اقتباس
قالى : اصل انا بدخل اقول نصائح وانا فى الحياة حاجة تانية . لانى لاسف بشرب سجاير ووصلت معه لحشيش .

فبدات احس انى منافق .
لو كان مطلوب من الداعية , أن يكون معصوم من الخطأ , فمن للأمة بعد موت محمد ؟؟


" يقول المرء : والله لا أنصح و لا أدعو إلا بعد أن يكتمل ديني"
من يقول هذا يكون وقع بين شرين :
الأول : أن يدعو و ينصح و يدعي أنه إكتمل دينه ,و يكون وقع في شر عظيم فلا يوجد من أكتمل دينه إلا الأنبياء
ثانيا : أن ينتظر أن يكتمل دينه , فيموت و لم يدعو و لم ينصح و بذلك يكون وقع في شر عظيم


ما سبق هي أقوال مأثورة عن السلف الصالح
و هي أخطأ فادحة يرتكبها المؤمن دون أن يدركها , كلنا لنا معاصي و لكنها لا تثنينا عن دعوة الناس
و لا تنسوا أن الحسنات يأكلن السيئات