كتاب أعمل على إعداده

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كتاب أعمل على إعداده

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: كتاب أعمل على إعداده

  1. #11
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي مشاركة: كتاب أعمل على إعداده

    جزاك الله عن كل حرف في الكتاب الخير الكثير
    مجهود طيب أسأل الله أن تتمه و أشد على يديك أن لا تدع لشبح الكسل أن يضعف من عزيمتك
    إستعذ بالله من الشيطان الرجيم و أكتب , و أعلم أن الأمور بخواتيمها
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  2. #12
    الصورة الرمزية aymannabil
    aymannabil غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    85
    آخر نشاط
    05-05-2007
    على الساعة
    12:51 AM

    افتراضي مشاركة: كتاب أعمل على إعداده

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    مجهود راائع مبذول
    و جزيت خيرا عن كل ما يحتويه هذا الكتاب الرائع
    فاعلم انه لا اله الا الله

  3. #13
    الصورة الرمزية ياسر جبر
    ياسر جبر غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    193
    آخر نشاط
    29-10-2010
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي مشاركة: كتاب أعمل على إعداده

    وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    بارك الله فيكم و جزاكم كل خير

    تشجيعكم دافع ها بالنسبة إلى
    و إن كان هناك أي ملاحظات رجاء إرسالها .

    بالنسبة للملفين المرفقين الفصل الأول و الثاني بهم بعض الإصلاحات و سيتم وضعهم لا حقا" بإذن الله تعالى

    الفصل الثالث عملت به جزء
    و اتمنى أن تشاركوني بإقتراحاتكم .

    وفقنا الله و إياكم و جزاكم كل خير .

    ----------------------------------------------------------------------------------

    الفصل الثالث.

    الإسلام.




    الإسلام في اللغة : الخضوع و الانقياد , يقال فلان أسلم أي خضع و انقاد .

    ويطلق لفظ الإسلام ويراد به مجموعة التعاليم التي أوحاها الله إلى سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و هي داعية إلى توحيد الله و الخضوع لأحكامه والانقياد للأصول العامة التي جاء بها الأنبياء من قبل. يقول الله تعالى :
    شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ..الآية [الشورى : 13]

    ومن ثم فقد أطلق لفظ مسلم على كل من يتبع تعاليم الله تعالى , فيقال أن نوحا" مسلم و إبراهيم مسلم و موسى مسلم وعيسى مسلم ( لإتباعهم شرع و منهج الله الذي إنزله عليهم ) , وكذلك يسمى بهذا الإسم كل من تبعهم و انقاد لتعاليم الله تعالى.

    ولما كان محمد عليه الصلاة و السلام آخر من حمل هذه التعاليم ودعا إليها أطلق عليه و على أتباعه المسلمين , وسمي الدين الإسلام .

    فالإسلام هو خاتم الأديان و محمد عليه الصلاة و السلام هو خاتم الأنبياء والرسل .
    الإسلام جاء مكملا" وناسخا" لما سبقه من أديان ومصححا" لما طرا عليها من تجديد أو تغيير.
    و لأنه آخر الأديان و الرسالات السماوية و المنهج الذي أرتضاه الله للناس جميعا" , وجب على كل من عرف به الإيمان به.
    يقول الله تعالى .

    إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ ... [آل عمران : 19]
    وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران : 85]

    فالعقيدة الإسلامية العظيمة مضمونها : توحيد الله ، والإخلاص له ، والإيمان برسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، والإيمان بجميع المرسلين ، مع الإيمان بوجوب الصلاة والزكاة والصيام والحج ، والإيمان بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر ، والقدر خيره وشره ، والإيمان بكل ما أخبر الله به ورسوله .

    ولم يترك الإسلام خيرا" إلا دعا إليه و أمر به , ولم يدع شرا" إلا نهى عنه وحذر منه.

    أمر الله تعالى بإفراد العبادة و تخصيصها لله وحده .
    وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً ............ [النساء : 36]

    وبين الله تعالى أن رحمته و سعت كل شيء و انه يغفر الذنوب جميعا" إلا أن يشرك به فقال الله تعالى

    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر : 53]
    وفي التفسير الميسر
    قل -أيها الرسول- لعبادي الذين تمادَوا في المعاصي, وأسرفوا على أنفسهم بإتيان ما تدعوهم إليه نفوسهم من الذنوب: لا تَيْئسوا من رحمة الله؛ لكثرة ذنوبكم, إن الله يغفر الذنوب جميعًا لمن تاب منها ورجع عنها مهما كانت, إنه هو الغفور لذنوب التائبين من عباده, الرحيم بهم.

    و قال الله تعالى
    إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً [النساء : 48]

    وقال الله تعالى في الحديث القدسي
    أخرجه الترمذي وحسنه عن أنس رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (قال الله تعالى: يا ابن آدم؛ لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة). ( كتاب التوحيد. محمد بن عبد الوهاب ).

    كما أمر الله تعالى بالإيمان بالله و الكتب التي أنزلها و بالرسل الذين أرسلوا من قبل فقال :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً [النساء : 136]

    بالإضافة إلى العديد من الأفعال والأخلاق الحميدة التي أمر بها الإسلام مثل :

    أمر الله تعالى بالعدل و الإحسان و إعطاء الأقارب و نهي عن الزنا المنكر والظلم فقال تعالى :
    إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [النحل : 90]

    وأمر الله تعالى بالعدل و تأدية الأمانة فقال تعالى :
    إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً [النساء : 58]

    وقال تعالى موصيا" بالتوحيد في العبادة و موصيا" بالإحسان للوالدين
    وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً [الإسراء : 23]

    قال الله تعالى موصيا" بالإيمان والصلاة و الزكاة و الإنفاق و الوفاء بالعهد و الصبر.
    لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ [البقرة : 177]

    ويقول الله تعالى موصيا" على الوالدين و الأقارب و اليتامى و المساكين و الجيران ومن لا يجد ما يعيده لبلاده.
    وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً [النساء : 36]

    -----------------------------------
    أما بعض ما نهى الله تعالى عنه فهو :
    الشرك وقتل الأولاد و الفواحش و قتل الأنفس فقد قال الله تعالى :

    قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [الأنعام : 151]

    ونهى الله تعالى عن سوء الظن و الغيبة و التجسس فقال الله تعالى :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ [الحجرات : 12]

    ونهى الله تعالى عن السخرية و التنابز بالألقاب فقال تعالى :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [الحجرات : 11]

    ونهى الله تعالى عن أكل مال اليتيم فقال تعالى :
    وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوباً كَبِيراً [النساء : 2]

    ونهى عن الخمر و الميسر ( القمار ) و الأزلام و الأنصاب فقال تعالى :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [المائدة : 90]

    ------------------------------------------------------
    الإيمان و العمل والجزاء في الإسلام

    بين الإسلام أن الإيمان و العمل مرتبطان ببعضهما فلا يصح إيمان بلا عمل و لا عمل بلا إيمان, فتأتي الآيات كلها في القرآن الكريم التي تتحدث عن الذين آمنوا تضيف إليهم العمل مثل قول الله تعالى :

    وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ [المائدة : 9]
    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً [الكهف : 30]

    وبين الله تعالى أن الجزاء في الآخرة بمقدار العمل في الدنيا لا يظلم الله أحدا"

    وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً [الكهف : 88]
    مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ [غافر : 40]
    مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ [فصلت : 46]

    -------------------------------------
    عدل الله تعالى

    من عدل الله تعالى أن الإنسان لا يتحمل خطيئة غيره فقد قال الله تعالى :

    وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى [النجم : 39]

    قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ [الأنعام : 164]

    في التفسير الميسر جاء عن الآية السابقة :
    قل -أيها الرسول- : أغير الله أطلب إلها, وهو خالق كل شيء ومالكه ومدبره؟ ولا يعمل أي إنسان عملا سيئا إلا كان إثمه عليه, ولا تحمل نفس آثمة إثم نفس أخرى, ثم إلى ربكم معادكم يوم القيامة, فيخبركم بما كنتم تختلفون فيه من أمر الدين.

    كما جاء أيضا" قول الله تعالى :

    مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً [الإسراء : 15]
    في التفسير الميسر جاء عن الآية السابقة :
    من اهتدى فاتبع طريق الحق فإنما يعود ثواب ذلك عليه وحده، ومن حاد واتبع طريق الباطل فإنما يعود عقاب ذلك عليه وحده، ولا تحمل نفس مذنبة إثم نفس مذنبة أخرى. ولا يعذب الله أحدًا إلا بعد إقامة الحجة عليه بإرسال الرسل وإنزال الكتب.


    يتبع-------------------------------


    بعد الإكتمال سيتم إرفاق الملف بإذن الله تعالى
    كتبي
    على الرابط التالي
    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...D1%20%CC%C8%D1

    البيان الصحيح لدين المسيح- الرد على زكريا بطرس - هل ظهرت العذراء ؟ - أكل الرب في الرغيف- ظهور العذراء- التحريف في العهد الجديد- نقل جبل المقطم- كم قتلت المسيحية؟
    .

  4. #14
    الصورة الرمزية ياسر جبر
    ياسر جبر غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    193
    آخر نشاط
    29-10-2010
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي مشاركة: كتاب أعمل على إعداده

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بفضل الله تعالى أكملت الجزء الثالث

    وهو

    التعريف بالإسلام ,إلى ماذا يدعوا الإسلام ؟ , ما الذي ينهى عنه الإسلام ؟
    الإيمان و العمل و الجزاء في الإسلام , التشريع في الإسلام ,المرأة في الإسلام
    الرق في الإسلام ,حرية الإعتقاد في الإسلام


    في حوالي 9 صفحات وورد.

    كما تم إصلاح بعض الأخطاء في الملفات السابقة
    الجزء الأول و الثاني

    مرفق الثلاثة أجزاء بصيغة اتش تي ال ام مضغوطة .
    ---------------------------------------------------------------------
    أرجو تقديم إقتراحاتكم و تقييمكم

    وفقكم الله وجزاكم كل خير
    .

    رابط الفصل الأول و المقدمة
    ( مقدمة الله- لماذا خلقنا - مخير أم مسير..3.)


    http://www.geocities.com/ibnmassoud/ypart1.html
    رابط الفصل الثاني
    ( النصرانية-الكتاب المقدس- (التعريف - من وجهة نظر الإسلام و المسيحية ) تاريخ انفصال الكنائس) , لماذا أتحد اليهود مع النصارى .)

    http://www.geocities.com/ibnmassoud/ypart2.html


    رابط الفصل الثالث

    http://www.geocities.com/ibnmassoud/ypart3.html
    ا
    التعريف بالإسلام
    إلى ماذا يدعوا الإسلام
    ما الذي ينهى عنه الإسلام
    الإيمان و العمل و الجزاء في الإسلام
    التشريع في الإسلام
    المرأة في الإسلام
    الرق في الإسلام
    حرية الإعتقاد في الإسلام
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    كتبي
    على الرابط التالي
    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...D1%20%CC%C8%D1

    البيان الصحيح لدين المسيح- الرد على زكريا بطرس - هل ظهرت العذراء ؟ - أكل الرب في الرغيف- ظهور العذراء- التحريف في العهد الجديد- نقل جبل المقطم- كم قتلت المسيحية؟
    .

  5. #15
    الصورة الرمزية ياسر جبر
    ياسر جبر غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    193
    آخر نشاط
    29-10-2010
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي مشاركة: كتاب أعمل على إعداده


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    تم ولله الحمد تعديل بعض الأمور بالفصول الثلاثة الآولى.


    وتم الإنتهاء من الفصل الرابع الذي يضم كل الردود و كل طرق نقض الثالوث.


    في إنتظار مشاركتكم معي بارك الله فيكم.


    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    كتبي
    على الرابط التالي
    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...D1%20%CC%C8%D1

    البيان الصحيح لدين المسيح- الرد على زكريا بطرس - هل ظهرت العذراء ؟ - أكل الرب في الرغيف- ظهور العذراء- التحريف في العهد الجديد- نقل جبل المقطم- كم قتلت المسيحية؟
    .

  6. #16
    الصورة الرمزية عمر الفاروق 1
    عمر الفاروق 1 غير متواجد حالياً مشرف الأقسام النصرانية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    1,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    09:51 AM

    افتراضي بارك الله فيك أخانا الكريم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر جبر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    تم ولله الحمد تعديل بعض الأمور بالفصول الثلاثة الآولى.


    وتم الإنتهاء من الفصل الرابع الذي يضم كل الردود و كل طرق نقض الثالوث.


    في إنتظار مشاركتكم معي بارك الله فيكم.

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخانا الحبيب ياسر جبر
    أسئل الله العظيم رب العرش العظيم أن يأجرك عما تقوم به خير أجر فى الدنيا و الاخرة .. بارك الله فيك أخى .. فأنت من الاخوة الذين أستمتع بالقراءة لهم

    الاخوة فى الادارة
    نرجو إنشاء نسخة من هذا الرابط الهام ووضعها فى منتدى الدعاة وتثبيتها هناك لأهمية الموضوع الذى لا يحتاج منا لوصف
    وجزاكم الله خيراً
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ


  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    244
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-09-2014
    على الساعة
    01:15 PM

    افتراضي

    جزاك ربي الجنه .. وربي هذي الاساله بعضها واجهتني من قبل .. وماكان عندي رد ..
    الحين رح يكون عندي رد يعطيك العافيه وفي ميزان حسناتك ان شاء الله
    ربي يسعدكـ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيhttp://im32.gulfup.com/08TrT.gif

  8. #18
    الصورة الرمزية سيف الإسلام
    سيف الإسلام غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    379
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-10-2016
    على الساعة
    04:05 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخى ياسر على هذا المجهود و على هذا الاسلوب السهل الممتنع فى سرد مثل تلك المواضيع الاساسيه و الهامه لكل بشر كان .
    ارجو تدوين اسم هذا الكتاب الذى يترقبه الكل بشغف حتى يمكن متابعته وتنزيله .
    و فى هذا المقام ارجو ان اضع بين ايديكم الكريمة ما يأتى لعل فيه الاستفادة لسيادتكم و لو بالنذر اليسير :
    الرد على سلسلة تدليس بعنوان مغامرات محمد الشخصيه فى القرآن الكريم
    الرد على سلسلة تدليس بعنوان مقارنة بين المسيحيه و الاسلام
    الرد على سلسلة تدليس بعنوان ملكات اليمين الزنا الحلال فى الاسلام
    و جميع هذه المواضيع ضمن منتدى اتباع المرسلين
    بارك الله فيك اخى الحبيب وانا على شوق فى تنزيل كتابك
    أول كتاباتى
    الكتاب الإلكترونى الكلمة وأخوتها فى القرآن الكريم
    http://www.4shared.com/file/Q2tkcCe1/_______.html
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    الصورة الرمزية وا إسلاماه
    وا إسلاماه غير متواجد حالياً مديرة المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    4,908
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2013
    على الساعة
    07:21 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر الفاروق 1 مشاهدة المشاركة
    [RIGHT]
    الاخوة فى الادارة
    نرجو إنشاء نسخة من هذا الرابط الهام ووضعها فى منتدى الدعاة وتثبيتها هناك لأهمية الموضوع الذى لا يحتاج منا لوصف
    وجزاكم الله خيراً
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيكم جميعا

    تم أخي في الله
    رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    اللهم ارحم أمي وأبي وأخواتي جوليانا وسمية وأموات المسلمين واغفر لهم أجمعين

    يا حامل القرآن

  10. #20
    الصورة الرمزية ala
    ala
    ala غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    149
    آخر نشاط
    04-10-2014
    على الساعة
    03:06 AM

    افتراضي

    جزاكم الله جميعاً خير الجزاء

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

كتاب أعمل على إعداده

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل القرآن كتاب علمي ام كتاب يقوم على العِلم ولا يتناقض معه عبرَ العصور ؟؟؟
    بواسطة وردة الإيمان في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-06-2015, 10:09 PM
  2. كتاب أعمل على إعداده
    بواسطة ياسر جبر في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 24-03-2014, 09:27 PM
  3. كتاب السبعة في القراءات لابن مجاهد كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-06-2013, 11:37 AM
  4. مسيحي يسأل .. مراتي بتضربني وهجرت المنزل .. أعمل إيه؟!
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 16-07-2007, 03:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كتاب أعمل على إعداده

كتاب أعمل على إعداده