فضل تربية البنات في الاسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord) » آخر مشاركة: The Lord | == == | هل صُلب يسوع أم آخر ؟؟ » آخر مشاركة: أبو حته | == == | بعد الخاروف ... جاء البصل » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | بمناسبة عيد القيامة وعيد شم النسيم » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | أنا أخوكم د. نيو و فى حاجة عاجله لمساعدة كل أخ و أخت على دراية بالfacebook و twitter » آخر مشاركة: huria | == == | الخنزير فى الإسلام.. تحريم لعنة.. بقلم د. زينب عبد العزيز » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | لماذا حرّم الإسلام أكل لحم الخنزير ؟ » آخر مشاركة: ابو طارق | == == | اله الكتاب المقدس بين الانسانية والكدب » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | يشرفني دعوة صديقي (The Lord) لحوار مع الحبيب (السيف العضب) أرعاه تحت مظلة التهذيب. » آخر مشاركة: The Lord | == == | تدمير اسطورة يسوع بلا خطيه هو دليل على الالوهيه » آخر مشاركة: ابو طارق | == == | المسيحيون هم الذين حرفوا الكتاب المقدس أم اليهود ؟ » آخر مشاركة: ابو طارق | == == | جبل الجودي أم أراراط ؟ سفينة نوح بين القرآن و الكتاب المقدس » آخر مشاركة: ابو طارق | == == | نائب الرب على الارض خان الامانة وعبد دمية وعروسة » آخر مشاركة: ابو طارق | == == | Why does He force me to live? » آخر مشاركة: شمائل | == == | La mauvaise interprètation du pronm NOUS » آخر مشاركة: شمائل | == == | What is the wisdom behind the creation of Jesus (pbuh) without a father? » آخر مشاركة: شمائل | == == | My First Summer as a New Muslim Woman » آخر مشاركة: شمائل | == == | تقرير رهيب (ارجو التعليق) » آخر مشاركة: نورالدين الحويني | == == | My First Year As A Muslim » آخر مشاركة: شمائل | == == | Taking My First Steps in Islam, Where to Go? » آخر مشاركة: شمائل | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام منتديات كلمة سواء منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد موقع الجامع
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
موقع المسيحية في الميزان غرفة الحوار الإسلامي المسيحي دار الشيخ عرب مكتبة المهتدون
موقع الأستاذ محمود القاعود الموسوعة شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلام
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مدونة الإسلام والعالم شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

تنبيه إداري : رجاء العلم أن الرسائل الخاصة التي مر عليها أكثر من شهر سيتم مسحها تلقائيًا.

 

       

         

 

    

 

 

    

 

فضل تربية البنات في الاسلام

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: فضل تربية البنات في الاسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي فضل تربية البنات في الاسلام

    :bsm:
    إهتم الاسلام بالتربية ووضع أساليب التربية للبنات والأولاد وكان لتربية البنات فضل كبير في الاسلام نسبة الى أهمية المرأة في الحياة الاجتماعية وما تسهم به في المجتمع . و تربية البنات في الاسلام لها من الشرف ما يزيد من المساواة بين الرجل والمرأة في الاسلام ويوضح مدى الحب والعدل في الاسلام بين البنات والادولاد. , ومن بين ما كتب في هذا الموضوع .

    يقول محمد على قطب أ
    ن الهدي النبوي الشريف بحكمته البالغة وإشراقته الناصعة هو الذي يرسم أبعاد فضل تربية البنات وينتظم آماد تلك الفضائل دنيا وآخرة (يبين الأصول والقواعد التي تقوم عليها التربية).
    والمنطلق الأول، أو المرتكز الذي تتمحور حوله حركات الإيجاب أو السلب في إطار البيت والأسرة، هو: (المسؤولية). يقول معلم الانسانية (ص): ((إن الله سائل كل راع عما استرعاه، حفظ أم ضيع، حتى يسأل الرجل عن أهل بيته)). السائل هو الله تعالى، والمسؤول هو كل راع عما يقع تحت يده، وفي حوزته (الأمانة) الأدبية والمادية التي استرعي عليها واستحفظ، بشكل عام، يسأل: هل حفظ أم ضيع؟ ليكون من ثم الحساب ثواباً أو عقاباً، ويجيء تحديد الصورة الخاصة من بعد التعميم بسؤال الرجل الذي هو راعي البيت، عن أهله...، زوجته وأبنائه وبناته...، ماذا قدم لهم؟ وماذا عمل من أجلهم؟ وهل راعى ربه ودينه، وأدى الذي عليه من واجبات؟.
    وليست إقامة الرجل في هذا المقام اختياراً أو تشريفاً، ولكنها قسر، وتكليف، قلده إياها دوره الطبيعي في الحياة ووظيفته الاجتماعية، وكلفه من سن لكل مخلوق سننه، ووضع له ناموسه ومنهجه،وأهله وهيأه، الله سبحانه وتعالى!!! فلا مناص من السؤال والحساب. تتوزع مسؤولية الرعاية للبيت بين الرجل والمرأة، الزوج والزوجة، على ما خلفا وأنجبا، ((الرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها)).
    إذاً...، فالمرأة (الزوجة) تحمل نصيبها في الرعاية للبيت من خلال دورها ووظيفتها الطبيعية أيضاً، وهذا الدور، أو هذه الوظيفة لها جهاتها التي تتوجه إليها، وأهمها على الإطلاق تربية الأبناء والبنات، وليس من ريب في أن هذا التوجه وتلك المسؤولية من أعظم ما عرفت البشرية في نشاطاتها الانسانية.
    ولا يظنن إنسان أن هناك توافقاً معنوياً بين قول الله تعالى عن أهل الجاهلية: (وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم أيمسكه عن هون أم يدسه في التراب) وبين قول الرسول (ً): ((من ابتلي من هذه البنات بشيء...))، استناداً إلى كلمة (ابتلي)...، فهذا محال...، لأن معنى الابتلاء هنا: الامتحان والاختبار، على اعتبار ما يتطلبه موضوع تربية الأنثى من جهد ونصب، ولأنه ذو قيمة وأهمية بالغتين، ألست ترى قوله (ص): ((... فأحسن إليهن كن له ستراً من النار))؟!! ستراً من النار!!!، حفظاً من جهنم .
    إن تربية البنات بالإحسان والإتقان، وعلى منهج الرحمن...، سبيل إلى الرضوان ووقاية من حمم النيران.



    وفي أمر تربية البنات في الاسلام قال الشيخ ابن باز رحمه الله



    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن وسقاهن وكساهن كن له حجابا من النار ) هل يكن حجابا من النار لوالدهن فقط أم حتى الأم شريكة في ذلك ؟ وأنا عندي وله الحمد ثلاث بنات .
    الجواب:

    الحمد لله

    الحديث عام للأب والأم بقوله صلى الله عليه وسلم : ( من كان له ابنتان فأحسن إليهما كن له سترا من النار ) وهكذا لو كان له أخوات أو عمات أو خالات أو نحوهن فأحسن إليهن فإنا نرجو له بذلك الجنة ، فإنه متى أحسن إليهن فإنه بذلك يستحق الأجر العظيم ويحجب من النار ويحال بينه وبين النار لعمله الطيب .

    وهذا يختص بالمسلمين ، فالمسلم إذا عمل هذه الخيرات ابتغاء وجه الله يكون قد تسبب في نجاته من النار ، والنجاة من النار والدخول في الجنة لها أسباب كثيرة ، فينبغي للمؤمن أن يستكثر منها ، والإسلام نفسه هو الأصل الوحيد وهو السبب الأساسي لدخول الجنة والنجاة من النار .

    وهناك أعمال إذا عملها المسلم دخل بهن الجنة ونجا من النار ، مثل من رزق بنات أو أخوات فأحسن إليهن كن له سترا من النار ، وهكذا من مات له ثلاثة أفراط لم يبلغوا الحنث كانوا له حجابا من النار ، قالوا يا رسول الله : واثنان . قال : ( واثنان ) ولم يسألوه عن الواحد ، وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( يقول الله عز وجل ما لعبدي المؤمن جزاء إذا أخذت صفيه من أهل الدنيا فاحتسب إلا الجنة ) فبين سبحانه وتعالى أن ليس للعبد المؤمن عنده جزاء إذا أخذ صفيه - أي محبوبه - من أهل الدنيا فصبر واحتسب إلا الجنة ، فالواحد من أفراطنا يدخل في هذا الحديث إذا أخذه الله وقبضه إليه فصبر أبوه أو أمه أو كلاهما واحتسبا فلهما الجنة وهذا فضل من الله عظيم وهكذا الزوج والزوجة وسائر الأقرباء والأصدقاء إذا صبروا واحتسبوا دخلوا في هذا الحديث مع مراعاة سلامتهم مما قد يمنع ذلك من الموت على شيء من كبائر الذنوب ، نسأل الله السلامة .


    أن الهدي النبوي الشريف بحكمته البالغة وإشراقته الناصعة هو الذي يرسم أبعاد فضل تربية البنات وينتظم آماد تلك الفضائل دنيا وآخرة «يبين الأصول والقواعد التي تقوم عليها التربية».
    والمنطلق الأول، أو المرتكز الذي تتمحور حوله حركات الإيجاب أو السلب في إطار البيت والأسرة، هو: «المسؤولية».
    يقول معلم الانسانية «ص»: «إن الله سائل كل راع عما استرعاه، حفظ أم ضيع، حتى يسأل الرجل عن أهل بيته».
    السائل هو الله تعالى، والمسؤول هو كل راع عما يقع تحت يده، وفي حوزته «الأمانة» الأدبية والمادية التي استرعي عليها واستحفظ، بشكل عام، يسأل: هل حفظ أم ضيع؟ ليكون من ثم الحساب ثواباً أو عقاباً، ويجيء تحديد الصورة الخاصة من بعد التعميم بسؤال الرجل الذي هو راعي البيت، عن أهله،.. زوجته وأبنائه وبناته،.. ماذا قدم لهم؟ وماذا عمل من أجلهم؟ وهل راعى ربه ودينه، وأدى الذي عليه من واجبات؟
    وليست إقامة الرجل في هذا المقام اختياراً أو تشريفاً، ولكنها قسر، وتكليف، قلده إياها دوره الطبيعي في الحياة ووظيفته الاجتماعية، وكلفه من سن لكل مخلوق سننه، ووضع له ناموسه ومنهجه، وأهله وهيأه، الله سبحانه وتعالى! فلا مناص من السؤال والحساب.
    تتوزع مسؤولية الرعاية للبيت بين الرجل والمرأة، الزوج والزوجة، على ما خلفا وأنجبا، «الرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها».
    إذاً،.. فالمرأة «الزوجة» تحمل نصيبها في الرعاية للبيت من خلال دورها ووظيفتها الطبيعية أيضاً، وهذا الدور، أو هذه الوظيفة لها جهاتها التي تتوجه إليها، وأهمها على الإطلاق تربية الأبناء والبنات، وليس من ريب في أن هذا التوجه وتلك المسؤولية من أعظم ما عرفت البشرية في نشاطاتها الانسانية والاجتماعية من مهمات وواجبات، خارج نطاق الأسرة وداخلها.
    ونحن إذ نقول بتربية الأبناء والبنات لا ننسى أهمية الزيادة المطلوبة في الأنثى، زيادة الاعتناء والملاحظة.. لأننا ندرك دور الأمومة المفترض فيها مستقبلاً، ذلك الدور الذي يصنع الأجيال ويبني الأمم، ويحفظ على ديمومتها وبقائها، واستمرار رقيها وتحضرها.
    ولا يظنن إنسان أن هناك توافقاً معنوياً بين قول الله تعالى عن أهل الجاهلية: «وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم أيمسكه عن هون أم يدسه في التراب» وبين قول الرسول: «من ابتلي من هذه البنات بشيء..»، استناداً إلى كلمة «ابتلي».. فهذا محال.. لأن معنى الابتلاء هنا: الامتحان والاختبار، على اعتبار ما يتطلبه موضوع تربية الأنثى من جهد ونصب، ولأنه ذو قيمة وأهمية بالغتين، ألست ترى قوله «ص»: «.. فأحسن إليهن كن له ستراً من النار»؟! ستراً من النار! حفظاً من جهنم.
    إن تربية البنات بالإحسان والإتقان، وعلى منهج الرحمن.. سبيل إلى الرضوان ووقاية من حمم النيران.
    ويزيد النبي «ص» في بيان الأجر والثواب لمن يربي البنات ويحسن إليهن، فيقول: «من عال جاريتين دخلت أنا وهو الجنة كهاتين، وأشار بإصبعيه السبابة والتي تليها»، فأي أجر وثواب أكبر من أن يحشر هذا المربي مع رسول الله «ص» في الدخول إلى الجنة بفارق بسيط، هو ما بين الإصبع السبابة والوسطى؟!
    وفي أي شيء؟..
    في الإعالة أولاً، في الإنفاق والكسوة والإطعام، وفي التعليم والتوجيه.. في المقتضيات الضرورية من الرعاية الانسانية.
    ويصور رسول الله «ص» مدة الإعالة.. حتى بينونتهن، بالدخول إلى بيت الزوجية، وبهذا تنتقل المسؤولية، أو يموت الرجل عنهن، فتنتقل المسؤولية أيضاً إلى من يلي أمرهن.
    فليست المدة، أشهراً أو سنوات، أو زماناً معيناً محدداً، بل هي مطلقة، لا تنتهي وتتوقف إلا بتغير الموقع الاجتماعي، بالزواج.. أو بفراق العائل لهن فراقاً أبدياً.
    ويرتفع الأجر.. ويعظم الثواب.. وتتبدى الفضيلة إشراقا وبهاءً وسطوعاً حتى تسامت الجهاد في سبيل الله..
    إن فضيلة التربية «مكابدة»، وكذلك «الجهاد»..
    وأيُّ جهاد!؟
    مع الصوم.. ومع القيام.. مع الانقطاع عن شهوتي الفرج والبطن، ولغو الكلام، وطهارة المظهر والمخبر، ومع التوجه الخالص إلى الله تعالى ركوعاً وسجوداً.. وذكراً.
    يقول «عليه الصلاة والسلام»: «.. ومن سعى على ثلاث بنات فهو في الجنة..»، سعي الإنفاق، وسعي التربية النفسية والتوجيه الخلقي والأدبي، سعي الزوج والزوجة، سعي الأب والأم. وماذا يكون لهما من مرتبة في الجنة!؟ القرب من رسول الله «ص».. ومنزلة المجاهد في سبيل الله، القائم الصائم.
    ويبين لنا الرسول الأكرم «ص» بعد ذلك تفصيل المجمل من السعي والتربية، والمقصود منهما، فيقول: «.. فأحسن صحبتهن واتقى الله فيهن.. فأدبهن وأحسن إليهن وزوجهن فله الجنة».
    لقد علمنا من قبل المنزلة في الجنة، ونتعلم الآن أبواب وواجبات حسن العشرة، فلا بد من «حسن الصحبة».
    نعم، هن بناته! وله علهن الطاعة والاحترام، ولكن إنما يتأتى ذلك من خلال «حسن الصحبة»، إذ أن رقة الشعور وشدة الحساسية ولطف الأنوثة تقتضي من الأب اختيار الأسلوب والعبارة والإشارة، كي تتوافق مع طبيعتهن..
    والأم أولى لاتحاد النوعية، فهي أكثر خبرة وأعظم تجربة في بنات جنسها، أضف إلى ذلك رابطة الأمومة وما يتولد عنها من حب وعطف.
    «وحسن الصحبة» إنما يكون في مرحلة ما بعد البلوغ، ويقوم على التواد والصراحة، والانفتاح الشعوري والنفسي المتبادل بين الطرفين..
    وتقوى الله فيهن.. المبدأ الثاني في التعامل.. هي الميزان الذي يضبط به الأب والأم كفتى الحقوق والواجبات مع البنات، من غير إفراط في التزمت الجاهلي الذي يهدم الشخصية ويقضي عليها، ومن غير تفريط في الحدود الشرعية إلى حد الانفلات والانحراف.


    ويقول محمد علي قطب عن تربية البنات في الاسلام والغرب

    تربية الأنثى في الإسلام والغرب


    قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): «نعم الولد البنات ملطفات مؤنسات.
    وقال (صلى الله عليه وسلم): «البنات حَسنات والبنون نِعَم.
    إنّ للإسلام فلسفة خاصة في مجال الأنثى تختلف اختلافاً كثيراً عما كان سائداً قبل (14) قرناً، وعما هو سائد الآن. فكما ذكر القرآن إنّ الرجل في زمان الجاهلية إذا بشر بأنثى اسودّ وجهه وتوارى من القوم، ثم يفكر هل يمسكها أو يدفنها وهي حية.

    والسبب في نشوء هذه الظاهرة هو أن قوماً من الأعراب اعتدوا على قبيلة ربيعة وسبوا ابنة كبيرهم وبعد الصلح طلب الأب من ابنته أن ترجع فأبت واختارت الذي سباهم فغضب لذلك القوم فشرعوا بقتل كل مولودة تولد لهم.

    فجاء الاسلام فقلع هذه الظاهرة وحاربها بشدة.
    قال تعالى: (وإذا الموؤدة سُئلت بأي ذنب قُتلت

    وقال رسوله الكريم (صلى الله عليه وسلم): «نعم الولد البنات المخدرات ومَن كان عنده واحدة جعلها الله له ستراً من النار، ومَن كان عنده إثنتان أدخله الله الجنة، وإن كنّ ثلاث أو مثلهن من الأخوات وضع عنه الجهاد والصدقة

    وحكي عنه (صلى الله عليه وسلم) إنه قال لرجل قصّ عليه قصته مع ابنته ودفنه لها في الجاهلية: «لو أمرت أن أعاقب أحداً بما فعل في الجاهلية لعاقبتك».
    وتعود هذه الظاهرة على أشدها وبأبشع صورة اليوم، فهذه المرأة موؤدة الحس والمشاعر، مقتولة العواطف والكرامة تباع كما يباع الرقيق، وتبذل كما يبذل الماء.

    والإسلام حثّ على حبها واحترامها والرأفة بها، واللطف بها، حتى رُكِّز في هذا العصر مقامها وكيانها، وبعد أن أثبت أن المرأة والرجل في ميزان واحد، والأهم من هذا أنه فضل البنات على البنين، وحثّ على حبهنّ أكثر من البنين، وذلك لأن تربية الأنثى التي هي جزء من أجزاء الإعالة والتكفل تقتضي جهداً كبيراً وخاصة في هذا العصر الذي ساد فيه الانحراف، وأصبحت المرأة آلة يستخدمها الضالون المنحرفون للفساد ونصبوا لها أخطر الكمائن والشباك لاصطيادها وجعلها وسيلة لتحطيم المجتمعات أخلاقياً والسيطرة عليها بيسر وسهولة.
    إنّ نظر الإسلام إلى المرأة لا يختلف أبداً عن نظره للرجل، والاسلام له مزايا عظيمة وكبيرة، وله نظم واقعية يرعي بها الفطرة البشرية دائماً، ولا يصادمها ولا يحيد عن طبيعتها، وهو يهدي الناس إلى تهذيب طبائعهم، والارتفاع بها ويصل في ذلك إلى نماذج محيرة، وهو في تهذيبه لا يدعو إلى تغيير الطبائع ولا يضع في حسابه إنّ هذا التغيير ممكن أو مفيد في حياة البشرية حتى إذا أمكن.
    والذي يؤمن به الاسلام هو ما يجيء متمشياً مع الفطرة بعد تهذيبها، والارتفاع بها إلى مستوى الضرورة، وإلى مستوى التطوع النبيل.
    ولو نظرنا إلى الأنثى في العالم الغربي، وكيف تربى فإننا نرى المأساة، والذي يحزّ في النفس أن بعض المسلمين قد اغترّ بهذه التربية التعيسة، وراح يقتدي بهم. ومضى يطالب بإطلاق حريات البنات، وتركهن بلا قيود يقودهن الهوى، وتسيرهنّ الرغبة الجامحة التي لا يزعها وازع.
    والبنت عندهم عندما تبلغ العاشرة من عمرها تبدأ بممارسة الجنس، وبهذا العمر تستعمل الفتيات حبوب منع الحمل. وفي أكثر الأحيان تأتي الأمهات مع بناتهن إلى الدكتور طالبات أن يكتب لهنّ نوعية الحبوب، وإنّ هذا غير صحيح وهو يؤدي في هذه السنة إلى العقم عند الفتاة.
    ولذا فقد بلغت نسبة العقم في ألمانيا عند النساء إلى 50% ولا توجد هذه النسبة في أنحاء العالم، كما وأدى ذلك إلى قلوة الزواج، وانعدام الرغبة الجنسية.
    وهناك أكثر من مليون حادث من هذا النوع في هذه البلاد التي وصل فيها الانحطاط والتدهور الحضاري إلى درجة يرثى لها، وهي أسوأ مما كان في الجاهلية، فلم يعتدوا في الجاهلية على بناتهم مثلما الحال في أوربا، وليس غريباً أن تقع مثل هذه الحوادث ما دامت التربية معدومة.
    والمدارس مختلطة مما يسبب اعتداء الذكور على الأناث، وهذا العمل جرهم إلى مشاكل كثيرة .
    والدين الوحيد الذي استطاع أن يكسر أطواق جموح النفس والغرائز الملتهبة باعطائه الدروس المثالية والوصايا الحكيمة هو الاسلام.
    قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): «فرّقوا بين أولادكم في المضاجع».وكان يحث على عدم تقبيل الأناث من بعد السابعة من العمر


    سبحان الله .

    أي دين أو قانون يعطي الفتاة هذه المعاملة التي هي تكريم وإعلاء لقدرها في المجتمع الى هذا الحد .
    ان دين الاسلام دين شامل لكل للأمور الدينية والدنيوية , إن كان هناك من يظن من الغرب أن الفتاة المسلمة تعامل معاملة مثل ما يعاملونها لفتياتهم فليقرأ ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أسلوب التربية للفتاة في السلام ,وليتعلم ما هي المرأة وكيفية التعامل معها بدلا من محاولاتهم الفاشلة في إعطاء المرأة حقها .

  2. #2
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,277
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي مشاركة: فضل تربية البنات في الاسلام

    يا لعظمة الأسلام

    ابشر يا ابو البنات ...مش زى ايام الجاهليه .. او مثل المرأه فى الديانات الأخرى

    صدق ربـى

    ((( وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ ))) النحل 58

    على فكرة ادعو الجميع لقراءة كتاب الأستاذ علاء ابو بكر انسانية المرأه بين الأسلام والأديان الأخرى
    التعديل الأخير تم بواسطة نسيبة بنت كعب ; 08-11-2005 الساعة 10:19 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,997
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-05-2013
    على الساعة
    01:38 PM

    افتراضي مشاركة: فضل تربية البنات في الاسلام

    قال تعالى :
    ﴿﴿ ونكتب ما قدموا واثارهم

    تشير هذه الايه الكريمه الى ان الله سبحانه وتعالى لا يكتب للمرء اعماله فقط , بل يجزيه ايضا عن اثاره بعد موته ان خيرا فخير وان شرا فشر ! ولما كان الاولاد من اعظم اثار المرء , لذلك فانه تعالى يكتب لابويهم ثواب ما يعملونه من حسنات - دون ان ينقص من حسناتهم شئ . كما يكتب لابويهم سيئاتهم اذا ااهملوا تربيتهم

    ﴿﴿ يا ايها الذين امنوا قوا انفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة , عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون ﴾﴾
    وقاية الاهل من النار تكون بتربيتهم وتعليمهم التربيه والتعليم الصحيحين

    ﴿﴿ والذين يقولون ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين اماما

    المؤمنون الواعون حريصون - كما تشير الايه الكريمه - على ان تكون ذرياتهم صالحه لتكون قرة اعين لهم وذخرا في حياتهم وبعد مماتهم فما اشقى الذين يهملون تربية ابنائهم وبناتهم !
    ادركنا مما سبق من الايات مبلغ اهمية تبعة لاباء والامهات نحو تربية اولادهم ومبلغ خطورة التربيه ومبلغ الثواب العظيم الذي ينالونه في حياتهم وبعد موتهم من جراءهذه التربيه

    لذلك ان التربيه فن هام وخطير بحاجة الى دراسه ولا يكفي فيه غريزة الامومه والابوه كما هي الحال عند الحيوانات ! فكم من خطا واهمال ادى الى اسوا المحاذير
    ويظن الكثيرون ان التربيه بمجرد التانيب والسخريه والعقوبه البدنيه . وهذا خطا عظيم
    فعلى من يريد زيادة ثقافته التربويه قراءة بعض كتب مثل " كيف اربي طفلي "و " نقائض الاطفال وطريقة اصلاحها " و " اطفالنا ضحايانا " عبقرية الاسلام في تربية الولد"
    قال رسول الله " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته , الامام راع ومسؤول عن رعيته , والرجل راع في اهل بيته , ومسؤول عن رعيته , والمراه راعية في بيت بعلها وولده ومسؤولة عن رعيتها , والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته" ( خ.م)

    " اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث : صدقة جاريه او علم ينتفع به او ولد يدعو له " (م)

    ان هذا الحديث يفيد بصوم النذر فقط . وصدقة الولد عن ابويه لانه من كسبهما واثارهما وليس فيه اسندلال على وصول ثواب الصدقة في الصوم للموتى بصوره عامه . وخاصة قراءة القران فالايات والاحاديث السابقه تقيد ذلك بالابناء فقط
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  4. #4
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي مشاركة: فضل تربية البنات في الاسلام

    بارك الله فيك أخي محمود وجزاك خيراً وبارك الله في أخي المهتدي على هذه اللمسة الكريمة
    ولي رأي بالنسبة لموضوع اخي محمود المصري ,لقد لاحظت بين الأقواص حرف ص إختصاراً للصلاة على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم وأحب هنا أن أوضح بأن هذا الإختصار يستعمله العلمانيون فى كتاباتهم واللذين لايريدون ثواب كتابتها كاملةً ففي يدك أن تكتبها كاملة أخي الحبيب ,بارك الله فيك وجعل هذا العمل فى ميزان حسناتك ورزقك ثواب الصلاة على الحبيب صلى الله عليه وسلم
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  5. #5
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,502
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-04-2014
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    شكرا لك اخى الفاضل
    طرحك الهام والمفيد
    نسال الله الاستفادة المرجوة للجميع
    اللهم احفظ بناتنا وبنات الاسلام من كل مكروه وسوء
    توقيع نضال 3
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    89
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-04-2014
    على الساعة
    06:47 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك موضوع في غاية الأهمية ويجب علي كل مسلم قراءته ليحسن تربية بناته التربية الإسلامية الحاقة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية شمائل
    شمائل غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    9,185
    الديانة
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    23-04-2014
    على الساعة
    02:02 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  8. #8
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,502
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-04-2014
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    توقيع نضال 3
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    89
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-04-2014
    على الساعة
    06:47 AM

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

فضل تربية البنات في الاسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اساسيات تربية الاطفال
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 12-04-2013, 07:44 PM
  2. باقات تربية الطفل
    بواسطة نبض الأقصى في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-03-2012, 10:38 PM
  3. البنات والصيف...
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-10-2011, 03:43 PM
  4. تربية الأولاد وأسس تأهيلهم
    بواسطة جمال البليدي في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-07-2007, 11:36 AM
  5. تربية الطفل في الاسلام كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-09-2006, 05:04 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

فضل تربية البنات في الاسلام

فضل تربية البنات في الاسلام