خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش

  1. #1
    الصورة الرمزية الريحانة
    الريحانة غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    660
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-07-2016
    على الساعة
    01:29 AM

    افتراضي خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ****
    عندما كنت أدرس فى الجامعة [ جامعة الأسكندرية],, قرأت كتاباً فى مسجد الكلية به قصة ذهاب الرسول لبيت زيد بن حارثة ورؤيته للسيدة زينب بنت جحش ......إلى نهاية القصة التى أصبحت إحدى شبهات النصارى أن الرسول إشتهى السيدة زينب وهى لا زالت فى عصمة زيد فلجأ إلى الوحى لكى يبرر لنفسه زواجها....ووجدتنى لا أتقبل هذه القصة وأستشعر أنها قصة مدسوسة برغم عدم تعمقى فى الدين حينها..
    ولكنى الآن أجد أن هذه القصة قد تكون صحيحة إذا ذكرت بتسلسل معين لا بأخذها لوحدها فقط دون الإهتمام بتفسير العلماء لقوله تعالى [ أمسك عليك زوجك] و[ تخفى فى نفسك ما الله مبديه]
    ووجدت أنه لاداعى لأن ندافع عن الرسول و أن ننكر على العلماء الذين ذكروا هذه القصة فى تفاسيرهم أنهم ذكروها ...
    قبل أن أذكر هذا التسلسل أحب ان ابدأ بسؤال مهم جداً هل كان الرسول يعرف أن سيتزوج السيدة زينب قبل طلاقها من زيد أم بعد طلاقها؟؟؟؟
    عن علي بن حسين ـ أن الله تعالى كان أعلم نبيه أن زينب ستكون من أزواجه ، فلما شكاها إليه زيد قال له : أمسك عليك زوجك واتق الله . و أخفى في نفسه ما أعلمه الله به من أنه سيتزوجها مما الله مبديه و مظهره بتمام التزويج وتطليق زيد لها .
    وروى نحوه عمرو بن فائد ، عن الزهري ، قال : نزل جبريل على النبي يعلمه أن الله يزوجه زينب بنت جحش ، فذلك الذي أخفى في نفسه ويصحح هذا قول المفسرين في قوله تعالى بعد هذا : وكان أمر الله مفعولا ، أي لا بد لك أن تتزوجها .

    إذن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعلم بأمر زواجه من السيدة زينب قبل طلاقها من زيد
    إذن التسلسل الذى تذكر فيه هذه القصة هو:--
    1- الرسول صلى الله عليه وسلم كانت السيدة زينب بالنسبة له [ إبنة عمته فقط] ولو كان يريدها كزوجة ما الذى كان يمنعه ,,ولكنه زوجها لزيد بن حارثة ...وهذا دليل على أنه صلى الله عليه وسلم كان يتزوج بأمر الله ...
    ***
    2- بدأت الخلافات تحدث بين السيدة زينب وزوجها ....وهذا يشير إلى أن الله كان يسبب الاسباب التى لا تجعل هذا الزواج يستمر
    ***
    3- أبلغ الوحى الرسول صلى الله عليه وسلم أن زينب ستكون زوجة من زوجاته....فأخفى الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك..وأمر الله يجب أن يطاع..نلاحظ أن الوحى لم يأتى لكى يأمر الرسول أن يأمر زيد بتطليق زينب لأن الله يعلم أن هذا الزواج سينتهى .
    ***
    4- ذهب الرسول عليه الصلاة والسلام لبيت زيد ففتحت له السيدة زينب الباب التى[يعلم الرسول أنها ستكون زوجة من زوجاته ] وأكرر مرة أخرى أن التى فتحت الباب للرسول عليه الصلاة والسلام [هى إمرأة كتبها الله عنده فى السماء كزوجة من زوجات رسوله ] وشئ طبيعى أن الله [ سيغير قلب رسوله تجاه هذه السيدة ويضع فيه { القبول} الذى يجعله يتقبلها كزوجة بعد أن كانت إبنة عمته فقط]...ولهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم سبحان مقلب القلوب على سبيل التعجب من قدرة الله الذى بعد أن أوحى له بانه سيتزوجها تغير قلبه سريعاً تجاهها بأمر الله أيضاً..ولا ننسى أن الله هو الذى أنزل حب السيدة عائشة فى قلب رسوله أيضاً فطبيعى أن يغير الله من قلب نبيه [ لأن التى سيتزوجها كانت محرمة عليه تحريماً أبدياً لو لم يكن نزل تشريع تحريم التبنى ولذلك فإحساس الرسول صلى الله عليه وسلم تجاهها هو إحساس الأب لإبنته أو إحساس والد الزوج لزوجة إبنه وهو إحساس مجرد من أى عاطفة سوى العاطفة الأبوية ] ولذلك كان يجب أن يتغير هذا الإحساس إلى إحساس آخر يجعل الرسول صلى الله عليه وسلم يتقبلها كزوجة بعد أن كانت بالنسبة له إبنة محرم زواجه منها..
    5- إصرار الرسول عليه الصلاة والسلام على إستمرار هذا الزواج وحثه زيد بن حارثة أن يمسك زوجته
    *********

    المشكلة أن النصارى أخذوا هذه الشبهة ولم يتنازلوا عنها لأنها ذكرت فى بعض كتب التفسير و إستغلوا إنكارنا لها وإنكارنا لمن ذكروها من المفسرين
    ولذلك أنا أجد أن الشئ الوحيد الذى يمكن إنكاره فى هذه القصة هو[ أنها قابلت الرسول صلى الله عليه وسلم بملابس شفافة] لأن هذا لا يمكن تصديقه لأن المرأة العربية الحرة حتى فى عصر الجاهلية لم تكن تظهر أمام الغرباء بهذا الشكل فما بالنا بعصر الإسلام
    ****
    إن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسى والشيطان
    والله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة الريحانة ; 03-11-2005 الساعة 07:06 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي مشاركة: خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل عام وأنتي بخير أختنا الريحانة . وجذاكي الله خير على البحث.

    كما ذكرتي أختي الكريمة , فالاساس في الشبهة التي استند عليها النصارى هو أساس واهي ولا علاقة له بالصحة فلم يكن من عادات العرب خروج النساء على الرجال بهذا الشكل ولا حتى الان من عادات العرب الان .

    فالاصل في هذه الشبهة مرفوض لانه غير مقبول اجتماعيا على الاقل . أما عن من ذكر هذه القصة فلا أظن أنه عدل وثقة في رواياته لذلك لا يجب الاعتماد عليه.

    وبالنسبة نحن لنا المسلمين , أو بالنسبة لكل ذو عقل أن يعلم أن هذا الزواج كان لحكمة من عند الله هدفها التعليم لان رسول الله جاء ليعلمنا . والهدف الأكبر من هذه القصة هو هدف إجتماعي فأولا كانت لإنكار التبني لان زيد كان يطلق عليه إبن محمد ,وبهذه الزيجة ثبت رسول الله أن زيد لم يكن ابنه فعليا.

    والاهداف من زواج الرسول من كل النساء واضحة وصريحة لكل ذي عقل فما من زيجة من هذه الزيجات الا ولها هدف اجتماعي او تعليمي او تشريعي أو غيره..... وأكبر الدلائل كل زيجات النبي كانت هدفها التعليم هو أنه لم يتزوج كل هذه الزيجات الا وهو في سن الشيخوخة , والسبب الثاني هو أن النبي لم يتزوج بكر الا عائشة رضي الله عنها, فاتجاهه للمطلقات والارامل كان لحكمة.

    والحمد لله الرد على هذه الشبهة وغيرها من الشبهات التي تعرضت لزواج النبي كثير ووافي ولم يقصر فيه العلماء وبفضل الله رد الله كيد الضالين في نحورهم , وأثبتوا فشلهم في أن يدينوا الاسلام في أي شيء.

    وليس من الغريب أن يثير النصارى هذه الشبهات فهم لم يأتو بها من فراغ أختي الكريمة , ان ما يتعلمونه وما يدرسونه هو الذي يوحي اليهم بهذا الكلام, فما يذكر في كتابهم المدعو مقدس من حالات اباحية وزنا وغيره يؤثر في تفكيرهم ,حتى انهم إذا انهم ارادو ان يدينوا أحد أو يختلقوا خطأ يتجهوا لهذه الاتجاهات فهم لا يعرفو غيرها . فكتابهم يؤثرعليهم في كل شيء.

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مشاركة: خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش

    ان زواجه بزينب بنت جحش كان تشريعاً لعدة أمور :
    كان تشريعاً لهدم ما يسمى بالكفاءة بين الرجل والمرأة في تزويجه ابنة عمته وهي من ذؤابة قريش لمولى كان عبداً وأعتق .
    وكان تشريعاً لهدم ما تركز عندهم من أن من تبنى ولداً كان كابنه لا يتزوج امرأته ، فتزوج امرأة مولاه الذي أعتقه بعد طلاقها منه لهدم هذه العادات......
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    51
    آخر نشاط
    10-08-2009
    على الساعة
    08:31 AM

    افتراضي رد على النصارى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا ايها الاخوة الافاضل واود ان اوضح للنصارى شئيا يغيب عنهم الا وهو ان المرجع الاساسي لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ولغيره من الانبياء والرسل هو القران الكريم وهذا لا خلاف فيه انه الكتاب المنزل من عند الله تبارك وتعالى على قلب حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم ثم المرجع الثاني وهو تالاحاديث الصحيحة المتواترة عن رسول اللى صلى الله عليه وسلم ثم تاتى كتب السيرة مع العلم انه ان وجدت فى كتب السيرة قصة تخالف وتناقص نص القران وتتناقض مع التاريخ الموثق عن رسول الله هذه القصه ترفض تماما وان ثبتت صحتها ولا تتناقض مع القران ومع اخلاق النبي صلى الله عليه وسلم فلا مانع من قبولها
    ففي قصة زواجه صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش فالرويات التى وردت في بعض كتب التفاسير انا ارى لا تتفق مع نص القران لان الذى يقرا هذه الرويات يجدها اشبه بالرويات الغرامية القصة فى القران عكس ذلك تماما حيث بين القران الكريم ان الهدف من القصة هو تحريم عادة من العادات الجاهلية وهى عادة التبني التى كانت سائده فى هذا المجتمع ( فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها ) اى لم تتزوجها انت بل نحن الذين زوجناكها لماذا؟؟؟؟ يا اعداء الاسلام هل لانها وقعت فى قلبه او لانه رائها فاعجب بها وبجمالها ؟؟؟؟ لا ولكن ( لكى لا يكون على المؤمنين حرج فى ازواج ادعيائهم اذا قضو منهن وطرا وكان امر الله قدرا مقدورا ؟؟؟؟
    لى سؤال اوجهه للنصارى على فرض ان هذه القصه صحيحة هل هذا سبب فى عدم ايمانكم برسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟؟؟ فان قلتم نعم هذا لا يفعله نبي نقول لكم كذبتم فانبياء الكتاب المقدس فعلوا اكثر من ذلك فداوود عليه السلام يقول عنه العهد القديم انه كان يتعبد فى محرابه فراى امراة تستحم وكانت عارية تماما فاعجب بها وبجمالها وزنى بها ايضا وامر من ذلك انه ارسل زوجها الى احدى المعارك وانه ارسل اليه من يقتله ما رايك فى هذا هل هذه اخلاق نبي ( حاشا لله ان يكون دواوود عليه السلام الذى كان يصوم يموا ويفطر يوما الاواب ان يفعل ذلك ) وايضا لوط عليه السلام الذى وصفته التوراة بالسذاجة لدرجة انه سلم نفسه لابنتيه ليسكروه ويغتصبونه فى قصه سخيفة ذكرها العهد الرديم وهناك ايضا من الافعال المخجلة الاخرى التى نسبها العهد الرديم الى انبياء الله الله تبارك وتعالى ( وحاشاهم )
    ارجوا ان اكون قد اصبت

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    26-08-2009
    على الساعة
    12:21 PM

    افتراضي

    واحب ان اضيف
    لو نرجع الى الرواية المشوهة ونضعها في الموازين العلمية
    اولاً: لانجدها في كتب الحديث الصحيحة , ودواوينه المعتمدة التي نقلتها الأمة بالقبول , بل لا نجد لها شاهداً من نقل صحيح .
    ثانياً: اعجاب الرسول بزينب لرؤيته لها أمر داخلي , فمن أين للراوي علم هذا الحب وهذا الإعجاب إذا لم يرو أن الرسول حدث أحداً بذلك ولو رواية ضعيفة ؟
    ثالثاً : رؤية الرسول لزينب , وقوله سبحان مقلب القلوب التي سمعتها زينب والمقاولة بينها . وبين زيد في ذلك لايمكن أن يرويها إلا الرسول , أو زيد , أو زينب , ولم يرد حتى في أضعف الروايات اسناد هذا الحديث إلى أحد هؤلاء , ففي السند على هذا سقط , وكل حديث في سنده سقط لايكون مقبولاً , بل يعتبر مردوداً في إصطلاح جميع رجال الحديث .
    رابعاً: كان زواج النبي بزينب في السنة الخامسة على الصحيح قبيل حديث الإفك وكانت الحرب على اشدها بين النفاق وبين الإسلام , وكان المرجفون في المدينة يتمنون ثغرة أو شبه ثغرة لينفذوا منها الى الطعن والتشهير كما يفعل المبشرون والمستشرقون اليوم , فلو كان لهذه الرواية المولدة ظل من الواقع حينها لشنع المنافقون أكثر ممايشنع المبشرون .
    ومن ثم أن رسول الله أولم عليها , وأطعم الناس وأشهر زواجه منها , بشكل لم يفعله من قبل مع غيرها من أزواجه , وذلك لأعلان إبطال التبني , لا إعلان الخضوع للعواطف والاستجابة لنداء الحب .
    وأنها رضي الله عنها كانت تفخر على أزواج النبي تقول :
    زوجكن أهليكن وزوجني الله تعالى من فوق سبع سموات . ولم تفخر عليهن في يوم من الأيام بأن الرسول تعلق بها فتزوجها .
    إن الله عزوجل وعده أنه مبد ما أخفاه حيث قال : وتخفي في نفسك ما الله مبديه , والله لا يخلف الميعاد , وإن الذي أبداه سبحانه وأظهره هو زواجها , لا حبها ورغبته في طلاقها من زيد , وإن الله سبحانه بين حكمة هذا الزواج , والغاية المقصوده منه فقال : ( فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكيلا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا ) ولم يقل : زوجناكها لنقر عينك , ونشبع رغبتك وهواك .

    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-08-2008, 08:14 PM
  2. مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 06-08-2007, 06:44 PM
  3. ما الحكمة من كثرة زواج الرسول؟ ماذا ستجيب؟
    بواسطة الجاذبية الأخاذه في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 02:58 PM
  4. زواج الرسول من أم الؤمنين صفيه وأم المؤمنين سوده
    بواسطة الفارس النبيل في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 26-11-2005, 06:00 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش

خواطرى حول زواج الرسول من زينب بنت جحش