أخي الحبيب المهتدي بالله

تعليقك - علم الله - يعني الكثير بالنسبة لي، وقدومك محل سرور على غير أرحام بيننا فلله الحمد

ولا أعرف كيف أفيك به


أهديك آخر ما وصلني من ريحان :


أمتي إن قسوت اليـوم معذرة * فـإن كفـي في النيـران تلتهـب
وإنّ قلبي قـد طاف الرمـاد بـه * وتـدفـق فيـه المـاء والعشـب
فكم يحز بنفسي أن أرى أمما* طا رت الى المجد والعربان قد رسبـوا
ونحن كنا بهـذي الأرض ألويـة * ونحن كنـا لمهـد الشمـس ننتسب
مهما دجـا الليل فالتاريخ علمـني * أن النهـار بأحشـاء الدجـى يثـب
متمسـك بكتـاب الله معتصــم * والريـح حولي والأوثان والنصـب
وفتية في رياض الذكر مرتعـهم * لله مـا جمعــوا لله مـا وهبــوا
جاؤوا على قـدر والخيل تعرفهم * وأوّل الغيـث قطـر ثـم ينسكـــب