قريبا: فيلم "آغورا" Agora عن تدمير المسيحية للحضارة الرومانية و انتشارها بالسيف

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

قريبا: فيلم "آغورا" Agora عن تدمير المسيحية للحضارة الرومانية و انتشارها بالسيف

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: قريبا: فيلم "آغورا" Agora عن تدمير المسيحية للحضارة الرومانية و انتشارها بالسيف

  1. #1
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    قريبا: فيلم "آغورا" Agora عن تدمير المسيحية للحضارة الرومانية و انتشارها بالسيف

    آغورا (فيلم)

    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

    آغورا
    Agora
    Alexandria, Egypt. 391 A.D. The World Changed Forever

    إخراج أليخاندرو آمينابار
    الكاتب ميتيو جيل.
    بطولة رايتشل وايز
    ماكس مينغيلا
    أوسكار إيزاك
    أشرف برهوم
    مايكل لونزدل
    روبيرت إيفانز
    إنتاج فرناندو بوفايرا

    تاريخ الإصدار 18 ديسمبر 2009
    مدة العرض 85 دقيقة.
    البلد الولايات المتحدة، إسبانيا



    آغورا (بالإنكليزية: Agora) فيلم دراما تاريخية من إنتاج العام 2009 ومن إخراج المخرج التشيلي الإسباني أليخاندرو آمينابار والذي شارك في كتابته إضافة إلى ميتيو جيل. الفيلم من بطولة رايتشل وايز وماكس مينغيلا. تم عرضه خارج المسابقة الرسمية لدورة 2009 لمهرجان كان السينمائي،[1] كما سيعرض في صالات السينما في 18 ديسمبر 2009.[2]

    الفيلم جرى تصوير مشاهد منه في مدينا، مالطا حيث شيدت ديكورات تمثل مدينة الإسكندرية القديمة بفنارها ومكتبتها. وهو من إنتاج فرناندو بوفايرا ومن توزيع فوكس فيتشرز.

    * 1 القصة
    * 2 الممثلون
    * 3 مصادر
    * 4 انظر أيضا
    * 5 وصلات خارجية

    القصة

    تدور أحداث الفيلم في العام 391 ميلادية حيث يروي قصة عالمة الفلك والرياضيات والفيلسوفة "هيباتيا السكندرية" والتي اعتبرت "أما روحية" للعلوم الطبيعية الحديثة، ورمزا للحكمة (تقوم بالدور رايتشل وايز) وعلاقتها بشخصية متخيلة وهي "أوريستوس" الذي يصبح الحاكم الفعلي للمدينة والذي يقف بجوار هيباتيا مدافعا عنها حتى يستسلم في النهاية، وتبدو بينهما علاقة عاطفية واضحة. كذلك عبد هيباتيا "دافوس" (مينغيلا) الذي يتحول تدريجيا إلى المسيحية والذي تقوم هيباتيا بعتقه ثم ينضم إلى جماعة متطرفة، كما أن أساس موضوع الفيلم يتناول فترة القرن الرابع الميلادي ومدى التطرف الديني الذي عاشته المدينة حين أصبحت المسيحية الدين الرسمي للإمبراطورية الرومانية والذي شمل اقتحام المعابد الإغريقية والرومانية واقتحام مكتبة الإسكندرية من قبل الجماعات المتطرفة ذات الهوس الديني كما أظهرها الفيلم، حيث قامت بهدم التماثيل وتحطيم الرموز الفنية وحرق الأبحاث العلمية والوثائق والخرائط بدعو انتمائها للتراث الوثني.

    كما صور الفيلم دعوات أحد الأساقفة "سيرل" بضرورة التنكيل والفتك باليهود المقيمين في الإسكندرية ونهب ممتلكاتهم وقتلهم، كذلك دعوة الأسقف لمنع عمل النساء، وضرورة عودة المرأة وبقائها في المنزل وحظر عملها بالتدريس أو الفكر وعدم الاستماع إليها، بل والتحريض على قتل هيباتيا كونها وثنية وكونها "ساحرة" ابتكرت نظريات علمية لن تعرفها البشرية إلا بعد 12 قرناً على يد يوهانس كيبلر[3]، ولا تؤمن بالديانة الجديدة، وذلك بالرغم من كونها تدافع عن حق أي كان في الإيمان بما يشاء.

    ينتهي الفيلم بالقبض على هيباتيا وتجريدها من ملابسها استعدادا لحرقها في الساحة، ورغم أن كتب التاريخ تذكر أن هيباتيا قتلت بوحشية وتم التمثيل بجثتها من تمزيق للجسد وحرق للأشلاء، إلا أن الفيلم لا يصور النهاية الحقيقية تلك، حيث يصور مشهد نهاية الفيلم قيام عبدها السابق دافوس بحضنها بقوة ثم خنقها، مجنبا اياها مصيرها البشع المحتوم.[4]

    الممثلون

    * رايتشل وايز في دور هيباتيا السكندرية.
    * ماكس مينغيلا في دور دافوس العبد.
    * أوسكار إيزاك
    * أشرف برهوم
    * مايكل لونسدال
    * روبرت إيفانز

    مصادر

    1. ^ Festival de Cannes: Agora. festival-cannes.com. وُصِل لهذا المسار في 2009-05-17.
    2. ^ Agora - Release Dates
    3. ^ «آغورا» التعصب الأعمى إذ يقود الجموع ويدمر الفكر والعالم - جريدة الحياة - تاريخ النشر 18 مايو-2009 - تاريخ الوصول 19 مايو-2009
    4. ^ ثنائية التعصب الديني والتسلط السياسي في مهرجان كان - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 18 مايو-2009 - تاريخ الوصول 19 مايو-2009


    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A2%...D9%84%D9%85%29

  2. #2
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الموقع الرسمى للفيلم:

    http://agorathemovie.com/

  3. #3
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    رعب المنصرين فى مراحيضهم الفكرية من الحقائق الثابتة التى سيعرضها هذا الفيلم:

    اقتباس
    حسنا هذا الفيلم يدافع عن التسامح بمهاجمة باباواتنا ثؤقيلس و كيرلس عمود الدين كما ان تللر الفيلم فيه مشهد لأقتحام مسيحيين لمعبد وثنى و اعتقد انه يتحدث عن تدمير معبدالسيرابيوم ايام البابا ثيؤفيلس و لا اعتقد انه اخذ التفاصيل من كتاب منسى يوحنا ان تأثير الفيلم سيكون مثل عزازيل و ربما اقوى لأنتشاره فهل نحن مستعدون
    اقتباس
    الامريكان بيعملوا فيلم عن حادثة قتل الفيلسوفة هيباشا ايام البابا كيرلس عمود الدين بعنوان اجورا ها ينزل اخر السنة دى شكله كده مطلع المسيحين مفتريين
    اقتباس
    حسب الدعاية هو يتكلم عن عبد ممزق بين عشقه لسيدته هيباشا الملحدة و رغبته فى الحرية التى يحصل عليها بالأنضمام لتيار المسيحية المتصاعد الفيلم يتكلم عن نفس الفترة التى كثر عنها اللغط بسبب رواية عزازيل دون ان يقدم احد ما كتبه التاريخ فعلا و بالتأكيد ثأثير الفيلم سيكون اكثر الف مرة من رواية مكتوبة بلغة مقعرة لم يقرأ معظم من تكلموا عنها سوى ملخصها و ما كتبه الأخرون
    للمنصر التافه الذى يقول أن الفيلم اعتمد على رواية عزازيل و ليس ما كتبه التاريخ، أقول له اقرأ أسماء من راجعوا هذا العمل الرائع من الناحية التاريخية قبل تمثيل الفيلم. لقد راجعته Elissa Garido أحد أكبر المتخصصين فى تاريخ النساء فى العصر الكلاسيكى القديم و راجعه الكاتب الكبير Justin Pollard الذى ألف كتب عن تلك الحقبة التاريخية و هو من أشهر المؤخرين فى الوقت الحالى و قد عمل فى متحف لندن ثم فى محطة الBBC فى كتابة مواد الأفلام الوثائقية التاريخية فى تلك المحطة الكبيرة.

    و أخيرا فرواية عزازيل ليوسف زيدان، فعبد المسيح بسيط و بيشوى أنفسهم لم يستطيعوا انكار الحقائق التاريخية المذكورة فيها و لذلك لجئوا الى الهجوم الشخصى على شخص الدكتور يوسف و ركزوا على انتقاد الأجزاء الأدبية غير التاريخية فى الرواية.

    غريب أمر المنصرون لا يقرأون و لايطلعون على شىء، يسمعون و يصدقون أى شىء يمليه عليهم قساوستهم دون أدنى قدر من التفكير، اعتمادا على قول الكتاب المدعو مقدس:


    5 توكل على الرب بكل قلبك وعلى فهمك لا تعتمد.
    الأمثال - الإصحاح الثالث - السفر الخامس
    التعديل الأخير تم بواسطة Ahmed_Negm ; 20-10-2009 الساعة 10:37 PM

  4. #4
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي


    ملخص

    . القرن الرابع... مصر في عهد الامبراطورية الرومانية... الاضطرابات الدينية العنيفة في شوارع

    الاسكندرية ينتقل إلى المدينة مكتبة الأسطورية. . محاصرين داخل جدرانه ، والفلكي اللامع ،

    هيباتيا ، وتحارب ، مع مساعدة من التوابع لها ، لإنقاذ حكمة في العالم القديم... ومن بين هذه

    التوابع ، والرجلين الذين يقاتلون من أجل قلبها : ليتي ، أوريستيس مميزة وDavus ، هيباتيا

    والعبيد الصغار الذين ممزق بين حبه السري لبلدها وحرية لأنه يعلم يمكن أن يكون له لو انه اختار

    الانضمام الى الطفرة لا يمكن وقفها من المسيحيين.

    بارك الله فيك اخى الكريم

    ونحن متابعون ...
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    جزاكى الله خيرا أختنا نضال على مرورك الكريم و اضافتك الجميلة.

  6. #6
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي




    فهم تاريخ التطرف يساعد على نشر التسامح

    'اغورا' يصور التعصب الديني في مصر قبيل الاسلام


    مخرج اسباني ينقل مهرجان كان الى الإسكندرية من خلال فيلم يتناول التطرف الديني في القرن الخامس ميلادي.

    ميدل ايست اونلاين
    كان – من خوسيه ماريا ريبا

    نقل المخرج الاسباني اليخاندرو امينابار مهرجان "كان" الى مصر في القرن الخامس بعد الميلاد من خلال فيلمه "اغورا" الذي يتناول فيه التطرف الديني ويدعو الى التسامح.

    ويركز الفيلم الذي تجري احداثه في الاسكندرية في اواخر ايام الامبراطورية الرومانية على الصراع الدامي الذي دارت رحاه بين الوثنيين واليهود من جهة والمسيحيين الذين تمكنوا من تولي السلطة تدريجا في منطقة البحر المتوسط.

    ويتطرق امينابار البالغ السابعة والثلاثين الى تلك الحقبة المتوترة حيث انتفى توازن القوى بين الطوائف الدينية من خلال سرد سيرة الفيلسوفة هيباتيا.

    وهيباتيا عالمة فلك ايضا وضعتها ابحاثها حول النظام الشمسي في مواجهة مع الكنيسة، قبل الف سنة على اكتشافات غاليليوس. وتؤدي الممثلة البريطانية ريتشل فايس دور هيباتيا المرأة الوحيدة وسط عالم ذكوري، التي تتعرض للاضطهاد لان ابحاثها العلمية تشكك في الايمان المسيحي.

    في تلك الفترة كانت المدينة غارقة في مواجهات دموية بين الطوائف الدينية وتشهد عمليات رجم ومذابح. وانتهى الامر بانتصار المسيحيين الذين وضعوا حدا لارث العصور القديمة الذي تدافع عنه هيباتيا.

    ويقول المخرج انه اراد لهذا الانتاج الضخم الذي صور في مالطا وبلغت كلفته خمسين مليون يورو ان يكون رسالة تسامح تناهض التعصب والتطرف. ويوضح "يستخدم الجميع في دفاعهم عن معتقداتهم العنف وهذا الاسلوب يرفضه الفيلم".

    ويصور الفيلم مشاهد عصابات متطرفة متزمتة دينيا تعرف بـ"بارابالاني" تجوب الطرقات وترعب الناس. ويقول المخرج "في البداية وجد البارابلاني من اجل مساعدة ونجدة الناس ثم اصبحوا ميليشيا".

    ويضيف "اكره ان يفكر كل الناس مثلي. يجب ان يكون هناك اشخاص لديهم فكر متطور وآخرون محافظين ومتدنيين وملحدين... وعلينا ان نتعلم كيف نعيش معا في هذه ال اغورا"، والاسم مستقى من الساحة العامة التي كان يتجمع فيها المواطنون في العصور القديمة.

    وينطلق فيلم "اغورا" مع مشهد تدمير المسيحيين لمكتبة الاسكندرية الثانية. اما مكتبة الاسكندرية الاولى فقد دمرها يوليوس قيصر.

    والفيلم بالنسبة للمخرج يرمز كذلك الى الازمة التي تمر بها الحضارة الغربية. ويقول "كأن الامبراطورية الرومانية هي الولايات المتحدة اليوم والاسكندرية تمثل القارة الاوروبية العجوز والحضارة والثقافة القديمتين. تمر الامبراطورية في ازمة وثمة خلل على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والثقافي".

    ويضيف "ندرك ان الامور ستتغير لا ندري تحديدا ماذا وكيف لكننا نعي ان امرا ما سينتهي".

    http://www.middle-east-online.com/?id=77779

  7. #7
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    اقتباس
    وهيباتيا عالمة فلك ايضا وضعتها ابحاثها حول النظام الشمسي في مواجهة مع الكنيسة، قبل الف سنة على اكتشافات غاليليوس. التي تتعرض للاضطهاد لان ابحاثها العلمية تشكك في الايمان المسيحي.
    جاء في الكتاب المقدس المزمور (104: 5) (المؤسس الارض على قواعدها فلا تتزعزع الى الدهر و الابد)

    و الواقع يقول بأن{ الأرض تتحرك لا تتوقف إلى الدهر و الأبد} ، و حركة الأرض تفوق التزعزع بكثير
    فأين هي حركتها و دورانها إذن ؟؟؟، كان من المفروض ذكر أي شيء عن حركتها حتى يصدقه الجمبع ، لا أن يذكر ثباتها حتى يضلل و يخدع الجميع

    و لما جاء العالم الإيطالي غاليليو غاليلي و قال بأن الأرض تدور ، اعتقلته الكنيسة و اتهمته بالكفر ، و قد واجه حكم الإعدام بعد محاكمته و لم تتطلق سراحه إلا بعد اجباره بالإعتراف بأن الأرض لا تدور ، و لكنه بعدما أصبح حرا قال كلمته المشهورة (و رغم ذلك فالأرض تدور) ، و قد ألف عدة كتب ، و العالم غليليو مشهور جدا لدى علماء الفزياء خاصة الغرب ، و بسببه الخلافات بين الكنيسة و الجامعات و كليات الفزياء لا تزال قائمة لحد الآن

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%...84%D9%8A%D9%88

    http://en.wikipedia.org/wiki/Galileo_Galilei


    بل و كانت الكنيسة أبعد من الحقيقة بكثير باعتقادها لأن للأرض أربع زوايا:

    اقتباس:
    رؤية يوحنا ( 20/8 ) : " و يخرج ليضل الامم الذين في اربع زوايا الارض جوج و ماجوج ليجمعهم للحرب الذين عددهم مثل رمل البحر "

    وذكر المفسر الكبير آدم كلارك ان عمل الملائكة علي زواية الأرض الأربع هو لمنع تسلل الشياطين
    Adam Clarke's Commentary, Copyright (c) 1996

    ويقول تفسير ألبيرت بارنيس ان مفهوم يوحنا هو المفهوم الذي كان يسود في المجتمع اليهودي في ذلك الوقت إذ كانوا يظنون ان للأرض أربع زواية وأن لها أطراف تغيب فيها الشمس وتشرق منها بل انهم كانوا يعتقدون ان للأرض أعمدة
    Barnes' Notes, Electronic Database. Copyright (c) 1997

    القدّيس إيريناؤس أسقف ليون من آباء الكنيسة الأوائل في كتابه ضد الهراطقة إستخدم مفهوم الزوايا الأربع ليعلل على وجود اربع اناجيل
    يقول القدّيس إيريناؤس : " لا يمكن ان يكون هناك اكثر من أربع اناجيل ولا اقل من أربع كما أن للأرض اربع زوايا وأربع رياح رئيسية وحين ان الإناجيل هي اعمدة الكنيسة فوجب ان يكون للكنيسة اربع اناجيل كما للأرض "
    ضد الهراطقة الجزء الثالث الباب الحادي عشر

  8. #8
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي



    (هيباتيا) ... الفيلسوفة الإغريقية التي أثارت شجون الأدب والفن في العصر الحديث

    الاحد27-9-2009

    بيانكا ماضيّة

    إن رواية "عزازيل" للكاتب د. يوسف زيدان، هذه الرواية التاريخية الفلسفية التي تعد حقاً من روائع الأدب العربي، الرواية الممتعة التي تذوب فيها الخيوط الواهية بين الحقيقة والخيال، تعد عملاً روائياً ضخماً،



    تنطلق من التأريخ والتوثيق لتخلق فضاء من الحكايات والأوهام والأخيلة، في سعي صاحبها إلى سرد التاريخ ومحاكمته وقراءته عبر رؤية نقدية معاصرة، وقد استغرق زيدان في العمل عليها أكثر من ثلاثين عاماً، حتى نال جائزة البوكر العربية للعام 2009 بعد أن أثارت من الجدل والحوار ما أثارته في مصر، وبعد أن دخلت مناطق شائكة في السياسة والدين والأخلاق، فالجدل الذي حازت عليه لم تحصل عليه أي رواية في العصر الحديث، وقد نفدت منها ست طبعات كاملة في إقبال غير مسبوق على فن الرواية في العالم العربي.‏

    رواية "عزازيل" قسمها د. زيدان إلى ثلاثين رقّاً بحسب عدد اللفائف (الرقوق) التي اكتشفت في الخرائب الأثرية الواقعة إلى جهة الشمال الشمال الغربي من مدينة حلب (كما تقول مقدمة المترجم في الرواية).‏

    بعد أن قرأت هذه الرواية، توقفت عند الرِّق التاسع وهو الذي عنونه زيدان بـ (شقيقة يسوع) لأتمعّن في قصة مقتل "هيباتيا" hypatia التي وردت في هذا الرِّق، وقد صوّر زيدان هذا المشهد على لسان الراهب هيبا بمنتهى التأثير، حيث القسوة والوحشية من الذين قتلوها وسحلوها على أرض شوارع الإسكندرية، ويقصد بطرس القارئ الذي خرج من كنيسة الإسكندرية بعد أن سمع عظة البابا كيرلس وهو يدعو إلى تطهير أرض الإسكندرية من أعداء الرب، مشيراً في ثنايا حديثه _ أي البابا كيرلس- إلى أن " أذيال الوثنيين الأنجاس، مازالت تثير غبار الفتن في ديارنا، إنهم يعيثون حولنا فساداً وهرطقة، يخوضون في أسرار كنيستنا مستهزئين، ويسخرون مما لايعرفون، ويلعبون في مواطن الجد ليشوهوا إيمانكم القويم" .‏

    ذلك أن الرواية ترتكز على أحداث تاريخية حقيقية وموثقة عن فترة الصراعات المذهبية بين كنيسة الإسكندرية ككنيسة حافظت على الدوام على أسس العقيدة المسيحية وبين المنتمين إلى عقائد مسيحية أخرى كالنسطورية والآريوسية والذين تعدهم كنيسة الإسكندرية من المهرطقين المحرفين لأصول العقيدة المسيحية، فقد كان الخلاف بينها آنذاك قائماً على طبيعة السيد المسيح وطبيعة أمه السيدة العذراء.‏

    وبغض النظر عن الخلافات التي سبقت وتوالت بعد فوز الرواية، من قبل الكنيسة القبطية في الإسكندرية، فإن مشهد مقتل هيباتيا الذي احتوى أيضاً مقتل "أوكتافيا" المرأة الوثنية التي أغوت الراهب "هيبا" وأحبّته، كان من أشد مشاهد الرواية تأثيراً في النفس، لما فيه من قسوة وبطش وتنكيل بجسد هذه الفيلسوفة، وقد استغرق هذا الوصف في الرواية ست صفحات منها.‏

    يقول الراهب هيبا في "عزازيل" واصفاً هذا المشهد بالقول: "تجمعوا فوق هيباتيا، حين وقف بطرس ليلتقط أنفاسه. امتدت إلى يدها يد مازعة، ثم امتدت أياد أخرى إلى صدر ردائها الحريري الذي تهرّأ، واتسخ بالدماء والتراب.. أمسكوا بإطار الثوب المطرز وشدوا فلم ينخلع، وكاد بطرس يقع فوق هيباتيا من شدة الشدّة المباغتة، لكنه سرعان ماعاد واستعاد توازنه، ومضى يجر ذبيحته، ومن ورائه انحنى أتباعه محاولين اقتناص رداء هيباتيا .. هيباتيا .. أستاذة الزمان .. النقية .. المقدسة .. الربة التي عانت آلام الشهيد، وفاقت بعذابها كل عذاب" إلى أن يقول وهو يصور سماعه صرخة امرأة عجوز شمطاء بأن يسحلوها: "انهالت الأيدي على ثوب هيباتيا فمزّعته.. الرداء الحريري تنازعوه حتى انتزعوه عن جسمها، ومن بعده انتزعوا ماتحته من ملابس كانت تحيط بجسمها بإحكام. كانوا يلتذّون بنهش القطع الداخلية ويصرخون، وكانت العجوز تصرخ فيهم كالمهووس:اسحلوها!" ثم يصف لنا سحلها فوق شوارع الإسكندرية وتقشير جلدها بالأصداف، ومن ثم حرقها قائلاً: " كانت هناك كومة من أصداف البحر. لم أر أول من التقط منها واحدة، وجاء بها نحو هيباتيا، فالذين رأيتهم كانوا كثيرين. كلهم أمسكوا الصدف، وانهالوا على فريستهم.. قشروا بالأصداف جلدها عن لحمها.. علا صراخها حتى ترددت أصداؤه في سماء العاصمة التعيسة، عاصمة الله العظمى، عاصمة الملح والقسوة". إلى أن يقول "وجروا هيباتيا بعدما صارت قطعة، بل قطعاً من اللحم الأحمر المتهرئ. عند بوابة المعبد المهجور الذي بطرف الحي الملكي البرخيون ألقوها فوق كومة كبيرة من قطع الخشب، وبعدما صارت جثة هامدة .. ثم .. أشعلوا النار.. علا اللهب، وتطاير الشرر .. وسكتت صرخات هيباتيا بعدما بلغ نحيبها من فرط الألم عنان السماء".‏

    إن هذا المشهد المؤثر الذي احتوته صفحات "عزازيل" وهذه الشخصية المرموقة لعالمة فيلسوفة انتهت نهاية مأساوية، كغيرها من العلماء والفلاسفة الذين كانت نظرياتهم وأفكارهم وتعاليمهم تخالف ماكان معتقداً في أزمانهم، جعلاني أبحث عما ورد عنها، فهي تلك الفيلسوفة الإسكندرانية الإغريقية التي كانت أول عالمة في التاريخ الإنساني، فـ "هيباتيا" نشأت وتثقفت في مصر، هي أستاذة الزمان (كما جاء في "عزازيل") وبعد مقتلها لم يظهر اسم عالم فرد في تاريخ العلم الإنساني طيلة خمسة قرون.‏

    وُلدت في عام 370 بعد الميلاد، وعاشت إبان العهد الروماني مع بداية انتشار الدين المسيحي في العالم، وهي ابنة الفيلسوف الفيثاغوري ثيون الذي نشأ بدوره فى مصر وتعلم بها، وكان آخر زملاء متحف الإسكندرية "السيزاريوم" الذي كان إما ملاصقاً لمكتبة الإسكندرية أو بداخلها.‏
    ازدادت شهرة "هيباتيا" في مجالات العلم والفلسفة، فقد كانت عالمة رياضيات ومنطق وفلك، عرفت بدفاعها عن "مبدأ العلم ضد الدين".‏
    يقول عنها معاصرها المؤرخ المسيحي سقراط: "هي من الصفوة نشأة وثقافة وقد استثمرت مواهبها الخارقة في الاستزادة من العلم، فأحرزت في العلوم سبقاً فاقت به كل فلاسفة عصرها، وقد توج هذا السبق بشرف آخر، أنها كانت رئيسة جامعة الإسكندرية، وقد شغلت هذا المنصب عن جدارة، حتى اجتذبت شهرتها إليها عدداً لا يحصى من طلاب الحياة العقلية من مصر وخارج مصر، وبحكم منصبها كانت على صلة بكثير من الرجال، ولكن ذلك لم ينل في شيء من طهرها وعفتها، فظلت فوق الريبة والشك من أعدائها وأصدقائها على السواء، ولكنها كانت وثنية، فكان المتعصبون من المسيحيين يحنقون عليها ويرونها العقبة الكأداء فى سبيل انتشار المسيحية".‏

    ويقول كارل ساجان صاحب كتاب الكون عن هيباتيا "إنها آخر بريق لشعاع علم بزخ من الإسكندرية".‏
    بينما يقول عنها إدوارد جيبون.. أعظم المؤرخين الإنجليز : "هذه العذراء.. صاحبة الجمال الأسطوري كانت في منتهى التواضع على الرغم من جمالها، وعلمها، وشهرتها!".‏

    فهي إذن صاحبة رصانة وجمال، وقد وصفها الراهب هيبا بطل رواية "عزازيل" وصفاً جميلاً بقوله : "هيباتيا .. أكاد إذ أكتب اسمها الآن، أراها أمامي وقد وقفت على منصة الصالة الفسيحة، وكأنها كائن سماوي هبط إلى الأرض من الخيال الإلهي، ليبشر بخبر رباني رحيم. كانت لهيباتيا تلك الهيئة التي تخيلتها دوماً ليسوع المسيح، جامعة بين الرقة والجلال.. في عينيها زرقة خفيفة ورمادية، وفيها شفافية. في جبهتها اتساع ونور سماوي، وفي ثوبها الهفهاف ووقفتها، وقار يماثل مايحف بالآلهة من بهاء".‏

    وحول هذه الفيلسوفة العالمة قدم رائد الدراسات المقارنة الدكتور محمد غنيمي هلال رسالة بالفرنسية إلى جامعة السوربون سنة 1952 بعنوان (موضوع هيباتيا فى الأدبين الفرنسي والإنجليزي من القرن الثامن عشر إلى القرن العشرين) – حسبما أشار الدكتور أحمد درويش في موقع الشروق المصري - وفي هذه الرسالة إشارات إلى آراء قس مسيحي يدعى سيزنيوس، وكان تلميذاً لهيباتيا، ويعمل في ليبيا، واحتفظ التاريخ ببعض رسائله المليئة بالتقدير لهيباتيا، ومن الكتابات التاريخية القديمة التي كانت مصدراً لما أثاره كتاب عصر النهضة حول شخصية (هيباتيا) كتابات المؤرخ جاك باسناج (1623 - 1725) التي كانت مصدراً من مصادر كتابات فولتير عنها، إلا أن الكتابات الأوروبية الأدبية الخالصة عن هيباتيا بدأت في القرن الثامن عشر، إذ طبع الكاتب الإنجليزي جون تولاند (1620 - 1722) عام 1720 كتاباً عن تاريخ هيباتيا، ويقول فيه عنها: "حسب النساء اعتداداً بقيمتهن، أن تكون من بينهن امرأة مثلها في تلك الدرجة من الكمال.. ولديهن من بواعث الفخر والاعتداء بقيمتهن أكثر مما لدى الرجال من بواعث الخجل والعار أن يكون من بينهم متوحش لا يرق لمثل هذا الجمال وذلك الطهر، وذلك العلم الرحيب الآفاق".‏

    وكذلك كتب موريس باور روايته (البطولة الفائقة) عن هيباتيا سنة 1852، ولم يهمل الإشارة إليها أي كاتب كتب عن الإسكندرية القديمة.‏
    كما كتب القس البروتستانتي الإنجليزي "كنجسلي" رواية (هيباتيا) التي حاول فيها تبرئة البابا كيرلس من تهمة قتل هيباتيا لكنه في نفس الوقت يرسم صورة رائعة لهيباتيا، تعد من أجمل ما كتب عنها في أدبيات عصر النهضة – كما يقول الدكتور درويش – إذ يقول "كنجسلي" فيها:‏
    " على كرسي صغير أمام منضدة فوقها مخطوطة، كانت تقرأ امرأة في حوالي الخامسة والعشرين من عمرها، كأنها الإلهة الوصية على هذا المعبد الصغير، ملابسها في انسجام تام من بساطة الحجرة، ومع أثاثها الكلاسيكي في ثوب قديم يوناني الطراز، أبيض كالثلج يتدلى حتى قدميها، ويصل حتى أعلى عنقها، ملابسها خالية من كل حلية سوى عصابتين أرجوانيتين دون الجبهة، وحذاء ذهبي مزركش في قدميها، وشبكة ذهبية تمسك بشعرها من الأمام والخلف.. وذلك الشعر الذي يشبه آلهة أثينا نفسها في لونه وغزارته وتموجه، ويبدو في عينيها الرماديتين حزن عميق، وعلى شفتيها الحادتين المقوستين، فيض من الوعي المقهور.. تدرس وتقرأ وتدون ملحوظاتها حتى ليحسها الرائي، إحدى صور الآثار القديمة البارزة".‏

    وقد قرأت مؤخراً خبراً عن صدور رواية جديدة عن دار حرية الفكر العربي بمصر، بطلتها (هيباتيا) بعد النجاح الكبير لرواية يوسف زيدان "عزازيل" .‏
    وكذلك احتفت السينما العالمية بقصة هذه الفيلسوفة، ففي مهرجان كان 2009 تم عرض فيلم (أغورا) للمخرج الإسباني اليخاندرو امينابار، معيدًا الالتفات إلى مصر في القرن الخامس بعد الميلاد بهذا الفيلم الذي تناول التطرف الديني ودعا إلى التسامح. حيث ركّز الفيلم الذي تجري أحداثه في الإسكندرية في أواخر أيام الإمبراطورية الرومانية على الصراع الدامي الذي دارت رحاه بين الوثنيين واليهود من جهة؛ والمسيحيين الذين تمكنوا من تولي السلطة تدريجيًّا في منطقة البحر المتوسط. وينطلق الفيلم مع مشهد تدمير المسيحيين واليهود لمكتبة الإسكندرية الثانية. أما مكتبة الإسكندرية الأولى فقد دمرها يوليوس قيصر.‏

    ويتطرق امينابار إلى تلك الحقبة المتوترة حيث انتفى توازن القوى بين الطوائف الدينية من خلال سرد سيرة الفيلسوفة هيباتيا.‏

    والمعروف أن هيباتيا عالمة فلك أيضا، وضعتها أبحاثها حول النظام الشمسي في مواجهة مع الكنيسة، قبل ألف سنة على اكتشافات غاليليوس. وتؤدي الممثلة البريطانية "ريتشل فايس" دور هيباتيا المرأة الوحيدة وسط عالم ذكوري، التي تتعرض للاضطهاد لأن أبحاثها العلمية تشكك في الإيمان المسيحي، حيث في تلك الفترة كانت المدينة غارقة في مواجهات دموية بين الطوائف الدينية وتشهد عمليات رجم ومذابح. وانتهى الأمر بانتصار المسيحيين الذين وضعوا حدًّا لإرث العصور القديمة الذي تدافع عنه هيباتيا.‏

    كانت "هيباتيا" أولى شهيدات الحكمة والفلسفة، كما أنها ساهمت في تأليف شرح كتاب SYNTAXIS لبطليموس إلى جانب أبيها ثيون الذي أقر ذلك في كتابه هذا، إلا أنه لمن المؤسف أن لم يبق من مؤلفاتها شيء.‏

    كانت عالمة رياضيات وفلك في الأصل، ثم انتقلت من الرياضيات إلى الفلسفة، وتعتبر أفلاطون أستاذها ومعلمها، وقد عينت أستاذة ومدرسة الفلسفة وهي لم تتعد الخامسة والعشرين من العمر، وبلغ من حبها للفلسفة أنها كانت تقف في الشوارع وتشرح لكل من يسألها النقاط الصعبة في كتب أفلاطون وأرسطو.‏

    هذه الشخصية الفريدة في عصرها، شهيدة الحكمة والفلسفة، وهذا الحدث التاريخي في مصر، جعلا الكثيرين يفكرون في توظيفهما فنياً (روائياً وسينمائياً) على الرغم مما أثارته في القرن الخامس الميلادي أو في القرن الحادي والعشرين. ولكن ماهي دلالاته ولماذا تم توظيفه الآن؟ لاشك في أن للموضوع دلالة أعمق مما كتبه زيدان، فلم يكن يقصد زيدان بطرس القارئ بعينه أو البابا كيرلس بذاته في هذه الرواية، أو كل شخصية عنيفة في الرواية، وإنما هو قدم نماذج من طائفة ليشير إلى مفهوم التعصب والعنف الذي يتحول إلى إرهاب، ذلك أن المبدأ في خطاب العنف واحد في كل العصور والأزمنة، ونتائجه متشابهة في كل الديانات والعقائد، وما أصاب الكثيرين من قتل وحشي وتنكيل وتعذيب وقتل وذبح، إن في ذاك الزمان أو غيره، لا يختلف في جوهره، فآليات الخطاب واحدة، ومفرداته متشابهة متقاربة.‏

    http://jamahir.alwehda.gov.sy/_View_...20090926200418

  9. #9
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    تقول احدى الروايات ان هيباتيا ،

    التي كتبت الكثير من المؤلفات ، انتهت نهاية ماساوية على يد

    بعض الكهنة . فقد انتظروها وهي في طريق العودة للمنزل وقتلوها ومثلوا بجسدها لتكون عبرة

    لمن يسلك هذا الطريق. بذلك اصبحت هيباتيا، كما تقول تركماني، مثالاً للمرأة في العلم ولشهداء

    العلم ، فهي اول شهيد علم يسجلها التاريخ . وتعرب تركماني عن الاسف من ان هيباتيا ، التي

    جاءت اصلا من المنطقة العربية ، غيرُ مشهورةٍ ، مع انها مثالٌ عالمي لمشاركة المراة في العلم.
    تقول احدى الروايات ان هيباتيا ، التي كتبت الكثير من المؤلفات ، انتهت نهاية ماساوية على يد

    بعض الكهنة . فقد انتظروها وهي في طريق العودة للمنزل وقتلوها ومثلوا بجسدها لتكون عبرة

    لمن يسلك هذا الطريق. بذلك اصبحت هيباتيا، كما تقول تركماني، مثالاً للمرأة في العلم ولشهداء

    العلم ، فهي اول شهيد علم يسجلها التاريخ .
    وتعرب تركماني عن الاسف من ان هيباتيا ، التي جاءت [COLOR="Magenta"]

    اصلا من المنطقة العربية ، غيرُ مشهورةٍ ، مع انها مثالٌ عالمي لمشاركة المراة في العلم. [/

    COLOR]الازدهار الاسلامي للعلوم ...

    تقول تركماني.. بدء حقبةٍ جديدةْ شهِدتْ ازدهاراً للعلومِ وشَغَفاً بِالمَعْرفة.

    وتضيف ان هذه الفترة تميزت بنتاج غزير ، علمي وفلسفي ، في المنطقة العربية ، وكان احد اهم

    اسرار التنوع الفكري هو تنوع المصادر ، هنديةً ، فارسيةً ويونانيةً .


    يقود فضولنا الى سؤال : هل كانت هناك عالماتٌ عربياتٌ في العصور الاسلامية الاولى ؟

    بارك الله فيك اخى الكريم .....

    ولك متابعون ...
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    جزاكى الله خيرا أختنا نضال على الإضافة الطيبة، و ها هو التقرير المقصود كاملا من موقع قناة البى بى سى لتضح الصورة للقارىء الكريم:



    أول عالمة في التاريخ: اسكندرانية ألهمت عالمة عربية

    كفاح عارف

    بي بي سي - لندن

    لايعرفُ كثيرونَ أن أولَ عالمةٍ في التاريخْ كانت اسكندرانيةً ، وُلدت في عام 370 ثلاثِمِئَةٍ وسبعينَ بعد الميلادْ، وعاشت إبانَ العهدِ الروماني مع بدايةِ انتشارِ الدينِ المسيحي في العالمْ.

    مكانُ ميلاِدها يقَعُ على بُعد نَحْوِ مَائَتَيْ كيلومترا شمالَ القاهرة، وهُوَ المكانُ الذي يقولُ عنهُ كارل ساغان ، مؤلفُ كتابْ " الكون - أو "كوزموز" ، إنه سيُسافرُ إليهِ لو خُير أنْ يرحلَ عبْرَ الزَمَنْ إلى الماضي . المكان الذي يقصده ساغان ، تحديدا ، هو مكتبة الاسكندرية القديمة في اوج شهرتها، هو يقول : "هناك ، وبمعنى مهم ، بدات المغامرة الفكرية التي قادتنا نحو الفضاء. كانت ( مكتبة الاسكندرية ) بحق اول معهد للبحوث في تاريخ العالم. ماذا درسَوا فيها ؟ كل شيء . درسوا الكون برمته . في تلك المكتبة جلس عمالقة العلم والفكر . بين الرجال العظام كانت هناك ايضا امراة عظيمة تدعى هيباشيا ( او هايبيتيا ) . كانت عالمةُ رياضياتٍ وفلك وفيزياء وفلسفة، وتلك مجالات كانت حكرا على الرجال.

    يقول ساغان ، تعتبر هيباتيا آخر بريق لشعاع العلم من مكتبة الاسكندرية ، وتزامن مقتلها مع تدمير وافول المكتبة بعد سبعة قرون على تاسيسها.

    قصة حياة هيباتيا الهمت العديد من علماء العالم ، الهمت كذلك عالمةً عربية على اقتحام مجال العلوم.

    الدكتورة ريم تركماني عالمةُ فلكٍ سوريةْ ، وأستاذةٌ زائرةٌ في الفيزياءِ الفلكية بكليةْ إمبريال كوليدج بجامعةِ لندن ، استهوتها قصة هيباتيا منذ ان شاهدت فلم "الكون" لساغان على شاشة التلفزيون السوري وهي في مرحلة الدراسة الثانوية.
    اولُ شهيدةِ علمٍ

    تقول تركماني ، ان هيباتيا درست في الاسكندرية اليونان ، واصبحت مشهورة بعلمها وفلسفتها وقابليتها على جذب مستمعيها بقوة منطقها وبراعتها في الخطابة.

    كانت تلك الفترة تشهد صراعات بين الكهنة للسيطرة على المنطقة وعلى طرائق التفكير ونشر المسيحية . كان عدد منهم في صراع مع هيباتيا التي كانت بمثابة عدوتهم لدعوتها الى الفلسفة وحرية طرق التفكير وتشجيعها التفكير الحر من كل القيود.

    تقول احدى الروايات ان هيباتيا ، التي كتبت الكثير من المؤلفات ، انتهت نهاية ماساوية على يد بعض الكهنة . فقد انتظروها وهي في طريق العودة للمنزل وقتلوها ومثلوا بجسدها لتكون عبرة لمن يسلك هذا الطريق. بذلك اصبحت هيباتيا، كما تقول تركماني، مثالاً للمرأة في العلم ولشهداء العلم ، فهي اول شهيد علم يسجلها التاريخ . وتعرب تركماني عن الاسف من ان هيباتيا ، التي جاءت اصلا من المنطقة العربية ، غيرُ مشهورةٍ ، مع انها مثالٌ عالمي لمشاركة المراة في العلم.
    الازدهار الاسلامي للعلوم

    تقول تركماني ان نهاية هيباتيا تزامنتْ مع فترةِ انحدارٍ للعلومْ توقف بالمدِ الإسلامي في المنطقةْ وفي بدء حقبةٍ جديدةْ شهِدتْ ازدهاراً للعلومِ وشَغَفاً بِالمَعْرفة.

    وتضيف ان هذه الفترة تميزت بنتاج غزير ، علمي وفلسفي ، في المنطقة العربية ، وكان احد اهم اسرار التنوع الفكري هو تنوع المصادر ، هنديةً ، فارسيةً ويونانيةً .

    يقود فضولنا الى سؤال : هل كانت هناك عالماتٌ عربياتٌ في العصور الاسلامية الاولى ؟

    الدكتورة تركماني ، تجيب : في عصر الرسول لم تكن هناك مملكة توحد المصادر . كانت الامبراطورية الاسلامية تجارية بالدرجة الاولى، لذلك كانت هناك الكثير من الحركات التجارية والقوافل التي كانت تحمل ، اضافة الى البخور والبهارات ، الكتب ايضا ، وكان الخلفاء يدفعون مبالغ طائلة لترجمتها الى اللغة العربية . وتوفرت المعاهد لذلك ، مثل بيت " الحكمة المشهور " في بغداد ، والجامعات التي هيأت البيئة للعلماء ليطلعوا على هذه المصادر.

    "فقيهات اكثر من عالمات"

    سليم الحسني ، رئيسُ مؤسسة العلوم والتكنولوجيا والحضارة ، المشرف على اعداد كتاب "اكتشف التراث الاسلامي في عالمنا - الف أختراع وأختراع" ، يقول : ان هذه الفترةُ شَهِدت ظهور نساء برعن في علوم الفقه ، مثل عائشة زوجة الرسول ، وابنته فاطمة الزهراء ، وذلك لحاجة المسلمين انذاك لتفسير القران والحديث.

    يضيف الحسيني : ان مؤسسة العلوم والتكنولوجيا والحضارة اكتشفت حديثا مخطوطات تبين نساء يلقين محاضرات على رجال من على منبر.

    وحسب راي الحسني ، ان ظهور نساء في مجالات تعتبر مقدسة في الدين الاسلامي يعني انه كان هناك ايضا عالمات في علوم طبيعية ، مثل الرياضيات والفلك والكيمياء ، وانه لو تم توسيعنا البحوث عنهن في بطون التاريخ لوجدنا المزيد ، بالاخص في مجالات كالطب والصيدلة ، لانهن شاركن في الحملات والمعارك والجيوش.

    سُتيتة البغدادية

    يقول الحسني ، الذي يَعْكِف على رصدِ مخطوطاتٍ عن نساءِ العلمِ والتكنولوجيا في العالمِ العربي والإسلامي عَبْرَ التاريخ ، ان مؤسسة العلوم والحضارة عثرت مؤخرا ، على سبيل المثال ، على بحوث في مركز التراث في بغداد ، عن عالمة بغدادية من العصر العباسي ، تدعى "سُتيتة" البغدادية ، وهي كانت متخصصة في علوم الرياضيات.

    يوضح الحسني ، ان الرياضيات في ذلك الوقت كان لها خدمة اجتماعية . ويعطي مثالا : اعتاد الناس حين بناء منازلهن على اعطاء ما يشبه المقاولة للعمال ، فاذا ، لسبب ما ، تم بناء نصف المنزل فقط مثلا ، يتوجهون بشكواهن للقاضي من اجل اخذ حقوقهم. لكن كيف سيحسب القاضي ذلك ؟

    يجيب الحسني : يذهبون الى خبراء حساب ، مثل سُتيتية التي تستخدم عمليات رياضية وجبر معقدة لقياس حجم البناء ، سطح الارض ، كمية الحجر ، وساعات العمل الخ ، أي تقوم باجراء معادلات رياضية ، وتطلع بنتيجة تعرضها على القاضي ، بذا تكون ما نسميه في العصر الحديث " شاهد او خبير علمي" expert witness

    "فاطمة الفهرية تؤسس اول جامعة "

    ويقول الحسني ان اول جامعة في تاريخ البشرية انشاتها امراة شابة تدعى فاطمة الفهرية ، اصلها من القيروان في تونس ، وذلك نحو عام 870 ميلادي. فهي هاجرت وعائلتها الى مدينة فاس، حيث سكنوا في حي يسمى "حي القيروانيين"، ثم ورثت بعض المال، فنذرت بأن تقوم ببناء صرح علمي تعليمي ديني، اسمته جامع القرويين، في مدينة فاس. جاء الاسم من القيروانين.

    واشترطت فاطمة الفهرية ان تكون مواد البناء محلية ، من ذات المنطقة ، حتى لا يمن عليها احد ، من خارج منطقتها ، بشيء . على سبيل المثال ، كانت مياه البناء تجلب من بئر حفر في الارض ذاتها ، كذلك الطابوق والحجر والجبصين. فهي انشات معامل خاصة لذلك . ونذرت فاطمة ان تصوم من اول يوم ضربت في المسحاة اساس المبنى في الارض حتى انتهاء المشروع بعد سنتين تقريبا.
    مريم الاسطرلابية

    مع ازدهارِ العلومِ في العَهْد العباسي ، و قريباً من ستيتة البغدادية ، يظهر اسم عالمة عربية اخرى : مريم الاسطرلابية في حلب .

    يقول الحسني ان آلة الاسطرلاب معقدة للغاية ، تحتاج الى عمليات رياضية متعددة ، وقد ركز عليها المسلمون لاهتمامهم بالوقت واتجاه القبلة ، وصنعوها بكل الاحجام والقياسات ، حتى بحجم الجيب ، وامتلكها الميسورون منهم.

    كان ابو مريم الاسطرلابية عالم فلك في حلب ، مهتما في تصنيع الالات الفلكية ، فعملت مريم على التصنيع الهندسي للاسطرلاب ، ولذا سميت بمريم الاسطرلابية ، وهي استطاعت ان تفهم الفلك والرياضيات اضافة الى التصنيع.

    بِضَعْف دور الامبراطورية الاسلامية بدأتْ مرحلةُ تفَكُكٍ وانحدار . أثرَ ذلكَ على النِتاجِ العِلمي للعربِ والمسلمين . تشير المخطوطات في العصر العثماني الى ظهور نساء يهتممن بالعلوم ، لكن لا تختزن الذاكرة اسماء عالمات لعبن دورا مهما في تلك المرحلة من القرن التاسع عشر والعشرين . ثم تغيرت الامور حينما بدأ بعض الفتيان العرب والفتيات السفر الى اوربا ، لنهل المعرفة من جامعاتها ، بينهن نساءِ علمِ وتكنولوجيا في العالم العربي ... منْ بَقيَ منهُن في أوربا والولايات المتحدة ومن عاد الى الوطن.

    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news...00/6178790.stm

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

قريبا: فيلم "آغورا" Agora عن تدمير المسيحية للحضارة الرومانية و انتشارها بالسيف

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 15-11-2010, 06:37 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-08-2010, 10:06 AM
  3. المسيحية و انتشارها بالسيف - بقلم / بديع منير
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-01-2010, 09:00 PM
  4. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 03-06-2009, 12:00 AM
  5. بينديكت يعترف "المسيحية انتشرت بالسيف "
    بواسطة واثق بالله في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-05-2007, 08:50 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

قريبا: فيلم "آغورا" Agora عن تدمير المسيحية للحضارة الرومانية و انتشارها بالسيف

قريبا: فيلم "آغورا" Agora عن تدمير المسيحية للحضارة الرومانية و انتشارها بالسيف