معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى

  1. #1
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى


    (وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) (العنكبوت:46

    وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَؤُلاءِ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآياتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ
    (العنكبوت:47)

    )وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) (العنكبوت:48)

    أهل الكتاب هم اليهود والمسيحيون الذين يؤمنون بالله الواحد وبأن موسى والمسيح هما رسولين من عند الله
    ولذلك فالأديان الثلاثة هى واحدة فى العقيدة والناموس ولاخلاف بينهم ونظرا لأن بولس قد وجه المسيحية للرومان والأمميون وكانوا يعبدون الأوثان فلم يكونوا على أصل دين إبراهيم عليه السلام مختلفين عن نسل إبراهيم فى عقائدهم
    ومنذ صعد المسيح الى فترة مجمع نيقية عام 321 م كانت رسالة المسيح لازالت مطابقه لباقى الكتب السماوية ثم غيرت
    فقد كان آريوس على إنجيل الختان وولد أريوس عام 256 (أغلب الظن) في أسيوط لأب اسمه أمونيوس و تتلمذ على يد لوسيان الأنطاكي ثم رسم أريوس قسيسا على حي بوكاليس بالإسكندرية عام 313 و كان من مفكري اللاهوت المسيحي المبكرين والذي قال بأن المسيح لا هو بمخلَد ولا هو بإله. اجتذب المعتقد غالبية سكان المشرق (مصر والشام والعراق وآسيا الصغرى)
    http://www.originalcatholicchurch.org/arabic/s/p268.htm

    صراع أثناسيوس/ أريوس فى نيقية

    التسامح الدينى الميلاني في سنة 314 سعى الإمبراطور قسطنطين إلى إستخدام المسيحية لأغراض سياسية و أيد بها أولا الإمبراطورية الرومانية التي بدأت أن تعتنق مذهب أثناسيوس وأخيرًا مذهب الكبادوك. مذاهب الكنيسة تأثرت بالغنوسيين و العبادات السرية. قسطنطين أيّد حزب أثناسيوس وينطلق من الفرض الغلط بأنه كان حزبًا رئيسيا في روما و كان السبب أنه الطائفة الرئيسية لكن إسقاط آريوس في المجمع المكانى في الإسكندرية سبب الحرب مع شريكه في الحكم بالإمبراطورية ليسينيوس و مصاعب في سنة 322-323 م.
    بعد هزيمته لليسينيوس و تنصيب نفسه كإمبراطور مقدس، قام بعمل مجمع نيقية في عام 325 م من أجل تقوية عقيدة أثناسيوس (العقيدة الكاثوليكية فيما بعد). إن قانون الإيمان الذى ينتسب لمجمع نيقية هو قانون الإيمان النيقاوى، و لكن قوانينه توسعت بالفعل فى مجمع القسطنطينية في عام 381. إن مجمع خلقدونية فى عام 451 يشير على إيمان مجمع القنسطنطينية في عام 381، و لكن جاهداً لاعطاء لمحة خاطئة لتكملته، يستخدم مجمع نيقية كمرجع للمسيحية المؤمنة بالله مثلث الاقانيم. و في عام 318 أمر قنسطنطين باللقاء بين اسقف روما و الاساقفة الديسبوسيني (اقرباء الرب يسوع)، كان رجال الدين من عائلة يسوع المسيح. و كانت الإجابة للمسيحية الرومانية هى الأمر بقتلهم (أنظر مقالة مريم العذراء و عائلة يسوع المسيح (232)).

    كانت قوانين مجلس نيقية مفقودة. و تبين من بعد أنه ليس هناك إلا 20، التي بدأت التمهيد للانحراف مثل: القواعد المنزلية لرجال الدين الذين يعيشوا مع النساء، مثلا العزاب، العقوبات المفروضة على المؤمنين بالله احادى الاقانيم (المسمون خطأ الأريوسيين) و الذين أيدوا ليسينيوس، قيام نظام الايبارشيات و مراقباته لرجال الدين و كذلك منع الرجل الدين من المرابحة؛ و تمهيد صلوات القيام للعبادة في يوم الأحد و خلال "الفصل الفصحى" (التي كانت في الحقيقة تمهيد للفصح). أعيد بناء قانون الإيمان فى القسطنطينية نفسه، ممهداً لمفهوم الله ذو الاقنومين و هو المفهوم الأساسي لتكوين عقيدة الله مثلث الاقانيم و يمهد الانحراف أن المسيح كان "الابن الوحيد الجنس من الآب" و من هنا يزول وعد المختارين كأبناء مولدين كأبناء الله. يقول أثنسيوس فى (Ad Afros ) أنه كان هناك 318 اسقفاً حاضراً. دُعى أريوس كثيراً للمجمع، الذي بدأ ربما في 20 مايو 325 م تحت هوسيوس اسقف قرطبة الأثناسيوسى. انضم قسطنطين إلى المجمع في 14 يونية. من أجل الموافقة مشى قنسطنطين في صفوف الجيش الروماني و قمع الكثير من الاساقفة و نفى آريوس، ثيؤناس من مرمركا و سيكوندس من بتوليمايس إلى إليركا. كانت كل كتابات آريوس محروقة و كل الثلاثة كانوا محرومين. و الذي بقي وافق على رمزية الإيمان في 19 يونية. انتهى المجمع في 25 اغسطس بقيام حفلة بدعوة من قسطنطين بالهدايا للاساقفة.

    بعد ثلاثة أشهر من المجمع، كان يوسابيوس النيقوميدي و ثيؤجنيوس النيقي، الذي اضطروا لإمضاء القانون تحت التهديد، نفوا نظرا للمعارضة و كان ثيؤدوثيوس اللاوديكي، الذي أمضى هو كذلك تحت التهديد، انكر و لم ينضم إليهم.
    في عام 328 م فهم قسطنطين أن الأثنسيوسيين لم يكونوا الطائفة الأغلبية و كانوا منبع التفرق و الاضطهاد في الإمبراطورية و ناد الرؤساء الخمس المؤمنين بالله ذو الاقنوم الواحد، (قيل أنه بإيعاز من قسطنطيا، ارملة ليسنيوس. من هنا، من الممكن أنها كانت من اتباع المؤمنين بالله ذو الاقنوم الواحد تتبع يوسابيوس أو المذهب الآري). إن المشكل للنظام المسيحي موحد الاقانيم انه اتبع إيمان الإنجيل و لم يهتم بمراقبة الأمم. كانت كل أمة متفرقة و تختار رئيسها لوحدها و النظام الديني لهذه الأمة كان بينهم و بين الله. كلما أطاعت الأمة الله كلما نالت نعمة. كانت الإمبراطورية مهتمة بالهيمنة العالمية و الكنيسة في روما كذلك كانت متأثرة بهذه الأفكار. كانت مؤسسة التي تريد الهيمنة العالمية و التي لا تسمح لأي معارضة من هذا النمط. و كنتيجة لهذا، أخذت الكنيسة الرومانية هذا النظام الوثني لعبادة الشمس و من الآريين إلى المسيحية، ان الإنسان الذي لا يؤمن بالإنجيل يمكنه أن يتبع هذان النظامان. هذا هو مغزى المشكل. و لهذا قد افسدوا نصوص الإنجيل في الآيات الاساسية حتى يومنا هذا و هدموا المعارضة العلمية، مثلما في الهولوكست.
    لم يعمد قنسطنطين مسيحي على عقيدة أثناسيوس أبدا و في الحقيقة هو لم يصبح مسيحي إلا في نهاية حياته، و قد عمد على عقيدة الله ذو الاقنوم الواحد على يد يوسابيوس النيقوميدي، قريب يوليان، الذي اتخذ مرتبة عالية عنده في سنة 329 م. لم يكن هناك كاثوليكية رومانية أو الكنيسة الكاثوليكية الرومانية في تلك الأيام، كل واحد كان كاثوليكي بمعنى عالمي الذي يدل على الكنيسة. كان الموحدين (المؤمنين بعقيدة الله ذو الاقنوم الواحد) هم الحزب القديم صاحب العقائد الأصلية للكنيسة الرسولية و أن هذا الواقع لا ينسى أبدا. إن آباء ما قبل نيقية (ANF) كانوا كلهم موحدين (مؤمنين بعقيدة الله ذو الاقنوم الواحد) منذ قرون (انظر مقالة اللاهوت المبكر للاهوت الله ( 127). كان الثنائيون (المؤمنين بالله ذو الاقنومين) قسم جديدة الذي كان له عقيدة جديدة و متطورة متركزة على اللاهوت الوثني لثلاثية الله، التي أتت من عبادة أتيس في روما و أدونيس بين الإغريق. إن الثلاثيين و الثلاثية ((المؤمنين بعقيدة الله مثلث الاقانيم) بصفة عامة لم توجد حتى 381. كان قسطنطين الثانى و قسطانطنيوس أيضا موحدين المسمون "آريوسيين" أو "أوسابيين" من طرف هذه الفئة من الثلاثيين. يطلق على تلك الجماعات من طرف الأثناسيوسيين كالآريوسيين و يرفض يوسابيوس ذلك. يبدوا أن ذلك كان فخ الأثناسياوسيين لتقديم اسم أريوس على هذا القسم الذى التي تكلم عنه، من أجل عدم إعطاء القدرة الكاملة و الأهمية لهذه الطائفة، التي كانت أقدم و أكبر من الأثناسيوسيين.

    إذا كان هذا صحيحا أن الطائفة تؤمن بأن المسيح خلق الروح القدس، فإنها خاطئة، و لكن هذا ليس بديهي من أي من كتاباتها. يمكن أن تدخل القوطيين كخطأ فيما بعد، نتج في التوفيقية المستنتجة من طرف الفئة الكاثوليكية الرومانية لفقرة الفيليوك (فيليوك = تعبير لاتينى يعنى أن الروح القدس انبثق من الآب و الروح القدس) في مجمع توليدو بين القوطيين الغربيين.

    لو أن صراع الأثناسيوسيين / الأريوسيين كان مفهوماً كما يجب الحال، لكانت المسيحية تأخذ درسا مختلفا مع الشكلية الفلسفية المتلاحمة. إن العلوم الإنسانية و علم الانثروبولجى القديم يجب أن أن يفهموا أكثر و من المحتمل بشكل عالي، خلوا من من عصور الظلام و بالإستقصاء. فهيا نفحص جيدا هذا الصراع.

    إن اطراف الصراع هم: الكسندروس و أثناسيوس، أسقفان الإسكندرية من سنة 312-328 و 328-373 و هما يتبعان فكر أثناسيوس فى مقابل آريوس (256 - 336) و أستريوس السفسطي (مات في سنة 341) و يوسابيوس النيقوميدي (توفي في سنة 342) للآريوسيين و اليوسابيين.
    و لكن للأسف الشديد بهزيمة الأريوسيين في إسبانيا، كتب التاريخ من طرف الأثناسيوسيين، و أصبح العرض القاطع الموضوعى مستحيلا. لكن س. روبرت غريغ و دينيس إ. غرو كتبا مقالة بعنوان "الآريوسية المبكرة: رؤية للخلاص" (صحافة فرتراس، فيلاد لفيا، 1981). و من هذه المقالة نستطيع أن نستنتج بعض المذاهب الفلسفية و سيكون واضحا أن هذين الحزبين مخطئان.

    ان اعادة تكوين قصيدة آريوس الشعرية الـ "تالِيا" مؤسس على مؤلفات لمعارضينهم و لذا كانت مبسطة بشكل خاطئ. نواة الأمور حسب رأى أثانسيوس إنحصرت في الأمور التالية: غن الخلاص بالنسبة للكنيسة الأرثوذكسية يتحقق بسبب وحدة حقيقية و علاقة جوهرية بين المسيح مع أبيه الأمر الذي يربط الله الآب و الله الإبن بالخليقة، هو طبيعته الناسوتية اللاهوتية. اما الخلاص بالنسبة لمذهب آريوس فهو محقق بسبب وحدة الإبن مع المخلو قات و أن الأمر الذي يربط (المسيح و مخلوقات الله بالله هو وحدة المشيئة (غريغ و غرو، صفحة 8).

    تبعة أثانسيوس بقبولهم بالتعريف البيولوجى للأبن انشئوا رابطة انطولوجية بين الإبن و الله و هذا مكن المسيح أن يصبح كلمة الله و حكمة الله و ايضاً هذا قلد المسيح بالمعرفة الإلهية الكلية (سابق، أفسس 9).

    من المجمع كان يبدو أن الموحدين (المؤمنين بعقيدة الله ذو الاقنوم الواحد) كانوا قوة كبيرة ذات أهمية. في الحقيقة هم تحولوا عن هذا الإيمان نظرًا لإنتصارات القبائل الالمانية المعروفة بالصالين فرانكس الذين قمعوا الإختلافات في الأنظمة. أدخلوا في المسيحية الثالوثية بالقوة خلال المصلحة الشخصية لقادتهم و القوطيين والونداليين و الهيروليين و البرغنديين و اللمبرديين و الفرق التي تسمى تسمية غير دقيقة بالتوتون على اساس متطور. تحول الإنجليز بحسب الإتفاقية في وايتباي في سنة 664 للميلاد تهديد القوة من جانب الإنجلو-ساكسون بعد إنتقالهم إلى الحزب الآخر في عام 597 (انظر ستيفان نيل، الأنجليكانية ، البلقان، لندن 1965).

    تمت رؤية الخلاف في التّعابيرِ البسيطةِ بواسطة هذه القبائلِ كما لُفِظتْ بواسطة واحد من الملوك الآريون، جوندوبولد البرغندى، الذي رَفضَ أَنْ يَعْبدَ الآلهة الثّلاثة (موسوعة الدين و الاخلاق (ERE)، الجزء 1، ص 782). هذا التّعريفِ الأساسيِ كَان جذرَ القضيةِ و جماعة الاثاناسيوسيين قَدْ تم الضغِطَ جداً عليهم بواسطة رفض العلمانيينِ، الذي هم قَدْ اُجبروا أَنْ يُعدّلوا تصوراتهم عن الالوهية. اعترفَ فوك-جاكسون بخطأَ تصوراته السّابقةِ (ظهرتْ في مقالات كامبرديج اللاهوتية ص 500) عن وضاعةِ لاهوتِ آريوس للبربرِ. لقد صَرّحَ بعد ذلك أن أريوسية القوطيين الغربيين و الومبارديين، الوانداليين، ...الخ ما كَانَت أكثر من مرحلة في الصراع الإكليروسيِ بين مفهوم التّوتونيِين و مفهوم روما عن المسيحيةِ (المرجع السابق ص 783). هذا عاملُ رئيسيُ لم يُختبر بشكل صحيح. اصول التّوتين في الشرق الأوسطِ، خاصةً منذ سقوط الإمبراطوريةِ الفارسيةِ، لَمْ يُستَكشفْ أو يُفسر بشكل صحيح بواسطة المؤرخون، بسبب تحيز مدارِسِ التَعْليمِ الأعلىِ للثالوثيين.

    ما يَظْهرُ من إمتحانِ النّزاع الاثناسيوسى الآريوسى، هو أن الكنيسة الآن شَملتْ حزبين الذين يعارضا كل منهما الآخر بشكل مرير، و قد انشغلا في الدّسائس السّياسيةِ و اضطهاد كل منهم للآخرِ. الاثناسيوسيين، بكونهم متمركزين في روما، نجحوا على المدى البعيد بفضل نفوذهم عند الصالين فراكس بشكل سياسي و عسكرى. كلتا الطّائفتين في الحقيقةِ انكرتْا ايمانهم بسبب شهوة القوةِ. إنّ تسلسلَ الصراع و ارتحال الشعوب مهم لفهمِ طّبيعةِ و موقفِ الناسِ المتَضمّين.

    الموحدين، القبائل التوتونية و القوطيين

    العقيدة و هى مُوَاجَه بورطةِ أن تَكُونُ ديانة دولةِ و أن تستمر فى ممارسة القوة المدنية و العسكرية، على نقيض وصايا السيد المسيحِ، كَانَ لِزاماً عليهِا أَنْ تُعلَنَ رسمياً و اول تّحليل كتابى شّامل نملكه لإستعمالِ القوةِ العسكريةِ كان في كتاباتِ اغسطينوس، مفكر من شمال أفريقيا، الذي قَدْ عُمّدَ مسيحي وقَدْ تعلّم في قرطاجنة، نوع من العبرية و أيضا اللاتينية. من 373-383 م كان فيلوسف افلاطونى مانى، كان له عشيقة انجب منها إبن في 372 م. هو تعمد ثانية فى 387 على مذهب اثناسيوس. و قد حاز امبروسيوس اسقف ميلان مع ثيؤودوسيوس على السيطرة على كنيسةِ روما فى صالح مذهب اثناسيوس (381 م) و تدخله مع اغسطينوس كَانا مفيدَ في تّبنيِ اغسطيونس لهذا المذهبِ، الذي كان في ذلك الوقت، بالنسبة له، اتجاه متعقل.

    النزاعات الاثناسيوسية / الاريوسية قادَت إِلى إضطهادِ مرّ بواسطة كلا من الاثناسيوسيين و مؤخراً الآريوسيين. القوطيون و الوانداليون كَانوا يدعوون "اريوسيون" (الكتاب المقدس القوطي يُؤرّخُ من 351). النّزاعات قامت حتى مؤخراً عندما ارسلت الإمبراطورة بلاسيديا القوطيَين، بمسَاعدَة الفانداليين، ليقاوموا ثورة الكونت بونيفيس في أفريقيا في 427. و قَدْ رافقهم مكسيمانيوس، اسقف موحد (اريوسى). لذا كَانَ يجبُ على اغسطينوس أَنْ يَحْمي بشكل عامّ طائفة الاثناسيوسيين في 428.

    فى حوالي 330 م مَنحَ قسطنطين القبيلةَ الفرعيةَ الألمانيةَ الشّرقيةَ للفاندال ( أو سيلينجى ) التى تقيم فى بانونياعلى الشاطئ الأيمن لنهر الدانوب. من 166-181 هم قَدْ عِاشوا في سليسيا و قَدْ قَاتلوا الاوريليان في 271, كونهم موجودين فى الجهة الوسطى من نهر الدانوب. القبائل الجرمانية المدعوة تَضمّنتْ الفاندال، الألان ، السارماتان، السويفان و الألمانى في الشّرقِ و الفرنجة (أو الفرنسيين)، البورغنديين الذين رُبَما لم يكونوا في الحقيقةِ ألمانَ و اللومبارد أو اللونجوبارد في الغربِ. البارسون، بقية يافث (1767) يَقتبسُ بروكوبيوس كما يقول أن الألان كَانَوا قوطيَين كما كَان الصوراماتيه و الميلانكلينى و أن الفاندال كان لهم نفس اصل القوطيين الشرقيين (ص 73)

    اللومبارد يشبهون بالأكثر الانجلو-سكسونيين فى الملبس و الإسلوبِ عن الألمانِ و يبدو أنهم يرتبطون الانجلو-سكسونيين كقبيلةِ فرعيةِ. هم احتلّوا من النمسا حتى مركز إيطاليا و اندَمجوا مع القبائلِ الكلتية و القوطيين الشرقيين، و الذين احتلَّوا أيضا ما هو الآن كرواتيا و المناطق مُجَاوِرة. البورغنديون (443م) انتهوا أخيراً ليكونوا الكانتون الغربيين فى سويسرا، مُسْتَقرين على كلتا جوانب نهر الجورا، بحيرة جنيف، في الفاليز، و على جانبى نهرى الرون و الصون (تاريخ المؤرخين الجزء 16 ص 534 و ما بعدها). الجزءُ الأكبرُ اندمج في فرنسا الحديثة و البعض في إيطاليا الشمالية. انتهت امبراطورية البورغنديين في 534 م بسبب عِداءات و رذائل عائلةِ أمرائها (المرجع السابق ص 535). انتهت إمبراطوريةَ القوطيين الشرقيين حول نفس الوقتِ بعد خسارة خمسة ملوكِ متعاقبين في الحربِ و الأراضيِ. استغلَّ دايتبيرت ملك الفرنجة ضعفهم، و استعاد رايتا في 536 م و منذ ذلك الحين سَيطرَ على كل رايتا و هيلفيتيا، التى تدعى سويسرا (المرجع السابق).

    استقرَّ الألمانى فى سويسرا الشّمالية، الاستيا و بادن-فورتمبورج و رَكّبَوا أنفسهم على الشعب الغالى-الكلتى الأصليين، الذين قَدْ جاءوا من نفس المنطقة حول البحر الأسود حتى نهر الدانوب. الفرنجة، الذين قَدْ خضعوا للالمانى، فعلوا نفس الشئ للسيمبرى و الغاول و الكلتيين فيما تسمى فرنسا الشمالية الآن. وقَدْ نَجحَ اللومبارد سبقوا القوط الشرقيين إِلى السّيادةِ في إيطاليا، لكن كونهم قلة فى العدد بعد تَأسيسِ المملكةِ الشّماليةِ، التي كانت عاصمتها بافيا و الدّوقية الجنوبية فى بينيفنتو، قَدْ هُزِموا بواسطة الفرنجة في 774. الدّوقية الجنوبية حصلت على إستقلالها لقرنين من الزمان. (المرجع السابق الجزء التاسع ص 18). اما السّكسونيون قَدْ فُصِلوا عن إسكندنافيا و اُجبروا في الإتحادِ الألمانيِ بواسطة شامبرلين ( 768 - 814) كما كَان الفريزيان. إنه أمر يستحق الملاحظة أنه بينما هيلفيتيا كَانَت تحت سيادةَ الفرنجة الكاثوليك، تحت كلوتير الثانى و ابنه داجوبيرت الذى تلاه فى 628, انه كان امر عامِّ للأساقفةِ أَنْ يَعِيشَوا في الزّواجِ مثل رجال الدينِ و العلمانيين الذين انتخبوهم و قَدْ تم التأكيد عليهم بعد ذلك بواسطة الملك (المرجع السابق ص 535). هكذا حتى وقت متأخّر كانت الرهبانيةِ و البتزلية مرفوضة فى مناطق كبيرة فى أوروبا المسيحية.
    الإمبراطور فالنز ( 364- 378) كَانَ مفيداً في تحويلِ الفاندال لموحدين (أى اريوسيين) مسيحيين. بينما فى قُبُولَهم المسيحيةِ هم ما أَصْبَحوا فى سلم، لأن المراسيمَ الجديدة لقسطنطين قَدْ قَدّستْ الدّين كقوةِ عسكريةِ. أَصْبَحَ القوطيون مسيحيين قبل هذا بوقت طويل، على ما يبدو من المسيحيين الذين فى القبيلة و من الفارين.

    كان يجب على الكنيسة الموحدة السبتية أَنْ تَستمرَّ بين القبائلِ و شعب فرنسا، و إيطاليا الشمالية وأوروبا عموماً لسلسلةِ من الأسبابِ. السّبب الأول كَانَ أنه بعد مجمع نيقية في 325 م فَضّلَ الإمبراطور قسطنطين الاثناسيوسيين، الذين اصبحَوا الكنيسة الكاثوليكية الرومانية بعد ذلك فى 381 م. هو قَدْ اَمرَ مؤتمر الديبوسينى، الذي جاء إِلى روما في 318 م، أَنْ يَتحدّثَوا مع أسقفِ روما. هؤلاء أقرباء دمِ للمسيحِ طَلبوا أعادةَ استخدام الناموس، الذي تَضمّن السبت و نظام اليومِ المقدّسِ للأعيادِ و رؤوس الشهور بحسب الكتاب المقدس. ارادوا القدس كمركزِ العشورِ. الأسقف، أو البابا، (كل الأساقفةِ الرئيسيِين قَدْ دُعوا بابا بشكل أولي عندما دخل هذا التّعبير من الطقوس) إذن، بإختراعِ روما، مرتّبة حملةَ إبادةِ و قَدْ تُعهّدتْ ضد عائلةِ السيد المسيحِ المباشرة من سنة 318 و ما بعدها (انظر مقالة مريم العذراء وعائلة يسوع المسيحِ (232)).
    على أية حال ان جماعة الموحدين، و كان يوسابيوس الناطق الرسميِ، تحسن وضِعهم في السّنتين أو اكثر بعد مجمع نيقية فى سنة 327. اشير الى االمذهب كالاريوسية، لكن آريوس كَانَ فقط قس وما كَانَ حتى في مجمع نيقية. على أية حال، هو قَدْ استدعىَ غالباً بحسب المنطق. المذهب الذى يدعىالاريوسية، يعني خلق الروح القدسِ بواسطة المسيح، و هو لا يُثبّتُ من أي كتابات لآريوس أو للجماعة (انظر مقالة السوسينيانية، الآريوسية و الموحدية (185)).
    *********************
    لقد تعمد الامبراطور قسطنطين في المسيحية لنظام الله ذو الاقنوم الواحد من طرف يوسابيوس على حافة قبره. وحد من جديد الإمبراطورية تحت قيادته للإمبراطور الواحد و نقل عاصمة الإمبراطورية إلى قسطنطينية في سنة 331. مات في سنة 337 تصارع بنيه قنسطانطيوس الثاني و قسطنس على الحكم و قتل قسطنطين الثاني في معركة قرب ميلان ضد أخيه قسطنس في سنة 340. ثم انقسمت الإمبراطورية إلى قسمين و حكم قنسطانطيوس الثاني في الغرب و قسطنس في الشرق منذ سنة 340

    قي سنة 360 غزا الهونن اوربا في المنطقة التى تعرف الآن روسيا و فتحوا مناطق سنة 376. في عام 361 يوليانوس المرتد حول أن يعيد احياء الوثنية أو عبادة الأصنام في الإمبراطورية الروما نية لكنه فشل.
    كان الهونن قوما رحل من السكيتيين اللاحقين. خرّبوا آسيا الصغرى بعد موت ثيؤدوسيوس في سنة 395 في نفس الوقت عندما قام القوط الغربيين تحت قيادة الاريك ملكهم فى مؤيزيا و تراس. أصبح الاريك حاكمًا في منطقة ايليريا الشرقية في عام 398 (انظر تاريخ المؤرخين مجلد 7 صفحة 6). حتى القرن التاسع وصل ألهونن إلى أوروبا عن طريق مجرى نهر الدانوب و في نفس الوقت تحرّك السلافيين الى الشمال (المرجع السابق ص 17). بعض من هؤلاء الناس اتحدوا مع الشعوب الجرمانية الفارسية في أوروبا كتجمع للجنس الآري و هم مع القوطيين، قبيلة آرية أخرى (ربما ينحدرون من خليط من الجتيين المذكورين فى الكتاب المقدس) يحتون أغلبية القبائل الأوروبية ذات الاصل من أهل مابين النهرين.
    لم يكن حشد السكيتيين أمة ذات أصل واحد لكنها بالأخرى تكوّنت من قبائل مختلفة. إن تركيب الأمم السكيثية موضوع منفصل. اتزال (او أتاليا) وحّد هذه القبائل المتطاحنة في بداية القرن الخامس و شغلوا الضفة اليسارية لنهر الدانوب ثم كل الأراضي لأوروبا الشمالية. ترك الهونن اوروبا في القرن الخامس للإستيطان من جديد في شرق اوروبا في بداية القرن التاسع ثم انضمّت إليهم القبائل الشرقية.

    في عام 364 الجزء الشرقي للإمبراطورية الرومانية من الدانوب إلى الجانب الفارسي كان تحت قيادة الإمبراطور فالنس الذي كان تابعًا لنظام الله ذو الاقنوم الواحد. في هذا الوقت الكنيسة الكاثوليكية او الجامعة و الكنيسة الارثوذكسية إتبعا على الأغلب نظام الله ذو الأقنوم الواحد إلا الحزب في روما المتأثر بعبادة الأوثان و عناصر الانظمة المتئغرقة الذين عبدوا أتيس في الغرب و أدونيس في الشرق تحت اسم المسيح (انظر مقالة أصل الكريسماس و الفصح (235))
    النّصف الغربي من كاليدونيا إِلى أفريقيا الشمالية الغربية كَانتْ تحت حكم فالانتيان الأول. حاول فالنس تَحويل القبائلَ الشّماليةَ إِلى مذهب الله ذو الاقنوم الواحد (الآريوسية)، لكن في 378 هو قَدْ هُزِمَ وقُتِلَ بواسطة القوطيين الغربيين فى ادريانوبول في تراس. و قد تبعه كإمبراطورِ ثيؤدوسيوس الإسباني، الذي كَانَ اولاً اثناسيوسى أو من اتباع ثنائية الله ثم من اتباع الثالوث و الذى نجح أَنْ يَجْلسَ على العرشِ مُعَيَّنَ بواسطة جراتيان. هو قَدْ اخرج البكتيين و الاسكتلانديين خارج بريطانيا في 370، لكن بحلول 383 بدأت القوات الرومانية بأن تَخلي بريطانيا. تحت رياسة الإمبراطور ماكسيمس ماجنس عبر الجيش القناةَ و قَهر الغال و إسبانيا.

    ما كَانَ هناك إمبراطورُ من اتباع الثالوث على العرشِ حتى 381، عندما الثّالوثِ قَدْ صِيغَ في القسطنطينية تحت حماية ثيؤدوسيوس. كانوا جميعاً موحدين حتى 381 بإستثناء يوليانوسِ المرتدِ.
    إن مذهب الموحدين يستند على اللاهوتِ الظاهر في مزمور 45 : 6 - 7 و عبرانيين 1 : 8 - 9. تكلم عنه الدافعون الأولين مثل ايرنيؤوس فى ليون في القرن الثانيِ. اتبع هذا اللاهوتِ كل من القوطيون، الفاندال، الألان، السويفى، الهيرولى، البريطانيون، اللومبارد، الألمان، و كل القبائلِ الشّماليةِ (انظر أيضا مقالة سبق وجودِ يسوع المسيحِ (243) لاجل مذهب القوطيين). جاء هذا التعليم من تعاليم اللاهوتيون و اتباع الرسل الذي سبقوا مجمع نيقية فى 325 م بقرونَ، حيث العديد من هؤلاء الأساقفةِ كَانوا حاضرين. إن بدعة ثنائية الاقانيم قَدْ شُرِعتْ من هذا المجمع.

    فى 381 الثالوثِ قَدْ اعلنَ في القسطنطينية بسبب لاهوت باسيليوس الكبادوكى، اغريغوريوس النيصى و اغريغوريوس النيزنزى. إن تخريب الايمان بواسطة اليونانيون و الرومان قَدْ بَدأَ من هنا. وصم الثالوثيون ايمان الموحدين بالأريوسية بشكل خاطئ وبلا أمانة، ليَعطوا الإنطباع أن مذهبهم هو مذهبُ أقدمُ و أن مذهب الموحدين هذا نَشأَ مع آريوس في القرنِ الرابع. ثم أن الثلوثيون بشكل متعاقب وصموا مذهب الموحدين الخاضع بعد آريوس (بالأريوسية) وبعد يوسابيوس النيقوميدى (باليوسابية) وأساقفة آخرون أقدم من آريوس (الذي ما كَانَ حتى حاضراً في نيقية، فقط تم استدعائه هناك للنّصيحةِ فى المنطقِ). يَتّهمُ الثالوثيون الآريوسيين بانهم يقولوا أن الروح كَانَ مخلوقَ بواسطة الإبنِ، بينما في الحقيقةِ أن هذا هو مذهبُ الفيلوك (انبثاق الروح من الاب و الابن) الذى تَقدّمَ فى مجمع توليدو، بواسطة الكاثوليك أنفسهم في القرن السادسِ. حتى اليونانيون رَفضوا وجهة النظر هذه. الناس الذين يوصمون هذه الرؤية بالاريوسية، أمّا أن يَكُونُوا غشّاشين بشكل متعمّد، أو أنهم لم يَفْهمُوا بكفاية لأَنْ يَعْرفَوا ما هم يَقُولونَ.

    ثيؤدوسيوس العظيم ( 392- 395) وحّد الإمبراطوريةَ مرة ثانية، لكنها انقسمت بواسطة ورثته هونوريوس و اركاديوس في 395.
    فى 382 اسكن ثيؤدوسيوس القوطيين الغربين مرة ثانية في الإمبراطوريةِ لكنهم ما زالوا موحدين. زعم الأباطرة، خاصةً فالنس، الذي حَوّلَ القبائل الشّمالية إِلى موحدين و لا للثالوثيين. كان القوطيون، الفاندال، الألان، السويفى، الهيرولى، كلهم موحدين كما كَانت قبائلَ التّوتين و كان هناك عددُ من الأساقفةِ من القبائل الموحدة في نيقية. بقى الهيرمينديورى الألمان موحدين حتى القرن الثامنِ.

    كَانت الهيرمينديورى أيضا قبيلةَ ألمانِية (دُعيتْ بعد ذلك الثورنجيان من 420 م) و احتلّتْ جزء كبير من ألمانيا المركزية. دخلت المسيحية الموحدة فى هذه القبيلةِ بواسطة القوطيون الغربيون و الفريزان. هم قَدْ اُسقطوا بواسطة الفرنجة في 531 وحَوّلوا إِلى الكاثوليكيةِ في 742 بواسطة بونيفيس، الانّجلوسكسون من الجهود السّابقة للفرنجة الكاثوليك. قُتل بونيفيس بعد ذلك بواسطة الفريزيان (754)، فى زيارته الثالثة، من المحتمل كهرطوقى، كما رَفضوا بالكامل لاهوتَ الثالوث في محاولته الأولى ( 716) والثّانية (719).

    بشكل مثير للأنتباه، هذه القبيلةِ اشتقّتْ إسمها من تقديل كلدانى أو بابلى قديم. هم قَدْ دُعِوا الهيرمينديورى، التى تعنى "رجال هير أو أير"، الذي هو إشتقاقُ مباشرُ من أسطورةِ أير الأصلية من عبادة هذا النظامِ. إنّ ممارسةَ دُعوةِ الابناء بالهيرمان هى علامةُ مميزة لهذا شعب حتى اليوم، كما أن ممارسةُ تَسْمِيةِ الذّكورِ ملكولم من ملكولوم اله النار عند الكنعانيين، ما زالَ واسع الإنتشار بين الكلتيين. نحن ربما نسمى هذا الشعب، برجال أور. هم بالتأكيد اشورى- فارسيين، بالنّظامِ الدّينيِ البابليِ المَوْرُوثِ، الذي لائمَ بشكل سهل في السينكريتية و هى النّظام الدّيني التالى في روما، الذي جاء من نفس المصدر. الألمان، بعيدين من أن يَكُونُوا قبيلة من الفارسيين كما يقول هيرودوت، الذين يَبْدو أنهم التّجمعِ الأعظمِ الآشوريين و الكلدان / الفارسيين. الانجلو-سكسونيون و القبائل التي جاءت معهم من الشرق الأوسط، يَبْدو أنها بقاياِ الإمبراطوريةِ البارثيانية العظيمةِ التي كَانتْ حليف ليهوذا و وَقعتْ بين الامبراطورية الفارسية و الإمبراطورية الرومانية، حتى القرن الثانيِ من العصرِ الحاليِ. يَبْدونَ أنهم من أصل عبراني و يدعون أنهم الاسباط العشرة المفقودة لاسرائيل، التي قَدْ انتقلتْ هناك، شمال اركساس في 722 بواسطة الآشوريون. يبدو أن المدعوين مجوس المذكورين فى العهد الجديد جاءوا من هذا الشعب.

    القوطيين و الفاندال: صحافة رديئة

    اصبحَ اليرك ملكَ القوطيين الغربيين و في 396 احتلَّ اليونان. فى طاعةِ للناموس التوراتي، حَطّمَ تماثيلَ الأوثان هناك و ومن هنا هو يقال أنه سَلبَ أثينا وبعد ذلك دول البلقان في 398. من 401 احتلّوا إيطاليا حتى 403. من 406 اصبح جوندريك (406 - 428) اصبحَ ملكَ الفاندال. فى نفس السنة المملكة البرغندية للورمز قَدْ اُسّستْ. هذه القبائلِ التّوتونيةِ كَانتْ كلها موحدين. اللومبارد يَبْدو أنهم مرتبطين بالانجلو-سكسون و انفصلوا عنهم في الشّمالِ في حركتهم عبر أوروبا، متحركين شمالاً من الجنوب لنهر الدانوب الـ500. تَوسّعوا من هناك بواسطة الحرب، مُسْتَقرّين أيضا في منطقة إيطاليا الشمالية.

    حاول القوط الشرقيين أَنْ يَحتلَّوا، لكنهم قَدْ تُوقّفَوا بواسطة ستيليتشو في 406. على أية حال، القوط الغربين تحت حكم الاريك اَسرَوا و طَردَوا روما في 410، لكنه ماتَ فى طريقه الى الجنوبِ و قَدْ دُفِنَ في باطن نّهرِ بوسينتو قُرْب كوزينزا. هذا الفعلِ، على أية حال، اجبرَ جحافلَ روما الباقية أَنْ تَنسحبَ من بريطانيا لتحمى إيطاليا في 410.
    يتَضمّنَ القوط على الشّرقيِين أو القوط الشرقيين و الغربيين أو القوط الغربين، و معاً كَانَا جزء من القوطي (أو ماساجيتا؟) القوطي الأعظم. شعب جوتا أو الجوتين احتلَّوا المساحةَ عبر دجلة بشكل أصلي وشمال أكاديا. إنّ تجميعَ القوطي والقبائل القريبة غير واضحةُ. الحركات في أوروبا سَتُنَاقشُ في مكان آخر. يَظْهرُ على أية حال، أن العناصر التّالية للقوط تحَرّكتْ شرقَ كاسبيان وقَدْ استبدلَوا بالمادين. الكلتيين الأوائل في الدانوب، يَبْدو انهم أولئك المشار إليهم باليونانيون كهيبيربورينس، يَكُونُون السيكيثيين المستعمرون الأقرب من أوروبا "مابعد الرّيح الشّمالي". الأسماء التعريفية للكلتيين و قدماء الحثيين مثل هاتي أو كالتي و اليونان يشيروا للكلتين ككيلتوي و هو لَيسَ امر عرضي. هذه سَتُوَضّحُ في مقالة عن الكلتيين و تاريخهم واصولهم. أيضا الدّانماركيّون والسّويديون بالمثل قد اعترفوا لقرونِ بأنّ الدّانماركيّين يَشتقّونَ من القوطي الإسكندنافي، و يسمون من دان، إبن هوميلوس.

    احتل القوط الشرقيين، المنطقة التى تعرف بيوغسلافيا الآن بعد موتِ فالينس في 378 و تحركوا بعد ذلك الى روما. فى 395 القوط الغربين، الذين قَدْ توحّدَوا في الإمبراطورية الرومانيةِ، تَمرّدَوا تحت قيادة الاريك في موسيا و تراس و اصبح الاريك حاكمَ إليريكوم الشرقية في 398 (انظر تاريخ المؤرخين الجزء 7 ص 6). هم قَدْ تُوقّفوا بواسطة ستيليكون من الفاندال بمساندةِ الإمبراطوريةِ، لكن فئةَ الأثناسيوسيينن، بواسطة هذا الوقتِ تحت ثيودوسيوس الإسباني، الذي ماتَ في 395، قَدْ كَسبَوا سيطرة روما و الكنيسة. في 31 كانون الأول/ديسمبر 406 م الفاندال، السارماتيانس، الالانس، السوفيانس و الاليماني، مع الهنن خلفهم، عَبرَوا نهر الرين و تَقدّم الفاندال مع السوفيانس من بانونيا، عن طريق الغال في إسبانيا، حيث استقرّوا في 411 في غاليسيا وأستوريا. إسبانيا قَدْ قُسّمتْ بواسطة قرعة و التوتون السوفيان فازَوا بغاليسيا و جزء كبير من ليون و كاستيل. بايتيكا جاءت من نصيب الفاندال و قَدْ بُدّلَوا إسمها الى فاندالسيا. الالانس الغربيين، الذين انضموا ثانية إليهم في إسبانيا، فازوا بلوسيتانيا، لكن حُطّمَوا بعد ذلك و دُمِجوا في الفاندال و اختفى إسمهم. قاتل السوفيان الفاندال و كلاهما قَاتلَوا القوط، بينما القوط الآريوسيين قَاتلَوا الفرنجة الكاثوليك/ الرومان و أيضا اليورغنديين. قبائل الموحدين في إسبانيا قَاتلَوا الهيرولي (القوط الشرقيين) و كل منهم الآخر. السوفيان احتلَّوا غاليسيا و جزء من ليون و البرتغال بعد الهزيمةِ بواسطة القوط. البرتغاليون و هكذا التّوتون (دَعوا الجرمانيَين) الالانس الفاندال في الجنوبِ و السوفيان في الشّمال تداخلوا مع الفينيقيِ / قارطجنة مع الموحدين المبكّرين و تقليد إسلامي متأخر.
    السوفيان يُميّزُون من الاليماني لأنهم انتهوا كمجموعتين وطنيةِ مُتميّزةِ. السوفيان كَانَوا الصّميمَ الأصليَ الاليماني (أيضا اليماني). القبيلة سَبَقَ أَنْ كَانتْ بشكل أصلي سوفيان حتى 210 - 211، عندما تَجمّعوا ك "كل-الرجال" و مؤخراً الاليماني. جيبون (جزء 1 ص 104 عامود 2) يَقُولُ:
    "الجيش المستعجل للمتطوعين اتحدوا بشكل تدريجي في أمةِ عظيمةِ ودائمةِ، وكما قَدْ تكون من هذا العديد من القبائلِ المختلفةِ، افترضَوا إسمَ الاليماني، أو كل-الرجال:..
    ثم دخلت المجموعة الغربية إسبانيا واستقرّتْ في البرتغال، حيث الالانس الذين كَانَوا مجموعةَ مرتبطةَ، ذَهبَوا أيضا. جزء من البيت الملكى ليهوذا استقر أيضا هناك. هذا المظهرِ يُلاحظُ في جداول النسب فى (www.abrahams-legacy.org). إضافة متطوّعِين ذّكورِ اضافتْ إِلى القبيلةِ التي ذَهبتْ أيضا الي سويسرا و شَكّلتْ جذر الشعب السّويسري. هذه حقاً بقية سبط بنيامين التي قَدْ اُضيفتْ إِلى التكوين، مُشَكَّلين في النهاية إتحاد مركّب خلال الانساب النّسويةِ.
    الفاندال قَدْ احتلّوا إسبانيا، وإسبانيا كَانتْ موحدة. القوط الغربين قَهرَوا مملكةَ الفاندال في إسبانيا في 416. هكذا كل مساحاتِ الشّمالِ والغربِ كَانت موحدة. إيطاليا كَانتْ زعماً ثالوثية، لكن خاضعة غالباً بالأكثرِ للموحدين. فى 418 استقرَّ الفرنجة جزئياً فى الغال. فى نفس السنة اسبح ثيودوريك ملكَ القوط الغربين. بمرور سنة 425 هؤلاء المدعوني بربر، الذين كَانوا في الحقيقة موحدين، على الاغلب قَدْ استقرّوا في ولاياتِ رومانية. الفاندال كَانوا في إسبانيا الجنوبية، الهنن في بانونيا، القوط الشرقيين ( وبعد ذلك هيرولي ) في دالماتيا و القوط الغربين و السوفيان كَانَوا في البرتغال الشّمالية و إسبانيا. الهنن الأوروبيين بَقوا هناك في بانونيا حتى سنة 470 عندما انسحبوا من أوروبا.
    كما قَدْ رَأينَا فوق، يبدو أن الهنن قد تحركوا في السّهولِ، اصبحوا حلفاء الخازار، و بَقوا هناك حتى احتلّوا بانونيا ثانية بعد 800، بما هو الآن يهود بشكل رسميِ، مساندين الخازار. الإحتمال لا يُمكنُ أَنْ ينفى، أن الساباتاريانس في ترانسيلفانيا دَخلَوا في الحقيقة كجزءِ من حشدِ الهنن من خازاريا و ليفيديا وسَبَقَ أَنْ كَانَ جزءَ من الكنيسةِ الشّرقيةِ التى تأَسّستْ من البِداية بواسطة الحواريون خلال الإمبراطوريةِ الفارسيةِ (انظر جرون، جدول تواقيت التّاريخِ، طبعة 3، تطشستون، 1991 ص 30) (انظر أيضا المقدمة بواسطة كوكس إِلى الموقر صموئيل كون، الساباتاريان في ترانسيلفانيا، [ 1894]، سي سي جي للنشر، 1998)
    فى 425 فالينتين الثالث اصبحَ إمبراطورَ روما الغربية تحت وصايةِ أمّه غالا بلاسديا. غايسيريك ( 428- 477) اصبحَ ملكَ الفاندال في تلك السنةِ.
    فى 429 البيكتس و السكوتلانديين طُرِدوا من إنجلترا الجنوبية بواسطة الأنجلو، السّكسون و الجوت. فى 457، في معركةِ كرايفورد، الجوت تحت قيادة هينجيست هَزموا البريطانيين و احتلّوا كنت حيث بقوا. فى سّنةِ 429 أيتيوس رئيس الوزراء لفالينتين الثالث اصبحَ تقريباً حاكم الإمبراطورية الرومانيةَ الغربيةَ (429 - 454). فى نفس السنة اساس غايسيريك مملكةَ الفاندال فى شمال أفريقيا. فى 443 هو اَخذَ ملكَية روما الأخيرة في أفريقيا الشمالية و أفريقيا اصبحت تحت هيمنةِ الموحدين مرة ثانية.
    فى 433 أتيلا (مات 453) اصبحَ حاكم الهنن. فى 436 آخر القوات الرومانية يتركون بريطانيا. فى نفس السنةِ حَطّمَ الهنن مملكةَ البورغنديين للورمز. البورغنديون كَانَوا جزءَ من هذه الدّفعةِ الرّئيسيةِ في أوروبا، التي قَدْ جُعِلتْ بواسطة الانجلو-سكسون و اللومبارد والقبائل الأخرى على ما يظهر انها من الحشدِ الفارسيِ.
    فى 443 الألمانِ الاليماني (السويسري الألماني) استقرَّوا في الساس.
    فى 453 أتيلا من الهنن ماتَ و ثيودوريك الثانى (453 - 466) اصبحَ ملكَ القوط الغربين حتى قُتِلَ بواسطة أخوه إيريك (466 - 484) الذي تبعه. تبع هذا كيس فى روما في 455 بواسطة الفاندال. حقيقة الأمر كَانتْ أن الفاندال كَانوا موحدين. حَطّموا الأصنامَ الوثنية التى اعطيتْ أسماء مسيحية مدعوة تَعتبرهم فضاعة و خرق للوصيةِ الثّانية. تجيىء كلمة الفاندال من التّعبيرَ عن هذا الفعلِ. الدّمار كَانَ في حقيقةِ الممارسة التّوراتيِة للقوةِ في دمارِ الأصنامِ الوثنيةِ.
    ثيودوريك العظيم اصبحَ ملك القوط الشرقيين من 471 - 526.
    فى نفس الوقت كان الأباطرة الرومان الشّرقيون هم ثيؤدوسيوس الثانى (مات 450)، ماركيان (450 - 457)، ليو الأول (457 - 474). فى 457 تشيلدريك الاول (457 - 481) اصبح ملكَ الفرنجة الصالين. فى 460 اَسرَ الصالين كولوجن. حطم الفاندال أسطولَ رومية أيضا الذى فى قرطاجنة في نفس السّنةِ.
    النّزاعات خلال أوروبا، كَانَت أساساً على أى قبيلةِ كَانتْ ستَتحصّنُ في قطاعِ خصبِ فى أوروبا. بينما هم كَانوا موحدين، هم قَدْ حُكِموا أيضا بواسطة رجال جشعون غير ملتزمون و الذين كَانوا إبطالهم.
    أباطرة رومية الغربيون الأخيرون فى هذه الفترةِ من 461 كَانوا سيفيروس (461 -465)؛ أديميوس (إِلى 467)؛ اليبريوس (إِلى 473)؛ غليسيريوس (إِلى 474)؛ جوليوس نيبوس (إِلى 475)؛ ورومولوس اوجوستولوس (إِلى 476). إنتهتْ الإمبراطوريةُ الغربيةُ بضعفِ حكامها. أودواسير الألماني (433- 493) اسر و اعدم أوريستيس في بلاسينتيا وبعد ذلك اعدم ابنه إبنه رومولوس اوجوستولوس و قَدْ اُعلن كملك إيطاليا.
    هكذا الإمبراطورية الرومانية الغربية قَدْ وجدت نفسها في مأزق، بلا تأييد الكنيسة الكاثوليكية و لا سياسةُ واضحةُ فى أوروبا.
    قمع الطوائف الشرقية
    فى سنة 474 اصبحَ زينون ملكاً على الإمبراطورَية الرومانية الشّرقية (474 - 491). مَدارِس الثالوث قد انشئت أكثرَ في الإمبراطوريةِ الشّرقيةِ من هذا الوقتِ، مع النموذج الافلاطونى الحديث، بواسطة بروكلوس الذى أصبح رئيسَ الأكاديميةِ الأفلاطونيةِ في أثينا في 476. نظام الثالوث كَانَ قَدْ شُكّلَ فى مجمع خلقدونية 451. الانقسامات القبطية المصرية يُؤرّخُ لها من هذا الوقتِ. فى 483 تبع الباباِ سمبليكيوس بواسطة فيليكس الثالث (- 492). فى 484 طرده أكاكيوس بطريرك القسطنطينية قادَ إِلى الإنشقاق الديني الأول للكنائسِ الغربيِة و الشّرقيةِ المؤمنة بالثالوث (484 - 519).
    فى 489 حَطّمَ الإمبراطورِ زينون الشّرقي المدرسة المسيحية النّسطورية في إديسا و بَنى كنيسة القديس سمعان العامودى حول عموده. فى 491 الكنيسةِ الأرمنيةِ قَطعتْ إرتباط مع بيزنطة و روما و في 498 استقرّ النساطرة في نيسيبيس في بلاد فارس. الكنيسة التي استقرّتْ من القدس في آرمينيا لم تكن من اتباع الثالوث و الطبيعتين بل كانت محافظة على السبت. كان أيضا المستودعَ، في إديسا، للنّصوصِ الآراميةِ و إصدارِ البيشيتا للكتاب المقدس، حتى قَُمعت. السبت كَانَ قد انتشر بعيداً مثل الصين بواسطة الكنيسة المبكّرة فى الشّرق (انظر مقالة التوزيعِ العامِّ للكنائسِ المحافظة على السبت (122)).
    الباباوات في هذا الوقتِ، من موت فيليكس الثالث، كَانَوا جيلاسيوس (492- 496)؛ و أناسطاسيوس الثانى (إِلى 498) و سيماخوس (إِلى 514). جيلاسيوس قَدّمَ كتاب قدّاسَ جيلاسيان، كتاب الصّلواتِ، ترانيم و تعليمات للاحتفالِ بالقداس. فى 499 اصدر مجمع كنسيِ لروما مرسوم على الإنتخاباتِ البابويةِ و في 500 نوع من البخور قَدْ قُدّمَت في خدمات الكنيسةِ المؤمنة بالثالوث لأول مرة في أي كنيسةِ مسيحيةِ.
    الاضطهاد
    فى سنة 476 باع غايسيريك ملك الفاندال سيسيلي الشرقية إِلى ثيودوريك ملك القوطيين الغربيين. الموحدين تحت هاننيريك ملك الفاندال بَدأَوا يتخذون اجراءات ضد الكاثوليك، حيث أنهم سَبَقَ أَنْ كَانوا نّموذجيين في تحملهم حتى الآن، بالإستثناءِ الواضحِ لعبادة الأصنامِ. ان نزاع الموحدين / اتباع الثالوث بَدأَ الآن يُقدّمَ الإضطهاد.
    فئة الثالوثيون أو الكاثوليك/ الأرثوذكس كانت بشكل رّئيسيِ ضّعيفة و فئة الموحدين كانت مذَبذبَة. هذه كَان لابد وأَنْ يتغيّرَ بمساندةِ الفرنجة الصالين. فى 481 تشيلدريك الأول ماتّ و قَدْ تبعه فى الحكم إبنه كلوفيس (مات 511) الذي اصبحَ مؤسس قوةِ الميروفينجيان. فى 484 هاننيريك ملك الفاندال قَدْ تبعه فى الحكم إبن أخيه جانتايماند (مات فى 496). فى 486 هزم كلوفيس سياجريوس حاكم روما الأخير للغال. روما لَمْ يَعُدْ لها قوةُ في الغال.
    مباشراً قبل هذا، في آرمينيا، حَدثتْ ثورة فاهان الماميكونيان من 481-484 و هذا النّجاحِ ضَمنَ حريةَ دينيةَ و سياسيةَ لآرمينيا. هذه الحريةِ تَظْهرُ مفيدةَ أيضا في مُسَاعَدَةِ الكنيسةِ المحافظة على السبت أن تؤسس مع البوليسيانس في جبالِ تاوراسِ. البوليسيانس ما زالَوا موجودين في داخل الشّرق في القرن التاسع عشرِ. هذه المجموعةِ ما زالَتْ تعمل في القرنِ العشرون. نسلتهم يَعْدُّ مليون أو أكثرَ، و قَدْ اُبيدَ في منطقة آرمينيا بعد الحرب العالمية الأولىِ. كان هناك ربما بين مليون و مليونان سبتيين ابيدوا بعد اسقاط الحق المدنى لهم بواسطة الإسلامِ فى باكستان بعد 1927. هذه العمليةِ للإبادةِ استمرت حتى خلال المجزرةِ (الهولوكوست) في أوروبا و حتى 1953 و موتِ ستالين.
    توحيد أوروبا
    فى هذا الوقتِ أيضا (487- 493) الموحدين القوطيين الشرقيين بَدأَ فتوحاتهم لإيطاليا. ثيودوريك هَزمَ أودواسير الألماني على نهرِ اسونزو و مرة ثانية قُرْب فيرونا (489). فى 493 استسلمَ أودواسير إِلى القوطيين الشرقيين وقَدْ قُتِلَ بواسطة ثيودوريك الذي اَسّسَ حينئذ مملكة القوط الشرقيين الإيطالية وتَزوّجَ أخت كلوفيس. القوطيين الشرقيين احتلَّوا مالطا من 494 - 534. فى سنة 500 تَزوّجَ ثراساموند أختَ ثيودوريك و قَدْ اعطىَ سيسيلي الغربية كمهرِ. فى نفس السّنةِ 500 الماركومان الألمان في بوهيميا احتلّ بافاريا و فى مغادرتهم، استقرَّ التشيك في بوهيميا.
    فى سنة 493 كلوفيس تَزوّجَ الأميرة البيرغاندية كلوثيلدا، التي حَوّلته إلى المسيحيةِ الثالوثية في 496. و قد هَزمَ الاليماني قُرْب ستراسبورج في 496 و ثم عُمّدَ بواسطة صديقه ريميجيوس، أو ريمي، أسقف ريمس.
    فى 506 أسس الاريك الثانى دستور الناموس (لكس رومانا فيسيجوثوروم) " Lex Romana Visigothorum" لكن في 507 هو قَدْ هُزِمَ وقُتِلَ بواسطة كلوفيس في معركةِ منطقة فوجلادينسيس (فويل، قريبة إِلى بويتيرس). ثم ضَمَّ كلوفيس مملكة القوط الغربيين من تولوز. استمرت مملكة القوط الغربيين فى كاسيل القديمة حتى سنة 711. هذه المنطقة فى تولوز بقيت منطقة رئيسية للسبتيين أو كنيسةِ الموحدين المحافظة على السبت حتى خلال الحملة الصليبيةِ الالبيجينسيانية و دواوين التفتيش فى تولوز.
    القوطيين الغربيين قَدْ دُعِوا أيضا بونوسونيانس على ما يبدو أنها من اسم بونوسوس الذى من سارديكا الذي عَلّمَ (من نصوص الكتاب المقدس و التواريخ) أن يوسف و مريم كَانَ لهما ابناء آخرين. هذه الرؤية تَبْدو رؤية ثّابتِة للتّأريخِ، لكل الكنائس المحافظة على السبت، مستندة على التّعليقاتِ على العهد الجديد و أسماءِ أخوةِ المسيحِ الأربعة المذكورة هناك و الإشارة لأخواته، و أيضا من تواريخ الكنيسةِ (متى 13 : 55؛ مرقس 6 : 3؛ انظر مقالة مريم العذراء و عائلة يسوع المسيحِ (232)). كونهم تصنفوا مع مارسيلوس و فوتيوس نحن عِنْدَنا الإشارةُ أنه كَان لهم نفس الرأى فى السبت و الناموس (انظر مقالة التّوزيع العامّ للكنائسِ المحافظة على السبت (122)، ص 2). مدينة ساباديل في إسبانيا الشمالية تَشتقُّ أيضا من الساباتاتي أو المحافظون على السبت.
    القوطيين الغربيين قَدْ استقرَّوا في أكويتين من سنة 418 كقوةِ ضد الفاندال و الالانس بواسطة قسطنطين البريطاني الذي اَسّس كرسيه في آرليس. البريطاني لم يقَبل الكاثوليكية حتى بعد المجمع الكنسيِ فى وايتبي في 664 م في ديرِ هيلدا، حيث تقَابلوا ليتناقشوا:
    "إن الطّريقة البابوية الأخيرة لتَأْريخِ عيد الفصحِ كرمزِ للسلطة العامة لروما المسيحية. رُبَما يبدو أنّ القرارَ كَانَ يمكنُ أَنْ يكون في صالح الكنيسةِ الكلتية أو الآيرلنديةِ فى عيد فصحها الخاصِ؛ لكن المدافعين بشكل باطل عن التاريخ الكّلتيِ في المجمع الكنسيِ في وايتبي كَانَ لهم أملُ قليلُ من النّجاحِ. الملك (أوسويو) الذي تَرأّسَ المجمع الكنسي كَانَ متزوّجاً من الملكةِ إينفليد (بنت الملكِ إدوين) التي، بعد ما كانتْ ترَبّتْ في كنت، فهى تمسكت بعيد الفصحَ الكاثوليكيَ مسبقا" (ديفيد ل. إدوارد، إنجلترا المسيحية الكتاب الأول ص 57)
    إدوارد يَدّعي بأنّ الكثير من إيرلندا الجنوبية قَدْ قَبلوا التّأريخ الجديد لعيد الفصحِ. هم كَانوا في الحقيقة اربع-عشريين يحافظون على عيد الفصحِ و الخبزِ الخالي من الخميرة و نحن سَنَمتحنُ هذا في مقالة على الكنيسةِ الكّلتيةِ (انظر أيضا مقالة نزاع الاربع-عشريين (277)). رَجعَ الأسقفُ كولمان إِلى إونا بعد تخليه عن القضيةِ، ولو أن تشاد و سيد تَوافقَا كما فعل تودا الأسقف الجديد لنورثيمبريان، بنفسه كآيرلندي جنوبي، مع إيتا الإنجليزي، رئيس دير لينديسفارن، الذي كَانَ قَدْ دُرّبَ بواسطة يدان. ( إدوارد، المرجع السابق). إنه لسوء عرض أَنْ نَقُولَ بأن هذا كَانَ بشكل مجرّد نزاعَ على تاريخِ عيد الفصحِ. النّزاع كَانَ مستنداً على المحافظة على الفصح الربع-عشري مع عيد فصحِ بدورته، أو أَنْ يَتبنّى الاحتفال الوثنى لعيد الفصحِ، المسَمّى لعشتار أو أشتار، أو ايستر الإلهة الكلدانية. هذا الاحتفال كَانَ له مفهوم موتُ الجمعةِ و قيامة الأحد و و اتحد مع الاحتفال الربيعى للآلهة أتيس و أدونيس و إله آخر تالى في شكلِ دوموزي أو تاموز ذَكرَ بواسطة حزقيال (حزقيال 8 : 14).
    التّغييرات تَضمّنتْ التي للسبت وأيضا الأعياد بضمن ذلك عيد المظال. فى الحقيقةِ، تَضمّنَ التّعديلَ النّهائيَ لكل التّقويمِ الكلتى و اهمال نواميس الطّعامِ. إدوارد يُلاحظُ بأنّهم حَفظوا كل هذه التّقاليدِ المسيحيةِ المبكّرةِ. الآيرلندي الشّمالي تَعلّق "بشكل عنيد" بالتّواريخِ السّابقةِ، كما عَمِلَ إونا حتى 716. (السابق. انظر مقالة اصلِ الكريسماس و عيد الفصحِ (235)؛ العجل الذّهبي (222) و دور الوصيةِ الرابعة في كنائسِ الله التاريخية المحافظة على السبت (170)).
    إن طريقة وضعِ التّواريخِ لعيد "الفصح" تأَسّستْ بواسطة فيكتوريوس من أكويتان و تم تبنيها بشكل تدريجي. الغال فقط وَافقَوا على النّظامِ الجديدِ في 541، ربما كنتيجة لهزيمة الموحدين هناك، و إدوارد يَعترفُ بهذا فى ص 38. إنه ساخر حقاً أن الكّلتيين قَدْ اصبحَوا مدافعون الآن عن النّظامِ الذى قَاتلوا بشدة ضده. فى الحقيقةِ، إيرلندا قَدْ اعيطتْ إِلى إنجلترا بواسطة البابوية في القرن الثاني عشرِ، بشكل واضح لتُبيدَ البقايا الأخيرة للإيمان الخاص بالسبت الذى ما زال موجود هناك. هذه الحالةِ قَدْ جُلِبتْ بشكل كبير بواسطة تصرف الملوكِ الآيرلنديين فى الوقتِ و الرغبة من ناحية الكاثوليك ليُخمدَوا الايمان الكتابى في الشّمالِ. شخصية رئيسية في هذه الدّسيسةِ كَان مالاخي الأسقف المشهور لآرماغ (انظر مقالة الباباِ الأخيرِ: فحص نوستراداموس و مالاخي (288) لنبواته الكبرى).
    كَانَ هناك إتفاقيةَ في وايتبي فقط بسبب تهديد حرب الانجلوسكسونِ بعد تحويلهم في 598 بعد وصول اغسطينوس في 597 (انظر نيل، س. الأنجليكانية ص 11). 10000 أنجليزى قَدْ حُوّلَوا في مهرجانِ عيد الميلادِ الوثنى في كنت تحت ملكهم إثيلبيرت. بريطانيا ما كَانتْ كاثوليكية


    Retrieved from "
    التعديل الأخير تم بواسطة الشرقاوى ; 23-10-2005 الساعة 07:00 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي مشاركة: معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى

    تكملة
    بالكامل حتى 716 م و لو أن في 786 المندوبون الأولون للبابويون فى وصولهم علقوا لى بقاءِ الممارسات الوثنية (المرجع السابق ص 45). رسالة من الكيون إِلى إثيرارد، رئيس أساقفة يورك، اشارَ بأنّ بعض الناس كَانَوا يَحْملُون تعاويذ و سحر إِلى التّلالِ، حيث يَعْبدونَ "لَيستْ بالصّلاةِ لكن بالخمر" (من إدوارد المرجع السابق).

    سيطر الكاثوليك على إسبانيا المركزية. كل إسبانيا كَانَت تحت هيمنةِ الموحدين من هذا الوقتِ و ملوك القوط الغربيين لتوليدو بَقوا مدعوين آريوسيين بشكل قوي بالآريوسية كديانة الدولةِ و أسقفِ توليدو هو الحبر الأسباني. من الموحدين المسيحيين و الإسلام، اصبحَت إسبانيا مستودع لليهودِ و المسيحييين المحافظين على السبت حتى محاكم التفتيش فى القرن الـ13. (فضول النّظامِ الآريِوسى كَانَ أن التّقويمَ بَدأَ 38 سنةَ قبل التّأريخِ المَقْبُولِ بالشكل الحالي و مستمرِ حتى القرن الـ11). فى 573 توحدت البلد مرة ثانية بشكل تقدمّي و ما قَدْ سمى بالآريوسية وَقعتْ تحت سيطرةَ روما و هيمنتها. فى 586 القوطيين الغربيين عموماً اصبحَوا كاثوليك. بمرور سنة 590 روما قَدْ زَوّرتْ نظامها التّجريبي.
    المؤرخون يَختلفونَ و حقاً الموسوعةَ الكاثوليكيةَ السّاميةَ تُناقضُ نفسها على أسبابِ إحتلالِ أفريقيا الشمالية في 427 - 429، مع 80000 فرقة عسكريةِ تحت قيادة جينسيريك، لكن الإمبراطورةَ بلاسديا لَرُبَما ارسلَت القوطيين الغربيين و الفاندال إِلى أفريقيا لتُعارضَ ثورة الكونت بونيفيس في 427 م. هم قَدْ روفقوا بواسطة ماكسيمانيوس، الأسقف الموحد. كَانَ يجبُ على اغسطينونس أَنْ يدافع بشكل عامّ عن طائفة أثناسيوس في 428 م. إنه متأكد بأن القوطيين الموحدين و الفاندال كَانوا في حالة حرب مع الأثناسيوسيين (الرومان بعد ذلك) الفئة الكاثوليكية في روما، فيما عدا لاجل السلام فى 435 - 439، من 429 احتلّوا روما في 455. هذه كَانتْ بزعم بناء على طلب الإمبراطورة افدوكسيا، التي سَألَت جينسيريك أَنْ يُحرّرها من زواجها المَكْرُوه مع الإمبراطورِ بيترونيوس ماكسيموس.

    من هذا الإحتلالِ و موكبِ الفاندال السّابق ناحية الغال، واحدة من الأساطير العظمى قَدْ ارتكبَت بواسطة الأثناسيوسيون أو الفئة الكاثوليكية. الفاندال كَانوا موحدين و بالتالى هم "ايقونوكلاستيك" أى مدمرين للايقونات و هم احتقروا الأيقوناتَ و أصنامَ النّظامِ الوثنى بالكامل في روما و التبني السينكريتى للمناسكِ الوثنية السّابقةِ والتّماثيلِ. هؤلاء هم حَطّموهم بشكل أولي في الغال في 409 - 411 و فى الوصول الي إسبانيا، أفريقيا و مرة ثانية في روما. هم قَدْ وُسِموا كبربرِ وثنيين و من هذا نحن نُشتقّْ الكلمةَ "فاندال" اى مخربون، لكن في الحقيقةِ هم كَانوا مدمرين للايقونات الذين احتقرَوا عبادة الأصنام السينكريتية. هم كَانوا سيُحطّمونَ روما بسبب ما ادركوه كعبادة أصنامِ، لكنهم لانَوا بناء على طلب ليو فى 2 يونية 455.

    الدكتور. بطرس هيلن (تاريخ السبت، لندن 1636، جزء 2، فقرة 5، ص 73 - 74) يُلاحظُ بأنّ ميلان كَانَ يحافظ على السبت من أوقات قديمة يتبع التعاليم الشّرقية.

    في نفس الوقت في 510 بروفينس، الجزء الجنوبي الشرقي من فرنسا، اخذه القوطيين الشرقيين الإيطاليين حتى 563. هذه الحقائقِ تُوضّحُ لماذا كان الساباتاتيين في جميع أنحاء فرنسا الجنوبية، إسبانيا الشمالية، وإيطاليا الشمالية. لاحظتْ المسيحيةُ السبت حتى القرن الخامسِ و في وقت جيروم (420) المسيحي المخلص عَمِلَ العملَ العاديَ يوم الأحد (الدكتور. وايت أسقف إلي، إطروحة السبت, ص 219؛ انظر اغسطينوس من هيبو سلسلة أباء نيقية و ما بعد نيقية، الجزء 1 ص 353 - 354 و ايضاً مقالة التوزيع العامّ للكنائسِ المحافظة على السبت (122) ص 2)

    فى 511 كلوفيس، ملك الفرنجة، ماتَ ومملكته قَدْ قُسّمتْ بين أبنائه الأربعة: ثيودوريك الاول (مات 534)؛ تشلودومير (مات 524)؛ تشيلديبيرت الاول (مات 558) و تشلوثار (مات 561) و هم اَسّسوا محاكمَ في سويسسونس، باريس، ميز، و أورلينس على التوالي. فى هذا الوقتِ أيضا الدّير في سان سيزار في آرليس قَدْ اُسّسَ. الرهبانية أيضا قد لعبت دور اساسى فى توسعاتِ الثالوثيين.

    فى 523 ثراساموند ملك الفاندال ماتَ وقَدْ تبعه هيلدريك (حتى 530). فى 524 سيجيسموند قَدْ قُتِلَ بواسطة تشلودومير إبن كلوفيس الاول. القوطيين الشرقيين اقاموا ما يدعى البابتيستري الاريوسى المدعو الآن كبابتيستري من القديسة ماريا في كوسميدن، رافينا في 525. على أية حال، في 526 ثيودوريك العظيم ماتَ وقَدْ دُفِنَ في رافينا. بنته أمالاسوينثا اصبحَت مالكة إيطاليا (حتى 534).

    فى 527 جستينيان اصبح الإمبراطورَ البيزنطيَ (حتى 565) و سلسلة من المعاكسات و التّقلّباتِ قد حْدثت للقوطِ والفاندال و من هنا كنيسةِ الموحدين على ما يزيد على 590. إنه الدّور الأكثر أهمية من التّأريخِ الأوروبيِ أن الفرنجة اصبحوا ثالوثيين، لأن حقيقةِ كهذه سَاعدتْ أَنْ تُؤسّسَ الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا. بدون الفرنجة هم كَانَ يمكنُ أَنْ يَكُونوا لاشيئَ. نحن سَنَرى هذه الحركةِ الآن حتى تصريحِ الإمبراطورية الرومانيةِ المقدّسةِ من 590 م و هذه الإمبراطوريةِ كَانت لتدوم 1260 سنة حتى انتهت في 1850.

    الحروب النهائية لقيام الإسلام و الإمبراطورية الرومانية المقدّسة

    فى 529 اغلق جستينيان المدرسةَ اليونانيةَ التى تاريخها يرجع الى 1000 سنة من الفلسفةِ في أثينا. هذا الفعلِ قَدْ توجه زعماً ضد الوثنيةِ، لكنه اجبر السينكريتيزية من الافلاطونية الجديدة و و اجبر بشكل فعّال الأساتذة أَنْ يَذْهبوا إلى بلاد فارس وسوريا حيث، من السّنة التالية و بعدها تحت تشوسرويس الاول (531 - 579)، بلاد فارس وَصلتْ الى قمم جديدة من التَعْليمِ. هذا كَانَ ليُحرّكَ مركز التَعْليمِ إِلى ما سيُصبحَ العالم الإسلامي، عندما تشَكّلَ في القرن التالى كرد فعل على تقدّم الثالوثيين فى القسطنطينية.
    فى 532 اسقط الفرنجة مملكةَ البورغنديين، التي قَدْ غَطّتْ مناطق فرنسا، سويسرا و النمسا. أيضا بيليساريوس انقذ عرش جستينيان بواسطة اخماد ثورة نيكا في القسطنطينية. هو قَدْ تُذكّرَ السّنة التالية بعدما طُرِدَ لهزيمته بواسطة الفارسيين. تجددت القسطنطينية إذن من جديد. فى 533 بيليساريوس اسقطَ مملكةَ الفاندال و جَعلَ أفريقيا الشمالية ولاية بيزنطية. فى 534 توليدو اصبحَت عاصمةَ مملكةِ القوط الغربين الموحدين في إسبانيا (إِلى 711). فى 535 بيليساريوس احتلَّ مملكةَ القوط الشرقين الإيطالية و بَقى حتى 540. هذا الفعلِ سَمحَ لبروفينس أَنْ يَذْهبَ من القوط الشرقية إِلى مملكةِ الفرنجة و نابولي اصبحتْ جزء من الإمبراطوريةِ البيزنطيةِ.

    من 539 إِلى 562 الإمبراطوريةِ البيزنطيةِ كَانتْ في حالة حرب مع بلاد فارس. الحرب مَكّنتْ توتيلا من القوط الشرقين أَنْ يَنهي القاعدة البيزنطية في إيطاليا في 540 ويُصبحُ ملك في 541 بموتِ عمه هيلديباد (إِلى 552). فى 546 توتيلا دَخلَ روما (رحل ثانية في 547). فى تلك السنة أدوين من اللومبارد اَسّسَ اسرة ملكية جديدَة للومبارد و امتد عهده مابعد نهر السيف. فى 550 روما مَقْهُورة ثانيةً بواسطة توتيلا و عاد الموحدين الى قوتهم. فى نفس السنةِ حدثت الهجرةِ الغربيةِ التّركية و القبائل السّلافية استقرّتْ في ميكلين بيرج.

    استقرّتْ البولز في غاليسيا الغربية، و الاوكران استقرّوا في غاليسيا الشرقية. فى نفس السّنةِ أيضا، الويلزية قَدْ تحُوّلتْ إِلى المسيحيةِ بواسطة ديفيد و الحفاظ على السبت اصبح متمم في ويلز، حيث كانت حتى القرن الحادي عشرِ. تَزوّجوا رجال دينُ استمرّوا حتى القرن الثاني عشرِ هناك. كولومبان المبشّر الآيرلندي في فرنسا وإيطاليا (550 - 615) يُؤرّخُ أيضا من هذه السّنةِ. الاجراس قَدْ استعملَت في الكنائسِ في فرنسا لأول مرة من هذه سنةِ مشيرة الى تأثير الثالوثية السينكريتية فى الفرنجة.

    فى 543 كتابات أوريجينوس قَدْ ادينَت بواسطة مرسوم جستينيان. مع أن أوريجينوس كَانَ عِنْدَهُ ميولُ شبهُ معرفيةُ، كتاباته و الهيكسابلا كَانَت مهمةَ أيضا. هذا الفعلِ كَانَ جزءَ من تعزيزِ العقائدِ الثالوثية ضدِ الساباتاريان في الشّرقِ. ماتت الإمبراطورة ثيودورا في 548.

    فى 551 قوة بحريةِ من القوط الشرقيين قَدْ هُزِمَت بواسطة البيزنطيين. توتيلا ملك القوط الشرقيين قَدْ قُتِلَ السنة التالية بواسطة البيزانطيين على يد نارسيس الخصيّ (478 - 573) في معركةِ تاجينا. فى 553 نارسيس ضَمَّ نابولي و روما لبيزنطية وهو قَدْ عُيّنَ الاسقف الإيطالي، مُصبِحا الهيئة العسكرية والمدنية العلية. عرش رئيس الأساقفةِ ماكسيميان قَدْ اُسّسَ أيضا في رافينا في هذه السّنةِ.

    فى 558 كلوثار الاول إبن كلوفيس تَوحّدَ ثانية مع مملكةَ الفرنجة التي دامتْ حتى 561 عندما قَسّمتْ ثانية تحت أبنائه تشاريبيرت، جانترام، سيجيبيرت وتشيلبيريك. فى 563 الساباتاريان التّبشيري الكلتى كولومبا، اَسّسَ نفسه على جزيرةِ إونا وبَدأَ يُحوّلَ البيكتيين.

    فى 565 جستينيان مات و تبعه إبن أخيه جوستن الثانى (مات 578). بعد ذلك اخرج اللومبارد البيزنطيين من إيطاليا الشّمالية إِلى الجنوبيةِ، لكن تركوهم في رافينا. أودوين قَدْ تلاه فى الحكم إبنه البوين الذي، بمساعدة الأفارز، حَطّمَ المملكةَ القوطيةَ فى جيبيدا فى فيستولا السفلى و في 568 أسّسِ مملكةِ اللومبارد في إيطاليا الشمالية و المركزية.
    فى 567 ليوفيجيلد ملك القوط الغربين (حتى 586) اخرج البيزنطيين من إسبانيا الغربية و قَهرَ كل إسبانيا في 585. مملكة الفرنجة قَدْ قُسّمَت أيضا إِلى أوستراسيا التى تَتضمّنُ لورين، بلجيكا و الشاطئ الأيمن للرين و الى نيوستريا (فرنسا) و بيرغاندي.

    في سنة 570 ولد محمد مؤسّس الإسلام. في سنة 572 إبتدأت من جديد الحرب بين بيزنطيا و الدولة الفارسية و استمرّت تحت قيادة خُسْروز الثاني بعد إستيلائه على الحكم في سنة 590 حتى سنة 628 و تأسِّس الإسلام حتى سنة 632. في سنة 632 استقرّت التعارضات السياسية التي ستسبّب نهائية الأمر الحرب العالمية الثالثة.
    فى 573 ذهب أبناء كلوثار؛ تشيلبيريك و سيجيبيرت للحرب.

    فى 590 أوثاري ملك اللومبارد تبعه أجيلولف (مات 615) و البابا بيلاجيوس الثانى تبعه البابا اغريغوريوس الاول المدعو بالعظيم. اعلنَ الإمبراطورية الرومانيةَ المقدّسةَ. فى 591 كولومبانوس (ولد فى 543) وَصلَ في بريطانيا من إيرلندا. ارسلَ اغريغوريوس اغسطينوس كمبشّرِ إِلى إنجلترا في 597 الذي عَمّد إثيلبيرت في كنت و شَرعَ النّظام الكاثوليكي في بريطانيا.

    بحلول سنة 600 غزو أوربا الغربية قَدْ تُوقّف. من هذه سنةِ الخازار انفسهم شَكّلوا إمبراطوريتهم بين السفلى و الدون السفلى. اسقتر التشيك و السلوفاك فى بوهيميا و مورافيا و اليوغوسلافيون في صربيا. أوروبا قَدْ أَصْبَحتْ تقريباً مستقرة. على أية حال، واحدة من النَّتائِج الآنية لهذا "التقدم" كَانَ أن النّظامَ النّقديَ في إيطاليا قَدْ استبدلَ بالمقايضةِ في السّنةِ 600 و دخل مرض الجدري أوروبا الجنوبية من الهند عن طريق آسيا الصغرى.

    بتثبيتِ أوروبا، ثبت الثالوثيون تدرج السلطة فى أوروبا بواسطة قوة الفرنجة و الأنجلو و بجشعهم الخاص. فى 600 اغريغوريوس بدأ برنامجَ للتّحويلِ المسالمِ لليهودِ. ثم قَدّمَ كتب مصورَ ليسبدل الكتاب المقدس للأميينِ. يُؤرّخُ للكتاب المقدس القوطي من 351. الكتاب المقدس قَدْ خُفّضَت قيمته، ليَكُونُ أخيراً قد ازيلَ بشكل فعّال من عند الناس بواسطة روما حتى بعد تفريقِ الإمبراطورية الرومانيةِ المقدّسةِ في 1850. فى 603 اللومبارد تحَوّلَوا الكاثوليكية الرومانية. فى 609 تكرس البانثيون الرومانى ككنيسةِ للقديسة ماريا روتاندا.
    بتوحيد أوروبا، حولت الثالوثية عينيها الى آسيا الصغرى. ان أعمال تقدّم أوروبا و بيزانطية هيئت الظروف لدخول الإسلامِ كرد فعل.

    اخترقَ المسيحيةَ الثالوثية الشعب الرّوسي في نهايةِ القرن العاشرِ، من التّركيب الأرثدوكسي اليوناني في القسطنطينية. و هو يبدو أن هذا كَانَ بالكامل قرارَ سياسيَ، بالنظر لحقيقة أنّ خازار في الجنوبِ وخلال أوكرانيا في أوروبا كَانَ كل الموحدين المحافظين على السبت يهود و مسيحيين. هكذا أيضا كَانَ بولجارس الذي دَخلَ في نفس الوقت كهنن في القرن العاشرِ. أيضا كَانَ البوليسيانس انتقلَ في تراس تحت كابرونيموس القسطنطينى في القرن الثامنِ و تبعه يوحنا تسميسكيس في القرن العاشرِ (انظر المقالة السابقة (122). فى الحقيقةِ، هو رُبَما يَكُونُ أن كل إتخاذ قرارِ فى النّظامِ المسيحيِ الأوروبيِ، كَانَ مستنداً على الإعتباراتِ السّياسيةِ التي لا تتعلق بالايمان المؤسس بواسطة يسوع المسيح و كما تعلنه نصوصِ الكتاب المقدس.

    خلال الـ1260 سنة من 590 الى 1850 اقامت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية لاهوتها على الفرضياتِ الباطلةِ، مستندة على الفلسفةِ اليونانيةِ و الأنظمةِ الوثنية للعبادةِ. ان تبنيهم للتّقويمِ الوثنى القى بالثالوثية في صراع مع كل قبيلةِ و شعب الذين قرأوا أو دَرسوا الكتاب المقدس و ناموس اللهِ.

    نتيجةً لذلك، لكى يَحْفظُ سلطته، قَدّمَت أنظمةَ وطنيةَ ودوليةَ من الإضطهادِ والكبحِ، الذي ادى الي إبادةِ ملايين الناس المسالمين مواطنين فى قارةِ أوروبا و في آسيا الصغرى (وبعد ذلك في الامريكتين). ان غزواتها في الشرق الأوسطِ في الحملات الصليبيةِ المدعوةِ، تُلهبُ كراهيةَ الإسلامِ إِلى المدىِ أنها قَدْ استقطبَت الآن نصف عالمِ. القرن العشرون قَدْ رَأىَ هذه الحربِ ضد الشعوب المسالمة الخاضعة للناموس التى تَسْكن أوربا، بالإبادةِ الجماعيةِ المتعمّدةِ لليهود و الشعب المسيحي المحافظ على السبت فى أوروبا. هذه المسألةِ سيتم فحصها في مقالة المجزرةِ / الهلوكوست: الختم الخامس للإضطهادِ.
    التعديل الأخير تم بواسطة الشرقاوى ; 23-10-2005 الساعة 07:04 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي مشاركة: معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى

    هذا الموضوع هام جدا نقلته كما هو من الأنترنت كما هو ومفيد جدا لشبكة إبن مريم لمعرفه تاريخ المسيحية ويحتاج لمراجعة للتأكد من صحة بياناته وقد ذكرت الرابط لمصدره

  4. #4
    الصورة الرمزية الشرقاوى
    الشرقاوى غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-10-2014
    على الساعة
    02:32 AM

    افتراضي مشاركة: معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك أخى على

    أحب أن أشهدكم أنى أنتظر وأحب كل موضوعات أخينا على

    وقد قمت بتكبير الخط ومحاذاته لسهولة القراءة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الـــــــSHARKـــــاوى

    إن المناصب لا تدوم لواحد ..... فإن كنت فى شك فأين الأول؟
    فاصنع من الفعل الجميل فضائل ..... فإذا عزلت فأنها لا تعزل

معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معلومات........معلومات......نادره جدا جدا جدا ...لا يتفوتك المعلومه يافهيم
    بواسطة *فتاة الإسلام* في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-02-2008, 01:59 AM
  2. سؤال من اخيكم المسيحى
    بواسطة no way out في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 25-02-2007, 09:56 PM
  3. تعريف المسيحى بالأسلام
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-12-2005, 01:56 AM
  4. الى المسيحى لتعرف المسيحية
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-11-2005, 02:34 AM
  5. قضية مهمة فى الدين
    بواسطة ali9 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-10-2005, 03:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى

معلومات مهمة عن التغيرات فى الدين المسيحى