رساله الى المسلمين في العالم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

رساله الى المسلمين في العالم

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: رساله الى المسلمين في العالم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    35
    آخر نشاط
    06-12-2010
    على الساعة
    12:00 AM

    رساله الى المسلمين في العالم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رسالة إلى المسلمين في العالم


    يقول جل وعلا:
    (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ)


    هذا الحال هو ما يجب أن نكون عليه نحن المسلمين.
    فإنه سبحانه وتعالى يخاطب المسلمين بقوله وجدتم أفضل أمه ظهرت للناس بإعطائكم مزية لم تعطى لأحد غيركم إلا للأنبياء، ألا وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مستمسكين بالعروة الوثقى لا انفصام لها.


    اللهم حقق هذا الأمر فينا، اللهم حقق فينا وعدك إذ تقول: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً)، اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وبعد....
    فهذا نداء إلى المسلمين جميعا على وجه الأرض، أناشدهم أن يدّبروا قول الله سبحانه وتعالى: (نَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ)


    أيها المسلمون إن كل مسلم يحب النصر ويتمنى الفلاح ولكن العاملين له قليل.
    أيها المسلمون: إن النصر لا يأتي بالتمني وإنما بالعمل الجاد المخلص، فانظروا إلى واقع أجدادكم يوم أن كانوا سادة الدنيا كيف كانت عقلياتهم ونفسياتهم، كانت الأنانية بعيدة عنهم وهم بعيدون عنها هكذا كان عمر وهكذا كان خالد وهكذا كان المعتصم وهكذا كان صلاح الدين وقطز، هكذا كان محمد الفاتح وهكذا كان عبد الحميد الثاني، رحمهم الله هم وباقي المسلمين العاملين.


    كان أجدادكم من أمثال هؤلاء يؤثرون على أنفسهم ولم يقولوا اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون وإنما كان تفكيرهم مسؤولا، فصاروا قادة الدنيا كانت نفسياتهم عالية فصاروا عظاما كانت شخصياتهم إسلامية فزلزلوا الأرض تحت أقدامهم فبهم اقتدوا أيها المسلمون.
    كانت دولتهم ترتج لها جوانب الأرض عندما تذكر أمام الكفار فها هي أباطرة العالم تهابهم وتنشد رضاهم فكانوا أعزة على الكافرين أذلة على المؤمنين رحماء بينهم.


    وعندما أقول أن أباطرة العالم تنشد رضى المسلمين -بل دولة المسلمين- فهذا حقيقة لا لبس فيه، فكان البابا حيث مركز النصرانية يدفع الجزية لدولة الخلافة وهذا ما شهد به هم أنفسهم.
    نعم كانت الأساطيل البحرية تجوب البحار من أقصاها إلى أقصاها.


    يقول ابن خلدون: قد امتطوا ظهر البحر للفتح سائر أيامهم، وهكذا كان الخليفة في أي عصر إذا سمع ما يريب جهز الجيش فوراً وبعثه للجهاد فينتصر بإذن الله.
    وقد شن الحاجب المنصور أكثر من خمسين غزوة لم يهزم بواحدة منها وكان يخرج بنفسه على رأس الجيش، حتى إنه عندما يسمع الأسبان بقدومه إلى جهة فروا كالفئران وبذلوا الجزية عن يد وهم صاغرون.


    نعم إنهم كانوا يأتون إلى خليفة المسلمين يطلبون منه أن يخلصهم من حكامهم الظلمة فيستجيب الخليفة لذلك ويخلصهم من ظلم حكامهم.
    وهذه فرنسا تتقدم بطلب معونات ومساعدات من ملك الأرض، خليفة المسلمين.
    وفي زيارة لأحد قادة الجيش إلى فرنسا أصر هذا القائد على أن لا تقرع أجراس الكنائس إثناء حله هناك وقد حصل هذا ونفذ طلبه.


    نعم إن فرنسا كانت تستنجد بالدولة الإسلامية دولة الخلافة في عهد العثمانيين، ولكن عندما تخلى المسلمون عن تفكيرهم المسؤول فأمسوا تائهين أنانيين يقول الواحد منهم اللهم نفسي، أمسوا بعد أن كانوا يأخذون الجزية من نكفور (كلب الروم) صار أرذال الناس يتقاذفونهم كالكرة مع الأسى والأسف الشديدين.
    أيها المسلمون: هذا ما كان عليه أجدادكم عندما كانوا متمسكين بالإسلام عقائد وأحكام عندما كانوا غيورين على مبدأهم كانوا أعزة، لقد طلبوا العزة بالعمل لا بالتمني، طلبوا العزة بالتفكير المسؤول لا بالأنانية، طلبوا العزة بالصبر والثبات لا بالتذبذب والخنوع والتشرذم، طلبوا العزة من الله وحده لا من أمريكا أو روسيا، لا من الإنجليز أو اليهود، فأعزهم الله.


    أيها المسلمون، يا أحفاد خالد وشرحبيل، هذا ما كان عليه أجدادكم وهذا ما يجب أن تكونوا عليه، فأين الرجال الذين لا يقبلون أن يروا هذا الانحطاط المخزي الذي نحن فيه، أين الرجال الذين ينكرون هذا التقتيل في المسلمين في جميع نواحي الأرض ولا خالد لهم، أين الرجال الغيورون على أعراضهم التي تنتهك في كل وقت ولا معتصم لهم، أين الرجال الذين لا يرضون بتدنيس مقدساتهم ولا صلاح الدين لها، أين الرجال الذين يتحرقون أسى وهم يسمعون الاعتداءات على رسولهم ولا عمر، أين الرجال الذين يروا قرآنهم يدنس ولا عثمان له، أين الرجال الذين يشاهدون الإسلام ينقص ويحرف ولا أبا بكر له، أين الرجال المسلمون ودولة الخلافة غائبة والكفار يلعبون كيف شاؤوا ولا ناصر لهم.


    أيها المسلمون ألهذا الحد هان عليكم كل شيء حتى أنفسكم.
    يا أحفاد خالد، يا أحفاد محمد الفاتح، يا أحفاد عبد الحميد، إن هذا الخنوع والهوان ليس من شيم المسلمين، فهل أقول إن هذه كبوة فرس؟! أسأل الله ذلك.
    أيها المؤمنون، فوالله إنها لميتة في سبيل الله خير من هذه الحياة الضائعة وبعد...


    أيها المسلمون يقول الله جل وعلى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) ومع هذا يقول: ( إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ) فعلينا أن نعمل من أجل تغيير ما بأنفسنا من تفكير أناني ولا نقل اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون، علينا أن نغير هذا إلى تفكير مسؤول فيعتبر كل منا أن القرآن نزل بحقه شخصيا فيلتزم بما أمر به كاملاً ، فعندما نقرأ: (فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً) أن نبدأ العمل لإيجاد من يحكم شرع الله حتى نتحاكم إليه، وعندما نقرأ: (وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً) أن نسارع لتحقيق هذا الأمر، وعندما نقرأ: ( وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ) أن نباشر بالعمل على تطبيق ذلك، هذا وعندما نبدأ العمل لتطبيق هذه الأوام،ر ننظر في الطريقة التي ننفذ بها ما أمرنا الله به، فنرى أن دولة الخلافة الراشدة هي الطريقة الوحيدة والمخرج الوحيد مما نحن فيه من ذل وهوان وهي المدخل الوحيد لتحقيق شرع الله كاملاً، والطريقة الوحيدة لايجاد هذه الدولة بل الطريقة الشرعية الوحيدة للوصول إلى إيجاد هذا الفرض الذي تقوم به جميع فروض الإسلام هي التي بينها لنا الله سبحانه وتعالى في قوله: (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) فحصر الفلاح في هذه الأمة التي بينها لنا ربنا يوجب علينا العمل بمقتضاها، وقاعدة (ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب) يؤكد هذا الوجوب، والتفكير الملتزم بالمسؤولية لا بالأنانية يجعل عندنا حافز للتحرك سريعاً للعمل بهذا الفرض العظيم.


    فإني أهيب بكم أيها المسلمون أن يكون العمل الجاد دائماً نصب أعينكم ولا تتهاونوا فيه حتى يغير الله ما بنا من هذا الشقاء إلى عز الدنيا وسعادة الآخرة.


    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 12-10-2009 الساعة 01:40 AM سبب آخر: جزاكم الله خيرا ،
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    02:12 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياكم الله اخ الاسلام

    فعلا ما الممت عليه في مقالكم يعد نصيحة للمسلمين في بقاع الارض

    لكن هل يعتبر الموضوع دعوة لحزب معين وهو حزب التحرير؟

    نقر بالخلافة الاسلامية ونرحب بها على ساحات الدول الاسلامية

    لكن لا نحبذ من ياخذ شعارا اسلاميا ويجانبه الصواب في نقاط عدة

    أخي في الله

    لحزب التحرير الكثير من المغالطات ، ان كنت تقصد الحزب الذي اعنيه

    فهل عرفتم لنا الحزب؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  3. #3
    الصورة الرمزية جند الحق
    جند الحق غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    5
    آخر نشاط
    13-10-2009
    على الساعة
    01:45 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    حقيقتا هذه اول مشاركة لي في هذا المنتدى وارجو ان تكون بادئة خير واول مشاركة ستكون لي بخير وفير ان شاء الله

    التعريف بحزب التحرير

    تأسَسَ سَنة 1372 هـ – 1953 مـ



    هو حزب سياسي مبدؤه الإسلام. فالسياسة عمله، والإسلام مبدؤه، وهو يعمل بين الأمة ومعها لتتخذ الإسلام قضية لها، وليقودها لإعادة الخلافة والحكم بما أنزل الله إلى الوجود.

    وحزب التحرير هو تكتل سياسي، وليس تكتلاً روحياً، ولا تكتلاً علمياً، ولا تعليمياً، ولا تكتلاً خيرياً، والفكرة الإسلامية هي الروح لجسمه، وهي نواته وسرّ حياته.

    أسباب قيام حزب التحرير

    إن قيام حزب التحرير كان استجابة لقوله تعالى: ]ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون[ . بغية إنهاض الأمة الإسلامية من الانحدار الشديد، الذي وصلت إليه وتحريرها من أفكار الكفر وأنظمته وأحكامه، ومن سيطرة الدول الكافرة ونفوذها.

    وبغية العمل لإعادة دولة الخلافة الإسلامية إلى الوجود، حتى يعود الحكم بما أنزل الله.

    غاية حزب التحرير

    هي استئناف الحياة الإسلامية، وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم. وهذه الغاية تعني إعادة المسلمين إلى العيش عيشاً إسلامياً في دار إسلام، وفي مجتمع إسلامي، بحيث تكون جميع شؤون الحياة فيه مسيره وفق الأحكام الشرعية، وتكون وجهة النظر فيه هي الحلال والحرام في ظل دولة إسلامية، التي هي دولة الخلافة، والتي ينصب المسلمون فيها خليفة يبايعونه على السمع والطاعة على الحكم بكتاب الله وسنة رسوله، وعلى أن يحمل الإسلام رسالة إلى العالم بالدعوة والجهاد.

    والحزب يهدف إلى إنهاض الأمة النهضة الصحيحة، بالفكر المستنير، ويسعى إلى أن يعيدها إلى سابق عزّها ومجدها، بحيث تنتزع زمام المبادرة من الدول والأمم والشعوب، وتعود الدولة الأولى في العالم، كما كانت في السابق، تسوسه وفق أحكام الإسلام.

    كما يهدف إلى هداية البشرية، وإلى قيادة الأمة للصراع مع الكفر وأنظمته وأفكاره، حتى يعم الإسلام الأرض.

    العضوية في حزب التحرير

    يضم الحزب إلى عضويته الرجال والنساء من المسلمين، بقطع النظر عن كونهم عرباً أم غير عرب بيضاً أم سوداً، فهو حزب لجميع المسلمين، ويدعو جميع المسلمين لحمل الإسلام وتبني أنظمته بقطع النظر عن قومياتهم وألوانهم ومذاهبهم، إذ ينظر إلى الجميع نظرة الإسلام.

    وطريقة ربط الأشخاص فيه تكون باعتناق العقيدة الإسلامية، والنضج في الثقافة الحزبية، وتبني أفكار الحزب وآرائه، والشخص نفسه هو الذي يفرض نفسه على الحزب، حين ينصهر فيه، وحين تتفاعل الدعوة معه، ويتبنى أفكاره ومفاهيمه، فالرابط الذي يربط بين أفراد الحزب هو العقيدة الإسلامية والثقافة الحزبية المنبثقة عن هذه العقيدة. وحلقات النساء فيه مفصولة عن حلقات الرجال، ويشرف على حلقات النساء الأزواج، أو المحارم، أو النساء.

    عمل حزب التحرير

    عمل حزب التحرير هو حمل الدعوة الإسلامية، لتغيير واقع المجتمع الفاسد وتحويله إلى مجتمع إسلامي، بتغيير الأفكار الموجودة فيه إلى أفكار إسلامية، حتى تصبح رأياً عاماً عند الناس ومفاهيمهم تدفعهم لتطبيقها والعمل بمقتضاها، وتغيير المشاعر فيه حتى تصبح مشاعر إسلامية ترضى لما يرضي الله وتثور وتغضب لما يغضب الله، وتغيير العلاقات فيه حتى تصبح علاقات إسلامية تسير وفق أحكام الإسلام ومعالجاته.

    وهذه الأعمال التي يقوم بها الحزب هي أعمال سياسية، إذ الحزب يرعى فيها شؤون الناس وفق الأحكام والمعالجات الشرعية، لأن السياسة هي رعاية شؤون الناس بأحكام الإسلام ومعالجاته.

    ويبرز في هذه الأعمال السياسية تثقيف الأمة بالثقافة الإسلامية لصهرها بالإسلام، وتخليصها من العقائد الفاسدة والأفكار الخاطئة، والمفاهيم المغلوطة، ومن التأثر بأفكار الكفر وآرائه.

    كما يبرز في هذه الأعمال السياسية، الصراع الفكري والكفاح السياسي.

    أما الصراع الفكري فيتجلى في صراع أفكار الكفر وأنظمته، كما يتجلى في صراع الأفكار الخاطئة والعقائد الفاسدة والمفاهيم المغلوطة، ببيان فسادها، وإظهار خطئها، وبيان حكم الإسلام فيها.

    أما الكفاح السياسي فيتجلى في مصارعة الكفار المستعمرين، لتخليص الأمة من سيطرتهم وتحريرها من نفوذهم، واجتثاث جذورهم الفكرية والثقافية والسياسية والاقتصادية، والعسكرية وغيرها من سائر بلاد المسلمين.

    كما يتجلى في مقارعة الحكام، وكشف خياناتهم للأمة، ومؤامراتهم عليها، ومحاسبتهم والتغيير عليهم إذا هضموا حقوقها، أو قصروا في أداء واجباتهم نحوها، أو أهملوا شأناً من شؤونها، أو خالفوا أحكام الإسلام.

    فعمل الحزب كله عمل سياسي، سواء كان خارج الحكم أم كان في الحكم، وليس عمله تعليمياً فهو ليس مدرسة، كما أن عمله ليس وعظاً وإرشاداً، بل عمله سياسي تعطى فيه أفكار الإسلام وأحكامه ليعمل بها ولتحمل لإيجادها في واقع الحياة والدولة.

    والحزب يحمل الإسلام ليصبح هو المطبق، وتصبح عقيدته هي أصل الدولة، وأصل الدستور والقوانين فيها. لأن عقيدة الإسلام هي عقيدة عقلية، وهي عقيدة سياسية انبثق عنها نظام يعالج مشاكل الإنسان جميعها سياسية كانت أم اقتصادية، ثقافية أم اجتماعية، أم غيرها.

    مكان عمل حزب التحرير

    مع أن الإسلام مبدأ عالمي، إلا أنه ليس من طريقته أن يعمل له من البدء بشكل عالمي، بل لا بد أن يدعى له عالمياً، وأن يجعل مجال العمل له في قطر، أو أقطار حتى يتمركز فيها فتقوم الدولة الإسلامية.

    إن العالم كله مكان صالح للدعوة الإسلامية، غير انه لما كانت البلاد الإسلامية يدين أهلها بالإسلام كان لا بد أن تبدأ الدعوة فيها، ولما كانت البلاد العربية، التي هي جزء من البلاد الإسلامية تتكلم اللغة العربية، التي هي لغة القرآن والحديث، والتي هي جزء جوهري من الإسلام وعنصر أساسي من عناصر الثقافة الإسلامية كانت أولى البلاد بالبدء في حمل هذه الدعوة هي البلاد العربية.

    وقد كان بدء نشوء الحزب، وحمله الدعوة في بعض البلاد العربية، ثم أخذ يتوسع في حمله للدعوة توسعاً طبيعياً، حتى أصبح يعمل في كثير من الأقطار العربية، وفي بعض الأقطار الإسلامية غير العربية.

    طريقة حزب التحرير

    l طريقة السير في حمل الدعوة هي أحكام شرعية، تؤخذ من طريقة سير الرسول r في حمله الدعوة لأنه واجب الاتباع، لقوله تعالى ]لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً(، ولقوله ]قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم(، وقوله]وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا(. وكثير غيرها من الآيات الدالة على وجوب اتباع الرسول والتأسي به والأخذ عنه.

    l لكون المسلمين اليوم يعيشون في دار كفر، لأنهم يحكمون بغير ما أنزل الله فإن دارهم تشبه مكة حين بعثة الرسول r لذلك يجب أن يتخذ الدور المكي في حمل الدعوة هو موضع التأسي.

    l ومن تتبع سيرة الرسول r في مكة حتى أقام الدولة في المدينة تبين انه مرّ في مراحل بارزة المعالم، كان يقوم فيها بأعمال معينة بارزة. فأخذ الحزب من ذلك طريقته في السير، ومراحل سيره، والأعمال التي يجب أن يقوم بها في هذه المراحل تأسياً بالأعمال التي قام بها الرسول r في مراحل سيره.

    l وبناء على ذلك حددّ الحزب طريقة سيرة بثلاث مراحل:

    الأولى: مرحلة التثقيف لإيجاد أشخاص مؤمنين بفكرة الحزب وطريقته لتكوين الكتلة الحزبية.

    الثانية: مرحلة التفاعل مع الأمة، لتحميلها الإسلام، حتى تتخذه قضية لها، كي تعمل على إيجاده في واقع الحياة.

    الثالثة: مرحلة استلام الحكم، وتطبيق الإسلام تطبيقاً عاماً شاملاً، وحمله رسالة إلى العالم.

    أما المرحلة الأولى فقد ابتدأ فيها الحزب في القدس عام 1372 هـ - 1953 م على يد مؤسّسه العالم الجليل، والمفكر الكبير، والسياسي القدير، والقاضي في محكمة الاستئناف في القدس الأستاذ تقي الدين النبهاني عليه رحمة الله، وكان الحزب يقوم فيها بالاتصال بأفراد الأمة، عارضاً عليهم فكرته وطريقته بشكل فردي، ومن كان يستجيب له ينظمه للدراسة المركزة في حلقات الحزب، حتى يصهره بأفكار الإسلام وأحكامه التي تبنّاها، ويصبح شخصية إسلامية، يتفاعل مع الإسلام، ويتمتع بعقلية إسلامية، ونفسية إسلامية، وينطلق إلى حمل الدعوة إلى الناس. فإذا وصل الشخص إلى هذا المستوى، فرض نفسه على الحزب، وضمّه الحزب إلى أعضائه. كما كان يفعل رسول الله r في مرحلته الأولى من الدعوة، والتي استمرت ثلاث سنين، من دعوته الناس أفرادا، عارضاً عليهم ما أرسله الله به ومن كان يؤمن يكتله معه على أساس هذا الدين سراً، ويحرص على تعليمه الإسلام، وإقرائه ما نزل عليه وينزل من القرآن حتى صهرهم بالإسلام، وكان يلتقي بهم سرّاً ويعلمهم سرّاً في أماكن غير ظاهرة، وكانوا يقومون بعبادتهم وهم مستخفون. ثمّ فشا ذكر الإسلام بمكة وتحدث به الناس ودخلوا فيه أرسالاً.

    وفي هذه المرحلة انصبّت عناية الحزب على بناء جسمه، وتكثير سواده وتثقيف الأفراد في حلقاته، بالثقافة الحزبية المركزة، حتى استطاع أن يكوّن كتلة حزبية من شباب انصهروا بالإسلام، وتبنّوا أفكار الحزب، وتفاعلوا معها وحملوها للناس.

    وبعد أن استطاع الحزب تكوين هذه الكتلة الحزبية، وأحسّ به المجتمع، وعرفه وعرف أفكاره، وما يدعو إليه، انتقل إلى المرحلة الثانية.

    l وهي مرحلة التفاعل مع الأمة لتحميلها الإسلام، وإيجاد الوعي العام، والرأي العام عندها على أفكار الإسلام وأحكامه، التي تبناها الحزب، حتى تتخذها أفكاراً لها، تعمل على إيجادها في واقع الحياة، وتسير مع الحزب في العمل لإقامة دولة الخلافة، ونصب الخليفة، لاستئناف الحياة الإسلامية وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم.

    وفي هذه المرحلة انتقل الحزب إلى مخاطبة الجماهير مخاطبة جماعية. وقد كان يقوم في هذه المرحلة بالأعمال التالية:

    1 - الثقافة المركزة في الحلقات للأفراد لتنمية جسم الحزب، وتكثير سواده، وإيجاد الشخصيات الإسلامية القادرة على حمل الدعوة، وخوض الغمرات بالصراع الفكري، والكفاح السياسي.

    2 - الثقافة الجماعية لجماهير الأمة بأفكار الإسلام وأحكامه التي تبناها الحزب، في دروس المساجد والنوادي والمحاضرات وأماكن التجمعات العامة وبالصحف والكتب والنشرات، لإيجاد الوعي العام عند الأمة، والتفاعل معها.

    3 - الصراع الفكري لعقائد الكفر وأنظمته وأفكاره، وللعقائد الفاسدة، والأفكار الخاطئة، والمفاهيم المغلوطة، ببيان زيفها وخطئها ومناقضتها للإسلام، لتخليص الأمة منها ومن آثارها.

    4 - الكفاح السياسي، ويتمثل بما يلي:

    أ - مكافحة الدول الكافرة المستعمرة، التي لها سيطرة ونفوذ على البلاد الإسلامية ومكافحة الاستعمار بجميع أشكاله الفكرية والسياسية والاقتصادية والعسكرية، وكشف خططه وفضح مؤامراته لتخليص الأمة من سيطرته، وتحريرها من أي أثر لنفوذه.

    ب - مقارعة الحكام في البلاد العربية والإسلامية وكشفهم ومحاسبتهم والتغيير عليهم كلما هضموا حقوق الأمة، أو قصّروا في أداء واجباتهم نحوها، أو أهملوا شأناً من شؤونها، وكلما خالفوا أحكام الإسلام.

    والعمل على إزالة حكمهم لإقامة حكم الإسلام مكانه.

    5 - تبنّي مصالح الأمة، ورعاية شؤونها وفق أحكام الشرع.

    وقام الحزب بكل ذلك اتباعاً لما قام به الرسول r بعد أن نزل عليه قوله تعالى: ]فاصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين[ فانه أظهر أمره، ودعا قريشاً إلى الصفا وأخبرهم أنه نبي مرسل وطلب منهم أن يؤمنوا به، وأخذ يعرض دعوته على الجماعات كما يعرضها على الأفراد، وقد تصدى لقريش وآلهتها وعقائدها وأفكارها فبين زيفها وفسادها وخطأها وعابها وهاجمها كما هاجم كل العقائد والأفكار الموجودة. وكانت الآيات تنزل متلاحقة بذلك وتنزل مهاجمة لما كانوا يقومون به من أكل الربا، ووأد البنات وتطفيف الكيل ومقارفة الزنا، كما كانت تنزل بمهاجمة زعماء قريش وسادتها، وتسفيههم وتسفيه آبائهم وأحلامهم وفضح ما يقومون به من تآمر ضد الرسول r وضد دعوته وأصحابه.

    وكان الحزب في حمل أفكاره، وفي تصدّيه للأفكار الأخرى، والتكتلات السياسية، وفي تصدّيه لمكافحة الدول الكافرة المستعمرة، وفي مقارعته للحكّام صريحاً سافراً متحدياً، لا يداجي ولا يداهن ولا يجامل ولا يتملق ولا يؤثر السلامة، بغض النظر عن النتائج والأوضاع فكان يتحدى كل من يخالف الإسلام وأحكامه - مما عرّضه للإيذاء الشديد من الحكّام من سجن وتعذيب وتشريد وملاحقة، ومحاربة في رزق، وتعطيل مصالح، ومنع من سفر، وقتل، فقد قتل منه الحكام الظلمة في العراق وسورية وليبيا العشرات، كما أن سجون الأردن وسورية والعراق ومصر وليبيا وتونس مليئة بشبابه - وذلك إقتداء برسول الله r، فقد جاء برسالة الإسلام إلى العالم أجمع متحدياً سافراً مؤمناً بالحق الذي يدعو إليه يتحدى الدنيا بأكملها، ويعلن الحرب على الأحمر والأسود من الناس دون أن يحسب أي حساب لعادات وتقاليد، أو أديان أو عقائد أو حكّام أو سوقة، ولم يلتفت إلى شيء سوى رسالة الإسلام، فقد بادأ قريشاً بذكر آلهتهم وعابها، وتحداهم في معتقداتهم وسفّهها وهو فرد أعزل لا عدة معه ولا معين، ولا سلاح عنده سوى إيمانه العميق برسالة الإسلام التي أرسل بها.

    ومع أن الحزب التزم في سيره أن يكون صريحاً وسافراً متحدياً، إلاّ أنه اقتصر على الأعمال السياسية في ذلك، ولم يتجاوزها إلى الأعمال المادية ضد الحكام، أو ضد من يقفون أمام دعوته، إقتداء برسول الله r من اقتصاره في مكة على الدعوة، ولم يقم بأيّة أعمال مادية حتى هاجر، وعندما عرض عليه أهل بيعة العقبة الثانية أن يأذن لهم بمقاتلة أهل منى بالسيوف أجابهم قائلاً: «لم نؤمر بذلك بعد» والله سبحانه قد طلب منه أن يصبر على الإيذاء كما صبر من سبقه من الرسل حيث قال الله تعالى له: ]ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا[.

    وعدم استعمال الحزب القوة المادية للدفاع عن نفسه، أو ضد الحكّام، لا علاقة له بموضوع الجهاد، فالجهاد ماض إلى يوم القيامة فإذا ما هاجم الأعداء الكفار بلداً إسلامياً وجب على المسلمين من أهله ردهم، وشباب حزب التحرير في ذلك البلد جزء من المسلمين يجب عليهم ما يجب على المسلمين من قتال العدو وردّه بوصفهم مسلمين. وإذا ما وجد وقام أمير مسلم بالجهاد لإعلاء كلمة الله واستنفر الناس فإن شباب حزب التحرير يلبون بوصفهم مسلمين في ذلك البلد الذي حصل فيه الاستنفار.

    l ولما تجمّد المجتمع أمام الحزب من جراء فقد الأمة ثقتها بقادتها وزعمائها الذين كانوا موضع أملها، ومن جرّاء الظروف الصعبة التي وضعت فيها المنطقة لتمرير المخططات التآمرية، ومن جرّاء التسلط والقهر الذي يمارسه الحكام ضد شعوبهم، ومن جرّاء شدة الأذى الذي يوقعه الحكام بالحزب وشبابه، لما تجمد من جراء كل ذلك قام الحزب بطلب النصرة من القادرين عليها. وقد طلبها لغرضين:

    الأول: لغرض الحماية حتى يستطيع أن يسير في حمل دعوته وهو آمن.

    الثاني: الإيصال إلى الحكم لإقامة الخلافة وتطبيق الإسلام.

    ومع قيام الحزب بأعمال النصرة هذه فإنه قد استمر في القيام بجميع الأعمال التي كان يقوم بها، من دراسة مركزة في الحلقات، ومن ثقافة جماعية، ومن تركيز على الأمة لتحميلها الإسلام، وإيجاد الرأي العام عندها ومن مكافحة الدول الكافرة المستعمرة وكشف خططها، وفضح مؤامراتها، ومن مقارعة الحكّام، ومن تبنّ لمصالح الأمة ورعاية لشؤونها.

    وهو مستمر في كل ذلك آملاً من الله أن يحقّق له وللأمة الإسلامية الفوز والنجاح والنصر، وعندئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    02:12 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حياكم الله اخي

    مع اننا نريد البعد الاسلامي

    المتبع لهذا الحزب، الذي اريد لكي لا يدخل الموضوع في السياسة لان ذلك خارج نطاق المنتدى

    اردت التنبيه لبعض مخالفات هذا الحزب للعقيدة الاسلامية

    فناخذ من الموضوع الاثر الصالح وننبه للمخالفات ، اي ياخذ ما يوافق كتاب الله

    وسنة الرسول

    هذا بعض مخالفات هذا الحزب لكتاب الله وسنة الرسول




    مما شذ به حزب التحرير عنِ الأمةِ قولهُم بأنَّ من يموتُ دون أن يبايع الخليفة فميتته ميتة الجاهلية أي عُبَّادِ الأوثانِ، فعلى قول حزب التحرير كلُّ مسلمٍ يموت منذ أكثرَ من مائةِ سنةٍ مِيتتُهُ ميتة جاهلية لأنهُ لا يوجدُ خليفةٌ منذُ ذلك الزمن، أما الخلافة العامة التي تدير شؤون المسلمين كلهم فقد انقطعت منذ زمان طويل. فالمسلمونَ في تركِ نصبِ الخليفةِ اليومَ لهم عذرٌ، أعني الرعايا، الرعايا لا يستطيعونَ اليومَ نَصبَ خليفةٍ فما ذنبُهم، وقد قالَ اللهُ تعالى: [لا يُكلفُ اللهُ نفسًا إلا وُسعها] سورة البقرة /286 .

    حزب التحرير يوافق المعتزلة ويقول ان العبد يخلق افعاله.


    وأعظمُ من هذا ضلالاً قول فرقة حزب التحرير ان العبد يخلق أفعاله الاختيارية ليس الاضطرارية خالفوا قولَ اللهِ تعالى: [اللهُ خالِقُ كلِّ شئ ] سورة الزمر /62. لأن الشئ يَشملُ الجسمَ وعملَ الجسم، وقولَه: [هل من خالقٍ غيرُ اللهِ] سورة فاطر/3، وقولَه: [قل إنَّ صلاتي ونُسُكي ومحيايَ ومماتِي للهِ ربِّ العالمينَ لا شريكَ له] سورة الأنعام /162.


    - ومن ضلالات حزب التحرير زعمهم ان العصمة للانبياء تكون بعد الوحي لا قبله.

    - وكذلك من ضلالات حزب التحرير قولهم ان المشي بقصد الزنى و الفجور لا يحرم.

    - ومن ضلالات حزب التحرير ايضا اباحتهم تقبيل ولمس الرجل للمرأة الأجنبية التي لا تحل له.


    فيجبُ الإنكارُ على اتباع حزب التحرير وتحذيرُ الناسِ من حزب التحرير ومن كلِّ فرقةٍ خالفَتْ ما درَجَ عليه المسلمونَ من أيامِ الصحابةِ إلى هذا العصرِ وهم جمهورُ الأمة، وهؤلاء الشاذونَ شراذمُ قليلةٌ باعتبارِ كثرةِ أهلِ السنة، وقد أوصى رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِلُزومِ الجماعةِ وقد صحَّ عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أنهُ قالَ: "عليكم بالجماعةِ وإياكم والفُرقة فإنَّ الشيطانَ مع الواحِدِ وهو منَ الاثنينِ أبعدُ، فمن أرادَ بُحْبوحَةَ الجنةِ فليَلْزَمِ الجماعةَ". رواهُ الترمذيٌُّ في جامِعِهِ وقالَ حديثٌ حسنٌ صحيحٌ وابن حبان وابن ماجة وغيرهم.



    نصيحتُنا لاتباع حزب التحرير أن يتعلَّموا علمَ الدينِ من أَفواهِ أهلِ السنةِ ليس من مؤلفاتِ تقيِّ الدينِ النبهاني بل أن يقرؤوا على أهلِ العلمِ كتبَ العلماءِ المعتبرةَ ككتابِ البخاريِّ المُسمَّى "خلقُ أفعالِ العبادِ" وكتابِ أبي جعفر الطحاوي المسمَّى بالعقيدة الطحاوية وكتابِ "تفسير الأسماءِ والصفاتِ" للإمامِ أبى منصور عبدِ القاهرِ بنِ طاهر البغداديِّ. فإن تخلَّيْتم عن عقائدِكم وأخذتُم بهذهِ العقائدِ اهْتديتُم وإلى اللهِ ترجِعُ الأمورُ وإليهِ المآلُ والنُّشور.
    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 12-10-2009 الساعة 01:36 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

رساله الى المسلمين في العالم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عدد المسلمين يتجاوز ربع سكان العالم
    بواسطة aboasmae في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-11-2010, 09:25 PM
  2. هل تعلم كم عدد المسلمين في العالم
    بواسطة المسلم الناصح في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 24-06-2010, 11:56 AM
  3. رساله إلى العالم_إلى المسلمين إلى النصارى إلى اليهود
    بواسطة ابن عبد في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-05-2010, 09:19 PM
  4. تفاصيل المخطط الكنسي لتنصير المسلمين في العالم.
    بواسطة nohataha في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-06-2008, 09:02 AM
  5. المخطط الكنسي لتنصير المسلمين في العالم
    بواسطة Al.Amir Abdelkader في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-06-2006, 05:43 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رساله الى المسلمين في العالم

رساله الى المسلمين في العالم