ساعدوني بارك الله فيكم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ساعدوني بارك الله فيكم

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: ساعدوني بارك الله فيكم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    30-10-2011
    على الساعة
    09:53 AM

    افتراضي ساعدوني بارك الله فيكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    امابعد .......
    جزاكم الله خير الجزاء على ماتقدمونه لنشر هذا الدين .....
    أنا دخلت منتدى مسيحي واتمنى لو اعرف ارد على معتقداتهم لعل الله ينفع ولكن
    ليس لدي العلم .....


    انا سألت في نفس منتداهم ماإسم إلههم ...؟؟؟
    وماهي قاعدة عقيدة التليث...؟؟؟
    اعطوني الجواب هذا
    واتمنى القا عندكم رد له ......................
    جزيتم خيرا...




    فى اسم يسوع كل اسبوع هقدم ليكم جزء

    الله في وحدانيته



    الفصل الأول



    الله الواحد



    إن الكتاب المقدس كلمة الله الحية الباقية إلى الأبد يكلمنا عن:

    وحدانية الله وذاته التي تسمو فوق العقل والإدراك بمقاييس لا تحد , فهو يكلمنا عن الله الذي لا شريك ولا نظير له, الواحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد وأنه لا أجزاء فيه, ولا تركيب, وهذا ما يسمى بالتوحيد.

    إننا كمسيحيين نؤمن (أن لا إله إلا الله) وأنه لا تركيب فيه على الإطلاق.

    «فاعلم اليوم وردد في قلبك أن الرب هو الإله في السماء من فوق وعلى الأرض من أسفل ليس سواه (تثنية 39:4) .

    «أنا هو وليس إله معي» (تثنية 39:32) .

    «هكذا يقول الرب ملك إسرائيل وفاديه رب الجنود, أنا الأول وأنا الآخر ولا إله غيري» (إشعياء 6:44) .

    «هكذا يقول الرب فاديك وجابلك من البطن, أنا الرب صانع كل شيء, ناشر السموات وحدي باسط الأرض. من معي» (إشعياء 24:44) .

    «أليس أنا الرب ولا إله غيري ومخلص ليس سواي» (إشعياء 21:45) وقال:

    «أنت هو الرب وحدك» (نحميا 6:9) .

    «أليس إله واحد خلقنا» (ملاخي 10:2) .

    «اذكروا الأوليات منذ القديم لأني أنا الله وليس آخر. الإله وليس مثلي» (إشعياء 9:46) .

    ) وفي العهد الجديد آيات كثيرة أيضا :

    ففي (مرقس 29:12) يأتي قول الرب الذي قاله للكاتب:

    «الرب إلهنا رب واحد» وقول الكاتب للرب أيضا :

    «بالحق قلت لأن الله واحد وليس آخر سواه» (مرقس 32:12) .

    وفي (يوحنا44:5) «المجد الذي من الإله الواحد لستم تطلبونه».

    وفي (رومية 30:3) «لأن الله واحد».

    وفي (1كورنثوس4:8) «نعلم أن ليس إله آخر إلا واحدا».

    وفي (غلاطية 20:3) «ولكن الله واحد».

    وفي (1تيموثاوس5:2) «لأنه يوجد إله واحد».

    وفي (يهوذا 25) «الإله الحكيم الوحيد مخلصنا».

    وفي (1كورنثوس5:12, 6) «وأنواع خدم موجودة ولكن الرب واحد». وأنواع أعمال موجودة ولكن الله واحد الذي يعمل الكل في الكل.

    وفي رسالة (أفسس 5:4, 6) «رب واحد إيمان واحد معمودية واحدة إله وآب واحد للكل».



    لا تركيب فيه

    ولقد وردت آيات كثيرة في الكتاب المقدس تدل على عدم وجود تركيب في الله فقد قال له كل المجد «الله روح» (يوحنا24:4) .

    وأنه «غير المنظور» (كولوسي 15:1) .

    وأنه لا يتحيز بحيز (مزمور 8:139 - 12).

    وهذه الصفات تدل على أنه غير مركب لأن المركب متحيز بحيز, ومن الممكن أن يدر ك أو يرى إذ إنه محدود بحدود الأجزاء المركب منها, وهذا لا يتعارض إطلاقا مع كون الله أقانيم.



    نوع وحدانيته

    ونحن نسأل أي نوع من الوحدانية هي وحدانية الله? هل هي وحدانية مجردة أو مطلقة? لو كان كذلك فثمة سؤال يفرض نفسه. ما الذي كان يفعله الله الواحد الأزلي قبل خلق السماء والأرض والملائكة والبشر. في الأزلية إذ لم يكن أحد سواه, ماذا كان يفعل? هل كان يتكلم ويسمع ويحب. أم كان صامتا وفي حالة سكون?

    إن قلنا إنه لم يكن يتكلم ويسمع ويحب, إذا فقد طرأ تغيير على الله لأنه قد تكلم إلى الأباء بالأنبياء وهو اليوم «سامع الصلاة», إذ هو السميع المجيب كما إنه يحب إذ إنه الودود, نعم إن قلنا إنه كان ساكنا لا يتكلم ولا يسمع ولا يحب ثم تكلم وسمع وأحب فقد تغير, والله جل جلاله «منزه عن التغيير والتطور لأنه الكامل أزلا وأبدا».

    وإن قلنا إنه كان يتكلم ويسمع ويحب في الأزل, قبل خلق الملائكة أو البشر فمع من كان يتكلم وإلى من كان يستمع, ومن كان يحب?

    إنها حقا معضلة حيرت الفلاسفة. وجعلتهم يفضلون عدم الغوص في غمارها. أما الكتاب المقدس, فلأنه كتاب الله الذي فيه أعلن لنا ذاته فلقد عرفنا منه أن وحدانية الله ليست وحدانية مجردة أو مطلقة, بل هي وحدانية جامعة مانعة.

    (جامعة لكل ما هو لازم لها ومانعة لكل ما عداه).

    وبناء على ذلك فإن الله منذ الأزل هو كليم وسميع, ومحب ومحبوب ناظر ومنظور دون أن يكون هناك شريك معه ودون احتياجه جلت عظمته إلى شيء أو شخص في الوجود.

    هذا وكلنا نعلم أن الله يتصف بصفات كثيرة تفوق العقول والإدراك فهو يتصف بأنه السميع «الغارس الأذن ألا يسمع» (مزمور 9:94) .

    والبصير «الصانع العين ألا يبصر?» (مزمور 9:94) .

    والكليم «فما أكثر تكرار القول «قال الرب» (يوحنا17:21) .

    والعليم «بكل شيء» (يوحنا17:21) .

    وله الإرادة (لوقا42:22) .

    والمحب (1 يوحنا16:4) .

    مع ملاحظة عدم وجود أي تناقض بين الوحدانية والأقانيم, لأن الله واحد في جوهره وجامع في أقانيمه ووحدانيته جامعة لكل ما هو لازم لوجود صفاته بالفعل, سواء كانت هناك خليقة أو لم تكن, دون أن يكون هناك أي تركيب في ذاته أو شريك معه, لأن هذا لا يتوافق مع كماله واستغنائه بذاته عن كل شيء في الوجود. وهي وحدانية أيضا مانعة لكل ما عداه. ولا يجوز تشبيه الله في أقانيمه بأية تشبيهات بالمرة كالشمس وغيرها لأنها كلها محدودة ومركبة, وهو بنفسه يقول «بمن تشبهون الله, وأي شبه تعادلون به» وأيضا يقول «فبمن تشبهونني فأساويه يقول القدوس» (إشعياء 18:40, 25).

    كما إن الأقانيم هي ليست ذاته وصفاته كما يظن البعض, لأن الصفات معان .أي ليست لها وجود واقعي فلا يقال مثلا إن الله كان يكلم صفاته في الأزل ويسمعها ويبصرها ويحبها, أو إن صفاته كانت تكلمه وتبصره وتحبه لكنها وحدانية خاصة بذاته (ذات واحدة) جوهر واحد لاهوت واحد ولكن ثلاثة أقانيم في وحدانية بغير امتزاج, ولا يمكن أن تنفصل أو تتجزأ مع تميزها.

    وكل أقنوم هو الله الأزلي, الأبدي, الغير محدود, ولا يتحيز بمكان أو زمان, العليم, المريد, القدير, السميع, الكليم, البصير لا يتغير ولا تأخذه سنة ولا نوم, لا بدء له كلى الكمال.

    وكلمة أقنوم هي كلمة سريانية, تطلق على كل من يتميز عن سواه مع عدم الانفصال أو الاستقلال. مع ملاحظة أنه يوجد فارق بين كلمتي «أقانيم» و «أشخاص» المستعملة في لغتنا العربية:

    الأشخاص: ذوات منفصلة إحداها عن الأخرى.

    أما الأقانيم: ذات واحدة هي ذات الله الذي لا شريك له ولا نظير.

    الأشخاص: وإن كانوا يشتركون في الطبيعة الواحدة إلا أنه ليس لأحدهم ذات خصائص أو صفات أو مميزات الآخر,

    أما الأقانيم فمع تميزها عن بعضها ففي الأقنومية هم واحد في الجوهر بكل خصائصه وصفاته ومميزاته لأنهم ذات الله الواحد.



    نعم هذا هو إعلان الله عن ذاته

    وهو إعلان يسمو فوق الفهم الطبيعي وأسمى من العقل لكن لا يتعارض معه,

    فقط يتطلب الإيمان ووصول النور الإلهي إلى القلب.





    الفصل الثاني



    وحدانية الله في العهد القديم

    إن العهد القديم كتب باللغة العبرية وترجم إلى اللغات التي من ضمنها العربية. ولا يوجد في اللغة العبرية (اللغة الأصلية لكتاب العهد القديم) استعمال صيغة الجمع للدلالة على التعظيم كما هو في اللغة العربية.

    لذلك فالملوك في العهد القديم عندما يتكلمون عن أنفسهم يستخدمون صيغة المفرد وليس الجمع. مثل فرعون (تكوين 47:41) ونبوخذنصر (دانيال 4:4) والله نفسه تكلم في بعض المواضع عن ذاته بصيغة المفرد فاستخدم الضمير أنا وليس نحن (تكوين 21:15, إشعياء 6:45).

    من هذا يتضح أن صيغة الجمع المستعملة مع اسمه في بعض الآيات لا يراد بها (التعظيم), بل التعبير عن وحدانية الله الجامعة.

    1 - في (تكوين 1:1) «في البدء خلق الله السموات والأرض» والعارفون للعبرية يعرفون أن لفظ الجلالة (الله) في الأصل العبري هو «ألوهيم» وهي جمع للكلمة «إيلوه» وهذا للدلالة على أن وحدانية الله هي وحدانية جامعة. وهذا هو الاسم الذي عرف به تعالى في بدء الخلق وأثناء الخلق «ألوهيم» ويراد به الله في ذاته أو الله في علاقته بالخليقة.

    2 - قبل أن يخلق الإنسان «قال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا» (تكوين 26:1) ولاحظ كلمة نعمل, صورتنا, كشبهنا. هنا نلاحظ الوحدانية الجامعة مع أن الفعل «قال» يأتي في صيغة المفرد.

    3 - بعد أن خالف آدم وصية الله «قال الرب الإله هوذا الإنسان قد صار كواحد منا عارفا الخير والشر» (تكوين 22:3) فهنا لم يقل, قد صار مثلنا «للتعظيم», ولكن «كواحد منا» للدلالة على أنه جامع.

    4 - وعندما شرع سكان الأرض في شرهم أن يبنوا مدينة وبرجا رأسه في السماء ويصنعوا لأنفسهم اسما لئلا يتبددوا على وجه كل الأرض (تكوين 4:11) قال الرب «هلم ننزل ونبلبل هناك لسانهم» (تكوين 7:11) وكلمة هلم تعني «هيا بنا أو دعنا». وهذا يدل على تبادل الحديث. ت ترى من هو هذا الذي كان الله يتكلم معه? ونحن نعلم أن الله واحد لا شريك له.

    وهذا كله يدل على أن الحديث قد حدث بين الله وذاته وحدها وهذا يدل على أن الله جامع في وحدانيته.

    5 - عندما تراءى الرب لإشعياء في سنة وفاة عزي الملك يقول إشعياء: «ثم سمعت صوت السيد قائلا من أرسل ومن يذهب من أجلنا فقلت هأنذا أرسلني» (إشعياء 8:6) . ولاحظ كلمة «من أجلنا» بصيغة الجمع وكلمة «من أرسل» بصيغة المفرد, ليس المقصود التعظيم ولا المقصود أن يرسل رسولا من البشر لأجله ولأجل الملائكة معا , بل من أجله وحده لأن البشر يجب أن يرجعوا إليه دون سواه وهذا دليل آخر على وحدانية الله الجامعة.

    علاوة على ما سبق, توجد آيات تدل على أن الله أكثر من أقنوم. على سبيل المثال:

    1 - في القضاء على سدوم وعمورة بعد أن كثر شرهم على الأرض قيل «فأمطر الرب على سدوم وعمورة كبريتا ونارا من عند الرب من السماء» (تكوين 24:19) لنلاحظ أن المتكلم «وهو الرب» قد أمطر كبريتا ونارا من عند الرب, مع ملاحظة أن الممطر والممطر من عنده ليس صفة بل أقنوما .

    2 - في (مزمور 6:45 - 7) «كرسيك يا الله إلى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك. أحببت البر وأبغضت الإثم من أجل ذلك مسحك الله إلهك بدهن الابتهاج أكثر من رفقائك». لاحظ هنا أن الله يمسح الله (1) وبما أن الماسح والممسوح واحد وهو الله فهذا يدل على أن الله ليس أقنوما بل أقانيم.

    ولاحظ أن المخاطب في هذه الآية هو «أقنوم الابن» (عبرانيين 8:1 - 10) حال كونه متجسدا ويعتبر الله إلهه, ليس باعتبار أقنوميته لكن باعتبار ناسوته الذي ظهر فيه, لأنه باعتبار أقنوميته هو الله وفي هذا الوصف لا إله له إطلاقا , أما من ناحية ناسوته فكان إنسانا يدعو الله إلها له وهذا لا يعني أن المسيح كان شخصين بل شخصا واحدا وهو الله المتجسد. كما سندرس فيما بعد بالتفصيل.

    3 - وفي مزمور 1:110يقول داود بالوحي «قال الرب لربى اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئا لقدميك» وهنا نرى الرب يخاطب الرب وقد اقتبس الرب هذه الآية في حديثه مع الفريسيين وسؤاله لهم قائلا :

    «ماذا تظنون في المسيح ابن من هو. قالوا له ابن داود. قال لهم فكيف يدعوه داود بالروح ربا قائلا , قال الرب لربي, فإن كان داود يدعوه بالروح ربا فكيف يكون ابنه, فلم يستطع أحد أن يجيبه بكلمة» (متى 41:22 - 46). أما الإجابة فواضحة فهو من حيث الأقنومية هو رب داود ومن حيث تجسده وظهوره في العالم هو «ابن داود» لأنه من نسله حسب الجسد ولذلك في (رؤيا 16:22) «أصل وذرية داود».

    4 - في سفر إشعياء يقول الرب «اسمع لي يا يعقوب وإسرائيل الذي دعوته أنا هو. أنا الأول وأنا الآخر... والآن السيد الرب أرسلني وروحه» (إشعياء 12:48, 16) لنلاحظ هنا ونمعن الملاحظة (لأنها من أوضح الآيات في العهد القديم عن الثالوث الأقدس).

    «أنا الأول والآخر»أي الأزلي قد أرسل بواسطة اثنين هما «السيد الرب وروحه» وبما أن المرسل والمرسل, ليسوا كائنات مختلفة, بل كائنا واحدا هو «الله» لأنه هو الأول والآخر وهو السيد الرب, وروحه ليس كائنا آخر بل هو عين ذاته. فهذا يدل على أنها أقانيم الله الواحد. ووحدانيته «جامعة» والمقصود بكلمة إرسال هو مجرد الظهور بين الناس لإجراء عمل من أعمال اللاهوت, وليس إرسال أقنوم لآخر معناه: أن له أفضلية عليه, بل يقصد بها التوافق في المهمة المرسل من أجلها.

    5 - في سفر هوشع 7:1يقول الرب «وأما بيت يهوذا فأرحمهم وأخلصهم بالرب إلههم» لنلاحظ أن المتكلم هنا هو الرب ويقول إنه يخلص شعبه بمن يدعوه «الرب إلههم» وبما أنه لا يوجد إلا إله واحد. وهنا الرب والإله الواحد متكلم ومتكلم عنه فهذه الآية تدل على أن الله أكثر من أقنوم واحد.

    6 - في (تكوين 1:1, 2) «في البدء خلق الله السموات والأرض وكانت الأرض خربة وخالية وعلى وجه الغمر ظلمة وروح الله يرف على وجه المياه».

    من هذه الآية يتضح أن اثنين قد اشتركا في الخلق وهما الله, وروح الله. وواضح أنهما ليسا اثنين بل واحدا وهو الله وذلك لأن الله لا تركيب فيه ووحده هو الخالق والباعث للحياة في كل كائن حي.

    7 - في سفر (المزامير 6:33) يقول «بكلمة الرب صنعت السموات» وفي (مزمور 30:104) «ترسل روحك فتخلق» ومن هاتين الآيتين يتضح أن اثنين قاما بالخلق وهما «كلمة الرب» و «روح الرب». إلا أنهما ليسا اثنين بل واحدا وهو الله في جوهره.

    8 - في سفر الأمثال (4:30) في كلام أجور «من ثبت جميع أطراف الأرض ما اسمه وما اسم ابنه إن عرفت» من هنا نلاحظ أن اللاهوت متميز في أقانيمه وأن كلمة «ابن» ليس المقصود بها المعنى الحرفي بل المعنى الروحي الذي يتوافق مع روحانية الله وخصائصه الأخرى. وسندرس هذا فيما بعد.

    من الشرح السابق كله يتضح لنا:

    1 - أن الله واحد, ولكن وحدانيته «جامعة مانعة», وأن الله أقانيم ثلاثة: الآب, والابن, والروح القدس في وحدة لا تقبل التجزئة ولا الانفصال, مع تميز كل أقنوم في عمله, وله ذات صفات الأقنوم الآخر وهو الله بذاته.

    2 - أن عقيدة التثليث والتوحيد ليست موجودة في المسيحية فقط فتعتبر بدعة, لكن كما رأينا فهي موجودة في أسفار العهد القديم.



    الفصل الثالث



    وحدانية الله في العهد الجديد

    توجد في العهد الجديد آيات كثيرة تشهد أن وحدانية الله هي وحدانية جامعة مانعة, أو بتعبير آخر أن الله ليس أقنوما بل أقانيم ونذكر بعض هذه الآيات:

    (1) مشهد المعمودية «هو أول إعلان صريح للثالوث» فعندما صعد المسيح (الابن) من الماء نزل الروح القدس مثل حمامة وأتى عليه صوت الآب قائلا : «هذا هو ابني الوحيد الذي به س سررت» (متى 16:3, 17 , مرقس 9:1 - 11 , لوقا 21:3 - 22).

    (2) في إرسالية الرب لتلاميذه قبل صعوده قال «فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس» (متى 19:28) لاحظ أنه لم يقل بأسماء, لكن باسم, وهذا يدل على أن الأقانيم ليسوا كائنات ثلاثة, بل كائنا واحدا , الله لا سواه الذي لا شريك له ولا تركيب فيه, هو بذاته ثلاثة أقانيم, الآب والابن والروح القدس.

    3 - في إنجيل (يوحنا16:14, 17) «وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزيا آخر ليمكث معكم إلى الأبد روح الحق الذي لا يستطيع العالم أن يقبله لأنه لا يراه ولا يعرفه وأما أنتم فتعرفونه لأنه ماكث معكم ويكون فيكم».

    وأيضا في (يوحنا26:15) «ومتى جاء المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي».

    4 - في (2كورنثوس14:13) يقول «نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الله وشركة الروح القدس مع جميعكم».

    وفي (1 بطرس1:1 - 2) «إلى المختارين بمقتضى علم الله الآب السابق في تقديس الروح للطاعة ورش دم يسوع المسيح».

    بالإضافة إلى هذه الشواهد: لوقا35:1 أعمال 29:4 - 31 1كورنثوس4:12 - 6 أفسس4:4 - 6 عبرانيين 9:10 - 15 يهوذا 20, 21 رؤيا 4:1,5 غلاطية 6:4 أفسس18:2 تيطس 4:3 - 7 يوحنا10:4 1 يوحنا7:5)

    مما سبق يتضح لنا أن الأقانيم هم ذات الله, وليسوا كائنات غيره أو معه وهذا يرينا أن الكتاب المقدس يعلن لنا بالتثليث وأن: الله لا شريك له.

    الأقانيم هم عين الله ذاته, وليسوا أجزاء أو عناصر فيه أو صورا أو أشكالا له.

    إنه لا تركيب فيه, لذلك لا ينفصل أحدهم عن الآخر بأية حال من الأحوال لأنه لو كان الله أقانيم مركبة لشابه الإنسان, الذي في موته يتعرض للتفكك والتغيير. إذ تخرج روحه من جسمه. وحاشا لله فالأقانيم ليسوا أجزاء أو عناصر في الله, بل هم عين ذاته وذاته واحدة لا تتعرض للتجزئة أو الانقسام أو التغيير في حالة ظهور أحد الأقانيم في مكان. وكذلك لأن اللاهوت لا يتحيز بمكان أو زمان لذلك لا ينحصر في حيز خاص, وقد أشار الرب أيام جسده على الأرض إلى هذه الحقيقة حينما تحدث عن نفسه إذ قال:

    «وليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء» (يوحنا13:3) .



    الخلاصة:

    الله واحد وحدانية جامعة.

    أقانيم الله غير قابلة للتجزئة والانفصال على الإطلاق.

    فمنذ الأزل إلى الأبد لا ينفصل أقنوم عن الأقنومين الآخرين بأية حال من الأحوال. وقد وصف القديس أثناسيوس وحدانية الأقانيم هذه فقال:

    (إنها اتحاد بلا اختلاط وتمييز بلا انفصال) وحقا إنها كذلك.
    __________________


    وهنا رابط الموقع
    #############

    وكمان اتمنى لوفيه نسخه إنجليزيه عن ثبوت عدم تحريف القران ..
    اتمنى تساعدوووووووني ....
    لأن المنتديات الإنجليزيه دايم إذا دخلت تتكلم عن الإسلام يقلون كيف تثبت ان القران غير محرف .....
    ساعدووووني جزاكم الله عن الأسلام والمسلمين خير الجزاء........
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 07-10-2009 الساعة 06:29 PM سبب آخر: معذرة يمنع وضع روابط لمواقع النصارى!!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    30-10-2011
    على الساعة
    09:53 AM

    افتراضي

    تكفووووووووووون وين ررررردودكم؟؟؟........................

  3. #3
    الصورة الرمزية عمر الفاروق 1
    عمر الفاروق 1 غير متواجد حالياً مشرف الأقسام النصرانية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    1,730
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    09:17 AM

    الفاضله / جمال الروح

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال الروح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    امابعد .......
    جزاكم الله خير الجزاء على ماتقدمونه لنشر هذا الدين .....
    أنا دخلت منتدى مسيحي واتمنى لو اعرف ارد على معتقداتهم لعل الله ينفع ولكن
    ليس لدي العلم .....

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    الاخت الفاضله / جمال الروح

    فى البدايه :-

    أريد أن أعرف ما سبب دخولك لهذا المنتدى المسيحيى الذى تتكلمى عنه ؟

    منتظر ردك .... و شكراً
    التعديل الأخير تم بواسطة عمر الفاروق 1 ; 12-10-2009 الساعة 11:44 AM
    اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ


  4. #4
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    الفاضلة جمال الروح ....
    دخلت الى ذلك المنتدى مستعجلة وتطلبين منا أجوبة مستعجلة ....
    أختي الفاضلة ....
    لم العجلة ؟؟؟؟؟
    الحق ثابت ....
    فمن أراد الاستزادة من الحق توقف ليتعلم بروية ثم ليتكلم بروية ....
    أما أنت يا أختاه فكمن ذهب الى مكان مسرعا وقال اسألوني ثم ركض الى مكان وقال علموني ....
    الأصل أن نتعلم قبل أن نتكلم ....

    كل ما تفضلت به مردود عليه بالحجة والبرهان ....
    وقد درس في الردود عليه الدارسون الموضوعيين الباحثين عن الحق ....
    لم يدرسوا لكي ينقضوا لأنهم يجب ان ينقضوا ....
    بل درسوا ليفهموا ويقارنوا ثم وجد أن عقيدة الصلب والفداء والتثليث وألوهية المسيح أمر لا يقبله عقل وان النصوص متناقضة وأنه ظلم كبير للحق ....
    ولكن حتى تصلي الى ذلك .... عليك بالاطلاع بتريث وفهم ....
    فنصيحة .... لا تتسرعي لتنقضي لأنك يجب أن تنقضي ....
    ولكن افهمي لماذا أن تلك العقيدة تنقض نفسها بنفسها ....
    والدراسة لا تحتاج عجلة ....
    اسألي الله لهم الهداية .....
    واشرعي بتصفح هذا المنتدى وغيره من المنتديات التي تتحرى الدقة والموضوعية ....
    لتصبح لديك حصيلة تأهلك للحكم والرد على كل باطل مهما تزين أمامك ....

    وفقك الله ووهبك الصحة والعلم والعمل الصالح ..... ولا تتعجلي فان العجلة من الشيطان ....


    أطيب الأمنيات لك من أخيك نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    30-10-2011
    على الساعة
    09:53 AM

    افتراضي

    الأستاذ:عمر الفاروق1

    انا كنت ادخل منتديات إنجليزيه وأضيف مواضيع ولكن يبدءون يحتجون وانا...بعض الحجج ارد عليها بصعوبه لأني لأملك الإجاده الجيده في تكلم اللغة .......
    وبعض الحجج ماأقدر ارد عليها ....
    مثل قول احدهم .....اثبت لنا ان القران لم يحرف؟؟؟؟ انت تقول ان الإنجيل والتوراه حرفت؟؟؟

    قلت تكفل الله بحفظ القران .....
    قال انه ملحد ولايؤمن بوجود الله .....
    لم اعرف ان اكمل معه ....لم اعرف ان اترجم الكتاب الي في هذا المنتدى عن ثبوت
    عدم تحريف القران .........
    ففكرت لو ادخل منتدى مسيحي واحاول ارد عليهم ...لانهم يتكلمون بالعربي..
    تمنيت لو ادخل منتديات فقط لأضيف اليها نبذه عن الإسلام لأن ذالك هو الذي أقدر عليه
    ............................................

    انا استمعت الى بعض المناظرات وكمان قرأت بعض المواضيع ....لكن
    لايوجد لديه علم كافي او وقت كافي خصوصا أيام الدراسه لأتعمق اكثر في دينهم ........
    ......ولكن مثل مقال الاستاذ: نجم ثاقب...

    أما أنت يا أختاه فكمن ذهب الى مكان مسرعا وقال اسألوني ثم ركض الى مكان وقال علموني ....
    الأصل أن نتعلم قبل أن نتكلم ....

    شكر الله لكم وجزاكم الله الف خير...........
    ..................................................

  6. #6
    الصورة الرمزية mego650
    mego650 غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-04-2014
    على الساعة
    02:16 PM

    افتراضي

    اقتباس
    مثل قول احدهم .....اثبت لنا ان القران لم يحرف؟؟؟؟ انت تقول ان الإنجيل والتوراه حرفت؟؟؟
    سبحان الله فما اسهل الرد على مثل هكذا سؤال فكان لك ان تقولى له أحضر مصفحا من بلاد السند وأخر من الهند ثم استخرج لى التحريف الذى تزعمه وحينها ناقشنى فى التحريف إن وجدت ...

    بارك الله فيك استاذنا نجم ثاقب لقد وضعت كلمات من ذهب اسال الاخت الفاضلة ان تقراها بعين متفحصه ...

    اما عن المقال الذى نقلتيه لاحدهم فهو هش ضعيف وسترين الأن كيف يناقض كاتبه نفسه فيلوى النصوص ويحملها ما لا طاقة لها به ويوظفها فى غير مكانها لكى يكون فكرة عوجاء لا تمت للمنطق بصلة ...
    فجل كلامه هو انشاء وملئ فرغات لا اكثر يناقض فى بحثه كتابه الذى يؤمن به وانتظرى معنا على تلك الصفحة لترى ...
    التعديل الأخير تم بواسطة mego650 ; 12-10-2009 الساعة 11:51 PM
    ُ" قلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴿٤٨﴾ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ﴿٤٩﴾ " سبأ



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخت الفاضلة حياك الله
    ارجو ان لا تفهمي ردود الاخوة خطأ فهم يقصدون مصلحتنا جميعا.
    انا اتفهم الامر لان المنتديات الاجنبية حين تضيقين عليهم في النقاش والحجج يلجاون الى الالحاد.
    اما عن منتديات القذارة النصرانية فانصحك ان لا تدخليها اطلاقا لانها منتديات لا تعرف الا السب والشتم والحذف
    بالنسبة للموضوع الذي اوردتيه هنا فانا اجزم ان كاتب الموضوع النصراني لم يفهم ما كتبه. ان ادعاؤهم بوحدانية الله تعالى كذب وافتراء والا فليكفوا عن قولهم ان المسيح هو ابن الله - تعالى الله عن ذلك-.
    اقتباس
    إن الكتاب المقدس كلمة الله الحية الباقية إلى الأبد
    ليس صحيحا فقد طالته ايدي التحريف

    اقتباس
    فهو يكلمنا عن الله الذي لا شريك ولا نظير له, الواحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد وأنه لا أجزاء فيه, ولا تركيب, وهذا ما يسمى بالتوحيد.
    طيب لماذا تنسبون المسيح لله اذا؟

    اقتباس
    مع ملاحظة عدم وجود أي تناقض بين الوحدانية والأقانيم, لأن الله واحد في جوهره وجامع في أقانيمه ووحدانيته جامعة لكل ما هو لازم لوجود صفاته بالفعل, سواء كانت هناك خليقة أو لم تكن, دون أن يكون هناك أي تركيب في ذاته أو شريك معه, لأن هذا لا يتوافق مع كماله واستغنائه بذاته عن كل شيء في الوجود. وهي وحدانية أيضا مانعة لكل ما عداه. ولا يجوز تشبيه الله في أقانيمه بأية تشبيهات بالمرة كالشمس وغيرها لأنها كلها محدودة ومركبة, وهو بنفسه يقول «بمن تشبهون الله, وأي شبه تعادلون به» وأيضا يقول «فبمن تشبهونني فأساويه يقول القدوس» (إشعياء 18:40, 25).
    بل كل التناقض والشرك يقع في عقيدتكم؟؟ لا يوجد في الانجيل الحالي شيء اسمه التثليث. والثلاثة لا تعني واحد اطلاقا. اذا فعقيدتكم المفبركة لم تعدو كونها مذهبا وثنيا ماحوذ من العقائد الوثنية السابقة.

    اقتباس
    ولاحظ أن المخاطب في هذه الآية هو «أقنوم الابن» (عبرانيين 8:1 - 10) حال كونه متجسدا ويعتبر الله إلهه, ليس باعتبار أقنوميته لكن باعتبار ناسوته الذي ظهر فيه, لأنه باعتبار أقنوميته هو الله وفي هذا الوصف لا إله له إطلاقا , أما من ناحية ناسوته فكان إنسانا يدعو الله إلها له وهذا لا يعني أن المسيح كان شخصين بل شخصا واحدا وهو الله المتجسد. كما سندرس فيما بعد بالتفصيل.
    قبل قليل كان الله واحدا لا شريك له والان ظهر المسيح الها اخر مع الله فاين الوحدانية لله التي تتشدقون بها؟؟؟
    كل ما يقولونه هو مجرد كلام خبيث لا اساس له من الصحة.
    وعلى كل حال هناك الكثير من الابحاث التي تهدم عقيدة التثليث قام بها اساتذتنا هنا فراجعيها اختنا الفاضلة
    والله الهادي الى سواء السبيل
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  8. #8
    الصورة الرمزية mego650
    mego650 غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-04-2014
    على الساعة
    02:16 PM

    افتراضي

    اقتباس
    إن الكتاب المقدس كلمة الله الحية الباقية إلى الأبد يكلمنا عن:
    هذه الجملة من وضع كاتب المقال ويرد عليه فيها كتابه نفسه فيقول
    إرميا 14عدد14: فقال الرب لي.بالكذب يتنبأ الأنبياء باسمي.لم أرسلهم ولا أمرتهم ولا كلمتهم.برؤيا كاذبة وعرافة وباطل ومكر قلوبهم هم يتنبأون لكم ...
    ويقول ايضا
    مزمور56 عدد 5: اليوم كله يحرفون كلامي.عليّ كل افكارهم بالشر
    فمن نصدق صاحب المقال ام ربه الذى يعبده وليست هذه النصوص وحدها فهناك المذيد يقول كلمة الله الباقية اذا فليكمل لنا الفرغات التالية من كلام ربه الباقى
    سفر أخبار الايام الأول ( 4 : 17 ) : (( وبنو عزرة يثر ومرد وعافر ويالون.......وحبلت بمريم وشماي ويشبح ابي اشتموع ))
    سفر حزقيال ( 23 : 34 ) : (( فقلت عن البالية في الزنى الآن يزنون زنى معها وهي ....... ))
    سفر الخروج ( 19 : 25 ) : (( فانحدر موسى الى الشعب وقال لهم ....... ))
    سفر صموئيل الثاني ( 5 : 8 ) : ((ويبلغ الى القناة والعرج والعمي المبغضين من نفس داود ........ لذلك يقولون لا يدخل البيت اعمى او اعرج. ))
    اكمل الفرغات فى كلام ربك الباقى وليس هذا فقط فهناك ايضا الكثير .... وعجبى

    اين هذه الاناجيل يا مدعى على الله
    سفر ياشر وقد جاء ذكر اسم هذا السفر في ( يشوع 10 : 13)
    أليس هذا مكتوبا في سفر ياشر؟ فوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل للغروب نحو يوم كامل......
    . سفر أمور سليمان جاء ذكره في ( الملوك الأول11 : 41)
    وبقية أمور سليمان وكل ما صنع وحكمته هي مكتوبة في سفر أمور سليمان.......
    بقية امور يهوياقيم و رجاساته التي عمل ذكرها في ( الأيام الثاني 36: 8)
    وبقية أمور يهوياقيم ورجاساته التي عمل وما وجد فيه مكتوبة في سفر ملوك إسرائيل ويهوذا. وملك يهوياكين ابنه عوضا عنه....
    . أسفار أخبار ناثان النبي وأخيا الشيلوني ورؤي عدو الرائي ( أخبار الأيام الثاني9 : 29)
    وبقية امور سليمان الاولى والاخيرة أما هي مكتوبة في اخبار ناثان النبي وفي نبوّة اخيا الشيلوني وفي رؤى يعدو الرائي على يربعام بن نباط..........
    سفري أخبار شمعيا النبي وعدو الرائي (أخبار الأيام الثاني 12 :15 (
    وأمور رحبعام الأولى والأخيرة مكتوبة في أخبار شمعيا النبي وعدو الرائي عن الانتساب. وكانت حروب بين رحبعام ويربعام كل الأيام.......
    سفر شريعة الله المنسوب ليشوع ( يشوع 24: 26(
    وكتب يشوع هذا الكلام في سفر شريعة الله. وأخذ حجرا كبيرا ونصبه هناك تحت البلوطة التي عند مقدس الرب,....
    سفر توراة موسى ( يشوع 8: 31 (
    كما أمر موسى عبد الرب بني إسرائيل, كما هو مكتوب في سفر توراة موسى.....

    اقتباس
    وحدانية الله وذاته التي تسمو فوق العقل والإدراك بمقاييس لا تحد , فهو يكلمنا عن الله الذي لا شريك ولا نظير له, الواحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد وأنه لا أجزاء فيه, ولا تركيب, وهذا ما يسمى بالتوحيد.
    اذا من هو الاب ومن هو الابن ومن هو الروح القدس وان لم يكونوا فان كانوا كما استحدثتم هم اقانيم لواحد فقط فنقول هل تستطيع ان تعكس هذا الترتيب المنصوص عليه فهل لك ان تقول ابن وروح قدس واب ام روح قدس واب وابن احذر فتكون قد تهرطقت ثم اين ذكرت هذه الكلمة فى كتابك طولا وعرضا اين جئت بهذا المصطلح المسمى اقانيم من كان ينادى الاب وقت الصفع والصلب ولمن كان يسجد المسيح ويتضرع ويبكى

    ولكنى اقول له مثلما وجد على احدى المخطوطات الفاتيكامية القديمة وهى المخطوطة الفاتيكانية رقم الصفحة 1512 علي بداية رسالة العبرانيين

    يا أحمق يا مخادع ألا تستطيع أن تترك القراءة القديمة علي أصلها وألا تحرفها
    ُ" قلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴿٤٨﴾ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ﴿٤٩﴾ " سبأ



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية mego650
    mego650 غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-04-2014
    على الساعة
    02:16 PM

    افتراضي

    اقتباس
    مع ملاحظة عدم وجود أي تناقض بين الوحدانية والأقانيم, لأن الله واحد في جوهره وجامع في أقانيمه ووحدانيته جامعة لكل ما هو لازم لوجود صفاته بالفعل, سواء كانت هناك خليقة أو لم تكن, دون أن يكون هناك أي تركيب في ذاته أو شريك معه, لأن هذا لا يتوافق مع كماله واستغنائه بذاته عن كل شيء في الوجود. وهي وحدانية أيضا مانعة لكل ما عداه. ولا يجوز تشبيه الله في أقانيمه بأية تشبيهات بالمرة كالشمس وغيرها لأنها كلها محدودة ومركبة, وهو بنفسه يقول «بمن تشبهون الله, وأي شبه تعادلون به» وأيضا يقول «فبمن تشبهونني فأساويه يقول القدوس» (إشعياء 18:40, 25).
    وماذا نفعل فى هذه النصوص يا اصحاب العقول

    "ها أنا أرى السماء مفتوحة، وابن الإنسان قائماً عن يمين الله" (أع7: 56).
    " ثم أن الرب بعدما كلمهم ارتفع إلى السماء، وجلس عن يمين الله" (مر16: 16).
    "بعدما صنع بنفسه تطهيراً لخطايانا، جلس عن يمين العظمة في الأعالي" (عب1: 2، 3)

    من هؤلاء
    ُ" قلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴿٤٨﴾ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ﴿٤٩﴾ " سبأ



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية mego650
    mego650 غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-04-2014
    على الساعة
    02:16 PM

    افتراضي

    اقتباس
    حدانية الله في العهد الجديد

    توجد في العهد الجديد آيات كثيرة تشهد أن وحدانية الله هي وحدانية جامعة مانعة, أو بتعبير آخر أن الله ليس أقنوما بل أقانيم ونذكر بعض هذه الآيات:
    اقتباس
    (1) مشهد المعمودية «هو أول إعلان صريح للثالوث» فعندما صعد المسيح (الابن) من الماء نزل الروح القدس مثل حمامة وأتى عليه صوت الآب قائلا : «هذا هو ابني الوحيد الذي به س سررت» (متى 16:3, 17 , مرقس 9:1 - 11 , لوقا 21:3 - 22).
    ولكن يوحنا المعمدان شاهد العيان لهذه القصة يكذب ما زعمت به فيقول

    وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ وَلاَ أَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ ". يوحنا 5: 37
    فمن نصدق اذا
    اقتباس
    (2) في إرسالية الرب لتلاميذه قبل صعوده قال «فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس» (متى 19:28) لاحظ أنه لم يقل بأسماء, لكن باسم, وهذا يدل على أن الأقانيم ليسوا كائنات ثلاثة, بل كائنا واحدا , الله لا سواه الذي لا شريك له ولا تركيب فيه, هو بذاته ثلاثة أقانيم, الآب والابن والروح القدس.
    ولكن هذا النص دخيل على كتابك الذى تؤمن به ومن ثم فهو تحريف محض ولن انطق بكلمة فى هذا الشان بل انقل لك ما قاله ابائك

    إدموند شلنك، مبدأ (عقيدة) التعميد (صفحة 28)
    " صيغة الأمر بالتعميد الوارد بمتى 28عدد 19 لا يمكن أن يكون الأصل التاريخي للتعميد المسيحي. وعلى أقل تقدير، يجب أن يفترض أن هذا النص نـُـقِـلَ عن الشكل الذي نشرته الكنيسة الكاثوليكية. "



    تفسير العهد الجديد لتيندال،( الجزء الأول، صـ 275)
    " إن من المؤكد أن الكلمات "باسم الأب والإبن والروح القدس" ليست النص الحرفي لما قال المسيح، ولكن ... إضافة دينية لاحقة. "



    المسيحية، لويلهيلم بويست و كيريوس(صـ 295)
    " إن الشهادة للإنتشار الواسع للصيغة التعميدية البسيطة [باسم المسيح] حتى القرن الميلادي الثاني، كان كاسحاً جداً برغم وجود صيغة متى 28عدد 19 لتثبت أن الصيغة التثليثية أقحمت لاحقاً. "



    الموسوعة الكاثوليكية، (المجلد الثاني، صـ 236)
    " إن الصيغة التعميدية قد غيرتها الكنيسة الكاثوليكية في القرن الثاني من باسم يسوع{عيسى} المسيح لتصبح باسم الأب والإبن والروح القدس."



    قاموس الكتاب المقدس لهاستينج،(طبعة 1963، صـ 1015):
    الثالوث. - ... غير قابل للإثبات المنطقي أو بالأدلة النصية {لا معقول ولا منقول}، ... كان ثيوفيلوس الأنطاكي (180م) هو أول من استخدم المصطلح "ثلاثي"، ... (المصطلح ثالوث) غير موجود في النصوص.


    النص التثليثي الرئيسي في العهد الجديد هو الصيغة التعميدية في متى 28عدد 19 ... هذا القول المتأخر فيما بعد القيامة غير موجود في أي من الأناجيل الأخرى أو في أي مكان آخر في العهد الجديد، هذا وقد رآه بعض العلماء كنص موضوع في متى. وقد وضح أيضاً أن فكرة الحواريين مستمرين في تعليمهم، حتى أن الإشارة المتأخرة للتعميد بصيغتها التثليثية لربما كانت إقحام لاحق في الكلام.


    أخيراً، صيغة إيسوبيوس للنص (القديم) كان ("باسمي" بدلاً من اسم الثالوث) لها بعض المحامين.(بالرغم من وجود صيغة التثليث الآن في الطبعات الحديثة لكتاب متى) فهذا لا يضمن أن مصدرها هو من التعليم التاريخي ليسوع. والأفضل بلا شك النظر لصيغة التثليث هذه على أنها مستمدة من الطقس التعميدي للمسيحيين الكاثوليكيين الأوائل ربما السوريون أو الفلسطينيون، وعلى أنها تلخيص موجز للتعاليم الكنسية الكاثوليكية عن الآب والإبن والروح... .

    موسوعة شاف هيرزوج للعلوم الدينية.( صـ 435)

    " لا يمكن أن يكون يسوع قد أعطى الحواريين هذا التعميد الثالوثي بعد قيامته - فالعهد الجديد يعرف صيغة واحدة فقط للتعميد باسم المسيح(أعمال 2عدد 38، 8عدد 16، 10عدد 43، 19عدد 5 وأيضاً في غلاطية 3عدد 27، رومية 6عدد 3, كورنثوس1 1عدد 13-15)، والتي بقيت موجودة حتى في القرنين الثاني والثالث بينما الصيغة التثليثية موجودة في متى 28عدد 19 فقط



    وبعد هذا فقط في ديداش 7عدد 1، وفي جوستين و أبو1 1عدد 16.... أخيراً, الطبيعة الطقسية الواضحة لهذه الصيغة ... غريبة، وهذه ليست طريقة يسوع في عمل مثل هذه الصياغات ... وبالتالي فالثقة التقليدية في صحة (أو أصالة) متى 28عدد 19 يجب أن تناقش"



    كتاب جيروزاليم المقدس، عمل كاثوليكي علمي، قرر أن:
    " من المحتمل أن هذه الصيغة، ( الثالوثية بمتى 28عدد 19) بكمال تعبيرها واستغراقها، هي انعكاس للإستخدام الطقسي (فعل بشري) الذي تقرر لاحقاً في الجماعة (الكاثوليكية) الأولى. سيبقى مذكوراً أن الأعمال {أعمال الرسل} تتكلم عن التعميد "باسم يسوع،"... ."



    الموسوعة الدولية للكتاب المقدس، المجلد الرابع، صفحة 2637، وتحت عنوان "العماد(Baptism)
    " ماجاء في متى 28عدد 19 كان تقنيناً {أو ترسيخاً} لموقف كنسي متأخر، فشموليته تتضاد مع الحقائق التاريخية المسيحية، بل والصيغة التثليثية غريبة على كلام يسوع."

    لماذا أضافوا هذا النص ...؟؟

    وترد علينا دائرة المعارف الكتابية

    تحت حرف (م) وتحت عنوان مخطوطات العهد الجديد

    ((وقد حدثت أحياناً بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي، كما حدث في إضافة عبارة "واللذين يشهدون في السماء هم ثلاثة"(1يو5: 7) حيث أن هذه العبارة لا توجد في أي مخطوطة يونانية ترجع إلى ما قبل القرن الخامس عشر، ))

    أها جبت حاجة من عندى .....
    ُ" قلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴿٤٨﴾ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ﴿٤٩﴾ " سبأ



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ساعدوني بارك الله فيكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. استفسار بارك الله فيكم
    بواسطة صقرالإسلام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-07-2011, 06:12 PM
  2. طلب هام وعاجل بارك الله فيكم
    بواسطة قلب مسلمة في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 11-10-2009, 10:44 AM
  3. كتب للمبتدئين بارك الله فيكم
    بواسطة عبدالله عبدالله في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-08-2006, 12:01 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ساعدوني بارك الله فيكم

ساعدوني بارك الله فيكم