العضو عماد زكي يحدثنا عن وجهة نظره في الإسلام والقرآن ورسولنا الكريم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

العضو عماد زكي يحدثنا عن وجهة نظره في الإسلام والقرآن ورسولنا الكريم

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 30

الموضوع: العضو عماد زكي يحدثنا عن وجهة نظره في الإسلام والقرآن ورسولنا الكريم

  1. #11
    الصورة الرمزية Eng.Con
    Eng.Con غير متواجد حالياً أرفس مناخس حتى يظهر يسوع
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3,867
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    28-09-2017
    على الساعة
    01:45 PM

    افتراضي

    بالنسبة للاخطاء النحوية

    فمن الواضح ان حضرتك لا تفقة شئ فى هذا العلم

    وانك مُجرد ناقل لا أكثر ولا أقل


    لان أصول علم النحو اصلا وضعت من القران الكريم

    ومن أجل صيانة القران الكريم ...؟؟؟!!!

    يعنى القران هو المصدر الرئيسى لهذا العلم ؟؟؟


    بذمتك مش حاسس بحرج ؟؟



    قصة تحريف الكتاب المقدس

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=825

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيك اخي السيف العضب واخي الغالي eng.con

    اما بالنسبة للضيف صاحب فن النسخ واللصق فيبدو انه ظن بهذه الشبهات الميتة انه يقدم شيئا جديدا متناسيا انه تم الرد على تلك الشبهات وانتهت وليته اجاب عن الاسئلة التي لا اجابات لها حول دينه وعقيدته الباطلة.

    يقول الضيف:

    اقتباس
    كل من يقرأ القرآن ولديه اليسير من العلم في اللغة العربية الأصيلة،يجد بعض الأغلاط النحوية،وسأوجزها بالتالي :
    لم يبق الا العلوج والعجم ممن لا يعرفون الالف من الباء ان يتحدثوا في بلاغة القران. فعلا من يعش يرى كثيرا

    اقتباس
    الخطأ النحوي:
    جاء في ( سورة المائدة 5: 69) : " إِنَّ الذِينَ آمَنُوا وَالذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ " . وكان يجب أن ينصب المعطوف على اسم إن فيقول : والصابئين في كما فعل هذا ورد فى البقرة 2: 62 والحج 22: 17
    ---
    نوعه : رفع المعطوف على المنصوب
    بل "الصابئون" مبتدا مرفوع بالواو لخبر محذوف

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة الأعراف 7: 56 ) : " إِنَّ رَحْمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ المُحْسِنِينَ " . وكان يجب أن يتبع خبر إن اسمها في التأنيث فيقول : قريبة .
    ---
    ونوعه : تذكير خبر الاسم المؤنث
    المقصود ان رحمة الله هي "انعام " منه سبحانه فيصبح المعنى (انعام الله قريب من المحسنين) انظر "النكت والعيون" للماوردي

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة النساء 4: 162 ) : " لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي العِلْمِ مِنْهُمْ وَالمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالمُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً عَظِيماً " . وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول : والمقيمون الصلاة .
    ---
    نوعه : نصب المعطوف على المرفوع
    انما نصبت "والمقيمين" على اسلوب المدح للتعظيم

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة التوبة 9: 69 ) : " وَخُضْتُمْ كَالذِي خَاضُوا ". وكان يجب أن يجمع اسم الموصول العائد على ضمير الجمع فيقول : خضتم كالذين خاضوا
    ---
    نوعه : أتى باسم الموصول العائد على الجمع مفرداً
    تقديره "خضتم بالكذب على الله كخوض تلك الامم قبلكم" ونظيره في العربية كثير

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة الحج 22: 19) : " هذا نِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ ". وكان يجب أن يثنّي الضمير العائد على المثنّى فيقول : خصمان اختصما في ربهما
    ---
    نوعه : جمع الضمير العائد على المثنى
    افرد سيبويه في مؤلفه "الكتاب" بابا خاصا في ما جاء بلفظ الجمع وهو مثنى وقال فيه: (وهو أن يكون الشيئان كلُّ واحد منهما بعض شيء مفردٍ من صاحبه. وذلك قولك: ما أحسن رءوسهما، وأحسن عواليهما. وقال عزّ وجلَّ: " إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما " ، " والسّارق والسَّارقة فاقطعوا أيديهما " ، فرقوا بين المثَّنى الذي هو شيءٌ على حدةٍ وبين ذا وقال الخليل: نظيره قولك: فعلنا وأنتما اثنان، فتكلَّم به كما تكلَّم به وأنتم ثلاثة.)

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة الإنسان 76: 15 ) : "وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا " بالتنوين مع أنها لا تُنّوَن لامتناعها عن الصرف؟ إنها على وزن مصابيح.
    وجاء في ( سورة الإنسان 76: 4 ) : "إِنَّا أَعْتَدْنَال لْكَافِرِينَ سَلاَسِلاً وَأَغْلاَلاً وَسَعِيراً " . فلماذا قال سلاسلاً بالتنوين مع أنها لا تُنوَّن لامتناعها من الصرف؟
    ---
    نوعه : نوَّن الممنوع من الصرف
    ومن قال لك انها تقرا منونة؟؟ الالف في اخر كلمة "سلاسلا" لا تلفظ

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة المنافقون 63: 10 ) : " وَأَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلاَ أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِين " َ وكان يجب أن ينصب الفعل المعطوف على المنصوب فأَصدق وأَكون
    ---
    نوعه : جزم الفعل المعطوف على المنصوب
    جاء في تفسير القرطبي قوله : "هناك قرائتان: الأولى : {وَأَكُونْ} عطف على " فَأَصَّدَّقَ " وهي قراءة ابن عمرو وابن محيصن ومجاهد.
    الثانية وهي قراءة باقي القراء : " وَأَكُنْ " بالجزم عطفا على موضع الفاء؛ لأن قوله: "فأصدق" لو لم تكن الفاء لكان مجزوما؛ أي أصدقْ. ومثله: {مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلا هَادِيَ لَهُ وَيَذَرُهُمْ } فيمن جزم
    وقال ابو القاسم الزمحشري في كتابه المفصل في صنعة الاعراب:
    "سأل سيبويه الخليل عن قوله تعالى: " رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين " فقال هذا كقول عمرو بن معد يكرب: دعني فأذهب جانباً ... يوماً وأكفكْ جانباً
    وتقول والله إن أتيتني لا أفعلَ كذا بالرفع، وأنا والله إن تأتيني لا آتكْ بالجزم، لأن الأول لليمين والثاني للشرط. أي أن في قول الله تعالى : " أكن " مجزوماً , نتيجة لتعلق الفعل بالشرط في الجملة، و " فأصدق " غير مجزوم لوجود الفاء فيه .

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة البقرة 2: 177 ) : " لَيْسَ َالبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ وَلَكِنَّ البِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ وَالمَلائِكَةِ وَالكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ". والصواب أن يُقال : ولكن البر أن تؤمنوا بالله لأن البر هو الإيمان لا المؤمن.
    ---
    نوعه : أتى باسم الفاعل بدل المصدر
    قوله تعالى : "ولكن البر من آمن بالله" , البر ها هنا اسم جامع للخير ، والتقدير : ولكن البر بر من آمن ، فحذف المضاف ، كقوله تعالى : "واسأل القرية"

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في : " سورة آل عمران 3: 59) : " إنّ مثَل عيسى عند الله كمثَل آدمَ خلقه من ترابٍ ثم قال له كن فيكون " . وكان يجب أن يعتبر المقام الذي يقتضي صيغة الماضي لا المضارع فيقول : قال له كن فكان .
    ---
    نوعه : وضع الفعل المضارع بدل الماضي
    في لغة العرب: المستقبل يكون في موضع الماضي إذا عرف المعنى , فالمعنى ( فكان ).
    ففي قول الله تعالى : ( نادى أصحاب الجنة ), الفعل في الماضي والمعنى في المستقبل.
    وقوله تعالى : ( آتى أمر الله , فلا تستعجلوه), فالمعنى (سيأتي ) ولكن تم التعبير عنه بالفعل الماضي ( آتى ), وهذا معتاد في لغة العرب لاعتبارات بلاغية. قال الزمخشري ما معناه : أن المضارع " يكون " دلالته في الآية أن الله عز وجل يصور للمخاطبين ترتيب الأحداث ساعة حدوثها في الزمن الذي خلق الله فيه آدم ، وفائدته نقل أذهانهم إلى تلك اللحظة كأنهم يعاينونها بأبصارهم.
    وهذه هي دلالة المضارع إذا وضع موضع الماضي عند علماء المعاني ، وهي بعث الماضي وتصويره في صورة الذي يحدث في الحال.

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة التوبة 9: 62 ) : " وَاللهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ " . فلماذا لم يثنّ الضمير العائد على الاثنين اسم الجلالة ورسوله فيقول : أن يرضوهما
    ---
    نوعه : أتى بضمير المفرد للعائد على المثنى
    قال سيبويه: هما جملتان حذف خبر إحداهما لدلالة الثاني عليه والتقدير: والله أحق أن يرضوه ورسوله كذلك.جاء في مٌشكل إعراب القرآن : وأفرد الضمير في "يرضوه"، والأصل المطابقة؛ لأن التقدير: وأَمْرُ الله ورسوله أحقُّ أن يرضوه، فإرضاء الله إرضاء لرسوله، وكلٌ منهما يستلزم الآخر. وجملة "إن كانوا مؤمنين" مستأنفة لا محلَّ لها، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة الأعراف 7: 160): " وَقَطَّعْنَاهُمْ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً " . وكان يجب أن يذكر العدد ويأتي بمفرد المعدود فيقول : اثني عشر سبطاً .
    ---
    نوعه:تأنيث العدد وجمع المعدود
    جاء في تفسير القرطبي :
    وقوله: {اثْنَتَيْ عَشْرَةَ} والسبط مذكر ولأن بعده {أُمَماً} فذهب التأنيث إلى الأمم. ولو قال: اثني عشر لتذكير السبط جاز.
    وقيل: أراد بالأسباط القبائل والفرق؛ فلذلك أنث العدد. قال الشاعر:

    وإن قريشا كلها عشر أبطن ... وأنت بريء من قبائلها العشر

    وجاء في إعراب القرآن للزجاج: وقطعناهم اثنتى عشرة أسباطاً أمما فأوقع الجمع بعد اثنتى عشرة والذي في الكتاب هو أن يفسر هذا العدد بالمفرد، كما جاء من نحو أحد عشر كوكبا، و اثنا عشر شهرا ووجه الآية أن أسباطا بدل من اثني عشرة وليس تميز والمميز محذوف والتقدير اثنتى عشرة فرقة

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة الأنبياء 21: 3 ) : "وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الذِينَ ظَلَمُوا " . مع حذف ضمير الفاعل في أسرّوا لوجود الفاعل ظاهراً وهو الذين .
    ---
    نوعه : أتى بضمير فاعل مع وجود فاعل
    جاء في إعراب القرآن المنسوب للزجاج : فأما قوله تعالى " وأسروا النجوى الذين ظلموا " فقيل إن الذين ظلموا خبر مبتدأ مضمر، كأنه قال وأسروا النجوى قيل من هم؟ فقال: الذين ظلموا، أي هم الذين ظلموا, وقيل بل الذين ظلموا مبتدأ وقوله تعالى " هل هذا إلا بشر مثلكم " في موضع الجر، وقيل هو بدل من الواو في وأسروا كقوله " ثم عموا وصموا كثير منهم ".
    وقال سيبويه : وأما قوله جلّ ثناؤه: " وأسَرّوا النّجوى الذين ظلموا " فإنما يجيء على البدل، وكأنه قال: انطلقوا فقيل له: مَن؟ فقال: بنو فلان. فقوله جلّ وعزّ: " وأسَرّوا النجوى الذين ظلموا " على هذا فيما زعم يونس.

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في : " سورة الصافات 37: 123-132 " : " وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ المُرْسَلِينَ... سَلاَمٌ عَلَى إِلْيَاسِينَ ... إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا المُؤْمِنِين " . فلماذا قال إلياسين بالجمع عن إلياس المفرد؟ فمن الخطا لغوياً تغيير اسم العلَم حباً في السجع المتكلَّف. وجاء في (سورة التين 95: 1-3 ) : " وَالتِّينِ وَالزَيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا البَلَدِ الأَمِين "ِ . فلماذا قال سينين بالجمع عن سيناء؟ فمن الخطأ الغوياً تغيير اسم العلَم حباً في السجع المتكلف.
    ---
    نوعه : جمع اسم علم حيث يجب إفراده
    اسم إلياس معرب عن العبرية ، وله أكثر من نطق مثله مثل : إبراهيم وإبرام عليه السلام، فيصح لفظه إلياس و إلياسين ، وهما اسمان لنبي واحد ، ومهما أتى بلفظ فإنه لا يعني مخالفة لغة العرب ، ولا يعترض على أهل اللغة بما اصطلحوا على النطق به بوجه أو بأكثر. وكذلك لفظ سيناء يطلق سينين وسَيْنين وسيناء بفتح السين وكسرها فيهما. ومن باب تسمية الشيء الواحد بتسميات متشابهة أيضاً كتسمية مكة ببكة

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة البقرة 2: 183 و184 ) : " كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّاماً مَعْدُودَات " . وكان يجب أن يجمعها جمع كثرة حيث أن المراد جمع كثرة عدته 30 يوماً فيقول: أياماً معدودة .
    ---
    نوعه : أتى بجمع قلة حيث أريد الكثرة
    أولاً: " معدودة " ليست جمعاً بل مفردًا ، فليست جمع كثرة ولا جمع قلة.
    ثانياً : معدودات ليست جمع قلة بل هي جمع كثرة على وزن "مفعولات " و أوزان جموع القلة هي (فِعْلَة ـ أفْعَال ـ أفعُل ـ أفْعِلَة.)
    ثالثاً : جاء القرآن الكريم في موضع آخر قول الله تعالى: " ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ "[آل عمران : 24]
    وهذا مراعاة الإيجاز والإطناب في سياق الآيات .

    اقتباس
    الخطأ:
    جاء في ( سورة البقرة 2: 177) : " وَالمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي البَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ البَأْسِ " . وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول : والموفون... والصابرون
    ---
    نوعه : نصب المعطوف على المرفوع
    الصابرين منصوبة على المدح , فالفاعل ينصب على المدح والذم .
    مثل قول الله تعالى : "والمقيمين الصلاة "
    وكمثال على الذم في قول الله تعالى : "ملعونين أينما ثقفوا"
    ومن الشعر على المدح قول الخِرنِق:
    لا يبعَدَنْ قومي الذي همُ ... سمُّ العُداة وآفةُ الجُزْرِ
    النازلين بكل مُعترَكٍ ... والطيبون معاقدَ الأزر

    لمزيد من التوضيح انظر :
    مشكل اعراب القران ......... للزجاج والعكبري وكذلك الكشاف للزمحشري وتفسير القرطبي و"الكتاب" لسيبويه وموقع مجمع الملك فهد لطباعة القران الكريم وهذا رابط الموقع:

    http://www.qurancomplex.org/earab.as...ID=5&l=arb&Sec

    والله الهادي الى سواء السبيل
    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 05-10-2009 الساعة 05:51 PM
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  3. #13
    الصورة الرمزية السيف العضب
    السيف العضب غير متواجد حالياً المشرف العام
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    2,521
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    06:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    جاء في ( سورة المائدة 5: 69) : " إِنَّ الذِينَ آمَنُوا وَالذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ " . وكان يجب أن ينصب المعطوف على اسم إن فيقول : والصابئين في كما فعل هذا ورد فى البقرة 2: 62 والحج 22: 17
    يا عزيزي لو كان في الجملة اسم موصول واحد لحق لك أن تنكر ذلك ، لكن لا يلزم للإسم الموصول الثاني أن يكون تابعا لإنَّ . فالواو هنا استئنافية من باب إضافة الجُملة للجملة ، وليست عطفا على الجملة الأولى .

    لذلك رُفِعَ (وَالصَّابِئُونَ) للإستئناف (اسم مبتدأ) وخبره محذوف تقديره والصابئون كذلك أى فى حكمهم . والفائدة من عدم عطفهم على مَن قبلهم هو أن الصابئين أشد الفرق المذكورين فى هذه الآية ضلالاً ، فكأنه قيل: "كل هؤلاء الفرق إن آمنوا وعملوا الصالحات قَبِلَ اللهُ تَوْبتهم وأزال ذنبهم ، حتى الصابئون فإنهم إن آمنوا كانوا أيضاً كذلك" .

    و هذا التعبير ليس غريبا في اللغة العربية ، بل هو مستعمل فيها كقول بشر بن أبي خازم الأسدي الذي قال :
    إذا جزت نواصي آل بدر فأدوها وأسرى في الوثاق *** وإلا فاعلموا أنــا وأنـتم بغـاة ، ما بقـينا في شـقاق

    والشاهد في البيت الثاني ، حيث (أن) حرف مشبه بالفعل ، (نا) اسمها في محل نصب ، و (أنتم) الواو عاطفة وأنتم ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ ، وبغاة خبر أن ( أو أنتم ) مرفوع ، والخبر الثاني محذوف ، وكان يمكن أن يقول فاعلموا أنا بغاة وأنتم بغاة ، لكنه عطف مع التقديم وحذف الخبر ، تنبيها على أن المخاطبين أكثر اتصافا بالبغي من قومه هو ، فقدم ذكرهم قبل إتمام الخبر لئلا يدخل قومه في البغي ــ وهم الأقل فيه ــ قبل الآخرين .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة الأعراف 7: 56 ) : " إِنَّ رَحْمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ المُحْسِنِينَ " . وكان يجب أن يتبع خبر إن اسمها في التأنيث فيقول : قريبة .
    يا عزيزي إن كلمة قريب على وزن فعيل ، وصيغة فعيل يستوى فيها المذكر والمؤنث .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة الأعراف 7: 160): " وَقَطَّعْنَاهُمْ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً " . وكان يجب أن يذكر العدد ويأتي بمفرد المعدود فيقول : اثني عشر سبطاً .
    إن (أَسْبَاطاً) ليس تمييز لأنه جمع . وإنما هو بدل من (اثْنَتَيْ عَشْرَةَ) بدل كلٍ من كل. والتمييز محذوف . أي اثنتى عشرة فرقة. ولو كان (أَسْبَاطاً) تمييزا عن اثنتى عشرة لذكر العددان . ولقيل: اثنى عشر ، بتذكيرهما وتجريدهما من علامة التأنيث ، لأن السبط واحد الأسباط مذكر . ولا يجوز أن يكون (أَسْبَاطاً) تمييزاً ، لأنه لو كان تمييزاً لكان مفرداً .
    وجاء في قول عنترة:
    فيها اثنتان وأربعون حلوبة سوداً كخافية الغراب الأسحم
    (إعراب القرآن الكريم 3/47) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة الحج 22: 19) : " هذا نِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ ". وكان يجب أن يثنّي الضمير العائد على المثنّى فيقول : خصمان اختصما في ربهما
    الجملة في الآية مستأنفة مسوقة لسرد قصة المتبارزين يوم بدر وهم حمزة وعلي وعبيدة بن الحارث وعتبة وشيبة ابنا ربيعة والوليد بن عتبة .
    التقدير هؤلاء القوم صاروا في خصومتهم على نوعين . وينضوي تحت كل نوع جماعة كبيرة من البشر . نوع موحدون يسجدون لله وقسم آخر حق عليه العذاب كما نصت عليه الآية التي قبلها. (إعراب القرآن الكريم 6/415) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة التوبة 9: 69 ) : " وَخُضْتُمْ كَالذِي خَاضُوا ". وكان يجب أن يجمع اسم الموصول العائد على ضمير الجمع فيقول : خضتم كالذين خاضوا
    الكاف ومدخولها في محل نصب على المفعولية المطلقة . والضمير المحذوف تقديره: كالأمر الذي خاضوا فيه . (إعراب القرآن الكريم 4/129) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة المنافقون 63: 10 ) : " وَأَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلاَ أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِين " َ وكان يجب أن ينصب الفعل المعطوف على المنصوب فأَصدق وأَكون
    الفاء في (فَأَصَّدَّقَ) عاطفة. وأكن فعل مضارع مجزوم بالعطف على محل فأصدق وأكن. واسم أكن مستتر تقديره أنا. و(مِنَ الصَّالِحِين) خبرها. (إعراب القرآن الكريم 10/103) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة البقرة 2: 17 ) : " مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ " . وكان يجب أن يجعل الضمير العائد على المفرد مفرداً فيقول: استوقد... ذهب الله بنوره .
    المخالفة بين الضميرين من فنون البلاغة القرآنية . فقد وحد الضمير في (اسْتَوْقَدَ) وحوله نظرا إلى جانب اللفظ لأن المنافقين كلهم على قول واحد وفعل واحد. وأما رعاية جانب المعنى في (بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ) فلكون المقام تقبيح أحوالهم وبيان ذاتهم وضلالهم فإثبات الحكم لكل فرد منهم واقع . (إعراب القرآن الكريم 1/45) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة النساء 4: 162 ) : " لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي العِلْمِ مِنْهُمْ وَالمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالمُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً عَظِيماً " . وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول : والمقيمون الصلاة .
    الواو معترضة . والمقيمين نصب على المدح بإضمار فعل لبيان فضل الصلاة كما قال سيبويه . والنصب على المدح أو العناية لا يأتي في الكلام البليغ إلا لفائدة وهي هنا مزية الصلاة . وكما قال تعالى في آية أخرى ((وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ)).

    وهذا سائغ في كلام العرب كما قال الشاعر:
    لا يبعدن قومي الذين هم سم العداة وآفة الجزر ** النازلين بكل معترك والطيبون معاقد الأزر

    واستشهد سيبويه في ذلك بقول الشاعر:
    وكل قوم أطاعوا أمر سيدهم إلا نميرا أطاعت أمر غاويها
    الطاعنين ولما يطعنوا أحدا والقائلون: لمن دار تخليها

    (إعراب القرآن الكريم 2/378) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة هود 11: 10 ) : " وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ" . وكان يجب أن يجرَّ المضاف إليه فيقول : بعد ضراءِ
    (ضَرَّاءَ) هنا مضاف إليه والمضاف إليه مجرور بالكسرة ولكن منع من الصرف انتهاء الكلمة بألف التأنيث الممدودة. (إعراب القرآن الكريم4/320) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة البقرة 2: 80 ) : " لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَةً " . وكان يجب أن يجمعها جمع قلة حيث أنهم أراد القلة فيقول : أياماً معدودات
    أنه يجوز فيه الوجهان معدودة ومعدودات ولكن الأكثر أن (معدودة) في الكثرة , و(معدودات) في القلة .
    قال الزجاج: "كل عدد قل أَو كثر فهو معدود، ولكن معدودات أَدل على القِلَّة لأَن كل قليل يجمع بالأَلف والتاء نحو دُرَيْهِماتٍ وحَمَّاماتٍ. وقد يجوز أَن تقع الأَلف والتاء للتكثير" (لسان العرب1774) . وهنا لا دلالة فيه على القلة بخلاف قوله تعالى ((وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ)) {فهي ثلاثة أيام المبيت في منى وهي قليلة العدد. كذلك الشأن في مناسك} .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في : " سورة الصافات 37: 123-132 " : " وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ المُرْسَلِينَ... سَلاَمٌ عَلَى إِلْيَاسِينَ ... إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا المُؤْمِنِين " . فلماذا قال إلياسين بالجمع عن إلياس المفرد؟ فمن الخطا لغوياً تغيير اسم العلَم حباً في السجع المتكلَّف. وجاء في (سورة التين 95: 1-3 ) : "وَالتِّينِ وَالزَيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا البَلَدِ الأَمِين"ِ . فلماذا قال سينين بالجمع عن سيناء؟ فمن الخطأ الغوياً تغيير اسم العلَم حباً في السجع المتكلف.
    إن هذا اسم علم أعجمي ومهما أتى بلفظ فإنه لا يعني مخالفة لغة العرب . مثل إبراهيم وأبرام. وهما إسمان لنبي واحد. فهو إلياس واسمه الكامل إلياسين . فالاسم ليس من الأسماء العربية حتى يقال هذا مخالف للغة العرب .

    كذلك الأمر في قوله تعالى ((وَطُورِ سِينِينَ)) , والسينين باللغة الحبشية هو الشيء الحسن . فإنها من باب تسمية الشيء الواحد بتسميات متشابهة كتسمية مكة بكة .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة البقرة 2: 177 ) : " لَيْسَ َالبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ وَلَكِنَّ البِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ وَالمَلائِكَةِ وَالكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ". والصواب أن يُقال : ولكن البر أن تؤمنوا بالله لأن البر هو الإيمان لا المؤمن.
    يقول الإمام الرازى أنه حذف فى هذه الآية المضاف كما لو أراد قول "ولكن البر كل البر الذى يؤدى إلى الثواب العظيم بر من آمن بالله". وشبيه ذلك الآية ((أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ .. كَمَنْ آَمَنَ)) , وتقديره: أجعلتم أهل سقاية الحاج كمن آمن؟ ، أو أجعلتم سقاية الحاج كإيمان من آمن؟ ليقع التمثيل بين مصدرين أو بين فاعلين ، إذ لا يقع التمثيل بين مصدر وفاعل .
    وقد يُقصدً بها الشخص نفسه فتكون كلمة (البِرَّ) هنا معناها البار مثل الآية ((وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى)) أى للمتقين ، ومثله قول الله تعالى ((قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا)) أى غائراً.
    وقد يكون معناها ولكنَّ ذا البر ، كقوله: ((هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ)) أى ذو درجات .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة البقرة 2: 177) : " وَالمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي البَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ البَأْسِ " . وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول : والموفون... والصابرون
    جاء السياق بلفظ (الصَّابِرِينَ) وهو منصرب على المدح إشعاراً بفضل الصبر ومدحاً لأهله كما هو معروف عند العرب:
    لا يبعدن قومي الذين هم سم العداة وآفة الجزر ** النازلين بكل معترك والطيبون معاقد الأزر

    واستشهد سيبويه في ذلك بقول الشاعر:
    وكل قوم أطاعوا أمر سيدهم إلا نميرا أطاعت أمر غاويها ** الطاعنين ولما يطعنوا أحدا والقائلون: لمن دار تخليها(إعراب القرآن الكريم 1/250) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في : " سورة آل عمران 3: 59) : " إنّ مثَل عيسى عند الله كمثَل آدمَ خلقه من ترابٍ ثم قال له كن فيكون " . وكان يجب أن يعتبر المقام الذي يقتضي صيغة الماضي لا المضارع فيقول : قال له كن فكان .
    وكيف يقتضي المقام صيغة الماضي لا المضارع . مع أن (ثم) حرف عطف للترتيب مع التراخي . وهل يعقل أن يكون السياق هكذا: أذا أمرتك بشيء فعلت؟ أم أن الأصح أن تقول: إذا أمرتك بشيء تفعله؟
    وتقدير السياق في الآية فإذا أراد الله شيئا فيكون ما أراد . ولا يقال فكان ما أراد . فإن (أراد) فعل ماضي . وليس من المنطق أن يأتي المراد بصيغة الماضي لأنه تحقق بعدما أن أراده الله. فتكون صيغة المضارع مفيدة للتراخي بحيث يكون الشيء المراد بعد إرادة كونه . وتأمل لو أننا صغنا العبارة الأخيرة بقولنا: بحيث كان الشيء المراد بعد إرادة كونه !! ... أي العبارة أبلغ وأكمل لو كنتم تفقهون؟
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة يوسف 12: 15 ) : " فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هذا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ " . فأين جواب لمّا؟ ولو حذف الواو التي قبل أوحينا لاستقام المعنى.
    هذا من أساليب البلاغية العالية للقرآن أنه لا يذكر لك تفاصيل مفهومة بديهة في السياق. فإن جملة (فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الجُبِّ) معطوفة على محذوف يفهم من سياق القصة تقديره: فأرسله معهم . (إعراب القرآن الكريم 4/461) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة الفتح 48: 8 و9 ) : " إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا لتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً " . وهنا ترى اضطراباً في المعنى بسبب الالتفات من خطاب محمد إلى خطاب غيره. ولأن الضمير المنصوب في قوله تعزّروه وتوقروه عائد على الرسول المذكور آخراً وفي قوله تسبحوه عائد على اسم الجلالة المذكور أولاً. هذا ما يقتضيه المعنى. وليس في اللفظ ما يعينه تعييناً يزيل اللبس. فإن كان القول تعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً عائداً على الرسول يكون كفراً، لأن التسبيح لله فقط. وإن كان القول تعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً عائداً على الله يكون كفراً، لأنه تعالى لا يحتاج لمن يعزره ويقويه!!
    نعم. فإن كان القول تعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً عائداً على الرسول يكون كفراً، لأن التسبيح لله فقط .

    ولكن بعد أن قال تعالى (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا) فقد بيَّنَ فائدة وأسباب الإرسال المرتبطة بلام التعليل ليعلم الرسول والناس كلهم السبب من إرساله لذلك قال (لتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً).
    والخطاب هنا للرسول فى الإرسال ، ثم توجه للمؤمنين به ليبين لهم أسباب إرساله لهذا الرسول . كما لو خاطب المدرس أحد تلاميذه أمام باقى تلاميذ الفصل، فقال له: لقد أرسلتك إلى زملائك لتعلموا كلكم بموعد الإمتحان .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة الإنسان 76: 15 ) : "وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا " بالتنوين مع أنها لا تُنّوَن لامتناعها عن الصرف؟ إنها على وزن مصابيح.
    لو رجعت للمصحف لعرفت أن قواريرا غير منونة ، فهى غير منونة على قراءة عاصم وكثيرين غيره ، ولكن قرأ الإمامان النحويان الكسائى الكوفى ، ونافع المدنى قواريراً منصرفة ، وهذا جائز فى اللغة العربية لتناسب الفواصل فى الآيات .
    .
    اقتباس
    وجاء في ( سورة الإنسان 76: 4 ) : "إِنَّا أَعْتَدْنَال لْكَافِرِينَ سَلاَسِلاً وَأَغْلاَلاً وَسَعِيراً " . فلماذا قال سلاسلاً بالتنوين مع أنها لا تُنوَّن لامتناعها من الصرف؟
    سلاسلاً ليست من أوزان الأسماء الممنوعة من الصرف الخاصة بصيغة منتهى الجموع . وأوزان الأسماء التى على صيغة منتهى الجموع هى:
    (أفاعل – أفاعيل – فعائل – مفاعل – مفاعيل – فواعل – فعاليل) مثل: أفاضل – أناشيد – رسائل – مدارس – مفاتيح – شوارع – عصافير) .

    ويمنع الاسم من الصرف فى صيغة منتهى الجموع بشرط أن يكون بعد ألف الجمع حرفين ، أو ثلاثة أوسطهم ساكن:
    1- مساجد: تمنع من الصرف لأنها على وزن مفاعل (صيغة منتهى الجموع) ولأن بعد الألف حرفان.
    2- مصابيح: تمنع من الصرف لأنها على وزن مفاعيل (صيغة منتهى الجموع) ولأن بعد الألف ثلاثة أحرف أوسطهم ساكن.

    وقد قرأت سلاسلَ بدون تنوين على لغة من لغات أهل العرب التى تصرِّف كل الأسماء الممنوعة من الصرف فى النثر. أو أن تكون الألف المنونة فى سلاسلاً بدلاً من حرف الإطلاق. (الكشاف للزمخشرى ج 4 ص 167)
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة الشورى 42: 17 ) : " اللهُ الذِي أَنْزَلَ الكِتَابَ بِالحَقِّ وَالمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ " . فلماذا لم يتبع خبر لعل اسمها في التأنيث فيقول: قريبة ؟
    في الآية مقدر محذوف وهو مجيء الساعة قريب . وفيه أيضا فائدة وهي أن الرحمة والرحم عند العرب واحد فحملوا الخبر على المعنى .
    ومثله قول القائل: "إمرأة قتيل". ويؤيده قوله تعالى ((قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي)) فأتى اسم الإشارة مذكراً . ومثله قوله تعالى ((وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ)) .

    واللي حضرتك تجهله أن المذكر والمؤنث يستويان في أوزان خمسة:
    1 - فعول كرجل صبور وامرأة صبور.
    2 - فعيل: كرجل جريح وامرأة جريح.
    3 – مفعال: كرجل منحار وامرأة منحار أي كثير النحر.
    4 – فعيل: بكسر الميم مثل معطير ومسكين وجوزه سيبويه قياسا على الرجل.
    5 – مفعل: بكسر الميم وفتح العين. كمغشم وهو الذي لا ينتهي عما يريده ويهواه من شجاعته. ومدعس من الدعس وهو الطعن.
    (إعراب القرآن الكريم 9/25) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة البقرة 2: 196 ) : " فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَاِملَةٌ " . فلماذا لم يقل تلك عشرة مع حذف كلمة كاملة تلافيا لإيضاح الواضح، لأنه من يظن العشرة تسعة؟..،وهذا ينافي البلاغة والقوة اللغوية،فهل أُبهرت قريش بأسلوب لغوي ركيك كهذا؟لا أظن!...
    إن التوكيد طريقة مشهورة فى كلام العرب ، كقوله تعالى: ((وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ)) ، وقوله تعالى: ((وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ)) ، أو يقول قائل سمعته بأذني ورأيته بعيني ، والفائدة فيه أن الكلام الذى يعبر عنه بالعبارات الكثيرة ويعرف بالصفات الكثيرة، أبعد عن السهو والنسيان من الكلام الذى يعبَّر عنه بالعبارة الواحدة ، وإذا كان التوكيد مشتملاً على هذه الحكمة كان ذكره فى هذا الموضع دلالة على أن رعاية العدد فى هذا الصوم من المهمات التى لا يجوز إهمالها البتة .

    وذهب الإمام الطبري إلى أن المعنى "تلك عشرة فرضنا إكمالها عليكم، إكمال صومها لمتعتكم بالعمرة إلى الحج، فأخرج ذلك مخرج الخبر" .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة الأنبياء 21: 3 ) : "وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الذِينَ ظَلَمُوا " . مع حذف ضمير الفاعل في أسرّوا لوجود الفاعل ظاهراً وهو الذين .
    إن هذا جائز على لغة طيء وأزدشنوءة ويضرب اليوم لهذه اللغة مثالاً وهو ما يسمى بلغة (أكلوني البراغيث) نحو ضربوني قومك وضربنني نسوتك. وفي الحديث الطويل قول النبي :salla-icon: لورقة بن نوفل رحمه الله "أوَ مخرجي هم" . وكان عمرو بن ملقط الجاهلي من شعراء العرب الأوائل يقول:
    أُلفِيَتا عيناك عند القفا أولى فأولى لك ذا وقيه
    (إعراب القرآن الكريم 6/279).
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة يونس 10: 21 ) : " حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ " . فلماذا التفت عن المخاطب إلى الغائب قبل تمام المعنى؟ والأصحّ أن يستمر على خطاب المخاطب.
    إن الالتفات من الخطاب إلى الغيبة من أعظم أنواع البلاغة . فإنه لما كان قوله تعالى ((هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ)) خطابا ينطوي على الامتنان وإظهار نعمة المخاطبين ، ولما كان المسيرون في البر والبحر مؤمنين وكفارا والخطاب شامل لهم جميعا حسن الخطاب بذلك ليستديم الصالح الشكر ، ولعل الطالح يتذكر هذه النعمة فيتهيأ قلبه لتذكر وشكر مسديها . ولما كان في آخر الآية ما يقتضي أنهم إذا نجوا بغوا في الأرض عدل عن خطابهم بذلك إلى الغيبة لئلا يخاطب المؤمنين بما لا يليق صدوره منهم وهو البغي بغير الحق. ومن جهة أخرى ذكر لغيرهم حالهم ليعجبهم منها كالمخبر لهم ويستدعي منهم الإنكار عليهم والتقبيح لما اقترفوه، ففي الإلتفات فائدتان وهما المبالغة والمقت والتبعيد .
    (إعراب القرآن الكريم 4/226) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة التوبة 9: 62 ) : " وَاللهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ " . فلماذا لم يثنّ الضمير العائد على الاثنين اسم الجلالة ورسوله فيقول : أن يرضوهما
    أفرد الضمير للدلالة على أن إرضاء الله هو عين إرضاء الرسول. كذا قال أهل العلم: أن إفراد الضمير لتلازم الرضاءين .
    وقال سيبويه بأن المراد الله أحق أن يرضوه ورسوله كذلك . فيكون الكلام جملتين حذف خبر إحداهما لدلالة الثاني عليه والتقدير: والله أحق أن يرضوه ورسوله كذلك . (إعراب القرآن الكريم 4/121) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    جاء في ( سورة التحريم 66: 4 ) : " إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا " . والخطاب (كما يقول البيضاوي).موجّه لحفصة وعائشة. فلماذا لم يقل صغا قلباكما بدل صغت قلوبكما إذ أنه ليس للاثنتين أكثر من قلبين؟
    إن الله عز وجل قد أتى بالجمع في قوله (قُلُوبُكُمَا) وساغ ذلك لإضافته إلى مثنى وهو ضميراهما . والجمع في مثل هذا أكثر استعمالاً من المثنى .
    فإن العرب كرهوا اجتماع تثنيين فعدلوا إلى الجمع لأن التثنية جمع في المعنى والإفراد. لا يجوز عند البصريين إلا في الشعر كقوله:
    حمامة بطن الواديين ترنمي سقاك من العز الفوادي مطيرها
    (إعراب القرآن الكريم 10/134) .
    .
    =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

    اقتباس
    طفل أم أطفال

    ممكن حضرتك تقول لنا الفرق بين : لا يوجد في المدرسة طفل , لا يوجد في المدرسة أطفال ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لتحميل الكتاب (اضغط هنا)

  4. #14
    الصورة الرمزية Eng.Con
    Eng.Con غير متواجد حالياً أرفس مناخس حتى يظهر يسوع
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3,867
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    28-09-2017
    على الساعة
    01:45 PM

    افتراضي

    جزاكم الله خير اخوانى السيف العضب $$ ابو على الفلسطينى

    مع انها والله اسئلة خسارة فيها تضييع الوقت

    بقى القران هيعدى من مكة كلها ومن الوليد ابن مغيرة

    ومن فطاحل أهل الشعر

    ويهل علينا فى سنة 2009 الاستاذ عماد ذكى

    ويقول أخطاء نحوية ..!!!

    على رأى اخونا اسلام محبة

    انتوا أمة ضحكت من جهلها الامم


    قصة تحريف الكتاب المقدس

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=825

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    232
    آخر نشاط
    07-11-2013
    على الساعة
    10:05 AM

    افتراضي

    الله ينور ياشباب
    حاربوهم إقتصاديا
    إجعل شعارك
    " إشترى من مسلم "

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    بقى القران هيعدى من مكة كلها ومن الوليد ابن مغيرة

    ومن فطاحل أهل الشعر

    ويهل علينا فى سنة 2009 الاستاذ عماد ذكى

    ويقول أخطاء نحوية ..!!!


    صدقت والله اخي الحبيب انج والمشكلة ان احدهم لا يعرف في اللغة العربية شيء ويهرف بما لا يعرف واتحدى ان كان هذا العضو يفهم او يعقل ما نقله الينا من شبهات بل وحتى يفهم ما هو وجه الاعتراض النحوي
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    249
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-05-2013
    على الساعة
    11:42 AM

    افتراضي


    طيب وانت ليه بس متوتر ومهزوز وانت بتأكد ان إيمانك متهزش ..
    رغم اني شايف كل حاجة بتتهز في كلامك المنسوخ الملصوق ..

    اهدا وفكر ..
    وقد يشرح الله صدرك للفهم والهدى لو بطلت تنسخ وتسلف عقلك لغيرك
    يحشرون فيه ما يفسد تصورك عن الحق ونبيه وكتابه ..
    حتى يبقى لهم سلطانهم على المساكين المضللين المخدوعين من أمثالك ..
    لكن ذكر نفسك بأنه لا رجعة بعد الموت .. ولن يحاسب أحد عن أحد ..
    فإما نعيم أبدا .. أو جحيم أبدا ..

    وأن من تنقل عنهم هم أول من سيتبرئون منك يومئذ
    هداك الله وبصرك

    بالنسبة لموضوع أخطاء اللغة ده ..
    هو من أغبى اعتراضات المجرمين على كتاب رب العالمين
    لأن ما لم ولن يفهموه .. إلا إذا شرح الله قلوبهم من الغل ..

    أن قواعد اللغة استقرائية وليست حصرية ..
    يعني كل ما وضع من قواعد وضعت بعد استقراء نظم لغة العرب من مصادرها والتي منها القرآن نفسه.
    فهي إذا لم تسجل كل لغة العرب وتحصر كل شاردة وواردة من بلاغتهم في قوالب وقواعد حصرا شاملا يحكم على ما يخالفه بالخطأ. .. لأ .. تصورك وتصور اللي معاك في واااااااااااااااااااد بعيييييد!

    لو فهمت دي هتتحل كل مشاكلك اللي هي مشاكلك انت ومشاكل في دماغ من نقلت عنهم هذا الكلام
    وستحسم القضية كما هي محسومة عند كل مسلم له حظ ولو قليل من العلم.

    فالعربي الصحيح هو ما تقبله العرب وتتحدث به وله نظير في كلامهم ودليل ذلك أنه كان إذا اختلف علماء اللغة يستشهدون باللغة المنطوقة مع القواعد المعلومة.
    أي بما ينطقه الأعراب مما يخالف ما كان يؤلف من قواعد في كتاب.

    أي أن التحاكم في اعتبار قولا ما يعد خطأ أو صوابا يعتمد في حكمه على القواعد المكتوبة فإذا خالف القواعد ينظر فيما إذا كان قد ورد مثيله في كلام العرب فإن كان ..
    فحينئذ يعد صحيحا مما لم تحصره القواعد من بلاغة العرب. انتهى.

    فيا أيها الرجل الذي يحترم عقله ..
    انت تستحق أفضل من هذا الذي أنت عليه .و من نفسك لنفسك تستحق تقديرا أفضل من هذا.
    فلا تهن نفسك وعقلك بنقل كلام باااااااااااطل يثير عليكم السخرية ويثبت عليكم الجهل
    كلام لا تفكر فيه بتجرد !!!

    واسمع جيدا لعلك تفهم .. فتهدى .. فتنجو .. وسل نفسك بتجرد من الغل والتوتر والغضب؟
    قل .. لأي قوم جاء هذا القرآن ؟؟؟

    ولو صدقت مع نفسك ستقول.. هذا الكلام نزل على قوم يعلمون اللغة ويتخذونها دينا.
    ولم تخلق أمة في الأرض اتخذوا اللغة والفصاحة دينا كأمة العرب.
    فقد كانوا يتنفسون الفصاحة بلا تكلف. ويعقدون لها أسواقا ومواسم خاصة يتبارون فيها
    ويستعرضون الفصيح والبيان ويفاضلون بين الشعراء.

    ويعلون من شأن الشاعر والفصيح منهم حتى أنهم يقدسون كلامه ويعلقونه على أستار الكعبة يسمونها المعلقات يقدسون بذلك الفصاحة والبيان.

    فلما نزل فيهم القرءان المعجز ببيانه ولغته ذهلت عقولهم وسكنوا خاشعين دهرا حتى أتم الله ما قدر للناس من كلامه.

    وكان كبارهم يختبئون في الليل قرب بيت النبي يسترقون السمع للقرءان لجماله وبلاغته وحلاوته في وجدانهم .. فإذا التقى أحدهم بالآخر وهو على ذلك يتلاومون ثم يعودون من جديد.

    وكان القرآن يسحر ألبابهم حتى سموا رسول الله صلى الله عليه وسلم ساحرا وحاشاه.

    وهذا لبيد الشاعر الكبير لما سأل لم لا تكتب الشعر بعد الإسلام .. قال وكيف أقول شعرا وقد قرأت القرآن. والروايات في هذا لا حد لها.

    والشاهد ...
    أن أناسا على هذا القدر من التقديس للغة والفصاحة ما كان لهم أن يسكتوا أن هم لمحوا في القرآن خطئا أو مأخذا.

    وسل نفسك بصدق هل لو كان في خلق محمد صلى الله عليه وسلم عيب أو نقص أو مسبة في نسبه أو خلقه أو عقله أو أي أمر يخصه صلى الله عليه وسلم .. لو كان فيه مثل ذلك فلم أعرضوا عن ذكره .. وهم الذين افتروا عليه وعلى زوجاته وأصحابه ما ليس فيهم وما برأه الله منهم؟؟

    إذا لكانوا تلقفوه وأذاعوه وعرضوا به وشهروا حتى يصدوا الناس عن هذا الدين.
    وقد روي من كيدهم وتربصهم لأدنى زلل أو حتى لاختلاق الزلل والخطأ الشيء العظيم.

    وقد كان بين المؤمنين منافقين ويهود وغيرهم يعرفون دقائق أمور الدين والقرآن وأحوال النبي وأخلاقه ويتربصون بأهله ويقعدون لهم كل مرصد.

    ومع ذلك لم يجرؤ أحدهم على الانتقاص من قدر النبي صلى الله عليه وسلم وخلقه ولا من قدر القرآن أو انتقاد بلاغته أو لغته أو القدح في أخلاق النبي كما يفعل مجرمي هذا العصر وكفاره رغم أن الأوائل هم الذين كانوا معاصروه ولبث فيهم عمرا أربعين سنة قبل البعثة ويعرفون أصله ونسبه وحسبه وخلقه الصادق الأمين المحكم فيما يختلفون فيه بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.

    فقد كانوا على يقين تااااااااااااااام بأنه من أرفعهم حسبا ونسبا
    ومن أتمهم خلقا وأرجحهم عقلا صلى الله عليه وسلم

    لم يقولوا لأنهم يعلمون أنهم إن قالوا عن محمد صلى الله عليه وسلم أو عن القرآن ما ليس بحق فستكذبهم العرب وترميهم بالجهل وينتقص من قدرهم في الفهم والعلم والمروءة وذلك لتقديس العرب للفصاحة أينما كانت ولمكارم الأخلاق.

    واتفاقهم بلا مخالف على تفرد هذا الكلام بأعلى درجات البلاغة المعجزة. وتكفي شهادات الوليد بن المغيرة وغيره.

    مسألة واحدة بس هي اللي لفتت نظري كمان عايز أفصل لك فيها رد يمكن يوصل لعقلك
    هي موضوع الصحابي الجليل رضي الله عنه اللي الرسول صلى الله عليه وسلم احتضنه من الخلف
    تنزلا ومزاحا وتطييبا لخواطر البسطاء من صحابته صلى الله عليه وسلم

    من المعلوم إن ظنون النفس تتبع ما تربت عليه من مثل وقيم وما يخرج منها من أفعال
    يعني لو راجل كذااااااب .. هيشوف كل الناس كذابيييييييين
    ولو راجل فاسق زاني .. هيشوف كل رجال الدنيا وبنات الدنيا... زناااااااااة ولن يأمن لامرأة أو رجل
    و ف حالتنا دي هيشوف كل راجل راكب ورا راجل موتوسيكل هيشوفه شااااااااااااااااااااااذ فاسق
    أو واحدة بتسلم على واحدة فتقبلها .. أو... أو ...
    يعني المسألة في اللي جواك انت أو اللي انت نقلت عنه هذا الفهم الخبيث .. مش فيما فعله المعصوم صلى الله عليه وسلم.

    عموما .. لو فهمت هذه الأساسيات لما احتجت لتفصيل الرد عن كل مسألة مما ذكرت
    وكلها بفضل الله مردود عليها فهي محفوظة بالأرقام .. الشبهة رقم كذا ردها كذا .. وهكذا
    ومن زماااااااااااااااااااااان طويل لم يأت المجرمون بجديد.

    أما تفصيل الردود عن كل مسألة فنحن نفصله لآباء الجهالة الذين لا عقل لهم يمكنه أن يستوعب هذه الكليات

    الآن انظر لنفسك هل أنت ممن فهم هذه الأصول وإلا فأنت من الآخرين .. ولكل ما يناسبه!!
    "قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون"

  8. #18
    الصورة الرمزية abcdef_475
    abcdef_475 غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    2,004
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-11-2017
    على الساعة
    12:03 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاهم يا اخوة

    فين بقي ابونا عماد زكي

    اختفى فجأة !!!!!!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمائة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني ___________
    مـدونة الـنـقد النصـي لـلعهـد الـقديم

    موقع القمص زكريا بطرس

    أوراقــــــــــــــــــــــــــــــي


  9. #19
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,434
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abcdef_475 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاهم يا اخوة

    فين بقي ابونا عماد زكي

    اختفى فجأة !!!!!!
    يبدو أن هذا العضو لا يملك سوى خاصية القص واللصق ليس إلا!!
    أجاب الأخوة على ضلالاته التي جلبها دون التفكير فيها!!
    ويكرر عرضها في أماكن أخرى كأنه لا يرى!!


    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...415#post232415
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  10. #20
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي



    جزاكم الله خير
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

العضو عماد زكي يحدثنا عن وجهة نظره في الإسلام والقرآن ورسولنا الكريم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بحث الاستنساخ البشري محاذيره وفوائده من وجهة نظر الإسلام كامل مع الفيديو
    بواسطة شعشاعي في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-04-2012, 02:50 AM
  2. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-01-2012, 02:34 PM
  3. حوار ثنائى مع العضو عماد مصري
    بواسطة عمر الفاروق 1 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 177
    آخر مشاركة: 19-04-2011, 10:03 PM
  4. مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 19-10-2007, 02:54 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

العضو عماد زكي يحدثنا عن وجهة نظره في الإسلام والقرآن ورسولنا الكريم

العضو عماد  زكي يحدثنا عن وجهة نظره في الإسلام والقرآن ورسولنا الكريم