خلف جدران الكنيسة...قصة حقيقية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

خلف جدران الكنيسة...قصة حقيقية

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 65

الموضوع: خلف جدران الكنيسة...قصة حقيقية

  1. #31
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    الكابوس المظلم


    إنه التاسع من أغسطس من نفس العام ....اليوم المشؤوم...لن أنسى هذا اليوم وهذا التاريخ ما حييت,التاسع من أغسطس هو عرس أختي,ولأقرب لكم الصورة سأشرح لكم باختصار عادات العرس عندنا هنا بالجزائر.

    يوم الأربعاء يكون عرس الزوجة يعني أهل العروسة من يقومون بدعوة الأهل و الأحباب و الجيران وفي هذا اليوم يأتي أهل العريس للعشاء ويقومون بوضع الحنة للعروس المهم يسمى عندنا هذا اليوم "يوم الحنة".أما يوم الخميس هو عرس الزوج يعني أن أهل العريس من يقوم بدعوة الأهل و الأحباب وفي هذا اليوم يعودون لأهل العروسة لأخذها مع مجموعة من أقاربها أما يوم الجمعة فيعود أهل العروسة عند أهل العريس ويأخذون معهم "الشخشوخة" وهو طبق تقليدي يأخذه أهل العروس مع الحلويات وكأنه هدية من الأب إلى ابنته.

    كان يوم الخميس التاسع من أغسطس,الجميع مستعد لمرافقة أختي وأنا كنت من بينهم,كانت الساعة تشير إلى الثانية و النصف زوالا اذكر ذلك جيدا,كنت أحس بأن شيئا ما سيحصل لي فقد سقط مني قرط أذني فجأة وبعدها بثواني قليلة سقط عقدي وكان أحدا ما كان ينزعهم مني بقوة ويسقطهم قطعا مقطعة إلى الأرض.بدأت أقرء المعوذات واستغفر الله,في هذه اللحظات دخل أهل العريس جهزت نفسي للخروج ,كنت سأخرج لكنني لم أستطع فقد شعرت بالاختناق,ربما هذا بسبب الحرارة المرتفعة خرجت إلى الدهليز مسحت وجهي بالماء لكنني شعرت باختناق أكثر,سمعتهم يسألون عني لأن جميع من سيرافق أختي قد خرج وبقيت إلا أنا !!!

    جاءتني أمي :- ماذا تفعلين يا سحر,لما تبكين,ما بك؟؟

    كنت ابكي و لا أستطيع حتى التكلم بطلاقة وكان احدهم يخنقني:

    - أمي أنا اختنق

    بدأ بعض الضيوف يدورون حولي ووضعوا الماء على وجهي لكنني كنت أختنق و لم أستطع أن أتنفس وبدأت أصيح:

    -انزعوا عني هذا,وكنت أشعر بأن شيئا ما يضغط علي وتخنقني ثم سقطت أرضا.....

    والله الذي لا إله إلا هو لقد كان هناك من يخنقني ويركلني و أنا أصيح و أتلوى:

    - لماذا تخنقني ابتعد عني!!
    أمي كانت تبكي وهي تقول :- والله لا احد يخنقك

    استمر الوضع معي نصف ساعة أو أكثر وأنا أتعذب وأصيح,اقتربت مني قريبة لي وكانت تحفظ القرآن وأخذت تقرأ علي القرآن صحت عليها أن تتوقف لم أحتمل حتى سماع القرآن هل تتخيلون ذلك؟؟؟!!

    بعد مدة أحضروا لي المرقي وضعوا على رأسي خمارا وغطوني.لا تسألوني ما حصل لأنني لا اعرف بالضبط ما حدث, لكنه عندما بدا يرقيني بدأ شيء ما يحدث .....صوتي...لم يصبح كالسابق لقد كان خشنا كصوت رجل,لم يكن ذلك صوتي والله لست أنا من قال ذلك الكلام الذي لم أفهمه و لا اعرفه حتى,كنت أقول أشياء لم اقلها يوما في حياتي...هل يعقل أن أقول أنني مسيحي و أنني لن أسلم ثم أصفع المرقي وأقول له لا إكراه في الدين!!,كانت يدي لكنني والله لست أنا من رفعها في وجهه ,هل يعقل أنا أمد يدي على مرقي هذا مستحيل!!

    عرفت أنني لم أكن المتكلم لكنني كنت حائرة و خائفة ما هذا الذي في داخلي من يتحكم في يدي ...وفي صوتي....,كنت أستمع هل يعقل؟؟ما يحصل لي؟؟؟المرقي يتلو القرآن و أنا أستهزئ وأصفق...!!!لكنني لم أكن أنا....!!


    يتبع......


    تنبيه :
    القصة ستنتهي قريبا أرجو منكم عدم ادراج مشاركات حتى انتهي منها و بارك الله فيكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    بدأ المرقي يتلو بعض الآيات ويعيدها و إذا بي أصيح و أتكلم بالفرنسية بطلاقة كنت أنادي على Colette وأطلب منها تفسيرا لماذا فعلت بي ذلك,رأيت الكأس,كأس الماء!! والله رأيته حتى أنني رأيت تلك الشوائب البيضاء التي كانت به و التي ظننتها من مخلفات قصبات الماء.....رأيت ابتسامة Colette وكأنه ذلك اليوم!!

    بدأ يصيح: -أنا خائف لن أخرج لن أخرج سيقتلونني!!

    لم أفهم أي عالم هذا ,كان أشبه بكابوس مخيف,كنت استمع وأنا خائفة وبدأ يبكي:

    -سامحيني سحر سامحيني....

    أربع ساعات ونصف والمرقي يرقيني ويقرأ علي, لكن الجني خرج بعدما أعطاه المرقي آيات من القرآن لتحصنه بعد أن نطق بالشهادتين و أسلم.

    رجع أهلي الذين رافقوا أختي وقد سمعوا كل القصة كنت أبكي لم أرد أن أكلم أحدا,سألتني أختي:

    - ماذا حدث ؟ما بك؟
    لم أرد....كانت الدموع لا تزال في عيناي..كنت أتمنى حينها لو أنني بقيت وحدي,الكل ينظر إلي ويريد تفسيرا......!!.

    -دعوها إنها متعبة.هكذا قالت أمي

    تخيلوا موقف أمي المسكينة عرس ابنتها....وفرحة العائلة...لكن ابنة أخرى طريحة الفراش!!, كنت أرى نظرة الشفقة في أعينهم ....

    -لقد قال المرقي أنها ستكون بخير....,هكذا قالت فيروز قريبتي,فقد كانت موجودة وشهدت كل ما جرى
    قالت أختي :
    -نحن لم نصدق ما حدث أخبرونا أنها سقطت و بدأت تصيح رغم أنها كانت بخير

    -العين,العين حق. هكذا ردت أمي

    ردت عليها فيروز :

    -كلا هي ليست عين...إنه سحر لقد تغير صوتها كان مخيفا و بدأت تتكلم بالفرنسية وتنادي Colette Colette

    ثم نظرت إليً فيروز و أكملت :
    لكن كيف سمحت لنفسك أن تدرسي في الكنيسة هو مكان مشبوه كان عليك أن لا تبقي فيه.!!

    يا إلهي لقد كنت أشعر أن هذه المرأة تتكلم في أذني ...هذه المزعجة هل هذا وقت اللوم و العتاب ؟إنها ستحكي للجميع ما حدث وبالتفصيل فأنا أعرفها,وضعت الغطاء على وجهي وبكيت قلت لهم أني أريد أن أنام!!

    أردت أن أنسى ذلك الكابوس المزعج...لكني لم أستطع...تذكرت كل شيء لماذا فعلت هذا بي؟لقد أحببتها ,تذكرت عندما ضممتها وقلت لها أحبك و أعطيتها الهدية....تذكرت كيف كانت تعاملني دون الآخرين لقد كانت تعاملني بشكل مختلف...كانت تحبني لكن....إنها لم تحبني لقد آذتني...!!

    كيف أستطيع أن أنام , بعدما اكتشفت أني كنت ضحية.....Colette لماذا فعلت بي ذلك؟ هل لأنني قلت لك أن عيسى رسول؟؟ أم لأني اكتشفت أمر محمد ؟؟لا,لا يمكن أن يحصل هذا لي متى ينتهي هذا الكابوس المظلم أعتقد انه لن ينتهي....كانت تلك الليلة طويلة جدا لم أنم مبكرا....وتمنيت أن يأتي الصباح.....
    يتبع................
    ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #33
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    عندما استيقظت وجدتهم منهمكين في العمل لا أحد منهم حاول إيقاظي كانوا يعاملونني بشكل مختلف أصرت أمي و أختاي على أن أذهب أنا رفضت لأنني كنت أشعر أنني لا أزال متعبة

    -لابد أن تذهبي هذا ما قالته لي أمي

    - لا لن أذهب

    -لما؟ ألم يقل المرقي أنك تعافيت

    -نعم أنا بخير لكني لا أزال متعبة

    -اسمعي .....يجب أن تذهبي أختك تنتظرك هي لم ترك أبدا ,لا بد من أن تراك قبل أن تسافر

    -لما؟هل أخبرتموها بما حدث؟؟؟؟

    -كلا,قلنا انك متعبة لذا لابد أن تأتي معنا

    -لكن.....

    قاطعتني أمي:

    -ستذهبين معي و إلا فلن أسامحك أبدا

    إنها تقارب الواحدة زوالا من يوم الجمعة,لقد تأخرنا,هكذا قال لنا أبي...

    ركبت السيارة مع ابنة عمي وانطلقنا,كانت الطريق طويلة,كانت أطول من ليلة أمس,أمسكتني ابنة عمي من يدي وضغطت عليها وقالت .لا تقلقي أنا معك

    لقد وصلنا .ها هو زوج أختي ينتظرنا خارجا,أمسكت بي ابنة عمي,نزعت يدي وقلت لها :لا داعي أنا بخير أستطيع أن أمشي لا تقلقي علي.

    وصلنا باب المنزل ...بعدها لا أدري أحسست أنهم يحملونني فقد أغمي علي.

    حملوني ووضعوني في غرفة لوحدي,كانت أختي معي وزوجها وقالت لي:

    -سحر ما بك لما تفعلين ذلك,إنها حالة نفسية,أنت بخير,كوني قوية

    بكيت شعرت بألم وأنا أسمع هذا الكلام فمهما شرحت فلن تفهمني,معها حق أن تقول لي ذلك فهي لم ترني البارحة و أنا أتعذب,و لا أحد ما رأيت الآن.... ذلك الشبح الأحمر الذي يلاحقني.....!!!

    -تنفسي جيدا واستغفري الله وسوف تكونين بخير,هكذا قال لي زوج أختي

    أردت العودة إلى المنزل لم أشأ أن أفسد فرحة العائلة للمرة الثانية توسلتهم أن أعود إلى المنزل لكنهم رفضوا ذلك

    دخلت إلى الصالون,كان هناك جمع غفير,هاهي أختي العزيزة # العروس # تقف لأجلي ضمتني إليها لكنني سقطت من بين يديها وبدأ الكابوس المظلم....!!

    بدأت أصيح:لماذا تخنقني,ابتعد عني....,أختي تبكي وتقول

    – ما بها؟لماذا تفعل هكذا...ما يحدث؟!

    والناس التي حولي تهمز فيما بينها: هل هي مجنونة,أم ما بها؟؟؟؟؟!!

    ليت الأرض انشقت ودخلت فيها ولم أسمع ما سمعت...بدأ البكاء وتحولت الفرحة إلى حزن و ألم هذا ما كنت أخشاه...كنت أتخبط كصريع وأغمي علي,حملوني على أكتافهم كجثة...حملوني بعيدا ,أمي الحبيبة كانت تمسح الدموع وتقول : لا تشغلوا بالكم ستكون بخير!!!
    يتبع..
    ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #34
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    أفقت كانت أمي بجانبي وأختي,وبينما نحن كذلك دخلت امرأة و كان في لباسها بقع فيها لون xxx اختنقت و أنا أشير إليها و أغمي علي.الشيء الذي حدث معي من يومها هو أنني لا أحتمل رؤية اللون xxxوإذا ما أراه يغمى علي.....

    بحكم أن زوج أختي "العريس" كان طبيبا فقد جاء ليعاين حالتي,لكنه سرعان ما تأثر عندما رأى حالتي خاصة أن هذا يحصل في يوم عرسه ...المسكين..!! لذا استدعى أحد أصدقائه الأطباء ليراقب حالتي لأنهم كانوا يظنون أنها حالة عصبية.

    أعطاني حقنة مهدئة ذات جرعة قوية تكفي لتنومني 24 ساعة,أنا كنت أتألم,أذكر أنني كنت أسترجع كل آيات التوحيد لأتلوها ولم أكن لأكملها حتى يغمى علي.

    مرت النصف ساعة ثم الساعة ثم الساعتين لكن الحقنة لم تؤدي مفعولها,خرج الطبيب وقال :

    -هذه ليست حالة عصبية لابد لها من رقية

    جاءتني أختي" العروس",أذكر أنني كنت في حالة إغماء,أنا كنت عندما يغمى علي أسمع الآخرين لكن صوتهم يكون غير واضح تماما وكأنني في بئر, والظلمة تحيط بي و أفيق و أنا مذهولة من الخوف,إنه يشبه تماما أن تكون أنت في ظلمة و يأتيك احد من الخلف ليخيفك بأشكال رهيبة حمراء ويقترب منك تدريجيا,هذا ما يحصل لي دائما فقد كنت أفيق وأنا أصيح من شدة الخوف و الرعب.

    وضعت أختي يدها على رأسي وكانت تبكي,عروس تبكي يوم عرسها!! وكنت أسمع صوتها وكأنها تتكلم من مكان بعيد جدا:

    -سحر أنا أختك أفيقي أرجوك

    دمعت عيني,لا ادري ماذا كانت تعني تلك الدمعة هل هي دمعة حزن أم أسف أم دمعة قهر!!,لكنني لم أجد طريقة أخرى للتعبير عما كان في داخلي,سافرت أختي دون أن أقول لها وداعا سافرت وهي تبكي ماذا فعلت يا Colette بي و بعائلتي!! كيف لي أن أنسى هذا الألم وهذا الحزن؟؟ كيف لي أن أسامحك بعد أن أفسدت فرح العائلة !! وجعلت مني إنسانة لا تقدر حتى التحكم في نفسها؟؟ كيف أستطيع أن أسامحك وقد أذيتي أمي و أبي وهما أحبُ الناس إلي لكنني أذيتهم و أذيتي كل العائلة!!! هل يعقل أن تحبيني ثم تفعل بي ذلك؟؟ هل الحب يعني الألم و العذاب؟؟أهذا هو "الحب" عندكم ؟؟!!أهذا هو الحب الذي علمكم إياه يسوعكم إذا كان هو من تألم فهذه رغبته هو من جهة إيمانكم ومن أجل تكفير الخطايا المزعومة والمحبة المزعومة .....لكنني أنا لم أطلب هذا الألم .. ليس لي ذنب فيما تعقدونه....لكنني و للأسف أٌجبرت على أن أعيش مرارة الألم باسم "محبة يسوع",محبة لم أجد لها جانبا و لا حقيقة في حياتي..فقد وجدت مكانها ألما وذكرى سيئة جدا تمنيت محوها من قاموس ذكرياتي الحزينة!!!


    يتبع...........
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #35
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    الكل عاد إلى المنزل بقيت إلا أنا و أمي أين أخذنا زوج أختي إلى المرقي فقد كان قريبا من تلك المنطقة,سقطت وهو يتلو علي سورة "الصافات" كنت أتخبط وهو يقرأ علي لكن صوتي لم يتغير ولم يحدث لي كالبارحة , و لا اخفي عليكم فقد شعرت بارتياح كبير عندما لم يتغير صوتي و أن ذلك الجني لم يعد موجودا,لكن من هذا الذي يتبعني في كل مكان و يضربني!! لم أعد أفهم ما يحصل معي لكنني كنت أعرف أنني أتعذب وأعذًب من حولي ....

    يا رب متى ينتهي هذا الكابوس!! يارب كن معي...واشفني فليس لي غيرك.....

    المشكلة التي كنت أواجهها أن المرقي يسكن في منطقة بعيدة جدا عن بيتنا و لا يمكنه أن يشرف على حالتي بشكل مستمر خاصة أن حالتي تستلزم وقتا لكي أشفى أعرف ان حصة واحدة لن تكفي...

    عدنا إلى المنزل كنت متعبة جدا,ولما وصلنا سقطت مرة أخرى فقد كان احدهم يرتدي ملابس فيها أزهار لونها xxx,قصتي وهذا اللون تحيرني,تخيلوا انني أميزه دون كل الألوان حتى لو كان لا يظهر بشكل واضح , أذكر أن خالي جاء لزيارتي ولما رأيته سقطت فعرفوا أن وراء سقوطي اللون xxxفوجدوا في مئزره قطعة صغيرة xxx والله مهما كنت تدقق لا يمكن أن تراها فكيف أثرت فيً و أنا لم أرها حتى؟؟؟

    تطور بي الأمر حتى أنني لم أكن أحب صوت الأطفال صوتهم كان يزعجني رغم أنهم كانوا بعيدين عني و لا يتكلمون إلا بصوت منخفض لكنني لم احتملهم,لم أكن احتمل من ؟؟؟أولاد أخواتي الذين لطالما أحببتهم كثيرا ...........كانوا يبكون لأجلي ويقولون ما بها الخالة "سحر" مريضة؟؟,حتى الأطفال حزنوا لحالتي ماذا فعلت بي يا Colette ماذا فعلت لك من سوء حتى تنتقمي مني و من كل العائلة هكذا؟؟؟!!! حسبي الله ونعم الوكيل...حسبي الله و نعم الوكيل.....
    يتبع...........
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #36
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    لحظة صدق مع الله



    زارني ثلاثة مرقيين لكن كلهم لم يعودوا من الجلسة الأولى فكل واحد و ظروفه الخاصة, مرت خمسة أيام و أنا على حالتي,كنت في حالة يرثى لها,طلبت من أختي الكبرى أن تقرأ علي القرآن,كانت تقرأ علي سورة "يس",كنت أتألم لكنني صبرت كنت اعرف أنه يتعذب وهو يسمع هذه الآيات,لكن بعدها حصل شيء....قلب الموازيين!!
    كنت أضحك دون انقطاع استمرت حالتي أكثر من ساعة و أهلي لم يفهموا شيئا ظنوا أنني جننت,الجميع يبكي إلا أنا !!بعدها بدأت أبكي وشغلت جهاز الكاسات إلى أقصى حد كان صوت الشيخ السديس وكانت سورة "الشعراء" لن أنسى ذلك اليوم أبدا كنت أقرء معه و أبكي ...كنت أبكي بحرقة بالغة فقد أحسست حينها أنني وصلت لنقطة النهاية تحملت كثيرا,جعلت عائلتي تشرب كأس المرارة معي,أبي ضرب يديه وهو يردد" لا حول و لا قوة إلا بالله",أمي تبكي وتمسح الدمع فقلبها كان مكسورا وفرحة ابنتها "العروس" التي لم تكتمل!!


    لن أنسى عندما وصل الشيخ للآيات " الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ79 وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ80 وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ81 وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ 82وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ83 رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ84 "الشعراء, ظللت أردد "وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِين" و الله يا إخوتي كنت أرددها و أنا أبكي و أشكي ما بي لله كنت أقول له "لا أجد إلا أنت,من يشفيني سواك,يا من تعلم ما بي من كربة و لا احد غيرك يعرف دائي و دوائي,اللهم اشفني ليس لأجلي لكن من أجل أبي و أمي,يا رب ليس لي غيرك,اشفني وابعد عن هذا السوء فلا احد يعلم جنودك إلا أنت"

    والله يا إخوتي قلتها بصدق ربما لم أكن صادقة في حياتي كذلك اليوم,كنت انظر إلى أبي الذي أصبح هزيلا في هذه المدة القصيرة بسببي و إلى أمي التي كانت تمسح دموعها,لم أعرف على من أشفق ؟؟هل على أبي؟ أم على أمي ؟ أم على أختاي الآتي تركن بيوتهن لأجلي!!!أم على أختي العروس المسكينة التي تحول عرسها إلى ما يشبه المأتم؟؟!! أم أشفق على حالي...!!


    ليتك يا Colette كنت يوما ما أُما لتشعري بما كانت تشعر به أمي ,لكنك لم تعرفي الأمومة وماذا تعني, فكيف ستفهمين ما سأقوله لك!!! ليتك كنت تحملين قلبا يحس ويشعر بالآخرين حتى تحسي ولو لثانية واحدة ما كنت أشعر به!! أنت حرمت نفسك أن تكوني زوجة فكيف ستفهمين شعور أختي و الجميع يبكي في عرسها الذي تحول إلى بيت أحزان!!!,هل يمكن أن تجيبينني كم يتزوج المرء في حياته؟؟هي فرحة واحدة وأنت أفسدتها,حسبي الله ونعم الوكيل فيك والله لن أسامحك أبدا أبدا.........

    في هذه اللحظات الحرجة جاء قريب لنا وقال بأنه يوجد مرقي خارج المدينة و أنه من يذهب إليه يشفى بإذن الله,استبشرت خيرا وفرحت وقلت إن الله لن يخذلني و سيشفيني......


    يتبع.....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #37
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    رافقتني أمي وخالتي ووضعوا على وجهي سدل حتى لا أرى أحدا خشية أن أسقط مجددا, عندما ركبنا السيارة كان زوج أختي غاضبا جدا وقال:

    -يشهد الله أنني سأكون مجرد سائق ولن أشارككم في هذا العمل, ويشهد الله أني برئ …

    زوج أختي قال أنه دجال و ليس مرقي!!!

    أنا لم اهتم بكلامه فقد تعلمت من درس Colette أن لا أحكم على الناس بسرعة فقد ظننتها صديقة تحبني و تتمنى لي الخير فلم أجد إلا إنسانة تكرهني و تؤذيني و تتمنى لي الشر, و لا أخفي عليكم دعائي كان صادقا مع الله,الله لن يخيب ظني...كان ظني بالله صادقا,أعرف أن الله هو الوحيد القادر على شفائي بأي طريقة أراد و بأي شخص يجعله سببا في ذلك,لا يمكنوا أن تتصوروا الدرجة التي وصلت إليها فقد تعبت من السقوط على الأرض ولم أحتمل أن يقرأ القرآن علي و أنا أضحك....أردت أن أشفى فقد تألمت كثيرا وجعلت كل العائلة تتألم معي!!!

    وصلنا إلى الريف بعد أكثر من ساعتين ,أنا لم أستطع حتى أن أرى المناظر الجميلة فقد اكتفيت باستنشاق الهواء النقي,كانت المنطقة منعزلة جدا وكان بها القليل من السكان أين كانوا يسكنون على الجبال,الحياة بسيطة هناك لكنها هادئة .كان علينا أن نمشي أكثر من ربع ساعة على الأقدام حتى نصل لبيت ذلك الرجل فقد كانت المنطقة صعبة التضاريس وكانت الطريق وعرة,كنت أمشي بخطى متثاقلة فقد كنت متعبة وحالتي النفسية سيئة جدا و أمي و خالتي تمسكاني خشية أن أسقط,أما زوج أختي فقد ذهب إلى المسجد من اجل صلاة العصر رغم أن الوقت لا يزال مبكرا,كنت اعرف انه سيذهب إلى المسجد ليسأل عنه!!

    دخلنا بيته وجدت امرأة تتحدث إلى زوجته,كانوا يتكلمون الأمازيغية فهي اللغة التي يتكلمون بها هناك:

    -انتظري قليلا سوف يجهز الحساء

    ردت عليها المرأة –وأظنها خرجت من عند الشيخ-:

    -مادامت من بيتكم فسأتذوقها إنها من بركة سيدنا "أبو طالب"

    استغربت من تصرفها بعد ذلك خرجت امرأة من غرفة الرجل وسلمت على يده وهي تقول "بركتك يا سيدي أبو طالب"

    كلامها أكَد لي أنها جاهلة و لا تعي ما تقول,كيف لها أن تقًبل يد هذا الرجل!! وتقول له "بركتك يا شيخ" هذا ليس من تصرف المسلمين من شيء,لا حول و لا قوة إل بالله , والله يا إخوتي هناك مناطق يكثر فيها الجهل مثل هذه المنطقة البعيدة جدا عن المدينة وكأن الإسلام لم يصل إلى هذه النواحي...

    كلام هذه المرأة الذي نقلته لكم كما قالته أدخل في نفسي شك و ريبة. لا يمكن أن يكون هذا الرجل مرقيا!! لأن المرقي لا يسمح لامرأة أجنبية أن تقبًل يده ,و أن تعظمه بهذا الشكل فهو يبقى مجرد بشر مثلنا لا غير !!

    بعد ذلك أشار لنا هذا الدجال برأسه أن ندخل.....

    دخلنا وجلست على الكرسي,وسأل أمي عن حالتي قالت له بأنها لا تحتمل أن ترى اللون xxx ويغمى عليها وذلك منذ عرس أختها إلى الآن,أنا كنت سأشرح له ما حصل لي لكنه لم يبدي اهتماما,قال:

    -بما أنك جئت عندي فلا تقلقي ستشفين....!!!

    أخذ يطبل في ظهري وبدأ يقرأ و كأنها طلاسم لا يمكن أن يكون ما قاله قرءانا,ثم احضر حبرا وورقة و بدا يكتب وقال :

    -سأكتب لك تعويذة,نظرت إليه باستغراب وقلت له و أنا أشير بيدي:

    - كلا ,كلا لا داعي أنا لن احملها مطلقا

    كان يكتب و لم ينظر حتى إلي,يا إلهي لماذا أتيت إلى هنا!!,إنه ليس مرقي هذا "مشعوذ",شعرت بدوار لكنني لم أسكت رفعت صوتي حتى يسمعني جيدا

    -قلت لك أنا لن أحمل "تعويذة",هذا حراااااااااااااااااااااااااااااااام

    نظر إلي و الشرر يتطاير من عينيه:

    -ماذا تقصدين؟؟أنني لا أعرف ما أقوم به,ليكن في علمك أنا متعلم و أعرف ما أفعل

    كان يضرب بيده على صدره وهو يحدثني,أمي كانت تشير إلي بأن أسكت و كضمتها في نفسي.......

    أكمل كتابة "التعويذة",أحسست أني سأنفجر من داخلي,لم اهتم حينها لمرضي لكنني أردت أن أقول شيئا ,ما به لا يهتم لما أقول و كأنه أصم لا يسمع!!,نظر إلى أمي وقال :

    -لا تقلقي ستشفى ابنتك

    و أخذ ثوبي الذي كنت ألبسه يوم العرس فقد أحضرته أمي معها ليرقيه وقال :

    - عندما تعودين إلى المنزل بخري عليه "يعني مرري عليه البخور"

    نهضت من مكاني و كنت غاضبة جدا و قلت لأمي وهو يرقب ما أقول:

    -يستحيل أن أضع البخور في المنزل

    نظر إلي نظرة استهزاء ورد علي:

    -أنا الطبيب هنا و لست أنت,ثم نظر إلى أمي و أكمل حديثه......

    لا يمكنكم أن تتصوروا شعوري أنا لم أرى أوقح من هذا الرجل في حياتي ,من يظن نفسه؟!!كيف يكلمني بهذا الأسلوب؟؟؟

    ضربت على الطاولة بيدي حتى يسمعني جيدا وصحت في وجهه :

    - لن أضع البخور أبدا,أنا من يقرر هنا و لست أنت,البخور يجلب الجن ألا تعرف ذلك؟؟؟

    و الله يا إخوتي لا ادري كيف قلتها لكنني كنت واثقة من نفسي ,أنا نسيت مرضي و نسيت ن يكون , لكنني عرفت انه جاهل ودجال و لا بد أن أضع له حدا...
    كلامي أثار غضبه و اخذ التعويذة في يديه و كأنه يريد أن يقول لي لن أعطيك الدواء ثم صاح في وجهي:

    - بما انك لا تريدين علاجي فلماذا أتيت عندي يا فهيمه؟؟؟اذهبي إلى شيخ آخر فلن أعالجك أنا!!!

    ماذا يقول هذا الرجل إنه يهذي,هل يعتقد انه بهذه الطريقة يشفيني و يظن نفسه طبيبا أيضا!!لقد كان يؤكد على شفائي دون أن يقدم مشيئة الله فلم يذكر حتى " بإذن الله",إنه يعتقد انه يستطيع أن يشفيني من دون الله!! يا له من دجال يريد أن يضحك على عقلي كما فعل مع أهل هذه المنطقة مستغلا جهلهم .

    أخذت أمي من يدها و قلت له :

    -اسمعني جيدا,لا تعتقد أنني جاهلة حتى تضحك على عقلي ,أعرف أن حمل التعويذة "حراااااااااااام" و أن البخور يجلب "الجن" و أنت جاهل وتدعَي المعرفة!!

    خرجت و أمي ,وخالتي تضرب بيديها وتقول :

    -سوف يغضب عليها ......

    كنت أنزل من الدرج الصغير و أنا أسمع صوته و هو يصيح :

    -أنت لسانك طويل و ستندمين,إن لم تعودي إليَ وتطلبين مني السماح وتقبًلي يدي حتى أشفيك لا أكون أنا الشيخ "أبو طالب"

    مشيت قليلا ورجعت,لماذا أكضمها في نفسي و الله سأرد عليه هذا ما قلته في نفسي خاصة أنني تذكرت ثوبي لا بد أن استرجعه

    عندما رآني رجعت ظن أني سأطلب منه السماح و أن أتراجع عن كلامي,كان يظن أن كلامه يهددني, وكأنه لا يعلم أن الشفاء من عند الله رب العالمين

    و الله يا إخوتي لا ادري كيف قلتها,لكنني شعرت أني قوية ,فعندما تكون صادقا مع الله.....عندما تفعل شيئا لله.....عندما تقول الحق حتى لو كنت ضد التيار و الله يفتح الله عليك من حيث لا تدري,صدقوني في تلك اللحظات لم أهتم أن أشفى لم اهتم أن يغضب علي, لكنني أردت أن أكون صادقة مع نفسي و مع الله,و الله إن ما أقص عليكم هو الحق,رجعت و أخذت ثوبي و قلت له و أنا أشير إلى السماء:

    - إن كنت أنت من تمسك السماء علينا,فأسقطها إن استطعت

    ليتكم ترون القوة التي منحني إياها الله ,و الله كنت أمشي وحدي دون أن يمسكني أحد,أنا لم اعرف كيف تصرفت على هذا النحو و بهذه القوة حتى أنني أحسست أنه خائف من كلامي,و أنا أخرج من عنده كنت أقول و كان يسمعني :

    - الله من يشفيني و ليس أنت

    أنا لم أكن أنطقها فحسب بل كنت مؤمنة بها,و الله الذي لا إله إلا هو و أنا أخرج من عنده رأيت شاب و كان كل لباسه اللون الذي كنت أتحسس منه و الله رأيته دون أن أسقط لم أصدق بكيت و صحت:

    - أمي أنا لم أسقط لقد شفيت.....

    بكيت أردت أن أعود لذلك الدجال لأقول له أيها الكاذب أنت لا تساوي شيئا ,شفاني الله لأنني كنت صادقة في دعائي,والله هذا درس في العقيدة,هذا الدرس يحتاجه كل واحد فينا...


    يتبع.........
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #38
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    أخي المسلم كن صادقا مع خالقك,أدعوه من كل قلبك,عش لحظة صدق مع الله ابكي وقل له انك ضعيف من دونه, و أن كل الأبواب مغلقة إلا بابه,تعلم الذل و المسكنة لله, واحذر أن تذل نفسك لمخلوق فأنت مكًرم ,كرمك الله رب العالمين

    و أنت أيها المسيحي هل لك أن تخبرني من شفاني؟؟؟أليس الله رب العالمين!! افعل ما فعلته أنا توجه إلى الله خالقك إلى رب كل هذا الكون ,أبكي كطفل صغير قل له يا خالق هذا الكون ويا خالق البشر يا من أوجدتني من العدم أينما كنت يا ربى,أرشدني إلى طريق الحق أنا تائه بعيدا عنك أين هو طريقك؟ خذ بيدي إلى طريقك يا رب ,إن كان ديني الذي أنا عليه هو دينك الذي يرضيك فثبتني عليه, وان كان رضاك في دين الإسلام فارشدنى إليه يا رب ,فقد توكلت عليك وسلمتك أمري بين يديك,يا رب لا تخذلني ,يا من تسمع صوتي من بين كل مخلوقاتك ,لا تحرمني من الإجابة,توجه إلى الله خالق كل هذا الكون واسأله بصدق

    كن صادقا مع الله وتذكر نعمه عليك,هل تعرف كم من مسيحي في هذا العالم؟ وكم منهم يعرف القراءة و الكتابة؟وكم منهم يعرف اللغة العربية؟قلي كم من هؤلاء عنده نت ليتصفحه؟ألف ألفين؟؟!!وكم واحد من الألف وقعت عيناه على قصتي؟؟أنت كنت واحدا منهم ,هل تعتقد أن هذا كان محض صدفة أم أنها فرصة من الله أنت لم تنتبه لها!!!كم من فرصة أعطاك الله في حياتك و أنت لم تنتبه لها؟ ارجع ذكريات حياتك و تذكر...قرأت قصة إسلام فلان و فلانة ورغم انك شعرت بشيء في داخلك يجذبك إلى هذا الدين لكنك أعرضت ولم تهتم و اليوم و في هذه اللحظات أنت تقرأ قصتي و يشهد الله الذي لا إله هو أن ما حدث لي من عذاب وقهر من Colette كان صدقا ورغم ذلك تشك!!

    أمد يدي إليك وأقول لك قف مع الله موقف صدق ,كيف تؤمن يقينا أن مكاري يخرج الشيطان من الإنسان بوضع الصليب فقط على رأس المريض فيشفى رغم أنني لو أعطيتك أنت الصليب فلن يفيدك .....فبما تفسر لي ذلك؟ هل السر في الصليب الذي يحمله مكاري أم أن السر في مكاري في حد ذاته !!! لو تقول لي أن السر في الصليب فكيف لا يشفيك إذا ما استعملته أنت؟؟؟؟ و إذا ما قلت لي أن السر في مكاري في حد ذاته فما فائدة الصليب الذي يحمله إذن ؟؟؟كيف سمحت لنفسك أن تصدق كل ذلك. و الآن قلي هل مازلت مترددا؟؟ اذهب وأدعو الله رب العالمين و كن صادقا و سترى كيف سينير بصيرتك.


    لقد عدت إلى المنزل و أنا سعيدة ,الحمد لله أصبحت إنسانة عادية,لا أسقط أستطيع أن أرى كل الألوان ,طوال الطريق و أنا أثرثر ,و انظر وراء النافذة إلى المناظر التي حرمت منها عند مجيئي ,عندما وصلت سجدت لله سجدة شكر ,حمدته على خيره الذي غمرني به طول حياتي ,الحمد لله و الشكر لك وحدك يا رب.


    يتبع....
    التعديل الأخير تم بواسطة heureuse05 ; 04-11-2009 الساعة 06:17 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #39
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    إشراقة جديدة


    في ذلك الغد جاء زوج أختي وزف لي البشرى...سوف يأتي احد المرقين هو أحد أصدقاء معارفه,قال انه حفظ القرآن بإجازة من مصر,استبشرت خيرا وحمدت الله.....لم يبق لي سوى بضع خطوات على الشفاء,سعدت لأنه قبل أن يتواصل معي فهو يسكن في منطقة بعيدة وعنده انشغالات عمل و دراسة لكن زوج أختي –حفظه الله- تكفل بإحضاره وإيصاله بشكل يومي...

    في اليوم الأول بدا يقرأ علي سورة "الأنعام" وكان عندما يتلو آيات التوحيد كنت أتخبط لكن ليس كالسابق,لم يكن يغمى علي ولم أكن أصيح,ثم أكمل معي حتى سورة "المائدة" والبقرة وتدريجيا تدريجيا كنت أسمع لقراءته دون أن يحدث لي شيء حتى المخلوقات الغريبة التي كنت أراها ما عدت أراها....,و في هذه الفترة التي كنت ارقي فيها شك المرقي بأن يكون سبب السحر شيء ما أكلته سابقا,فطلب مني أن أشرب كل يوم أربع لترات ماء مع لتر زيت زيتون حتى يخرج كل الذي في بطني,استمر الوضع معي أكثر من أسبوع.....ليتكم تتصورون ذلك العذاب الذي حل بي فوا لله أن أسقط عشرة مرات على الأرض أفضل عندي من شرب خمس لترات يوميا أنا للآن لا أستطيع أن أشرب زيت الزيتون لأنها تذكرني بتلك الأيام وبذلك المزيج من الماء و الزيت!!!


    كما طلب مني أن أصوم عشرة أيام على الأقل و أن أأكل العسل المرقاة وأن أقرء سورة البقرة كل يوم,لقد تعب كثيرا معي جزاه الله كل الخير,ورغم فقره الشديد لكنه رفض أن يأخذ دينارا واحدا,الله يجازيه وذريته الجنة آآآمين يا رب.

    لن أنسى ذلك اليوم عندما قرأ علي القرآن ولم يحدث لي شيء لا يمكنكم أن تتصوروا فرحتي....كنت سعيدة جدا....أن يقرأ عليك القرآن و لا يحدث لك شيء فأنت في نعمة الله....أن يدعوك أحد ما إلى العرس لتشاركه فرحته فتذهب و تجلس و تتكلم بطريقة عادية دون أن تتخبط فأنت في نعمة الله..... أن تمشي في الطريق وترى كل الناس و لا تتحسس من أي لون يرتدونه فأنت في نعمة الله.......أن تدخل بيت الله لتصلي و تقرئ القرآن دون أن تخاف أن تصيح و أنت تسمع الإمام يتلو آيات الله فهي نعمة أيضا,أرأيت نعمً الله عليك!!هل نسيت هذه النعمً؟ أم انك لم تنتبه أصلا لها ؟؟!!و الله يا إخوتي و يا أخواتي أنا يوما ما كنت أفتقر إلى هذه النعمً ... وكنت أتمنى أن يأتي اليوم الذي أصبح فيه إنسانة عادية مثلكم !!إنسانة تستطيع أن تدخل المسجد لتصلي صلاة الجمعة دون أن تحدث صراخا أو إزعاجا...إنسانة تستطيع الخروج و ترى الآخرين ومهما كان لباسهم تتصرف بشكل طبيعي ...أعرف أنه يستحيل أن امنع الناس كل الناس من ارتاد لون معين لأنني لا أستطيع النظر إليه...كيف سأفعل؟؟ كيف سأقنعهم ؟؟ أم أني أبقى حبيسة البيت طول عمري!!!صدقوني كان كابوسا مخيفا تمنيت أن ينتهي بسرعة....


    بعد ذلك أصبح المرقي لا يزورني إلا مرة في الأسبوع ثم بعد مدة بشرني أني قد شفيت تماما.

    لقد شفيت هل تتصورون معنى ذلك؟من فعل ذلك معي ؟من شفاني ونزع عني كل هذا البؤس؟؟لقد شفاني الله ربي وخالقي, كيف أشكرك يا رب؟؟ كيف أشكرك على هذه النعمة التي شعرت في أحد المرات أنها باتت أشبه بحلم مستحيل!!!...كيف أشكرك يا من سمعتني واستجبت دعائي كيف كنت سأفعل دونك!!لن أنسى فضلك عليً فلك الحمد على كل نعمك التي أنعمت بها عليً و لك الشكر لأنك عرفتني بنعمَ أخرى كنت غافلة عنها, شكرا لأنك جعلتني أعيش تجربة كهذه ربما كانت صعبة, لكنني رأيت فيها عجائب قدرتك...يا من يعلم جنود السماوات و الأرض ونحن لا نعلمهم أبعد عنا كل ضر و سوء نعلمه أو لا نعلمه,واكفنا شر الأعداء آآآمين يا رب العالمين.


    جاء رمضان وكنت أنا و أبي فقط الذي كان يراقبني دائما و يسألني إذا ما قرأت سورة البقرة, فأمي لم تكن موجودة كانت تؤدي العمرة مع أختي وزوجها....كنت أحيانا اخرج فيصًر أبي أن يخرج معي رغم أنني شفيت لكنه كان خائفا عليً,كان يمسك بيدي آآآآآآآآه يا أبي لقد وصلت إلى السن التي يجب عليً أن أخدمك فيها وها أنت ذا مازلت تخدمني!!آآآآآآآآآآآآآه يا Colette مما فعلت,ويلك أيتها العجوز المشعوذة من عذاب الله ومن عذاب الآخرة,أنا لن أسامحك أبدا ....دعوت الله ربي أن ينتقم منك فقد ظلمتني و عائلتي,لن أسامحك ما حييت....

    يتبع.....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #40
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    نقطة نهاية



    كان ذلك يوم الخميس...أمي منهمكة لكنها كانت تبدو سعيدة وأبي كان يدخل و يخرج من المطبخ و يسألها إذا ما جهز الغداء...لقد حضرت أمي "كسكسى" وهو طبق تقليدي شهير هنا عندنا لقد حضرته من أجل المصلين ....فقد نذرت أن تقدم وجبة غداء للمسجد إذا ما شفيت...كان أبي يحمل "الكسكسى" و هو سعيد....ليتكم تستطيعون أن تروا ما كان في عينيهما...كانت هناك دمعة لكنها لم تكن دمعة حزن تلك التي كنت أراها مسبقا في عينيهما....لكن هذه الدمعة هي دمعة فرح ,أمي تسبح وتحمد الله على شفائي و أبي سعيد و هو يأخذ الأكل ثم يعود ليأخذ المزيد....قال أن المصلين فرحوا أيضا بالغداء وشكروه وقالوا له "تقبل الله منكم يا حاج" فرد أبي عليهم "الحمد لله الذي شفا لي ابنتي..."

    يا لله...هل هذا حب أم كره؟؟؟هل يوجد إنسان عاقل يقول أن ردة فعل والديً كانت كرها و أن ما قامت به Coletteهو الحب؟؟؟!!

    أخبرني أيها المسيحي و أرجوك,أرجوك كن صادقا,إن لم تصدقني أنا أصدق نفسك و احكم بالصدق فوا لله الذي لا اله إلا هو إن ما حدث لي هو الصدق و الحق,قل لنفسك ما هو ذنبي ليحدث لي كل ذلك؟؟!! و ممن؟؟ من راهبة وهبت حياتها لتعبد الله!!هل لأنني مسلمة؟؟؟كن عادلا و أجب بضمير صادق هل تتقبل أن أكرهك كره شديد مهما كانت فيك صفات محمودة لأنك فقط مسيحي ؟؟هل تتقبل ذلك؟إن لم تتقبل ذلك و لا يوجد عاقل على وجه الأرض سيتقبل ذلك فبما تفسر لي ما فعلته Colette معي أين هي محبة يسوع التي تدعونها ؟هل هذه هي المحبة عندكم؟؟؟؟



    قصتي و Colette أشبه بأناس طيبين كانوا يسكنون قرية صغيرة .....فجاءها إعصار شديد ودمر فيها ما دمر...وبعد مرور الوقت وهدوء العاصفة فرح الناس فقد اشتاقوا للهدوء...اشتاقوا أن يخرجوا لشوارع مدينتهم و أن يواصلوا حياتهم الطبيعية بعدما انعزلوا في بيوتهم وغلًقوا على أنفسهم الأبواب....لكنهم عندا رأوا ما الإعصار من خسائر ودمار ضربوا بأيديهم و تأسفوا و صاحوا "حسبنا الله و نعم الوكيل....."


    كذلك كانت قصتي مع Colette, أذكر أنني لم ادخل بيت الله أكثر من سنة !! رغم أنني تعافيت فقد كنت اقرأ القرآن في البيت واستمع إليه دون أن يحدث لي شيء لكنني خفت,فحالتي النفسية تأثرت كثيرا ,كنت أخاف أن أدخل المسجد وقد يحدث لي شيء ما و الناس تنظر إلي و تسأل ما بها ؟؟! حرمتني من ادخل إلى بيت الله...أن ادخل إلى أقدس الأماكن على الأرض!! فحسبي الله و نعم الوكيل....

    ليس فقط ذلك..لكنني لم اذهب إلى الأفراح أكثر من سنة...فالأفراح تذكرني بذلك اليوم الحزين...تذكرني بالتاسع من أغسطس!! لقد حرمتني أيضا بان أشارك الآخرين فرحتهم.....فحسبي الله و نعم الوكيل....

    ليس هذا فقط !! فقد حرمتني من شيء لا يمكن لي أن أعوضه أبدا ومهما فعلت لا يمكنني أن استرجعه!! ذلك اليوم الذي لطالما انتظرته...عندما أقف على المنصة وألقي بحثي الذي لطالما تعبت في تحضيره!! فقد كان على كل متخرج من الجامعة أن يلقي بحثا أمام مجموعة من الأساتذة ليتحصل على شهادة "النجاح" و لأن بحثي كان معمقا وفكرته جديدة فقد استغرق مني سنتين...سنتين من عمري من اجل لحظة واحدة لكنك حرمتني منها...كم انتظرت أن أقف على تلك المنصة و أنا أنظر إلى أبي و أمي و هما سعيدان بنجاحي.... أعرف أنهما انتظرا تلك اللحظات بمرارة.....والله و أنا اكتب هذا عيناي تدمع لاشيء سيعوض عني ذلك!!!,هذا بالنسبة لي أسوء ما حصل لي من Colette كلما أسمع أن أحدهم ألقى بحثه أشعر بشيء ما بداخلي لا أعرف كيف أصفه لكنه مرير...مرير جدا,أنا لا أحب أن أحضر حفلات التخرج و لن أحضرها ما حييت, لأنها بالنسبة لي حلم أحببته وتعبت لأجله كثيرا لكنه لم يتحقق....!!! إنه يشبه تماما أن تزرع ثمرة وتتعب من اجل أن تراها تنمو فلما اقترب الربيع جاء ريح عاصف وأخذ بكل شيء....كم هو صعب أن لا ترى ثمرة جهدك بعد تعب واجتهاد .....!!! والحمد لله أن الطبيب الذي شهد ما حصل لي في العرس كان احد تلاميذ البروفسور المشرف على موضوعي و أخبره كل شيء فتفهم الموقف, وإلا لضاعت كل سنين الجامعة ولم أتحصل على شهادة نجاحي.....فحسبي الله و نعم الوكيل.....


    يتبع....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

خلف جدران الكنيسة...قصة حقيقية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أوراقٌ جُدرَان من إيكياً ... أوراق جدران رووعة ... أوراق جدران ذووق
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-06-2010, 02:00 AM
  2. صورجدران غرف أطفال 2010,جدران غرف الاطفال 2010,جدران غرف أطفال رهــــــــيــــــــبه
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-05-2010, 02:00 AM
  3. طلاء جدران خياااالي
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-03-2010, 04:04 AM
  4. طلاء جدران
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-01-2010, 02:00 AM
  5. ورق جدران روووووووعه
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-10-2009, 09:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

خلف جدران الكنيسة...قصة حقيقية

خلف جدران الكنيسة...قصة حقيقية