مبادئ اسلامية.... نحومفهوم اسلامي واحد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مبادئ اسلامية.... نحومفهوم اسلامي واحد

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مبادئ اسلامية.... نحومفهوم اسلامي واحد

  1. #1
    الصورة الرمزية سامر249
    سامر249 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    5
    آخر نشاط
    27-11-2009
    على الساعة
    02:47 PM

    افتراضي مبادئ اسلامية.... نحومفهوم اسلامي واحد

    ________________________________________


    وما من كاتب إلا سيفنى , ويبقي الدهر ما كتبت يداه
    فلا تكتب بخطك غير شيء , يسرك في القيامة أن تراه

    اللهم اغفر لمؤلف هذا الكتاب وكاتبه ولمن يقرؤه ويساعد على نشره
    آمين يا رب العالمين
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الإهداء
    أهدي ما أكتب هنا إلى كل إنسان حر يحترم إنسانيته يفتش عن الحق والحقيقة ليعمل بها إلى كل عربي أبيّ يحب وطنه وبلده ويعمل لخيره وازدهاره .
    إلى كل مسلم يخشى الله ولا يخشى غيره يخاف الله ولا يخاف غيره .
    يقول الحق لا يخشى في الله لومة لائم يحب ما يحبه الله ويكره ما يكره الله
    يحب الخير والهداية للجميع دون استثناء ويسعى لتحقيق ذلك ما استطاع إلى ذلك سبيلا .
    [المقدمة[/COLOR]
    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له اللهم إهدنا الصراط المستقيم وارزقنا الإخلاص في القول والعمل والثبات عليه . وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد
    إلى القارئ الكريم: بعد أن منَّ الله سبحانه وتعالى عليَّ وشرح صدري للكتابة .
    اخترت مواضيع الساعة والتي تهم المسلمين كلهم دون استثناء .
    ولا سيما ونحن نرى بأعيننا شراسة الهجمة على الإسلام والمسلمين .
    وموقف الدفاع عنه من قبل علمائنا الأفاضل جزاهم الله كل خير وأجزل لهم الثواب .فنظرت إلى الإسلام من خلال السيرة النبوية العطرة .
    فوجدت أن الإسلام لم يقف أبداً موقف المدافع عن نفسه .
    وإنما كان دوماً وأبداً يندفع على الجميع في عقر مبادئهم وأفكارهم ومعتقداتهم .
    فينير لهم السبيل ويهدي الضال ويرشد الجاهل ناشراً العقيدة الصافية الصحيحة والفكر الواضح النير .
    مبدداً لظلماتهم بنوره الوضاح وقامعاً لضلالاتهم بسيفه البتار وفاضحاً لاستبدادهم وتسلطهم بعدله وإنصافه .
    وقررت أن أبدأ بتذكير الجميع بقصة الوجود وواعظاً نفسي وإياهم بموقف الختام لكل موجود .
    موضحاً كل ذلك مما قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم (: إني تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا كتاب الله وسنتي) ما لئاً قلبي بمحبة عترته (أهل بيته ) صلى الله عليه وآله وسلم .

    قصة الوجود
    أراد الرب عز وجل الواحد الأحد أن يخلق المخلوقات (( لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ)) 23.الأنبياء
    و كانت المخلوقات ثلاثة أنواع:
    أ- كتلة من النور و البراءة و الطاعة الكاملة المطلقة ( لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ.) التحريم 6
    ب- كتلة من الظلام و الخداع و الحسد عبدوا أهواءهم و طواغيتهم وسيطرت عليهم الأنا ((قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ...))الأعراف 12
    ج- و كتلة ثالثة هي بين هذه و تلك و هم مؤهلون لكي يلتحقوا بأحد الركبين و أعطوا حرية الاختيار و كانوا محل الابتلاء و الامتحان و هم الإنس والجن.
    واختار الإنسان حمل الأمانة وأمر الجميع بتنفيذ ما يريده الرب عز وجل فنفذت الكتلة الأولى وعصت الكتلة الثانية وانقسمت الكتلة الثالثة بين منفذ مطيع وعاص جاحد.
    وبدأت المعركة بطرد إبليس من الجنة ( قَال اَخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَّدْحُورًا...)الاعراف18
    وانطلق الشر يتوعد ويتحدى بعد أن طلب المهلة والإنظار إلى نهاية الإعمار وأجيب إلى طلبه.
    هكذا إذن لم و لن يدع الشر منفذاٌ من منافذ الضلال يمكن أن ينفذ من خلاله أو يبث منه سمومه إلا وفعل ,وأقسم اللعين على تنفيذ ما صمم عليه وإنجازما توعد به وأسفر عن وجهه القبيح وكان جواب الحق صاعقا له ولِمن استجاب لضلاله.
    ( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ {82} إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ) 83)
    قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ {84} لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ))
    ص 85
    وبدأ إبليس عمله وتمكن من خداع أبي البشر فكان الخروج من الجنة والهبوط إلى الأرض وكان الابتلاء والامتحان وميدان المعركة بين
    الخير والشر والحق والباطل .
    ومع أن عناية الباري عزوجل كانت متواصلة ومتلاحقة وموضحة للإنسان عداوة إبليس والشياطين له قبل خروجه من الجنة وبعد خروجه منها وأثناء مكوثه على الأرض .
    ولكن الإنسان بقي دوماً وابداٌ ينسى أو يتناسى هذه الحقيقة فلا تراه يتذكرها أو يذكرها بل الكثير الكثير من البشر ينكرها بل أصبح الشغل الشاغل للإنسان هو الحياة الدنيا .فإن عمل فلها, وإن بنى ففيها, وإن نشط فإليها في الماضي والحاضر والمستقبل.
    وكان التنبيه تلو التنبيه وتبيان الحق والحقيقة على ألسِنة كافة الرسل والأنبياء لأممهم.
    وانطلقت الرسالة الإسلامية المحمدية في نهاية المطاف تضع النقاط على الحروف موضحة الحقائق كما هي في الماضي والحاضر والمستقبل تحث البشر وتدعوهم إلى إتباع الحق والخير ونبذ الضلال والشر,مبينة للإنسان حاله ومآله وللأمكنة قيمتها الحقيقية ولإتباع الخير فوائده وصلاحه.ولأتباع الشر ضرره وفساده فقال في ذلك خير البشر عليه الصلاة والسلام "لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ماسقى كافراٌ منها شربة ماء""ولموضع شبر في الجنة خير من الدنيا وما فيها "
    وهذا القرآن الكريم يقول: (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ )) فاطر 5
    ويرسم القرآن صورة المستقبل لكي يرى الإنسان من خلاله ماذا ينتظره:
    ( إنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا )) النبأ 40
    ومع أن الإنسان في كل يوم يودع أحداٌ ما إلى مستقره المبدئي بعد الموت قريباٌ كان هذا أم بعيداٌ فإنه سرعان ما يعود إلى الحياة الدنيا وينسى المودَّع وزمن التوديع.
    ومع أن الإنسان المسلم يقرأ في كتاب الرب عز وجل ما يتعلق بهذه الحقيقة وما بعدها فإنه قليلاٌ ما يتذكرها في مجالسه العامة
    والخاصة بل إذا ذكِّر احدهم بها قال / ليوم الله بيفرجها الله / كما تلفظ باللغة العامية
    ,ترى هل يليق هذا الجواب بمفهوم هذه الآيات الكريمة ( وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ {19} وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذلِكَ يوم الوعيد{20}وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد{21}لقد كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ{22}) ق
    وإذن الحقيقة واضحة,برهة من الزمن نكون فيها على ظهر هذه الأرض وبرهة أخرى نكون في باطنها بعد الموت وبرهة ثالثة للحساب ,وعدَّ ولا حرج بعد ذلك الملايين والمليارات ولماذا العد الذي لا لزوم له فهناك المكوث الأبدي في جنة أو نار بعد الحساب بالعدل مع البعض والفضل مع البعض الآخر ولا ظلم أبدا لأحد .(( وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ {69} وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ{70})) الزمر
    نعم وفيت كل نفس ما عملت فالحذر الحذر أيها الناس أيها المسلمون أيها المؤمنون ولتكن هذه الحقيقة ماثلة دوماٌ أمام أعينكم ولتكن الآيات اللاحقة نوراً يضئ لكم الطريق
    ( وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم مُّعْرِضُونَ {48} وَإِن يَكُن لَّهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ {49} أَفِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَن يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ { 50{ إ ِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ {51}))النور 48/49/50/51.
    وإذا فنحن أمام حقائق على غاية من الأهمية تتلخص بالنقاط التالية:
    1- خلقني الرب عز وجل بدون إرادتي واختياري .
    2- حمّلني مسؤولية التكاليف الشرعية وهي الأمانة باختياري وإرادتي.
    3- وسوف يميتني ويتوفاني بدون إرادتي واختياري.
    4- وسوف يحاسبني بعدل أو بفضل على الأمانة التي حملتها باختياري وإرادتي.
    5- وأخيراٌ هناك مقران :
    أ- الجنة وما فيها إن نفذت وأجبت .
    ب- النار وما فيها إن أبيت وأعرضت .
    مع ملاحظة على غاية الأهمية وهي انه تعالى وهبني عقلاٌ لأفكر به, وإرادة لاستعملها في التنفيذ ,وشهوات للابتلاء والامتحان,ثم بين لي طريق الخير- ومن يرشد إليه ويحث عليه –والموصل إلى الجنة وطريق الشر-ومن يدعو إليه-والموصل إلى النار,وأخيرا ٌترك لي حرية الاختيار مع اعدل القوانين على الإطلاق.(( فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ {7} وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ))‏الزلزلة 8
    وبعدما تقدم لا أجد أمامي إلا أن أقول لنفسي ولك يا أخي القارئ:ينبغي أن لا نغفل مطلقاٌ عما سبق ذكره في كل قول من أقوالنا وفي كل حال من أحوالنا وفي كل عمل من أعمالنا ,في كل ندوة,في كل مناظرة,في كل محاورة,في كل درس ومحاضرة,في كل أمر, في كل طلب,في كل مناداة,في كل الشعارات,في كل حق,في كل واجب. في كل يوم بل ساعة بل دقيقة بل ثانية. ولك أن تأخذ بذلك أو تضرب به عرض الحائط,ولكن أخذك أو إعراضك لن يغير شيئاً من الحقيقة
    مما كتبه شيخي جميل أبو علي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حياكم الله أخي في الله

    بوركتم على النقل الموفق

    وجزا الله الشيخ جميل أبو علي خير الجزاء

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

مبادئ اسلامية.... نحومفهوم اسلامي واحد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فايسبوك اسلامي-يوتيوب اسلامي-جوجل اسلامي
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-08-2012, 06:42 PM
  2. تول بار اسلامي
    بواسطة ham في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-03-2010, 10:47 PM
  3. مبادئ إسلامية...
    بواسطة سامر249 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-11-2009, 08:56 AM
  4. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 15-10-2009, 06:17 PM
  5. يسوع يعترف: الله واحد والابن ثاني وليس هما واحد.
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 08-03-2007, 11:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مبادئ اسلامية.... نحومفهوم اسلامي واحد

مبادئ اسلامية.... نحومفهوم اسلامي واحد