بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | ما معنى كلمة المتعبدين فى العهد الجديد » آخر مشاركة: الاسلام دينى 555 | == == | الجزء الثالث من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: السعيد شويل | == == | الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

    بسم الله الرحمن الرحيم


    عندما تكون في قمة معرفتك بما يجري حولك، وكل من يعرفك يثق بك وبأخلاقك وبصفاتك وبشخصيتك...

    عندما تكون أنت الذي يدعو الناس، وليس من يدعوه الناس...

    عندما تكون أنت الذي ترعى مصالح الناس قدر الإمكان، وتهتم لأمرهم، وتحزن لأحزانهم، وتفرح لأفراحهم...

    في خضم معمعة إعصار القلق الذي يحيطك من كل جانب، القلق على المسلمين وعلى حالهم، والقلق بشأن النصر والعمل لتحقيقه...

    عند اشتداد وطيس المعركة بين الحق والباطل...

    وانكشاف أهل الباطل، وانفضاح عورتهم...

    عندما تبدأ خطط إبليس تظهر الفشل على المستوى الذريع وغير اللائق بمراوغ محترف...

    عندما يخط الرسول صلى الله عليه وسلم الخط المستقيم، ويأتي من بعده من يحدده ويخطه مرة أخرى ليزيده بيانا ً ويأتي من بعده من يحافظ عليه ويزيده وضوحا ً، ويأتي من بعده من يحصنه ويزيده صيتا ً...

    وعندما يحصحص الحق ويزهق الباطل...

    وقتها........................

    وقتها ينهض بعض فتات الشراذم الباقية من أهل النفاق والشقاق ومريضي النفوس وناقصي العقول، ليطرحوا شبهة حول الإسلام العظيم...

    الدين الرباني...

    الدين الكامل...

    المبدأ الصالح لإسعاد البشر والشجر والحجر والحيوانات...

    المبدأ الحق...

    المبدأ الذي تحدى كل ما هو غيره...

    المبدأ الذي ما يزال يتحدى قدرة البشر في الإحاطة بكل مشاكلهم، فيأتي بمعالجات جميع مشاكلهم من أولها إلى آخرها...

    من مبدئها إلى منتهاها...

    ذلك المبدأ الكامل حقا ً، فلا تجد فيه نقصا ً يحتاج إلى تكميل، ولا تجد فيه عيبا ً يحتاج إلى الستر....

    ذلك المبدأ الذي لا يحتاج منا -المسلمين- للدفاع عنه...

    لماذا؟؟ لأنه يهاجم..

    كيف لمن يهاجم أن يستعين بغيره للدفاع عنه؟؟

    وكأن دين الله تعالى يحتاج إلينا نحن البشر الناقصون العاجزون، لكي ندافع عن حياض الإسلام ونذود عنه !!!!

    كيف نقبل على أنفسنا أن ننقص من قدر هذا المبدأ العظيم عندما نقبل له التهمة؟؟

    فنجعل الشبهة هي الأصل، وحينها ندخل في دوامة الردود.....

    ردّ...

    وردّ على الردّ...

    وردّ على ردّ الردّ....

    وهكذا، حتى يقتنع الناس بأن الإسلام لا يستطيع أن يعالج الواقع، بل هو بعيد كل البعد عنها، فيحتاج منا إلى التأويل حتى يقترب من الواقع أكثر فأكثر...

    ثم........

    ماذا بعد ذلك؟؟ أنقف مكتوفي الأيدي..؟؟

    لا.......... بل... كن من الإسلام كالنصل من قناة الرمح....

    لذلك....

    فإن الطريقة التي يجب أن نتبعها في الحديث هي عرض الإسلام كعلاج دائم لجميع مشاكل الإنسان، وتوضيح كيفية العلاج، وإجابة التساؤلات عن هذا الشأن... وبعد ذلك، فلا يبق مجال لشبهة هنا أو رد هناك...

    لماذا؟؟ لأن أساس البحث هو تبيين وجهة نظر الإسلام في الأمور وكيفية معالجته لمشاكل الإنسان...

    أما إذا جعلنا أساس الحديث هو الشبهة، فإن الحديث سوف يدور عن الشبهة ساعات وساعات في توضيحها وشرحها، وبعد ذلك، يكون المجال مفتوحا ً أمام الإسلام لكي "يدافع" عن نفسه.....

    ----------------------------------------

    رحم الله المسلمين

    اللهم بلغنا ليلة القدر واجعلنا نقومها لك إيمانا ً واحتسابا ً
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي مشاركة: بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

    أخي الحبيب لم أجد ماأقوله إلا أن أنقل هذا المقال نظراً لإهدافه إلى نفس القضية فهذا المقال لأحب العلماء إلى قلبي وهو الدكتور عويس أستاذ التفسير فى جامعة الأزهر جزاه الله عن المسلمين خير الجزاء



    بسم الله الرحمن الرحيم


    {يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا فى سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض
    أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا فى الآخرة إلا قليل. إلا
    تنفروا يعذبكم عذاباً أليماً ويستبدل قوماً غيركم ولا تضروه شيئاً والله على كل شىء
    قدير}[التوبة:38-39]



    أفيقوا أيها المسلمون قبل أن:
    تصبحوا مواطنين من الدرجة الثالثة.
    ترفعوا الأيدى وتنكسوا الرؤوس.
    تسبى نساؤكم وذراريكم.
    تصيروا عبيداً أرقَّاء.
    تشوى السياط ظهوركم أثناء تشغيلكم.
    تدفعوا الجزية عن يد وأنتم صاغرون.
    يرغمكم اللحاد على حفر قبوركم بأيديكم.
    قبل كل هذا عودوا إلى بارئكم.


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله الذى أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً. قيماً لينذر بأساً شديداً
    من لدنه. ففتح بهذا الكتاب أعيناً عمياً وآذاناً صماً وقلوباً غلفاً، وبين لنا فيه
    معالم الطريق إلى العزة فى الحياة الدنيا، والسلامة فى دار القرار، والفوز بجنة
    الرضوان.
    والصلاة والسلام على رسوله الكريم، خاتم الأنبياء والمرسلين، وإمام المتقين وقائد
    المجاهدين لإعلاء كلمة الحق إلى يوم الدين.
    وعلى آله الأطهار وصحبه الأخيار الذين جاهدوا فى الله حق جهاده فأثنى الله عليهم
    بقوله:{لكن الرسول والذين آمنوا معه جاهدوا بأموالهم وأنفسهم وأولئك لهم الخيرات
    وأولئك هم المفلحون}[التوبة: 88].
    وبعــــد:
    فإن من سنة الله فى عباده هى التدافع، وأن الصراع بين الخير والشر والحق والباطل
    صراع أزلى، منذ اللحظة التى أمر الله فيها آدم بالهبوط إلى الأرض، وقد سبقه إليها
    الشيطان{اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم فى الأرض مستقر ومتاع إلى حين}[الأعراف : 34] .
    وإذا كان أهل الخير والحق لا يميلون إلى الظلم ولا يرغبون فى الاعتداء والبغى فإنه
    لو لم تكن لديهم قوة تحميهم وسطوة تمنع عنهم ظلم الظالمين وبغى المعتدين ما وجدوا
    لهم مكاناً على ظهر هذه الأرض يقول الله تعالى:
    {ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض}[البقرة: 251].
    ويقول:{ولولا دفع الله الناس بعضهم بعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها
    اسم الله كثيراً}[الحج: 40].
    ومن هنا كان لا بد للحق من قوة تمنعه وتحميه، وترهب الباطل وحزبه وتدحر الشيطان
    وجنده، خاصة وأن قوى الشر والضلال تعمل فى هذه الأرض، والمعركة مستمرة بين الخير
    والشر والهدى والضلال، والصراع قائم بين قوى الإيمان وقوى الطغيان منذ أن خلق الله
    الإنسان.
    والشر جامح والباطل مسلح. وهو يبطش غير متحرج، ويضرب غير متورع ويملك أن يفتن
    الناس عن الخير إن اهتدوا إليه، وعن الحق إن تفتحت له قلوبهم. فلا بد للإيمان
    والخير والحق من قوة تحميها من البطش، وتقيها من الفتنة وتحرسها من الأشواك
    والسموم.
    ولم يشأ الله أن يترك الإيمان والخير والحق عزلاً تكافح قوى الطغيان اعتماداً على
    قوة الإيمان فى النفوس، وتغلغل الحق فى الفطر، وعمق الخير فى القلوب. فالقوة
    المادية التى يملكها الباطل قد تزلزل القلوب وتفتن النفوس وتزيغ الفطر. وللصبر حد
    وللاحتمال أمد، وللطاقة البشرية مدى تنتهى إليه. والله أعلم بقلوب الناس ونفوسهم.
    ومن ثم لم يشأ أن يترك المؤمنين للفتنة، إلا ريثما يستعدون للمقاومة. ويتهيئون
    للدفاع، ويتمكنون من وسائل الجهاد.. وعندئذ أذن لهم فى القتال لرد العدوان.
    ولا يرهب أعداء الإسلام مثل الجهاد ولا يقض مضاجعهم مثل صوت النفير يدوى عالياً
    يوقظ النائم وينبه الغافل، ويجمع المسلمين على كلمة سواء، وعلى هدف واحد، ألا وهو
    تحرير أوطانهم ومقدساتهم من دنس المعتدين، ورجس المشركين.
    ولذلك ترى أعداء الإسلام حريصين أشد الحرص على قتل روح الجهاد بين المسلمين،
    وإطفاء شعلته ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً، وبكل ما أوتوا من قوة وبكل ما يملكون من
    وسيلة. حتى تدوم لهم السيطرة على خيرات العالم الإسلامى ونهب ثرواته.
    وعلى مدار تاريخ الإسلام ما وصل العالم الإسلامى لدرجة من الخزى والذل مثل التى هو
    عليها الآن فلقد استمرأت الشعوب حياة الذل وارتضت أن تسلب خيراتها وتنهب ثرواتها،
    وتداس على عزتها وكرامتها وهم لا يحركون ساكناً. إيثاراً للسلامة وحرصاً على الحياة
    بأى صورة من صورها، ويدفعون فى سبيل ذلك ضرائب مضاعفة يدفعونها من عزتهم وكرامتهم
    وسيادتهم ويدفعونها من أوطانهم وأموالهم، ولو هبوا مدافعين عن دينهم وعن عزتهم
    وكرامتهم لتحملوا أقل من ذلك بكثير ولعاشوا سادة أعزة، ولكن لما ركنوا إلى الدنيا
    حقت عليهم كلمة العذاب:
    {إلا تنفروا يعذبكم عذاباً أليماً ويستبدل قوماً غيركم ولا تضروه شيئاً والله على
    كل شئ قدير}[التوبة: 39].
    وإذا كانت النار قد اشتعلت فى كل بقعة من بقاع العالم الإسلامى أشعلها الحقد
    الصليبى، واللؤم اليهودى؛ فإن الواجب على كل مسلم العمل على إطفاء هذه النار
    المستعرة ولو بأن يلقى عليها كوباً من ماء علها تنطفئ حينما تكثر الأيدى وتجتمع
    الكلمة، وتتوحد الجهود.
    وهذا كتاب قد وضعته من هذا المنطلق، علَّه يكون بمثابة جرعة ماء تطفئ بعض هذا
    اللهيب المستعر، أو صيحة فى عالم المسلمين النائم على شواطئ الوهم والأحلام، كى
    ينتبهوا من غفوتهم ويعلموا أنه لا مكان فى هذا العالم للضعيف ولا سلام إلا سلام
    القوة والغلبة، والويل للمغلوب.
    وأسأل الله أن ينفع به، وأن يكون لى عند الله ذخراً وأجراً. وهو حسبى ونعم الوكيل
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مشاركة: بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله بك اخي الحبيب على هذا النقل الطيب لدكتور عويس بارك الله به على هذه الكلمات

    اليس هناك احدق يتابع معنا في هذه القضية وان يكون نهجنا هو
    اقتباس

    ماذا بعد ذلك؟؟ أنقف مكتوفي الأيدي..؟؟

    لا.......... بل... كن من الإسلام كالنصل من قناة الرمح....

    لذلك....

    فإن الطريقة التي يجب أن نتبعها في الحديث هي عرض الإسلام كعلاج دائم لجميع مشاكل الإنسان، وتوضيح كيفية العلاج، وإجابة التساؤلات عن هذا الشأن... وبعد ذلك، فلا يبق مجال لشبهة هنا أو رد هناك...

    لماذا؟؟ لأن أساس البحث هو تبيين وجهة نظر الإسلام في الأمور وكيفية معالجته لمشاكل الإنسان...

    أما إذا جعلنا أساس الحديث هو الشبهة، فإن الحديث سوف يدور عن الشبهة ساعات وساعات في توضيحها وشرحها، وبعد ذلك، يكون المجال مفتوحا ً أمام الإسلام لكي "يدافع" عن نفسه.....
    والله المستعان
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  4. #4
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مشاركة: بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

    لماذا لا نجعل من طريقتنا لدعوةهي وضع حد للمدلسين والكذبة المخترعين لشبهات
    فلنضع النقاط على الحروف ولنمحي كل الشبهات عن الوجود
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  5. #5
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي مشاركة: بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

    السلام عليكم
    و الله الدي لا اله الاهو كلام في الصميم و دو دلالات للأخوين المهتدى بالله و أحمد العربي و يستحق 1000 تنويه -يدل على خبرة -

  6. #6
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي مشاركة: بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    جزاكم الله كل خير وجعلنا سيوف على رقاب كل كافر ضال
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 22-05-2008, 12:03 AM
  2. نور الحق ونار الشبهة
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 31-08-2007, 10:58 AM
  3. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-08-2007, 08:50 PM
  4. أستفسار صغنووون للنصارى حول الأصل العبرى المزعوم لإنجيل متى
    بواسطة Muslim Muslim في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-09-2006, 09:27 AM
  5. الرد على شبهة تحويل القبلة وان قبلة اليهود هى الأصل
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16-09-2005, 08:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!

بين الحق والباطل: الشبهة هي الأصل....!