نماذج من تكفير الكاثوليك الارثوذكس تكفير بعضهم البعض البابا شنودة / بنديكيت

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نماذج من تكفير الكاثوليك الارثوذكس تكفير بعضهم البعض البابا شنودة / بنديكيت

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: نماذج من تكفير الكاثوليك الارثوذكس تكفير بعضهم البعض البابا شنودة / بنديكيت

  1. #1
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي نماذج من تكفير الكاثوليك الارثوذكس تكفير بعضهم البعض البابا شنودة / بنديكيت

    الأنبا بيشوي يكفر مَن هم غير أرثوذكس من المسيحيين الكاثوليك و البروتستانت

    حرب التكفير الذي يشنها الأنبا بيشوي أسقف دمياط بالكنيسة الأرثوذكسية و سكرتير المجمع المقدس .

    بدأت الحملة التكفيرية من قبل الأنبا بيشوي الذي من المفترض انه مسئول بالكنيسة كأسقف يرعى شعب ايبراشية بأكملها . فاجأ الحاضرين مؤتمر تثبيت العقيدة للشباب الأرثوذكس الذي عُقد بدير الأنبا إبرام بالفيوم . بإلقاء كلمته الزاخرة بتكفير مَن هم غير أرثوذكس من المسيحيين الكاثوليك و البروتستانت ، و ادعى أنهم لن يدخلوا ملكوت السموات ، و لم يكتفي عند حد الكاثوليك و البروتستانت إنما وصل تكفيره إلى حد تكفير الأموات و منهم الأب متى المسكين ، الذي لم ترحمه الكنيسة الأرثوذكسية و هو على قيد الحياة و لم يرحمه الأنبا بيشوي و هو بين يدي الله . و طبعت كلمته و وزعت على سي دي و في غضون أيام قليلة وصلت إلى كل من يخصهم و لا يخصهم الأمر . و انفردت مجلة أخر ساعة بنشر هذا الخبر بالتفصيل بعدة أعداد خلال الأسابيع الماضية ، كما اهتمت جريدة المصري اليوم بمتابعة هذا الخبر

  2. #2
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    البابا بنديكيت يعتبر ان كنيسة المسيح الوحيدة هي الكنيسة الكاثوليكية ولا يعتبر الكنيسة الارثوذكسية تملك وسائط الخلاص وانها معيبة

    لماذا لم يستقبل قداسة البابا شنودة - رأس الكنيسة الأرثوذكسية - بابا الفاتيكان الأسبق يوحنا بولس الثاني أثناء زيارته لمصر في سنة 2000 م ؟؟؟ ، و ما تعليق سيادته على ما حدث عندما ذهب بابا الكاثوليك الذي يتبعه ويقدسه اغلب النصارى في العالم ـ نحو مليار من البشر ـ إلى دير سانت كاترين في سيناء ـ التابع للروم الأرثوذكس ـ و أراد أن يصلي في الدير، فرفض القساوسة والرهبان دخول البابا الكاثوليكي إلي الدير، لأنه ـ في نظرهم ـ كافر ، فصلى الرجل في الحديقة ، أي خارج الدير ؟؟؟.

  3. #3
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    الفاتيكان البابا بنديكيت الكنيسة الكاثوليكية هي الكنيسة الحقيقية وفيها الخلاص

    ---------------------------------------------

    شنودة ينتقد بابا روما: يجرح المسيحيين بعدما خسر المسلمين

    القاهرة الحياة - 15/07/07//
    خرج البابا شنودة عن صمته في ما يتعلق بالوثيقة الأخيرة التي أصدرها الفاتيكان عن أن الكنسية الحقيقية هي الكنيسة الكاثوليكية. وقال في حديث نشرته صحيفة «الأهرام» شبه الرسمية أمس أن بابا الفاتيكان بندكت السادس عشر جرح بتصريحاته المتكررة المسيحيين وخسر كل المسلمين. وقال شنودة: «قرأت وثيقة «مجمع العقيدة والإيمان» التي صدق عليها بابا روما ووصف فيها الكنائس الارثوذكسية بأنها «كنائس معيبة» لأنها لا تؤمن برئاسة البابا كما وصفت الكنائس البروتستانتية بأنها «ليست كنائس حقيقية... إن بابا الفاتيكان يكسب أعداء في كل مرة. ففي تصريحاته الأولى قبل أشهر خسر المسلمين جميعاً، وعندما سافر إلى تركيا بعد هذه التصريحات لم يكن مرحباً به بل رفض كثيرون مقابلته وفرضت على تحركاته حراسة مشددة جداً. أما هذه المرة فقد خسر كثيراً من الطوائف المسيحية لأنه بدأ يُخطّئ في المسيحيين أنفسهم».
    واعتبر شنودة أن بابا روما يسير في طريق وبقية الكاثوليك يسيرون في طريق آخر، مشيراً إلى وجود علاقات بين الكاثوليك والانغليكان داخل روما. وقال إن الكاثوليك «انضموا إلينا في مجلس كنائس الشرق الأوسط ويمثلون أسرة من أسر مجلس كنائس الشرق الأوسط». وتساءل: «لو كانت كنائس الشرق الأوسط الارثوذكس والبروتستانت والانغليكان ليست كنائس بحسب وثيقة البابا فلماذا انضم الكاثوليك إلى هذا المجلس؟».
    كذلك رفضت الطائفة الانجيلية في مصر والشرق الأوسط برئاسة القس الدكتور صفوت البياضي، في بيان أمس، «وثيقة الفاتيكان» التي وصفت الطائفة الانجيلية بأنها ليست كنيسة وانما تجمعات دينية.

    http://www.daralhayat.com/arab_news/...9ce/story.html

    ==================

    الفاتيكان يستعد لنشر وثيقة تؤكد وجود «كنيسة المسيح» في الكاثوليكية فقط

    كتب محمد فودة 8/7/2007

    قالت وكالة أنباء «آي ميديا» إن الفاتيكان يستعد مجددا لنشر وثيقة تؤكد أن كنيسة المسيح الوحيدة هي الكنيسة الكاثوليكية، وأنها دون غيرها تمتلك جميع وسائط الخلاص.
    وأشارت الوكالة المتخصصة في تغطية أخبار الفاتيكان إلي أن الوثيقة ستصدر بعد غد الثلاثاء عن مجمع العقيدة والأديان، الذي كان يرأسه البابا بنديكت السادس عشر قبل أن يتولي منصبه الحالي. وأوضحت صحيفة «آل جورنالي الإيطالية»، أن الوثيقة التي يعتزم الفاتيكان نشرها تؤكد ما يسمي إعلان «دومينوس يزوس»، والذي صدر عام 2000 وأثار سجالا شديدا في العالم المسيحي.
    وقال الصحيفة: إن هذا الإعلان يهدف إلي محاربة ما يعرف بالنسبة اللاهوتية، والتي تعتبر أن جميع الكنائس المسيحية تمتلك نفس القدر من الحقيقة، ومن المعروف أن بنديكت السادس عشر يدين هذه النظرية، وينتمي إلي تيار يري أن هذه الكنائس لا تمتلك إلا جزءا من الحقيقة، ولفتت إلي أن بنديكت السادس عشر هو نفسه الكاردينال جوزيف راتسينغر، وكان رئيسا لمجمع العقيدة والإيمان ونشر إعلان «دومينوس يزوس» عام 2000 تحت مسؤوليته، وقد أثار آنذاك عاصفة من ردود الأفعال الحادة في أوساط الكنائس المختلفة، خصوصا البروتستانتية والتي اعتبرها الإعلان مجرد جماعات كنسية.
    وأضافت آل جورنالي: إن الوثيقة الجديدة التي يعتزم الفاتيكان نشرها بعد غد الثلاثاء ستشمل إيضاحا يتناول عبارة «لومين جنتيوم»، وتعني «نور الأمم حول الدور العالمي للكنيسة» والتي وردت في المجمع الفاتيكاني الثاني، وتؤكد أن كنيسة المسيح الوحيدة تعيش في الكنيسة الكاثوليكية.
    وأشارت الصحيفة إلي أن الكاردينال راتسينغر أو البابا بنديكت السادس عشر حاليا، أوضح في إعلان دومينوس يزوس، أن المجمع قصد من استخدام كلمة «يعيش» القول إن كنيسة المسيح الوحيدة موجودة فعليا في الكنيسة الكاثوليكية.
    وقالت: إن هناك تفسيرات مختلفة ظهرت لهذه العبارة، وأبرزها تفسير يعتبر أن كل كنيسة انشقت عن الانشقاقات التي حدثت علي مر التاريخ المسيحي لا تمثل إلا جزءا من الكنيسة الأصلية التي أرادها المسيح، وهناك تفسير آخر، يري أن المسيح لم يفكر مطلقا في بناء أو تأسيس كنيسة.
    من ناحية أخري، أثار إعلان البابا بنديكت السادس عشر أمس إعادة إحياء القداس اللاتيني القديم، والذي تم رفضه عام 1969، حالة من الغضب بين الكاثوليك الليبراليين والذين اعتبروه ردة علي الإصلاحات التي أعلنها مجلس الفاتيكان الثاني بين عامي 1962 و1965.
    وتحمل الوثيقة البابوية اسم «موتو بروبريو»، ومن المتوقع أن تشجع القساوسة، حسبما قالت صحيفة فايننشيال تايمز البريطانية أمس علي إقامة القداس مستخدمين الكتاب اللاتيني. وأوضحت الصحيفة أن القداس اللاتيني لم يلغ رسميا، لكن كان يشترط الحصول علي موافقة الأسقف قبل إقامته، وكان يعزف معظم الأساقفة عن الموافقة عليه، لكن في ظل الإعلان الباباوي الجديد سيتغير الوضع.
    وقالت فايننشيال تايمز: إن هناك حالة من الغليان في الشارع الكاثوليكي، مشيرة إلي أن القضية لا تقتصر فقط علي مسألة إقامة القداس باللاتينية أو اللغة الحديثة، ولكن للخلافات الدينية والسياسية المتعلقة بهذا الموضوع، والتي تعيد إلي الأذهان الانقسامات التي حدثت في صفوف العالم الكاثوليكي وانشقاق كبير أساقفة فرنسا مارسيل ليفيبفيري، علي الكنيسة الأم في روما بسبب إصلاحات مجلس الفاتيكان الثاني، والتي تضمنت تغيير القداس ليكون باللغة العصرية.
    وأشارت الصحيفة إلي أساقفة فرنسا، حيث لاتزال ذكري الانشقاق حاضرة في الأذهان يتخوفون من حدوث انقسام وظهور مدرستين كاثوليكيتين في البلاد بسبب الإعلان البابوي الجديد.
    وفي إنجلترا قال الأساقفة: إن مشكلة العودة إلي القداس اللاتيني لا تتمثل فقط في اختلاف اللغة، لكن تمتد إلي أن الطقوس اللاتينية تشمل صلوات معادية لليهود.
    =========
    أقباط مصر ينتقدون وثيقة الفاتيكان
    أيمن شوقي

    البابا شنودة الثالثالقاهرة - وجه أقباط مصر انتقادات حادة لما يعرف بوثيقة بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر حول "أسرار المسيح"، معتبرين أنها تعيد المسحيين "لعصور الظلام"، فيما اعتبرها مجلس البطاركة والمطارنة الكاثوليك بمصر أنها تستهدف طقوس الكنيسة الغربية، ولا تطعن في إيمان أي كنيسة أخرى. وكان بابا الفاتيكان قد أقر وثيقة تقول بأفضلية الكنيسة الكاثوليكية الرومانية على غيرها من الكنائس، وتعتبرها "كنيسة المسيح الحقيقية" و"الطريق الحقيقي الوحيد للخلاص". والوثيقة التي أصدرها مجمع العقيدة والإيمان بالفاتيكان وتحمل توقيع البابا الثلاثاء 10-7-2007 وصيغت بـ7 لغات تؤكد أن الكنائس والجماعات الكنسية الأخرى محرومة من أسرار الخلاص؛ لأن روح المسيح أحجمت عن استخدامها كأدوات للخلاص، وخصت الكنيسة الكاثوليكية فقط بهذه النعمة الإلهية.
    القمص مرقس عزيز كاهن الكنيسة المعلقة في مصر قال في تصريحات للمصري اليوم: "إن ما ذكره بابا الفاتيكان شيء محزن، وكنت أتمنى أن يكون على مستوى راقٍ يليق باسم بابا روما ولا ينحدر إلى هذا المستوى المتدني، ويسيء إلى كنيسة مثل الكنيسة الأرثوذكسية بعراقتها وأصالتها وتاريخها الذي يشهد به الجميع". وتابع: "إن موقف البابا يؤكد أنه إما شخص لا يفهم ما يقول أو أنه شخص سلطوي يذكرنا بمن سبقوه قديمًا في عصور الظلام".
    وتابع عزيز: "نحن نحب إخواننا الكاثوليك ونراعي مشاعرهم، لكن لا نقبل أي مساس بعقيدتنا حتى لو كان بطريقة مهذبة ولكن مبطنة بالخبث". واستطرد مضيفًا: أرفض بشدة سخافات بابا الفاتيكان، وكنت أتصور أنه مخلص للمسيح ويعمل حسب وصاياه، لكن مواقفه وتصريحاته أثبتت عكس ذلك.
    وبينما لم يعلق البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريك الكرازة المرقسية على الوثيقة في مؤتمر صحفي لدى عودته في القاهرة الخميس 12-7-2007 بعد رحلة علاجية في الولايات المتحدة، استنكر الأنبا موسى أسقف الشباب في الكنيسة الأرثوذكسية إعلان الفاتيكان، مشددًا على أن الكنيسة القبطية سيكون لها موقف قوي بالتضامن مع كنائس الشرق الأوسط.
    ومن جانبه أوضح القس إكرام لمعي رئيس لجنة الإعلام والنشر بالكنيسة البروتستانتية أنه لم يتوقع صدور الوثيقة بعد الضجة التي أثيرت بشأنها في الأيام التي سبقت الإعلان عنها. وقال: لو درسنا ما يحدث في الكنيسة الكاثوليكية حاليًّا سندرك أن ما يفعله بابا الفاتيكان منطقي؛ لأن هناك هجرة جماعية من الكاثوليكية إلى البروتستانتية.
    وحول الفارق بين الأسلوب الناعم في الحديث عن الكنيسة الأرثوذكسية مقابل الإهانة والتقليل الواضح من شأن البروتستانت في وثيقة الفاتيكان قال لمعي: إن كلاًّ من الكاثوليكية والأرثوذكسية كنيستان تقليديتان، وكانت البروتستانتية بمثابة ثورة إصلاح لهما؛ لذا فإن بابا الفاتيكان لا يهتم بالكنيسة الأرثوذكسية؛ لأنها لا تسبب له مشاكل في أوروبا في حين يتحول آلاف من كنيسته إلى البروتستانتية.
    كاثوليك مصر
    جاء ذلك فيما أوضح الأنبا أنطونيوس نجيب، بطريرك الأقباط الكاثوليك في مصر في تصريحات نشرتها صحيفة "المصري اليوم" اليوم الجمعة 13-7-2007 أن الوثيقة لم تأت بجديد، غير أنه استدرك مضيفًا لكنها توضح تعاليم الكنيسة الكاثوليكية الثابتة، وتعلن إيمانها بأن هذه الكنيسة تتضمن العناصر الكاملة التي أرادها المسيح لكنيسته.
    وشدد نجيب، خلال اجتماع مجلس البطاركة والمطارنة الكاثوليك في مصر لترجمة وثيقة الفاتيكان، على أن تعاليم الكاثوليكية بعيدة كل البعد عن تكفير أي كنيسة أخرى أو التقليل من شأنها، مؤكدًا اعتراف الكاثوليك بالكنائس الشقيقة والجماعات الكنسية؛ لاحتوائها على عناصر كثيرة للحق ووسائل الخلاص.
    وحسب العقيدة الكاثوليكية فإن كنيسة المسيح حاضرة وفاعلة أيضًا في الكنائس والجماعات الكنسية الأخرى، بفضل ما تحتويه من عناصر التقديس والحق الموجودة بصورة كاملة في الكنيسة الكاثوليكية، بحسب نجيب.
    غضب بروتستانتي
    وأثارت هذه الوثيقة ردات فعل غاضبة سريعة من قادة الطائفة البروتستانتية حول العالم، وقال التحالف الدولي للكنائس البروتستانتية -الذي يمثل نحو 75 مليون من البروتستانت في العالم-: "إن هذه الوثيقة تثير تساؤلات بشأن هل نحن نصلي معًا حقًّا من أجل الوحدة المسيحية؟".
    وأضاف التحالف أن "الوثيقة تجعلنا نتساءل بشأن مدى جدية الكنيسة الكاثوليكية في حواراتها مع الكنائس البروتستانتية وغيرها من الكنائس". واتهم التحالف الوثيقة بأنها أعادت الحوار بين العالم المسيحي إلى فترة ما قبل "مجمع الفاتيكان الثاني" الذي نجحت اجتماعاته في تحديث الكنيسة ومفاهيمها.
    وبدوره قال القس ولفانج هيوبر راعي الكنيسة الإنجيلية في ألمانيا: إن إعلان الفاتيكان يُعَدّ انسحابًا وارتدادًا عن الفكر المنفتح الذي تبناه المجمع الفاتيكاني الثاني في الستينيات، وقضى على الأمل في تحريك المياه الراكدة بين الكنائس، وأشار إلى أن الوثيقة تكرر الإهانات التي سبق إصدارها ضمن إعلان "دومينوس يزوس" عام 2000 تحت مسئولية البابا الحالي، حينما كان رئيسًا لمجمع العقيدة والأديان وحمل اسم الكاردينال جوزيف راتسينجر.
    وسبق لبابا الفاتيكان أن تسبب العام الماضي في جدل واسع حينما قال: "إن الإسلام دين عنف انتشر بحد السيف، ولا يدعو لاستخدام العقل". وأثارت هذه الاتهامات غضب مسلمي العالم، وأكد علماء المسلمين أنها أضرت بالحوار الإسلامي المسيحي.


    ========



    Vatican text angers Protestants

    By David Willey

    BBC News, Rome

    Pope Benedict has approved a new text asserting that Christian denominations outside Roman Catholicism are not true Churches in the full sense of the word.
    The document, issued by a Vatican watchdog, has been criticised as offensive by some Protestants.
    The text was written by the Vatican's Congregation for the Doctrine of the Faith, headed by Pope Benedict before his election as Pope.
    It states that Christ established only one Church here on earth.
    Other Christian denominations, it argues, cannot be called Churches in the proper sense because they cannot trace their bishops back to Christ's original apostles.
    True to tradition
    The new text is basically a re-statement of another document known as Domine Jesus, published in the year 2000 under the signature of the then Cardinal Joseph Ratzinger, now Pope.
    That document set off a storm of criticism from Protestant and Anglican leaders who felt that the Vatican was failing to take into account progress made towards re-establishing Christian unity in talks with Rome over a period of many years.
    It remains unclear why Pope Benedict chose to publish this document just as he begins a three-week holiday in the Italian Alps.
    Admittedly, the document does stress that Pope Benedict remains seriously committed to dialogue with the other Christian Churches, but first reactions from Protestant Church leaders appear negative.
    This is the second document issued by the Pope in recent days which re-evaluates the work of the Second Vatican Council, the reforming council held in Rome during the 1960s.

    The Pope's point is that although this was a council of reform, the Church fathers meeting at that time remained true to Catholic traditions. Pope Benedict is, in effect, attacking what he regards as later erroneous interpretations of what the council actually decided.


    http://news.bbc.co.uk/2/hi/europe/6289014.stm

  4. #4
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    Jesus established here on earth only one Church and instituted it as a visible and spiritual community
    that from its beginning and throughout the centuries has always existed and will always exist, and in
    which alone are found all the elements that Christ himself instituted. […] This Church, constituted and
    organised in this world as a society, subsists in the Catholic Church, governed by the successor of Peter
    and the Bishops in communion with him.”
    The Pope believes not even the imperfections and sins of some Catholic leaders in the past and present
    (we could all enumerate many) have been able to eliminate the “apostolic succession” (or authority
    received from Jesus, as head of the Church) passed on from the apostles to the bishops.

  5. #5
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    البابا شنودة يحتفل بالبطريرك الإثيوبي تحت شعار «الأرثوذكسية هي الكنيسة الوحيدة للمسيح»

    كتب عمرو بيومي 15/7/2007

    «الأرثوذكسية القبطية هي كنيسة المسيح الوحيدة».. بهذه العبارة بدأ الاحتفال الرسمي، الذي أقامه البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية أمس الأول، كلمته للترحيب بالبطريرك الإثيوبي الأنبا باولص، والكاثوليكوس آرام الأول، رئيس الكنيسة الأرمنية.
    وقال البابا شنودة في كلمته إن العلاقة بين الكنيسة المصرية وكنيسة إثيوبيا، ممتدة منذ 16 قرناً، وأن فترة الانفصال السابقة قد مضت ولن تعود، وأن الجميع أعضاء في عائلة الكنائس الشرقية، وأبدي رغبته في زيارة إثيوبيا، التي لم يزرها منذ 30 عاماً.
    وأبدي الكاثوليكوس آرام الأول والأنبا باولص سعادتهما بما وصفاه باليوم التاريخي في العائلة الأرثوذكسية الشرقية، مؤكدين أن الأجيال المقبلة سوف تدرك عظمة هذا اليوم.
    ووقع البطاركة الثلاثة علي بيان مشترك من ثلاث نسخ، لتأسيس الوحدة الإيمانية، وطلب البابا شنودة بدء مرحلة جديدة في العلاقات بين الكنيستين القبطية والإثيوبية.
    من ناحية أخري، رفض الأنبا بطرس فهيم، نائب بطريرك الكاثوليك، التعليق علي تصريحات البابا شنودة، التي ذكر فيها أن بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر جرح المسيح والمسيحيين، وخسر المسلمين. وقال فهيم: من الأفضل عدم الرد علي هذا الكلام، لأن الدخول في مهاترات ليس من سمات الكنيسة الكاثوليكية، التي أصدرت بياناً أكدت فيه أنها تحترم الجميع، ولا تكفر أحداً.
    وأضاف: من يرد الاكتفاء بهذا الكلام فليكتف، ومن يرد المزايدة فليكن علي حسابه، لأن الكنيسة الكاثوليكية أسمي من أي مزايدة، ولا يمكن أن تهتز بهذا الكلام، ولسنا مطالبين بتقديم أي توضيح أو إظهار حسن النوايا لأحد.

    http://www.almasry-alyoum.com/articl...rticleID=68753


    =============================


    جريدة الوطني اليوم

    التاريخ: 10 يوليو 2007 , العدد: 55 , السنة: 2

    كتب ـ يوسف شعبان:

    بعد أقل من عام علي الأزمة التي وقعت بين الكنيسة الأرثوذكسية المصرية والكاثوليكية، إثر هجوم الانبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس علي الكنائس الأخري في مؤتمر«تثبيت العقيدة» بالفيوم واتهامه لها بالكفر.
    عادت أجواء القلق من جديد، بعد أن أعلنت وكالة أنباء «آي ميديا» اعتزام بابا الفاتيكان نشر وثيقة «دومينوس يزوس» التي تؤكد أن كنيسة المسيح الوحيدة هي الكنيسة الكاثوليكية، وأنها دون غيرها تمتلك جميع وسائط الخلاص.
    من جانبه قال الانبا يوحنا قلته نائب بطريرك الكاثوليك في مصر، إن الحديث حول مضمون وثيقة «دومينوس يزوس» سابق لأوانه، مؤكدا أن حديث البابا بنديكت السادس عشر حول وحدة الكنيسة وتجسد المسيح فيها وأن الإيمان واليقين موجود فقط في الكنيسة الكاثوليكية أمر ليس بجديد.
    أكد قلته إن كل دين يعتبر نفسه علي حق، وكل مذهب يعتبر نفسه علي حق، وأن الأرثوذكس يعتبرون أنفسهم عمود الحق، وكذلك الانجيليون واليهود والمسلمون وتساءل، ما الجديد الذي جاء به البابا بنديكت السادس عشر؟
    وطالب بإسقاط النقاش الفارغ والحوارات الهدامة حول الأديان، لأن لكل فرد حق الإيمان والاعتقاد، وهو في ذهنه الحق المطلق، وقال علينا أن ندرك أن أسلوب البابا بنديكت السادس عشر يختلف عن يوحنا بولس الثاني الذي كان يخاطب قلوب البشر، بينما البابا بنديكت السادس عشر يخاطب عقول وفلسفة البشر.
    من جانبه قال الانبا بسنتي أسقف حلوان والمعصرة: نحن نتعامل مع الكنيسة الكاثوليكية ونعترف بها، وأن الحديث عن أن الكاثوليك كنيسة ونحن لسنا كنيسة، كلام غير مقبول.
    وأوضح بسنتي أن الكنيسة الأرثوذكسية وقعت اتفاقية مع الكنيسة الكاثوليكية عام 1970 في عهد البابا يوحنا بولس الثاني، وأكدت علي وجود كنيستين وليس كنيسة واحدة، وأن قداسة البابا شنودة التقي في الماضي بأحد القيادات الكاثوليكية، وقد سأله الأخير: هل نحن الكاثوليك مسيحيون؟ فرد عليه قداسة البابا، بأن الكاثوليك مسيحيون لكنكم في دائرة مغلقة، ونحن الأرثوذكس مسيحيون لكن في دائرة أخري مغلقة، وعلينا جميعا أن نفتح الدائرتين علي بعضهما لتحديد نقاط الاختلاف والاتفاق.
    وأكد بسنتي أن الحوار الذي تم مع الكنيسة الكاثوليكية وباقي الطوائف المسيحية أسفر عن الاتفاق حول بعض الأمور الدينية ومنها التثليث والتوحيد، وأن المسيح مات وقام وسوف يأتي في النهاية لمجازاة الناس.
    وكشف بسنتي عن نقاط الاختلاف مع الكنيسة الكاثوليكية والتي حصرها في 3 أمور رئيسية وهي انبثاق الروح القدس والمطهر والحبل بلا دنس.
    استبعد الانبا بسنتي وجود علاقة بين توقيت إعلان الوثيقة ومرض البابا شنودة لكنه أكد أن الكنيسة الارثوذكسية ليست رافدا من روافد الكنيسة الكاثوليكية، وأنها منذ أن تم وضع كرسها والكرازة لها وهي كنيسة مستقلة.
    وأكد أن الكنيسة الأرثوذكسية لا تكفر أحد من المسيحيين وتعتبر جميع المسيحيين في العالم يجمعهم الإيمان بالسيد المسيح وأن الفروق بينهم يمكن احتواؤها.
    في السياق نفسه يعود البابا شنودة من رحلته العلاجية غدا الأربعاء، وكشفت مصادر كنسية عن أن قداسة البابا سوف يعلن عقب وصوله عن حالته الصحية وتفاصيل ما دار في الرحلة العلاجية، وأكدت المصادر أن هذا الإعلان ربما يكون في شكل مؤتمر صحفي.
    وأوضحت المصادر أن سبب الوعكة الصحية التي تعرض لها قداسة البابا هو الارتفاع المفاجئ لنسبة «الكرياتنين» في الدم، وأن الأطباء احتووا هذا الارتفاع بواسطة العقاقير وعمليات الغسيل الكلوي دون إجراء عمليات جراحية.

  6. #6
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    جريدة المصرى اليوم ٢٨/٧/٢٠٠٧ م عن مقالة بعنوان

    " تصريحات البابا شنودة حول القديس بطرس تثير غضب الكاثوليك "

    كتب عمرو بيومي

    آثار نفي البابا شنودة خلال موعظته الأسبوعية يوم الأربعاء الماضي، أن يكون بطرس الرسول رئيساً لتلاميذ المسيح، استياء وردود أفعال غاضبة لدي الطائفة الكاثوليكية.
    وأكد الأنبا بطرس فهيم نائب بطريرك الكاثوليك، أن بطرس هو رئيس الرسل ولا يشكك في ذلك سوي البابا شنودة، مشيراً إلي أن الأخير يعتمد علي عدم وجود نص في الإنجيل يذكر ذهاب بطرس إلي روما.
    وأرجع فهيم ذلك إلي أن الإنجيل كتب في وقت محدد، ولم يكن يهتم بالأماكن التي ذهب إليها الرسل، ولم يشر إلا إلي أماكن ذهاب بولس وقد وردت في رسائله الشخصية وليس في الإنجيل.
    وقال فهيم: هناك ١١ رسولاً لم يذكرهم الإنجيل فلماذا يضع البابا شنودة بطرس وحده في دماغه؟!، موضحا أنه لو تم القياس علي أسانيد البابا فلا يمكن إثبات أن القديس مرقس جاء إلي مصر أو أنه من تلاميذ المسيح الاثني عشر.
    وأشار الأب رفيق جريش المتحدث الإعلامي باسم الكنيسة الكاثوليكية إلي أن القديس بطرس هو رئيس الرسل، وإلا ما معني أن يقول له المسيح «ارع خرافي وأنت صخرة الإيمان التي عليها أبني كنيستي».
    وقال جريش إن هذا النقاش لا فائدة منه والكاثوليك قبلوا التقليد الكنسي الذي يقول إن القديس مرقس جاء إلي مصر وأسس الكنيسة الأرثوذكسية رغم عدم وجود دليل بالكتاب المقدس، أو التاريخ، يشير إلي ذلك إضافة إلي أن مرقس كان تلميذ تلميذ ولم يكن من تلاميذ المسيح.
    ومن جانبه، قال الأنبا موسي أسقف الشباب بالكنيسة الأرثوذكسية إن الهدف من جعل بطرس رئيساً للرسل هو سعي روما لأن تكون الكنيسة الأولي، وبالتالي يصبح بابا الفاتيكان في مرتبة أعلي من رؤساء الكنائس الأخري.
    من ناحية أخري أصدرت طائفة الأقباط الأدفنتست بياناً انتقدت فيه نص مشروع القانون الموحد للأحوال الشخصية للأقباط، واعترضت في بيان أصدرته أمس الأول علي المادة ١١٣ التي تجيز لأي من الزوجين طلب الطلاق إذا ترك الزوج الآخر المسيحية أو اعتنق مذهباً لا تعترف به الكنائس المسيحية المصرية.

    ***************************************

    جريدة وطنى 29/7/2007م السنة 49 عن مقالة بعنوان [ البابا‏ ‏في‏ ‏لقاء‏ ‏الأربعاء‏: قداسة‏ ‏البشر‏ ‏وكمال‏ ‏الله ] متابعة‏-‏مرجريت‏ ‏عادل‏:

    بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏والكاثوليكية

    في‏ ‏سؤال‏ ‏بعثه‏ ‏أحد‏ ‏الحاضرين‏ ‏لقداسة‏ ‏البابا‏ ‏للاستفسار‏ ‏عن‏ ‏الآية‏-‏التي‏ ‏يستند‏ ‏إليها‏ ‏الكاثوليك‏-‏والتي‏ ‏وردت‏ ‏في‏ ‏آخر‏ ‏إنجيل‏ ‏يوحنا‏ ‏حيث‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏لبطرسارع‏ ‏غنميوكرر‏ ‏تلك‏ ‏العبارة‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏,‏أكد‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏أن‏ ‏بطرس‏ ‏أنكر‏ ‏المسيح‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏وقد‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏قبلامن‏ ‏ينكرني‏ ‏قدام‏ ‏الناس‏ ‏أنكره‏ ‏أمام‏ ‏أبيلذلك‏ ‏كان‏ ‏بطرس‏ ‏خائفا‏ ‏ولهذا‏ ‏السبب‏ ‏أراد‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏أن‏ ‏يطمئنه‏ ‏لذلك‏ ‏قال‏ ‏لهارع‏ ‏خرافيأي‏ ‏أنك‏ ‏رسولي‏ ‏وأنا‏ ‏أئتمنتك‏ ‏علي‏ ‏شعبي‏ ‏أن‏ ‏ترعاه‏,‏وحينما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏ ‏لبطرسأتحبني‏ ‏أرع‏ ‏خرافيكانت‏ ‏كلماته‏ ‏تحمل‏ ‏أيضا‏ ‏عتابا‏ ‏وبهذا‏ ‏لا‏ ‏تعني‏ ‏الآية‏ ‏أن‏ ‏الشعب‏ ‏الذي‏ ‏بشره‏ ‏بطرس‏ ‏هو‏ ‏وحده‏ ‏شعب‏ ‏الله‏ ‏أو‏ ‏خرافه‏

  7. #7
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    الفاتيكان يستعد لنشر وثيقة تؤكد أن الكاثوليكية هي الكنيسة الوحيدة للمسيح.. وتمتلك جميع وسائط الخلاص

    جريدة المصرى اليوم ٨/٧/٢٠٠٧م كتب محمد فودة وعمرو بيومي

    قالت وكالة أنباء «آي ميديا» إن الفاتيكان، يستعد مجددا لنشر وثيقة تؤكد أن كنيسة المسيح الوحيدة هي الكنيسة الكاثوليكية وأنها- دون غيرها- تمتلك جميع وسائط الخلاص.
    وأشارت الوكالة المتخصصة في تغطية أخبار الفاتيكان إلي أن الوثيقة ستصدر، بعد غد الثلاثاء عن مجمع العقيدة والأديان، وتؤكد مجددا إعلان «دومينوس يزوس»، الذي صدر عام ٢٠٠٠ ، تحت مسؤولية البابا بنديكت السادس عشر، والذي كان يرأس المجمع آنذاك.
    وقالت صحيفة آل جورنالي في تقرير نشرته أمس الأول «إن إعلان «دومينوس يزوس»، قد أثار عاصفة من الانتقادات من جانب الطوائف المسيحية المختلفة، خصوصا البروتستانتية، لتأكيده أنه لا يوجد سوي مسيح واحد وكنيسة رسولية واحدة هي الكاثوليكية.
    من جانبها، شنت قيادات أرثوذكسية وإنجيلية، هجوما حادا علي بابا الفاتيكان، بسبب الوثيقة، مؤكدة أن هذا الإعلان يحمل دعوة صريحة، لتحقير الآخر، ويعكس فكرا رجعيا يعيد المسيحيين إلي عصور الظلام.
    واتهمت القيادات المسيحية البابا بنديكت السادس عشر بالازدواجية في التعامل والتعصب والالتفاف علي الذات، علي عكس سابقه يوحنا بولس الثاني، الذي كان يتحلي بالتسامح وقبول الآخر وطالبت الكاثوليك المصريين بتحديد موقفهم من الإعلان. وطلب القمص مرقس عزيز كاهن الكنيسة الأرثوذكسية المعلقة من بابا الفاتيكان الكف عن الهزل والإفاقة من الغيبوبة، والالتفات إلي إصلاح الأخطاء، التي وقعت فيها كنيسته.
    وقال عزيز: أنصح بنديكت السادس عشر بألا يكون ألعوبة في يد الشيطان وأن «يبقي الطابق مستور».
    إعلان «دومينوس يزوس»: الكنائس الأخري محرومة من وسائط الخلاص ولم تنل شيئاً من «كنيسة المسيح»

    **********************

    نص إعلان «دومينوس يزوس»

    جريدة المصرى اليوم كتب محمد فودة ٨/٧/٢٠٠٧

    حصلت «المصري اليوم» علي نص إعلان «دومينوس يزوس»، والذي يقول في فصله الرابع تحت عنوان «مدينة ووحدة الكنيسة» إن المسيح لم يبن فقط مجتمعاً من الأتباع، ولكنه أسس كنيسة، وتجسد بنفسه فيها وتجسدت فيه، لذا لا يمكن فصلهما.
    ويضيف الإعلان أنه للأسباب السابقة وللعلاقة الوثيقة بين عالمية وسائط الخلاص للمسيح ووحدة الكنيسة التي أسسها بنفسه، فإنه يجب أن يكون هناك إيمان ويقين بأن كنيسة المسيح موجودة فعلياً وحصرياً في الكنيسة الكاثوليكية، ولأنه لا يوجد سوي مسيح واحد، فبالتالي لا يوجد سوي جسد واحد له، ولا توجد سوي كنيسة رسولية واحدة هي الكنيسة الكاثوليكية، وحسبما يقول الرب فإن المسيح لن يترك الكنيسة، ولكنه سيرشدها بروحه وهذا يمثل، حسب العقيدة الكاثوليكية، حقيقة واحدة، وهي أن وحدة الكنيسة لا يمكن أن تتأثر أو تتغير.
    وتؤمن العقيدة الكاثوليكية - حسب إعلان دومينوس يزوس - بأن هناك امتداداً تاريخياً مستمراً وخلافة رسولية بين الكنيسة التي أسسها المسيح والكنيسة الكاثوليكية.. الكنيسة الوحيدة للمسيح التي صمدت في كل العصور كدعامة رئيسية للحقيقة.
    ويشير الإعلان إلي أن المجلس الثاني للفاتيكان يريد ترسيخ حقيقتين واضحتين، الأولي أن كنيسة المسيح برغم الانشقاقات والانقسامات الموجودة بين المسيحيين مستمرة وموجودة فقط في الكنيسة الكاثوليكية.
    والحقيقة الثانية أنه بعيداً عن هيكل وقوام الكنائس والجماعات الكنسية الأخري، فإن عدداً من عناصر الحقيقة والقدسية يمكن أن يوجد في هذه الكنائس، بالرغم من عدم اتساقها الكامل مع الكاثوليكية، لكن ومع الاحترام الكامل - حسب نص الإعلان - فإنه يجب الإقرار بأن هذه الكنائس فقدت فاعليتها من النعمة الإلهية والحقيقة الكلية التي تختص بها الكنيسة الكاثوليكية.
    انطلاقاً من هذا، وكما يشير إعلان «دومينوس يزوس»، فإن كنيسة المسيح موجودة فقط في الكنيسة الكاثوليكية، والتي يحكمها خليفة المسيح وأتباعه، أما باقي الكنائس، وإن كانت لا تتمع بالحقيقة الكاملة ولا تتوحد بالكامل مع الكاثوليكية، فإنها تظل مرتبطة بها بصلات وثيقة، وتتمثل فيها أيضاً كنيسة المسيح حتي لو لم تقبل بالعقيدة الكاثوليكية كمذهب وسلطة.
    ويوضح الإعلان أنه غير مسموح في العقيدة المسيحية بتصور أن كنيسة المسيح تم توزيعها علي الكنائس التي ظهرت عبر الانشقاقات التي حدثت علي مر التاريخ المسيحي، كما لا يمكن قبول فكرة أنه لم تكن هناك كنيسة من الأساس للمسيح.
    ويؤكد أن الدين المسيحي يشدد علي حقيقة واحدة، وهي أن جميع عناصر كنيسة المسيح موجودة متوحدة في كيان واحد هو الكنيسة الكاثوليكية، وهذه العناصر غير متوفرة في الجماعات الكنسية الأخري.
    ويقول الإعلان استناداً إلي ذلك: فإنه، في ظل إيماننا الكامل بوجود عيوب في الكنائس والجماعات الأخري، فإنها في كل الأحوال محرومة من أسرار الخلاص، لأن روح المسيح عزفت عن استخدامها كوسائط للخلاص، ووضعت كل النعمة الإلهية والحقيقة المجردة في الكنيسة الكاثوليكية.
    جوم «أرثوذكسي-إنجيلي» علي الفاتيكان بسبب وثيقة «الكنيسة الوحيدة».. واتهامات لـ«بنديكت» بالتعصب والازدواجية
    جريدة المصرى اليوم كتب عمرو بيومي ٨/٧/٢٠٠٧
    شنت قيادات أرثوذكسية وإنجيلية هجوماً حاداً علي بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر، بسبب الإعلان عن عزم الفاتيكان نشر وثيقة تؤكد مجددا أن كنيسة المسيح الوحيدة هي الكنيسة الكاثوليكية، مؤكدة أن هذا الإعلان يحمل دعوة للتقليل من الآخر، ويعد فكراً رجعياً يعيد المسيحيين إلي عصور الظلام.
    واتهمت القيادات المسيحية البابا بنديكت السادس عشر بالازدواجية والتعصب والالتفاف علي الذات، بعكس سابقه البابا يوحنا بولس، الذي كان يتحلي- حسب قولهم- بالتسامح وقبول الآخر، مطالبين الكاثوليك المصريين بتحديد موقفهم من إعلان بابا الفاتيكان.
    وصف القمص مرقس عزيز كاهن الكنيسة المعلقة الإعلان الفاتيكاني بأنه نوع من الهزل يدل علي أن صاحبه يحيا في غيبوبة، داعيا إلي عدم الالتفات إلي مثل هذا الكلام.
    وقال عزيز: لا أريد التحدث عن مدي الانحراف الذي وقعت فيه الكنيسة الكاثوليكية «خلي الطابق مستور»، بدلا من فتح الجراح القديمة، داعيا إلي ضرورة لم الشمل المسيحي، وألا يكون بنديكت «ألعوبة في يد الشيطان»، حسب قوله.
    وأكد القمص عبدالمسيح بسيط كاهن الكنيسة الأثرية بمسطرد، أن كل التصريحات التي صدرت عن الفاتيكان منذ تولي البابا بنديكت الكرسي البابوي مثيرة للجدل.
    وقال بسيط: بمقارنة بنديكت بالبابا شنودة الثالث «بابا الإسكندرية ورئيس طائفة الأرثوذكس»، يتضح الفرق الشاسع بين كل كلمة تخرج من البابا شنودة وتكون محسوبة وواضحة، شخص كل تصريحاته تثير المشاكل مع ملايين البشر.
    ونفي بسيط أن تكون الكنيسة الأرثوذكسية منبثقة أو منشقة عن الكاثوليك، وقال: ما حدث في مجمع فلقدونيا عام ٤٥١ م كان سببه سياسياً، نتيجة حقد كنيسة روما الموجودة في العاصمة نفسها علي كنيسة الإسكندرية، التي كانت تقود العالم المسيحي وقتها.
    وأوضح أن الكاثوليك يبنون كلامهم علي تفسيرهم الخاطئ لآية الإنجيل الموجودة في «متي ١٦»، بأن بطرس الرسول صخرة الكنيسة، في حين أن المسيح كان يقصد الإيمان بصخرة الكنيسة.
    وأوضح القس رفعت فكري «راعي الكنيسة الإنجلية بأرض شريف» أن أي شخص يزعم امتلاكه للخلاص فهو شخص واهم وأي كنيسة تدعي أنه طريق الخلاص الوحيد تعتبر كنيسة خاطئة.
    وأشار فكري إلي أن الفاتيكان بهذه الآراء عاد إلي عصور الظلام، بعد أن كان الكاثوليك قد نبذوا هذا الفكر الرجعي في المجمع الفاتيكاني الثاني عام ١٩٦٢، وأوجد هذا المجمع مساحة من الحرية وخدمة الإنسان.
    وأكد فكري أن كل الكنائس لم تخرج من رحم الكاثوليكية، وظهور الإصلاح الإنجيلي نتيجة للفساد، الذي شاب الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا خلال العصور الوسطي لا يعني الإنجيليين من الكنيسة الكاثوليكية، معتبراً أن هذا الكلام تعصباً وردة للخلف.
    وأشار إلي وجود ازدواجية في التعامل لدي الفاتيكان وعدم اتفاق مع الذات، مستنكراً ما يخرج عن الفاتيكان من تصريحات أثارت من قبل المسلمين، مما جعله يعيد لجنة حوار الأديان لدراسة التعايش السلمي بين أصحاب الديانتين، ولكنه في الوقت ذاته أعلن رفضه المختلفين معه مذهبياً.
    وأبدي الدكتور القس إكرام لمعي «رئيس لجنة الإعلام والنشر بالكنيسة الإنجيلية» اندهاشه من الكلام الصادر عن الفاتيكان، مشيراً إلي أن إعلان كل كنيسة عن أنها صاحبة طريق الخلاص الوحيد أصبحت ظاهرة. وأرجع لمعي هذا الفكر إلي التطرف والتعصب الذي يجتاح العالم كله سواء المسيحي أو الإسلامي، مشيراً إلي أن شخصية البابا بنديكت السادس عشر «بابا الفاتيكان الحالي» تتسم بشيء من التعصب والجمود علي عكس سابقه البابا يوحنا بولس، الذي كان يتحلي - حسب قوله - بروح المحبة والتسامح وقبول الآخر.
    وأكد الدكتور القس أندريه زكي، نائب رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر أن كلام الفاتيكان يعبر عن وجهة نظر ضيقة، لأن الذي يدعي أنه يملك الحقيقية المطلقة بمفرده، فهو غافل فلا يوجد أحد يمتلك المطلق. واستنكر زكي الإعلان الفاتيكاني، معتبراً إياه دعوة للتقليل من الآخر، والهجوم والحكم عليه.
    وحذر من أن الكنائس الأخري يمكنها أيضاً أن تعتبر الكنيسة الكاثوليكية لا تمثل المسيحية، مشيراً إلي أن الإصلاح الإنجيلي هو رد الفعل الإيجابي لهذه النظريات الخاطئة.
    ودعا زكي كاثوليك مصر إلي تحديد موقفهم من هذه الوثيقة الفاتيكانية التي وصفها بـ«الظالمة».

  8. #8
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    المسلم كافر وفق رؤية الكنيسة الكاثوليكية



    Infidel (literally "one without faith") is an English word meaning "one who doubts or rejects central tenets of a religion or has no religious beliefs", especially in reference to Islam.
    In Christianity the term was traditionally used by the Roman Catholic Church to refer to one who did not believe in the divinity of Jesus, knowingly held beliefs that contradicted Catholic dogma, or one who had not been baptized,[6][7] or by Christians in general to describe non-Christians or those perceived as enemies of Christianity, including Muslims.[4][8] Current English speaking Catholic ecclesiastical usage however distinguishes between non-Christians and non-believers (persons without religious affiliations or beliefs).[7]


    http://en.wikipedia.org/wiki/Infidel


    الحرب بين الكاثوليك مع البروتستانت في ايرالندا الم يقتل الكاثوليك في باريس 5 آلاف بروتستانتي ملحمة سان بارتلمى الم يقتل الكاثوليك الارثوذكس ايام الحروب الصليبية .


    القس جيري فالويل والقس بات روبرتسون قساوسة امريكاوالرئيس بوش الذي يصف المسلمين بالفاشية يقومون بالسب والشتم على المسلمين وعلى نبي المسلمين والرسوم الكاركتورية ويقومون باعلان الحرب على الإسلام باسم الحرب على الارهاب

  9. #9
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    الفاتيكان يمنع زواج الكاثوليكية من الرجل المسلم

    http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=263021

    بيتر فيليبس حفيد ملكة بريطانيا يفقد حقه في العرش مالم تغير خطيبته دينها الكاثوليكي

    http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69630

  10. #10
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    صور الجدار العازل بين الكاثوليك والبروتستانت في ايرلندا بلفاست

    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...d=1#post228123

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

نماذج من تكفير الكاثوليك الارثوذكس تكفير بعضهم البعض البابا شنودة / بنديكيت


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تكفير المسلم
    بواسطة هادية في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-02-2011, 03:17 PM
  2. حكم تكفير من سب المصطفى ص
    بواسطة @سالم@ في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-06-2009, 07:49 AM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 10:42 PM
  4. مذكرة تكفير البابا شنودة في مكتب النائب العام
    بواسطة kholio5 في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-05-2007, 03:13 AM
  5. الكاثوليك يبشرون الارثوذكس ....والارثوذكس يكفرون الكاثوليك
    بواسطة المهدى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-05-2007, 07:13 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نماذج من تكفير الكاثوليك الارثوذكس تكفير بعضهم البعض البابا شنودة / بنديكيت

نماذج من تكفير الكاثوليك الارثوذكس تكفير بعضهم البعض البابا شنودة / بنديكيت