كيف تقضي على الدين ؟!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كيف تقضي على الدين ؟!

صفحة 5 من 18 الأولىالأولى ... 4 5 6 15 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 173

الموضوع: كيف تقضي على الدين ؟!

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    58
    آخر نشاط
    26-11-2010
    على الساعة
    07:38 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمتى فى هذا الموضوع هى بارك الله لنا فى جميع علماؤنا الاجلاء فكل منهم له اثره الباقى فى نفس وعقل مسلم يحيا بيننا وارجو من الله ان يتقبل اعمالهم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    99
    آخر نشاط
    15-03-2011
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي

    السلام عليكم
    اولا بارك الله فيك اخانا
    وانا معك فى عدم قذف فلان او فلان بالباطل
    طالما اننى لست على بينه من امره
    ولا ينبغى ان اساق وراء من قال هذا سيئ وهذا خير
    ولا بد لنا من التحقق قبل التحدث
    فقد قال المولى عز وجل ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
    فاتقوا الله عباد الله واحفظوا السنتكم
    والسلام عليكم
    قال تعالى :( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق )نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #43
    الصورة الرمزية moheb Rasol Allah
    moheb Rasol Allah غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    6
    آخر نشاط
    09-10-2009
    على الساعة
    03:18 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا اخى العزيز سعد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    51
    آخر نشاط
    04-11-2009
    على الساعة
    04:33 PM

    افتراضي

    موضوع في غاية الأهمية تعاني منه أمتنا حاليا والذي استهتر فيه كثير من الشباب والعامة فيغتابون ويبدعون ويكفرون الشيوخ والعلماء ويظنون أنهم على خير ولكن في الحقيقة العكس من ذلك.

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    أشهد لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفوته من خلقه اللهم صل وسلم عليه عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك وجازه خير ما حزيت به نبيا عن أمته ورسولا عن دعوته ، وأشهد أن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه


    ---------------------------
    مسافر لطلب العلم - لا تنسونا من دعائكم

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    535
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2010
    على الساعة
    12:05 AM

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين
    احبتى فى الله -جميعا نبتغى وجه الله ورفعه دينه تقبل الله منا ومنكم ووفقنا لما فيه صلاح الامور
    بدء يجب ان نفكر ونحلل من اين تاتى الفتن فمنذ خلقنا الله والاختلاف موجود ولولا الاختلاف لما كان لنا حريه الاختيار ولما كان هناك ثواب وعقاب وجنه ونار
    اولا يجب درء الفتن من خارجنا كمجموع المسلمين الموحدين بالله المصدقين لرسوله وكتابه (القرآن الكريم )
    يجب توعيه من يتصدى لاى مله غير الاسلام ان لا يجادل هؤلاء الا فى امر واحد الا هو توحيد الله
    وتنزيه الذات الالهيه عن كل نقصان
    فليس الله بمولود ولا والد وليس له زوجه ولا صاحبه وليس له نظير ولا يتمثل له بتماثيل ولا صوره او رمز الا اسماءه وصفاته وهى منتهى الكمال لحدود معرفه البشر فلا ندرك اكثر من ذلك والله اكبر واعلى واعلم
    كل من يدعى على الله غير ذلك فهو كافر لا ينبغى ان نخوض معه فيما بعد ذلك من احاديث اوتفسير او اقوال العلماء
    اما ما بيننا كمسلمين فلا يجب ان يصيبنا بالهلع والخوف فهذه سنه الله فى الخلق (وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ )... ( البقرة- )
    يجب ادراك ان عموم المسلمين مجتمعين على اساسيات الدين وادراك ان عمومهم مختلفين داخل محيط الدين والايمان(هذا مسلم ينام وهذا يصلى وهذا يعمل وهذا يتصدق وهذا يعمر مساجد الله وهذا يعصى الله وهذا يتوب الى الله وهذا يبدء طريق الى الله وهذا يغويه الشيطان بعض الوقت وهذا يصحوا من غفله ويعتمر لله تائبأ وهذا يرتقى فى العلم وهذا بلغ من العلم مبلغا عاليأ)
    لذلك ينبغى غلق الباب امام الفتن من خارجنا بتوحيد الله سبحانه وتعالى
    ونتقبل الخلاف فيما بيننا وتقديم النصيحه والتذكره
    فانا اليوم سكيرا عربيد وغدأ تأئب عابد وكذلك غيرى كلنا هكذا نخطىء ونذنب ونتوب
    كما هو الفرق بين العموم كذلك الفرق بين العلماء
    واذا نحن نتحرى العالم(العلماء) نتحرى منه الاخلاص والصدق
    فان اخلص واخطاء نطلب منه تحرى الصدق فرب هذا مقوله خطاء لم يدركها فيدركها بالاخلاص
    فنتناصح فيما بيننا
    والله يهدى للحق وهو يهدى السبيل
    وصلى الله على الحبيب محمد
    والحمد لله رب العالمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    375
    آخر نشاط
    21-12-2012
    على الساعة
    09:11 AM

    افتراضي

    ارجو التمعن في رد الشيخ حفظه الله حول هذه المسألة
    هل يحذر أصحابه من الاستماع لهذا الداعية ؟
    أنا أحذر أصدقائي من سماع أحد الدعاة ولي أسباب هي : 1:- أنه قال إن إبليس لم يكفر . 2:- قوله إن الله سوف يدخل الفنانين الجنة بفنهم . 3:- قوله إن اليهود ليسوا أعداءنا . وأنا لم أقل ذلك عليه من فراغ ، ولكني استمعت لأحاديثه وهو يقول بذلك ، فإن كان ذلك حراما فأريد أن أعرف . وجزاكم الله خيرا .
    الحمد لله
    نشكر لك حرصك وغيرتك على الإسلام ، ولكن لا بد هنا
    من ذكر بعض القواعد المهمة التي ينبغي لكل مسلم التوقف عندها :
    أولا :
    باب الكلام في الناس باب خطير ، والحكم عليهم بالمدح أو الذم أمر جليل ، تهيب خوض غماره كثير من العلماء ، فإن الغيبة من موبقات الذنوب ، ويتعاظم إثمها إذا كانت غيبة للدعاة أو العلماء أو المصلحين .
    فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ : دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ ) رواه مسلم (2564)
    قال ابن دقيق العيد في "الاقتراح" (34) :
    " أعراضُ المسلمين حُفْرَةٌ من حُفَرِ النار " انتهى .
    وقد أصبح الاشتغال بأخطاء الآخرين ومتابعتها آفة ابتلي بها الناس اليوم ، وقد كان الأحرى بهم السعي في تحصيل العلم النافع والاجتهاد في صالح الأقوال والأعمال .
    ومع ذلك فإن الغيبة تكون جائزة ، بل قد تكون واجبة ، إذا كانت لتحذير المسلمين من شر فاسق أو ضال أو مبتدع .
    الناس جميعا - والدعاة والعلماء منهم - ليسوا معصومين من الخطأ ، بل لم يسلم من الخطأ أحد من البشر .
    غير أن هذه الأخطاء على نوعين :
    الأول :
    أخطاء واضحة لمخالفة النصوص الصريحة أو الظاهرة ، أو مخالفة إجماع الأمة ، فهذا الخطأ يجب بيانه ، ولا يجوز السكوت عنه .
    النوع الثاني :
    أخطاء في مسائل اجتهادية ، كتلك التي لم ترد فيها نصوص قطعية أو ظاهرة تدل على حكمها ، ولكن ورد فيها نصوص محتملة في دلالتها ، أو مختلف في صحتها ، أو ليس فيها نصوص أصلا ، وإنما هي قضايا اجتهادية عند أهل العلم ، على ما هو معروف في بابه ؛ فهذه لا يجوز إنكارها ، ولا التشنيع على القائل بها ، وإن كان لا يُمنع من التباحث فيها وبيان الصواب من غيره ، كلٌّ حسب ما يراه .
    وأما الطعن في الشخص نفسه والتحذير منه ، فذلك يختلف باختلاف الأشخاص وحجم الأخطاء التي وقعوا فيها ، ومدى استفادة المسلمين من دعوته ،
    فإذا كان الرجل يدعو إلى منهج غير منهج أهل السنة والجماعة ، ويحارب منهج أهل السنة ، ويمدح غيره من المناهج ، أو ينطلق في منهجه ـ وإن لم يصرح بذلك ـ من أصول بدعية ؛ فهذا ـ إن كان عنده خير ـ إلا أن شره أعظم من خيره ، فيجب التحذير منه ، حتى لا ينخدع الناس بكلامه ، ويكون سببا في إضلالهم .
    ومن الناس ـ الدعاة ـ من ينتسب إلى أهل السنة والجماعة ، ولا يدعو إلى منهج آخر ، ولكنه كثرت أخطاؤه وشذوذاته ، حتى صارت سيئات دعوته تربو على حسناته ، وأخطاؤه أكثر من صوابه ، فهذا أيضا يجب التحذير منه .
    وقسم ثالث من الناس ،
    ينتسب إلى أهل السنة والجماعة ، وله بعض الأخطاء ـ التي لا يخلو منها بشر
    ـ إما عن تأويل أو اجتهاد خاطئ أو ضعف في العلم ، أو دعوى المصلحة ....إلخ ، ولكنه في الجملة متمسك بالسنة داع إليها مدافع عنها ، وحسناته أكثر من سيئاته ، وانتفاع الناس بدعوته أكثر من الضرر الحاصل على بعضهم في اتباعه في هذه الأخطاء ، فهذا يجب بيان أخطائه تحذيرا للناس ، ونصحا لهم ، وإنكارا للمنكر ، ولكنه لا يجوز أن يتعدى ذلك إلى الطعن
    في الشخص نفسه ، أو محاولة إسقاطه وتحذير الناس من استماعه أو الأخذ منه ، أو الحمل عليه ـ تأولا ـ بأخطاء لم يصرح بها في كلامه ؛ فإن المنصف من يغتفر قليل زلل المرء في كثير صوابه ، ومَنْ مِنَ الناس هو الذي يصيب دائما ولا يخطئ ؟
    من الذي ما ساء قط ومن له الحسنى فقط
    فقد دار حديثنا هنا ـ أيها الأخ الكريم ـ على أصول مهمة يجب البناء عليها عند النظر والحكم على الآخرين :

    الأصل الأول :
    النظر إلى أصول الشخص ، ومنطلقه في علمه وعمله ؛ فمن كان قصده متابعة الرسول ، وتعظيم شرعه ، ظاهرا وباطنا ، فهذا يغتفر له ، إن شاء الله .
    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، في معرض كلامه عن أبي ذر الهروي ، والباقلاني والباجي ، وغيرهم من علماء الأشاعرة :
    " ثم إنه ما من هؤلاء إلا من له في الإسلام مساع مشكورة ، وحسنات مبرورة ، وله في الرد على كثير من أهل الإلحاد والبدع ، والانتصار لكثير من أهل السنة والدين ، ما لا يخفى على من عرف أحوالهم ، وتكلم فيهم بعلم وصدق وعدل وإنصاف .
    لكن لما التبس عليهم هذا لأصل المأخوذ ابتداء عن المعتزلة [ يعني : نفي الأفعال الاختيارية ، والأمور المتعلقة بمشيئة الله تعالى ] وهم فضلاء عقلاء ، احتاجوا إلى طرده والتزام لوازمه ، فلزمهم بسبب ذلك من الأقوال ما أنكره المسلمون من أهل العلم والدين ؛ وصار الناس بسبب ذلك : منهم من يعظمهم لما لهم من المحاسن والفضائل ، ومنهم من يذمهم لما وقع في كلامهم من البدع والباطل ، وخيار الأمور أوساطها !!
    وهذا ليس مخصوصا بهؤلاء ؛ بل مثل هذا وقع لطوائف من أهل العلم والدين ، والله تعالى يتقبل من جميع عباده المؤمنين الحسنات ، ويتجاوز لهم عن السيئات : { ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم } ( الحشر : 10 ) .
    ولا ريب أن من اجتهد في طلب الحق والدين من جهة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وأخطأ في بعض ذلك ، فالله يغفر له خطأه ؛ تحقيقا للدعاء الذي استجابه الله لنبيه وللمؤمنين حيث قالوا : { ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا } ( البقرة : 286 )
    ومن اتبع ظنه وهواه ، فأخذ يشنع على من خالفه بما وقع فيه من خطأ ، ظنه صوابا بعد اجتهاده ، وهو من البدع المخالفة للسنة ؛ فإنه يلزمه نظير ذلك ، أو وأعظم أو أصغر ، فيمن يُعَظِّمُه هو من أصحابه ؛ فقلَّ من يسلم من مثل ذلك في المتأخرين ، لكثرة الاشتباه والاضطراب ، وبعد الناس عن نور النبوة وشمس الرسالة الذي به يحصل الهدى والصواب ، ويزول به عن القلوب الشك والارتياب .. " انتهى .
    درء تعارض العقل والنقل (2/102-103) .
    الأصل الثاني :
    إذا عرف أن أصله تعظيم شرع الله ، واتباع رسوله ، ظاهرا وباطنا ، فإنه يوزن قوله وعمله بميزان الكتاب والسنة ، وموازنة حسناته وسيئاته ، على ما سبق الإشارة إليه .
    يقول شيخ الإسلام ، رحمه الله :
    " وجماع ذلك داخل في القاعدة العامة فيما إذا تعارضت المصالح والمفاسد ، والحسنات والسيئات ، أو تزاحمت ؛ فإنه يجب ترجيح الراجح منها ، فيما إذا ازدحمت المصالح والمفاسد ، وتعارضت المصالح والمفاسد ؛ فإن الأمر والنهى وإن كان متضمنا لتحصيل مصلحة ودفع مفسدة ، فينظر في المعارض له ؛ فإن كان الذي يفوت من المصالح ، أو يحصل من المفاسد أكثر ، لم يكن مأمورا به ؛ بل يكون محرما إذا كانت مفسدته أكثر من مصلحته .
    لكن اعتبار مقادير المصالح والمفاسد هو بميزان الشريعة ؛ فمتى قدر الإنسان على اتباع النصوص لم يعدل عنها ، وإلا اجتهد رأيه لمعرفة الأشباه والنظائر ، وقل أن تُعْوِز النصوص من يكون خبيرا بها وبدلالتها على الأحكام .
    وعلى هذا إذا كان الشخص أو الطائفة جامعين بين معروف ومنكر بحيث لا يفرقون بينهما ؛ بل إما أن يفعلوهما جميعا أو يتركوهما جميعا ، لم يجز أن يؤمروا بمعروف ولا أن ينهوا عن منكر ؛ بل ينظر :
    فإن كان المعروف أكثر أُمر به ، وإن استلزم ما هو دونه من المنكر ، ولم ينه عن منكر يستلزم تفويت معروف أعظم منه ، بل يكون النهي حينئذ من باب الصد عن سبيل الله ، والسعي في زوال طاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وزوال فعل الحسنات !!
    وان كان المنكر اغلب نهي عنه ، وإن استلزم فوات ما هو دونه من المعروف ، ويكون الامر بذلك المعروف المستلزم للمنكر الزائد عليه ، أمرا بمنكر ، وسعيا في معصية الله ورسوله !!
    وان تكافأ المعروف والمنكر المتلازمان لم يؤمر بهما ولم ينه عنهما ؛ فتارة يصلح الأمر ، وتارة يصلح النهي ، وتارة لا يصلح لا أمر ولا نهي ؛ حيث كان المنكر والمعروف متلازمين ، وذلك في الأمور المعينة الواقعة .
    وأما من جهة النوع : فيؤمر بالمعروف مطلقا ، وينهى عن المنكر مطلقا .
    وفي الفاعل الواحد ، والطائفة الواحدة : يؤمر بمعروفها ، وينهى عن منكرها ، ويحمد محمودها ، ويُذم مذمومها ؛ بحيث لا يتضمن الأمر بمعروف فوات معروف أكبر منه ، أو حصول منكر فوقه ، ولا يتضمن النهي عن المنكر حصول ما هو أنكر منه أو فوات معروف أرجح منه .
    وإذا اشتبه الأمر : استثبت المؤمن حتى يتبين له الحق ؛ فلا يقدم على الطاعة إلا بعلم ونية ، وإذا تركها كان عاصيا ؛ فترك الأمر الواجب معصية ، وفعل ما نهى عنه من الأمر معصية ؛ وهذا باب واسع ولا حول ولا قوة إلا بالله !! " انتهى .
    الاستقامة (2/216-219) .
    وقال الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى "مجموع الفتاوى" (7/311-315) :
    "وما وجد من اجتهاد لبعض العلماء وطلبة العلم فيما يسوغ فيه الاجتهاد فإن صاحبه لا يؤاخذ به ولا يثرب عليه إذا كان أهلا للاجتهاد , فإذا خالفه غيره في ذلك كان الأجدر أن يجادله بالتي هي أحسن , حرصا على الوصول إلى الحق من أقرب طريق ، ودفعا لوساوس الشيطان وتحريشه بين المؤمنين .
    فإن لم يتيسر ذلك , ورأى أحد أنه لا بد من بيان المخالفة فيكون ذلك بأحسن عبارة وألطف إشارة , ودون تهجم أو تجريح أو شطط في القول قد يدعو إلى رد الحق أو الإعراض عنه ، ودون تعرض للأشخاص أو اتهام للنيات أو زيادة في الكلام لا مسوغ لها ، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في مثل هذه الأمور : ( ما بال أقوام قالوا كذا وكذا ) " انتهى .
    والله أعلم .
    الأصل الثالث : ألا يكون الكلام إلا بما هو فيه فعلا ، وإلا كان بهتانا ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ، لمن سأله عن الغية :
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( أَتَدْرُونَ مَا الْغِيبَةُ ؟
    قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ !!
    قَالَ : ( ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَهُ !!
    قِيلَ : أَفَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ ؟
    قَالَ : إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدْ اغْتَبْتَهُ ؛ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ فَقَدْ بَهَتَّهُ !! ) رواه مسلم (2589) .
    سئل شيخ الإسلام رحمه الله :
    هل يجوز غيبة تارك الصلاة أم لا ؟
    فأجاب :
    " الحمد لله ؛ إذا قيل عنه إنه تارك الصلاة ، وكان تاركها ، فهذا جائز ، وينبغي أن يشاع ذلك عنه ويُهجر حتى يصلي ، وأما مع القدرة فيجب أن يُسْتتاب ؛ فإن تاب وإلا قُتِل !!) انتهى .
    آثار شيخ الإسلام (5/122) .
    ويجب التنبه أيضا إلى أن كثيراً من هؤلاء الدعاة دعوتهم موجهة في الأصل إلى عامة المسلمين ، الذين قد يكون كثير منهم تاركاً للصلاة أو متهاوناً بها ، أو منغمسا في المعاصي والموبقات ، فإقبال هؤلاء وأمثالهم على أولئك الدعاة واستمالتهم إليهم وهدايتهم على أيديهم فيه خير كثير ، وهو خطوة أو خطوات إلى الأمام ، فليس من الحكمة الكلام مع أمثال هؤلاء عن أولئك الدعاة وتحذيرهم منهم ، لأن كثيرا من هؤلاء يكون أمامه خياران اثنان ، إما أن يبقى مع هؤلاء الدعاة ، وإما أن يعود إلى ما كان عليه ، ولا شك أن بقاءه مع هؤلاء الدعاة خير له ،
    ولكن الواجب على أهل الحق بعد ذلك أن يتعاهدوا هؤلاء ، ويأخذوا بأيديهم إلى منهج أهل السنة شيئا فشيئا .
    وما ذكرته من الأخطاء عن الشخص المعين ،
    يجب تحذير المسلمين منها ، وتنبيههم إلى مخالفتها لكتاب الله وسنة رسوله ، بل وإجماع المسلمين ؛ ثم ينظر في منهجه في دعوته ،
    في ضوء الأصل العام الذي سبق ذكره ، وإن أمكن لمن فيه علم وانتباه ودين أن ينتفع في نفسه ، أو ينفع غيره ، بما عند هذا الشخص وأمثاله من الخير ،
    ويحذر في نفسه , ويحذر غيره ،
    مما عنده من خطأ أو بدعة ، فهو حسن إن شاء الله تعالى ؛ وإلا ففي الخير الخالص أو الغالب ما يغني عنه إن شاء الله : خُذ ما تَراهُ وَدَع شَيئاً سَمِعتَ بِهِ في طَلعَةِ الشَمسِ ما يُغنيكَ عَن زُحَلِ
    والله أعلم .
    الإسلام سؤال وجواب
    http://www.islamqa.com/ar/ref/93211
    [/COLOR]

  7. #47
    الصورة الرمزية عائشه
    عائشه غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    387
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2010
    على الساعة
    06:27 AM

    لا اله الا الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    استغفر الله....لا اله الا الله ....الله ااكبر
    اللهم انت ربي لا اله الا انت خلقتنى وانا أمتك وانا علي
    عهدك ووعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت
    وابوءلك بنعمتك علي وابوء لك بذنبي فا اغفرلي فانه لا يغفر الذنوب الا انت

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    206
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-06-2012
    على الساعة
    08:10 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    63
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-04-2011
    على الساعة
    07:34 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين :
    الاخ الفاضل سعد والاخت الكريمة نوران
    لقد فهمت الرسالة ولله الحمد
    ولكن ارجو النصيحة ؛
    ماذا افعل وانا مبتداة فى طريق الالتزام وقد اخترت لنفسى علماء احسبهم ثقات لتلقى العلم منهم (من خلال التلفيزيون والنت)من اهل السنة والجماعة
    واجد بعد ذلك هؤلاء العلماء يهاجمون دعاة معينين يخالفون صريح السنة او ياخذون براى من الاراء عند الاختلاف يناسب كما يقولون مقتضيات العصر ويتجاهلون بل وقد ينكرون الاراء الاخرى لعلماء الامة وائمتها
    هل اخذبرأى العلماء الذين اتخذتهم معلمين لى دون ان اجرح فى الاخرين واحتفظ به لنفسى (ولكنى اشعر بانى قد اذنبت لانى لم ادافع عن دينى)
    ام يجوز لى فى مثل هذا الحال ان اعرض على اخواتى راى الدعاة ورد العلماء عليه حتى انهى على ماقد يثار من شك داخل قلوبهم بسبب ماقد اثاره الدعاة دون ان امس بالدعاة بل مجرد عرض الراى والردعليه (ولكنى لا اامن تجريح اخواتى فى الدعاة عندما يقومون بدورهم بعرض ابعاد الموضوع على اخوات اخرين)
    ام ان هناك حل اخر يمكن ان يتبع
    مع العلم ان اراد الدعاة تثير جدلا واسعا ويأخذ به الكثير من عامة المسلمين الذين يحتاجون لمن يدلهم على الصواب وللاسف ان جاز التعبير ان مثل هؤلاء الدعاة يوجدون بكثرة ويصلون الى العامة اسرع من غيرهم (مع الاخذ فى الاعتبار انى غير مؤهلة لدعوة غيرى او الترجيح بين الاراء
    ولكنى حاليا اعتمد على اراء العلماء الذين اسير على نهجهم) والله المستعان
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    41
    آخر نشاط
    16-10-2011
    على الساعة
    06:24 PM

    افتراضي

    انتشر الاسلام فى الهند والصين بمكارم الاخلاق لا بالغيبه والنميمه وتجريح الناس والعامه
    فما بال الذين يجرحون العلماء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 5 من 18 الأولىالأولى ... 4 5 6 15 ... الأخيرةالأخيرة

كيف تقضي على الدين ؟!


LinkBacks (?)

  1. 07-02-2014, 06:43 AM
  2. 15-05-2011, 04:49 AM
  3. 24-04-2011, 06:38 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-05-2010, 09:41 AM
  2. الدين النصيحة
    بواسطة عاطف الصغير في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-11-2009, 02:18 PM
  3. ما هذه الجرأة على الدين
    بواسطة ابو سلمان في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 24-05-2009, 12:01 AM
  4. لا حرج فى الدين
    بواسطة إدريس في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-12-2006, 05:26 PM
  5. نقد الدين
    بواسطة محمد عبد المنعم عمر في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-04-2006, 06:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كيف تقضي على الدين ؟!

كيف تقضي على الدين ؟!