التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | تجاهل التهابات المثانة يمكن أن يجلب لك الأسوأ !! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    192
    آخر نشاط
    10-08-2010
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع

    موضوع قرأته فى إحدى المدونات وأعجبنى فأحببت أن أساهم فى نشره ليستفيد منه الإخوة والأخوات ، أتمنى ألا يكون مكرر ولو كان كذلك فإنى استميحكم عذراً
    علماء اللاهوت الغربيين يعترفون بإباحية الكتاب المقدس…

    وزكريا بطرس “يتأمل” نشيد الإنشاد في 5 سنوات


    التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع
    صدر مؤخراً كتاب بعنوان “الكتاب المقدس بلا رقابة: الأجزاء الفاجرة والداعرة في الكتاب الجيد
    The Uncensored Bible: The Bawdy and Naughty Bits of the Good Book Sans MS"


    الكتاب يدرس النصوص والقصص الإباحية في الكتاب المقدس بدون تورية مع البعد عن التفسيرات الرمزية لبعض اللاهوتيين الذين كلما خجلوا من نص في الكتاب المقدس إدّعوا أنه رمز. وهم بذلك يثبتون - بطريقة غير مباشرة - أن هناك عجز في نصوص الكتاب المقدس حيث الفهم المباشر لا يستقيم وكأن كاتبه لم يقصد ما يكتب أو لم يكتب ما يقصد!! ومن أكثر النصوص التي يتم تفسيرها تفسيراً رمزياًُ هي النصوص الإباحية التي يمتلئ بها الكتاب المقدس.

    وإذا كان علماء اللاهوت في الغرب لا يخجلون من الإعتراف بالمعنى الصريح لتلك النصوص الإباحية كما في هذا الكتاب وغيره الكثير، فإن الكنائس الشرقية لا زالت تعيش في خرافة “التفسير الرمزي” بل ويتهمون من لا يقتنع بتلك التفاسير بأنه يفتقد للروحانية وأن تفكيره جنسي جسدي شهواني وكأنهم قدموا لنا نصوصأً روحية راقية ونحن من فسرها بطريقة جنسية وليس العكس!!!

    في هذا المقال نستعرض بإيجاز شديد أهم ما جاء في هذا الكتاب. ثم نوضح كيف يستخدم التفسير الرمزي للكتاب المقدس في التحريف والتبرير لوجود نصوص إباحية لا يقبل عاقل أن تكون موجودة في كتاب مقدس. ونختم بتفنيد محاولات زكريا بطرس الفاشلة لتبرير نشيد الإنشاد.


    الكتاب المقدس بلا رقابة: الأجزاء الفاجرة والداعرة

    كتاب “الكتاب المقدس بلا رقابة: الأجزاء الفاجرة والداعرة” يشرح المعني الحقيقي لنصوص الكتاب المقدس ويبتعد بذلك عن التفسيرات الرمزية وكذلك يسرد ما ورد فيه من قصص ونصوص إباحية.

    يتطرق الكتاب لقصص الكتاب المقدس مثل فرية زنا لوط - عليه السلام - بإبنتيه وإدعاء الكتاب المقدس أن داود عليه السلام زنى بزوجة جاره ورئيس جيشه ثم تخطيطه لقتله. وكذلك إدعاء الكتاب المقدس أن إبراهيم عليه السلام إستخدم جمال زوجته ليحمي نفسه من المصريين. ويتناول الكتاب كذلك قصة إغراء راعوث لبوعز جنسياً بإيعاز من حماتها وبما تحتويه تلك القصة من تفاصيل دقيقة. ويتناول الكتاب العديد من القصص والنصوص الفاضحة التي تملأ الكتاب المقدس.

    أما سفر نشيد الإنشاد فيصفه الكتاب بأنه سفر جنسي بحت بالرغم من محاولات تفسيره تفسيرات رمزية. ويكشف الكتاب المعنى الحقيقي لبعض العبارات والألفاظ المستخدمة فيه لنجد أننا أمام تفاصيل جنسية لا يتخيلها عقل.


    لكن أهم ما ورد في الكتاب هو تأكيد حدوث تحريف في ترجمة سفر نشيد الإنشاد ليظهر أقل إباحية! وهذا بالطبع تأكيد لما ذكره علماء لاهوت في الفيديو التالي:


    وقد أدى خجل النصارى من تلك النصوص الإباحية إلى اللجوء إلى “التفسير الرمزي” لأي نص يرونه غير لائق بمعناه الحقيقي.


    التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع

    نبدأ أولاً بتعربف الرمزية كما جاء في المعجم المحيط:

    الرَّمْزِيَّة : مذهبٌ في الأدبِ والفنّ يقول بالتعبير عن المعاني بالرُّموزِ والإيحاء، ليدعَ للمتلقّي نصيباً في فهم الصُّورةِ أو تكميلها أو تقوية العاطفة بما يضيف إليه من توليدِ خياله.

    ومن هذا التعريف يتضح مكمن الخطورة في إستخدام وقبول التفسير الرمزي للنصوص حيث تجعل المفسر قادر على لي عنق النصوص للوصول إلى أي معنى يريده. ولنضرب على ذلك مثالاً عملياً:

    إذا قرأنا النص التالي:

    ( ثدياك كخشفتين توأمي ظبية ) (نشيد الإنشاد 3:7)

    ثم قرأنا تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي:

    إن كان السيد المسيح يظهر للكنيسة متمنطقًا عند ثدييه بمنطقة من ذهب (رؤ 12:1) إذ يُقدم العهدين القديم والجديد كثديين ترضعهما الكنيسة وتتقوت بهما، فإن الكنيسة أيضًا وهي كنيسة المسيح صار لها هذان العهدان كثديين يتقوت بهما أولادها.

    تظهر كلمة الله الواردة في العهدين كتوأم من الغزلان الصغيرة وُلدا من أم واحدة، إشارة إلى تكامل العهدين معًا دون تمييز بينهما، فإن العهد القديم تنبأ عن العهد الجديد، والآخر كشف الأول وأوضحه.

    لما وجدنا فارق كبير بينه وبين تصريح المخرج خالد يوسف بأن المشاهد الساخنة في فيلمه (الريس عمر حرب) تجسيد لاحتلال بغداد!!! فكلاهما حاول الدفاع عن أشياء إباحية وحاول تبرير وجودها كلٍ حسب هدفه.


    فبالله عليكم ما العلاقة بين ثديي إمراءة والتغزل بهما وبين العهدين القديم والجديد؟ وما هي القرينة التي إستند عليها القمص تادرس يعقوب ملطي ليتفتق ذهنه عن هذا التفسير؟ وهل يمكن لأي إنسان أن يصل لهذا التفسير إلا إذا كان لديه غرض مسبق لتبرير وجود هذا النص بلي عنقه بأي طريقة ممكنة؟

    فإذا عدنا للعدد (رؤ 12:1) الذي ذُكر في التفسير لوجدنا أنه لا توجد علاقة بين النصين إلا وجود كلمة “ثديين” في كلاهما:

    (وفي وسط السبع المناير شبه ابن انسان متسربلا بثوب الى الرجلين ومتمنطقا عند ثدييه بمنطقة من ذهب.) (رؤيا 12:1)

    فبالله عليكم ما العلاقة بين ثديي يسوع اللذين رآهما يوحنا اللاهوتي في منامه وبين ثديي المرأة في سفر نشيد الإنشاد؟ (سفر الرؤيا عبارة عن حلم رآه يوحنا اللاهوتي - على حد زعمهم - وأصبح - في غفلة من الزمن - سفراً رئيسياً في الكتاب المقدس ويستقي منه النصارى الكثير من عقائدهم!!!)

    وبنفس الطريقة، نجد أن مفسري الكتاب المقدس في تفسيراتهم يلبسون نظارة ثلاثية الأقانيم تجعلهم يرون كل نص نبوءة أو إثبات لألوهية يسوع. وهم في ذلك مستعدين أن يلووا أعناق النصوص بأي طريقة للوصول إلى هذا الهدف. وطبعاً نفس النظارة قادرة على تحويل أي نص إباحي إلى نص روحاني راقي لا يفهمه إلا الروحانين المملوئين بالروح القدس ومن يعترض فالعيب فيه لأنه إنسان جسدي شهواني وتفكيره جنسي!!! وبالطبع الوسيلة الوحيدة لإقناع النصارى بذلك هو أن يتم برمجتهم على التفسير الرمزي للنصوص لدرجة أن أسرع إجابة لدى أي نصراني لأي سؤال عن الكتاب المقدس تكون “هذا رمز” ثم يطلب منك أن تقرأ التفاسير التي لم يقرأ هو شيء منها. وإذا عدت للتفاسير وجدت النصوص في وادٍ وتفسيرها في وادٍ آخر.

    والتفسير الرمزي نوع من التحريف بالتأويل حيث يستطيع أي شخص تأويل النصوص كما يريد لتأييد أفكاره. فما الذي يمنعني أن أقول أن الثديان رمز لقبتي مجلسي الشعب والشورى وأن النص يدعو إلى الديمقراطية؟… فما دام التفسير الرمزي مقبولاً ولا توجد قرينة لتحديد تفسير النص، فليفسر من شاء ما شاء كيفما يشاء.

    وهنا يجب أن نسأل سؤالاً: لو إفترضنا جدلاً أن الكتاب المقدس مكتوب بطريقة رمزية، لماذا إختار كاتبيه الرموز الجنسية والإباحية كإسلوب للتعبير؟ ألم يكن الأولى أن تُستخدم رموز تناسب كل العقول والأعمار حتى لا يضطر - مثلاً - أحد أوائل آباء الكنيسة العلامة أوريجانوس أن يطلق على سفر نشيد الإنشاد “سفر البالغين”؟

    فإذا كان للكاتب حرية إختيار الرمز، فإن هذا الإختيار يعكس ثقافته وخلفيته وكذلك طبيعة من يبغي مخاطبتهم. فإذا كان الرمز جنسياً فمن الممكن أن نتخيل أي شيء إلا أن يكون وحياً من الله سبحانه وتعالى وأنه يخاطب كل البشر كبيرهم وصغيرهم في كل زمان ومكان. فلا يُعقل أن يكون وحي الله مصدر خجل للأب أمام إبنه وللأخ أمام أخته وللإبن أمام أمه. ولا يعقل أن يحتاج وحي الله إلى كل هذه التبريرات والتأويلات الخرافية لتحسين صورته بحيث أصبح التفسير أكثر أدباً ورقياً من النص الأصلي، ولكن لا علاقة لأحدهم بالآخر.


    زكريا بطرس “يتأمل” نشيد الإنشاد في 5 سنوات

    حاول زكريا بطرس في برنامجه “أسئلة في الإيمان” أن يبرر (وليس يفسر) النصوص الجنسية في سفر نشيد الإنشاد في سلسلة من الحلقات بعنوان “تأملات في سفر نشيد الإنشاد”. وفي الثلاث حلقات الأولى حاول تشبيه نشيد الإنشاد بالشعر الصوفي وأخذ يعرض لأشعار وكتب صوفية مدّعياً أن الإسلام به ما يشبه نشيد ألإنشاد!!! ومن المضحك أن نجد زكريا بطرس يستخدم أشعار رابعة العدوية لتبرير نشيد الإنشاد. وبذلك أصبحت رابعة العدوية دليل علي صحة الكتاب المقدس!

    وللرد على أكاذيبه نقول:

    1- الإسلام كتاب وسنة صحيحة وليست أي فكر ضال أو كافر يدّعي نسبه للإسلام. فإذا أراد زكريا بطرس أن يحتج على الإسلام فليكن في إطار القرآن الكريم والسنة الصحيحة وليس من كتب أشعار ومذاهب ضالة وكافرة. فنحن مثلاً لا نحتج على النصارى الأرثوذكس بشهود يهوه مع أنهم يقولون أنهم نصارى بالرغم من عدم إيمانهم بالوهية يسوع وأن لهم كتاب مقدس خاص بهم.

    2- الشعر الصوفي لا يتعدى كونه شعراً من نظم بشر وإستخدامه كدليل على صحة إباحيات نشيد الإنشاد يعتبر إعترافاً ضمنياً بأن نشيد الإنشاد لا يرقى كسفر في كتاب مقدس.

    3- بغض النظر عن النقطتين السابقتين، إلا أن زكريا بطرس فشل في ذكر بيت شعر واحد فقط به ألفاظ تشبه أو حتي تقترب من ألفاظ نشيد الإنشاد. وإذا أراد زكريا بطرس أن يجد شعراً يشبه نشيد الإنشاد فعليه بالبحث قي أشعار الغزل الصريح والإباحي.


    وقد قدّم زكريا بطرس 12 حلقة من حلقات “تأملات في سفر نشيد الإنشاد” وبرر فبها 6 أعداد فقط من بداية الإصحاح الأول في السفر. ولو إستمر على هذا المعدل لإحتاج حوالي خمس سنوات لإكمال السفر كله. ولكن الغريب أن الحلقات توقفت فجاءةً بدون سبب معلن (وإن كان يمكن تخمينه!). [/FONT][/SIZE]



    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    { فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا

    فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ }


    صدق الله العظيم
    التعديل الأخير تم بواسطة المسلم العربي ; 08-08-2009 الساعة 06:47 AM
    فَأَشَارَتْ إِلَيْه قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) سورة مريم

  2. #2
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    هو الكل عتدهم تفسير روحي و رمزي و كأن كتابهم كتبه رجال الفضاء ..فقط الصلب الوحيد الدي لا يمكن أن يفسر رمزيا ...تم أول من قام بهدا التفسير الرمزي هم اليهود الكباليستيك في القرون العصور الوسطى
    تم اتساءل لمادا لا يفسر تفسيرهم الرمزي تفسيرا رمزيا ليعطينا تفسير حرفيا

التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون .
    بواسطة الفيتوري في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-12-2016, 09:28 PM
  2. القاموس البهلواني للكتاب المقدس
    بواسطة kawazoe tamaki في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-05-2013, 02:24 PM
  3. اثبات عبادتهم للكتاب المقدس وليس الله المقدس .
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 16-05-2012, 07:20 AM
  4. المسابقه الكيرى للكتاب المقدس
    بواسطة golder في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-03-2006, 05:36 PM
  5. الفساد الأرثوذكسي للكتاب المقدس
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-02-2006, 01:33 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع

التفسير الرمزي للكتاب المقدس… الأسباب والدوافع