من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يا أماه أبشري قد قُبل المهر وزُفت العروس ..( الحور العين )



    ذكر بعض المؤرخين أن العدو أغار على ثغر من ثغور الإسلام ، فقام عبد الواحد بن زيد وكان خطيبُ البصرة وواعظها فحثّ الناس على البذل والجهاد ووصف لهم ما في الجنة من نعيم ، ثم وصف الحور العين وقال :

    غادةٌ ذاتُ دلال ومــرح يجد الواصفُ فيها ما اقترح
    خلقت من كلِ شيء حسن طيَّبٍ فاليث عنها مطَّــرح
    أتُرى خاطبُها يسمعــها إذ تُدير الكأس طورا والقدح



    فاشتاق الناس إلى الجنة ، وارتفع بكاء بعضهم ، ورخُصت عليهم أنفسهم في سبيل الله
    فوثبت عجوز من بينِ النساء هي أمُ إبراهيم البصري فقالت : يا أبا عبيد ، أتعرف ابني إبراهيم الذي يخطبه رؤساء أهل البصرة إلى بناتهم وأنا أبخل به عليهن ؟ قال : نعم ، قالت والله ، قد أعجبني حسن هذه الجارية ، وقد رضيتها عروسا لابني إبراهيم ، فكرر ما ذكرت من أوصافها ، فقال أبو عبيد

    إذا ما بدت والبدرُ ليلةَ ثمِّـــــه رأيتَ لها بدار مبينا على البــدر
    وتبسم عن ثغر نقي كأنـــــــه من الؤلؤ المكنون في صدف البحر
    فلو وطِأت بالنعلِ منها على الحصى لأزهرت الأحجار من غيرِ ما قطر
    ولو تفلت في البحر حلوَ لـــُعابها لطـاب لأهل البر شربٌ من البحر
    أبا الله إلا أن أموت صبابـــــة سـاحرةِ العينين طيبة النشــــر

    فلما سمع الناس كلُ ذلك اضطربوا وكبروا وقامت أمُ إبراهيم وقالت يا أبا عبيد : قد رضيت والله بهذه الجارية زوجة لأبني إبراهيم ، فهل لك أن تزوجه إياها في هذه الساعة ، وتأخذ مني مهرها عشرة آلافَ دينار ، لعل الله أن يرزقه الشهادة فيكون شفيعا لي ولأبيه يوم القيامة
    فقال أبو عبيد لئن فعلت ، فأرجوا والله أن تفوزوا فوزا عظيما ، فصاحت العجوز يا إبراهيم ، يا إبراهيم ، فوثب شاب نضر من وسط الناس وقال : لبيك يا أماه
    فقالت : أي بني أرضيت بهذه الجارية ، زوجة لك ، ومهرها أن تبذل مهجتك في سبيل الله
    فقال : أي والله يا أماه
    فخرجت العجوز واتجهت إلى بيتها مسرعة وأخذت عشرة آلاف دينار ووضعتها في حجر أبي عبد الواحد بن زيد ، ثم رفعت بصرها في السماء ، ثم قالت : اللهم إني أشهدك أني زوجت ولدي من هذه الجارية ، على أن يبذل مهجته في سبيلك فتقبله مني يا أرحم الراحمين
    ثم قالت : يا أبا عبيد ، هذا مهر الجارية عشرةُ آلاف دينار ، تجهز به وجهز الغزاة في سبيل الله
    ثم انصرفت واشترت لولدها فرسا حسنا وسلاحا جيدا ، ثم أخذت تعد الأيام لمفارقته وهي تودعه
    فلما جاء وقت الخروج ، خرج إبراهيم يعدوا والمجاهدون حوله يتسابقون ، والقراء يقرؤون " إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويُقتلون .." [ التوبة ]
    ثم نظرت إليه لما أرادت فراقه ، ودفعت إليه كفنا وطيبا وقالت له : يا بني إذا أردت لقاء العدو فالبس هذا الكفن ، وتطيب بهذا الطيب ، وإياك أن يراك الله مقصرا في سبيله ، ثم ضمته إلى صدرها ، وكتمت عبرتها ، وأخذت تشمه وتودعه وتقبله
    ثم قالت : اذهب يا بني فلا جمع الله بيني وبينك إلا بين يديه يوم القيامة ، فمضى إبراهيم ، حتى غاب عن بصرها ، فلما برزوا للعدو والتقى الصفان ، أسرع إبراهيم إلى المقدمة فابتُدأ القتال ورُميت النبال ، وأخذ إبراهيم يصول بين العدو ويجول وقاتل قتال الأبطال ، حتى قتل أكثر من ثلاثين من جيش العدو
    فلما رأى العدو ذلك ، أقبل عدد منهم فاجتمعوا عليه ، هذا يطعنه وهذا يضربه وهذا يدفعه وهذا يقاتل وقاوم حتى خارت قواه ووقع من فرسه فقتلوه ، وانتهت المعركة وانتصر المسلمون وهزم الكافرون
    ثم رجع الجيش إلى البصرة ، فلما وصلوا إليها ، تلقاهم الناس ، الرجال والأولاد والنساء وأم إبراهيم بينهم ، تدور عيناها في القادمين ، فلما رأت أبا عبيد قالت له ، يا أبا عبيد : هل قَبِل الله هديتي فأُهنا أم ردت عليّ فأُعزّا
    فقال لها : بل والله قد قبل الله هديتك
    فصاحت قائلة : الحمد الله الذي لم يخيب فيه ظني وتقبل نُسُكي مني ، ثم انصرفت إلى بيتها وحدها ، بعد ما فارقت ولدها ، فنامت تلك الليلة كعادتها
    فلما أصبحت جاءت إلى أبي عبيد في مجلسه
    فقالت : السلام عليك يا أبا عبيد بُشراك بشراك ، قال ما زلتِ مبشَرَة بالخير ، يا أمَ إبراهيم ما خبرُك ؟
    قالت يا أبا عبيد : نمت البارحة فرأيت ولدي إبراهيم في المنام في روضة حسناء وعليه قبة خضراء وهو على سرير من اللؤلؤا على رأسه تاج يتللألأ وهو يقول :

    يا أماه أبشري قد قُبل المهر وزُفت العروس ..



    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية muad
    muad غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    820
    آخر نشاط
    28-01-2009
    على الساعة
    05:34 PM

    افتراضي مشاركة: من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا

    صدقوا الله فصدقهم الله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    11
    آخر نشاط
    19-05-2008
    على الساعة
    09:06 PM

    افتراضي رد: من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا

    قصه مؤثرة فعلا


    جزاك الله خيرا أخي

    فيه ناس يبذلون النفس والنفيس ارضاء للمولى, وناس لا يبذلون حتى الكلمه الطيبه


    بارك الله فيك

  4. #4
    الصورة الرمزية عبد الله المصرى
    عبد الله المصرى غير متواجد حالياً عضو شرف المنتدي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,902
    آخر نشاط
    05-10-2007
    على الساعة
    05:07 AM

    افتراضي رد: من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا



    {من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفوراً رحيما}.. الأحزاب الآيات 23 – 24.

    بارك الله فيك اخى المهتدى

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية أبيه
    أبيه غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    20
    آخر نشاط
    18-12-2006
    على الساعة
    04:34 AM

    رد : من كان لا يبكي فسيبكي بعد هذا

    جزاك الله خير الجزاء أخينا وإلى الامام

    اختكم أبية
    التعديل الأخير تم بواسطة أبيه ; 16-12-2006 الساعة 05:53 AM

  6. #6
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا اخي المهتدي بالله


  7. #7
    الصورة الرمزية mataboy
    mataboy غير متواجد حالياً Banned
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    738
    آخر نشاط
    02-06-2008
    على الساعة
    01:12 AM

    افتراضي

    تسلم أيدك أخي المهتدي بالله
    وسأهديك قصة مشابة ولكن حدثت منذ وقت قريب
    إنها نفس الأم العظيمة أنها أم مسلمة فلسطينية
    ولكن الإختلاف هو الإبن في قصتي الإبن خائن
    وعميل للموساد الإسرائيلي
    تم القبض عليه ونفذ فيه حكم الرمي بالرصاص أمام عيون
    أمه العظيمة فما كان من أمه المسلمة إلا أن سارعت إليه بعد إعدامه وأمام الجميع
    قامت بالدعس على أبنها
    الخائن للوطن بقدميها الطاهرتين

    نعم أنه الوطن والشرف هذه الكلمات اسمى من كل شيء
    لن اطيل عليكم احبتي فالصورة تتكمل لوحدها
    الصور المرفقة الصور المرفقة      
    التعديل الأخير تم بواسطة mataboy ; 16-12-2006 الساعة 06:32 AM

من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من لم يبكي منكم يخبرني
    بواسطة داع الى الله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-06-2008, 12:18 AM
  2. قصيدة ابكت من لا يبكي
    بواسطة المشتاقة للجنة في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-04-2008, 05:55 PM
  3. عندما يبكي القلب
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-09-2007, 07:57 AM
  4. صاحب منتدى الظلمة يبكي
    بواسطة مكسيموس في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 11-11-2006, 12:34 PM
  5. نــظرة إلى امراة جعلته يبكي طول عمره
    بواسطة وردة الاسلام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-10-2005, 05:51 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا

من كان لا يبكي... فسيبكي بعد هذا