الإسلام والنصرانية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الإسلام والنصرانية

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الإسلام والنصرانية

  1. #1
    الصورة الرمزية ahmednou
    ahmednou غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    20-12-2011
    على الساعة
    11:55 PM

    افتراضي الإسلام والنصرانية

    تطور الخطاب القبطى من المودة والخلاص إلى الخصومة والصراع (٥-٩)

    بقلم جمال البنا
    يواصل الأستاذ عزيز صادق حديثه:
    (٤) إنه فيما عدا الأحوال الشخصية، فإن أحكام الشريعة المسيحية لا تصلح إطلاقاً لأن تكون أحكام قوانين وضعية ولا حتى فى الفاتيكان نفسها، بل ولا فى المقر البابوى لبابا الإسكندرية نفسه، ولا أيضاً فى أعماق الأديرة الضاربة فى أعماق الصحراء، فلا يمكن أن نضع قانونا وضعيًا فى أى دولة يسمح لمن ضرب بأن يحول لضاربه خده الآخر ليضربه مرة أخرى!
    ولا يمكن أن نضع قانوناً وضعيًا يدعو الناس لئلا يفكروا فيما يأكلون ولا ما يشربون ولا ما يلبسون، وأن يطلبوا ملكوت الله وبره فهنا كلها تزداد لهم!، ولا يمكن أن نضع قانوناً يسمح بالمغفرة للقاتل والسارق والزانى والزانية والمعتدى والنصاب والمحتال، عملاً بقول السيد المسيح: «لا تدينوا لكى لا تدانوا»، أو عملاً بقوله للزانية: «هل أدانك أحد ولا أنا أيضاً أدينك».
    إذن فإذا سلمنا بأن المسيحية لم تضع أى أحكام وقوانين وضعية وأن أحكامها الروحية لا تصلح لأن تكون أحكاما تنظيمية على الأرض، وإذا سلمنا بأن المسيح اعترف بذلك شخصياً فى قوله: «مملكتى ليست فى هذا العالم»، وأنه أحال هذا الأمر إلى الحكام فى قوله: «أعطوا ما لقيصر لقيصر»، بل إنه قَبِل بأن يحاكم أمام الحاكم «بيلاطس البنطى»، ويعلمنا الإنجيل أن الحاكم كان عادلاً حتى إنه قال: «إنى برىء من دم هذا الرجل». وغسل يديه.
    نقول إننا إذا سلمنا بكل هذا، فأى شريعة نطلب نحن أقباط مصر أن تسرى فى مصر، إذا كنا نرفض الشريعة الإسلامية كشريعة دين ودنيا؟ هل ننادى بنفس شريعة موسى التى قال عنها المسيح عشرات المرات إن «موسى ما قال هذا أو صنع إلا لقساوة قلوبكم»، فهل نريد أن نعود لعصر اليهود بقساوة قلوبهم وغلاظة رقابهم؟
    ثم فيم سنختلف حول أحكام الشريعة الإسلامية؟ يتساءل صادق عزيز ثم يجيب:
    (٥) هل فى قواعد الإرث والتوزيع، وللذكر مثل حظ الأنثيين؟، إن المسيحية لم تأت بأى أحكام فى هذا الموضوع، فإذا بحثنا عن أحكام تتناسب والدين المسيحى فلن نجد أفضل من الشريعة الإسلامية، فالمسيح أيضاً فضّل الذكر على الأنثى، بدليل أنه أسلم أمه إلى «يوحنا» ليرعاها، ولم يتركها حتى لأختها مريم، وبدليل أن المسيح أقام كنيسة على صخرة «بطرس»، ونشر دعوته على معجزات (١١ تلميذاً ولسان ٧٠ تلميذاً آخرين).
    وقد يقال إن الإسلام لا يحترم رغبة الموتى فى الوصية، وأن «الوصية» إذا تعارضت مع أحكام الشريعة الإسلامية لا يؤخذ بها، وهذا هو ما فعله السيد المسيح تمامًا، فهو لم يحترم أبداً رغبة ميت، بل إنه قال: «دعوا الموتى يدفنون موتاهم»، ورفض أن يتخلف عنه تلامذته ليشاركوا فى دفن ميت!، أكثر من ذلك نرى أن المسيح حين أحيا الموتى وأقامهم من القبور لم يقمهم حباً فى الموتى، ولكن من أجل إيمان أقاربهم وأهلهم «الأحياء»، والإنجيل يعطى عشرات الأمثلة على ذلك.
    وقد يقال إن حد السرقة فى الإسلام هو قطع اليد، وأتساءل وهل هذا يتعارض مع المسيحية؟ انظروا إلى قول السيد المسيح: «إذا أعثرتك يدك فاقطعها، فإن تدخل ملكوت السموات بيد واحدة خير من أن يُلْقَى بجسدك كله فى النار».
    الأمثلة كثيرة.. ومن يقرأ الإنجيل ويقرأ القرآن والتوراة فسيجد فيها لنفسه حياة، وكلها تؤدى إلى طريق واحد.. طريق الصواب والثواب.
    فليثبت الأقباط إن كانوا لا يعلمون (كتاب الوحدة الوطنية بديلاً عن الفتنة الطائفية، تأليف الأستاذ جمال بدوى، من ص ٢٩٣-٢٩٨).
    ■ ■ ■
    ومن أكثر نماذج الخطاب القبطى تمثيلاً للمودة ما كتبه الأب يوحنا قلتة، نائب البطريرك الكاثوليكى، عن الرسول والإسلام بمناسبة رمضان بعنوان: «رمضان كريم.. تأمل مسيحى».
    وجاء فى هذا المقال: «أحاول أن أخترق الحاجز التاريخى، حاجز الصمت والخوف، حاجز الجهل وثماره التعصب والخصام، أغامر لكى أعبر فوق أوهام لا تمت للحقيقة بصلة سكنت فى وعى أو فى لا وعى الشرق وفى الغرب، واستوطنت أعماقه، ولا يزال وجدان البشر، شرقاً وغرباً، مزدحماً بما يشبه صراع العواطف، وممزقاً بأصوات تناقلها التاريخ عبر القرون الطوال، وياللأحمال الثقال من المغالطات، والتهم الباطلة، والتفسيرات الغبية القاصرة وزيف الشروحات والتحامل على الإنسان الآخر، أحمال ناءت بها عقول المفكرين، وأجهدت ضمائر ذوى الإرادة الصالحة.
    ومازال القلق، والخوف، والحساسية والتحفز السلبى أمورًا تحكم رؤية المسلم للمسيحى، ورؤية المسيحى للمسلم، وبنوع خاص مازالت شخصية «الإنسان العظيم» محمد بن عبدالله نبى الإســلام ورسول الحضارة العربية مازالت أكبر من اكتشاف جوانب عظمتها.
    أتجاسر وأنا المسيحى العربى أن أقترب فى تهيب وفى خشوع من شخصية «الرسول العربى» لا أتمنى أن يظن بى أحد أنى أتنكر لإيمانى وعقيدتى، أو يلصق بى تهمة النفاق والعياذ بالله، والله – سبحانه وتعالى – فاحص القلوب والضمائر الذى لا تأخذه سنة من النوم، فكلماتى ليست إلا دعوة إلى الحب والمودة والتفاهم وإقامة حوار إنسانى رفيع بين الإنسان والإنسان المختلف عنه.
    من أعماق الصحراء العربية الصامتة منذ مئات القرون، فوق الرمال الحارقة، والجفاف القاتل والظمأ الحاد، والجوع الذى يدفع بالقبائل إلى التنقل والتقاتل، من قلب قرية كبيرة، أو مدينة صغيرة أقيمت فى قلب الصحراء، أحاطت بها الأساطير واختلطت بالتاريخ والسير.
    من أعماق الصمت خرج صوت يؤذن: لا إله إلا الله محمد رسول الله، حدث ذلك فى بداية القرن السابع الميلادى، ولد الميلاد الهجرى، كانت الصرخة قوية، زلزلت عرش كسرى وعرش قيصر، والتفت العالم الفارسى، والعالم البيزنطى، الشرق والغرب، فى غير اكتراث، لم تنصت فارس إلى صوت مقبل من القبائل العربية المتشرذمة، لم تهتم بيزنطة فقد أتتها قبل ذلك أصوات كثيرة من عمق الصحراء العربية، وعرفت كيف تكبتها وتمحو أصداءها.
    لم يسمع الشرق أو الغرب، الشمال أو الجنوب عن محمد إلا حين دقت وفوده أبواب الشعوب والملوك لتعلن لهم: جاء دين جديد يقول إنه امتداد وتكملة لمن سبقه، عقيدته أن محمد بن عبدالله بعث للناس نبياً، يحمل ديناً جديداً، ويحمل وحياً منزلاً، لم يكن الأمر مفاجأة، فقد تعودت المنطقة العربية على ظهور مدعين وأنبياء كذبة، لم يكن الأمر يثير هماً للغرب المطحون تحت حكم أباطرة بيزنطة، أو للشرق المطحون تحت صدمات التمزق الدينى، وأعتقد أن هذه الشخصية النبوية لم تزل مجهولة شرقاً وغرباً، بل لعلها لم تزل مجهولة لدى المسلمين أنفسهم، فكم بالأحرى عند غير المسلمين.
    محمد بن عبدالله - صلى الله عليه وسلم - من أنت يا ذا المهابة والجلال بالنسبة لى أنا المسيحى؟ من أنت يا صانع حضارة نقلت البشرية من عالم إلى عالم وأرست قواعد للدول والشعوب؟
    من أنت أيها الآتى من الصحراء من قلب الأمية والجهل؟ من القاع، من سخط الشعوب القديمة، من أسرة فقدت الوالد، من قبيلة عبدت المال والتجارة.
    من أنت يا إنسان؟
    يا رجل؟
    يا رسول؟
    أنا مسيحى أؤمن بأن المسيح كلمة الله – الذاتية الناطقة – هو الوحى الكامل، وكمال الوحى، تعلمت هذا وملأ وجدانى، لكن أمام «إنسـانيتك» أمام رسالتك، أمام كتاب ربك الذى حملته، أمام تاريخك، أمام ذلك كله لا أجد حرجاً، أو قلقاً، أن أحنى الرأس إجلالاً واحتراماً، حباً وانبهارًا، لا يا سيدى، لا ينكر من فضلك وسموك إلا جاحد أو جاهل، دعنى يا سيدى فى شهر رمضان، أرفع إلى مقامك السامى، حباً وإكراماً، لأنك إنسان، حملت كل سمو إنسانية الإنسان، لأنك رسول بعثت لتنقل المجتمع من حال إلى حال، لأنك صاحب حضارة، لأنك قدوة للحكم، للمنتصر وللمنهزم، للقوى والضعيف، لأنك إمام المؤمنين بالله الواحد وباليوم الآخر.
    سيدى نبى الإسلام، رسول الحضارة، تقبل حباً وإجلالاً من مسيحى فى الشهر المبارك».. انتهى.
    فإذا كان هذا الخطاب يعد تمثيلاً صادقاً للخطاب القبطى الذى يتسم بالمحبة والود، فإن الآثار التى أثارها تبرز أن روح الخصومة التى لم تظهر وقتئذ إلى الخطاب القبطى كانت كافية، والله إن هذا الخطاب أثار هجومًا كاسحًا عليه.
    بدأ الهجوم كاسحًا على المقال وعلى الدكتور الأنبا يوحنا قلتة فى قبرص، حيث كان يعقد مجلس كنائس الشرق الأوسط الذى كان يحضره هو أيضاً.. وهناك قام أحد أساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وقيادة كبيرة تتولى منصباً مهماً.. بتصوير المقال عشرات المرات وتوزيعه على الحاضرين..
    ثم قام بإعداد بيان يطلب فيه عزل الأنبا يوحنا فى صيغة تصفه بـ«الخارج على المسيحية»، إلا أنه فشل فى إقناع أى من الأساقفة الحاضرين فى التوقيع على مثل هذا البيان.. الذى أعاد إلى أذهانهم عصور الانشقاق الأول فى المسيحية، التى لاتزال تعانى منها المسيحية حتى الآن.
    المصري اليوم 8-7-2009
    http://www.almasry-alyoum.com/printe...ticleID=218105

  2. #2
    الصورة الرمزية ahmednou
    ahmednou غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    20-12-2011
    على الساعة
    11:55 PM

    افتراضي

    سلسلة مقالات منشورة في المصري اليوم منقولة من موقع الصحيفة على النت

    http://www.almasry-alyoum.com/

    تطوّر الخطاب القبطى من المودة والخلاص إلى الخصومة والصراع (٣-٩)

    بقلم جمال البنا ٢٤/ ٦/ ٢٠٠٩
    هناك جانب آخر عالجه الخطاب القبطى هو التقارب الكبير ما بين المسيحية والإسلام الذى عبرت عنه الآية «وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ» (المائدة: ٨٢)، فضلاً عن علاقات حدثت فى الأيام الأولى للإسلام تمثلت فى هجرة المسلمين إلى الحبشة، لأن ملكها لا يُـظلم عنده أحد، وقد كان النجاشى مسيحيًا، ومثل اتفاق نصارى نجران الذى يمكن أن يعد اللقاء الأول ما بين الإسلام والمسيحية.
    فقد كان لنصارى نجران (فى اليمن) شأن كبير، وعندما ظهر الإسلام أرادوا مباهلته (أى إجراء مناظرة معه)، فأرسلوا وفدًا منهم استقبله الرسول بنفسه وأواهم فى المسجد وجعلهم يقيمون الصلاة فيه، فلما عادت فكرة المباهلة تغير اتجاههم، فقالوا للمسلمين: «ألستم تقولون إن المسيح بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم، وروح منه، وأن الله أيده بروح القدس»، فقالوا: نعم، فقالوا: حسبنا هذا وتصالحوا معهم.
    هذه المعانى التى تراءت لنصارى نجران فى عهد رسول الإسلام، تراءت مرة أخرى لاثنين من الكهنة المسيحيين، أولهما: الإيغومانس إبراهيم لوقا، راعى الكنيسة الأرثوذكسية بمصر الجديدة، فى كتابه «الإسلام والمسيحية» الذى صدر سنة ١٩٣٨، والثانى: الأسقف غريغوريوس، أسقف علم الدراسات اللاهوتية، الذى نشر فى «الهلال» عام ١٩٨١، وما بين الأول والثانى قرابة خمسين عامًا.
    ويقول القس إبراهيم لوقا:
    يظن الكثيرون أن الإسلام يطعن فى المسيحية ويحارب عقائدها، وهذا الظن منشؤه فى الحقيقة عدم الإلمام بما يذكره الإسلام عن المسيحية.
    وأن الباحث المدقق فى جميع الأقوال التى أوردها القرآن عن النصرانية والنصارى ليتضح له أمران:
    أولهما: أن نبى الإسلام قد حفظ للديانة المسيحية مركزها، وأيد جلالها، وأثبت صحة الكثير من تعاليمها، ونادى بوجوب تقديس أوامرها والعمل بها، واحترام كتبها المنزلة، فكان بذلك شاهدًا لها، ومؤيدًا لصدقها.
    ثانيهما: أن القرآن لم يهاجم المسيحية التى أسسها المسيح ونشرها رسله القديسون، ولكنه هاجم بدعًا خاصة، كانت قد ظهرت عند ظهوره، ونادت بتعاليم لا تقرها المسيحية، فحاربها كما حاربتها المسيحية من قبل ومن بعد.
    يقول القس إبراهيم لوقا:
    * جاء فى سورة النساء (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِى دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِى السَّمَاوَاتِ وَمَا فِى الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً) (النساء ١٧١).
    وفى هذه الآية ست نقاط نحب أن نلم بها إلمامة وجيزة:
    الأولى: النهى عن الغلو فى الدين.
    الثانية: إن المسيح رسول الله.
    الثالثة: إن المسيح كلمة الله وروح منه.
    الرابعة: النهى عن القول بثلاثة آلهة.
    الخامسة: التعليم بوحدانية الله تعالى.
    السادسة: التعليم بأن الله ليس له ولد.
    ونحن نعلن هنا أننا نوافق القرآن فى كل ما ذكره فى هذه الآية نقطة نقطة (انتهى الاقتباس من كلام القس إبراهيم لوقا).
    وجاء فى مقال الأنبا غريغوريوس، أسقف عام الدراسات اللاهوتية العليا والثقافة القبطية والبحث العلمى: «لعله مما يخدم قضية الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين، وهم أبناء بلد واحد، مصر الحبيبة ذات الحضارة التليدة، بل منبع الحضارات وملتقى الديانات، أن يتبين أبناء هذا البلد الأمور التى تجمع بينهم روحيًا وعقائديًا مما يدعم المحبة بينهم ويوطد وشائج المودة، ويقوى أواصر الوحدة فيجعل منهم أمة لا تدحر، صلبة لا تقهر.
    ليست هذه دعوة إلى نبذ الخصائص المميزة للإسلام أو للمسيحية، ولا هى مناداة بنوع من الميوعة الدينية العقائدية معاذ الله فما قصدنا إلى شىء من هذا!
    إنما جل قصدنا أن نهدئ من حرارة حمى الخلافات العقائدية بين الإسلام والمسيحية حتى لا يتصاعد منها بخار خانق لمحبتنا، ونحن أبناء عائلة واحدة، ويتحول إلى غمام قاتم يحجب رؤيتنا لما يجمع بيننا فى الواقع من أصول واحدة مشتركة عزيزة على جميعنا.
    فهل هناك من شك فى أن المسيحية والإسلام يدعوان إلى عبادة الله الواحد الأحد الفرد الصمد، الذى لم يكن له كفوا أحد، الذى ليس كمثله شىء، السميع البصير الغفور الرحمن الرحيم، القوى العزيز رب العرش الكريم، وهو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شىء عليم، وأنهما يأمران بالخير والمعروف وإقام الصلاة، وينهيان عن الفحشاء والمنكر والبغى والأثم والعدوان؟
    أليس الإسلام والمسيحية يأمران بإكرام الوالدين ويناديان أن اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحساناً؟
    فى كل أولئك يلتقى المسلمون والمسيحيون، يؤمنون بالله واليوم الآخر، يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة، ويرجون الله واليوم الآخر.
    والمعروف أن الإسلام دين توحيد، والدعوة الإسلامية دعوة للإيمان بالله الواحد، وعبادته وعدم الإشراك به، وما أكثر النصوص القرآنية التى تدعو إلى التوحيد صراحة، كذلك المسيحية دين توحيد.
    فقانون الإيمان الذى يردده جميع المسيحيين فى صلواتهم الخاصة والعامة ويتلونه فى كل خدمة دينية وفى كل قداس، وفى كل صلاة من الصلوات اليوميـة، باكرًا ونهارًا وعشـية، ويرنمونه ترنيمًا، ومنذ القدم، واليوم، وإلى الأبد، فيقولون فى مطلعه «بالحقيقة نؤمن بإله واحد».
    والمسيحيون يؤمنون وينادون بأن الله واحـد، ولا يمكن إلا أن يكون واحـدًا، ويقولون: إذا كان هناك إله آخر غير الله، فما عمل هذا الآخر، وما هو اختصاصه؟ لأنه مادام الله غير محدود وغير متناه فلا مجال لإله آخر، لأن وجود هذا الآخر يتعارض مع صفة اللانهائية واللامحدودية، فوجوده إذن يملأ كل مكان، ولا يخلو منه مكان.. فكيف، ولماذا، وأين يوجد الإله الآخر؟ وهل هذا الآخر هو فى الكون أم خارج الكون؟
    فإذا كان فى الكون، فهل هو فى مكان فى الكون، أم فى مكان دون مكان؟ فإذا كان فى كل مكان فهو شريك مع الله فى وجوده، وبذلك يصبح وجود الواحد منهما فضلة زائدة مع الآخر، فإذا كان الآخر كائناً فى مكان دون مكان، فيترتب عليه أن يكون كل منهما محدودًا فى المكان، وهذا يتعارض مع كونه الإله الحقيقى الكائن فى كل مكان ولا يخلو منه مكان.
    ثم لما كان الله قادرًا على كل شىء فلماذا يكون ثمة إلـه آخر، وما هو إذن عمل هذا الآخر؟.. هل يأخذ هذا شيئًا من اختصاص الله؟
    لو كان الأمر كذلك لترتب عليه أن يكون الله غير قادر على كل شىء، أو يكون قادرًا على أشياء دون أشياء، لأن هذه الأشياء تدخل فى اختصاص الإله الآخر المزعوم.
    وهكذا يمكن منطقيًا وعقليًا رفض القول بأكثر من إله واحد، واعتباره محالاً، لا يقبله ولا يسيغه.
    ولقد كتب آباء الكنيسة المسيحية إلى الوثنيين قديمًا، يثبتون لهم بالدليل العقلى أن الله واحد، ولا يمكن إلا أن يكون واحدًا، وأن القول بأكثر من إله أمر لا يقبله العقل، وكان لابد لآباء الكنيسة أن يكتبوا للوثنيين مدافعين عن عقيدة التوحيد، بالدليل العقلى والمنطقى لأنهم لا يؤمنون بالكتب المقدسة.
    وقال المسيحيون إن «الواحد» هو أصل الوجود، عليه يقوم كل شىء، وإليه يرتد كل شىء، ومنه يتركب ويتكون كل الوجود، ولا يوجد قبل «الواحد» شىء، فهو الأصل، أو هو أصل الوجود، وإذن فالواحد هو الله والله واحد، ولا يمكن إلا أن يكون واحدًا، ولا يوجد غير إله واحد.
    وأضاف المسيحيون إلى الأدلة العقلية والمنطقية التى واجهوا بها الوثنيين أدلة أخرى اقتبسوها من أسفارهم المقدسة، وكانوا ومازالوا يبرزونها للمؤمنين من المسيحيين، ولغير المسيحيين ممن يسألونهم عن أسانيدهم فى اعتقادهم بوحدانية الله.
    فقد قال الإنجيل المقدس:
    * (للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد) «متى ٤: ١٠»، «لوقا ٤:٨».
    * (فمن يقدر أن يغفر الخطايا إلا الله الواحد وحده؟) «مرقس ٢:٧»، «لوقا ٥:٢١».
    * (ليس صالحاً إلا واحد هو الله) «مرقس ١٢:٢٩»، «متى ٢٢:٣٧، ٣٨»، «لوقا ١٠:٢٧».
    التعديل الأخير تم بواسطة ahmednou ; 28-07-2009 الساعة 06:02 PM

الإسلام والنصرانية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المرأة بين الإسلام والنصرانية.
    بواسطة داعي 91 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-12-2009, 07:41 PM
  2. الخمر بين الإسلام والنصرانية
    بواسطة أبو هبه السلفى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-09-2009, 04:22 PM
  3. الخمر بين الإسلام والنصرانية
    بواسطة أبو هبه السلفى في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-09-2009, 04:22 PM
  4. مناظرة بين الإسلام والنصرانية
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-03-2009, 12:09 AM
  5. مناظرة بين الإسلام والنصرانية
    بواسطة أنصار الحق في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-10-2006, 04:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الإسلام والنصرانية

الإسلام والنصرانية