هل حقا من راني فقد راى الاب و انا و الاب واحد؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

New Reverts’ Christmas Dilemma » آخر مشاركة: شمائل | == == | اعترافات اباء الكنيسة بتحريف الكتاب المُقدس ( مراجع مسيحية مصورة ) » آخر مشاركة: نيو | == == | القرآن الكريم vs الكتاب المقدس vs جلجامش » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو : (الأخ رشيد) يعترف بأن نشيد الانشاد نشيد جنسى وينسف خرافة التفسير الروحى له » آخر مشاركة: نيو | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | تدمير أسطورة صلب المسيح -الجزء الثاني- » آخر مشاركة: أسد الإسلام الجزائري | == == | من هو المسيح الدجال ؟؟ » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | بالصور: بايبل 333 يحصل على الدكتوراة بعد كشفه حقيقة رب المسلمين و من القرآن كمان!! » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | افضل برنامج لتعليم اللغه الانجليزيه بسهوله ويسر وبطريقه صحيحه (بالفيديو) » آخر مشاركة: هبه حماد | == == | إدخل يا غير مسجل وأضف أكثر نص شذوذا من وجهه نظرك فى الكتاب المقدس (أدخل و شارك و إستفيد) » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام منتديات كلمة سواء منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد موقع الجامع
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
موقع المسيحية في الميزان غرفة الحوار الإسلامي المسيحي دار الشيخ عرب مكتبة المهتدون
موقع الأستاذ محمود القاعود الموسوعة شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلام
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مدونة الإسلام والعالم شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل حقا من راني فقد راى الاب و انا و الاب واحد؟

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هل حقا من راني فقد راى الاب و انا و الاب واحد؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    10
    آخر نشاط
    02-10-2009
    على الساعة
    09:59 PM

    افتراضي هل حقا من راني فقد راى الاب و انا و الاب واحد؟

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة
    *فهة و الحمد لله رب العالمين او مشاركة لي في هذا المنتدى المبارك و اسال الله العلي القدير ان لا تكون اخر مشاركة
    *دون ان اطيل فنحن الان بصدد نصوص من اهم ادلة الوهية المسيح
    *و للعلم لا اكثر لقد قمت بنفس هذة المشاركة على منتدى حراس العقيدة و الحوار الاسلامي المسيحي و اردت ان انشرة في معظم المنتديات الاسلامية الاخرى لتعم الفائدة و الخير بعون الله تبارك وتعالى.
    و بعون الله ساطلق على هذة السلسلة التي اسال الللع العلي القدير ان يتمها على خير اسم
    (و ما يزال التفنيد مستمر)
    بفضل الله ومنة نحن اليوم بصدد ثلاثة نصوص متشابة قوية جدا لاثبات لاهوت يسوع و لكن بعون الله ومنة ومشاركتكم سنقوم بما هو مطلوب فما هي هذة النصوص
    1-
    إنجيل يوحنا 14: 9
    قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟
    2-
    إنجيل يوحنا 45:12
    وَالَّذِي يَرَانِي يَرَى الَّذِي أَرْسَلَنِي

    3-
    إنجيل يوحنا 10: 29-30
    29 أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ، وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي.
    30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».


    * و الان نبدا باسم الله وعونة ومنة :



    *اولا الشبهة الاولى والثانية :

    1-
    إنجيل يوحنا 14: 9
    قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟
    2-
    إنجيل يوحنا 45:12
    وَالَّذِي يَرَانِي يَرَى الَّذِي أَرْسَلَنِي

    *اولا نريد ان نفول ان الاستدلال بأمثال هذه العبارات على إلـوهية المسيح ضعيف و باطل أيضا من عدة وجوه:
    أولا: هذه النصوص واجبة التأويل عند جمهور أهل التثليث لكونهم جميعا لا يؤمنون بظاهرها الحرفي الذي يفيد حلول الله الآب في عيسى الناصري البشر، لأن جمهور المسيحيين يرون أن الله الابن ـ و ليس الآب ـ هوالذي تجسد في المسيح عليه السلام، و لذلك فهذا النص يؤولونه بأن المقصود بعبارة: " الآب فيَّ و أنا في الآب " اتحاد الآب و الابن في الجوهر أي الاتحاد الباطني، و إن كانا شخصيتين منفصلتين.
    ثم يصححون حلول الله الابن في عيسى البشر الذي كان الناس يرونه ـ رغم أن الله تعالى لا يرى و لا تدركه الأبصار باتفاق المسيحيين كلهم ـ بأن المسيح كان إنسانا كاملا و إلـها كاملا بنفس الوقت! و لذلك صح هذا الحلول باعتبار لاهوته، و لكننا سبق و أن بينا بالتفصيل أن هذا باطل و مخالف لصريح العقل و بديهيات المنطق و الوجدان
    *إذن لا مجال للأخذ بظاهر هذا النص و بمعناه الحرفي بل لا بد من المصير إلى معنى مجازي لهذا الاتحاد المذكور، و سيأتيك فيما يلي توضيح هذا المعنى المجازي استنادا إلى نصوص متشابهة من نفس الإنجيل و رسائل القديسين.
    ثانيا: في نفس الإصحاح من إنجيل يوحنا الذي جاءت فيه تلك العبارة.
    جاء في النص 20 منه قول المسيح عليه السلام أيضا:
    " في ذلك اليوم تعلمون أني أنا في أبي و أنتم فيَّ و أنا فيكم " يوحنا: 14 / 20.
    2- قول المسيح عليه السلام في دعائه الله تعالى لأجل التلاميذ:
    " ليكون الجميع واحدا كما أنك أيها الآب فِـيَّ وأنا فيك ليكونوا هم أيضا فينا ليؤمن العالم أنك أرسلتني...
    (إلى قوله) أنا فيهم و أنت فـيَّ ليكونوا مكمِّـلين إلى واحد.." إنجيل يوحنا: 17 / 21 ـ 23.
    *فالمسيح عليه السلام لم يقل أن الله تعالى فيه و هو في الله فقط، بل كذلك قال أن الحواريين أيضا هم في المسيح و المسيح فيهم، و دعا أيضا الله تعالى أن يكون الحواريون في الله و في المسيح أيضا فقال: ليكونوا هم أيضا فينا!
    فإذا كانت الكينونة " في الله " تعني الإلـهية، فإذن المسيح يدعو الله تعالى أن يصير تلاميذه آلهة! و هذا لا يقول به مسيحي.
    ثم لما كان ـ حسب تلك العبارات ـ الآب في المسيح و المسيح في التلاميذ، إذن، الآب في التلاميذ أيضا لأن الحالَّ في حالٍٍّ في محلٍٍّ، حالٌّ أيضا في ذلك المحلِّ، فإذا كان ثبات الله تعالى في المسيح يدل على ألوهيته، فإن ثبات الله تعالى في التلاميذ يعني ألوهيتهم أيضا!! و هذا ما لا يعتقده مسيحي، إذن هذا الاتحاد في المحل و هذه الكينونة أو الثبات في الله، ليست مرادة بمعناها الحرفي، بل المراد منها معنى مجازي، فما هو؟ إن الحواريين أنفسهم و كتَّاب الرسائل الملحقة بالأناجيل في العهد الجديد حلوا لنا هذا الإشكال بكل وضوح، و هذا ما نراه في النقطة التالية:

    *ثالثـا: لقد جاءت مثل هذه التعبيرات مرات عديدة في رسائل العهد الجديد المكملة للأناجيل، و منها يظهر مرادهم من حلول الله تعالى أو ثباته في شخص، و فيما يلي بعض هذه النصوص التي تظهر إرادة هذا المعنى المجازي من تعبير الحلول و الثبات في الله:
    (1) جاء في رسالة يوحنا الأولى (4/ 12ـ 15):
    " الله لم ينظره أحد قط، إن أحب بعضنا بعضا فالله يثبت فينا و محبته قد تكملت فينا. بهذا نعرف أننا نثبت فيه و هو فينا أننا قد أعطانا من روحه. و نحن قد نظرنا و نشهد أن الله قد أرسل الابن مخلِّصا للعالم. من اعترف أن يسوع هو ابن الله فا لله يثبت فيه و هو في الله ".
    (2) و جاء في رسالة بولس الثانية إلى أهل كورنثوس (6 / 16):
    " فإنكم أنتم هيكل الله الحي، كما قال الله: أني سأسكن فيهم و أسير بينهم و أكون لهم إلـها و هم يكونون لي شعبا "
    اذا فمن هذه النصوص يتضح جليَّاً أن مرادهم من تعبير ثبات الله تعالى في المؤمنين المطيعين، هو أنه تعالى معهم و مؤيد لهم و محب و ناصر لهم و أنه تعالى جعل إرادتهم مثل إرادته و مشيئتهم كمشيئته، إذ لو كان ثبات الشخص في الله أو ثبات الله فيه مشعرا بالاتحاد و مثبتا للألوهية للزم أن يكون الحواريون، بل جميع أهل كورنثوس و جميع الصالحين آلهة!!، فكذلك تماما ثبات الله تعالى في المسيح و ثبات المسيح فيه معناه أن ما يقوله المسيح و يفعله هو قول الله تعالى و فعله و مطابق لمشيئته و منطلق من تأييده و محبته و رضوانه، فإرادتهما متحدة و هدفهما واحد.

    *ثانيا الشبة الثالثة :
    3-(انا والاب واحد)
    يوحنا (10/ 30)
    هذه العبارة التي جاءت في إنجيل يوحنا (10/ 30).
    كثيرا ما يستند إليها المبشرون لإثبات إلـهية المسيح، و يطنطنون بها كثيرا معتبرين إيَّاها دليلا صريحا، و ما هي بذلك على الإطلاق، كما سيتبين الآن بوضوح إن شاء الله.
    يجب اولا ملاحظة إن أي عبارة جاءت في وسط كلام ما، إذا أردنا أن نفهمها على وجهها الصحيح و ندرك المقصود منها بالضبط، لا يجوز أن نقتطعها من سياقها الذي جاءت فيه و نفصلها عمَّا سبقها و ما يلحقها، بل لا بد من فهمها ضمن سياق الكلام الذي جاءت فيه. لذا لا بد لنا أن ننظر تمام كلام المسيح عليه السلام الذي ناقش به اليهود و الذي جاءت هذه العبارة في وسطه:
    جاء في إنجيل يوحنا (10/ 22 ـ 36):
    " و كان عيد التجديد في أورشليم و كان شتاء. و كان يسوع يتمشَّى في الهيكل في رواق سليمان. فاحتاط به اليهود و قالوا له: إلى متى تعلق أنفسنا؟ إن كنت أنت المسيح فقل لنا جهرا. أجابهم يسوع: إني قلت لكم و لستم تؤمنون. الأعمال التي أنا أعملها باسم أبي هي تشهد لي و لكنكم لستم تؤمنون لأنكم لستم من خرافي كما قلت لكم. خرافي تسمع صوتي و أنا أعرفها فتتبعني. و أنا أعطيها حياة أبدية و لن تهلك إلى الأبد و لا يخطفها أحد من يدي. أبي الذي أعطاني إياها هو أعظم من الكل و لا يقدر أحد أن يخطف من يد أبي. أنا و الآب واحد.
    فتناول اليهود أيضا حجارة ليرجموه. أجابهم يسوع: أعمالا كثيرة حسنة أريتكم من عند أبي، بسبب أي عمل منها ترجمونني؟ أجابه اليهود قائلين: لسنا نرجمك لأجل عمل حسن بل لأجل تجديف. فإنك و أنت إنسان تجعل نفسك إلـها. أجابهم يسوع: أليس مكتوبا في ناموسكم " أنا قلت إنكم آلـهة"؟ فإن قال آلهة لأولـئك الذين صارت إليهم كلمة الله ـ و لا يمكن أن ينقض المكتوب ـ فالذي قدَّسه الآب و أرسله إلى العالم، أتقولون له إنك تجدِّف لأني قلت إني ابن الله؟ "
    * في البداية ينبغي أن نوضح أن قول المسيح عليه السلام: أليس مكتوبا في ناموسكم: أنا قلت إنكم آلهة، هو إشارة منه لآيتين وردتا في سفر المزامير الموحى لداود عليه السلام من كتاب العهد القديم و هما الآيتان 6 و 7 من المزمور 82، و تمام الآيتين كما يلي:
    " أنا قلت إنكم آلهة و بنو العليِّ كلكم، لكن مثل الناس تموتون و كأحد الرؤساء تسقطون ".

    *فالآن نقول: أولا: لو تأملنا ما قاله المسيح عليه السلام لليهود بعد اعتراضهم على قوله: " أنا و الآب واحد " لتبين لنا بكل وضوح مراده عليه السلام من هذا القول.
    و تفصيل ذلك أن اليهود لما أنكروا على المسيح عليه السلام قوله: " أنا و الآب واحد" لأنهم ظنوا أن المسيح أراد منه معناه الحرفي الظاهر و هو جعل نفسه عين الله تعالى، تبرَّأ المسيح من إرادة ذلك المعنى و بين أن مقولته تلك هي من قبيل التجوُّز، و بين لهم جهة التجوِّز، فقال ما فحواه أن كتابكم المقدس قد جاء فيه تسمية داود لكم بالآلهة، و طبعا ليس المراد منه أنكم آلهة حقيقة، إنما أطلق عليكم هذا اللفظ لمعنى و هو صيرورة كلام الله و وحيه إليكم، فكذلك أنا الذي شاركتكم في صيرورة كلام الله و وحيه إليِّ، لماذا تنكرون عليِّ استخدام نفس هذا التعبير المجازي في حقي؟!

    *اذا حاصل كلامه أن هذا التعبير ضرب من المجاز استعماله حسن شائع غير منكر و قد صرَّح عيسى عليه السلام في النص المذكور بجهة المجاز، بقوله: " إن قال آلهة لأولـئك الذين صارت لهم كلمة الله ".
    و ليس المراد بالكلمة هنا طبعا لفظا ذا حروف، و إنما أراد بالكلمة سرا يهبه الله لمن يشاء من عباده، يحصل لهم به التوفيق إلى ما يصيِّرهم غير مباينين لله ، بل يصيِّرهم لا يحبون إلا ما يحبه، و لا يبغضون إلا ما يبغضه و لا يكرهون إلا ما يكرهه، و لا يريدون إلا ما يريده من الأقوال و الأعمال اللائقة بجلاله.
    فإذا صار بهم التوفيق إلى هذه الحالة، حصل لهم المعنى المصحِّح للتجوُّز، هذا و يؤكد صحة التأويل الصارف إلى المجاز المذكور أنه عليه السلام احترز عن إرادة ظاهر هذا النص الدال على الاتحاد، بقوله:" فكيف تقولون لي أنا الذي قدسه الآب وأرسله إلى العالم أنت تكفر لأني قلت أنا ابن الله؟ "
    فصرح عيسى عليه السلام بهذا أنه غير الآب، بل أن الآب هو الذي قدسه و أرسله، فهو رسولٌ لِلَّه و ليس هو عين الله، متبرأً بهذا من الإلـهية التي تخيل اليهود أنه ادعاها لنفسه، مثبتا لنفسه خصوصية الرسل و الأنبياء فحسب.
    هذا و لو كان مراد عيسى عليه السلام من قوله " أنا و الآب واحد " هو مفهومه الظاهر و أنه عين الله تعالى نفسه، لكان جهر بذلك و صرح به و لم يكن يتهرَّب من هذا المعنى، و لكان ما فعله من تهربه من إظهار ذلك و إنكاره له بما ضربه لهم من مثال على أن هذا مجاز لا حقيقة، مغالطة منه و غشا في الدعوة و تحريفا للعقيدة التي يؤدي الجهل بها إلى سخط الله، و هذا لا يليق بالأنبياء المرسلين الهادين إلى الحق.
    فإن قيل: إنما ضرب لهم المثل لاتقاء شرهم و ليدفع عن نفسه أذاهم، قلنا: الخوف من اليهود لا يليق بمن يُدَّعى فيه أنه إلـه العالم و موجد الكائنات؟! ثم إن كان هو الإله الذي يجب أن يعبد حقا، و قد غشهم و صرفهم عن اعتقاد ذلك، يكون قد أضلهم عن أساس الدين و أمرهم بعبادة غيره، و هذا لا يليق بمن يُدَّعى فيه أنه أتى لخلاص العالم، بل لا يليق بمن انتصب للإرشاد و الهداية من عامة الناس، فضلا عمن صرح بأنه رسول هاد مرشد .

    *ثانيا: هذا التعبير الذي أطلقه عيسى على نفسه، بأنه و الآب واحد، أطلقه بعينه تماما على الحواريين عندما قال في نفس إنجيل يوحنا هذا:
    " و لست أسأل من أجل هؤلاء فقط، بل أيضا من أجل الذي يؤمنون بي بكلامهم ليكون الجميع واحدا كما أنك أنت أيها الآب فـيَّ و أنا فيك، ليؤمن العالم أنك أرسلتني، و أنا قد أعطيتهم المجد الذي أعطيتني، ليكونوا واحدا كما أننا نحن واحد. أنا فيهم و أنت فيَّ ليكونوا مكملين إلى واحد" إنجيل يوحنا: 17/ 20 ـ 23.

    *إذن فالوحدة هنا ليس المقصود منها معناها الحرفي، أي الانطباق الذاتي الحقيقي، و إنما هي وحدة مجازية أي الاتحاد بالهدف و الغرض و الإرادة، و هذا ظاهر جدا من قوله " ليكونوا هم أيضا واحدا فينا "و قوله: " ليكونوا واحدا كما أننا نحن واحد، أنا فيهم و أنت فيَّ ليكونوا مكملين إلى واحد "، حيث دعى الله تعالى أن تكون وحدة المؤمنين الخلَّص مع بعضهم البعض مثل وحدة المسيح عليه السلام مع الله سبحانه وتعالى ، و لا شك أن وحدة المؤمنين مع بعضهم البعض و صيروتهم واحدا ليست بأن ينصهروا مع بعض ليصبحوا إنسانا واحدا جسما و روحا!! بل المقصود أن يتحدوا بع بعضهم بتوحد إرادتهم و مشيئتهم و محبتهم و عملهم و غرضهم و هدفهم و إيمانهم...الخ أي هي وحدة معنوية، فكذلك الوحدة المعنوية بين الله تعالى و المسيح.
    و يؤكد ذلك أنه عليه السلام دعا الله تعالى لوحدة الحواريين المؤمنين ليس مع بعضهم البعض فحسب بل مع المسيح و مع الله تعالى أيضا، بحيث تجعل الجميع واحدا، فلو كانت وحدة المسيح مع الله هنا تجعل منه إلـها، لكانت وحدة الحواريين مع المسيح و مع الله تجعل منهم آلهة أيضا!! و للزم من ذلك أن المسيح يدعو الله تعالى أن يجعل تلاميذه آلهة، و خطور ذلك ـ كما يقول الإمام أبي حامد الغزالي ببال من خلع ربقة العقل، قبيح، فضلا عمن يكون له أدنى خيار صحيح، بل هذا محمول على المجاز المذكور، و هو أنه عليه السلام سأل الله تعالى أن يفيض عليهم من آلائه و عنايته و توفيقه إلى ما يرشدهم إلى مراده اللائق بجلاله بحيث لا يريدون إلا ما يريده و لا يحبون إلا ما يحبه و لا يبغضون إلا ما يبغضه، و لا يكرهون إلا ما يكرهه، و لا يأتون من الأقوال و الأعمال إلا ما هو راض به، مؤثر لوقوعه، فإذا حصلت لهم هذه الحالة حسن التجوز.
    و يدل على صحة ذلك أن إنسانا لو كان له صديق موافق غرضه و مراده بحيث يكون محبا لما يحبه و مبغضا لما يبغضه كارها لمايكرهه، حسن أن يقال: أنا و صديقي واحد. و يتأكد هذا المعنى المجازي لعبارة المسيح عليه السلام إذا لا حظنا الكلام الذي جاء قبلها و أن المسيح كان يقول أن الذي يأتي إلي و يتبعني أعطيه حياة أبدية و لا يخطفه أحد مني، لأن أبي الذي هو أعظم من الكل هو الذي أعطاني أتباعي هؤلاء و لا أحد يستطيع أن يخطف شيئا من أبي، أنا و أبي واحد، يعني من يتبعني يتبع في الحقيقة أبي لأنني أنا رسوله و ممثل له و أعمل مشيئته فكلانا شيء واحد. و هذا مثل قوله تعالى عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : " من يطع الرسول فقد أطاع الله "، و أعتقد أن قصد الوحدة المجازية واضح جدا.
    و قد جاء نحو هذا التعبير بالوحدة المجازية مع الله، عن بولس أيضا في إحدى رسائله و هي رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس (6 / 16 ـ17) حيث قال: " أم لستم تعلمون أن من التصق بزانية هو جسد واحد لأنه يقول: يكون الاثنان جسدا واحدا؟ و أما من التصق بالرب فهو روح واحد "، و عبارة الترجمة العربية الكاثوليكية الجديدة: " و لكن من اتحد بالرب صار و إياه روحا واحدا ".

    *فكل هذا يثبت أن الوحدة هنا لا تفيد أن صاحبها هو الله تعالى عينه ـ تعالى الله عن ذلك ـ و إنما هي وحدة مجازية كما بينا.
    و يشبه هذا عندنا في الإسلام ما جاء في الحديث القدسي الشريف الصحيح الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن خاتم المرسلين محمد صلى الله عليه و آله و سلم أنه قال: إن الله تعالى يقول "... و ما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به و بصره الذي يبصر به و يده التي يبطش بها و رجله التي يمشي بها... الحديث .
    و لا شك أنه ليس المقصود من الحديث أن الله تعالى يحل بكل جارحة من هذه الجوارح، أو أنه يكون هذه الجوارح بعينها!! لأن هذا من المحال، بل المقصود أنه لما بذل العبد أقصى جهده في عبادة الله و طاعته، صار له من الله قدرة و معونة خاصتين، بهما يقدر على النطق باللسان، و البطش باليد.. وفق مراد الله عز و جل و طبق ما يشاؤه الله تعالى و يحبه. و الله أعلم.
    و لذلك يقول من أقدر شخصا على أن يضرب بالسيف، و لولاه لما قدر على ذلك: أنا يدك التي ضربت بها.

    *ارجوا ان الرد يكون وافي ومختصر الى حد ما و لكن اخواني هناك مفاجاة خاصة بخصوص هذا الموضوع والثلاثة نصوص السابقة فكما اثبتنا بطلانها بعون الله تعالى ومنة من الكتاب المقدس نفسة سنحاول بعون الله العلي القدير ان نثبت باطلها بصورة علمية و عملية قريبا باذن الله تبارك وتعالى .
    و هي انتظار المشاركات منكم اخواني.............
    و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    و اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
    يتتبع باذن الله تبارك و تعالى .................
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,650
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-12-2014
    على الساعة
    11:56 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بارك الله فيك أخي الفاضل على هذا الموضوع الشيق الذي فعلا يهدم اساسيات عقيدتهم الباطلة والتي هي اوهى من بيت العنكبوت
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  3. #3
    الصورة الرمزية سلام من فلسطين
    سلام من فلسطين غير متواجد حالياً فداك نفسي يا رسول الله
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,369
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-11-2014
    على الساعة
    07:11 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا
    وانا عن نفسي لقد كنت احاور شماس مصري ليلة امس
    فذكر لي تلك العبارة
    وها انا الصف لكم ما كنت احاور بة
    والعجيب ان المسيحيين يقتطفون النصوص دون الرجوع الى السياق
    وتلك هي طبيعتهم يخفون السياق لكي لا تنكشف الحقيقة ان الجملة انا والرب واحد هي موجودة ضمن سياق واليكم السياق
    ان سياق النص المقتبس من الاصحاح العاشر من انجيل يوحنا تحت رقم الجملة الثلاثين يتلخص في : ان السيد المسيح كان موجودا في مدينة اورشليم اثناء عيد من اعيادهم في فصل الشتاء واحاط بة جمع من اليهود في الهيكل هيكل سليمان وسالة اليهود هل انت المسيح الذي نتظرة ؟ فرد عليهم المسيح بقولة(اني قلت لكم ولستم تصدقون) يوحنا10:25
    ومعنى ذلك ان المسيح قال لهم انة كان السيد المسيح الذي ينتظرون ان يرسلة الله اليهم ولكنهم لم يصدقوة
    لقد كانت تلك هي مشكلة اليهودمع المسيح كان يقول لهم انا المسيح الذي كنتم تتظرون
    مجيئة وتشتاقون الي ان يرسلة الله اليكم ولكن اليهود كانوا يكذبونة ويستكثرون علية .
    وكان احبارهم يخشون على سلطانهم ومكاسبهم التي رسخت لهم على مر الزمان .
    ولم يصدق برسالة المسيح الا عدد قليل من الناس
    ماذا يفعل المسيح علية السلام وقد انفرد بة هذا الحشد من اليهود داخل المعبد؟
    لا بد من مداراتهم ولقد كان علية السلام يجيد اسلوب المجاز اروع استخدام قال لهم (اني قلت لكم ) ماذا قال لهم ؟ قال لهم الكثير ثم سجل عليهم العناد والكفر برسالتة دون ان يعطيهم الكلام الذي كانوا يريدون استخراجة منة
    ثم يقول لهم (الاعمال التي اعملها تشهد لي لقد تحققت لي معجزات بقدرة الله وهي تشهد لي : اني صادق فيما ابلغ ولكنكم يا معشر اليهود لا تؤمنون بي لانكم لستم من خرافي )) اي خراف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل اليهود خراف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل الذين اتبعوا المسيح خراف ؟
    هل الكلام هنا على سبيل الحقيقة ام على سبيل المجاز؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انة بالفعل على سبيل المجاز
    وفيما يتعلق الامور بالعقيدة فان الناس تتبع رسلهم واأمتهم تماما مثل الخراف تتبع الراعي تمشي معة حيثما يوجهها . وفي ذالك اشارة من المسيح ان اليهود كانوا خاضعين لتأثير كبار احبارهم مثل قيافا وكيفاس
    ولقد اوضح المسيح لهم ايضا الجانب المقابل المضيء من الصورة قال لهم : خرافي تسمع صوتي وانا اعرفها (هل يصف المسيح اتباعة بانهم خراف؟
    انة يتلكم على سبيل المجاز اي انها تصدق برسالتي وانا اعطيها حيوية ابدية هي حيوية الايمان بصدق رسالتي وبالالة الحق وهي رعيتي لن تهلك الى الابد لانة لا يهلك في الاخرة الا الكافرون بالله ورسل الله ولا يخطفها احد مني لثبات الايمان في قلوبهم فلا يستطيع ان يغويهم او يؤثر عليهم زعماء اليهود( ابي الذي اعطاني اياها اعظم من الكل )انة الله سبحانة وتعالى اعظم مني ومن الكل هنا معط ومعطى ( اسم فاعل واسم مفعول ولا يمكن ان يكونا شخصا واحد هنا مانح واخذ والمقارنة تفيد التباين والتمايز
    وقال لهم المسيح لا يستطيع احد ان يخطفني من يد ابي . اي من اهتدى لا يستطيع احد ان يصدة عن الهدى ( انا والاب واحد) قصدنا واحد غرضنا واحد هدفنا واحد
    وماذا فعل اليهودعندما سمعوا منة ذلك تقول الجملة التالية مباشرة ( تناولوا حجارة ليرجموة)اتهموة بالتجديف على الله وقول ما لا يليق بالنسبة لله سبحانة وتعالى قالوا:(
    انك وانت انسان تزعم انك الة )) وبعد ذلك يرد المسيح فهمهم الخاطيء فيقول لهم بذات السفر بنفس الاصحاح بنفس الصفحة يفحمهم المسيح بنص من التوراة يقول ( اليس مكتوبا في ناموسكم انا قلت انكم الة )
    ما هو ناموس اليهودانة التوراة ومعنى ذلك ان كلمة الة كانت تستخدم وصفا لبعض الناس وخصوصا علماء اليهود دون ان تعني ان العلماء اليهود هم الهة مستحقون العبادة, لقد ذكرهم المسيح بما هو موجود في التوراة ليدحض اتهامهم لة تهمة ادعاء الالوهية وكان منطق المسيح مفحما لهم اذ قال بما معناة (اذاكنتم يا معشر اليهود تقولون عن علمائكم لقب الهة هل اكون انا قد كفرت وجدفت وقلت مالا يليق عندما اقول اني ابن الله ؟!!!
    ويقول نفس الاصحاح بذات السياق ( فالذي قدسة الاب وارسلة الى العالم اتقولون لة انك تجدف؟ لاني قلت اني ابن الله ) يوحنا 10:36
    الله يريد ان يهدي الناس الى الحق وانا اريد ان اهدي الناس الى الحق وقد حملني الله هذا الرسالة وارسلني اليكم ايها اليهود لي غرض ولله نفس الغرض ( وانا والاب واحد)ولا يمكن ان يستدل من هذة العبارة ان المسيح قال انا الة او قال اعبدوني
    اقتباس
    يارب ارزقني نية صالحة وزوجة صالحة ورفقة صالحة ومال صالح وجيران صالحين واعمال صالحة وميته صالحة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    203
    آخر نشاط
    25-02-2012
    على الساعة
    02:16 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلام على ياسين مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا
    وانا عن نفسي لقد كنت احاور شماس مصري ليلة امس
    فذكر لي تلك العبارة
    وها انا الصف لكم ما كنت احاور بة
    والعجيب ان المسيحيين يقتطفون النصوص دون الرجوع الى السياق
    وتلك هي طبيعتهم يخفون السياق لكي لا تنكشف الحقيقة ان الجملة انا والرب واحد هي موجودة ضمن سياق واليكم السياق
    ان سياق النص المقتبس من الاصحاح العاشر من انجيل يوحنا تحت رقم الجملة الثلاثين يتلخص في : ان السيد المسيح كان موجودا في مدينة اورشليم اثناء عيد من اعيادهم في فصل الشتاء واحاط بة جمع من اليهود في الهيكل هيكل سليمان وسالة اليهود هل انت المسيح الذي نتظرة ؟ فرد عليهم المسيح بقولة(اني قلت لكم ولستم تصدقون) يوحنا10:25
    ومعنى ذلك ان المسيح قال لهم انة كان السيد المسيح الذي ينتظرون ان يرسلة الله اليهم ولكنهم لم يصدقوة
    لقد كانت تلك هي مشكلة اليهودمع المسيح كان يقول لهم انا المسيح الذي كنتم تتظرون
    مجيئة وتشتاقون الي ان يرسلة الله اليكم ولكن اليهود كانوا يكذبونة ويستكثرون علية .
    وكان احبارهم يخشون على سلطانهم ومكاسبهم التي رسخت لهم على مر الزمان .
    ولم يصدق برسالة المسيح الا عدد قليل من الناس
    ماذا يفعل المسيح علية السلام وقد انفرد بة هذا الحشد من اليهود داخل المعبد؟
    لا بد من مداراتهم ولقد كان علية السلام يجيد اسلوب المجاز اروع استخدام قال لهم (اني قلت لكم ) ماذا قال لهم ؟ قال لهم الكثير ثم سجل عليهم العناد والكفر برسالتة دون ان يعطيهم الكلام الذي كانوا يريدون استخراجة منة
    ثم يقول لهم (الاعمال التي اعملها تشهد لي لقد تحققت لي معجزات بقدرة الله وهي تشهد لي : اني صادق فيما ابلغ ولكنكم يا معشر اليهود لا تؤمنون بي لانكم لستم من خرافي )) اي خراف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل اليهود خراف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل الذين اتبعوا المسيح خراف ؟
    هل الكلام هنا على سبيل الحقيقة ام على سبيل المجاز؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انة بالفعل على سبيل المجاز
    وفيما يتعلق الامور بالعقيدة فان الناس تتبع رسلهم واأمتهم تماما مثل الخراف تتبع الراعي تمشي معة حيثما يوجهها . وفي ذالك اشارة من المسيح ان اليهود كانوا خاضعين لتأثير كبار احبارهم مثل قيافا وكيفاس
    ولقد اوضح المسيح لهم ايضا الجانب المقابل المضيء من الصورة قال لهم : خرافي تسمع صوتي وانا اعرفها (هل يصف المسيح اتباعة بانهم خراف؟
    انة يتلكم على سبيل المجاز اي انها تصدق برسالتي وانا اعطيها حيوية ابدية هي حيوية الايمان بصدق رسالتي وبالالة الحق وهي رعيتي لن تهلك الى الابد لانة لا يهلك في الاخرة الا الكافرون بالله ورسل الله ولا يخطفها احد مني لثبات الايمان في قلوبهم فلا يستطيع ان يغويهم او يؤثر عليهم زعماء اليهود( ابي الذي اعطاني اياها اعظم من الكل )انة الله سبحانة وتعالى اعظم مني ومن الكل هنا معط ومعطى ( اسم فاعل واسم مفعول ولا يمكن ان يكونا شخصا واحد هنا مانح واخذ والمقارنة تفيد التباين والتمايز
    وقال لهم المسيح لا يستطيع احد ان يخطفني من يد ابي . اي من اهتدى لا يستطيع احد ان يصدة عن الهدى ( انا والاب واحد) قصدنا واحد غرضنا واحد هدفنا واحد
    وماذا فعل اليهودعندما سمعوا منة ذلك تقول الجملة التالية مباشرة ( تناولوا حجارة ليرجموة)اتهموة بالتجديف على الله وقول ما لا يليق بالنسبة لله سبحانة وتعالى قالوا:(
    انك وانت انسان تزعم انك الة )) وبعد ذلك يرد المسيح فهمهم الخاطيء فيقول لهم بذات السفر بنفس الاصحاح بنفس الصفحة يفحمهم المسيح بنص من التوراة يقول ( اليس مكتوبا في ناموسكم انا قلت انكم الة )
    ما هو ناموس اليهودانة التوراة ومعنى ذلك ان كلمة الة كانت تستخدم وصفا لبعض الناس وخصوصا علماء اليهود دون ان تعني ان العلماء اليهود هم الهة مستحقون العبادة, لقد ذكرهم المسيح بما هو موجود في التوراة ليدحض اتهامهم لة تهمة ادعاء الالوهية وكان منطق المسيح مفحما لهم اذ قال بما معناة (اذاكنتم يا معشر اليهود تقولون عن علمائكم لقب الهة هل اكون انا قد كفرت وجدفت وقلت مالا يليق عندما اقول اني ابن الله ؟!!!
    ويقول نفس الاصحاح بذات السياق ( فالذي قدسة الاب وارسلة الى العالم اتقولون لة انك تجدف؟ لاني قلت اني ابن الله ) يوحنا 10:36
    الله يريد ان يهدي الناس الى الحق وانا اريد ان اهدي الناس الى الحق وقد حملني الله هذا الرسالة وارسلني اليكم ايها اليهود لي غرض ولله نفس الغرض ( وانا والاب واحد)ولا يمكن ان يستدل من هذة العبارة ان المسيح قال انا الة او قال اعبدوني


    تستحق كل تحيه وتقدير اخي الكريم .. انا كنت فعلا بفكر في النص ده .. لما المسيح قال ابي الذي اعطاني اياها .. دي ليها معاني كتيييييييييييير اوي .. كل المعاني دي تدل تمام ان الله هو الذي يعطي للمسيح تلك القوه .. وان كل ما للمسيح من صلاحيات ماهو الا من عند الله .. وانه لا يستطيع فعل شيئا من نفسه كما ذكر هو بلسانه .. ولكن الاخوه النصارى كي يرتاح بالهم .. ويهدء عقلهم من التفكير في حوار الالوهيه يريدون فهم النصوص على مزاجهم .. حقا انها المهزله ان تضلل عقول وتخفي الحق .. وانت تعلم اين الحق ..

    مازال البحث جاريا عن نصوص اخرى وتفنيدها .. شكرا اخي الكريم وشكرا لصاحب الموضوع .. تحياتي وتقديري لكم .. اخوكم في الله احمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

هل حقا من راني فقد راى الاب و انا و الاب واحد؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أيهما اشد قسوة على الابناء ؟؟ الام ام الاب
    بواسطة ابوغسان في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-04-2013, 06:43 PM
  2. الى أي مدى يتجاوب الاب مع ابنه في تساءلاته ؟؟؟
    بواسطة صقر قريش في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-10-2011, 09:02 PM
  3. غياب الاب
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-07-2010, 02:00 AM
  4. يا لرحمة الاب
    بواسطة صل على الحبيب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-11-2007, 05:03 PM
  5. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-01-2007, 09:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل حقا من راني فقد راى الاب و انا و الاب واحد؟

هل حقا من راني فقد راى الاب و انا و الاب واحد؟