كيف كان حب الرسول لزوجاته

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كيف كان حب الرسول لزوجاته

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كيف كان حب الرسول لزوجاته

  1. #1
    الصورة الرمزية نـور الهدى
    نـور الهدى غير متواجد حالياً مشرفة منتدى دعم المسلمين الجدد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    379
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2011
    على الساعة
    09:23 PM

    كيف كان حب الرسول لزوجاته

    ما اجمل الحب !!!!!!!!!

    معني الحب عند الرسول صلى الله عليه وسلم




    مع زوجته عائشة التي يحبها كثيراً ، يراها تشرب من الكأس فيحرص كل الحرص على أن يشرب من الجهة التي شربت منها، حب حقيقي لا يعرف معنى الزيف ، لإن صار الحب في زماننا اليوم شعاراً ينادى به وكلمات تقذف هنا وهناك فإنها في نفس محمد عليه الصلاة والسلام ذات وقع وذات معنى قل من يدركه ويسعد بنعيمه.
    وهو يسابقها في وقت الحرب ، يطلب من الجيش التقدم لينفرد بأم المؤمنين عائشة ليسابقها ويعيش معها ذكرى الحب في جو أراد لها المغرضون أن تعيش جو الحرب وأن تتلطخ به الدماء.
    لا ينسى أنه الزوج المحب في وقت الذي هو رجل الحرب.
    وفي المرض ، حين تقترب ساعة اللقاء بربه وروحه تطلع الى لقاء الرفيق الأعلى ، لا يجد نفسه إلا طالباً من زوجاته أن يمكث ساعة احتضاره ( عليه الصلاة والسلام ) إلا في بيت عائشة ، لماذا؟ ليموت بين سحرها ونحرها ، ذاك حب أسمى وأعظم من أن تصفه الكلمات أو تجيش به مشاعر كاتب.
    ذاك رجل أراد لنا أن نعرف أن الإسلام ليس دين أحكام ودين أخلاق وعقائد فحسب بل دين حب أيضاً ، دين يرتقي بمشاعرك حتى تحس بالمرأة التي تقترن بها وتحس بالصديق الذي صحبك حين من الدهر وبكل من أسدى لك معروفاً او في نفسك ارتباط معه ولو بكلمة ( لا اله إلا الله ، محمد رسول الله ).
    حب لا تنقض صرحه الأكدار ، حب بنته لحظات ودقات قلبين عرفا للحياة حبا يسيرون في دربه.
    هي عائشة التي قال في فضلها بأن فضلها على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام، وهي بنت أبو بكر رفيق الدرب وصاحب الغار وحبيب سيد المرسلين.
    هي عائشة بكل الحب الذي أعطاها إياه ، حتى الغيرة التي تنتابها عليه ، على حبيبها عليه الصلاة والسلام ، غارت يوما من جارية طرقت الباب وقدمت لها طبق وفي البيت زوار لرسول الله من صحابته ، فقال للجارية ممن هذه ، قالت : من ام سلمة ، فأخذت الطبق ورمته على الأرض ، فابتسم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال لصحابته ، غارت أمكم ! ويأمرها بإعطاء الجارية طبقا بدل الذي كسرته.
    أحب فيها كل شيء حتى غيرتها لمس فيها حبا عميقا له ، وكيف لا تحب رجلا كمثل محمد عليه الصلاة والسلام.
    في لحظة صفاء بين زوجين يحدثها عن نساء اجتمعن ليتحدثن عن ازواجهن ويذكر لها قصة ابو زرع التي احبته زوجته واحبها ، وكانت تلك المرأة
    تمتدح ابو زرع وتعدد محاسنه ولحظاتها الجميلة معه وحبهما ثم ذكرت بعد ذلك طلقها منه بسبب فتنة امرأة ، ثم يقول لها رسول الله
    ( كنت لك كابو زرع لأم زرع ، غير اني لا أطلقك ) فرسول الله هو ذاك المحب لمن يحب غير انه ليس من النوع الذي ينجرف وراء الفتنة فهو المعصوم عليه الصلاة والسلام.
    لكن هذا الحب لا يجعله ينسى او يتناسى حبا خالداً لزوجة قدمت له الكثير وهي احب ازواجه الى نفسه ، لا ينسيه خديجة.

    ففي لحظة صفاء يذكر لعائشة خديجة ، فتتحرك الغيرة في نفسها ، الرجل الذي تحب يتذكر اخرى وان كانت لهاالفضل ما لها ، فتقول له :ما لك تذكر عجوزا ابدلك الله خيرا منها ( تعني نفسها ) ، فيقول لها ، لا والله ما ابدلني زوجا خيرا منها ، يغضب لإمرأة فارقت الحياة ، لكنها ما فارقت روحه وما فارقت حياته طرفة عين.


    احب عائشة لكن قلبه احب خديجة ايضا ، قلبه اتسع لاكثر من حب شخصين ، قد يحار في العقل اذا ما علمت رجلا احب جماهيرا من الناس لا تحصيهم مخليتك ، فالحب الذي زفه للناس حباحملته اكف ايدي وقدمته للأمم ، ولله در الصحابي القائل ( نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج الناس من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ، ومن جور الأديان الى عدل الاسلام )
    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 17-07-2009 الساعة 11:01 PM سبب آخر: بارك الله فيكِ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    245
    آخر نشاط
    23-09-2009
    على الساعة
    11:08 AM

    افتراضي

    أدمعتى عينى يانور الهدى( وهذه ليست المرة الاولى)
    يارب يسعدك ويرزقك ويهنيك وينجيك من عذاب القبر وعذاب النار
    يارب يانور يهدى الله سبحانه وتعالى على يديك من تحبين من الناس
    ويكون من ذريتك الشهداء والصالحين
    يارب يرحمك ويغفرلك ويغنيك عن حرامه بحلاله
    ويؤجرك على صبرك خير فى الدنيا والاخرة
    واقولها من كل قلبى وبكل صدق أحبك فى الله
    وأتمنى ان يجمعنا الله عنده فى جنات النعيم نحن ومن نحب من اهلينا وازواجنا وذرياتنا وأخوتنا فى الايمان ان شاء الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية هند
    هند غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    292
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-03-2016
    على الساعة
    09:48 PM

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله حمداً طيباً مباركاً كما يحب ربنا ويرضى وأشهد أن لا إله إلا الله شعار ودثار ولواء أهل التقوى وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وعلى سائر من اقتفى أثره واتبع منهجه بإحسان إلى يوم الدين.

    ثم أما بعد:

    الحب ماء الحياة ،وغذاء الروح ، وقوت النفس .
    تعكف الناقة على حوارها بالحب ، ويرضع الطفل ثدي أمه بالحب وتبني الحمرة عشها بالحب ، بالحب تشرق الوجوه ، وتبتسم الشفاه ، وتتألق العيون . الحب قاض في محكمة الدنيا ، يحكم للأحباب ولو جار ، ويفصل في القضايا لمصلحة المحبين ولو ظلم ، بالحب وحده تقع جماجم المحاربين على الأرض كأنها الدنانير ،لأنهم أحبوا مبدأهم ، وتسيل نفوسهم على شفرات السيوف ، لأنهم أحبوا رسالتهم ، أحب الصحابة والمنهج وصاحبه ، والرسالة وحاملها ، والوحي ومنزله ، فتقطعوا على رؤوس الرماح طلبا للرضا في بدر ، وأحد ، وحنين ، وهجروا الطعام ، والشراب ، والشهوات في هواجر مكة ، والمدينة ، وتجافوا عن المضاجع في ثلث الليل الغابر ، وأنفقوا طلبا لمرضاة الحبيب .
    بالحب صاح حرام بن ملحان مقتولا : فزت ورب الكعبة !، بالحب نادى عمير بن الحمام إلى الجنة مستعجلا : إنها لحياة طويلة إذ بقيت حتى آكل هذه التمرات ! ، بالحب صرخ عبد الله بن عمرو الأنصاري : اللهم خذ من دمي هذا اليوم حتى ترضى !. لما أحب الخليل ـ عليه الصلاة والسلام ـ صارت له بردا وسلاما ، ولما أحب الكليم موسى ـ عليه السلام ـ انفلق له البحر ، ولما أحب خاتمهم حن له الجذع ، وانشق له القمر .
    المحب عذبه عذاب ، واستشهاده شهد لأنه محب .

    بالحب يثور النائم من لحافه الدافئ وفراشه الوثير لصلاة الفجر بالحب يتقدم المبارز إلى الموت مستثقلا الحياة بالحب تدمع العين ، ويحزن القلب ولا يقال إلا ما يرضي الرب الحب كالكهرباء في التيار يلمس الأسلاك فإذا النور ويصل الأجسام فإذا الدفء ويباشر المادة فإذا الإشعاع الحب كالجاذبية به يتحرك الفلك وتتصاحب الكواكب وتتآلف المجموعة الشمسية فلا يقع بينهما خصام ولا قتال بالحب تتآخى الشموس في المجرة ، فلا صدام هناك ويوم ينتهي الحب يقع الهجر والقطيعة في العالم وسوء الظن والريبة في الأنفس والانقباض والعبوس في الوجوه يوم ينتهي الحب لا يفهم الطالب كلام معلمه العربي المبين ولا تذعن المرأة لزوجها ولو سألها شربت ماء ولا يحنو الأب على ابنه ولو كان في شدق الأسد يوم ينتهي الحب تهجر النحلة الزهر والعصفور الروض والحمام الغدير يوم ينتهي الحب تقوم الحروب ويشتعل القتال وتدمر القلاع وتدك الحصون وتذهب الأنفس والأموال ويوم ينتهي الحب تصبح الدنيا قاعا صفصفاً والوثائق صحفا فارغة والبراهين أساطير والمثل ترهات ! . لا حياة إلا بالحب ولا عيش إلا بالحب لا بقاء إلا بالحب إذا أحببت شممت عطر الزهر ولمست لين الحرير ، وذقت حلاوة العسل ووجدت برد العافية ، وحصلت أشرف العلوم وعرفت أسرار الأشياء .

    اللهم صلِّ وسلم على نبيك وحبيبك محمد، واعرض عليه صلاتنا وسلامنا في هذه الساعة المباركة يا رب العالمين وارض اللهم عن أصحابه الأطهار من المهاجرين والأنصار ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين.
    اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا.

    اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا ونسألك القصد في الغنى والفقر ونسألك لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة برحمتك يا أرحم الراحمين.


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم ألأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وسلم.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    إستمع لهذا فوربي لن تندم وستعيش سعادة لاتوصف إستمع فقط .

  4. #4
    الصورة الرمزية mosafer arhal
    mosafer arhal غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    10
    آخر نشاط
    13-07-2010
    على الساعة
    12:51 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :اختي في الله انا متزوج باكثر من زوجه والحمد لله لا ازكي نفسي بل كل بني ادم خطاء المهم ان يستفيد من اخطائه فهذه الكلمات من باب التحديث بالنعمه فحبي لزوجاتي ليس متعلق بحب شهوه او منصب اوجاه فكل هذا مصيره الزوال بل محبتنا محبه في الله لا تنقطع الا بالتقصير في الطاعه فلهذ يقول بعض السلف:اثر المعصيه اجده في دابتي وفي خلق زوجتي:فنسائل الله ان نكون ممن احي هذه السنه الغائيه والصبر عليها واسائل الله لك الاجر العضيم على هذا الموضوع فما كان لله فهو دائم وما كان للدنيا فهي الى الزوال بارك الله فيك

كيف كان حب الرسول لزوجاته


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رد عقلاني مختصر على تعدد زوجات الرسول ولماذا تزوج الرسول بأكثر من أربع- مفحم
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-07-2016, 12:45 PM
  2. قصائد حسان بن ثابت دفعاع عن الرسول + رثاء حزين عن الرسول (فلم +mp3 +فلاش)
    بواسطة عاطف أبو بيان في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-11-2011, 09:00 AM
  3. الا الرسول
    بواسطة إلا الرسول في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-02-2011, 05:19 PM
  4. على قبر الرسول
    بواسطة محمد ابوقاسم في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-05-2009, 02:07 PM
  5. انصروا الرسول و الاسلام منتدى صمم لسب الرسول و الاسلام
    بواسطة حارس القمر في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 08:35 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كيف كان حب الرسول لزوجاته

كيف كان حب الرسول لزوجاته