إتحاف الإنس والجان بذكر فضائل الختان

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إتحاف الإنس والجان بذكر فضائل الختان

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: إتحاف الإنس والجان بذكر فضائل الختان

  1. #1
    الصورة الرمزية ahmednou
    ahmednou غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    20-12-2011
    على الساعة
    11:55 PM

    افتراضي إتحاف الإنس والجان بذكر فضائل الختان

    فضيلة الختان والأمر به للرجال والنساء جميعا

    - يقول الله عز وجل في سورة البقرة:{ الآية: 124 {وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين}

    ففي تفسير هذه الكلمات يقول بعض المفسرين أن منها الختان.

    - من كتاب : الجامع لأحكام القرآن- للإمام القرطبي -
    يقول الإمام القرطبي رحمه الله:
    وأصح من هذا ما ذكره عبدالرزاق عن معمر عن طاوس عن ابن عباس في قوله: "وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن" قال: ابتلاه الله بالطهارة، خمس في الرأس وخمس في الجسد: قص الشارب، والمضمضة، والاستنشاق، والسواك، وفرق الشعر. وفي الجسد: تقليم الأظفار، وحلق العانة، والاختتان، ونتف الإبط، وغسل مكان الغائط والبول بالماء. وعن الحسن: هي الخلال الست: الكوكب، والقمر، والشمس، والنار، والهجرة، والختان.
    وفي الموطأ وغيره عن يحيى بن سعيد أنه سمع سعيد بن المسيب يقول: إبراهيم عليه السلام أول من اختتن.

    وفي تفسير الطبري: القول في تأويل قوله تعالى: {وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات}
    الشعبي: {وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات} قال: منهن الختان.
    حدثنا ابن حميد، قال: ثنا يحيى بن واضح، قال: ثنا يونس بن أبي إسحاق، قال: سمعت الشعبي يقول؛ فذكر مثله.
    حدثنا أحمد بن إسحاق، قال: ثنا أبو أحمد، قال: ثنا يونس بن أبي إسحاق، قال: سمعت الشعبي، وسأله أبو إسحاق عن قول الله: {وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات} قال: منهن الختان يا أبا إسحاق.
    جامع البيان عن تأويل آي القرآن - للإمام الطبري


    وفي تفسير الإمام الطبري للآية: من سورة البقرة: {بل ملة إبراهيم حنيفا}.
    عن مجاهد: {حنفاء} قال: متبعين. وقال آخرون: إنما سمي دين إبراهيم الحنيفية، لأنه أول إمام سن للعباد الختان، فاتبعه من بعده عليه. قالوا: فكل من اختتن على سبيل اختتان إبراهيم، فهو على ما كان عليه إبراهيم من الإسلام، فهو حنيف على ملة إبراهيم.
    وقال آخرون: بل ملة إبراهيم حنيفا، بل ملة إبراهيم مخلصا، فالحنيفة على قولهم: المخلص دينه لله وحده.
    - جامع البيان عن تأويل آي القرآن- للإمام الطبري.



    وكان الختان من العلامات التي تميز المسلمين عن غير المسلمين ويدل عليه كلام الإمام القرطبي في تفسير الآية: >> سورة البقرة >> الآية: 273 {للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم}
    يقول القرطبي: قوله تعالى: "تعرفهم بسيماهم" فيه دليل على أن للسيما أثرا في اعتبار من يظهر عليه ذلك، حتى إذا رأينا ميتا في دار الإسلام وعليه زنار وهو غير مختون لا يدفن في مقابر المسلمين، ويقدم ذلك على حكم الدار في قول أكثر العلماء.
    الجامع لأحكام القرآن- للإمام القرطبي.

    وكذلك في تفسيره للآية من سورة البينة الآية: 5 {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة}.. يقول القرطبي:
    قوله تعالى: "حنفاء" أي مائلين عن الأديان كلها، إلى دين الإسلام، وكان ابن عباس يقول: حنفاء: على دين إبراهيم عليه السلام. وقيل: الحنيف: من اختتن وحج قاله سعيد بن جبير.- الجامع لأحكام القرآن،



    وفي تفسير الطبري: >> سورة البينة >> القول في تأويل قوله تعالى: {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين}: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء} والحنيفية: الختان، وتحريم الأمهات والبنات والأخوات والعمات، والخالات، والمناسك
    جامع البيان عن تأويل آي القرآن.


    وفي الدر المنثور للسيوطي:
    أخرج الواقدي وابن عساكر من طريق عامر بن سعد، عن أبيه قال: كانت سارة عليها السلام تحت إبراهيم عليه السلام، فمكثت معه دهرا لا ترزق منه ولدا، فلما رأت ذلك وهبت له هاجر، أمة قبطية. فولدت له إسماعيل عليه السلام، فغارت من ذلك سارة رضي الله عنها فوجدت في نفسها وعتبت على هاجر، فحلفت أن تقطع منها ثلاثة أشراف، فقال لها إبراهيم عليه السلام: هل لك أن تبري يمينك؟ فقالت: كيف أصنع؟ قال: اثقبي أذنيها واخفضيها، والخفض هو الختان. ففعلت ذلك بها، فوضعت هاجر رضي الله عنها في أذنيها قرطين، فازدادت بهما بحسنا. فقالت سارة رضي الله عنها: أراني إنما زدتها جمالا، فلم تقاره على كونه معها ووجد بها إبراهيم عليه السلام وجدا شديدا فنقلها إلى مكة، فكان يزورها في كل يوم من الشام على البراق من شغفه بها وقلة صبره عنها.
    وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {ربنا إني أسكنت من ذريتي..}
    الدر المنثور في التفسير بالمأثور- للإمام جلال الدين السيوطي- سورة إبراهيم- آية – 37.


    وفي الدر المنثور أيضا:
    وأخرج البيهقي عن علي رضي الله عنه قال: كانت هاجر لسارة، فأعطت هاجر إبراهيم، فاستبق إسماعيل واسحاق لنفسه فسبقه إسماعيل فقعد في حجر إبراهيم. قالت: سارة: والله لأغيرن منها ثلاثة أشراف، فخشي إبراهيم أن تجدعها أو تخرم أذنيها، فقال لها: هل لك أن تفعلي شيئا وتبري يمينك؟ تثقبين أذنيها وتخفضينها، فكان أول الخفاض هذا".
    وأخرج البهقي عن سفيان بن عينية قال: شكا إبراهيم عليه السلام إلى ربه ما يلقى من رداءة خلق سارة، فأوحى الله إليه يا إبراهيم [؟؟] أول من تسرول، وأول من فرق، وأول من استحد، وأول من اختتن، وأول من قرى الضيف، وأول من شاب.
    الدر المنثور في التفسير بالمأثور- للإمام جلال الدين السيوطي".





    وأما الأحاديث:
    - حدثنا أحمد بن يونس: حدثنا إبراهيم بن سعد: حدثنا ابن شهاب، عن سعيد بن المسيَّب، عن أبي هريرة رضي الله عنه: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظفار، ونتف الآباط)- [ر:5550]-
    صحيح البخاري- كتاب اللباس- باب: تقليم الأظفار-5552

    ويقول الشيخ جاد الحق رحمه الله تعالى في رسالة الختان: ومقتضى ما قاله الإمام البيضاوي عن حديث:"خمس من الفطرة": إنه عام في ختان الذكر والأنثى....

    - حدثنا أبو اليمان: أخبرنا شعيب بن أبي حمزة: حدثنا أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة:
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اختتن إبراهيم بعد ثمانين سنة، واختتن بالقدوم). مخففة.
    قال أبو عبد الله: حدثنا قتيبة: حدثنا المغيرة، عن أبي الزناد وقال: بالقدوم.
    صحيح البخاري- كتاب الاستئذان - باب: الختان بعد الكبر ونتف الإبط- 5940 -


    - حدثنا محمد بن عبد الرحيم: أخبرنا عباد بن موسى: حدثنا إسماعيل بن جعفر، عن إسرائيل، عن أبي إسحق، عن سعيد بن جبير قال:
    سئل ابن عباس: مثل من أنت حين قبض النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: أنا يومئذ مختون، قال: وكانوا لا يختنون الرجل حتى يدرك.
    وقال ابن إدريس، عن أبيه، عن أبي إسحق، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس: قبض النبي صلى الله عليه وسلم وأنا ختين.
    [ش (مختون) من الختان، وهو قطع قلفة الذكر، وهي الجلدة التي تكون عليه حين يولد. (يدرك) يبلغ. (ختين) بمعنى مختون].
    صحيح البخاري- كتاب الاستئذان- باب: الختان بعد الكبر ونتف الإبط- 5941

    وفي سنن أبي داود:
    حدثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي، وعبد الوهاب بن عبد الرحيم الأشجعي قالا: ثنا مروان، ثنا محمد بن حسان، قال عبد الوهاب الكوفي، عن عبد الملك بن عمير، عن أم عطية الأنصارية:
    أن امرأة كانت تختن بالمدينة، فقال لها النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لا تُنْهِكِي؛ فإِنَّ ذلك أحظى للمرأة، وأحبُّ إلى البعل".
    قال أبو داود: روي عن عبيد الله بن عمرو، عن عبد الملك بمعناه وإسناده.
    قال أبو داود: ليس هو بالقويّ، وقد روي مرسلاً.
    قال أبو داود: ومحمد بن حسان مجهول، وهذا الحديث ضعيف. (ج/ص: 2/791)
    سُنَنُ أبي دَاوُد- الجزء الثاني -40- كتاب الأدب >> -179- باب ما جاء في الختان
    يقول ابن حجر في فتح الباري عن درجة صحة هذا الحديث:
    قلت: وله شاهدان من حديث أنس ومن حديث أم أيمن عند أبي الشيخ في كتاب العقيقة وآخر عن الضحاك بن قيس عند البيهقي، قال النووي: ويسمى ختان الرجل إعذارا بذال معجمة، وختان المرأة خفضا بخاء وضاد معجمتين.


    وفي سنن أبي داود أيضا:
    - حدثنا مخلد بن خالد، ثنا عبد الرزاق، أخبرنا ابن جريج، قال: أخبرت عن عُثيم بن كليب، عن أبيه، عن جده:
    أنه جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: قد أسلمتُ.
    فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: "ألق عنك شعر الكفر" يقول: احلق.
    قال: وأخبرني آخر: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لآخر معه: "ألق عنك شعر الكفر واختتن".
    سُنَنُ أبي دَاوُد -1- كتاب الطهارة -131- باب في الرجل يُسْلم فيؤمر بالغسل- 356
    تصحيح السيوطي: ضعيف - الجامع الصغير- لجلال الدين السيوطي:
    1580- ألق عنك شعر الكفر ثم اختتن
    التخريج (مفصلا): أحمد في مسنده وأبو داود عن عثيم بن كليب

    فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يأمر من يسلم بالختان، والحديث السابق ضعيف ولكن هناك روايات أخرى:
    ففي معجم الطبراني:
    حدثنا محمد بن محمد الجذوعي القاضي ثنا الحسين بن مهدي ثنا عبد الرزاق أنا بن جريج قال أخبرت عن عثمان بن كليب عن أبيه عن جده أنه جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ألق عنك شعر الكفر واختتن.
    معجم الطبراني الكبير - مسند من يعرف بالكنى >> أبو كليب(22/ 396

    والرواية التي حسنها السيوطي وتدل على المعنى السابق:
    أن النبي صلى الله عليه وسلم:
    - كان يأمر من أسلم أن يختتن، ولو كان ابن ثمانين سنة
    التخريج (مفصلا): الطبراني في الكبير عن قتادة الرهاوي
    تصحيح السيوطي: حسن - الجامع الصغير. الإصدار- لجلال الدين السيوطي- المجلد الخامس >> باب "كان" وهي الشمائل الشريفة- 6954

    ورواية أخرى ذكرها السيوطي:
    1138- إن الأقلف لا يترك في الإسلام حتى يختتن ولو بلغ ثمانين سنة.
    (هق) عن الحسن بن علي -
    كتاب "زيادة الجامع الصغير"، للسيوطي >> حرف الهمزة



    مسند الإمام أحمد: المجلد الخامس. >> [تابع مسند البصريين] >> حديث أسامة الهذلي رضي الله تعالى عنه. وفي
    - حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا سريج حدثنا عباد يعني ابن العوام عن الحجاج عن أبي المليح بن أسامة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الختان سنة للرجال مكرمة للنساء.
    - تصحيح السيوطي: حسن - الجامع الصغير
    المجلد الثالث >> فصل: في المحلى بأل من حرف الخاء
    - التخريج (مفصلا): أحمد في مسنده عن والد أبي المليح الطبراني في الكبير عن شداد بن أوس وعن ابن عباس- 4129

    أقول: ففي هذا الحديث دليل على أن خفاض المرأة تكريم لها. والعكس صحيح فعدم خفاضها إهانة لها وليس تكريما لها.... فالذين يريدون تكريم المرأة وعدم إهانتها ويعملون جاهدين من أجل ذلك ويفرغون أوقاتهم من أجل تكريم المرأة وينشئون جمعيات من أجل تكريم المرأة، عليهم أن يدعوا إلى خفاضها وينشرون هذا الأمر بين الناس ويعملوا جاهدين على أن يطبق في جميع أنحاء العالم..

    وأما حكم الختان: فيقول الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه "المجموع": الختان واجب على الرجال والنساء عندنا وبه قال كثيرون من السلف، كذا حكاه الخطابي، وممن أوجبه أحمد، وقال مالك وأبو حنيفة: سنة في حق الجميع وحكاه الرافعي وجها لنا، وحكى وجها ثالثا أنه يجب على الرجل وسنة في المرأة، وهذان الوجهان شاذان. والمذهب الصحيح المشهور الذي نص عليه الشافعي رحمه الله وقطع به الجمهور أنه واجب على الرجال والنساء..." المجموع(ج1ص349) تحقيق الشيخ نجيب المطيعي رحمه الله تعالى.

    وفي "مغني المحتاج" للخطيب الشربيني:
    " ويجب ختان المرأة بجزء " أي قطعة " من اللحمة " الكائنة " بأعلى الفرج " وهي فوق ثقبة البول تشبه عرف الديل فإذا قطعت بقي أصلها كالنواة ويكفي قطع ما يقع عليه الاسم.
    قال في التحقيق وتقليله أفضل لما روى أبو داود وغيره أنه صلى الله عليه وسلم قال للختانة أشمي ولا تنهكي فإن ذلك أحظى للمرأة أي أكثر (4/203) لماء وجهها ودمه وأحب للبعل أي أحسن في جماعها " و " ختان " الرجل بقطع ما " أي جلدة " تغطي حشفته " حتى تظهر كلها فلا يكفي قطع بعضها ويقال لتلك الجلدة القلفة وقوله " بعد البلوغ " ظرف ليجب ويكون بعد العقل أيضا واحتمال الختان.
    أما وجوبه فلقوله تعالى " ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا " وكان من ملته الختان ففي الصحيحين أنه اختتن وعمره ثمانون سنة وفي صحيح ابن حبان والحاكم مائة وعشرون سنة وقيل سبعون سنة.
    ولأنه قطع جزء من البدن لا يخلف تعبدا فلا يكون إلا واجبا كقطع يد السارق واحترز بالقيد الأول عن الظفر والشعر وبالثاني عن القطع للأكلة ولأنه يجوز كشف العورة له من غير ضرورة ولا مداراة.
    فلو لم يجب لما جاز ولأنه صلى الله عليه وسلم أمر بالختان رجلا أسلم فقال له ألق عنك شعر الكفر واختتن والأمر للوجوب خرج إلقاء الشعر بدليل فبقي في الختان تقليلا لمخالفة الأمر وقيل هو سنة لقول الحسن قد أسلم الناس ولم يختتنوا وقيل واجب للذكور سنة للإناث.
    قال المحب الطبري وهو قول أكثر أهل العلم وأما كيفيته فكما ذكره المصنف ولو ولد مختونا أجزأه "انتهى كلام الشربيني في كتابه: مغني المحتاج - كتاب الصيال..


    وكان بعض الصحابة التابعين يشددون في مسألة الختان حتى أن بعضهم لم يكن يعتبر أن غير المسلم قد تم إسلامه إلا بعد الختان، وبعضهم قال بأن الأغلف لا تؤكل ذبيحته ولا تجوز شهادته... كما ذكر القرطبي في الجامع لأحكام القرآن في تفسير آية :{وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن...} ما نصه:"واستحب العلماء في الرجل الكبير يسلم أن يختن، وكان عطاء يقول: لا يتم إسلامه حتى يختتن وإن بلغ ثمانين سنة. وروي عن الحسن أنه كان يرخص للشيخ الذي يسلم ألا يختتن، ولا يرى به بأسا ولا بشهادته وذبيحته وحجه وصلاته، قال ابن عبدالبر: وعامة أهل العلم على هذا. وحديث بريدة في حج الأغلف لا يثبت. وروي عن ابن عباس وجابر بن زيد وعكرمة: أن الأغلف لا تؤكل ذبيحته ولا تجوز شهادته"انتهى كلام القرطبي.




    وقد فصل ابن حجر العسقلاني في فتح الباري شرح البخاري في اختلاف العلماء في حكم الختان وأدلة كل فريق وذكر أهميته وهذا نص كلامه:

    قوله.
    (الختان)

    بكسر المعجمة وتخفيف المثناة مصدر ختن أي قطع، والختن بفتح ثم سكون قطع بعض مخصوص من عضو مخصوص.
    ووقع في رواية يونس عند مسلم " الاختتان " والختان اسم لفعل الخاتن ولموضع الختان أيضا كما في حديث عائشة إذا التقى الختانان والأول المراد هنا قال الماوردي: ختان الذكر قطع الجلدة التي تغطي الحشفة، والمستحب أن تستوعب من أصلها عند أول الحشفة، وأقل ما يجزئ أن لا يبقى منها ما يتغشى به شيء من الحشفة.
    وقال إمام الحرمين: المستحق في الرجال قطع القلفة، وهي الجلدة التي تغطي الحشفة حتى لا يبقى من الجلدة شيء متدل.
    وقال ابن الصباغ: حتى تنكشف جميع الحشفة.
    وقال ابن كج فيما نقله الرافعي: يتأدى الواجب بقطع شيء مما فوق الحشفة وإن قل بشرط أن يستوعب القطع تدوير رأسها.
    قال النووي: وهو شاذ، والأول هو المعتمد.
    قال الإمام: والمستحق من ختان المرأة ما ينطلق عليه الاسم.
    قال الماوردي ختانها قطع جلدة تكون أعلى فرجها فوق مدخل الذكر كالنواة أو كعرف الديك، والواجب قطع الجلدة المستعلية منه دون استئصاله.
    وقد أخرج أبو داود من حديث أم عطية أن امرأة كانت تختن بالمدينة فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: " لا تنهكي فإن ذلك أحظى للمرأة " وقال: أنه ليس بالقوي.
    قلت: وله شاهدان من حديث أنس ومن حديث أم أيمن عند أبي الشيخ في كتاب العقيقة وآخر عن الضحاك بن قيس عند البيهقي، قال النووي: ويسمى ختان الرجل إعذارا بذال معجمة، وختان المرأة خفضا بخاء وضاد معجمتين.
    وقال أبو شامة: كلام أهل اللغة يقتضي تسمية الكل إعذارا والخفض يختص بالأنثى.
    قال أبو عبيدة: عذرت الجارية والغلام وأعذرتهما ختنتهما وأختنتهما وزنا ومعنى قال الجوهري: والأكثر خفضت الجارية، قال: وتزعم العرب أن الغلام إذا ولد في القمر فسخت قلفته أي اتسعت فصار كالمختون، وقد استحب العلماء من الشافعية فيمن ولد مختونا أن يمر بالموسى على موضع الختان من غير قطع قال أبو شامة: وغالب من يولد كذلك لا يكون ختانه تاما بل يظهر طرف الحشفة فإن كان كذلك وجب تكميله.
    وأفاد الشيخ أبو عبد الله بن الحاج في " المدخل " أنه اختلف في النساء هل يخفضن عموما أو يفرق بين نساء المشرق فيخفضن ونساء المغرب فلا يخفضن لعدم الفضلة المشروع قطعها منهن، بخلاف نساء المشرق، قال: فمن قال إن من ولد مختونا استحب إمرار الموسى عل الموضع امتثالا للأمر قال في حق المرأة كذلك ومن لا فلا.
    وقد ذهب إلى وجوب الختان دون باقي الخصال الخمس المذكورة في الباب الشافعي وجمهور أصحابه.
    وقال به من القدماء عطاء حتى قال: لو أسلم الكبير لم يتم إسلامه حتى يختن.
    وعن أحمد وبعض المالكية: يجب.
    وعن أبي حنيفة واجب وليس بفرض.
    وعنه سنة يأثم بتركه.
    وفي وجه للشافعية لا يجب في حق النساء وهو الذي أورده صاحب " المغني " عن أحمد.
    وذهب أكثر العلماء وبعض الشافعية إلى أنه ليس بواجب، ومن حجتهم حديث شداد بن أوس رفعه " الختان سنة للرجال مكرمة للنساء " وهذا لا حجة فيه لما تقرر أن لفظ السنة إذا ورد في الحديث لا يراد به التي تقابل الواجب، لكن لما وقعت التفرقة بين الرجال والنساء في ذلك دل على أن المراد افتراق الحكم.
    وتعقب بأنه لم ينحصر في الوجوب فقد يكون في حق الذكور آكد منه في حق النساء أو يكون في حق الرجال للندب وفي حق النساء للإباحة، على أن الحديث لا يثبت لأنه من رواية حجاج بن أرطاة ولا يحتج به أخرجه أحمد والبيهقي.
    لكن له شاهد أخرجه الطبراني في " مسند الشاميين " من طريق سعيد بن بشر عن قتادة عن جابر بن زيد عن ابن عباس، وسعيد مختلف فيه.
    وأخرجه أبو الشيخ والبيهقي من وجه آخر عن ابن عباس، وأخرجه البيهقي أيضا من حديث أبي أيوب، واحتجوا أيضا بأن الخصال المنتظمة مع الختان ليست واجبة إلا عند بعض من شذ فلا يكون الختان واجبا، وأجيب بأنه لا مانع أن يراد بالفطرة وبالسنة في الحديث القدر المشترك الذي يجمع الوجوب والندب وهو الطلب المؤكد، فلا يدل ذلك على عدم الوجوب ولا ثبوته فيطلب الدليل من غيره.
    وأيضا فلا مانع من جمع المختلفي الحكم بلفظ أمر واحد كما في قوله تعالى (كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده) فإيتاء الحق واجب، والأكل مباح.
    هكذا تمسك به جماعة، وتعقبه الفاكهاني في " شرح العمدة " فقال الفرق بين الآية والحديث أن الحديث تضمن لفظة واحدة استعملت في الجميع، فتعين أن يحمل على أحد الأمرين الوجوب أو الندب، بخلاف الآية فإن صيغة الأمر تكررت فيها، والظاهر الوجوب، فصرف في أحد الأمرين بدليل وبقي الآخر على الأصل.
    وهذا التعقب إنما يتم على طريقة من يمنع استعمال اللفظ الواحد في معنيين، وأما من يجيزه كالشافعية فلا يرد عليهم.
    واستدل من أوجب الاختتان بأدلة: الأول أن القلفة تحبس النجاسة فتمنع صحة الصلاة كمن أمسك نجاسة بفمه، وتعقب بأن الفم في حكم الظاهر، بدليل أن وضع المأكول فيه لا يفطر به الصائم، بخلاف داخل القلفة فإنه في حكم الباطن، وقد صرح أبو الطيب الطبري بأن هذا القدر عندنا مغتفر.
    الثاني ما أخرجه أبو داود من حديث كليب جد عثيم بن كثير " أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: ألق عنك شعار الكفر واختتن " مع ما تقرر أن خطابه للواحد يشمل غيره حتى يقوم دليل الخصوصية.
    وتعقب بأن سند الحديث ضعيف وقد قال ابن المنذر: لا يثبت فيه شيء، 5 الثالث جوار كشف العور من المختون، وسيأتي أنه إنما يشرع لمن بلغ أو شارف البلوغ وجواز نظر الخاتن إليها وكلاهما حرام، فلو لم يجب لما أبيح ذلك، وأقدم من نقل عنه الاحتجاج بهذا أبو العباس بن سريج نقله عنه الخطابي وغيره، وذكر النووي أنه رآه في " كتاب الودائع " المنسوب لابن سريج قال: ولا أظنه يثبت عنه، قاله أبو شامة: وقد عبر عنه جماعة من المصنفين بعده بعبارات مختلفة كالشيخ أبي حامد والقاضي الحسين وأبي الفرج السرخسي والشيخ في " المهذب".
    وتعقبه عياض بأن كشف النور مباح لمصلحة الجسم والنظر إليها يباح للمداواة، وليس ذلك واجبا إجماعا، وإذا جاز في المصلحة الدنيوية كان في المصلحة الدينية أولى.
    وقد استشعر القاضي حسين هذا فقال: فإن قيل قد يترك الواجب كثرك الإنصات للخطبة بالتشاغل بركعتي التحية، وكترك القيام في الصلاة لسجود التلاوة، وكشف العورة للمداواة مثلا.
    وأجاب عن الأولين ولم يجب عن الثالث.
    وأجاب النووي بأن كشف العورة لا يجوز لكل مداواة فلا يتم المراد.
    وقوى أبو شامة الإيراد بأنهم جوزوا الغاسل الميت أن يحلق عانة الميت، ولا يتأتى ذلك للغاسل إلا بالنظر واللمس وهما حرامان، وقد أجيزا لأمر مستحب.
    الرابع احتج أبو حامد وأتباعه كالماوردي بأنه قطع عضو لا يستخلف من الجسد تعبدا فيكون واجبا كقطع اليد في السرقة، وتعقب بأن قطع اليد إنما أبيح في مقابلة جرم عظيم.
    فلم يتم القياس.
    الخامس قال الماوردي: في الختان إدخال ألم عظيم على النفس وهو لا يشرع إلا في إحدى ثلاث خصال: لمصلحة، أو عقوبة، أو وجوب.
    وقد انتفى الأولان فثبت الثالث.
    وتعقبه أبو شامة بأن في الختان عدة مصالح كمزيد الطهارة والنظافة فإن القلفة من المستقذرات عند العرب، وقد كثر ذم الأقلف في أشعارهم، وكان للختان عندهم قدر، وله وليمة خاصة به، وأقر الإسلام ذلك.
    السادس قال الخطابي محتجا بأن الختان واجب بأنه من شعار الدين، وبه يعرف المسلم من الكافر، حتى لو وجد مختون بين جماعة قتلى غير مختونين صلى عليه ودفن في مقابر المسلمين.
    وتعقبه أبو شامة بأن شعار الدين ليست كلها واجبة، وما ادعاء في المقتول مردود لأن اليهود وكثيرا من النصارى يختنون فليقيد ما ذكر بالقرينة.
    قلت.
    قد بطل دليله.
    السابع قال البيهقي: أحسن الحجج أن يحتج بحديث أبي هريرة الذي في الصحيحين مرفوعا " اختتن إبراهيم وهو ابن ثمانين سنة بالقدوم " وقد قال الله تعالى (ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم) وصح عن ابن عباس أن الكلمات التي ابتلي بهن إبراهيم فأتمهن هي خصال الفطرة ومنهن الختان، والابتلاء غالبا إنما يقع بما يكون واجبا، وتعقب بأنه لا يلزم ما ذكر إلا إن كان إبراهيم عليه السلام فعله على سبيل الوجوب، فإنه من الجائز أن يكون فعله على سبيل الندب فيحصل امتثال الأمر باتباعه على وفق ما فعل، وقد قال الله تعالى في حق نبيه محمد (واتبعوه لعلكم تهتدون) وقد تقرر في الأصول أن أفعاله بمجردها لا تدل على الوجوب، وأيضا فباقي الكلمات العشر ليست واجبة.
    وقال الماوردي: إن إبراهيم عليه السلام لا يفعل ذلك في مثل سنة إلا عن أمر من الله ا ه، وما قاله بحثا قد جاء منقولا، فأخرج أبو الشيخ في العقيقة من طريق موسى بن علي بن رباح عن أبيه: أن إبراهيم عليه السلام أمر أن يختتن وهو حينئذ ابن ثمانين سنة فعجل واختتن بالقدوم فاشتد عليه الوجع فدعا ربه فأوحى الله إليه إنك عجلت قبل أن نأمرك بآلته، قال: يا رب كرهت أن أؤخر أمرك.
    قال الماوردي: القدوم جاء مخففا ومشددا وهو الفأس الذي اختتن به، وذهب غيره إلى أن المراد به مكان يسمى القدوم.
    وقال أبو عبيد الهروي في الغريبين: يقال هو كان مقيله، وقيل اسم قرية بالشام.
    وقال أبو شامة: هو موضع بالقرب من القرية التي فيها قبره، وقيل بقرب حلب؛ وجزم غير واحد أن الآلة بالتخفيف، وصرح ابن السكيت بأنه لا يشدد وأثبت بعضهم الوجهين في كل منهما، وقد تقدم بعض هذا في شرح الحديث المذكور في ذكر إبراهيم عليه السلام من أحاديث الأنبياء، ووقع عند أبي الشيخ من طريق أخرى أن إبراهيم لما اختتن كان ابن مائة وعشرين سنة وأنه عاش بعد ذلك إلى أن أكمل مائتي سنة، والأول أشهر، وهو أنه اختتن وهو ابن ثمانين وعاش بعدها أربعين، والغرض أن الاستدلال بذلك متوقف كما تقدم على أنه كان في حق إبراهيم عليه السلام واجبا، فإن ثبت ذلك استقام الاستدلال به وإلا فالنظر باق.
    فتح الباري، شرح صحيح البخاري، الإصدار 2.05 - للإمام ابن حجر العسقلاني
    المجلد العاشر >> كتاب اللباس >> باب قَصِّ الشَّارِبِ

    ويقول صاحب غاية البيان شرح زبد ابن رسلان ص39 في شرح المتن الذي نصه:" ولبالغ ساتر كمرة قطع والاسم من أنثى" يقول الشارح: والختان واجب على الذكر والأنثى، وأما خبر أحمد والبيهقي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم(الختان سنة في الرجال مكرمة في النساء).... المراد منه أنه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه فعله وأمر به فيكون واجبا". ويقول أيضا الشارح:" ويُجْبِر الإمامُ بالغا عاقلا على الختان إذا احتمله وامتنع منه" انتهى كلام شارح الزبد..
    غاية البيان شرح زبد ابن رسلان- تأليف شمس الدين محمد بن أحمد الرملي الأنصارى- طبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر.


    أقول: وليس معنى كون الختان مستحب عند بعض الفقهاء أنه يستهان به، بل العكس، فقد كانت كلمة "مستحب" عند العلماء والفقهاء والسلف تعني أنه أمر مهم جدا، فمثلا يقول القرطبي في تفسير قوله تعالى:"ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا"(النحل 123)
    "واختلف العلماء في الختان، فجمهورهم على أن ذلك من مؤكدات السنن ومن فطرة الإسلام التي لا يسع تركها في الرجال. وقالت طائفة: ذلك فرض، لقوله تعالى: "أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا" [النحل: 123]. قال قتادة: هو الاختتان، وإليه مال بعض المالكيين، وهو قول الشافعي.

    ويقول صاحب كتاب المحيد البرهاني في الفقه الحنفي عن الختان:"وإنه من جملة السنن حتى قالوا: إذا اجتمع أهل المصر على ترك الختان يحاربهم الإمام؛ لأن الختان سنة، فيحاربهم في تركه، كما يحاربهم في سائر السنن"
    الكتاب : الميحط البرهاني... المؤلف : محمود بن أحمد بن الصدر الشهيد النجاري برهان الدين مازه
    الناشر : دار إحياء التراث العربي
    www.almeshkat.net/books
    http://islamport.com/d/2/hnf/1/13/71...CE%CA%C7%E4%22


    وينقل الشيخ جاد الحق رحمه الله تعالى -في رسالة الختان- قول بعض فقهاء الحنفية من أنه"لو اجتمع أهل بلدة على ترك الختان حاربهم الإمام كما لو تركوا الأذان" ثم يقول :"وهذا ما أميل إلى الفتوى به"
    ويقول الشيخ تحت عنوان"الختان من شعائرالإسلام": ومن هنا اتفقت كلمة فقهاء المذاهب على أن الختان للرجال والنساء: من فطرة الإسلام وشعائره، وأنه أمر محمود.. ولم ينقل عن أحد من فقهاء المسلمين، في ما طالعنا من كتبهم التي بين أيدينا: قول بمنع الختان للرجال أو النساء أو عدم جوازه أو إضراره بالأنثى إذا هو تم على الوجه الذي علمه الرسول صلى الله عليه وسلم لأم حبيبة في الرواية المنقولة آنفا...
    ويقول تحت عنوان "رأي الأطباء": وآية هذا أن قول الأطباء في هذا الأمر مختلف: فمنهم من يرى ترك ختان النساء.. وآخرون يرون ختانهن، لأن هذا يهذب كثيرا من إثارة الجنس، لا سيما في سن المراهقة التي هي أخطر مراحل حياة الفتاة، ولعل تعبير بعض روايات الحديث الشريف في ختان النساء بأنه مكرمة يهدينا إلى أن فيه الصون، وأنه طريق للعفة، فوق أنه يقطع تلك الإفرازات الدهنية التي تؤدي إلى التهابات مجرى البول وموضع التناسل، والتعرض بذلك للأمراض الخبيثة..
    ثم يقول رحمه الله:"هذا خلاصة ما قاله الأطباء المؤيدون لختان النساء، وأضافوا أن الفتاة التي تعرض عن الختان تنشأ من صغرها، وفي مراهقتها، حادة المزاج سيئة الطبع، وهذا أمر قد يصوره لنا، ويحذر من آثاره: ما صرنا إليه في عصرنا من تداخل وتزاحم، بل وتلاحم بين الرجال والنساء في مجالات الملاصقة التي لا تخفى على أحد.. فلو لم تختتن الفتيات على الوجه الذي شرحه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لأم حبيبة لتعرضن لمثيرات عديدة تؤدي بهن- مع موجبات أخرى تزخر بها حياة العصر وانكماش الضوابط فيه- إلى الانحراف والفساد..انتهى كلام الشيخ جاد الحق رحمه الله تعالى...
    رسالة الختان لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر السابق "جاد الحق على جاد الحق"





    وكما أن الإسلام ونبينا صلى الله عليه وسلم والفقهاء قد اهتموا بأمر الختان وجعلوه من ميزات الموحدين والتوحيد، فكذلك كانت الأمة الوحيدة التي كانت توحد الله عز وجل في الأرض والتي كانت تقوم بعبادته ويبعث منها الأنبياء وهي أمة بني إسرائيل التي جعل الله عز وجل فيها الرسالة قبل انتقالها إلى العرب بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم.. فكان الذي يميز هذه الأمة عن الأمم الوثنية هو الختان. وقد وردت نصوص كثيرة تدل على ذلك سواء في كتبنا أو في كتبهم...
    فمما ورد في كتبن في جامع البيان للطبري في تفسير قوله تعالى في سورة البقرة: {وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة}: حدثنا موسى، قال: ثنا عمرو، قال: ثنا أسباط، عن السدي: {وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة} قال: قالت اليهود: إن الله يدخلنا النار فنمكث فيها أربعين ليلة، حتى إذا أكلت النار خطايانا واستنقتنا، نادى مناد: أخرجوا كل مختون من ولد بني إسرائيل، فلذلك أمرنا أن نختتن. قالوا: فلا يدعون منا في النار أحدا إلا أخرجوه
    جامع البيان عن تأويل آي القرآن- للإمام الطبري

  2. #2
    الصورة الرمزية ahmednou
    ahmednou غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    20-12-2011
    على الساعة
    11:55 PM

    افتراضي رأي الدكتور فريد واصل -مفتي مصر سابقا- في الختان:

    مقتطفات من حوار موقع محيط مع الدكتور فريد واصل:

    فريد واصل:
    منكرو الختان يغالطون أنفسهم

    حذر الدكتور نصر فريد واصل ـ مفتي مصر الأسبق ـ من خطورة مؤتمرات السكان التى تريد هدم القيم والمبادئ الاسلامية ، كما شن هجوماً حاداً على قانون الأحوال الشخصية الجديد الذي يهدد الهوية الاسلامية ويدعو الى نشر الرذيلة والفحشاء تطبيقا لمخططات المنظمات الغربية والصهيونية التى تريد ضرب الاسرة المسلمة بتحريم الختان بالكلية ومنع تعدد الزوجات.
    وانتقد دكتور فريد واصل موقف بعض العلماء ضعفاء النفوس الذين يسيرون على درب هذه المخططات فى تحريم ما هو معلوم من الدين بالضرورة بمنع تعدد الزوجات وتحريم الختان ووصفه بانه موروث قديم وجاهلي بانهم يغالطون أنفسهم ويخدمون على اهداف لجهات مشبوهة مثل اللوبيات النسائية من العلمانيين وازلام الغرب.

    كما أوضح مفتي الجمهورية الاسبق ان التجاوزات التى تحدث فى الختان الان انما هى بسبب الجهل الطبي مؤكدا ان وزير الصحة نفسه لا يعرف كيف تتم عملية الختان الصحيح لانه لم يدرسه فى كلية الطب ولا يعرف معناه اى طبيب لافتا الى ان الختان له ضوابط يجب ان يحافظ عليها والا تحول الى جريمة بشعة فى حق المراة.

    كل هذا وغيره في الحوار التالي الذي أجرته شبكة الإعلام العربية "محيط" مع فضيلة مفتي مصر الأسبق الذي ننشر تفاصيله في السطور الآتية :

    محيط : هناك ضغوط خارجية ومخططات تهدف إلى إثارة الفتن ونشر الرذيلة وتهدف الى ضرب العقيدة الاسلامية من خلال قيام بعض التنظيمات النسائية بعقد مؤتمرات برعاية صهيونية وغربية تهدف لمنع تعدد الزوجات من خلال تغيير قانون الاحوال الشخصية فما حقيقة هذا الامر؟

    لا شك ان الامة الاسلامية تواجه حملة ضارية لضربها فى العمق من خلال توجيه بعض العلمانيين لنشر الرذيلة من خلال مناقشة قانون الاحوال الشخصية لمنع تعدد الزوجات وللاسف يجدون ما يروجون لافكارهم الخبيثة من بعض تافهين الامة.

    وتعدد الزوجات في الإسلام أكد الفقهاء على مشروعيته من خلال القرآن والسنة وهو حكم شرعي واى حكم شرعي يندرج تحت اساسيات الاسلام الخمسة فمن الممكن فى الحكم ان يكون واجبا او سنة او مندوبا او مباحا او مكروها او حراما على حسب الحالة فقد يكون حلالا فى ظروف ومكروه او حرام فى ظروف اخرى.

    إذا الزواج سواء كان بالفرد او التعدد له اركان يحددها الشرع حسب ظروف كل انسان ، وربنا يقول "فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة"النساء ..3 ، وقضية الخوف قضية عقائدية دينية مرجعها الى الشخص نفسه والشخص كونه مطالب بتطبيق شرع الله فى نفسه اذا لا يقدم على زواج فيه تعدد اذا كان لا يوجد فيه عدل ولا يتحمل تبعات هذا التعدد من تحقيق النفقة الواجبة ومتطلبات المعيشة لذلك هو مطالب من هذا الاساس ان يمتنع عن امر نهى الله عنه طالما انه لا يحقق العدالة.

    محيط : وماذا اذا كان التعدد ضروريا للطرفين فى حالة وجود مشكلة جسدية مثلا عند المرأة؟


    هذه حالة ضرورية والضرورة يحددها الشخص نفسه الذى يستطيع معرفة قدراته وظروفه لان هناك امور شخصية وامور خفية لا يطلع عليها الانسان فقد يكون محتاج الى الزواج من اجل الانجاب وهى لا تريد طلاقا لانها لا تجد من يعولها وقد تكون هى نفسها غير مؤهلة لاشباع رغبته كاملة اذا المسالة تحتاج الى مسالة وعى ديني وفقه وتوعية ثم نترك للناس على هذا الاساس على ان يعددوا او لا يعددوا على حسب ظروفهم.

    وإذا بحثت فيمن يعدد ترى عنده الامكانات المادية وغيرها والتى يتحقق بها العدل وقد يكون الانسان جاهل بامور الدين كما يحدث فى كثير من القضايا اذا يحتاج الامر الى التثقيف والتعليم الديني فى التعدد من عدمه.

    اما ان يفتى بعض المتآمرين بان عدم التعدد امر تشريعي فهذ هراء ودعوة للانحراف والمخادنة وتعدد العلاقات الجنسية فى الحرام وهذا ما لا يقره الشرع.



    محيط : بعض العلماء من قادة احدى المؤسسات الدينية المعروفة كانوا يدافعون عن قضية الختان دفاعا مستميتا والان اصبحوا يهاجمونه برعاية بعض الدول الاجنبية مما يسير بعض الشكوك فى توجيه الفتاوى وتفصيلها لخدمة مراكز السلطة فما رايكم؟

    من ينكر الختان ويحرمه يغالط نفسه وينكر ما هو معلوم من الدين بالضرورة لكن مشكلة الختان تكمن فى الجهل والامية الثقافية فى فهم مشروعية الختان والقاعدة الفقهية تقول: الحكم على الشيئ فرع من تصوره ، وما يثار حول الختان فى الوقت الحاضر بالممارسة الفعلية التى تخالف منهج الشرع هو الذى ادى الى هذه البلبة والى هذه المغالطة التى نسمعها الان.

    وبالبحث فى الواقع التطبيقي والعملي فى الممارسة الفعلية القائمة للختان سوف نجد انها لا علاقة لها بالاسلام ولا تسمى ختانا ولكن هو جهل بالتسمية .. لماذا ؟ لان مبدا الختان المشروع هو الذى لا يمس العضو الانثوى لانه حق للمراة وله وظيفة اجتماعية ووظيفة تكاملية فى مسالة بناء الاسرة وهذا الامر فى العادة والغالب له مواصفات لا يعرفها الا اهل الاختصاص فى معرفة وظائف الاعضاء.

    وانت اذا سالت طبيب عن الختان لا يعرفه لان الاطباء للاسف لا يدرسونه فى كليات الطب وحتى وزير الصحة لا يعرفه ولا ذوى الشان من الاباء والامهات ولا البنات وهن صغار فلا يعرفون حدود المشروع من غير المشروع ويقع هنا الخلط واللبس طبقا لمسالة العادات والتقاليد فيتم التجاوز الشرعي فى مسالة قطع العضو وهنا تحدث الكارثة.

    لذلك الختان المشروع ينسب الى الشرع وما يتم الان ليس من الشرع فى شيئ وهذا ناتج من الامية الخطيرة ومن ناحية اخرى فالذين يدافعون عن الختان بصورته الحالية الواقعية هم ايضا لا يفهمون ولا يفقهون ولكن هم يدافعون عن مبدا المشروعية وهو مبدا قائم وجائز وصحيح ومكرمة للمراة، وحض عليه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في حديث أم عطية.

    محيط : ولكن هناك من ينسف الامر تماما وينكروه من الشرع؟

    من ينكر يغالط نفسه ويخدم مخططات غربية ويجب على من يتصدى لهذا الحديث الخطير ان يتكلم ببصيرة ووعي ، ولابد أن نحن نفرق بين امرين ، بين الفعل القائم والجائز وممارسة الختان بصورة خاطئة جريمة فى حق الشرع والبنت لانه ليس من حق احد ان ياخذ من اعضائها الذى هو حق لها اى جزء منه ، اما ختان الولد فانه امر معروف فيحدث عند الولادة مباشرة لان ختانه فى الكبر يؤدى الى قطع جزء من الحشفة او العضو ذاته وهذا جريمة وقد تعطل حياته الاسرية.

    وفى الانثى لا يعرف ضرورة الختان عندها الا بعد البلوغ بالنسبة لحقيقة المطلوب وغير المطلوب نتيجة وجود زيادة تحتاج الى ازالة هذا العضو اما انها طبيعية لا تحتاج الى ازالة وهذا لا يعرف ولا يتم الا بعد سن 15 سنة حين تبلغ سن الحيض وتكتمل انوثتها وهنا يظهر ان كان يحتاج الى ختان ام لا وهى البنت نفسها تحث بما تراه متعارضا مع انوثتها او كذا فسوف تذهب للختان بنفسها وتحدد لها الطبيبة صاحبة الخبرة هذا الاطار الذى يجب ان يزال وقد يكون الختان بعد الزواج كما تذهب الزوجة لاهل الاختصاص لامور تتعلق بالانجاب او التواصل مع الرجل وغيره.

    محيط : إذا على أي شيئ تحسم هذا الجدل الدائر فى وجود من يقول ان الختان عادة جاهلية قديمة وموروث شيطاني ومن يوجبه كلية ؟

    هناك من يقول ان الختان قائم وجائز ثم يصفه بانه ليس من الاسلام وعادة قديمة والحقيقة ان قولهم مردود عليهم وهو يعد دعوة صريحة لتدخل غير المسلمين فى الشرع الحنيف وعدم الالتزام بشرع الله ، ومسعى للانضمام لركب من يحاربون الفضيلة، ويسعون لتكريس الرذيلة، وينفذون أجندة غربية هدفها نشر الفحشاء، وتمجيد العهر والتفسخ الأخلاقي.


    فالختان حض عليه النبي فى حديث ام عطية وصحيح ومن الاسلام ولكن بضوابط طبقا لللقاعدة الفقهية بان سد الذرائع مقدم على جلب المنافع وبالتالي لا تمنع الناس عن انها تلتزم باحكام الدين ولكن انصحهم بان يتم الختان فى الخفاء باعتبار ان كل ما يكون من الدين ادافع عنه وقد يصل الدفاع عن الدين وحدوده الى القتل فمن هنا يجب التوعية .

    ويحتاج الامر الى اتساع مستوى الفهم على مستوى الجامعات وكليات الطب لان من تجاوز فى فهم الختان هم للاسف اطباء لانهم يعتقدون ان الختان قطع ما برز من العضو وهذه جريمة كبيرة جدا ولا يمكن للاسلام الا ان يعاقب عليها.

    ويجب على المشرع وقانون الأحوال الشخصية الجديد أن يقننا عملية الختان ، لكن ان ننفيه مطلقا فهذه هى الخطورة او نخلط بين ما لا يكون من الشرع وغيره فهذا هو الخطا.

    محيط : لكن هناك مؤتمرات تقودها مجموعة لوبيات نسائية وعلمانية برعايا اوروبية تدعو الى القضاء على الختان والتعدد لضرب الدين الاسلامي فكيف نرد؟

    هذه المؤتمرات تسعى لهدم الأمة الاسلامية ،و تأتي في سياق مساعي الأمم المتحدة، وعبر مؤتمرات السكان للقضاء على كيان الأسرة المسلمة،و انا احذر المسلمين باننا لا ناخذ شرعنا من الجهات الاجنبية فاذا كانت القضية من حيث الغاء تشريع الختان او تعدد الزوجات فهذا لا يمكن ان يقرر لاننا لا نلتزم الا بالتشريع الاسلامي ومبدا التشريع كله نابع من الاسلام وليس من اى جهة اخرى ولا يجب الانصياع فيه لإحدى الجهات المشبوهة، فالتشريع يجب ان يكون من داخلنا كمسلمين وليس من غيرنا.



    محيط : كيف تنظر لمشروع قانون الأحوال الشخصية المعتزم عرضه على مجلس الشعب؟

    لم أطلع على نص واضح للمشروع، ولكن التسريبات الدائرة حوله لا تبشر بخير، فالحديث عن إلغاء خانة الديانة من البطاقة الشخصية يعد مخالفة لهوية مصر الإسلامية ولدستورها، ويحمل عديدًا من المخاطر حول السمت الإسلامي للبلاد، والحديث ينطبق على مخالفات شرعية لأمور معلومة من الدين بالضرورة؛ مثل: إلغاء تعدد الزوجات في مجاملة مفضوحة للوبي النسائي المهيمن حاليًا على الساحة، فضلًا عن حظر الختان، وكلها أمور تشير لمخالفة القانون الجديد لشرع الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم بشكل يستوجب على كل الغيورين على دينهم التنبه له وتفريغه من مضمونه، قبل أن نستيقظ على وقع كارثة تهدد عقيدتنا وهويتنا.


    تاريخ التحديث :-
    توقيت جرينتش : الثلاثاء , 12 - 5 - 2009 الساعة : 2:9 مساءً
    توقيت مكة المكرمة : الثلاثاء , 12 - 5 - 2009 الساعة : 5:9 مساءً

  3. #3
    الصورة الرمزية ahmednou
    ahmednou غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    20-12-2011
    على الساعة
    11:55 PM

    افتراضي

    http://www.alarabiya.net/articles/2009/08/24/82747.html
    نسبة الأمريكيين الخاضعين للختان تراجعت كثيرا
    مسؤولون أمريكيون يقترحون ختان كل الأطفال الذكور لمواجهة الايدز
    دبي- حيان نيوف
    اقترح مسؤولو الصحة العامة في الولايات المتحدة ختان جميع الأطفال الذكور لمواجهة انتشار فيروس الايدز في بلادهم.

    وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز"، على موقعها الالكتروني الاثنين 24-8-2009 ، عن نسخة رسمية أقرتها المراكز الأمريكية للوقاية ومكافحة الأمراض، ومن المقرر أن تصدرها نهاية العام.

    ويأخذ الباحثون في عين الاعتبار فيما إذا كانت الجراحة ستشمل الذكور الذين يميلون للجنس الآخر إي الإناث، ولكن من غير المتوقع أن يترك الختان أثرا على الميالين للجنس المشابه اي الذكور وذلك لأنهم الأكثر عرضة للمرض خلال ممارساتهم.

    كانت أظهرت دراسات في القارة الإفريقية أن ختان الذكور يؤدي إلى تقليل المرض إلى النصف، ولكن الباحثين ركزوا في اختياراتهم على الجنس الذي يميل للآخر وهؤلاء عرضة لتلقي الفيروس من الاناث حصرا.

    ويبدو - كما تقول الصحيفة- إن توصية مراكز وقاية ومكافحة الأمراض الأمريكية تدعو لختان الأطفال حديثي الولادة وذلك كنوع من "استراتيجية الوقاية".

    ويقول الطبيب بيتر كيلمركس رئيس قسم الأوبئة والوقاية من الايدز في المركز الأمريكي لمكافحة الامراض أن ختان الأطفال له فوائد عديدة في مواجهة الايدز وقد تفوق مخاطره.

    وكانت ثلاث دراسات اعدت في افريقيا (كينيا واوغندا وافريقيا الجنوبية) في عامي 2005 و2007 اظهرت ان ختان الرجال غير الحاملين للفيروس يقلص نسبة الاصابة به من 50 الى 60%.

    ودفعت هذه النتائج بمنظمة الصحة العالمية الى التوصية بادراج ختان الذكور على قائمة الاستراتيجيات المتبعة للحماية من التقاط فيروس نقص المناعة وتقليص انتقاله من النساء الى الرجال عبر الاتصال الجنسي.

    وتقول المراكز الصحية الأمريكية إن 79% من الأمريكيين البالغين خضعوا للختان، لكن نسبة إخضاع الاطفال حديثي الولادة للختان تراجعت في البلاد إلى 65 عام 1999 بعد أن كانت 80 % خلال الحرب العالمية الثانية

  4. #4
    الصورة الرمزية ahmednou
    ahmednou غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    20-12-2011
    على الساعة
    11:55 PM

    افتراضي

    http://www.alarabiya.net/articles/2009/03/01/67470.html
    اراء علي جمعة قبل توليه كرسي الافتاء بالحرف الواحد
    احمد المصري السلفي (زائر)
    01/03/2009 م، 01:19 مساءً (السعودية) 10:19 صباحاً (جرينتش)
    في 12/9/2003(قبل تولي فضيلته منصب الافتاء ) ------------------ * آراء وفتاوي فضيلة الدكتورعلى جمعة مفتي مصر بــ مشروعية ختان الإناث أولاً : حول مشروعية ختان الاناث:- قال فضيلة الدكتور على جمعة بالحرف الواحد مايلى :- • الرأى الفقهى فى الختان انه واجب للرجال مكرمة للنساء .. والمكرمة معناها انها اذا فعلت فلا بأس واذا تركت فلا بأس • الشافعية قالوا ان ختان الانثى واجب ، الحنيفية والحنابلة قالوا انه سنة ، الامام احمد ورد عنه روايتان انه سنة وانه واجب .. وقد قالت الحنيفية ان هذه السنة اذا تركها أهل بلد جميعاً حوربوا عليها .. ونحن لا نتمسك بهذا القول كثيراً ولكنه وارد فى الفقه • ختان الأنثى مكرمة وقد ترقى الى السنية • حديث ام عطية الانصارية روى بطرق كثيرة وهو حديث حسن .. وقد حكم علماء الحديث بحسنه وكل العلل التى قالوها عنه ليست ثابتة.. ونص الحديث ( اشمى ولا تنهكى فأنه احظى للزوج وانضر للوجه ) وقد ورد هذا الحديث عن ام عطية وكذلك عن ام ايمن وهو حديث حسن. • فى الحديث ( اذ التقى الختانان فقد وجب الغسل ) اقر الرسول ( ختان الاناث ) وسمى الرسول ختان الرجل وختان المراة واقر ختان الرجل وختان المرأة • الختان موجود فى الكتاب والسنة .. وختان الأنثى له أصل فى الشريعة ... وهو موجود فى كتب السنة وانكار وروده فى الاحاديث خاطىء .. وقد ورد فى الحديث ( خمس من الفطرة ) واولها الختان.. كما ورد فى الحديث ( اذا التقى الختانان فقد وجب الغسل ). ثانياً : حول اهمية ختان الاناث من الناحية الطبية:- قال فضيلة الدكتور على جمعة بالحرف الواحد : • الابحاث الطبية غير المتحيزة تقول ان هناك بعض الحالات يوصى الاطباء فيها بالختان وقد يوجبونه ويجدون فيه منفعة للمرأة فننصح بطاعة الاطباء فى هذه الحالات. • هناك ابحاث حول ختان الاناث لاساتذة اطباء مدعمة بالمراجع الطبية من الشرق والغرب وكذلك بالخبرة و الممارسة ومن هؤلاء الاساتذة : الأستاذ الدكتور/ منير محمد فوزى الأستاذ الدكتور/ حاتم شلبى الأستاذ الدكتور/ عادل حسن عبد الفتاح الأستاذ الدكتور/ يحيى زايد الأستاذة الدكتورة/ سوسن الغزالى الأستاذ الدكتور/ محمد البار وقد كررفضيلة الشيخ على جمعه الأسماء السابقة مرة أخرى فى تعليقه على مداخلة ذكرت فيها احدى المشاهدات اسم الدكتور / محمد فياض كمعارض لختان الاناث .. فقام بالرد عليها بأسماء هؤلاء الأطباء أصحاب الأبحاث الطبية التى تؤكد أهمية ختان الاناث. ثالثاً : التأكيد على أن ختان السنة لا يسبب أى أضرار إذا أُجرى بطريقة صحيحة... وأن الأضرار تنشأ من الممارسات الخاطئة وقال فضيلة الشيخ : • هناك خلط متعمد بين الممارسة الخاطئة والاداء الصحيح . • ختان الاناث يجب ان يجرى تحت اشراف طبيب وفى مستشفى مجهز بأجهزة معقمة وبالطريقة الصحيحة التى بينها الرسول فى الحديث ( اشمى ولا تنهكى فأنه احظى للزوج وانضر للوجه) • ختان الإناث عملية تجميلية بسيطة ليس لها اى اضرار . • وكل مايتحدثون عنه ويشنعون عليه ويصورونه بطريقة همجية هو الممارسة الخاطئة وبأدوات غير معقمة وليس ختان الاناث فى حد ذاته . • سنة الختان هى الدرجة الاولى .. وهى ليس لها اى اضرار كما يقول الأطباء فى العالم كله .. وانما هى مسألة تحسين وفى بعض الحالات يكون هناك ضرورة لاكثر من ذلك ويقررها الاطباء. • يجب علينا ان نفرق بين الدرجات الاربعة فى الختان .. فختان السنة هى الدرجة الاولى .. ولكن البعض عندما يتحدث عن الختان يتكلم عن الدرجة الرابعة التى يحدث فيها التشويه الشديد لهذه المنطقة . • السن المناسبة للختان يستشار فيها الطبيب المجرب حتى لا تحدث اضرار من تلك التى شنعوا بها على هذه المكرمة. رابعاً : الدوافع وراء الحملة الأمريكية ضد الختان: قال فضيلة الدكتور الشيخ على جمعة بالحرف الواحد : • المجموعة الأمريكية تتدخل فى حياة كل شعوب العالم . • الجماعة الأمريكية لا يريدون الختان للذكور والإناث على السواء وليس للإناث فقط • الأمم المتحدة والجماعة الامريكية تروج لنماذج من المعرفة ضد شريعة الله تحت زعم انه من حقوق الانسان عدم ايقاع اى اذى بجسم الانسان. • نرفض اطلاقاً ان يتدخل الاخر فى ديننا وشرعنا ويقول هذا من السنة وهذا ليس من السنة وكأن مستر جون ومستر جورج يعلموننا ديننا . • أقاموا الدنيا ولم يقعدوها ضد المسلمين فى موضوع الختان بالرغم من انها موجودة فى اليهودية ولم يفعلوا شيئاً لليهود ولم يطالب الكونجرس بمنع المعونة عن اسرائيل لانهم يمارسون ختان الاناث لماذا ؟ هى حملة تبشيرية صهيونية تهاجم ختان الاناث. • لماذا هذا التدخل فى خصائص الشعوب .. لماذا هذا التدخل فى هذه القضايا التى ضربت اعماقها فى تاريخ الشعوب. • هم يعتبرون الختان ذكوراً واناثاً اعتداء على حقوق الانسان وهم يستندون الى الاعلان العالمى لحقوق الانسان عام 1946، 1947 الذى وقعنا عليه جميع. • القانون الدولى لا يراعى احداً من المسلمين .. والفكر الغربى العلمانى يدعو الى عدم المساس بالجسد البشرى بغض النظر عن الشريعة والدين. خامساً : وجوب الاستعداد لاشتداد الحملة فى السنوات القادمة: قال فضيلة الدكتورعلى جمعة بالحرف الواحد : • النموذج المعرفى الغربى الذى تشبع بالعلمانية يعتبر العفة والشرف نوع من تقييد حرية الانسان .. فينبغى علينا التفلت والانهيار الخلقى للمحافظة على حقوق الانسان. • جاء فى وثائق الامم المتحدة التى عرضت فى مؤتمر السكان وفى مؤتمر بكين التعرض للختان والدعوة للمساواة المطلقة بين المرأة والرجل فى الميراث والشهادة ومنح سلطة الطلاق للمرأة ومنع تعدد الزوجات وكلها امور صارخة مخالفة

إتحاف الإنس والجان بذكر فضائل الختان


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماهو الختان؟ الأعراض التي عليكي مراقبتها اثناء الختان
    بواسطة ابوغسان في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-06-2013, 10:46 PM
  2. فرق الختان بين الرجل والمرأة .. وجرائم الختان الفرعوني
    بواسطة دفاع في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-12-2012, 05:33 AM
  3. « قابيل رأس الخطيئة من الإنس »
    بواسطة د. الرمادي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-04-2011, 05:17 PM
  4. إتحاف الأنام بفقه معاملة الحكام
    بواسطة ahmednou في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-03-2011, 11:16 PM
  5. إتحاف الأريب بسقوط شبهات أهل الصليب
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-02-2010, 02:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إتحاف الإنس والجان بذكر فضائل الختان

إتحاف الإنس والجان بذكر فضائل الختان