مسابقة لجميع النصارى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مسابقة لجميع النصارى

صفحة 1 من 9 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 82

الموضوع: مسابقة لجميع النصارى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    15-10-2010
    على الساعة
    09:27 PM

    مسابقة لجميع النصارى


    مسابقه لجميع المسيحيين


    ااعلن عن مسابقة للنصارى قوية جدا والفائز سيحصل على 250 مليون دولار مقدمة منى شخصيا

    شروط المسابقة : يجب ان يكون سن المتسابق اقل من المائة عام او يزيد عن يوم

    مدة المسابقة : من 20/6/2009 الى 20/6/4009

    المسابقة عبارة عن 250 سؤال اجبارى

    ملحوظة : يجوز استعمال كل انواع الغش

    أيها النصرانى
    ابحث عن الإجابة لكى تفوز بأعظم جائزة , وليست هى أموال الدنيا بأكملها أو نعيم دنيوى , وإنما هى أعظم جائزة ينالها الإنس والجن هو الفوز العظيم الجنه ونعيمها , والبعد عن النيران وجحيمها .
    { وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74)} الزمر
    الاسئلة


    1- من المعروف أن الإنجيل أصلاً مكتوب باللغة اليونانية ثم ترجم بعد ذلك إلى جميع اللغات - كيف يكون ذلك وقد كانت لغة المسيح وتلاميذه هي اللغة الآرامية ، لماذا لم يُكتب بلغة المسيح ولغة تلاميذه ؟!


    2- إذا كان المسيح موجوداً منذ الأزل مع الله كما تقولون – فما هي طبيعة العلاقة بينهما ؟ وما هي كيفية التحول من الألوهية إلى مرتبة البشر في بطن امرأة مخلوقة هي العذراء ؟!


    3- إذا كانت العذراء مريم والدة الإله فهل هي خالقة أو مخلوقة ؟ وما هو شأنها عند المسيح ؟


    4- من المعروف لديكم أن (الأب ، والابن ، والروح القدس ، ثلاثة أقانيم متحدون ومتساوون في الجوهر ) مفردها أقنوم – كيف ذلك وكلمة أقنوم كلمة سريانية الأصل معناها : ( الذات الإلهية المستقلة ) ؟!!!!


    5- ما هي العلاقة بين اللاهوت والناسوت على ضوء الحقائق التالية :
    ‌أ- ملء الجسد. ‌ب- لم ينفصل عنه. ‌ج- طبيعة واحدة ؟!!!


    6- من المعروف أن المسيحي دائماً عندما يرسم الصليب يقول ( بسم الأب والابن والروح القدس إله واحد آمين ) . وهو يعتقد أنهم متحدون متساوون وأنهم واحد لا فرق بينهما !! فهل يجوز أن أقول : ( بسم الابن والأب والروح القدس إله واحد آمين ) أو ( بسم الإله الواحد والروح القدس والأب والابن )أو(بسم الروح القُدس والإبن والأب) وهل نقول الأب أم الآب ، لأن الاب الوالد ، والآب تُعني الإله وهكذا إلخ ... ؟!


    7- لماذا الابن مولود والروح القدس منبثق ؟!!


    8- من المعروف أن اللاهوت لم يفارق الناسوت لحظة واحدة ولا طرفة عين ، فهل اللاهوت صلب مع الناسوت ؟ أم أن اللاهوت ترك الناسوت لحظة الصلب والموت على عود الصليب؟ وما الدليل من الإنجيل ؟!!!


    9- من المعروف أن اللعنة من الله خروج من رحمته ، كيف ذلك وقد كتب في الإنجيل رسالة إلى أهل غلاطية ( ملعون كل من علق على خشبة ) إصحاح (3) فقرة (13) وهل معنى ذلك أن المسيح ملعون ؟!
    ويقول أليهود ألذين تورثتم توراتُهم بأنه ملعون من عُلق على خشبه ، وأنتم قُلتم بما قاله بولص بانه حمل أللعنه من أجلكم ، وصار لعنةً لأجلنا ، وكل من مات وعُلق على خشبه ملعون ، والمُعلق على ألخشبه ملعون ( واللعن أو ، الملعون هو المطرود من رحمة الله والعياذُ بالله ) ، وهو يهوذا ألإستخروطي {غلاطيه3: 13 ،14 } ، والمسيح ليس ملعون ، ولن يسمح ألله بأن يكون ألمسيحُ ملعوناً ، وحاشى لله أن يكون نبيه ملعون ، ولعن ألله من يُنزل نبي ألله ألمسيح عليه ألسلام منزلة أللعنه أو أنه ملعون لأجله ، وهل يسمح الله أن يكون نبيه ورسوله ملعون ، واستحق اللعنه ، ولأجل من وهل يستحق ذلك .


    10- ما هو مفهوم القدرة الإلهية على مغفرة الذنب إذا كان مغفرة الذنب لا يتم إلاّ بصلب الابن الوحيد ،
    ولماذا اختار الله هذه الطريقه المشينه والمُذله لغفر الذنوب ، وهل عجز الله عن الغفران إلا بهذه الطريقه ؟


    11- يوجد في قانون الإيمان لديكم أن المسيح بعد موته على خشبة الصليب دفن في القبر ثلاث أيام وثلاث ليال . فهل يوجد دليل من الإنجيل بذلك .
    علماً أن المدفون أُدخل القبر من قبل يوسف الرامي ومن معه عند غروب ليلة السبت ، وفقدت جُثته قبل الفجر ليوم الأحد ، وإذا كان الجسد إختفى قبل وصول المريمان فرُبما يكون بوقت كثير ، ولذلك فإن جُثة المصلوب المدفونه لم تمكث الآيه التي وعد بها المسيح وهي 72 ساعه ثلاث ايام نهارها بلياليها كآية نبي الله يونس(يونان) في بطن الحوت 72 ساعه ، والجثه مكثت اقل من 36 ساعه وحسب الوقت الذي أُخرجت فيه أو سُرقت فيه ، فإذا سُرقت بنفس ليلة الدفن ، فلن يزيد الوقت لمكوثها في القبر عن عشر ساعات ، وإذا سُرقت في الليله الثانيه ولنعتبر أنه تم سرقتها الساعه الرابعة فجراً قبل وصول العذراء ومريم الأُخرى قبل الفجر بساعات معدوده ، ولنفرض الساعه السادسه ، فيكون الحد الأقصى لمكوث الجُثه للمصلوب أقل من 34 ساعه ، والجُثه لن تُسرق إلا ليلاً ، وفعلاً تم سرقتها من قبل من جلسوا لحراسة القبر من رؤساء الكهنه الفريسيين ومن تآمر معهم بسريه وبترتيب مُسبق وأخذِها وشنقها وإسقاطها ودحرجتها أو تدحرجها ، ولهذا خرجت الأمعاء من البطن لأنه مفتوح بسبب طعنة أحد الجنود الرومان ليهوذا وهو على الصليب في خاصرته ، ويهوذا كان كالمسيح تماماً بشكله وصوته عند القبض عليه وأثناء تعذيبه وإهانته وحتى وهو على الصليب ، وحتى تم دفنه ، ولا شك لأحد أنه ليس المسيح حتى من أقرب الناس له وهي العذراء أُمه وتلاميذُه ، وان من سرقوا الجُثه يعلمون أنها ليهوذا وللتغطيه على إختفاء يهوذا ، ولو لم يكُن يهوذا مطعوناً في خاصرته فلن تخرج أمعاءه من بطنه مهما كان الإرتفاع لسقوطه وتدحرجه ، وللطب وللجراحين رأيهم في ذلك ؟!!!


    12- ما هي المناسبة الزمنية بين خطيئة آدم ونزول المسيح لتحمل خطايا البشر ، ولماذا اختار الله هذا الزمن ؟ وما هو مصير من كانوا قبل نزول المسيح من أُمم وشعوب وأنبياء ورسل وبشر مؤمنين وكُفارٍ ومُشركين ؟!!!


    13- يوجد فقرة في الكتاب المقدس تقول: ( من رآني فقد رأى الآب ) وهذا يتناقض مع الفقرة التي تقول : (لا يستطيع أحد أن يرى الله ويعيش) ، وقول الله لموسى موتاً تموت(عندما طلب موسى رؤية الله ،اخبره الله أنه لا قُدرة لديه لرؤية الله لانه غير مؤهل لذلك ، وسوف يموت .أليست هذه عباره مدسوسه على لسان المسيح ؟

    ( والآب هُنا غير الأب ، والمعنى للآب الأُولى الإله ، وقد استعمل المسيح هذه الكلمه وهي سريانيه لإستعمال الناس لها في زمنه ، إلا أنه تم إستغلالها على أنه عنى بها الأُبوه أو الوالد) إذا كان نبي الله موسى يموت إن كشف الله الحجاب لان يراه ، فكيف من يرى المسيح يرى الله ، كيف تُحجب رؤية الله عن كليمه موسى ، وهي درجه عاليه اعطاها الله لسيدنا موسى عليه السلام أن يُكلمه ، تُحجب الرؤيه لله عنه ، وتُعطى للشارد والوارد للمؤمن والفاجر من خلال المسيح وبهذه السهوله ، إذا كان الجبل إنهار واصبح دكاً ، وموسى خر صعقاً ، لمُجرد تجلي الله للجبل ، ليُري موسى على عدم مقدرته لرؤية الله ، فكيف لهذا الجسد البشري الضعيف للمسيح أن يتجسد الله فيه {وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ }الأعراف143 .


    14- من المعلوم أن هناك حكمة في الإسلام من تعدد الزوجات مع اشتراط العدل ، ومُحلل للزوجه طلب الطلاق ، فما هي الحكمة من عدم تعدد الزوجات في المسيحية ، وربط الزوجين حتى الموت ؟ وما هو دليلكم من الكتاب المقدس؟!!!
    وإذا أُبتلي المسيحي بزوجه مريضه ومريضه من الناحيه التي أحل الله الزواج لها أو للخلفه ، وهذه فطرة الله أو أي سبب آخر وحباهُ الله بطاقه خلقها الله فيه ، أو أن هذه الزوجه لا تستحق أن تكون زوجه ، وهذه الزوجه مُسجله عليه بالإسم بعقد الزواج من هذه الناحيه ، والنواحي الاُخرى ، ما الحل في هذه الحاله هل هو ألخيانه والفاحشه ، او خنق هذه الطاقه وحشرها مما يؤدي للاإكتئاب وغيرُه ، وكذلك الأمر بالنسبه للزوجه لو أُبتليت بنفس البلاء بزوج لا فائده منه بهذه الناحيه ، ولا يستحق أن تكون له زوجه ، فهل يُحل لها طلب الطلاق ، أم أن الحل هو الخيانه والفاحشه ، أو أن يموت أحدهما بحسرته ، أو كان الأمر يتعلق بالأولاد .



    15- ما هي الحالات التي يجوز فيها الطلاق والزواج بزوجة ثانية ؟!!!


    16- ماذا تفعل الزوجة إذا تركها زوجها لمدة عام أو أكثر ؟ هل تطلق منه أم تظل في انتظاره ولو عشر سنوات ؟ (وما هو دليلكم من الكتاب المقدس) ؟ وما ذنبها لضياع هذه السنوات من عمرها ، ولماذا هذا الأمر في الإسلام أكثر رحمة بهذه المراه عنه في المسيحيه ، بأنه بعد غياب الزوج سنه دون إخباره بذلك يحق لها طلب الطلاق منه .


    17- ما معنى إكليل ونصف إكليل وجبان يوت ؟ ، وهل هذه الطقوس التي تمارس من أجل تزويج اثنين موجودة في الكتاب المقدس ، أو مارسها المسيح في حياته ولأتباعه ، أو مارسها تلاميذه من بعده ، أم أنها طقوس وثنيه ؟!!


    18- هل يجوز جماع الرجل زوجته وهي في حالة الحيض أو الصوم ؟
    (هذا السؤال يجب أن يوجه للمُفتري الكذاب المُدلس القُمص زكريا بطرس ، العاشق والمُولع بالحديث عن الحيض ، وإلصاق كذبه وإفترائه بنبي الإسلام بهذا الموضوع ، كذباً وتدليساً وزوراً ، بأن نبي الإسلام كان يأتي زوجاته ويُباشرهن فترة الحيض {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ }البقرة222.



    19 - هل يجوز صلاة الرجل في الكنيسة وهو جُنُب ؟ (وهل لديكم دليل من الكتاب المقدس) ؟) هذه مُصيبه إذا كانوا يدخلون بيت العباده والصلاه فيه وهُم جُنب ، وهل يُطيق الرجل أن يخرُج من بيته وهو جُنب ؟
    وهل يجوز الدخول لحضرة الله ولبيت الله بيت العباده لمن هو غير طاهر(جُنب)( وما هو الإكتفاء بغسل وشطف الخياره ، وعدم الحاجه لغسل باقى صندوق الخيار ، كما أخبرنا أحد المسيحيين الأقباط) ؟



    20- هل يجوز صلاة المرأة في الكنيسة وهي حائض ؟ ( وهل لديكم دليل من الكتاب المقدس ) ؟ هذه مُشكله أيضاً أن تدخل المرأه بيت العباده وهي حائض ، فكيف تُصلي وهي حائض ؟
    بينما تتوقف المرأه عن الصلاه عند المُسلمين فترة الحيض حتى تطهر وتستحم منها ، إحتراماً لوقوفها بين يدي الله ، ولا قضاء عليها مع إختلاف الصلاه للجهتين ، حيث لا تُمنع المُسلمه من مناجاة الله والدُعاء ....إلخ


    21- لماذا لا يستطيع الإرثوزوكسي الزواج من طائفة الكاثوليك والعكس أو أي طائفة أخرى ؟ (وهل لديكم دليل من الكتاب المقدس) .
    ومن هو مصدر هذه التعاليم ، إذا كان المسيح عليه السلام لم يامُر بها ؟


    22- هل هناك لبس محدد يجب أن تلبسه المرأة المسيحية – أم أن الأمر متروك لها ؟ (وهل لديكم دليل من الكتاب المقدس ) ؟
    ولماذا هذا اللباس للراهبات فيه نوع من ألإحتشام والوقار رغم عدم كفايته إلا أنه أفضل ، علماً بأنه كان لباس كامل سابقاً ، بينما غيرهن في سفورٌ وتبرج ولا أحد يُعنيه الأمر؟


    23- هل يجوز للمرأة النصرانية أن تستضيف صديق زوجها لحين عودته من العمل ؟ (وهو ما يسمى بالخلوة ) ؟!!!
    وفي الإسلام ما اختلى رجُلٌ بامرأه إلا كان الشيطان ثالثهما ، ولا يجوز إختلاء الرجل بالمرأه التي لا تحرم عليه ، والإختلاء هو مصيدة الزنا وفراشُه .


    24- إذا مات رجل له زوجة وولد وبنت وقد ترك لهم عشرة آلاف جنيه مثلاً . كيف يقسمون المبلغ فيما بينهم ؟ ( وما دليلكم من الإنجيل ) ؟ لا يوجد دليل


    25- من ضمن الوصايا العشر: ( لا تزني – لا تسرق ) إذاً ما هو عقاب الرجل أو المرأة إذا ضبطا وهما يزنيان أو يسرقان(ما هي عقوبة السرقه وما هي عقوبة الزنى) ؟! مع ذكر الدليل من الكتاب المقدس ، وهل تم تنفيذ عقاب لمن إرتكب إحدى هاتين الجريمتين الرئيسيتين التي نهى عنهما المسيح عليه السلام ، في التاريخ المسيحي وبعد المسيح وحتى الآن ؟


    26- لماذا لا تنطبق قاعدة ( من يجمعه الرب لا يفرقه إنسان ) علماً بأن مرحلة الخطوبة هي البداية الطبيعية للزواج؟!!


    27- ماذا تعني الأسرار السبعة التي يحتفظ بها القسيس ويحتكرها لنفسه وهي على حد علمي ( سر الكهنوت – سر التناول – سر الزيجة – سر عماد الأطفال – سر مسحة المرضى – سر الاعتراف – سر التثليث ) ... وأين هذه الأسرار في الكتاب المقدس ؟ ولماذا لا يعرفها الشعب ؟ وهل كانت معروفه للمسيح عليه السلام ويحتفظ بها لنفسه ، وكذلك تلاميذه ، وأين هي في الاناجيل الأربعه المُعترف بها وحتى في غير المُعترف بها ؟


    28 - لماذا يقام القداس الإلهي يومي الأحد والجمعة فقط من كل أسبوع ؟! ولماذا تم التنصل من السبت اليهودي والإبتعاد عنه ؟


    29- وهل القداس الإلهي بما يشمل طقوس وشعائر موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟ بمثل هذه الصورة وهذه الكيفية .
    وهل عمل به المسيح وتلاميذه من بعده ، ومن تبعه من بعدهم على دينه الصحيح ، وهل هي موجوده في الأناجيل ، أم أنها طقوس وشعائر وحركات وإيماءات بما فيها من أقنعه وأرديه وغير ها من وثنيات الأُمم الأُخرى ؟


    30- هل الاعتراف للقمص قبل القداس موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو؟


    31- هل الصيام قبل التناول موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟


    32- هل تناول جسد ودم المسيح موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟ وأن العشاء الرباني دليلاً على التناول كل يوم أحد أو جمعة بهذه الكيفية ؟!
    والعشاء الرباني كان معروفا في عبادة " مثرا" معبود الفُرس وعلى نفس الطريقة ألذي عرفته المسيحية لماذا ؟


    33- هل لبس الكهنوت واللحية موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟ وهل عمل به المسيح وتلاميذه ؟


    34 - هل الصوم بالزيت موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟


    35- هل عماد الأطفال موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟


    36- هل تكريس حياة المسيحي للرب ( الرهبنة ) موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو؟
    {ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد27


    37- هل الخمر محرم في المسيحية تحريماً باتاً أو مُباح ؟ وما دليلك من الكتاب المقدس؟
    38- هل الربا محرم في المسيحية أو مُباح؟ وما هو تعريف الربا لديكم في الكتاب المقدس ؟

    39- ما هي كيفية غسل وتكفين الميت وكيفية الصلاة عليه ؟!!! وهل هي مستمدة من الكتاب المقدس ؟ أم أنها من التقليد الكنسي الوثني ؟!!!
    وهل التكفين للميت مُستعمل أم عُطل العمل به ، وأنتم لا تُكفنون ، ومن عطل التكفين الذي هو سُنة الله للأنبياء والرُسل والأُمم التي بُعثوا إليها ولماذا ، الم يُغسل ويُكفن بعد الصلب من تظنون أنه المسيح ، وقُلتم بأنه وُجد الكفن مُرتباً ، بعد وهمكم أن من في القبر قام بعد أن سُرقت جُثته .


    40- مطلوب توضيح لاختلاف أنساب المسيح رغم أن المسيح ليس له نسب .. متّى إصحاح (1) فقرة (1) ولوقا إصحاح (3) فقرة (23) ؟
    وهل للمسيح نسب ، ومن أين جئتم بهذا النسب الذي من خلاله سبيتم العذراء وابنها أقذر مسبه ، ، فقُلتم أخذ يوسف إمرأته ، ويوسف رجلُها ، وأنها وجدت حبلى من الروح القُدس ، وأن يوسف النجار خطيبها في لوقا{2: 7 } " فولدت إبنها البكر وقمطته وأضجعته في المذود " وفي لوقا{3 :33 } " وهو على ما يُظن أبنُ يوسف " وفي لوقا{3: 23 } " كان يُظن أنه إبن يوسف " وفي متى{1 :1 -17 } نسب كامل يبدأ بأنه إبن داود ، كيف هو إبن يوسف وأنه إبن الله ، كيف هو إبن يوسف والعذراء لم يمسها رجل ؟


    41- من المعلوم لديكم أن الكتاب المقدس هو كلام الله فهل الكتاب المقدس (قديم أو مخلوق) ؟!!! إذا كان الكتاب المُقدس كُله كلام الله ووحيُه ، وبالذات الاناجيل وبالجُمله العهد الجديد ، نتحدى أن تقولوا قال الله ، غير قولكم في الكتاب أو مكتوب أو هكذا مكتوب ..إلخ ؟
    وسنورد ما يلي من الكتاب الذي تُسمونه مُقدس وعلى سبيل المثال من كثير ، ونسألكم ونسأل البشريه كُلها هل هذا كلامُ الله ، هل هذا الكلام مُقدس ، وأين القُدسيه فيه ، هل هذا الكلام موحى به من الله ، أو من كتبه مسوق بالوحي أو مسوق بالروح القُدس .

    جاء في سفر الملوك الثاني{6: 28-30} : (سألَها: الملك ما لِكِ؟ أجابَت: وقالَت لي هذِهِ المرأةُ: هاتي ابنَكِ فنَأْكُلَهُ اليوم ، ثُم نأْكُلُ ابني غدًا . فسلقنا أو فطَبَخنا ابني وأكلْناهُ، وقُلتُ لها في اليومِ الثَّاني: هاتي ابنك لِنَأكُلَهُ فأخفَتْهُ)( ) إذا هُناك آكلي لحوم بشريه يا سعادة الدجال القُمص ، وأيُ لحوم ، لحوم ألأبناء .

    وفي نشيد الإنشاد الإصحاح السابع{7 : 1 -12} " 1 ما أجمل رجليك بالنعلين يا بنت الكريم . دوائرُ فخذيك مثل الحُلي صنعةُ يدي صناع 2 سُرتك كأسٌ مُدورةٌ لا يعوزهُا شرابٌ ممزوج . بطنُك صبرةُ حنطةٍ مُسيحةٌ بالسوسن . 3 ثدياكِ كخشفتين تؤامي ظبيه . عنقك كبرجٍ من عاج . عيناكِ كالبركِ في حشبونَ عند بابِ بثِ ربيمَ . أنفُك كبرجِ لبنانَ الناظرُ تجاه دمشق....ما أجملك وما أحلاك أيتُها الحبيبه....قامتك.....ثدياك كعناقيد الكرم....ورائحةُ أنفك كالتفاح...وحنكك كأجود الخمر...لحبيبي...على شفاه النائمين...هُنالك أُعطيك حبي....يا حبيبي}
    وفي سفر نشيد الإنشاد{8 :8} : (لَنَا أُخْتٌ صَغِيرَةٌ ليس لها ثديان ُ، فَمَاذَا نَصْنَعُ لأُخْتِنَا فِي يَوْمِ خِطْبَتِهَا؟)( )
    والمُشكله أنه مُشكل وموضوع على شكل آيات ، هل هذا كلام الله هل هذا وحيُ الله ؟


    42- من المترجم من اللغة اليونانية إلى العبرية ؟ أو إلى اللغات الأخرى ؟ وأن المخطوطة اليونانية.


    43- من المعروف أن المسيح في إنجيل متى إصحاح (4) فقرة (2) صام أربعين يوماً وليلة ثم جاع أخيراً . معنى ذلك أنه لو استمر في صومه أكثر من ذلك لكان مصيره الموت . فأين لاهوته ؟
    إذاً لبطل الاتحاد بين اللاهوت والناسوت ، هذا إذا كان هُناك شيء إسمه ناسوت أو لاهوت أو أقر به المسيح أو ذكره تلاميذُه ، رغم أنه معروف أن اللاهوت لم يفارق الناسوت لحظة واحدة ولا طرفة عين كما أدعيتم ؟! ولو إستمر ومات وهذا مؤكد فأين الكفاره والموت على الصليب كفادي ومُخلص..إلخ .
    لحد هذا السؤال إنتهت أسئلة الشيخ جزاهُ اللهُ خيراً ، والكتابه بغير اللون الأسود لصاحب الإميل .



    44 – ورد في متى{21 :42-44 }ومُرقص{12 :10-12 } ولوقا{20 :17-19} " قال لهم يسوع أما قرأتم قط في الكُتب . الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار رأس الزاويه . من قبل الرب كان هذا وهو عجيبٌ في أعيننا . لذلك اقولُ لكم إن ملكوت الله يُنزع منكم ويُعطى لأُمه تعمل أثماره . ومن سقط على هذا الحجر يترضض ومن سقط عليه هو يسحقه . ولما سمع رؤساء الكهنه والفريسيين أمثاله عرفوا أنه تكلم عليهم " وكان هذا بعد أن ضرب لهم مثل الكرم والكرامين .
    الكلام السابق وجهه المسيح لليهود وسمعه منه تلاميذه الأطهار ، من هو الذي رمز إليه المسيح عليه السلام بالحجر الذي رفضه البناؤون ، اليس إسماعيل عليه السلام ، على أنه إبن الجاريه ولم يعترف به اليهود ورفضوه وأنكروه وحتى أنتم من بعدهم ، ولا حديث عند اليهود وحتى المسيحيين عن أبناء إبراهيم إلا الحديث عن يعقوب، ولا حديث ولا إعتراف بالإبن البكر وهو إسماعيل ، الم يُصبح كما أخبر هذا النبي الطاهر رأس الزاويه ، بأنه سيُصبح نبي ومن ذُريته سيأتي مُحمد النبي الأُمي ، الذي سيُقيم ملكوت الله الذي بشر بإقترابه المسيح وطلب من تلاميذه التبشير باقتراب ملكوت الله وانتظاره واتباع من إذا جاء لإقامة ملكوت الله على الارض ، وهي إقامة حُكم الله في الأرض ، وتطبيق شريعته ، وإقامة دولة العدل والرحمه ، ومن هي الاُمه التي سيُنزع منها ملكوت الله ، اليسوا هُم اليهود الذين منهم المسيح ، ومن هي الأُمه التي ستُعطى ملكوت الله من بعدهم وتعمل أثماره وفعلاً عملت ، بعد نزع الله لهُ منهم ، اليسوا العرب نسل إسماعيل بنبيه مُحمد( من هي الأُمه الغبيه التي وعد الله اليهود بأنه سيُغيضهم بها ، ونحنُ نشك بالترجمة الصحيحه لكلمة غبيه ، وأن الترجمه الصحيحه هي أُمه جاهله أو جاهليه ، وهُم العرب قبل الإسلام من بُعث مُحمد منهم) ، اليس كُل من حاول الإعتداء أو الوقوف في وجه إقامة دولة العدل وحكم الله في الأرض يترضض ، ألم تسحق دولة الإسلام حُكم الكفره بالله والمُشركين به ، واطاحت بكُل دول الكُفر والشرك ، ومن يقفون بوجه توحيد الله والعبوديه له وحده ، اليس إسماعيل ووالده إبراهيم من رفعوا الحجر الأسود في زاوية الكعبه قبلة الموحدين لله ، اليس مُحمد من حمل الحجر ووضعه في رُكن الكعبه المُخصص له ولا زال في نفس المكان ، وإذا قُلتم عن المسيح إنه رُفض ممن جاء لهم فكُل نبي رفضه قومه وليس المسيح فقط ، ُثم إن المسيح رسالته لبني إسرائيل وهو يُخبرهم أن ملكوت الله سيُنزع منهم ، ويُعطى لأُمه أُخرى غيرهم وإذا نسبتم ملكوت الله لكم فمتى أقمتموه ومن أقامه وما هو مفهومكم له ، إذا كان أتباع المسيح الذين اتبعوه الإتباع الصحيح أُضطهدوا وشُردوا بعده كما أخبرهم ، وتسلط عليهم الوثنيون من اليونانيون والرومان ، ولم يستمروا إلا حتى مجمع نيقيه ، ولماذا لحد الآن تدعون
    الله أن يأتي بهذا الملكوت ، وإذا قُلتم ننتظر المسيح أن يُقيمه ، فلماذا لم يُقمه عندما كان على الأرض ، وإذا عاد فسوف يُعيد لهذا الملكوت الذي أقامه مُحمد وأتباعه الحياة له من جديد وعلى نفس نهج نبي الإسلام وشريعته ؟
    قال مُحمد صلى اللهُ عليه وسلم " مثلي ومثلُ الأنبياء من قبلي كمثل رجلٍ بنى بيتاً فأحسنه واجملهُ إلا موضع لبنه من زاويةٍ من زواياه ، فجعل الناسُ يطوفون بهِ ويعجبون لهُ ويقولون : هلا وُضعت هذه اللبنه قال فأنا اللبنه وأنا خاتم النبيين " فهذه هي اللبنه وهذا هو حجر الزاويه ، والذي لا زال اليهود والمسيحيون يرفضونه ولا يعترفون بنبوته ، بل ويُسيء الكثيرون منهم إليه .




    45 – وفي يوحنا{14 :15-17 } " إن كُنتم تُحبونني فاحفظوا وصاياي . وأنا أطلب من الآب فيُعطيكم مُعزياً آخر ليمكثَ معكم إلى الأبد " .
    المسيح عليه السلام دائماً يوجه حديثه لتلاميذه وحواريه الأطهار الذي ناصروه ووقفوا معه في رخاءه وشدته ، وآمنوا به عبداً لله ونبياً ورسولاً مُرسلٌ من عند الله ، ولم يؤمنوا به إبناً لله أو إلاهاً ورباً من دون الله ، يطلب منهم إن كانوا يُحبونه وهم كذلك أن يحفظوا وصاياه التي أوصاهم بها ، ولا ندري كم أبقى منها المُحرفون المؤلفون والمُزورون وما هي وصاياه الحقيقيه التي يتحدث عنها غير ما هو موجود ، ولا ندري كم بقي من كلام نطق به هذا النبي يعجز عنه العباقره ، والذي لم يبقى منه شيءٌ في كُتبهم إلا القليل ، ويُخبرهم أن هُناك مُعزياً آخر سيأتي ، وبما أن هذا المُعزي آخر فلا بُد من وجود مُعزي سابق له ، وهو هو المسيح نفسه السابق له بالرساله والنبوه ، والمُعزي الآخر وسيكون ألأخير وستمكث رسالته حتى قيام الساعه مع البشر وحُجةً عليهم من الله وللأبد على الأرض صحيحةً سليمه وأمركم باتباعه ليكون معكم للأبد أي لقيام الساعه برسالته وما جاء به ، سيكون هذا المُعزي مُرسل من عند الله ، وقد سبق أن بشرهم به وهو آخر الأنبياء والرُسل وهو مُحمد . أليس المُعزي هُنا الذي قصده المسيح مُحمد ؟ أما مُعزيكم الذي تدعونه أنه روح الله هل رآه احدٌ منكم ، واذا عزاكم بماذا عزاكم وأين هو ، وهل لله روح مُستقله عنه ، وأين ذكرُها في الأناجيل ؟
    سألنا أحد المسيحيين عن المُعزي ، فقال أين هو من رآه منا ، هذه كذبه يضحكون ويخدعون بها الناس


    46- وفي يوحنا{15 :26 -27} " ومتى جاءَ المُعزي الذي سأرسلهُ أنا إليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي " .
    وهُنا يُخبر المسيح بأن المُعزي روح الحق ، الذي سيُرسل برساله من عند الله ومن عنده ينبثق ، وإنه غير موجود في وقته وسيُرسل بعده ، هو الذي سيشهد للمسيح ، ويكشف لأتباعه الذين ضلوا الطريق الذي جاء به وللعالم حقيقة هذا النبي وحقيقة رسالته ، وانه نبيٌ ورسول وانه نفخةٌ من روح الله وكلمةٌ من الله ، وان أُمه طاهرةٌ مُطهره لم يمسسها رجل قط حملت به بأمر من الله ، ولم يكون يوسف خطيبها أو رجُلها أو إمرأته ، وان المسيح ليس على ما يُظن انه إبنُ يوسف ، أو أنه إبنها البكر وكأن لها أولاد آخرين وأنهم إخوان له ، وجعلها وابنها آيه للعالمين أجمع ، ومن أراد ان يعرف شهادة مُحمد للمسيح فليقرأ ما ورد عنه من أحاديث ، وما جاء في القُرآن بشانه وشأن أُمه وتلاميذه . من هو الذي شهد للمسيح كما شهد مُحمد وما نزل عليه من كلام الله ووحيه ؟ أما مُعزيكم لماذا يجيء بعد المسيح ، وهو كان موجود في وقته ، وبماذا شهد للمسيح وأين هي شهادته وأين هو ؟


    47 - وفي يوحنا{16 :5- 11} " وأما الآن فأنا ماضٍ إلى الذي أرسلني وليس أحدٌ منكم يسألني أين تمضي . لكن لأني قُلتُ لكم هذا قد ملا الحُزن قلوبكم . لكني أقول لكُم الحق إنه خيرٌ لكم أن أنطلق . لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكُم
    المُعزي . ولكن إن ذهبت أُرسله لكُم . ومتى جاء يُبكت العالم على خطيةٍ وبرٍ ودينونه . أما على خطيه فلأنهم لا يؤمنون بي . وأما على برٍ فلأني ذاهبٌ إلى أبي ولا ترونني ايضاً . واما على دينونه فلأن رئيس هذا العالم قد دين . إن لي أُمور كثيره أيضاً لأقول لكُم ولكن لا تستطيعون أن لا تحتملوا الآن . وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يُرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل كُل ما يسمع يتكلم به ويُخبركم بأُمورٍ آتيه . ذاك يُمجدُني لانه ياخذ مما لي ويُخبركم " .
    الآيات الأُولى يشهد فيها المسيح عليه السلام لنفسه أنه سيُرفع للسماء ، ولا حديث له عن كفاره أو خلاص أو قبض عليه أو صلبه وقتله ، ويطلب من تلاميذه أن لا يسئله أحد منهم إلى أين هو ماضٍ ، من هو المُعزي الذي وصفه بروح الحق والذي لن يأتي إلا إذا أنطلق المسيح ورُفع وارتفع للسماء وليس أن يُفع على الصليب ، والذي سيكون التالي له بالرساله والذي لا يُرسلهُ الله إلا بعد أن ينطلق المسيح ، والذي كانت مُعظم رسالة المسيح التمهيد له ولمجيئه ، وتصحيح البشارات والنبوآت التي حرفها وأخفاها اليهود عنهُ ، وتبعتموهم أنتم من بعدهم على نفس الطريق التي عَبدوها لكم ، ومن هو الذي بكت العالم على الخطيه وعلى البر وعلى الدينونه أليس مُحمد وما جاء به ، من الذي بكت العالم على خطية الإيمان الخاطىء بالمسيح ، وطلب من العالم الإيمان بالمسيح الإيمان الحقيقي والصحيح ، ومن الذي بكت العالم على برٍ أن المسيح لم يُصلب ولم يُهان ، وأن أُمه طاهرة مُطهره لم يمسها رجُل ، ونفى عنها ما أتهمها به اليهود من الفاحشه ، وأنه رُفع للسماء ، ومن الذي بكت العالم على دينونة وكشف للعالم ماهية إبليس وخطورته على البشر ، ومن هو روح الحق الذي لا ينطق عن الهوى ، إن هو إلا وحيٌ يوحى ، وجعل اللهُ كلامه في فمه ، من هو الذي جاء بما هو حق وحقيقة المسيح ، ومن هو الذي لا يتكلم إلا بما يوحى إليه ، ومن هو الذي مجد المسيح ومجد أُمه الطاهره المُطهره وتلاميذه ، فيما روى من أحاديث عن المسيح ، وما نزل عليه من قُرآن عن هذا النبي الكريم ، وإذا قُلتم إنه الروح القُدس ، ولا ندري بروحكم القُدس هل تقصدون به الملاك جبريل الذي أيد الله به المسيح وانتهت مُهمته برفع المسيح ، أو كما تدعون روح الله ومن قال لكم أن لله روح وأين ورد قول للمسيح عن ذلك ، أو قول بعضكم إنه مخلوق لم يُسمع به من قبلُ ولا من بعد ، وانتم مُستعدين بالإتيان بأي شيء حتى لو كان الشيطان لتجعلوه من عناه المسيح ، المُهم عندكم وعند اليهود هو إنكار نبوة مُحمد ، أياً كان روح قُدسكم ، لم تُسموه مُعزي كما سماه المسيح ولا مره من المرات ، لأنكم تعرفون من هو المُعزي ، بل تُسمونه الروح القُدس ، وعلى هذا الأساس من هو المُعزي الذي عناه المسيح ، ولكنكم تُحرفون الكلم عن مواضعه ، والمسيح يُخبر أن المُعزي غير موجود في زمنه ووقته ، وإنه سيُرسل بعده ، وما تقولون عنه أين تبكيته للعالم ، وما هو إرشاده لكم هل هو الشرك بالله والكُفر به من خلال قولكم إن المسيح هو إبنُ الله وتماديكم بقولكم إنه هو الله وهو ربكم وإلاهكم ، أو انه ارشدكم للثالوث الوثني لقدماء المصريين واليونان والرومان والأُمم الأُخرى ، هل هذا هو الحق الذي أرشدكم إليه ، وممن يسمع هذا الذي تقولون عنه لأنه لا يتكلم من نفسه ، وهل الذي تقولون عنه تكلم بشيء واين كلامُه ، أخبرونا ما الذي أخبركم به من الأمور الغيبيه الآتيه ، التي لم يُخبر بها بشر إلا نبي الإسلام وبعلمٍ ممن أرسله وبوحيٍ منه ، لانه لا يتكلم من نفسه لأن الله جعل كلامه في فمه ، وتحققت بعده ولا زالت تتحقق ومُستمره في تحققها في هذا القُرآن الذي أنزلهُ الله عليه ، ومن هو الذي مجد المسيح ومجد أُمه وتلاميذه ، ونزههم عن كُل ما نُسب لهم ، ومن هو الذي أخذ ما للمسيح بما أخبره الله به عن طريق الوحي جبريل عليه السلام بما نزل عليه من قُرآن وأخبر عن المسيح وخبره ونبوته ومُعجزاته وقصته وقصة نبوته ، ولا وجود له عندكم ، اليس نبي الإسلام مُحمد صلى اللهُ عليه وسلم الذي تُنكرونه وتُنكرون نبوته ، وتُسيئون لهُ وتستهزؤون به ؟؟؟



    48 – وفي يوجنا{16 :12 -14} " إن لي أُمور كثيره أيضاً لأقول لكم ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن . وأما متى جاءَ روح ذاك روح الحق فهو يُرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل كُل ما يسمع يتكلم به ويُخبركم بإمور آتيه . ذاك يُمجدُني لأنه يأخذ مما لي ويُخبركم به "
    هُناك أُمور كثيره لم يُخبر المسيح بها تلاميذه وأتباعه وممن هُم في زمنه ، لعدم إحتمالهم لها ، وروح الحق الذي سيأتي بعده فهو الذي سيُرشد إلى جميع الحق ، وهو الذي سيقول كُل ما لم يستطع المسيح ألإخبار عنه لعدم إحتمال أُمته في زمنه لهُ ، وروح الحق هذا الذي سيأتي من بعده لا يتكلم من عنده{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }النجم3 ، لأنه يتكلم بما يسمع من جهه أُخرى ويتكلم به {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }النجم4 ، وسيُخبر بإمور غيبيه وآتيه ، وذاك روح الحق سيُمجد المسيح ويمدحه ويُبجله ، ويُنزهه هو وأُمه عن كُل ما نُسب لهم ويُبرئهم ، لأنه سيُخبر عن كُل ما للمسيح ويخصه ويُخبر من هُم أتباعه ومن يظنون أنهم أتباعُه ، ويُخبر كُل الخليقه عن المسيح {ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ }مريم34
    إذا روح الحق الذي يتكلم عنه المسيح يتكلم ويُسمع صوتُه ، ولا يتكلم بكلام من عنده ، أما الروح عندكم بماذا تكلم ومن سمع صوته ، وأين تمجيده للمسيح والإخبار عما يخُص المسيح ، وما هي الأُمور الآتيه أو الغيبيه التي أخبركم بها ، وماهو كامل الحق الذي أرشدكم إليه


    49 - في متى{24 :13-14 } " ولكن الذي يصير إلى المُنتهى فهذا يخلُص . ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كُل المسكونه شهادةٌ لجميع الأُمم . ثُم يأتي المُنتهى " .
    من هو المُنتهى الذي لا خلاص إلا به وباتباع ما جاء به ، وبه ستنتهي النبوات والرسالات السماويه ، والذي يصير إليه من أتباعه ويتبعه من كُل الأُمم يخلُص ، ويأمر المسيح تلاميذه بأن يكرزوا بالتبشير به في كُل الكُره الأرضيه التي يسكُنها البشر، اليس نبي الإسلام مُحمد آخر الأنبياء والرُسل ، رفيق العشرة ألاف قديس الذين رافقوه لفتح مكة المُكرمه ، لماذا حذفتم عشرة الاف قديس من كُتبكم ألأنها لم تنطبق على المسيح ، وجاء قدرُ الله أن تكون النبوءه طبق الأصل حيث كان الجيش الأسلامي الذي فُتحت به مكه عشرة الاف بالتمام والكمال مُسلمون قديسون ، لم يعدهم مُحمد أو يجمعهم ليزيدهم أو يُنقصهم ليُطابق ذلك النبوءه الوارده ، لأنه لا يعلم عن هذه النبوءه ، لا كما تتهمون المسيح زوراً بأنه بحث عن الجحش أو الأتان ليركبه للتطابق النبوءه له ، والتي تحققت بعمر بن الخطاب عندما فتح القُدس سلماً ، حتى ارتكب من دسها في الأناجيل ذلك الخطأ الفادح بأن أركب المسيح جحش وأتان مع بعض وكأنه لاعب سيرك ؟


    50– وفي يوحنا{5 : 31-34، 36} " إن كُنتُ أشهد لنفسي فشهادتي ليست حقا . الذي يشهد لي هو آخر وأنا أعلم أن شهادتهُ لي هي حقٌ . أنتم أَرسلتم إلى يوحنا فشهد للحق....وأما أنا فلي شهادةٌ أعظم من يوحنا....والآب ( الإله ) نفسه الذي أرسلني يشهد لي " .
    عبارة المسيح الاُولى إن دلت على شيء فهي تدُل على تواضع هذا النبي الكبير في خُلقه وأخلاقه ، فهو لا يُريد أن يشهد لنفسه ، ويترك أمر الشهاده له لله ولآخر قبله ولآخر بعده ، ويُخبر تلاميذهُ واتباعه أن هذا الآخر الذي سيأتي من بعده ستكون شهادته حق ، كما هي شهادة يوحنا المعمدان له حق ، ولكن شهادته أعظم من شهادة نبي الله يحي ( يوحنا المعمدان ) وبوحيٍ من الله وشهادةٍ منه لي بما سيوحي لهذا ، ولم يشهد للمسيح نبي قط كشهادة نبي الإسلام مُحمد ، والمسيح يُخبر أن هذه الشهاده ستكون حق وصادقه لأنها ستكون من الله بوحيٍ منه لهذا الذي سيشهد له من بعده ، اليس كذلك وذلك حق ، ولا زالت شهادة الله للمسيح ولأُمه من هو وما هي دعوته قُرآن يُتلى آناء الليل والنهار ، وعبر 1400 عام ، ومن أكثر من مليار شخص في هذا الزمان ، وإسمه يُصدح به عبر ملايين الحناجر من المُسلمين ، في المساجد والبيوت والقنوات الفضائيه وغيرها ، أم أنكم تُريدون أن تكون شهادة مُحمد ورب مُحمد ان المسيح هو إبنُ الله بل هو الله وانه إله ورب وخالق.... ؟
    والمسيح هُنا يقول يشهد ولم يقُل شهد ، ويشهد تُخبر عن المُستقبل الآتي ، ولو كان يقصد شهادة يحيا المعمدان لقال الذي شهد لي هو آخر ، ولكنه يُخبر أن يحيا قد شهد له وانتهى الأمر ، ولكن هُناك آخر على نفس المستوى سيشهد مُستقبلاً وله نفس صفات الشاهد الأول من البشر ونبي مُرسل وموحى له من الله ، والشهاده التي سيشهد بها ليست من عنده بل من الله ، وشهاده من الله لي من خلاله .


    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الجهاد ; 21-06-2009 الساعة 02:18 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    15-10-2010
    على الساعة
    09:27 PM

    افتراضي

    51– المسيح عليه السلام جاء ليُبشر بملكوت الله القادم ومشيئته ، وكانت غالبية رسالته تدور حول هذا الأمر ، وأمر تلاميذه بالتبشير باقتراب ملكوت الله ، وواضح ذلك في الصلاه التي علمكم إياها .
    ففي متى{6 : 9-11 } وفي لوقا{11 :1-4 } " فصلوا أنتم هكذا . أبانا(إلاهُنا) الذي في السموات . ليتقدس إسمُك . ليأتي ملكوتُك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الارض.... " لكم ما يُقارب الفي عام بعد المسيح تدعون الله أن يأتي ملكوتُه ومشيئته على الأرض ، هل أتى ملكوت الله ومشيئته على الأرض ، وإذا أتى من أقامه وبمشيئة من أُقيم هذا الملكوت ، وإذا أنكم تُنكرون عدم إتيانه فمتى سيأتي ؟
    وفي متى{4 :17} " من ذلك الزمان إبتدا يسوع يكرزُ ويقول توبوا لأنه قد إقترب ملكوت السموات "
    وفي متى{ 9 :35 } " وكان يسوع يطوف المُدن كُلها والقُرى ويُعلم في مجامعها ويكرز ببشارة الملكوت
    وفي متى{10 :7 } " وفيما أنتم ذاهبون إكرزوا قائلين إنهُ إقترب ملكوت السموات "
    وفي مُرقص{1 :14 } " وبعدما أُسلم يوحنا جاء يسوع إلى الجليل يكرز ببشارة ملكوت الله . ويقول قد كَمل الزمان واقترب ملكوت الله . فتوبوا وآمنوا بالإنجيل "
    وفي متى{24 : 13 -14 } " ولكن الذي يصير إلى المُنتهى فهذا يخلُص . ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كُل المسكونه شهادةٌ لجميع الأُمم . ثُم يأتي المُنتهى "
    وفي لوقا{4 :43 -44 } " فقال لهم إنه ينبغي لي أن أُبشر المُدن الأُخر أيضاً بملكوت الله لأني لهذا قد أُرسلت . فكان يكرُز في مجامع الجليل "
    وفي لوقا{9 :60} " فقال له يسوع دع الموتى يدفنون موتاهم وأما أنت فاذهب ونادي بملكوت الله "
    وفي لوقا{10 : 9 } " وقولوا لهم قد إقترب منكُم ملكوت الله "
    وفي لوقا{11 :20} " ولكن إن كُنتُ بإصبع الله اُخرج الشياطين فقد أقبل عليكُم ملكوت الله "
    وفي لوقا{19 : 12 } " وكانوا يظنون أن ملكوت الله عتيدٌ أن يظهر في الحال "
    ما هو ملكوت الله الذي جاء المسيح بالتبشير به ، وإنه قد إقترب ، وكان يكرز
    بالتبشير به وأمر تلاميذه بذلك ، وما هو ملكوت الله ومشيئته في الصلاه التي علمكم المسيح إياها ، ولكم ما يُقارب 2000 عام تدعون الله أن يأتي بهذا الملكوت والمشيئه هل أتت ، وهذا الملكوت هل ارسل الله من أقامه ، وما هي دولة العدل والرحمه التي حكمت بما انزل الله من أحكام ، واستمرت لأكثر من الف عام وشهد لها الداني والقاصي بالعدل والرحمه ومنهم عُلمائُكم ومُفكريكم ، ولنا رساله فيما قالوا عن مُحمد ودولة العدل التي أقامها ، والتي لم يكُن لها مثيل في تاريخ البشرية ، اليست دولة الإسلام والخلافه الإسلاميه ، والتي سياتي المهدي والمسيح المُنتظر ليُعيدها على الأرض مرةً اُخرى ؟؟؟


    52 – من هو المُعزي ، أو روح الحق ، أو البارقليط ، الذي وعد المسيح بأنه لن يأتي إلا إذا ذهب هو ، وعليه أن يذهب ليأتي لأنه لا يأتي إلا إذا ذهب ، وأنه إذا جاء سيشهد له ، ويكشف الحقيقه ، وإذا قُلتم إنه الروح القُدس أو القدوس ، أو سموهُ كيفما شئتم ، فهل الروح القدس لم يكُن موجود طيلة وجود المسيح على الأرض ، وإذا كان هو كما تدعون فبماذا شهد للمسيح ، وماذا كشف وهل هو الذي أقام ملكوت الله...إلخ ؟



    53– ورد في أشعياء الإصحاح 21 " وحيٌ من جهة برية البحر . كزوابع في الجنوب عاصفةٍ يأتي من البرية من أرضٍ مخوفةٍ قد أعلنت لي رؤيه قاسيه . لأنه هكذا قال لي السيد . إذهب أقم الحارس بما يرى . فرأى ركاباً أزواج فرسان . ركاب حمير . ركاب جمال . وهو ذا ركابٌ من الرجال أزواجٌ من الفرسان . فأجاب وقال سقطت سقطت بابل وجميع تماثيل اللهتهَا كسرها إلى الأرض وحيٌ من جهة دومه صرخ إلي صارخٌ من سعير يا حارس من الليل . وحيٌ من جهة بلادْ العَرَبْ . في الوَعرِ في بِلادِ العَرَبِ تبيتين يا قوافل الددانيين . هاتوا ماءً لملاقاة العطشان يا سكان ارض تيماء وافوا الهارب بخبزه . فإنهم من أمام السيوف قد هربوا . من أمام السيف المسلول ومن أمام القوس المشدوده ومن أمام شدة الحرب . فإنه هكذا قال لي السيد في مدة سنةٍ كسنةِ الأجير يفنى كل مجد قيدار . وبقية عدد قسي أبطال بني قيدار ثِقلٌ لأن الرب الله إسرائيل قد تكلم " الأصحاح 28 وحيٌ من جهة واد الرؤيا ...

    ووادي الرؤيا هو وادي القمر في جنوب الاُردن ويُعتبر ذلك شمال الجزيره العربيه ، ويستمر أشعيا في نبوءته ورؤياه حتى يصل لوصف معركة مؤته ، أشعيا النبي عليه السلام أين كان يسكن اليس في القُدس(أُرشليم) أين تقع البريه بالنسبه له ولمسكنه ولمن معه ، اليست في الجنوب له ، والأرض المخوفه هي الصحراء الأرض الخاليه من الناس ، رُكاب الجمال من هُم غير العرب ، ومن هُم الرُكبان والفُرسان الذين أسقطوا بابل والعراق كُلها ، وانهوا عبادة الآلهه والتماثيل وكسروها غير فُرسان الإسلام ، وحيٌ من جهة دومه ، وهي دومة الجندل في شمال الجزيره العربيه ولا زالت بنفس الإسم ، ويوضحها أكثر أشعيا وضوح لا جدال فيه وحيٌ من جهة بلاد العرب ، ومن هو غير مُحمد تلقى الوحي من الله في بلاد العرب ، الددانيين أين كانت مساكنهم غير شمال الجزيره العربيه في مدائن صالح ليأتوا بالماء لمُلاقاة العطشان من فُرسان المُسلمين ، أرض تيماء اليست في الجزيره العربيه مهبط الوحي ، وتيماء ودومة الجندل لا زالت من المُدن المُهمه في شمال السعوديه ، من هو السيف المسلول غير خالد بن الوليد وسيوف الله التي سُلت بوجه من يقف في وجه توحيد الله ، الم يفنى مجد قيدار وهم العرب في مكه وما حولها وسُلطانهم ومجدهم ، إنتهى خلال عام بعد أن قويت شوكة الدوله التي أقامها هذا النبي صاحبُ الوحي ، اليست هذه يا زكريا بطرس عن الرساله المُحمديه ، إلى أي جهه ستُزورها يا شيطان ؟


    54- أما ما ورد في سفر ألتثنيه { 33: 3 }( وجاء ألربُ من سيناء ، وأشرق لهم من سعير (ساعير) ، وتلألأ من جبل فاران وأتى من ربوات القُدس وعن يمينه نارُ شريعه لهم )

    فرغم تزوير بعض ألمُزورين والمُفترين ممن نصبوا أنفسهم عُلماء للمسيحيين ورُهبان ، وإنكارهم للأماكن وتزويرهم لمواقعها ، ليُنكروا نبي الإسلام بشتى الطُرق ، حتى أعماهُم حقدُهم لإنكارهم لِرسالة ألمسيح ألسمحه ، من خلال مُحاولتهم إنكار رسالة سيدنا مُحمد ، فأخذوا رسالة ألمسيح بطريقهم وبأرجلهم ، بجعلهم أن ساعير أو سعير وفاران كُلها مناطق ومواقع في سيناء ، حتى عُموا عن رؤية كلمة جبل وسيناء ليس فيها جبل بهذا الإسم ، والنبوءه هُنا تتحدث عن جبل إسمه جبل فاران وليس عن بريه إذا كانت هُناك بريه بهذا الإسم ، لأن هذا الجبل أحد جبال مكه ، أي أن هذه ألآيه تتحدث عن رسالة موسى وتحرك أليهود في سيناء ، ولا إشارة فيها لرسالة ألمسيح أو مُحمد ، كذبتم والله بان جعلتم ألله يجيء ويُشرق ويتلألأ في أرض التيه ، ارض عقاب الله لليهود ، وما ورد في السفر واضح ، ولا أحد يستطيع أن ينكر أنهُ كلام الله ، لبيانه للرسالات ألسماويه ألثلاث ، ففي موسى جاءت وبدأت ، وفي عيسى أشرقت ، وبِمُحمد تلالأت . وقد أكدت ألآيات ألوارده في سورة ألتين ، ألتأكيد على ما ورد في سفر ألتثنيه فال سُبحانهُ وتعالى .

    {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ }{وَطُورِ سِينِينَ }{وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ }التين1-3

    ألتين والزيتون ، موطنه ألرئيسي فلسطين ، موطن إبراهيم ، وهذه كانت موطن وتجوال عيسى ألمسيح ورسالته عليه أفضل الصلاة والتسليم ، وطور سينين ( مكان مُناجاة ألله لموسى عليه أفضل الصلاة وألسلام ) ، والطَورْ أو ألطوُر تُعني باللهجه ألعاميه ألعربيه ألتلهْ ألصخريه التي تعرضت لقص جانبها ، بحيث من يقف(ألسامع) للأسفل ينظُر لمن هو أعلى منه(ألمُتكلم) وهو ألله ، والله هُنا لا نعرف الطريقه التي كان يُكلم بها موسى هل يُرسل صوته ، هذا الشيء علمه عند الله القادر على كُل شيء ، وعادةً ما يكون فيها تجاويف تُصبح على شكل كهف ، وهذه رسالة موسى عليه ألسلام ، ثُم جاء ألإنتهاء بقوله تعالى وهذا ، فالباحث عن ألشيء عندما يجده وينتهي مشوار ألبحث يقول هذا هو ، وكما قال المسيح إذا جاء المُنتهى أي الذي لا بعده ، وهذا جاءت لِتُحدد موطن ألرساله ألنهائيه بالرساله ألمُحمديه ، وأن موطنها (وهذا ألبلد ألأمين ، وهي مكه ألمُكرمه) ، وقد يسئل سائل لماذا بدأت ألسوره بموطن ألتين والزيتون ، ولم تتسلسل في ألرسالات كما هو في سفر ألتثنيه ، فهذا من إعجاز هذا ألٌُقُرآن ، فهذا ألمكان فلسطين مرت به ألرسالات ألثلاث واستقرت وانتشرت سواء لرسالة موسى ورسالة عيسى ورسالة مُحمد عليهم جميعاً أفضل ألصلاة وألسلام ، وإليها أتوا وبها مروا، وفيه بدأت وبه إنتهت ، وكما هو ألحال ألآن .

    فجاء ألربُ من سيناء ، وهي مكان ألطور ألذي كَلم الله موسى عليه ليُرسله لبني إسرائيل وهذه هي رِسالة موسى ، وأشرق لهم من ساعير وهذه في فلسطين موطن رسالة ألمسيح عليه السلام وشروق ألشمس لا يُعني تلألأُها بعد ذلك ووقت ألظهيره ، وتلالا من فاران ، وفاران جبل في ألحجاز وبالتحديد في مكه ، وهذه هي ألرساله المُحمديه ، ألتي جاء بها نبي ألإسلام ، وتلألأُ ألشيء وضوحه ألتام واكتمالُه ، فبها خُتمت ألرسالات واكتملت ، وأكمل ألله للناس ألدين ، ومرت هذه الشريعه التي جاء بها مُحمد بربوات القُدس وهي شريعة التيامن ، ولم يبقى للبشريه حُجه على ألله ( جاءَ ، تلالأ ، أشرقَ ) ، ولا يُقصد هُنا ان الله جاء وأشرق وتلألأ ، ولكن ذلك تم بشرائعه التي أنزلها في التوراة والإنجيل والقُرآن .


    55– هلليويا التي تُرددونها في الكنائس ، ولا تدرون ما هيتها ، ولا تجيبون لندائها ، وهي التهليل ، فعندما يُقال للمُسلم هلل يقول فوراً لا إله إلا الله ، لماذا لا تُجيبون ندائها عندما تُقال ، تقول للشخص هللويا فيُجيب لا إله إلا الله ، أم أن هُناك إله آخر غير الله ، هو الرب والإله يسوع المسيح ، فتحتارون هل تقولون لا إله إلا الله ، او لا إله إلا يسوع المسيح ، أو لا إله إلا الثالوث ؟


    56 – من هو آخر الأنبياء والرسُل (المسيا ) ، الذي ورد فيه من البشارات والنبوآت الشيء الكثير في العهد القديم ، إذا كان المسيح إبن الله وهو الله عندكم وإلاه ورب وخالق ، وهو قال لليهود إنه ليس المسيا المكتوب عندهم ، فمن العيب أن تكون ليسوع المسيح ، لأنها تحط من قدره كرب وإلاه وإبن لله بل هو الله . لأنها تتحدث عن نبي ورسول من البشر ، لأن انبياء الله ورسله للبشر من نفس البشر ، ورسوله لأنبياءه هو الملاك جبريل ؟


    57– إذا كانت البشارات الوارده في العهد القديم ، عن المسيا لا تنطبق على المسيح كونه إبن الله بل هو الله ، وإذا كان المسيح هو الله فهل الله بحاجه للبشارات ، فلمن ستكون وهي تتحدث عن نبيٍ من نسل ، ووحيٌ من جهة جزيرة العرب ، وهل كلمة المسيح أو المسيا مقصوره علي عيسى أو يسوع ، أم أنها تُقال لكُل نبي ، ولكن العاده جرت لقولها لنبي الله عيسى ؟


    58– لماذا تُنكرون نبوة نبي الإسلام وتعتبرونه من الانبياء الكذبه ، وتُنكرون ما نزل عليه من قُرآن ومن وحي الله ، وتعتبرن ذلك من تأليفه مره ، ومره من وحي الشيطان له ، ما دليلكم على ذلك ، إذا كان المسيح أعطى أوصاف الأنبياء الكذبه ، بأنهم لا يأتون بشريعه ولا يُقيمون دوله أو سُلطانٍ لهم ، ولا تستمر لهم دعوه ، وأكد أن نهايتهم المحتومه أن يُقتلوا ، وهل هذه إنطبقت على مُحمد ، الذي أتاهُ الله أعظم شريعه نزلت على الأرض وبها أقام أعظم دوله حكمت بأحكام الله ، وهل قُتل مُحمد ، أم أن جبريل جاء وخيره إما ان يعيش للأبد أو أن يلحق بالرفيق الأعلى وهو الله ، وسمعته عائشه وهو في أنفاسه الطاهره الأخيره يقول (بل الرفيق الأعلى ) وعرفت أنه يُخير وأنه اختار الرفيق الأعلى ، ومالت رقبته الطاهره وهو على صدرها الطاهر ، من أصدق أنتُم أم المسيح الصادق الصدوق الطاهر المُطهر؟؟؟؟
    ولماذا المُسلمون يذكرون المسيح وأُمه الطاهرة العذراء وتلاميذه بأجمل الذكر والكلام الطيب ، وأنتم على عكس ذلك ، تُنكرون هذا النبي ولا تذكره السنتكم إلا بالسوء والمسبه ؟


    59– يقول القمص زكريا بطرس نحنُ لسنا نصارى ، ولا نؤمن بالنصرانيه نحنُ مسيحيون ، ولم يصدق هذا الخنزير بقول كهذا القول وهو ليس قوله بل قول كُل المسيحيين وهو قول حق ، لأن النصارى هُم تلاميذ المسيح وحواريوه ومن تبعوه على دينه الصحيح ، وآمنوا به كعبد ونبي ورسولٍ من عند الله ولم يستمر هؤلاء الذين أُضطهدوا أشد إضطهاد وقُتلوا وشُردوا على أيدي الوثنيين من الرومان واليونان وأعدائهم الآخرين ، حتى كانت أواخر أيامهم حتى مجمع نيقية ، أوليس المسيحيون هُم أتباع بولص وهو يُعتبر بحق نبيهم ورسولهم ومُضلهم وكون لهم ديناً جديداً طلاه باسم المسيح من الخارج ؟
    والمسيحيون خاصةً على قناة الحياه ، يستعملون كلمة التنصير ، أو قولهم المُتنصرون من المُسلمين فهم يقبلونها في هذا المجال ويرفضونها أنهم نصارى ، الا يدل هذا على حالة الإضطراب التي تعيشونها ، أو حالة البؤس كما وصفها رحمةُ الله عليه العلامه أحمد ديدات ؟
    وجدنا أن هُناك من المسيحيين من يستمع للقُرآن وعندما سألناهم واستغربنا ، وقلنا لهم مسيحي ويسمع قُرآن فقيل لنا نحنُ لسنا مسيحيون نحنُ نصارى نؤمن الإيمان الصحيح بالمسيح ، وتؤمن بمُحمد كنبي وأن القُرآن هو كلامُ الله ، من هُم هؤلاء ومن أنتم ؟


    60– يقول المسيحيون إنه لم يحصل صُلح سماوي بين الله وبين البشر ، نتيجة خطيئة آدم إلا عندما قدم الله إبنه الوحيد ذبيحه على الصليب ، طبعاً هذه هي أقوال بولص وأقوال المسيحيين ولا عُلاقة للمسيح وتلاميذه بها ، كيف أتخذ الله إبراهيم خليلا ، وكيف جعل الله موسى كليماً له وأغرق فرعون وقومه ليحمي موسى ومن معه منهم ، وكيف أرسل الرُسل والأنبياء وأيدهم بمُعجزاته وتأييده وحماهم ما دام هُناك عداوه وعدم صُلح مع الإله أو الآب السماوي كما تقولون لمن هُم من آدم وحتى المسيح ؟


    61– الصور التي تحملونها أو تضعونها في الكتاب المُقدس وفي الكنائس ، أو تُرفقونها معه وهي صور أو رسومات أشخاص معروفين كأن يكونوا ممثلين قاموا بتمثيل دور المسيح مثل ذلك المُكحل ، كيف قبلتم بهذه الصور على أنها للمسيح وتكتبون تحتها إلاهنا وربنا ومُخلصنا يسوع المسيح إننا نُحبك ، وقبلتم ما لم يقبله الأطفال ؟


    62– لماذا أختار الله نزول إبنه الوحيد للارض زمن المسيح ، وهو موجود منذ الأزل ، وإذا كان هذا الإبن موجود منذ الأزل فعلى أية صورة كان هو وبأي عُمر ، وإذا كان موجود فلماذا لم ينزل كما هو بوجوديته عند الله ، ولمى هذا التكون في بطن العذراء شأنه شأن أي طفل ، ويُحمل به ويولد ويتربى كطفل ويعيش 33 عام على الأرض فقط ؟


    63– إذا كان المسيح إبنُ الله الموجود منذ الأزل فأين خبره عند آدم عليه السلام الذي علمه الله الأسماء كُلها ، أو اين خبره عند الأنبياء والرُسل السابقين وأُممهم ، أو عند خليل الله إبراهيم ، أو عند كليم الله موسى ، أم أن الله كان يُخبىء هذا الامر ليخبركم انتم وحدكم به ؟


    64– وإذا كان المسيح هو إبن الله المُتكون في العذراء ، والمولود منها كاي طفل ، وقُلتم عنه الرجُل الجليلي القادم من الناصره ، كيف اصبح الرجل عندكم الله بعد ذلك ، ألم تقولوا صُلب إبن الله الذي هو الله في يوم الجُمعه الساعه التاسعه ، وأنتم تقولون بأن الله تنازل وتأنس وأتى إلى الأرض على شكل بشر ، وأكل وشرب ، لماذا لم تقولوا نام وشبع نوماً ، ولماذا لم تُكملوا لمن يأكل ويشرب ماذا يترتب على ذلك غير التغوط والتبول ، كيف إبن الله يُصبح الله ، بما أن الله أنزل إبنه لماذا يتأنس ويأتي هو على شكل بشر في المسيح ، وإذا كان المسيح هو الله وإله ورب فما هذا الإله والرب الذي يُجربه الشيطان ويُجرجره من مكان لمكان...إلخ ، وأي مُستمع يسمع هذا الكلام الذي يصدر منكم يقول بأن الله أتى للأرض هو وإبنه ، وهُما ليسا واحد وهل أخبر بهذا الجنون المسيح أو أعلمكم عنه وما الدليل عندكم ؟


    65– إذا كان المسيح هو إبن الله ، كيف تجسد الله في إبنه ، وهل الإبن غير كفؤ لتنفيذ ما يُريدُه الأب ، وما الداعي والضروره لذلك هل ليذوق الالم والضرب والإهانه مع إبنه , وما ذنب الله أو إبنه إذا كان آدم هو الذي عصى ، وما ذنبهم لحمل خطايا وذنوب البشر ، وهل الله وابنه تحت رحمة البشر وطلب رضاهم ؟ أين عقولكم أين تفكيرُكم فيما أنتم فيه من ضلال ؟


    66– إذا كان الله تجسد في ألإبن والتحموا واصبحوا واحد ، وهم نفس الجوهر ، وتقولون إن المسيح هو الله ، والروح القُدس واحد ، فكيف اصبحوا ثلاثه ، وهم إثنان ، وإذا الروح القُدس عندكم هي روح الله وليس الملاك جبريل ، ومن قال لكم إن لله روح ، وإذا كان لله روح فلماذا هي مُستقله عنه ومُنفصله ولها إقنوم مُستقل ، ومن أين مصدر عقيدة الثالوث ؟


    -67– إذا كان الدارج عند اليهود عند مبعث المسيح كنبي لهم ، قولهم إنهم أبناء الله {وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ }المائدة18 ، وفي ذلك مُخالفه لم يقبلها لله وقال لهم بل أنتم بشرٌ ممن خلق ، والمسيح لم يَقُل في يومٍ من الأيام أنه إبن الله ، ولو قالها ستكون قول كقولهم مجازي ، ومع ذلك لم يقُلها هو ، ولا يوجد ولا دليل أنه قال إنه إبن الله إلا ما مؤلفٌ ومُحرف ، فمن هو الذي جعله إبن الله ورسخها كعقيده للمسيحيين ، اليس بولص ؟


    68– المسيح هو أحد أنبياء اليهود ، وبُعث لليهود واليهود والمسيح لُغتهم الأراميه العبريه ، ولذلك الإنجيل الذي أنزله الله عليه يجب والمؤكد أن يكون باللغة الأراميه العبريه ، والمسيح طلب من تلميذ واحد كتابته ، أين هو هذا الإنجيل بلغته الأراميه ، اسوةً بالتوراه والقُرآن والكُتب السماويه التي نزلت بلغة أقوامها ؟


    69– لماذا كُتب ما يُسمى بإلأنجيل باليونانيه ، وكم عام تُرك هذا الإنجيل بدون تدوين ، وفي أي عام دون وكُتب في الكُتب ، ومن كتبه ودونه وعن ماذا أخذ ما دونه ، وهل له علاقه بإنجيل المسيح الذي أخبر المسيح بأنه سيضيع ولعن المسيح من سيُضيع إنجيله ؟


    70– إذا كانت الأناجيل كُتبت بعد رفع المسيح بأكثر من 300 عام ، وبغير لُغة التلاميذ وهي اللُغه الأراميه ، وكُتبت باليونانيه ، والتلاميذ كانوا في عداد الأموات ومنذ مئات السنين ، كيف كُتبت وهم لم يكتبوها ؟


    71– ألا يدل ذلك على أن الإنجيل مفقود ، وان الذي كُتب بعد 300 عام هي سير للمسيح أقواله وأفعاله كُتبت على لسان أربعه من التلاميذ ، والذي كتبها كانت الأمور مُرسخه عنده على أن المسيح إبن الله وأنه رب وإله ، وانه صُلب وقام من بين الأموات ...إلخ ؟


    72– أين الإنجيل الذي أنزله الله على المسيح على جبل الزيتون ، عندما كان مع والدته العذراء ، والذي هو كلام الله ، وما هو الإنجيل الذي يُخبأه البابا تحت البلاط وُيُخفيه ، والإنجيل الموجود عند غير البابا ويستعمله للتهديد والإبتزاز ؟


    73– هل سيرة المسيح واعمالُه وأقوالُه وهي الأناجيل الأربعه ، وأعمال الرُسل ورسائل بولص للمواعده ورسائل غيرُه ، ورؤيا يوحنا اللاهوتي ، وسفر نشيد الإنشاد ، واتهام غالبية أنبياء الله بالزني وشرب الخمر والتعري..إلخ في الكتاب المُقدس هي كلام الله ووحيُه ؟


    74– لماذا إنجيل الكاثوليك 73 إصحاحاً ، بينما يحذف البروستانت 8 إصحاحات على إعتبار أنها مُزوره ومشكوك فيها وفي صحتها ، ويكتفون بإنجيل من 65 إصحاح ، وفي هذا إقرار أن هُناك 8 إصحاحات مُزوره ومشكوك فيها في إنجيل الكاثوليك ، وفي الكتاب المُقدس ، على ماذا يدل ذلك ؟


    75– لماذا تم حذف الإصحاح رقم 16 من إنجيل مُرقص ، والإصحاح رقم 24 من إنجيل لوقا ، ولم يعُد لهما وجود ، والسبب مُطابقتُهما لإنجيل برنابا ؟



    76– ورد في إنجيل لوقا{1: 1-4}" إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصه في الأُمور المُتبقيه عندنا . كما الذين كانوا منذُ البدء مُعاينين وخُداماً للكلمه . رأيت أنا أيضاً إذ قد تتبعتُ كُل شيءٍ من الأول بتدقيق أن سلمها إلينا أكتُب على التوالي إليك أيُها العزيز ثاوفيلس . لتعرف صحة الكلام الذي عُلمتَ به "
    في الكلام السابق المنسوب للوقا يعترف بأنه سيكتب قصه مثله مثل الآخرين في الأمور المُتبقيه ، كُل واحد من عنده بدأ يكتب إنجيل حتى بلغ عددُها ما بلغ ، ما هي الأُمور المتبقيه عند من كتب هذا الكلام والذي عُلم به ولم يعلمه هو ، هذا إذا كان الذي يقول هذا ويكتبه هو لوقا ، ويقصوا سيرة وقصة المسيح أعماله وأفعاله وأقواله ، إذا كان لوقا تلميذ للمسيح هل يحتاج لمن يُسلم إليه ما سيكتبه ، ومن هُم المُعاينين منذُ البدء وخُداما للكلمهً قبل لوقا غير الكتبه من اليهود الذين لا يخافون الله والذين كانوا يكتبون من عندهم ويقولون هذا من عند الله ، وهل لوقا يكتُب لثاوفيلس فقط ليعرف صحة ما سيكتُبه ، ألا يدل ما ورد على لسان لوقا أن من كتب هذا الكلام هو آخر على لسانه وهل إنجيله قصه ؟


    77– لماذا تم إغفال ذكر برنابا كأحد تلاميذ المسيح الاثني عشرمن الأناجيل الأربعه ، علماً بأنه التلميذ المقرب للمسيح ، وهو التلميذ الذي طلب المسيح منه كتابة إنجيله ، على ماذا يدُل ذلك ، ألا يدل على فقدان هذه الأناجيل للمصداقيه والحياديه ؟


    78 – من هُم أُولي العزم من الرُسل والأنبياء هل تعرفونهم ، وما معنى أُولي العزم ، ولماذا هُم خمسه فقط ، وهل عندكم علم أن المسيح هو أحدُهم وكذلك نبي الله مُحمد ؟


    79– إذا كان بولص(شاول) ليس من تلاميذ المسيح ، ولا من الإثني عشر تلميذاً ولا من الإثنين والسبعين كيف أصبح رسولاً قديساً مُقدماً عليهم يحتل نصف العهد الجديد بصولاته وجولاته أقواله وأفعاله يُشرع ويُفرع ، وبرنابا يُستبعد من عداد تلاميذ المسيح ، وكذلك بقية التلاميذ ؟


    80– المسيح لم يظهر لأحد بعد رفعه آخر مره ، ولحد الآن ولا حتى لتلاميذه ، لماذا يظهر لشاول عدوه وعدو تلاميذه وهو ذاهب لدمشق ليشكوا إليه من إضطهاده له ، والمسيح لم يُعطي شاول هذا أي شأن أو إنتباه وهو في عز إضطهاده لتلاميذه ؟


    81- وهل شاول كفؤٌ ليضطهد المسيح ، وإذا كان المسيح هو إبنُ الله ، بل قُلتم عنه أنه هو الله ، كيف يضطهده شاول ، ما هذا الإله والرب الذي يضطهدهُ شاول ، وينزل الرب المسيح للأرض ليلتقيه ويشكوا إليه إضطهاده له ، ويُرشده لما عليه عملُه ، الا تعتقدون أن هذه كذبه الفها شاول لغرضٍ في نفسه ؟


    82– القشور التي سقطت من عيني شاول ، والتي لا سابقه لها في التاريخ البشري لا من قبله ولا من بعده وهي كذبه من العيار الثقيل ، لأن العين تسقط منها الدموع لا القُشور ، أما أن تسقط منها قشور ، فهذه تعرف أنها كذبه من كبرها ، كما هي كذبة بولص بظهور المسيح له قبلها في طريقه لدمشق ؟


    83– ما هو المكان الذي أنجبت العذراء فيه السيد المسيح عليه السلام ؟ اليس هو تحت النخله" فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا ?23? مريم ، وما هو السر في رُطب النخيل كغذاء للأم التي وضعت حديثاً لها ولحليب طفلها الرضيع ، وما هو السر في جودة وكمية حليب الاُم التي تتناوله ولماذا هو غذاء كامل لها ولرضيعها " وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا ?25? مريم ؟
    وإذا كان هُناك مغاره أو مذود أو تمقيط للطفل ألا تعتقدون أنه تم فيما بعد ؟ ولماذا يعتبر رأفت عماري كتاب ( بروتو فنجونيون ) ، الذي كُتب بعد المسيح الذي روى حياة مريم العذراء والمسيح الصحيحه ، من ذكر لولادتها تحت النخله ، وتواجد الملاك جبريل حولها ليُرشدها ، وكلامه في المهد إلى غير ذلك ، كتاب خُرافي ألأنه مطابق لما ورد في القُرآن ، أم يعتقد رأفت عماري أن هذا الكتاب قراه نبي الإسلام الذي لم يعرف القراءه ولا الكتب وأخذ عنه ، ولماذا كُل كتاب فيه شيء مُطابق لما ورد في القُرآن يجب أن يكون خُرافي عند رأفت عماري وغيرُه من عُلماء المسيحيين ؟



    84– لماذا لم يرد في الأناجيل تواجد الملاك جبريل حول العذراء ، وهي في لحظات المخاض لإنجاب المسيح ، حيث أرشدها بأن تهُز جذع النخله التي توارت تحتها بعيداً عن أعيُن الناس وهي يابسه أو لا ثمر فيها لأن المسيح أنجبتهُ العذراء في فصل الشتاء ، وقد إخضرت بقُدرة الله وأثمرت رُطباً جنيا لتأكل منه ، وقد أرشدها لتشرب من مجرى جدول ماء جاف أجراه الله بالماء الزُلال قريباً منها {فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً }مريم24، لماذا لم ترد هذه المُعجزات والكرامات عن المسيح والعذراء الطاهرين عندكم ؟


    85– لماذا لم يرد عند المسيحيين وفي الأناجيل مُعجزة المسيح كلامه في المهد ، وبالذات لحظة نزوله من بطن أُمه وما هو أول كلام نطق به هذا النبي المُكرَم لقومه أليس هو(قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ نَبِيًّا ?30?وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ ‎وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا ?31? وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا ?32? وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوت ُوَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا ?33? مريم ، الأنها ذُكرت في قُرآن المُسلمين ، أو لأنها تُثبت بشرية المسيح ، أو أنها من الدلالات التي تدُل على فُقدانكم لإنجيل المسيح المُنزل عليه ؟


    86– " ويل " التي توعد المسييح بها اليهود المُراؤون ، وتوعد بها يهوذا الإستخريوطي وكررها كثيرأً وبالذات في لوقا{6: 24-26 } ، اليس هو واد في جهنم كما هو عند المُسلمين ، وان جهنم قيعان ووديان سحيقه ، أعمقُها هذا الوادي .إلخ ، وأين تتواجد بُحيرتكم للكبريت المُتقده التي تستبدلونها بجهنم ؟


    87– هذا النبي الذي عُرف ببره لأُمه وهو وحيدها ، هل يُعقل أن يُخاطب أُمه كما ورد في الأناجيل وكُتب فيها ، يا مريم يا مرأه أو مالي ولك يا مرأه يوحنا{2: 5 } ، أو أن يُنكر أُمه ويقول من أُمي ومن إخوتي ؟ ومن أين جاء هؤلاء الأخوه للمسيح والعذراء لم تتزوج ولم يمسها رجل ، ولم تُنجب غير إبنها عيسى ؟


    88– هل يجوز الكتابه والخربشه ، ووضع المُلاحظات على الحواشي وما بين السطور ، والتضليل للسطور بالألوان ، ووضع دوائر على الكلمات ، ووضع صور ورسومات لاشِخاص على أنهم الرب والإله يسوع المسيح في الكتاب المُقدس ، وهل هذا احترام لكلام الله إذا كان هذا كُله كلام الله ووحيُه ؟


    89– هل يجوز قراءة الكتاب المُقدس والإنجيل في الحمام المكان الغير طاهر ، كما فعلت من تدعي بالإسم اماني على قناة الحياه وأنها تركت الإسلام وقبلت الميسح رباً وإلاهاً ومُخلصاً من دون الله ، وأنها دخلت الحمام لساعتين وهي تقرأ الإنجيل ، وهل هذا هو المكان لقراءة الإنجيل وذكر إسم المسيح وذكر إسم الله ، على قناة الحياه الشيطانيه ؟


    90- من هو الإله والرب هل هو الله أم المسيح ، وإذا كان المسيح إله ورب وهو الإبن ، فما الله هل هو إله ورب أيضاً كأب ، وإذا كان كذلك فكيف صار الإبن إله ورب ، وكذلك كيف صار الإبن هو الله ، وكم إله ورب لهذا الكون ؟ ولماذا تُرددون إله مُحمد أو إله المُسلمين وأنتم تعرفون أن الإله والرب الذي دعى مُحمد للإيمان به وتوحيده وعبادته هو الله ، هل هذا الإله والرب وهو الله يختلف عن إلاهكم وربكم حتى قُلتم هذا الكلام ، أم تظنون أن لكُل أُمه إله ورب مُستقل لها ؟



    91– لكُل ديانه نبيُها ورسولها ، فمن هو نبي ورسول المسيحيين ، إذا قُلتم السيد عيسى المسيح أو يسوع ، إذاً فهو ليس إله ورب ، والإله والرب هو الله ، وإذا كان هو إله ورب ، فليس من المقبول إرجاعه بأنه نبي ورسول لأن في ذلك تنقيص له ، وبما أنكم جعلتم من نبيكم ورسولكم هو الله وهو الرب والإله والخالق ، فليس لكم نبي ورسول ، أم ان النبي والرسول هو نفسه الرب والإله كيف تُقبل هذه ؟


    92– إذا كان المسيح وهو نبي الله ورسوله ، قُلتم عنه إنه إبن الله ، كيف صار الله فيما بعد ، وهل الإبن يصير أب ، وإذا صار الإبن أب ، فيكون الإبن اصبح عدم ولا وجود له ، وكيف صار الإبن إله ورب ، وقُلتم بأنه صار لعنةً من أجلنا ، كيف إبنُ الله أو الله يُصبح لعنه ؟


    93– هل يُعقل أن الله أتى للأرض وعاش 33 عام على شكل نبي مُرسل من البشر يجوع ويأكُل ويعطش ويشرب ويتعب ويستريح وينعس وينام ، ثُم يبول ويتغوط كالبشر ، ويُلقي تعاليم وقيم ومواعظ ، وهو مُتجسد في المسيح ، وكان يصوم لمن كان يصوم ، وكان يُصلي لمن كان يُصلي...إلخ ؟


    94 – المسيح قال ما بُعثتُ إلا لخراف بني إسرائيل الضاله ، وبُعث لخاصته وقصته مع المرأه الكنعانيه واضحه بهذا الخصوص ، فمن جعل دعوته عالميه ولماذا ، وهل خالف بذلك تعاليم المسيح بهذا الخصوص ، اليس بولص ولماذا ؟


    95– كم عدد الأناجيل ما قُبل منها وما رُفض حتى قُبل منها أربعه فقط ، ولماذا هذا العدد ، اليس هذا دليل على أن الإنجيل الذي هو كلام الله الذي أُنزل على المسيح مفقود حتى تواجدت هذه الأناجيل ؟


    96– لماذا لم يتم إعتماد إلا اربعة أناجيل ليؤخذ بها ، على أنها إنجيل المسيح ، بينما رُفضت كُل الأناجيل الأُخرى ومنهم تلاميذه المُقربين منه مثل انجيل بُطرس وإنجيل توما وإنجيل برنابا ، وإنجيل الطفوله ، وإنجيل يهوذا ...إلخ ، وما الغايه من ذلك ولماذا ؟


    97– هل الترجمات ولأكثر من خمس مرات للإنجيل أو الكتاب المُقدس ، ومن لُغه إلى لُغه يُعتبر كلام الله ، هذا إذا كان ما تُسمونه إنجيل هو الإنجيل الذي أنزله الله على المسيح ، وهل كلام بولص كلام الله ، ورؤيا يوحنا اللاهوتي كلام الله لرؤيته للمسيح أو لله بالصورة المُزريه التي رآها له بأرجُل نُحاسيه وشعره كالصوف الأبيض أو أنه على شكل خاروف ؟


    98– أول من اطلق على المسيح أنه إبن الله الجنود الرومان ، وقد أنكر المسيح ذلك واشمئز منه ، وانكره امام 600 ألف شخص ، ولعن من يدعوهُ إبن الله ولعن من سيُضيع إنجيله ، من وراء ترسيخ أنه إبن الله ، ومن ضيع إنجيله وأستبدله بإنجيل سماه إنجيل الغرله أليس بولص ؟


    99– هل أخبر المسيح وعلى مدار 33 عام وهو عمره على الأرض ، وعلى الأقل الثلاث سنوات ألأخيره من عمره وهي مُدة بعثته كنبي ورسول ، انه إبن الله ، او أن الله مُتجسد فيه وبالتالي فهو الله ، وبصريح العباره ، ولا يُضيره ذلك وسوف يتفاخر بذلك ، أم أن ما أُستدل به من أدله هي من وضع المُحرفين الذين رسخوا ذلك كعقيده بالقوه والإكراه والإضطهاد ، وقتل وتشريد من عارضوا ذلك ، وما الأدله على ذلك في الكتاب المُقدس العهد القديم الذي لا يتحدث إلا عن الله وحده كخالق ، ومُتفرد بالعبوديه والألوهيه ، ولا ذكر فيه للمسيح بأنه إبنُ الله أو أنه الله ، وكم عدد الفرق التي أُضطهدت وقُتل أتباعُها وشُردوا لإمانهم أن المسيح نبي ورسول من البشر وأنه لم يُصلب ولم يقم من بين الأموات ؟


    100-هل قال المسيح أنه كلمة الله ، او أنه روح الله ، واخبر تلاميذه بذلك ، وان أعداءه من الكهنه والفريسيين وصلهم العلم بذلك ، وما هو موقفهم ، وما الدليل من الأناجيل إذا قال ذلك ، أم أنتم من قثلتم ذلك ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    15-10-2010
    على الساعة
    09:27 PM

    افتراضي


    101- وهل أخبر المسيح بأنه مكون من ناسوت ولاهوت وأقر بذلك وأخبر تلاميذه به ، أم أنتم من قال ذلك ، وهل هُناك أدله من العهد القديم تُخبر بان المسيح مكون من طبيعتين ، وأين ذُكر ذلك في الأناجيل الأربعه ؟


    102– قُلتم بما قال به بولص بأن المسيح فدانا من لعنة الناموس وأنه لعنه وأنه لم يكن عهد نعمه ، إذا كانت شريعة موسى ومن قبله لعنه لماذا تحتفظون به مع الإنجيل إذا كان الإنجيل هو فقط عهد النعمه ، وتعتبرونه العهد القديم ومُكمل للعهد الجديد ، وإذا كانت شريعة موسى لعنه والعهد الجديد لا شريعة فيه ، فما هي شريعتكم ؟


    103– من هو الله والإله والرب عند اليهود ، ومن هو الإله والرب عند المُسلمين ، ومن هو الإله والرب عند أنبياء الله ورسله السابقين الذين دعوا إلى توحيده وعبادته وحده ، ومن هو الإله والرب عند المسيحيين ، ولماذا إلاهكم وربُكم مُختلف ، ولماذا هو ثالوث ومُثلث الأقانيم ولا مثيل له إلا إله الوثنيين ؟


    104– هل يُقر اليهود عقيدة المسيحيين ويقبلونها وهم صانعوها أم أنهم يعتبرونها عقيده وثنيه فاسده ، أم أنهم يرفضونها ولا يقبلون بها كالمُسلمين ؟


    105– هذه الطقوس والشعائر والحركات والإيماءات ، والأرديه والأقنعه ، وكُل ما يجري في الكنائس وغيرها وخاصةً على قناة(ctv) الفضائيه ، هل أمر بها المسيح أو عملها هو أو تلاميذه أو من تبعه على دينه الصحيح الذي جاء به ، فمثلاً نبي الإسلام قال لأُمته صلوا كما رأيتموني أُصلي ، ويتوضأوا كما توضأ وهذا الوضوء والصلاه عملها الملاك جبريل أمامه ليُعلم أُمته الوضوء والصلاه ، ويحجوا كما حج ، ويصوموا كما صام .. إلخ .هل قام بهذه الأعمال المسيح وتلاميذُه حتى أنكم أتبعتموهم ؟


    106- قُلتم عن ثالوثكم اعصب عينيك واعتقد "، أي من غير أن تفكر هل هو مقبول عقلاً أم لا ، وصاحب كتاب (تاريخ ألاقباط) يقول بانها حقيقه تفوق الإدراك البشري ؟‏ ما معنى هذا ؟ وهل البشر بحاجه لعقيده لا يُدركونها وتفوق إدراكهم البشري ؟


    107– قُلتم عن ثالوثكم إن العقل الشرقي لا يستوعبه ولا يستطيع فهمه ، وخاصةً المُسلمين ، لماذا ..؟؟؟ وهذا فخرٌ لنا أن لا نقول به وأن لا نفهمه ، ولن يفهمه غيرنا لأننا أهلُ التوحيد ؟


    108– لماذا هذا التشابه والتطابق الكبير بين الثالوث المسيحي والثالوث للأُمم السابقه ، وخاصة الثالوث لقُدماء المصريين والثالوث الهندي للبراهمه والبوذيين وغيرهم من الأُمم ؟



    109– إشرحوا لنا كيف سار النجم مع المجوس الذين جاءوا لرؤية المسيح عند مولده وعرفوا ذلك من النجم الذي سار معهم وأرشدهم إليه حيثُ توقف ، حيث سجدوا له ، وهل النجم يسير ثُم هل النجم يتوقف ، وما العلاقه بين نجم كرشنه في الثالوث عند البراهنه ، ونجم المسيح وولادته ؟


    110- عرف كرشنة بولادته من طلوع النجم الذي ظهر في السماء ، وسمع (ناندا) خطيب (ديفاكي) والدة كرشنة نداء من السماء يقول له :- "قم وخُذ الطفل وامه وأهرب بهما إلى كاكول واقطع نهر جمنة لأن الملك يطلبه ، وكذلك في المسيحية تهريب ألمسيح وامه لمصر خوفاً على المسيح ، لماذا هذا التشابه ؟


    111– عند إحتفالكم بعيد البيض ، على أن البيضه مكونه من 3 أجزاء ، القشره والبياض والصفار، فما الموقف للبيضه ذات الصفارين ؟


    112– لماذا تم إختيار يوم الأحد (sonday ) عند المسيحيين للصلاه ، أليس هذا الإسم يوم الشمس أو عيد الشمس للوثنيين ، بعكس الناموس الذي جاء المسيح مُصدق له وهو يوم السبت ؟


    113– هذه القبله العجيبه لكم في الكنائس ، وهو الإتجاه للشرق ، ولماذا الإتجاه للشرق ، وماذا يوجد في الشرق ، وما الدليل بما ورد عن المسيح بخصوص هذه القبله وهل هي قبلة المسيح ، وهل كان المسيح عندما يُصلي يتجه للشرق ، وما الدليل من الأناجيل ؟


    114– قُلتم عن المسيح صعد وجلس على يمين الله ، هل قال أو اخبر المسيح بأنه سيصعد ويجلس على يمين الله ، وأين ذلك في الإناجيل الأربعه ؟


    115– إذا كان العرش الذي تحمله الملائكه لا يوجد عليه إلا كُرسي واحد ، أين سيجلس المسيح ، واين ستجلس والدته على يسار الله ؟


    116– قُلتم عن المسيح أنه هو الله ، قُلتم إنه صعد وجلس على يمين الله ، إذاً هو ليس الله ، لانه لو كان
    الله لجلس على كرسيه في الوسط ، الم تقولوا بأن الله تأنس وأخلى مكانه وجاء إلى الأرض على شكل بشر يأكُل ويشرب وينام ، وتقصدون بذلك أن المسيح هو الله ، فكبف الله يصعد ويجلس على يمين نفسه ؟


    117- وهل أخبرت العذراء أنها والدة الله ، أو أخبر المسيح أنه هو الله ، أو أخبر أن والدته هي والدة الله ، وأين ذلك في الإنجيل ؟


    118– قُلتم بأن مريم صعدت وجلست على يسار الله ، متى صعدت ومن شاهد صعودها ، كما تَم ذلك للصعود الأخير للمسيح للسماء واين ورد أنها صعدت لتجلس على يسار الله في الاناجيل الاربعه أو العهد الجديد ، مع أن خبرها إنقطع بعد صعود المسيح هل هي ماتت واين قبرُها ، وقبور تلاميذ الميسح الاحد عشر ، واين قبر يهوذا الإستخروطي ؟


    119– قُلتم عن المسيح أنه إبن الله بل هو الله ، ولا ندري هل هو الله أم أن الله مُتجسد فيه ، وبالتالي عندكم هو الله ، فعندما صعد لا زال هو الله ، فكيف الله يصعد ويجلس على يمين الله ؟


    120– إذا كان الذي يجلس في الوسط هو الله ، والمسيح هو الله كما تقولون وصعد وجلس بجانب الله ، فأصبح هُناك الله عدد2 ، الله يجلس بجانب الله ، والدة من هي مريم ، الذي في الوسط أم الذي على اليمين ؟ وماذا يُعني لها الذي في الوسط ، إذا كانت هي والدة الذي على اليمين ، فلا بُد له من والد ، ولا بُد أن يعني لها الوالد شيء ؟ ( والعياذُ بالله ، ونستغفر الله من قول ذلك ) ؟


    121– إذا جلس المسيح على يمين الله ، ووالدته على يسار الله ، هل سيكون الله مساوي لهم في الحجم حتى يُجلسهم على يمينه ويساره ، أم أن طرف سيتلاشى ويصغر في الحجم ، أو ان الطرف الآخر سيتضخم ويكبُر حتى يستطيع الجلوس ؟


    122– كيف تحول المسيح إلى خاروف في رؤيا يوحنا الاهوتي ، وقبلها رآه بأرجل نُحاسيه وشعره أبيض مثل الصوف ، وهل يجلس على يمين الله بهذا الشكل وهذه الصوره بأرجُل نُحاسيه أو بشكل خاروف ؟


    123– هل اكل لحم الخنزير مُباح ، وأحله المسيح وحثَ عليه ، أم أنه مُحرم ، وإذا كان مُحرم فلما هذا الحب لأكله وبشهيه ، وكيل المديح للحمه النجس المُلوث ، والبحث عنه ، وتربيته في مزارع وتكثيره ؟


    124– لماذا تدفنون الميت بكامل لبسه وبحذائه وبكامل جاهزيته العاديه ، وهو مُتجه للشرق ، وعلى ماذا تم الإستناد بهذا العمل ، وهل تُقرون أن ذلك فيه مُخالفة لتكفين المصلوب ، وهل هذا العمل قام به المسيح وتلاميذه ؟


    125– من رتب الكفن بهذه الطريقه ، بعد قيام المسيح كما هو الإدعاء من بين الأموات ، هل هو من رتبه ولماذا ، أم من رتبه غيره ولماذا ؟


    126– ماذا يعني إعتراف اليهود بأنهم صنعوا للنصارى ديناً يصعب هضمه وبالتالي يصعُب بلعه ، ولا يقبله عقل ، ومن هو أول الصانعين والذي أصبح قديساً رسولاً ، دخل التاريخ المسيحي من أوسع أبوابه ، ونُبذ بقية تلاميذ المسيح الأطهار ؟


    127- وفي مُرقص{11 :1- 8} أليس في ما ورد إتهام للمسيح بسرقة الجحش ، أو تعليمه لتلاميذه بأخذ ما للغير تحت باب ( إن رأيتني ضحكت عليك ، وإن لم تراني راحت عليك) ، أو إتهام المسيح بأنه يُريد تجيير نبوءه بإرادته وتخطيطه لهُ( قولوا لابنة صهيون هو ذا ملكك يأتيك وديعاً راكباً على أتان وجحش إبن أتان) وورد في يوحنا{12 :16 } " ولكن لما تمجد يسوع حينئذٍ تذكروا أن هذه كانت مكتوبه عنه وأنهم صنعوا هذه له " فهل النبوءه تُصنع للشخص أو النبي تُُقرأ في الكُتب ُثم تُصنع أم انها تأتي على ما اراد اللهُ لها ، والمسيح لم يُقر بأنه يُريد أن يُصبح ملكاً على أحد ، أو ملكاً على إبنة صهيون والمُراد بها هُنا القُدس ، وكان يقول مملكتي ليست من هذا العالم ، ولستُ ملكاً على أحد ، وهذه النبوءه تحققت عندما دخل الخليفه عمر بن الخطاب القُدس وهو يركب بغله فاتحاً لها سلماً زمن صفرونيوس دون تخطيط أو صُنع هذه النبوءه ، وهي من نسل الحمير(الأتان) وكانت أُنثى ، وينطبق عليه وصف ملك لأنه كان خليفه على الكُل بما فيها أُورشليم( القُدس) عندما فتحها سلماً ، وألاتان هي أُنثى الحمير أو نسلها ولا تُقال للجحش ، والنبوءه تهللي أو إفرحي يا ابنة صهيون وهي القُدس ، وتهللت وفرحت لأنها فُتحت دون حرب وإراقة دماء بحكمة حاكمها صفرونيوس ، وتم استقبال عُمر بن الخطاب بالفرح والتهليل ، أما للمسيح فهم أعداءه في أورشليم ، ولم يُرحبوا به وحاولوا قتله عدة مرات ، اليست هذه النبوءه عن غيره ؟



    128– من إحدى مُعجزات المسيح عليه السلام ، القُدره على الإختفاء أو التخفي ، وقد نفذ من اليهود أكثر من مره عن طريق هذه المُعجزه ، لماذا لم تُذكر في كُتبكم هذه المُعجزه التي أعطاهُ الله إياها وتُبجلونها كما هو تبجيلكم لباقي مُعجزاته ألأنها تدل على بشريته لأنها كان يفعلها عندما كان يتعرض للخطر أو يخاف على نفسه ، وبالتالي هو ليس إله وليس هو رب ولا تجسد لله فيه بفعله هذه المُعجزه ؟


    129– طوبى التي كررها صاحب العزم من الرُسل المسيح عليه السلام ، ما معناها وكان يقول طوبى لمن ، وقالها أنبياء الله غيرُه ومنهم نبي الإسلام مُحمد ، والإثنان من أُولي العزم من الرُسل ؟ طبعاً نحنُ كمُسلمون نعرف معناها ، ما هي طوبى التي رددها المسيح مراراً وتكراراً ؟


    130- ورد في يوحنا{2 : 1-11 } " أن المسيح حول الماء لخمر مُسكر ، وورد قول المسيح لأُمه مالي ولك يا مرأه " هل يُعقل أن إحدى مُعجزات المسيح هي صُنع الخمر المُسكر الذي حرمه الله وردت هذه الحادثه والمُعجزه للمسيح في عُرس قانا الجليل ، ولكن الحقيقه أنه حول الماء أو ملاْ الجرار بشراب شهي ولذيذ وليس إلى خمر مُسكر كما ورد في إنجيل يوحنا ، أليس هذا تجني على هذا النبي الطاهر ، ثُم هل هذا النبي الذي عُرف ببره بإمه يقول لها مالي ولك يامرأه ، وكأنها ليست أُمه ، اليست هذه خطايا أو خطيه هي وغيرها البستموها للمسيح الذي كان يتحدى من يُبكته على خطيه ؟


    131– من عطل الختان الذي هو من الناموس الذي جاء المسيح ليُتممه لا لأن يُنقصه حسب سفر التكوين: 11 فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ . 14 وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي من غلاطية : 11وَأَمَّا أَنَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ فَإِنْ كُنْتُ بَعْدُ أَكْرِزُ بِالْخِتَانِ فَلِمَاذَا أُضْطَهَدُ بَعْدُ؟


    132- ما دام المسيح قد إختتن هو وتلاميذه ، ولماذا عطله بولص ، وما المغزى من وراء ذلك ، وما هي فوائد الختان وضرورته ، وماذا سمى المسيح من لم يختتن ومما سيُحرم ؟


    133– من عطل العمل بالكفن ، أو تكفين الميت وهي سُنة المسيح وسُنة أنبياء الله ، وإذا كان المصلوب هو المسيح وهو ليس كذلك ، فالمصلوب كُفن وتتغنون بإيجادكم للكفن مُرتباً في القبر ؟


    134 – لماذا اختتن المسيح ، وتم قطع غُرلته ، ولماذا خالفتموه في ذلك ، ومن هو الذي رسخ هذه المُخالفه للمسيح كعقيده لكم اليس بولص ؟


    135 – هُناك من يظن أن المسيح أساء للمرأه الكنعانيه ولقومها عندما وصف قومها بالكلاب ، والمسيح قال الحق وهو الذي كان يقول الحق الحق أقولُ لكم ، والسبب هو أن من لم يقطع غرلته( لم يختتن ) يُعتبر نجس كالكلب ، ولايُعتبر طاهر ، ولماذا وصف المسيح قوم المرأه الكنعانيه بالكلاب ، اليس هذا هو سبب وصفه لهم ، وهو على الحق في ذلك ، أليس ذلك من الناموس الذي جاء ليُتممه لا لأن يُنقصه ، وان من لم يقطع غرلته يُحرم من دخول ملكوت الله لأنه نجس كالكلب لعدم إستبراءه من البول ؟


    136 – تتهمون القُرآن والدين الإسلامي بأنه يأمر بالقتل ، نتحداكم إذا أتيتم بآيه واحده تقول إقتلوا كما هو في الكتاب المُقدس غير ألآيه رقم 5 من سورة التوبه التي نزلت بحق المُشركين ، وهي مشروطه ومُتوجبه لسبب ، ونتحدى إذا كان في القُرآن حث على قتل الأطفال والشيوخ والنساء والبهائم كما هو في الكتاب المُقدس ، غير الأمر بدفاع المُسلمين عن أنفسهم والقتال من أجل رفع كلمة الله وتوحيده وبسطها على الأرض وقتال المُشركين والكفره ، وقتال من يُفسدون في الأرض ويضطهدون خلق الله حتى لو كان هؤلاء الخلق يهود أو نصارى أو مُشركون .. ، ودحض الشرك والكُفر بالله وأتباعه ، إرجعوا واقرأوا الكتاب المُقدس لتروا قتل الأطفال والشيوخ والنساء.....إلخ ، والآيه التي ترون أن فيها ما ترمون إليه وتتغنون بها {قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ }التوبة29، ما يُضيركم من قتال الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر ولا يلتزمون بما حرمه الله ، ولا دينهم دين حق ، إذا كُنتم ترون في أنفسكم أنكم تؤمنون بالله واليوم الآخر وتلتزمون بحُرمات الله وأن دينكم حق ، فالآيه غير موجهه لكم إلا إذا كُنتم عكس ذلك ، وإذا كُنتم كذلك فالمُسلمون مُضطرون لقتالكم أو ان تدفعوا الجزيه مُقابل توفير الحمايه والرعايه ، وهذا حدث فقط في عهد الدوله والخلافه ، والآيات الوارده في القُرآن عن قتال الكُفار والمُشركين لو أن المسيح طال به العُمر وكثُر أتباعه وقويت شوكتهم لعمل بها كُلها ، ولقاتل الناس على كُفرهم وشركهم بالله ، ولماذا طلب من تلاميذه شراء السيوف ، وهل في ذلك مُخالفة فيها للأوامر الإلاهيه ؟


    ؟
    137- هل أمر المسيح ومن تعاليمه الأمر بالغيبه والنميمه والإستهزاء والتجريح للآخرين ، وأين ذلك في الأناجيل أو الكتاب المُقدس ، وإذا كان الأمر كلا وهو كذلك فما هذا الذي تؤديه قناة الحياه قناة الموت الشيطانيه ، وكيف يسكُت المسيحيون حتى الآن عن هذه القناة التي تُسيء لنبي الإسلام وللمُسلمين ولتعاليم المسيح عليه السلام وللمسيحيين ؟


    138 – كيف قبلتم إتهام نبي الله لوط بأنه زنى بإبنتيه بعد أن أسقيتاهُ الخمر في الكتاب المُقدس تكوين{19 :30 -38 } ، أولاً من أين اتيتا بالخمر لو قُلنا أنه لم يُدرك أن إبنته الاولى الكُبرى تصب له خمر ، وكان من الغباء ( وحاشى أن يختار الله أنبياءه ورسله من فئة الزُناه أو الأغبياء ) حتى أنه لم يُدرك أن ذلك خمر مُحرم عليه شُربها كنبي ورسول سُخط قومه أمامه وأمام إبنتيه لأرتكابهم معصية الله ، وبقي يشرب حتى ثمل وغاب عن الوعي لدرجة أنه زنى بإبنته الكُبرى دون أن يدري وفض بُكارتها بهذه السهوله الم تصرخ إبنته ، الم يرى الدم ، ومن قال بأن شارب الخمر مهما ثمل لا يُدرك ما يعمل ، ألم يُدرك في الليله الثانيه أن هذه خمر ، الم يُدرك ما حصل معه في الليله السابقه ، حتى يُكرر ذلك مع إبنته الثانيه الصُغرى أم ان الأمر طاب له واستساغه ، حتى يُكرر شُرب الخمر مرةً ثانيه حتى يغيب عن وعييه ويزني بإبنته الصُغرى ويفض بُكارتها وعلى نفس الطريقه ، وهل بنات هذا النبي من الفسق والفجور حتى تقوما بهذا الفعل الذي لا وجود له إلا في الخيال العفن لم كتبوه ، وما هي المُصادفه الغريبه والعجيبه أن تحمل كُل واحده بولد من ليله واحده ، وما هذا التوافق في فترة الإخصاب والعياذُ بالله ، وهل أبو المؤابيين وأبو بني عمون أبناء زنى محارم ، من دس هذا الإجرام في الكتاب المُقدس وكيف قبلتم به فيما بعد ؟


    139 – إتهام نبي الله لوط بهذه التُهمه ، والتهم الثانيه لأنبياء الله زوراً وبُهتاناً بالزنا ، وكم عدد من أُتهموا بالزنا من النسب الموجود للمسيح في الإصحاح الأول لإنجيل متى ، على الأقل من باب القول المُلفق للمسيح بأن من يتزوج باُخرى غير إمرأته يزني ، أي زاني ، الا تُلغي عن الكتاب المُقدس قُدسيته ، وان فيه ما هو ليس وحي الله وليس كلام الله ؟


    140– قُلتم إن المسيح صعد وجلس على يمين الله ، ومريم العذراء تجلس على يساره ، علماً أن الطاهره البتول مريم العذراء ماتت ودُفنت في الأرض كغيرها ، كيف أصعدتموها واجلستموها على يسار الله ، اللهُ أعلم ، وبأي صفه قُلتم إنها والدة الله ، إذا صعد المسيح ومريم العذراء ، وجلس كُل واحد على جهه من الله ، بأي حجم ووزن صعدوا وجلسوا وعلى أي شيء جلسوا ، إذا كان الكُرسي واحد ، إذا قُلتم صعدوا بنفس الحجم والوزن فمن الطبيعي أن يكون الله بنفس الحجم والوزن والعياذُ بالله ، حتى يستطيع إجلاسهم على جانبيه وهُم محدودون بالمكان والزمان ، الكُرسي الذي وسع السموات والأرض والعرش يجلس عليه الله الذي لا يحدهُ مكان ولا زمان ، وتحمله الملائكه وهم ثمانيه المُكلفه بحمله ، كيف سيُجلس الله المسيح ومريم على جنبيه ، هل سيتم إحضار كُرسي لكل واحد ، ويُصبح هُناك ثلاثة كراسي ( وتلولحي يا داليه ) وحاشى لله أننا هُنا والعياذُ بالله نستهزأ ، ولكننا نُناقش عقيده فاسده ، أم أن الكُل سيجلس على نفس الكُرسي ، إذا كان الثلاثه بنفس الحجم وهو حجم المسيح وأُمه ، فما الداعي للملائكه لحمل العرش والكُرسي ، وكُل ملك من القوه بمكان لا يعلمه إلا الله .
    أرأيتم كم هي عقيدتكم فاسده ، وعندما أعترف اليهود بأنهم صنعوا لكم عقيده صعبة الهضم ، ومستحيلة البلع ، ولذلك فاللقمه ستبقى في حلوقكم لا يمكن لكم بلعها هذا إذا إستطعتم هضمها ولا بد لكم من لفظها وتفلها ، أو تبقى في حلوقكم تلوكونها إلى يوم القيامه .


    141– أول حرف نطق به عيسى المسيح هو إ ، وهو اول الأحرف في اللغة العربيه ، عندما قال " إني عبدُ الله ، وهو أول حرف إ أُنزل على نبي الإسلام مُحمد ، عندما قال له الملاك جبريل " إقرأ " هل ذلك من باب الصُدفه والمُصادفه ؟


    142- المسيح تُعني نبي ويمكن قول المسيح موسى والمسيح مُحمد كما هو القول المسيح عيسى ، مُحمد إسمه مُكون من 4 حُروف ، اُمه آمنه إسمُها مُكون من 4 حُروف ، عيسى 4 حُروف ، يسوع 4 حُروف ، مريم العذراء اُم عيسى إسمُها مُكون من 4 حُروف ، والد نبي الإسلام مُحمد عبدُالله ، الكلمه الثانيه التي نطق بها المسيح في المهد ليُحدد من هو هي عبدُ الله ، وعبدُ الله إسم أحد أبناء سيدنا مُحمد نبي الإسلام ، مُحمد عندما أنتقل للرفيق الأعلى كان عُمره 63 عام ، المسيح عندما رُفع للسماء كان عُمره 33 عام ، الفرق بين عمريهما30 عام هي عُمر المسيح قبل أن يُبعث برسالته ، هل كُل ذلك من باب الصُدفه والمُصادفه ، أم أنهما كملا بعضهما البعض ، أحدهما بشر والآخر أقام ؟


    143– من هو أول النصارى من عرف عن مُحمد أنه النبي المُنتظر لآخر الزمان وآخر الأنبياء والرُسل قبل كُل الناس حتى قبل مُحمد نفسه وحتى عمه أبو طالب ، وأكرمه ومن معه بأن أولم وليمه للقافله التي كان فيها وكان وقتها غُلام عُمره 12 عام واعترف به قبل غيره ، وأول من حماه من أول خطر تعرض له ، وأوصى عمه به ، واستحلفه بأن يُعيده إلى مكه ، وان ينتبه له من اليهود ؟ اليس الراهب بحيرى الذي فر بما تمسك به من دين صحيح إلى الصحراء وبنى ديراً سكن به في صحراء الصفاوي في شرق الأُردن ، بعد أن ترك بيته وبُستانه في الشام ، ولا زالا مسكناه معروفان للناس حتى هذا الوقت .


    144– من ثاني نصراني يعترف لمُحمد بالنبوه ، عندما جاءته إبنة عمه خديجه بنت خويلد لتُخبره ما حدث مع زوجها ، وبشرها قائلاً إبشري يا ابنة عم إن زوجك لنبيُ هذه الأُمه ، والذي قال لمُحمد والله ليُخرجنك قومُك ، ولو عشتُ طويلاً لأنصرنك نصراً مؤزراً ، اليس ورقه أبنَ نوفل ؟



    145– من هو الملك النصراني الذي إختاره نبي الإسلام ليهاجر عنده أصحابه فراراً من إضطهاد قومهم ليحميهم ، لانه ملكٌ عادل ولا يُظلمُ عنده أحد وهو على دين عيسى الصحيح ، حيث إعترف بنبوة مُحمد واسلم بعدها ليكون الثالث ، وصلى عليه مُحمد عندما مات صلاة الغائب اليس هو النجاشي ملك الحبشه .


    146– خطيئة آدم وإستمرارها ، وعدم مغفرة الله لها لآدم ، أين هي مذكوره في خبر الأنبياء والرُسل السابقين للمسيح واللاحقين وكتبهم ؟


    147– لماذا لم تُكسر ساقي المصلوب أُسوةً بالمصلوبان الآخران اللذان كُسرت سيقانهم ليموتوا ، حتى لو كان ميت للتأكيد على موته ، ومن يُثبت أنه مات قبل كسر ساقيه ، ولما لا يكون مُغمى عليه أو أنه في حالة غيبوبه أفاق بعدها في القبر ، أو بعد إخراجه من القبر ؟


    148- كيف قطع بُطرس الأُذن اليمنى لعبد رئيس الكهنه دون سطو السيف على الكتف أو العنق أو جانب ألرأس ؟


    149- حدوث ظُلمة الشمس والظُلمه على الأرض كُلها كما ورد في الأناجيل من الساعه السادسه وحتى الساعه التاسعه ، أي لمُدة ثلاث ساعات(من صلب المصلوب) ، عندما قيل أنه فارق الحياه ، أين هي مذكوره في كُتب التاريخ وكُتب الامم على الأرض ، أو على الأقل اين خبرها حول اُرشليم(القُدس) في بيت لحم أو الناصره ، وهل لا يوجد بشر على الكُره الأرضيه حتى يُسجلوا هذه الواقعه المُرعبه ، غير من كتبوا الأناجيل وجهزوها ؟

    150- لماذا تحدث ظُلمه وينشق حجاب الهيكل ، ويخرج القديسين من قبورهم ، في لحظات سعاده وفرح لخلاص البشر ، وغُفران خطيئة آدم ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    15-10-2010
    على الساعة
    09:27 PM

    افتراضي

    151– إنشقاق حجاب الهيكل ، اين خبره عند اليهود وفي كُتبهم ، وهو حدث تاريخي ومُرعب لهم ، اليس هو هيكلهم ومحط إهتمامهم ؟


    152– هل عجز الله وحاشى ذلك عنه أن يكون غُفران الخطيئه بشكل مُبكر ، أولم يكُن أنبياء الله ورسله السابقين للمسيح من الطهاره والقُدسيه حتى يكون الخلاص والفداء والكفاره في زمنهم ؟


    153– أولم يكُن أبونا وسيدنا آدم عليه السلام إستغفر ربه وتاب وقبل اللهُ توبته وغفر
    خطيئته ، وما ذا يعني الوارد في سفر الحكمه 10


    154– من ستر عورة المسيح والبسه عندما قام من بين الأموات إذا كان قد قام ، والذي يجب أن يكون في الشهره والأهميه كيحيا المعمدان ؟


    155– لماذا أُُخليت الحراسه عن القبر قبل موعدها وانتهاء مدتها ، والتي يجب أن تستمر لمساء يوم الإثنين (غروب هذا اليوم بالتساوي مع الغروب ليوم السبت لدفن المصلوب ) ، كما وعد المسيخ في آيته بأنه سيقوم بعد ثلاثة أيام ، وبأنه كما غاب يونان في بطن الحوت ، سأغيب أنا ، ونبي الله يونس(يونان) غاب في بطن الحوت 3 أيام نهارها بلياليها 72 ساعه ، بينما الحراسه لم تكُن موجوده عند وصول المريمان للقبر قبل طلوع الفجر ليوم الأحد ، أي قبل أقل من 36 ساعه ؟



    156– هل هذا القبر الذي تدعون ان المسيح دُفن فيه هو هذا القبر ، وهل يُعقل أن هذا القبر حفره يوسف الرامي ليُدفن فيه ، وكم أستغرق من وقت ومن جُهد لحفر هذا الكهف الكبير الذي يتسع لمئات الأموات ؟


    157– هل أخبر المسيح طيلة 33 عام أنه جاء للأرض ليُقدم نفسه على الصليب مقتولاً مصلوباً غافراً لخطيئة آدم وحاملاً لخطايا البشر ، ومُخلصاً وفاديا ، ولماذا انتظر لهذا العُمر بالذات ، ولماذا لم يكُن ذلك مُبكراً ، وما هي الأدله من أقواله ومن الأناجيل ؟


    158– ما ورد في سفر الحكمه إصحاح 10 من أن حكمة آدم أنقذته من زلته ، وأن الله غفر له خطيئته ، هل هي كاذبه حتى يأتي المسيح ليُقدم نفسه على الصليب كمُكفر عن خطيئة آدم ؟


    159– هل ذهب المسيح لصالبيه ليُخبرهم أن الوقت حان ، وأن الزمان إكتمل لتنفيذ خطة الله الازليه للكفاره والخلاص والفداء ، وحمل الخطايا والذنوب ، أم هُم من بحثوا عنه وجاؤا للقبض عليه وقتله بأية طريقه كانت ؟


    160– وإذا كان الأمر كذلك لماذا جاءوا هُم للقبض عليه ، بعد أن وشوا به عند الحاكم الروماني بيلاطس ، ودسوا يهوذا الإستخروطي لهذا الغرض بعد رشوته ودفع مُكافأه له من الفضه أو الذهب ، بعد إن أوغل قلب بيلاطس عليه لقتله وصلبه ؟


    161– هل كان بإمكان من خططوا لقتل المسيح أن يقتلوه بطريقةٍ أُخرى كما قتلوا أنبياء الله ، أو بنفس طريقة قتل يحيي المعمدان أو والده زكريا ، أم أنه هو الذي حدد لهم هذه الطريقه لقتله وبهذه الطريقه المُهينه المُزريه ؟


    162– لماذا يختفي يهوذا الإستخروطي من الوجود بنفس الليله التي قُبض فيها على المسيح على انه المسيح ، ويُبرر إختفاءه على أنه ندم وشنق نفسه ، وإذا كان هو الذي شنق نفسه لماذا خرجت أمعاءه من بطنه ، أم أنه هو الذي كان على الصليب وطعنه أحد الجنود في خاصرته ، وبعد دفنه سُرق من القبر ، وشُنق من قبل من سرقوا جُثته في عمل تمثيلي ، للتغطيه على إختفائه ، ولذلك كان من السهل خروج أمعاءه من بطنه ، عندما سقط لوجود شق في خاصرته .


    163– قُلتم بأن المسيح سفك دمه على الصليب لأجلنا ، والمسيح لم يُسفك دمه على الصليب ، لأن سفك الدم قطع الراس الذي يؤدي للموت ، وخروج غالبية الدم ؟


    164- من أزال الختم الروماني عن القبر وبأمر من ، قبل أن يُزيل الحجر من على باب القبر ، ومن أزال الإثنان معاً ؟


    165 – هل سيُحاسب الله من قبضوا على المسيح إذا كان هو من قُبض عليه ، وقيامهم بتعذيبه وإهانته وجلده ، ومن ثَم صلبه والتسبب بموته على الصليب ؟


    166 – إذا قُلتم نعم وهذا مؤكد من تحميلكم لليهود مسؤولية قتل المسيح ، إذاً ليس هُناك عمل كفاري ولا خلاص ولا فداء ولا حمل للخطايا والذنوب ، وإنما جريمة قتل حملتم اليهود مسؤوليتها وها هُم يُجبرونكم على تبرئتهم منها في هذا الوقت ؟


    167 – وإذا قُلتم لن يُحاسب الله هؤلاء لأنهم نفذوا خطة الله الأزليه هذا الوهم الذي لديكم ، إذا فمن سيُحاسب الله إذا لم يُحاسب هؤلاء على جريمة قتل ولبريء ؟

    168 – وإذا لن يحاسب الله هؤلاء لتعاونهم ولتنفيذهم خطة الله الأزليه للخلاص ، الا يعني ذلك أن البشر سيحتجون إذا حاسبهم الله على الأقل على الذنوب التي هي دون جريمة القتل التي نُفذت ظُلماً وبحق بريء لم يرتكب خطيئةً قط ، أنه يُحاسبهم ويترك غيرهم إرتكب جريمةً أكبر ؟


    169– إذا كان المسيح جاء ليُنفذ خطة الله الأزليه للكفاره ، فالمفروض انه في حالة فرح ، لماذا وجه لومه ليهوذا الإستخروطي على تسليمه له وخيانته له ، ووجه لومه للكهنه والفريسيين على ذلك ، ( هذا إذا حدث شيء من هذا القبيل للمسيح ، وفي المكان هذا ، أو أنه قال مثل هذا الكلام ) ؟.


    170– وأيضاً لماذا وجه عتابه لربه بالتخلي عنه ، وهو على الصليب عندما قال( إلهي إلهي لم تركتني ) ما دام هو يُنفذ خطة الله وجاء لأجلها ( هذا إذا كان هو الذي على الصليب وقال هذا الكلام المؤلف المُزور قاله ، وصدر منه ) ؟


    171– ما هي الكاس التي طلب المسيح من الله أن تمر عنه( تمر عنه ليتجرعها غيرُه ) ، وصلى ليله كامله هو وتلاميذه على جبل الزيتون من أجل هذا الغرض متى 26:39 " لوقا {22: 43} ، وهل إستجاب الله له ، وهو لم يرد له طلب من قبل ؟


    172 - هل تعرض الاهوت لما تعرض له الناسوت( إذا كان هُناك شيء إسمهُ لاهوت أو ناسوت ) من أشد أنواع الإهانه من تربيط وجلد وصفع للوجه والبصق عليه ، ونتف اللحيه...إلخ ذلك من مهانه وذُل ، وعلى من نادى المسيح إذا كان هو الذي على عود الصليب وإذا المصلوب نادى فعلاً ( إلاهي إلاهي لما تركتني ) ، فعلى من يُنادي إذا كان هو الإله والله مُتجسد فيه ، من هذا الإله الذي يُعاتبه على تركه إياه ، وهل هذا المصلوب الذي هو إله لهُ إله آخر غيرُه يُنادي عليه ويستنجد به ، وكذلك الأمر عندما خرجت روحه ، وبهذا إقرار أن له روح ، قُلتم بأنه قال ( بيدك إستودعتُ روحي ) ، إذاً فلهُ روح يستودعها عند غيره ، كيف يكون هو إله ، ويُنادي على إله آخر ، فأصبح عندنا إلاهان ، ألإله الذي على الصليب يُنادي بأن لهُ إله يستنجد به ويُعاتبه ، وعند يأسه يستودعه روحه ويموت ، فسروا لنا ذلك ، إذا لم يكن الذي على الصليب هو يهوذا الإستخريوطي ، وطبيعي قوله للعبارتين لأنه يعرف الله ، وغير طبيعي أن يقولهما المسيح لو كان هو الذي على الصليب .


    173– عندما مات المسيح على الصليب وأسلم الروح لله ، وقال بيدك أسلمتُ روحي ، كما يدعي المسيحيين ودفن بعدها ، فمن أعاد له الروح ليحيا بها ، ويقوم من بين الأموات إذا هو قام ، فكيف يكون هو إله ورب وخالق وتخرج منه روحه ، ومن أعادها له سيكون هو الرب والإله والخالق ؟


    174– وبالتالي من سُلمت له الروح فهو صاحبها ومالكها ، ومن أُعيدت له الروح لا يملكها ، ولا قُدرة له بشيء بدونها ومات من غيرها وأصبح لا حُراك به ، ومالكها هو الإله والرب والخالق ، فكيف أصبح فاقدها إله ورب وخالق ؟



    175– وإذا كان المسيح سينزل ليدين البشر ، وإذا كان هذا صحيح وهو ليس كذلك لأن الواحد الديان هو الله ، فمن سيُدين ، وهل تستبعدون أنه سيُدينكم أنتم على ما أحدثتم بعده ، إذا سمح الله لغيره بإدانة أحد ، ويكون حُجةً عليكُم لا حُجةً لكم ؟


    176– يتسائل الأطفال إذا كان المسيح هو إبنُ الله هل فقد الله الرحمه والغيره والحميه ، حتى يترُك إبنه يُهان ويُضرب ، ويستغيث به ولا يُنجده .......إلخ ؟


    177– بما أن الحراسه على القبر تمت بأمر من بيلاطس وبطلب من الكهنه والفريسيين ، لمنع قيام الدجال من القبر كما سموه هُم ، وتم ختم القبر بالخاتم الروماني ، فهل تمت مُحاكمه للجنود الذين أخلوا بالحراسه وإخلائها قبل موعدها من قبل بيلاطس أو أن الأمر تم بعلم بيلاطس ، وخاصةً أن الحكم بخصوص الإهمال للجُندي بوظيفته في ذلك هو الإعدام ، والحراسه مفروض أن تستمر 72 ساعه ، حتى مساء الإثنين ؟


    178- إذا كان المسيح قام من بين الاموات كما تدعون ، فلماذا تم اللقاء به من قبل أُمه وتلاميذه في الجليل ، وفي بيت أُمه ، مع بُعد المسافه ومشقة المسير ، والحاجه لوقت ليس بالقليل يوم وجُزء من اليوم على الأقل للوصول ، أم أن المسيح لم يكن البتة في القُدس وقت الصلب وكان في مكان آخر ، وعاد منه للمكان الأكثر أماناً وهو الجليل في الناصره وفي بيت أُمه ؟


    179 – لماذا تم التدخل في التحقيق في ما وجد من مخطوطات في خربة قمران ، والتي من ضمنها التوراه وإنجيل برنابا ، وبالتالي إخفاءها وعدم نشرها لأنها ستُحدث فضيحه عالميه ، اليس لعدم مُطابقتها لما هو موجود ومُحرف بين أيديكُم ؟ أليس من سوء القدر أن الحكومه الأُردنيه لم تُرسل كامل هذه المخطوطات لعمان وعدم تمكين إسرائيل من الإستيلاء عليها ولبقيت الدليل على أنها هي الكتاب المُقدس الصحيح ؟


    180 – ورد في مُرقص{2: 5 } " فلما رأى يسوع إيمانهم قال للمفلوج يا بُني مغفورةٌ خطاياك " حيث إحتج الكتبه اليهود على ذلك ، لأن برأيهم من يغفر الخطايا هو الله ، اليس إحتجاجهم هذا في محله ، وأن هذه مدسوسه على المسيح ؟


    181 – ورد في مُرقص{2 :22 } " ليس أحدٌ يجعل خمراً جديده في زِقاق عتيقه لئلا تشق الخمر الجديده الزِقاق.....إلخ} هل يُعقل أن هذا النبي الطاهر لم يجد ما يضرب به مثل إلا الخمر المُنكره والمُحرمه ؟


    182 – ورد في مُرقص{8 :33 } وفي مُرقص{16 :24 } " فالتفت إلى تلاميذه فانتهر بطرس قائلاً إذهب عني يا شيطان...." هل يُعقل أن هذا النبي الذي لم يرتكب خطيئه قط والذي لم ينطق لسانه إلا بالمواعظ والحكم والأمثال وبما أمرهُ الله به ، يصف أحد الحواريين وأحد تلاميذه وانصاره إلى الله بالشيطان ؟


    183 – وفي مُرقص{9 :21 } " فسأل أباه كم من الزمان منذُ أصابه هذا . فقال منذُ صباه " وحدث هذا عندما قدموا له شخص به جنون ، إذا كان المسيح إبنُ الله أو هو الله ، وقُلتم عنه إنه كُلي القُدره وكُلي الوجود ، كيف يسأل والد المريض عن مُدة مرضه ، أليس هذا يدل على أن المسيح بشر ولا يعلم الغيب ، وأن الذي يعلمُ الغيب هو الله ، وأن الناسوت واللاهوت صنعها من شوهو دينه ؟



    184 – وفي مُرقص{10 :7 } وفي متى{19 9-10 } " من أجل هذا يترُك الرجل أباهُ وأُمه ويلتصق بإمرأته " أليس في هذا القول المنسوب للمسيح تجني عليه ، وبأنهُ يُقر بأن يتخلى الشخص إذا تزوج بإمرأه عن والديه ، ويلتصق بزوجته ؟


    185 – وفي مُرقص{10 :11 } " فقال لهم من طلق إمرأته وتزوج بإخرى يزني عليها . وإن طلقت إمرأه زوجها وتزوجت بآخر تزني " هل يُعني ذلك أن المسيح يجزم أن حالات الزواج التي تتم ناجحه مئه بالمئه ، ولا وجود لحالات إستحالة إستمرار الحياه الزوجيه ، وإذا لم يحصل إنجاب وثبت سبب العله عند أحد الطرفين ، والطرف الآخر لديه الرغبه والعاطفه للاطفال ما هو الحل ، وما ذنب من طلقها زوجُها أن تبقى بدون زواج ، وما ذنب من أُبتلي بزوجه لا تصلح أن تكون زوجه بكُل المقاييس وطلقها ، ولا يستطيع أن يعيش بدون زواج ، إلا أن يكون البديل الفاحشه ، وتزوج ما ذنبه بأنه زاني وزوجته الجديده بالتاكيد يجب أن تكون زانيه ما ذنبُها ، وكذلك الأمر بالنسبه للمرأه....هل يُعقل أن هذا كلام صدر من المسيح مُخالفاً فيه الطبيعه البشريه وشريعة موسى والناموس الذي جاء ليُتممه لا لأن ينقضه ؟


    186 – لماذا جاءت المشيئه الربانيه لخلق المسيح بهذه الطريقه وبدون أب ، وبالتالي بدون نسل ، ولا يجوز وضع نسل له ، لأنه بدون أب ، والأب هو منبع النسل ، وهل لذلك عُلاقه بالمسيا نبي آخر الزمان ، والذي هو من نسل مُحدد حسب ما ورد في الكتاب المُقدس ؟


    187 – وفي مُرقص{11 : 14 } " فأجاب يسوع وقال لها لا يأكُل أحدٌ منك ثمراً بعدُ إلى الأبد . وكان تلاميذُه يسمعون " وهذا قاله للتينه التي أتى إليها ليأكُل منها في وقت لا تين فيه ، أليس في ذلك إتهام لهذا النبي لا سمح الله بالغباء لذهابه للتينه للبحث عن التين في غير وقته ، أوليس في ذلك إتهام لنبي الله بأنه لعان ، حيث يبست التينه بعدها كما ورد التينه التي لعنتها قد يبست( ما هو ذنب هذه التينه وحتى لو كانت لا تُثمر ، لأن التين الذي لا يُثمر يتم تركيبه لا قطعه ) هذا إذا كان صحيحاً ما حدث وما ورد وغير مُلفق ؟
    ولماذا أُعتبرت هذه مُعجزه للمسيح ، والغير يُسجلها على أنها خطيئه لمن لم يرتكب خطيئه ، وهل اللعن وتيبيس الأشجار التي تُسبح الله مُعجزه ؟


    188 – ورد في مُرقص{12 :36 } " لأن داود نفسه قال بالروح القُدس قال الربُ لربي إجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئاً لقدميك " ما معنى هذا الكلام كم رب موجود لهذا الكون ، من هو الرب الأول ومن هو الرب الثاني ، من هو الرب ومن هو ربي ، ألا يُعتقد أن هذا كلام مؤلف ومدسوس ؟

    صدقت أيُها ألكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، أليس هذا هو إعترافُهم ؟


    189- ورد في يوحنا{4 : 1} " فلما علم الربُ أن الفريسيين سمعوا أن يسوع يُصيًرُ ويُعمدُ تلاميذ أكثر من يوحنا " من هو الرب الذي علم هُنا غير الله ، ومن هو يسوع هُنا غير المسيح ، فكيف صار المسيح رباً ؟


    190 – ورد في مُرقص{13 :10 } " وينبغي أن يُكرز أولاً بالإنجيل في جميع الأُمم " كيف يتوافق هذا مع قول المسيح ما بُعثتُ إلا لخراف بني إسرائيل ، وهو نبي لليهود ومُرسل لهم ومع ما ورد في متى{10 :5-7 } "
    هؤلاء الإثنا عشر أرسلهم يسوع واوصاهم قائلاً . إلى طريق أُممٍ لا تمضوا وإلى مدينةٍ للسامريين لا تدخلوا . بل إذهبوا بالحري إلى خِراف بيت إسرائيل الضاله " ألم يُحدد هُنا المسيح لمن هُم ستكون رسالته ، أنها فقط لأن كلمة بالحري تعني فقط لبني إسرائيل ؟ ومع ما ورد في يوحنا {1 : 11 } " إلى خاصته جاء وخاصته لم تقبلهُ " ، ما التفسير لهذه التناقضات ؟


    191 – ورد في مُرقص{13 :26-27 } " وحينئذٍ يُبصرون إبن الإنسان آتياً في سحاب بقوةٍ كثيره ومجد . فيُرسلُ ملائكته....} كيف إبنُ الله الذي هو الله ، رجع وأصبح إبنُ الإنسان ، ومن له ملائكه والملائكه جُند الله وحده ؟


    192- ورد في مُرقص{13 :32 } " وأما ذلك اليوم وتلك الساعه فلا يعلم بهما أحدٌ ولا الملائكه الذين في السماء ولا الإبن إلا الآب " ونُشهد الله أن كلمة الإبن هي من وضع المُحرفين ، اليس هذا إعتراف من المسيح بأن الغيب لا أحد يعلمه إلا الله وخاصةً يوم القيامه ، فكيف يتطابق هذا مع ما ورد سابقاً في مُرقص{13 :26-27 } ، إذا كان إبن الإنسان هو الذي سيأتي مع ملائكته إذا كان له ملائكه ، كيف لا يعلم هذا اليوم وتلك الساعه ، اليست هذه تناقُضات في نفس الإصحاح وعلى نفس الموضوع ؟


    193 – ورد في لوقا{22 : 26} " ومن ليس له فليبع ثوبه ويشتر سيفاً " ماذا يقصد المسيح من ذلك ؟ أليس في ذلك حث من المسيح لتلاميذه للدفاع عن أنفسهم ودعوته بالسيف ، ولو طالت أيامه وكثُر مؤيدوه ، وقويت شوكته لأضطر لمُجابهه أعداءه ومن يقفون بوجه دعوته بالسيف ؟


    194 - وما ورد في متى{10 :24-27} " لا تظنوا أني جئتُ لاُلقي سلاماً على الأرض . ما جئتُ لأُلقي سلاماً بل سيفاً . فإني جئتُ لأُفرق الإنسان ضد أبيه والإبنه ضد اُمها والكنه ضد حماتها . وأعداء الإنسان أهلُ بيته " والكلام السابق المؤلف على لسان هذا القديس والتلميذ الطاهر متى بالتقول على المسيح نبي المحبه والسلام ، والذي يُسيء إليه أشد إساءه ، لا يحتاج إلى شرح لما فيه من إرهاب وحث على القتل ، وتشتيت البيوت وتدمير الأُسر ، وبالتالي تدمير المُجتمع ، هل يُعقل وكيف نُصدق أن المسيح قال هذا الكلام وكيف تلجأؤون للتوضيح والتبرير والتأويل لكلام واضح لا لبس فيه ، ولكلام مُلفق ومنسوب للمسيح زوراً وبُهتاناً ولا يمكن أن يقوله هذا النبي المُرسل وتُصرون على قبوله وتبريره ، بأنه وارد عن متى ؟


    195 – ورد في متى{21 :6 -8 } " وأتيا بالأتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما " كيف ركب المسيح الجحش والأتان معاً ، هل وقف كلاعبي السيرك واضعاً قدم على الجحش والأُخرى على الأتان ، اليس هذا إستهزاء بالمسيح ، أليس في هذه الأقوال إحتقار للعقول ، من يُصدق أن هذا القول أورده هذا القديس الطاهر متى ؟


    196 - ففي متى{25: 31 -46 } " ومتى جاء إبنُ الإنسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه فحينئذٍ يجلس على كُرسي مجده . ويجتمع أمامه كُل الشعوب فيُميز بعضهم من بعض كما يُميز الراعي الخراف من الجداء . فيُقيمُ الخراف عن يمينه والجداء عن اليسار.... ثُم يقول أيضاً للذين عن اليسار إذهبوا عني يا ملاعين إلى النار الأبدية المُعده لإبليس وملائكته إلخ } ، يعني سوق حلال يمتلىْ بالخرفان والجديان( إبن الإنسان الذي كان يأكُل ويتغوط ، ويشرب ويتبول ، ويتعب ويستريح ، وينعس وينام...إلخ ، وهُنا له كُرسي لمجده ليُشارك الله ، بأن له كُرسي) هل إبليس لهُ ملائكه ، وهل هذه كرامة البشر بوصفهم بالخراف والجداء ؟ هل هذا كلام الله ووحيُه أم أنه دُس في الأناجيل الموجوده بدرايه وتخطيط على لسان متى ؟


    197 - وفي إنجيل لوقا {22: 39-45} وقبل مُحاولة القبض عليه لقتله ، يذهب يسوع لجبل ألزيتون ، ويتبعه تلاميذه ويأمرهم بالصلاه ، وأن لا يناموا وأن يسهروا ويُصلوا معه هذه الليله الحرجه من حياته ، ويبتعد عنهم رمية حجر ، ويجثو على رُكبتيه ويُصلي لله ويضع جبهته على التُراب طوال الليل ويُناجي ربه ، وكان في جهادٍ ويُصلي بأشد لجاجه وصار عرقه كقطرات دمٍ نازلٍ على الأرض بقوله.... –

    أين صلاتكم من صلاة المسيح وقد جلستم على المقاعد الخشبيه ، هل جثوتم على ركبكم ، هل وضعتم جباهكم على الأرض والتُراب كصلاته وسجوده لله ؟


    198 – لو كان المسيح إدعى أنه إبنُ الله أو أنه الله ، هل يحتاج اليهود لدليل أقوى من هذا على أنه جدف على الناموس ليتخذوه ذريعه لقتله وصلبه ، بدل البحث عن ذريعه للوشاية به ، ولو كان هذا صحيحاً أليس من المفووض أن يكتبوا ذلك فوق رأسه على الصليب هذا الذي إدعى أنه إبنُ الله ، أو الذي إدعى أنه الله ، بدل وضع علة أنه ملك اليهود؟؟


    199 - وفي لوقا{4 :8 } " فأجابه يسوع وقال إذهب عني يا شيطان إنه مكتوب للربِ إلاهُك تسجُد وإياهُ وحده تعبُد " (إذاً للمسيح رب وإلاه ومكتوبٌ عليه أنه لهُ وحده يسجُد ، ويعبُدهُ وحده ) ، بناءً على ذلك كيف أصبح المسيح إلاهاً وربا ؟ً


    200 – ما ورد في لوقا {7 :31-50 } كيف يُتهم المسيح هذا النبي الطاهر بأن يسمح للمرأه الخاطئه أن تُقبل قدميه وتمسحهما بشعرها وتدهنهما بالطيب ، وهي خاطئه ومُحرمه عليه ، ثُم يقول لها مغفورةٌ لك خطاياك ، وهما للحال إرتكبا خطيئه إذا حدث هذا ، ومن يغفر الخطايا هو أم الله ، اليس هذا تقول فيه إساءه للمسيح ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة فارس الحق ; 20-06-2009 الساعة 06:48 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    15-10-2010
    على الساعة
    09:27 PM

    افتراضي

    201 – ورد في لوقا {11 :37-53 } كيف يُتهم نبي الله المسيح عندما حل ضيفاً عند الفريسي الذي دعاه لتناول طعام الغداء عنده ، ودخل بيته وسبه وسب اليهود والفريسيين ، بقوله باطنكم مملوءه إختطافاً وخُبثاً ، يا أغبياء ، ويلٌ لكم ، المُراؤون ، وعلى إثر ذلك أجاب واحد من الناموسيين وقال له يا مُعلم حين تقولُ هذا تشتمُنا نحنُ أيضاً...ما قاله المسيح حقائق ، ولكن هل يُعقل أن قال ذلك وهو يحل ضيفاً وبانتظار طعام الغداء ، وببيت مُضيفه ، هل يُعقل أن يصدر هذا من المسيح في هذا المُقام ؟


    202 – ورد في لوقا {12 :49 -53 } " جئتُ لأُلقي ناراً على الأرض . فماذا أُريدُ لو إضطرمت . ولي صبغةٌ أصطبغُها وكيف أنحصر حتى تكمُل . أتظنون أني جئتُ لأُعطي سلاماً على الأرض . كلا أقولُ لكم . بل إنقساماً . لأنه يكونُ من الآن خمسه في بيت واحد مُنقسمين ثلاثه على إثنين واثنان على ثلاثه . ينقسم الأب على الإبن والإبن على الأب . والأُم على البنت والبنت على الأُم . والحماه على كنتها والكنه على حماتها " ما معنى هذا الكلام الذي نُسب للمسيح هل يُعقل أنه قال هذا الكلام جاء ليُلقي ناراً على الأرض ، ولم يأتي ليُعطي سلاماً بل إنقساماً....أين ذهب رسول المحبه والسلام ، من يُصدق أن هذا الكلام صدر من المسيح وأنه غير مدسوس ، مهما كانت التفسيرات والتبريرات ؟


    203 – ورد في يوحنا{1 : 6 } " كان إنسان مُرسل من الله إسمه يوحنا " ، كيف يوحنا مُرسل من الله وهو أحد تلاميذ المسيح ، ومن هو مُرسل من الله هو المسيح ويوحنا المعمدان ويوحنا ليس مُرسل من الله ، هل يُعقل أن هذا التلميذ الطاهر يقول عن نفسه أنه مُرسل من الله وبماذا أرسله الله ، وبالتالي إدعاءه بأنه صاحب رساله ، أم أن هذا تقول على هذا التلميذ الطاهر ؟


    204 - وما ورد في متى{10 :24-27} " لا تظنوا أني جئتُ لاُلقي سلاماً على الأرض . ما جئتُ لأُلقي سلاماً بل سيفاً . فإني جئتُ لأُفرق الإنسان ضد أبيه والإبنه ضد اُمها والكنه ضد حماتها . وأعداء الإنسان أهلُ بيته " من يُصدق أن هذا الكلام يصدُر عن المسيح ، ما معنى هذا ، وهل يُعقل أن هذا النبي الطاهر قال هذا الكلام ، أم انه تقول وكلام مدسوس ومُلفق للمسيح ؟
    فسروا كيفما فسرتم وخاصةً البابا شنوده ، فالشمس لا تُغطى بغربال والكلام المُلفق واضح ، والأفضل أن لا تعترفوا به هو وما ورد في لوقا {12 :49 -53 } وغيره مما لا يقبله عقلُ مؤمن بالمسيح وبرسالته .


    205 – ما ورد في يوحنا{1:10 -11 } ".... جميع الذين أتوا قبلي هُم سُراق ولصوص . ولكن الخراف لم تسمع لهم..." وفيها يصف المسيح نفسه بالراعي ومن يتبعوه بالخراف ولهذه الخراف حظيره ، والقول واضح لا لبس فيه باتهامه لمن قبله من الأنبياء والرُسل بأنهم سُراق ولصوص مهما أول المؤلون والمُدلسون ، من يُصدق أن هذه أقوال للمسيح ، من يُصدق أن هذا النبي المُهذب المؤدب الذي لم يخرج من فمه العيب يضيق قاموس اللغة عنده ليصف من يتبعوه بالخراف ولهم حظيره وهو الراعي لهم وكانهم غنم وبهم ، ويصف أنبياء الله باللصوص والسُراق ، أم أن هذه اقوال وتحاريف ذلك التلميذ في مدرسة الإسكندريه عند كتابة هذا الإنجيل على لسان يوحنا الطاهر ، وبأوامر من أمروه بذلك ؟


    206 – ورد في يوحنا {9 :1- 7 } " قال هذا وتفل على الأرض وصنع من التفل طيناً وطلى بالطين عيني الاعمى . وقال له إذهب واغتسل في بركة سلوام . الذي تفسيره مُرسل . فمضى واغتسل وأتى بصيراً " إذاً للأعمى عيون ولكنها لا تُبصر وطلاها بالطين لتشفى ( إذاً هو صنع من التفل طيناً ولم يصنع عيوناً من الطين ، يا خالقي العيون ) حدث هذا عندما شفى الأعمى الذي كان كذلك منذُ ولادته ، كيف جعلتم على قناة الحياه الشيطانيه أن المسيح صنع للأعمى عيون من الطين ( وهل خلق الله إنسان من غير عيون في يوم من الأيام ) ، وهل شفاء الأعمى صناعة عيون لهُ ، اليس هذا ما يُررده بالذات ما نصب نفسه عالم من عُلماء المسيحيين نزار شاهين على قناة الحياه الشيطانيه ، هل من تُخاطبونهم غنم أو ماعز حتى تُمرروا إضلالكم وتضليلكم لهم ؟


    207 – ورد في يوحنا{13 23 -25 } " وكان مُتكئاً في حضن يسوع واحدٌ من تلاميذه كان يسوع يُحبه... فاتكأ ذاك على صدر يسوع وقال يا سيد من هو..." هل يجوز أن نُفسر هذا التصرف من هذا النبي الذي إمتاز بالطُهر نحو تلميذه غير أنه نبيٌ حنون ورؤوف ورحيم ، وخاصةً أن هذا التلميذ الذي كان يُحبه يسوع رُبما يكون أصغرهم سناً وأحبهم إلى نفسه ، هل يجوز تفسير هذا الحب وهذا التصرف منا نحنُ المُسلمون على غير معناه ، كما يُفسر الشيطان القمص زكريا بطرس حنية ورحمة ورأفة وتصرفات نبي الإسلام نحو أبناءه وأصحابه على هواه وعلى هوى نفسيته المريضه والشاذه ؟


    208 _ ورد في يوحنا{20: 23 } " من غفرتم خطاياه تُغفر له . ومن أمسكتم خطاياهُ أُمسكت " هذا الكلام المُزور والمُتقول به على لسان هذا النبي الطاهر بأنه وجهه لتلاميذه ، أين ذهب الله إذا كان التلاميذ هُم من يغفرون الخطايا وهُم من يُمسكون غُفرانها ، فلا هُم أنبياء ولا هُم رُسل ولم ينتدبهم الله مكانه ، ولم يُعطي الله رُسله وأنبياءه ومُختاريه غُفران الخطايا أو إمساكها ، بل كان حالهم حال من بُعثوا اليهم يلجأون إلى الله ليرحمهم ويغفر ذنوبهم ، أليست هذه إساءه لهذا النبي الطاهر ولتلاميذه الأطهار ؟


    209 – ورد في يوحنا{21 :15 -18 } قول المسيح لتلميذه سمعان بطرس – إرع خرافي _ وقوله إرع غنمي ، هل يُعقل أن يُسمي المسيح أتباعه خراف ويُسميهم غنم ، وهل ضاق القاموس اللُغوي لهذا النبي حتى يُسمي أتباعه والمؤمنون بدعوته بالغنم والخراف ، وانتم تُسمونه وتصفونه وترسمونه على أنه خاروف ؟


    210 – ورد في يوحنا{21 :25 } " هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا . ونعلم ان شهادته حق . واشياء اُخر كثيره صنعها يسوع إن كُتبت واحده واحده فلستُ أظنُ أن العالم نفسه يسع الكُتب المكتوبه " ، في القول ونعلم أن شهادته حق ، دلاله واضحه وقطعيه أن الذي كتب هذا الكلام ليس يوحنا ، وهو خطأ قاتل وقع فيه من كتب على لسان يوحنا ، أليس هذا إعتراف من يوحنا إذا كان هو الذي كتب هذا بعدم كتابة كُل شيء عن المسيح ، وأن الأناجيل ليست وحي الله ، وأنها ليست إنجيل المسيح الذي أُنزل عليه ، وإنما كتابه لسيرته وليس كُل شيء مما قاله وفَعله قد كُتب ، أليست هذه حقيقه ، وخاصةً أن هُناك أقوال للمسيح في كُتب التاريخ من الجمال الذي ليس له مثيل وغير موجوده في الأناجيل ؟


    211 – ورد في يوحنا{13:13} " أنتم تدعونني مُعلماً وسيداً وحسناً تقولون لأني انا كذلك " أليس هذا إعتراف من المسيح وإقرار بأنه ليس إبن الله وأنه ليس الله وأنه ليس رب وإلاه ، وإلا لأعترض على قولهم بأنه مُعلم وسيد وأنه كذلك وهي صفات البشر ؟


    212 – ورد في يوحنا{13: 44-45 } " فنادى يسوع وقال. الذي يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي أرسلني . والذي يراني يرى الذي أرسلني " ، اليس في ذلك إعتراف من المسيح بأنه نبيٌ مُرسل برساله هدفها الدعوه للإيمان بالله الذي أرسله وقد كرر المسيح هذه العباره الذي أرسلني ، أليس الجُزء الثاني من الآيه يُعارض عدم إمكانية رؤية الله ، عندما أخبر الله موسى كليمه عليه السلام بأنه موتاً يموت إن رأى الله ، وان العباره الأخيره مُلفقه ؟


    213 – من يقرأ إنجيل يوحنا يجد التوافق الكبير فيما ورد فيه حول أُمور هامه ، وبين ما ورد في إنجيل برنابا ، لو لم يوكل تحريف إنجيل يوحنا لذلك التلميذ في مدرسة الإسكندريه للإضافة عليه والحذف منه ، والتغيير فيه ، ألا يمكن أن يكون إنجيل يوحنا مُتطابق تماماً مع إنجيل برنابا ، والإضافه والتغيير في هذا الإنجيل واضحه لما وقع فيه من تناقض واضح في الأقوال لمن قام بتحريفه ؟


    214 – ورد في يوحنا{11 : 35 } " فبكى يسوع " وحدث هذا على موت العازر أخو مريم المجدليه وأُختها مرثا ، ألا يدل هذا على بشريته وعدم أُلوهيته وربوبيته ، وإلا ماهذا الرب أو الإله الذي يبكي ؟


    215 – ورد في أعمال الرسل {9 :40 } " فأخرج بطرس الجميع خارجاً وجثا على ركبتيه وصلى ثم التفت الى الجسد وقال يا طابيثا قومي " وفي أعمال الرسل { 10 :25 } " ولما دخل بطرس استقبله كرنيليوس وسجد واقعاً على قدميه . فأقامه بطرس قم أنا أيضاً إنسان " إذاً صلى بطرس وجثا على ركبتيه ، أي أنه سجد لله ، ورفض أن يسجد له كرنيليوس ، أين صلاتكم من صلاة بطرس وكما ورد في أعمال الرسل { 20 : 27 } وأعمال الرسل { 21 :5 } هل تسجدون لله على الأرض ، ولماذا لا تجثون على رُكبكم وتسجدون كما كان يفعل المسيح وتلاميذُه ؟



    216 – ورد في أعمال الرسلْ { 17 :31 } " لأنه أقام يوماً هو فيه مزمعٌ أن يدين المسكونه بالعدل برجلٍ قد عينه مقدماً للجميع إيماناً إذ أقامه من الأموات " إذا كان المسيح رجل كيف صار إبن الله أو الله أو الله ورب ؟


    217 – إذا تبين أن مُحمد هو آخر الأنبياء والرُسل ، وان كُل من سمع به وأنكره ولم يؤمن به وبما جاء به ، سيكون من اهل النار ، وتبين أن ملكوت الله ومشيئته على الأرض والمُعزي وروح الحق والمُنتهى والبارقليط ، والحجر الذي رفضه البناؤون ، التي تحدث عنها المسيح هي تدور عن التبشير بمُحمد المسيا نبي آخر الزمان ، وأنكم لم تؤمنوا به ، وانه لا وجود لشيء إسمه الروح القدوس أو الروح القُدس إلا الملاك جبريل ، الذي إنتهت مُهمته برفع المسيح ، ما هو موقفكم ؟


    218 – ما هو مصير المُسلمون الذين يؤمنون بالله وحده خالقاً لهذا الكون ومُدبراً لأموره كُلها ويعبدونه عبادةً خالصةً له ، ويؤمنون بكُل أنبياء الله ورسله وما أنزل الله من كُتبٍ سماويه ، ومنهم موسى كليمُ الله وبالتوراة التي أُنزلت عليه ، ويؤمنون بالمسيح بأنه كلمةٌ من الله وروحٌ منه ، وبالإنجيل الذي أُنزل عليه ، هل مصيرهم الفردوس أم بحيرة الكبريت التي عندكم ؟


    219 – ما مصير اليهود الذين لا يؤمنون بالمسيح أنه إبنُ الله أو أنه الله ، وهُم اتباع سيدنا موسى عليه السلام وعندهم التوراة ، ما هو مصيرهم ؟


    220 – إذا لم تجدوا إلا أن المسيح هو نبيٌ من الله ورسولٌ من رُسله ، وليس هو كلمة الله وليس روح الله ، وإنما كلمه من الله وروحٌ منه ، وأنه ليس إبن الله وليس هو الله ، وإنه لم يُصلب ولم يقم من بين الأموات ، ولا وجود لخطيئة آدم وبالتالي لا كفارة ولا وجود لحمل الخطايا والذنوب ولا هو حمل الله ، وإن كُل واحد عليه أن يحمل خطيئته ، إذا وجدتم ذلك عندما يحضر عزرائيل لقبض الأرواح عند الموت ، وكذلك يوم الحساب ما هو موقفكم ؟


    221 – ورد في أعمال الرسل { 18 : 13 } " قائلين إن هذا يستميل الناس أن يعبدُ الله خلاف الناموس " والتهمه هذه موجههَ لبولص ، أليس هذا ما عمل به بولص ؟


    222 – ورد في أعمال الرُسل{21 :28} " هذا هو الرجُل الذي يُعلم الجميع في كُل مكان ضدٌ للشعب والناموس . 30 وأمسكوا بولص وجروه خارج الهيكل "


    223 – ورد في أعمال الرُسل{21:21 } " وقد أخبروا عنك أنك تُعلم جميع اليهود الذين بين الأُمم الإرتداد عن موسى قائلاً أن لا يختنوا أولادهم ولا يسلكوا حسب العوائد " هذا الإتهام وُجه لبولص لما ورد في السؤالين ، والتهمه واضحه في أنه يعمل بضد ما جاء به المسيح ، الذي جاء ليُتمم الناموس لا لأن ينقضه ، وهو من عطل الختان الذي عمل به المسيح ، وفي السياق بعد ما ورد في 21 يُرشده اليهود لما عليه عمله لكي لا يظهر أمام الناس أنه عمل هذا( اليس في هذا تعاون بينه وبين اليهود وأنهم يحمونه ويُغطون عليه ) ، اليس واضحاً أن بولص يعمل بدين وشريعه مُستقله عما جاء به موسى والمسيح وباتفاق مع اليهود ؟


    224 – ورد في أعمال الرُسل{23 :6 } " ولما علم بولص أن قسماً منهم صدوقيون والآخر فريسيين صرخ في المجمع ايُها الرجال الإخوه انا فريسي إبنُ فريسي " وبعدها حدث نزاع شديد بين الطرفين نتيجة أقواله ، اليس هذا إعتراف من بولص أنه لا يمت للمسيح بصله ، وأنه عندما رأى جماعته باح بأعلى صوته بماهيته وفريسيته ، اليس بولص صاحب فتنه عندما الب الجمع على بعضهم ولنرى ذلك واضحاً في السؤال الذي يلي ؟


    225 – ورد في أعمال الرُسل{24 :5- 7 } " فإننا وجدنا هذا الرجُل مُفسداً ومُهيج فتنه بين جميع اليهود الذين في المسكونه ومقدام شيعة الناصريين . وقد شرع أن يُنجس الهيكل أيضاً " اليست هذه هي صفات بولص ؟


    226 – ورد في أعمال الرُسل{25 :19 } " عن واحد إسمه يسوع قد مات وكان بولص يقول إنه حي " من هذا الذي هو إبنُ الله وقالوا عنه أنه الله ، ويقولون عنه في هذا المقام واحد والواحد إسمه يسوع ، هذا إن دل على شيء دل على أنه بشر ، والذي يقول عنه إنه حي هو بولص وحدهُ ؟


    227 – في أعمال الرُسل{26 :5 } " أني حسب مذهب عبادتنا الأضيق عشتُ فريسياً " اليس هذا إعتراف من بولص بأنه يرى أن ما جاء به موسى من شريعه وناموس ، والذي أتى المسيح لا لأن ينقضه أو يُنقصه يراه بولص ضيقاً ولا بُد من توسعته لينشر دعوته ويضمن لها الإنتشار على حساب الناموس والشريعه وعلى حساب ما جاء به المسيح ، وأن يقبل الشعوب على وثنيتها وعلى راحتها ، المُهم أن يكون مسيحي ويقبل المسيح في حياته إلا ورباً ومُخلصاً وفادياً ؟


    228 – في اعمال الرُسل{26 :9 -11 } اليست هذه إعترافات من بولص بإضطهاد المؤمنين والقديسين من أتباع المسيح ؟


    229 – وفي أعمال الرُسل{26 24 } " وبينما هو يحتج بهذا قال فستوس بصوتٍ عظيم أنت تهذي يا بولص . الكُتب الكثيره تحولك إلى هذيان " ما هي الكُتب التي كان يقرأها بولص وتجعله يهذي ، اليست كُتب الوثنيين ، اليس هذا تأكيد من فستوس بأن كُل ما يقوله بولص وحوله لدعوه سماويه باسم المسيح بأنه هذيان وهذربه يقرأها المسيحيون الآن وعلى مدار الفي عام على أنه كلامُ الله ووحيُه ، ومن عاصره وسمع منه يتهمه بأنه مُصاب بالهذيان ؟


    230- ورد في أعمال الرُسل{27 : 23 } " لأنه وقف بي هذه الليله ملاك الإله الذي انا له والذي أعبده " من هو الإله الذي يعبده بولص ، ومن بولص حتى يقف به ملاك الرب من دون تلاميذ وأطهار المسيح ومن هو الملاك هل هو جبريل ، هل بولص نبي ، أم أن هذه كذبه مُضافه لكذبته وهو ذاهب بطريقه لدمشق عندما نزل عليه الرب ولم ينزل بعدها على أحد ، وقال له أنا يسوع الناصري ولم يقُل له أنا إبنُ الله أو أنا الله أو أنا الرب وبولص هو الذي يقول عنه الرب ومثل هذا الكذب ورد عن القشور التي قال إنها سقطت من عينه ولم تسقط قشور من عين أحد غير بولص ، وارد في أعمال الرُسل{22 : 17 -21 } هل بولص كان على تواصل واتصال مُستمر مع ربه يسوع من دون الكُل ، أم أن الذي يتواصل معه ويظهر له هو الشيطان ؟


    231 – ورد في أعمال الرُسل{28 :6 } " فإذا انتظروا كثيراً ورأوا أنه لم يَعرِض لهُ شيٌ مُضر تغيروا وقالوا هو إلهٌ " هذا الكلام قيل عن بولص وعلى مسمع منه ، هل بولص إله كما لم يعترض وأقر قولهم عندما قال الجمع ذلك عندما خرجت حيه من الحطب الذي يضعه على النار وهو في جزيرة مليطه ، وسمى بولص الحيه وحش عندما رماها في النار ولم تؤذيه ؟( ويظهر أن الوحوش التي في رؤيا يوحنا اللاهوتي هو الذي أنتجها ، وان هذه الرؤيا من كتابته أو من كتابة من كان يكتُب له )


    232 – ورد في أعمال الرُسل{23 :7 } " لأن الصدوقيين يقولون إنه ليس قيامه ولا ملاك ولا روح " اليس هذا هو الصحيح فلا المسيح قام من الاموات ولا روح أو روح قدوس بعد المسيح لان الروح القُدس هو جبريل الذي أيد اللهُ به المسيح وهو على الارض ، وانتهت مُهمته برفعه ؟


    233 – ورد في رسالة بولص لأهل روميه{1: 21} " لانهم لما عرفوا الله لم يُمجدوه أو يشكروه كإله..." كيف يتم الآن التمجيد والشُكر للمسيح أو يسوع ، المجدُ لك يا يسوع ؟


    234 – ورد في رسالة روميو{2 :25 -29 } والإصحاح 3 ، 4 اليس في ما يورده بولص لأهل روميه عدم ضرورة الختان وعدم ضرورة العمل به مُخالفاً بذلك الناموس ؟


    235 – ورد في رسالة روميه {5 :10 } " لأنه إن كُنا ونحنُ أعداء قد صولحنا مع الله " من أين أتى بولص بهذه العداوه مع الله ، وكأنه يقول إن عداوة الله للبشر ولأنبياءه ورسله منذُ آدم حتى أتى المسيح أليس هذا هو الهذيان الذي إتهمه به فستوس لكُثر قراءته للكُتب الوثنيه ؟



    236 – ورد في رسالة روميه{ 7 :6-8 } " وأما الآن فقد تحررنا من الناموس " " بل لم أعرف الخطيه إلا بالناموس " " لأن بدون الناموس الخطيه ميته " هل هذا رأي بولص بالناموس ، هو يعترف بصريح العباره بالتحرر من شريعة الله التي بُعث بها نبيُ الله موسى عليه أفضل الصلاةِ والتسليم ، والتخلي عنها ، والمسيح لم يأتي بشريعه وكانت شريعته هي شريعة اليهود أي شريعة موسى ، وجاء ليؤكدها ويُعيد لها الحياه ويُصححها كما أرادها وأنزلها الله ، ويُتمم حسب الحاجه وللضروره على ألا ينقضها ، وها هو بولص يرميها خلف ظهره ليترك المسيحيين بدون شريعه وهم كذلك الآن وكما أراد بولص وخطط لهُ ، اليس في بقية كلامه إتهام للناموس بأنه سبب الخطيه ، وان الناموس هو الذي يبث في الخطيه الحياه ، وبالتالي اليس في هذا دعوه للتحرر مما جاء به موسى والمسيح من شريعه ؟


    237 – ورد في رسالة روميه{14 :10 } " لأننا جميعاً سوف نقف أمام كُرسي المسيح " من أين أتى بولص بهذا الكُرسي ، هل يوجد كُرسي غير كُرسي العرش لله الرحمن ، هل أخبر المسيح بولص أن له كُرسي أو أخبر المسيح تلاميذه عن هذا الكُرسي ، أم أنه تحريف وتأليف ؟


    238 – ورد في رسالة روميه قول بولص{16 : 25 } " وللقادر أن يُثبتكم حسب إنجيلي والكرازه بيسوع المسيح حسب السر الذي كان مكتوماً في الأزمنه الأزليه " منذُ متى كان بولص له إنجيل وعمن أخذه وهو ليس من تلاميذ المسيح ، أم هو إنجيل الغرله الذي خالف به كُل الأناجيل الصحيحه ، ثُم ما هو السر المكتوم الذي لم يكتشفه إلا بولص وأخفاه الله عن البشرية وهل المسيح عنده علم بهذا السر ؟


    239 – لماذا يُصر من يدعون أنهم عُلماء للمسيحيين أمثال يوسف رياض ، د. داود رياض ونزار شاهين والشيخ صموئيل وأمثالهم على أن إنجيل برنابا هو إنجيل مُزور ، ويُحاولون تشويه صورة هذا الإنجيل بأي طريقة كانت ، ويُصرون على أن أول ظهور لهذا الإنجيل هو عام 1709 باللغة الإيطاليه ، ألا يخجل هؤلاء من أنفسهم وإضلالهم وتضليلهم لخلق الله ، فنود أن نسألهم من هو برنابا اليس أحد تلاميذ المسيح الذي ورد ذكره في أعمال الرُسل وقصة خلافه مع بولص ، اليس هو خال تلميذ المسيح مُرقص ، هل يُعقل أن مُرقص يكتب إنجيل وخاله الذي هو أكبر منه لا يكتُب إنجيل ، وسؤالُنا لهؤلاء الذين نصبوا من أنفسهم عُلماء في المسيحيه ولمُناقشة أُمور المسيحيين ويُضللون المسيحيين ، من هو التلميذ الذي طلب المسيح منه كتابة إنجيله اليس برنابا ، ألإنجيل الذي عُرض على مجمع نيقيه عام 325 ورُفض وطُلب عدم الإطلاع عليه بل وحرقه لأنه قض مجمع المؤلهين والمُربربين والصالبين المُقومين من بين الأموات لمن لم يقم من بين الأموات اليس هو نفسه إنجيل برنابا ، وسؤال آخر الإنجيل الذي وُجد في مخطوطات قُمران التي كُتبت قبل 68م ، ومكتوب على صفائح نُحاسيه أليس إنجيل برنابا ؟


    240 – قال اللهُ سُبحانه وتعالى {إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }آل عمران55 . من هُم الذين أتبعوا المسيح ومن هم الذين كفروا من المسيحيين ، وسيكون الذين أتبعوه فوق الذين كفروا


    241 – قال المسيح في مُرقص {7 :6-7 } : - " هذا الشعبُ يُكرُمني بشفتيه وأما قلبُه فمُبتَعِدٌ عني بعيداً . وباطلاً يعبدونني . وهُم يُعَلِمونَ تعاليمَ هي وصايا الناس .لأنكم تركتم وصية الله . وتتمسكون بتقليد الناس مُبْطِلِينَ كَلاَمَ اللَّهِ بِتَقْلِيدِكُمُ الَّذِي سَلَّمْتُمُوهُ " ما ذا عنى المسيح بذلك ؟


    242 – ورد في رؤيا يوحنا اللاهوتي {21 :13 } " وكان لها سورٌ عظيمٌ وعالٍ وكان له إثنا عشر باباً وعلى الأبواب اثنا عشر ملاكاً وأسماءٌ مكتوبةٌ هي أسماء أسباط بني إسرائيل الإثني عشر " الكلام الوارد هو نزول أُرشليم من السماء ، ألا يدل هذا على أن من كتب رؤيا يوحنا هم اليهود والكتبه الذين لا يخافون الله ، وكيف يتوافق هذا مع ما ورد في متى {19 : 29 } عندما يجلس تلاميذ المسيح ليُدينوا أسباط بني إسرائيل الإثني عشر .


    243 – ورد في الأناجيل " فاذهبوا وتلمذوا جميع الأُمم باسم الآب والإبن والروح القُدس " إذا كان هذا القول للمسيح ، اليس هذا هو الثالوث ، كيف يقول هذا الكلام إي وأحد من تلاميذ المسيح ولم يقُل تلاميذ المسيح بهذا الثالوث الكامل ، وهذا الثالوث لم يأخذ إكتمال ثُلثه الثالث إلا في مجمع القسطنطينيه عام 385م الذي تلا مجمع نيقيه عام 325 م ، الذي أرسى قواعد الثُلثين الأولين الا يدل هذا على أن ما ورد دليل على الاناجيل كتابة البشر يُضيفون إليها أو يحذفون حسب المُقتضيات وعبر الفي عام لأنه لو كان الثالوث موجود لأُقر بالكامل في مجمع نيقيه ، وان هذا الكلام أُضيف للأناجيل بعد مجمع القسطنطينيه على لسان المسيح ولسان تلاميذه ؟



    244 – ورد في متى{16 :19 -20 } " وأُعطيك مفاتيح ملكوت السموات . فكُل ما تربطه على الأرض يكون مربوطاً في السموات . وكُل ما تحله على الأرض يكون محلولاً في السموات " من يُصدق أن المسيح قال هذا الكلام لتلميذه بُطرس ، إثنان على الأرض لا يكادان يُريان مع إجلالنا لهذا النبي وتلميذه الطاهران ، يتصرفان بملكوت السموات والأرض ومُلك الله يحلان ويربطان كيفما شاءا ، ماذا حل وماذا ربط هذا التلميذ الطاهر من ملكوت السموات وماذا حل وماذا ربط على الارض ، واين هو منذُ الأف السنوات وحتى الآن حتى يربط ويحل ، هل يُعقل أن المسيح قال هذا الكلام ؟


    245 – يدعي المسيحيون بأنهم موحدون ويؤمنون بإله واحد ، ولنُخضع هذا الإدعاء لما ورد في وثيقة الإيمان ( نؤمن برب واحد يسوع المسيح ابن الله الوحيد المولود من الآب قبل كل الدهور ، نور من نور ، إله حق من إله حق مولود غير مخلوق ، مساو للآب في الجوهر في يوحنا {14 : 29 } " قال المسيح لأن أبي أعظم مني " كيف ساواه في الجوهر) ، كيف تؤمنون بإله واحد ووثيقة الإيمان تقول إله حق من إله حق ، إذاً هُناك إلاهان المسيح إله حق ، وهو من إله حق آخر هو الله مُساوي لهُ في الجوهر ، وتقولون عن المسيح بأنه إلاهُكم وربُكم ، والله هو إلاه ورب المسيح وكُل هذا الكون ، إذاً ما هو الشرك والكُفر إذا قارنا ما ورد سابقاً مع ما سيأتي ؟


    246 – ‎‎ ذكر متى في إنجيله { 4 : 10 }: عن المسيح أنه قال للشيطان عندما طلب السجود له: " لانه مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد ". ورد في مُرقص {12 : 32 } " فأجاب يسوع إن أول الوصايا هي إسمع يا إسرائيل . الربُ إلاهُنا ربٌ واحد.....فقال له الكاتب جيداً يا مُعلم . بالحق قُلت لأنه إلاهٌ واحد وليس آخر سواه " وفي سفر أشعيا{37 :16 } " أنت هو الإله وحدك " وفي سفر نحميا { 9: 6} " أنت هو الربُ وحدك " وفي الملوك الأول {18 : 39} " الربُ هو الله الربُ هو الله " وفي سفر يونيل {2 : 27} "وأني أنا الرب إلاهكم وليس غيري " وفي اشعيا {46 : 9} " أنا اللهُ وليس آخر . الإلهُ وليس مثلي " والأمثله كثيره : - كيف أصبح الإله الواحد ثلاثه كيف يتوافق هذا مع الثالوث ، ومن أين مصدر الثالوث ؟


    247 – قُلتم عن المسيح مُكون من لاهوت وناسوت ، هل قال ذلك المسيح وأين ذلك في الأناجيل ، وكلمة لاهوت لم ينطق بها إلا بولص وتكلم عن الاهوت ، من جاء بكلمة ناسوت ، أم أن المُراد ان يؤتى بكلمه على نفس الوزن ، وما المعنى اللُغوي لكلمة ناسوت ؟


    248 – ورد في متى {19 : 29 } " متى جلس إبن الإنسان على كُرسي مجده تجلسون أنتم أيضاً على إثني عشر كُرسياً تُدينون أسباط إسرائيل الإثني عشر " إذاً هُناك ثلاثة عشر كُرسي ما نوع هذه الكراسي بلاستيكيه أم خشبيه... ، إذا كان هؤلاء سيدينون أسباط أسرائيل ، بأي صفه سيدين هؤلاء وهل أسباط إسرائيل الإثني عشر مُدانون كُلهم ، والله هو الواحد الديان لوحده ، ويهوذا الإستخريوطي اللص الخائن الواشي لهُ كُرسي ليُدين معهم لأنه من الإثني عشر من يُصدق أن هذه أقوال للمسيح ؟


    249 – تقولون بأن عهد النعمه بدأ عندما قدم المسيح نفسه على الصليب ، وبالتالي ما قبله عهد نقمه بما فيه عهد موسى وأنبياء الله ورسله السابقين ، وبقولكم هذا تؤكدون أن العهد منذُ أبينا آدم وحتى لحظة الصلب المزعوم هو عهد نقمه ، ما هي النعمه التي حدثت بعد المسيح غير إضطهاد أتباعه وقتلهم وتشريد ما تبقى منهم ، وحتى مجمع نيقيه حيث بدأ عهد الشرك والكُفر بالله بتأليه المسيح وإتخاذه رباً وإلاهاً ؟


    250 – ورد في يوحنا{5 :21 } " لأنه كما أن الآب يُقيم الأموات ويُحيي كذلك الإبن أيضاً يُحيي من يشاء " كم عدد الأموات الذين أحياهم المسيح ، وكم مُدة موتهم ونوعيته ، وهل أمات المسيح أحداً كما أمات ويُميت الله من يشاء من خلقه والموت فيهم مُستمر وسيُميت الجميع يوم القيامه ، ثُم يُحيي الأولين والآخرين ، وكم أمات الله من البشر قبل المسيح ثُم أحياهم ألله من الأموات ، وأين كان المسيح وقتها ، ومن سيُحيي الأموات للبعث والحساب يوم الدينونه ، ونُشهد الله أن المسيح لم يقُل هذه العباره .



    وأخيراً قول المسيح عليه السلام " أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم ، أكرموا مُبغضيكم....إلخ ، والذي يفهمه البعض على غير فهمه الصحيح ، وعلى غير ما قصد به المسيح على إطلاقه ، فهذه قالها هذا النبي المملوء رحمةً وسلاماً ، تلطفاً بمن كانوا يلعنونه هو وتلاميذه ويكرهونهم من العامه من اليهود في زمنه ، بجهل به وبدعوته ، وكانوا يتبعون الكتبه والفريسيين وأعداءه ويقتدون بهم عن تغرير وجهل ، فهو يطلب من أتباعه بمباركتهم بالدُعاء لهم بالهدايه ومعرفة الحق الذي جاء وأُرسل به ، وان يُحبوهم ليُحببوهم بهم من باب مُقابلة العداء بالمحبه والكلمه الطيبه ، والمثل العربي يقول الكلمه الحلوه أو الطيبه تُخرج الأفعى من وكرها ، وهو هُنا لا يدعوا إلى محبة ومُباركة الاعنين والمُبغضين بعداوةٍ وحقد ميئوسٍ منه .


    وقول المسيح هذا يُقابله أقوالٌ كثيره لأخيه في النوة والرساله نبيُ الإسلام مُحمد عليه السلام مثل ( احبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما ، وأبغض بغيضك هوناً ما عسى أن يكون حبيبك يوماً ما ، إدفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوةٌ كأنه وليٌ حميم ) أي أن يكون هُناك إعتدال في المحبه والبُغض ، وأن يُقدم الإنسان دائما الشيء الحسن ، وأن يُحسن الظن بالآخرينً ، ممكن الشيطانان زكريا بطرس ورأفت عماري إذا قرأوا هذه عن مُحمد يقولوا أخذها عن المسيح ظانين هؤلاء الجهله أن لمُحمد معين أخذ منه غير المعين الذي أخذ منه المسيح وموسى نبيا الله
    .
    هذا هو سبب الإختلاف في الكتاب المُقدس ، وخاصةً العهد الجديد ان هذا ليس كُلُهُ من عند الله بل كلام بشر ، ولم يبقى حتى على ما تكلم به ذلك النبي ، وتدخلت به الأيدي البشريه وحرفته وزودته ونقصته .


    {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82
    وفي هذا القدر كفايه والتساءُلات كثيره عن هذا الدين العجيب ، ولو أردنا طرح أسئله عن الكتاب المُقدس لاحتجنا لطرح الاف الاسئله ، بقدر عدد الإختلافات والشُبهات والتناقُضات والتي بلغت أكثر من 300000 شُبهه واختلاف وتناقض وتصل إلى 400000 ، هذا باعتراف عُلماء المسيحيين ، وكُل جمله قالها بولص بحاجه لسؤال


    يلا يا نصارى 250 مليون دولار فى انتظاركم



    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الجهاد ; 20-06-2009 الساعة 07:35 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)

  6. #6
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    إن كُنتُ أشهد لنفسي فشهادتي ليست حقا . الذي يشهد لي هو آخر وأنا أعلم أن شهادتهُ لي هي حقٌ . أنتم أَرسلتم إلى يوحنا فشهد للحق....وأما أنا فلي شهادةٌ أعظم من يوحنا....والآب ( الإله ) نفسه الذي أرسلني يشهد لي " .
    عبارة المسيح الاُولى إن دلت على شيء فهي تدُل على تواضع هذا النبي الكبير في خُلقه وأخلاقه ، فهو لا يُريد أن يشهد لنفسه ، ويترك أمر الشهاده له لله ولآخر قبله ولآخر بعده ، ويُخبر تلاميذهُ واتباعه أن هذا الآخر الذي سيأتي من بعده ستكون شهادته حق ، كما هي شهادة يوحنا المعمدان له حق ، ولكن شهادته أعظم من شهادة نبي الله يحي ( يوحنا المعمدان ) وبوحيٍ من الله وشهادةٍ منه لي بما سيوحي لهذا ، ولم يشهد للمسيح نبي قط كشهادة نبي الإسلام مُحمد ، والمسيح يُخبر أن هذه الشهاده ستكون حق وصادقه لأنها ستكون من الله بوحيٍ منه لهذا الذي سيشهد له من بعده

    موضوع رائع
    جزاك الله خيراً
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الجهاد ; 07-07-2009 الساعة 02:10 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهاء يعقوب مشاهدة المشاركة
    يا راجل 250 سؤال و250 مليون دولار ده ايه الفشر ده وهو انت معاك 250 مليون جنيه مش دولار
    على العموم هبقي اجوبك على اسئلتك سؤال وراء سؤال علشان وقتى بس ياريت تطلع الدولارات ولا هو كلام والسلام
    وبالمناسبة انا كمان عندى اسئله ليك تعرف تجاوب ولا لا
    رويدك أيها الضيف الفاضل ....
    حفاظا على وقتك وعدم تشتيتك ....
    فان لكل شىء وقته ....
    حوارنا له الأولوية في صفحة مفتوحة لاجلك ....
    وهذه الأسئلة وغيرها التي عرضها عليك الأخ الفاضل פארס ימין
    أنا أطلع شوقا لأفهم وجهة نظر ايمانكم بها ....
    ليس على سبيل التحدي و الدولارات ....
    بل للفهم والتعارف ....

    أطيب الأمنيات لك من طارق ( نجم ثاقب ) .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  8. #8
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    بارك الله فى الإخوة الكرام
    بالنسبة للمشاركات التى خرجت عن صلب الموضوع
    تم نقلها إلى منتدى المحزوفات {هـــنا }واعتزر للأخ الكريم
    محمد السوهاجى على نقل مشاركته عن طريق الخطأ , وأعتزر للضيف وللإخوة الكرام
    مانريدة هو أن لانخرج عن صلب الموضوع
    وجزاكم الله خيراً
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    اخى افاضل פארס ימין
    اقتباس
    1- من المعروف أن الإنجيل أصلاً مكتوب باللغة اليونانية ثم ترجم بعد ذلك إلى جميع اللغات - كيف يكون ذلك وقد كانت لغة المسيح وتلاميذه هي اللغة الآرامية ، لماذا لم يُكتب بلغة المسيح ولغة تلاميذه ؟!
    هم يدعون بان الانجيل كتب باللغه الهيروغليفيه
    لذلك هم يتعلمونها ويحثون على تعليمها
    غبــــــــــــــــــــــــــــــاء
    اقتباس
    19 - هل يجوز صلاة الرجل في الكنيسة وهو جُنُب ؟ (وهل لديكم دليل من الكتاب المقدس) ؟)
    هى الصلاه وبس
    امال برسوم كان بيعمل ايه بجوار المدبح
    قدس الاقداس كما يسمونه
    فجــــــــــــــــــــــــــــــور
    قارب الشهر على الانتهاء ولم يرد مسيحى واحد
    من يوم 20-6 الى الان
    رغم تجولهم فى المنتدى ليلا ونهارا
    عجيبــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    245
    آخر نشاط
    23-09-2009
    على الساعة
    11:08 AM

    افتراضي

    - لماذا لا يستطيع الإرثوزوكسي الزواج من طائفة الكاثوليك والعكس أو أي طائفة أخرى ؟ (وهل لديكم دليل من الكتاب المقدس) .انا اجاوب
    يااخى دول ما فيش طائفتين منهم اتفقوا على طبيعة وحدة للمسيح ولا مخطط موحد للثالوث فكلهم بيكفروا فى بعض ناسوت ولاهوت وشلوت ومتعدش
    ومن أطرف ما قراته فى هذا الموضوع هو فى موقع مسيحى يبين الاختلافات بين الارثوذكس والبروتوستانت
    والحقيقة اكثر نقطة ضحكتنى بصراحة :قال بيقول ان البروتستانت لايقدسون عظام القديسين؟؟؟؟؟
    ده تلاقى الواحد منهم بيعانى من عذاب القبر وبيقول يا اولاد الكلب كفاية تقديس انا مش قادر اتقدس أكثر من كدة
    ده تلاقى القديس بيلعن سلسبيل اهل التقديس وأهل القديسين واهل الارثوذكس على البروتستانت على الكاثوليك على اهلو وخيبتوا
    وهما ياعينى مفتكرين انهم قال ايه بيقدسوه ابقوا اتوصوا بزكريا بطرس علشان خاطرى اعملولوا كدة قداسة ما حصلتش نيلوها بسبعين نيلة لغاية ما يشبع قداسة هو الاخر هو حيروح من ربنا فين الخنزير الزنيم القذر
    اقتباس

    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهاء يعقوب



    يا راجل 250 سؤال و250 مليون دولار ده ايه الفشر ده وهو انت معاك 250 مليون جنيه مش دولار
    على العموم هبقي اجوبك على اسئلتك سؤال وراء سؤال علشان وقتى بس ياريت تطلع الدولارات ولا هو كلام والسلام
    وبالمناسبة انا كمان عندى اسئله ليك تعرف تجاوب ولا لا
    حيلك حيلك ليطقلك عرق والا حاجة يا راجل يا بيل غيتس ما هو قدامك العمر كله مش خسارة فى الجدعان وعلى العموم الاخوة مستغنيين عن الجوايز لو كان ده اللى شاغلك حيجاوبوك كده صدقة لوجه الله الكريم لان اللى عندنا ماتقدرش على ثمنوا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 9 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

مسابقة لجميع النصارى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-06-2014, 12:38 PM
  2. مسابقة
    بواسطة هادية في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 18-12-2010, 01:49 AM
  3. مسابقة
    بواسطة هادية في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-12-2010, 12:26 AM
  4. رد شبهة آية السيف...تحدى لجميع النصارى
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 04-03-2009, 03:41 AM
  5. مشاركات: 78
    آخر مشاركة: 20-10-2007, 06:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مسابقة لجميع النصارى

مسابقة لجميع النصارى