شبهة: الإسلام يجيز جلد الزوجة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهة: الإسلام يجيز جلد الزوجة

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: شبهة: الإسلام يجيز جلد الزوجة

  1. #1
    الصورة الرمزية مسلم77
    مسلم77 غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    503
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-10-2014
    على الساعة
    10:29 PM

    افتراضي شبهة: الإسلام يجيز جلد الزوجة

    بسم الله الرحمن الرحيم


    هذا الموضوع بغرض الرد على شبهة تثار أحيانا من بعض المضللين أو ممن يرددون كلامهم بدون أدنى تحقيق أو تمحيص, وهي أن الإسلام يجيز للزوج جلد زوجته جلدا تعذيبيا...

    ونص الشبهة:
    اقتباس
    هل يحق للزوج المسلم جلد زوجته ام ان ولاية التأديب تكون بالضرب بعود من السواك ؟؟؟؟؟؟
    اقتباس
    الكتاب : المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني
    المؤلف : عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي أبو محمد
    الناشر : دار الفكر - بيروت
    الطبعة الأولى ، 1405
    عدد الأجزاء : 10
    روى عبد الله بن زمعه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : [ لا يجد أحدكم امرأته جلد العبد ثم يضاجعها في آخر اليوم ولا يزيد في ضربها على عشرة أسواط ] لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ لا يجلد أحد فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله ] متفق عليه
    أولا: الحديث لا يحتوي على جملة ( ولا يزيد في ضربها على عشرة أسواط ) :

    واضح أن كاتب الشبهة قد تجرد من أمانته العلمية حينما أغلق القوس في الحديث الأول بعد جملة: (ولا يزيد في ضربها على عشرة أسواط) ليوهم القارئ بأنها من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم, والحقيقة أن هذا من كلام بن قدامة رحمه الله تعقيبا على الحديث, والحديث نصه الصحيح كما في البخاري هو:

    َحدَّثَنَا ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏سُفْيَانُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏هِشَامٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَمْعَةَ ‏
    ‏عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ
    ‏لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ ‏

    http://www.midad.me/ebook/sub/1/branch/6249/leaf/5444

    وجملة (ولا يزيد في ضربها على عشرة أسواط) غير موجود في أي رواية, وإنما هي من كلام الإمام ابن قدامة كما ذكرنا...

    وكون هذه الجملة من كلام الإمام ابن قدامة, فإن هذا لا يعني ضرب المرأة بالـ"كرباج" كما يحاول كاتب الشبهة إيهام القارئ, وهذا ما سيتم إيضاحه في النقطتين التاليتين بإذن الله...
    _________________________________________


    ثانيا: الحديث المقصود به النهي المطلق عن الجلد (الضرب المبرح) :

    النهي المطلق عن الضرب المبرح متفق عليه بين جميع العلماء, فمن نفس كلام المصدر الذي اقتبست منه الشبهة (كتاب المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل):

    فله ضربها لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏واضربوهن‏}‏ وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - ‏{‏إن لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح‏)‏ رواه مسلم ومعنى ‏"‏ غير مبرح ‏"‏ أي ليس بالشديد قال الخلال‏:‏ سألت أحمد بن يحيى عن قوله‏:‏ ‏"‏ ضربا غير مبرح ‏"‏ قال‏:‏ غير شديد وعليه أن يجتنب الوجه والمواضع المخوفة لأن المقصود التأديب لا الإتلاف وقد روى أبو داود عن ‏(‏حكيم بن معاوية القشيري‏,‏ عن أبيه قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله ما حق زوجة أحدنا عليه‏؟‏ قال‏:‏ أن تطعمها إذا طعمت‏,‏ وتكسوها إذا اكتسيت ولا يقبح ولا يهجر إلا في البيت‏)‏ وروى عبد الله بن زمعة‏,‏ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال‏:‏ ‏(‏لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ثم يضاجعها في آخر اليوم ولا يزيد في ضربها على عشرة أسواط لقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -‏:‏ لا يجلد أحد فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله‏)‏ متفق عليه‏.‏

    وله تأديبها على ترك فرائض الله وسأل إسماعيل بن سعيد أحمد عما يجوز ضرب المرأة عليه‏,‏ قال‏:‏ على ترك فرائض الله وقال في الرجل له امرأة لا تصلي‏:‏ يضربها ضربا رفيقا غير مبرح

    _________________________________________


    ثالثا : السوط المقصود ليس "الكرباج" :

    هل كان يعني الإمام ابن قدامة بالـ "عشرة أسواط" أنه يحق للزوج أن يجلد زوجته "بالكرباج" ولكن دون العشرة؟؟

    الإجابة بالطبع لا, وإلا فما معنى الإستدلال بالحديث في سياق الكلام عن النهي عن ضرب الزوجة ضربا مبرحا؟؟

    والسؤال إذا ما المقصود بالـ"سوط" في كلام ابن قدامة رحمه الله ؟؟

    يستشهد ابن قدامة في حديثه عن كيفية ضرب الحد تحت عنوان: مسائل : بيان الضرب في سلئر الحدود بالآتي:

    وفي حديث جلد قدامة حين شرب أن عمر قال : ائتوني بسوط فجاءه أسلم مولاه بسوط دقيق صغير فأخذه عمر فمسحه بيده ثم قال لأسلم : أنا احدثك إنك ذكرت قرابته لأهلك ائتي بسوط غير هذا فأتاه به تاما فأمر عمر بقدامة فجلد إذا ثبت هذا فان السوط يكون وسطا لا جديدا فيجرح ولا خلقا فيقل ألمه لما [ روي أن رجلا اعترف عند رسول الله صلى الله عليه و سلم بالزنا فدعا له رسول الله صلى الله عليه و سلم بسوط فاتي بسوط مكسور فقال : فوق هذا فأتي بسوط جديد لم تكسر ثمرته فقال بين هذين ] رواه مالك عن زيد بن أسلم مرسلا وروي عن أبي هريرة مسندا وقد روي عن علي رضي الله عنه أنه قال : ضرب من ضربين وسوط من سوطين وهكذا الضرب يكون وسطا لا شديد فيقتل ولا ضعيف فلا يردع ولا يرفع باعه كل الرفع ولا يحطه فلا يؤلم قال أحمد : لا يبدي أبطه في شيء من الحدود يعني لا يبالغ في رفع يده فان المقصود أدبه لا قتله

    وما يهمنا في هذا الإستشهاد هو أن كلمة "سوط" ليس المقصود بها "الكرباج" الذي يجلد به, وإنما هي أداة الضرب, وقد تكون هذه ضعيفة فلا تؤلم أو تجرح (كما هو واضح أعلاه), وهذا ما يجوز الضرب به في مسألة ضرب الزوجة, لأن ضرب الزوجة الذي شرعه الله عز وجل ليس بغرض إحداث الألم أو التسلط والتكبر, إنما هو ضرب جائز فقط في حدود ضيقة جدا وليس إلا بغرض التعبير عن الحزن أو الغضب (ضربا نفسيا وليس جسديا)....وكلنا نعلم أن ذلك "السوط" الذي كان يضرب الرسول هو السواك... وهو القائل (استوصوا بالنساء خيرا), فكيف يأمر بجلدهن صلى الله عليه وسلم؟؟
    _________________________________________


    أختم الموضوع يهذه الفتوى من موقع إسلام أون لاين:


    العنوان: ضرب الزوجة بين الكراهة والتحريم

    هل من حق الزوج أن يتسلط على زوجته ويعاقبها بالضرب لأول خطأ ولأتفه الأسباب؟ فهل الإذن في ضرب الزوجة إذن عام دون قيد أو شرط أم أن الأمر له ضوابط وشروط؟

    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد ..
    فالحياة الزوجية لا تقوم إلا على الحب والتراحم، والآيات والأحاديث التي تحث على إكرام الزوجة والإحسان إليها كثيرة، ولا يجوز أن تعاقب الزوجة لمجرد أول خطأ تقع فيه بل يجب النصح والوعظ والتذكير مرة بعد مرة، وإن بدا منها الإصرار فتهجر في المضجع، وإذا لم يجد فتُضرب -إذا كان الضرب مجديا- ولكن ضربا غير مبرح مع تجنب الوجه والأماكن الحساسة في جسدها، فهو استثناء من الأصل وفي الحديث (لا يضرب خياركم). والضرب إنما أبيح حين يكون فيه صلاح المرأة واستقامتها من أجل أن تستقيم الحياة الزوجية وألا يكون مصيرها التفكك والضياع.

    يقول فضيلة الدكتور حسام الدين بن موسى عفانة -أستاذ الفقه وأصوله بجامعة القدس بفلسطين-:
    يقول الله تعالى : ( وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً ) سورة النساء /34 . قال الإمام القرطبي في تفسير هذه الآية: " قوله تعالى (واضربوهن) أمر الله أن يبدأ النساء بالموعظة أولاً ، ثم بالهجران، فإن لم ينجعا فالضرب، فإنه هو الذي يصلحها ويحملها على توفية حقه ، والضرب في هذه الآية هو ضرب الأدب غير المبرح .... "

    ولا شك أن ضرب الزوج لزوجته مشروع ، والضرب إحدى وسائل التأديب ، ولكن لا يجوز للزوج أن يبادر إلى ضرب زوجته ابتداءً ، ولا بد أن يعظها أولاً ، فإن نفع الوعظ فبها ونعمت، وإن لم ينفعها الوعظ هجرها في المضجع ، فإن أخفق الهجر في ردها إلى جادة الصواب ، فإنه حينئذ يلجأ إلى الضرب ، وليس المقصود بالضرب إلحاق الأذى بالزوجة كأن يكسر أسنانها أو يشوه وجهها ، وإنما المقصود بالضرب هو إصلاح حال المرأة ، ويكون الضرب غير مبرح ، وكذلك لا يجوز الضرب على الوجه والمواضع الحساسة في الجسد .

    وقد ورد في ذلك أحاديث منها : - قوله صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا الله في النساء ، فإنكم أخذتموهن بأمانة الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله ، ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه ، فإن فعلن فاضربوهن ضرباً غير مبرح ) رواه مسلم .
    -قوله صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع : (استوصوا بالنساء خيراً ، فإنهن عوان عندكم ، ليس تملكون منهن شيئاً غير ذلك ، إلا أن يأتين بفاحشةٍ مبينة ، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع واضربوهن ضرباً غير مبرح ، فإن أطعنكم فلا تبتغوا عليهن سبيلاً ، ألا إن لكم على نسائكم حقاً ، ولنسائكم عليكم حقاً فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ، ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن ) رواه الترمذي ، وقال: حسن صحيح .

    -وقال الإمام البخاري: باب ما يكره من ضرب النساء ، وقول الله تعالى (واضربوهن) أي ضرباً غير مبرح " ، ثم ساق البخاري بإسناده إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ، ثم يجامعها في آخر اليوم )
    وقال الحافظ ابن حجر معلقاً على عنوان الباب: فيه إشارة إلى أن ضربهن لا يباح مطلقاً ، بل فيه ما يكره كراهة تنزيه أو تحريم " فتح الباري 11/214 .

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (ما ضرب رسول الله شيئاً قط ، ولا امرأة ولا خادماً ، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله، فينتقم لله عز وجل) رواه مسلم .
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(إذا ضرب أحدكم ، فليتق الوجه) رواه مسلم .
    وعن معاوية بن حيدة قال: قلت يا رسول الله : ما حق زوجة أحدنا عليه ؟ قال: ( أن تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت ، ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت ) رواه أبو داود ، وقال الألباني: صحيح .

    وخلاصة الأمر ، أنه لا يجوز للزوج أن يضرب زوجته ابتداءً ، وإنما يكون ذلك بعد الوعظ ، وبعد الهجران ، ويجب أن يكون الضرب غير مبرح ، فإن الضرب المبرح حرام لما سبق في الأحاديث ، قال عطاء : " الضرب غير المبرح بالسواك ونحوه ، وقال الحافظ ابن حجر: " إن كان لا بد فليكن التأديب بالضرب اليسير " فتح الباري 11/215 . وعلى الزوج أن يتجنب ضرب الوجه والمواضع الحساسة في الجسد . أ.هـ

    ويقول الدكتور مراد هوفمان -مفكر إسلامي غربي-:
    إن بيان القرآن الذي يبيح للرجل ضرب الزوجة الناشز، والذي يصر كثيرون على فهمه فهماً خاطئاً في معظم الحالات، إنما يهدف إلى صيانة الحياة الزوجية، وحمايتها وتقويمها، كما تنص على ذلك الآية الرابعة والثلاثون من سورة النساء: (...وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا).النساء : 34 .
    وتتفق السنّة والآثار الموقوفة جميعاً على أن المقصود هنا الإرشاد لإنقاذ كيان الزيجة التي يتهددها الفشل، وألا يتسرع الزوج الغاضب لنشوز زوجته في تطليقها، ذلك أن أبغض الحلال عند الله الطلاق، كما هو مشهور في الحديث النبوي .
    كذلك، فليس المقصود بالضرب البطش باليد أو بالسوط أو بأية آلة، إلا إذا كانت تلك الآلة لا تحدث أي جرح أو تسيل دماً، فيكون رمزاً للتأنيب والتأديب، كأن يضرب الزوجُ الزوجَ الناشزة بمنشفة أو مروحة من الورق ونحو ذلك. أ.هـ

    ويقول الشيخ عصام الشعار –الباحث الشرعي بالموقع-:
    ضرب الزوجة الإذن فيه ليس على إطلاقه وإنما مقيد بنشوزها، وأن يكون مفيدا في إصلاحها وتقويمها، والنشوز معناه الخروج عن الطاعة الواجبة ولا يكون نشوزا إلا إذا بدا منها الإصرار على معصية الزوج ومخالفته بامتناعها عن أداء حقه وخروجها من بيته دون إذنه، ونحو ذلك مما يجب عليها، وكما قال الفقهاء على الزوج وعظ زوجته بما يلين قلبها لقبول الطاعة واجتناب المنكر فإذا لم يفد الوعظ هجرها في المضجع ، فإذا لم يفد الهجر جاز للزوج ضربها ضربا غير مُبرِّح وهو الذي لا يكسر عظما ولا يشين جارحة، وضرب الزوجة ليس على إطلاقه في هذا الحالة بل هو مقيد بأن يغلب على ظن الزوج أنه يفيد في تأديبها، فإن ظن عدم إفادته فلا يجوز له ضربها .

    بل جاء في كتاب أحكام القرآن لابن العربي –الفقيه المالكي- (قال عطاء –من فقهاء التابعين-: لا يضربها وإن أمرها ونهاها فلم تطعه , ولكن يغضب عليها. قال القاضي: هذا من فقه عطاء , فإنه من فهمه بالشريعة ووقوفه على مظان الاجتهاد علم أن الأمر بالضرب هاهنا أمر إباحة ، ووقف على الكراهية من طريق أخرى في قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عبد الله بن زمعة : { إني لأكره للرجل يضرب أمته عند غضبه , ولعله أن يضاجعها من يومه } . وروى ابن نافع عن مالك عن يحيى بن سعيد " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استؤذن في ضرب النساء , فقال : اضربوا , ولن يضرب خياركم" . فأباح وندب إلى الترك . وإن في الهجر لغاية الأدب . والذي عندي أن الرجال والنساء لا يستوون في ذلك ; فإن العبد يقرع بالعصا والحر تكفيه الإشارة ; ومن النساء , بل من الرجال من لا يقيمه إلا الأدب , فإذا علم ذلك الرجل فله أن يؤدب , وإن ترك فهو أفضل . قال بعضهم وقد قيل له ما أسوأ أدب ولدك فقال : ما أحب استقامة ولدي في فساد ديني .
    ويقال : من حسن خلق السيد سوء أدب عبده . وإذا لم يبعث الله سبحانه للرجل زوجة صالحة وعبدا مستقيما فإنه لا يستقيم أمره معهما إلا بذهاب جزء من دينه , وذلك مشاهد معلوم بالتجربة . فإن أطعنكم بعد الهجر والأدب فلا تبغوا عليهن سبيلا .
    والضرب يؤدي إلى وقوع الإنسان في الخطأ إذا تجاوز الحد المأذون فيه شرعا، وبخاصة أنه في الغالب يكون ثورة للنفس، وردا لفعل وليس بقصد التأديب .

    أما الضرب المبرح، فقد نهى عنه الشارع حتى وإن كان فيه صلاح الزوجة واستقامتها وجاء في حاشية الدسوقي لابن عرفه المالكي (ولا يجوز الضرب المبرح ولو علم الزوج أنها لا تترك النشوز إلا به، فإن وقع فلها التطليق عليه والقصاص) .

    فمراحل التأديب عند نشوز الزوجة إذن هي الوعظ والتذكير بالله ويليه الهجر، ثم الضرب إذا كان يفيد في إصلاحها وتقويمها، ولا ينتقل إلى مرحلة إلا إذا لم يُجدِ ما قبلها .
    وذهب عبد الله بن عباس –رضي الله عنه- إلى أن الزوجة إذا أطاعت زوجها في المضجع، فليس له ضربها .

    وروى ابن جريج عن عطاء قال : " الضرب غير المبرح بالسواك ونحوه " . وقال سعيد عن قتادة : "ضربا غير شائن " . وقال صلى الله عليه وسلم: "مثل المرأة مثل الضلع متى ترد إقامتها تكسرها , ولكن دعها تستمتع بها ".
    وقال الحسن: "واضربوهن" قال: " ضربا غير مبرح وغير مؤثر ".

    وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أيها الناس , إن لكم على نسائكم حقا , ولنسائكم عليكم حقا ; لكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه , وعليهن ألا يأتين بفاحشة مبينة , فإن فعلن فإن الله تعالى قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح , فإن انتهين فلهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف ".
    وفي هذا دليل على أن الناشز لا نفقة لها ولا كسوة , وأن الفاحشة هي البذاء ليس الزنا كما قال العلماء , ففسر النبي صلى الله عليه وسلم الضرب , وبين أنه لا يكون مبرحا ، أي لا يظهر له أثر على البدن يعني من جرح أو كسر .

    وأخيرا فالحياة الزوجية هي سكن للزوجين ولا تستقيم إلا بالمودة والرحمة، ولكن الحياة بما فيها من تبعات وهموم لا تخلو من كدر فإذا ما هبت ريح الحياة بما يعكر صفو الحياة الزوجية فعلى كل من الزوجين أن يلين مع صاحبه حتى يصلا إلى شاطئ النجاة، وبالمحبة والرحمة والحوار القائم على الاحترام المتبادل من الطرفين تكون السعادة الحقيقية ولن يكون هناك ما يدعو إلى الشقاق، وما أجمل ما علمنا -رسول الله صلى الله عليه وسلم- (إن الله تعالى رفيق يحب الرفق ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف) .

    وفي الحديث الذي رواه الدار قطني ( إذا أراد الله بأهل بيت خيرا فقههم في الدين، ووقر صغيرهم كبيرهم، ورزقهم الرفق في معيشتهم، والقصد في نفقاتهم، وبصرهم عيوبهم فيتوبوا منها؛ وإذا أراد بهم غير ذلك تركهم هملا )
    وعند الطبراني قال صلى الله عليه وسلم (ما أعطي أهل بيت الرفق إلا نفعهم )
    و في صحيح مسلم قال -صلى الله عليه وسلم-: (عليك بالرفق، فإن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه )
    وفي الحديث أيضا (إن الله إذا أحب أهل بيت أدخل عليهم الرفق )
    والله أعلم


    المصدر
    http://www.islamonline.net/servlet/S...=1122528619658
    ______________________________________


    مواضيع مشابهة:

    الإسلام لا يعرف التحيز ضد المرأة وضربها عادة قبلية!
    الإسلام لا يعرف التحيز ضد المرأة وضربها عادة قبلية!

    الرد على شبه المشككين في تكريم الإسلام للمرأة
    http://www.elforkan.com/7ewar/showth...E1%D2%E6%CC%C9

    لماذا يسمح الاسلام بضرب المراة و علانية في القران الكريم؟
    الرد على : - هل الاسلام يسمح بضرب المراة و علانية

    الرد على : ضرب النساء و هجرهن في المضاجع
    الرد على : ضرب النساء و هجرهن في المضاجع
    التعديل الأخير تم بواسطة مسلم77 ; 12-06-2009 الساعة 03:33 AM
    "ما ناظرت أحدا إلا وودت أن يظهر الله الحق على لسانه"

    الإمام الشافعي (رحمه الله)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    270
    آخر نشاط
    20-08-2009
    على الساعة
    09:44 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا أخى الحبيب
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    501
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-06-2011
    على الساعة
    12:57 PM

    افتراضي

    (إن الله إذا أحب أهل بيت أدخل عليهم الرفق :salla-s:
    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا
    صلي الله علي محمد صلي الله عليه وسلم
    "فداك أبي وأمي ونفسي يارسول الله"نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية عائشه
    عائشه غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    387
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2010
    على الساعة
    06:27 AM

    لا اله الا الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    اللهم انت ربي لا اله الا انت خلقتنى وانا أمتك وانا علي
    عهدك ووعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت
    وابوءلك بنعمتك علي وابوء لك بذنبي فا اغفرلي فانه لا يغفر الذنوب الا انت

  6. #6
    الصورة الرمزية mostafa jo
    mostafa jo غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    22
    آخر نشاط
    27-08-2010
    على الساعة
    11:31 PM

    افتراضي

    (...وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ
    عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا).النساء : 34 .

    تعليقي ان ضرب المراة حرام بتاتا
    لان الله عندما خلق ادم وثم جاء لخلق حواء لم ياخذ شقفة من راسه كي لاتكون اعلى منه ولم ياخذ
    قطعة من رجله كي لاتكون اقل منه بل اخذها من جانب قلبه كي تكون المراءة بمستوى كرامة الرجل لا اعلى منه ولااقل منه
    فلا يجب ضرب المراء لانها ليست سلعة يمكن للرجل ان يضربها اويطلقها لانه كما هو ابن عالم وناس وهي كذالك
    فلاضرب خفيف ولا قوي
    كما في الانجيل المقدس عند المسيحين
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو علي الفلسطيني ; 30-05-2010 الساعة 03:58 PM

  7. #7
    الصورة الرمزية د/مسلمة
    د/مسلمة غير متواجد حالياً مشرفة دعم المسلمين الجدد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,115
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-09-2015
    على الساعة
    01:35 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mostafa jo مشاهدة المشاركة

    فلا يجب ضرب المراء لانها ليست سلعة يمكن للرجل ان يضربها اويطلقها لانه كما هو ابن عالم وناس وهي كذالك
    فلاضرب خفيف ولا قوي
    كما في الانجيل المقدس عند المسيحين
    أين ذلك من نصوص كتابك أم أنه رأيك الشخصي؟

    أين ذلك في الإنجيل المقدس عندك كما ذكرت؟

    لا أعلم عن مكانة المرأة في المسيحية سوى هذا

    المرأة المسيحية والواقع المؤلم ....وثائق مسيحية مصورة


    وهذا

    المرأة المسيحية والواقع المخزى ( وثائق مسيحية مصورة ) الجزء الثانى


    وهذا

    وضاعة النساء وسوء استخدامهن

    ننتظر ردك بالأدلة والتوثيق
    التعديل الأخير تم بواسطة د/مسلمة ; 31-05-2010 الساعة 11:40 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية رونق12
    رونق12 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-11-2011
    على الساعة
    03:09 PM

    افتراضي

    أولا جزاك الله خيرا
    ثانيا لمذا يشدد الرجال على وجوب ضرب الزوجة و لماذا لا يفكر الزوج في الأمور و الأسباب التي تدعو الزوجة الى النشوز فقد يكون الزوج هو صاحب الخلل وبهذا فهو يظلم زوجته بضربها . واني أتساءل ما هو مصير هذه العائلة التي تضرب فيها الزوجة , أحيانا باستمرار وكيف ستربي هذه الزوجة الأجيال الصالحة؟ و ماهي هذه المشاعر التي ستكنها الزوجة تجاه هذا الزوج ؟أليس العلاقة الزوجية في ديننا الحنيف قائمة على المودة والرحمة ؟ و الآية التي تقول "هن لباس لكم وأنتم لباس لهن"؟ و لماذا لم يرد عن الرسول أنه كان يضرب أزواجه فلمذا لا نقتد بأعمال الرسول واني اعتقد أن في أيامنا هذه يفضل التفاهم بين الزوجين لأن كثير من النساء أصبحن متعلمات ولا يقبلن هذا الأسلوب ليس لأنه يرفضن أمر الله ورسوله بل لأن من يطبق أحيانا هو غير أهل لهذا و لأسف فهذا فيه من الواقع واني قد عاصرت قصة زوج لا يقوم بحقوق زوجته كاملة فكلما طالبت بحق من حقوقها كانت تواجه بالضرب
    على اعتبار انها تستحق التأديب و قد ضربت كثيرا و أمام أولادها مرارا و تكرارا وقد صبرت هذه الزوجة لتحافظ على أطفالها من الضياع مبعد سنين بدأ تأثير الضربات المتكررة على الرأس يظهر بتلف بعض خلايا الدماغ مما قد أحدث شللا في االيد و القدم وشلل اللسان أي اصبحت هذه المرأة غير قادرة عن الدفاع عن نفسها حتى بالكلام و مع هذا لم تنجو من بعض ضربات زوجها و قد ماتت و هو لا يدري هل سامحته أم لا ندم ندما شديدا بعد موتها . هذا الزوج أساء فهم التوجيه القرآني و النبوي وكان باعتقاده أنه يؤدب زوجته .
    ومن هذا الصنف الكثير فأتمنى منكم عند ذكر أي موضوع يتعلق بالزوجة المسلمة تذكير الأزواج بأنها أمانة في أعناقهم سيسألون عنه يوم القيامة .و كثير من الزوجات يعانين من أزواجهن بسبب بعد الأزواج عن الدين الحق فمنهم لم يحفظ من القرآن الا اية التعدد و الضرب.

  9. #9
    الصورة الرمزية abcdef_475
    abcdef_475 غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    2,004
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-08-2016
    على الساعة
    06:01 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من تتكلمين عنه يا اخت رونق رجل يفهم الموضوع خطأ

    بل هو لا يفهمه اصلا

    واساء استخدام قوله تعالى ، الذي وضع الله له ضوابط وجعله كخيار اخير ، وهو امر غير مستبعد عقلا ان يقوم رجل بتأديب زوجته بعد نفاذ كل المحاولات من وعظ بالحسني وكلام ونصح وتقويم ثم الهجر في المضاجع ، ولا اظن انه هناك سيدة بعد كل هذا تصر على خطأها الا اذا كانت تحتاج لتأديب

    وهنا نفرق ، بين الضرب كما يتصوره البعض ، وبين الضرب بما امر الله به

    فقد قال اصلا الرسول بالوصية بالنساء ، وقال رفقا بالقوارير ، وحدد الفقهاء كما نقل الامام بن كثير ان يكون الضرب ضربا غير مبرحا لا يسبب كسرا او ما على هذه الشاكلة

    باستثناء الضرب في الوجه وما خلافه

    فلا يمكن باي حال من الاحوال ان يكون هذا هو الضرب الذي يتصوره البعض من انه على شاكلة ما يحدث في ملاكمة المحترفين ، فهذا حرام لا ريب فيه ولم يقل به الله عز وجل

    بل ان الحكمة من هذا هو امر نفسي بحث لكسر غرور ما او استكبار على امر بعد ان تجرى معه كل وسائل حل المشكلات بعقيلة تامة وباحترام كامل لآدمية المرأة

    واضيف على ما كتبه الاخ الحبيب مسلم 77 ، كلمة صغيرة كتبها الشيخ محمد على الصابوني في تفسيره صفوة التفاسير حول ضرب المرأة ، فقال :

    عل أخبث ما يتخذه أعداء الإِسلام للطعن في الشريعة الإِسلامية زعمهم أن الإِسلام أهان المرأة حين سمح للرجل أن يضربها ويقولون: كيف يسمح القرآن بضرب المرأة {واهجروهن فِي المضاجع} أفليس إِهانة للمرأة واعتداءً على كرامتها؟ .

    والجواب: نعم لقد أذن الحكيم العليم بضربها ولكن متى يكون الضرب؟ ولمن يكون؟ إِن الضرب - ضرباً غير مبرِّح - كما ورد به الحديث الشريف أحد الطرق في معالجة نشوز المرأة وعصيانها لأمر الزوج، فحين تسيء المرأة عشرة زوجها وتركب رأسها وتسير بقيادة الشيطان وتقلب الحياة الزوجية إلى جحيم لا يطاق فماذا يصنع الرجل في مثل هذه الحالة؟} لقد أرشدنا القرآن الكريم إلى الدواء فأمر بالصبر والأناة، ثم بالوعظ والإِرشاد، ثم بالهجر في المضاجع، فإِذا لم تنجح كل هذه الوسائل فلا بدَّ من سلوك طريق آخر هو الضرب غير المبرح لكسر الغطرسة والكبرياء، وهذا أقل ضرراً من إِيقاع الطلاق عليها، وإِذا قيس الضرر الأخف بالضرر الأكبر كان حسناً وجميلاً وما أحسن ما قيل «وعند ذكر العمى يُستحسن العَوَر» فالضرب طريق من طرق العلاج ينفع في بعض الحالات التي يستعصي فيها الإِصلاح باللطف والإِحسان والجميل {فَمَالِ هؤلاء القوم لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً} [النساء: 78] .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمائة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني ___________
    مـدونة الـنـقد النصـي لـلعهـد الـقديم

    موقع القمص زكريا بطرس

    أوراقــــــــــــــــــــــــــــــي


  10. #10
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    02:12 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

شبهة: الإسلام يجيز جلد الزوجة


LinkBacks (?)

  1. -
    Refback This thread
    27-08-2016, 01:57 PM
  2. :
    Refback This thread
    06-10-2014, 04:34 PM
  3. 01-01-2013, 10:54 PM
  4. 23-09-2010, 08:22 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار مع نصارى حول : ( هل الإسلام يُحلل إتيان الزوجة فى الدبر ؟ )
    بواسطة مناصر الإسلام في المنتدى منتديات اتباع المرسلين التقنية
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 26-11-2010, 11:29 PM
  2. الزوجة في الإسلام للشيخ نذير المكتبي
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24-12-2009, 05:12 PM
  3. هل الاسلام يجيز الوطء في غير القبل ??
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-05-2007, 02:09 PM
  4. الكتاب يجيز تقديم قربان للشيطان
    بواسطة اللي بالي بالك في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 20-04-2006, 09:17 PM
  5. الكتاب يجيز تقديم قربان للشيطان
    بواسطة اللي بالي بالك في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهة: الإسلام يجيز جلد الزوجة

شبهة: الإسلام يجيز جلد الزوجة