قذائف الحق فى الرد على شبهة وحش سفر الرؤيا والرقم 666

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

قذائف الحق فى الرد على شبهة وحش سفر الرؤيا والرقم 666

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29

الموضوع: قذائف الحق فى الرد على شبهة وحش سفر الرؤيا والرقم 666

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    27
    آخر نشاط
    04-11-2010
    على الساعة
    02:10 AM

    افتراضي قذائف الحق فى الرد على شبهة وحش سفر الرؤيا والرقم 666


    ( الجزء الرابع )

    والان ننتقل للشبهة الأخيرة فى هذا المقال وهى :
    شبهة الوحش666 فى سفر الرؤيا))

    نجد الكذاب زكريا يدعى ان النبؤات التى جاءت عن الوحش فى سفر الرؤيا هى نبؤات خاصه بالنبى محمد(ص) وأن العدد 666 فى سفر الرؤيا يعطى بحساب الجمل كذلك(رسول العرب بمكه)ولنفند فيما يلى هذه الشبهة تفنيدا علميا كما اعتدنا فنحن المسلمون نؤمن بالمبدأالربانى(قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين)وليس بالكذب والتدليس كما يفعل اعداء الناس وأنا أصمم على كلمة اعداء الناس لأن من يستخدم التدليس والكذب ليصل لهدفه فهو ليس عدوا لله او الاسلام فقط بل هو عدو حتى لاهل ملته ودينه.

    1- فلنسوق اولا بعض الاجزاء من سفر الرؤيا والتى تخص مسألة الوحش ونرجو من القراء مراجعة تلك النصوص من خلال نسخة من الكتاب المقدس او شبكة الانترنت:
    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-11)(ورأيت وحشا آخر خارجا من الأرض، وكان له قرنان أشبه بقرني الحمل، ولكنه يتكلم مثل تنين.)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-12)(وكل سلطان الوحش الأول يتولاه بمحضر منه. فجعل الأرض وأهلها يسجدون للوحش الأول الذي شفي من جرحه المميت،)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-13)(ويأتي بخوارق عظيمة حتى إنه ينزل نارا من السماء على الأرض بمحضر من الناس،)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-14)(ويضل أهل الأرض بالخوارق التي أوتي أن يجريها بمحضر من الوحش، ويشير على أهل الأرض بأن يصنعوا صورة للوحش الذي جرح بالسيف وظل حيا.)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-15)(وأوتي أن يعطي صورة الوحش نفسا، حتى إن صورة الوحش تكلمت وجعلت جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون.)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-16)(وجعل جميع الناس صغارا وكبارا، أغنياء وفقراء أحرارا وعبيدا، يسمون يدهم اليمنى أو جبهتهم)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-17)(فلا يستطيع أحد أن يشتري أو يبيع إلا إذا كانت عليه سمة باسم الوحش أو بعدد اسمه.)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-18)(هذه ساعة الحذاقة فمن كان ذكيا فليحسب عدد اسم الوحش: إنه عدد أسم إنسان وعدده ستمائة وستة وستون.)

    1- اولا بالنسبة لمسألة ان زكريا حسب الرقم 666 الدال على الوحش فى النبؤة المدعاه فوجده (رسول العرب بمكه) نرد بأنه كما اوضحنا نجد حساب الجمل هذا ليس علما ذو مقاييس ثابتة او قواعد علمية معروفة ولقد أثبتنا هذا فى مسألة الحروف المقطعه بل وسوف نثبته هنا كذلك بمثال يناقض عقيدة النصارى اليوم بل ويساوى 666 بحساب الجمل وهو كما يلى(بولس مشرك جدا) وبالطبع هذا المثال اقوى لأنه احتوى اسما والنبؤة تقول ان الرقم 666 يساوى اسما ,وكلمة رسول العرب بمكه ليست اسم ,وعلى الرغم من ذلك نحن لا نؤمن بحساب الجمل هذا ولا حتى بأنه يعنى شيئا, ولكننا سقنا هذة الامثلة لنثبت ان حساب الجمل هذا مجرد هراء و ليس بالعلم ,وأنه يمكن استخدامه كلعبه تخدم الاهواء.

    2- يقول زكريا ان الوحش (ضد المسيح)اى عدوه والمعروف ان محمد عدو المسيح اولا يا زكريا انتم من عاديتم محمدا رسول الله اما بالنسبة للمسيح فهو برىء منكم,ثانيا فلنرى فيما يلى بعض ما جاء عن المسيح فى الاسلام:
    أ - قال رسول الله-ص-(عيسى اخى)
    ب - {إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ }آل عمران
    ج - ( مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ)المائدة(فهل هذا الكلام سبا للمسيح؟).

    3- مادام ان حساب الجمل هذا كما رأينا ليس بالعلم الذى يعتد به حتى ولو فى نبؤة فهل يعقل ان يستعين الله بهذا العلم فى كتاب من عنده(ولكن هل يوافق كل علماء النصارى على أن العدد 666 له معنى بحساب الجمل هذا؟؟؟).

    4- نجد هذا العدد يكتب - حسب الأصل - باليونانية بالحروف خى وكسي وفاو وقد ورد فى سفر الرؤيا 16:13-18 ليشير إلى علامة وعدد اسم إنسان حيث نجد أن الحرف الأول " خى " X وقيمته العددية 600 يمثل علامة هي مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " وهو الاسم الذي سينتحله الشيطان عند إستعلانه وظهوره على الأرض. أما الحرفين كسى وفاو وقيمتهما العددية 66 فيرمزان إلى عدد اسم " يون " أى اليونان فى العبرية وهو الاسم الذى سينتحله الملك اليونانى الجافى الوجه الذى سيدعى أن روح الإله يون تناسخت فيه وأنه تجسيد لروح الإمبراطورية اليونانية التى عادت لتحكم العالم من جديد ممثلة فى شخصه, ويخبر سفر الرؤيا أن المسيح الدجال سيأمر سكان الأرض أن يقيموا تمثالاً لهذا الملك اليونانى المرموز له بالنمر وأعطى أن يعطى روحاً لهذا التمثال لينطق، وأن يمد يده ليقتل كل من يرفض السجود للتمثال ويأمر جميع الناس أن يصنعوا لهم سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم ( هذه السمة هى السمة الخاصة بمختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " والذى سينتحله الدجال ومختصره "خى" X وأن لا يقدر أحد أن يبيع أو يشترى إلا إذا كان موسوماً بهذه السمة " خى " X أو بعدد اسم الوحش ( أى عدد اسم يون ويكتب باليونانية بالحرفين " كسى وفاو, وعلى ذلك فإن العلامة خى ( X ) والتى تمثل مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى مضافة إلى عدد اسم يون فى العبرية وقيمته العددية 66 ويكتب باليونانية بالحرفين كسى وفاو يتكون من مجموعهما العدد 666 والذى يرمز إلى يون مع المسيح الدجال.

    5- نجد فى ايامنا هذه ان الرقم 666 اصبح مرتبط ارتباطا وثيقا بعبدة الشيطان وجماعاتهم فى انحاء العالم ويمكن الرجوع للمواقع التاليه لمعرفة المزيد حول هذا الشأن:
    أ- من خلال جوجل أكتب(الرقم 666 وعبادة الشيطان)
    ب- من خلال جوجل(يلا ثقافه عبدة الشيطان .. من هم)
    ج- جريدة الشرق الاوسط (مذكرة توقيف وجاهية بأحد عبدة الشيطان فى لبنان)
    د- مقالة حول عبدة الشيطان فى الجزائر

    6- هذا جزء من مقاله حول هذة المسأله فى منتدى وموقع حقوق الاقباط واليكم النص بالضبط (فى لقاء أجراه أحد المذيعين مع أحد عبدة الشيطان سأله فيه عن دلالة العدد 666 الذى كان مكتوباً بالوشم على يده فأجابه بأن هذا الرقم يعنى أنه مؤمن بالشيطان وأنه يعبده وأنه مؤمن بأنه هو السيد وأنه هو الرب .

    فالشيطانية إذن هى طريق مضاد للمسيحية ومعاد لها، وقد جاء فى الكتاب المقدس الشيطانى أن من علامات صيرورة العضو ابناً للشيطان أن يظهر وقد كتب على جبهته العدد 666 .

    وقد تنبأ يوحنا الرائى بأن هذا العدد سيكون السمة التى سيوسم بها ضد المسيح أتباعه فكل من يوجد موسوما بهذا العدد يكون من أتباع المسيح الدجال وعضوا فى مملكة ضد المسيح.

    وهذا العدد يكتب - حسب الأصل - باليونانية بالحروف خى وكسى وفاو CxV¢ وقد ورد فى سفر الرؤيا 16:13-18 ليشير إلى علامة وعدد اسم إنسان حيث نجد أن الحرف الأول " خى " X وقيمته العددية 600 يمثل علامة هى مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " Cristou وهو الاسم الذى سينتحله الشيطان عند إستعلانه وظهوره على الأرض.

    أما الحرفين كسى وفاو xV¢ وقيمتهما العددية 66 فيرمزان إلى عدد اسم " يون " أى اليونان فى العبرية وهو الاسم الذى سينتحله الملك اليونانى الجافى الوجه, الذى سيدعى أن روح الإله يون تناسخت فيه وأنه تجسيد لروح الإمبراطورية اليونانية التى عادت لتحكم العالم من جديد ممثلة فى شخصه .

    ويخبرنا سفر الرؤيا أن المسيح الدجال سيأمر سكان الأرض أن يقيموا تمثالاً لهذا الملك اليونانى المرموز له بالنمر وأعطى أن يعطى روحاً لهذا التمثال لينطق، وأن يمد يده ليقتل كل من يرفض السجود للتمثال ويأمر جميع الناس أن يصنعوا لهم سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم ( هذه السمة هى السمة الخاصة بمختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " Cristou والذى سينتحله الدجال ومختصره "خى" X وأن لا يقدر أحد أن يبيع أو يشترى إلا إذا كان موسوماً بهذه السمة " خى " X أو بعدد اسم الوحش ( أى عدد اسم يون ويكتب باليونانية بالحرفين " كسى وفاو " xV¢.

    وعلى ذلك فإن العلامة خى ( X ) والتى تمثل مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى مضافة إلى عدد اسم يون فى العبرية وقيمته العددية 66 ويكتب باليونانية بالحرفين كسى وفاو (xV¢ ) يتكون من مجموعهما العدد 666 CxV¢ والذى يرمز إلى يون مع المسيح الدجال)

    7 - والان دعونا نرى زيادة فى التعمق فى هذه المسألة, هل تنطبق مواصفات الوحش على الرسول(كبرت كلمة من أفواههم ان يقولون الا كذبا)
    أ- الوحش ينزل نارا من السماء ليجعل الناس تنبهر بأعماله,ورسول الله لم يفعل هذا.
    ب - الوحش يأمر الناس ان تصنع صورة للوحش وتسجد لها,فأين هذا من رسول الله , ولكننا نرى النصارى اليوم يصنعون صور المسيح والعذراء ويسجدوا لها.
    ج - الوحش يمنع البيع والشراء الا مع من كان له علامة الوحش ,فهل أمر رسول الله يوما المسلمين بألا يتاجروا الا مع المسلمين مثلهم فقط ؟بالطبع لا
    د - يقول النص فى سفر الرؤيا كذلك ان الوحش سيضع علامة على جبهة اتباعه وعلى ايديهم اليمنى وبالطبع لم يأمر الرسول المسلمين بوضع علامة لا فى جباههم-ولا حتى امر بعلامة الصلاة كما يدعى زكريا الكذاب- ولا فى ايديهم بل للمصادفة نجد ان النصارى هم من يضعون علامة الصليب فى ايديهم اليمنى.
    هـ - (يقول اطونيوس فكرى(ان الوحش سينصب نفسه الها))فهل فعل رسول الله هذا فقد كان صلى الله عليه وسلم يقول :"لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما انا عبده فقولوا عبد الله ورسوله.
    و - ونسوق هنا رأى بعض علماء النصارى:
    (رأي ابن العسال: أخفي الله الاسم حتى لا ينتحله أحد الملوك أو أصحاب البدع فيشوِّش النبوات.

    وهناك رأي آخر للقديس إيريناؤس أنه ربما عدد 666 هو عدد الهرطقات التي تثور منذ ظهور البشرية إلى يوم مجيء الرب، وهي في مجموعها تمثل الضد للمسيح

    لكننا نرى مع نفس هذا القديس أن كثيرين بحثوا وجاءوا بأسماء في اليونانية عددها 666 لكن يليق بهم أن يرجعوا عن أفكارهم هذه، لأنه ليس عملهم أن يتنبأوا إذ ينكشف عند ظهوره، وإنما عليهم أن يحذروا منه ثابتين في الرب.

    ويكاد الأب هيبوليتس والأسقف فيكتورينوس وغيرهما أن يأخذوا بهذا الرأي. إذ يقول الأول أن أسماء كثيرة في اليونانية مجموعها 666، لكن كلمة "أنا أدحض" باليونانية مجموعها 666، أي يكفينا أن نعرف أنه سيأتي ناكرًا وداحضًا الإيمان بالسيد المسيح منصبًا نفسه إلهًا)

    وأخيرا يا اخوانى بعد ان تناولنا هذا الامر بمنهج علمى وثبت بفضل الله للجميع ان الرسول والاسلام لا علاقة لهم من قريب او من بعيد بهذا الامر ,واعلق بأننى لا اعلم ما هى الاجزاء الصحيحه الباقية من سفر الرؤيا ولا ما هو المكتوب بأيدى البشر فهناك الكثير من الامور فى هذا السفر تدعو للاستغراب ولا يقبلها عقل ولندع هذا للمتخصصين او لمن يريد ان يبحث فى دراسات سابقة او لمن تعمق فى هذا الشأن من علماؤنا الاجلاء مع الاطلاع على كتابات علماء النصارى ان شاء ذلك.

    وفى النهاية اود ان اقول كلمة هامة لأخوانى من المسلمين(دنيا ودين)ولأخوانى من النصارى(فى الانسانيه) ,اقول لكم جميعا اننا يجب ان نحيا ونتعايش ونعمل معا ولا يجب ان نعطى أذاننا لأصوات تتستر خلف الدين وهدفها الفتنة والفساد.اخوانى فلنصلح فى الارض وهذا ما دعا اليه الاسلام(لا تفسدوا فى الارض بعد اصلاحها) ولا تتبعوا اهل الفتنة وانظروا ماذا قال رب العزة{لَقَدِ ابْتَغَوُاْ الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُواْ لَكَ الأُمُورَ حَتَّى جَاء الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ }وقال {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ },يا أخوانى علينا بالعلم والعمل فهذا هو الاتباع الحق للدين ولم يأمر الاسلام ورسول الله او سيدنا المسيح بالتعصب او الكذب او التدليس اوقتل من خالفك فى الرأى فرسالتهم واحدة هى عبادة الله واصلاح الارض والعلم وقال رسولنا الكريم (من سلك طريق يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا الى الجنة)اخوانى فلنتراحم وقال رسول الله(من لا يرحم الناس لا يرحمه الله).اخوانى فليحترم كل منا اختلاف الاخر ولا يعنى الاختلاف فى العقيدة ان يكون لك الحق فى ان ترهب غيرك بدنيا او فكريا وقال تعالى{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ },وحتى يا اخوانى ان اراد اى طرف ان يناقش الطرف الاخر فى مسألة العقيدة فلهذا شروط وهى ان يوافق الطرفان بهذا النقاش وان تبدأ النقاش بود وسلام وتنهيه كذلك وان لا يكون الجدال مبنى على باطل او تدليس او كذب او خلط بين الحق والباطل عن عمد (ولا تجادلوا اهل الكتاب الا بالتى هى احسن)فليكون الجدال بالحق ولهدف البحث عن الحق وليس تعصبا لعقيدة او جماعة او عرق او موروث ولا لهدف مضايقة الاخر ويجب ان يكون المتناقشان باحثان فى علم ولديهم خلفية علمية جيدة عن مادة النقاش لأن الجهل يورث الكبر والضلال وليعتقد فى النهاية كل شخص ما يريد(لا اكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى).

    واخيرا اقول:
    الحمد لله رب العالمين
    عماد الدين

    المراجع:
    1-القرءان الكريم واحاديث رسول الله.
    2- الكتاب المقدس.
    3-حلقة 115 لبرنامج حوار الحق لزكريا بطرس
    4-موقع الاسلام العظيم((مقالة شبهة الحروف المقطعه وألوهية المسيح)
    5-موقع الدعوة الاسلامية مقالة هل الحروف المقطعه تدل على الوهية المسيح للشيخ الفلوجه
    6-موسوعة الاعجاز العلمى فى القرءان والسنة(مقالة حساب الجمل ما له وما عليه للمهندس عبد الدائم الكحيل)
    7-موسوعة ويكيبيديا (حساب الجمل)
    8-جوجل
    9-كتاب حقائق الاسلام فى مواجهة شبهات المشككين لعلماء الازهر
    10-منتديات اتباع المرسلين مقالة الحروف المقطعه للسيف البتار
    11- شبكة بن مريم (مقالة للاخ jesus is muslim)
    12-موقع برهانكم ومقاله للدكتور جمال حمدان
    13- شبكة بن مريم (مقالة ل abcdef-475)
    14-شرح الكتاب المقدس-العهد الجديد-سفر الرؤيا-13





    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 30-05-2010 الساعة 07:42 PM سبب آخر: اضافة باقي أجزاء الموضوع لللإفادة بارك الله فيكم أخانا ووضع جملة ( الجزء الرابع ) داخل الموضوع.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    المسيح حبيب رسول الله وحبيبنا نحن المسلمين .....
    من في هذه الدنيا كلها انصف المسيح بالحق والاحترام مثلما هي رسالة الاسلام ؟
    الحمد لله على نعمة الاسلام .


    موضوع رائع ....


    أطيب الأمنيات من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    الأخ الفاضل الكريم
    النجم الثاقب
    بارك الله فيكم وتقبل الله منا ومنكم صالح العمل
    هل تأذن لي بهذه المشاركة المتواضعة والتي كنت قد شاركت بها في إحدى منتديات النصارى وطبعاً أنت عرف كيف هي مصيرها
    وأنا لن اضيف جديداً على ما كتبتموه ولكنني بهذه المشاركة أريد إثراء الموضوع


    دراسة عن عبدة الشيطان
    وتقديسهم للعدد 666 الوارد في رؤيا يوحنا


    ورد في يوحنا 13 :17، 18«17وَأَنْ لاَ يَقْدِرَ أَحَدٌ أَنْ يَشْتَرِيَ أَوْ يَبِيعَ، إِّلاَّ مَنْ لَهُ السِّمَةُ أَوِ اسْمُ الْوَحْشِ أَوْ عَدَدُ اسْمِهِ. 18هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسُبْ عَدَدَ الْوَحْشِ، فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّمِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ.»

    فماذا يقولون عند تفسيرهم لرُؤْيَا يُوحَنَّا اللاَّهُوتِيِّ الإصحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ الأعداد 17و18 والتي تنص على الأتي:«17وَأَنْ لاَ يَقْدِرَ أَحَدٌ أَنْ يَشْتَرِيَ أَوْ يَبِيعَ، إِّلاَّ مَنْ لَهُ السِّمَةُ أَوِ اسْمُ الْوَحْشِ أَوْ عَدَدُ اسْمِهِ. 18هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسُبْ عَدَدَ الْوَحْشِ، فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّمِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ.» (رؤ13 : 17ـ 18 ).
    إليك التفسير كما هو على أحد المواقع المسيحية يقول:

    نبوءات تتحقق عن مخطوطات قديمة

    تصدير

    احتار العالم كله لأمور غامضة منذ آلاف السنين مثل القرآن و حقيقته والكلمات الغريبة المدونة به مثل كهيعص وما شابهها و أيضا في شأن الوحش المدون في سفر الرؤيا وما هذه الصفحات القليلة إلا تجميعا لمحتوى ومضمون مخطوطة أثرية - بدون فقد في معناها- قد أعطاها احد رهبان إحدى بلدان الشام إلى احد أجدادي وظل محتواها يتناقل بين الناس في مختلف الأقطار وبين جميع فئات الشعب .

    نلتمس من الرب القدير أن يجعل هذه الصفحات منارة لجميع الناس للاستعداد الدائم للمثول بين يدي الرب الديان في نهاية الزمان. أ.ع 2003
    لا توجد حقوق طبع على الكتيب ولكن بشرط أن من يقوم بطباعته أو توزيعه لا يغير في محتواه ولا يتم بيعه لأغراض ربحيه ولكن يخصص إيراده لتغطية تكلفة طباعته والربح المتبقي يستخدم لتمويل الأعمال الخيرية في أي من الكنائس القبطية في مصر أو بلاد المهجر أو لخدمة اسم الرب يسوع في الخدمات التبشيرية. وابن الطاعة تحل عليه البركة.

    عادة قديمة:

    اعتاد العرب في القدم على إتباع طريقة تشفيرية لأمورهم الهامة التي لا يودون إفشاءها فيبدلون حروف الكلمات بأرقام بطريقة معينه موضحة في السطور القادمة وظلت هذه الطريقة مألوفة لأمد طويل فمثلا تسأل احدهم عن رقم الهاتف فيجيبك بأنه "عائشة" فيتم ترجمة هذه الأحرف إلى أرقام فيعطى رقما, ومنذ القدم كان يستغل العرب هذه الطريقة إما لإخفاء شيء لا يودون إفشاءه أو لتداول شيء سرى بينهم بطريقة سريه.
    واليكم جدولا يبين الشفرات التي استخدمت في عهد محمد بن عبد الله نبي الإسلام:
    الأبجدية
    أ ب ج د ﻫ و ز ح ط ي ك ل م ن س ع ف ص
    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 20 30 40 50 60 70 80 90
    ق ر ش ت ث خ ذ ض ظ غ
    100 200 300 400 500 600 700 800 900 1000

    و بالرجوع إلى الجدول المبين نجد أن نفس التسلسل الأبجدي هذا موجودا في العهد القديم من الكتاب المقدس في سفر المزامير وتحديدا في المزمور الكبير "مزمور 119" المكون من 176 آية وهى أيضا ( أبجد هوّز) الشهيرة.

    أما بالنسبة للأشياء الخطيرة والغاية في السرية فكان يتبع نفس الطريقة بطريقة أكثر ذكاء ً وحيطة فكان العرب القدامى يؤلفون الجملة أو الرسالة المراد إخفاء محتواها ويبدلونها بالأرقام ويتم جمع هذه الأرقام لتعطى مجموعا.. هذا المجموع يتم تأليف كلمة ليس لها أي معنى ولكن تعطى نفس المجموع لكي يتم إرسالها للجهة المراد تبليغ الرسالة لها وتقوم الجهة المستقبلة بترجمة هذه الكلمة الغير ذات معنى إلى أرقامها ومعرفة المجموع و فك هذا المجموع إلى عبارات الرسالة المراد تبليغها لهم ومعرفة محتواها.... و بالرجوع إلى القرآن وتحديدا في سورة مريم الآية الأولى نجد للوهلة الأولى كلمة غير مفهومة وهى" كهيعص " قد يخطر ببال من يقرأها أنها شيئا ليس له معنى ولكنها كلمة تعتبر عصب الإسلام ومحور ارتكاز لهدم الإسلام ومعرفة حقيقة الوحي المزعوم وكتاب القرآن وكتبته.

    كهيعص
    هذه الكلمة " كهيعص " بتبديل الأحرف مع الأرقام المبينة أعلاها نجد أنها تعطى رقما هو: 195 لأنها عبارة عن مجموع الأحرف ( ك + ﻫ + ي + ع + ص) أي:
    ( 20+5+10+70+90= 195)

    ولا عجب من هذا فالأعجب في السطور التالية:
    إن رقم 195 هذا في ذاته ليس إلا مدلولا لجملة مكافئة تعطى نفس الرقم وهذه الجملة هي :
    ( أ + ل + م + س + ي + ح + أ + ل + ﻫ + ى )
    (1+30+40+60+10+8+1+30 +5+10= 195 )

    هل لاحظت عزيزي هذه الجملة.. حاول أن تقرأها مرارا وتكراراً كي تفهمها, ولكن لن أطيل عليك العناء فهذه الجملة هي : المسيح الهي !!!!..

    هل فهمت الآن يا عزيزي هوية كاتب القرآن ... انه الراهب النسطوري " بحيرا " الذي اتبع بدعة الضلال بدعة المهرطق نسطور و كان زانيا فطرده ديره فعقد عزمه على محاربة المسيح بطريقة منفردة وهى ابتكار أسوأ شيء في العالم وهو الإسلام فتقابل مع محمد بن عبد الله الشاب المغوار!! وتم كتابة القرآن ... وابتداع دين جديد يهدف لخراب النفس والعالم.

    ولكن الرب تبارك اسمه لا يترك نفسه بلا شاهد حتى في موضع الضلال والهلاك" القرآن" فوضع ـ بحيراـ هذه الكلمات المشفرة بهذه الطريقة في سورة مريم - التي تشبه لحد كبير بشارة لوقا - وفى موضع ما يتعلق بقصة ميلاد رب المجد في القرآن لكي تكون بصمته الوحيدة في هذا الكتاب وكاعتراف منه بكل ما يحدث وحقيقة هذا الدين.

    هل فهمت الآن عزيزي هوية الإسلام و القرآن... ولكن قبل أن تترك هذه الصفحات القليلة أريدك التمهل كي أخبرك بشيء أخر وربما يكون غريبا جدا:
    ظَهَرَ الوَحش!!..

    ربما تتساءل عزيزي ما هذا الوحش.. لن ادعك تفكر كثيرا فيماهية الوحش.. ادعوك عزيزي لقراءة بضعة آيات من الكتاب المقدس وتحديدا من سفر الرؤيا المبارك الإصحاح 13 الأعداد من 16 إلى 18 نقرأ:

    [16وَيَجْعَلَ الْجَمِيعَ: الصِّغَارَ وَالْكِبَارَ، وَالأَغْنِيَاءَ وَالْفُقَرَاءَ، وَالأَحْرَارَ وَالْعَبِيدَ، تُصْنَعُ لَهُمْ سِمَةٌ عَلَى يَدِهِمِ الْيُمْنَى أَوْ عَلَى جَبْهَتِهِمْ، 17وَأَنْ لاَ يَقْدِرَ أَحَدٌ أَنْ يَشْتَرِيَ أَوْ يَبِيعَ، إِّلاَّ مَنْ لَهُ السِّمَةُ أَوِ اسْمُ الْوَحْشِ أَوْ عَدَدُ اسْمِهِ. 18هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسُبْ عَدَدَ الْوَحْشِ، فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّمِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ.]
    إذا أمعنا القراءة في هذه الآيات نجد عدة نبؤات غريبة:

    1- سمة على جبهتهم

    2- فليحسب عدد الوحش فإنه عدد إنسان.

    أولا :سمة على جبهتهم....

    ترى,,, ما هي هذه السمة؟؟!!! هل يضع احدٌ في العالم كله أي سمة على الجبهة إلا أصحاب اللحية الطويلة والجلباب الأبيض أي المسلمين المتدينين الذين يعرفون أحيانا باسم الإرهابيين.... وهذه هي الناجمة عن احتكاك الرأس في الأرض نتيجة الصلاة و التي تعرف باسم "زبيبه".. فإن هذا يدل على أول علامة من علامات أتباع الوحش وهى السمة في جبهتهم..

    أما السمة في يديهم اليمنى,, ترى ما هي؟؟ أليست هي ما ينادى به المسلمين جميعا وهو السيف!! فماذا يحمل هؤلاء المسلمين سوى القنابل والسيوف ونحوه ويحملون القرآن أيضا في يديهم و السبحة أيضا ً !!!

    ثانيا: فليحسب عدد الوحش فإنه عدد إنسان.
    ماذا تعنى هذه . تعنى أن الوحش هذا عدده عدد إنسان,, وما هو هذا العدد؟؟ انه عدد 666.
    وذكر الوحي أن هذا العدد يُحسب,, إذن هلمّ نحَسب هذا العدد,بتطبيق جدول الشفرات السابق على هذا الرقم نجد مفاجأة مذهلة:

    (200+60+6+30+1+30+70+200+ 2+ 2+40+20+ 5= 666).

    و بتفسير هذه الأرقام تبعا للجدول السابق أيضا ً نجد مفاجأة غريبة إذ تعطى هذه الأرقام الجملة التالية:( ر + س + و+ ل + أ + ل + ع + ر + ب + ب + م + ك + ﻫ ).
    هل فهمت معنى الجملة؟؟!! إنها تقول ( رسول العرب بمكة) !!!!.

    إذن لا عجب من الآية رقم 17 في نفس الإصحاح القائلة:[ 17وَأَنْ لاَ يَقْدِرَ أَحَدٌ أَنْ يَشْتَرِيَ أَوْ يَبِيعَ، إِّلاَّ مَنْ لَهُ السِّمَةُ أَوِ اسْمُ الْوَحْشِ أَوْ عَدَدُ اسْمِهِ.].

    أليس هذا ما يفعله المسلمون فعلا منذ بداية ظهورهم وهو القتل والنهب والتعصب وتحصيل الجزية مما أدى لوقوع كثير من المسيحيين في الاضطهاد الشديد والحرق واغتصاب النساء بحجة أنهن غنيمة حرب.رحمنا الله جميعا من هذا الوحش المهلك الذي يبيد المسكونة بتعاليمه المنحطة و مبدأ السيف المميت لن لا يتبع دين الذل و الهوان.. الإسلام.

    ليتنا أن نصدق أننا في نهاية الأيام..والآن لنبحث في تاريخ الإسلام والسيرة والقرآن ولنلاحظ أن اسم القرآن في وقت حياة ورقة بن نوفل قس مكة يسمى بالفرقان كما نرى ذلك من القرآن.

    وبنفس الطريقة فلنحسب عدد حروف الفرقان ولنجمع عدد حروف كلام الإنجيل المقدس
    ا ل ف ر ق ا ن
    1 30 80 200 100 1 50
    462
    ا ل ا ن ج ي ل ا ل م ق د س
    1 30 1 50 3 10 30 1 30 40 100 4 60
    الفرقان = كلام الإنجيل المقدس = 462
    إلى هنا انتهى كلام نيافة القس عند تفسيره لسفر الرؤيا...
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي


    وللرد نقول لك

    لولا أن هذا الكلام موجوداً على صفحات الإنترنت لأربأت بنفسي عن الرد على مثل هذا السفيه والخوض في مثل هذا المستنقع من القاذورات والمسمى مجازا بالكتاب المقدس.

    فمَن هو هذا الوحش وما هي سمته؟‏.. يا جناب القس المبجل..


    جاء في سفر الرؤية13: 17ـ 18 [17وَأَنْ لاَ يَقْدِرَ أَحَدٌ أَنْ يَشْتَرِيَ أَوْ يَبِيعَ، إِّلاَّ مَنْ لَهُ السِّمَةُ أَوِ اسْمُ الْوَحْشِ أَوْ عَدَدُ اسْمِهِ. 18هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسُبْ عَدَدَ الْوَحْشِ، فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّمِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ.].

    ‎‎هل‎‎‏ تستمتع بحلّ الأحاجي؟ عادة يبحث المرء عن مفاتيح تساعده على إيجاد الحلّ.
    فما هي المفاتيح اللازمة لحلّ أحجية العدد 666، اسم أو سمته.

    هناك أربعة مفاتيح رئيسية تساعدنا على كشف معنى سمة الوحش:

    1ـ‏ كيفية اختيار أسماء الكتاب المقدس في بعض الأحيان.

    2ـ هوية الوحش.

    3ـ‏ ما يعنيه كون العدد 666 «عدد إنسان».

    4- مغزى العدد 6 وسبب تكراره ثلاث مرات، أي ( 666) رؤيا 13: 18.‏

    المفتاح الأول


    قال علماء المسيحية عند الرد على شبهة اسم يَسُوعَ و عِمَّانُوئِيلَ كما هو في متى 1: 22ـ 23

    [22وَهذَا كُلُّهُ كَانَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ: 23«هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا.24فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ يُوسُفُ مِنَ النَّوْمِ فَعَلَ كَمَا أَمَرَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ، وَأَخَذَ امْرَأَتَهُ. 25وَلَمْ يَعْرِفْهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ. وَدَعَا اسْمَهُ يَسُوعَ.]..
    قالوا:
    الأسماء في الكتاب المقدس أكثر من مجرد ألقاب‏ غالبا ما تحمل الأسماء في الكتاب المقدس مغزى خصوصيا، ولا سيما حين تكون معطاة من الله.

    على سبيل المثال، غيَّر ‏الله اسم الأب الجليل أبرام إلى إبراهيم، اسم يعني «أبا لجمهور»، لأنه كان سيصبح أبا لأمم كثيرة، كما جاء في تكوين 17: 5

    [15وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «سَارَايُ امْرَأَتُكَ لاَ تَدْعُو اسْمَهَا سَارَايَ، بَلِ اسْمُهَا سَارَةُ. 16وَأُبَارِكُهَا وَأُعْطِيكَ أَيْضًا مِنْهَا ابْنًا. أُبَارِكُهَا فَتَكُونُ أُمَمًا، وَمُلُوكُ شُعُوبٍ مِنْهَا يَكُونُونَ».].

    وأوصى ‏الله يوسف ومريم أن يطلقا الاسم (يسوع)، الذي يعني «يهوه خلاص»، على الطفل الذي كان سيولد لمريم. (متى 1: 21؛[21فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ».].

    لوقا ‏‏1: 31[31وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْنًا وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ.].

    وانسجاما مع معنى هذا الاسم، جعل يهوه خلاصنا ممكنا من خلال خدمة يسوع وموته الفدائي. يوحنا 3: 16.
    ‏[ 16لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.].

    بناء على ذلك، لا بد أن يرمز الاسم المعطى من الله والممثَّل بالرقم 666 والوارد في سفر الكشف (الرؤيا) إلى خصائص تميِّز الوحش من وجهة نظر الله.

    فالحديث عن وحش قادم عدده عدد اسم إنسان..ولم يحدد لنا الله هذا الإنسان الذي هو مفتاح الكشف عن هوية الوحش، ولسوف يكشف لنا عنه عند بداية ظهور الوحش.].ا.ﻫ.

    والسؤال هل ظهر الوحش أم لا؟..وما هي خصائصه..هذا حال افتراضنا صحة ما هو موجود بسفر الرؤيا وأن كاتبه لم يتبع تعاليم بولس الرسول والذي ينصح تلميذه تيموثاوس أن يشرب قليلاً من الخمر.

    [ 23لاَ تَكُنْ فِي مَا بَعْدُ شَرَّابَ مَاءٍ، بَلِ اسْتَعْمِلْ خَمْرًا قَلِيلاً مِنْ أَجْلِ مَعِدَتِكَ وَأَسْقَامِكَ الْكَثِيرَةِ. ](1تيموثاوس 5 :23).

    فلعله قد تناول أكلة دسمة وأتبعها بعدة كؤوس من الخمر المعتقة الأمر الذي جعله يقع مغشياً عليه من شدة السكر فرأى ما رأى في كابوسه، وراح يقص على الكل ما رآه بعد إفاقته، فقال ما قاله في كلام مقدس ويتعبد به!!!.

    ومن خلال أدوات الخصم ومن خلال كلماتهم دعونا نستل من كتابهم ما يفسر رؤيا السكران فنسير معهم على نفس دربهم وليس ـ خطاهم ـ لنرى النتيجة..

    ولكي نعرف خصائص الإنسان، يلزمنا أن نحدد هوية الوحش ونعرف نشاطاته.‏
    فالوحش القادم مرتبط بظهور إنسان..كعلامة الحوت بالنسبة لموسى عليه السلام والعبد الصالح، فظهور العبد الصالح كان مرتبطاً بعلامة خاصة مرتبطة بالحوت المعد لغذائهما..


    المفتاح الثاني كشف هوية الوحش‏

    يلقي سفر دانيال في الكتاب المقدس الضوء على ما تمثله الحيوانات الرمزية.
    فالإصحاح 7 يحتوي على صورة واضحة ‏‏‹لأربعة حيوانات عظيمة› أو وحوش ضخمة، هي أسد ودب ونمر وحيوان مخيف له أسنان كبيرة من حديد. (دانيال 7: 2-‏‏7):
    [2أَجَابَ دَانِيآلُ وَقَالَ: «كُنْتُ أَرَى فِي رُؤْيَايَ لَيْلاً وَإِذَا بِأَرْبَعِ رِيَاحِ السَّمَاءِ هَجَمَتْ عَلَى الْبَحْرِ الْكَبِيرِ. 3وَصَعِدَ مِنَ الْبَحْرِ أَرْبَعَةُ حَيَوَانَاتٍ عَظِيمَةٍ، هذَا مُخَالِفٌ ذَاكَ. 4الأَوَّلُ كَالأَسَدِ وَلَهُ جَنَاحَا نَسْرٍ. وَكُنْتُ أَنْظُرُ حَتَّى انْتَتَفَ جَنَاحَاهُ وَانْتَصَبَ عَنِ الأَرْضِ، وَأُوقِفَ عَلَى رِجْلَيْنِ كَإِنْسَانٍ، وَأُعْطِيَ قَلْبَ إِنْسَانٍ. 5وَإِذَا بِحَيَوَانٍ آخَرَ ثَانٍ شَبِيهٍ بِالدُّبِّ، فَارْتَفَعَ عَلَى جَنْبٍ وَاحِدٍ وَفِي فَمِهِ ثَلاَثُ أَضْلُعٍ بَيْنَ أَسْنَانِهِ، فَقَالُوا لَهُ هكَذَا: قُمْ كُلْ لَحْمًا كَثِيرًا. 6وَبَعْدَ هذَا كُنْتُ أَرَى وَإِذَا بِآخَرَ مِثْلِ النَّمِرِ وَلَهُ عَلَى ظَهْرِهِ أَرْبَعَةُ أَجْنِحَةِ طَائِرٍ. وَكَانَ لِلْحَيَوَانِ أَرْبَعَةُ رُؤُوسٍ، وَأُعْطِيَ سُلْطَانًا. 7بَعْدَ هذَا كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا بِحَيَوَانٍ رَابعٍ هَائِل وَقَوِيٍّ وَشَدِيدٍ جِدًّا، وَلَهُ أَسْنَانٌ مِنْ حَدِيدٍ كَبِيرَةٌ. أَكَلَ وَسَحَقَ وَدَاسَ الْبَاقِيَ بِرِجْلَيْهِ. وَكَانَ مُخَالِفًا لِكُلِّ الْحَيَوَانَاتِ الَّذِينَ قَبْلَهُ، وَلَهُ عَشَرَةُ قُرُونٍ.].

    ويخبرنا دانيال أن هذه الوحوش تمثِّل ‹ملوكا›، أو ممالك سياسية، يتعاقبون في حكم إمبراطوريات شاسعة دانيال 7: ‏‏17، 23.‏

    [ 17هؤُلاَءِ الْحَيَوَانَاتُ الْعَظِيمَةُ الَّتِي هِيَ أَرْبَعَةٌ هِيَ أَرْبَعَةُ مُلُوكٍ يَقُومُونَ عَلَى الأَرْضِ. 18أَمَّا قِدِّيسُو الْعَلِيِّ فَيَأْخُذُونَ الْمَمْلَكَةَ وَيَمْتَلِكُونَ الْمَمْلَكَةَ إِلَى الأَبَدِ وَإِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. 19حِينَئِذٍ رُمْتُ الْحَقِيقَةَ مِنْ جِهَةِ الْحَيَوَانِ الرَّابعِ الَّذِي كَانَ مُخَالِفًا لِكُلِّهَا، وَهَائِلاً جِدًّا وَأَسْنَانُهُ مِنْ حَدِيدٍ وَأَظْفَارُهُ مِنْ نُحَاسٍ، وَقَدْ أَكَلَ وَسَحَقَ وَدَاسَ الْبَاقِيَ بِرِجْلَيْهِ، 20وَعَنِ الْقُرُونِ الْعَشَرَةِ الَّتِي بِرَأْسِهِ، وَعَنِ الآخَرِ الَّذِي طَلَعَ فَسَقَطَتْ قُدَّامَهُ ثَلاَثَةٌ. وَهذَا الْقَرْنُ لَهُ عُيُونٌ وَفَمٌ مُتَكَلِّمٌ بِعَظَائِمَ وَمَنْظَرُهُ أَشَدُّ مِنْ رُفَقَائِهِ. 21وَكُنْتُ أَنْظُرُ وَإِذَا هذَا الْقَرْنُ يُحَارِبُ الْقِدِّيسِينَ فَغَلَبَهُمْ، 22حَتَّى جَاءَ الْقَدِيمُ الأَيَّامِ، وَأُعْطِيَ الدِّينُ لِقِدِّيسِيِ الْعَلِيِّ، وَبَلَغَ الْوَقْتُ، فَامْتَلَكَ الْقِدِّيسُونَ الْمَمْلَكَةَ.

    23«فَقَالَ هكَذَا: أَمَّا الْحَيَوَانُ الْرَّابعُ فَتَكُونُ مَمْلَكَةٌ رَابِعَةٌ عَلَى الأَرْضِ مُخَالِفَةٌ لِسَائِرِ الْمَمَالِكِ، فَتَأْكُلُ الأَرْضَ كُلَّهَا وَتَدُوسُهَا وَتَسْحَقُهَا. 24وَالْقُرُونُ الْعَشَرَةُ مِنْ هذِهِ الْمَمْلَكَةِ هِيَ عَشَرَةُ مُلُوكٍ يَقُومُونَ، وَيَقُومُ بَعْدَهُمْ آخَرُ، وَهُوَ مُخَالِفٌ الأَوَّلِينَ، وَيُذِلُّ ثَلاَثَةَ مُلُوكٍ. 25وَيَتَكَلَّمُ بِكَلاَمٍ ضِدَّ الْعَلِيِّ وَيُبْلِي قِدِّيسِي الْعَلِيِّ، وَيَظُنُّ أَنَّهُ يُغَيِّرُ الأَوْقَاتَ وَالسُّنَّةَ، وَيُسَلَّمُونَ لِيَدِهِ إِلَى زَمَانٍ وَأَزْمِنَةٍ وَنِصْفِ زَمَانٍ. 26فَيَجْلِسُ الدِّينُ وَيَنْزِعُونَ عَنْهُ سُلْطَانَهُ لِيَفْنَوْا وَيَبِيدُوا إِلَى الْمُنْتَهَى. 27وَالْمَمْلَكَةُ وَالسُّلْطَانُ وَعَظَمَةُ الْمَمْلَكَةِ تَحْتَ كُلِّ السَّمَاءِ تُعْطَى لِشَعْبِ قِدِّيسِي الْعَلِيِّ. مَلَكُوتُهُ مَلَكُوتٌ أَبَدِيٌّ، وَجَمِيعُ السَّلاَطِينِ إِيَّاهُ يَعْبُدُونَ وَيُطِيعُونَ. 28إِلَى هُنَا نِهَايَةُ الأَمْرِ. أَمَّا أَنَا دَانِيآلَ، فَأَفْكَارِي أَفْزَعَتْنِي كَثِيرًا، وَتَغَيَّرَتْ عَلَيَّ هَيْئَتِي، وَحَفِظْتُ الأَمْرَ فِي قَلْبِي».].

    ويذكر ‏‎‎قاموس المفسِّر للكتاب المقدس‏‎‎‏ (بالانجليزية):

    أن الوحش الذي تتحدث عنه رؤيا 13: 1، 2

    [1ثُمَّ وَقَفْتُ عَلَى رَمْلِ الْبَحْرِ، فَرَأَيْتُ وَحْشًا طَالِعًا مِنَ الْبَحْرِ لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى قُرُونِهِ عَشَرَةُ تِيجَانٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ اسْمُ تَجْدِيفٍ. 2وَالْوَحْشُ الَّذِي رَأَيْتُهُ كَانَ شِبْهَ نَمِرٍ، وَقَوَائِمُهُ كَقَوَائِمِ دُبٍّ، وَفَمُهُ كَفَمِ أَسَدٍ. وَأَعْطَاهُ التِّنِّينُ قُدْرَتَهُ وَعَرْشَهُ وَسُلْطَانًا عَظِيمًا.].

    «يجمع بين كل ‏خصائص الحيوانات الأربعة لرؤيا دانيال .‏ ‏.‏ ‏. بناء على ذلك، يمثِّل هذا الوحش الأول [للرؤيا] كامل الحكومات السياسية المعادية لله في العالم».

    ويؤكد رؤيا 13: 7 ‏هذه الفكرة. فهو يتحدث عن الوحش قائلا:
    [7وَأُعْطِيَ أَنْ يَصْنَعَ حَرْبًا مَعَ الْقِدِّيسِينَ وَيَغْلِبَهُمْ، وَأُعْطِيَ سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ قَبِيلَةٍ وَلِسَانٍ وَأُمَّةٍ.].

    والسؤال الآن.. لماذا يستخدم الكتاب المقدس الوحوش كرمز إلى الحكم البشري؟.

    عن الإجابة يقول شراح الكتاب المقدس :

    لسببين على الأقل.

    أولا: لأن الحكومات صنعت عبر ‏القرون سجلا وحشيا ملطخا بسفك الدم.

    كتب المؤرِّخان وِل وآرييل ديورانت: «الحرب هي إحدى ثوابت التاريخ، ولم ‏تتناقص مع المدنية أو الديمقراطية». فكم صحيحة هي الآية التي تقول: «يتسلط إنسان على إنسان لضرر نفسه»! (جامعة ‏‏8: 9).

    ثانيا: يقول الكتاب المقدس إن ‹التنين [إي الشيطان] أعطى الوحش قدرته وعرشه وسلطة عظيمة›. (رؤيا 12: 9؛ ‏‏13: 2) وهكذا، فإن الحكم البشري هو من صنع إبليس، ويعكس بالتالي ميوله الوحشية، ميول تنين. يوحنا 8: 44؛ ‏افسس 6: 12.‏

    ولكن لا يعني ذلك أن كل حاكم بشري هو أداة طيِّعة في يد الشيطان. فالحكومات البشرية تعمل بطريقة ما ‹كخادم لله›، إذ ‏تبعث الاستقرار في المجتمع البشري لكي لا تسود الفوضى. كما أن بعض القادة السياسيين يصونون الحقوق الأساسية ‏للإنسان، بما فيها حق ممارسة العبادة النقية التي يعارضها الشيطان. (روما 13: 3، 4؛ عزرا 7: 11-27؛ أعمال 13: 7).

    ‏ومع ذلك، بسبب تأثير إبليس، لم يستطع أي إنسان أو مؤسسة بشرية أن تجلب للناس سلاما وأمنا دائمين. يوحنا 12: 31.‏

    المفتاح الثالث ما يعنيه كون العدد 666 «عدد إنسان».

    ‏«عدد بشري»‏

    لفهم معنى العدد 666 هو انه «عدد إنسان»، أو «عدد بشري» بحسب ‏‎‎الكتاب المقدس الموسَّع‏‎‎‏ ‏‏(بالانجليزية):

    [ لا يمكن أن تشير هذه العبارة إلى إنسان ما، لأن الشيطان، وليس أي إنسان، هو مَن له سلطة على الوحش. ‏‏
    (لوقا 4: 5، 6؛ 1 يوحنا 5: 19؛ كشف 13: 2، 18) كما أن الوحش يحمل سمة أو ‹عددا بشريا›، الأمر الذي يشير إلى ‏انه من طبيعة بشرية لا روحانية أو شيطانية، ويُظهِر بالتالي خصائص بشرية معينة. فما هي هذه الخصائص؟ يجيب ‏الكتاب المقدس: [23إِذِ الْجَمِيعُ ـ البشر ـ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ] (رومية 3: 23). إذاً، كون الوحش يحمل‹عددا بشريا› ‏يشير إلى أن الحكومات تعكس الحالة البشرية المنحطة الموسومة بالخطية والنقص.‏]..ا.ﻫ.

    ويشهد التاريخ على صحة ذلك، قال وزير الخارجية الأميركي السابق هنري كيسنجر: ‹كل حضارة وُجدت في وقت ما ‏انهارت في النهاية. والتاريخ هو حكاية جهود فشلت، طموحات لم تتحقق، لذلك، كمؤرخ، يجب على المرء أن يعيش مع ‏شعور بحتمية المأساة›.

    الآن وقد حدّدنا هوية الوحش، لنتأمل في الجزء الأخير من أحجيتنا:

    المفتاح الرابع: مغزى العدد 6 وسبب تكراره ثلاث مرات، أي ( 666) رؤيا 13: 18
    .

    يقول شراح الكتاب المقدس:

    [...فشل الحكم البشري واضح تماما، الأمر الذي يرمز إليه بشكل ملائم العدد 666‏لِمَ يُكرَّر ثلاث مرات‏، في الأسفار المقدسة، والتي تحمل بعض الأعداد منها معنى رمزيا. على سبيل المثال، غالبا ما يُستخدَم العدد سبعة رمزا إلى ما هو تام ‏أو كامل. فالأسبوع الخلقي، مثلا، يتألف من سبعة ‹أيام›،كما أن العدد ستة هو اقل من العدد سبعة بواحد. أفلا يكون رمزا ملائما إلى ما هو ناقص في عيني الله؟ نعم، بالتأكيد! (1 أخبار ‏الأيام 20: 6، 7) علاوة على ذلك، إن تكرار العدد ستة ثلاث مرات، أي 666، يشدِّد بقوة على هذا النقص. وما يدعم هذه ‏الفكرة هو كون العدد 666 ‹عددا بشريا›، كما رأينا. وهكذا، فإن السجل الذي صنعه الوحش، ‹عدده البشري›، والعدد 666 ‏تشير جميعا بشكل لا يقبل الجدل إلى النقص الجسيم والفشل الذريع من وجهة نظر يهوه.‏].ا.ﻫ.

    إن الإشارة إلى النقص الذي يتصف به الوحش تذكِّرنا بما قيل عن بيلشاصر، ملك بابل القديمة. فقد قال له يهوه بواسطة ‏دانيال: «وُزنتَ بالموازين فوُجدتَ ناقصا». وفي تلك الليلة بالذات، قُتِل بيلشاصر وسقطت الإمبراطورية البابلية العظيمة. ‏‏دانيال 5: 27، 30 إذا، كم هو مهم أن نتجنب حَمْل سمة الوحش المميتة!.‏

    الرقم ستة مع جورج بوش

    حين وقف بوش في إحدى خطبه الكثيرة أمام شعبه بعد غزو العراق, أشار مازحا وسط حديثه لأمر سرعان ما تنبه لخطورته علماء الإنجيل في أمريكا, فنشروه مع تعليقاتهم على الانترنت لتصل إلى اكبر عدد من الناس , ونحن هنا سنعلق على ما قالوه بل وننشر المزيد من الأسرار, فكتابهم(الإنجيل) وان بقى فيه بعض النبوءات الصحيحة إلا أن كتابنا -القرآن - فيه كل الحق وكل العلم.

    George W. Bush قال في خطابه وهو يضحك أنه أشهر رجل في العالم لا لأنه رئيس الولايات المتحدة فقط, بل لان الملايين على وجه الكرة الأرضية يستخدمون كل يوم حرف W المميز لاسمه لا مرة واحدة بل ثلاث مرات! وذلك عند استخدامهم للانترنت www.

    للوهلة الأولى الملاحظة تبدو عادية, ولكن يقظة دارسي التوراة والإنجيل من المسيحيين جعلتهم ينتبهون إلى أن W تعادل حرف "و" في حساب الجمّل وهو=6, وبذلك يكون:
    www =666 , ويا لخطورة هذا الرقم الذي أشار بوش انه يمثله! .

    وفي وصف آخر:

    [ فَرَأَيْتُ امْرَأَةً جَالِسَةً عَلَى وَحْشٍ قِرْمِزِيٍّ مَمْلُوءٍ أَسْمَاءَ تَجْدِيفٍ، لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ.] رؤيا 17/3 .

    وإذا نظرنا إلى بعض الرموز في سفر الرؤيا نجدها تعني:

    المرأة: هي أمريكا والوحش الذي له سبعة رؤوس وعشرة قرون هو الاتحاد الأوروبي، وجلوسها على ذلك الوحش يعني السيطرة التامة على دول أوربا وهذا تماماً ما يجري على الساحة، وانظر كيف تلغي أمريكا رأي وفكر دول أوربا وهي تقودهم لتنفيذ أطماعها في دول العالم المختلفة، وحرب البلقان خير شاهد على ذلك.
    فعدد اسم بوش وهو عدد اسم إنسان ينبئ بخراب الوحش وهو أمريكا..

    ماهية السمة‏

    هذا التفسير السابق الصادر عن جمعية الكتاب المقدس أدى إلى ظهور طبقة من المسيحيين اتبعوا الشيطان وأطلقوا على أنفسهم عبدة الشيطان فقالوا والكلام منقول من مواقعهم على صفحات الإنترنت:

    [..يشير سفر الكشف [الرؤيا] مباشرة إلى أتباع الحَمَل يسوع المسيح الـ 144,000 الذين لهم اسمه واسم ‏أبيه مكتوبا على جباههم.

    وهذان الاسمان يحددان هوية حامليهما كأشخاص ينتمون إلى الشخصيتين اللتين يشهدون عنهما ‏بفخر، يهوه وابنه.

    وبصورة مماثلة، يعلن حاملو سمة الوحش خضوعهم لهذا الوحش. وهكذا فإن السمة، سواء على اليد ‏اليمنى أو على الجبهة، هي مجازيا رمز يحدد هوية حاملها كشخص يؤيِّد إلى حد العبادة أنظمة العالم السياسية المشبهة ‏بوحش. كما أن الذين يحملون السمة يعطون [لقيصر] ما هو بالصواب لله. (لوقا 20: 25؛ كشف 13: 4، 8؛ 14: 1) ‏كيف؟ بمنح الإكرام إلى حد العبادة للدول السياسية ورموزها وقوتها العسكرية، متَّكلين على هذه الدول لمنحهم الرجاء ‏والخلاص. وكل عبادة يقدِّمونها للإله الحقيقي هي مجرد كلام.‏

    بالتباين مع ذلك، يحضّنا الكتاب المقدس:

    «لا تتكلوا على الرؤساء ولا على ابن آدم حيث لا خلاص عنده. تخرج روحه ‏فيعود إلى ترابه. في ذلك اليوم نفسه تهلك أفكاره».(مزمور 146: 3، 4) فالذين يصغون إلى هذه المشورة الحكيمة لا ‏يخيبون عندما تفشل الحكومات في الوفاء بوعودها، أو حين يفقد القادة اللامعون حظوتهم.

    عندما كان يسوع على الأرض، جعل ملكوت الله المحور الرئيسي لكرازته. (لوقا 4: 43(. وفي الصلاة النموذجية، التي ‏تُدعى أحيانا الصلاة الربانية، علّم يسوع أتباعه أن يطلبوا إتيان هذا الملكوت وإتمام مشيئة الله هنا على الأرض. (متى 6: ‏‏9، 10) وبما أن الملكوت حكومة ستحكم الأرض بكاملها من السماء وليس من عاصمة أرضية، فقد دعاها يسوع «ملكوت ‏السموات». متى 11: 12.‏

    ومَن هو مؤهل ليكون ملك هذا الملكوت أكثر من يسوع المسيح الذي مات من اجل رعاياه المقبلين؟! (اشعياء 9: 6، 7؛ ‏يوحنا 3: 16).

    إن هذا الحاكم الكامل، الذي هو الآن شخص روحاني قوي، سيطرح الوحش وملوكه وجيوشه في «بحيرة ‏النار المتقدة بالكبريت» التي ترمز إلى الفناء التام. ولن ينتهي الأمر عند هذا الحد. فسيبيد يسوع الشيطان أيضا،الأمر الذي ‏يعجز أي إنسان عن القيام به. كشف 11: 15؛ 19: 16، 19-21؛ 20: 2،10.‏ ..أي أن أتباع المسيح يؤمنون بإبادة يسوع للشيطان إلهنا].ا.ﻫ.

    لذلك تراهم قد نظروا إلى الشيطان واعتبروه مظلوما واتخذوا الرمز "FFF"كشعار لهم لأن:(F) هو الحرف السادس من الأبجدية الإنجليزية وهو الذي يعبر عنه بالعدد 666 الوارد في سفر الرؤيا.
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 26-05-2010 الساعة 08:02 PM سبب آخر: وضع الصور أخانا الحبيب وفقك الله في مرفقات المنتدى لضمان عدم حذفها
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي


    عبدة الشيطان
    هل هذا دين يدخلون فيه

    الحرب بين بني آدم وعدو الله إبليس حرب قديمة بدأت منذ خلق الله آدم، وأمر ملائكته بالسجود له فسجدوا إلا إبليس، عليه لعنة الله، فطرده الله من رحمته، وأخرجه من جنته وعندها أقسم الشيطان لرب العالمين بعزة الله ليغوين بني آدم أجمعين، وأنه لن يتـرك بـاب فسـاد إلا فتحه لهم، ولن يدع جهة شر يمكنه أن يأتيهم منها إلا فعل، ومن يومها بدأت المعركة.



    ولقد نجح إبليس في مهمته نجاحاً منقطع النظير، واستهوى الناس وأغواهم بشتى الطرق، ولبَّسَ عليهم بمختلف الحيل حتى أضلهم عن سواء السبيل.

    ولم يعد عجبا أن تسمع عن أناس يعبدون الحجر أو الشجر، وآخرين يعبدون الشمس أو القمر، وقوم يعبدون البقر حتى عبد أقوام الفئران وتدنى قوم وتدنسوا وعبدوا الفروج.
    وكل هذه عبـادات شيطانية ولكن في صورة ملتوية شيئاً ما ، ومهما كنت أظن - ويظن عاقل من العقلاء ـ فما كنت أظن أن يُتخذ الشيطانُ إلهاً معبـوداً ، وربَّا ًمرغوباً مرهوباً، تقـام له الطقـوس، وتقدم له القرابين، ويُبذَل الوسع لنيل محبته ورضاه.

    وعبدة الشيطان قوم اتخذوا من إبليس ( لعنه الله ) معبوداً ، ونصبـوه إلهاً يتقربون إليه بأنواع القرب ، واخترعوا لهم طقوساً وترَّهات سموها عبادات يخطبون بها وُدَّه ، ويطلبون رضاه



    فلسفتهم في الحياة


    عبـاد الشيطان قوم لا يؤمنون بالله ، ولا بالآخرة ، ولا بالجزاء والجنة والنـار.
    ولذلك فقاعـدتهم الأساسية هي : التمتع بأقصى قدر من الملذات قبل الممات كما يقول اليهودي " لافي " في كتابه الشيـطان يريدك Satan wants you) ) :الحياة هي الملذات والشهوات ، والموت هو الذي سيحرمنا منها ، لذا اغتنم هذه الفرصة الآن للاستمتاع بهذه الحياة ، فلا حياة بعدها ولا جنة ولا نار ، فالعذاب والنعيم هنا.

    بداية عبادة الشيطان


    هذا الفكر المنحرف فكر قديم، ولكن اختلف المؤرخون في نشأته وبداية ظهوره:

    فذهب بعضهم إلى أنه بدأ في القرن الأول للميلاد عند " الغنوصيين " وهؤلاء كانوا ينظرون إلى الشيطان على أنه مساوٍ لله تعالى في القوة والسلطان...

    ثم تطور هؤلاء إلى " البولسيين " الذين كانوا يؤمنون بأن الشيطان هو خالق هذا الكون ، وأن الله لم يقدر على أخذه منه ، وبما أنهم يعيشون في هذا الكون فلا بد لهم من عبادة خالقه " المزعوم " إبليس.

    كما وجدت تلك العبادة في بعض " فرسان الهيكل " الذين أنشـأتهم الكنيسة ليخوضوا الحـروب الصليبية سنة 1118م ، وهزمهم صلاح الدين عام 1291م . وقـد أُعدم رئيسهم " جـاك دي مولي " وأتباعه .

    وقد صوروا الشيطان على شكل قط أسود، ووجدت عندهم بعض الرموز والأدوات الشيطانية كالنجمة الخماسية التي يتوسطها رأس الكبش كما يقول داني أوشم.

    وقد اختفت تلك العبادة لزمن طويل ، ولكنها بدأت تعود في العصر الحديث بقوة حتى وجـدت منظمات شيطانية لعبدة الشيطان كمنظمة ( ONA ) في بريطانيا ، و ( OSV ) في أيرلندا، و" معبد سِت " في أمريكا ، و" كنيسة الشيطان " وهي أكبر وأخطر هذه المنظمات جميعاً ، وقد أسسـها الكاهن اليهودي الساحر ( أنطون لافي ) سنة 1966 ، ويقدر عدد المنتمين إليها بـ 50 ألف عضو ، ولها فروع في أمريكا وأوروبا وإفريقيا .إلا أنها قد انتشرت وبصورة موسعة في القرن التاسع عشر على يد ساحر إنجليزي يدعى أليستر كراولي وهو من عائلة عادية تخرج من جامعة كامبردج في بريطانيا, كان مهتم بالظواهر والعبادات الغريبة, دافع عن الإثارة والشهوات الجنسية في كتابه "الشيطان الأبيض".

    وفي أواخر القرن الماضي انضم كراولي إلى نظام "العهد الذهبي" وهي أحد الجماعات السرية وأصبح كراولي هو المعلم الأول لجماعة عبدة الشيطان , وكان يعلن أنه يتمنى أن يكون قديس الشيطان.

    وفي عام 1900 ترك "العهد الذهبي" و عمل نظام خاصة فيه يسمى "النجم الفضي" وبدأ يسافر إلى أنحاء العالم وأشتهر بتعاطيه ومتاجرته في المخدرات مما جعل الحكومة الإيطالية تقوم بطرده ثم سافر بعدها لسيلان وأكمل مشواره.
    ألف كراولي كتاب القانون الذي دعا فيه إلى تحطيم الأسس والقواعد الأخلاقية التي تحكم المجتمعات ودعا إلى الإباحية الجنسية ,وتوفي عام 1947 م .

    ثم بعد ذلك طور هذا المذهب أنتون ساندور ليفي وهو يهودي الأصل أمريكي الجنسية، ويزعم أنتون أن الله قد ظلم إبليس تعال الله عن ذلك علواً كبير.


    وهذا هو مؤلف الإنجيل الأسود


    يقول أنتون إن إبليس ملاك تعرض للظلم على الرغم من أنه رمز القوة , وينكر أنتون الأديان جميعها ويطالب بدليل مادي على وجود الله أما الشيطان فالأدلة عليه كثيرة وآثارها موجودة وقوته خارقة.

    فالشيطان بنظر هذا الداعي اليهودي يمثل الانغماس الذاتي وإطلاق المرء العنان لأهوائه ورغباته وشهواته بدلاً من الامتناع عنها .


    الإنجيل الأسود


    والشيطان يمثل التواجد الحيوي الغير كاذب و يمثل الحكمة غير المشوهة وغير الملوثة بدلاً من خداع النفس بأفكار زائفة.
    ألف أنتون العديد من الكتب وقام بعم
    ل بارز وهو إنشاء كنيسة الشيطان في سان فرانسيسكو في 30 أبريل من عام 1966 ويقومون فيها بتمجيد الشيطان والاستمتاع بكل ما حرمته الأديان , واستمر أنتون بأعماله إلى أن توفي في عام 1997 م.

    وما هي طقوسهم و رموزهم ...؟!


    عبدة الشيطان هم من يعتبرون الشيطان ربهم فيتقربون منه و يدّعون أنهم يحصلون على قوة عظيمة عند ممارسة طقوسهم .
    "حركش" هو الشيطان الذي يعبدونه , وعند تجمعهم وممارسة طقوسهم يقومون بعدة أمور مثل:
    *تدخين جماعي للمخدرات والخمور بكميات كبيرة .

    *دوران الرؤوس وتحريكها بعنف وبقوة ورقص قوي هائج والأعين مغمضة .

    *رفع أذرعهم للأعلى ليدعون لشيطانهم الأكبر.

    * يرسمون بالهواء بأيديهم تحية الشيطان .

    * الممارسات الشاذة و الدعارة الجماعية حتى مع الحيوانات .

    * تقديم قرابين للشيطان وهي ذبح القطط والكلاب حيث كما يعتقدون بأنها حارسة لعالم الشيطان ثم دهن دمائها بأجسادهم .

    *الذهاب للقبور وتشويه الجثث والرقص فوقها وممارسات شاذة مع الموتى وشرب دماء الجثث حديثة الوفاة.

    *الذهاب للصحراء والكهوف حيث يعيشون أياما في الظلام دون أي نور .

    * تنكيس الصليب أي قلبه.

    * ذبح طفل رضيع وسكب دمائه في كؤوس وشربها .

    *استحضار أرواح الشر وممارسة الشعوذة والسحر الأسود .

    *اجتماعاتهم كل 13 يوم من كل شهر وأقل عدد للاجتماعات يكون بين 7-8 أفراد .حيث يبدؤون صلواتهم بصب الدماء على الرأس والجسد مع سماع الموسيقى الصاخبة .

    ويقولون في تبرير نبش القبور والمبيت في المقابر بأنها تساعدهم على تقسية قلوبهم ولمعاينة العدم والشعور به والتدريب على ممارسة القتل دون أن تطرف لهم عين وقيل عن تلطيخ اليدين والجسم بالدم بأنها تساعد الشخص على أن يكون عنيفاً لا يأبى الموت ولا يخاف القتل لأنه يعايش الدماء يومياً فكل ذلك يساعد على عدم الخضوع لأيٍ كان .....

    أشكالهم :


    قصات شعر غريبة , ارتداء الملابس السوداء المطبوع عليها نقوش شيطانية ,تزين بالحلي الفضية ذات الأشكال غير المألوفة والتي تعبر عن أفكارهم , أساور من الجلد الأسود عليها جماجم وهياكل عظمية, سلاسل فضة على الرقبة والخصر, ثقب الأذن واللسان والحاجب والأنف ,التكثير من الوشم وخصوصاً منطقة البطن والكتفين وتجريح اليدين ..
    أما بالنسبة للنساء فيستخدمن بالإضافة إلى كل ما ذكر,الكحل والظل والمانكير الأسود ,الروج الأحمر أو الأرجواني القاتم بالإضافة إلى البودرة البيضاء .

    شاهدوا أشكالهم
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 26-05-2010 الساعة 08:18 PM سبب آخر: وضع الصور في المرفقات بارك الله فيك أخانا الحبيب
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي















    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 26-05-2010 الساعة 08:32 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي















    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 26-05-2010 الساعة 08:48 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي








    الكلمات التي يرددونها :
    "أيها الشيطان ...... خذ روحي ..... يا غضب الرب .....دنسها بالخطيئة ....وباركها بالنار ......لا بد أن أموت ........ الانتحار ...الانتحار ...الانتحار .........لابد أن أموت ....

    رموزهم:
    " النجمة الخماسية والصليب المقلوب" و من الصعب ترجمة وتفسير جميع كتابات والرموز السرية التي يستخدمونها لأنها تحتاج إلى سحرة كبار لتفسيرها ...






    ماهية طقوسهم ؟

    يبدءون طقوسهم في الغالب بعد الساعة 12 في منتصف الليل ،،و يختارون مكان مهجور أو في الصحراء و يستخدمون الموسيقى الصاخبة و الرقص طوال الليل ،،حتى يقوم قائد لجماعة بإصدار التعليمات ،،وعادة ما يذهبون نهاراً إلى المقابر ويقومون بالنبش والبحث عن جثث الموتى،،ويتراقص كبيرهم فوق الجثة التي يعثرون عليها ،،وغالباً ما يفضلون الجثث حديثة الوفاة ،،ويذبحون القطط باعتبار نفوسها من الشيطان ،،
    ويشربون من دمائها ويلطخون أجسادهم ووجوههم بها ،،ثم يذهبون إلى الصحراء ليعيشوا فيها أياما لا يضيئون شمعة وإنما يحيون في الظلام ،، وعلامتهم بينهم رفع إصبعين رمز الشيطان ،،وتلك الإشارة هي السلام فيما بينهم.

    كيف يكون الاشتراك في هذه الفئة ؟

    يطلب منه وضع وشم ليسهل التعرف عليه ،،ثم يدخل غرفة التطهير،،كيف يكون التطهير ؟
    الدفن لساعات ،،أو ربط الجسد بشاش ،،أو الجلد ،،او الضرب. و من هذه الشروط غسل اليدين بالدماء و وضع الوشم وإعلان طاعة الشيطان.

    ما هي الإشارات والرموز التي تميز عبدة الشيطان منها ؟

    1 ـ رموز وإيماءات جسدية باليد أو بأجزاء أُخرى في الجسم فمثلا يقوم عبدة الشيطان بتجميع أصابع يدهم لتبدو بشكلها كقرون الشيطان.













    ـ
    فصوص وأقراط وسلاسل ذات أشكال معينة يرتدونها.
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 26-05-2010 الساعة 09:14 PM سبب آخر: وضع الصور في المرفقات بارك الله فيكم أخانا على هذا المجهود القيم
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي


    نعود لاستكمال موضوع عبدة الشيطان وعلاقته بسفر الرؤيا


    والجماعة منظمة بشكل جيد،يفوق تنظيمها حسب تقدير البعض تنظيم عصابات المافيا .
    ولها أفكار وأعياد وشعائر يحافظ عليها أتباعها وينشطون في الدعوة إليها .

    واعترافا منا بخطر هذه الجماعة على البشرية عامة وعلى أمة الإسلام خاصة، لبدء انتشارها في بعض الدول الإسلامية كمصر ولبنان فقد حاولنا أن نعرِّف ببعض أفكارها، وننقل بعضا من شعائرها وأهدافها وطرق استقطابها للمنضوين الجدد تحت لوائها، حتى يحذر المسلم هذه الجماعة التي تعتبر شر ملل الكفر على الإطلاق عقيدة وسلوكا .

    ربما ظن البعض للوهلة الأولى أن عبدة الشيطان ما هم إلا جماعة من المغرقين في الانحراف من غير أن يكون لانحرافهم أي سند فكري يستندون إليه .

    والحقيقة أن هذا الانطباع بدائي جدا في تصور هذه الجماعة وهو في ذات الوقت تهميش وتسطيح لهذه المشكلة الخطيرة ، فجماعة عبدة الشيطان جماعة منتشرة في العالم وخاصة العالم الغربي في أمريكا وروسيا وأروبا ولهم كنائس عديدة، بل إنهم في أمريكا وغيرها جماعة معترف بها وتتلقى مساعدات رسمية كغيرها من الأديان.

    وهي جماعة منظمة بشكل جيد،يفوق تنظيمها حسب تقدير البعض تنظيم عصابات المافيا ، ولها أفكار وأعياد وشعائر يحافظ عليها أتباعها وينشطون في الدعوة إليها . واعترافا منا بخطر هذه الجماعة على البشرية عامة وعلى أمة الإسلام خاصة، لبدء انتشارها في بعض الدول الإسلامية كمصر ولبنان .

    عقيدة أو أفكار عبدة الشيطان


    لعبده الشيطان أفكار اعتنقوها وجعلوا منها عقيدة يدينون بها، وهذه الأفكار عبارة عن رؤية للكون والإنسان والشيطان ، فالكون عندهم أزلي أبدي ، والإنسان صورة مصغرة منه، وهم يدَّعون أن الحياة التي نعيشها " حياة الجسد والدم " ما هي إلا سلسلة لا تنتهي من حلقات الحياة ، الجسد.. النفس.. الذات..العقل..الروح....الخ ، وعلى الإنسان أن ينطلق رقيا في هذه الحلقات ، ويرون أن الترقي لا يكون من المنزلة الأحط إلى المنزلة الأعلى إلا عن طريق إشباع المنزلة الأحط برغباتها وشهواتها حتى الشاذ منها، فلا شيء اسمه خطيئة ولا شيء اسمه شر ومنكر ، فكل ما يحقق شهوات النفس ورغباتها هو مطلوب عند عبدة الشيطان حتى يحصل لهم الترقي في درجاتهم المزعومة .

    وعليه فلا أثر للموت بأي طريقة كانت، ولو كانت حرقا أو انتحاراً، لأن الموت في نظرهم ما هو إلا وسيلة للانتقال من درجة إلى أخرى، لذا فهم لا يتورعون عن القتل وسفك الدماء، بل يعدون قتل البشر -لا سيما الأطفال منهم لأنهم الأطهر - هي القرابين الأفضل للتقرب إلى الشيطان.وغايتهم من عبادة الشيطان الدخول إلى ما يسمونه " عالم النور " وذلك عن طريق الدخول في حالة من النشوة والكمال أو الصفاء الذهني ،وللوصول إلى هذه الحالة يستخدمون الموسيقى والخمور والمخدرات والعقاقير،وبالطبع الممارسات الجنسية الطبيعي منها والشاذ أيضا، الفردي والجماعي.

    ولعبدة الشيطان مراتب يترقون فيها:


    تبدأ من المرتبة الأولى التي لا يدخلها العضو الجديد إلا بعد اجتياز اختبار مقزز ومنفر ، وهكذا كل درجة لا ينالها العضو إلا باختبار،وكل اختبار أصعب من الذي قبله حتى يصل إلى المرتبة السابعة التي لم ينلها إلا عدد يسير منذ سنة 1745م .

    وأما نظرة عبدة الشيطان إلى معبودهم "الشيطان"، فهم يرون أن الشيطان يمثل الحكمة، ويمثل الحياة الواقعية لا حياة الخيال والأوهام ، ويمثل كل الخطايا والسيئات التي تقود إلى الإشباع الجسدي والفكري ،والشيطان يمثل كذلك الانتقام لا التسامح ،لذلك فهم يتخلقون بأخلاقه ويقصدون سلوك طريقه، فمن وصاياهم مثلا :

    • تدمير كل من يحاول مضايقتك بلا رحمة " الانتقام " .

    • المبادرة الجنسية طالما سنحت الظروف وخاصة مع المحارم " الإشباع الجنسي "• الاعتراف الكامل بالسحر والإيمان المطلق بالطقوس السحرية .ومن أفكارهم المساواة بين المتضادات من الحب والبغض والخير والشر والماديات والروحانيات والألم والسرور والحزن والفرح .....

    وعلى عابد الشيطان أن يستميت لكي يحقق هذا التوازن بين تلك المتضادات ،وهو أمر عسير على النفس لأنه محاولة لتغيير خلق الله عز وجل ، وما جعل الله لبشر سبيلا لتغيير خلقه .

    الأعيـاد

    عنـدهم عدة أعياد في السنة أشهرها عيد كل القديسين أو الهالوين ( Halloween ) ويزعمون أنه يوم يسهل فيه الاتصال بالأرواح التي تطلق في هذه الليلة .

    كذلك الانحرافات الجنسية المختلفة كالفتشية، أو السادية ، أو الماسوشية ، أو الافتضاحية ، أو اغتصاب النساء والأطفال كل ذلك لابأس به عندهم طالما أنه يؤدي إلى إشباع الغريزة .
    ويؤمن أفراد هذه الطائفة بإباحة كل أنثى لكل ذكر ، وبالذات إتيان المحارم وكلما كانت الحرمة أكبر كان أفضل كالابن مع أمه ، والبنت وأخيها وأبيها ، وهكذا ..وهو لا شك تلبيس إبليس فقد استولى عليهم الشيطان تماماً.

    طقوس وعبادات

    أما طقوس القوم فهي: إما طقوس جنسية مفرطة، حتى إنها تصل إلى درجة مقززة ممجوجة إلى الغاية.مثل ممارسة الجنس مع الموتى كما سبق بيانه..

    وإما طقوس دموية يخرج فيها هؤلاء عن الآدمية إلى حالة لا توصف إلا بأنها فعلاً شيطانية، والتي لعل أدناها شرب الدم الآدمي المأخوذ من جروح الأعضاء ، وليس أعلاها تقديم القرابين البشرية " وخاصة من الأطفال " بعد تعذيبهم بجرح أجسامهم والكي بالنار، ثم ذبحهم تقرباً لإبليس ، على الجميع لعائن الله المتتابعات.

    ويصف المؤلف البريطاني المعاصر " جوليان فرانكلين " هذه الطقوس قائلاً :

    يقام القداس الأسود في منتصف الليل بين أطلال كنيسة خربة ، برئاسة كاهن مرتد ، مساعداته من البغايا ، ويتم تدنيس القربان ببراز الآدميين . وكان الكاهن يرتدي رداءً كهنوتيًا مشقوقًا عند ثلاث نقاط ، ويبدأ بحرق شموع سوداء ، ولا بد من استخدام الماء المقدس لغمس لمعمدين من الأطفال غير الشرعيين حديثي الولادة .

    ويتم تزيين الهيكل بطائر البوم والخفافيش والضفادع والمخلوقات ذات الفأل السيئ ، ويقوم الكاهن بالوقوف مادًّا قدمه اليسرى إلى الأمام ، ويتلو القداس الروماني الكاثوليكي معكوسًا . وبعده مباشرة ينغمس الحاضرون في ممارسة كل أنواع العربدة الممكنة ، وكافة أشكال الانحراف الجنسي وشرب الخمور أمام الهيكل.

    ومن أهم طقوس "عبدة الشيطان"، ذلك التركيز المفرط والشاذ على قاعدتين أساسيتين هما الإباحية الجنسية المطلقة وتساوي المتضادات، حيث يعتبر الجنس بمثابة الركن الأساس لتساوي المتضادات في النفس البشرية، كما أنه من أهم العناصر المطلوبة في الطقوس السحرية، لأنه يفجر الطاقة العظمى الحقيقية لدى الإنسان حسب تصورهم، ويبقى الهدف الأساس عند "عبدة الشيطان" ـ كما أشار إلى ذلك مبحث "عُبَّاد الشيطان" (وألفه يوسف البنعلي) ـ هو إشباع الغريزة الجنسية إشباعا تاما بغض النظر عن الوسيلة، فهم يبيحون ممارسة الجنس حتى بين أفراد الجنس الواحد، أي اتصال الذكر بالذكر أو الأنثى بالأنثى، كما أنهم لا يجدون غضاضة في إتيان البهائم أو فعل الفاحشة في جثث الموتى.

    ويؤمن أصحاب هذه الظاهرة بإباحة كل أنثى لكل رجل، وبالذات إتيان المحارم، فيجب على كل من يريد أن يصل إلى أعلى درجات السحر، ويحصل على أكبر طاقة سحرية ممكنة، أن يقيم علاقات جنسية في محيط أسرته أولا، كما تحظى الممارسات الجنسية الجماعية بأهمية كبرى بين "عبدة الشيطان"، فعلى من يريد الانضمام إليهم ألا يتحرج من ذلك، فلا غبار عليه ، فهي بطاقة الدخول لهذا التنظيم.

    طقوس التعميد:

    حيث يتم التعميد عند عبدة الشيطان بالقاذورات من بول ودم وغائط :





    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 27-05-2010 الساعة 12:49 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي


    ولما كان الغرض الأساسي عند عباد الشيطان هو إشباع الغريزة الجنسية إشباعاً تاماً ، بغض النظر عن الوسيلة ، فهم يبيحون ممارسة الجنس بجميع صوره المعقولة وغير المعقولة حتى بين أفراد الجنس الواحد ـ أي اتصال الذكر بالذكر والأنثى بالأنثى ـ كما أنهم لا يجدون غضاضة في إتيان البهائم ، وفعل الفاحشة في جثث الموتى.
    كما أنهم يوثقون طقوسهم بالصور وينشرونها دعاية لهم..

    كما أنهم يستدرجون ضحاياهم من النساء اللاتي علي غير عقيدتهم ثم يمارسون الجنس معهن وبعد ذلك يقتلوهن ويدفنوهن في مكان معروف لديهم..
    وبعد ذلك يستخرجون جثثهن ويمارسون الفاحشة معهن ..ولا ينسوا تسجيل كل هذا بالصور..

    شاهدوا الصور بالتتابع:























    وهذا بخلاف القداس الأسود .ولنا عودة معه في الحلقة القادمة إن شاء الله تعالى
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 27-05-2010 الساعة 01:03 PM سبب آخر: وضع الصور في مرفقات المنتدى بارك الله فيكم
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

قذائف الحق فى الرد على شبهة وحش سفر الرؤيا والرقم 666


LinkBacks (?)

  1. 16-05-2014, 03:33 PM
  2. 666
    Refback This thread
    04-02-2014, 07:15 PM
  3. 02-02-2013, 12:44 PM
  4. 02-12-2012, 03:40 PM
  5. 20-11-2012, 10:45 PM
  6. 04-04-2012, 12:11 AM
  7. 27-12-2011, 04:18 PM
  8. 31-10-2011, 03:42 PM
  9. 11-10-2011, 03:09 PM
  10. 07-06-2011, 10:54 AM
  11. 02-06-2011, 02:07 PM
  12. 01-06-2011, 08:07 PM
  13. 01-06-2011, 01:08 AM
  14. 31-05-2011, 09:22 PM
  15. 23-09-2010, 10:54 PM
  16. 15-09-2010, 01:03 AM
  17. 20-07-2010, 08:33 PM
  18. 20-07-2010, 07:16 PM
  19. 20-07-2010, 07:12 PM
  20. 31-03-2010, 01:45 AM
  21. 28-12-2009, 09:40 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التعليق على موضوع: قذائف الحق في الرد على وحش سفر الرؤيا والعدد 666
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 01-07-2010, 03:23 PM
  2. قذائف الحق فى الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعه ووحش سفر الرؤيا3
    بواسطة عماد الدين يتسائل في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 08:22 PM
  3. قذائف الحق فى الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الكتاب المقدس وشبهة وحش سفر الرؤيا 2
    بواسطة عماد الدين يتسائل في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 08:18 PM
  4. قذائف الحق فى الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعه ووحش سفر الرؤيا
    بواسطة عماد الدين يتسائل في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 08:08 PM
  5. قذائف الحق كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-09-2006, 04:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

قذائف الحق فى الرد على شبهة وحش سفر الرؤيا والرقم 666

قذائف الحق فى الرد على شبهة وحش سفر الرؤيا والرقم 666