الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعة ووحش سفر الرؤيا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعة ووحش سفر الرؤيا

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعة ووحش سفر الرؤيا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    27
    آخر نشاط
    04-11-2010
    على الساعة
    02:10 AM

    افتراضي الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعة ووحش سفر الرؤيا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين,واشهد ان لا اله الا الله,وان محمدا عبده ورسوله,اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين وعلى جميع الانبياء والمرسلين والتابعين باحسان الى يوم الدين
    اما بعد:
    اللهم ان اصبت فمن عندك وان اخطأت فمن نفسى
    ابدأ قولى بقول المولى عز وجل:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا اياتى وما انذروا هزوا)الكهف
    صدق الله العظيم
    سوف نتناول بفضل الله فى هذا المقال بعض الافتراءات الواهية التى يتناولها اعداء الناس امثال زكريا بطرس فما يفعله زكريا هو عداء مبين,وكره واضح لكل العالم نصارى ومسلمون وكره حتى لذاته فهو يريد ان يلقى بالجميع وبنفسه فى هاوية الضلال,ولا اقصد بهذا الرد التحقير من دين او عقيدة احد,ولكن الهدف اظهار الحق وازهاق الباطل وصدق المولى اذ يقول:
    (بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فاذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون)الانبياء
    وكذلك نهدف بهذا البحث مخاطبة اهل العقل من النصارى الباحثين عن الحقيقة حتى وان اختاروا البقاء على نصرانيتهم فلهم الحق فى ذلك ولا اكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى ,ونهدف كذلك مخاطبة الاخوة المسلمين الباحثين عن الاستذادة فى العلم ونسال الله لنا وللجميع الهدى والتوفيق.
    (الرد على شبهة الحروف المقطعه وانها تدل على الوهية المسيح وشبهة وحش الرؤيا والرقم 666)
    سوف نتناول ما قاله زكريا المدلس خطوة بخطوة ونرد عليه بمشيئة الله, وأولا يقول ان الحروف المقطعه فى القرءان هى كلام عاطل ولم يعرف او يتأكد اى من علماء المسلمين ما المقصود من هذه الحروف
    الرد:
    يدعى المشكِّكُون أنه جاء فى فواتح 29 سورة بالقرآن الكريم حروف عاطلة ، لا يُفهم معناها نذكرها فيما يلى مع ذكر المواضع التى وردت فيها:
    الحروف:السورة
    الر: يونس ، هود ، يوسف ، إبراهيم ، الحجر
    الم: البقرة ، آل عمران ، العنكبوت ، الروم ، لقمان ، السجدة
    المر: الرعد
    المص: الأعراف
    حم: غافر، فصلت ، الزخرف ، الدخان ، الجاثية ، الأحقاف
    حم عسق: الشورى
    ص: ص
    طس: النمل
    طسم: الشعراء ، القصص
    طه: طه
    ق: ق
    كهيعص: مريم
    ن: القلم
    يس: يس
    ونحن نسأل: " إن كانت هذه الحروف لا يعلمها إلا الله (كما يقولون) فما فائدتها لنا ، إن الله لا يوحى إلا بالكلام الواضح فكلام الله بلاغ وبيان وهدى للناس ".
    الرد على هذه الشبهة:
    أطلقوا على هذه الحروف وصف " الكلام العاطل " والكلام العاطل هو " اللغو " الذى لا معنى له قط.
    أما هذه الحروف ، التى أُفتتحت بها بعض سور القرآن ، فقد فهمت منها الأمة ، التى أُنزل عليها القرآن بلغتها العريقة ، أكثر من عشرين معنى، وما تزال الدراسات القرآنية الحديثة تضيف جديداً إلى تلك المعانى التى رصدها الأقدمون فلو كانت " عاطلة " كما يدعى خصوم الإسلام ، ما فهم منها أحد معنى واحداً.
    ولو جارينا جدلاً هؤلاء المتحاملين على كتاب الله العزيز من أن هذه " الحروف " عاطلة من المعانى ، لوجدنا شططاً فى اتهامهم القرآن كله بأنه " كلام عاطل " لأنها لا تتجاوز ثمانى وعشرين آية ، باستبعاد " طه" و" يس " لأنهما اسمان للنبى صلى الله عليه وسلم ، حذف منهما أداة النداء والتقدير: يا " طه " يا " يس " بدليل ذكر الضمير العائد عليه هكذا:
    ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى) و (إنك لمن المرسلين)).
    وباستبعاد هاتين السورتين من السور التسع والعشرين تُصبح هذه السور سبعاً وعشرين سورة ، منها سورة الشورى ، التى ذكرت فيها هذه الحروف المقطعة مرتين هكذا:
    "حم ، عسق " فيكون عدد الآيات موضوع هذه الملاحظة ثمانى وعشرين آية فى القرآن كله ، وعدد آيات القرآن الكريم 6236 آية. فكيف ينطبق وصف ثمانٍ وعشرين آية على 6208 آية ؟.
    والمعانى التى فُهمتْ من هذه " الحروف " نختار منها ما يأتى فى الرد على هؤلاء الخصوم.
    الرأىالأول:
    يرى بعض العلماء القدامى أن هذه الفواتح ، مثل: الم ، و الر ، والمص ". تشير إلى إعجاز القرآن ، بأنه مؤلف من الحروف التى عرفها العرب ، وصاغوا منها مفرداتهم ، وصاغوا من مفرداتهم تراكيبهم. وأن القرآن لم يغير من أصول اللغة ومادتها شيئاً ، ومع ذلك كان القرآن معجزاً ؛ لا لأنه نزل بلغة تغاير لغتهم ، ولكن لأنه نزل بعلم الله عز وجل ، كما يتفوق صانع على صانع آخر فى حذقه ومهارته فى صنعته مع أن المادة التى استخدمها الصانعان فى " النموذج المصنوع " واحدة وفى هذا قطع للحُجة عنهم.
    ويؤيد هذا قوله سبحانه وتعالى:
    (أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين * فإلم يستجيبوا لكم فاعلموا أنما أنزل بعلم الله وأن لا إله إلا هو فهل أنتم مسلمون )
    يعنى أن اللغة واحدة ، وإنما كان القرآن معجزاً لأمر واحد هو أنه كلام الله ، نازل وفق علم الله وصنعه ، الذى لا يرقى إليه مخلوق.
    الرأى الثانى:
    إن هذه الحروف " المُقطعة " التى بدئت بها بعض سور القرآن إنما هى أدوات صوتية مثيرة لانتباه السامعين ، يقصد بها تفريغ القلوب من الشواغل الصارفة لها عن السماع من أول وهلة. فمثلاً " الم " فى مطلع سورة البقرة ، وهى تنطق هكذا
    " ألف لام ميم " تستغرق مسافة من الزمن بقدر ما يتسع لتسعة أصوات ، يتخللها المد مد الصوت عندما تقرع السمع تهيؤه ، وتجذبه لعقبى الكلام قبل أن يسمع السامع قوله تعالى بعد هذه الأصوات التسعة:
    ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين )).
    وإثارة الانتباه بمثل هذه المداخل سمة من سمات البيان العالى ، ولذلك يطلق بعض الدارسين على هذه " الحروف " فى فواتح السور عبارة " قرع عصى " وهى وسيلة كانت تستعمل فى إيقاظ النائم ، وتنبيه الغافل. وهى كناية لطيفة ، وتطبيقها على هذه " الحروف " غير مستنكر. لأن الله عز وجل دعا الناس لسماع كلامه ، وتدبر معانيه ، وفى ذلك يقول سبحانه وتعالى:
    (وإذا قُرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون).
    الرأى الثالث:
    ويرى الإمام الزمخشرى أن فى هذه " الحروف " سرًّا دقيقاً من أسرار الإعجاز القرآنى المفحم ، وخلاصة رأيه نعرضها فى الآتى:
    واعلم أنك إذا تأملت ما أورده الله عز سلطانه فى الفواتح من هذه الأسماء يقصد الحروف وجدتها نصف حروف المعجم ، أربعة عشر سواء ، وهى: الألف واللام والميم والصاد ، والراء والكاف والهاء ، والياء والعين والطاء والسين والحاء ، والقاف والنون ، فى تسع وعشرين سورة ، على حذو حروف المعجم ".
    ثم إذا نظرت فى هذه الأربعة عشر وجدتها مشتملة على أنصاف أجناس الحروف ، بيان ذلك أن فيها
    من المهموسة نصفها:
    " الصاد ، والكاف ، والهاء والسين والخاء ".
    ومن المجهورة نصفها:
    الألف واللام والميم ، والراء والعين والطاء ، والقاف والياء والنون.
    ومن الشديدة نصفها:
    " الألف والكاف ، والطاء والقاف ".
    ومن الرخوة نصفها:
    " اللام والميم ، والراء والصاد ، والهاء والعين ، والسين والحاء والياء والنون ".
    ومن المطبقة نصفها:
    " الصاد والطاء ".
    ومن المنفتحة نصفها:
    " الألف واللام ، والميم والراء ، والكاف ، والهاء والعين والسين والحاء ، والقاف والياء والنون ".
    ومن المستعلية نصفها:
    " القاف والصاد ، والطاء ".
    ومن المنخفضة نصفها:
    " الألف واللام والميم ، والراء والكاف والهاء ، والياء ، والعين والسين ، والحاء والنون ".
    ومن حروف القلقلة نصفها: " القاف والطاء "
    يريد أن يقول: إن هذه الحروف المذكورة يلحظ فيها ملحظان إعجازيان:
    الأول: من حيث عدد الأبجدية العربية ، وهى ثمانية وعشرون حرفاً. فإن هذه الحروف المذكورة فى فواتح السور تعادل نصف حروف الأبجدية ، يعنى أن المذكور منها أربعة عشر حرفاً والذى لم يذكر مثلها أربعة عشر حرفا:
    14+14 = 28 حرفاً هى مجموع الأبجدية العربية.
    الثانى: من حيث صفات الحروف وهى
    الهمس فى مقابلة الجهارة.
    الشدة فى مقابلة الرخاوة.
    الانطباق فى مقابلة الانفتاح.
    والاستعلاء فى مقابلة الانخفاض.
    والقلقلة فى مقابلة غيرها.
    نجد هذه الحروف المذكورة فى الفواتح القرآنية لبعض سور القرآن تعادل نصف أحرف كل صفة من الصفات السبع المذكورة. وهذا الانتصاف مع ما يلاحظ فيه من التناسب الدقيق بين المذكور والمتروك ، لا يوجد إلا فى كلام الله المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم . وهو ذو مغزى إعجازى مذهل لذوى الألباب ، لذلك نرى الإمام جار الله الزمخشرى يقول مُعقباً على هذا الصنع الحكيم
    فسبحان الذى دقت فى كل شىء حكمته. وهو المطابق للطائف التنزيل واختصاراته. فكأن الله عز اسمه عدد على العرب الألفاظ التى منها تراكيب كلامهم ، إشارة إلى ما ذكرت من التبكيت لهم ، وإلزام الحُجة إياهم
    ثم أخذ الإمام الزمخشرى ، يذكر فى إسهاب الدقائق والأسرار واللطائف ، التى تستشف من هذه " الحروف " التى بدئت بها بعض سور القرآن ، وتابعه فى ذلك السيد الشريف فى حاشيته التى وضعها على الكشاف ، والمطبوعة بأسفل تفسير الزمخشرى. وذكر ما قاله الرجلان هنا يخرج بنا عن سبيل القصد الذى نتوخاه فى هذه الرسالة, وبقى أمرٌ مهمٌّ فى الرد على هذه الشبهة التى أثارها خصوم الإسلام ، وهى شبهة وصف القرآن بالكلام العاطل. نذكره فى إيجاز فى الأتى:
    لو كانت هذه " الحروف " من الكلام العاطل لما تركها العرب المعارضون للدعوة فى عصر نزول القرآن ، وهم المشهود لهم بالفصاحة والبلاغة ، والمهارة فى البيان إنشاءً ونقداً ؛ فعلى قدرما طعنوا فى القرآن لم يثبت عنهم أنهم عابوا هذه " الفواتح " وهم أهل الذكر " الاختصاص " فى هذا المجال. وأين يكون " الخواجات " الذين يتصدون الآن لنقد القرآن من أولئك الذين كانوا أعلم الناس بمزايا الكلام وعيوبه ؟
    وقد ذكر القرآن نفسه مطاعنهم فى القرآن ، ولم يذكر بينها أنهم أخذوا على القرآن أىَّ مأخذ ، لا فى مفرداته ولا فى جمله ، ولا فى تراكيبه. بل على العكس سلَّموا له بالتفوق فى هذا الجانب ، وبعض العرب غير المسلمين امتدحوا هذا النظم القرآنى ورفعوه فوق كلام الإنس والجن
    ولشدة تأثيره على النفوس اكتفوا بالتواصى بينهم على عدم سماعه ، والشوشرة عليه{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ }فصلت26
    والطاعنون الجدد فى القرآن لا قدرة لهم على فهم تراكيب اللغة العربية ، ولا على صوغ تراكيبها صوغاً سليماً ، والشرط فيمن يتصدى لنقد شىء أن تكون خبرته وتجربته أقوى من الشىء الذى ينقده. وهذا الشرط منعدم أصلاً عندهم.
    اما بالنسبة لمفاجأة زكريا بطرس الرهيبة التى جاء بها فى الحلقة انه وجد سر الحروف المقطعه ولنرى ما هو هذا السر:
    اولا يقول ان بحيرا الراهب كما هو معروف علم محمد(ص)القرءان وان بحيرا الراهب تاب بعد ذلك فاخترع الحروف المقطعه ووضع فيها سر المسيحية وانها علامة يفهما النصارى بحساب الجمل والدليل ان اية 92 فى سور يونس تقول( فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ)
    ثم جاء زكريا ببعض الحروف المقطعه وحسبها بحساب الجمل فوجدها تدل على الوهية المسيح.
    الرد:سوف نرد فى النقاط التالية:
    1-من هو بحيرا الراهب؟
    2- ما هو حساب الجمل؟
    3-ما حقيقة حسابات زكريا بطرس للحروف المقطعة بحساب الجمل؟
    4-ما هو الوحش 666 فى سفر الرؤيا؟
    اولا من هو بحيرا الراهب؟
    :بحيرا الراهب هو ذلك الراهب الذى كان يعيش فى بلاد الشام ولم يرد ذكره فى كل كتب التراث والتاريخ الاسلامى الا بالقصة المعروفة لأغلب المسلمين انه قابل رسول الله حين كان عمر رسول الله 12 عام وكان مع عمه فى رحلة تجارة وبشر عم النبى بأن هذا الصبى يحمل خاتم النبوة بين كتفية وانه النبى المنتظر فقد كان بحيرا على علم بمقدم نبى اخر الزمان فى جزيرة العرب ولم يرد ذكره باى كلام فى اى كتاب فى الدنيا بما يقول زكريا من ان بحيرا علم الرسول ثم تاب ثم اخترع الحروف المقطعه ولا يوجد الا حل واحد لدى زكريا انهم اخترعوا له الة الزمن فعاد بها الى زمن رسول الله ورأى كل ما يقول وها انا اقترح عليه حلا لأكاذيبه,ونجد زكريا يعطينا معلومة تنقض كل ما يقول فنجده يقول ان بحيرا الراهب مات فى الثانيه الهجرية –لااعلم مصدره فى هذه المعلومة-ولكن هذا يدمر ما تقول من ان بحيرا وضع الحروف المقطعة لأن الحروف المقطعة كما ان منها ما هو مكى كذلك منها ما هو مدنى اى بعد موت بحيرا مثل سور(البقرة وال عمران والرعد),ثم ان هذه الشبهة لم يتفرد بها زكريا بطرس وحده ولكن من هؤلاء فى هذه الايام من قال بنفس الشبهه ولكن الاختلاف انه اتهم عثمان رضى الله عنه بأنه هو من وضع الحروف المقطعه بعد ان رجع للنصرانية فجعل سر الوهية المسيح فيها وصدق المولى اذ يقول (كبرت كلمة تخرج من أفواههم أن يقولون الا كذبا),ونجد ان الشبهات تتكرر عبر الازمان ولكن قد يتغير السيناريو فى بعض الاشخاص او فى اصحاب الشبهات,ولقد رد القرءان الكريم على شبة مماثلة من كفار قريش فى عهد رسول الله ولكنهم لم يتهموه بأن الراهب بحيرى علمه القرءان ولم يذكروا اسم بحيرى الراهب من ألاصل ولكن اتهموه بأن اشخاص مثل جبر ويسار اللذان اسلما وكانا على اليهودية او النصرانية قد علما الرسول القرءان وكانت اتهاماتهم كما ذكرت فى القرءان على النحو التالى(وَاتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ ضَرّاً وَلَا نَفْعاً وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُوراً{3} وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاؤُوا ظُلْماً وَزُوراً{4} وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً{5} قُلْ أَنزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً)وقال كذلك(‏وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ)وقال(‏وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ‏)هكذا يا أخوانى نجد ان المولى يعلم ما يجول فى انفس هؤلاء ويعلم أكاذيبهم ورد عليهم وقال قل انزله الذى يعلم السر فى السماوات والارض .وقال كذلك(‏قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ‏).
    ثانيا:ماذا تعنى اية ان كنت فى شك مما انزلنا اليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب اولا المولى قال الذين يقرؤون الكتاب وليس فقط اهل الكتاب فالمعنى قد يحتمل اولئك الذين علموا انك رسول ات اليهم بما لديهم من بشارات سواء من اهل الكتاب او غيرهم فقراءة الكتب لا تتوقف على اهل او اصحاب الكتب ولكن هذا متاح للجميع ,ثانيا الرسول قال حينما نزلت علية الايه (لا اشك ولا اسأل)ثم انظر يااخى الى تفسير القرطبى على موقع اسلام ويب يفسر الاية بأن الله يقول للنبى ولكل الناس اسألوا الذين اسلموا من اهل الكتاب فيحكوا لكم عن الفرق بين الاسلام والشرك وكذلك عن الفرق بين القرءان وغيرة من الكتب وكذلك عن بشارات النبى فى كتبهم,واضف الى هذا كله انك بمجرد ان تقرأباقى السورة-يونس- ستفهم المقصود بترك الشرك وعبادة الله الواحد, وانى لأدعو كل باحث عن الحق ان يقرأ باقى السورة,واقول انه لو كانت هذه الحروف تدل على ما أدعوه لكان فهمها الأولون من النصارى و استشهدوا بها على المسلمين وهذا كافي في بيان بطلان هذا الإدعاء.
    ثالثا وقبل الدخول فى مسألة الحروف المقطعه وحساب الجمل فلنعرف ما هو حساب الجمل؟
    هو حساب قديم ناتج عن حاجة البشر إلى التعبير عن الحروف بالأرقام، فكانوا يعطون لكل حرف من حروف اللغة رقماً خاصاُ به، ويختلف هذا الرقم من حضارة لأخرى.
    وجدوله كالاتى:

    أ
    ب
    ج
    د
    هـ
    و
    ز
    ح
    ط
    ي
    ك
    ل
    م
    ن
    س
    ع
    ف
    ص
    ق

    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 20 30 40 50 60 70 80 90 100

    ر
    ش
    ت
    ث
    خ
    ذ
    ض
    ظ
    غ

    200 300 400 500 600 700 800 900 1000
    ولكن هل حساب الجمل علم وله قواعد ويمكن ان يعتمد عليه فى كتب سماوية؟
    هذا ما سيتضح من خلال ما يلى:
    أهم عيوب أبحاث حساب الجُمَّل:
    1-إن أهم عيوب أبحاث حساب الجمّل أنه لا يوجد منهج ثابت في أي بحث حتى الآن، وهذا الأمر طبيعي لأن الباحث لو حاول اتباع منهج ثابت وعلمي في حساب الجمل، ببساطة فإنه لن يحصل على شيء! لأن هذا الحساب لا يقوم على شيء! وجميع النتائج التي وصل إليها الباحثون في هذا النوع من أنواع الحساب مضطربة وغير مضطردة، أي لا توجد قاعدة علمية ثابتة.
    إن هذا الاضطراب في المنهج وعدم الثبات هو أكبر دليل على أن هذا الحساب خاطئ، والله تعالى أعلم.
    !!
    2-حديث ضعيف
    يحتج أصحاب حساب الجمل بحديث ضعيف ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، ، ولذلك سنناقش هذا الحديث لنحدد مدى ترجيح صحة هذا الحديث، لأن الله تعالى كما أودع في كتابه براهين مادية تثبت أن القرآن كلام الله، كذلك أودع في كلام حبيبه صلى الله عليه وسلم براهين علمية ومنطقية تثبت صدق كلام النبي، وإذا وجدنا الحديث متناقضاً فهذا يعني أنه غير صحيح. لأن النبي لا ينطق عن الهوى بل كل كلمة نطق بها هي وحي من الله تعالى، وقد حدد لنا الله المنهج الصحيح في التفريق بين المصدر الإلهي والمصدر البشري بقوله: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82.
    يقول الإمام الكبير ابن كثير رحمه الله في تفسيره للحروف المقطعة (الم): "وأما من زعم أنها - أي الحروف المقطعة- دالة على معرفة المُدد وأنه يستخرج من ذلك أوقات الحوادث والفتن والملاحم فقد ادعى ما ليس له وطار في غير مطاره، وقد ورد حديث ضعيف وهو مع ذلك أدلّ على بطلان هذا المسلك من التمسك به على صحته، وهو ما رواه محمد بن إسحاق بن يسار". وملخص هذا الحديث الضعيف أن اليهود سمعوا النبي صلى الله عليه وسلم يتلو قوله تعالى في بداية سورة البقرة (الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ) [البقرة: 1-2]. فقالوا له إن مدة هذا الدين هي 71 سنة لأن الألف واحد واللام ثلاثون والميم أربعون 0وهذه قيم الحروف "الم" في حساب الجمل)، وقالوا كيف تدخلون في دين مدته 71 سنة؟
    فقالوا للنبي صلى الله عليه وسلم هل مع هذا غيره قال نعم: (المص)، فحسبوها على حساب الجمل فكانت 131 سنة، فقالوا هل مع هذا غيره فقال: (الر) فقالوا هذا أكبر فهذه الحروف تساوي في حساب الجمل 231 .... ثم قالوا لقد تشابه علينا أمره.
    يقول ابن كثير عن راوي هذا الحديث إنه لا يُحتج بما انفرد به، ثم كان مقتضى هذا المسلك إن كان صحيحاً أن يحسب ما لكل حرف من الحروف الأربعة عشر أي الحروف المقطعة [1]. ويمكن أن أطرح سؤالاً:
    *إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يعرف مدة هذا الدين، وكثير من الناس سألوه عن يوم القيامة فنزلت عليه آيات كثيرة تؤكد أنه لا يعلم متى تقوم الساعة إلا الله، فكيف يوافقهم النبي على حساباتهم أن الحروف المقطعة بحساب الجمل هي مدة هذا الدين؟ المنطق يفرض في هذا الموقف أن يرد عليهم بقوله:(يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [الأعراف: 187].
    ومن غير المعقول أن النبي الأعظم يوافق اليهود على حسابهم ليوم القيامة، لأن الذي يقرأ هذا الحديث يفهم منه موافقة النبي على أن الحروف المقطعة كأنما نزلت لتحديد يوم القيامة.
    ويمكن القول إن معظم علمائنا لا يقتنعون بحساب الجُمَّل ومنهم الدكتور يوسف القرضاوي حيث يقول عن هذا الحديث الذي يستند إليه أصحاب هذا الحساب:
    "هذه القصة من الناحية العلمية غير ثابتة، ولم تُروَ بسند صحيح أو حسن، بل بإسناد ضعيف لا يحتج به، ضعفه الحافظ ابن كثير في تفسيره (تفسير القرآن العظيم 1/38) والسيوطي في الدر المنثور (الدر المنثور 1/2) والشوكاني في فتح القدير (فتح القدير 1/31)، وأحمد شاكر في تخريج تفسير الطبري (تفسير الطبري 1/218). فسقط إذن الاحتجاج بها، إذ لا يحتج بضعيف عند أهل العلم.
    يتابع الدكتور القرضاوي: حساب الجمل لا يقوم على أساس منطقي: ثم إن حساب الجمل نفسه مجرد اصطلاح من جماعة من الناس، ولكنه اصطلاح تحكمي محض، لا يقوم على منطق من عقل أو علم. فمن الذي رتب الحروف على هذا النحو: ا ب جـ د هـ و ز ح ط ي ك ل م ن س ع ف ص ق ر ش ت ث خ ذ ض ظ غ؟ ولماذا لم تترتب هكذا: ا ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز إلخ؟ أو تترتب على أي نحو آخر؟
    ومن الذي جعل للألف رقم (1) والباء رقم (2) وهكذا آحادًا إلى حرف ط، ثم أعطى للحرف (ي) رقم (20) وللحرف ك (30) وهكذا الزيادة بالعشرات إلى الحرف الذي يعادل (100) وبعده تكون الزيادة بالمئات. لماذا لم تكن الزيادة آحادًا إلى آخر الحروف؟ ولماذا لم تبدأ بعشرة أو بمائة أو بألف؟ ولماذا لم تكـن هكـذا: ألف (1)، و ب (10)، وجـ (20) وهكذا؟ ولماذا لم تكن هكـذا: 1، 10، 100، 1000 إلخ ...؟ ولماذا ولماذا؟ كل هذا تحكم من واضعيه المصطلحين عليه.
    وللعلم استعان زكريا الكذاب بهذا الحديث وقال انه من كتاب ابن كثير ولكنه كالعادة لم يذكر درجة الحديث ولا ما هو تعليق ابن كثير عليه اى كالعادة زكريا يلبس الحق بالباطل-عن عمد- ليضل مستمعيه وصدق المولى اذ يقول
    (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ )آل عمران
    رابعا:الامثلة التى ساقها زكريا من حساب الجمل لتثبت الوهية المسيح:
    1-اولا اليكم الجدول مرة ثانية حتى تحسبوا معنا وتعلموا ان حساب الجمل هذا ليس علم يعتد به ذو قواعد ثابتة وانما مجرد لعبة مثل السودوكو والكلمات المتقاطعة:

    أ
    ب
    ج
    د
    هـ
    و
    ز
    ح
    ط
    ي
    ك
    ل
    م
    ن
    س
    ع
    ف
    ص
    ق

    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 20 30 40 50 60 70 80 90 100

    ر
    ش
    ت
    ث
    خ
    ذ
    ض
    ظ
    غ

    200 300 400 500 600 700 800 900 1000
    1-يقول زكريا ان الحروف (الم)وردت فى 6 سور وان الم بحساب الجمل تساوى71واذا ضربنا 71فى 6 مرات كما ذكرت فيكون الناتج هو 426 وهذا بحساب الجمل يعنى(يسوع المسيح هو ابن الاله)يا سلام فعلا رجل عبقرى طاب ايه رأيك لوكان الرقم 426 برضه بحساب الجمل معناه(رسول الله هو احمد)او(احمد هو رسول الله)مش بقلك يا زكريا انت كالعادة لجئت للخرافات والاساطير اللى بتقووا بيها ايمانكم زى ظهورات العذراء وخلافة وسرقت قبل كدة العلقه من القرءان وقلت انها فى كتابك وطلعت مش فى كتابك والمرة دى عايز تسرق الحروف المقطعه كمان المهم نرجع لباقى الامثلة بتاعتك عشان نكشفك للأخر.
    2-يقول المدلس ان الر ذكرت 5 مرات فى القرءان وان الر تساوى فى حساب الجمل 231 وهذا يعطى جملة(الاب والابن وهما اله واحد)ونقول لك انها تعطى كذلك(محمد هو نبى الله)انا العب معك يا زكريا ولا تظن اننا نؤمن على الاطلاق بحساب الجمل هذا ولكنها مجرد لعبة لفضح ذوى العقول المريضة والقلوب العمياء امثالك.
    3-يقول المدلس ان الر كما ذكرت 5مرات وهى تساوى 231 يمكن ضربها فى الخمس مرات وسيكون الناتج1155 وهذا يعطى(وهالكلمة صار جسدا وحل بيننا ورأينا مجدة لوحيد من الاب)ويقول ان هذا النص جاء فى انجيل يوحنا 1-14فلنذهب لانجيل يوحنا ولنرى والمفاجأة ان النص كالتالى(والكلمه صار جسدا وحل بيننا وراينا مجدة مجدا كما لوحيد من الاب)هل رأيتم يا اخوانى الفرق بين ما يقول وبين النص فى كتابهم ,زكريا يحرف النص فقط لكى يصل لنتيجه يخدع بها المشاهد فالتحريف اصبح عنده مباح.وعلى الرغم من ذلك الرقم 1155 يعنى ايضا بحساب الجمل(قل هو الله ملك الملوك لا اله الا هو واحد ولا شريك له).
    4-ويقول المحرف ان (حم)تكررت7 مرات وهى تساوى 48 بحساب الجمل وبضربها فى 7 سيكون الناتج336 وهذا يعطى(يسوع هو ابن الاله الوحيد)اولا هذه الجملة تتعارض حتى مع كتابكم فانظر الى سفر التكوين 6 عدد 2(ان ابناء الله رأو بنات الناس)هذا قبل ميلاد المسيح اما العهد الجديد كما تدعون فانظريوحنا 1-12(واما كل الذين قبلوه فاعطاهم سلطانا ان يصيروا اولاد الله)اى بنوة الله شرفية لكل من يعبده وحدة .
    5-يقول زكريا ان الحروف فى سورتى الرعد والاعراف المر+المص=432 بحساب الجمل وهذا يساوى (يسوع المسيح هو الفادى)اولا اننى حقيقة لا اعلم ماهى القواعد العلمية او الاسس التى يختار على اساسها حروف معين دون الاخرى ولكن السبب الغير علمى معروف وهو تحقيق جملة بحساب الجمل هذا تتناسب مع هواه وعلى الرغم من ذلك بفضل الله نستطيع ان نبطل حججة الواهية ونستطيع ان نهدم بناؤة الهش ونقول له ان الرقم 432 بحساب الجمل الواهى هذا يعطى كذلك(قل المسيح هو عبد الله).
    6-يقول ان كهيعص والتى بدأت فى سورة مريم تعطى بحساب الجمل 195وهذا يعطى المسيح الهى ولكنها تعطى كذلك(طه نبى اطاح ببولس)وكذلك(ان بولس دجال جدا)وكذلك(لا اله الا الله وحب طه)و(محمد نبى الهدى)و(بولس بلا دين).
    7-ثم قال ان (حم عسق)التى وردت اول الشورى تعطى رقم 278 وهذا يعنى(القدوس هو الله)ونحن لا نختلف فى هذا ولكن يمكن ان نضيف له(الله ليس له والد او ابن)ثم اضاف (حمعسق)التى تعطى 278 و(كهيعص)فى اول مريم يعطيان رقم 473 وهذا يعطى بحساب الجمل(يسوع المسيح ابن الله الوحيد) ولكنه كذلك يعطى (احبوا محمد رسول الاله)
    8- ثم تحدث عن الحروف المقطعه المكونه من حرف واحد وهى(ق,ن,ص)وتعطى 240 وهذا يعنى (المسيح والله واحد)ولكننا نقول له انها تعطى كذلك(احببوا محمد نبى الله).
    9-وللترفيه نجد ان كلمة بولس تساوى بحساب الجمل 98 وهذا يعطى كذلك كلمة جهنم
    والان يا اخوانى بعدما رددنا بفضل الله على شبهة ان الحروف المقطعة تدل على الوهية المسيح عليه السلام اقول لهم ان المسيح برىء مما يقولون وانظروا يا اخوانى دقة النسق القرأنى حينما يصف لنا موقفا من مواقف يوم القيامة حتى يخاطب به النفوس الحائرة والتى تتشوق لمعرفة موقف سيدنا المسيح عيسى بن مريم مما يثار اليوم من النصارى حول الوهيته ,فنجد المولى يسأل المسيح سؤال عن علم وهو أعلم بما يسأل حتى يتضح الحق للناس فيقول(وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ{116} مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ{117} إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{118} قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ{119} لِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)وأقول الان ان الافضل والاسهل للأخوة النصارى-فجميعنا أخوة فى الانسانيه- ان يذهبوا للايات التى تتحدث فى هذا الشأن مباشرة ومنها:
    {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (17) سورة المائدة
    وكذلك{لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} (72) سورة المائدة
    وقال:
    (لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{73} أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{74} مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ{75} قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{76} قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيراً وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ{77})
    صدق الله العظيم
    المسأله الاخيرة فى هذه النقطة ان المسيح لم يدعى فى اى موضع فى الكتاب الذى بين ايدى النصارى اليوم انه اله و لم يأمرهم حتى بعبادته ولم نجد المسيح يدعى ولو مرة انه خالق الكون او انه خلق كذا وكذا فمن البديهى ان الاله الحق يقول انا الله لانى خلقتكم وخلقت كذا وكذا كما نجد فى مئات الايات فى القرءان ,بل ونجد السيد المسيح فى كثير من المواضع -التى نظنها بقايا الصحيح فى الكتاب الذى بين ايدى اهل الكتاب الان- يأمرهم بعبادة الله وأنه رسول وسوف نستشهد فيما يلى ببعض النصوص التى نظنها بأذن الله بقايا من الصحيح الذى لم يحرف:
    1-يوحنا5-30(لأنى لا اطلب مشيئتى بل مشيئة الاب الذى ارسلنى)
    2-يوحنا 20-17(انى اصعد الى ابى وابيكم والهى والهكم)
    3-حتى بالنسبة للمعجزات التى قام بها فلكل نبى معجزات من الله وكذلك المسيح فمعجزاته كما ذكر القرءان كلها بأذن الله فأنظر ماذا قال المسيح بعدما قام بعمل احد معجزاته فى يوحنا11-42(ورفع يسوع عينيه الى فوق وقال ايها الاب اشكرك لانك سمعت لى وانا علمت انك فى كل حين تسمع لى ولكن لاجل هذا الجمع الواقف قلت ,ليؤمنوا انك ارسلتنى)
    4-وحينما سأل عن يوم القيامة اجاب انه لا يعلمها الا الله وهذا ما حدث مع الرسول واعتقد(والله اعلم)ان كل الرسل سألت هذا السؤال لانه سؤال بديهى,والرسل بطبيعتهم البشرية لا يعلمون من الغيب الا ما يعلمهم الله,وبالنسبة للساعه فمن البديهى ان يخبىء معادها فيكون فى علم الله وحده وكذلك كان ألامر بالنسبة للسيد المسيح,فلو كان المسيح هو الله لعلم معاد الساعه,وها هو النص فى مرقس 13-32(وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد,ولا الملائكة الذين فى السماء ولا ألابن الا ألأب)
    اذا يا زكريا طالما لم تستطيع ان تثبت ان المسيح اله من كتابك فأنصحك بألا تحاول ان تثبت ذلك من كتب ألاخرين ويكفيك ان تتبع هواك ,وأخيرا لدى سؤال بمناسبة العمليات الحسابية للأخوة النصارى ووالله لا أقصد به السخرية وانما أيقاظ القلوب وتفتيح الابصار وتشغيل العقول هل1+1+1=1؟(ملحوظة من اراد من القراء ان يتجاهل هذا السؤال فليفعل وله الحرية فى ذلك).
    والان ننتقل للشبهة الأخيرة فى هذا المقال وهى :
    شبهة الوحش666 فى سفر الرؤيا))
    نجد الكذاب زكريا يدعى ان النبؤات التى جاءت عن الوحش فى سفر الرؤيا هى نبؤات خاصه بالنبى محمد(ص) وأن العدد 666 فى سفر الرؤيا يعطى بحساب الجمل كذلك(رسول العرب بمكه)ولنفند فيما يلى هذه الشبهة تفنيدا علميا كما اعتدنا فنحن المسلمون نؤمن بالمبدأالربانى(قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين)وليس بالكذب والتدليس كما يفعل اعداء الناس وأنا أصمم على كلمة اعداء الناس لأن من يستخدم التدليس والكذب ليصل لهدفه فهو ليس عدوا لله او الاسلام فقط بل هو عدو حتى لاهل ملته ودينه.
    1- فلنسوق اولا بعض الاجزاء من سفر الرؤيا والتى تخص مسألة الوحش ونرجو من القراء مراجعة تلك النصوص من خلال نسخة من الكتاب المقدس او شبكة الانترنت:
    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-11)(ورأيت وحشا آخر خارجا من الأرض، وكان له قرنان أشبه بقرني الحمل، ولكنه يتكلم مثل تنين.)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-12)(وكل سلطان الوحش الأول يتولاه بمحضر منه. فجعل الأرض وأهلها يسجدون للوحش الأول الذي شفي من جرحه المميت،)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-13)(ويأتي بخوارق عظيمة حتى إنه ينزل نارا من السماء على الأرض بمحضر من الناس،)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-14)(ويضل أهل الأرض بالخوارق التي أوتي أن يجريها بمحضر من الوحش، ويشير على أهل الأرض بأن يصنعوا صورة للوحش الذي جرح بالسيف وظل حيا.)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-15)(وأوتي أن يعطي صورة الوحش نفسا، حتى إن صورة الوحش تكلمت وجعلت جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون.)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-16)(وجعل جميع الناس صغارا وكبارا، أغنياء وفقراء أحرارا وعبيدا، يسمون يدهم اليمنى أو جبهتهم)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-17)(فلا يستطيع أحد أن يشتري أو يبيع إلا إذا كانت عليه سمة باسم الوحش أو بعدد اسمه.)

    (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-18)(هذه ساعة الحذاقة فمن كان ذكيا فليحسب عدد اسم الوحش: إنه عدد أسم إنسان وعدده ستمائة وستة وستون.)
    1-اولا بالنسبة لمسألة ان زكريا حسب الرقم 666 الدال على الوحش فى النبؤة المدعاه فوجده (رسول العرب بمكه) نرد بأنه كما اوضحنا نجد حساب الجمل هذا ليس علما ذو مقاييس ثابتة او قواعد علمية معروفة ولقد أثبتنا هذا فى مسألة الحروف المقطعه بل وسوف نثبته هنا كذلك بمثال يناقض عقيدة النصارى اليوم بل ويساوى 666 بحساب الجمل وهو كما يلى(بولس مشرك جدا) وبالطبع هذا المثال اقوى لأنه احتوى اسما والنبؤة تقول ان الرقم 666 يساوى اسما ,وكلمة رسول العرب بمكه ليست اسم ,وعلى الرغم من ذلك نحن لا نؤمن بحساب الجمل هذا ولا حتى بأنه يعنى شيئا, ولكننا سقنا هذة الامثلة لنثبت ان حساب الجمل هذا مجرد هراء و ليس بالعلم ,وأنه يمكن استخدامه كلعبه تخدم الاهواء.
    2-يقول زكريا ان الوحش (ضد المسيح)اى عدوه والمعروف ان محمد عدو المسيح اولا يا زكريا انتم من عاديتم محمدا رسول الله اما بالنسبة للمسيح فهو برىء منكم,ثانيا فلنرى فيما يلى بعض ما جاء عن المسيح فى الاسلام:
    ا-قال رسول الله-ص-(عيسى اخى)
    ب- {إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ }آل عمران
    ج-( مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ)المائدة(فهل هذا الكلام سبا للمسيح؟)
    3-مادام ان حساب الجمل هذا كما رأينا ليس بالعلم الذى يعتد به حتى ولو فى نبؤة فهل يعقل ان يستعين الله بهذا العلم فى كتاب من عنده(ولكن هل يوافق كل علماء النصارى على أن العدد 666 له معنى بحساب الجمل هذا؟؟؟).
    4- نجد هذا العدد يكتب - حسب الأصل - باليونانية بالحروف خى وكسي وفاو وقد ورد فى سفر الرؤيا 16:13-18 ليشير إلى علامة وعدد اسم إنسان حيث نجد أن الحرف الأول " خى " X وقيمته العددية 600 يمثل علامة هي مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " وهو الاسم الذي سينتحله الشيطان عند إستعلانه وظهوره على الأرض. أما الحرفين كسى وفاو وقيمتهما العددية 66 فيرمزان إلى عدد اسم " يون " أى اليونان فى العبرية وهو الاسم الذى سينتحله الملك اليونانى الجافى الوجه الذى سيدعى أن روح الإله يون تناسخت فيه وأنه تجسيد لروح الإمبراطورية اليونانية التى عادت لتحكم العالم من جديد ممثلة فى شخصه, ويخبر سفر الرؤيا أن المسيح الدجال سيأمر سكان الأرض أن يقيموا تمثالاً لهذا الملك اليونانى المرموز له بالنمر وأعطى أن يعطى روحاً لهذا التمثال لينطق، وأن يمد يده ليقتل كل من يرفض السجود للتمثال ويأمر جميع الناس أن يصنعوا لهم سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم ( هذه السمة هى السمة الخاصة بمختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " والذى سينتحله الدجال ومختصره "خى" X وأن لا يقدر أحد أن يبيع أو يشترى إلا إذا كان موسوماً بهذه السمة " خى " X أو بعدد اسم الوحش ( أى عدد اسم يون ويكتب باليونانية بالحرفين " كسى وفاو, وعلى ذلك فإن العلامة خى ( X ) والتى تمثل مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى مضافة إلى عدد اسم يون فى العبرية وقيمته العددية 66 ويكتب باليونانية بالحرفين كسى وفاو يتكون من مجموعهما العدد 666 والذى يرمز إلى يون مع المسيح الدجال.
    6- نجد فى ايامنا هذه ان الرقم 666 اصبح مرتبط ارتباطا وثيقا بعبدة الشيطان وجماعاتهم فى انحاء العالم ويمكن الرجوع للمواقع التاليه لمعرفة المزيد حول هذا الشأن:ا- من خلال جوجل أكتب(الرقم 666 وعبادة الشيطان)
    ب- من خلال جوجل(يلا ثقافه عبدة الشيطان .. من هم)
    ج- جريدة الشرق الاوسط (مذكرة توقيف وجاهية بأحد عبدة الشيطان فى لبنان)
    د- مقالة حول عبدة الشيطان فى الجزائر
    7-هذا جزء من مقاله حول هذة المسأله فى منتدى وموقع حقوق الاقباط واليكم النص بالضبط (فى لقاء أجراه أحد المذيعين مع أحد عبدة الشيطان سأله فيه عن دلالة العدد 666 الذى كان مكتوباً بالوشم على يده فأجابه بأن هذا الرقم يعنى أنه مؤمن بالشيطان وأنه يعبده وأنه مؤمن بأنه هو السيد وأنه هو الرب .

    فالشيطانية إذن هى طريق مضاد للمسيحية ومعاد لها، وقد جاء فى الكتاب المقدس الشيطانى أن من علامات صيرورة العضو ابناً للشيطان أن يظهر وقد كتب على جبهته العدد 666 .

    وقد تنبأ يوحنا الرائى بأن هذا العدد سيكون السمة التى سيوسم بها ضد المسيح أتباعه فكل من يوجد موسوما بهذا العدد يكون من أتباع المسيح الدجال وعضوا فى مملكة ضد المسيح.

    وهذا العدد يكتب - حسب الأصل - باليونانية بالحروف خى وكسى وفاو CxV¢ وقد ورد فى سفر الرؤيا 16:13-18 ليشير إلى علامة وعدد اسم إنسان حيث نجد أن الحرف الأول " خى " X وقيمته العددية 600 يمثل علامة هى مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " Cristou وهو الاسم الذى سينتحله الشيطان عند إستعلانه وظهوره على الأرض.

    أما الحرفين كسى وفاو xV¢ وقيمتهما العددية 66 فيرمزان إلى عدد اسم " يون " أى اليونان فى العبرية وهو الاسم الذى سينتحله الملك اليونانى الجافى الوجه, الذى سيدعى أن روح الإله يون تناسخت فيه وأنه تجسيد لروح الإمبراطورية اليونانية التى عادت لتحكم العالم من جديد ممثلة فى شخصه .

    ويخبرنا سفر الرؤيا أن المسيح الدجال سيأمر سكان الأرض أن يقيموا تمثالاً لهذا الملك اليونانى المرموز له بالنمر وأعطى أن يعطى روحاً لهذا التمثال لينطق، وأن يمد يده ليقتل كل من يرفض السجود للتمثال ويأمر جميع الناس أن يصنعوا لهم سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم ( هذه السمة هى السمة الخاصة بمختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " Cristou والذى سينتحله الدجال ومختصره "خى" X وأن لا يقدر أحد أن يبيع أو يشترى إلا إذا كان موسوماً بهذه السمة " خى " X أو بعدد اسم الوحش ( أى عدد اسم يون ويكتب باليونانية بالحرفين " كسى وفاو " xV¢.

    وعلى ذلك فإن العلامة خى ( X ) والتى تمثل مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى مضافة إلى عدد اسم يون فى العبرية وقيمته العددية 66 ويكتب باليونانية بالحرفين كسى وفاو (xV¢ ) يتكون من مجموعهما العدد 666 CxV¢ والذى يرمز إلى يون مع المسيح الدجال)
    8- والان دعونا نرى زيادة فى التعمق فى هذه المسألة ,هل تنطبق مواصفات الوحش على الرسول(كبرت كلمة من أفواههم ان يقولون الا كذبا)
    1- الوحش ينزل نارا من السماء ليجعل الناس تنبهر بأعماله,ورسول الله لم يفعل هذا.
    2-الوحش يأمر الناس ان تصنع صورة للوحش وتسجد لها,فأين هذا من رسول الله ,ولكننا نرى النصارى اليوم يصنعون صور المسيح والعذراء ويسجدوا لها.
    3- الوحش يمنع البيع والشراء الا مع من كان له علامة الوحش ,فهل أمر رسول الله يوما المسلمين بألا يتاجروا الا مع المسلمين مثلهم فقط ؟بالطبع لا
    4- يقول النص فى سفر الرؤيا كذلك ان الوحش سيضع علامة على جبهة اتباعه وعلى ايديهم اليمنى وبالطبع لم يأمر الرسول المسلمين بوضع علامة لا فى جباههم-ولا حتى امر بعلامة الصلاة كما يدعى زكريا الكذاب- ولا فى ايديهم بل للمصادفة نجد ان النصارى هم من يضعون علامة الصليب فى ايديهم اليمنى.
    5-(يقول اطونيوس فكرى(ان الوحش سينصب نفسه الها))فهل فعل رسول الله هذا فقد كان صلى الله عليه وسلم يقول :"لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما انا عبده فقولوا عبد الله ورسوله.
    6-ونسوق هنا رأى بعض علماء النصارى:
    (رأي ابن العسال: أخفي الله الاسم حتى لا ينتحله أحد الملوك أو أصحاب البدع فيشوِّش النبوات.

    وهناك رأي آخر للقديس إيريناؤس أنه ربما عدد 666 هو عدد الهرطقات التي تثور منذ ظهور البشرية إلى يوم مجيء الرب، وهي في مجموعها تمثل الضد للمسيح

    لكننا نرى مع نفس هذا القديس أن كثيرين بحثوا وجاءوا بأسماء في اليونانية عددها 666 لكن يليق بهم أن يرجعوا عن أفكارهم هذه، لأنه ليس عملهم أن يتنبأوا إذ ينكشف عند ظهوره، وإنما عليهم أن يحذروا منه ثابتين في الرب.

    ويكاد الأب هيبوليتس والأسقف فيكتورينوس وغيرهما أن يأخذوا بهذا الرأي. إذ يقول الأول أن أسماء كثيرة في اليونانية مجموعها 666، لكن كلمة "أنا أدحض" باليونانية مجموعها 666، أي يكفينا أن نعرف أنه سيأتي ناكرًا وداحضًا الإيمان بالسيد المسيح منصبًا نفسه إلهًا)
    وأخيرا يا اخوانى بعد ان تناولنا هذا الامر بمنهج علمى وثبت بفضل الله للجميع ان الرسول والاسلام لا علاقة لهم من قريب او من بعيد بهذا الامر ,واعلق بأننى لا اعلم ما هى الاجزاء الصحيحه الباقية من سفر الرؤيا ولا ما هو المكتوب بأيدى البشر فهناك الكثير من الامور فى هذا السفر تدعو للاستغراب ولا يقبلها عقل ولندع هذا للمتخصصين او لمن يريد ان يبحث فى دراسات سابقة او لمن تعمق فى هذا الشأن من علماؤنا الاجلاء مع الاطلاع على كتابات علماء النصارى ان شاء ذلك.
    وفى النهاية اود ان اقول كلمة هامة لأخوانى من المسلمين(دنيا ودين)ولأخوانى من النصارى(فى الانسانيه) ,اقول لكم جميعا اننا يجب ان نحيا ونتعايش ونعمل معا ولا يجب ان نعطى أذاننا لأصوات تتستر خلف الدين وهدفها الفتنة والفساد.اخوانى فلنصلح فى الارض وهذا ما دعا اليه الاسلام(لا تفسدوا فى الارض بعد اصلاحها) ولا تتبعوا اهل الفتنة وانظروا ماذا قال رب العزة{لَقَدِ ابْتَغَوُاْ الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُواْ لَكَ الأُمُورَ حَتَّى جَاء الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ }وقال {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ },يا أخوانى علينا بالعلم والعمل فهذا هو الاتباع الحق للدين ولم يأمر الاسلام ورسول الله او سيدنا المسيح بالتعصب او الكذب او التدليس اوقتل من خالفك فى الرأى فرسالتهم واحدة هى عبادة الله واصلاح الارض والعلم وقال رسولنا الكريم (من سلك طريق يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا الى الجنة)اخوانى فلنتراحم وقال رسول الله(من لا يرحم الناس لا يرحمه الله).اخوانى فليحترم كل منا اختلاف الاخر ولا يعنى الاختلاف فى العقيدة ان يكون لك الحق فى ان ترهب غيرك بدنيا او فكريا وقال تعالى{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ },وحتى يا اخوانى ان اراد اى طرف ان يناقش الطرف الاخر فى مسألة العقيدة فلهذا شروط وهى ان يوافق الطرفان بهذا النقاش وان تبدأ النقاش بود وسلام وتنهيه كذلك وان لا يكون الجدال مبنى على باطل او تدليس او كذب او خلط بين الحق والباطل عن عمد (ولا تجادلوا اهل الكتاب الا بالتى هى احسن)فليكون الجدال بالحق ولهدف البحث عن الحق وليس تعصبا لعقيدة او جماعة او عرق او موروث ولا لهدف مضايقة الاخر ويجب ان يكون المتناقشان باحثان فى علم ولديهم خلفية علمية جيدة عن مادة النقاش لأن الجهل يورث الكبر والضلال وليعتقد فى النهاية كل شخص ما يريد(لا اكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى)
    واخيرا اقول:
    الحمد لله رب العالمين
    عماد الدين
    المراجع:
    1-القرءان الكريم واحاديث رسول الله.
    2- الكتاب المقدس.
    3-حلقة 115 لبرنامج حوار الحق لزكريا بطرس
    4-موقع الاسلام العظيم((مقالة شبهة الحروف المقطعه وألوهية المسيح)
    5-موقع الدعوة الاسلامية مقالة هل الحروف المقطعه تدل على الوهية المسيح للشيخ الفلوجه
    6-موسوعة الاعجاز العلمى فى القرءان والسنة(مقالة حساب الجمل ما له وما عليه للمهندس عبد الدائم الكحيل)
    7-موسوعة ويكيبيديا (حساب الجمل)
    8-جوجل
    9-كتاب حقائق الاسلام فى مواجهة شبهات المشككين لعلماء الازهر
    10-منتديات اتباع المرسلين مقالة الحروف المقطعه للسيف البتار
    11- شبكة بن مريم (مقالة للاخ jesus is muslim)
    12-موقع برهانكم ومقاله للدكتور جمال حمدان
    13- شبكة بن مريم (مقالة ل abcdef-475)
    14-شرح الكتاب المقدس-العهد الجديد-سفر الرؤيا-13
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3
    آخر نشاط
    23-06-2009
    على الساعة
    11:19 PM

    الحروف المقطعة

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية essa ali
    essa ali غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    8
    آخر نشاط
    17-04-2012
    على الساعة
    05:14 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    445
    آخر نشاط
    10-06-2011
    على الساعة
    08:24 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعة ووحش سفر الرؤيا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد الشامل على شبهتى الوهية المسيح فى الكتاب المقدس,ووحش سفر الرؤيا 666
    بواسطة عماد الدين يتسائل في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-12-2011, 02:15 PM
  2. قذائف الحق فى الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعه ووحش سفر الرؤيا3
    بواسطة عماد الدين يتسائل في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 08:22 PM
  3. قذائف الحق فى الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الكتاب المقدس وشبهة وحش سفر الرؤيا 2
    بواسطة عماد الدين يتسائل في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 08:18 PM
  4. قذائف الحق فى الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعه ووحش سفر الرؤيا
    بواسطة عماد الدين يتسائل في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 08:08 PM
  5. الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعه ووحش سفر الرؤيا
    بواسطة عماد الدين يتسائل في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 04:03 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعة ووحش سفر الرؤيا

الرد على شبهتى الوهية المسيح فى الحروف المقطعة ووحش سفر الرؤيا