زادك أيها الخطيب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

زادك أيها الخطيب

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 34

الموضوع: زادك أيها الخطيب

  1. #11
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,408
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    05-12-2016
    على الساعة
    02:27 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة GLHOM مشاهدة المشاركة
    بداية هذه فكرة أتمنى أن تنال إعجابكم وتفاعلكم جميعا ولا تبخلوا بعلمكم علينا والسبب
    فى هذه الفكرة أن معظم الخطباء لا يجدوا صعوبة فى الآداء ولكن قد يجدوا صعوبة
    فى تحديد الخطبة وخصوصا ً أنه قد يجد خطب كثيرة ولكنها صوتية فأردت أن نضع
    لإخواننا الخطباء زاداً من الخطب المقروءة فإذا كانت لديك خطبة وأعجبتك فلا تبخل
    بعلمك واكتب موضوعها وضعها ونرجو من أساتذتنا المشرفين تنسيق هذه الخطب فى
    صفحة خاصة حتى يسهل على الجميع الإستفادة واعلم أخى الحبيب أن هذا العمل من
    الأعمال التى تظل فى ميزان حسناتكم بعد الممات .
    فكرة رائعة أخي الفاضل وهدف كريم جزاكم الله خيراً
    فاعداد طائفة من الخطباء ذو كفائة عالية أمر مهم وطيب..
    فمن خلال هذا الموضوع بعد أن يُثري بالخطب المتنوعة من شيوخنا الأفاضل..
    يتعرف الخطباء ويتدربون علي الطرق والأفكار الرئيسية التي تبني عليها الخطبة..
    وقد يساعد اقتراحك هذا في ارشاد الدعاة والخطباء من خلال هذه الخطب المكتوبة..
    كما أن هذه الخطب سيكون لها فضل علي الخطباء من خلال تلقيهم الخطب الهادفة علي أيدي شيوخ أفاضل من خلال خطبهم المدونة هنا..


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة GLHOM مشاهدة المشاركة
    أحبتي في الله هل نعرف الله ؟
    هذا السؤال هو عنوان لقائنا مع حضراتكم في هذا اليوم الكريم ، وكعادتي حتى لا ينسحب بساط الوقت سريعاً من تحت أقدامنا فسوف ينتظم جوابي على هذا السؤال الذي يبدو غريباً لأول وهلة في العناصر المحددة التالية .
    أولاً : جدد إيمانك ومعرفتك بالله جلا وعلا .
    ثانياً : مع القرآن الكريم في آفاق السماء .
    ثالثاً : مع القرآن الكريم في جنبات الأرض .
    رابعاً : مع القرآن الكريم في مراحل خلق الإنسان .
    وأخيراً : عتاب مخجل .
    مشاركة قيمة أخي الفاضل وخطبة هادفة لشيخنا محمد حسان..
    والتي تهدف للتدبر في الكون, وبديع صنع الله تعالي..

    بارك الله في شيخنا محمد حسان.
    وجزاكم الله خيراً أخي الفاضل: GLHOM .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  2. #12
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع رائع جداااا

    وبناء وهادف ...

    شكرا لك اخى الفاضل GLHOM

    لهذا البحث القيم

    تسمحوا لى ان اضيف هذه الخطبة والتى قد سمعتها من احد شيوخنا الافاضل

    فى خطبة يوم الجمعة



    يا نفس تمهلي و افيقي



    يا نفس ماذا دهاكِ يطيب عيشك في حزن ؟

    ماذا حل بكِ يا ايتها النفس ؟

    لماذا ارى الحزن و الكدر يخيم عليكِ ؟

    نذرت نفسك للمحن و كأنكِ عشقت الألم

    عجبا لك يا ايتها النفس

    ما عهدتك الا قوية و صبورة و طيبة المعشر

    ما الذي اذلك ِ و كدر صفو عيشك يا نفس ؟

    افيقي يا نفس افيقي

    اما حل بكِ ان تعلمي انك في دار الشقاء؟

    تريدين الراحة في دار لا راحة فيها ؟

    يا نفس تعلمين ان الدنيا فانية

    و فيها ليس كل ما يتمناه المرء يدركه

    اذن لماذا كل تلك الحسرات و الدموع و الأسى ؟

    بدلا من ان تناجي ربك و تقفين بين يديه

    ليفرج همك و غمك

    يا نفس ماذا تريدين ؟

    السعادة ام النعيم ام الراحة ؟

    اما علمتِ ان ما بعد الضيق الا الفرج؟

    و ان الله رحيم بالعباد

    ام يئستِ من رحمة الله ؟

    ما عهدتك هكذا يا نفس

    افيقي بالله عليكِ افيقي ....

    يا نفس ان ارهقتك الهموم

    و تودين الوصول لبر الأمان

    الجئي لله و ليس لعباد الله

    ارفعى أكف الضراعة لله وحده

    و اذرفي الدموع الحارة

    و اطلبي مغفرة منه و رحمة

    و ان يفرج همك

    يا نفس ثقي لن يخذلك الله

    يا ايتها النفس الحزينة

    إن من سمـات دنيانا الـتقـلب وعـدم الـركود

    فلا بد أن تـنجـلي غمامة الحـزن

    لتظهـر لك سماء السعــادة صـافية

    نقيـة من كلِ كـدرٍ وحـزن

    لا تنتظري اي احد من البشر

    ينتشلك مما بات عليه وضعك

    الا القوي القهار وحده


    إبتسـمي أيتهــا الـنفـس و ما عليكِ

    و عودي كما عهدتك

    فــلا تستحــق دنيانا الـحــزن والكـــدر

    والأخـرة أجمــل وأبـقى ......




    اللهم أيقظ نفوسنا من غفلتها ...



    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    345
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2015
    على الساعة
    05:28 AM

    افتراضي

    فكرة رائعة أخي الحبيب بارك الله فيك

    وزاد ميمون للدعاة والخطباء

    جعله الله لك زادا ليمن القدوم عليه

    تم تثبيت الموضوع
    " وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا "
    قال ابن كثير : وقوله تعالى : ( وقولوا للناس حسنا ) أي : كلموهم طيبا ، ولينوا لهم جانبا
    قال تعالى : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) النحل

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    345
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2015
    على الساعة
    05:28 AM
    تنبيهات ضرورية للإخوة الأفاضل :

    1- نقل كلام المشايخ كما هو دون تعديلات شخصية وتصرف أو الإختصار إلا ما عليه تنبيه الناقل حتى لا نقع في الكذب على لسان مشايخنا .

    2- توثيق النقل خصوصا عن مشايخنا الكرام قدر المستطاع والتأكد من عنوان المحاضرة المنقولة .

    بارك الله فيكم
    " وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا "
    قال ابن كثير : وقوله تعالى : ( وقولوا للناس حسنا ) أي : كلموهم طيبا ، ولينوا لهم جانبا
    قال تعالى : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) النحل

  5. #15
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أمانة القلم

    لفضيلة الشيخ : سعود الشريم

    الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، وأشهد أن لا إله إلا

    الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وصفيُّه وخليله، وخيرته من خلقه، بلَّغ

    الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصح الأمَّة، وتركنا على البيضاء؛ ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك؛

    فصلوات الله وسلامه عليه، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى أصحابه والتابعين، ومَنْ تبعهم

    بإحسانٍ إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمَّدٍ - صلى الله عليه وسلم - وشرَّ الأمور

    محدثاتها، وكلَّ محدثةٍ بدعة، وكلَّ بدعةٍ ضلالة، وعليكم بجماعة المسلمين؛ فإن يد الله على

    الجماعة، ومَنْ شذَّ شذَّ في النار: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ

    الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء: 115].

    أيها الناس:

    لقد أنعم الله - جلَّ وعلا - على أمة الإسلام بالرسول النبيِّ الأمِّيِّ، الذي يؤمن بالله وكلماته: {هُوَ الَّذِي

    بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ} [الجمعة: 2]، غير أن أميَّة النبي - صلى الله عليه وسلم – لم تكن

    يومًا ما قَدْحًا في رسالته أو مَثْلَبًا في نبوَّته. كلا؛ بل إن هذا النبي الأميّ هو مَنْ أمره الله بقوله: {اقْرَأْ

    بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ

    مَا لَمْ يَعْلَمْ} [العلق: 1 - 5].

    إنه والله لنبيٌ أميٌ يدعو أمته إلى القراءة والكتابة، كيف لا وهو - صلى الله عليه وسلم – يستشعر

    عظمة القلم؛ بإقسام الله تعالى به في قوله: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ} [القلم: 1].

    والإقسام من الله تعالى لا يُتْبَع إلا بشريد ما أبدع وكريم ما صنع، ومن ذلكم القلم الذي هو آلة الكتابة

    وأوَّل مخلوقات الله تعالى – على أحد الأقوال - كما في قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن أول ما

    خلق الله القلم...)) الحديث؛ رواه أبو داود والترمذي.

    القلم - أيها الناس -:

    هو خطيب الناس وفصيحهم، وواعظهم وطبيبهم، بالأقلام تُدار الأقاليم وتُساس الممالك.

    القلم: هو نظام الأفهام وبريد اللسان الصامت، والكتابة بالقلم شرفٌ ورفعةٌ للمرء، وبضاعةٌ رابحة،

    هي للمتعلم بمنزلة السلطان وإنسان عينه، بل عين إنسانه!!

    بالقلم تُخلَّدُ العلوم، وتثْبُت الحقوق، ولولا الكتابة لانقطعت أخبار بعض الأمم، واندرست السُّنن، ولم

    يعرف الخَلَفُ مذهبَ السَّلَف، ورحم الله سعيد بن العاص – رضي الله عنه – حين قال: "مَنْ لم يكتب؛

    فيمينه يُسرى"، ولقد أحسن معن بن زائدة حيث قال: "إذا لم تكتب اليَدُ؛ فهي رِجْلٌ".

    أيها المسلمون:

    لقد فاخر كثيرٌ من المسلمين بالقلم، حتى جاروا به السَّيف والسِّنان، نعم لقد فاخر بذلك علماؤهم

    وشعراؤهم وبلغاؤهم ووعظاهم، لقد رقموا بالقلم الجادِّ صحائفَ الأبرار؛ ليحطموا به صحائفَ

    الأشرار.

    ولقد أثَّرت أقلامهم في إرهاب العدو عن بُعدٍ، ما لم تؤثِّره السيوفُ عن قرب، لقد كانت نواياهم إبراز

    الخير لأمة الإسلام؛ نصحًا وإرشادًا، وأحكامًا وفكرًا، وأمرًا بالمعروف ونهيًا عن المنكر، وأدبًا

    وشعرًا، لا يخرمان المروءة، ولا يثرمان الرزانة والمنطق.

    لم تكن أقلامهم مهجورة يومًا ما، ولم يقترفوا بالقلم ما يخدش حياء أمَّتهم، أو يُحدث ظلمة في

    هويتها، بل لم يكن همهم الإحبار أما الدرهم والدينار، وأمام حظوظ النفس والذات البالية، فضلاً عمَّا

    قد يصاحب مثل ذلكم من تعسُّفٍ وشقشقةٍ تسترقُّ الأقلام أو تجفِّف المحابر؛ لتحتكر بقلمٍ لا يشفي من

    ألم.

    عباد الله:

    صِدْقُ القلم وفصاحته من أحسن ما يتلبَّس به الكاتب، ويتَّزر به العاقل، وإن الاعتناء بأدب القلم في

    المعنى هو ضرورةٌ كما هو الأمر في المبنَى، وهو بذلك صاحبٌ في الغربة، ومؤنسٌ في القلة،

    وزينٌ في المحافل. ناهيكم عن دلالته على العقل والمروءة، ورباطة الجأش، والتبري من ضيق

    العطن، ومصادرة الحق، وعشق الهوى الذي يعمي ويصم: {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ

    النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ} [الرعد: 17].

    ثم فإنه ولا شك أنَّ مَنْ غرس بقلمه فسيلاً؛ فإنه يوشك أن يأكل رُطَبها، وما يستوي عند أُولى النهى

    وذوي الحِجى قلمان:

    أحدهما: ثرثارٌ متفيهقٌ، يكتب قبل أن يفكِّر، ويرمي قبل أن يُبصِر.

    والقلم الآخر: قلمٌ يكتب على استحياءٍ محمود، واستشعارٍ لمسؤولية القلم والمحاسبة عليه أمام الله،

    وله مع ذلك غَيْرةٌ نابتةٌ من حبِّ الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم – والنُّصح لكلِّ مسلم.

    وإذا ما تعارض القلمان؛ فإن الخَرَس خيرٌ من البيان بالباطل، كما أن الحَصُور خيرٌ من العاهر: {قُلْ لَا

    يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [المائدة:

    100].

    وحاصل ذلكمٌ - عباد الله -:

    أنه ما رُؤي مثل القلم في حَمْل المتناقضات؛ فهو عند اللبيب المهتدي: آلةٌ من آلات الخير والبرِّ،

    ومَرْكَبٌ من مراكب البلوغ والنجاح ورَأْبِ صَدْع الفُلْك الماخر. وهو عند النَّزِق المائل: عقربٌ خبيثةٌ،

    ودودٌ عَلِقٌ؛ يلاصق لحم مَنْ يقاربه.

    ومع هذا كله - عباد الله - فإن القلم في هذا الزمان قد فشا فُشُوًّا كبيرًا، لم يكن كسابق الأزمان، وقد

    اتّضسع نطاقه ليبلغ القاصي والداني، كما قال المصطفى - صلى الله عليه وسلم -: ((إن بين يدي

    الساعة تسليمَ الخاصَّة، وفُشُوُّ التجارة، حتى تعين المرأة زوجها على التجارة، وقطع الأرحام،

    وشهادة الزُّور، وكتمان شهادة الحقِّ، وظهور القلم))؛ رواه الإمام أحمد في "مسنده".

    وإنَّ مما لا شكَّ فيه: أن الشيء إذا فشا وذاع ذيوعًا واسعًا - كَثُرَ مُدَّعوه، وقَلَّ آخِذوه بحقِّه؛ فيَكْثُرُ

    حينئذٍ الخطأ، ويعمُّ الزَّلَل؛ فيُبْرِزُ ذلكم عُرِيَّ بعض الأقلام عن الأدب، فلا ترعَ حرمةً، ولا تحسن رقمًا،

    ولا تَزِن عاطفةً في نقاش؛ فتثور بسببها خواطر النفوس، وتُكشف الأستار، ويشتدُّ اللَّغَط رَقْمًا بقلمٍ

    ذي قرطاسٍ ملموسٍ بالأيدي، ناهيكم عن الكذب والافتراء، والتصريح بالعورات، وما يخدش العدل

    والإنصاف والموضوعية البريئة، مع ما يصاحب ذلكم من قلمٍ متعثِّرٍ؛ فيزداد خطره، ويستفحِل شرُّه،

    ومن ثمَّ ينوءُ صاحبه بأحمالٍ لا يقلُّها ظهرٌ، ودموعِ ندمٍ على قبحِ تقصيرٍ ما لمددها انقطاع: {وَإِنَّ

    عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ} [الإنفطار: 10 - 12].

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذِّكر الحكيم.

    قد قلتُ ما قلتُ؛ إن صوابًا فمن الله، وإن خطأً فمن نفسي والشيطان، وأستغفر الله إنه كان غفَّارًا.
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #16
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    يتبع ......

    \\\\\ موضوع ((( أمانة القلم )))



    لفضيلة الشيخ :: سعود الشريم

    الخطبة الثانية :

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَنْ لا نبيَّ بعده... وبعد.


    أيها الناس:



    إن المسلمين بعامَّةٍ لفي حاجةٍ ماسَّةٍ إلى القلم الصادق، إلى القلم الأمين، إلى القلم الصافي من الدَّخَل،

    إلى القلم المُلْهَم، الذي يأخذ بلبُِّ قارئه؛ صِدْقًا ونصحًا وصفاءً، ينشر الحقَّ، ويُحيي السنَّةَ، ويدلُّ

    النَّاسَ إلى ما فيه خير دينهم ودنياهم: {وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْيَكْتُبْ} [البقرة: 282].

    إن القلم أمانةٌ، وحَمَلَتُه من بني الإسلام كُثرٌ، غير أن الإنسان كان ظلومًا جهولاً، وما كلُّ مَنْ حمل

    الأمانة عرف قدرها، ولأجل ذلك لفت علماء الإسلام الانتباهَ إلى صفاتٍ وضوابطَ لا يَسَعُ الأمةَ

    إهمالها، ولا ينبغي أن يقصِّر في فيها كاتبٌ أو ذو قلم. أو من جهةٍ أخرى: من قِبَلِ القرَّاء وأمثالهم،

    إلى: عمَّن يتلقون ما ينفع؟ ولمَنْ يقرؤون ما يفيد؟ وممَّن يأخذون؟ ولمَنْ يَذَرون؟ فتكلموا عن كَوْن

    الكاتب مسلمًا أو مستقيمًا؛ ليؤمَن جانبه، ويوثَق فيما يسطره بنانه، حتى لا يذوق القرَّاء مراراتٍ

    يتجرَّعونها ولا يكادون يسيغونها غيرَ مرَّةٍ.

    كما تكلم علماء الإسلام أيضا عن كَوْن الكاتب ذا علمٍ وبصيرة، وأن يقتصر صاحب التخصُّص على

    تخصُّصه، فلا يتحوَّل الكاتب بقلمه من كونه صحفيُّا إلى كونه فقيهًا مفتيًا، ولا من كونه أديبًا إلى

    كونه طبيبًا، ولا من كونه مفكرًا إلى كونه وصيًّا على أفكار القرَّاء ومصادرَ تلقِّيهم.

    وحادي الجميع في ذلكم: أن يكون المرجعُ كتابَ الله وسنَّةَ رسوله - صلى الله عليه وسلم.

    وإنَّ من أهم ما بيَّنه علماءُ الإسلام والناصحون منهم: أن يكون صاحب القلم متَّصِفًا بالعدالة

    والإنصاف، وإدراك معنى الحوار السليم؛ لأن الكاتب الجائر ليس له قائدٌ في فكره وقلمه، إلا الهوى

    والتدليس والتلبيس، والتهويش والتشويش، ولربما زاد ونَقَصَ، وحرّف وأَوَّل؛ فكان كمَنْ وصفهم

    الله بقوله: {تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا} [الأنعام: 91].

    وإذا كان الناس يُكبُّون على وجوهم في النار بسبب حصائد ألسنتهم، مع أن اللسان يفنى وينقطع

    حديثه؛ فما ظنُّكم بالقلم الذي يطول تسطيره، ويبقى حيًّا وإن مات صاحبه وأضحى فتاتًا؟!!

    قلمان لو تعرفهما لعرفت نوع مدادِ

    قلم الرزين وعكسه قلم السفيه الصادي

    فاختر لنفسك واحدًا يُنجيك يوم معادِ

    هذا وصلُّوا رحمكم الله على خير البرية، وأزكى البشرية؛ محمد بن عبدالله، صاحب الحوض

    والشفاعة، فقد أمركم الله بأمرٍ بدأ فيه بنفسه، وثنَّى بملائكته المسبحة بقدسه، وأيَّه بكم أيها

    المؤمنون؛ فقال جلَّ وعلا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].

    اللهم صلِّ وسلم وزِدْ وبارك على عبدك ورسولك محمد، صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر،

    وارضَ اللهم عن خلفائه الأربعة: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر صحابة نبيِّك محمد -

    صلى الله عليه وسلم - وعن التابعين، ومَنْ تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنَّا معهم بعفوك وجودك

    وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين.

    اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، واخْذُلِ الشِّرك والمشركين، اللهم انصر دينك وكتابك وسنَّة نبيِّك

    وعبادك المؤمنين.

    اللهم فرِّج همَّ المهمومين من المسلمين، ونفِّث كرب المكروبين، واقضِ الدين عن المدينين، واشفِ

    مرضانا ومرضى المسلمين.

    اللهم آتِ نفوسنا تقواها، زكِّها أنت خير من زكاها، أنت وليُّها ومولاها.

    اللهم آمنَّا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا

    رب العالمين.

    اللهم وفِّق ولي أمرنا لما تحبه وترضاه من الأقوال والأعمال يا حي يا قيوم، اللهم أصلح له بطانته يا

    ذا الجلال والإكرام.

    اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين.

    اللهم لا تمنعنا خير ما عندك بشر ما عندنا، اللهم إنَّا خلقٌ من خلقك فلا تمنع عنَّا بذنوبنا فضلك يا

    ذا الجلال والإكرام.

    {رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة: 201].

    سبحان ربنا رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

    المصدر :

    مكتبة المسجد النبوي الشريف



    جزى الله فضيلة الشيخ : سعود الشريم

    خير الجزاء على هذه الخطبة الهاااامة جداً والهااادفة

    نفع الله به وبعلمه الإسلام والمسلمين

    وجزى الله القائمين على تفريغ خطب الحرمين الشريفين خير

    الجزاء

    وجزى الله كل من ساهم في نشرها خير الجزاء

    نفعنا الله بها جميعاً


    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال _ فيما يحبه ويرضاه

    أأأأأأمين _ أأأأأأأأمين

    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,780
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-04-2015
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    بداية هذه فكرة أتمنى أن تنال إعجابكم وتفاعلكم جميعا
    فكرة ممتازة أخي الفاضل GLHOM

    جزاك الله خيراً ونفع بكم وجعله الله في موازين حسناتكم
    ان شاء الله سوف أشارك معكم


  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    248
    آخر نشاط
    22-03-2011
    على الساعة
    10:48 AM

    افتراضي

    الإخوة الأفاضل والأخوات الفضليات لكم منى جميعا كل التحية والتقدير وجزيتم خيرا ً على المشاركة الفعالة وعلى الخطب القيمة التى أفدتونا بها فبارك الله فيكم جميعا ًولنا طلب بعد إذن المشرف أن يكون هناك مسلسل أو فهرس لتلك الخطب القيمة


    الخطبة بعنوان ففروا إلى الله للشيخ محمد حسان


    ففروا إلى الله


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}( )
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} ( )
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} ( )
    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدى هدى محمد  ، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة فى النار. ( )
    ثم أما بعد .. فحياكم الله جميعاً وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلاً. وكعادتنا فسوف أركز الحديث مع حضراتكم تحت هذا العنوان فى العناصر التالية:
    أولاً: سفينة واحدة.
    ثانياً: انتكاس الفطرة.
    ثالثاً: عقاب إلهى.
    رابعاً: لا ملجأ من الله إلا إليه.
    أولاً: سفينة واحدة
    نعم أيها الأحبة .. فنحن جميعاً ركاب سفينة واحدة إن نجت نجونا جميعاً وإن هلكت هلكنا جميعاً.
    ولقد حسم النبى  هذه الحقيقة فى الحديث الصحيح الذى رواه البخارى من حديث النعمان بن بشير رضى الله عنه أن رسول الله  قال: "مثل القائم على حدود الله والواقع فيها، كمثل قوم استهموا على سفينة، فأصاب بعضهم أعلاها، وبعضهم أسفلها، فكان الذين فى أسفلها إذا استقوا من الماء مروا من فوقهم فقالوا: لو أنا خرقنا فى نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا؟ فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً وإن أخذوا على ايديهم نجوا ونجوا جميعاً" ( ) فواجب على أهل الحق من المصلحين الصادقين أن ينذروا، ويحذروا أهل الفساد، والواقعين فى حدود الله عز وجل، وأن يأخذوا على أيديهم قبل أن تغرق السفنية بالجميع. وهذا الواجب الضخم قد جعله رسول الله  فرض عين على كل مسلم على اختلاف مراتبه ودرجاته.ففى الحديث الذى رواه مسلم من حديث أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن رسول الله  قال: " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان" ( ) وفى صحيح مسلم من حديث عبد الله بن مسعود رضى الله عنه أن النبى  قال:" ما من نبى بعثه الله فى أمة قبلى إلا وكان من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته، ويقتدون بأمره، ثم إنه تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن، وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل".( ) فإن عجز أحد من الناس أن ينكر بيده أو بلسانه فإن إنكار القلب كمرتبة من مراتب الإنكار فرض عين على كل مسلم ومسلمة ولا يعذر أحد بتركه على الإطلاق. وذلك بكره المنكر وبغض أهل المنكر. أما هذه السلبية المدمرة القاتلة التى يرفع العلمانيون شعارها بقولهم: دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله. فلا سياسة فى الدين ولا دين فى السياسة. ولكل أحد أن ينتقد ما يشاء وأن يفعل ما يشاء فى أى وقت شاء وأن ينطلق ليختار لنفسه من المناهج والقوانين ما يحب ويرضى، وليس من حق أحد أن ينكر عليه أو أن يأخذ على يديه.
    بل وقد يتشدق أحدهم كالثعلب فى ثياب الواعظين ويردد قول الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} ( ) وقديماً خاف صديق الأمة الأكبر أبو بكر رضى الله عنه وأرضاه خاف هذه السلبية القاتله، من منطلق فهم مغلوط مقلوب لهذه الآية الكريمة فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس إنكم تقرأون هذه الآية وتضعونها فى غير موضعها وإنى سمعت رسول الله  يقول: "ما من قوم يعمل فيهم بالمعاصى ، ثم يقدرون على أن يغيروا ولا يغيرون ، إلا يوشك أن يعمهم الله بعقاب".( ) وهكذا فإن وجود المصلحين الصادقين سبب من أسباب النجاة من الإهلاك العام، فإن فقدت الأمة هذا الصنف الكريم الذى يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر يحل عليها عذاب الله حتى وإن كثر فيها الصالحون الطيبون لأنهم سكتوا حتى كثر الخبث وأصبح أمراً عادياً مستساغاً تألفه النفوس. وحينئذ يستحق الجميع عقاب الله جل وعلا كما فى الصحيحن من حديث زينب بنت جحش رضى لله عنها أن النبى  دخل عليها يوماً فزعاً وفى رواية استيقظ يوماً من نومه فزعاً وهو يقول" لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر قد أقترب، لقد فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه، وحلق بإصبعيه السبابة والإبهام فقالت زينب يا رسول الله: أنهلك وفينا الصالحون قال:" نعم إذا كثر الخبث".( ) ولقد بوب الإمام مالك رحمه الله فى موطأه باباً بعنوان باب ما جاء فى عذاب العامة بعمل الخاصة. بل لقد روى الإمام أحمد فى مسنده وأبو داود فى سننه بسند حسن من حديث عدى بن عمير أن النبى  قال:" إن الله عز وجل لا يعذب العامة بعمل الخاصة حتى يروا المنكربين ظهراًنيهم وهم قادرون على أن ينكروه، فإذا فعلوا ذلك عذب الله الخاصة والعامة". وهكذا فواجب على أهل الحق المصلحين أن يأخذوا على أيدى الواقعين فى حدود الله وألا يتركوهم حتى لا تغرق السفينة بالجميع. هذه مقدمة لابد منها لندخل بها إلى العنصر الثانى وهو: انتكاس الفطرة
    حيث أننا نرى مؤامرة مفضوحة يريد أصحابها واذنابها أن يفرضوا على المجتمعات المسلمة ما وصلت إليه المجتمعات الغربية الكافرة من انتكاس سحيق للفطرة. فالجالهية الحديثة فى أوروبا وأمريكا لم تكتف بنشر الزنا، والشذوذ الجنسى، ونكاح المحارم بل قننت لهذا ..!! ، وأصبح هذا الانتكاس للفطرة أمراً عادياً عندهم لا يثير الدهشة أو التساؤل..!!!. وهم الآن يريدون أن يملوا ويفرضوا هذا الانحراف الشاذ على المجتمعات المسلمة. ولقد صدرت دراسات عديدة تبين أن اليهود وأتباعهم، قد نجحوا من خلال سيطرتهم على بيوت المال، وأجهزة الإعلام المرئية .. والمسموعة.. والمقروءة، قد نجحوا فى نشر الرذيلة فى العالم كله بصفة عامة، وفى أوربا وأمريكا بصفة خاصة. حتى أضحت المشكلة كبيرة وخطيرة بشكل لا يتصور. وأستطيع أن أنقل لكم فى عجاله بعض ما جاء فى هذه الدراسات بقدر ما يسمح به الحياء والمقام.
    أولاً: تشير الدراسة إلى أن تسعين بالمائة من غير المتزوجات يمارسن الزنا بطلاقة أو من حين لآخر فى أوروبا وأمريكا.
    ثانياً: تشير الدراسة إلى أن عدد حالات الإجهاض الجنائى قد بلغ فى عام 1983 إلى 50 مليون طفل.
    ثالثاً: أصبح الحمل لدى المراهقات، مشكلة كبيرة فى أوربا وأمريكا ففى أمريكا وحدها أكثر من مليون فتاة صغيرة تحمل سنوياً من الزنا. ولم يتوقف الأمر عند الزنا فقط بل لقد انتشر الشذوذ الجنسى بكل صوره، مادام بدون إكراه...!!. بل وتكونت آلاف الجمعيات والنوادى التى ترعى شئون الشاذين والشاذات. وتقول دائرة المعارف البريطانية : إن الشاذين والشاذات قد خرجوا من دائرة السرية إلى الدائرة العلنية..!!، وأصبحت لهم أماكنهم الخاصة التى يلتقون فيها. وتشير الدراسات إلى أن عدد الشواذ فى أمريكا وحدها أكثر من عشرين مليونا وأصبحت لهم معابد وكنائس خاصة تقوم بتزوجيهم .. أى تزويج الرجال للرجال، وتزويج النساء للنساء.. فى حفلات خاصة يدعى إليها الأهل والأصدقاء!!! بل لقد نشرت مجلة التايم الأمريكية، قصة ضابط يهودى فى الجيش الأمريكي علق لوحة ضخمة فى مكتبه الخاص، تعلن هذه اللوحة أن الضابط شاذ جنسياً..!! فلما طردته إدارة الجيش، شن الإعلام حملة ضارية على هذا التعنت والتشدد من قبل إدارة الجيش، واضطر الجيش لإعادة هذا الضابط الشاذ ..!!، ثم دعى بعد ذلك لإلقاء محاضرات فى الشذوذ فى أكبر الجامعات الأمريكية. بل لم يتوقف هذا الانتكاس السحيق عند هذا الحد فحسب بل تعداه أيضاً إلى نكاح المحارم من الأمهات والأخوات. وأول من دعا إلى ذلك فرويد اليهودى الذى جاء بنظريات هابطة لا تقوم إلا على الجنس. حتى ادعى أن الطفل لا يحب أمه إلا حباً جنسياً محضاً..!! ولهذا يكره الإبن أباه ..!! وسمى فرويد اليهودى هذه الكره بعقدة "أوديب". وقال بأن الطفلة أو البنت أيضاً لا تحب أباها إلا حباً جنسياً محضاً..!! ولذا تكره أمها، وسمى هذا الكره بعقدة "إليكترا".
    ومما يدعى القلب أن هذا الهراء .. والغثاء .. يدرس لأبنائنا وبناتنا فى أخطر المراحل الدراسية ..!! على أنه من أبواب علم النفس، وهذا ورب الكعبة شئ يؤلم النفس !!!.
    ولقد نشرت مجلة التايم الأمريكية تحقيقاً واسعاً عن نكاح المحارم وذكرت فيه تقرير أحد الباحثين (وأدل بومرى) إذ يقول: لقد آن الأوان لكى نعترف بأن نكاح المحارم ليس شذوذاً ..!!، ولا دليلاً على الاضطراب العقلى ..!! بل قد يكون نكاح المحارم، وخاصة بين الأطفال وذويهم أمراً مفيداً لكليهما..!!
    ألم أقل إنه انتكاس للفطرة؟!!
    لكنه الإنسان فى غلوائه
    ويحى لمنتحر كأن لنفسه
    اعتد أسلحة الدمار فما رعت
    واليوم مد يديه للأرحام
    قد صيغ من نور وطين فانبرى
    ما اضيع الإنسان مهما رقى فى
    ضلت بصيرته فجن جنوناً
    من نفسه حقد الحقود دفينا
    طفلاً ولا امرأة ولا مسكينا
    تقتلعان منها مضغة وجنينا
    للنور يطفئه ولبى الطينا
    سبل العلوم إذا أضاع الدنيا

    {قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى} سورة طه: 123 – 126. {أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ * أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ} ( ) ونتيجة لهذا الأمن من مكر الله ، بل لهذا الكفر بمنهج الله، ابتلى الله هذه المجتمعات الغربية الكافرة بهذه الأمراض الفتاكة الخطيرة التى وقفوا أمامها وقفة العاجز على الرغم مما وصلوا إليه فى الجانب العلمى. ثالثاً: عقاب إلهى
    نعم إنه عقاب إلهى لكل من خرجا عن منهج الله وتحدى الفطرة فلقد انتشر الإيدز المعروف بمرض نقص المناعة، وبدأ يتزايد فى السنوات الأخيرة بصورة مرعبة فلقد ذكرت منظمة الصحة العالمية فى اجتماعها المنعقد فى باريس فى يونيه عام 1986 ذكرت أن عدد الذين يحملون فيروس الإيدز يتراوحون ما بين خمسة عشر مليون شخصاً.
    هذا فى عام 1986 فما بالنا كم بلغ عددهم الآن؟؟!!وقد خصصت أمريكا ألفى مليون دولار سنوياً للإيدز.
    ومما يثير الرعب والخوف أن هذا المرض لم ينج من براثنه أحد من المصابين به على الإطلاق حتى الآن رغم هذه الملايين التى تنفق بسخاء فى الأبحاث للوصول إلى علاج لهذا المرض الفتاك، ولن يصلوا إلى العلاج الحقيقى على الإطلاق، ما دامت الأسباب الحقيقية لانتشاره لازالت موجودة. وهى إنتشار الزنا والشذوذ الجنسى بكل صورة.
    وهذا ما أكدته الأبحاث والدراسات العلمية فى أن هؤلاء هم أكثر الناس إصابة بهذا المرض الخطير.
    هذا بالإضافة إلى الأمراض الخطيرة الأخرى التى انتشرت كالسرطان والزهرى والهربس والسيلان وغيرها. وتحقق قول من لا ينطق عن الهوى بأبى هو وأمى  إذ يقول: " لم تظهر الفاحشة فى قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشت فيهم الأوجاع والأسقام التى لم تكن فى أسلافهم" سورة الأعراف: 97 – 99. . أليس ربك هو القائل: {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} سورة النجم 1،4.
    أقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم
    الخطبة الثانية: إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له. وأشهد أن لا إله إلا الله .. واشهد أن محمداً رسول الله .
    وبعد... فيا أيها الأحباب: وأخيراً : لا ملجأ من الله إلا إليه
    فلا سعادة للبشرية عامة، وللمسلمين خاصة، إلا بالعودة لمنهج الله عز وجل الذى خلق الإنسان وحده، وهو وحده الذى يعلم ما يسعده وما يفسده {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} سورة الملك: 14.
    فمنهج الله لا يحارب دوافع الفطرة ولا يستقدرها إنما ينظمها ويطهرها ويرفعها عن المستوى الحيوانى والبهيمى ويرقيها إلى أسمى المشاعر والعواطف، التى تليق بالإنسان كإنسان، ويقيم العلاقة بين الرجل والمرأة فقط على أساس من المشاعر النبيلة الرقيقة الراقية الطاهرة فيقول سبحانه: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} سورة الروم: 21. ويهيئ منهج الله المناخ الطاهر النظيف ليتنفس المسلم فى جو إجتماعى طاهر نقى يتفق مع الفطرة السوية. بل ويحدد منهج الله كثيراً من الضمانات الوقائية التى تحمى المجتمع المسلم من الوقوع فى مستنقع الرذيلة الآسن العفن. ثم يعاقب بعد ذلك من ترك هذه الضمانات طائعاً مختاراً، وراح ليتمرغ فى وحل الرذيلة والفاحشة وليعيث فى الأرض الفساد. وهذا هو قمة الخير للإنسانية كلها، ولتعيش الجماعة كلها، فى هدوء وأمان. إذ أن منطق العقلاء يقول: لو أن إنساناً أصيب فى طرف من أطرافه بمرض السرطان وقرر الأطباء أنه إذا لم يبتر هذا الطرف فإن الداء سوف يسرى فى جميع الجسد ويقضى على حياة صاحبه. أما يكون من الرحمة أن نستأصل هذا الطرف للإبقاء على حياته بإذن الله جل وعلا. كذلك الفرد إذا استعصى علاجه ولم تؤثر فيه تربية ولم تنفعه موعظة ولم يقبل نصيحة وتأصلت روح الجريمة فى نفسه وقام منتهكاً للأعراض مضيعاً للحرمات.أيكون الأخذ على يديه لكف شره عن الجماعة كلها قسوة وعنف؟!! لا والله بل إنها الرحمة والحكمة بعينها مصداقاً لقول ربنا عز وجل:{وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} ( )
    ومن هنا جاء منهج الله بهذه الأحكام ليحفظ على الإنسانية عرضها وشرفها ونسلها. فقال سبحانه: {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ * {الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ} ( ) أما إذا كان الزانى محصناً فإنه يرجم كما دلت على ذلك السنة الصحيحة. ( ) وقد عاقب الله قوم لوط أشد العقاب لانتكاس فطرتهم وخروجهم عن منهج الله الذى أمرهم به نبى الله لوط على نبينا وعليه الصلاة والسلام. قال تعالى: {وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ * أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ * فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ * فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ * وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ} ( ) وقال تعالى فى حقهم: {فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ} ( )
    وعن أبن عباس رضى الله عنه قال: قال رسول الله  : " من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به". ( ) وبعد أيها الأحبة فلقد آن الأوان بعد ما رأينا هذه المآسى أن نفيئ جميعاً إلى منهج الله، وأن نكفر بمنهج الشرق الملحد، ومنهج الغرب الكافر. إذ لا سعادة فى الدنيا والآخرة إلا بالعودة إلى منهج الله بعد الله أحرقنا لفح الهاجرة القاتل، وأرهقنا طول المشى فى التيه والظلام. وها هو الإسلام لازال يعرض نفسه كمخلص للبشرية كلها من كل أمراضها وعللها لأن هذه الحياة البشرية من خلق الله ولن تفتح مغاليق فطرتها إلا بمفاتيح
    من صنع الله. وأخيراً أردد مع مؤمن آل فرعون: {فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ} ( ) اللهم أرزقنا قبل الموت توبة، وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة ورضواناً، اللهم اختم لنا بخاتمة السعادة ولا تحرمنا الزيادة أنت ولى ذلك ومولاه وصلى الله على نبينا محمداً وعلى آله وصحبيه أجمعين.
    قال الحَسَنُ البَصْرِي
    ابْحَثُوا عن حلاوةِ الإيمانِ في ثلاثةِ أشياء:

    في الصلاة، وفي الذِّكر، وفي قراءةِ القُرآن ..

    فإن وجدتُم حلاوةَ الإيْمَانِ في قُلوبِكم،

    وإلاَّ فاعلَمُوا أنَّ البابَ بينَكم وبين اللّهِ تعالى مُغْلَق

  9. #19
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    04-12-2016
    على الساعة
    12:45 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جعل الله الموضوع في موازين حسناتكم

    فعلا فكرة طيبة ذات هدف وأثر طيب

    نسأل الله أن يبارك في جهودكم

    سبيلا للدعوة لدين الحق سبحانه

    اقتباس
    بعلمك واكتب موضوعها وضعها ونرجو من أساتذتنا المشرفين تنسيق هذه الخطب فى

    صفحة خاصة حتى يسهل على الجميع الإستفادة واعلم أخى الحبيب أن هذا العمل من

    الأعمال التى تظل فى ميزان حسناتكم بعد الممات .
    ان شاء الله

    مشكور ومأجور باذن الله على التنبيه


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  10. #20
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    04-12-2016
    على الساعة
    12:45 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقال :
    بقلم الشيخ هاني حلمي

    بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .

    أما بعد ... أحبتي في الله ..

    كيف حال حبكم لله تعالى ؟ أحببتموه أكثر ، تقربتم له بما يحب ، لعله يرضى ، حبه يملأ عليكم حياتكم ، حبه بدأ يزداد في قلوبكم .

    والله الذي لا إله غيره ، نحتاج إلى جرعات حب لله تعالى نتداوى بها ، نحتاج إلى بلسم المحبة لتطهر قلوبنا من آثار الذنوب والمعاصي ، وتزكو أنفسنا من آفاتها ، وإذا وقع الحب في القلب ، فك أسير الشهوات من أغلاله ، وعوفي مدمن المعاصي من غفلاته .

    نريد اليوم أن نلبس نظارة الحب ، وننظر إلى الأمور بشكل مختلف ، هذا سيعمق الحب في قلوبنا ، لأن القلوب كثيرًا ما تبتعد من سوء ظنها بربها أو عدم فهمها عنه .

    تعالوا نتأمل هذه الكلمات الذهبيات لابن القيم :

    يقول : " وكلُ ما منه إلى عبده المؤمن يدعوه إلى محبته ، مما يحب العبد ويكره ، فعطاؤه ومنعه ، ومعافاته وابتلاؤه ، وقبضه وبسطه ، وعدله وفضله ، وأماتته وإحياؤه ، ولطفه وبره ، ورحمته وإحسانه ، وستره وعفوه ، وحلمه وصبره على عبده ، وإجابته لدعائه وكشف كربه ، وإغاثة لهفته ، وتفريج كربته من غير حاجة منه إليه ، بل مع غناه التام عنه من جميع الوجوه ، كلُّ ذلك داعٍ للقلوب إلى تألهه ومحبته "

    هل ما زلت لا تعرفه ؟ هل لا زلت لا تحسن الظن به ؟

    يقول ابن القيم : " بل تمكينه عبده من معصيته ، وإعانته عليها ، وستره حتى يقضي وطره منها ، وكلاءته وحراسته له ، ويقضي وطره من معصيته ، وهو يعينه !! ويستعين عليها بنعمه : من أقوى الدواعي إلى محبته ، فلو أنَّ مخلوقا فعل بمخلوق أدنى شيء من ذلك ، لم يملك قلبه عن محبته ، فكيف لا يحب العبد بكل قلبه وجوارحه من يحسنُ إليه على الدوام بعدد الأنفاس مع إساءته ، فخيره إليه نازل ، وشره إليه صاعد ، يتحبب إليه بنعمه وهو غني عنه ، والعبد يتبغض إليه بالمعاصي وهو فقير إليه ، فلا إحسانه وبره وإنعامه عليه يصده عن معصيته ، ولا معصية العبد ولؤمه يقطع إحسان ربه عنه ، فألأم اللؤم تخلف القلوب عن محبة من هذا شأنه ، وتعلقها بمحبة سواه "

    هل تتخيل ؟!! تعصيه فلم يحل بينك وبين ما تشتهي ، تخالف أمره فلم يعاجلك بعقوبة ولم يهلكك ، ولم يفضحك ، بل تركك تقضى غايتك من هذه المعاصي وفيها سخطه ، ولو شاء لجعلك هباءً منثورًا ، لكن أمهلك وتحبب إليك . يا لكرم الله !!

    ثمَّ يضيف ابن القيم من هذه المعاني الغالية عن جوده وكرمه سبحانه المستوجب لمحبته فيقول : " وأيضا فكل من تحبه من الخلق أو يحبك إنما يريدك لنفسه وغرضه منك ، والرب سبحانه وتعالى يريدك لك ، كما في الأثر الإلهي : " عبدي كل يريدك لنفسه وأنا أريدك لك " فكيف لا يستحيي العبد أن يكون ربه له بهذه المنزلة ، وهو معرض عنه مشغول بحب غيره ، وقد استغرق قلبه محبة ما سواه "

    ويأبى الله إلا أن يفهمنا هذا الدرس ولكن لجهلنا لا نفهم ، فمن منَّا لم يعرف هذه الحقيقة المرة ، أنَّ كل النَّاس بلا استثناء ، ولو كانا أبويك أو زوجتك أو عيالك أو إخوانك أو أصدقائك من منهم لم تعرف أنَّه لا يعاملك إلا لمصلحته ومنفعته ؟! إن كنت لا تدري فتلك مصيبة ، وإن كنت تدري ثمَّ لا تؤثر ربك فالمصيبة أعظم !!

    ألم تفهم ؟ كلهم لن ينفعوك ، كلهم يريدك له ليس إلا ، أمَّا هو سبحانه فيريدك لك ، يريد مصلحتك ومنفعتك .

    أليس في القلوب حياة ؟ والله كلمات تتفطر لها القلوب القاسية ، فما بال قلوبنا لا تتحرك .

    واجبنا العملي :

    (1) افهم عن الله من الآن ، واقرأ كل شيء من خلف نظارة الحب ، تتغير حياتك .

    (2) استمعوا لهذه المحاضرة لترسيخ هذه المعاني :

    http://www.manhag.net/droos/details.php?file=162

    (3) عش في رياض اسمه " الستير " واسمه " الحليم " واستدعي حمرة الخجل والحياء منه سبحانه .

    (4) الهج بهذا الثناء لترقيق قلبك ، وتحبب إلى ربك .

    كان يحيى بن معاذ يقول في مناجاته : إلهي ما أكرمك !! إن كانت الطاعات فأنت اليوم تبذلها ، و غدا تقبلها ، وإن كانت الذنوب فأنت اليوم تسترها ، و غدا تغفرها ، فنحن من الطاعات بين عطيتك و قبولك ، و من الذنوب بين سترك و مغفرتك . [ شعب الإيمان ]

    اللهم عصينا فسترتنا ، وخالفنا أمرك فأمهلتنا ، ونحن أهل العصيان وأنت أهل التقوى وأهل المغفرة ، فارحم ذلنا الآن بين يديك ، واغفر لنا ما كان منَّا ، ولا تحرمنا ما عندك بسوء ما عندنا .

    محاضرة طيبة أرجو قراءتها


    :::::::::::

    متابعة معكم ان شاء الله


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

زادك أيها الخطيب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تحري صلاة الجمعة مع الخطيب المؤثر
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-04-2010, 02:00 AM
  2. القس الخطيب ؟؟؟؟!!!!
    بواسطة ياسر ابوزيد في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-04-2010, 08:00 PM
  3. شبهة تحريف القران في كتاب الفرقان لابن الخطيب
    بواسطة dhuha في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-04-2010, 11:33 PM
  4. ما هي ضوابط جلوس الخطيب مع خطيبته بعد الموافقة والقبول؟
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-01-2010, 02:00 AM
  5. الشيخ عبدالله بن قعود رحمه الله الخطيب المفوه والعالم الناصح فى ذمة الله
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-10-2005, 01:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

زادك أيها الخطيب

زادك أيها الخطيب