طرق التعليم بالمدارس العتيقة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

طرق التعليم بالمدارس العتيقة

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: طرق التعليم بالمدارس العتيقة

  1. #1
    الصورة الرمزية tamslamt
    tamslamt غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    48
    آخر نشاط
    22-08-2013
    على الساعة
    03:17 PM

    افتراضي طرق التعليم بالمدارس العتيقة

    :


    لقد مر التعليم منذ القدم بطريقة تقليدية، والتي بدأت باللوح الذي يصنع غالبا من الخشب، وهي أسبق أنواع طرق التعليم بالمدارس العتيقة بالمغرب الأقصى بعد الفتح الإسلامي، هذه المدارس تسمى بالأمازيغية "تمزيدة "[1]وفي بحثنا سنسلط الضوء على إحداها، ولقد تم اختيار المدرسة العتيقة إن صح التعبير بقصر "تامسلمت" نموذجا.
    تبعد هذه القرية عن مدينة تالسينت بخمسة وأربعين كيلومترا غربا،و تنتمي إداريا إلى إقليم فجيج .
    وقد جمعت هذه المدرسة بين التعليم،والإحسان لطلبة القرآن"إمحضار"وهذه الأخيرة تطلق عند الأهالي على كل طالب ينتمي إلى هذه القرية أما الوافدون إليها من مختلف المناطق يطلق عليهم مصطلح (إرتبين ) [2] وهذه المدرسة يكمن دورها في تعليم،وحفظ القرآن،وتزويد المناطق المجاورة بالأئمة ،وغيرها
    وقد فتحت أبوابها على مصراعيها لكل وافد . وأكثر من هذا نجد أهل البلد خاصة هم أهل المسؤولية دون قيد ولا شرط ،
    كل هذا ساهم في إعطاء المنطقة مكانة محترمة تليق بها[3]


    إن العادة في قرانا الصغيرة تقضي بأن يكون هناك "مسيدا"تمزيدة بالأمازيغية" يعوض النقص المعرفي لأبناء هذه القرية جراء غياب المدرسة.وحتى في حالة وجودها فهو أمر يفرض نفسه إلى حد بعيد.ذلك بأن الدور الذي يلعبه في صقل مواهب الأطفال، وشحذ أذهانهم، وتنمية أفكارهم ليس سهلا، إذ كشفت التجربة أن الطفل الذي يلتحق بالمسيد في سن مبكر جدا ،أو بالأحرى قبل التحاقه بالمدرسة يكون مهيئا أكثر من غيره، فهو من ناحية قد تعلم الكتابة، والقراة في المسيد، ومن ناحية أخرى فهو قد حفظ ما تيسر من القرءان، إذ أن عدد السور التي سيحفظها في مشواره الابتدائي يمكنه أن يحفظها في المسيد في العطلة الصيفية .
    ونظرا لأهمية هذا الفضاء التعليمي فقد ارتأيت أن أحيطكم علما ببعض خباياه، وأن أكشف النقاب عن وجهه لتتضح معالمه لمن يجهله، والذي يحاول أن يحط من قيمته.
    إن تاريخ ظهور هذا الفضاء التعليمي غير معروف، ذلك أن عملية التأريخ في قصرتامسلمت، أوغيرها غير قائمة ،وحتى عند أولئك الذين عمروا كثير، أقصد الشيوخ حين تسألهم عن بداية هذا الأمرأي هذه المدرسة لن يعطيك جوابا شافيا كافيا,وقد قطعت أشواطا في تعليم وحفظ القرآن الكريم.
    يلتحق الطفل"أمحضر بالأمازيغية"بالمسيد منذ صغره وبالضبط عندما يستطيع أن ينطق بالحروف على حقها ومستحقها،وعلماء الإجتماع، أكدوا أن بداية الكلام تختلف من طفل إلى آخر تبعا لعدة عوامل أهمها الوراثة،ويتعلم شيئا فشيئا مبتدئ بحفظ الحروف الأبجدية ،حيث يتولى الفقيه كتابتها في لوح من خشب مرتبة على الشكل التالي :أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز ط ظ ك ل م ن ص ض ع غ ف ق س ش ه و لا ي ء بمادة تسمى بالأمازيغية" بالسمخ "ومعناها با لعربية الصمغ خاصة للمتعلم الذي لايزال عاجزا عن الكتابة، تم يبدأ هذا الطفل في عملية الحفظ و ضبط الحروف مستعينا بشيخه أحيانا، أو بعض زملائه أحيانا أخر، وعندما يتمكن الطفل من ضبط الحروف تأتي مرحلة ثانية، و هي الشكل فيعمد الشيخ بعد أن يقوم الطفل بمسح اللوح بالماء ،و الصلصال و هذا الأ خير هو تراب يجلب من مكان ما، وهو يميل إلى اللون البنفسجي إلى حد قريب، تم تكتب الحركات على اللوح بعد مسحه على الشكل التالي:
    وكل حركة توضع فوق حرف ما فنقرأ مثلا (أ) أنصاب ونقرأ كذلك(بِ)، باخفاض، و يعني هذا الكلام أن الألف مفتوحة، و أن الباء مكسورة، وهذه طريقة تمكن الطفل (أمحضر) من التمييز بين الحركات من جهة، وقراءة الكلمات قراءة صحيحة بضبط شكلها، وعندما يستوفي الطفل (أمحضر )هذه المرحلة، تأتي المرحلة الثالثة والتي يبدأ فيها بالحفظ مبتدأ بفاتحة الكتاب، تم المعوذتين ،و هكذا دواليك. وكإشارة فإن هذه المراحل السالفة الذكر إن لم تأخذ حقها من الوقت تكون وبالا على الطفل في المراحل اللاحقة .وتعتمد عملية الحفظ أساسا على التكرار، وتنقسم إلى ثلاث أقسام أو بالأحرى إلى ثلاث فترات:
    أ) الفترة الصباحية :تبدأ غالبا من السادسة صباحا إلى الثامنة في حالة العطل ،أما إذا كان هناك طارئ كالدراسة فإن الأطفال "امحضرن" يغادرون المسيد مع السابعة و النصف
    ب) الفترة المسائية تبدأ من الساعة الواحدة وتنتهي في الغالب قبل أذان العصر.
    ج)الفترة الأخيرة:هي التي تبتدئ من الساعة الخامسة مساء وتنتهي مع أذان المغرب ،وتعرف هذه الفترة عادة بجنوح الشمس إلى المغيب، فكان يقول لنا الشيخ"الطلب "[4] عندما ترون الشمس فوق ذلك الجبل يقصد به "ازرو أزﯖاغ" بمعنى الحجر الأحمر.
    عندما يستوفي الطفل "أمحضر"عملية التكرار، أو الحفظ عن ظهر قلب يعمد الطفل إلى استظهارما حفظه على شيخه .وهو حريص أشد الحرص مخافة أن لايزل لسانه ،إذ بات واضحا في ذهنه أنه إذا أخطأ نالت عصا الشيخ منه ،وهو الأمر الذي لا يتحمله، وإن حصل أن نجح في الإستظهار،فإن الشيخ يسمح له بمسح اللوح في المياه الجارية [5]وهذه العملية تكون غالبا جماعية ،إذ يخرج الأطفال متجهين إلى الساقية "تركى"وهم يرددون "لا إله إلا الله محمد رسول الله"وهي كلمة التوحيد، والإخلاص، والربوبية ,فإن مسح الأطفال ألواحهم في الفترة الصباحية فإنهم يكتبونها في الفترة المسائية وأغلبهم يكتبون نقلا من المصاحف، ثم تنتهي هذه العملية، و يقوم الطفل إلى الفقيه ليضبط شكل ما كتبه. وكل واحد يكتب على قدر استطاعته تماشيا مع قدرة الحفظ ،وعند نهاية كل أسبوع يقوم الشيخ بتقسيم"إمحظار"إلى مجموعات حسب المستوى بهدف المراجعة،إذ يستفتح أحدهم "بأعوذ بالله من الشيطان الرجيم"فيراجعون سورة بعد سورة، وهذه العملية تضع الطفل على محك التجربة ،وتؤكد في ذهنه ما حفظه في المراحل التي تحدثنا عنها، وأحيانا يقوم الشيخ بهذه العملية لكل طفل على حده .
    وإن كان هناك من متغيب في أي فترة من الفترات، فإن الشيخ يتفقده وعند مجيئه فهو ملزم أن يعد له مبررا، وإلا أَدبه تأديبا، وأغلب الناس يوافقون على هذا التأديب، وإن كان فيه قسوة أحيانا، ولكن الملاحظ في هذه السنوات الأخيرة أنه تم التراجع عن هذه الموافقة، فأغلب الآباء لايتحملون أن يؤدب الشيخ أولادهم وإنما غرضهم أن يحفظ أولادهم لا أقل ولا أكثر وهذا الأمر إنعكس سلبا على الحصيلة ذلك أن سلطة التأديب انتزعت من الشيخ، وكما نعلم أن الطفل إن لم يكن هناك منبه يجعله يحس أنه مسؤول فإنه سيتهاون ، وما يزكي هذا القول هو أنه بوجود الشيخ نصب أعيننا فإننا لا ننظر يمنة، ولا يسرة بل أعيننا في ألواحنا، وإن حصل أن خرج لحاجة ما فإننا ننتهز الفرصة للضحك، والتسلية وانظر إلى قيمة الشيوخ وتأثيرهم، وقديما قالوا في هذا الشأن : ومن ومن لم يقرأ بشيخه × يتبعه الجهل حتى يعميه


    وعندما أتذكر هذه الفترة أتذكر معها طقوسا عشتها أنا شخصيا كنا نستأنس بها أحيانا ولعل أهمها ما نسميه "أتار بالأمازيغية" بمعنى الطلب.
    نخرج أفواجا كل فوج مكلف بتجمع سكني(أغرم ـ المكناسي ـ إغرغرـ إخف أوغير):هذه الأحياء تشكل القصر قلت كل فوج مكلف بحي وعلى كل فوج مراقب تقوم هذه الأفواج بجمع ما تيسر من مواد غذائية من (سكرـ زيت ـ بيض...) وهم يرددون هذه العبارات:"بسم الله وبالله قدمنا رسول الله حل الدار أعطني ما كتب الله الله إعطيك الخير ،الخير الخير الخير"فإذا حصلوا على المبتغى يقوم أحدنا بالدعاء و الباقون يأمنون وفي بعض الأحيان كانوا يرددون كلاما مضار "تمللت ،تقديت، تسنت ، تودي "يعني هذا الكلام البيض و اللحم والملح والسمن والغرض الطلب بهذه المواد حتى إذا انتهت هذه العملية يقدم كل ما جمع إلى الشيخ فيمكث عنده ما شاء الله ثم يعلن لهم" بزرت" التي تعني الحفل . وكأنها جزاء لهم على ما جمعوه وليس قصدنا حينما قلنا بأن ما جمع يقدم للشيخ ليستفيد منه وإنما للأطفال الصغار،وعلى أية حال فما نحن والله إلا حسنة من حسنته فاللهم جازيه عنا خيرا الجزاء،
    وفي بعض الأحيان يدرج هذا الحفل فيما يسمى" بعرس القرآن" الذي يتجلى في قراءة القرآن بطريقة جماعية بالنسبة للشيوخ.
    إن من أبرز عادة ذلك العرس القرآني الجلوس في أحسن مكان. وتقدم إليهم أحسن أنوع الأطعمة وهذا ما يستحق كل من سلك هذا الطريق.
    ومن العادة ايضا "تاحزابت" نسبة إلى حزب القرآن الكريم، والمقصود بها نوع من أداء القراءة في القرآن.برفع الصوت بأقصى ما في حلوق "الطلبة"والشيوخ هذه الطريقة،تخلق بجلالها تواصلا رائعا،حيث يتجلى تأثيرها البهيج على نفوس السامعين والقراء الذين يؤدونها بحماس تجسده حركاتهم الموقعة بإيقاع طريقة القراءة، ويعبر عنه اندماجهم المطلق في الأداء،وجودة القراءة .ولعل لهذه الاحتفالية سرعظيم يتجلى في تثبيث ما حفظوه.
    وخلاصة القول إن هذه البلدة ساهمت كثيرا إلى حد بعيد في تحفيظ القرآن الكريم ومحاربة الأمية ،والجهل سواء في صفوف أبنائها خاصة والقبائل المجاورة عامة مما أهلها إلى أن تحظى بمكانة سامية .


    مدرسة قرآنية[1]

    يعني هذا المصطلح حفظة القرآن الكريم [2]

    3يقصدها الناس في الإفتاء ،الإرث ،الصلح

    الطلب يقصد به معلم الصبيان أو الفقيه[4]

    تعني بلأمازيغية "تركى"[5]

  2. #2
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,434
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tamslamt مشاهدة المشاركة
    :
    إن العادة في قرانا الصغيرة تقضي بأن يكون هناك "مسيدا"تمزيدة بالأمازيغية" يعوض النقص المعرفي لأبناء هذه القرية جراء غياب المدرسة."
    بارك الله فيك أخي الفاضل علي هذه الإضافة
    حول هذا النظام التعليمي في المغرب العربي الشقيق..
    وهذا النظام كما نعلم يتماثل مع أنظمة الكتاب في القرى عندنا, وفي دول العالم الإسلامي..
    وإن أوشك حالياً علي الإختفاء رغم أهميته في تحفظ القرآن الكريم, وتعليم مبادئ القراءة والكتابة, والحساب ..
    وان كان نظام "مسيدا" يوجد به إختلاف عن الكتاب ك "أتار بالأمازيغية" بمعنى الطلب
    وخروجكم في أفواج.. نظام رائع يدعم الترابط والود..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

طرق التعليم بالمدارس العتيقة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وسائل نبوية في التعليم
    بواسطة ابوغسان في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-04-2013, 08:17 PM
  2. نائب بالشورى يطالب بدمج مادتى التربية المسيحية والاسلامية بالمدارس
    بواسطة دموع التائبين 5 في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 17-05-2010, 08:32 AM
  3. الكنيسة تجمع حملة توقيعات لإلغاء النصوص القرآنية بالمدارس(ايه رايكم )
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 16-02-2010, 07:01 PM
  4. ضرورة التربية الرياضية بالمدارس
    بواسطة مريم في المنتدى قسم العناية بالبشرة والصحة والجمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-02-2010, 06:07 PM
  5. ضرب الطالبات لغرض التعليم
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-01-2010, 02:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

طرق التعليم بالمدارس العتيقة

طرق التعليم بالمدارس العتيقة