بين الطب والفقه

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بين الطب والفقه

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: بين الطب والفقه

  1. #1
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي بين الطب والفقه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نحاول في هذا الموضوع ان نربط بين ما جاء في الفقه والطب عن موضوعات مشتركة لإيماني ان الدين الإسلامي ما ترك لنا شيئا الا وقد اخبرنا عنه وبين له حكمه
    ونحاول من خلال المواضيع القادمة ان شاء الله ان نبين القواسم المشتركة بين الطب والحكم الفهي والذي ربما يدخلنا في بعض الإعجاز العلمي في السنه النبوية
    ولنبدأ على بركة الله
    الختان
    في اللغة مصدر ختن اي قطع وهو اسم لفعل الخاتن ولموضغ الختان ,ولهذا وردت في الحديث(إذا جلس بين شعبها الأربع ومس الختان الختان فقد وجب الغسل) رواه مسلم والنسائي
    الختان شرعا هو ازالة قطعة من الجلدة التي تغطي الحشفة في الذكر ,
    والختان نوعان:
    ختان الصبي(Circumcision) وهو قطع القلفة ( الغرلة) وهي الجلدة التي تغطي رأس القضيب.
    ختان البنت( Clitoridectomy) ويسمى الخفض ويكون بقطع جزء من البظر وهو عضو تناسلي صغير يتوضع فوق فتحة الفرج.وله وظيفة مهمة في الإحساس بالرعشة الجنسية والتمتع الجنسي بالجماع.
    أحكام الختان:
    1- ختان الذكور : هو من السنن الثابتة بالسنة النبوية و ذلك قوله صلى الله عليه وسلم( الفطرة خمس: الختان والأستحداد وقص الشارب وتقليم الأظافر ونتف الإبط) رواه البخاري في كتاب اللباس
    والختان واجب على الرجال ,وكان ابراهيم هو اول من اختتن من البشر قال صلى الله عليه وسلم ( كان اول من ضيف الضيف ابراهيم وهو اول من اختتن على رأس ثمانين سنة واختتن بالقدوم), اخرجه ابن عساكر وصححه الألباني ( الأحاديث الصحيحة 2/361) و قال ابن عباس في تفسير قوله تعالى ( وإذ ابتلى ابراهيم ربه بكلمات فاتمهن)(البقرة 124) أن الختان كان من تلك الكلمات.(تفسير القرطبي)
    وقد اثبتت الدراسات ان لختان الصبي فوائد جمة وهويقي بإذن الله من عدة امراض خطيرة كالألتهابات الجرثومية التي تصيب القلفة وتسبب ضيق مجرى البول وهي شائعة الحدوث عند اللذين لا يختتنون.بينما هي نادرة الحدوث عند المختونيين و وتدل الإحصائيات على أن سرطان عنق الرحم أيضا نادر الحدوث بين المسلمات لأن أزواجهن يختتنون ,وذلك لسهولة نمو الجراثيم تحت القلفة قبل انتقالها الى المسالك البولية.(Campbell"s UROLOGY, 7th edition<1998, pp 1922)
    إن الختان في اليوم السابع يتماشى مع احدث الحقائق الطبية ,فقد تبين أن نسبة فيتامين ك(k) في دم الزليد تتدنى خلال الأسبوع الأول من حياته,مما يجعله أكثر عرضة للنزيف اذا اختتن قبل اليوم السابع ,لأن هذا الفيتامين يساعد في تخثر الدم ووقف النزيف ,على ان نسبة هذا الفيتامين تعود الى طبيعتها في اليوم السابع . (Campbell"s UROLOGY, 7th edition,1998, pp 1633)
    2-ختان الإناث: وقد رويت فيها عدة احاديث منها:(الختان سنة للرجال ,مكرمة للنساء) ) اخرجه احمد والبهقي من حديث أسامه الهذلي ,وقال الحافظ العراقي ضعيف)) وفي رواية اخرى ان النبي صلى الله عليه و سلم قل لامرأة كانت تختن في المدينة:(لا تُنهِكي فإن ذلك أحظى للمرأة وأحب للبعل) )(رواه ابو داوود في الأدب وقال ليس هو بالقوي), وكل هذه الأحاديث ضعيفه ولهذا ذهب معظم العلماء الى ان الختان للفتيات ليس مطلوبا ولا سنة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    الوَشَمُ... رؤيةٌ شرعية وطِبية وخُلقية

    الوَشَمُ... رؤيةٌ شرعية وطِبية وخُلقية

    الحمد لله رب العالمين,وأصلي وأسلم على نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله الطاهرين وأصحابه الغر الميامين والتابعين لهم باحسان الى يوم الدين .
    نقدم إليك – أخي المسلم و أختي المسلمة – في اطار محاربة الظواهر الاجتماعية المخالفة للشريعة الاسلامية , هذا الحديث الجامع لنأخذ به علماً وعملاً.
    روى البخاري في صحيحه عن عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – قال: لعن الله الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله قال: فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها: أم يعقوب – وكانت تقرأ القرآن – فأتته فقالت: ما حديث بلغني عنك أنك لعنت الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله؟ فقال عبدا لله: وما لي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في كتاب الله فقالت المرأة: لقد قرأت ما بين لوحي المصحف فما وجدته. فقال: لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه، قال الله – عز وجل:( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا) ( الحشر (7)) . فقالت المرأة: فإني أرى شيئاً من هذا على امرأتك الآن. قال: اذهبي فانظري قال: فدخلت على امرأة عبد الله فلم تر شيئاً فجاءت إليه فقالت: ما رأيت شيئاً).
    ما هو الوشم ؟
    الوشم : هو أن يغرز العضو حتى يسيل الدم، ثم يحشى موضع الغرز بكحل أو نيل أو مداد أخضر أو غير ذلك؛ فيخضر الموضع الموشوم أو يزرق )النهاية (5/189. (
    أين يكون الوشم ؟
    يكون الوشم في الوجه واليدين، وأكثر ما يكون في الشفة، ويتفنن الناس في استعمالهم الوشم، فبعضهم ينقش على يده قلباً أو اسم المحبوب، وبعض النساء تصبغ الشفاه صبغاً دائماً بالخضرة، وقد يرسم بعضهم على جسمه صورة حيوان كأسد أو عصفور ونحو ذلك.
    قال ابن حجر: (وذكر الوجه للغالب وأكثر ما يكون في (الشفة) وذكر الوجه ليس قيدا وقد يكون في اليد وغيرها من الجسد وهذا يدل على أن حكم الوشم لا يختص بجزء معين إنما هو عام يشمل إي مكان وجد فيه الوشم ).

    لماذا الوشم وما الفائدة منه؟

    البعض يرى أن الوشم هو للحصول على جسم أجمل أو صورة أبهى للذراع أو الجسد، أو للفت الانتباه إلى مكان وجود الوشم وإبراز القوة والصلابة، حيث يظن الواهمون انه يعبر عن قوة الشخصية وخصوصاً إذا حمل معاني ودلالات مرعبة كصور الجماجم والأفاعي وغيرها، وبعضهم يعتبرها تخليداً لذكرى معينةتحمل في أنفسهم أثرا ًكحب جارف أو ثأر دفين أو عرفان بجميل لشخص معين، وذلك بتحميلبعض الرسوم كتابات معينة أو الاكتفاء بالكتابة أو بوشم شكل يحمل صورة تعبر عن هذهالحالة، والحقيقة ان الوشم هو نوع من الاختلال النفسي وتقليد لنجوم الأغنية الصاخبة ممن تظهرهم شاشاتنا بصورة أبطال ونجوم، فيأتي منا التقليد لتلك الأمثلة دون التفكير في معاني ما يحملون على أجسادهم، كم انها تعبر عندالبعض عن تغيرات تطرأعلى شخصية الموشوم تجعله يأتي على هذا النوع للتعبير عن سخطه وتميزه في المجتمع وكل تلك الترهات أفكار واهية.

    ما رأي الأطباء في الوشم ؟


    يرى بعض الأخصائيين في أمراض الجلد بأن الوشم من الناحيةالطبية ينطوي على مخاطر منها: إمكانية الإصابة بسرطان الجلدوالصدفية والحساسية التي تحصل في الجلد في بعض الحالات والالتهاب الحاد بسبب التسمموخاصة عند استخدام صباغ صنع لأغراض أخرى كطلاء السيارات أو حبر الكتابة، وسوءالتعقيم الذي يؤدي إلى انتقال العدوى بأمراض الالتهاب الكبدي وفيروس الإيدزوالزهري، وقد تصل إلى التأثير في الحالة النفسية للموشوم فتؤدي إلى تغيرات سلوكيةفي شخصيته.
    أما طبيعة المواد المستخدمة فهي ملونات ذات أصل حيواني ومساحيق من الكحل والفحم وعصارة النباتات أو أكسيد المعادن كالحديد والكوبالت، وهنا تكون الطامة الكبرى لأن الموشوم لا يدرك بأن البقع والألوان المستخدمة في الوشم هي مواد خاملة لذلك فهي تصبح جزءًا دائماً من مكونات خلايا البشرة، وأن إزالة هذا الوشم توجب إزالة هذه الخلايا في حال قرر مستقبلاً ذلك، وهذه العملية تتم إما باستئصال الجلد في منطقة الوشم أو بصنفرة البشرة وخاصة السطحي منها، وهذه الطريقة يؤخذ عليهااحتمال ابيضاض المنطقة المعالجة بها، والإزالة باستخدام الليزر أو بعمل رسم فوق الوشم الأصلي غير المرغوب به إما بالجراحة أو بوشم احترافي، وأخيراً بطريقةكيميائية كاستخدام الغبار الكالدوني أو سائل الآزوت.

    ما حكم الوشم ؟

    والوشم محرم لدلالة النصوص على لعن فاعله، واللعن لا يكون على أمر غير محرم، كما يدل اللعن – أيضاً – على أنه من الكبائر. وقد ذكر في حديث ابن مسعود – رضي الله عنه -: "لعن الله الواشمات والمستوشمات". وفي حديث ابن عمر – أيضاً – أن رسول الله عليه السلام قال: "لعن الله الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة". والأحاديث في ذلك كثيرة.

    والمعنى الذي لأجله حرم الوشم هو تغيير خلق الله تعالى. بإضافة ما هو باق في الجسم عن طريق الوخز بالأبر، وكذلك إيلام الحي وتعذيب جسم الإنسان بلا حاجة ولا ضرورة. وقد نص حديث ابن مسعود السابق على العلة في قوله: "المغيرات خلق الله". وهي صفة لازمة لا تنفك عمن يضع الوشم على جزء من بدنه.
    وكما لعن النبي عليه السلام المستوشمة – وهي التي تطلب الوشم – لعن الواشمة – وهي التي تَشِمُ غيرها – وقد ورد عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال:أُتى عمربامرأة تشم، فقام فقال: أنشدكم بالله من سمع من النبي صلى الله عليه وسلم في الوشم؟ فقال أبو هريرة: فقمت فقلت: يا أمير المؤمنين أنا سمعت، قال: ما سمعت؟ قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا تَشِمْنَ ولا تستوشمن(أخرجه البخاري (10/380)، والنسائي (8/148).
    ولا تأثم البنت الصغيرة إذا فعل بها ذلك؛ لأنها غير مكلفة،ويأثم وليها إذا رضي بذلك أنظر:) فتح الباري (10/372)، شرح النووي (14/353 (.ومثلها الفتى الصغير.فحري بالآباء أن يراقبوا أبناءهم الصغار حتى لا يقعوا في هذه المخالفة التي تجر لهم الاثم والخسران

    ماذا يفعل الواشم النادم على فعله ؟

    ويلزم الواشم إزالة الوشم بالعلاج، وإن لم يمكن إلا بالجرح فإن خاف منه التلف، أو فوات عضو، أو منفعة عضو، أو حدوث شين فاحش في عضو ظاهر، لم تجب إزالته وتكفي التوبة في هذه الحالة، وإن لم يخف شيئاً من ذلك ونحوه لزمه إزالته ويعصي بتأخيره، وسواء في ذلك كله الرجل والمرأة ) فتح الباري (10/372)، شرح النووي (14/353(
    وعليه فهذة رسالة عاجلة لكل من وضعت وشماً بأن تزيله عاجلا بدون مضرة وعليها التوبة مما مضى ومثل المرأة الرجل , وهناك وسائل تقنية جديدة في عصرنا الحاضر يُزال بها الوشم عن طريق الليزر ومما يؤسف له حقا تمادى الكثير من الشباب و النساء والفتيات تقليدا لبعض الممثلات الشهيرات في عالم الفن حتى وصل الوشم إلى أماكن من مناطق العورة لدى نسائنا وشبابنا . فهذه دعوة صادقة لهذا الشاب الواشم و لأختنا الواشمة بالتوبة والنجاة من اللعن والطرد من رحمة الله ولتعلم الفتاة والفتى أن باب رحمته تعالى مفتوح وفضله يغدو ويروح, يحب التائبة العائدة إليه , ويبدل سيئاتها حسنات ويحب التائب العائد اليه ويبدل سيئاته حسنات , والله المستعان
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM
    منع الحمل:(Contraception)

    --------------------------------------------------------------------------------

    على الرغم من أن الشارع حث على تكثير النسل كما ورد في أحاديث كثيرة, منها قول النبي صلى الله عليه وسلم :(تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم ) اخرجه أبو داود في النكاح واللفظ له من عقيل بن يسار ,والنسائي في النكاح ,وابن ماجه في النكاح وأحمد في مسنده وصححة ابن حيان .فإن بعض الأزواج أو الزوجات أو كليهما قد يرغب بمنع الحمل موقتا ( تنظيم النسل Family Planning) إما لضعف أو مرض,أو رغبة بإتاحة الفرصة لتربية الأولاد,وقد يرغب البعض بمنع الحمل نهائيا (تحديد النسلFamily Limitation ), لعدم الرغبة بالإنجاب نهائيا,وقد صدرت في العصر الحديث فتاوى عديدة أجمعت كلها على حرمة تحديد النسل إلا إن كانت هناك ضرورة شرعية معتبرة,ومن تلك الفتاوى قرار مجمع الفقه الإسلامي في دورته الخامسة المنعقدة في الكويت عام 1409هـ /1988.وجاء فيه:
    - لا يجوز إصدار قانون عام يحد من حرية الزوجين في الإنجاب.
    - يحرم استئصال القدرة على الإنجاب في الرجل والمرأة وهو ما يعرف بالإعقام أو التعقيم ما لم تدع إلى ذلك ضرورة بمعاييرها الشرعية.
    - يجوز التحكم المؤقت في الإنجاب بقصد المباعة بين فترات الحمل,أو إيقافه لمدة معينة من الزمان,إذا دعت أليه حاجه معتبره شرعا ,بحسب تقدير الزوجين عن تشاور بينهما وتراض بشرط أن لا يترتب على ذلك ضرر وأن تكون الوسيلة مشروعة,وأن لا يكون فيها عدوان على الحمل القائم.
    وهذا يعني أنه لا يجوز أن يكون التعقيم سياسة نتبعة في الأمة لما فيه من تقليل عدد المسلمين على المدى البعيد وجعلهم أقلية بين الأمم ,وأما وقف الحمل مؤقتا أو تنظيم النسل فقد أجازه جمهور العلماء قياسا على العزل ,وأشترط أن يكون ذلك برضى الزوجة لأن لها حقا في الولد,,قد اشترط البعض أن يكون ذلك على المستوى الفردي لا أن يكون سياسة عامة في المجتمع.حتى لاتضعف الأمة وتمسي مثل بقية المجتمعات غير الإسلامية التي أخذت بمبدأ تحديد النسل فأصبحت معدلات النمو البشري فيها سلبية .
    ومن وسائل منع الحمل المعروفة قديما وحديثا, نذكر منها ما يلي:
    1. العزل:(Coitus interryptus) وكان معروفا من قديم الزمان,وهو ان يأتي الرجل أهله فإذا أحس بقؤب الإنزال نزع وأنزل خارج الفرج.وقد اجازه الإسلام ,فعن جابر رضي الله عنه قال:(كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فبلغ ذلك نبي الله صلى الله عليه وسلم فلم ينهنا) اخرجه مسلم في النكاح , وابن ماجه في النكاح(1917) ,واحمد في مسنده (13798) بلفظ:(كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن ينزل ) .ويعد العزل من أكثر الوسائل أمانا ,إلا أن نسبة فشله في منع الحمل قد تصل الى (30%) .
    2. المفاخذه : أي المباشرة الجنسية دون إيلاج ,وهي طريقة لا يصل فيها المني الى داخل الفرج,فلا يحصل الحمل ,وهي جائزة باتفاق العلماء.
    3. الجماع في الفترة الآمنة : وهي الفترة التي تسبق منتصف الدورة الشهرية والفترة التي تليها فمن المعلوم أن مبيض المرأة يفرز البيضة حوالي منتصف الدورة الشهرية ,ويترافق ذلك بارتفاع طفيف في درجة الحرارة (حوالي نصف درجة مثوية) فإذا كانت المرأة تقيس درجة حرارتها بصورة يومية أمكنها تحديد اليوم الذي تنطلق فيه البيضة,وعليها بعدئذ أن تتجنب الجماع في الأيام الثلاثة أو الأربعة التي تلي ذلك اليوم لأن البيضة يمكن أن تعيش داخل الرحم نحو ثلاثة أيام ,إلا أن نسبة نجاح هذه الطريقة في منع الحمل ضئيلة وغير مضمونة.
    4. الرضاعة : إن استمرار الأم في أرضاع ولدها من ثديها يؤدي في نسبة غير قليلة من النساء الى تأخير الحمل ومباعدات الولادات,والسبب في هذا ان التنبيه المتكرر لحلمة الثدي أثناء الرضاعة يثبط منطقة الوطاء (Hypothalamus) في الدماغ ويؤدي الى نقص افراز المحرضات الجنسية(Gonadotropin) من الغدة النخامية, فيثبط الإباضة والحيض ويمنع الحمل.
    5. الوسائل الميكانيكية والدوائية: ومنها العازل الطبي للرجل والحاجز المهبلي للمرأة واسفنجة المهبل ,والتحاميل المهبلية واللولب وغيرها كثير من الوسائل المستحدثة .
    6. الوسائل الهرمونية: وتؤخذ من قبل المرأة عادة ,وهي أكثر الوسائل انتشارا اليوم نظرا لسهولة استخدامها, ونسبة نجاحها في منع الحمل حوالي 99% .لكن لها اضرارا عديدة وهناك اليوم محاولات نجح بعضها يعتمد على إعطاء موانع الحمل الهرمونية للرجل بدلا من المرأة.
    7. التعقيم:(Sterilization), ويجري بقطع الحبل المنوي (Spermatic Cord) عند الرجل أو قطع بوقي الرحم ( Fallopian Tube)عند المرأة,أو ربطهما او قطعهما وربطهما في آن واحد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    جزاك الله كل خير اخى مصعب على ما قدمت واوضحت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gardanyah مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير اخى مصعب على ما قدمت واوضحت

    السلام عليكم
    اختي الفاضله : تسعديني جدا لمتابعة مواضيعي وانا لا احتاج منكم جميعا هنا الا الدعاء الصادق لي و طلب الرحمة والغفران لوالدي رحمه الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    اقتباس
    وانا لا احتاج منكم جميعا هنا الا الدعاء الصادق لي و طلب الرحمة والغفران لوالدي رحمه الله
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ويرحم والد اخى مصعب
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ويرحم والد اخى مصعب
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ويرحم والد اخى مصعب
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ويرحم والد اخى مصعب
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يوفق اخى مصعب فى عمله
    ودينه ودنياه لما فيه الخير لاخرته
    اللهم اااااااااااااااااامين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gardanyah مشاهدة المشاركة

    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ويرحم والد اخى مصعب
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ويرحم والد اخى مصعب
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ويرحم والد اخى مصعب
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ويرحم والد اخى مصعب
    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يوفق اخى مصعب فى عمله
    ودينه ودنياه لما فيه الخير لاخرته
    اللهم اااااااااااااااااامين

    اللهم استجب
    جزاك الله خيرا اختي الفاضلة ورفع الله قدرك في الدنيا والآخره
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM
    التدواي(Treatment) الفرق بين العلاج والتداوي في اللغة :
    التداوي: تداوى المريض تداويا اي بتناول الدواء ( القاموس المحيط والمعجم الوسيط مادة "دوى")
    العلاج: فهو مصد عالج الطبيب المريض يعالج معالجة وعلاجا, أي داواه( المصادر السابقة مادة"علج"
    اذا التداوي هو من جانب المريض ويقصد به :تناوله الدواء, أو قيامه بإجراء الفحوصات والعمليات الجراحية مثلا لأجل البرء من المرض بإذن الله.
    وأما المداواة والعلاج فهما من جانب الطبيب , اي قيام الطبيب بإعطاء الدواء أو إجراء العمليات أو نحو ذلك مما يؤدي الى الشفاء بإذن الله تعالى.
    لقد أصبح للتداوي في العصر الحاضر أشكال و وسائل عديدة جدا منها: العلاج بالأدوية(Drugs) والعلاج بالجراحة والعلاج النفسي ,والعلاج الفيزيائي(physiotherapy) وغيرها كثير من الوسائل العلاجية المستجدة.
    أحكام التداوي:
    1- مشروعية التداوي: لقد كان النبي يتداوى وكان يأمر بالتداوي لمن أصابه مرض من أهله أو أصحابه وكان النبي يقول:( إن الله أنزل الداء والدواء وجعل لكل داء دواء , فتداووا ولا تداووا بالحرام)اخرجه ابو داود من حديث ابي الدرداء.
    قال ابن القيم ( وهذا يعم أدواء القلب والروح والبدن وأدويتها) ( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ص7)



    يتبــــــــــــــــــــــــــع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mosaab1975 مشاهدة المشاركة
    التدواي(Treatment) الفرق بين العلاج والتداوي في اللغة :
    التداوي: تداوى المريض تداويا اي بتناول الدواء ( القاموس المحيط والمعجم الوسيط مادة "دوى")
    العلاج: فهو مصد عالج الطبيب المريض يعالج معالجة وعلاجا, أي داواه( المصادر السابقة مادة"علج"
    اذا التداوي هو من جانب المريض ويقصد به :تناوله الدواء, أو قيامه بإجراء الفحوصات والعمليات الجراحية مثلا لأجل البرء من المرض بإذن الله.
    وأما المداواة والعلاج فهما من جانب الطبيب , اي قيام الطبيب بإعطاء الدواء أو إجراء العمليات أو نحو ذلك مما يؤدي الى الشفاء بإذن الله تعالى.
    لقد أصبح للتداوي في العصر الحاضر أشكال و وسائل عديدة جدا منها: العلاج بالأدوية(Drugs) والعلاج بالجراحة والعلاج النفسي ,والعلاج الفيزيائي(physiotherapy) وغيرها كثير من الوسائل العلاجية المستجدة.
    أحكام التداوي:
    1- مشروعية التداوي: لقد كان النبي يتداوى وكان يأمر بالتداوي لمن أصابه مرض من أهله أو أصحابه وكان النبي يقول:( إن الله أنزل الداء والدواء وجعل لكل داء دواء , فتداووا ولا تداووا بالحرام)اخرجه ابو داود من حديث ابي الدرداء.
    قال ابن القيم ( وهذا يعم أدواء القلب والروح والبدن وأدويتها) ( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ص7)



    يتبــــــــــــــــــــــــــع

    وللفقهاء في حكم التداوي مذاهب وأقوال نذكر أهمها:
    القول الأول: إن التداوي مباح وهذا راي جمهور من الفقهاء لكنهم اختلفوا فيما بينهم , فمنهم من قال: إن التداوي أفضل ومنهم من قال :إن تركه أفضل, قال شيخ الإسلام ابن تيمية( الفتاوى 21/564) ( كان كثير من أهل الفضل والمعرفة يفضل تركه تفضيلا واختيارا .... وهذا هو المنصوص عن احمد وان كان من اصحابه من يوجبه ومنهم من يستحبه ويرجحه)
    القول الثاني: إن التداوي مستحب وهذا راي الشافعية وجماعة من علماء السلف والخلف وهو قول الحنفية وجمهور المالكية( الفتاوى الهندية5/354).
    القول الثالث: وهو أن التداوي واجب ما دام ذلك ممكنا ووهذا رأي جماعة من أصحاب الشافعي وبعض الحنابلة وقيده بعضهم بأن يوجد ظن بأن التداوي ينفع( الآداب الشرعية2/361 ومجموع الفتاوى لأبن تيمية 21/564) وقيده الحنفية بأن يكون الدواء المستعمل مقطوعا بالشفاء منه كالماء المزيل لضرر العطش والغذاء المزيل لضرر الجوع.( الفتاوى الهندية 5/355)
    القول الرابع: لغلاة الصوفيه قول بأن التداوي محرم وهو قول لا ينبغي ذكره إلا للرد عليه ولذلك لم يذكره بعض المحقيقين .

    2- على الرغم ان بعض اهل العلم قد ذهبوا الى عدم وجوب التداوي لما ورد في القرآن الكريم على لسان ابراهيم عليه السلام:((وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) (الشعراء : 80 ), وقول النبي ( يدخل الجنة من أمتي سبعون الفا بغير بغير حساب هم الذين لا يسترقون ولا يتطيرون ولا يكتوون وعلى ربهم يتوكلون) (أخرجه البخاري في الطب 5270 ومسلم في الإيمان 321, من حديث ابن عباس رضي الله عنه).
    غير ابن القيم رحمه الله ذهب الى ( إن التداوي لا ينافي التوكل : كما لا ينافيه دفع الجوع والعطش والحر والبرد بأضدادها , بل لا تتم حقيقة التوحيد الا بمباشرة الأسباب التي نصبها الله تعالى مقتضيات لمسبباتها قدرا وشرعا, وإن تعطليها يقدح في نفس التوكل كما يقدح في الأمر والحكمة ويضعفه من حيث يظن معطلها أن تركها أقوى في التوكل , فإن تركها عجز ينافي التوكل الذي حقيقته اعتمادا القلب على الله في حصول ما ينفع العبد في دينه ودنياه, ودفع ما يضره في دينه ودنياه.....)زاد المعاد .
    وقد قيل لأبي الدرداء في مرضه : ما تشكي؟ قال ذنوبي , قيل : فما تشتهي ؟ قال رحمة ربي, قيل: أفلا ندعو لك طبيبا ؟ قال الطبيب أمرضني .(حلية ألولياء لأبي نعيم)
    والإمام الحموي رد على هؤلاء بقوله:( إن التوطل لا ينافي التسبب’ لأن التوكل اعتماد القلب على الله عز وجل وذلك لاينافي الأسباب .... فإن المعالج إذا كان عالما بالطب يعمل ما ينبغي عمله ثم يكل الأمر الى الله تعالى, ويتوكل عليه في نجاحه ويتضرع اليه في إتمام عمله, فيكون بمنزلة الفلاح يحرث الأرض ويدع فيها البذر ويتحين الوقت ثم يتضرع الى خالقه سبحانه في بلوغ الغاية ودفع العاهات وإنزال القطر وكذلك يفعل المداوي يسقس الدواء ويدبر المريض بكل ما تصل القوة اليه, ويستعمل بعد ذلك التوكل على الله سبحانه , ولو كان التوكل وحده كافيا لما قال تعالى:((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ خُذُواْ حِذْرَكُمْ فَانفِرُواْ ثُبَاتٍ أَوِ انفِرُواْ جَمِيعاً) (النساء : 71 ),وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم للأعرابي ( اعقلها و توكل)" أخرجه الترمذي في صفة القيامة", )\

    ما يجوز به التداوي:
    يجوز التداوي بكل دواء يرى أهل الطب نفعه و موافقته للعلة , ومن القواعد الجوهرية في التداوي أنه إن أمكن العدول عن الدواء الى الغذاء او الحمية أفضل , وإن أمكن الإكتفاء بدواء واحد فلا حاجة للأدوية المركبه ...وهكذا.


    يتبــــــــــــــــــــــــــــــع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    ما يحرم التداوي به:يحرم التداوي بجميع المحرمات وذلك لعموم النهي عن المحرمات إلا في حال الضرورة فيجوز استعمال المحرم للتداوي اذا تعين علاجا للمرض ولم يكن عنه بديل من الحلال , على ان يكون ذلك بمشورة طبيب عدل ثقه صاحب خبره, ويشترط في هذه الأحوال بقدر الحاجه ودون تجاوز عملا بقاعدة ( الضرورات تقدر بقدرها).
    فيجوز استعمال الأدوية المشتملة على الكحول بنسب مستهلكة تقتضيها الصناعة الدوائية التي لا بديل عنها , كما يجوز استعمال الكحول مطهرا خارجيا للجروح وقاتلا للجراثيم وفي الكريمات والدهون الخارجية.
    وأما حديث النبي صلى الله عليه وسلم:(إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم)""اخرجه
    البخاري في الطب معلقا وصححه ابن حجر في الفتح, واخرجه احمد في كتاب الأشربه والطبراني في الكبير""
    فقد ذكر العلماء أنه يتضمن نفي الحرمة عند العلم بالشفاء فصار معنى الحديث: إن الله تعالى اذن لكم بالتداوي وجعل لكل داء دواء فإن كان في ذلك الدواء شيء محرم وعلمتم أن فيه الشفاء فقد زالت حرمة استعماله , طبعا شرط الا يكون هناك بديل عنه, وفي هذا يقول ابن القيم:( إن في اباحة التداوي به ولا سيما اذا كانت النفوس تميل اليه ذريعة الى تناوله للشهوة واللذه , لاسيما إذا عرفت النفوس انه نافع لها مزيل لأسقامها جالب لشفائها فهذا احب شيء اليها والشارع سد الذريعة الى تناوله بكل ممكن, ولا ريب في أن بين سد الذريعة الى تناوله وفتح الذريعة الى تناوله تناقضا وتعارضا)"" زاد المعاد""
    - لا يجوز استعمال الخمرة الصرفة دواء بحال من الأحوال لقول رسول الله :salla-s:(لا تتداوا بحرام), وكما روى ابن ماجه في سننه وابونعيم , لمن سأله عن الخمر يجعل في الدواء :( إن ذلك ليس بشفاء ولكنه داء))
    التداوي بالرقية: والرقية هي ما يقرأ على المريض أو المكروب من أدعية وأذكار وآيات طلبا للشفاء وقد اجمع الفقهاء على جواز التداوي بالرقية بشروط ( لعلنا نذكرها فيما بعد ان شاء الله)
    الأدوية النبوية: وهي مجموعة من الأدوية التي تعاطاها النبي صلى الله عليه لنفسه أو وصفها لأهله وأصحابه لعلاج بعض الآفات والأمراض وقد قرر أهل العلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قد وصف بعض الأدوية بناء على وحي له من ربه كالرقية طبعا مثلا, وبعض تلك الأدوية التي وصفها النبي صلى الله عليه وسلم مما هو شائع في زمانه, فهذه يجوز استعمال استعمالها .
    العلاج يكون واجبا: وتركه حرام كما في حالة كون المرض معديا او يكون الشخص مهدد بالموت او بضرر كبير اذا لم يتم العلاج , فقد اخرج ابوداود والدارقطني والبيهقي عن جابر رضي الله عنه قال:( حرجنا في سفر فاصاب رجلا منا حجر فشجه في رأسه ثم احتلم فسأل: هل تجدون لي رخصة في التيمم؟ قالوا: ما نجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء , فاغتسل فمات , فلما قدمنا على النبي :salla-s:أخبر بذلك فقال:( قتلوه قاتلهم الله , ألا سألوا إذ لم يعلموا؟ فإنما شفاء العي السؤال....)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

بين الطب والفقه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-06-2013, 03:49 PM
  2. الطب النبوي يعالج أمراضاً عجز الطب الحديث عن شفائها
    بواسطة عصر يوم في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-02-2013, 10:00 PM
  3. الطب الأخضر
    بواسطة mosaab1975 في المنتدى قسم العناية بالبشرة والصحة والجمال
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-10-2011, 09:22 PM
  4. أسرار الحبة السوداء من الطب النبوي تتجلى في الطب الحديث
    بواسطة الزهراء حبيبتي في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-03-2010, 11:38 PM
  5. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-03-2007, 07:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بين الطب والفقه

بين الطب والفقه