* إنه كان يجيب ، ويدافع ، وينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإني لأرجو ألا يُع

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

* إنه كان يجيب ، ويدافع ، وينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإني لأرجو ألا يُع

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: * إنه كان يجيب ، ويدافع ، وينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإني لأرجو ألا يُع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    4
    آخر نشاط
    21-12-2009
    على الساعة
    12:49 PM

    * إنه كان يجيب ، ويدافع ، وينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإني لأرجو ألا يُع

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    * إنه كان يجيب ، ويدافع ، وينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإني لأرجو ألا يُعذب في الآخرة *
    عن الصحابي الجليل أنس بن مالك - رضي الله تبارك وتعالى عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أُفرد يوم أُحد في سبعة من الأنصار ، ورجلين من قريش ، فلما رَهِقُوه ( صاروا قريبًا منه وأدركوه ) قال : ( مَنْ يَرُدُّهُمْ عَنَّا وَلَهُ الْجَنَّةُ ، أَوْ هُوَ رَفِيقِي فِي الْجَنَّةِ ) . فتقدم رجل من الأنصار فقاتل حتى قُتِل ، ثم رَهِقُوه أيضًا ، فقال : ( مَنْ يَرُدُّهُمْ عَنَّا وَلَهُ الْجَنَّةُ ، أَوْ هُوَ رَفِيقِي فِي الْجَنَّةِ ) . فتقدم رجل من الأنصار فقاتل حتى قُتِل ، فلم يزل كذلك حتى قُتِل السبعة ، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لصاحبيه : ( مَا أَنْصَفْنَا أَصْحَابَنَا ) صحيح .
    * عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله - رضي الله تبارك وتعالى عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لبث عشر سنين يتبع الحاج في منازلهم في الموسم ، وبمَجَنَّة ، وبعكاظ ، ومنازلهم بمنى ( مَنْ يُئْوِينِي ، مَنْ يَنْصُرُنِي ، حَتَّى أُبَلِّغَ رِسَالاَتِ رَبِّى عَزَّ وَجَّلَّ وَلَهُ الْجَنَّةُ ) . فلا يجد أحدًا ينصره ويؤويه .
    قال عبد الرحمن بن كعب، عن أبيه - رضي الله تعالى عنهما - : أنه قال: يا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أنزل الله في الشعراء ما أنزل .
    قال - صلى الله عليه وسلم -: ( إِنَّ الْمُؤْمِنَ يُجَاهِدُ بِسَيْفِهِ وَلِسَانِهِ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَكَأَنَّ مَا تَرْمُونَهُمْ بِهِ نَضْحُ النَّبْلِ ) ( إِنَّ الْمُؤْمِنَ يُجَاهِدُ بِسَيْفِهِ وَلِسَانِهِ ) .
    قال ابن سيرين - رحمه الله تعالى -: أما كعب - رضي الله تعالى عنه - فكان يذكر الحرب ، يقول : فعلنا ونفعل ، ويتهددهم .
    وأما حسان - رضي الله تعالى عنه - فكان يذكر عيوبهم ، وأيامهم .
    وأما ابن رواحة - رضي الله تعالى عنه - فكان يعيرهم بالكفر .
    عن ابن المنكدر - رحمه الله تعالى - عن جابر - رضي الله عنه - : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لكعب بن مالك - رضي الله تعالى عنه - : ( ما نسي ربك لك - وما كان ربك نسيا - بيتا قُلتَه ) .
    قال : ما هو ...؟ قال : ( أنشده يا أبا بكر )، فقال :
    زعمت سخينة أن ستغلب ربها * * * وليغلبن مغالب الغلاب .
    فأبشروا يا دعاة الحق .
    * عن ابن المسيب - رحمه الله تعالى - قال : كان حسان- رضي الله تعالى عنه - في حلقة فيهم أبو هريرة- رضي الله تعالى عنه - فقال: أنْشُدُك اللهَ يا أبا هريرة - رضي الله تعالى عنه - هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( أَجِبْ عَنِّي أَيَّدَكَ اللَّهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ) ؟ فقال : ( اللهم نَعَمْ ) .
    عن البراء- رضي الله تعالى عنه -: أن رسول الله قال لحسان- رضي الله تعالى عنه -: ( اهْجُهُمْ أَوْ هَاجِهِمْ وَجِبْرِيلُ مَعَكَ ) .
    عروة عن أبيه عن عائشة قالت كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يضع لحسان منبرًا فى المسجد يقوم عليه قائمًا يفاخر عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أو قال ينافح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ( إِنَّ اللَّهَ يُؤَيِّدُ حَسَّانَ بِرُوحِ الْقُدُسِ مَا يُفَاخِرُ أَوْ يُنَافِحُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ).أخرجه أبو داود والترمذي .
    عن جابر- رضي الله تعالى عنه - قال: لما كان يوم الأحزاب، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من يحمي أعراض المسلمين ) ؟
    قال كعب بن مالك - رضي الله تعالى عنه -: أنا.
    وقال ابن رواحة - رضي الله تعالى عنه -: أنا.
    وقال حسان - رضي الله تعالى عنه -: أنا وكان ينافح، و يهاجي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    قال: ( نَعَمْ ، اهُجُهم أَنْتَ، وَسيعينك عَلَيْهمْ رُوحَ الْقُدُسِ )
    وفي رواية : ( إِنَّ رُوحَ الْقُدُسِ لا يَزَالُ يُؤَيِّدُكَ مَا نَافَحْتَ عَنِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ )
    وعن عروة- رحمه الله تعالى - قال: سببت ابن فريعة عند عائشة - رضي الله تعالى عنها - فقالت: يا ابن أخي، أقسمت عليك لما كففت عنه ; فإنه كان ينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    * عن عطاء بن أبي رباح- رحمه الله تعالى - سمعه يقول: دخل حسان - رضي الله تعالى عنه - على عائشة - رضي الله تعالى عنها - بعدما عمي، فوضعت له وسادة، فدخل أخوها عبد الرحمن، فقال: أجلستيه على وسادة، وقد قال ما قال ؟ يريد: مقالته نوبة الإفك
    فقالت: إنه تعني أنه كان يجيب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويشفي صدره من أعدائه وقد عمي ، وإني لأرجو ألا يعذب في الآخرة
    محمد بن السائب بن بركة - رحمه الله تعالى - عن أمه : أنها طافت مع عائشة- رضي الله تعالى عنها - ومعها نسوة ، فوقعن في حسان - رضي الله تعالى عنه - فقالت: لا تسبوه ، قد أصابه ما قال الله: { أولئك لهم عذاب أليم } وقد عمي، والله ، إني لأرجو أن يدخله الله الجنة بكلمات قالهن لأبي سفيان بن الحارث :
    هَجوت محمدًا فأجبتُ عنه * * * وعند الله فِي ذاك الجزاء
    فإن أبي ووالده وعرضي * * * لعرض محمد منكم وقاء
    أتهجوه ولستَ له بكفء * * * فشر كما لخيركما الفداء
    * عن سعيد بن جبير- رحمه الله تعالى - قال: قيل لابن عباس- رضي الله تعالى عنهما -: قدم حسان اللعين ! فقال ابن عباس- رضي الله تعالى عنهما -: ما هو بلعين ، قد جاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه ولسانه .والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,408
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    07:53 PM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

* إنه كان يجيب ، ويدافع ، وينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإني لأرجو ألا يُع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ظهر منكروا السنة (القرآنيون) وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-07-2010, 02:20 AM
  2. استنكار إخراج فيلم محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-06-2010, 02:00 AM
  3. مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-11-2009, 03:02 AM
  4. حقيقة الأذى الذى لا قاه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-03-2008, 09:15 PM
  5. ( نذارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم للكفار والمشركين )
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-02-2008, 10:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

* إنه كان يجيب ، ويدافع ، وينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإني لأرجو ألا يُع

* إنه كان يجيب ، ويدافع ، وينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإني لأرجو ألا يُع