اسئلة عن بعض الأحاديث

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اسئلة عن بعض الأحاديث

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 4 5
النتائج 41 إلى 46 من 46

الموضوع: اسئلة عن بعض الأحاديث

  1. #41
    الصورة الرمزية أسد هادئ
    أسد هادئ غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    805
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-08-2012
    على الساعة
    05:19 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحث بصدق مشاهدة المشاركة
    الأستاذ ايوب المصري سعدت جدا بمشاركتك التي تعكس لي خلقك
    سألت سؤال لم يجيبه احد حتي الان ما دخل النهي تقبيح الوجة بخلق ادم علي الشكل الذي هو عليه ؟

    تحياتي

    اخي اسمع ذلك ربما يعجبك
    ينهى الله تعالى عن تقبيح الوجه لان الله خلق ادم على هذه اصورة التي نحن عليها ززإذن الصورة أو الوجه الذي لدينا الله تعالى هو الذي صوره بنفسه وينهانا الرسول عن تقبيحه في هذا الحديث كما انه ينهانا عن تغييره بدون سبب في احاديث أخرى .

    فنهانا الله عن تقبيح الوجه لأن الله تعالى هو الذي خلقه على هذه الصورة وشكله بيده تعالى في ادم فلا يحق لنا تشويه ما صوره الله بنفسه


    هل فهمت قصدي أم لا ... أرجو التفاعل

  2. #42
    الصورة الرمزية أسد هادئ
    أسد هادئ غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    805
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-08-2012
    على الساعة
    05:19 PM

    افتراضي

    تكملة:
    قد تقول ألم يخلق الله أيضا باقي الجسم ؟ فايضا أقول لا يقبح أو يشوه الجسم ولكن تخصيص الوجه في الحديث لانه أكرم شيئ خلقه لله تعالى و أكرم من اليد مثلا

    أرجو التفاعل

  3. #43
    الصورة الرمزية باحث بصدق
    باحث بصدق غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    34
    آخر نشاط
    26-12-2009
    على الساعة
    03:47 PM

    افتراضي

    اهلا بالاستاذ " هاتوا برهانكم " وأشكرك جزيل الشكر علي التفاعل معي ...

    وقد كنت انتبهت للمعني التي قد وضحته حضرتك وكتبت ذلك واعتذرت اني لم افهمه من اول مرة ولكن المشاركة حذفت ... علي كل حال اتمني ان توافق ان تكمل معي الحوار في حديث اخر..

    تحياتي ( انا اعلم اسلوبك الراقي منذ ان رأيتك في منتدي حراس العقيدة )

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    15-10-2010
    على الساعة
    09:27 PM

    افتراضي

    يا الباحث عن الحقيقة

    السيف البتار اجاب على سؤالك عدة مرات وانت تصر على طرح السؤال بطرق اخرى
    لقد اجاب عليك اجابة صريحة
    لماذا تكرر اسئلتك اذا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    293
    آخر نشاط
    11-04-2014
    على الساعة
    06:00 AM

    افتراضي

    قال د. القرضاوي:( (إن الله خلق آدم على صورته)، من رد الضمير إلى الله تعالى يفهم ما فهمه المُشبِّهة والمُجسِّمة من الصورة الحسية للمولى، تعالى، وأن له أبعاضا وأعضاء، ولو كان فهم الحديث كذلك لكان ففيه علة في المتن، فيصبح مرفوضا لفساد العلة؛ هذا قال به بعض الناس، فرُدَّ عليهم بأن هذا الفهم كفهم وحيد لمعنى الحديث خاطئ، فهو يحتمل أوجها أخرى كلها صحبح مقبول:
    منها: أن الضمير في (صورته) عائد على آدم عليه السلام، وهو أقرب مذكور. وقد يُسأل: وما فائدة ذلك؟ الفائدة أن فيه ردا على من توهم أنه كانت له صورة أخرى قبل صورته الأخيرة، وفي هذا رد على الدهرية الذين يقولون لم يكن إنسان إلا من نطفة؛ والطباعيين القائلين بأن الإنسان قد يكون من فعل وتأثير الطبع؛ (والداروينيين أخيرا الذين زعموا أنه كان قردا).
    وهناك لفظ دل على مرجع آخر للضمير: (إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب الوجه، فإن الله خلق آدم على صورته)، أي على صورة المقتول أو المضروب، فمن لطمه كأنما لطم وجه آدم، عليه السلام؛ ويشهد لهذا الفهم ما رواه البخاري في الأدب المفرد(لا تقولن قبح الله وجهك، ووجه من أشبه وجهك، فإن الله خلق آدم على صورته)؛ فتكون بسبك له سببت نبيا، وعود الضمير على المَقول له في هذا الحديث ظاهر؛ قال الحافظ ابن حجر: ويؤيده حديث سويد بن مقرِّن الصحابي أنه رأى رجلا لطم غلامه، فقال: أوَما علمت أن الصورة مُحترمة؟ هذه الروايات تؤكد رجوع الضمير إلى آدم نفسه، أو إلى المضروب.
    ولقد أعاد البعض الضمير، مع وضوح الكلام أعلاه، للمولى تعالى، متمسكا بحديث خارج الصحيح(إن الله خلق آدم على صورة الرحمان)، وذُكر في شرح الأُبِّي لمسلم أن هذه الرواية لا تثبت عند أهل النقل، ولعل راويها توهم عودة الضمير لله تعالى فحذف الضمير ووضع مكانه(الرحمان) من باب النقل بالمعنى.
    الإمام ابن خزيمة بين أن في حديث ابن عمر: (من قاتل فليجتنب الوجه؛ فإن صورة وجه الإنسان على صورة وجه الرحمان) بين عللا ثلاثا في الحديث تننزل به إلى الضعف، كما ضعفه أيضا الشيخ الألباني لوجود ابن لهيعة فيه.
    هذا، ومن العلماء من افترض حجة الزيادة، أو جوّز عودة الضمير لله، تعالى، وقال: المراد بالصورة الصفة، ما يقال : صورة فلان عند الأمير كذا، أي صفته. والمعنى: أن الله تعالى خلق الإنسان على صفته من العلم والحياة والإرادة والسمع والبصر.... وإن كانت صفات الله تعالى لا يشبهها شيء؛ وهذا الفهم ذهب إليه الإمام الغزالي في الإحياء. وقال بعض شُراح الحديث: (إذا نزهت الله تعالى عن الصورة الجسمانية فلا تبال: تركت التأويل، وصرفت علم ذلك إلى الله تعالى. وهذه طريقة السلف)) أهـ.
    * نقلت لكم أحبابي هذا الكلام مختصرا من كتاب (المرجعية العليا في الإسلام للقرآن والسنة/ د. يوسف القرضاوي)؛ ووالله الذي لا إله غيره كان الفهم الذي تبادر لي عند سماعي هذا الحديث قبلا هو الفهم الأخير(الصفة = الصورة). ألم تر أن الإنسان فيه صفات الله من رحمة وحلم وجبروت وانتقام... ؟ مع الفارق البعيد والنسبة البعيدة، فالله، تعالى، صفاته كمالية. لقد ذكر الغزالي في الإحياء إلى أن هذا من أسباب المحبة لله، يعني المناسبة بين المخلوق والخالق.
    وعودة لمثير هذا الموضوع من اللا أدريين، هذا الحديث من المتشابه، وبما أنك لم تسلم بعد فابحث عن المحكم الذي يُرد إليه المتشابه، واعلم أن القرآن الكريم السبيل الأول لمسه للقلب والوجدان هو طهارة القلب، ولهذا فآياته(الذين آمنوا زادتهم إيمانا وأما الذين كفروا فزادتهم رجسا إلى رجسهم)، فهذا إيضا من وظائفه، ولذلك تجد المثل فيه(يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا). فطهِّر قلبك أولا، وابحث عن الحق بصدق، ولا تكن من الذين قال الله تعالى فيهم: (فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة).
    * وأخيرا، وكما تبين أعلاه، لو كان الحديث لا يُفْهَم إلا كما فهمتَ فحل المعضلة في غاية السهولة، وهو رد الحديث لعلة في المتن!!! وقد رده بعضهم فعلا، ولم يثبته الآخَرون إلا لوجوه الفهم الأخرى!.
    ألا كل شيء ما خلا الله باطل

  6. #46
    الصورة الرمزية عبد مسلم
    عبد مسلم غير متواجد حالياً محاضِر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,168
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-09-2012
    على الساعة
    01:53 AM

    افتراضي نُهى عن تقبيح الوجه لأنه ازدراء بإرادةِ الله تعالى هذاعندمن صحح الحديث فهل كُفِيتَ ؟

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحث بصدق مشاهدة المشاركة
    اكرر الاسئلة وارجو الجواب عليها
    - ما دخل النهي عن تقبيح الوجة بخلق ادم علي الصورة التي هو عليها ؟؟
    2- كلمة صورة وجهه ( العائدة لادم ) بدل من صورته , هل تناسب السياق ؟ لأوضح الاشكال في هذه النقطة أقول " خلق الله ادم علي صورته " اي انه خلق ادم بدون مراحل تطور , المطلوب الان هو معنـــــــــــي " خلق الله ادم علي صورة وجهه " ؟؟
    شكرا
    سبحانَ الله العظيم !
    فما كنتُ احسب ان مثل هذا يخفى على باحث لا سيما وإن كان صادقاً !
    فاسمع منى واعقل إن كنت باحثا وبصدق كما ذكرت علمنا الله وهدانا لما يُحبهُ ويرضاهُ فاسمع :

    اقتباس
    ما دخل النهي عن تقبيح الوجة بخلق ادم علي الصورة التي هو عليها ؟؟
    ما تقصده انت هو : أنَّ الله تعالى خلق على أدم على صورةِ الله تعالى أى تقصد ان الضمير يعود على الذات العليَّة سبحانه لا على آدم ولهذا حرَّمَ الله تعالى تقبيح الوجه .
    وهذا فهم خاطئ تماما .
    والصحيح عندنا نحن أهل الإسلام كما قال الأخ السيف البتار " ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير "
    وهذا كلام قل لفظه وتعددت معانيه لكنك لم تفهمه فيما أحسب لِذا سأوضحه بشيئ مِنَ التفصيلِ يا باحث بصدق !

    فخذها مِنى و أنا عَبدٌ مُسلمٌ :
    اللهُ تعالى خلق آدم على صورته التى أرادها له " هُوَ الذى يُصَوِرُِكُم فِى الأَرحَامِ كَيفَ يشاءُ ... " .
    س 1 : فكيف صور الله الناس ؟
    ج 1 : صورَ الله النَّاسَ بقدرته .
    س2 : وبما صورَ الله النَّاسَ ؟
    ج2 : صور اللهُ تعالى النَّاسَ بإرادتهِ .
    فالنهي عن تقبيح الوجة بخلق ادم علي الصورة التي هو عليها لأنَّ هذا تقبيح لإرادة الله تعالى التى أرادها .
    وإرادةُ الله تعالى مِن أخصِ خصائص توحيده فإرادة الله تعالى صفة فعلٍ خاصة به تعالى .
    وما إرادة اللهِ تعالى وكذا وجهه تعالى و .... إلخ مما ذكر الله عن نفسه بسند متواترٍ أو صحيح إليه إلا مِن أخصِ خصائصهِ تعالى فلا فرق بين تعظيم إرادته او تعظيمِ وجههِ .
    لكن المراد هنا بالنصِ عندَ مَن صححهُ : إرادته تعالى لا وجهه .
    وتقبيح وجهِ النَّاسِ بالضربِ ونحوهِ ازدراء بإرادة اللهِ تعالى لِذا كانَ النَّهىُّ عن تقبيح الوجهِ .
    فقد ميزَ اللهُ الإنسان بأشياءَ مِنها : تكريمه بتحسين خلقته وتجميلها فالنفس إذا نظرت مثلا لأى حيوان وقارنته شكل اى حيوان بوجه أى إنسان وإن كان كافرا قالت بتكريم الإنسان عقلا لا تمييزا له عليها . ألأيست هذه الفطرة يا باحث ؟

    أنا حاولت أشرح لكَ بالتفصيلِ لعلك تَعِى ! وكان من الممكن أن أقولَ لكَ وباختصارٍ :
    اللهُ خلق آدم على صورته التى أرادها له أى لآدم، و نهى النبىُّ عن تقبيح الوجهِ بالضربِ ونحوه لأن هذا ازدراء بإرادة اللهِ التى أرادها لآدم وذريتهِ .
    هُناك سبب آخر ألا وهو :
    تقبيح الوجه يُشِينُ الإنسانَ . والله تعالى لا يريد للإنسانِ الذُلَّ والمَهانة لِذا نهى النبىُّ عما يُشينُ أو عما يُقَبِحُ الإنسان .
    وأهم ما فى الإنسان وجهه فبه يُعرف عن غيرهِ، وبه أهم اعضائ جسمه و مُخُهُ، وبه أهم ما فى الجسدِ بعد القلبِ .

    وقال بعض العلماء : أن المراد بالحديثِ " إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب الوجه، فإن الله خلق آدم على صورته " أى إذا تعارك اثنان فليجتنب الرجل وجه أخيه فلا يُقبحه لأن وجه المضروب مخلوق على شكلِ وجه آدم فيكون كأنَّ المضروب هو وجه كوجهِ النبىِّ آدم لا وجه المضروب وفقط .
    قلتُ : لا سيما وأن آدم وكذا المضروب والكل مخلوق على الوجهِ الذى أراده الله تعالى له .
    حاول تلاحظ أنى ألون كلمة : إرادة الله باللونِ الأزرق هكذا لِتَعِى المراد تحديداً!
    الكلامُ كثير لكن :
    هل وعيتَ أم لم تكن من الواعيين ؟
    عموما لو قرأَ الفارئُ الآن عنوانَ هذه المشاركة فقط لفهم المراد حتى لا يتوهَ بين كثير كلام أردت تبيينِ المعنى من خلال كثرته لباحث بصدقٍ لعله يَعِى .
    فقط اقرأ عنوان المشاركة وسينتهى كل شيئ وإلا فسل تُعطَه بعونِ الله تعالى .
    والحمد لله الهادى مِنَ الضَلالةِ الرافع عنا الغواية،
    له الحمد فِى الأولى والأخرة وله الحكمُ وإِليهِ ترجعونَ .
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد مسلم ; 12-07-2009 الساعة 07:55 AM سبب آخر: تعديل كلمة لغوياً
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قُمْ يَا أَخِي بِشَوْقٍ للهِ قِيَامَ مُوْسَى فَقَدْ قَامَ وَقَلْبُهُ يَهْتَزُ طَرَبَاً وَ يَضْطَرِبُ شَوْقَاً لِرُؤْيَةِ رَبِِهِ فَقَالَ" رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ..." وَجَهْدِي أَنَا "...وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى".
    أستغفرُ اللهَ لِى وللمسلمينَ حتى يرضَى اللهُ وبعدَ رضاه، رضاً برضاه .
    اللَّهُمََّ إنَّكَ أَعطَيتَنَا الإسْــلامَ دونَ أن نَسألَكَ فَلا تَحرِّمنَا وَ نَحْنُ نَســأَلُكَ .
    اللَّهُمََّ يَا رَبَ كُلِ شَيئ، بِقُدرَتِكَ عَلَى كُلِ شَيْئٍ، لا تُحَاسِبنَا عَن شَيْئٍ، وَاغفِر لَنَا كُلَ شَيْئ .
    اللَّهُمََّ أَعطِنَا أَطيَبَ مَا فِى الدُنيَا مَحَبَتَكَ وَ الأُنسَ بِكَ، وَأَرِنَا أَحسَنَ مَا فِى الجَنَّة وَجْهَكَ، وَانفَعنَا بِأَنفَعِِ الكُتُبِ كِتَابك،
    وَأجمَعنَا بِأَبَرِِ الخَلقِِ نَبِيَّكَ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي تَقَبَلَ اللهُ مِنَا وَ مِنكُم وَ الْحَمدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 4 5

اسئلة عن بعض الأحاديث

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأحاديث الضعيفة...
    بواسطة ابوغسان في المنتدى الموضوعات الباطلة التي لا أصل لها
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-03-2012, 10:51 PM
  2. الأحاديث الضعيفة...
    بواسطة ابوغسان في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-03-2012, 07:50 PM
  3. أسس التعامل مع الأحاديث النبوية
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-01-2010, 11:08 PM
  4. ما مدى صحة هذه الأحاديث ؟
    بواسطة الزبير بن العوام في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 17-12-2008, 07:57 AM
  5. ما مدى صحة هذه الأحاديث القدسية؟
    بواسطة مسلم77 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-02-2008, 07:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اسئلة عن بعض الأحاديث

اسئلة عن بعض الأحاديث