هل تعلم أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق" يسوع نفسه؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == | فيديو:إذا أردت تغيير العالم ابدأ بترتيب سريرك أولاً (خطاب عسكري قوي جداً) --روووعه » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو:الأب زكريا بطرس يزعم أن رسول الإسلام كان يتمتع بالنساء مع الصحابة وبالأدلة! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور:إنتحال (النصارى) و (الملحدين) و (المشبوهين) شخصيات إسلاميه على الفيس بوك و يقوموا بتصوير المسلمين كأغبياء لتشويه الإسلامم » آخر مشاركة: نيو | == == | من قلب الهولي بايبل : يسوع عبد الله و رسوله » آخر مشاركة: شفق الحقيقة | == == | Der Auszug aus Agypten : Mythos oder Realitat » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرفق منهج الإسلام في العبادات والمعاملات » آخر مشاركة: نعيم الزايدي | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل تعلم أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق" يسوع نفسه؟؟

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل تعلم أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق" يسوع نفسه؟؟

  1. #1
    الصورة الرمزية fares_273
    fares_273 غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    363
    آخر نشاط
    19-09-2011
    على الساعة
    02:23 PM

    هل تعلم أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق" يسوع نفسه؟؟

    السلام عليكم :

    هل تعلم أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق" يسوع نفسه؟؟


    بداية نقول , أن هدفنا ليس السخريه من أن يكون عرق المسيح أطيب من الطيب نفسه , فنحن نحترم المسيح و نكرمه و نجله , بغض النظر عن صحة هذه القصه التى سأذكرها لكم بعد قليل نقلا عن النصارى , و التى يحكون فيها أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق يسوع " , و نقول أننا لا يوجد لدينا مانع عقلى يمنع أن يكون عرق المسيح أطيب من الطيب , فصلاة الله و سلامه على سيدنا محمد و على أخيه سيدنا المسيح .


    و لكن الهدف من الموضوع هو الرد على بعض الأصدقاء المسيحيين الذين يوردون بعض الاسئله من نوعية :

    كيف لأم سليم أن تجمع عرق رسولكم و تتطيب به مع أن العرق شىء يتأفف منه الانسان ؟؟؟

    (((113393 - أن النبي صلى الله عليه و سلم اضطجع على نطع فعرق فقامت أم سليم إلى عرقه فنشفته فجعلته في قارورة فرآها النبي صلى الله عليه و سلم قال ما هذا الذي تصنعين يا أم سليم ؟ . قالت : أجعل عرقك في طيبي . فضحك النبي
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5386
    خلاصة الدرجة: صحيح)))))


    و كيف لصحابة نبيكم أن يقتتلوا على وضوءه و على نخامته يوم صلح الحديبيه ؟؟؟؟ أليست النخامة أمرا يتقزز منه الانسان ؟؟؟؟

    ((((( قال : فوالله ما تنخم رسول الله صلى الله عليه وسلم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم ، فدلك بها وجهه وجلده ، وإذا أمرهم ابتدروا أمره ، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه ، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده ، وما يحدون إليه النظر تعظيما له ، فرجع عروة إلى أصحابه فقال : أي قوم ، والله لقد وفدت على الملوك ، ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي ، والله إن رأيت ملكا قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم محمدا ، والله إن تنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده

    الراوي: المسور بن مخرمة و مروان بن الحكم المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2731
    خلاصة الدرجة: [صحيح] )))))))))))



    و مثل هذه النوعيه من الاسئله

    و مهما أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل دليل و حجه , أصروا على عنادهم , و رفضوا التسليم لمنطقك , و مع أنه لا يعنينا أن يسلموا لنا بصحة حجتنا , الا أننا ترفقا بهؤلاء القوم , و حرصا على نجاتهم من النار , نذكر لهم أمورا مشابهة لما يعترضون عليها من مصادرهم , حتى نظهر لهم أنهم متعنتون لا أكثر , حتى يكسروا هذه الصخره التى تحتويها جماجمهم , و حتى يلينوا عقولهم للحق .



    على العموم ندخل فى القصه المسيحيه , فنقول , تذكرون جميعا قصة الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع , و لمن لا يتذكر , فليقرأ التالى من انجيل متى الاصحاح 26 و الأعداد 6- 13 :


    6 وفيما كان يسوع في بيت عنيا في بيت سمعان الابرص7 تقدمت اليه امرأة معها قارورة طيب كثير الثمن فسكبته على راسه وهو متكئ. 8 فلما رأى تلاميذه ذلك اغتاظوا قائلين لماذا هذا الاتلاف. 9 لانه كان يمكن ان يباع هذا الطيب بكثير ويعطى للفقراء. 10 فعلم يسوع وقال لهم لماذا تزعجون المرأة فانها قد عملت بي عملا حسنا. 11 لان الفقراء معكم في كل حين.واما انا فلست معكم في كل حين. 12 فانها اذ سكبت هذا الطيب على جسدي انما فعلت ذلك لاجل تكفيني. 13 الحق اقول لكم حيثما يكرز بهذا الانجيل في كل العالم يخبر ايضا بما فعلته هذه تذكارا لها


    الآن ربما تتفاجئون اذا علمتم أن هذا الطيب لم يكن سوى "عرق يسوع" نفسه , كيف هذا ؟؟؟

    فى الحقيقه , ان لهذا الأمر قصه طويله , أوردها لكم من كتاب
    (اللصان )
    للشماس / فائق ادوارد رياض

    و اليكم القصه :

    ماذا تعرف عن تيطس (ذيئس) اللص اليمين ؟
    ما العلاقة بين اللص اليمين وزجاجة عطر المرأة الخاطئة ؟

    أقرأ هذه القصة الجميلة ... لمن لا يعرفها !!!
    تقول بعض المصادر ان اللص اليمين هو ديماس ولكن الحقيقة التى تؤيدها المصادر والتى تنطق بها الايقونات القديمة هى ان اللص اليمين كان اسمه تيطس (ذيئس) واسمه الحقيقى كما سنعرف من قصته هو داوود ....


    تعالوا معنا لنعرف عن قصص جميلة لم نكن نعرف عنها الا القليل ....

    ذكر يوسيفورس المؤرخ
    أن تيطس اللص اليمين كان اسمه الحقيقى (داوود) وهو ابن قيافا رئيس الكهنة الذى كان اسمه يوسف وكان صهر حنان رئيس الكهنة وعديل يايروس قائد المئة،

    وكان قيافا رئيس الكهنة على قدر من الثراء كبير ، و يسكن قصراً عظيماً اثث بأفخر الرياش وكانت له زوجة تدعى حنة ولم يرزقا الا ولداً وحيداً اسمياه داوود وكانت تسهر على تربيته مربية خاصة له كان اسمها برسكا .

    كانت برسكا تحب رجلاً يونانياً كان اسمه دوماخوس وكان من اللصوص الخطيرين وكثيراً ما كان يتردد على حبيبته برسكا فى قصر سيدها قيافا .

    ضبطه قيافا اكثر من مرة فكان تارة يرجوه وتارة يطرده وتارة يوبخه، واخيراً لما لم يمتنع جلده جلداً مبرحا حتى لا يعود للقصر مرة ثانية .

    اغتاظ دوماخوس وقرر الانتقام من قيافا فإنتفق مع برسكا حبيبته على الزواج بشرط الهرب من بيت قيافا ومعهما داود الطفل وكان عمره وقتئذ ثلاث سنوات وفعلاً هربت برسكا تحمل الطفل داوود على ذراعيها .

    اخذ قيافا يبث عيونه بحثاً عن وحيده داوود وراح الخدام يطوفون الشوارع والازقة يبحثون فى كل ركن عن الطفل. ولكن دون جدوى ومرت الايام والشهور والسنين ولم يعثر قيافا على ولده داوود. وحزنت الام ولازمهاا لحزن والألم وكان الانسان يراها دائما فى ذهول وعصبية شديدة. كانت تبكى ليلاً نهاراً وتتوجع حزناً على وحيدها الذى فقدته .

    عاشت برسكا مع دوماخوس وانجبت منه طفلاً اسمه اسطفانوس شب وترعرع مع تيطس (داوود) وكانا يعتقدان انهما اخوة كما كان يعرف ذلك الناس من حولهم .
    كبر تيطس وكان دوماخوس يدربه على صيد السمك حتى اصبح صيادا ماهرا، وكان فى الوقت نفسه يرافق دوماخوس فى اعمال السطو ويلازم افراد العصابة انه قوى الشكيمة حاذق وذكى وسيفوق ابيه مهارة .

    كان تيطس ممتلئ الجسم شجاعا قويا وسيم الطلعة مفتول الساعدين اسود العينين. اما اسطفانوس بن دوماخوس فقد شب ضعيف البنية مشوه الشكل دميم الخلق هزيلا الا انهما كانا يحبان بعضهما حبا شديدا وكانا على يقين بأنهما اخوة اشقاء .

    كان دوماخوس رجلا شريرا مندفعا فى شرب الخمر وحدث ان ثار على ابنه اسطفانوس مرة فضربه ضربة قوية على ظهرة فأعجزته وصار مقعداً . حزنت برسكا وتحركت فى نفسها الكراهية والحقد على زوجها دوماخوس، ذلك الوحش المفترس الذى كان سبباً فى عجز وحيدها.

    مقابلة تيطس مع السيد المسيح

    وقد حدث مرة ان كان دوماخوس وعصابته ومعهما تيطس فى مكمن الطريق التجارى الذى يربط بين مصر وفلسطين. عندما كانت العائلة المقدسة فى طريقها الى مصر هرباً من بطس هيرودس فأوقفهم دوماخوس وكان تيطس معه وحدث ان تمكن تيطس من رد ما اغتصب منهم من ملابس وزاد . وسار مع ركب العائلة المقدسة حتى حدود مصر وعاد بعدها الى افراد عصابته ونذكر هذه الحادثة بالتفصيل لعلاقتها مع موضوع الصلب .

    فى تلك المنطقة الموحشة ما بين (عوجة الخفير والفرما) كانت تربض جماعة من قطاع الطرق اقتربوا من العائلة المقدسة وتقدم اليهما لصان لسلب ما تحمله افراد تلك القافلة ولكن خاب الرجاء عندما تبين لهما علامات الفقر واضحة جلية. لانهم ما كانوا يحملوا الا اليسير من الزاد بجانب خرق بالية . فرافقهم لص مقدما التحية المقرونة بالاحترام عارضا المعونة والحماية لهم فى تلك المنطقة الخطرة التى ينتشر فيها قطاع الطرق وسار بجانبهم يتحدث متصنعاً الشهامة والمروءة والاستعداد لمرافقتهم ليحرسهم حتى يعبروا سالمين وكان هذا اللص اسمه تيطس .
    امنوا جانبه قليلاً وظل يسألهم عن سبب مرورهم فى هذا الطريق الى مصر ليلاً فقصت عليه مريم العذراء قصة حبل الطفل وولادته وانهم فى طريقهم تنفيذاً لامر سماوى .

    اخذ اللص ينظر الى الطفل يسوع بإجلال واحترام ، فبهرته هالة نورانية تحيط بوجهه فطلب من امه ان تسمح له بحمل الطفل على ذراعيه لتمسه بركة ولكنها رفضت الطلب وشكرته على تعبه ورجته ان يعود الى رفاقه وازدادت حرصا على الطفل خوفا عليه من اللص .
    ظل اللص يرافقهم حتى الحدود المصرية . وتطلع الى ليسوع فرأى العرق يتصبب من جبينه المقدس فأسرع اللص واخرج منديله مستأذناً مريم فى ان يجفف العرق عن وجهه شفقة عليه. بعد ان اكد لها نظافة منديله فسمحت له فمسح جبينه الطاهر، وهنا فاح اريج ذو رائحة عطرية جميلة من المنديل تعجب لها اللص، بعدما استرجع فى مخيلته ما سمعه من مريم من اعاجيب عند الحمل به وعند ميلاده وسجود الرعاة والمجوس له .

    تصبب العرق عدة مرات وهو يجففه حتى امتلأ المنديل بعرق الطفل وكان يحمل زجاجة صغيرة اخرجها وعصر فيها قطرات العرق من المنديل واحتفظ بها بركة من هذا الطفل واستأذنهم فى العودة فرحاً مسروراً بالزجاجة التى ملأها بعرق الطفل .


    نظر يسوع الى مريم وقال لها هذا اللص (تيطس) الذى رافقنا سيصلب على يمينى وسيسكن الفردوس لايمانه اما الثانى (دوماخوس) فسيصلب على شمالى ويهلك فتعجبت مريم ويوسف من هذا الكلام .

    زجاجة العطر

    احتفظ بها اللص سنين طويلة ولما فرغت يداه من المال باعها لتاجر عطور بـ 300 دينار وقد احتفظ التاجر بها فى محله وكانت موضع اعتزاز وتقدير الى ان جاءت امرأة جميلة كانت بالامس تلعب بالفضيلة وتعشق الرذيلة واعتادت ان تشترى منه الاطياب والعطور ولكن فى هذه المرة حضرت اليه تسأله عن اغلى العطور فى وقار وطهر، فعرض عليها الزجاجة فإشترتها بـ 500 دينار، واسرعت وسكبتها على قدمى يسوع ومسحتهما بشعر رأسها ونالت نعمة الحياة ونعمة الخلاص

    انتهى .




    اذن فقارورة الطيب لم يكن بها سوى عرق يسوع , و هذا ما يوجد فى كتب القوم , و قد أكد على هذا الأنبا " لوكاس" فى محاضرته فى مؤتمر تثبيت العقيده لعام 2001 , فى الدقيقه 61 و 62

    و هذا مقطع صوتى بصوت الأنبا لوكاس يذكر فيه هذه القصه :

    http://www.4shared.com/file/10253501..._________.html

    ( الأنبا لوكاس قارورة الطيب التى سكبتها المرأه على يسوع هى عرق يسوع)

    _______________________________________

    ملحوظه هامشيه : يلاحظ فى القصه التى أوردها الشماس فائق ادوارد رياض أن يسوع قد تكلم و هو طفل صغير مع أمه مريم



    حياكم الله
    التعديل الأخير تم بواسطة fares_273 ; 30-04-2009 الساعة 05:42 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    67
    آخر نشاط
    07-05-2012
    على الساعة
    03:00 PM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . هذه معلومه جديده لم اكن اعرفها
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

هل تعلم أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق" يسوع نفسه؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 01-07-2010, 01:55 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-04-2010, 08:22 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-04-2010, 12:27 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-12-2006, 03:43 PM
  5. انظر لعبد يسوع يقول .. "فبشفاعتهم ايها الرب يسوع المسيح خلصنا"
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 18-11-2006, 12:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل تعلم أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق" يسوع نفسه؟؟

هل تعلم أن الطيب الذى سكبته المرأه على يسوع ليس سوى "عرق" يسوع نفسه؟؟