وهنا إختلف الشيخ الشعراوي مع الإمام محمد عبده ومدرسته

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

وهنا إختلف الشيخ الشعراوي مع الإمام محمد عبده ومدرسته

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وهنا إختلف الشيخ الشعراوي مع الإمام محمد عبده ومدرسته

  1. #1
    الصورة الرمزية eerree
    eerree غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    143
    آخر نشاط
    29-04-2011
    على الساعة
    12:33 AM

    افتراضي وهنا إختلف الشيخ الشعراوي مع الإمام محمد عبده ومدرسته

    يقول الحق :( وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً) السبع الشداد كما تدل عليه السياقات الكثيرة في القرآن – هي السموات السبع وأما كون السماوات سبعاً فقد ورد في نصوص متعددة وكذلك كونها طباقاً إلا أن الناس – نظراً لأن إدراكهم لم يصل بعد الى جرم السماء ليعرفوا حقيقة ذلك الجرم – حاولوا جاهدين أن يعبروا عن معنى السماء بأشياء تطيقها عقول الناس
    وخاصة عندما تبرز في ميدان الفكر نظريات تبهر الناس حين يسمعونها أما الذين يحبون إخلاصاً لدينهم الا يبعدوا الدين عن واقع الحياة فانهم يحاولون جاهدين ان يقربوا قضايا الدين – وخاصة الغيبيات الى عقولهم-
    والتقريب الى العقل عملية تعرض لها مفكروا العصر الحديث وكان على رأس هؤلاء المفكرين الشيخ محمد عبده وهو رائد المدرسة العقلانية تلك المدرسة التي كانت تحاول دائماً أن تقرب قضايا الدين التي تتعلق بالغيب الى عقول الناس وهي ظاهرة إن دلت على شيء فإنما تدل على الغيرة على الدين والحرص عليه ولكنها للأسف تضر أكثر مما تنفع
    وذلك لأن قضايا الدين جميعاً خاصة في الأمور الغيبية يجب الإيمان بها مطلقاً أما كنة وكيفية ما نؤمن به فليس من الضروري أن نعرف تفاصيله
    ولابد أن نعرف أن للإيمان قمة وهو أن تؤمن بالله فإذا ما آمنت بالله بإختيارك ووصلت الى القمة بعقلك فيجب أن تتقبل كل ما يصلك عن الله عز وجل وسعه عقلك أم لم يسعه
    وفي ماديات الحياة ما يؤكد صدق هذه القضية فكم من أمور لم تكن غيباً بحتاً وإنما كانت غيباً فقط عند مشاهدنا لأن آلات إدراكنا لم تكن تستوعبها وإن كانت مادية كاميكروبات مثلاً ولكن حين تقدم العلم وتقدمت الاته من مجاهر وميكروسكوبات أمكننا أن نرى ما لم نكن نراه من قبل
    إذاً فكونك لا تدرك الأمر بحسك لا يعني أنه غير موجود ، يجب أن تتهم أنت حسك لأنه لم يصل الى إدراك ذلك الأمر ، ووجود أشياء كانت غيباً ثم صارت الأن مشهداً دليل على أن عقلك يجب الا يتوقف في الأمر الغيبي بحجة أنه لم يدركه ، بل يقول : ما دام أن الله قد أخبر به فهو موجود ، أدركته أم لم أدركه ، وإذا كان العلم لا يزال يكشف لنا مستوراً من مستورات الله في كونه ، بعد أن كانت غيباً عن الناس ، ثم صارت الأن مشهداً ، أفلا يكون ذلك دليلاً لي حين يخبرني الحق عن غيب أن لا أرفض هذا الكلام لمجرد أنني لا أدركه ؟!
    لأننا نقول : إن هناك ماديات حياتية كانت أمور غيب ، ثم أصبحت مشهداً ، فخذ من ذلك وسيلة أيضاً الى الإيمان بأن مغيبات كثيرة لم يكن عقلك يدركها ، وكن الله أخبر بها ، لذلك فيجب تصدقها.
    ولذلك فنحن دائماً نقول : إن القرآن حينما يميز المؤمنين يقول : (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ ... )3 سورة البقرة لأن الايمان بالمشهود أمر قد يشترك فيه المؤمن وغير المؤمن فلا مزية للمؤمن إلا أن يؤمن بأمر الغيب
    أما إذا كان العقل مقتنعاً بأمر ما والحس يؤيده فما الداعي لعدم الإيمان إذاً ؟! لا داعي لعدم الإيمان أبداً .
    ولذلك لما رأوا أن السماوات لا تدخل تحت حسنا ولا تحت تجربتنا ولا نستطيع أن نعرف عنها شيئاً قالوا أن السماء هي كل ما علاك فأظلك والكواكب والشمس والقمر والنجوم فوقنا عبارة عن السماء ، ونقلوها عن الغيب الى عالم الحس ، فاعتبروا أن الكواكب السيارة التي كانوا يعرفونها في ذلك الزمن الغابر كانت سبعاً وأنها مطابقة لعدد السماوات السبع ، لكن تبين فيما بعد أن السيارات حول الشمس ليست سبعاً ، فقد أكتشفت سيارات أخرى ، فهل كانت السماء فارغة إلا من الشمس وتوابعها من السيارات ؟! كلا، إن هناك نجوماً وكواكب كثيرة نراها أمامنا ، ولكنهم أرادوا أن يقربوا تلك المسألة للعقول المعاصرة فقالوا : إن السماء هي عبارة عن الشمس والقمر والكواكب
    وقد أراد الإمام محمد عبده أن يفسر كلمة )بناها) في قول الله عز وجل
    0( أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا(27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا(28)) النازعات وفي قوله سبحانه وتعالى (وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً) فقال إن معنى البناء هو إيجاد أشياء تتماسك تماسكاً قوياً بحيث لا تنفصل عن بعضها البعض ، كما تبنى اللبنة فوق اللبنة ثم يتماسك ما بين اللبنات بطين أو أسمنت أو ما شابه ذلك وكل ذلك يعتبر ضمن عملية البناء .
    وعلى ذلك فقد فسر الإمام محمد عبده كلمة ( بناها ) في هذه الحالة بقوله : جعلها متماسكة مع بعضها البعض بحيث تظل مترابطة متماسكة لا يسقط شيء منها بفعل قانون الجاذبية الذي حاولوا استعماله لإثبات أن القرآن يساير القوانين العلمية .
    ومع أن هذا الكلام كلام طيب من الإمام ، إلا أن القرآن لا يؤخذ آيةآية وإنما يؤخذ القرآن جملة واحدة .. والقرآن يبين لنا أن السماء غير النجوم غير الشمس غير القمر ... وهكذا
    والدليل على ذلك أننا إذا قرأنا – مثلاً – قول الحق سبحانه وتعالى (فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ(8) وَإِذَا السَّمَاء فُرِجَتْ(9)) المرسلات فإننا نجد ما يدل على أن السماء غير النجوم وبعد ذلك يأتي إستهلال سورة الإنفطار ، يقول الله عز وجل فيها (إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ(1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ(2) ) الإنفطار فمرة تكون النجوم مغايرة للسماء ومرة تكون الكواكب مغايرة للسماء وهكذا
    يقول الحق سبحانه وتعالى (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً(15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً(16) ) سورة نوح فالشمس والقمر من مكونات السماء ، والسماء تشتمل عليهما
    ويلاحظ أن القرآن دقيق في إستيعاب هذه الأشياء فمرة يقول (فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ(8) وَإِذَا السَّمَاء فُرِجَتْ(9)) المرسلات ومرة يقول (إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ(1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ(2) ) الإنفطار فيأتي مرة بالنجوم مقابل السماء ومرة بالكواكب مقابل السماء
    ثم علمنا أخيراً أنهم قد فرقوا بين النجوم والكواكب حيث قالوا : إن النجم مضيء وملتهب بذاته ، لكن الكوكب يعكس ضوء غيره ، ولذلك نجد في القرآن الكريم دقة الخالق في الأداء ، حيث يقول ) إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ(6)) سورة الصافات ويقول (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ ..(5) سورة الملك فأتى بالكواكب مرة وبالمصابيح مرة وذكر أنها زينة للسماء لأن الكواكب ومعها القمر تستمد ضوءها من الشمس فهي متلألئة وضاءة ومشرقة لذلك فهي زينة سواء أطلق عليها كواكب أو أطلق عليها مصابيح.
    ولو أردنا أن نفرق بين الكواكب والمصابيح ، قسنجد أن القرآن هو الفيصل في هذا حيث يدلنا على أن المصباح متوقد بذاته ولكن يوجد شيء يمنحه الإشعاع ولو كان غير متوقد بذاته فنجد قول الله سبحانه وتعالى (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ....(35) فالزجاجة ليست مضيئة بذاتها ولكنها تعكس ضوء المصباح الذي هو مضيء بذاته
    وعندما يقول سبحانه وتعالى (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ) ثم في مرة يقول (إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ(6)) ... فإن الحق سبحانه وتعالى ذكر الأثنين : إما أن تكون كوكباً ، وإما أن تكون نجماً مضيئاً بذاته.
    والخلاصة من هذا كله أن السماء شيىء والكواكب والشمس والقمر شيىء آخر خصوصاً أنهم بعد أن إكتشفوا سيارات أخرى مثل : أورانس ونبتون وبلوتو ، زادت السيارات عن سبع ومع ذلك فعندما جاء عالم الفلك وقال : أين هذه الكواكب السبعة السيارة التي حول الشمس من ملك الله ؟ هذه مجموعة واحدة من مائة مليون مجموعة في مجرتنا ويوجد في الكون مائة مليون مجرة مثلها ، فالكواكب والنجوم عددها مثل عدد حبات الرمال على شواطىء البحار، فماذا أفاد الإمام محمد عبده ومدرسته عندما قال : إن الكون كله ليس فيه الا المجموعة الشمسية : الشمس والقمر والأرض ، فأين هذا من ملك الله ؟! إن بييننا وبين الشعري ؟أربع عشرة سنة ضوئية ، بينما بيننا وبين الشمس ثمان دقائق ضوئية فقط وهي مع ذلك تعطي ضوءاً وحرارة مثل الشمس 26 مرة وإذا كانوا يقولون : إن الأرض هي مرمز الكون فهذا غير صحيح ، لأن الأرض لا تساوي شيئاً بالنسبة لملك الله (وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ(47)) سورة الزاريات فهذا الكون واسع جداً فكونهم يقولون : إن السماء هي هذه ، والجاذبية هي التي تمسكها ، فإننا نرد عليهم بأن القرآن عندما يتعرض لمباني السماء فإنه يأتي بصيغة واحدة وهي كلمة بناء ، وعندما يتعرض لمباني الأرض يطلق عليها اسم البنيان،( الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء ...(22))) سورة البقرة ... فكل ما يتعلق بالسماء يسميه بناء ، وحين يتعرض لمباني الأرض يقول : (قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَاناً فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ(97)) سورة الصافات ... (أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ(109) لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْاْ رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ(110)) سورة التوبة ... فكل ما يتعلق بالمباني في الأرض يسميه بنياناً ، وكل ما يتعلق بالبناء في السماء يسميه بناء فقط .
    وإذا كان البناء يمكن أن تميز فيه لبنة عن لبنة ، ويوجد بين اللبنات ما يعمل على تماسكها ، فإن السماء لا ترى فيها من فطور ( ثقوب) ، فالبناء هنا متماسك ومتلاحمم بحيث لا تستطيع أن تتبين فاصلاً بين شيىء وشيىء أخر ، ولذلك يقول الله سبحانه وتعالى (ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِأً وَهُوَ حَسِيرٌ(4)) سورة الملك
    ولذلك عندما ترى السماء صافية تجدها بلون واحد وشكل واحد ، أما عندما تنظر الى القمر تجد فيه ما يسمونه بالكلف ، وعندما تنظر الى الشمس تجد فيها البقع ، فمعنى بناء السماء أنها بناء لا يوجد فيه شقوق ولا فطور
    والحق سبحانه وتعالى حينما يسري برسوله في رحلة الإسراء والمعراج ، ثم يأتي الرسول صلى الله عليه وسلم ويقول صعدت الى السماء ، واستفتح جبريل ، وبعد ذلك قيل : من معك ؟ قال :محمد ، ففتحوا له ثم صعد الى السماء الثانية ، فهل بعد ذلك يا إمام تقول أنت ومدرستك : إن السماء هي ما علانا فأظلنا من شمس وكواكب ونجوم ، لتقربوا هذه المسألة الى العقول لكي تقولوا :إن الدين ليس متعارضاً مع العلم .. صحيح أن الدين لا يتعارض مع العلم ، ولكن أي علم؟! العلم الذي يصل الى حقيقة العلم ، لأن التضارب لا يمكن أن يأتي بين كلام الله وبين كون الله ، فالله هو الذي خلق الكون ، وهو الذي قال القرآن الكريم ، فلا تعارض أبداً ، إنما ينشأ التعارض عندما تعتبر حقيقة في القرآن على فهمك ، وهي ليست بحقيقة ، أو تعتبر حقيقة في الكون على فهمك وهي ليست بحقيقة ، أما إذا توصلت الى حقيقة قرآنية كحقيقة قرآنية ، والى حقيقة كونية كحقيقة كونية ، فلا يمكن أن يوجد تعارض أبداً ولكن الناس دائماً يتعجلون وكلما رأوا بارقة من علم نظري يحاولون أن يفسروا بها غيب الله سبحانه وتعالى ، ورغم إخلاصهم إلا أنهم قد يضرون ، لأنه ليس من مهمة الدين أن ينزل الى مستوى عقول الناس ، إنما المهم أن يرفع من عقول الناس الى مستواه ، فهذه مسألة تتساوى فيها المعرفة وعدم المعرفة ، أي أن هذا طرف عقلي وعلمي ، فإن عرفت أن السماء هي كذا وكذا ، فهذا لن يترتب عليه من نفعك منها والذي قصده الله لك شيئاً ، بل أنت في كل احوال منتفع .
    وبعد ذلك ، ماذا ترك عقل القرن العشرين لعقل القرن الثلاثين والأربعين ، إذا كنا كل يوم نخطو في العلم خطوات تدلنا على حقائق ، فإذا كان العقل في القرن العشرين يريد أن يفهم الحقائق الغيبية الأن ، فماذا ترك عقل القرن الثلاثين ؟! إن أسرار الله تأتي تباعاً ، كل يوم يعطي الله سبحانه وتعالى خلقه بعض الأسرار ، ولذلك جاء قول الحق سبحانه وتعالى (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ ....) سورة فصلت .. أي سنظل نريهم ، وليس أريناهم ، وسنبقى نقرؤها الى قيام الساعة سنريهم.


    روابط هامة جداً

    (1)

    أيها اخوة أقدم لكم فى هذه الرسالة رابط للكتاب الذي أثنى عليه كل من فضيلة الشيخ محمد حسان وفضيلة الشيخ فوزي السعيد وفضيلة الشيخ الدكتور محمد عبد المقصود وفضيلة الشيخ رفاعي سرور وقاموا بالتقديم للكتاب في صفحاته الأولى وهو كتاب
    الكذاب اللئيم
    زكريا بطرس
    دراسة بحثية تحليلية نقدية مختصرة لمصادره وأكاذيبه وبعض ما يخفيه من دينه
    بقلم محمد جلال القصاص
    بالرابط التالي

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=554



    (2)
    لقد عثرت قدراً فى شبكة الأنترنت على كتاب راااااائع للكاتب والمفكر المسيحي دكتور نظمي لوقا والكتاب أسمه ( محمد الرسالة والرسول) بالرابط التالي
    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=4&book=540




    وفيه يشرح هذا الكاتب المعتدل كيف وصل حب رسولنا الحبيب الى قلبه بل ويدافع عن شريعة الإسلام
    ويكفي أنه فى مقدمة الكتاب قال
    ما أرى شريعة أدعى للإنصاف من شريعة تقول

    وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ (8) المائدة

    وأي إنسان يكرم نفسه وهو يدينها بمبدأ دون(غير) هذا المبدأ أو يأخذها بدين أقل منه تسامياً وإستقامة.....؟

    وقال أيضاً

    ولست أنكر أن بواعث كثيرة فى صباي قربت بيني وبين هذا الرسول وليس فى نيتي أن أنكر هذا الحب أو أتنكر له بل إني لأشرف به وأحمد له بوادره وعقباه..
    ولعل هذا الحب هو الذي يسر لي شيئاً من التفهم وزين لي من شخص هذا الرسول الكريم تلك الصفات المشرفة وجعلني أعرض بوجداني عن تلك النظرة الجائرة أو المتجنية التى نظر بها كثيرون من المستشرقين وغيرهم الى الرسول العربي ولكني حين أحتكم الى العقل أرى الخير كل الخير فيما جنحت اليه

    فلخير(فلأجل) من يشوه المشوهون كل جميل وكريم من مناخر البشرية المثخنة بالقروح والمخزيات؟
    ولخير(فلأجل) من يثلب الثالبون كل مجيد من هداة هذا الجنس الفقير الى المجد ، المثقل بالخساسة والحقد؟

    ألا إن كل محب للبشر ينبغي أن يكون شعاره دوماً
    مزيداً من النور ! ومزيداً من العظمة ! ومزيداً من الجمال ! ومزيداً من البطولة والقدوة!
    وبدافع من حب البشرية أقدمت على تسطير هذه الصفحات وسيان بعد هذا أن يقول عنها القائلون إنها شهادة حق أو رسالة حب أو نحية توقير وتبجيل فما كان كآحاد الناس فى خلاله ومزاياه وهو الذي أجتمعت له آلاء الرسل وهمة البطل فكان حقاً على المنصف أن يكرم فيه المثل ويحيى فيه الرجل...
    (3)
    وهناك فديو أخر سترى بعد تحميله ماذا قال كل من الأتي أسمائهم عن رسولنا الحبيب


    (المفكر الفرنسي لامارتين ---- الأديب الانجليزي الشهير برنارد شو ----مايكل هارت صاحب كتاب أهم واعظم عظماء التاريخ ---- الزعيم الهندي المهاتماغاندي ------- الكاتب الأنجليزي توماس كارليل ------ الأديب البريطاني جورج ويلز ------ الباحث الأنجليزي لايتنر ------ الأديب الروسي الشهير تولستوي ------ المستشرق ميشون ------ المؤرخ الفرنسي غوستاف لوبون ------ مؤلف موسوعة قصة الحضارة ول ديورانت)

    حملووووووووووووووووووووووه من الرابط التالي وأنشروووووه
    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...tid=14&mid=130

    (4)
    حمل كتاب السؤال والجواب( روح الإسلام) بالرابط التالي

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=4&book=521



    هتلاقي فيه اجابة على اسئلة محيرة مثل
    رد سؤال من خلق الله
    الله تعالى يضل من يشاء فلماذا يعذبه؟
    وغيرها الكثير والكثير

    (5)

    خواطر الشعراوى فى كتب الكترونية بالرابط التالى

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...DA%D1%C7%E6%ED



    (6)

    - اكبر موسوعه للرد على المشككين فى شكل سؤال وجواب بالرابط التالي




    http://www.ebnmaryam.com/files/Books/Rodod-v2.zip


    (7)

    3- أكبر موسوعه محتواها موثق عن الإعجاز العلمى بالرابط التالي



    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=1&book=418



    (8)

    من الذي اشعل الفتنة الكبرى التى فيها تم قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه

    اين كان علي بن أبي طالب و الصحابة رضي الله عنهم أجمعين يوم مقتل امير المؤمنين عثمان بن عفان ولماذا لم يدافعوا عنه؟!؟!؟ بل ولماذا لم يفضوا الحصار الذي فرضته على منزله مجموعة من الثوار الموتورين المجرمين قبل مقتله؟؟؟؟!!

    لماذا لم يأمر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بالقصاص من قتلة عثمان رضي الله عنه عقب توليه الخلافة؟؟؟؟

    لماذا خرجت أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها الى البصرة واستكملت طريقها الى هناك رغم أن كلاب الحوأب نبحت عليها؟؟؟؟

    ما حقيقة الخلاف بين علي ومعاوية رضوان الله عليهم ؟؟؟وهل كان على الخلافة أم لا؟؟؟


    والكثير والكثير من حقائق تلك الفترة

    على هذا الرابط



    http://www.islamway.com/?iw_s=Schola...&series_id=630



  2. #2
    الصورة الرمزية ثائر.
    ثائر. غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    352
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    04-02-2014
    على الساعة
    11:02 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خير الجزاء
    eerree




    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

وهنا إختلف الشيخ الشعراوي مع الإمام محمد عبده ومدرسته

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الإمام المجدد: محمد عبده
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-03-2011, 01:54 AM
  2. مرة أخرى يختلف الشيخ الشعراوي مع الامام محمد عبده
    بواسطة eerree في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-10-2009, 12:36 AM
  3. الشيخ أبو ياسمين الدمياطى فى لقاء مع الشيخ الإمام محمد العشر حفظه الله
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-05-2009, 05:58 PM
  4. امام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي
    بواسطة الحاجه في المنتدى المنتدى التاريخي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-12-2008, 07:08 AM
  5. حصاد الشيخ محمد متولي الشعراوي
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-03-2006, 09:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

وهنا إختلف الشيخ الشعراوي مع الإمام محمد عبده ومدرسته

وهنا إختلف الشيخ الشعراوي مع الإمام محمد عبده ومدرسته