هل هذا هو الرب يسوع!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل هذا هو الرب يسوع!

صفحة 17 من 33 الأولىالأولى ... 2 7 16 17 18 27 32 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 161 إلى 170 من 322

الموضوع: هل هذا هو الرب يسوع!

  1. #161
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    11-11-2017
    على الساعة
    02:09 AM

  2. #162
    الصورة الرمزية theyasmina
    theyasmina غير متواجد حالياً تربية كنائس الرشم والتعميد خنزيرة مطرودة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    109
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    04-12-2010
    على الساعة
    03:07 PM

    افتراضي

    ##############

    انذار نهائي للعضوة النصرانية

    اي محاولة للتشكيك بنسب النبي :salla-s: ولو تلميحا ستكلفك الطرد من المنتدى

    فاما ان تحترمي نفسك وإلا فالطرد مصيرك
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو علي الفلسطيني ; 19-10-2010 الساعة 11:00 PM

  3. #163
    الصورة الرمزية Eng.Con
    Eng.Con غير متواجد حالياً أرفس مناخس حتى يظهر يسوع
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3,867
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    28-09-2017
    على الساعة
    01:45 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة theyasmina مشاهدة المشاركة
    ##############

    انذار نهائي للعضوة النصرانية

    اي محاولة للتشكيك بنسب النبي :salla-s: ولو تلميحا ستكلفك الطرد من المنتدى

    فاما ان تحترمي نفسك وإلا فالطرد مصيرك

    هى الاستاذة ياسمين ... غلطت فى النبى أخونا ابو على ولا أية ؟؟؟ ...

    عشان نعدل لهجتنا معاها بس ...
    التعديل الأخير تم بواسطة Eng.Con ; 19-10-2010 الساعة 11:23 PM

    قصة تحريف الكتاب المقدس

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=825

  4. #164
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    11-11-2017
    على الساعة
    02:09 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة theyasmina مشاهدة المشاركة
    ##############

    انذار نهائي للعضوة النصرانية

    اي محاولة للتشكيك بنسب النبي :salla-s: ولو تلميحا ستكلفك الطرد من المنتدى

    فاما ان تحترمي نفسك وإلا فالطرد مصيرك

    محاولتك التشكيك في نسب النبي صلى الله عليه لن تجعل المسلمين يعبدوا إلهاً من نسل زناة فالله لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفواً أحد و لا مجال للمقارنة بين رسول و إله معبود إلا إذا كنت متأكدة و موقنة في قرارة نفسك من أن معبودك يسوع مجردة إنسان ابن إنسان بشر (كما صرح في كتابكم ) تماماً مثل سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم .

    سلسلة نسب يسوع المخجل مثبتة في كتبكم " المعصومة " فلا تحاولي التملص من الرد على إهانة كتبكم لمعبودكم الذي صار "لعنة " لأجلكم بإختلاق شبهات حول نسب رسول الله على غرار ( لا تعايرني و لا أعايرك .......)

    .

    و أخيراً...
    الطعن في شخص الرسول صلى الله عليه و سلم عجز عن الطعن في رسالته .


    التعديل الأخير تم بواسطة الفضة ; 19-10-2010 الساعة 11:41 PM

  5. #165
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    ياسمين لا استغرب ردة فعلك

    فصراخ على قدر الألم

    آلمك جدا ان معبودك اليسوع لا يمتثل لمهجه احد حتى أنت يا ياسمين تصطنعين الحب له

    بنسبة لطعنك في الحبيب أقول لك أنت و كل طائفتك بجسع نعل النبي وأدنى

    من ذلك بكثير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  6. #166
    الصورة الرمزية theyasmina
    theyasmina غير متواجد حالياً تربية كنائس الرشم والتعميد خنزيرة مطرودة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    109
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    04-12-2010
    على الساعة
    03:07 PM

    افتراضي

    إن كنت تستطيعين ذلك لماذا لا تقبلين الحوار الثنائي

    اصرخي يا ياسمين في جرحك على يسوعك مدمني

    امامك خياران قبول الحوار الثنائي أو .......... من غير مطرود
    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 23-10-2010 الساعة 07:16 PM سبب آخر: قلة أدب يسوعية

  7. #167
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    كنت قد سجلت في منتدى الكنيسة ووضعت مشاركة للشماس سابقا وأسلم الدكتور وديع وسأضع قصته في اخر الصفحة كما وضعت تاريخ الكنيسة من كتابته رائعة جدا وسبحان الله لأني علقت على موضوع ربا قعوار أن تمثيليتها هذه لا تمر على المسلمين ممكن أن تمر على النصارى الأغبياء منهم فأرسلوا لي حظر لشهر السبب قلة أدب ////////////////////////////////////////ب وشطبوا كل مشاركاتي بهذه الحجة فنحن محترمينهم كتير والله وزيادة عن اللازم لأنهم ما بحترمونا بمنتدياتهم مع ان لا يجرمنكم شنئان قوم الا تعدلوا....


    قصة أسلامي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    * الحمد الله على نعمة الاسلام نعمة كبيرة لا تدانيها نعمة لأنه لم يعد على الأرض من يعبد الله وحده الا المسلمين.

    * ولقد مررت برحلة طويلة قاربت 40 عاما الى أن هدانى الله وسوف أصف لكم مراحل هذه الرحلة من عمرى مرحلة مرحلة:-

    مرحلة الطفولة:- ( زرع ثمار سوداء )

    * كان أبى واعظا فى الاسكندرية فى جمعية أصدقاء الكتاب المقدس وكانت مهنته التبشير فى القرى المحيطة والمناطق الفقيرة لمحاولة جذب فقراء المسلمين الى المسيحية.

    * وأصر أبى أن أنضم الى الشمامسة منذ أن كان عمرى ست سنوات وأن أنتظم فى دروس مدارس الأحد وهناك يزرعون بذور الحقد السوداء فى عقول الأطفال ومنها: -

    1- المسلمون اغتصبوا مصر من المسيحين وعذبوا المسيحين.

    2- المسلم أشد كفرا من البوذى وعابد البقر.

    3- القرآن ليس كتاب الله ولكن محمد اخترعه.

    4- المسلمين يضطهدون النصارى لكى يتركوا مصر ويهاجروا..... وغير ذلك من البذور التى تزرع الحقد الأسود ضد المسلمين فى قلوب الأطفال.

    * وفى هذه الفترة المحرجة كان أبى يتكلم معنا سرا عن انحراف الكنائس عن المسيحية الحقيقية التى تحرم الصور والتماثيل والسجود للبطرك والاعتراف للقساوسة.

    مرحلة الشباب ( نضوج ثمار الحقد الأسود )

    أصبحت استاذا في مدارس الأحد و معلما للشمامسة وكان عمري 18 سنة وكان علي أن أحضر دروس الوعظ بالكنيسة والزيارة الدورية للأديرة ( خاصة في الصيف ) حيث يتم استدعاء متخصصين في مهاجمة الإسلام والنقد اللازع للقرآن ومحمد ( صلي الله علية وسلم ) .

    * وما يقال في هذه الإجتماعات :

    1- القرآن مليء بالمتناقضات ( ثم يذكروا نصف آية ) مثل ( ولا تقربوا الصلاة ...)

    2- القرآن مليء بالألفاظ الجنسية ويفسرون كلمة ( نكاح ) علي أنها الزنا أو اللواط .

    3- يقولون أن النبي ومحمد ( صلي الله عليه وسلم ) قد أخذ تعاليم النصرانية من ( بحيره ) الراهب ثم حورها و إخترع بها دين الإسلام ثم قتل بحيره حتي لا يفتضح أمره ........ ومن هذا الإستهزاء بالقرآن الكريم و محمد ( صلي الله عليه وسلم ) الكثير والكثير ...

    أسئلة محيرة :

    الشباب في هذه الفترة و أنا منهم نسأل القساوسة أسئلة كانت تحيرنا :

    شاب مسيحي يسأل :

    س : ما رأيك بمحمد ( صلي الله عليه وسلم ) ؟

    القسيس يجاوب : هو إنسان عبقري و زكي .

    س : هناك الكثير من العباقرة مثل ( أفلاطون ، سقراط , حامورابي .....) ولكن لم نجد لهم أتباعا و دين ينتشر بهذه السرعة الي يومنا هذا ؟ لماذا ؟

    ج : يحتار القسيس في الإجابة

    شاب أخر يسأل :

    س : ما رأيك في القرآن ؟

    ج : كتاب يحتوي علي قصص للأنبياء ويحض الناس علي الفضائل ولكنه مليء بالأخطاء .

    س : لماذا تخافون أن نقرأه و تكفرون من يلمسه أو يقرأه ؟

    ج : يصر القسيس أن من يقرأه كافر دون توضيح السبب !!

    يسأل أخر:

    س : إذا كان محمد ( صلي الله عليه وسلم ) كاذبا فلماذا تركه الله ينشر دعوته 23 سنه ؟ بل ومازال دينه ينتشر الي الأن ؟ مع انه مكتوب في كتاب موسي ( كتاب ارميا ) ان الله وعد بإهلاك كل إنسان يدعي النبوة هو و أسرته في خلال عام ؟

    ج : يجيب القسيس ( لعل الله يريد أن يختبر المسيحيين به ).

    مواقف محيرة :

    1- في عام 1971 أصدر البطرك ( شنودة ) قرار بحرمان الرهب روفائيل ( راهب دير مارمينا ) من الصلاة لأنه لم يذكر أسمه في الصلاة وقد حاول اقناعه الراهب ( صموائيل ) بالصلاة فانه يصلي لله وليس للبطرك ولكنه خاف ان يحرمه البطرك من الجنه ايضا !!

    وتسائل الراهب صموائيل هل يجرؤ شيخ الأزهر ان يحرم مسلم من الصلاة ؟ مستحيل

    2- أشد ما كان يحيرني هو معرفتي بتكفير كل طائفة مسيحية للأخري فسالت القمص ( ميتاس روفائيل ) أب اعترافي فأكد هذا وان هذا التكفير نافذ في الارض والسماء .

    فسألته متعجبا : معني هذا اننا كفار لتكفير بابا روما لنا ؟

    أجاب : للأسف نعم

    سألته : وباقي الطوائف كفار بسبب تكفير بطرك الإسكندرية لهم ؟

    أجاب : للأسف نعم

    سألته : وما موقفنا إذا يوم القيامة ؟

    أجاب : الله يرحمنا !!!

    بداية الإتجاة نحو الإسلام

    * وعندما دخلت الكنيسة ووجدت صورة المسيح وتمثاله يعلو هيكلها فسألت نفسي كيف يكون هذا الضعيف المهان الذي استهزأ به و عذب ربا و إلها ؟؟

    * المفروض أن أعبد رب هذا الضعيف الهارب من بطش اليهود . وتعجبت حين علمت أن التوراة قد لعنت الصليب والمصلوب عليه وانه نجس وينجس الأرض التي يصلب عليها !! ( تثنية 21 : 22 – 23 ) .

    * وفي عام 1981 : كنت كثير الجدل مع جاري المسلم ( أحمد محمد الدمرداش حجازي ) و ذات يوم كلمني عن العدل في الإسلام ( في الميراث ، في الطلاق ، القصاص ...... ) ثم سألني هل عندكم مثل ذلك ؟ أجبت لا.. لايوجد

    * وبدأت أسأل نفسي كيف أتي رجل واحد بكل هذه التشريعات المحكمة والكاملة في العبادات والمعاملات بدون اختلافات ؟ وكيف عجزت مليارات اليهود والنصاري عن إثبات انه مخترع ؟

    * من عام 1982 و حتي 1990 : وكنت طبيبا في مستشفي ( صدر كوم الشقافة ) وكان الدكتور محمد الشاطبي دائم التحدث مع الزملاء عن أحاديث محمد ( صلي الله عليه وسلم ) وكنت في بداية الأمر اشعر بنار الغيرة ولكن بعد مرور الوقت أحببت سماع هذه الأحاديث ( قليلة الكلام كثيرة المعاني جميلة الألفاظ والسياق ) و شعرت وقتها أن هذا الرجل نبي عظيم

    هل كان أبي مسلما

    * من العوامل الخفية التي أثرت علي هدايتي هي الصدمات التي كنت أكتشفها في أبي ومنها :

    1- هجر الكنائس والوعظ والجمعيات التبشيرية تماما .

    2- كان يرفض تقبيل أيدي الكهنة ( وهذا أمر عظيم عند النصاري )

    3- كان لايؤمن بالجسد والدم ( الخبز والخمر ) أي لا يؤمن بتجسيد الإله .

    4- بدلا من نزوله صباح يوم الجمعة للصلاة أصبح ينام ثم يغتسل وينزل وقت الظهر ؟!

    5- ينتحل الأعذار للنزول وقت العصر والعودة متأخرا وقت العشاء .

    6- أصبح يرفض ذهاب البنات للكوافير .

    7- ألفاظ جديدة أصبح يقولها ( أوذ بالله من الشيطان ) (لا حول ولا قوة الا بالله )...

    8- وبعد موت أبي 1988 وجدت بالإنجيل الخاص به قصاصات ورق صغيرة يوضح فيها أخطاء موجودة بالأناجيل وتصحيحها .

    9- وعثرت علي إنجيل جدي ( والد أبي ) طبعة 1930 وفيها توضيح كامل عن التغيرات التي أحثها النصاري فيه منها تحويل كلمة ( يا معلم ) و ( يا سيد ) الي ( يا رب ) !!!ليوهموا القاريْ ان عبادة المسيح كانت منذ ولادته .

    الطريق إلي المسجد

    * وبالقرب من عيادتى يوجد مسجد ( هدى الاسلام ) اقترب منه وأخذت أنظر بداخله فوجدته لا يشبه الكنيسة مطلقا ( لا مقاعد – لا رسومات – لا ثريات ضخمة – لا سجاد فخم – لا أدوات موسيقى وايقاع – لا غناء لا تصفيق ) ووجدت أن العبادة فى هذه المساجد هى الركوع والسجود لله فقط ، لا فرق بين غنى وفقير يقفون جميعا فى صفوف منتظمة وقارنت بين ذلك وعكسه الذى يحدث فى الكنائس فكانت المقارنة دائما لصالح المساجد.

    فى رحاب القرآن

    * وررت أن أقرأ القرآن واشتريت مصحفا وتذكرت أن صديقى أحمد الدمرداش قال ان القرآن ( لا يمسه الا المطهرون ) واغتسلت ولم أجد غير ماء بارد وقتها ثم قرأت القرآن وكنت أخشى أن أجد فيه اختلافات ( بعد ما ضاعت ثقتى فى التوراة والانجيل ) وقرأت القرآن فى يومين ولكنى لم أجد ما كانوا يعلمونا اياه فى الكنيسة عن القرآن .

    * الأعجب من هذا أن من يكلم محمد صلى الله عليه وسلم يخبره أنه سوف يموت ؟!! من يجرؤ أن يتكلم هكذا الا الله ؟؟!! ودعوت الله أن يهدين ويرشدني .

    الرؤيا :

    وذات يوم غلبى النوم فوضعت المصحف بجوارى وقرب الفجر رأيت نورا فى جدار الحجرة وظهر رجلا وجهه مضىء اقترب منى وأشار الى المصحف فمددت يدى لأسلم عليه لكنه اختفى ووقع فى قلبى أإن هذا الرجل هو النبى محمد صلى الله عليه وسلم يشير الى أن القرآن هو طريق النور والهداية .

    أخيرا – أسلمت وجهى لله

    * وسألت أحد المحامين فدلني علي أن أتوجه لمديرية الأمن – قسم الشئون الدينية – ولم أنم تلك الليلة وراودني الشيطان كثيرا ( كيف تترك دين أبائك بهذه السهولة ) ؟

    * وخرجت في السادسة صباحا ودخلت كنيسة ( جرجس وأنطونيوس ) وكانت الصلاة قائمة ، وكانت الصالة مليئة باصور والتماثيل للمسيح و مريم و الحواريين وأخرين إلي البطرك السابق ( كيرلس ) فكلمتهم : ( لو أنكم علي حق وتفعلون المعجزات كما كانوا يعلمونا ففعلوا أي شيء ... أي علامة أو إشارة لأعلم انني اسير في الطريق الخطأ ) و بالطبع لا إجابة .

    * وبكيت كثيرا علي عمر كبير ضاع في عبادة هذه الصور والتماثيل . وبعد البكاء شعرت أنني تطهرت من الوثنية وأنني أسير في الطريق الصحيح طريق عبادة الله حقا .

    * وذهبت الي المديرية و بدأت رحلة طويلة شاقة مع الروتين ومع معاناة مع البيروقراطية و ظنون الناس وبعد عشرة شهور تم اشهار اسلامي من الشهر العقاري في أغسطس 1992 .

    اللهم أحيني علي الإسلام وتوفني علي الإيمان

    اللهم إحفظ ذريتي من بعدي خاشعين ،عابدين ، يخافون معصيتك ويتقربون بطاعتك


    لقد تخرجت من كلية الطب عام 1977 من جامعة الأسكندرية – مصر .و كان على أيامنا يتم اختبار (البول)
    لمرضى السكربمادة كيمائية اسمها ( بنيديكت)وهو محلول أزرق غامق، فاذا جاء مريض ليكشف وأردنا
    أن نتأكد من وجود مرض السكر عنده نطلب له على الفور اختبار بنيديكت للبول .و كان هذا الأختبار على
    أيامنا تطورا علميا خطيرا . وكنا نضع 5 سم.من محلول بنيديكت الأزرق فى أنبوب الأختبار و نصب عليه
    2 سم. من بول المريض ،ثم نضع أنبوب الأختبار بالبول و البنيديكت على النار حتى يصل الى درجة
    الغليان ثم نرفعه من على النار و نتركه يبرد فيتغير لون بنيديكت بالبول الى البرتقالى أو الأخضر بحسب
    نسبة السكر فى البول.
    وفى الثمانينيات من القرن الماضى حدث تقدم علمى و اكتشفوا شرائط التحليل الفورى للسكر فى البول
    فألقى العالم – بنيديكت- فى الزبالة و نسيه التاريخ ولم يعد يذكره أحد . و أصابنى مرض السكر فى زمن
    ارتفاع أسعار السكر وأزمة بطاقات التموين ،فحمدت الله على المرض ، كما أنى سأوفر ثمن السكر من ميزانية البيت ، و حمدت الله على وجود نظام التأمين الصحى – الذى يكفل لنا العلاج المجانى ، وهو نظام أدخله الى مصر سنة 1965 – الرئيس الراحل / جمال عبد الناصر حسين – عليه رحمة الله .وكان أيامها
    مريض التأمين يصرف الأدويه من الصيدليات الخارجية ،وكان التأمين الصحى يحقق أرباحا بالملايين ؟؟؟
    و لقد ورثت مرض السكر من أمى التى كانت تسبب لنا حالة طوارىء بالمنزل ،وكنا نحتفظ بمحلول
    بنيديكت و أنابيب الأختبار فى المنزل لنتابع حالتها باختبار بولها بالبنيديكيت، فلما ظهرت الشرائط
    الفوريه ألقينا بنيديكت فى المرحاض و استغنيناعنه ونسيناه كما نساه العالم كله.
    و كلما تذكرت أمى تدمع عيناى و أتمنى أن أترحم عليها ، لولا تحريم الأستغفار للمشركين ،لأنها يوم
    علمت برغبتى فى الأسلام لم تعترض و تلقت الخبر بهدوء و ظنت أننى أحب أن أتزوج فتاه مسلمة ،
    مثلها مثل كل المسيحيين حين يعلمون أن مسيحيا أسلم ، بينما هذا الموضوع لم يكن حقيقيا ولا جال
    بخاطرى .فقالت لى أمى(ومالهم المسلمين ؟ أحسن مننا ، وبيعبدوا ربنا بصحيح،مش زينا بوشين)
    و لكنها أزاعت الخبر فورا بين أفراد الأسرة ، ففوجئت باجتماع عائلى ، وأخذوا يعرضون على كل
    العروض : هل تريد نقودا ؟ نعطيك ، هل تريد السفر لأمريكا ؟ نذهب الى القساوسه فيرسلوك الى أحسن
    مستشفى أمريكيه لتعمل بها . هل تريد أن تقتل أمك بحسرتها عليك ؟ فحزنت جدا لأنها كانت عزيزة على
    بالرغم من سرعة غضبها بسبب مرض السكر . وكانت الأمراض قد قهرتها ،و شعرت أن أجلها يقترب
    فأجلت اشهار الأسلام مؤقتا،و توفاها الله بعد ستة أشهر ، ولم أشارك فى الصلاة عليها بالرغم من أننى
    كنت شماسا كبيرا يومئذ، لأن قلبى يومئذ كان قد رفض المسيحية تماما.
    و بعد انصراف كل أفراد الأسرة الى شؤنهم ، أسرعت باشهار اسلامى فى يوم عيد العذراء فى 21
    أغسطس سنة 1993 ،ولما حاول بعضهم قتلى تركت مدينتى الأسكندرية و استقلت من وزارة الصحه،
    واختفيت فى محافظة البحيره ،و ظل أهلى يبحثون عن مكانى . و لم أنقطع عن الأتصال بهم تلفونيا
    للأطمئنان عليهم ، حتى مرت سنتان و أنا فى حالة فقر ، فاضطررت للتعاقد مع التأمين الصحى فى
    مدينة ايتاى البارود بمحافظة البحيرة ، وعرف اخوتى مكانى ،ولكن نار الأنتقام بردت (كما كنا نترك البول المغلى بالبنيديكت يبرد فيتغير لونه ) فتحول حقدهم الى مقاطعة كاملة ، مع وابل من الشتائم كلما اتصلت بأحدهم فيشتم الاسلام و المسلمين .و كنت أسألهم ألا يمكن أن نترك الدين جانباونعرف بعض ؟ فكنت أسمع المزيد من السب للاسلام . مع أن اخوتى الأربعه منهم طبيب و ثلاثة صيادله . وتساءلت : عن سهولة سب الاسلام فى أفوه المسيحيين؟ ؟؟
    وزال عجبى حين كنت أراجع الأناجيل لأجل تحقيق النصوص المسيحيه فى الكتاب الفصيح (الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح) لشيخ الاسلام ابن تيميه – عليه رحمة الله .ووجدت أن الشيخ كتب منذ سبعة قرون يلوم المسيحيين على ما كتبوه فى الأناجيل التى ينسبونها لتلاميذ المسيح زاعمين أن المسيح ابن مريم – عليه السلام – كان كثير السب و الشتم و العصبية و التهجم لأتفه الأسباب و بلا سبب؟؟؟؟
    و كل علماؤهم يعلمون علم اليقين أن هذه الأناجيل نسبوها لتلاميذ المسيح بالتخمين فقط بدون أى دليل .!!!
    ثم جمعوها فى كتاب و كتبوا عليه جملة خطيرة ( كتاب العهد الجديد لربنا يسوع المسيح )و المسيح لم يكتب فيه كلمة واحده ، ولا تلاميذه !!!!!!!!!!!!!!!.
    و يروى لنا القس/ صموئيل مشرقى – رئيس الطائفة الأنجيلية السابق فى مصر( وهو للأنجيليين – بمثابة البطرك للأرثوذكس)فى ص. 20 من كتابه ( استحالة تحريف الانجيل) الصادر 1980 ،كيف تم انشاء هذا (الكتاب المقدس ) بعد المسيح بأكثر من ثلاثة قرون فى سنة 325م. حين أراد الأمبراطور الوثنى ( قسطنطين ) أن يوحد الأمبراطورية، فوجد أن أغلب شعبها وثنيين و مسيحيين ،فاعترف بالمسيحية – دينا رسميا فى الدولة – بعد الوثنية،و لكنه وجدهم مختلفين دينيا ، فأراد توحيدهم ، فعقد لهم اجتماعا فى مدينة( نيقية)، على أن يحضر كبار رجال الدين من كل بلد فى العالم المسيحى و معهم كتابهم المقدس ،و يقول القس صموئيل:فاجتمع أكثر من ثلاثة اّلاف من البطاركه و القساوسه و الشمامسه و العلماء ، ومعهم أكثر من مائة انجيل،فلم يتفقوا على شىء ، ولكن 318 منهم اختاروا أربعة أناجيل تقوم على أساس عقائد التثليث و الصلب ( وهذا يوافق عقيدة الأمبراطور الوثنى عن الأله الأب و زوجته من البشر و ابنه منها—الذى يرسله لأصلاح البشر فيقتلوه ثم يقيمه من الموت) ففرح بهم الأمبراطور ،وطرد الباقين و هم 9/10 ممثلى مسيحيى العالم و معهم أكثر من 96 أنجيلا منها الكتب التى ترجع الى تلاميذ المسيح بالفعل ومنها : انجيل توما و انجيل برنابا و انجيل العبرانيين ( اليهود) و انجيل مريم و انجيل برثلماؤس و انجيل طفولية يسوع و انجيل المصريين ( مرقس).....ألخ. و قالوا ان هذه الكتب الأربعه كلها من وحى الله ،وما غيرها فهو محرف (أبوكريفا). ويكمل القس : ان الذين كتبوا هذه الكتب انما كتبوها للأستعمال الشخصى ولم يكونوا يظنون أنها ستصبح فى يوم من الأيام أناجيل.وكانت فى البداية كتيبات صغيرة ، ثم تم تجميعها بعد ذلك و بعد ذلك أضاف لها اّخرون بعض الشرح و المعلومات حتى كبرت و صارت كتبا و تم الاعتراف بوحيها و قدسيتها و التصديق عليها من ال 318 المجتمعين فى مجمع نيقيه سنة 325على أن ما فيها مكتوب بوحى الله .ّّّ!!!!!!!!!!!!!!!
    و أقول أيضا :هذا ما تعلمته من أبى العالم الكبير فى النصرانية لأنه كان واعظا فى جمعية أصدقاء الكتاب المقدس ،ومن القساوسة :. بدأ المجتمعون فى المجمع س.325 م. يتساءلون : ماذا سيدعون أسماء هذه الكتب المجهولة ؟- ووجدوا أن أحد الكتب يذكر قصة دعوة المسيح لأحد جامعى الضرائب ، وأسمه ( متى ) ليكون تلميذا ، فدعوه ( انجيل متى) ،و الثانى وجدوه يذكر قصة شاب كان موجودا مع المسيح يوم القبض عليه ، وكان عاريا تماما فى تلك اليلة الباردة الا من ازار؟؟؟و فكروا أن أصغر أتباع بولس هو ( مرقس) فدعوه ( انجيل مرقس) ، و الثالث عبارة عن مجموعة من الرسائل من صديق الى صديقه يروى له قصة المسيح ، ووجدوا أسلوبه راقيا ، فقالوا لعله ( لوقا ) الطبيب تابع بولس ، فدعوه ( انجيل لوقا ) ، والرابع وجدوه يقول أن يسوع كان يحبه ،حتى أنه كان دائما يضع رأسه على صدر يسوع كلما أراد أن يكلمه؟؟؟؟؟؟
    فقالوا لعله (يوحنا) ابن خالته ، فدعوه ( انجيل يوحنا) ؟؟؟؟؟و هذا هو الوحى المسيحى ، و أقسم بالله أننى صادق فى كل كلمة كتبتها .
    و قال شيخ الاسلام ابن تيميه – عليه رحمة الله : انهم كتبوا عن المسيح أنه كان يكرر السب و الشتم كثيرا.
    وبحثت فى الأناجيل فوجدتهم كتبوا أن تلاميذه كانوا يخافون أن يسألوه عن أى شىء ( مرقس 9 : 32) خوفا من كثرة انتقاده لهم ( مرقس 7: 18،، 8: 17 ،، 9 : 19)بلا انقطاع ، حتى الى يوم اصعاده الى السماء (مرقس16: 14 )( وبخ عدم ايمانهم)، وجاءته امرأة تطلب شفاء ابنتها من الصرع الشيطانى ، فشتمها قائلا انها من جنس الكلاب ( متى 15 : 22-28) و هذا هو كلام التلمود اليهودى الذى كتبوا فيه أن كل الأمم( كلاب) – مخلوقين لخدمة بنى اسرائيل ، ولكن المرأة أحرجت المسيح بقولها ان الكلاب تأكل من الفتات ، فاضطر لأرضائها و مدحها أمام الجميع فبرأت ابنتها ؟؟؟ . وكتبوا أن المسيح شتم الحاكم لأن المسيح سمع الناس يقولون أن الحاكم يريد أن يقتله (لوقا 13: 31-32)مع أن الأنجيل كتب أن هذا الحاكم كان يطلب أن يرى يسوع (لوقا 9: 9) و فرح لما راّه ( لوقا 23: 8) من كثرة ما سمع عنه و لم يرض بقتله ؟فأى اله هذا الذىلا يعلم حقيقة الأمور و يعتمد فى أحكامه على الشائعات و يشتم ؟؟؟. ووجدته يسب كل من يطلب منه اّيه ( معجزة) ( متى 12: 38 ،،،16: 1) لماذا لا يكتفى برفض الطلب بأدب و بكلام مقنع؟؟؟ الأمم كلاب و اليهود فاسقين؟؟؟ فمن بقى يستحق أن يكلم المسيح – الوديع المتواضع ؟؟؟ و قرأت أنه أخذ يسب تلاميذه بغضب شديد حين فشلوا فى اخراج روح نجس ( جنى) من جسم طفل (مرقس 9 : 19)مع أن فشلهم هذا هو فشل للأنجيل الذى يزعم أن المسيح اله، وهو أيضا فشل لألوهية المسيح الذى زعم الأنجيل أنه أعطى لتلاميذه السلطان على اخراج جميع أنواع الشياطين ( الجان)( متى 10 : 1،، لوقا 9: 1) فمتى فشلوا يكون الفاشل هو مصدر السلطان ؟ فهل المصدر هو المسيح أم مؤلف الأناجيل؟؟؟ و الأهم أنهم زعموا أن المسيح اتهمهم بأنهم فشلوا بسبب عدم صومهم ( مرقس 9 : 29 ) بينما هو الذى أمرهم بعدم الصوم؟؟؟ ( لوقا 5: 33 ،،،متى 9 : 14) فهل نسى المسيح أم نسى مؤلف الأنجيل؟؟؟. وكتبوا كذلك أن المسيح كلما رأى رجال الدين يسبهم بكل فئاتهم ، و كأنه لا يعلم شيئا عن الدعوة الى الله بالحكمة و الموعظة الحسنة؟( لوقا 11: 42-48،،،، متى 23: 13) و نسى المسيح أو مؤلف الأنجيل أن المسيح أمر تلاميذه و كل أتباعه أن يتعلموا من رجال الدين اليهود و ينفذوا كل ما يتعلموه منهم ( متى 23 : 1 )، بعد أن حذر تلاميذه من تعاليمهم ؟؟؟( متى 16 : 11- 12) ؟ ما هذه اللخبطة ؟ هل هذا اله ؟ هل هذا وحى ؟؟؟؟ و كأنه لا يعلم أن الله أمر بقتل كل من يعارض الكاهن(تثنيه 17: 12
    ومع هذا الحال العجيب زعموا أن المسيح أمرهم أن يكونوا حكماء كالحيات ؟و عندما سألت أبى : ما هى حكمة الحيات التى لا تعرف الا الغدر و السم ؟ فقال لى ان أصلها ( كونوا خبثاء كالحيات ) ولكنهم ترجموها ( حكماء ) تأدبا مع المسيح .
    هذا هو تفكير كل المسيحيين ، أشرحه لكل المسلمين المخدوعين فيهم لأنهم يتظاهرون بالأخلاق الكريمة ، و يضمرون الشر الشديد لكل المسلمين ، و يذهب الرهبان و الراهبات لأغاثة المنكوبين حاملين الصليب و الطعام و كاميرات التصوير ، و يصوروا أنفسهم وهم يقدمون الطعام لمن يقبل التنصير فقط ، وينشرون صورهم على العالم وهم يزغللون أعين الجوعى بالطعام ، فتدمع أعين الجهلاء بحالهم و يقولون عنهم أنهم أشد رحمة من المسلمين ، بينما الأرساليات الأسلامية يتم منعها ، و هم يعذبون الجوعى بعرض الطعام أمامهم و ترك من يرفض التنصير بلا طعام لأنهم رفضوا أن يبيعوا دينهم بقطع الخبز ، ولو كان دينهم هو بوذا ( أصل المسيحيه)
    و لعلكم تذكرون أنهم أخذوا اّلاف الأطفال المسلمين اليتامى بعد مذبحة أفغانستان و كارثة تسونامى بزعم الشفقة، لتنصيرهم ، و لينشأوا فى بلاد النصارى تحت زعم كفالتهم ، والمسلمون يتفرجون؟؟؟
    أخى المسلم : هل تعلم أن حرب اسرائيل على لبنان كانت لضرب القرى و المدن المسلمة فقط و نصف بيروت الجنوبى المسلم ،و قامت فرنسا بجمع التبرعات لليهود المصابين بصواريخ حزب الله الوهميه (هكذا—هم وأولاد عمهم – على الغريب ) و بمجرد أن أصابت صواريخ اليهود قرية( مجدل) المسيحيه، انتفضت فرنسا و جهزت جيوشها وهددت بالتدخل الفردى لحماية المسيحيين اللبنانيين من اليهود( هكذا –الأخ وأخيه على ابن عمه) لولا أن تدخلت ( هيئة الأمم المتحدة – ضد الاسلام)فأوقفت الحرب الوهمية وهرول حزب الله ( حصان طرواده)و اختفى فى سوريه ، و بقيت قوات اسرائيل تحتل الجنوب اللبنانى المسلم ، و ستظل ، على أنه من أرض الميعاد ،و يبقى أن يصلوا الى النيل بعد أن بلغوا الفرات على أكتاف شيعة العراق .و حتى رئيس الوزراء اللبنانى ( السنيورة ) المسيحى- الذى مثل دور الباكى أمام وزراء العرب – والذى لم يحرك جنديا لبنانيا واحدا للدفاع عن اللبنانيين المسلمين - هدد بمعقابة فورية لمن يهدد شمال اسرائيل من اللبنانيين؟؟؟و بقى اللبنانيون
    المسلمون بلا مأوى يستجدون الطعام و المأوى و العمل عند المسيحيين ، الذين استغلوا الظروف لأقصى درجة حتى أجروا لهم الشقة ب. 1,5 ألف دولار شهريا( ما يعادل أكثر من سبعة اّلاف جنيه مصرى – شهريا)
    و فوجئت بوصول الصليب الأحمر التركى؟؟؟؟الى بيروت للمساهمة فى التصوير أثناء توزيع البسكويت على أهالى بيروت؟؟؟ هل هذه هى نتيجة االدخول فى السوق الأوروبيه؟؟؟؟ انا لله وانا اليه راجعون .
    ========== و أتساءل : لماذاكل هذا ؟؟؟
    سب و حروب ، وحروب و سب ؟؟؟
    و المسلمون يغضبون ثم يهدأون ثم ينسون ، و يعود الكبار و من يتزعمون منابر الاسلام يتكلمون عن السلام و حوار الأديان ؟؟؟
    أنسيتم كلام ربكم منذ أكثر من 14 قرنا من الزمان :
    ( ان الدين عند الله الأسلام )
    (ومن يبتغى غير الاسلام دينا فلن يقبل منه )
    ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)
    و قال العلماء: ( لن ) للتأبيد – أى الى يوم القيامة.
    يا للعجب!!! نسينا كتاب ربنا ، ولم يتعلم أحد من الكبار من تكرار الأحداث ،و انحدارها للأسوأ يوميا ؟؟؟
    لقد تركوا القراّن الكريم و سعوا وراء المال و المنصب فى الدنيا الزائلة.
    وما النتيجة؟ هل رضى ( زعيم النازية ) عن أى ملك مسلم – من الذين يهرولون اليه بصفة منتظمة ، وينتظرون رضاه فىفندق درجة ثالثة لعدة أيام حتى يتنازل و يقابلهم لثوانى ثم يترك مهمة القاء التعليمات عليهم لأصغر سكرتير لأحقر وزير عنده ؟ ،هل قابل أحدهم ولو مره فى يوم وصوله مثلما يفعل بصفة مستمرة مع رئيس وزراء ( الفاشية ) ؟أو أى رئيس وزراء لدوله مسيحيه ولو من أعماق أفريقيا و مجاهل أمريكا الجنوبيه؟؟؟ . ومع ذلك فان ( زعيم النازيه) استخدم – ملوك المسلمين – سلاحا ضد المسلمين فى العالم كله ،
    لقهر و كبت المسلمين ، وتدمير الاسلام داخل المسلمين ، وهم ينفذون التعليمات بدقة متناهية ، فهل كفت الكلاب عن النباح ضد الاسلام المذبوح بأيدى المسلمين ؟؟؟ أبدا . لقد زاد النباح . لماذا؟ أعد قراءة القراّن وافهم رسالة ربك ( ... ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذى جاءك من العلم ما لك من الله من ولى ولا نصير )
    وهذا يذكرنى بقصة كان يرويها لنا البطرك شنودة فى السبعينيات فى الكنيسة أنه ذهب لمقابلة الرئيس ( كارتر) ، وكان من المفروض أن يقابل الرئيس السادات فى نفس اليوم بترتيب سابق ، فاستقبل الرئيس الأمريكى -- البطرك وحده،وترك (السادات)عليه رحمة الله ،و معه ( بطرس غالى )الكبير، فترة طويله ، حتى أخذ الرئيس الراحل ( محمد السادات ) يسأل وزيره ( بطرس) : ماذا يفعلون طول تلك الفترة الطويله ؟.فلم يرد عليه. فكان (شنوده) و المسيحيون يضحكون من هذا الموقف فى الكنيسه كلما ذكره، و لكن الأهم هو أن ( شنوده) كان يقنع الرئيس الأمريكى أن المسيحيين مضطهدين و لا يصلهم شيئا من المعونة الأمريكية لمصر، حتى أقنعه أن يعطى نصف المعونة ( مليار دولار سنويا) ليد البطرك ليوزعها بمعرفته على بناء الكنائس و تدعيم التنصير و ترسانات الأسلحه فى الأديره ، ولقد رأيت بعينى التدريبات على ضرب النار صباح كل جمعه فى الأديره بحجة الدفاع عنها؟؟؟؟؟؟ .
    === ماذا قال لنا ربنا أيضا فى القراّن العظيم ؟؟؟
    (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا)
    قال العلماء ( ولا يزالون ) أى لن يتوقفوا عن قتالكم الى يوم القيامه ، أى مهما تذلل الملوك المسلمين فلن ينفع الا الحرب لأنهم ينوون محاربة كل بلاد المسلمين .و لذلك قال الله سبحانه وتعالى :
    ( كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ، وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ) أى أن ترك الحرب يكون شرا للأمة الأسلامية ، و هذا هو حالنا الآن .
    === و أحب أن أقول لشباب المسلمين:لقد كان المسلمين فى العالم كله فى عزة كبيرة ، لم تروها فى أيامكم هذه، ولم تقرأوا عنها ،وذلك طول فترة الحرب ضد اسرائيل من 1948 الى 1978 فلم تكن تجرؤ أكبر دوله على اهانة مسلم واحد فى دينه ،وانا لله وانا اليه راجعون ، و لم تتزلزل هذه العزة الا بدعاوى السلام الخادعة للمسلمين ،فنام الاسلام ، و سادنا الذل و الخنوع ، وانتشر الايدز و المخدرات و الخنوثه ، وأصبحوا هم نجوم المجتمع المنتسب للاسلام زورا .
    === رحم الله من قال ( ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة) لا بالمعاهدات ولا بالأتفاقيات . انه ( جمال عبد الناصر حسين) اّخر حاكم وقف على منبر الجامع الأزهر يخطب فى المسلمين ، وكان أجرأهم على الكفار،
    فطرد من مصر كل المحافل الماسونيه اليهودية و أغلق نوادى الليونيز ( مؤنث : أسد) و الروتارى ، و حاكم البهائيين واعتقلهم،ومنع اعلاء شعائر و كنائس النصارى بمحاذاة المساجد ،و لم تبنى فى عصره كنيسة بجوار مسجد أو تساويه فى الأرتفاع أو المساحه ....ألخ.
    و نعود الى (بنيديكت) : هل يمكننا أن نترك التطور العلمى العظيم ونعود الى البدائيات ؟مستحيل . لا يوجد عاقل يفضل ( بنيديكت ) على التطور العلمى . وكذلك الدين. ان بضاعتهم قديمة بائرة ، ينخر فيها الناخرون من بنى جلدتهم .فقد ضاعت التوراة التى أنزلت على موسى - والانجيل الأصلى الذى أنزل على المسيح ،و الموجود معهم عبارة عن مجموعة من الأوراق تم تجميعها من هنا وهناك . ان ما يعرضونه الآن هو بضاعة لا يؤمن بها الا السذج ( وان الذين أورثوا الكناب من بعدهم لفى شك منه مريب )(سورة الشورى 14)وهذا يتضح من كلام يوحنا بولس السادس فى مؤتمر الفاتيكان سنة 1965 كما جاء فى كتاب : عصمة الكتاب المقدس . ص. 5، 6) :و ما قاله موريس بوكاى - الأرثوذوكسى--فى كتابه ( الكتاب المقدس فى ضوء المعارف الحديثه ): ان أسفار الكتاب المقدس قد وقعت فى خلط كبير و خطأ تاريخى و علمى فاحش ، مما يقطع بأنها كتبت بأيدى تؤلف من نفسها ولا تحسن التأليف .و قال المجمع المسكونى الفاتيكانى ان أسفار العهد القديم تحتوى على شوائب و شىء من البطلان . وهاجم القس / صموئيل – موريس بوكاى قائلا : انها محاولات أصحاب الأرثوذكسية الحديثة،الذين أقاموا أنفسهم قضاة علىالكتاب المقدس، وهاجم بابا الفاتيكان قائلا:انهم ليسوا أوصياء على الكتب المقدسة ، وهاجمهم لأنهم قالوا أن اليهود أبرياء من جريمة قتل المسيح، ولأنهم اعتبروا أن المسلمين يعبدون الله الواحد .؟؟؟
    ==== اخوانى ان الكتاب الوحيد الذى يتصل سنده مباشرة الى النبى الذى جاء به هو و أصحابه ، وتم تسجيله من الوحى الى النبى الىالكتابة – لحظة بلحظة – مع نزول الوحى – هو القراّن الكريم ، الذى حفظته الصدور أكثر مما حفظته الكتابات ، فلا يتغير منه تشكيل حرف و لا نطقه .هذا هو الصدق و الحق . ويحسدوننا عليه حسدا لا يتخيله انسان ، ولذلك لن تتوقف الحروب على الاسلام بل ستزداد اشتعالا و خاصة أن وقودها هم أكابر الأمة .
    ==== أخى : راجع مقال (الأنذار الأخير) على موقعى ، وهو مكتوب سنة 2000 بقلم القس/ جلال دوس، لتعرف أن ما يحدث الآن كان مخططا له ،و كان يتوقعه البروتستانت – السبتيون –أعداء الكاثوليك و الأرثوذكس – دينيا و عقائديا . فلا تنزعج أخى المسلم .
    و على مرضى السكر أن يحمدوا الله على التطور العلمى الذى جعلنا نلقى (بنيديكت ) فى المرحاض و يضيع مع كل قديم لا قيمة له .
    سبحانك اللهم و بحمدك
    نستغفرك ونتوب اليك .
    و انا لله وانا اليه راجعون .
    د. وديع أحمد فتحى
    أول شهر رمضان المعظم سنة 1427 هجريه
    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 24-10-2010 الساعة 01:56 PM سبب آخر: لا يجب نقل سبابهم على رسولنا الكريم اخية

  8. #168
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    وهذه قصة أخرى لشماس سابقا آخر من نفس الموقع الرائع سأضعه اخر المشاركة


    الشيخ عماد المهدي " الشماس سابقا "

    يبصر نور الإسلام بسبب والدته الكريمة

    "الكفر ليل لا فجر له، وظلام لا إشراق فيه، أما الإسلام، فمِنّة الله العظيمة، ولو سجد أحدنا لله شكراً حتى يموت ما استطاع أن يوفي شكر هذه النعمة، فالمسلم الذي يعيش في ظل الإسلام قد لا يشعر بلذة هذه النعمة، بينما يدركها من كان محروماً منها ثم أكرمه الله بها".
    بهذه العبارات بدأ الشيخ عماد المهدي حديثه عن إسلامه.
    يقول: تتكون أسرتنا من أربعة أشخاص؛ وهم ابي وامي واختي وانا

    كانت أسرة نصرانية متدينة تعتاد الذهاب إلى الكنيسة وتحضر قداسها في مواعيدها ـ الأحـد والجـمعة ـ ، وتؤدي جميع الطقوس داخلها من اعتراف ، أو تناول ، أو صلاة.
    وكان والدي تاجراً للحبوب، وكانت أمي تعمل في مجال التمريض، وكنت دائماً أحب أن أكون مع والدي في الدُّكان وكنت أمارس البيع والشراء بمهارة كبيرة..
    كما كنت قد عرفت بحسن الخلق وحسن التعامل مع الناس، والصدق، وهذا مما فُطرتُ ونشأت عليه بفضل الله عز وجل.
    ومع مرور الأيام شعرتُ بتوجه أمي الحنون نحو الإسلام..
    بدأت تنفر من النصرانية، بل والامتناع عن الذهاب إلى الكنيسة.
    كان ذلك في وقت وافق فيه صيام شهر رمضان، الصيام عند النصارى ..
    كان المسلمون يفطرون مع الغروب، بينما النصارى يفطرون عند ظهور أول نجم في السماء عند اقتراب المغرب.
    لكن أمي كانت تنتظر سماع الأذان كي تُفطر !
    تملكني العجب، ما جعلني أسألها ذات مرة: ماما، لم لا تفطرين عند ظهور النجم في السماء مثلنا، وتفطرين عند أذان المغرب؟!
    قالت: لا تشغل بالك ياعماد.
    علمتُ بعد ذلك أنها بسلوكها هذا تتجهُ إلى الإسلام، وتميل إليه وأنها كانت تصوم رمضان لا صيام النصارى لان صيام العذراء كانت منه ايام قليله متبقيه فى اوائل رمضان
    بدأت أمي تواظب ـ عبر شاشة التلفاز ـ على متابعة برنامج "ندوة للرأي" لمجموعة من العلماء، وعلى متابعة درس الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صلاة الجمعة .
    كانت تجلس أمام التلفاز صامتة كما لو أن طفلاً أمام والده، أو تلميذاً أمام أستاذه، حتى لو أنك حدثتها لم تجبك من شدة حرصها على متابعة الدروس.
    ولما فكرت أمي في إظهار إسلامها جلست معي، وقالت لي بلهجة متغيرة وكأنها خائفة من شيء:" يا عماد، أنت ابني البكري الوحيد ولن أجد أحداً يسترني غيرك" !
    فقلت لها: خيراً يا ست الكل.
    قالت: أنت ابني الكبير وأول فرحتي في هذه الدنيا، لا يمكن أن تفكر في يومٍ تؤذي فيه أمك.
    ثم قالت: ماذا تفعل ـ ياعماد ـ لو حاولوا قتلي .. ؟!
    قلت: قتلك !!! من الذي سيقتلك ؟!!
    قالت: إخوتي، وأبوك، وأفراد العائلة كاملة.
    قلت لها: ولماذا، وأنت أفضل أخت لهم وهم جميعاً يحبونك؟
    وبنظرة إلى عين أمي المملوءة بالدموع، قالت: ماذا تفعل لو صرت مسلمة!! هل ستحاربني مثلهم ؟
    قلت لها: الأم هي الأم ، وأنت أمي في كل الأحوال .
    ثم غلب عليّ البكاء وتعانقنا..
    قالت: اجعل الموضوع سرّاً بيني وبينك .
    هزني هذا الموقف كثيراً، لقد كان بداخلي أسئلة كثيرة تحيرني وأفكار عديدة تقلقني، وهواجس رهيبة تكاد تمزق قلبي !
    ****
    وبعد أيام من هذا الموقف، دخلت البيت عائداً من المدرسة، فلم أجد أمي، ولم أجد ملابسها، ولم أجد أحداً في المنـزل!!
    شعرت حينها بوحشة الفراق، "طبعاً، فراق الأم الحبيبة".
    واستولى عليّ خوف شديد من المستقبل.
    تمنيت أن لو كان ذلك حلماً لا حقيقة.
    ذهبت على الفور لدكان أبي: "يا أبي، لم أجد أمي في المنـزل".
    - لعلها عند إحدى صديقاتها.
    - يا أبي، حتى ملابسها لم أجدها بالدولاب.
    - ماذا تقول يا عماد ؟!
    كررتُ عليه الكلام.
    وهنا ازداد تعجبه فقام مندهشاً، وذهب معي إلى المنزل..
    إنها الصدمة، أين أمك ؟ أين ؟ … أين ؟
    واقسم لنا أنه لم يغضبها، وأنه لم يقع بينهما ما يوجب الخلاف..
    سرعان ما شملت الصدمة جميع أفراد العائلة..
    إنها أعلنت إسلامها، ولن تعود إلى البيت أبداً … !!
    جُنّ جنون العائلة كلها، وفقدت توازنها..
    صار الجميع يلعن الإسلام والمسلمين ..
    وصار الجميع في حالة عصبية شديدة جداً، وانفعالية في الكلام حتى فيما بينهم، واعتبروها كارثة وعاراً أُلحق بالعائلة كلها.
    أمي التي يحبها الجميع صارت تُشتم وتُسب بأفظع الشتائم من أقرب الأقارب والأخوال والأعمام..
    كنت أسمع ذلك وأشاهده، ولا أستطع الرد ولا الدفاع عنها، ولكن العم كان يذهب إليها في الجهات المختصة ليوقع الإقرار تلو الإقرار بعدم التعرض لها.
    وكان عندما يلقاها يستعطفها؛ كي تعود إلى ولديها لشدة حاجتهما إليه..
    لكن أمي تركتنا وديعة عند من لا تضيع ودائعه، فهو سبحانه وتعالى خير حافظ وأفضل معين وهو أرحم الراحمين .
    لا يعرف الشوق إلا من يكابده
    ولا الصـبابة إلا من يعـانيها

    رفضت إلحاح عمي بشدة بعدما ذاقت حلاوة الإيمان بالله العظيم، وحالها:
    ومما زادني شـرفاً وفخـراً وكدت بأخمصي أطأ الثريا
    دخولي تحت قولك ياعبادي وأن صيرت أحمـد لي نبيا
    ****
    أرواحنا يارب فوق أكفنا نرجوا ثوابك مغنماً وجواراً
    ****
    كنتُ أتردد على الكنيسة وأحضر جميع دروسها، وفي أحد دروس الثلاثاء تعرض القس لموضوع أمي؛ لأنه كان موضوع الساعة وقتها، والكل يتحدث عنه في الكنيسة.
    فقال هذا القس: " تذكرون فلانة ـ وذكر اسمها ـ التي استسْلَمت للشيطان، وأعلنت إسلامها وخانت المسيح والمسيحية، وباعت أولادها، وباعت نفسها للمسلمين، وتركت الطهارة وذهبت إلى.....الخ، ما تفوه به من البهتان بغير وجه حق"
    ثم قال:"هذه المرأة التي تركت المسيح الإله المخلص لهذا الكون، أراد المسيح نفسه أن يفضحها، وهي الآن ملقاة في السجن في قضية من قضايا الآداب .. !!!!!" .
    هنا أصابني الذهول وكادت نظرة الحاضرين تقتلني، وكأنني ارتكبت أشنع الجرائم الأخلاقية، والعياذ بالله.
    قلت في نفسي: هذا غير معقول؟ أمي تجازف بترك دينها وترك عبادة المسيح، وتتركنا هنا نواجه كل هذا البلاء ولا ذنب لنا.
    كرهت نفسي وتمنيت أن لوكنت نسياً منسياً ..
    خرجتُ من الكنيسة، وأنا في حالة حزن عظيم..
    وبينما كنت أمشي إذ بي أسمع من يناديني: عماد "عمدة" .
    التفت فرأيت أمي..
    كانت تسير دائماً قرب منـزلنا لترانا أنا وأختي على حذر، وأرْسَلت امرأة من الجيران في منـزلنا لهذا الغرض، وعَلِمتْ أني في الكنيسة..
    وكانت تنتظرني عند اقتراب موعد رجوعي منها كي تسعد بلقائي وتكتحل برؤيتي..
    هذه هي الأم، صاحبة القلب الكبير، والإحساس المرهف الجميل، سحر ابتسامتها يملأ دنيانا إشراقاً وبهجة، ويضفي إلى حياتنا متعة ولذة، فيارب ارحمها وعلى البر بها وفقنا .
    شَعُرت بصراع شديد في داخلي، ومجموعة من المشاعر المتضاربة، إنها أمي الحبيبة الحنونة ! ...
    لكنها السيدة التي باعت المسيح .. ولا بد من الانتقام منها ...
    التفتُّ لها، وقلت: متى خرجتِ من السجن؟
    كان معها مجموعة من زميلاتها في مجال التمريض ولفيفٌ من الجيران المسلمين، وقالت: بل قالوا جميعاً ( سجن إيه ) ! أمك فضّلت الآخرة على الدنيا .
    قالت أمي : " عمدة ابني حبيبي "، ألم أقل لك إنهم سوف يرمونني بالتهم، خذ هذه الورقة، فيها عنواني على أن تتعهد لي بأن لا تعطي هذا العنوان لأحد. وسلّمتُ عليها وقبلتها.
    تركت أمي ورجعت إلى منزلنا المظلم ..
    وبعد ستة أيام ذهبتُ لزيارتها في منـزلها فاستقبلتني استقبالاً رائعاً وجلستُ أنظر إلى منـزلها المتواضع ذي الفرش البسيط، ووسط هذه النظرات السريعة،كان المنادي ينادي : " الله أكبر ... الله أكبر ... الخ الأذان .
    والله الذي لا إله غيره كأني أسمع هذا الأذان لأول مرة في حياتي، رغم سماعي له مئات المرات، ولكن كان لهذا الأذان في هذه اللحظة بالذات وقع عظيم في قلبي لم أشعر به من قبل.
    قامت أمي من جواري على الفور، وذَهَبَتْ فتوضّأت ثم دخلت في صلاة المغرب، وجعلت تتلو القرآن بصوت مسموع، وكنت لأول مرة أسمع القرآن من أمي، إنها سورة "الإخلاص" ..
    لا أستطيع أن أنسى حلاوة هذا الموقف..
    تمنيت أن أجلس على الأرض وأقبل قدمَي أمي وهي تصلي، شعرت بشيء ما يغسل قلبي..
    أحسست بشعور غريب، وكأن روح جديدة تسري في أركاني!!
    غلب علي بكاء شديد من مدى الظلم الذي وقع عليها من ذاك القس في درس الثلاثاء الماضي..
    تمنيت أن أرى هذا القس ليأخذ جزاءه مني؛ فقد اعتدى على أمي!! دون أي وجه حق..
    لماذا يشوه سيرتها ؟!
    أهذا عدل ؟
    أبذلك أمر المسيح ؟
    هل هذا هو القس الذي يعترف له المُذنب ؟
    هل هذا هو قدوة المجتمع النصراني.. ؟!
    كل هذه تساؤلات كانت في حاجة إلى إجابة ..
    جلست مع أمي ما يقرب من ساعة ونصف، وأحضرت لي طعاماً وأكلتُ معها..
    كانت الزيارة كأنها حلم جميل، وكان لها أبلغ الأثر في نفسي..
    خرجت من عندها وأنا مرتاح القلب مثلج الصدر وعدت إلى المنـزل.
    ****
    وفي اليوم التالي ذهبت إلى الكنيسة لحضور درس الثلاثاء.
    كان المتحدث هو نفس القس، وأثناء المحاضرة أراد أن يكمل حديثه القذر عن هذه الجوهرة المصونة، عن أمي الطاهرة البريئة، قائلاً: "أما عن فلانة، فكنت عندها بالأمس، وقلت لها: يا ابنتي إن أولادك أحوج ما يكونون إليك، لكن للأسف ما زالت في السجن وبصعوبة كنت أتحدث معها بتوسع، لأنها في السجن، وما أدراكم ما السجن، وهذا جزاء كل بائع للمسيح وكل خائن" .
    في هذه اللحظة كان كل فرد في الكنيسة ينظر إليّ بنظرات قاتلة..
    لم أمتلك نفسي، فوقفت أمام هذا الطاغوت أحدثه بأعلى صوت: "كفاية يا أبونا "..
    ثم وجهت كلامي للجميع، قائلاً: يا حضرات أنا كنت عند أمي في منـزلها بالأمس فهي لم تدخل السجن، وهذا الرجل كذاب.
    انتبه إلي الجميع، يحاولون تهدئتي ويذكرونني بمكانة القس .
    قال القس يخاطبني: ما لك يا عماد، عيب عليك، اسكت يا بني..
    قلت: أنت كذاب .
    ثم التفتُّ للجمهور، وقلت لهم: انظروا يا جماعة أنا كنت عند أمي في منـزلها بالأمس، وليس في السجن، وعندما سمعَت الأذان قامت وتطهرت وتوضأت وصلت ( منتهى النقاء )، والله رأيت في وجهها نضارة ما بعدها نضارة، وهاكم العنوان لمن يرغب في زيارتها، وأقسِم لكم أن آيات القرآن التي سمعتها منها كانت تغسلني وتطهرني من داخلي .
    فقاطعني القس، قائلاً : اسكت يا ولد وإلا سأطردك خارج الكنيسة، والدك لم يستطع أن يربيك يا قليل الأدب .
    قلت له: يا أبونا، هل أنت تتطهر للصلاة كالمسلمين؟
    حينئذ جن جنون الجميع كبيراً وصغيراً اسودّت وجوههم وكشروا عن أنيابهم؛ فمن قائل: اسكت لقد جاوزت حدود الأدب..
    ومن قائل: أنت قليل الأدب.
    وانهال عليّ البعض بالضرب!!
    أما القس فقد اسود وجهه وارتعشت يداه وظهر عليه الاضطراب والهزيمة والفضيحة.
    وقال كلمته الأخيرة الدالة على ألم الهزيمة ومرارتها : اتركوا هذا الولد .. فقد أجرَت له أمه غسيل مخ .
    ****
    خرجتُ من الكنيسة وأنا مرتاح البال، رغم أنني كنت خائفاً مما سيحدث بعد ذلك..
    ظللت أبكي حتى توجهت إلى بيت أحد أصدقائي الأعزاء؛ ممن قويت صلتي بهم وتأكدت صداقتي معهم على مر الأيام، فلم أجده في البيت، ورأتني أمه على حالي التي كنت عليها، فرقّت لحالي وحزنت من أجلي، وقالت : "منها لله ، أمك هي السبب فلينتقم الله منها ".
    كنت منـزعجاً جداً من كل ماجرى فأردت السكينة والهداية..
    أمسكت الإنجيل لعلي أجد فيه مايرفع عني الكرب والغمّ الذي ألمّ بي، ولكن سرعان ما عدت إلى صوابي؛ هل هذا كتاب الله حتى أرجع إليه؟ ثم عدت ثانية إلى الإنجيل أمسكه..
    ظللت ممسكاً به؛ فازدادت كآبتي، واشتد حزني!
    حينها شعرت أنه كأي كتاب يحكي قصة شخص أكل وشرب ونام وفعل كذا وكذا من غرائب وخوارق العادات .
    ثم سألت نفسي: من المتحدث في كل هذا ؟
    ومن الذي كتب هذه الأخبار بعد رفع المسيح؟
    ولماذا تعددت الروايات واختلفت واحتوت على الخرافات؟
    شعرت بملل غير عادي من قراءته.
    لكن حرصي على الوصول إلى الحقيقة دفعني لمزيد من المراجعة ومعاودة قراءته مرة أخرى.
    وبعد أيام ذهبت إلى الكنيسة في قداس صباح الجمعة، وجاء دوري في الاعتراف، ووقفت أمامه، وقلت له: هناك أسئلة كثيرة أنا في حاجة إلى الإجابة عليها..
    قال: وعدٌ مني يا "عماد أفندي" نجلس سوياً، وأجيب على جميع أسئلتك، ثم قرأ على رأسي بعض الكلمات ..
    وبعد أيام أرسل لي القس هدية، وهي عبارة عن "صليب من الذهب الخالص" مع سلسلة عنق!!
    وتغيرت معاملته معي، وصار يعاملني بأحسن ما يكون!
    قال لي ذات مرة في لهجة حانية: أنا آسف يا ابن المسيح إذ ذكرت أمك، فأنت ابن المسيح وهو يحبك ونحن جميعاً نحبك.
    ولم أكن أعلم أن الخبيث كان يدبر لي مكيدة للانتقام مني .
    فقال لي: يا عماد أرسل لي أباك وعمك أريدهما في أمر يسعدك.
    أخبرت أبي بأن القس فلان يريده في أمر ضروري.
    فقال: لماذا ؟
    قلت له: لا أدري، يُريد عمي كذلك.
    فقال: سنذهب له يوم الجمعة القادم .
    جاء يوم الجمعة فذهبنا أنا ووالدي وعمي إلى الكنيسة، حيث قداس الجمعة، وبعده التقى والدي وعمي مع القس، ولما هممت بالدخول في صحبتهما استوقفني القس، وطلب مني أن أنتظر خارج الغرفة؛ لأن الحديث في شأن هام جداً وخاص .
    خرج والدي وعمي من الاجتماع، وهما في حالة حزن شديد!
    سألت والدي عما حدث..
    قال: إنه يُريدك أنت وأختك لتمكثا معه في الدير لمدة ثلاثة أيام..
    استبشرت بذلك؛ لما يتمتع به ذلك الدير وذاك (الأنبا) من مكانة عالية في نفوس النصارى، وما في هذا الدير من كرامات.
    قلت: ثلاثة أيام في ذاك المكان؟
    قال: نعم، فأجبته بالموافقة.. طلب مني أن أستعد أنا وأختي هبة للسفر خلال يومين.. وكان والدي حزيناً على غير العادة..
    وبعد يومين جاء الموعد .
    قام والدي يساعدني في إعداد حقيبة السفر، لكني تعجبتُ لما وجدت والدي يضع كل ملابسنا في الحقيبة.
    سألته: يا أبي لماذا تضع كل ملابسي ؟ ... إنها ثلاثة أيام فقط .
    قال: ( عماد يا ابني )، ستعرف كل شيء..
    ذهبنا إلى المطرانية في القاهرة، ثم انتقلنا إلى بني سويف، وفي الطريق سألته إلى أين نحن ذاهبون ؟ وعِنْدَ مَن ؟
    قال: "هناك ستكونون في أحسن حال، وسأكون عندكم بعد أسبوع"، وإذ بوالدي يبكي محتضناً أختي الصغيرة "هبة"، ويقول: " منها لله "، أمك هي السبب .
    ****
    وفي بني سويف ذهب بنا المطران إلى "بيت الشمامسة"، وكان منـزلاً قديماً .. وهناك ودعني والدي وأوصاني بأختي وانصرف.
    أما أختي فقد ذهبوا بها إلى بيت الفتيات..
    كان الموقف صعباً عليّ من أول لحظة، حيث المكان غير مريح، والصحبة سيئة، وبعد أيام، سألت المشرف: متى سنعود إلى المنزل؟
    رد علي بأفظع مايكون، وكنتُ يومها محل سخرية الجميع .
    حفظت أشياء خلف القسيس، وكان الكل يقول: إن هذا الشاب له مستقبل باهر في الحديث والمناقشة ..
    ثم تم رسمي "شماساً " في بني سويف، وقُصَّ شعري على شكل صليب، وتمتم القس ببعض الكلمات..
    صرت منذ تلك اللحظة حائزاً على درجة (شماس) داخل الهيكل.
    بدأت الأيام تدور، وبدأتُ أتأقلم مع شباب البيت، وأصبحت محبوباً لديهم جميعاً لحسن تعاملي معهم.
    مللت الحياة داخل البيت بسبب تعاليم النصرانية التي كانت تصب فوق رؤوسنا على غير شرح أو تعليل .
    كتبت رسائل عدة لوالدي أشرح له فيها الوضع الذي أنا فيه من ألم وحزن شديد وغربة .. لكنها كانت دون جدوى!!
    صدر قرار إداري من المطرانية في "بني سويف" بنقلي أنا وأختي فوراً إلى " بني مزار المنيا "، دون أن نعرف السبب..
    جاء أحد القساوسة مخصوصاً من المنيا، وقال: أين عماد وأخته؟
    وكان ذلك أول لقاء مع أختي هبة منذ ستة شهور!
    تعانقنا معاً وبكيت من شدة فرحتي برؤيتها ولقائها..
    سألتها عن حالها، فأخبرتني بأنها كانت أصعب حياة عاشتها، إذ كانت المشرفة تتعامل معهم بالعصا.
    أخبرنا القس المرسل بأنه علم في بني مزار من الأنبا " مطران بني سويف " بأنني وأختي كنا غير مرتاحين في بني سويف .
    نقلنا إلى " بيت النعمة " وهو فى الحقيقة "بيت النقمة"، وهو المعروف بمدرسة الأقباط الابتدائية المشتركة ، وفي الطريق سألت القس: متى سنرجع إلى والدنا ؟
    قال: أظن أنه عيب عليك أنك تنظر إلى الدنيا بهذه النظرة، وأنت وُضِعت ضمن مجموعة لتكون مستقبلاً من القساوسة.
    قلت له: وأختي هبة؟
    قال: سوف تتزوج بعد سنوات عدة بقس طيب مثلي.
    أحسست بأنه قد تم الحكم عليّ وعلى أختي بالسجن المؤبد..
    رحب بنا القس، وقال للمشرفة: "أحضري لهم الطعام وأحسن الملابس، وخذي هبة لحجرتها مع زميلاتها، وأما عماد فيجلس في الطابق الأسفل مع أمير وسامح ورؤوف".
    كان المنـزل أفضل بكثير من بني سويف، وكان لكل فرد سرير ودولاب منفرد به .
    أحضرَتْ المشرفة بعض الملابس الجديدة، تعرفتُ على هذا الثلاثي، وكانوا في منتهى الأدب والأخلاق والاحترام، كان أمير وسامح أخوين، وكان رؤوف غريباً عنهم، أحببت هؤلاء جداً .
    كان الكل يخاف من المشرفة العجوز التي حرمها الله من كل مسحة جمال أو خُلق، ونعتها بكل ما هو قاس وقبيح، إنها مخيفة حقاً، وعلى يديها شربت من المرّ ألواناً!! وعشت الصبر بكل معانيه، لدرجة أن سميتُ هذا البيت "بيت النقمة لا بيت النعمة"..
    صرت أذكر الأيام التي عشتها في بني سويف بكل خير؛ فقد كانت أيامي فيها نعيماً قياساً على أيامي هنا بيت النعمة.
    كانت هذه المرأة تتعامل معنا بالسياط الحامية، وكأننا في حديقة حيوان؛ كما عبرَّت ذات يوم بقولها: هؤلاء الحيوانات لا بد لهم أن يتربوا بهذه الطريقة!!
    كانت هذه المرأة تراقبنا وقت تناول الطعام وتلاحقنا بأوامرها، ولم يكن غريباً أن تأمر أحدنا أن ينهض ويترك الطعام دون أن يشبع إذلالاً له وإهانة لكرامته أمام زملائه!!
    وأما أختي هبة فقد قصوا لها شعرها، وأخبروها بأنه سيتم تزويجها على الفور عندما تبلغ الخامسة عشر..
    وذات يوم جاء القس الكبير يتفقد أحوالنا فكانت الشمطاء تتعامل في منتهى الأخلاق مع الشباب والفتيات أمامه .
    سألني القس يوماً .. كيف حالك ؟ هنا أحسن من بني سويف؟
    قلت: إن " بني سويف" كانت أرحم بكثير من هنا.
    قال متعجباً: ولماذا .. ؟!
    قلت له: هذه المرأة هي السبب؛ لأنها تتعامل معنا كما لو أنها تتعامل مع حيوانات، لا تتعامل معنا إلا بالعصا.
    نظر إليها القس نظرة كلها لوم، وقال لها: أهذا الكلام صحيح ؟
    قالت: أنت عارف إن الأولاد يكذبون .
    قال : .... لا .. !!
    مكثَتْ هذه المشرفة تعاملنا بأفضل ما يكون، وما أن سافر القس إلى المنيا، حتى رجعت أسوء ما يكون ومعي أنا بالذات.
    لم أجد سبيلاً للهرب من البيت، فقد كانت الحراسة مشددة ..
    لم يكن أمامي إلا كتابة رسائل لوالدي، أشرحُ له ما أنا فيه وأستعطفه لينقذني أنا وأختي من هذا الكرب الشديد.
    مرت الشهور كأنها سنين.. مضى حوالي خمسة أشهر أخرى في بني مزار، وقد أصبت خلالها بالمرض والهزال، وذات يوم تحدّثت المشرفة معنا بشدة؛ فلم أتمالك نفسي، وقلت لها: "ربنا ينتقم منك".. وكان قد وقع منها ظلم على أحد الزملاء في الغرفة..
    فما كان منها إلا أن قامت على الفور وأحضرت العصا، وأخذتُ يومها " علقة موت "...
    بعدها بقليل رأيت العم فهمي حارس المنـزل يهرول نحوي، ينادي: عماد ... يا عماد... قلت : نعم ياعم فهمي.
    قال: أبوك خارج المنزل جاء ليراك أنت وأختك هبة.
    رفعت صوتي بكلمة الله ... الله، هل أنت صادق؟
    قال: أبوك والله يا ابني .
    خرجتُ مسرعاً نحو الباب، وإذا بوالدي واقفٌ..
    لم أتمالك نفسي إلا وأنا بين أحضانه أبكي بكاء شديداً..
    (كده يا بابا، إحنا عملنا إيه فيك .. ) !!
    بكى الوالد بكاء شديداً جداً، ثم نظر إليّ، وسألني عن أختي..
    قلت له: لا أدري.
    قال: ( إزاي وليه الضعف ده مالك أنت مريض) .
    نظرت له نظرة لوم وعتاب ولم أتكلم .
    كان أثر السياط من ضرب المشرفة لا زال على جسدي..
    فلما رأى ذلك، قال متعجباً: لا يمكن أن يكون إنسان قد فعل بك هكذا.
    توجه غاضباً نحو المشرفة، وقال: أين أبونا فلان .
    قالت : هو في المنيا .
    قال لها الوالد: لو سمحت استدعيه حالاً .
    قالت: هو مشغول، ويمكنك أن ترى ابنك ثم ترحل مع ألف سلامة!
    قال الوالد: أنا لا أريد أن أسمع صوتك لأنك امرأة عديمة القلب..
    قالت المرأة مقاطعة كلام الوالد: كيف تتحدث معي كده ؟
    قال الوالد ـ مقاطعاً كلامها ـ : لا أريد أن أسمع لك صوت، أحضري القس (فلان ) فوراً، وأنا جالس هنا ولن أذهب إلا بعدما أرى أبونا فلان ...
    قامت المرأة على الفور وتحدثت مع القس عبر الهاتف.
    فقال لها القس: ليجلس الرجل في غرفة عماد، وسأكون عندكم في الصباح الباكر.
    وفي الصباح حضر القس، وأحضر معه إفطاراً ..
    وبعد تناوله، قال له الوالد: أريد أن أخذ أولادي معي.
    قال القس: أسف، ولا أريد كلاماً كثيراً في هذا الموضوع.
    فأقسم الوالد إن لم تحضر عماد وهبة وملابسهما سأقوم بكسر كل شيء في هذا البيت على رأسكم.
    وقام بتهديد القس، قائلاً: سوف أذهب الآن إلى محافظ المنيا حتى أفضح أموركم عند المسلمين..
    ثم قال:"ومش كده وبس إن خرجت أنت يا سيد (القس) من البيت سليم يكون ده فرج من الله ".
    فما كان من القس إلا أن قال منادياً على المشرفة أن تحضر ملابس عماد وهبة فوراً .
    ولما رأى والدي المشرفة، قال متهكماً : أسألكم سؤالاً ياملائكة الرحمة: هل أمر المسيح بضرب الأولاد بهذه الصورة القذرة.. ؟!!
    تعجب القس، وقال لها: ألم أقل لك لا تضربي الأولاد ؟
    خرجنا بعد وداع أبكاني على أمير وسامح ورؤوف الذين خلفتهم في هذا السجن الرهيب، ولا أنس آخر كلمة قالوها لي: أتمشي وتتركنا في العذاب مع صاحبة القلب القاسي.
    وفي الطريق إلى مدينتنا أخبرني والدي أن أمي قد ماتت منذ حوالي ستة أشهر في حادث سير .
    وكانت الصدمة عنيفة، ما جعلني أصاب بالذهول..
    بكيت كثيراً من هول الفاجعة ..
    وصلنا إلى ديارنا، و بعد مُضي أربعين يوماً من ذلك، بينما كنت في الدكان وحدي، سمعت صوت أمي: عماد يا عمدة ..
    ارتميت في حضنها ما يُقارب نصف ساعة وأنا أردد كلمة: ماما على قيد الحياة ؟ الله أكبر !!
    وحينها أيقنت أن والدي أخفى عني الحقيقة حتى لا أفكر فيها!!
    أخذت منها عنوانها الجديد، وبعد أيام قليلة قمت بزيارتها فرحبت بي وأخذتُ أختي بعد ذلك لها لتمكث معها بعض الأوقات..
    علمت بعد ذلك أن موضوع سفرنا كان مؤامرة خطط لها القس!
    وبعد فترة أرسل القس نفسه رسالة لي، يقول: تعال ومارس مهامك كشماس داخل الكنيسة .
    ووجدت أن هذا طلب الجميع لي، وكان كلما رآني أحد من عائلتي، يقول: لماذا لا تمارس مهامك في الكنيسة؟
    مكثت عدة قداسات قليله، ولكني لم أطق هذا العمل أبداً.
    طلب مني أن أكون مدرساً للأطفال في مدارس الأحد فرفضت.
    وبعد إطلاعٍ متكرر للإنجيل كان لي هذا الحوار مع مجموعة من الشباب داخل الكنيسة..وكان ذلك قبل إسلامي بسنة وأربعة أشهر.
    قلت: ماذا تقولون في رجل زنا ببناته؟
    قال واحد: كافر .. !
    قال الآخر: ابن الـ ... !
    قلت: وإذا كان الذي فعل هذه الفعلة نبي من أنبياء الله، وذكرت هذه الواقعة في الكتاب المقدس ؟!!
    صرخ في وجهي شاب، وقال: هذا افتراء وكذب وبهتان عظيم على الكتاب المقدس .
    لاحقه آخر، وقال: هات هذه الآية إذا كنت صادقاً حقاً .
    قلت: هذا دليلي، افتح معي الإنجيل في سفر التكوين:" (وصعد لوط من صوغر فسكن في مغارة بالجبل هو وابنتاه. وقالت البكر للصغيرة: أبونا قد شاخ. وليس في الأرض رجل ليدخل علينا. هلمي نسقي أبانا خمرًا ونضطجع معه فنحيي من أبينا نسلاً. فسقتا أباهما خمرًا في تلك الليلة، ودخلت البكر واضطجعت مع أبيها، ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها. وحدث في الغد أن البكر قالت للصغيرة: إني قد اضطجعت البارحة مع أبي:، فَتَعَالَيْ نسقيه خمرًا الليلة أيضًا. وقامت الصغيرة واضطجعت معه، ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها. فحبلت ابنتا لوط من أبيهما. )
    وإذا وضعنا في الاعتبار أن من مهام لوط عليه السلام القيام بتطهير قومه من آفة الشذوذ الجنسي، وقع في وهمنا أن هذه القصة المفتراه أريد بها الاحتجاج على ( الطهارة ) وتبرير الانحراف !!
    وان مما يدعو إلي الدهشة والغرابة أن دعوة لوط في جوهرها هي دعوة للطهر والعفاف ومحاربة الشذوذ الجنسي والرذيلة والفجور الفاحش إلا أن الكتاب المقدس وصمه بما جاء ليطهر الناس منه !!!
    هذا وقد شهد بطرس في رسالته الثانية [ 2: 7 ] شهد لنبي الله لوط بالبر والصلاح والاستقامة فهو يقول: ( وَإِذْ حَكَمَ اللهُ عَلَى مَدِينَتَيْ سَدُومَ وَعَمُورَةَ بِالْخَرَابِ، حَوَّلَهُمَا إِلَى رَمَادٍ، جَاعِلاً مِنْهُمَا عِبْرَةً لِلَّذِينَ يَعِيشُونَ حَيَاةً فَاجِرَةً. وَلَكِنَّهُ أَنْقَذَ لُوطاً الْبَارَّ، الَّذِي كَانَ مُتَضَايِقاً جِدّاً مِنْ سُلُوكِ أَشْرَارِ زَمَانِهِ فِي الدَّعَارَةِ. فَإِذْ كَانَ سَاكِناً بَيْنَهُمْ، وَهُوَ رَجُلٌ بَارٌّ، كَانَتْ نَفْسُهُ الزَّكِيَّةُ تَتَأَلَّمُ يَوْمِيّاً مِنْ جَرَائِمِهِمِ الَّتِي كَانَ يَرَاهَا أَوْ يَسْمَعُ بِهَا. وَهَكَذَا نَرَى أَنَّ الرَّبَّ يَعْرِفُ كيف يُنْقِذَ الأَتْقِيَاءَ مِنَ الْمِحْنَةِ، ] ترجمة كتاب الحياة
    فكيف يتفق هذا مع ما جاء في سفر التكوين من أن لوط شرب الخمر وسكر وتعرى وزنى مع أبنتيه الكبرى والصغرى ؟!
    قلت للشباب: ماذا تقولون في نوح؟
    قالوا : إنه نبي من أنبياء الله المحببين إليه .
    قلت : أتدرون ماذا يقول الكتاب المقدس عنه؟
    سكت الجميع ولم يرد أحد!
    قلت : (وَاشْتَغَلَ نُوحٌ بِالْفَلاحَةِ وَغَرَسَ كَرْماً، وَشَرِبَ مِنَ الْخَمْرِ فَسَكِرَ وَتَعَرَّى دَاخِلَ خَيْمَتِهِ، فَشَاهَدَ حَامٌ أَبُو الْكَنْعَانِيِّينَ عُرْيَ أَبِيهِ، فَخَرَجَ وَأَخْبَرَ أَخَوَيْهِ اللَّذَيْنِ كَانَا خَارِجاً. فَأَخَذَ سَامٌ وَيَافَثُ رِدَاءً وَوَضَعَاهُ عَلَى أَكْتَافِهِمَا وَمَشَيَا الْقَهْقَرَى إِلَى دَاخِلِ الْخَيْمَةِ، وَسَتَرَا عُرْيَ أَبِيهِمَا مِنْ غَيْرِ أَنْ يَسْتَدِيرَا بِوَجْهَيْهِمَا نَحْوَهُ فَيُبْصِرَا عُرْيَهُ. وَعِنْدَمَا أَفَاقَ نُوحٌ مِنْ سُكْرِهِ وَعَلِمَ مَا فَعَلَهُ بِهِ ابْنُهُ الصَّغِيرُ قَال: لِيَكُنْ كَنْعَانُ مَلْعُوناً، وَلْيَكُنْ عَبْدَ الْعَبِيدِ لإِخْوَتِهِ». ثُمَّ قَالَ: تَبَارَكَ اللهُ إِلَهُ سَامٍ. وَلْيَكُنْ كَنْعَانُ عَبْداً لَهُ. لِيُوْسِعِ اللهُ لِيَافَثَ فَيَسْكُنَ فِي خِيَامِ سَامٍ. وَلْيَكُنْ كَنْعَانُ عَبْداً لَهُم )
    ان هذه القصة من افتراءات كتبة الكتاب المقدس على أنبياء الله واتهامهم بارتكاب الكبائر، وهي تفضح عنصرية اليهود البغيضة حيث قصدوا بهذه القصة اللعنة إلي الكنعانيين سكان فلسطين قبل اليهود، ونسبوا أنفسهم إلي سام وادعوا اختصاصهم بذلك ليتسنى لهم ادعاء حق السيطرة على الكنعانيين وأرضهم فلسطين. ولنا على هذه القصة المكذوبة عدة ملاحظات تفضح افتراءها منها:
    _ كيف يلام حام وهو لم يفعل شيئاً يستحق اللوم عليه إضافة إلي أنه كان طفلاً صغيراً...؟
    _ وكيف يلعن نوح كنعان بن حام _ الذي سيولد بعد 20 سنة ؟... فما ذنب كنعان ؟ وكيف يتحمل ذنب أبيه _ إن كان لأبيه ذنب ؟( أضف الى ذلك : كيف سماه نوح بالاسم الذي لم يكن معروفا حتى تلك اللحظة) ؟
    - أليس الكتاب يقول بر البار يكون له وإثم الفاجر يكون عليه
    سكت الجميع ولم أجد أحداً يعلق على هذا !!!!!.
    ****
    علم والدي أنني أزور أمي من حين لآخر؛ فاستدعاني ذات مرة وقال لي: هل عاودت زيارة أمك ؟
    قلت له: نعم.
    تعجب الوالد فسألني مندهشاً : لماذا ؟
    قلت: ألم تكن هي سبب ما حدث لنا في بني سويف والمنيا ؟
    قال: نعم ربنا ينتقم منها .
    قلت له: لذلك أزورها لأنتقم منها، ولأنها خانت المسيح والمسيحية.
    قال لي: كيف ذلك ؟
    قلت له: اصبر وسترى بنفسك.
    قال: "ربنا يصلح حالك، لكن خد بالك منها" .
    سُررت لاقتناعه بهذا، وصرت أقوم بزيارة أمي على مرأى الجميع.
    مكثت فترة طويلة أتعلم من أمي الإسلام وآدابه، وأدرس القرآن، وكان بجوار منـزلها مسجد، إمامه هو الشيخ حسين أحمد عامر "أبو أحمد "ـ رجل فاضل يتحلى بأخلاق الإسلام في تعامله مع الجميع ـ تعرفت على هذا الأخ الكبير الحنون، وتعلمت على يديه الكثير والكثير، وكان له الفضل الأول بعد الله في صعودي المنبر بعد ذلك، بارك الله فيه وفي أولاده، ورزقه الإخلاص في القول والعمل.
    ألممتُ بتعاليم الإسلام الأولية، وأخذت قسطاً من الثقافة الإسلامية، صرت أستطيع الرد على أي شخص فيما يتعلق بأمور الإسلام، قلت لأمي: لقد آن الأوان أن أعلن إسلامي.
    وكانت حكيمة في ردها ـ بارك الله فيها ـ حينما قـالت: لتسلم أختك هبة قبلك، لأنك لو أسلمت قبلها ستضيع، وستلقى عندهم الكثير من الشقاء وبلا هوادة.
    هذا الكلام أشعرني بالخوف على أختي ما دفعني لمساعدتها .
    وبعد هذا الحديث بفترة يسيرة رأيت مع أختي صـورة للمسيح ـ أخذتها من الكنيسة ـ وهو طفل رضيع في مذود البقر ، وحوله البهائم.
    فقلت لها: هل يليق بالمسيح أن يولد وسط الحيوانات؟ أم يولد في بيت متواضع مثلاً إذا كان هذا من باب التواضع ؟
    وكدت أطير فرحاً حين سمعتُ في نهاية حديثي معها أنها راغبة في اعتناق الإسلام مثل أمي.
    وهكذا شرح الله صدرها، فأعلنت إسلامها ونطقت بالشهادتين.
    وبعد هذه الرحلة الشاقة الطويلة ذهبنا لنعلن إسلامنا أمام الجهات المسؤولة، فوجدنا معاناة شديدة جداً من المسؤولين من مناقشات طويلة وضغوط عنيفة من النصارى .
    انقلبت كنائس النصارى في بلدنا، ولم يصدق الكثيرون أن "عماد" الذي تنبأ له القس أنه سيكون قسيساً في يوم ما، قد أسلم، لكن الله غالب على أمره..
    فهو سبحانه يعز بفضله من يشاء، ويذل بعدله من يشاء، يجعل من يشاء سعيداً ويجعل من يشاء شقياً ..
    أعلنا ـ بفضل الله ـ إسلامنا وسط حفاوة رائعة من الإخوة المسلمين جزاهم الله خيراً وأحسن إليهم.
    ****
    وذات يوم وبينما كنت أسير مع مجموعة من زملائي المسلمين رأيت القس الذي تحدث عن أمي بعد إسلامها، والذي دبر لي مؤامرة سفري إلى بني سويف، كان يسير في الشارع ومعه مجموعة من الشباب النصراني..
    اقتربت من القس وحييته..
    فقال لي بلهجة كلها انفعال: أهلا يا ابن المسيح الضال .
    قلت له: دعك من هذه الخرافات، وفكر فيما يدور حولك، هل تعلم أنك على ضلال ؟
    قال القس: بعت دمك ـ يا عماد ـ عند المسلمين علشان تعرف تأكل .
    فقلت له: هل تعرف أن البابا تزوج؟!
    فقال: البابا لا يتزوج .
    فقلت: سبحان الله، البابا لا يتزوج، والإله يتزوج وينجب ابناً !!
    عجباً لكم تحرّمون هذا الأمر على البابا وترضونه للإله !! ضحك الجميع مسلمون ونصارى، واسودّ وجه القس ... !!
    ****
    بقي الوالد مع زوجته التي تزوجها بعد رجوعنا من بني مزار .
    بدأت أزوره فكان ينهرني المرة تلو المرة حتى أصبحت الآن أحب شيء إلى قلبه.
    صار لايذهب إلى الكنيسة!! ولم يعد يصوم صومهم..
    زهد الدنيا، لم يعد ينظر حتى إلى دكانه..
    لا زلت أحاول إقناعه باعتناق الإسلام، وأنا أحوج ما أكون لدعاء إخوتي بأن يفتح الله على قلبه ليبصر نور الإسلام عاجلاً.
    ****
    يقول، وقد اغرورقت عيناه بالدموع: إن هذه الأحداث التي أحدثها لكم تتمثل أمامي في وقت وحين، وهي كالجرح العميق.. وذكرياتها مؤلمة قاسية، لكنها تضمحل وتتلاشى كلما تذكرت نعمة الله علي بالإسلام، وكلما تذكرت التضحيات التي قدمها المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى أكمل الله على يديه الدين وأتم النعمة ورضي لنا الإسلام دينا، لقد استطاع بصبره وسماحته ونزاهته وتواضعه أن يهدي أمة بأكملها وجعلها تجنح للسكينة والسلم أزماناً ودهوراً، فبأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه..
    إنك إن قرأت سيرة الحبيب ثم جئت على خاتمتها ستجد نفسك قد تمزق قلبك من لوعة الحزن على فراقه، فبفراقه انقطع عنا الوحي المبين.
    وفي عالم مليء بالأحزان والنكبات ما أحوجنا اليوم أن نعود إلى سنته وسيرته نستلهم منهما الدروس والعبر ثم نجدد العهد مع الله سبحانه عائدين إليه متمسكين بدينه، حينها بإذن الله سنبدأ مرحلة جديدة من مراحل القوة والعزة والنصر المبين..
    وماذلك على الله بعزيز .
    ( تعليق للدكتور وديع : لقد مات والد عماد قبل أن يعلن إسلامه , و بكاه عماد كثيرا و حزن عليه بشدة )

    للتأمل:
    (لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ(*) فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ) التوبة 128
    خاتمة الكتاب

    تصحيح :
    42: التنصير بدلا من التبشير
    http://www.wadee3.fi5.us/montada/
    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 24-10-2010 الساعة 01:51 PM

  9. #169
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    11-11-2017
    على الساعة
    02:09 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة theyasmina مشاهدة المشاركة
    إن كنت تستطيعين ذلك لماذا لا تقبلين الحوار الثنائي

    اصرخي يا ياسمين في جرحك على يسوعك مدمني

    امامك خياران قبول الحوار الثنائي أو .......... من غير مطرود
    ياسمينا ...لن يمحو كلامك عار عبادتك لمن هو "نسل زناة " و من يرمز له بال"الخروف "ذو السبعة قرون و السبعة أعين و السبعة أرواح ، و من يتم تشبيهه وفقاً لكتابكم باللبؤة و السوس و العث ...

    إذا كنت تريدين الخير لنفسك فاطلبي الحوار الثنائي لعلك تتعرفي على ما تجهلينه عن الإسلام

    أما غير ذلك فهو عين العبث و لا طائل منه أعاذنا الله و إياك منه

    و السلام على من اتبع الهدى

  10. #170
    الصورة الرمزية theyasmina
    theyasmina غير متواجد حالياً تربية كنائس الرشم والتعميد خنزيرة مطرودة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    109
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    04-12-2010
    على الساعة
    03:07 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة theyasmina مشاهدة المشاركة
    إن كنت تستطيعين ذلك لماذا لا تقبلين الحوار الثنائي

    اصرخي يا ياسمين في جرحك على يسوعك مدمني

    امامك خياران قبول الحوار الثنائي أو .......... من غير مطرود
    ان كنت قادرة على الحوار انا اقبل حوار معك على

    ##########

    انا مصرة على ان نكون متكافئين يمكنك ان تقولي ما تريدي و انا ايضا هنا التحدي
    او اي مكان محايد
    التعديل الأخير تم بواسطة ronya ; 26-10-2010 الساعة 02:35 PM سبب آخر: حذف الايميل

صفحة 17 من 33 الأولىالأولى ... 2 7 16 17 18 27 32 ... الأخيرةالأخيرة

هل هذا هو الرب يسوع!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. السيد الرب يسوع المحترم
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 09-04-2012, 10:50 PM
  2. الرب يسوع بسروال العفة
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 01-04-2010, 01:15 PM
  3. انظر لعبد يسوع يقول .. "فبشفاعتهم ايها الرب يسوع المسيح خلصنا"
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 18-11-2006, 12:10 AM
  4. الرب يسوع طلق زوجته
    بواسطة رضوان الفقي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-08-2006, 12:38 PM
  5. الرب يسوع ونسوانه
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 16-08-2006, 09:24 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل هذا هو الرب يسوع!

هل هذا هو الرب يسوع!