آيات قرآنية بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام منتديات كلمة سواء منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد موقع الجامع
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
موقع المسيحية في الميزان غرفة الحوار الإسلامي المسيحي دار الشيخ عرب مكتبة المهتدون
موقع الأستاذ محمود القاعود الموسوعة شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلام
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مدونة الإسلام والعالم شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

آيات قرآنية بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين

صفحة 10 من 11 الأولىالأولى ... 9 10 11 الأخيرةالأخيرة
النتائج 91 إلى 100 من 107

الموضوع: آيات قرآنية بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين

  1. #91
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,157
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي ماهي حقيقة الجزية 2

    الجزية في الإسلام :
    لكن الإسلام كعادته لا يتوقف عند ممارسات البشر السابقة عليه، بل يترفع عن زلـلهم، ويضفي خصائصه الحضارية، فقد ارتفع الإسلام بالجزية ليجعلها، لا أتاوة يدفعها المغلوبون لغالبهم، بل لتكون عقداً مبرماً بين الأمة المسلمة والشعوب التي دخلت في رعويتها. عقد بين طرفين، ترعاه أوامر الله بالوفاء بالعهود واحترام العقود، ويوثقه وعيد النبي صلى الله عليه وسلم لمن أخل به ، وتجلى ذلك بظهور مصطلح أهل الذمة، الذمة التي يحرم نقضها ويجب الوفاء بها ورعايتها بأمر النبي صلى الله عليه وسلم.
    وقد أمر الله بأخذ الجزية من المقاتلين دون غيرهم كما نصت الآية على ذلك { قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون } (سورة التوبة : 29) قال القرطبي: "قال علماؤنا: الذي دل عليه القرآن أن الجزية تؤخذ من المقاتلين... وهذا إجماع من العلماء على أن الجزية إنما توضع على جماجم الرجال الأحرار البالغين، وهم الذين يقاتلون دون النساء والذرية والعبيد والمجانين المغلوبين على عقولهم والشيخ الفاني".(الجامع لأحكام القرآن (8/72), وقد كتب عمر إلى أمراء الأجناد: (لا تضربوا الجزية على النساء والصبيان، ولا تضربوها إلا على من جرت عليه المواسي)( إرواء الغليل) أي ناهز الاحتلام.
    ولم يكن المبلغ المدفوع للجزية كبيراً تعجز عن دفعه الرجال، بل كان ميسوراً ، لم يتجاوز على عهد النبي صلى الله عليه وسلم الدينار الواحد في كل سنة، فيما لم يتجاوز الأربعة دنانير سنوياً زمن الدولة الأموية.
    فحين أرسل النبي معاذاً إلى اليمن أخذ من كل حالم منهم دينارا، يقول معاذ: (بعثني النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن، فأمرني أن آخذ من كل ثلاثين بقرة تبيعا، أو تبيعة، ومن كل أربعين مسنة (هذه زكاة على المسلمين منهم)، ومن كل حالم ديناراً، أو عدله مَعافر(للجزية)( 1) ، والمعافري: الثياب.
    وفي عهد عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- ضرب الجزية على أهل الذهب: أربعة دنانير، وعلى أهل الورِق: أربعين درهما .(2)
    ويقول صلى الله عليه وسلم في التحذير من ظلم أهل الذمة وانتقاص حقوقهم: (( من ظلم معاهداً أو انتقصه حقه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة)(3) ، ويقول: ((من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة ، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً )(4)
    وحين أساء بعض المسلمين معاملة أهل الجزية كان موقف العلماء العارفين صارماً، فقد مرّ هشام بن حكيم بن حزام على أناس من الأنباط بالشام قد أقيموا في الشمس، فقال: ما شأنهم؟ قالوا: حبسوا في الجزية، فقال هشام: أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا)). قال: وأميرهم يومئذ عمير بن سعد على فلسطين، فدخل عليه، فحدثه، فأمر بهم فخُلوا. (5)
    وأما الأمر بالصغار الوارد في قوله: { وهم صاغرون }، فهو معنى لا يمكن أن يتنافى مع ما رأيناه في أقوال النبي صلى الله عليه وسلم من وجوب البر والعدل، وحرمة الظلم والعنت، وهو ما فهمه علماء الإسلام ، ففسره الشافعي بأن تجري عليهم أحكام الإسلام، أي العامة منها، فالجزية علامة على خضوع الأمة المغلوبة للخصائص العامة للأمة الغالبة.
    وفسره التابعي عكرمة مولى ابن عباس بصورة دفع الجزية للمسلمين، فقال: "أن يكونوا قياماً، والآخذ لها جلوساً"، إذ لما كانت اليد المعطية على العادة هي العالية، طلب منهم أن يشعروا العاطي للجزية بتفضلهم عليه، لا بفضله عليهم، يقول القرطبي في تفسيره: "فجعل يد المعطي في الصدقة عليا، وجعل يد المعطي في الجزية سفلى، ويد الآخذ عليا". (6)


    ----------------------------------

    (1) رواه الترمذي في سننه ح (623)، وأبو داود في سننه ح (1576)، والنسائي في سننه (2450)، وصححه الألباني في مواضع متفرقة ، منها صحيح الترمذي (509)
    (2) مشكاة المصابيح (3970)، وصححه الألباني
    (3) رواه أبو داود في سننه ح (3052) في (3/170) ، وصححه الألباني (2626)، و نحوه في سنن النسائي ح (2749) في (8/25).
    (4) رواه البخاري (2295)
    (5) رواه مسلم (2613)
    (6) الجامع لأحكام القرآن (8/115) ، وتفسير الماوردي (2/351-352)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #92
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    699
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-11-2012
    على الساعة
    03:50 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا


  3. #93
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,157
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي الاية 136 من سورة النساء

    الاية 136 من سورة النساء
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً) (النساء : 136 )
    في رمضان الماضي وإثناء قراءتي للقران الكريم قررت أن اقرأ بطريقه مختلفة قليلا عما كنت افعل من قبل. والطريقة هي أن اقرأ القران بتدبر أكثر و أن اختار بعض الآيات التي يظن الجاهل مثلي ان فيها شبهة او لا تكون مفهومة . وعندما مررت بسورة النساء الاية 136 ولأني اعلم من احتكاكي على البالتوك من اكثر من عام ان النصارى سوف يستشهدون بهذه الاية على صحة كتابهم وان القران يقرهم على ذلك بدات وطبعا بنشاط بعد عام كامل, ابحث عن تفسير الآية هذه و عن الشبهات التي تثار حولها, فوجدت الشبهة التالية في موقع نصراني لن اذكر اسمه طبعا حتى لا اكون ممن يدعون الى الفساد .
    المهم الشبهة تقول :
    الملاحظة الأولى
    الآية تقول " آمِنُواْ " - الثانية وليست آمَنُواْ الأولى - اي انه فعل أمر ! )عبقري عرف انها فعل امر, ويا بداية الفشل بيقلك آمنوا الثانية مش الاولى , مع ان الاولى تقول الذين آمنوا أي صفة والثانية هي الفعل آمِنوا بكسر الميم.) الله يأمر المسلمين بأن يؤمنوا بالكتاب الذي أنزل من قبل..
    وبم ان القرآن صالح لكل زمان ، فعلى المسلم - اليوم - الإيمان بالكتاب الذي أنُزل من قبل..
    >>>>> بمعنة( مشيها كده , لكن الصواب بمعنى) انه غير محرف لأن الله أمره ان يؤمن به والله لا يأمر إنسان ان يؤمن بشئ خاطئ ؟!!
    الملاحظة الثانية
    الآية تقول " وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ " ثم يعود ليقول عن هذا الكتاب - المفرد - " وَكُتُبِهِ "..
    ألا تعني كلمة " الكتاب " انه يوجد كتاب واحد فقط أُنزل من قبل - اي قبل القرآن - ؟؟ بمعني ان جميع الكتب المُنزلة من قبل جُمعت في كتاب " واحد " قد سُميت " الْكِتَابِ " وهو الذي يجب على المسلم ان يؤمن به ؟؟
    والدليل علي هذا ( اي جمع جميع الكتب السابقة في كتاب واحد المعروف بإسم الكتاب المقدس ) قد عُوض عنه في الجزء الثاني من الآية بكلمة " كُتُبِهِ " !
    سبحان الله العظيم تفسير رائع , لكن يا ساده ما معنى معرض الكتاب؟ هل يعني وجود كتاب واحد؟ ام استعيض عنها بجنسها , عموما لنرى ما قال مفسرونا عن الموضوع:
    1- ( الجامع لاحكام القران للقرطبي) :
    قوله تعالى(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ)..الآية‏.‏ نزلت في جميع المؤمنين؛ والمعنى‏:‏ يا أيها الذين صدقوا أقيموا على تصديقكم وأثبتوا عليه‏
    (َالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ) أي كل كتاب أنزل على النبيين‏
    وقيل‏:‏ نزلت فيمن آمن بمن تقدم محمدا صلى الله عليه وسلم من الأنبياء عليهم السلام‏.‏
    لكن اذا سال شخص ما لماذا قال تعالى الكتاب ولم يقل كتب كما اخبر تعالى لاحقا ؟ نقول ان الجواب هو ماقاله سيد قطب رحمه الله في ظلال القران : (بما أن مصدر الكتب كلها واحد هو الله ; وأساسها كذلك واحد هو إسلام الوجه لله ; وإفراد الله سبحانه بالألوهية - بكل خصائصها - والإقرار بأن منهج الله وحده هو الذي تجب طاعته وتنفيذه في الحياة . . وهذه الوحدة هي المقتضى الطبيعي البديهي لكون هذه الكتب - قبل تحريفها - صادرة كلها عن الله . ومنهج الله واحد , وإرادته بالبشر واحدة , وسبيله واحد , تتفرق السبل من حولها وهي مستقيمة إليه واصلة . والإيمان بالكتاب كله - بوصف أن الكتب كلها كتاب واحد في الحقيقة - هو السمة التي تنفرد بها هذه الأمة المسلمة . لأن تصورها لربها الواحد , ومنهجه الواحد , وطريقه الواحد , هو التصور الذي يستقيم مع حقيقة الألوهية . ويستقيم مع وحدة البشرية . ويستقيم مع وحدة الحق الذي لا يتعدد . . والذي ليس وراءه إلا الضلال) أ.هـ
    2- ابن كثير:
    (يأمر تعالى عباده المؤمنين بالدخول في جميع شرائع الإيمان وشعبه وأركانه ودعائمه وليس هذا من باب تحصيل الحاصل, بل من باب تكميل الكامل وتقريره وتثبيته والاستمرار عليه, كما يقول المؤمن في كل صلاة {اهدنا الصراط المستقيم} أي بصرنا فيه وزدنا هدى وثبتنا عليه, فأمرهم بالإيمان به وبرسوله, كما قال تعالى: {ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله}. وقوله: {والكتاب الذي نزل على رسوله} يعني القرآن, {والكتاب الذي أنزل من قبل} وهذا جنس يشمل جميع الكتب المتقدمة, وقال في القرآن: نزل لأنه نزل مفرقاً منجماً على الوقائع بحسب ما يحتاج إليه العباد في معاشهم ومعادهم, وأما الكتب المتقدمة, فكانت تنزل جملة واحدة, لهذا قال تعالى: {والكتاب الذي أنزل من قبل}, ثم قال تعالى: {ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاَخر فقد ضل ضلالاً بعيداً} أي فقد خرج عن طريق الهدى وبعد عن القصد كل البعد. ))).
    3- الطبري: ({وَالكِتابِ الّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ} يقول: وآمنوا بالكتاب الذي أنزل الله من قبل الكتاب الذي نزّله على محمد صلى الله عليه وسلم وهو التوراة والإنجيل.
    فإن قال قائل: وما وجه دعاء هؤلاء إلى الإيمان بالله ورسوله وكتبه وقد سماهم مؤمنين؟ قيل: إنه جلّ ثناؤه لم يسمهم مؤمنين, وإنما وصفهم بأنهم آمنوا, وذلك وصف لهم بخصوص من التصديق, وذلك أنهم كانوا صنفين: أهل توراة مصدّقين بها وبمن جاء بها, وهم مكذّبون بالإنجيل والقرآن وعيسى ومحمد صلوات الله عليهما وصنف أهل إنجيل وهم مصدّقون به وبالتوراة وسائر الكتب, مكذّبون بمحمد صلى الله عليه وسلم والفرقان. فقال جلّ ثناؤه لهم: {يا أيّها الّذِينَ آمَنُوا} يعني: بما هم به مؤمنون من الكتب والرسل, {آمِنُوا باللّهِ وَرَسُولِهِ} محمد صلى الله عليه وسلم, {والكِتابِ الّذِين نَزّلَ على رَسُولِهِ} فإنكم قد علمتم أن محمدا رسول الله تجدون صفته في كتبكم, {وَبالكِتابِ الّذِين أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ} الذي تزعمون أنكم به مؤمنون, فإنكم لن تكونوا به مؤمنين وأنتم بمحمد مكذّبون, لأن كتابكم يأمركم بالتصديق به وبما جاءكم به, فآمنوا بكتابكم في اتباعكم محمدا, وإلا فأنتم به كافرون. فهذا وجه أمرهم بالإيمان بما أمرهم بالإيمان به, بعد أن وصفهم بما وصفهم بقوله: {يا أيّها الّذِينَ آمَنُوا}..)
    4- الجلالين: ((والكتاب الذي أنزل من قبل) على الرسل بمعنى الكتب)
    5- الدر المنثور: (أخرج الثعلبي عن ابن عباس، أن عبد الله بن سلام، وأسدا وأسيدا ابني كعب، وثعلبة بن قيس، وسلاما ابن أخت عبد الله بن سلام، وسلمة ابن أخيه، ويامين بن يامين، أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: "يا رسول الله إنا نؤمن بكتابك وموسى والتوراة وعزير، ونكفر بما سواه من الكتب والرسل. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل آمنوا بالله ورسوله محمد، وكتابه القرآن، وبكل كتاب كان قبله، فقالوا: لا نفعل. فنزلت {يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل} قال: فآمنوا كلهم.
    وأخرج ابن المنذر عن الضحاك في قوله {يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله...} الآية. قال: يعني بذلك أهل الكتاب، كان الله قد أخذ ميثاقهم في التوراة والإنجيل، وأقروا على أنفسهم بأن يؤمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم، فلما بعث الله رسوله، دعاهم إلى أن يؤمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم والقرآن وذكرهم الذي أخذ عليهم من الميثاق، فمنهم من صدق النبي واتبعه، ومنهم من كفر.)
    6- فتح القدير: ("والكتاب الذي أنزل من قبل" هو كل كتاب،)
    7- البغوي:( "والكتاب الذي أنزل من قبل"، من التوراة والإنجيل والزبور وسائر الكتب)
    وبعد الأمر بالإيمان , يجيء التهديد على الكفر بعناصر الإيمان , مع التفصيل فيها في موضع البيان قبل العقاب: (ومن يكفر بالله , وملائكته , وكتبه , ورسله , واليوم الآخر , فقد ضل ضلالا بعيدًا (. .
    والايمان بالكتب هو الايمان باصل هذه الكتب كما نزلت من الله سبحانه الى رسله وليس الايمان بما هو محرف الان من الكتب توراة وانجيل , فالله سبحانه قد ذكر ان كتب القوم قد حرفت فلا نجزيء ايه و نترك الباقي .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #94
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,157
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    سورة يونس
    معنى الولاية


    قال تعالى :(أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ()الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ()لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (يونس : 64-62 )
    والفهم الخاطيء في الاية لمعني الولاية الذي يقوله المتصوفه لدرجة ان بعض المتصوفه قد زعم ان الولاية افضل من النبوة وقالوا: ((والنبوة في برزخ فوق الرسول و دون الولي)) ويعتقدون ان الاولياء هم اصحاب الاضرحة والمقامات
    ويقول الصوفي : ( حدثني قلبي عن ربي))( ابن القيم رحمه الله في كتابه مدارج السالكين )
    ولذلك وقع كثير من المسلمين في الشرك بالله باسم الاولياء او حب الاولياء , والولاية ليست كما يقال عنها وليس الولي افضل من النبي ولا ان الولي ينفع ويضر فليس في الاسلام شيء من ذلك .
    ان القران الكريم يدل على ان كل الناس أولياء , إما اولياء لله او اولياء للشيطان , فالمؤمن ولي للرحمن والكافر ولي للشيطان , قال تعالى : ((اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (البقرة : 257 )
    فالولاية تبدأ مع الإيمان بالله تعالى لمن خرج عن الكفر ودخل في الإسلام و اعلن الرضى بالله ربا وبالاسلام دينا و بمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا.
    وفي القاموس المحيط تحت باب حرف الواو : ( 10257 ولي : القرب والدنو ) فالعبد يوالي الله تعالى فيواليه الله عز وجل : أي يطلب العبد الهداية فيهدية الله ويزيده هدى ويقترب من الله فيزداد الله منه قربا و يحب الله فيحبه الله , ولذلك بين القران ولاية لعبد لله تعالى , فقال تعالى : ((إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ) (الأعراف : 196 )
    والفارق بين ولاية العبد لله تعالى و ولاية الله للعبد , ان ولاية العبد لله تعالى عن ذل وافتقار و اما ولاية الله تعالى للعبد فعن عز و استغناء قال تعالى : ((وَقُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَم يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلَّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيراً) (الإسراء : 111 )
    وهذه الولاية تبدأ مع الايمان بالله او تعم كل مسلم تسمى بالولاية العامة و فاذا ارتقى المسلم الى درجة الايمان و كذا التقوى والاحسان فقد ارتقى الى سلم الولاية الخاصة التي ذكرتها الاية الكريمة التي افتتحنها بها هذا المقال
    وفي المقال القادم ان شاء الله لنا حديث عن درجات الولاية
    التعديل الأخير تم بواسطة mosaab1975 ; 03-10-2010 الساعة 07:14 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #95
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    8
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-11-2010
    على الساعة
    05:44 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك على هذا الموضوع الجميل و المهم










  6. #96
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    388
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-02-2011
    على الساعة
    10:57 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم الاسلام والمسلمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #97
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,157
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    درجات الولاية
    ان الولاية درجات تبدأ مع الإسلام ثم ترتقي مع الإيمان ثم تعلو مع التقوى وتصل الذروة مع الإحسان .
    فالاولياء منهم المسلم الذي يقصر في بعض الطاعات , ويرتكب بعض المعاصي و السيئات وهذا هو الظالم لنفسه في ادنى درجات الولاية يدخل فيها ولا تطلق عليه.
    ومنهم المقتصد الذي يؤدي الفرائض وان قصر في النوافل ويترك المحرمات وان وقع في المكروهات وهو مسلم ايضا لا يوصف بايمان مطلق وكذا لا يطلق عليه اسم ولي .
    ومنهم المؤمن الذي يؤدي الفرائض ومعها النوافل ويترك المحرمات وكذا المكروهات فهذا مؤمن ولي يطلق عليه اسم ولي كما يطلق عليه اسم مؤمن.
    ومنهم التقي المحسن الذي يؤدي الفرائض ومعها النوافل ويلتزم بالورع ويترك المحرمات وكذلك المكروهات ويبتعد عن المتشابهات ويحول العادات الى عبادات ويجعل المباحات طاعات وهذا الصنف هم السابقون بالخيرات وهم الذين قال تعالى فيهم : (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ()جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ()وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ()(الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ) (فاطر : 35-32 )
    فالآية الكريمة بينت ان الله تعالى أورث كتابه من اصطفى من عباده والله تعالى يصطفي رسلا كما قال : (اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ) (الحج : 75 )
    وكذلك يجتبي اولياء كما قال تعالى : (اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ) (الشورى : 13 )
    ولذلك فطريق النبوة لا يكون الا اصطفاءا فلا يكون اكتسابا.
    وأما الولاية فلها طريقان : الاجتباء ويكون منحه والإنابة وتكون اكتسابا , هؤلاء المصطفون من العباد درجات : أعلاهم درجة الأنبياء والرسل : ((أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ) (الأنعام : 90 ) والأنبياء والرسل هم أولياء من باب أولى فكل نبي ولي وليس كل ولي نبيا .
    وهذه الدرجة للأنبياء والرسل قد وصلوا فيها الى القمة في الهداية كما ان لهم العصمة التي ليست لغيرهم من الاولياء , فالولي ليس معصوما بخلاف النبي.وهذه الدرجة تعرف بالدرجة العليا. ودونها الدرجة العالية لمدى ادى الفرائض والسنن وابتعد عن الحرام والمكروه وهذه الدرجة للصديقين والشهداء و الصالحين , فهاتان الدرجتان ( العليا والعالية) هما اللتان أشارت اليهما الآية (وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ) (فاطر : 32 ) وبينتهما الآية الكريمة : ((وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً()ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللّهِ وَكَفَى بِاللّهِ عَلِيماً) (النساء : 70-69 )
    ثم الدرجة الوسطى وهم المقتصدون أصحاب اليمين كما وصفتهم سورة الواقعة وبينت جزاءهم فقال تعالى : (وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ() فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ) (الواقعة : 27-28 ) . كما ان الآيات من 10 الى الاية 40 تتحدث عن الدرجات الثلاث جميعها.
    يتبقى اصحاب الدرجة الدنيا : درجة الظالمين لأنفسهم الذين يقصرون في الطاعات و يرتكبون السيئات وهذا الصنف ولي ايضا ولكنة في اقل درجات الولاية وهو من اصحاب الجنة بمشيئة الله تعالى : (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً) (النساء : 48 ) واما بالشفاعة لقولة صلى الله عليه وسلم فيما اخرجه البخاري ومسلم : ( لكل نبي دعوة مستجابة فتعجل كل نبي دعوته واني قد اختبأت دعوتي لأمتي يوم القيامة فهي نائلة من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئا)
    وإما ان يعذب في النار بذنوبة ثم يخرج منها بما بقى معه من ايمان .

    ----------------------
    مختصر من كتاب الشيخ الدكتور عمر القريشي : آيات مظلومة بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين بتصرف
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #98
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,157
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mosaab1975 مشاهدة المشاركة
    ما هي الوسيلة؟
    :007:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (المائدة : 35 )


    الوسيلة مرة اخرى .....
    اثناء اطلاعي على بعض المواضيع و جدت ان هناك اضافه على تفسير الاية 35 من سورة المائدة لعلها تكون مفيده باذن الله و مكمله لبعض جوانب الموضوع
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (المائدة : 35 )
    الوسيلة في القران بمعنى التقرب إلى الله بالإيمان و العمل الصالح .قال القرطبي : (.... والوسيلة القربة التي ينبغي أن يطلب بها، والوسيلة درجة في الجنة، وهي التي جاء الحديث الصحيح بها في قوله عليه الصلاة والسلام: (فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة)
    ويقول الطبري: (.... وَابْتَغُوا إلَـيْهِ الوَسِيـلَةَ يقول: واطلبوا القربة إلـيه بـالعمل بـما يرضيه. والوسيـلة: هي الفعلـية من قول القائل: توسلت إلـى فلان بكذا, بـمعنى: تقرّبت إلـيه, ومنه قول عنترة:
    إنّ الرّجالَ لهُمْ إلَـيْكِ وَسِيـلَةٌ أنْ يأْخُذُوكِ تَكَحّلِـي وتَـخَضّبِـي ,,
    يعنـي بـالوسيـلة: القُرْبة.
    وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك:
    9380ـ حدثنا ابن بشار, قال: حدثنا أبو أحمد الزبـيري, قال: حدثنا سفـيان (ح), وحدثنا ابن وكيع, قال: حدثنا زيد بن الـحبـاب, عن سفـيان, عن منصور, عن أبـي وائل: وَابْتَغُوا إلَـيْهِ الوَسِيـلةَ قال: القربة فـي الأعمال.
    9381ـ حدثنا هناد, قال: حدثنا وكيع (ح), وحدثنا سفـيان, قال: حدثنا أبـي, عن طلـحة, عن عطاء: وَابْتَغُوا إلَـيْهِ الوَسِيـلَةَ قال: القُربة.....
    9383ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة قوله: وَابْتَغُواإلَـيْهِ الوَسِيـلَةَ: أي تقرّبوا إلـيه بطاعته والعمل بـما يرضيه.
    وقال ابن كثير: (يقول تعالى آمراً عباده المؤمنين بتقواه, وهي إذا قرنت بطاعته كان المراد بها الانكفاف عن المحارم وترك المنهيات, وقد قال بعدها {وابتغوا إليه الوسيلة} قال سفيان الثوري, عن طلحة عن عطاء, عن ابن عباس: أي القربة, وكذا قال مجاهد وأبو وائل والحسن وقتادة وعبد الله بن كثير والسدي وابن زيد وغير واحد. وقال قتادة: أي تقربوا إليه بطاعته والعمل بما يرضيه, وقرأ ابن زيد {أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة} وهذا الذي قاله هؤلاء الأئمة لا خلاف بين المفسرين فيه. وأنشد عليه ابن جرير قول الشاعر:
    إذا غفل الواشون عدنا لوصلنا وعاد التصافي بيننا والوسائل
    والوسيلة هي التي يتوصل بها إلى تحصيل المقصود, والوسيلة أيضاً علم على أعلى منزلة في الجنة وهي منزلة رسول الله صلى الله عليه وسلم وداره في الجنة, وهي أقرب أمكنة الجنة إلى العرش, وقد ثبت في صحيح البخاري من طريق محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة, والصلاة القائمة, آت محمداً الوسيلة والفضيلة, وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته, إلا حلت له الشفاعة يوم القيامة».
    (حديث آخر) ـ في صحيح مسلم من حديث كعب بن علقمة, عن عبد الرحمن بن جبير, عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول «إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول, ثم صلوا علي, فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه عشراً, ثم سلوا لي الوسيلة, فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله, وأرجو أن أكون أنا هو, فمن سأل لي الوسيلة حلت عليه الشفاعة». ...).
    ويقول الحق جل وعلا في وصف عباده الصالحين الي قد يعبدهم بعض الناس من دون الله وهم براء منهم كالملائكة و المسيح يقول الله في وصفهم : (أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً) (الإسراء : 57 )
    فالآية تقول لأولئك الغلاة في الصالحين الذين يصرفون خالص حق الله لعباد الله تقول الآية : إن هؤلاء الذين تدعونهم من دون الله عباد أمثالكم لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا بل هم يتقربون إلى الله و يرجون رحمته و يخافون عذابه ,وكان المفروض والصواب أن تتقربوا إلى الله الذي يتقرب إليه هؤلاء الصالحون لأنكم عبيد مثلهم لله الواحد القهار.
    يقول ابن سعدي رحمه الله : (القرب منه ، والحظوة لديه ، والحب له . وذلك بأداء فرائضه القلبية ، كالحب له ، وفيه ، والخوف ، والرجاء ، والإنابة والتوكل . والبدنية : كالزكاة ، والحج . والمركبة من ذلك ، كالصلاة ونحوها ، من أنواع القراءة والذكر ، ومن أنواع الإحسان إلى الخلق ، بالمال ، والعلم ، والجاه ، والبدن ، والنصح لعباد الله . فكل هذه الأعمال ، تقرب إلى الله . ولا يزال العبد يتقرب بها إلى الله ، حتى يحبه . فإذا أحبه ، كان سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، ويستجيب الله له الدعاء . ثم خص تبارك وتعالى من العبادات المقربة إليه ، الجهاد في سبيله ، وهو : بذل الجهد في قتال الكافرين ، بالمال ، والنفس ، والرأي ، واللسان ، والسعي في نصر دين الله ، بكل ما يقدر عليه العبد ، لأن هذا النوع ، من أجل الطاعات ، وأفضل القربات . ولأن من قام به ، فهو على القيام بغيره ، أحرى وأولى)
    والتوسل يطلق و يستعمل في المعاني التالية:
    1- طلب الدعاء من الحي الصالح , و قد أورد القاسمي رحمه الله كلام ابن تيمية رحمه الله فقال :(وأما التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم و التوجه به في كلام الصحابة فيريدون به التوسل بدعائه وشفائه , والتوسل في عرف المتأخرين يراد به الأقسام به والسؤال به كما يقسمون بغيره من الأنبياء و الصالحين ومن يعتقدون فيه الصلاح , وحينئذ فبفظ التوسل به يراد به معنيان صحيحان باتفاق المسلمين , ويراد به معنى ثالث لم ترد به السنة , فأما المعنيان الأولان الصحيحان باتفاق العلماء فأحدهما هو أصل الإيمان والإسلام وهو التوسل بالإيمان به و بطاعته, والثاني : دعاؤه وشفاعته , فهذان جائزان بإجماع المسلمين , ومن هذا قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( اللهم إنا كنا إذا أجدبنا توسلنا بنبينا فتسقينا و إنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا ) يعني بدعائه و شفاعته...... وأما التوسل بدعائه و شفاعته – كما قال عمر – فإنه توسل بدعائه لا بذاته , ولهذا عدلوا عن التوسل به إلى التوسل بعمه العباس.) أ.هـ ( من كتاب التسهيل لتأويل التنزيل , تفسير سورة المائدة , أبي مصطفى العدوى , دار بلنسيه , ص 250-252 بتصرف ),
    2- التقرب إلى الله بالإيمان و العمل الصالح
    3- دعاء العبد ربه بالأعمال الصالحة الخالصة لله كما في قصة الثلاثة الذين في الغار( صحيح البخاري,كتاب الأنبياء باب حديث الغار)
    4- دعاء الله بأسمائه وصفاته .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #99
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,157
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الحتف مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا ونفع بكم الاسلام والمسلمين
    جزاك الله خيرا تشرفت بمرورك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #100
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,157
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي مفاهيم خاطئة من سورة هود

    هل تفنى الجنة و النار؟
    قال تعالى : (فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ ()خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ () وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ) (هود : 108-106 )
    السؤال الذي يمكن ان تلفت نظرنا اليه الايات السابقة , هل الجنة والنار خالدتين ؟
    وذلك لأن الآيات قالت: ( مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ ) و لن يدوما لقول الله تعالى : ( (يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ) (إبراهيم : 48 )
    ولأن الاآية تقول : ( إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ ) فهذا استئناء لا يصح مع الخلود.
    والرد :

    ان الجنة والنار خالدتان وباقيتان و فقد دل على ذلك ما ورد في القران والسنة , فاهل الجنة خالدون فيها ابدا و اهل النار - باستثناء عصاة المؤمنين الذين يخرجون من النار فيما بقي معهم من ايمان - هو خالدون فيها ابدا.
    و بيان ذلك ما جاء في العقيدة الطحاوية : ( وَمِمَّا يكونُ في يومِ القيامةِ: الجنَّةُ دارُ المُتَّقِينَ، والنارُ دارُ المُجْرِمِينَ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى في الجنَّةِ: {أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} (آل عِمْرَان: 133)، وقَالَ في النارِ: {أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} (البقرة: 24) فَهُمَا دَارَانِ بَاقِيَتَانِ، وهما الْمُسْتَقَرُّ وَالنِّهَايَةُ. (وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى خَلَقَ الْجَنَّةَ وَالنَّارَ قَبْلَ الْخَلْقِ وَخَلَقَ لَهُمَا أَهْلًا). والجنَّةُ والنارُ مَخْلُوقَتَانِ الآنَ، هذا مذهبُ أهلِ السُّنَّةِ والجماعةِ، قَالَ تَعَالَى: {أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ }، وقَالَ: {أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} وأُعِدَّتْ: فعلٌ ماضٍ، والنبيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ عندَهُ أصحابُهُ، فَسَمِعُوا وَجْبَةً، يَعْنِي: شَيْئًا سَقَطَ، فقَالَ: (أَتَدْرُونَ مَا هَذَا؟) قالوا: اللَّهُ ورسولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: (هَذَا حَجَرٌ رُمِيَ بِهِ فِي جَهَنَّمَ مُنْذُ سَبْعِينَ خَرِيفًا، وَالْآنَ وَصَلَ إِلَى قَعْرِهَا)
    فَدَلَّ على أنَّ النارَ قد خُلِقَتْ. وقَالَ عليهِ الصلاةُ والسلامُ في الحَرِّ والبردِ: (إِنَّهُمَا نَفَسَانِ لِجَهَنَّمَ: نَفَسٌ في الشتاءِ وهو أَشَدُّ ما تَجِدُونَ من البردِ، ونَفَسٌ في الصيفِ وهو أَشَدُّ ما تَجِدُونَ من شِدَّةِ الحَرِّ)، وقَالَ عليهِ الصلاةُ والسلامُ: (إِذَا اشْتَدَّ الْحَرُّ فَأَبْرِدُوا بِالصَّلاَةِ، فَإِنَّ شِدَّةَ الْحَرِّ مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ)، وكذلكَ المَيِّتُ في قبرِهِ يُفْتَحُ لَهُ بابٌ إلى الجنَّةِ، والكافِرُ بابٌ إلى النارِ، فهذا يَدُلُّ على وُجُودِ الجنَّةِ والنارِ، وأَنْكَرَ هذا أهلُ الضلالِ، ويقولونَ: تُخْلَقَانِ يومَ القيامةِ.) 1
    كذلك كلنا يعلم حديث الاسراء و المعراج و ان النبي صلى الله عليه وسلم راى الجنة والنار , كما في الصحيحين، من حديث أنس رضي الله عنه، وفي آخره:( ثم انطلق بي جبرائيل، حتى أتى سدرة المنتهى، فغشيها ألوان لا أدري ما هي، قال: ثم دخلت الجنة، فإذا هي جنابذ اللؤلؤ، واذا ترابها المسك وفي الصحيحين من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن أحدكم إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشي، إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة، وإن كان من أهل النار فمن أهل النار، يقال: هذا مقعدك حتى يبعثك الله يوم القيامة )
    لكن ما جاء في الايات الكريمه السابقة يحتاج الى فهم صحيح , قال ابن كثير في تفسيره : ( قال الإمام أبو جعفر بن جرير: من عادة العرب إذا أرادت أن تصف الشيء بالدوام أبداً قالت هذا دائم دوام السموات والأرض, وكذلك يقولون هو باق ما اختلف الليل والنهار, وما سمر أبناء سمير وما لألأت العير بأذنابها يعنون بذلك كله أبداً فخاطبهم جل ثناؤه بما يتعارفونه بينهم فقال: {خالدين فيها ما دامت السموات والأرض} (قلت): ويحتمل أن المراد بما دامت السموات والأرض الجنس لأنه لا بد في عالم الاَخرة من سموات وأرض كما قال تعالى {يوم تبدّل الأرض غير الأرض والسموات} ولهذا قال الحسن البصري في قوله: {ما دامت السموات والأرض} قال: يقول: سماء غير هذه السماء وأرض غير هذه فما دامت تلك السماء وتلك الأرض. وقال ابن أبي حاتم ذكر عن سفيان بن حسين عن الحكم عن مجاهد عن ابن عباس قوله: {ما دامت السموات والأرض} قال: لكل جنة سماء وأرض, وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: ما دامت الأرض أرضا والسماء سماء. وقوله {إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد} كقوله {النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم} وقد اختلف المفسرون في المراد من هذا الاستثناء على أقوال كثيرة حكاها الشيخ أبو الفرج بن الجوزي في كتابه زاد المسير, وغيره من علماء التفسير, ونقل كثيراً منها الإمام أبو جعفر بن جرير رحمه الله في كتابه واختار هو ما نقله عن خالد بن معدان والضحاك وقتادة وابن سنان ورواه ابن أبي حاتم عن ابن عباس والحسن أيضاً أن الاستثناء عائد على العصاة من أهل التوحيد ممن يخرجهم الله من النار بشفاعة الشافعين, من الملائكة والنبيين والمؤمنين, حتى يشفعون في أصحاب الكبائر ثم تأتي رحمة أرحم الراحمين فتخرج من النار من لم يعمل خيراً قط وقال يوماً من الدهر لا إله إلا الله كما وردت بذلك الأخبار الصحيحة المستفيضة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمضمون ذلك من حديث أنس وجابر وأبي سعيد وأبي هريرة وغيرهم من الصحابة ولا يبقى بعد ذلك في النار إلا من وجب عليه الخلود فيها ولا محيد له عنها, وهذا الذي عليه كثير من العلماء قديماً وحديثاً في تفسير هذه الاَية الكريمة.)
    قال القرطبي في توضيح قوله تعالى ( إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ ) : (فالاستثناء في الزيادة من الخلود على مدة كون السماء والأرض المعهودتين في الدنيا واختاره الترمذي الحكيم أبو عبدالله محمد بن علي، أي خالدين فيها مقدار دوام السماوات والأرض، وذلك مدة العالم، وللسماء والأرض وقت يتغيران فيه، وهو قوله سبحانه: "يوم تبدل الأرض غير الأرض" [إبراهيم: 48] فخلق الله سبحانه الآدميين وعاملهم، واشترى منهم أنفسهم وأموالهم بالجنة، وعلى ذلك بايعهم يوم الميثاق، فمن وفي بذلك العهد فله الجنة، ومن ذهب برقبته يخلد في النار بمقدار دوام السماوات والأرض؛ فإنما دامتا للمعاملة؛ وكذلك أهل الجنة خلود في الجنة بمقدار ذلك؛ فإذا تمت هذه المعاملة وقع الجميع في مشيئة الله؛) وقد ذكر رحمه الله اقوال عشره في هذا المعنى فليرجع الى تفسيره للتوسع .
    وجاء في تفسير البغوي : ( قوله تعالى: "إلا ما شاء ربك". اختلفوا في هذين الاستثنائين فقال بعضهم: الاستثناء في أهل الشقاء يرجع إلى قوم من المؤمنين يدخلهم الله النار بذنوب اقترفوها، ثم يخرجوهم منها فيكون ذلك/ استثناء من غير الجنس، لأن الذين أخرجوا من النار سعداء استثناهم الله من جملة الأشقياء، وهذا كما: أخبرنا عبد الواحد بن أحمد بن عبد الله النعيمي، أنبأنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا حفص بن عمر، حدثنا هشام، عن قتادة، عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ليصيبن أقواما سفع من النار بذنوب أصابوها، عقوبة، ثم يدخلهم الله الجنة بفضل رحمته، فيقال لهم: الجهنميون". وأخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي قال أخبرنا أحمد بن عبد الله النعييمي أخبرنا محمد بن يوسف أخبرنا محمد بن إسماعيل أخبرنا مسدد أخبرنا يحي عن الحسن بن ذكوان أنبأنا أبو رجاء حدثني عمران بن حصين رضي الله عنه عن النبي صلى عليه وسلم قال " يخرج قوم من النار بشفاعة محمد فيدخلون الجنة ويسمون الجهنميين" وأما الاستثناء في أهل السعادة فيرجع إلى مدة لبثهم في النار قبل دخول الجنة. وقيل: إلا ما شاء ربك من الفريقين من تعميرهم في الدنيا واحتباسهم في البرزخ ما بين الموت والبعث، قبل مصيرهم إلى الجنة أو النار. يعني: هم خالدون في الجنة أو النار إلا هذا المقدار. وقيل: الا ما شاء ربك: سوى ما شاء ربك، معناه خالدين فيها ما دامت السموات والأرض سوى ما شاء ربك من الزيادة على قدر مدة بقاء السموات والأرض، وذلك هو الخلود فيها، كما تقول: لفلان علي ألف إلا الألفين، أي: سوى الألفين اللتين تقدمتا. وقيل: إلا بمعنى الواو، أي: وقد شاء ربك خلود هؤلاء في النار وهؤلاء في الجنة، كقوله: "لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا" (البقرة-150)، أي: ولا الذين ظلموا. وقيل: معناه لو شاء ربك لأخرجهم منها ولكنه لا يشاء أنه حكم لهم بالخلود. قال الفراء: هذا الاستثناء الله ولا يفعله، كقولك: والله لاضربنك إلا أن أرى غير ذلك وعزيمتك أن تضربه. )
    واما عن اهل الحنة فقد فسر ها السيوطي في الدر المنثور فقال رحمه تعالى : ( وأخرج ابن جرير عن الضحاك في قوله {وأما الذين سعدوا} الآية. قال: هو في الذين يخرجون من النار فيدخلون الجنة، يقول: خالدين في الجنة {ما دامت السموات والأرض إلا ما شاء ربك} يقول: إلا ما مكثوا في النار حتى أدخلوا الجنة.
    وأخرج أبو الشيخ عن سنان قال: استثنى في أهل التوحيد، ثم قال {عطاء غير مجذوذ}.)



    ------------------------------------------------
    1) التعليقات المختصرة للشيخ: صالح بن فوزان الفوزان http://www.afaqattaiseer.com/vb/showthread.php?t=1723
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 10 من 11 الأولىالأولى ... 9 10 11 الأخيرةالأخيرة

آيات قرآنية بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حد الردة بين جهل المسلمين وحقد المعترضين !
    بواسطة أبو عبيده في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 02-04-2012, 08:29 PM
  2. في تحدٍ لمشاعر المسلمين، نصراني نجس رسم آيات قرآنية على جسده...
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 20-12-2011, 01:02 PM
  3. صور آيات قرآنية باللغة الانجليزية
    بواسطة الفاروق عمر بن الخطاب في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-07-2011, 03:30 PM
  4. بـالـفديـو : آيات قرآنية تظهر على جسد رضيع بداغستان
    بواسطة M@TRIX في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-10-2009, 12:01 AM
  5. كيفية الجدال مع النصارى ؟؟ آيات قرآنية
    بواسطة أسد هادئ في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-10-2009, 09:47 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

آيات قرآنية بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين

آيات قرآنية بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين