تفنيد كتاب الله واحد في ثالوث لزيكو أبو شلحة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تفنيد كتاب الله واحد في ثالوث لزيكو أبو شلحة

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: تفنيد كتاب الله واحد في ثالوث لزيكو أبو شلحة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    30-01-2010
    على الساعة
    08:07 AM

    تفنيد كتاب الله واحد في ثالوث لزيكو أبو شلحة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    و الحمدلله رب العالمين و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا و حبيبنا محمدا عليه و على اله أفضل الصلاة و أتم التسليم

    بإذن الله نبدأ مشروع الرد على المدعو بزكريا بطرس

    في هذا المنتدى المبارك منتدى الإعلام الاسلامي أو أتباع المرسلين

    و ان شاء الله لن ندع حرف نطق به الا و ندينه به

    سنرد على جميع كتبته و مقالاته و أقواله بالقنوات الفضائية أو حتى بالبالتوك
    طبعا لست أول راد عليه و لكني أحببت أن أشارككم الأجر و المثوبة ان شاء الله

    و موضوعنا هذا سنخصصه بإذن المعين للرد على كتاب









    الله واحد في ثالوث


    بقلم


    القمص زكريا بطرس




    يقول زيكو أبو شلحة في مقدمة كتابه :



    هذا الكتاب




    هذا الكتاب هو الحلقة الثانية من سلسلة "الأرضية المشتركة بين المسيحية والإسلام".


    ففي الكتاب الأول الصادر بعنوان "حوار بإذاعة كل العرب بلندن" كان موضوع الحديث بين المؤلف وبين مدير تلك الإذاعة عن بعض المسائل الشائكة حول حقيقة صلب المسيح وموضوع التثليثمسائل أخرى في الإيمان المسيحي.

    وفي هذا الكتاب الذي بين يديك نتحدث بالتفصيل عن "التثليث والتوحيد". وقد صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب عام 1960 وقد ترجم حتى الآن إلى 12 لغة، وطبعت منه آلاف النسخ على المستوى العالمي. وها هي طبعة جديدة مزيدة ومنقحة مساهمة في إيضاح الأرضية المشتركة بين المسيحية والإسلام، حتى لا يروج أحد لادعاءات المتطرفين بأن المسيحيين كفرة ومشركين، فها هو إيماننا بالله الواحد الذي لا شريك له والذي له المجد إلى الأبد.


    والواقع أنه عندما يكون الإنسان طفلا، تعطى له الحقائق العويصة مبسطة مجملة، ولكن عندما ينضج هذا الطفل ويكمل إدراكه، لا تشبعه المعلومات المجملة المبسطة، وإنما يسعى باحثاً عن دقائق الأمور وتفاصيلها، إذ يضحي عقله مستعداً لتقبلها واستيعابها.

    وهذا هو الحال مع البشرية، فعندما كانت في مرحلة الطفولة الفكرية. أعطاها الرب صورة مجملة عن ذاته، على قدر ما تستطيع أن تدرك. ولهذا يقول بولس الرسول "وأنا أيها الأخوة لم أستطيع أن أكلمكم كروحيين بل كجسديين كأطفال في المسيح.سقيتكم لبناً لا طعاماً. لأنكم لم تكونوا بعد تستطيعون". (1كو3: 1و2).

    وعندما نمت عقلية المؤمنين، بدأ الرب يعلن عن ذاته بطريقة دقيقة، فكشف عن حقيقة الثالوث في الوحدانية. وقد فسر البعض ذلك بطريقة خاطئة ظانين أن المسيحيين يؤمنون بثلاثة آلهة.


    من أجل هذا وضعت هذا الكتاب بنعمة الله لتبسيط وإيضاح هذه العقيدة، حتى يستطيع كل من يقرأه أن يعرف ما تعنيه هذه العقيدة، ويعلم أن هذه العقيدة لا تتعارض مع العقل بل تشبعه، وكذلك لا تتعارض مع ما يشهد به القرآن بل تؤكده.

    أضع هذا الكتاب بين يديك أيها القارئ العزيز راجيا أن يقرب مفاهيمنا ويوقفنا على أرضية مشتركة.

    وإني أرحب بأي استفسار أو تساؤل عما ورد في هذا الكتاب من مادة.

    أتركك في عناية القدير لتبحر عبر صفحاته حتى تصل إلى الميناء سالما.



    أفهم من كلام جناب القمص أن الله عز وجل أعلن عن ذاته و حقيقة ثالوثه و طبعا ذلك بعد أن نضج العقل البشري أي منذ العهد الجديد , فلماذا كلمكم بولس كأنكم جسديين و أطفال في المسيح ؟
    و أين بدأ الرب يكشف حقيقة الثالوث في الوحدانية ؟
    هل يوجد دليل واحد على الأقل ؟ و إن وجد يا ترى فهل يا ترى سيكون دليل قوي ؟؟

    ما يعجبني في هذا الكتاب هو أهــدافه مثل :-
    * تبسيط و إيضاح العقيدة المسيحية .
    * حتى يستطيع كل من يقرأ هذا الكتاب معرفة ما تعنيه هذه العقيدة .
    * أثبات أن هذه العقيدة لا تعارض مع العقل بل تشجعه .
    * لا تتعارض مع ما يشهد به القران بل يؤكده !!!!!
    * أن جناب القمص يرحب بكل التساؤلات ( فهل سيرد على تساؤلاتنا ؟!؟!)

    اقتباس
    أتركك في عناية القدير لتبحر عبر صفحاته حتى تصل إلى الميناء سالما.
    فلنبحر بعناية القدير لنرى على أي بر سنرسي ؟!؟!
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبدالهادي ; 19-03-2009 الساعة 12:42 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    30-01-2010
    على الساعة
    08:07 AM

    افتراضي

    و يكمل أبو شلحة في فصله الأول من كتابه الخطير :




    الفصل الأول



    وحدانية الله في المسيحية



    نحن معشر المسيحيين نؤمن باله واحد لا شريك له غير محدود، مالئ السماوات والأرض خالق الكل أزلي قبل الأكوان، أبدى لا نهاية لملكه.



    وهذه العقيدة واضحة تماماً فى الإنجيل المقدس وقانون الإيمان المسيحي كما سترى.



    1_ السيد المسيح نفسه يوضح هذه العقيدة بفمه الطاهر عندما جاءه أحد اليهود ليسأله عن اعظم الوصايا فأجابه يسوع "أن أول كل الوصايا هي اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد وتحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك ومن كل قدرتك، وهذه هي الوصية الأولى" (مر 12 : 29) وهى صدى وتوكيد لما جاء في (سفر التثنية 6 :4 9) ولو صيغت هذه الوصية بلغة القرآن لكانت هكذا. (الله،إلهنا،هو الله الأحد،الله الصمد).



    2_ وبولس الرسول يوضح أيضا ذلك بقوله "أم الله لليهود فقط أليس للأمم أيضاً. بلى للأمم أيضاً لأن الله واحد" (رو 3:29)



    3_ يعقوب الرسول يوضح ذات العقيدة بقوله "أنت تؤمن أن الله واحد. حسنا تفعل" (يعقوب 2 :19)

    4_ ومن هذه النصوص وغيرها التي يزخر بها الكتاب المقدس أخذ قانون الإيمان المسيحي الذي تردده الكنيسة عل مدى الأجيال قائلين (بالحقيقة نؤمن بإله واحد. خالق السماوات والأرض ما يرى وما لا يرى).



    من هذا يا عزيزي لعلك قد أدركت أننا نحن المسيحيين نؤمن باله واحد وليس بثلاثة آلهة أما عن قولنا الآب والابن والروح القدس فهذا ما سنوضح مفهومه الصحيح فى حديثنا عن الثالوث الأقدس فيما يلي.





    و من عندي أقول لك يا جناب القمص أن هذا لا يتعارض مع القران .
    و نحن ندعوكم إلى توحيد الله
    * فما هو يا ترى الثالوث ؟
    * و كبف له أن لا يتعارض مع القران ؟
    * و كيف لا تعبدون ثلاثة ألهة ؟
    فلنكمل الإبحاااااااااااااااااااااااار

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    30-01-2010
    على الساعة
    08:07 AM

    افتراضي

    يالله نشوف الفصل الثالث :



    الفصل الثاني



    الثالوث الأقدس في المسيحية



    إن عقيدة الثالوث لا تعنى مطلقاً أننا نؤمن بوجود ثلاثة آلهة كما يتوهم البعض، ولكن مفهوم هذه العقيدة هو أن الله الواحد: موجود بذاته، وله كلمة، وله روح كما سنوضح فيما يلي:



    *فالله موجود بذاتـه: أي أن الله كائن له ذات حقيقية وليس هو مجرد فكرة بلا وجود. وهذا الوجود هو أصل كل الوجود. ومن هنا أعلن الله عن وجوده هذا بلفظة (الآب) [ولا تعنى هذه اللفظة أي معنى مادي أو جسدي بل لأنه مصدر الوجود].



    *والله ناطق بكلمته: أي أن الله الموجود بذاته هو كائن عاقل ناطق بالكلمة وليس هو إله صامت، ولقد أعلن الله عن عقله الناطق هذا بلفظة (الابن) [كما نعبر عن الكلمة الخارجة من فم الإنسان: بقولنا "بنت شفة" ولا تعنى هذه اللفظة أي معنى مادي أو جسدي بل لأنه مصدر الوجود].



    * والله أيضا حي بروحه: إذ أن الله الذي يعطي حياة لكل بشر لا نتصور أنه هو نفسه بدون روح! ولقد أعلن الله عن روحه هذا بلفظة (الروح القدس)



    ولا يصح أن نفهم من هذه التسميات وجود أية علاقة جسدية تناسلية كما في المفهوم البشرى، وإنما دلالاتها روحية كما سبق الإيضاح وليست هذه التسميات من وضع إنسان أو اختراع بشر وإنما هي كلمات الوحي الإلهي في الكتاب المقدس كما سترى:

    1_ قال السيد المسيح لتلاميذه "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس" (الإنجيل بحسب متى 28: 19)



    *فالوحدانية واضحة من قوله: عمدوهم "باسم " أي باسم الله الواحد. ولم يقل "بأسماء" لأننا لا نؤمن بثلاثة آلهة لها ثلاثة أسماء حاشا.





    *والثالوث واضح من قوله في الآية السابقة: "الآب والابن والروح القدس". فهذا هو الثالوث الذي شرحناه سابقا: الآب هو الذات، والابن هو كلمته، والروح هو الروح القدس، وهذا الثالوث هو واحد.



    2_ يوحنا الرسول يؤكد هذا المفهوم بكل وضوح قائلاً "فان الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد" (رسالة يوحنا الأولى 5: 7) وبمقارنة الآيتين تجد ألقاب الثالوث الأقدس كالآتي: الآب والابن (أو الكلمة) والروح القدس.



    هذا هو الثالوث الأقدس في الإله الواحد الذي نؤمن به.




    نعم الله حي و له كلمة و له ذات فمالمشكلة ؟!؟!؟
    و هل هذا يدل على ألوهية السيد المسيح ؟
    أم على ألوهية الروح القدس ؟

    اقتباس
    *فالوحدانية واضحة من قوله: عمدوهم "باسم " أي باسم الله الواحد. ولم يقل "بأسماء" لأننا لا نؤمن بثلاثة آلهة لها ثلاثة أسماء حاشا.

    طيب
    تحية خاصة و ساخنة لجناب القمص بإسم هادي و كل الحضور
    هل أنا و كل الحضور واحد كمان ؟
    هل تدعوا للتوحيد يا جناب القمص ؟
    ترحيب حار و شكر عميق لجناب القمص منقول بإسم جرجس و أندرو و طوني
    هل تدعوا للتوحيد ؟

    اقتباس
    *والثالوث واضح من قوله في الآية السابقة: "الآب والابن والروح القدس". فهذا هو الثالوث الذي شرحناه سابقا: الآب هو الذات، والابن هو كلمته، والروح هو الروح القدس، وهذا الثالوث هو واحد.


    الاب هو ذات الله ؟
    الابن هو الكلمة ؟
    الروح هو روح الله ؟
    والله ؟
    طيب يا زيكو يا حلو نريد منك الان دليل على أن كل هؤلاء هم واحد و هم الله .. يكفينا ان تثبت بأن الابن هو الكلمة , الباقي مش مهم

    أما عن ما جاء في يوحنا :

    اقتباس
    2_ يوحنا الرسول يؤكد هذا المفهوم بكل وضوح قائلاً "فان الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد" (رسالة يوحنا الأولى 5: 7) وبمقارنة الآيتين تجد ألقاب الثالوث الأقدس كالآتي: الآب والابن (أو الكلمة) والروح القدس


    ممتاز يعني الاب و الكلمة و الروح القدس هم واحد .. بيني و بينكم الدليل جدا قوي و و واضح و صريح
    و لكن سؤالي من هو الكلمة هل الكلمة هو المسيح ؟
    مالدليل على ذلك من الكتاب المقدس .. أن الكلمة هو المسيح أو الابن
    على فكرة هذا النص
    مضااااااااااف و إن شاء الله سنوضح لكم هذا في الرد القادم .



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    30-01-2010
    على الساعة
    08:07 AM

    افتراضي

    شوفوا يا اخواني هو استدل بيوحنا و كما قلنا لكم هذا النص مضاف
    و لذلك سأنسخ لكم كلام أحد المسلمين و أعتقد انه للأخ مجاهد فجزاه الله عنا كل خير
    أدلة تحريف يوحنا 7/5




    21 . و المخطوطة الاخيرة رقم 221 هى من القرن العاشر اى بعد الف سنة موجود بها هذا النص على الهامش بخط مختلف و لا يعرف على وجة الدقة تاريخ كتابته . معنى ذلك لا يوجود اى دليل مؤكد على وجود هذا النص فى اى مخطوطة يونانية قبل عام 1500 حتى السبعة مخطوطات السابق ذكرها منهم اربعة النص مكتوب على الهامش .
    و اول مرة ظهرت هذه الكلمات كانت فى مخطوطة لاتينية فى القرن الرابع على الهامش ثم ترجمت الى اليونانية والقصة واضحة لفت نظر احد النساخ لفظ ثلاثة الموجود فى العدد الثامن 8" والذين يشهدون في الارض هم ثلاثة الروح والماء والدم والثلاثة هم في الواحد." فلم يجد مانع من ان يضيف على لسان يوحنا ثلاثة اخرى لتساعده فى اثبات عقيدة التثليث التى لا تجد لها اى نص صريح فى الكتاب المقدس و يقول بعض علمائهم أن النص اضيف باللغة اللاتينية اثناء احتدام النقاش مع اريوس الموحد واتباعه فكان لابد من اضافة تقوى مركزهم و تخدع السذج من اتباعهم ثم وجدت هذه الاضافة طريقا بعد ذلك حتى ظهرت لاول مرة فى الطبعة الثالثة من انجيل ايرازمس 1522 ميلادية بضغط على ايرازمس هذا الذى لم يضعها فى الطبعة الاولى عام 1516 و الثانية 1519 من كتابه وقد سئل عن سبب عدم وضعه هذا النص فاجاب الاجابة المنطقية الوحيدة انه لم يجدها فى اى نص يونانى قديم فتم وضع المخطوطة رقم 61 باليونانى و بها هذا النص هنا فقط اضافها ايرازمس الى الكتاب و بعد ضغط قوى من الكنيسة الكاثوليكية . والسؤال كيف يجادل احد و النص لم يظهر قبل القرن السادس عشر فى اى مخطوطة من الاف المخطوطات الموجودة باللغة اليونانية؟؟؟ .
    و الترجمة الالمانية تعتمد على الطبعة الثانية من كتاب ايرازمس هذا 1519 و لذلك الالمان ليس عندهم هذه الصيغة فى اى عصر من العصور فتامل .
    ونسخة الملك جيمس الشهيرة اعتمدت بصورة رئيسية على النسخة اليونانية للطبعة العاشرة لنسخة تيودور بيزا التى هى فى الاساس تعتمد على الطبعة الثالثة لنسخة ايرازمس السابق ذكرها و لذلك هذه الصيغة مشهورة عند الشعوب الناطقة بالانجليزية فقط اكثر من غيرهم .
    و لذلك عندما اجتمع 32 عالم نصرانى و مدعمون بخمسون محاضر مسيحى لعمل النسخة القياسية المراجعة حذف هذا النص بلا اى تردد .
    وهناك شهادة عالم كبير هو اسحاق نيوتن الذى يقول ان هذا المقطع ظهر اول مرة فى الطبعة الثالثة من انجيل ايرازمس للعهد الجديد و يضيف نيوتن ايضا نقطة قوية ان هذا النص لم يستخدم فى اى مجادلات لاهوتية حول الثالوث من وقت جيروم و حتى وقت طويل بعده ولم يذكر ابدا و لكن تسلل النص بطريقة شيطانية مستغلا غفلة اتباع الصليب الذين يقبلوا اى شىء الا التنازل عن الثالوث المفبرك كما راينا . وهذا هو الرابط
    http://cyberistan.org/islamic/newton1.html
    واليك ما قاله الكاتب جون جلكر ايست فى كتابه للرد على العلامة الشيخ احمد ديدات واسم الكتاب "نعم الكتاب المقدس كلمة الله" يعترف بكل ذلك و يلقى باللوم على نساخ الانجيل واليك نص كلامه من موقع كتابه على الانترنت .
    ( 3 المثل الثالث الذي أورده ديدات هو أحد العيوب التي صحَّحتها ترجمة RSV, وهذا ما نقرّ به. ففي 1يوحنا 5:7 في ترجمة KJV نجد آية تحدِّد الوحدة بين الآب والكلمة والروح القدس, بينما حُذفت هذه الآية في ترجمة RSV. ويظهر أنَّ هذه الآية قد وُضعت أولاً كتعليق هامشي في إحدى الترجمات الأولى, ثم وبطريق الخطأ اعتبرها نُسَّاخ الإنجيل في وقت لاحق جزءاً من النص الأصلي. وقد حُذفت هذه الآية من جميع الترجمات الحديثة, لأنَّ النصوص الأكثر قِدَماً لا تورد هذه الآية. صفحة 16.) .
    هذا من كلامهم ومن موقعهم للرد على هذه الفضيحة نعم فضيحة بكل المقاييس تخيل النص الوحيد الواضح و الذى يردده جميعهم مفبرك ليس له وجود باعترافهم و اليك اعتراف اخر من كتاب التفسير الحديث للكتاب المقدس بقلم جون ستون يقول بالحرف
    "هذا العدد باكمله يمكن اعتباره تعليقا او اضافة بريق و لمعان و يشبهها فى ذلك عبارة فى الارض فى العدد الثامن و يدعو بلمر هذه القراءة انها لا يمكن الدفاع عنها و يسجل ادلة فى عشرة صفحات على انها مفبركة ....فهذه الكلمات لا توجد فى اى مخطوطة يونانية قبل القرن الخامس عشر و قد ظهرت هذه الكلمات اول ما ظهرت فى مخطوطة لاتينية مغمورة تنتمى الى القرن الرابع ثم اخذت طريقها الى النسخة المعتمدة و ذلك بعد ان ضمها ايرازمس فى الطبعة الثالثة لنسخته بعد تردد . و لا شك ان كاتب تاثر بالشهادة المثلثة التى فى العدد الثامن و فكر فى الثالوث لذلك اقترح شهادة مثلثة فى السماء ايضا و الواقع ان تحشيته ليست موفقة فالانجيل لا يعلم ان الاب و الابن و الروح القدس يشهدون جميعا للابن و لكنه يعلم ان الاب يشهد للابن عن طريق الروح القدس " انتهى بالنص صفحة 141 .
    و هذا اعتراف كامل بل يتطرف و يقول ان واضع هذا النص كان من نوع (جاء يكحلها عماها) و ان تحشيته غير دقيقة بقيت نقطة اخيرة هل تعرفوا كيف يهرب النصارى من هذه المشكلة الان اخر ما لاحظته انهم يقولون ان الروح القدس الهمت الكاتب ان يضيف هذا النص !!!!!!
    هكذا قيل فعلا فى المنتديات بالانجليزية و الرد كان كيف يمكن ان تلهم الروح القدس شخص ان يقول كلام على لسان شخص اخر ( يوحنا هنا ) لماذا لم يقل هذا المزور انا الهمت النص الفلانى من الروح القدس و ساضعه فى المكان الفلانى و الا كان هذا اتهام للروح القدس بالتدليس و الكذب على الناس .
    والنص يختفى تماما من النسخة الامريكية القياسية والان لنرى صورة من النص فى الطبعة العربية الجديدة.
    و الامر اصبح فى منتهى الوضوح حتى ان الطبعة الجديدة العربية من الكتاب المقدس تضع هذه العبارة المفبركة بين قوسين كما نرى .
    لقد وضعت الجملة( فى السماء الاب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد) بين قوسين كما هو واضح فى الصورة . وما يوضع بين القوسين هو غير موجود بالاصل كما هو مذكور فى اول الكتاب فى تنبية وهذه صورة من هذا التنبية .
    وهذا اعتراف صريح من كتبة الاناجيل ان الابحاث المعروفة التى تقول ان هذا النص اضيف بعد القرن الخامس عشرالميلادى وغير موجود فى اى مخطوطة يونانية. اى ان صيغة التثليث هذه فقرة مزيفة من عمل كاتب مجهول.

    والسؤال الان كما يقول اللواء احمد عبد الوهاب فى كتابه اختلافات فى تراجم الكتاب المقدس

    من المسئول عن مصائر الملايين من النصارى الذين هلكوا ا و سيهلكون وهم يعتقدون ان عقيدة التثليث التى تعلموها تقوم على نص هو في حقيقة امره دخيل اقحمته يد كاتب مجهول؟؟
    و كيف يجد القمص الشجاعة ان يضع عدد مفبرك باعتراف الكل الان اقول كيف يجرؤ على ان يستشهد به فى اثبات عقيدته و ماذا يمكن ان نسمى ذلك ؟؟؟؟.
    و النص نفسه يناقض نفسه و اقول باختصار : "فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد "
    ألا يعني هذا أن كلاً منهم يساوي ثلث إله !
    " والذين يشهدون في الأرض هم ثلاثة الروح والماء والدم والثلاثة هم في الواحد "
    هل الروح والماء والدم متساوية ؟ هذه العبارة تفند ما سبقها
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    30-01-2010
    على الساعة
    08:07 AM

    افتراضي

    نكمل مع قداسة القمص المشلوح :




    الفصل الثالث



    حتمية الثالوث في الوحدانية





    مما سبق يتضح أنه لا بد من أن يكون هناك ثالوث في الله الواحد القدوس إذ أنه:

    *لا يمكن أن الله الواحد الذي أوجد الموجودات كلها يكون هو نفسه بلا وجود ذاتي.

    *ولا يمكن أن الله الذي خلق الإنسان ناطقاً أن يكون هو نفسه غير ناطق بالكلمة.

    *كما أنه لا يمكن أن الله الذي خلق الحياة في كل كائن حي أن يكون هو نفسه غير حي بالروح.



    لذلك تحتم أن يكون في "الله الواحد" (ثالوث أقدس) على نحو ما أوضحنا وهذا هو إيماننا القويم "الله واحد في ثالوث وليس ثلاثة آلهة".





    والله يا جناب القمص من بعد هذا التفنيد

    و يبدوا أنه ليس هناك أي حتمية في هذا الموضوع ( و لكن تذكر بأنك ترحب بكل التساءؤلات )

    و أعدك بأني سأواصل الإبحار معك

    أنا أريد فقط أن أرى هذا الميناء الذي تتكلم عنه

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    30-01-2010
    على الساعة
    08:07 AM

    افتراضي

    و أما الان فسنبحر و اياكم في أعماق الفصل الأول من هذا الكتاب الخطير :



    الفصل الأول





    شهادة القرآن

    لتوحيد المسيحيين





    يشهد القرآن للمسيحيين بأنهم يؤمنون بالله الواحد ولا يشركون به وأنهم ليسوا كفرة ويتضح ذلك مما يلي:



    1_ سورة العنكبوت أية 46:

    " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن … وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد .

    وبهذا يشهد القرآن أننا نحن المسيحيين أهل الكتاب نعبد الله الواحد ؟



    2_ سورة آل عمران أية 113و 114:

    "من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات …"

    وفي هذا إيضاح جلي بأن أهل الكتاب (أي المسيحيين) يؤمنون بالله الواحد، يتلون كتابه الموجود بين أيديهم في أيام النبي محمد، ويسجدون لله الواحد أثناء تأدية العبادة له.



    3_ سورة المائدة آية 82:

    "لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا (أي المسلمين) اليهود والذين أشركوا. ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا، الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لا يستكبرون".

    ويتضح من هذا أن النصارى ليسوا مشركين بالله فالمشركون واليهود هم أشد الناس عداوة للمسلمين أما النصارى فهم أقرب الناس مودة لهم.



    4_ سورة آل عمران 55:

    "إذ قال الله يا عيسى أني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة"

    يتضح لك من هذا أيضاً أن الذين تبعوا المسيح (وهم المسيحيون) ليسوا كفرة بل أن الله يميزهم عن الكفرة ورفعهم فوقهم.

    فمن كل ما تقدم تأكد لك شهادة القرآن للنصارى بأنهم يعبدون الله الواحد ولا يشركون به.









    يعني الفصل الأول من الكتاب و لسة بنقول يا فتاح يا عليم و نلاقيه بيبرر صحة عقيدته

    من القران الكريم , إيه اللي دخل القران في الموضوع بس ؟

    الله يهديك يا زيكو و الله المستعان

    على العموم

    نلاحظ أن جناب القمص حذف بعض الكلمات الواردة في الايات مثل التي في سورة العنكبوت 46 و وضع عوضا عنها ثلاث نقاط ... أفهم من دا ايه يعني يا جناب القمص ؟

    أكمل الفراغات مثلا ؟

    طيب خلينا نلعب معاك و نتسلى و نعبي الفراغات دي


    اقتباس
    " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد .




    نجد ان الفراغ يقول الله عز وجل فيه كلام يبطل استشهاده


    وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ


    ليس هذا فقط بل بتر نهاية الاية و نحن له مسلموووووون


    أي : نحن ندعوكم بأن يكون الهنا و الهكم واحد


    فأين شهادة القران لكم بالتوحيد؟ و هل أنت من المسلمين يا ترى يا جناب القمص ؟


    فلنكمل و لنرى بقية المسخرة


    اقتباس

    2_ سورة آل عمران أية 113و 114:

    "من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات "

    وفي هذا إيضاح جلي بأن أهل الكتاب (أي المسيحيين) يؤمنون بالله الواحد، يتلون كتابه الموجود بين أيديهم في أيام النبي محمد، ويسجدون لله الواحد أثناء تأدية العبادة له.





    و هنا حذف هذا القمص ما بدأ الله به الله هذه الاية الكريمة

    لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (113) يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ

    فالله عز وجل يقول بأن أهل الكتاب ليسوا متساويين .. أتمنى من بعد هذا التوضيح أن يحدد جناب القمص موقفه فمنهم من يؤمن بالله الحقيقي و منهم لا



    خلونا نكمل و نشوف


    اقتباس
    3_ سورة المائدة آية 82:

    "لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا (أي المسلمين) اليهود والذين أشركوا. ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا، الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لا يستكبرون".


    أما هنا فالمسألة أخرى ( تدليس من نوع اخر ) هنا اتضح لنا أن جناب القمص اكتفى بهذه الاية و لم ينتقل الى التي تليها فلنكمل الاية التي بعدها

    وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ

    ها يا زيكو ؟

    هل حقيقي تبكي كل ما سمعت ما أنزل إلى رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم ؟

    لدرجة أن تفيض عينك من الدمع مما عرفت من الحق ثم تقول امنت ياربي فاكتبني مع الشاهدين ؟

    دا انت حتبكيني معاك يا راجل





    اقتباس
    4_ سورة آل عمران 55:

    "إذ قال الله يا عيسى أني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة"



    و من قال لك يا زيكو يا كفيتي بأن القران الكريم يشهد بأنك من أتباع المسيح ؟

    لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

    أفهم من هذا أنك تنكر ألوهية السيد المسيح ؟


    لا تبتر من القران الكريم يا حرامي العلقة

    في ردنا القادم سيثبت لنا جناب القمص شهادة القران لصحة ما يدعونه حول الروح القدس
    أسأل الله أن يعينكم على هذه الترهات يا معشر المسلمين و لكن وجب الرد على مثل هذا السافل ..


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

تفنيد كتاب الله واحد في ثالوث لزيكو أبو شلحة


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مناظرة الله واحد فى ثالوث أم الله واحد أحد في الكتاب المقدس بيني وanswer me muslims
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى مناظرات تمت خارج المنتدى
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 02-04-2013, 09:46 PM
  2. الله واحد أم ثالوث
    بواسطة عمر مرزوق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-08-2010, 01:24 AM
  3. كتاب الله واحد أم ثالوث - للدكتور محمد مجدى مرجان
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 03-06-2010, 11:08 PM
  4. الرد على كتاب الله واحد فى ثالوث 1
    بواسطة وليد في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-11-2005, 06:16 PM
  5. كتاب " الله واحد أم ثالوث"
    بواسطة wela في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-09-2005, 04:03 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تفنيد كتاب الله واحد في ثالوث لزيكو أبو شلحة

تفنيد كتاب الله واحد في ثالوث لزيكو أبو شلحة