مُنَظَّمات الإغاثة الغربيَّة في بلادنا..تَخَابُرٌ وتَنْصِيرٌ!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مُنَظَّمات الإغاثة الغربيَّة في بلادنا..تَخَابُرٌ وتَنْصِيرٌ!

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مُنَظَّمات الإغاثة الغربيَّة في بلادنا..تَخَابُرٌ وتَنْصِيرٌ!

  1. #1
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    مُنَظَّمات الإغاثة الغربيَّة في بلادنا..تَخَابُرٌ وتَنْصِيرٌ!

    مُنَظَّمات الإغاثة الغربيَّة في بلادنا..تَخَابُرٌ وتَنْصِيرٌ! الثلاثاء 20 ربيع الأول 1430 الموافق 17 مارس 2009


    د. ليلى بيومي

    الخُطوة التي أقدمت عليها حكومةُ السُّودَان بطرد 13 منظمةً إغَاثِيَّة عاملةً في دارفور في أعقاب صدور مذكرة توقيف الرئيس السُّودَاني عمر البشير، وما صاحَبَهَا من نشْر تقاريرَ ومعلوماتٍ كانت بحوزة الحكومة السُّودَانية، تكشفُ إلى أي حدٍّ من الخطورة يعكسُهُ وجود هذه المُنَظَّمات الإغَاثِيَّة الغربيَّة في بلادنا العربية والإسلامية، خاصة البلادِ المنكوبةِ والمحتلَّة، بعد أن تأكدت الأجندةُ والأنشطةُ التَّنْصِيرِيَّة التي تعملُ في إطار هذه المُنَظَّمات، وبعد أن تَمَّ ضبطُ آلاف النُّسَخ من الإنجيل باللغة العربية مُخَزَّنةً في مقرِّ مُنَظَّمَةِ ثرست نو مور في شمال دارفور، وكلُّ سكانها من المسلمين.
    لقد سمح السُّودَان بدخول العشرات من هذه المُنَظَّمَات إلى دارفور بعد الضغوط الغربيَّة التي تمَّتْ ممارستُها على النِّظَام السُّودَانيّ مستغلةً تطورات أزمة إقليم دافور المُتَفَاقِمَةِ منذ عام 2003، ودخلت هذه المُنَظَّمَات الأجنبيةُ إلى الإقليم تحت شعار وحُجَّةِ وذَرِيعة تقديم العوْن الإنساني والإغَاثِيِّ والصِّحِيِّ للاجئين والنازحين من أبناء دارفور، ساعد على ذلك الإجراءاتُ التي اتَّخَذَتْهَا الحكومةُ السُّودَانيّة لتسهيل عمل المُنَظَّمَات ودخولِها؛ إذ إنَّ مَنْحَ تأشيرات الدخول لا يستغرقُ أكثر من 48 ساعة، هذا إضافةً إلى التَّسهيلات الأخرى؛ من إعفاء وَارِدَاتِ المُنَظَّمَاتِ من موادَّ غذائيةٍ وطبيةٍ وصحيَّةٍ وأدويةٍ ووسائلِ مواصلاتٍ واتصالٍ وأجهزةٍ ومُعِدَّاتٍ لمدة ثلاثة أشهر من الرسوم الْجُمْرُكِيَّة لتمكين هذه المُنَظَّمَات من إيصال المعونات للنازحين وتسهيلَ مُهِمَّتِهَا.
    لكنَّ الواقعَ كان شيئًا آخرَ؛ حيث كان كلٌّ من هذه المُنَظَّمَات تتحركُ وِفْقَ خُطَطٍ مُسْبَقَةٍ أَمْلَتْهَا الدُّول الغربيَّة التي تَتَّبِعُها هذه المُنَظَّماتُ والتي تُمَوِّلُهَا، ولن نَمْكُثَ طويلاً لكي نتعرفَ على هذه الخطط المسبقة. فطالما تعلَّق الأمرُ بأزمةٍ في بلدٍ عربيٍّ فإن الهدفَ الغربيَّ جاهزٌ وهو العملُ على إشعال الأزمة وَتَدْوِيلِهَا وجعلها حجةً ومبرِّرًا وذريعةً للتدخل في شئون هذا البلد. والخُطط الغربيَّةُ في السُّودَان معروفةٌ من قَبْلُ، وهي تفتيتُه وتقطيعُ أوصالِه وخصمُه من الرَّصيد العربي بدلاً من أن يكون إضافةً إلى هذا المحيط العربي المسلم، وجعلُه خِنْجَرًا في الخاصرة العربيَّة بدلاً من أن يكون سلةًَ غذاء للأمَّة بأراضيه الشاسعة الخِصْبَة.
    وتعمل بدارفور أكثرُ من ستين منظمةً، حَسَبَ تقرير مفوضيَّة العون الإنسانيِّ، منها مُنَظَّماتٌ صليبيةٌ معروفةٌ، مثل منظمة "ميرسي كوربس" الأمريكية الإنجيلية، التي عَمِلَتْ بالتنصير بجنوب السُّودَان نحو 25 عامًا، ومنظمة "العون الْكَنَسِيِّ النرويجي" ومنظمة "أطباءٌ بلا حدود" ومنظمة "أوكسفام" البريطانيةِ ومنظمة "التضامن المسيحيَّة" و"لجنة الإنقاذ الدُّوليَّة"..الخ.
    دَارْفُورُ سَاحَةُ التَّنْصِيرِ

    وكشفت الحكومةُ السُّودَانيَّة عن حملة تنصيريَّة بدارفور وقيام عددٍ من رجال الدين المسيحي بتوزيع كُتُبٍ على المواطنين في محاولة لتنصيرهم وإبعادهم عن الدِّين الإسلامي، وكشفت عن اجتماع الأساقفة الإنجيليين بالمركز الكنسي التابعِ للأمم المتحدة بنيويورك ودعوته للبروتستانت لتقديم يَدِ العوْن للنازحين في دارفور وإرسال بابا الفاتيكان مبعوثًا شخصيًّا له إلى السُّودَان.
    معسكرات النازحين من أهل دارفور كانت مسرحًا لحركة التنصير المشبوهة التي تقوم بها هذه المُنَظَّماتُ، فقد تَمَّ توزيع العديد من المطبوعات والرسائل فاخرةِ الطباعة التي تدعو إلى التنصير، ووزعت نشراتٍ ومجلاتٍ داخلَ المعسكرات، مثل "الإنذار الأخير للكرة الأرضية" و"رسالة الله الأخيرة لعالم خاطئ" و"ناموس الله" و"من روما الوثنية إلى البابوية" و"الإنجيل كتابُ الحياة" وغيرُها الكثير.
    كَنَائِسُ بِالْجُمْلَةِ

    وكشفت الحكومة السُّودَانية أيضًا عن ازدياد عدد الكنائس بدارفور من 113 كنيسة عام 1999م إلى 166 كنيسة عام 2004م، منها 21 كنيسة بالمواد الثَّابتة و145 كنيسة شيِّدَتْ المواد المحلية، وكانت هذه الزيادة نتيجةً للنَّشاط الكَنَسِيِّ الكبير الذي تقودُهُ المُنَظَّماتُ، وأدَّى ذلك إلى ظهور حالات تنصير كثيرة تراوحت بين 20% ـ 25% سنويًّا، لاسيما في أوساط المهتدين من أبناء جنوب السُّودَان، وتم تسجيلُ تَنَصُّرِ 78 شخصًا بمعسكرٍ واحدٍ فقط هو معسكر "كلمة"، كما تَمَّ رصدُ العشرات من حالات التَّنَصُّر في معسكرات خور عمر، حي كردي، أبو مطارق، وقشلاق الجيش.
    وهكذا، فلم يكن السُّودَانُ مبالِغًا حينما اتَّهَمَ مُنَظَّماتِ الإغاثة العاملة في أراضيه، بممارسة الجاسُوسِيَّةِ، وتوفيرِ الدَّعم لمتمردي دارفور، والتورُّطِ في تقديم أدلةٍ مزعومةٍ للمحكمة الجنائية بلاهاي، وأيضًا التورُّط في تصوير مناطقَ عسكريةٍ، وَرَصْد تحركات الجيش السُّودَاني لصالح المتمرِّدين.
    ومن أسوأ ما قامت به هذه المُنَظَّمَاتُ التي تَمَّ طردُها، توفيرُ شهودٍ مزعومين للمحكمة الجنائية، وتنظيمُ سفرهم إلى لاهاي.
    مُوَاجَهَةٌ صُومَالِيَّةٌ قَوِيَّةٌ

    أما في الصُّومَالِ فإنَّ السيناريو متكررٌ، وتقاريرُ مُنَظَّمات حقوق الإنسان العاملة هناك تؤكِّدُ قيامَ بعض المُنَظَّمَات الإغَاثِيَّةِ بتوزيع كمِّياتٍ هائلةٍ من الأدوية التي انتهت صلاحيتُهَا تحت ستار المعونات الطبيَّة للمواطنين الصُّومَاليين.
    وإلى جانب توزيع هذه الأدوية تقوم هذه المُنَظَّمَات بتوزيع كمياتٍ كبيرةٍ من نُسَخِ الإنجيل المترجمةِ إلى اللغة الصُّومَالية بأسلوبٍ مُبَسَّطٍ يَفْهَمُهُ القُرَّاءُ العادِيُّون, ويمكنُ الحصولُ عليها بسهولة.
    ففي داخل عبوات الأدوية يتمُّ وضعُ نُسَخِ الإنجيل المترجم إلى اللُّغَة الصُّومَاليَّة, مكتوبٌ على غلافها عناوينُ الجهات الطابعة والنَّاشرة, وعناوين المراكز التَّنْصِيرِيَّة الكبيرةِ في المدن الأوروبيَّة.
    ومن المُنَظَّمات التي تَنْشَطُ في مجال توزيع الأناجيل المترجمة منظمةُ الإغاثة الْكَنَسِيَّةِ السُّوَيْدِيَّةِ, ومنظمة كونين, وإلى جانب ذلك أيضًا شكَّلت المُنَظَّماتُ التَّنْصِيرِيَّة في الصُّومَال شركاتٍ صغيرةً تعملُ ليلَ نهارٍ لترجمة الأفلام الخليعة لعرْضِهَا في دُورِ السينما المحليَّة.
    كما تَمَّ ضبطُ موادَّ تحتوي على شعاراتٍ نَصْرَانِيَّة، بالإضافة إلى مقتطفاتٍ من قَصَصِ الأناجيل على طلبة المدارس في مدينة "مركا"، لكن فَوْرَ ضَبْطِهَا اجتمعَ العلماءُ وَقَرَّرُوا المواجهةَ وشَنَّ حملةٍ إعلاميةٍ وشعبيةٍ لفَضْحِ هذه الممارسات، فما كان من الهيئات التَّنْصِيرِيَّةِ إلا أن لاذت بالفرار أو الاختفاء، وَخَلَتْ مدينةُ مركا التي كان يعملُ فيها 38 منظمةً تنصيريةً وتغريبيةً من الأجانب، عدا منظمة swiss church التي آثرت الاختفاءَ في بيتها وَسَطَ حراسةٍ مُشَدَّدَةٍ خوفًا من القتل.
    وفي العِرَاقِ تَنْصِيرٌ برعَايةِ الاحْتِلال

    وقد تَمَّ الكشفُ في العراق، بعد سقوطه في يَدِ الاحتلال الأمريكي، عن حملاتٍ تَنْصِيرِيَّةٍ مشابهةٍ، وَجَِدَتْ العنايةَ والدَّعمَ من المحتل الأمريكي، بل وبمشاركة المقاتلاتِ الأمريكية نفسِها التي قامت بإلقاء المنشوراتِ والكُتُبُ الدِّينيَّةِ على الشعب العراقي في مناطقِ مختلفةٍ.
    وَتُرَكِّزُ مُنَظَّمَاتُ التَّنْصِيرِ جهودَها لنشر أفكارَها بين مختلَف طوائف الشعب العراقي، وتستخدم هذه المُنَظَّمَاتُ المساعداتِ الإنسانيةَ والمعوناتِ الطبيةَ والخَدَمِيَّةَ من أجل التَّسَلُّلِ إلى العراقيين لإقناعهم بالأفكار التَّنْصِيرِيَّةِ، فضلًا عن توزيع المواد والقصص التَّنْصِيرِيَّة، وافتتاح محطات الإذاعة والتليفزيون التي تساعدهم في تحقيق هدفهم، مثل إذاعة "صوت الْمَحَبَّة".
    وقد دخلت أكثرُ من مائة منظمة تَنْصِيرِيَّةٍ العراقَ، وأكبرُ هذه المُنَظَّمات: "هيئةُ الإرْسَالِيَّاتَ الدُّوليَّة"، الذراع التبشيريَّة لِلْمُعَمَّدِينَ الجنوبيين، والذين يُعَدُّون أكبرَ طائفةٍ بروتستانتيةٍ في أمريكا، و"مجلسُ الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، ومجموعة من المعمدين الجنوبيين من ولاية نورث كارولينا، و"هيئة المعونة الأمريكية"، و"منظمة كريستيان شاريتي ورلد نيشون إنترناشونال"، ومنظمة "المجتمع الدُّوَلي للإنجيل"، ومنظمة "تعليم أمة كاملة" تعرف اختصارًا: (داون)، ومنظمة "سامرتيان بيرس"، ومنظمة "لمنصرين البروتستانت".
    وقد استطاع المُنَصِّرُونَ العاملون في العراق خلال عام واحد، أن يُوَزِّعُوا مليون نسخةٍ من الإنجيل باللغة العربية، وشرائطَ فيديو تُجَسِّدُ ميلادَ المسيح وحياتَه، وتعليقاتٍ تدعو المسلمين للدخول في النَصْرَانِيّة، ومليون كَرَّاسةٍ دعائيةٍ إنجيليةٍ، وقالت نشرةٌ لـ"هيئة الإرساليات الدولية": إن العراقيين فهموا أن الذي يمنحهم المواد الغذائية مسيحيون أمريكيون، وإن عُمَّالَ الإغاثة يوزعون نسخًا من إنجيل العهد الجديد إلى جانب المواد الغذائية.
    القسُّ الأمريكي والصديق الشخصي للرئيس الأمريكي بوش الابن "فرانكلين جراهام" يقول في ثقةٍ واطمئنانٍ: (إننا في العراق من أجل مهمة مسيحية في المقام الأول، إننا نسعى لتنصير العراقيين، وأتمنى أن نذهب جميعًا إلى كلِّ بلدةٍ في العالم لنمنحهم الخلاص، وإنني لا أَتَخَيَّلُ أن يأتيَ علينا يومٌ نَتَوَقَّفُ فيه عن التَّبْشِيرِ، لأن الأمرَ، ببساطةٍ، هو عرضُ حقيقةٍ مهمةٍ، وهي أن يَسُوعَ المسيحَ هو ابنُ الله).
    ولم تكن مجلة النيوزويك الأمريكية مُبَالِغَةً عندما جاء في صفحاتها قُبَيْلَ الغزو: بوش وأنصاره من الإنجيليين يأمُلُون أن تكون الحربُ القادمة على العراق فاتحةً لنشر المسيحية في بغداد. وتنقل المجلة عن ريتش هايني من منظمة "داون" التَّنْصِيرِيَّة قوله: "لم تحظَ الحركةُ التَّبْشِيرِيَّةُ الإنجيلِيَّةُ بفرصةٍ جيدةٍ منذ أكثرَ من عَقْدٍ من الزمان مثلِ العراق، وإنَّهُ في مَقْدُورِنَا أن نقولَ: إن هذه الحربُ نِعْمَةٌ للمُبَشِّرِين".
    وفي أفغانستانَ المحتلُّ يُسَهِّلُ المُهِمَّةَ

    أما في أفغانستانَ فقد كانت حادثة ارتداد الأفغاني "عبد الرحمن" مؤشرًا على النشاط التَّنْصِيرِيِّ في هذا البلد المسلم، فقد كان الغزوُ الأمريكيُ الأوروبيُ لأفغانستانَ، الذي رفع شعار التَّحَرُّرِ من الطُّغْيَان, غطاءً لنشاط الإرساليات التَّنْصِيرِيَّة؛ لتقومَ بدورها نحوَ الهدفِ المَرْجُوِّ.
    ولم يكن التنصير في أفغانستان وَلِيدَ الغزوِ الأمريكي؛ ففي ظل حكومة "طالبان"، وفي شهر أغسطس من عام 2001، احتجزت الحركةُ ثمانيةً من الأجانب، أمريكيتين وأستراليين وأربعة ألمان و16 أفغانيًّا، كانوا يعملون بمنظمة "شلتر ناو" العالمية للإغاثة بتهمة ممارسة التَّنْصِير في أفغانستان، وذكرت الحركةُ حينَها أنها عثرت على مطبوعاتٍ من بينها إنجيلٌ وشرائطُ فيديو وأقراصٌ مضغوطةٌ تدعو للدين المسيحي باللغة المحليَّة.
    وبعد إطلاق سراحهما (الأمريكيتين) استقبلهما الرئيسُ الأمريكي جورج بوش, ومنحهما لقب "هيرو", حيث اعترفت إحداهما في لقاء بإحدى الكنائس الأمريكية بمحاولة تنصير أفغانٍ، وأنها ترغب في العودة لتكرار ما قامت به دون ندم.
    وعُقَيْب سقوط نِظَامِ حركة "طالبان" تَمَّ الكشفُ عن وجود لجنةٍ حكوميةٍ أمريكيةٍ تسعى لإرساء دعائم النشاط التَّنْصِيرِيِّ في أفغانستانَ، مستغلةً غيابَ "طالبان"، وتَوَسُّعَ النفوذ الأمريكي الجديد في المِنطَقَة.
    وصرح حينَها مايكل يانج، رئيسُ مؤسسة حرية الأديان والاعتقاد، التي تأسست عام 1998، بقرارٍ من مجلس الشيوخ الأمريكي؛ لـ"مراقبة حرية الاعتقاد في العالم"، بأنه طلب من بوش والحكومة الأمريكية العملَ الدَّءُوبَ لتغيير أفغانستانَ سياسيًّا وعقائديًّا؛ لأن ذلك سوف يُشْعِرُ الأفغانَ بالطُّمَأْنِينَةِ، وَسَيَسْقُطُ شعارُ الجهاد في سبيل الله، والمقاومةِ المسلَّحة لدى هذا الشعب.
    وفي سبيل دعم عمليات التَّنْصِير سمح الاحتلالُ الأمريكيُّ الغربيُّ وسهَّلَ توافُدَ المُنَظَّماتِ الإغَاثِيَّة ذاتِ الطَّبِيعَةِ التَّنْصِيرِيَّةِ ودعْمَهَا بكل السُّبُل المتاحة وتوفيرَ الأجواء المناسبة، فأصبح هناك حاليًا بالأراضي الأفغانية ما يقرب من 1000 هيئة ومنظمة أوربية وأمريكية تعملُ تحت شتَّى المسميَّات في مجالات التعليم ومحوِ الأُمِيَّة والإغاثة والصِّحة وغيرها من الأنشطة الْخَدَمِيَّةِ التي تُتِيحُ لها التواصلَ مع غالبيَّة الشعبِ الأفغانيّ، وفي المقابل عَمِلَ المحتلُّ الغربيُّ على مَنْعِ المُنَظَّمات الإسلاميَّة من العمل في الأراضي الأفغانيَّة، وَتَحْجِيمِ دورِها؛ بدعوى أنَّها تُسَاهِمُ في نَشْرِ ثقافةِ الإرهاب, وأنَّها تُعَدُّ وَجْهًا آخرَ لحركتَيْ "طالبان" و"القاعدة".

    http://www.islamtoday.net/albasheer/...-13-109940.htm

  2. #2
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    صرح حينَها مايكل يانج، رئيسُ مؤسسة حرية الأديان والاعتقاد، التي تأسست عام 1998، بقرارٍ من مجلس الشيوخ الأمريكي؛ لـ"مراقبة حرية الاعتقاد في العالم"، بأنه طلب من بوش والحكومة الأمريكية العملَ الدَّءُوبَ لتغيير أفغانستانَ سياسيًّا وعقائديًّا؛ لأن ذلك سوف يُشْعِرُ الأفغانَ بالطُّمَأْنِينَةِ، وَسَيَسْقُطُ شعارُ الجهاد في سبيل الله، والمقاومةِ المسلَّحة لدى هذا الشعب.
    لم تستطيع الشيوعية المركسية أن تقتل المقاومة فى الشعب الأفغاني رغم أنهم إستخدموا جميع أنواع الأساليب وأكثر إجراماً مئات المرات من الأمريكان .وقبل أن تتسابق إليها أيادى الكفر من الروس والأمريكان كانت أفغانستان معروفة ببلد الحدائق والأزهار .
    وربما لانصدق أنها يوماً ما كانت كذالك . بعد أن دمرتها أيادى الكفار
    ولاكن ستظل بإذن الله دائماً أفغانستان مقبرة للغزاة .
    اللهم إنا نسالك النصر للإخواننا المجاهدين فى مشارق الأرض ومغاربها فانت وحدك القادر على ذالك
    وأنت نعلم المولى ونعم النصير
    أما عن المساعدات الغربية فهى سياسة حقيرة يتبعها دائماً الغرب وما هى فائدة المساعدات إذا كانت الأسباب قائمة ؟؟من أعطاني سمكة شكرتة ساعة ومن علمنى الصيد شكرتة طوال عمرى
    مئات الأطنان من المساعدات يقابلها مئات الأطنان من المتفجرات
    فى الوقت الذي تلقى الطائرة مئات الأطنان من المساعدات هو نفس الوقت الذى تلقى به طائرة آخرى مئات الأطنان من المتفجرات .
    وما هو السب فى كل ذالك هو نهب ثروات البلاد وقتل المسلمين
    هل كانت أفغانستان والعراق والشيشان وباقى البلاد كذالك لم تكن كذالك بل كانت بلاد مليئة بالخيرات
    وثانياً هل المساعدات الغذائية هى الحل
    المساعدات الغذائية لم تكن يوماً هى الحل فهم بذالك ينشرون التسول وتظل الأسباب قائمة بل وتذداد
    ومن يعطى اليوم لن يعطى الغد وهذا هو مايريدة الغرب أن يظلوا تحت قبضتهم ليعطيهم المساعدات . هناك ألف طريقة للمساعدة دون أن تنشر التسول
    فلا تخلوا أى بلد من مقومات وموارد تجعلها أفضل البلاد فاليابان لم تكن كذالك والصين وغيرهم بل كانوا أسوا بكثير من الدول الفقيرة فى زماننا ووصل بهم الأمر أن يأكلوا أوراق الشجر والحيوانات المحرمة
    ما أريد أن أقولة نرحب بالمساعدات التى تقضى على الأسباب وتنقذهم
    تشكيل حكومة إن لم تكن توجد .المليارات التى تنفق على المساعدات الغذائية تنفق فى نفس الوقت
    عليها عن طريق إقامة بعض المصانع الكبرى فى أسرع وقت وتسويق منتجاتهم وإعطاء العامل الذى لم يكن يوماً يجد المأكل أجرة وعندها سيكفية هو وأسرتة أوأن يأخذ مقابل المال الغذاء تذويد الحكومة بالقروض التى يحتاجونها ومساعدتهم فى تسويق منتجاتهم . عندها نجد المليار سبباً فى أن يعمل أكثر من 100000ألف مواطن وبالتالى 100000 ينفقون على أضعافهم وتنتهى المشكلة بل ومن الممكن أن يسترد
    بعد مرور الوقت الأموال التى أنفناها لمساعدتهم وتوضع فى مكان آخر من أجل الإسلام
    أو تظل تساعدهم إلى أن ينصلح أحوالهم وتثتثمر هناك
    والأموال كثيرة بلاد العرب والحمد لله بل والجيوش كثيرة التى من الممكن أن تساعد فى نشر الأمن لاينقصنا إلا وقفة رجل واحد ولا حولا ولا قوة إلا بالله
    عندها تتحول البلد من بلد فقيرإلى بلد غنية
    من الممكن أن أكون أخطأت أو هذا مجرد طموح لن يطبق على أرض الواقع ولن يوجد من يسعون إلى تطبيقة
    ولاكن هذا رأيي المساعدات الغذائية ليست هى الحل وإنما المساعدات التى تقضى على الأسباب هى الحل
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الجهاد ; 19-03-2009 الساعة 03:07 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

مُنَظَّمات الإغاثة الغربيَّة في بلادنا..تَخَابُرٌ وتَنْصِيرٌ!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تحذير :O خطير بلادنا في خطر
    بواسطة هنوووشه في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-06-2012, 12:51 AM
  2. مسيحيو بلادنا ليسوا مصريين أصلاء
    بواسطة nohataha في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-08-2009, 05:08 AM
  3. مسيحيو بلادنا ليسوا مصريين أصلاء
    بواسطة nohataha في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-2009, 11:26 PM
  4. عمال الإغاثة يصلون فرنسا قادمين من تشاد
    بواسطة ابو سلمان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-12-2007, 11:48 PM
  5. الإغاثة الإسلامية لمكافحة التنصير بالعراق
    بواسطة عمرو بن العاص في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-07-2005, 10:08 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مُنَظَّمات الإغاثة الغربيَّة في بلادنا..تَخَابُرٌ وتَنْصِيرٌ!

مُنَظَّمات الإغاثة الغربيَّة في بلادنا..تَخَابُرٌ وتَنْصِيرٌ!