في ظلال اسماء الله الحسنى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ما معنى كلمة المتعبدين فى العهد الجديد » آخر مشاركة: الاسلام دينى 555 | == == | الجزء الثالث من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: السعيد شويل | == == | الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

في ظلال اسماء الله الحسنى

صفحة 10 من 10 الأولىالأولى ... 9 10
النتائج 91 إلى 94 من 94

الموضوع: في ظلال اسماء الله الحسنى

  1. #91
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    وأما دلالة الأسماء الخمسه عليها ( اي على الأسماء والصفات ) وهي : الله , والرب,والرحمن , والرحيم, والملك) فمبني على اصلين:
    الأصل الأول: أسماء الرب تبارك وتعالى داله على صفات كماله فهي مشتقه من الصفات , فهي أسماء وهي أوصاف وبذلك كانت حسنى إذ لو كانت الفاظا لا معاني فيها لم تكن حسنى.
    ولا كانت دالة على مدح ولا كمال, ولساغ وقوع أسماء الانتقام والغضب في مقام الرحمة والإحسان وبالعكس فيقال:اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر إنك أنت المنتقم, واللهم أعطني فإنك أنت الضار المانع ونحو ذلك , تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا.
    ونفي معاني الأسماء الحسنى من أعظم الإلحاد فيها قال تعالى:((وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) (الأعراف : 180 )
    ولأنها لو لم تدل على معان وأوصاف لم يجز أن يخبر عنها بمصادرها ويوصف بها لكن الله أخبر عن نفسه بمصادرها وأثبتها لنفسه واثبتها له رسوله صلى الله عليه وسلم كقوله تعالى:((إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) (الذاريات : 58 )
    فعلم أن ( القوي) من أسمائه ومعناه الموصوف بالقوه
    وأجمع المسلمون أنه لو حلف بحياة الله أو سمعه او بصره أو قوته أو عظمته انعقدت يمينه وكانت مكفره لأن هذه صفات كماله التي اشتقت منها اسماؤه.
    وأيضا لو لم تكن أسماؤه مشتملة على معان وصفات لم يسغ أن يخبر عنه بأفعالها فلا يقال: يسمع ويرى ويعلم ويقدر ويريد فإن ثبوت أحكام الصفات فرع ثبوتها فإن انتفى اصل الصفة استحال ثبوت حكمها , فنفي معاني أسمائه سبحانه من أعظم الإلحاد فيها والإلحاد فيها أنواع هذا احدها.

    الأصل الثاني: الاسم من أسمائه تبارك وتعالى كما يدل على الذات والصفة التي اشتق منها بالمطابقة فإنه يدل على دلالتين أخريين بالتضمن واللزوم.
    فيدل على الصفة بمفردها بالتضمن, وكذلك على الذات المجردة عن الصفة ويدل على الأخرى باللزوم.
    فإن اسم ( السميع) يدل على ذات الرب وسمعه بالمطابقة, وعلى الذات وحدها وعلى السمع وحده بالتضمن ويدل اسم ( الحي) على صفة الحياة بالالتزام وكذلك سائر اسمائه وصفاته ولكن يتفاوت الناس في معرفة اللزوم وعدمه.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #92
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    إذا تقرر هذان الأصلان فاسم ( الله ) دال على جميع الأسماء الحسنى والصفات العليا بالدلالات الثلاث( المطابقه والتضمن واللزوم).
    فإنه دال على الهيئة المتضمنة لثبوت صفات الإلهية له, مع نفي أضدادها عنه.وصفات الإلهية يعني: أن الله الإله الحق وحده لا شريك له , هي صفات الكمال المنزهة عن التشبيه والتمثيل ,وعن العيوب والنقائص , ولهذا يضيف الله تعالى سائر الأسماء الحسنى الى هذا الإسم العظيم كقوله تعالى:((وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى) (الأعراف : 180 )
    ويقال : الرحمن والرحيم والقدوس والسلام والعزيز والحكيم من أسماء الله ولا يقال: الله من أسماء الرحمن ولا من أسماء العزيز ونحو ذلك.
    فعُلِم أن اسمه( الله ) مستلزم لجميع معاني الأسماء الحسنى , دال عليها بالإجمال, والأسماء الحسنى تفصيل وتبيين لصفات الإلهية التي اشتق منها اسم الله, واسم (الله) دال على كونه مألوها ومعبودا, تألهه الخلائق محبة, وتعظيما , خضوعا وفزعا اليه في الحوائج والنوائب, وذلك مستلزم لكمال ربوبيته ورحمته , المتضمنين لكمال الملك والحمد , والهيته وربوبيته, ورحمانيته وملكه , مستلزم لجميع صفات كماله, اذ يستحيل ثبوت ذلك لمن ليس بحي, و لاسميع ولا بصير ولا قادر ولا متكلم, ولا فعًال لما يريد ولا حكيم في أفعاله.
    وصفات الجلال والجمال: أخص باسم ( الله ).
    وصفات الفعل والقدرة والتفرد بالضر والنفع والعطاء والمنع ونفوذ المشيئةوكمال القوة وتدبير أمر الخليقه أخص باسم ( الرب).
    وصفات الإحسان, والجود والبر والحنان والمنة والرأفه واللطف , أخص باسم ( الرحمن).
    وكرر ايذانا بثبوت الوصف وحصول أثره وتعلقه بمتعلقاته, فالرحمن الذي الرحمة وصفه, والرحيم : الراحم لعباده, ولهذا يقول تعالى:(هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً) (الأحزاب : 43 )
    ولم يجيء رحمان بعباده ولا رحمان بالمؤمنين مع ما في اسم ( الرحمن) الذي هو على وزن فعلان من سعه هذا الوصف وثبوت جميع معناه الموصوف به... فبناء "فعلان" للسعة والشمول. و لهذا يقرن استواؤه على العرش بهذا الإسم كثيرا كقوله تعالى:((الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) (طه : 5 ),لأن العرش محيط بالمخلوقات قد وسعها والرحمة محيطة بالخلق واسعة لهم كما قال تعالى:(َرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ) (الأعراف : 156 ) وفي الصحيح من حديث ابي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( لما قضى الله الخلق كتب في متاب فهو عنده موضوع على العرش (( إن رحمتي تغلب غضبي)) وفي لفظ (( فهو عنده على العرش)) رواه البخاري ومسلم.
    فتأمل اختصاص هذا الكتاب بذكر الرحمة ووضعه عنده على العرش وطابق بين ذلك وبين قوله تعالى::((الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) (طه : 5 ), وقوله :( ُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً) (الفرقان : 59 ), ينفتح لك باب عظيم من معرفة الرب تبارك وتعالى إن لم يغلقه عنك التعطيل والتجهيم.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #93
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    قال عبدالرحمن بن اسحاق النحوي الزجاجي في كتابه الأسمى الحسنى والصفات العليافي شأن الإسمين الكريمين الرحمن والرحيم :( الرحمن خبر بعد خبر . فالأخبار تسعة وتسعون وفي ترك العاطف إشعار باستقلال كل, وفي القاموس الرحمة ويحرك الرقه والمغفرة والتعطف "ويختص برحمته"أي بنبوته من يشاء , ومن شأن الرحمة أنها تعم الدنيا والآخرة وتتناول الضروريات والحاجات والمزايا الخارجة عنها كما في حديث قضاء الدين أي احدى رواياته وهو ( اللهم ) فارج الهم كاشف الغم مجيب دعوة المضطرين رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما , انت ترحمني فارحمني رحمة ( وفي رواية برحمة) تغنني بها عن رحمة من سواك .واختلف في الرحمن فقيل : من أسماء الذات قد استدلوا على ذلك بقوله تعالى( (قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ ) (الإسراء : 110 )
    واختلف هل الأبلغ هو او الرحيم فقيل الرحمن لأنه الذي يعم برحمته المؤمن والكافر وقيل الرحيم ابلغ الاسمين لخصوص ومكان رحمة المؤمنين يوم القيامة ورجح في الدر القول الأول, فمعنى الرحمن , مريد الإنعام أو المنعم الذي يعم برحمته المؤمن والكافر, ومعنى ( الرحيم) مريد الإنعام او المنعم الذي يخص برحمته المؤمن, وقيل الرحمن بجلائل النعم أي العظام كمية وكيفية كنعمة الإيمان والإسلام والسمع والبصر والعافية , والرحيم بدقائقها كمية وكيفية , وقيل الرحمن بالعصمة والرحيم بالنعمة ,وقيل الرحمن بالدفع والرحيم بالنفع.
    قال عبدالله بن المبارك: " الرحمن" الذي اذا سئل اعطى والرحيم الذي إذا لم يسال يغضب لكرمه و وقد روى الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من لم يسال الله يغضب عليه) , و ورد عن ابي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله ملكا موكلا بمن يقول يا أرحم الراحمين فإذا قالها العبد ثلاث مرات قال له الملك أن أرحم الراحمين قد أقبل عليك فسل)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #94
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    ومما جاء في اسماء الله التي عليها مدار التوحيد في مقدمتها الأسماء التي تضمنتها الإحصائية قيل في تفسير أواخر سورة الحشر ( الآيات 22-24) وهي قوله تعالى: (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ()هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ()هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)
    هذه الآيات قد اشتملت على كثير من أسماء الله الحسنى التي عليهامدار التوحيد والإعتقاد , فأخبر أنه المألوه الذي لا يستحق العبادة سواه , وذلك لكماله العظيم وإحسانه العميم وتدبيره العام وحكمته الشامله فهو الإله الحق وما سواه فعبوديته باطله , لأنه خال من الكمال ومن الأفعال التي فيها النفع والضر.
    (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ): فتتقرر في الضمير وحدانية الاعتقاد و وحدانية العبادة ووحدانية الإتجاه , و وحدانية الفاعلية من مبدأ الخلق الى منتهاه ويقوم على هذه الوحدانية منهج كامل في التفكير والشعور والسلوك ,و ارتباطات الناس بعضهم ببعض على أساس وحدانية الإله.
    ولقدوصف نفسه سبحانه بأنه ( الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ): فهو ذو الرحمة الذي وسعت رحمته الخليقة بأسرها , وملأت الوجود كله, قال تعالى:( (وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ) الأنعام :133
    فيستقر في الضمير شعور الطمأنينة لرحمة الله والاسترواح , ويتعادل الخوف والرجاء ,فالرحمة باعتبارها وصفا لله - صفة ذاتية : أي انها من الصفات اللازمة أبدا وأزلا وهي باعتبار تعلقها بالمرحوم صفة فعلية.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 10 من 10 الأولىالأولى ... 9 10

في ظلال اسماء الله الحسنى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شرح اسماء الله الحسنى (الاول , والاخر ,والظاهر ,والباطل)
    بواسطة بنت سيدى في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-12-2011, 03:03 PM
  2. اسماء الله الحسنى
    بواسطة hussienm1975 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-12-2008, 07:25 PM
  3. اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع
    بواسطة وليد في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 14-11-2008, 01:00 PM
  4. اسماء الله الحسنى و معانيها
    بواسطة عيون المها في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-07-2007, 10:15 PM
  5. واحد يقول الذبح عظيم صارت من اسماء الله الحسنى ؟؟
    بواسطة mary في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 03-09-2006, 02:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

في ظلال اسماء الله الحسنى

في ظلال اسماء الله الحسنى