ما هو المخرج ... لنعود لعزنا وقدسنا ؟!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ما هو المخرج ... لنعود لعزنا وقدسنا ؟!!

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما هو المخرج ... لنعود لعزنا وقدسنا ؟!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    35
    آخر نشاط
    10-03-2009
    على الساعة
    12:48 PM

    افتراضي ما هو المخرج ... لنعود لعزنا وقدسنا ؟!!

    ما هو المخرج ... لنعود لعزنا وقدسنا ؟!!


    ما أشبه الليلة بالبارحة حين تقلب صفحات التاريخ ... فالحالة التي كانت عليها الأمة وفي المشرق الإسلامي بالخصوص حين بدأ مشروع الحملات الصليبية لاحتلال القدس ومدن المشرق الإسلامي أشبه بحالنا اليوم .

    الكثير من المدن والدويلات لم تصمد أمام الهجمات الصليبية بسبب الحالة المزرية التي وصلت بتلك الدويلات وحكامها والصراعات بينهم على متاع الدنيا وكراسي الرئاسة ؛ بل وتحالفهم مع النصارى ضد إخوانهم ... وإضعاف الخلافة العباسية وانتشار الفرق الباطنية وسيطرتها على الكثير من الدول والمدن ... وسقطت في نهاية المطاف القدس بأيدي الصليبيين واستمر احتلالها لإحدى وتسعون عاماً ، وكان لحكام النصارى صولة وجولة في أرض المسلمين !!

    لعلنا نسأل كيف كان الخروج من ذلك الظلام ؟! وكيف أحييت الأمة من جديد وعرفت طريق نصرها وعزتها ؟! ومن قاد مسيرة التغيير وكيف قادها ؟! وهل كان طريق النصر سهلاً ؟! وكيف تحول المسلمين من شتات الغوغائية والغثائية إلى أمة عمل وجهاد ؟! وكيف كان المسير للوصول إلى صلاح الدين ؟!!

    الدور الأول والأساس في إحياء الأمة من جديد – في تلك الفترة وفي كل فترة – قام به العلماء الصالحين المصلحين الذين عرفوا الناس بطريق النصر والعز ... وهو طريق الرجوع إلى الله تعالى ، وأفهموهم أن للنصر سنن لا بد أن نسير عليها ليتحقق موعود الله بالتمكين {إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ} ، وكان شعارهم هو ما قاله أبي الدرداء رضي الله عنه: "نحن قوم نقاتل عدونا بأعمالنا" .

    وتلك كانت بداية مبشرات ومقدمات إحياء الأمة من جديد ، فقام العلماء مجتمعين بالإنكار على الخليفة العباسي " الراشد بالله " حيث كان ظالماً وفاسداً وشارباً للخمر ، ولم يحرك ساكناً مع كل النصح لحفظ بيضة المسلمين ومحارمهم والدفاع عن مقدساتهم وصد نفوذ الفرق الباطنية الني أضعفت الخلافة وشقت الصف وحرفت عقائد المسلمين وتحالفت مع النصارى ولم تدافع عن القدس والمسجد الأقصى ... وكان آخر الدواء الكي!! حين أجمعوا على العمل لتغيير الواقع بالإصلاح الشامل - الراعي والرعية - فنشروا حلقات العلم ونشطوا في واجب الدعوة إلى الله تعالى والتمسك بالكتاب والسنة ، مما أعطى العلماء مكانة وكلمة بين الناس ، ونصحوا الخليفة وحذروه ثم نقضوا بيعته وأعلنوا البيعة لعمه ، الذي قام بالإصلاح والتغيير لمصلحة المسلمين .

    وعين الخليفة حاكماً للموصل وهو المجاهد " عماد الدين الزنكي " ( 539هـ - 1145م ) ومن هنا بدأ العمل الفعلي ... عماد الدين رجل صالح أقام حلقات العلم ، وأعاد تدريس وقراءة باب الجهاد في تلك حلقات ، وبدأ بالعلم والإصلاح وتهيأت الأمة للجهاد ، فالإصلاح والإعداد الإيماني والعقدي يجب أن يسبق الجهاد ، لأن حال الأمة لن يستقيم إلا بالعلاج الشرعي ، وأن يتوحدوا على التوحيد بداية ثم ينتقلوا لما بعد ذلك .

    وحين أعلن " عماد الدين " توحيد الأمة حورب من الدويلات ومنع عنه الإمداد والسلاح والمال .... فأمر المجاهدين ان يتجمعوا من كل مكان في الموصل ؛ ومنها بدأ تحركه على الدويلات فقصد حلب وضمها إلى حكمه بعد 46 سنه تحت الحكم الصليبي ، فاستشعر البابا بالخطر ، وتحالف حاكم دمشق المسلم مع حاكم القدس النصراني فقام الفاطميون باغتيال " عماد الدين زنكي " فتولى مقاليد الحكم من بعده ابنه البطل " نور الدين زنكي " وكان تربى في حلقات العلم وسيرة والده الجهادية ، وكان من أعظم الحكام المسلمين في ذلك الزمان . فبدأ بالإصلاح فنشر الدعاة بين الناس وقضى على الفساد ، وأصلح الاقتصاد ، وأصلح نظام القضاء بأن اختيار الصالح لتولي تلك المناصب ... فأصلح في الحكم والاقتصاد والحركة الاجتماعية ؛ وبعد ذلك بدأ يعد للجهاد ، وعين قادة باسلين منهم " أسد الدين شيركوه بن شادي بن أيوب " ويسمى " شيركوه الأيوبي " وأخوه " نجم الدين أيوبي بن شادي بن أيوبي " وهذا هو والد صلاح الدين الأيوبي .

    كان " نور الدين – رحمه الله من مبادئه الرئيسية : أن الأمة حتى تستطيع أن تواجه لابد ان تعدّ ، ولا يمكن لأمة ضعيفة مفككة أن تنتصر فلابد من إعدادها إيمانياً وفكرياً وعقائدياً واجتماعياً وجهادياً واقتصادياً ... ولابد أن تكون عادلة .

    وكان من بركة عمل الأبطال المصلحين عماد الدين وابنه نور الدين الزنكي ومن سبقهم من العلماء وعلى مدى خمسون عاماً من العمل والإصلاح والإعداد والجهاد أن تقلد القائد "صلاح الدين الأيوبي" الوزارة في مصر ومن هنا بدأ التغيير ليتحقق النصر الفعلي ، لأن من سنن الله تعالى أن جعل للنصر أسباباً ، وللهزيمة أسباباً كذلك ، فأخلص القائد صلاح الدين النية لله تعالى وأصلح وأعاد مصر إلى العقيدة الصحيحة وجند العلماء والوُعاَّظ لحث الناس على الجهاد في سبيل الله ، ولم يركن إلى الدنيا فكان مجاهداً في وسط المعركة يقودها بنفسه ، ووحد الأقاليم والممالك لإعداد القوة المادية ، وإمداد المعركة بالجنود وتحقيق الوحده الإسلامية .

    لم يرى الخروج على الخليفة العباسي وبقى وفياً له وهو في حالة الضعف التي يعانيها، ويكتب إليه بكل كبيرة وصغيرة ، مع ما كان بيد صلاح الدين من الأقاليم تجعله أهلاً أن يكون خليفة ، ونشر العدل بين المسلمين ، ومن ذلك رفع المكوس عن الحجاج التي كان والي الحجاز يفرضها عليهم ، فأحب المسلمون صلاح الدين لأنهم وجدوا منه صدق النية والعمل ، عاش مجاهداً ومات ولم يترك ثروة ولا عقاراً.
    قال عنه صاحبه القاضي " بهاء الدين بن شداد " : " كان - رحمه الله - عنده من القدس أمر عظيم لا تحمله الجبال " وقال : " وهو كالوالدة الثَّكْلى ، يجول بفرسه من طلب إلى طلب ، ويحث الناس على الجهاد ، ويطوف بين الأطلاب بنفسه وينادي : ياللإسلام ، وعيناه تذرفان بالدموع . وكان حين يتفقد الجند ويرى خيمة فيها جنود لا يقومون الليل يشير إلى الخيمة ويقول :" من هذه الخيمة تأتيكم الهزيمة ؛ "إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ" .

    ويتحدث ابن شداد عن حبه للجهاد ، فيقول : ولقد كان حبُّه للجهاد والشغف به قد استولى على قلبه وسائر جوانحه استيلاءً عظيماً ، بحيث ما كان له حديث إلا فيه ، ولا نظر إلا في آلته ، ولا كان له اهتمام إلا برجاله ، ولا ميل إلا إلى من يذكره ويحثه عليه ، ولقد هجر في محبة الجهاد في سبيل الله أهله وأولاده ووطنه وسائر بلاده ، وقنع من الدنيا بالسكون في ظل خيمة تهب بها الرياح ميمنة وميسرة .

    وخلاصة القول ... لن يخرج فينا كأمثال صلاح الدين ... ولو بُحت حناجرنا .. ما دمنا على حالنا ... فـ "صلاح الدين " سبقه جهود علماء مخلصين نشروا العلم ، ووجهوا الناس للعمل ، حتى تهيأت الأمة وأعدت عدتها للنصر فمقدمات النصر نصر ...نسأل الله تبارك وتعالى أن ينصر إخواننا المرابطين في غزة وأن يخفف عن ضعفائهم .



    عيسى القدومي
    التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 29-01-2009 الساعة 11:08 AM
    مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    248
    آخر نشاط
    22-03-2011
    على الساعة
    10:48 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا على الموضوع الجميل وكما قلت حقا لابد ان نرجع الى الله فكل خطوة الى الله هى خطوة على طريق النصر وعودة القدس .
    قال الحَسَنُ البَصْرِي
    ابْحَثُوا عن حلاوةِ الإيمانِ في ثلاثةِ أشياء:

    في الصلاة، وفي الذِّكر، وفي قراءةِ القُرآن ..

    فإن وجدتُم حلاوةَ الإيْمَانِ في قُلوبِكم،

    وإلاَّ فاعلَمُوا أنَّ البابَ بينَكم وبين اللّهِ تعالى مُغْلَق

ما هو المخرج ... لنعود لعزنا وقدسنا ؟!!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نظرة على الدّيانات الأخرى
    بواسطة ابوغسان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-07-2011, 09:02 PM
  2. وعند الله منها المخرج
    بواسطة محمود محمدى العجوانى في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 27-11-2010, 09:29 AM
  3. الأرثوذكس:الطوائف الأخرى كفرة
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-10-2006, 01:41 PM
  4. صعوبة التعامل مع المنتديات الأخرى
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-02-2006, 06:16 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ما هو المخرج ... لنعود لعزنا وقدسنا ؟!!

ما هو المخرج ... لنعود لعزنا وقدسنا ؟!!