دعوة للتفكير في الرد على التكفير

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

دعوة للتفكير في الرد على التكفير

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 31

الموضوع: دعوة للتفكير في الرد على التكفير

  1. #11
    الصورة الرمزية ذو الفقـار
    ذو الفقـار غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    294
    آخر نشاط
    06-07-2014
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي

    جزاكما الله خيراً أختي نوران وأخي عبد الرحمن

    أشكرك أختي نوران على تثبيت الموضوع ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية ذو الفقـار
    ذو الفقـار غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    294
    آخر نشاط
    06-07-2014
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي


    الفصل الثاني
    اسماعيل واسحاق

    بدأ صاحب الكتاب هذا الفصل مستهلاً ببعض الأسئلة نوردها في الإقتباس التالي :
    " حكى القرآن في قصصه عن إبراهيم وابنيه إسماعيل واسحق ، لكن القارئ المدقق الفاهم يستطيع أن يعرف على من كان الفداء ؟ من من ابنيه الصالح ومن الظالم ؟ بمن كانت البشرى والهبة ؟ في ذرية من الكتاب والحكم والنبوة ؟ "

    بداية بخلط حق بباطل فنراه يقول في وسط أسئلته " من من ابنيه الصلح ومن الظالم ؟ "


    وأستغرب في كلمة الظالم من أين أتى بها وسوف نبين جهل هذا المدعي التفكير في الرد على أسئلته لتكون واضحة للقارئ يحكم بنفسه عليها ...
    وبعد هذه الأسئلة جاء بأهمية الفادء والأضحية مستدلاً ببعض الآيات القرأنية ولا تعليق على ذلك غير بيان الحكمة من الأضحية والتي يمكن تعرفيها " ما يذبح من بهيمة الأنعام في أيام الأضحى؛ تقرباً إلى الله عز وجل" والتي يمكن ذكر أهمها في الأتي :

    • إحياءً لسنة سيدنا إبراهيم عليه السلام

    • التوسيع على الأهل وإطعام المساكين
    • شكر الله على نعمه الكثيرة
    • الامتثال لأوامر الله وإراقة الدم وذكر اسم الله عليها
    والجدير بالذكر هنا هو قول الله تعالى في سورة الحج الآية 37 (لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ)


    ونرجع إلى قول الكاتب في مغزي الفداء حيث يقول " لقد جرى الفداء وتقديم الأضحية والقرابين في دم الجنس البشري منذ ابني آدم حتى عباد الأصنام كانوا يقربون لأصنامهم الذبائح منها الحيواني والبشري .

    واتل عليهم نبأ ابني أدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الأخر ( المائدة 5 : 27 )
    هذا ما حدث مع ابني آدم أبو البشر تقبل من أحدهما ورفض الآخر وهذا أيضا حدث مع ابني إبراهيم أبو الأنبياء ."


    عزيزي القارئ : أستحلفك بكل ما هو مقدس عندك أن تعقد المقارنة بين الاثنين (( ابني أدم )) و (( ابني ابراهيم )) ما وجه المقارنة التى استدل بهما الكاتب ؟!! غريب أمره .. ابني ادم أحدهما كان طائعاً والأخر كان ظالماً فأي من الدلائل على كون أحد من ابني ابراهيم كان ظالماً هذه نقطة .. والنقطة الثانية هل قدم كل من ابني ادم قرباناً لله ؟!! بالطبع لا ...
    هنا يسقط القناع قبل حتى أن ترتديه يا دكتور هانز المدعي التفكير ...


    وفي محاولة بائسة مليئة يحاول الكاتب إثبات ان الذبيح لم يكن إسماعيل عليه السلام وسوف أبين لكم جهله في أدلته التي قد تبدوا لمن لا يعرف الإسلام انها منطقية وما هي إلا لحظات متابعة منك عزيزي القارئ حتى تتضح لك الرؤيا ...

    وحتى لا يتهمنا أحد بأننا حذفنا شيئاً اقتبس لكم كلامه " رب هب لي من الصالحين فبشرناه بغلام حليم فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك .... فلما أسلم وتله للجبين وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا ....وفديناه بذبح عظيم ( الصافات 37 : 100-107 ) .

    تلك هي القصة الوحيدة في القرآن التي تحكي فداء ابن سيدنا إبراهيم ، لم يذكر الاسم صراحة لكن هناك ألفاظ مهمة وهي بشرناه ، فلما بلغ معه السعي، فديناه بذبح عظيم
    لكن من هو الغلام الذي بشر به الله سيدنا إبراهيم وهو نفس الغلام الذي بلغ معه السعي وهو نفس الغلام الذي فداه الله بالذبح العظيم رغم أن فداء النفس أغلى من ملئ الأرض ذهبا ، من هو ذلك الذبح الذي وصف بالعظيم ؟ من أين جاء هل جاء من السماء ؟ إلى من يشير؟ "

    نعم هو المكان الوحيد في القرآن الذي ذُكرت فيه قصة الذبيح ولكن دعونا نوضحها بشيء من التفصيل ...الآيات من سورة الصافات بداية من الآية 99

    (وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ) هنا توجد دعوة من إبراهيم عليه السلام ( فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ) نلاحظ أن البشرى جاءت بناء على دعوة من النبي وأريدكم أن تركزوا على كلمة حليم فهنا الصفات لا تُوضع ارتجالا (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) قال انه سيكون إن شاء الله من الصابرين ونريد التركيز على كلمة الصابرين أيضاً فالأمر يحتاج صبر كما احتاج هذا الموقف أن يكون هذا الغلام حليم فالموقف يحتاج صفة الحلم ولهذا جاءت الآية الكريمة بوصفه أنه حليم (فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ * سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ * كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ * وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ) الله أكبر .. لو أكمل باقي الآيات لما أكمل كلامه ...تبقى القصة لسيدنا إبراهيم وبعد الغلام وفدائه بشره الله بإسحاق ..... فمن يكون الغلام الأول ؟!! ولماذا لم يعجب سيدنا إبراهيم من هذه البشري الأولى كما عجب في الآيات التي تبش بإسحاق عليه السلام ؟!!! طبعاً ليس عند الكاتب إجابة ولكن سوف أجيب أنا على هذا التساؤل هنا في الآيات بشرارتين الأولى للغلام العليم الذي كان من الصابرين وهو إسماعيل عليه السلام ولم يكن فيها عجب فهي جاءت تلبية من الله عز وجل لطلب سيدنا إبراهيم بان يهب له ولد من الصالحين ... أما البشارة الثانية فكانت لإسحاق عليه السلام وسوف نجد أنها تستوجب الوقف عندها الآن لأن فيها معجزة وليست تلبية لدعاء كما حدث في البشارة بإسماعيل عليه السلام ..


    قال تعالى فى سورة الحجر الآيات ( 51 – 55 ) (وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ * قَالُوا لَا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ * قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ * قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ)ما صفة الغلام هنا ؟ انه غلام عليم وليس حليم وهنا يستغرب سيدنا إبراهيم من البشارة فهو مسه الكبر وحدوث هذا الشيء يعتبر غير عادي كما سيتضح في قوله تعالى في سورة الذاريات الآيات ( 27 – 30 ) (فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ * فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ * فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ * قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ)


    نلاحظ مرة أخرى ما هي صفة الغلام ؟ .. إنه غلام عليم سبحان الله وماذا كان رد امرأة سيدنا إبراهيم ؟ قالت أنها عجوز وأيضا عقيم .... فالحكم واضح هنا يا من يطلبون الحق .. إنها معجزة .. أن تلد عجوز عقيم وزوجها رجل مسن كما جاء في بشرى زكريا عليه السلام في نبي الله يحي عليه السلام .. (يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا) سورة مريم الآيتين 7 ، 8 أليست هذه معجزة كتلك ؟!!!


    و وقع الكاتب في شباك تدليسه فقد أنطقه الله بالحق ليقيم الحجة علي نفسه وهو لا يشعر فيقول قول اله تعالى
    (فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ * وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ * قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ) سورة هود الآيات 70 – 72



    لكل منصف البرهان الدامغ .. يبشر الله إبراهيم وزوجته بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب إنها بشارة واحدة إسحاق ويعقوب

    بشره بالابن وابن الابن ... فكيف يمكن أن يبشر الله بيعقوب ويأمر إبراهيم عليه السلام بذبح إسحاق والبشارة بيعقوب تقتضي أن إسحاق يعيش ويولد له يعقوب ، ولا خلاف بين الناس أن قصة الذبيح كانت قبل ولادة يعقوب، بل يعقوب إنما ولد بعد موت إبراهيم عليه السلام، ؟!!!!
    وشاهد أخر هو أن البشارة بالغلام الحليم كانت لإبراهيم عليه السلام فقط والبشارة بإسحاق كانت لإبراهيم عليه السلام وزوجته في جميع المواضع التي ذُكرت

    وكنت أشرت إلى قول الذبيح في سورة الصافات ((سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ))

    لنرى الإشارة مرة أخرى في الآية 85 من سورة الأنبياء (وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ)

    ها هو برهان على أن الذبيح كان إسماعيل وليس إسحاق يا فتى المدلسين والكاذبين ...
    يتبع ان شاء الله ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية ذو الفقـار
    ذو الفقـار غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    294
    آخر نشاط
    06-07-2014
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي

    ودعونا نرى من كتاب النصارى المسمى بالمقدس من هو الذبيح الذي جاء ليناقشنا فيه هذا الضال ...


    في قصة الذبيح تقول التوراة في سفر التكوين الإصحاح الثاني والعشرون (1 وحدث بعد هذه الامور ان الله امتحن ابراهيم.فقال له يا ابراهيم.فقال هانذا 2 فقال خذ ابنك وحيدك الذي تحبه اسحق واذهب الى ارض المريّا واصعده هناك محرقة على احد الجبال الذي اقول لك.)

    التحريف الواضح في إضافة كلمة إسحاق أثبته بشكل سريع .. هنا النص يقول خذ ابنك وحيدك هذا يعنى أن يأخذ الابن البكر .. فمن هو البكر ؟!!

    هل من الممكن أن يكون البكر إسحاق .. بالطبع لا فالبكر هنا هو إسماعيل بن هاجر سيقول القارئ كيف ؟ .... أقول له هو ما نص عليه الكتاب المسمى بالمقدس نفسه فقد جاء في الإصحاح السادس عشر من سفر التكوين (1واما ساراي امرأة ابرام فلم تلد له.وكانت لها جارية مصرية اسمها هاجر 2 فقالت ساراي لابرام هوذا الرب قد امسكني عن الولادة.ادخل على جاريتي.لعلي أرزق منها بنين.فسمع ابرام لقول ساراي 3 فاخذت ساراي امرأة ابرام هاجر المصرية جاريتها من بعد عشر سنين لاقامة ابرام في ارض كنعان واعطتها لابرام رجلها زوجة له 4 فدخل على هاجر فحبلت.ولما رأت انها حبلت صغرت مولاتها في عينيها .......... 11 وقال لها ملاك الرب ها انت حبلى فتلدين ابنا.وتدعين اسمه اسماعيل لان الرب قد سمع لمذلّتك.)

    إذا المقرر هنا أن أن هاجر بعد ان كانت جارية تزوجها ابراهيم عليه السلام ثم حملت منه وأنجبت اسماعيل قبل أن تنجب زوجته سارة .... فمن يكون البكر عزيزي القاري ؟!!!

    أخالك تقول البكر إسماعيل وقد يقول أحدهم ربما كان البكر هو ابن السيدة وليس الجارية هنا أقول له لا يا عزيزي فالكتاب المقدس لم يفرق بين ابن الجارية وابن السيدة وأذكر لك نص منه حتى لا ندع مجال للشك ما جاء فى سفر التثنية الإصحاح الحادي والعشرين (15 اذا كان لرجل امرأتان احداهما محبوبة والاخرى مكروهة فولدتا له بنين المحبوبة والمكروهة.فان كان الابن البكر للمكروهة 16 فيوم يقسم لبنيه ما كان له لا يحل له ان يقدم ابن المحبوبة بكرا على ابن المكروهة البكر) .... يكفي هذا النص لتفنيد القول السابق ..

    نستخلص مما سبق أن الابن البكر كان هو إسماعيل وليس إسحاق وعليه كان الذبيح المذكور نصاً في التوراة هو إسماعيل وليس إسحاق ..


    يتبع إن شاء الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    الصورة الرمزية ذو الفقـار
    ذو الفقـار غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    294
    آخر نشاط
    06-07-2014
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي

    ثم حاول هذا المدعي أن يثبت أن سيدنا إسماعيل كان ظالماً وفي هذا برز الحقد الدفين والغل الذي يملئ قلبه بل وذهب إلى أكثر من ذلك وهو إثبات أن إسماعيل عليه السلام لم يكن نبياً .


    .



    فنراه يقول في بادئ الأمر

    "سلام على إبراهيم .... وبشرناه باسحق نبيا من الصالحين وباركنا عليه وعلى اسحق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين ( الصافات 37: 109-113 ) .

    تلك الآيات محورية وهامة جدا فالبركة على إبراهيم واسحق ولكل من إبراهيم واسحق ابنان أحدهما محسن والأخر ظالم لنفسه ، فإذا كان اسحق نبيا من الصالحين فترى من يكون إسماعيل ؟ ظالم . نعم ومن أول عهد الله مع إبراهيم قال
    لا ينال عهدي الظالمين ( البقرة 2 : 124 ) .

    هنا أصبح لا عهد مع إسماعيل وذريته ؛ أما اسحق فله البركة ولواحد من ابنيه البركة أيضا وهو يعقوب الصالح الذي تكرر ذكره في القرآن كثيرا أما عيسو فهو ظالم ولم يذكره القرآن . هل إتضحت الرؤيا الآن ؟ لكن سنستمر في البحث سويا والحقيقة وحدها مقصدنا ."

    انتهى قوله ..



    أولاً دعنا نبين لك جهلك التام بأن إسماعيل عليه السلام كان ظالماً وأنه لا بركة فيه فقد استندت على الآية 124 من سورة البقرة وفيها قول الله عز وجل (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)


    هذه الآية فيها إعلام من الله لنبيه إبراهيم بأنه سيكون من ذريته من هو ظالم لا نال الإمامة ولا النبوة فهل يعني هذا أن إسماعيل عليه السلام ظالم ؟!! لا يا سيدي لا يعني هذا فالذرية ممتدة قد تكون للولد أو للحفيد أو لأكثر من ذلك بكثير وأستدل بقول الله تعالى (أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا) سورة مريم الآية 58


    ذرية آدم من هم ؟ كلنا من ذرية آدم
    ذرية إبراهيم من هم ؟ كل من كان جده إبراهيم



    ثم أنني سوف أنسف لهذا المدعي قوله بما جاء في الكتاب المسمى بالمقدس ففي سفر التكوين الإصحاح الخامس والعشرون (1وعاد ابراهيم فأخذ زوجة اسمها قطورة 2 فولدت له زمران ويقشان ومدان ومديان ويشباق وشوحا.)

    فعليه أن يختار أحد هؤلاء الأبناء الستة ليكون ظالماً إذا بخلاف إسماعيل وإسحاق عليهما السلام ...


    وأرجع أيضاً لكتابك المقدس لأقول لك ما جاء في (التكوين)(Gn-21-16)(ومضت وجلست مقابله بعيدا نحو رمية قوس.لانها قالت لا انظر موت الولد.فجلست مقابله ورفعت صوتها وبكت 17 فسمع الله صوت الغلام.ونادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها ما لك يا هاجر.لا تخافي لان الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو 18 قومي احملي الغلام وشدي يدك به.لاني ساجعله امة عظيمة.)



    وبخصوص مباركة اسماعيل أيضاً (وَقَالَ: «بِذَاتِي أَقْسَمْتُ يَقُولُ الرَّبُّ أَنِّي مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ فَعَلْتَ هَذَا الأَمْرَ وَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ أُبَارِكُكَ مُبَارَكَةً وَأُكَثِّرُ نَسْلَكَ تَكْثِيراً كَنُجُومِ السَّمَاءِ وَكَالرَّمْلِ الَّذِي عَلَى شَاطِئِ الْبَحْرِ وَيَرِثُ نَسْلُكَ بَابَ أَعْدَائِهِ وَيَتَبَارَكُ فِي نَسْلِكَ جَمِيعُ أُمَمِ الأَرْضِ مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِي».) سفرالتكوين 22: 16-18



    (الفانديك)(التكوين)(Gn-17-20)(واما اسماعيل فقد سمعت لك فيه.ها انا اباركه وأثمره واكثره كثيرا جدا.اثني عشر رئيسا يلد واجعله امة كبيرة.)


    أما مباركة اسحاق في كتابكم فكانت ( وَظَهَرَ لَهُ الرَّبُّ وَقَالَ: لاَ تَنْزِلْ إِلَى مِصْرَ اسْكُنْ فِي الأَرْضِ الَّتِي أَقُولُ لَكَ، تَغَرَّبْ فِي هذِهِ الأَرْضِ فَأَكُونَ مَعَكَ وَأُبَارِكَكَ، لأَنِّي لَكَ وَلِنَسْلِكَ أُعْطِي جَمِيعَ هذِهِ الْبِلاَدِ، وَأَفِي بِالْقَسَمِ الَّذِي أَقْسَمْتُ لإِبْرَاهِيمَ أَبِيكَ وَأُكَثِّرُ نَسْلَكَ كَنُجُومِ السَّمَاءِ، وَأُعْطِي نَسْلَكَ جَمِيعَ هذِهِ الْبِلاَدِ، وَتَتَبَارَكُ فِي نَسْلِكَ جَمِيعُ أُمَمِ الأَرْضِ، مِنْ أَجْلِ أَنَّ إِبْرَاهِيمَ سَمِعَ لِقَوْلِي وَحَفِظَ مَا يُحْفَظُ لِي: أَوَامِرِي وَفَرَائِضِي وَشَرَائِعِي) سفرالتكوين 26: 2-6.



    قد يظن البعض أني أستشهد بكتابهم المقدس وهذا خطأ فما أوردت هذه النصوص إلا إفحاماً لذلك المدعي وتبياناً لجهله في كتابه .. فكيف يأتي ليخرج حقائق غيرها من كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه...؟!! .. فلا يمكن لك يا دكتور هانز أن تتهم إسماعيل عليه السلام بأنه ظالم بعد كل ما تقدم وربما محاولتك لإثبات أن إسماعيل عليه السلام ليس بنبي هي محاولة فاشلة لكونك تريد إبطال قولنا كيف يكون نبياً ظالماً ؟


    يتبع إن شاء الله ..
    التعديل الأخير تم بواسطة ذو الفقـار ; 24-01-2009 الساعة 08:28 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    الصورة الرمزية ذو الفقـار
    ذو الفقـار غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    294
    آخر نشاط
    06-07-2014
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي

    و هنا أثبت لهذا الجاهل نبوة إسماعيل عليه السلام وأرد على قوله
    " وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين وأدخلناهم في رحمتنا ( الأنبياء 21 : 85-86 )

    تحدث القرآن في هذه الآيات عن إسماعيل نبيا كما أنه تحدث عن ذرية اسحق ، يعقوب والأسباط أما إسماعيل لم يذكر عن ذريته شيئا كما تحدث عن إسماعيل وإدريس وذا الكفل فقال أدخلناهم في رحمتنا أي هو شئ جانبي لكن هناك آيات ألغت دور إسماعيل نهائيا . "

    هنا استوقف كلامه لحظة لأبين التناقض الفظيع الذي أوقع نفسه فيه فهنا يقول أن الله أدخل إسماعيل عليه السلام في رحمته ... فهل يكون من في رحمة الله ظالم ؟!!!!! .. كلامي هذا خارج الرد ولكن هو وقفة وجب التعرض لها لتبيان التناقض الذي يقع فيه المدلس ..
    ونعود لنكمل قوله حيث قال " رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم ….( القصص 28 :46 )
    لتنذر قوما ما آتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون ( السجدة 32 : 3 )
    ما أتيناهم من كتب يدرسونها وما أرسلنا إليهم قبلك من نذير ( سبأ 34 : 44 )
    أن تقولوا إنما أنزل الكتاب على طائفتين من قبلنا وإن كنا عن دراستهم لغافلين أو تقولوا لو انزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم (الانعام6: 156-157)
    من الملاحظ في هذه الآيات أن العرب لم يأتهم نذير قبل محمد ولم يكن لهم كتاب قبله ونزل كتاب الله فقط على طائفتين هم اليهود والنصارى وبذلك يكون ألغى دور إسماعيل نبيا ولم ينزل عليه شئ ، ولو تمسكنا بدور إسماعيل نبيا وأنزل إليه لسلمنا بخطأ الآيات التي تقول ُ لم يأتهم نذير قبلك وليس لهم كتب يدرسونها قبلك كما أنه في الآية الأخيرة الغي كل الأنبياء الذين ذكرهم القرآن خارج الطائفتين اليهودية والنصرانية ."
    وسبحان الله الذي جعل هذا الجاهل يرد على نفسه قائلاً "وللعقل وقفة إسماعيل هو ابن إبراهيم العبراني وأمه هاجر الجارية المصرية فكيف يكون عربي أو ينتمي إليه العرب حتى لو تزوج منهم؟ "


    النقطة الأولى هي إثبات أن إسماعيل عليه السلام كان نبياً وهذا واضح في آيات الله عز وجل فلا كلام بعد النص الصريح ..قال تعالى في سورة مريم الأية 54 (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا ( 55) وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا)
    وفي سورة البقرة الآيى 136 ( قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)

    وفي سورة النساء الآية 163 (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا)

    قضي الأمر الذي فيه تستفتيان ...

    النقطة الثانية ...... كونه لم يكن هناك نبي عربي غير محمد صلى الله عليه وسلم من نسل إبراهيم ، فأنصحك أيها الكاتب بالإلمام بالموضوع قبل كتابته فأنت تحتاج الى درس في التاريخ قبل الخوض في مثل هذه الأمور ولكن لا بأس ... فنحن مثلك نبحث عن الحقيقة ..
    ينقسم العرب إلى ثلاثة أقسام :

    عربٌ بائدة ، وعربٌ عاربة ، وعربٌ مستعربة .

    1- أما العرب البائدة : فهم مثل أقوام عاد ، وثمود ، وجديس ، وعبيل ، وجُرهُم ، أطلق عليهم اسم " البائدة " لقدمهم النسبي ، ولاندثارهم قبل الإسلام .

    2- وأما العرب العاربة فهم القحطانيون ، أبناء قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح ، كما يذكر ذلك أكثر النسابين .

    3- وأما العرب المستعربة أو المتعربة ، ويقال لهم " العدنانيون " ، أو " النزاريون " ، أو " المعديون " ، وهم من صلب سيدنا إسماعيل بن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام ، الذي تزوج من رعلة الجرهمية ، فتكلم بالعربية ، بعد أن كان يتكلم بلغة أبيه التي كانت الآرامية ، أو الكلدانية ، أو العبرانية على بعض الأقوال .

    فسموا المستعربة ، وصار نسلهم من العرب ، واندمجوا فيهم ، وهم ينتسبون إلى عدنان من نسل سيدنا إسماعيل عليه السلام
    فأين القائل بأن اسماعيل عليه السلام كان عربياً ؟!!!

    بل كان جد العرب
    كأن نقول إبراهيم عليه السلام كان جد اليهود ولم يكن منهم

    أما عن تفسير الآية (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ)سورة السجدة الآية 3
    قال المفسرون: هم أهل الفترة بين عيسى ومحمد عليهما السلام. ومثلها في سورة القصص..
    وأما الآية (أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ) سورة الأنعام الآية 156 . فهي تعني يعني لينقطع عذركم كما جاء في تفسير بن كثير " قال ابن جرير معناه وهذا كتاب أنزلناه لئلا تقولوا "إنما أنزل الكتاب على طائفتين من قبلنا" يعني لينقطع عذركم كقوله تعالى "ولولا أن تصيبهم مصيبة بما قدمت أيديهم فيقولوا ربنا لولا أرسلت إلينا رسولا فنتبع آياتك" الآية.

    وقوله تعالى "على طائفتين من قبلنا" قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس هم اليهود والنصارى وكذا قال مجاهد والسدي وقتادة وغير واحد وقوله "وإن كنا عن دراستهم لغافلين" أي وما كنا نفهم ما يقولون لأنهم ليسوا بلساننا ونحن في غفلة وشغل مع ذلك عما هم فيه. "
    ويقول المدلس في نهاية الفصل الثاني


    " أخيرا إليك ما جاء في التوراة :
    أجاب الرب ( إبراهيم ) أن سارة زوجتك التي تلد لك أبنا وتدعو اسمه اسحق وأقيم عهدي معه ومع ذريته من بعده عهدا أبديا ( تكوين 17 : 19 ) ."

    وأنا أكمل لك النص
    (التكوين)(Gn-17-20)(واما اسماعيل فقد سمعت لك فيه.ها انا اباركه وأثمره واكثره كثيرا جدا.اثني عشر رئيسا يلد واجعله امة كبيرة 21 ولكن عهدي اقيمه مع اسحق الذي تلده لك سارة في هذا الوقت في السنة الآتية.)

    أمسك نفسي عن الضحك حيث أني أستغرب في هذا الذي يقول أنه يبحث عن الحقيقة ، لماذا أخى باقى النص التوراتي

    في النص تأكيد أن هناك نبوة ستخرج من نسل إسماعيل لم يحن وقتها بل في هذا الوقت النوبة في نسل إسحاق الذي تلده سارة والدليل على ذلك أن إبراهيم عليه السلام ختن إسماعيل عليه السلام في نفس الوقت وهذا ما نجده في نفس الإصحاح

    (التكوين)(Gn-17-22)(فلما فرغ من الكلام معه صعد الله عن ابراهيم 23 فاخذ ابراهيم اسماعيل ابنه وجميع ولدان بيته وجميع المبتاعين بفضته كل ذكر من اهل بيت ابراهيم وختن لحم غرلتهم في ذلك اليوم عينه كما كلمه الله 24 وكان ابراهيم ابن تسع وتسعين سنة حين ختن في لحم غرلته.)

    قد يقول القارئ وما معني هذا ؟!
    هنا أترك يوسف تادرس المالطي يجيب : (( في دراستنا لسفر التكوين رأينا التزام كل ذكر ابن لإبراهيم أن يُختتن، علامة العهد المقدَّس مع الله ودخوله إلى العضويّة في الجماعة المقدَّسة (تك 15). وكل من لا يُختتن تُنزع نفسه من وسط الشعب المقدَّس.(راجع تفسير العدد21 من الإصحاح الثاني لإنجيل لوقا) ...))

    اذاً ختن ابراهيم ولده استعداداً للنبوة ..

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #16
    الصورة الرمزية ذو الفقـار
    ذو الفقـار غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    294
    آخر نشاط
    06-07-2014
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي

    الفصل الثالث

    نبي أم نذير





    نبدأ بعون الله مع الفصل الثالث من الكتاب ويتحدث الكاتب في هذا الفصل عن أن محمد صلى الله عليه وسلم كان نذيراً في مكة نبياً في المدينة
    وعلى الرغم من هذا القول لا يحتاج للرد لأن الكاتب الدجال يدعي أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن نبي ويستشهد بالقرآن وهذا مرفوض ..
    فمن إستشهد بالقرآن لابد أن يكون مؤمن به ..وإذا كان هاذا المدلس لا يومن بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم فكيف يؤمن بصحة القرآن ليستدل به ؟!!
    ومع ذلك سوف أثبت لكل من قرأ كتابي هذا أن الكذب والتدليس كان شعار هذا الدجال ...

    بداية دعونا نسأل ما هي وظائف الرسل ؟
    وظائف الرسل فهي التبشر والإنذار
    تبشير من ؟ .. تبشير من يتبعوا الرسول فيما يبلغ عن ربه
    وإنذار من ؟ .. إنذار من يعصوا ما أتى به من وحي سماوي

    وما هو الوحي السماوي ... هوالأمانة التي يبلغها الرسول عن ربه إن أمره الله بتبليغها والدعوة إلى الله وبالتالى يكون الله قد أقام عليهم الحجة فلا عذر لديهم قال تعالى : (رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا) سورة النساء الآية 165
    وعلى هذا يكون الطاعة والعصيان
    فمن سمع وأطاع بُشر ومن سمع وعصا أُنذر

    ولكي نؤكد أن التبشير والإنذار هي وظيفة الرسل والنبيين وفي الآية حرف إلا الذي يستخدم للحصر على حد قول الكاتب نرجع إلى قول الله تعالى في سورة الأنعام الآية 48 (وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)
    وأضاً سورة الكهف الآية 56 (وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آَيَاتِي وَمَا أُنْذِرُوا هُزُوًا)
    وكلا الآيتين مكيتان ...

    ((كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) سورة البقرة الآية 213
    وهذه الآية مدنية

    وعن قول الكاتب بأن القرآن المكي خلا تماماُ من الإشارة إلى ان محمد صلى الله عليه وسلم كان نبياً وهذا خطأ وقع فيه الكاتب إما جهلاً منه ولا أعتقد ذلك أو قاصداً التدليس ليضل القارئ .. وهذه بعض الآيات التي فيها إشارة لنبوة الرسول صلى الله عليه وسلم وهي مكية

    (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) سورة النجم الآيات 3-5
    هل يوحي الله لأيٍ كان ؟!!!
    (وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا) سورة الفرقان الآية 41
    ترى ماذا يكون هذا الاستنكار ؟!! أليس رداً من الكفار على قوله أنه رسول ؟!!

    (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الْآَخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلَا تَعْقِلُونَ)سورة يوسف الآية 109
    وما أرسلنا من قبلك الا رجال نوحي إليهم أليس هذا دليل على أنه مرسل مثلهم ؟!!!
    ومثلها ( (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ) سورة الأنبياء الآية 25


    والجدير بالذكر أن القرآن لم ينزل جملة واحدة ولكن نزل متفرقاً وقد تم ترتيبه من النبي صلى الله عليه وسلم بوحي من الله وعرضه عليه جبريل عليه السلام ووصلنا كما عرضه النبي صلى الله عليه وسلم ...
    وقد احتاج الوحي في الفترة المكية أن يكون على اسلوب يختلف عن الفترة المدنية فالقرآن المكي له عدة خصائص فهو يهتم بقضايا ثلاث: إثبات توحيد والربوبية والألوهية لله. وذكر صدق نبوة محمد صلى الله عليه وسلم . والبعث والنشور وأهوال اليوم الآخر.
    أما القرآن المدني:فإن أكثره تشريع وأحكام وفقهيات كما في سورة البقرة وآل عمران، وحديث عن السير والغزوات التي كانت في أيامه صلوات الله وسلامه عليه في المدينة


    ومما لا يخفى على أحد أن الرسول فى العهد المكي وبداية الدعوة كان يدعوا قريشاً وهم وثنيون وهم أهل اللغة فكانت السور تبدأ بالقسم أو بحروف الإعجاز لهذا كانت تتسم الآيات بشدة الخطاب وقوة المحاجة لأن أكثرهم مستكبرون معاندون ومشاقون وكانت أغلب أياتها تأتي بيا أيها الناس وليس يا أيها المؤمنون كما في السور المدنية التى تنادي المؤمنين وتبين لهم التشريع والأحكام الفقهية ونجد فيها سهولة الخطاب لأن أغلبهم مقبلون منقادون.. ولهذا كان إسلوب الفترة المكية أشد من الفترة المدنية ..

    وخلاصة القول إن كون الرسول صلى الله عليه وسلم مبشراً ونذيراً لا ينافي إطلاقاً كونه نبي فكما وضحنا أن هذه هي وظيفة الرسل وجاء في قول الله تعالي هذا التوضيح (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا) سورة الأحزاب الآية 45 .

    والأشارات بالوحي والرسالة فى العهد المكي أكثر مما يتخيل ذلك المدعي وقد أشرنا إلى بعضها على سبيل الماثل لا الحصر ..
    قضي الامر الذي فيه تستفتيان .. وبان دجل الكاتب وأمانيه .


    يتبع بعون الله ..


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي


    أخي الحبيب أحمد وأخي الحبيب الهزبر جزاكم الله خيراً
    متابع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    الصورة الرمزية sami star
    sami star غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1
    آخر نشاط
    02-04-2009
    على الساعة
    03:12 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
    موضوع مميز يستحق المتابعة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    الصورة الرمزية ذو الفقـار
    ذو الفقـار غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    294
    آخر نشاط
    06-07-2014
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي

    أهلا بالحبيب قدري .. أسعدتني متابعتك

    وأشكر لك أخي سامي متابعتك

    حياكما الله

    نتابع على بركة الله ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #20
    الصورة الرمزية ذو الفقـار
    ذو الفقـار غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    294
    آخر نشاط
    06-07-2014
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي

    والأن دعوني استعرض بعض ما قال في تساؤلاته في هذه النقطة وللقارئ أن يحكم إن كان هذا الكاتب على بينة من أمره أم أنه يتبع هواه وإن كان بالفعل باحثاً عن الحقيقة أم يهاجم الإسلام بفكر إستشراقي حاقد...

    يقول الدكتور هانز " الذين يتبعون النبي الأمي ( الجاهل ) الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل .... قل يأيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا .... فأمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلمته ( ! )( الأعراف 7 : 157-158 )"


    يفسر هذا العالم القدير كلمة أمي بأنها جاهل كما ترون .. فهل ترادف كلمة أمي كلمة جاهل؟!! طبعا هنا يتضح الحقد وليس البحث عن الحقيقة ..
    وقد وضع المفسرون ثلاثة معاني لهذه الصفة، هي:

    1- الأمي: الذي لا يقرأ ولا يكتب.
    2- الأمي: نسبة إلى أم القرى، فكل من كان من أم القرى فهو أمي، وأما الذين من غير أم القرى فهم ليسوا أميين.
    3- الأمي: مفرد أميين، وهم الذين لم ينـزل عليهم كتاب أو الذين لا يعلمونه.
    فلا أرى في التفسيرات لا لغة ولا اصطلاحاً تفسيرها بالجاهل يا أيها الجاهل

    نقطة أخرى

    " المتأمل في كل تلك الآيات المكية يجد أن القرآن حصر أن محمدا فقط نذير وليس له كما للأنبياء "


    وليته يجيبني ما الذي كان للأنبياء ولم يكن لمحمد صلى الله عليه وسلم ؟!! وقد وضحنا انهم كلهم مبشرين ومنذرين

    ويتابع مسترسلاً قوله "حتى أنه تارة لا يعرف إذا كان يسير في الضلالة أم في الهدى فيقول إن ضللت فعلى نفسي وإن إهتديت فبما يوحي إلى ربي "

    وهذا اجتهاد من الجاهل في تفسير الآية 50 من سورة سبأ (قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ)

    يكاد الجهل يقفز من أذنيه وهو يأتي بهذا التفسير ويدعي أنه متعلم .. فمن تفسير القرطبي "قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي" وذلك أن الكفار قالوا تركت دين آبائك فضللت. فقال له: قل يا محمد إن ضللت كما تزعمون فإنما أضل على نفسي "وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي" من الحكمة والبيان "إنه سميع قريب" أي سميع ممن دعاه قريب الإجابة. وقيل وجه النظم: قل إن ربي يقذف بالحق ويبين الحجة، وضلال من ضل لا يبطل الحجة، ولو ضللت لأضررت بنفسي، لا أنه يبطل حجة الله، وإذا اهتديت فذلك فضل الله إذ ثبتني على الحجة إنه سميع قريب.

    ويقول الكاتب المدلس في نقطة أخري "وتارة يتحلل من صنع المعجزات التي تؤيد الأنبياء لا لشئ إلا لأنه فقط نذير"


    لقد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من ألف معجزة وأما الآية التي يستدل بها الكاتب فهي لآية 50 من سورة العنكبوت ( وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ)

    وهل هذا الأمر ينافي كونه رسول ؟!!


    تابع معي عزيزي القارئ قول الله تعالى في سورة الإسراء وهي مكية

    (وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا * أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا * أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا * أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ )

    فبماذا يكون رد الرسول ؟ ( قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا)


    يطلبون المعجزات من محمد صلى الله عليه وسلم تحدياً فيكون جوابه بليغ بأنه ليس من يأتي بهذه المعجزات فما هو إلا بشر رسولاً.. حيث يكون هذا الأمر لله وليس للبشر.

    فلماذا لم يأتي الله بهذه المعجزات التي طلبوها ؟!! نذكر قول الله تعالى (وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآَيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآَيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا) سورة الإسراء الآية 59


    وما بعد المعجزات إلا الوعد وهذا ما تدل عليه الآيات وقد جاء الله بالرد عليهم بالتذكير بناقة صالح كمثال

    ويقول أيضاً "وتارة لا يعلم الغيب مثل الأنبياء "

    وهل يعلم الأنبياء الغيب إلا ما شاء الله ؟!!!!

    إن كانت هذه حجته فلما لم يعلم ربهم المدعوا يسوع الغيب من قبل ؟!!

    وليست قصة شجرة التين عنا ببعيد (انجيل مرقص)(Mk-11-13)(فنظر شجرة تين من بعيد عليها ورق وجاء لعله يجد فيها شيئا فلما جاء اليها لم يجد شيئا الا ورقا.لانه لم يكن وقت التين * فاجاب يسوع وقال لها لا يأكل احد منك ثمرا بعد الى الابد.وكان تلاميذه يسمعون)


    أليس من الأوجب أن يعلم الرب الغيب أولاً ؟!! ولن أتشعب في هذا لأذكر الكثير والكثير من خرافات الكتاب المسمى بالمقدس ولكن أكتفي بأن أخرج أذنيك من تحت القبعة لتنهق بحرية وأقول لك .. لا يعلم الغيب إلا الله وحده ....


    ويقول أيضاً " ولا يملك دفع السوء عن نفسه "
    ومن يملك دفع السوء عن نفسه ؟!! فعجباً يقول هذا الجاهل
    لماذا لم يدفع السوء اليسوع عن فسه وهو يهان ويُركل ويُضرب ويُبصق في وجهه ؟!!

    ويقول أيضاً "وقد جزم كل شراح القرآن والمفسرين أنهما مدنيتين ووضعتا في السورة المكية وذلك من فعل الذين وضعوا القرآن ورتبوه بعد موت محمد . "


    عزيزي القارئ :
    إن أبسط باحث يستغرق في بحثه ايام يمكن أن يعرف ان القرأن لم يتم ترتيبه بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم بل هو على ما رتبه الرسول بوحي من الله وكما عرضه عليه جبريل عليه السلام كما أشرنا سابقاً ... وهكذا بينا كذب هذا الباحث في إدعاءه أنه أمضي السنون في البحث ...

    يتبع بعون الله ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

دعوة للتفكير في الرد على التكفير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد علي أنتشار دعوة الإسلام بالسيف
    بواسطة Christ is muslim في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-09-2010, 10:53 PM
  2. سؤال في التكفير
    بواسطة ابو يقين72 في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-07-2009, 07:38 PM
  3. التمييز ضد مسلمي هولندا يدفعهم للتفكير في الهجرة
    بواسطة دفاع في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-07-2009, 10:50 PM
  4. عشرة أنواع للتفكير المعوج
    بواسطة حاشجيات في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-02-2008, 12:35 AM
  5. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-08-2007, 02:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

دعوة للتفكير في الرد على التكفير

دعوة للتفكير في الرد على التكفير