صفحة التعليقات على حوار ( طبيعة المسيح بين الوهم والحقيقة )

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

صفحة التعليقات على حوار ( طبيعة المسيح بين الوهم والحقيقة )

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 4 5
النتائج 41 إلى 44 من 44

الموضوع: صفحة التعليقات على حوار ( طبيعة المسيح بين الوهم والحقيقة )

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    345
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2015
    على الساعة
    05:28 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اسمح لي ان اقول لك باعتقادي ان حكمك على العهد الجديد ليس بملزم لاحد! وفهمك له ليس له عندي اي اهمية لعدم حملك مؤهلات ان تفسر العهد الجديد...فكيف ستفهم العهد الجديد ان كنت غير مؤمن بالمسيح اصلا؟؟
    عزيزي أنطونيوس

    من قال لك أنني غير مؤمن بالمسيح بل أنا مؤمن به بكل كياني وهذا ركن في عقيدتنا أن نؤمن بالأنبياء أما يسوع الإله فلا ..

    ثم إنك ألصقت بكتبك جريمة في حق البشرية وهي أنك تريد إلزامي بأن يتم إيماني بيسوع أولا حتى أفهم كتبكم ؟

    لعمري هذا في القياس بديع و بالمصري ودنك منين يا جحا

    إذا كان الله عز وجل أعطاني عقل وفهم وكيان مستقل فانا أحمل مؤهلات فهم كتاب الله عز وجل بالضرورة وهذا هو العدل يا زميل .

    ولكن إذا كنت تقصد المؤهلات الغير منطقية ( الروحية كما تقولون ) التي تصرف النصوص عن المفهوم والمنطوق إلى شيء لا يفهمه العاقل ولكن يفهمه فقط من حلت فيه روح القدس كما صرفتم سفر الإنشاد عن مفهومه ومنطوقه ومدلوله وصرف التوحيد الذي نادى به يسوع نفسه إلى تثليث وتأليه فهذا غير سوي وغير عادل وغير منطقي .

    وعلى كل أنا لا ألزمك بفهمي فكل امرئ بما كسب رهين
    " وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا "
    قال ابن كثير : وقوله تعالى : ( وقولوا للناس حسنا ) أي : كلموهم طيبا ، ولينوا لهم جانبا
    قال تعالى : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) النحل

  2. #42
    الصورة الرمزية أبو عبد الله البخاري
    أبو عبد الله البخاري غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    153
    آخر نشاط
    01-05-2013
    على الساعة
    10:28 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة antonius مشاهدة المشاركة


    فكل الطوائف المسيحية على الارض اليوم تقول بالوهية المسيح...

    ----------------------

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراوى مشاهدة المشاركة
    شكراً لك ....لقد هدمت دينك بهذه الكلمة.....( اليوم ) أى أن هذا شيئ جديد تم الإتفاق عليه...وقبل ذلك كان هناك خلاف ....


    هل يعقل أن يحدث خلاف بين أهل دين واحد حول إلاههم.... فرقة تقول أنه إله وفرقة تقول أنه ابن الله وأخرى تقول أنه ليس إله ؟؟؟
    ملاحظة رائعة أخي الراوي ..

    أعتقد أن ذلك ما نريد أن نقوله من الصبح ولكن الله أجرى الحق على لسانك يا أنطونيوس !!

    ما مصير الذين ماتوا إذا قبل أن يُعتمد المسيح إلها ؟؟ و ما مصير نظرائهم أيضا ممن ماتوا قبل

    أن يُعتمد الروح القدس إلها ؟!!
    قال الرافعي - رحمه الله - : (وهو دين يعلو بالقوة ويدعو إليها ويريد إخضاع الدنيا وحكم العالم ويستفرغ همَّه في ذلك، لا لإعزاز الأقوى وإذلال الأضعف، ولكن للارتفاع بالأضعف إلى الأقوى؛ وفرْقُ ما بين شريعته وشرائع القوة، أن هذه إنما هي قوة سيادة الطبيعة وتحكمها، أما هو فقوة سيادة الفضيلة وتغلبها؛ وتلك تعمل للتفريق وهو يعمل للمساواة؛ وسيادة الطبيعة وعملها للتفريق هما أساس العبودية، وغلبة الفضيلة وعملها للمساواة هما أعظم وسائل الحرية) [وحي القلم: 2/7].

  3. #43
    الصورة الرمزية abcdef_475
    abcdef_475 غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    2,004
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-08-2016
    على الساعة
    06:01 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس
    طارق
    انا لست عالما مغوارا...ولكني على الاقل اعرف عقيدتي وايماني لحد كبير..
    اما ان كانت الاخت تقول ان المسيح ليس اله وتقول انها مسيحية فهذان متناقضان لا يمكن وضعهما في خانة! فكل الطوائف المسيحية على الارض اليوم تقول بالوهية المسيح...ومن يجهل ابسط هذه الامور كيف يناظر؟؟ وا عجبي!



    وهل إذا كانت تقول بألوهية المسيح كنتم ستتركونها تُكمل حوارها مع مجاهد ؟
    ستصبح الكفة متساوية
    انت معلوماتك ضئيلة وتحاور
    وهي معلوماتها ضئيلة وتحاور
    أليس كذلك
    إن كانت لا تؤمن بألوهية المسيح فدعها تشرح لنا إيمانها أم أنكم لا تريدون هذا
    وعجبي
    والله عجبي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمائة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني ___________
    مـدونة الـنـقد النصـي لـلعهـد الـقديم

    موقع القمص زكريا بطرس

    أوراقــــــــــــــــــــــــــــــي


  4. #44
    الصورة الرمزية abcdef_475
    abcdef_475 غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    2,004
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-08-2016
    على الساعة
    06:01 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس
    اسمح لي ان اقول لك باعتقادي ان حكمك على العهد الجديد ليس بملزم لاحد! وفهمك له ليس له عندي اي اهمية لعدم حملك مؤهلات ان تفسر العهد الجديد...فكيف ستفهم العهد الجديد ان كنت غير مؤمن بالمسيح اصلا؟؟
    اخي الحبيب الغالي أبو حمزة السيوطي
    بعد أذن حضرتك تعليق صغير على هذا الكلام الموجه لك
    إذا كان هذه هي وجهة نظرك يا أنطونيوس
    فمن حقنا أن نقول رأينا أيضاً
    فكل تفسيرات العهد القديم الصادرة عن المسيحيين لا توجد لها عندنا أي أهمية ولا نعبأ ونكترث بها
    لأن ليس لهم أي مؤهلات لتفسير العهد القديم
    لأن العهد القديم و اليهود لا يتعرفون بالعهد بالثالوث
    وبالمناسبة
    القساوسة النصارى يحرفون نصوص العهد القديم عن موضعها عند تفسيرها
    هل تريد يا انطونيوس على كلامي ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمائة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني ___________
    مـدونة الـنـقد النصـي لـلعهـد الـقديم

    موقع القمص زكريا بطرس

    أوراقــــــــــــــــــــــــــــــي


صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 4 5

صفحة التعليقات على حوار ( طبيعة المسيح بين الوهم والحقيقة )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صفحة التعليقات على حوار أستاذنا الحبيب أيوب مع الضيفة محبة المسيح
    بواسطة عبدالحليم عون في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 462
    آخر مشاركة: 18-08-2014, 10:10 AM
  2. صفحة التعليقات على حوار أستاذنا الحبيب أيوب مع الضيفة محبة المسيح
    بواسطة عبدالحليم عون في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 137
    آخر مشاركة: 30-03-2012, 12:35 AM
  3. صفحة التعليقات على حوار Eng.Con مع الضيف allahmhba
    بواسطة allahmhba في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 52
    آخر مشاركة: 06-01-2011, 10:32 AM
  4. صفحة التعليقات على حوار Eng.Con مع الضيف allahmhba
    بواسطة allahmhba في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 09-12-2010, 12:41 AM
  5. طبيعة المسيح بين الوهم والحقيقة
    بواسطة نوران في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 24-01-2009, 11:47 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صفحة التعليقات على حوار ( طبيعة المسيح بين الوهم والحقيقة )

صفحة التعليقات على حوار ( طبيعة المسيح بين الوهم والحقيقة )