تأملات فى سفر حزقيال - الجزء الثالث

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تأملات فى سفر حزقيال - الجزء الثالث

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تأملات فى سفر حزقيال - الجزء الثالث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    177
    آخر نشاط
    05-03-2009
    على الساعة
    10:18 AM

    تأملات فى سفر حزقيال - الجزء الثالث

    تأملات فى سفر حزقيال(3)
    43: 7 و قال لي يا ابن ادم هذا مكان كرسيي و مكان باطن قدمي حيث اسكن في وسط بني اسرائيل الى الابد
    43: 9 فليبعدوا عني الان زناهم و جثث ملوكهم فاسكن في وسطهم الى الابد

    أيها اليهود والنصارى هل سينزل الله إلى الأرض تاركا السماوات ليعيش وسطكم كما فى رؤيا يوحنا وسفر حزقيال ؟؟
    هل هو الرب المعبود وعبيده أم رئيس دولة وشعبه ؟؟
    هل يتسع البيت المزعوم لعرش الله القدوس ؟؟
    فضلا عن الله ذاته !!!
    فضلا عن الملائكة والشعب والأنبياء !!!
    كل هؤلاء فى مربع مساحته 2500 ذراعا مربعة فقط !!!
    أى أقل من 150 ألف متر مربع !!!!
    هذه المساحة أقل بكثير من من عشر مساحة أصغر مدينة فى مصر !!!!
    وتقولون أن الله غير محدود-وهو سبحانه وتعالى كذلك حقا فليس كمثله شىء وهو السميع البصير- فكيف ستتسع المدينة الفاضلة لكل هؤلاء ؟؟؟
    ومن الذى سيدبر أمر السماوات بعد نزول الرب إلى الأرض بزعمكم ؟؟ وما الذى سيكون موجودا فى بقية مناطق الأرض ؟؟
    هل خلق الله كل هذا الكون لكى يناله فى النهاية قطعة أرض مساحتها 500 ذراع * 500 ذراع !!!!
    أليس فيكم متدبر لما يقرأ أم أن أحباركم ورهبانكم أجبروكم على الإيمان بما لا يقتنع به حتى المتخلف عقليا !!!
    هذا بغض النظر عما ذكرنا سابقا من إستحالة بناء بيت بهذه المواصفات وهذه القياسات
    وحتى الكنيسة نفسها عجزت عن نخيل شكل بيت بهذه الأوصاف
    أستفيقوا أرجوكم من هذا العمى والضلال والجهل المطبق !!!
    43: 13 و هذه اقيسة المذبح بالاذرع و الذراع هي ذراع و فتر الحضن ذراع و العرض ذراع و حاشيته الى شفته حواليه شبر واحد هذا ظهر المذبح
    43: 14 و من الحضن عند الارض الى الخصم الاسفل ذراعان و العرض ذراع و من الخصم الاصغر الى الخصم الاكبر اربع اذرع و العرض ذراع
    43: 15 و الموقد اربع اذرع و من الموقد الى فوق اربعة قرون
    43: 16 و الموقد اثنتا عشرة طولا باثنتي عشرة عرضا مربعا على جوانبه الاربعة
    43: 17 و الخصم اربع عشرة طولا باربع عشرة عرضا على جوانبه الاربعة و الحاشية حواليه نصف ذراع و حضنه ذراع حواليه و درجاته تجاه المشرق
    عدنا مرة أخرى إلى المقاسات والهندسة الفراغية
    حتى الكنيسة نفسها عجزت عن تفسير هذه الأبعاد المستحيلة بالنسبة لقياسات البيت الداخلية المذكورة سابقا فلجأت كالعادة إلى الرموز أنظروا نص تفسير الكنيسة المنقول من أحد المراحيض النصرانية :
    (( ولكن لنلاحظ أن أبعاد هذا المذبح لا معنى لها لو نفذوها حرفياً طبقاً للقياسات الموجودة هنا. فطول هذا المذبح (إرتفاعه) = 2 + 4 + 4 = 10 ذراع أى حوالى 5 متر ومن يتصور أن كل هذا سيتم تنفيذه حرفياً، يقول أن هناك كهنة يقفون على الحضن ويتسلمون الذبائح ليسلموها لكهنة آخرين واقفين على الخصم الأسفل، وهؤلاء يضعون الذبيحة فى نيران الموقد !! فما معنى هذا ؟ هذا لا يمكن فهمه إلا بالمعنى الرمزى ولنلاحظ
    الحضن = 18 ذراع = 2 × 9 (9 رقم الدينونة)
    الخصم الأسفل = 16 ذراع = 2 × 8 (8 رقم الأبدية السعيدة)
    الخصم الأعلى = 14 ذراع = 2 × 7 (7 رقم الكمال)
    الموقد = 12 × 12 ذراع (12 هم شعب الله)
    ومعنى الأرقام أن من يأتى للمذبح، يكون أول ما يجذبه هو الخوف من الدينونة، ولكنه حينما ينضج روحياً تنفتح عيناه ليرى الأبدية السعيدة فيفرح بالمسيح الذى أعد له هذا، ومع إستمرار النضج، يكمل الشخص ويفرح بالمسيح الذى بمحبته يكمله ويعده للسماء، ومن محبته يحسب نفسه ذبيحة تقدم من أجل المسيح، ويقبل أن يلقى فى موقد التجارب والألم متقبلاً الصليب فى حب. وهذا ما قالة بولس الرسول تماماً "من سيفصلنا عن محبة المسيح أشدة أم... من أجلك نمات كل النهار قد حسبنا مثل غنم للذبح رو 8 : 35، 36 ". ولاحظ أن أبعاد الموقد 12 × 12 وهذا إشارة لشعبى الله، شعب العهد القديم وشعب العهد الجديد. ولاحظ تكرار رقم 2 (2 × 9- 2 × 8- 2 × 7) فرقم 2 هو رقم المسيح المتجسد، والذى قدم نفسه ذبيحة ليجعل الأثنين واحداً. فما يدفعنا لأن نقدم أنفسنا ذبائح، سواء حية (بصلب أهوائنا مع شهواتنا) أو ذبائح حقيقية (كالشهداء)، ما يدفعنا هذا هو محبة المسيح الذى سبق وقدم نفسه ذبيحة عنا، "فنحن نحبه لأنه هو أحبنا أولاً 1يو 4 : 19. ولذلك نجد أقيسة المذبح بالأذرع والذراع هو ذراع وفتر = الفتر هو المسافة الممتدة من الإبهام إلى رأس الخنصر إذا كانت الأصابع منفرجة بقدر ما يمكن. فالذراع هنا يشير للمسيح ذراع الله الذى تجسد ليقدم نفسه ذبيحة أش 51 : 5، 9 + 59 : 1. والفتر يشير لجهادى فى أن أقدم نفسى ذبيحة، جهاد بقدر ما أستطيع. أما الكهنة الواقفين على درجات المذبح ليتسلموا الذبائح ويسلموها لمن فى الدرجة الأعلى، حتى تصل للموقد، فهذا يشير أولاً للمسيح كاهننا الأعظم الذى يعمل فينا لنكمل، وثانياً لكهنة الكنيسة وخدامها الذين يحملون لنا التعليم الصحيح فنصل للكمال ونقبل أن نقدم أنفسنا ذبائح.
    الحضن = هو جزء الأساس الملامس للأرض مباشرة.
    المذبح = هو مركز الهيكل، فكل شئ فى هذا الهيكل مؤسس على ذبيحة الصليب وحتى يوحنا فى رؤياه رأى المسيح على أنه "خروف قائم كأنه مذبوح رؤ 5 : 6
    القرون = تشير لأن عمل المسيح الكفارى وهزيمته للشيطان كان بقوة، وأن عمله فى تكميل المؤمنين هو عمل قوى أيضاً.
    3 درجات للوصول للموقد = قد تشير لدرجات الكهنوت الثلاث (الأسقفية والقسيسية والشموسية). أو تشير لدرجات الإرتفاع للسماويات، كما كانت الغرف الثلاث طبقات، هكذا هناك 3 درجات فيمن يقتربون للذبيحة، وكلما إقتربنا لأعلى روحياً كان عمل الذبيحة فينا نارياً يلهب قلوبنا، وكلما أقتربنا لأعلى إزداد إشتياقنا لتقديم أنفسنا ذبائح. وموضوع أن المسيح يقدم نفسه ذبيحة، وكنيسته تقدم نفسها ذبيحة سبق أبونا يعقوب وتنبأ عنه فى نبوته لإبنه يهوذا (جد المسيح بالجسد)، حين قال "جثا وربض (أى صلب) كأسد (المسيح) وكلبوة *********) تك 49 : 9. فالصليب هو نصيب المسيح ونصيب من يريد أن يكون تلميذاً للمسيح وهذا ما قاله السيد المسيح مر 8 : 34 "من أراد أن يأتى ورائى فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعنى " هذا هو طريق الكمال = الخصم الأعلى = 2 × 7 (رقم الكمال).))
    بالذمة ده تفسير يا إخواننا !!
    إنه الإستكبار عن الإعتراف بالخطأ والتحريف الفاضح والعبث فى التوراة والإنجيل لغرض خبيث فى نفوسهم
    ثم لاحظ أن تفسير الكنيسة يقول أن المسيح المتجسد جعل الإتنين واحدا وليس الثلاثة واحدا فأين الأقنوم الثالث !!! أين الروح القدس ؟؟؟كذلك يقولون أن المسيح هو ذراع الله وليس الله نفسه !!!فهل هو الله أم إبن الله أم ذراع الله أم إبن الإنسان أم الخروف رب الأرباب وملك الملوك ؟؟؟
    43: 19 فتعطي الكهنة اللاويين الذين من نسل صادوق المقتربين الي ليخدموني يقول السيد الرب ثورا من البقر لذبيحة خطية
    ها هو الرب حدد كفارة الخطية بثور من البقر يذبح ويحرق فلماذا كانت كفارة خطية آدم إبن الله كما تزعمون يقتل ويصلب ؟؟ هل الله يناقض كلامه ؟؟ وإن كانت حجتكم أن هذا كان قبل نزول المسيح فلماذا تؤمنون بما جاء فى التوراة إذا ولا تنكرونها كما تنكرون القرآن الذى فضحكم ؟؟
    43: 21 و تاخذ ثور الخطية فيحرق في الموضع المعين من البيت خارج المقدس
    ما هو الموضع المعين هذا بالضبط ؟؟ ولماذا لم يذكر صراحة ؟؟ ولماذا يتحدث الكتاب المقدس بالرموز دائما ؟؟
    45: 15 و شاة واحدة من الضان من المئتين من سقي اسرائيل تقدمة و محرقة و ذبائح سلامة للكفارة عنهم يقول السيد الرب
    45: 18 هكذا قال السيد الرب في الشهر الاول في اول الشهر تاخذ ثورا من البقر صحيحا و تطهر المقدس
    45: 19 و ياخذ الكاهن من دم ذبيحة الخطية و يضعه على قوائم البيت و على زوايا خصم المذبح الاربع و على قوائم باب الدار الداخلية
    45: 20 و هكذا تفعل في سابع الشهر عن الرجل الساهي او الغوي فتكفرون عن البيت
    45: 22 و يعمل الرئيس في ذلك اليوم عن نفسه و عن كل شعب الارض ثورا ذبيحة خطية
    45: 23 و في سبعة ايام العيد يعمل محرقة للرب سبعة ثيران و سبعة كباش صحيحة كل يوم من السبعة الايام و كل يوم تيسا من المعز ذبيحة خطية
    45: 24 و يعمل التقدمة ايفة للثور و ايفة للكبش و هينا من زيت للايفة
    45: 25 في الشهر السابع في اليوم الخامس عشر من الشهر في العيد يعمل مثل ذلك سبعة ايام كذبيحة الخطية و كالمحرقة و كالتقدمة و كالزيت
    46: 4 و المحرقة التي يقربها الرئيس للرب في يوم السبت ستة حملان صحيحة و كبش صحيح
    46: 5 و التقدمة ايفة للكبش و للحملان تقدمة عطية يده و هين زيت للايفة
    46: 6 و في يوم راس الشهر ثور ابن بقر صحيح و ستة حملان و كبش تكون صحيحة
    46: 7 و يعمل تقدمة ايفة للثور و ايفة للكبش اما للحملان فحسبما تنال يده و للايفة هين زيت
    ما هى حاجة الإله لكل هذه الدماء والأشلاء يوميا لغفران الخطايا ؟ ألا يستطيع غفرانها بكلمة منه ؟؟ ومن أين ستأتون بكل هذه المواشى من الثيران والأبقار والحملان والكباش والأسعار مولعة والثور لوحده دلوقتى بالشىء الفلانى !!!
    هل فى العهد القديم غفران الخطايا ليس بالساهل وبيكلف شىء وشويات وفى العهد الجديد أجرة الخطية هى موت !!!
    فى ظل هذه الظروف المادية يبقى الموت أرحم بقى

    إنتهت تأملاتى فى سفر حزقيال و نلقاكم قريبا فى سفر الخروج ....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    اقتباس

    إنه الإستكبار عن الإعتراف بالخطأ والتحريف الفاضح والعبث فى التوراة والإنجيل لغرض خبيث فى نفوسهم
    هداهم الله وأصلح بالهم
    أخي ناصر الرسول جزاك الله خيراً
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

تأملات فى سفر حزقيال - الجزء الثالث

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من هم المسلمون؟الجزء الثالث عشر
    بواسطة حسين أحمد عطاالله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-05-2013, 04:57 PM
  2. العجينه السحريه الجزء الثالث
    بواسطة مريم في المنتدى مائدة المنتدى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-06-2010, 02:00 AM
  3. تأملات فى سفر حزقيال-الجزء الثانى
    بواسطة ناصر الرسول في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-01-2009, 12:07 AM
  4. تأملات فى سفر حزقيال
    بواسطة ناصر الرسول في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-01-2009, 11:16 PM
  5. الجزء الثالث من القصة
    بواسطة nohataha في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-02-2008, 11:47 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تأملات فى سفر حزقيال - الجزء الثالث

تأملات فى سفر حزقيال - الجزء الثالث