على صورتنا أم على شبهنا ؟ وما الإشكال ؟ التكوين 1 : 26-27

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

على صورتنا أم على شبهنا ؟ وما الإشكال ؟ التكوين 1 : 26-27

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: على صورتنا أم على شبهنا ؟ وما الإشكال ؟ التكوين 1 : 26-27

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    709
    آخر نشاط
    22-11-2014
    على الساعة
    02:33 PM

    افتراضي على صورتنا أم على شبهنا ؟ وما الإشكال ؟ التكوين 1 : 26-27

    بدون مقدمات :

    النص في التكوين 1 : 26 -27 فيه إشكالية كما أنه يحتاج لتوضيح .
    وهو
    26 وقال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى كل الأرض وعلى جميع الدبابات التي تدب على الأرض.
    27 فخلق الله الإنسان على صورته على صورة الله خلقه ذكراً وأنثى خلقهم.


    قبل الدخول في النص المعني , أحب أن أوضح شيئاً بخصوص العقيدة الإسلامية في مسئلة الصورة
    فقد أثبت العلماء صفة " الصورة " لله تعالى وذلك من الأحاديث التي ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم المختلفة وسأذكر منها حديثاً واحداً وهو ما يوافق مثالنا هنا في سفر التكوين .

    إن الله خلق آدم على صورته
    صحيح
    وهنا لا مجال لأصحاب التأويل بأن الهاء ضمير يعود على آدم عليه السلام إذ أنه قد صح الكثير من الأحاديث الثابته و التي تبين إلى من يعود الضمير ومنها

    إذا قاتل أحدكم أخاه ، فليتجنب الوجه . فإن الله خلق آدم على صورته
    رواه مسلم في الصحيح

    وللعلماء شرح طويل لهذا الحديث , وهنا ليس مقامه .
    ويمكن مراجعته هنا على هذا الرابط للإستزادة
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E1%D5%E6%D1%C9

    إذاً فصفة الصورة ثابتة لله تبارك وتعالى .
    ولكن النص في سفر التكوين إحتوى على لفظين وهما
    1- صورتنا ( وقد بينا أنه لا إشكال فيها )
    2- شبهنا ( محل الإشكال )

    وقبل الدخول في ألفاظ النص العبرية , يجب ذكر بعض الأمور
    1- يرى علماؤهم أن سفر التكوين قد إحتوى على روايتين منفصلتين للخلق تم الربط و التوفيق بينهما عن طريق مصحح متأخر .
    2- يتفق هذا الرأي عملياً مع نظرية المصادر الأربعة والتي إبتركها Wellhausen حيث قال: الأسفار الخمسة هي نتاج مجموعة من التقاليد المتفاوتة زمنياً تم تجميعها عن طريق مصحح أو عدة مصححين في فترة ما بعد السبي البابلي قد تتأخر إلى القرن الثاني قبل الميلاد!

    ولو عدنا لما ذكره علماؤهم بأن كتابهم يحتوي على قصتين للخلق وهما على الترتيب
    1- تك 1 , 2 : 1-3
    2- تك 2 : 4-25
    وحسب نظرية المصادر ل Wellhausenوالتي قسم على أساسها نصوص التوراة:
    الرواية الأولى تقع تحت نصوص التقليد الكهنوتي , وقد أرجعه علماؤهم إلى 500 - 450 ق م
    الرواية الثانية تقع تحت التقليد اليهوي , وقد أرجعه علماؤهم إلى حوالي 850 ق م

    ودور المصحح ظهر في العدد 4 من الاصحاح الثاني كواصلة بين الروايتين في العبارة : هذه مبادئ السماوات والأرض حين خُلقت

    إذاً فحسب النظرية , فإن الرواية الأولى والتي تحتوي على اللفظ محل الإشكال ( شبهنا ) هي رواية متأخرة عن الرواية الثانية والتي لا تحتوي على كلا اللفظين حسب نظرية المصادر . هذه نقطة

    النقطة الثانية :
    اللفظ ( شبهنا ) يتصادم مع نص آخر في كتابهم وهو إشعياء 40 : 18 ويقول
    فبمن تشبهون الله وأي شبه تعادلون به
    وهو بنصه العبري كالآتي :
    ואל־מי תדמיון אל ומה־דמות תערכו לו׃
    فالكلمة العبرية المستخدمة لبيان الشبه هي من نفس مصدر الكلمة المستخدمة في نص التكوين والذي يجعل آدم على شبه الله !!! .
    فلا محل للتأويل هنا . فنفس اللفظ قد استُخدم
    تارةً يقول : الله خلق آدم على شبهه
    وتارةً يقول , ليس أحداً على شبه الله !
    وهو هو نفس اللفظ . وبالتالي , هو تصادم واضح بين نصين !!!
    فأيهما صحيح وأيهما يسقط ؟
    ( ملحوظة جانبية: إشعيا 40 هي من الجزء الثاني من كتاب إشعياء والذي بيَّنه علماؤهم وأسموه ( كتاب إشعياء الثاني ) وهو للإصحاحات 40 -55 و أنه لكاتب آخر بخلاف كاتب الإصحاحات من 1 - 39 والذي أسموه ( كتاب إشعياء الأول ) .)

    النقطة الثالثة :

    لنبحث النص العبري الماسوري ( الأصلي كما يدعون )
    26 - ויאמר אלהים נעשה אדם בצלמנו **כדמותנו וירדו בדגת הים ובעוף השמים ובבהמה ובכל־הארץ ובכל־הרמש הרמשעל־הארץ׃
    27 - ויברא אלהים את־האדם בצלמו ** בצלם אלהים ברא אתו זכר ונקבה ברא אתם

    نجد هنا أن كلمة כדמותנו( كشبهنا ) ظهرت في العدد 26 كمرادفة ومفسرة لكلمة בצלמנו( على صورتنا ) وهذا يتضح من عدم إستخدام واو العطف بين اللفظتين وقد بينت ذلك بوضع ** مكان عدم وجود واو العطف .

    أما في العدد 27 , لم تستخدم كلمة ( كشبهنا ) بل تكررت كلمة على صورتنا في صيغتين متتابعتين الثانية مفسرة للأخرى وبدون واو للعطف كالتالي :
    בצלמו على صورته
    בצלם אלהים على صورة إلوهيم

    ولو راجعنا المعاجم المختلفة حول كلمة ( كشبهنا ) المستخدمة في العدد 26 , فإن المعاجم تخبرنا أن الكلمة متأخرة وهي كلمة عبرية مقتبسة من الآرامية !!! .

    فيبدوا أن الزيادة في العدد 26 بلفظة ( كشبهنا ) هي من فهم واضع الرواية الأولى والتي نقلها عن مصدره وكتبها بتصرف حسب ما يفهم , فوقع في التشبيه الذي يرفضه كتابه في موضع آخر ( اشعياء ) .


    وهذا يتضح من :
    1- روايتين للخلق مختلفتين
    2- نظرية المصادر تبين اختلاف مصدر كل منهما , وأن مصدر الرواية الأولى متأخراً عن الثانية .
    3- تعارض لفظة العدد 26 تعارضاً لا يقبل التأويل مع نص إشعياء .
    4- الكلمة المستخدمة للتشبيه , كلمة متأخرة مقتبسة من الآرامية .


    الموضوع كُتب على عجالة نظراً لإنشغالنا بما يحدث في غزة , وعدم صفاء الأذهان لأي تحليل أو كتابة منظمة .

    أرجوا كتابة أي إعتراض على ماسبق ليتم تبيينه بالتفصيل وبالمراجع المختلفة
    التعديل الأخير تم بواسطة ضياء الاسلام ; 13-01-2009 الساعة 04:15 AM

    تأمل أيها الكافر

    (فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) الشورى : 11

    (سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ)
    يس : 36
    (وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)
    الذاريات : 49

    (قل هو الله أحد ، الله الصمد ، لم يلد ولم يولد ، ولم يكن له كفواً أحد).
    الإخلاص

على صورتنا أم على شبهنا ؟ وما الإشكال ؟ التكوين 1 : 26-27

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تأملات في سفر التكوين
    بواسطة مجدي فوزي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-10-2010, 07:54 AM
  2. سفر التكوين والإساءه لله فيه
    بواسطة عمر المناصير في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-05-2010, 10:15 AM
  3. سفر التكوين والإساءه لله فيه
    بواسطة عمر المناصير في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2010, 05:54 PM
  4. أبو الآدميين فى سفر التكوين
    بواسطة على جلال في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 18-08-2005, 08:23 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

على صورتنا أم على شبهنا ؟ وما الإشكال ؟ التكوين 1 : 26-27

على صورتنا أم على شبهنا ؟ وما الإشكال ؟ التكوين 1 : 26-27