التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي - مقالة مرجعية هامة يا نوران 2

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == | فيديو:إذا أردت تغيير العالم ابدأ بترتيب سريرك أولاً (خطاب عسكري قوي جداً) --روووعه » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو:الأب زكريا بطرس يزعم أن رسول الإسلام كان يتمتع بالنساء مع الصحابة وبالأدلة! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور:إنتحال (النصارى) و (الملحدين) و (المشبوهين) شخصيات إسلاميه على الفيس بوك و يقوموا بتصوير المسلمين كأغبياء لتشويه الإسلامم » آخر مشاركة: نيو | == == | من قلب الهولي بايبل : يسوع عبد الله و رسوله » آخر مشاركة: شفق الحقيقة | == == | Der Auszug aus Agypten : Mythos oder Realitat » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرفق منهج الإسلام في العبادات والمعاملات » آخر مشاركة: نعيم الزايدي | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي - مقالة مرجعية هامة يا نوران 2

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي - مقالة مرجعية هامة يا نوران 2

  1. #1
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي - مقالة مرجعية هامة يا نوران 2

    التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي (1) /

    بقلم: مصطفى إنشاصي

    الجمعة, 09 يناير 2009 12:18

    بالتعاون مع شؤون العصر نعيد نشر هذه الدراسة الطويلة للأستاذ مصطفى إنشاصي بسبب أهميتها في الظرف الراهن، وبحذافيرها احتراما منا لصاحبها ولحرية الرأي والكتابة، مع الإشارة إلى عدم اتفاقنا مع بعض المفاهيم التي جاءت فيها، والتي يستعملها الكاتب كحقائق مسلم بها بينا هي أقرب إلى التصورات العقلية التي تخضع للتأويل والجدل والدحض، خاصة وأن النص التوراتي نص جرى تحريفه، وقراءته بالآرامية كما فعل كمال الصليبي في "التوراة جاءت من جزيرة العرب" تعطي شيئا آخر تماما، أذكر منها على وجه الخصوص مفهوم "العدو اليهودي"، المرفوض دينيا، للتعميم الذي جاء فيه، وهذا ما يسعى إليه الصهاينة، وإلا كان كل اليهود وأنبياء اليهود أعداء لنا، وعلميا، إذ من السهل أن نقول العدو الإسلامي، وهنا وهناك أن نشطب بجرة قلم اللامتدينين، وعرقيا، عندما كان طلبتي اليهود في السوربون يتظاهرون ضد إسرائيل، ويهتفون بحياة المقاومة. العدو الصهيوني نعم، العدو الإسرائيلي نعم، العدو الفاشستي نعم، وعندما نذهب إلى أعماق التاريخ يجدر بنا القول "العدو من اليهود"، فقد كان منهم العدو ومنهم الصديق، تماما كما هو عند العرب وشتى الشعوب. أ. القاسم العنف ظاهرة إنسانية عامة، لا يمكن حصرها في شعب أو أمة واحدة في العالم، لأن معظم الدراسات العلمية التي تناولت العنف كظاهرة إنسانية تحدث في كل المجتمعات، توصلت بعد بحث تلك الظاهرة ودراستها والتعمق في معرفة أسبابها، إلى أنها عادة ما تكون حالة طارئة، مؤقتة، ظرفية، أو ردة فعل، تشتد وتفتر، وتقوى وتضعف، تبعا للعوامل التي تكون سببا في حدوثها، وقد أرجع العلماء والباحثين هذه الظاهرة إلى أسباب متعددة: سياسية، اقتصادية، اجتماعية، نفسية... وغيرها.

    هذا الفهم والتوصيف لظاهرة العنف الذي توصل إليه العلماء والباحثين، ينطبق على المجتمعات الإنسانية السوية والطبيعية في معتقداتها، وعلى المجتمعات التي لا تحتوي عقائدها الدينية، أو تراثها التاريخي، أو نسيجها الثقافي والفكري، على معتقدات، وقيم ثقافية، وتراث تاريخي... تجعل من العنف ليس ظاهرة عرضية في حياة تلك المجتمعات، ولكنها تجعل منها جزءا من البنية العقلية والفكرية والاجتماعية والنفسية للفرد والمجتمع ككل. والأخطر من ذلك أنها تجعلها أساسا للنهج والممارسة للقيادة السياسية والعسكرية لتلك المجتمعات. كما هو الحال عند أتباع الديانة اليهودية الوثنية، سواء كانوا اليهود أنفسهم، أو المتهودون من النصارى الصهاينة، أتباع المذهب البروتستانتي. فهؤلاء لا يكون عندهم العنف ظاهرة، ولكنه يكون عقيدة وإرهاب باسم الدين!!. لذلك لا يحق لهؤلاء أن يتهموا أحدا بالإرهاب ،أو أن يضعوا تصنيفات للإرهاب.

    العصر اليهودي الأمريكي التوراتي
    ولكن في زمن انقلبت فيه القيم والمعايير، واختلت فيه المكاييل والموازين، ولم يعد يحكم العالم وينظم سير شئونه وعلاقاته، ويحدد نوع النظم والقوانين الدولية التي تحكم العلاقة بين دوله وشعوبه، بل حتى داخل كيان وحدود الدولة السياسية في كثير من الأحيان، غير راعي الإرهاب الولايات المتحدة التوراتية، بعد أن تحولت الأمم المتحدة إلى أحد أدواتها في فرض قيمها ومعاييرها على العالم أجمع باسم الشرعية الدولية.

    في هذا الزمن يحق للعدو اليهودي والولايات المتحدة التوراتية أن يمارسا كل أشكال الإرهاب، على طول مساحة الكرة الأرضية وعرضها، بدعوى حقهما في الدفاع عن النفس. ولما لا؟!!. ففي زمن سيادة القيم والمعايير التوراتية والتلمودية، يحق لسادته أن يفعلوا ما يشاءون، فتصبح أبشع الجرائم الإرهابية، والوحشية اللا إنسانية، والإبادة الجماعية... دفاعا عن النفس. ومقاومة الشعوب المحتلة للمحتل، ودفاع الشعوب المستضعفة عن نفسها وحقوقها، يصبح إرهاب.

    كما يصبح اغتصاب وطن الغير أو احتلاله، وتشريد أهله، وملاحقتهم بالقتل والذبح، وهدم منازلهم، وجرف مزارعهم، وتقطيع أشجارهم المثمرة، ونهب ثرواتهم، وكل أنواع الإفساد في الأرض، وتدمير النسل والحرث، والحياة الإنسانية، يصبح نقلا للحضارة والمدنية، ونشرا ودفاعا عن قيم العدالة والحرية، وحقوق الإنسان والديمقراطية، أما رفض ومعارضة ومقاومة هذا الإرهاب التوراتي، يصبح همجية ووحشية وتخلف، تستحق عليها الشعوب الرافضة الإبادة والاستئصال من الوجود.

    لذلك فإن من المفارقات العجيبة أن هؤلاء في الوقت الذي لا يزالون يمارسون فيه سياسة القتل والإبادة والاستئصال للآخر، وإرهاب الدولة المنظم، هم الذين يحاولون أن يضعوا تصنيف للإرهاب عالميا، وفرضه على العالم؟!!. وإذا ما علمنا أن العدو الديني والتاريخي لأتباع المعتقد التوراتي سواء كانوا يهودا أو متهودين؛ هم العرب نصارى ومسلمين والمسلمين جميعاً، أدركنا لماذا كل هذه الهمجية في التعامل معهم. فالعرب هم جزء كبير وأساسي مما يسمى (الشعوب السامية) بحسب عقيدة التوراة الفاسدة وخرافاتها، والمفترض بحسب تلك العقيدة الفاسدة أن يكونوا شركاء لمن يدعون أنفسهم "شعب الله المختار" في وعد ربهم "يهوه" لمن يزعمون أنه (سام بن نوح)، لفلسطين وبالسيادة العالمية. وما يزيد من حقدهم وكراهيتهم لأهل فلسطين، ويجعلهم يسعون على إبادتهم واستئصالهم تماماً؛ ليس فقط تلك الأوامر الخرافية والأسطورية لإلههم "يهوه) بالقتل والإبادة لجميع الشعوب التي لا تُطيع (إسرائيل)، لا! ليس ذلك فقط ولكن؛ لأن العلوم الآثارية والتاريخية والأنثروبولويجية أثبتت أن أهل فلسطين (الكنعانيون) الذين بحسب خرافة التوراة حقت عليهم اللعنة بسبب حماقة أبيهم الذي تدعي التوراة أنه (حام بن نوح)، وأن الرب لعن ابنه الذي لم يكن قد ولد بعد "كنعان" وحرمه من البركة، وبذلك أصبح أصحاب الأرض الأصليين لا حق لهم في أرضهم التي بقدرة قادر أصبحت حق لليهود من أبناء (سام) هم بحسب تصنيف التوراة وتقسيمها للجنس البشري (ساميون) وليسوا (حاميون)! ومن جانب ثالث أن المسلمون هم أصحاب الحق الشرعي في ذلك الوعد المدعى توراتياً، وفي الوقت نفسه هم الوحيدون في العالم الذين يملكون النموذج الحضاري البديل عن النموذج الغربي التوراتي ـ النصراني، أو قل التوراتي ـ الإغريقي ـ الروماني. لذلك لا غرابة أن تتركز تهمة الإرهاب من سيد الكون، الولايات المتحدة التوراتية، على العرب والمسلمون، من دارفور إلى سوريا، ومن العراق إلى أفغانستان، ومن .. إلى .. القائمة تطول. غير المؤامرات التي تحاك هنا وهناك من كتاب وصحفيين ومؤسسات مجتمع مدني، ممن تحوم حولهم كثير من الشبهات، بسبب نشرهم وترويجهم وتضخيمهم لأخبار كاذبة، أو مشبوهة وغير صحيحة أو دقيقة، عن أوطانهم، تمهيدا لتوجيه اتهامات أمريكية لها بحسب الغالب على هذه التلفيقات، من ضمن قائمة التهم الأمريكية الطويلة ذات العلاقة بالإرهاب، لتبرير التدخل في شئونها الداخلية، وابتزازها أمنيا، وإذا اضطر الأمر إلى احتلالها يتم ذلك. وللأسف أن بعض المعارضين في وطننا قبلوا باعوا وطنهم وأبناء وطنهم للعدو المشترك المتربص بهم مهما كانت الخلافات الداخلية، من أجل تحقيق مكاسب حزبية أو مذهبية، أو عرقية، أو شخصية ليس من الوطنية أو الانتماء للدين والوطن في شيء. ولم يقتدوا بسلفهم الأول: ولا أظن أن أحداً منا لم يقرأ قصة أحد الثلاثة المخلفين التي وردت قصتهم في سورة التوبة، الذي أرسل له قيصر الروم يغريه بالقدوم إليه ويترك محمد صلى الله عليه وسلم الذي قاطعه وأمر المسلمين بمقاطعته، ومن ضمنهم زوجه، ويجعله قيصر الروم سيدا، ولكنه رفض. ولا أحد منا لم يطلع على رد معاوية بن أبي سفيان على رسالة قيصر الروم التي يعرض عليه فيها مساعدته ضد سيدنا الأمام علي كرم الله وجهة، وتهديد معاوية له بأنه إذا كرر ذلك سيصطلح مع الأمام علي ويأتياه ليزلزلا إمبراطوريته. وفي الوقت نفسه لنا في أفغانستان والعراق عبرة، فهاهم الذين باعوا وطنهم بعد أن باعوا أنفسهم للعدو الأمريكي التوراتي، وهذه هي نتيجة أفعالهم وأطماعهم. وفي الوقت نفسه، على الحكومات العربية والإسلامية ألا تتجاهل الحاجة للتغيير والإصلاح، وضرورة الإشراك الفعلي والبناء لأبناء الوطن في أدار وطنهم، والحفاظ عليه، وأن تعمل في ذلك كل ما بوسعها لقطع دابر الفتنة، وعدم توفير مسوغات أو مبررات واهية لضعاف الانتماء، والطامعين في المكاسب الحزبية والمذهبية والشخصية حتى وإن كان في ذلك تدمير الوطن، ما يساعد الولايات المتحدة التوراتية للتدخل في وطننا. لذلك سنحاول في هذه الدراسة إعادة قراءة فلسفة ونظريات الإرهاب في التوراة، والغايات الدنيوية والسياسية التي غلفها كتبة التوراة بعقائد إجرامية فاسدة أضفوا عليها صفة الدين، وأصبح أتباعها والمؤمنين بها ـ سواء من اليهود أو النصارى الصهاينة ـ يمارسون سياسة الإبادة والقتل على أنها طاعة وتقرب للرب، وهي في الأصل معتقدات دينية باطلة. إنها محاولة لإعادة التأصيل لهذا الفكر الإرهابي التوراتي، الذي بناء عليه قامت الولايات المتحدة التوراتية بالإبادة الجماعية للهنود الحمر، واستئصالهم من الوجود. وعلى خطاها يسير العدو اليهودي الذي نشأ من قلب التوراة، ومن وسط بيئة التعصب والغرور والاحتقار للآخر، بيئة أحياء الجيتو اليهودية، ويحاول إبادة واستئصال الجماهير الفلسطينية بعد أن اغتصب وطنها وشردها منه. وقبل البدء في التأصيل الديني التوراتي لهذا الإرهاب، نود التأكيد على أن التوراة المتداولة اليوم كتاب أساطير وخرافات، وليس كتابا سماويا.

    التــوراة كتــاب مــزور
    قال الله تعالى: (فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ) سورة البقرة الآية 79. لقد أصبح من المعروف علمياً وتاريخياً أن التوراة كتبت بأيدي أحبار يهود أيام السبي البابلي، لذلك جاءت مناقضة لتطور الحياة الإنسانية ولمسيرة التاريخ، فضلاً عما فيها من خرافات لا تتفق مع ما أثبتته الاكتشافات العلمية الحديثة. فقد جاء في "دائرة معارف لاروس" أن: (موسى ولد 1571، وتوفى 1451 ق.م *. فقد "أسس مدنية وديناً" ولا نملك الكتاب الحقيقي لشريعته، فقد نسبت إليه التوراة أو الكتب الخمسة الأولى من الكتاب المقدس، ولكن هذه التوراة حاملة لآثار لا نزاع فيها من الحواشي والتنقيحات، ومن علاقات أخرى تدل على أنها ألفت بعد الزمان الذي مات فيه موسى بعهد طويل) [1]. كما أن لا يعتقد أحد من علماء اليهود وأحبارهم أن هذه التوراة التي بأيديهم (أنها المنزلة على موسى ألبته؛ لأن موسى صان التوراة عن بني إسرائيل، ولم يبثها فيهم، وإنما سلمها إلى عشيرته، أولاد ليوى، ودليل ذلك قول التوراة: "وكتب موسى هذه التوراة، ورفعها إلى الأئمة حتى ليو"« ... ولم يبذل موسى من التوراة لبني إسرائيل إلا نصف سورة يقال لها: "هاأزينو" ... وأيضاً إن الله قال لموسى عن هذه السورة : "وتكون لي هذه السورة، شاهداً على بني إسرائيل" وأيضاً إن الله قال لموسى عن هذه السورة: "لأن هذه السورة لا تنسى، أفواه أولادهم". ويعني أن هذه السورة مشتملة على ذم طباعهم وأنهم سيخالفون شرائع التوراة، وأن السخط يأتيهم بعد ذلك، وتخرب ديارهم ويشتتون في البلاد. فأما بقية التوراة، فدفعها إلى أولاد هارون، وجعلها فيهم، وصانها عن سواهم. وهؤلاء الأئمة الهارونيون الذين كانوا يعرفون التوراة ويحفظون أكثرها، قتلهم "بخت نصر" على دم واحد، يوم فتح بيت المقدس... فلما رأى "عزرا" أن القوم قد أحرق هيكلهم وزالت دولتهم وتفرق جمعهم ورفع كتابهم، جمع من محفوظاته ومن الفصول التي يحفظها الكهنة، ما لفق منه هذه التوراة التي بأيديهم الآن) [2].


    وقد حاول الكاتب اليهودي المعروف (ول ديورانت) إحصاء مصادر الفكر اليهودي فلم يكد يغادر من أسطورة أو فكرة وثنية مما سبق تاريخ دينهم أو عاصره من أساطير بابل او أساطير الجزيرة العربية، والمصادر السومرية، والقصص الشعبية في مصر والهند والفرس واليونان والتبت، والفكر الفرعوني القديم، والفكر الفارسي، وشريعة حمورابي، وقال: إنها جميعاً كانت منبعاً غزيراً لأسفار العهد القديم. ويقرر (ول ديورانت) أن أسفار العهد القديم جُمِعت لأول مرة في بابل وظهرت في القرن الخامس قبل الميلاد، ويظهر اسم الكاهن (عزرا) مرتبطاً بتدوين التوراة. وقد أقر الدكتور هربرت لوي اليهودي في كتابه "أديان العالم الكبرى": (إن هناك عقائد دخيلة انسابت إلى اليهودية عن فارس وبابل والإغريق لا سند لها في اليهودية بالذات) [3]. ويؤكد كثير من الباحثين والمؤرخين انحراف اليهود عن التوراة بعد عهد سيدنا سليمان عليه السلام وضياع التوراة، وإن الكاهن حلقيا كتب خلال سبعة عشر عاماً ما أسماه أسفار التوراة حوالي 629ق.م. 1) يقول السيد أبو حسن الندوي في هذا: (... إنهم دسوا في كتبهم الدينية المقدسة معلومات بشرية ومسلمات عصرية عن التاريخ والجغرافيا والعلوم الطبيعية ربما كانت أقصى ما وصلوا إليه من العلم في ذلك العصر. وكانت حقائق راهنة لا يشك فيها رجال ذلك العصر. ولكنها ليست أقصى ما وصل إليه العلم الإنساني). ويضيف قائلاً: (ولم يكتف رجال الدين بما أدخلوه في كتبهم المقدسة، بل قد دسوا كل ما تناقلته الألسن واشتهر بين الناس وذكره بعض شراح التوراة ة والإنجيل ومفسريها من معلومات جغرافية وتاريخية وطبيعية وصبغوها صبغة دينية وعدوها من تعاليم الدين وأصوله التي يجب الاعتقاد بها ونبذ كل ما يعارضها) [4]. يقول الدكتور (آرثر روبين) أحد أعضاء الحركة اليهودية وأستاذ علم الاجتماع في الجامعة العبرية في القدس: وبينما كان هؤلاء ـ اليهود ـ يتحرقون في المنفى "السبي البابلي" دون أن يستطيعوا مقاومة. تفتقت عبقرية التآمر لديهم عن فكرتي "الشريعة" و"الوعد" وغايتهما المحافظة على أنفسهم كعرف متمرد متآمر منطو على نفسه، منظم تنظيماً شبه عسكري، وغير قابل للاندماج مع غيرهم)، ويضيف: (إن الأسس التاريخية لهذه العقيدة "اليهودية الأرثوذكسية" قد أعطيت لليهود في تشريعات عزرا ونحميا حوالي 400 ق.م ثم عدلت ونقحت في القرون التالية في الشريعة غير المكتوبة، أي الشفهية وتلمود بابل) [5]. إذن فالتوراة التي يؤمن بها اليهود والنصارى اليوم مزيفة، كتبها أحبار اليهود ووضعوا فيها كل اتجاهاتهم السياسية وأهدافهم الدنيوية، ونظموها بطريقة مكنت لقياداتهم من السيطرة على أتباعهم وتنظيمهم تنظيم شبه عسكري غير قابل للاندماج مع غيرهم، من أجل تحقيق تلك الأهداف السياسية. ولم تعد تلك الأهداف السياسية لليهود خافية على أحد، بعد أن سيطر المتهودون النصارى الصهاينة، المحافظون الجدد على البيت الأبيض.

    الغايات السـياسـية للتــوراة
    من هنا يجب أن ننطلق في دراسة ومعرفة الأصول العقائدية للفكر الإرهابي التوراتي، وحقيقة المنطلقات الأيديولوجية لقادة الإرهاب العالمي اليوم، من حيث وضعت فكرة "الإله الخاص ـ يهوه" وفكرة "شعب الله المختار" وفكرة "الأرض الموعودة" وفكرة "العودة إليها" وفكرة "النقاء العرقي" وفكرة "التفوق النوعي لليهودي"، وليس من حيث استعيرت المفاهيم والأفكار العلمانية والقومية والاشتراكية والليبرالية وغيرها التي يحاول أن يخدع بها اليهود "الأغيار، الجوييم" ويضللونهم بها عن حقيقة غاياتهم السياسية الدينية في السيطرة على العالم. من السبي البابلي الذي وضعت فيه تلك الأفكار ـ العقائد ـ التي تم تسخير اليهود لتحقيقها على مدي 2500 سنة، لأن هذه الأفكار لم تبتدعها الحركة اليهودية، ولم يبتدعها النصارى الصهاينة ليستغلوا اليهود لتحقيق المشروع الاحتلالي الصليبي ضد وطننا، ولكن اليهود هم الذين سخروا ولازالوا يسخرون النصارى جميعا، وخاصة البروتستنت منهم، لخدمة مشروعهم الخاص بهم وحدهم، وليس لخدمة المشروع النصراني اليهودي في أصله، لأن العقائد ـ الخرافات ـ التي يسعى النصارى الصهاينة لتحقيقها هي في الأصل خرافات يهودية توراتية وليست نصرانية غربية، لأن الإله الذي نسج على لسانه كتبة التوراة هذه الخرافات التي يؤمن بها النصارى البروتستنت هو إله خاص باليهود وحدهم، وهم "شعبه المختار"، وهو ليس إله كل البشر، أي أنه ليس عيسى عليه السلام الذي يؤمن به النصارى أنه الله أو ابن الله ـ تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا ـ وأنه إله كل البشر والمخلوقات. في السبي البابلي بدأ "الفريسيون" وضع أساس الديانة اليهودية، الوثنية، العنصرية، القبلية، الإرهابية، فقد كان السبي البابلي هو الأول من نوعه في تاريخ اليهود، حيث تم فيه تدمير "مملكة يهودا" التي هي مناط الوعد في التوراة، وهدم الهيكل "هيكل سليمان"، وتشريد اليهود، خاصة زعمائهم الروحيين وسلالة الأنبياء والملوك. لذلك لم يكن هذا الحدث مجرد حدث عادي في تاريخ اليهود، بل إنه أصبح محور تاريخهم السياسي كله. فهناك في السبي البابلي وجد اليهود المسببين (أنفسهم مضطرين اضطرارا إلى إعمال الفكر في صلتهم بـ "يهوه" وفي العهد القديم القائم بينه وبين شعبه وفي أسباب محنتهم، ثم راحوا يتخيلون لأنفسهم سبيلا إلى مستقبل أفضل ووسيلة للخلاص من مثل هذه الكوارث التي حلت بهم. واعتبروا أن المحن التي مرت بها إسرائيل كان سببها عدم الوفاء بالعهد، وأن الطريق إلى إرضاء الإله هو: الخضوع في عبادته لحرفية النصوص والتمسك بالشعائر المطلوبة في غير ما لين أو تحرر، أي في الواقع إتباع شعائر غاية في الدقة والحرص تمنع تسرب أدنى نزعة إلى الوثنية، ويعود الفضل في تثبيت هذه الشعائر في تدعيم الاتجاه نحو مشروع محدد – قنن في صورة سايرت الرغبات الجديدة – إلى أنبياء المهجر وعلى الأخص حزقيال). [6] ولأنه كان أغلب الذين سباهم نبوخذ نصر إلى بابل من رجال السياسة والدين والاقتصاد وقادة الجيش والحرفيين وملاك العبيد والمرابطين والكهنة. وكان هؤلاء أشد اليهود حرصا على الكيان اليهودي وأكثرهم تعلقا بفكر صهيون وتعصبا له، (فإنهم أخذوا يضعون خططا تتعلق بوضعهم عندما يعودون إلى القدس ولكي يضمنوا لأنفسهم وضعا مسيطرا حينئذ انتشرت بين هؤلاء حركة سياسية دينية ربطت نفسها بتقاليد ما يسمى بحركة الأنبياء في المنطقة. وكان من أبرز قادتها في منتصف القرن السادس عشر ق.م حزقيال أحد وجهاء القدس) [7]. وقد كان حزقيال زعيما روحيا لليهود في بابل لمدة عشرين سنة ، فقد سبي في السبي الأول عام 597 ق.م، وقد كان قد أعد إعدادا خاصا للكهنوت. وقد كان ما أدخله على الدين اليهودي من تعاليم وتفسيرات جديدة، ورؤيا للمستقبل في سفره المسمى باسمه "حزقيال" في التوراة، انحرافا باليهودية من كونها دين سماوي إلى الوثنية، ومؤامرة على الإنسانية جمعاء. هناك في السبي البابلي فكر اليهود في وضع أساس دينهم الجديد، وتم تحريف الدين والتاريخ اليهودي القديم، للانتقام لأنفسهم، والعودة إلى صهيون، وإعادة مملكة يهودا، وإعادة بناء هيكل سليمان، وإقامة ملكا عليهم من نسل داوود.

    وهناك وضع الكتبة اليهود في توراتهم مفهوما سياسيا في إطار ديني يضمن لهم السيطرة على أتباعهم إلى أبد الدهر. وهناك كان منشأ اليهودية الأرثوذكسية التي ترفع شعار الدين اليهودي هو "القومية اليهودية" و"القومية اليهودية" هي الدين اليهودي، وهو الشعار الذي ترفعه اليهودية الحديثة؟!!.

    اليهــوديـة الأرثـوذكســية
    اليهودية الأرثوذكسية هي اليهودية، وهي التي تحكم كيان العدو اليهودي، وهي التي شرعت وارتكبت ولا زالت تشرع وترتكب كل المذابح والمجازر اليهودية ضد أبناء أمتنا وعلى رأسهم الجماهير الفلسطينية. نشأت في بابل ، في أيام المنفى، أثناء تحرق اليهود على ضياع الحكم والدولة وتدمير الهيكل وهم لا يستطيعون مقاومة أو عمل شئ، حيث تفتقت عبقرية التآمر لدى أحبار اليهود وقادتهم السياسيين وخاصة " حزقيال "عن فكرة الشريعة" و"الوعد"، وغايتهما المحافظة على أنفسهم كعرق متمرد متآمر منطو على نفسه منظم تنظيما شبه عسكري، وغير قابل للاندماج مع غيره. تقول الموسوعة اليهودية (وأصبحت الحياة اليهودية منذ ذلك الحين، منظمة حسب تعليمات الفريسيين. "وكلمة الفريسيين مشتقة من الآرامية وتعني المنشقين"، كما أعيد وضع كل تاريخ اليهود من وجهة نظر فريسية وأعطى وجه جديد للتشريعات السابقة "السنهدرين"، كما حلت سلسلة جديدة من التقاليد محل التقاليد القديمة، وقد كيفت الفريسية طبيعة اليهود وكذلك حياة اليهود وتفكيرهم للمستقبل كله) [8].


    لقد خبر الكتبة والفريسيين "واضعي الشريعة" حقيقة النفسية اليهودية، ودرسوها جيدا وغاصوا في أعماقها لكي يتسنى لهم وضع قوانين الشريعة التي تحكم حياة اليهود بطريقة محكمة حسب ما يريدون لهم. ولتوجه تفكيرهم كما أرادوا، ولقد أكمل هذا البناء بعد ذلك حسب الحاجة وظروف العصر، بحيث لا يخرج الهدف عن الموضوع سابقا. وإن كان حزقيال قد كرس حياته لوضع خيوط المؤامرة أيام السبي البابلي فإن "عزرا" كرس حياته الفكرية (لوضع أسس عنصرية للدين مما أصبح يعرف باسم قوانين عزرا، وقد أكدت هذه السنن على توارث الدم اليهودي وعدم الزواج بالغير والانفصال عن الزوجة غير اليهودية وترحيلها مع أولادها المختلطي الدم، وجرى التأكيد على ضرورة الختان كعلامة جسمية مميزة لبني إسرائيل، وشاءت الظروف التاريخية أن تجعل من تعاليم عزرا السنة المتبعة في المجتمع اليهودي حتى قيل لو أن الوصايا العشر لم تنزل على موسى لنزلت على عزرا. وقد أشار الأستاذ (ماكس فيبر) العالم الاجتماعي الكبير. إلى أن عزرا وضع بعد العودة إلى فلسطين ما يمكن تسميته برنامج عزل اليهود عن الآخرين) [9].

    وهكذا وضعت أول طوبة في سور "الجيتو" الذي كان يفرضه اليهود على أنفسهم أينما حلوا ليمنع ذوبانهم في الشعوب الأخرى (فالإصلاح العزراوي قام على القانون وضرورة التمسك به، وكان بمثابة نهاية طريق وبداية طريق آخر في التاريخ الإسرائيلي ... وبينما استخرج أجدادهم الكتاب المقدس، من حياتهم وواقعهم التاريخي. أصبحوا الآن يستخرجون حياتهم وواقعهم من كتاب القانون. هذا هو الطابع الذي انطبع به الدين اليهودي وبقي حتى العصر الحديث) [10].

    وعن الهدف من إعطاء قوانين الشريعة تلك القداسة وجعلها تحكم حياة اليهود، يقول الدكتور روبين: (وقد فرض على القبائل الصغيرة الاعتقاد بأنها عرق نشأ وترعرع خلف الجدران المحصنة "أحياء الجيتو اليهودية"، عليه أن يكون دوما على أهبة الاستعداد بحيث أصبح انعزال اليهود واقعا كاملا وأزليا). ويضيف الدكتور روبين (وقد أثبت التاريخ أن كتبهم المقدسة قد أتمت غايتها على أكمل وجه وكانت الأرثوذكسية هي المسيطرة، لأنها خلافا لغيرها من المعتقدات لم تكن دينا صحيحا بمعنى الكلمة، بل منظمة قتالية تلبس لبوس الدين وغاياتها الاحتفاظ بنقاوة "الشعب اليهودي" الفيزيولوجية والثقافية) [11].

    وفي رأينا أنه إن كانت تعاليم الكتبة قد استطاعت أن تحافظ على عزلة اليهود عن غيرهم من الشعوب، وعدم الذوبان والاندماج في الشعوب التي ينتمون لها عرقيا، إلا أنها لم تستطع أن تحافظ عليهم كعرق نقي وتمنع اختلاطهم الثقافي والعرقي مع غيرهم من الشعوب، كما يدعي دكتور روبين، وكما يعتقد اليهود عن أنفسهم، لأن دراسات علم الأجناس أثبتت اختلاط اليهود بالشعوب الأخرى عرقيا وثقافيا.. وهي إن كانت قد أتمت غاياتها السياسية، إلا أنها فشلت في إتمام غاياتها العرقية والثقافية.

    اليهودية ديانة وثنية
    لا بد لنا هنا أن نوضح نقطة ذات أهمية كبيرة لها علاقة بفكرة التوحيد عند اليهود، وهي: أن اليهودية دين وعقيدة توحيد وثنية، تقوم على الخرافة والأسطورة، وليس دينا ـ رسالةـ سماويا بالمعنى المتعارف عليه للكلمة، كما يحاول اليهود وأنصارهم من العلماء الغربيين الترويج له، ويفرضوا علينا إجراء حوارات دينية مع اليهود تحت دعوى حوار الأديان ـ مع تحفظنا على هذا المصطلح ـ وذلك لأن ما يسمى بالديانة اليهودية اليوم قد تأكد بشكل قاطع ونهائي أنها ليست الرسالة السماوية التي نزلت على سيدنا موسى عليه السلام، ولكنها دين وثني قد تم تأسيسه في بابل، بعد أن دمر نبوخذ نصر دولة يهوذا عام 586 ق.م، وحرق هيكلهم المزعوم وسباهم إلى بابل، وهي خليط من المعتقدات والخرافات والأساطير البابلية، وغيرها من الديانات الوثنية التي كانت منتشرة في منطقة الهلال الخصيب ووادي النيل آنذاك. يقول البروفيسور (إلس روفكن) في كتابه "صياغة التاريخ اليهودي": (أن فكرة التوحيد وتطبيقها لدى اليهود، لم ترتكز على أسس دينية أو روحية بقدر ما ارتكزت على ضرورات سياسية واقتصادية، وذلك على إثر منافسة شديدة بين زعماء اليهود بعد النفي إلى بابل كتب النصر فيها للفريسيين، وهؤلاء كانوا باتفاق جميع المؤرخين، أصحاب الأثر الكبير في صياغة تاريخ وشريعة اليهود). ويضيف مؤكدا على أنها عقيدة وثنية، قائلا: (ظهرت فكرة التوحيد لدى اليهود ورسخت بناء على مقتضيات معينة تاريخها محدد بدقة، وهو تاريخ الكتبة والفريسيين في بابل، أي حوالي العام 400 قبل الميلاد، وهي الفترة التي "ألفوا" فيها الأسفار الخمسة الأولى من التوراة.ومن هؤلاء المشككين من يعتمد على برهان لغوي ظريف، إذ أن أول كلمة كتبت من قبل الفريسيين هي "في البدء خلق الله السموات والأرض"، (تكوين 1:1)، وفي النص العبري (في البدء خلقت الآلهة السماوات والأرض)، وفيما يلي ذلك، وبناء على استنتاج البروفيسور رفكن، اعتمد الكتبة صفة المفرد عوضا عن الجمع لوصف الإله) [12].

    أما الفكرة المنتشرة والشائعة عند المؤرخين وعلماء الآثار من مسلمين وغير مسلمين، عن أخذ اليهود عن الكنعانيين فكرة "الإله الواحد" فأنها فكرة خاطئة، وإلا ما كانوا اعتبروا اليهودية دين سماوي. وذلك لأن بني إسرائيل الذين دخلوا فلسطين كانوا يعرفون فكرة "الإله الواحد" عن طريق أنبيائهم، وأجدادهم من لدن إبراهيم عليه السلام مرورا بموسى عليه السلام إلى وداود وسليمان عليهما السلام. ولكن الصواب: أن اليهود بعد إقامتهم في فلسطين ولأن نفوسهم مريضة وجبلتهم شريرة، ولأنهم معاندون ومكابرون، وطبعهم الكفر والمعصية، فهم قد عبدوا العجل الذي صنعه لهم السامري من ذهب وحلي نسائهم وآيات ومعجزات الله تتنزل عليهم في عهد موسى، قال تعالى: (واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا له خوار) الأعراف، 148. ... وهذا تاريخهم مع جميع أنبيائهم، عمدوا إلى أحد آلهة الكنعانيين فعبدوه، وأعطوه الصفات الشريرة التي تتناسب وطبائعهم وميولهم النفسية، وكذلك غذوه باتجاهاتهم السياسية منذ البداية. علما أن "يهوه" لم يظهر في تاريخ بني إسرائيل عند غالب المؤرخين إلا بعد السبي البابلي، الذي كتبت فيه التوراة وحشد فيها كتبتها قصص وأساطير الأمم الأخرى ... إلخ. ذلك أنه بلغ تأثير الحضارة "الكنعانية" على اليهود إلى درجة أنها غزتهم في عقيدتهم، حيث اقتبس اليهود منها كل ما استطاعوا، حتى فكرة "الإله الواحد"، كما يقول المؤرخين. يقول رجاء جارودي عن تأثير الحضارة الكنعانية في اليهود: (فحين التقى الكنعانيون والعبرانيون في المرحلة الأولى كان هناك رفض متبادل بين المؤمنين بالإله "يهوه" والمؤمنين بالإله "إيل" ثم ضعف اهتمام العبرانيين بإلههم مع استمرار توطنهم في كنعان، وقوي إحساسهم بإله المواطنين الأصليين حتى أنهم تبنوا اسمه "إيل" وجمعوه على "إيلوهيم") [13].

    وعن أخذ اليهود لفكرة التوحيد عن الكنعانيين بعد أن أدخلوا عليه بعض التغييرات يقول "ول ديورانت": (يبدو أن اليهود "الفاتحين" "لفلسطين" عمدوا إلى أحد آلهة كنعان فصاغوه في الصورة التي كانوا هم عليها وجعلوا منه إلها صارما ذا نزعة حربية صعب المراس) [14].

    كما أن "يهوه" بقي عند اليهود إله لا يحدد ولا يوصف، وأن طبيعته لا يحدها قيد ولا شرط، وبناءا على ذلك لم يضعوا له تمثال، ولم يتخيلوه على أي صورة كالكنعانيين وغيرهم. كما أننا لا نجد له زوجه أو ولد كآلهة الكنعانيين. وكثيرا ما كان يغضب الرب على شعبه لأنه كان يعبد آلهة الكنعانيين ويشعل لها نارا، ويبني لها معابد...إلخ، وهذا دليل على أن "يهوه" كان إله مثله مثل بقية آلهة الكنعانيين. وهذه هي الحقيقة التي يتفق عليها العلماء أكثر من غيرها، إذ يرون أن (إله اليهود "يهوه" هو تطور طبيعي وبطيء من مرحلة تعدد الآلهة التي مر بها اليهود، شأنهم شأن القبائل البدائية الأخرى، تلك الآلهة التي كان "يهوه" مجرد واحد منها، إلى مرحلة الإله الواحد، وقد يكون نتيجة هذا التطور تلك الحرب الشعواء التي يشنها "يهوه"، من خلال التوراة، على غيره من الآلهة والتي بقيت آثارها عالقة في أذهان اليهود المتعددي الآلهة بالفطرة). كما أن "يهوه" خلال تطوره البطيء كما يقول (هومير سميث) قد اتخذ ("في فوضى تعدد الأديان، الكثير من خصائص آلهة إسرائيل المتعددة"، والصفة المشتركة لأكثر آلهة القبائل القديمة هي الحجر والنار، وتشترك هاتان الصفتان معا لتشكلا جبلا بركانيا، وهو رمز القوة الهائلة: "هو ذا اسم الرب (يهوه) يأتي من بعيد غضبه مضطرم والحريق شديد وشفتاه ممتلئتان سخطا ولسانه كنار آكلة وروحه كسيل طاغ يبلغ إلى العنق فيغربل الأمم من البوار .. إشعيا 30: 27 ـ 28) [15].

    ومما يؤكد أن عقيدة التوحيد اليهودية عقيدة وثنية، ما قاله الأستاذ أندرسون: (إن الوحدانية التي كانوا "الكنعانيون" يدركونها في ذلك الوقت لم تكن وحدانية تفكير ولكنها وحدانية تغليب لرب من الأرباب على سائر الأرباب) [16].

    كما يصف الدكتور (أنيس فريحة) "يهوه" الإله اليهودي: (إن "يهوه" كما تصوره الكاتب اليهودي مجرد إنسان قدير عظيم ينزل إلى الفردوس ليتحدث إلى آدم ويأمر قابيل وهابيل أن يقدما قرابين فيقبل لواحد منهما ويرفض قرابين الآخر) [17].

    إذن فكرة "الإله الواحد" أو التوحيد عند اليهود، التي تم استعارتها من الكنعانيين هي فكرة وثنية، تقوم على توحيد الآلهة في إله واحد. أو تغليب إله على بقية الآلهة. وهذه العقيدة خلاف عقيدة الوحدانية التي دعا لها جميع الأنبياء والرسل، والتي كان عليها بني إسرائيل قبل إقامتهم في فلسطين، وتأثرهم بالحضارة "الكنعانية". وقد يكون أصل فكرة التوحيد عند الكنعانيين يعود إلى ما كان عليه "ملكي صادق" الذي عرف عبادة الله العلي القدير، وبارك سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما عاش في ضيافته، كما ذكر في التوراة.، وقد يكون ملكي صادق أحد أتباع أنبياء الله هود وصالح عليهما السلام، الذين يؤكد المؤرخون هجرتهم بعد نزول العقاب الإلهي بقوميهما الكافرين إلى فلسطين وجوارها من بلاد الشام.

    أصول الإرهاب في التوراة
    بعد أن اتضحت حقيقة الديانة اليهودية الوثنية، وتبين أن الكتبة الفريسيين استعاروا معتقداتهم من الشعوب التي كانت تسكن في منطقة الهلال الخصيب، وأن معظم الروايات التي ذكرت في الأسفار القديمة على أنها صلب التاريخ اليهودي، ما هي إلا الأساطير البابلية القديمة حرفت بما يناسب الرواية الفريسية عن تاريخ اليهود مثل قصص التكوين، النمرود، الطوفان، برج بابل وغيرها، وأنهم أضفوا عليها صفة العقيدة الدينية، وادعوا أنها كلام الرب. سوف نعرض لأهم الأصول التي قامت عليها هذه العقيدة الوثنية، والتي كانت ولا زالت سببا في كل المذابح والمجازر والكوارث التي حلت بالأمم التي يعيش اليهود بين ظهرانيها.

    الإلـه العنصري و"الشعب المختار"
    كان أول الأصول العقائدية التي اختارها الكتبة، هي: فكرة الإله "يهوه"، الذي جعلوا منه إلها خاصا بهم وحدهم من دون جميع شعوب العالم، وقد أصبغوا عليه مواصفات خاصة تتناسب والهدف والغاية التي يريدون. وقد كان حزقيال أول من أعطى للإله "يهوه" صفات الإلوهية التي ميزته عن جميع الآلهة الأخرى. وسيقوم هذا الإله "يهوه" باختيار "شعبه المختار" من بين الشعوب. فيصبح إلها عنصريا، قبليا، إقليميا. جاء في سفر ( تثنية الاشتراع 6/7): (لأنك شعب مقدس للرب إلهك وإياك اصطفى الرب إلهك أن تكون له أمة خاصة من جميع الأمم التي على الأرض). وهذا الرب سيقوم بواسطة شعبه المختار بتحطيم كل الآلهة الأخرى ويحكم الأرض (الرب رهيب عليهم فيستأصل جميع الآلهة وله يسجد الناس كل واحد من موضعه جميع جزائر الأمم). نبوءة صفينا 2/11. ولم يكن "يهوه"، قبل "حزقيال"، سوى إله آخر من الآلهة القبلية "السامية"، لا يختلف عنها بشيء، مثله مثل (بعل ـ مردوخ) في بابل، و(ملكارت) في صور، و(آشور) إله الآشوريين. وقد أتى "حزقيال" فأضفى عليه صفات من الألهية لم تكن موجودة فيه. فأصبح "يهوه" إله يعلو البشر كلهم لحساب إسرائيل وهو إله خاص بهم وحدهم وليس إله الناس جميعا، وهو إله الحرب والانتقام ورب الجنود وبني إسرائيل شعبه المختار الذي من أجله سيفني جميع الأمم). وهو عدو الآلهة الآخرين، كما أن شعبه عدو للشعوب الأخرى، وهو إله قاس مدمر متعصب لشعبه لأنه ليس إله كل الشعوب. و"يهوه" ليس بالمعصوم وكثيرا ما يقع في الخطأ. وقد وقف موسى منه موقف الناصح. إلى هذا المفهوم ترد كل صور الوحشية والقسوة في معاملة اليهود غير اليهود في الحرب والسلم، ومن هذه "العنصرية" ينطلق مفهوم "شعب الله المختار" المستعلي على كل الشعوب ووريث الرب إلههم في الأرض. وهذا الإله "يهوه" إله حرب مقاتل باطش ومخطط محنك لا يستهين بأعدائه مهما قل عددهم، ويحسب لكل الأمور ألف حساب، فهو لا يؤمن بترك أيا من الأعداء مهما قل عددهم حيا (وإن لم تطردوا أهل الأرض من وجوهكم كان من تبقونه منهم كإبرة في عيونكم وكحربة في جنوبكم يضايقونكم في الأرض التي أنتم مقيمون بها "والتي أعطاكم إياها يهوه") العدد 33/55. كما أن إلههم إله محنك محب لشعبه وأمته، يحارب معه ويدعمه معنويا ، حيث يرسل هيبته أمامه ويرسل جنوده "الزنابير" ليطردوا سكان الأرض، وهو لا يطردهم دفعة واحدة في سنة واحدة حتى لا تفرغ الأرض وتكثر الوحوش على شعبه الرؤوف به ولكن قليلا ويأمرهم بأن يطردوا كل الشعوب من أرضه بلا رحمة أو شفقة وبكل قسوة (وتفترس جميع الجوييم الذين يدفعهم إليك الرب إلهك فلا تشفق عيناك عليهم) تثنية 7/16. وهذا مبرر ما يقوم به اليهود اليوم من مجازر وطرد لسكان البلاد الأصليين، واغتصاب أرضهم وإقامة مغتصباتهم عليها. والقائد المحارب الذي لا يملك سيطرة كافية على جنوده ليس قائدا ناجحا، وأرفع أنواع الهيبة والسيطرة الخوف والتهديد، فإن لم تتبع أوامره بالقتل والابسال (فيكون أني كما نويت أن أصنع بهم اصنع بكم) العدد 33/56. فلا عجب إذن إذا كان هم اليهود الإبادة الجماعية للجوييم ، فالخطر عليهم من إلههم كبير إن لم يفعلوا ذلك [18]. علما أن إله اليهود لم يكن قبل المنفى (يتدخل في كثير أو قليل في حياة الشعوب الأخرى بعد أن تم الاستيطان الأول وقيام مملكة داوود. أما بعد المنفى فقد أصبح الإله يتدخل لا لحماية شعبه فحسب بل لإذلال وإخضاع شعوب العالم لشعبه المختار ولاستمرار استعبادهم له على مر العصور ... وهذا هو حصيلة حركة الإله من القومية إلى العالمية) [19].


    الشــريعــة والـوعـــد
    ولضمان السيطرة على اليهود من قبل قادتهم، وتوجيههم لتحقيق الأهداف السياسية التي تم وضعها،المتمثلة في الوعد الذي قطعه الرب "يهوه" لـ "شعبه المختار" بأن يحطم كل الآلهة الأخرى، ويجعلها وشعوبها غنيمة لـ "شعبه المختار"، كان لا بد من وضع شريعة تضبط سلوك وحياة اليهود من أجل تحقيق الوعد، ومن خلالها يتم التحكم في مصير اليهود ووجهتهم، لذلك فرض المؤلفون البابليون على شعبهم الشريعة المنزلة، التي على اليهود إتباعها لكي يستحقوا "الوعد". والغاية من "الشريعة" هو تنظيم اليهود تنظيما قتاليا يجعلهم أهلا للسيطرة على أعدائهم من "الجوييم"، بعد أن تربى في نفوسهم حقدا أبديا على أعدائهم "الجوييم"، ولم يكن تنظيما قتاليا فروسيا "شريفا" أي تتم فيه المواجهة مع أعدائهم على أرض المعركة وجها لوجه، وتكون الأساليب المتبعة إنسانية وأخلاقية، ولكنه كان تنظيما يقوم على أساس الغدر والغش والكره لكل ما هو إنساني، والعمل على تخريب الحياة الإنسانية، حتى يتمكنوا من تحقيق "الوعد" المؤامرة، ويمكننا أن نلخص غايات الشريعة في: - إن غاية الشريعة اليهودية هي أن تربط ببعضها فئات قتالية غير قابلة للامتزاج مع الغير ولا تقبل المصالحة أو المهادنة معهم، ولا تعرف الرحمة أو الشفقة ومنظمة تنظيما شبه عسكري. - إن إله اليهود القبلي يأمر بخدمة الشعب تحت طائلة المحي من الوجود. - إن أسفار العهد القديم التالية للهكزاتوك إنما هي وصف للعقوبات والمكافئات التي يستحقها اليهود حسبما يكون قد عصوا أو أطاعوا الشريعة. - إن رسالة الأنبياء لليهود هي إتباع الشريعة لكي يأتيهم "الوعد" أي يمتلكوا الأرض ومن عليها، وإلا عوقبوا بالمحو من الوجود.ص 20-21 - والشريعة تركز تركيزا خاصا على الحقد الأبدي الذي على اليهود تربيته في نفوسهم ضد أعدائهم التقليديين أي "الجوييم". كما أن الرب إلههم قد طمئنهم إذا ما التزموا بالشريعة فسيكافئهم بالسيطرة على العالم وتحقيق الوعد (وأرسل هيبتي أمامكم وأكسر جميع الجوييم الذين تسير إليهم فأجعل جميع أعدائك بين يديك مدبرين وأبعث الزنابير أمامك فتطرد الحويين والكنعانيين والحثيين من وجهك، لا أطردهم من وجهك في سنة واحدة كيلا تصير الأرض كفرا فتكثر عليك وحوش الصحراء لكنني أطردهم عنك قليلا من أمامك إلى أن تنمى فترث الأرض وأجعل تخمك من بحر القلزم إلى بحر فلسطين من البرية إلى النهر فإني أسلم إلى يديك سكان الأرض فتطردهم من أمام وجهك لا تقطع لهم ولا لآلهتهم عهدا ولا يقيموا في أرضك) الخروج 33/27. (وتفترس جميع الجوييم الذين يدفعهم إليك الرب إلهك فلا تشفق عيناك عليهم) تثنية 7/16. هذه خلاصة " الشريعة " لنيل "الوعد"، وأوامر "القتل الجماعي" هذه تتكرر في جميع التوراة التي تنظم حياة اليهود وعاداتهم، وعلينا أن نتذكر أن التعاليم اليهودية تقرأ في كل كنيس يهودي في العالم. وفي كل كنيسة نصرانية وخاصة الطوائف النصرانية البروتستانتية. إن القارئ للعهد القديم والمتأمل لمضمون أسفاره يجد أنها وضعت بطريقة تخدم المؤامرة والهدف المنشود وهو السيطرة على العالم، وفيها دروس وتوجيهات لليهود في تعاملهم مع الأغيار، والاستفادة من كل شئ لمصلحة دينهم وغاياتهم، ويجد أن (كل هذه الكتب تنبأت بقيام مملكة "يهوه" حيث يسيطر اليهود على شئون العالم ويرثون الأمم إلى أن يقول (إشعيا) 60/20: (لا تغرب شمسك عن قمرك ولا ينقص لأن الرب يكون لك نورا أبديا وتكون أيام مناحتك قد أنقضت ويكون شعبك كلهم صديقين وإلى الأبد يرثون الأرض). وترى أسفارهم أن يوم القيامة هو قيام "الدولة اليهودية" ودخول مسيحهم الهيكل حيث يتم السيطرة على العالم وسحق قوة "الجوييم" تقول "الموسوعة العبرية" أمام كلمة "الإيمان بالآخرويات" :(إن تحطيم جيوش يأجوج ومأجوج لا يعني كما قال (ويبر) خطأ إبادة عالم الجوييم عند انتهاء عهد المسيح المنتظر، بل إفناء كل سلطة وبلد تعارض ملك "يهوه" وتحقيق عهد المسيح المنتظر والشعوب التي ستخضع عندئذ للشريعة ستبقى على قيد الحياة ... وهكذا "يكون في كل الأرض يقول الرب ثلثين منها ينقرضان ويضمحلان والثلث سيبقى منها" زكريا 8:13، أما الأرض المقدسة نفسها فلن يسكن فيها أحد من الغرباء) [20].

    الجـوييـم أو الأغيـار
    إن كانت فكرة الإله الخاص "يهوه" و"الشعب المختار" تقف خلف شعور العنصرية والاستعلاء المذموم عند اليهود، والاستهتار بكل ما هو ليس يهوديا، وكل الأمراض والعقد النفسية والدينية عندهم، فإن فكرة الشريعة والوعد هما اللتان أوهمتا اليهود بنقائهم العرقي المزعوم، ونقاء الدم اليهودي من الاختلاط بدماء الشعوب الأخرى من الجوييم، وبتفوقهم النوعي على غيرهم من الشعوب الأخرى، وجعلتهم يستخفون بأرواح وحياة غيرهم من الأمم، وارتكاب المذابح والإبادة الجماعية تحت طائلة الخوف من غضب الرب والمحق من الوجود، ولأن غير اليهود ليسوا بشر، ولا روح إنسانية. فالعقيدة اليهودية تعتبر الأمم الأخرى من غير اليهود "جوييم" وهي جمع "غوي"، ويستعمل اليهود مقابلها في العربية كلمة "الأمم". وهي تعني عندهم بحسب الظروف: العدو العالمي المكروه. أو السعادين الحليقة المحتقرة أو قطيع الجوييم الغبي، أو الإرث الذي وعدهم به "يهوه". فقد خلقهم الرب إلههم على هيئة البشر ليستأنس بهم شعبه المختار. أو بهايم وحواوين، وأن بيوت غير اليهود خان البهايم [21].

    كما أنها تعني عقائديا عند اليهود: امتدادات الشيطان، مخلوقات شيطانية "ليس بداخلها أي شيء جيد على الإطلاق" حتى الجنين اليهودي يختلف نوعا عن الجنين اليهودي، كما أن وجود غير اليهودي مسألة "غير جوهرية" في الكون، فقد نشأ كل الخلق من أجل اليهود فقط [22].

    كما أن التلمود كتاب اليهود الذي له مكانة أعظم من التوراة نفسها، أشد احتقارا وعنصرية واستعلاء على غير اليهود، وفيه من كلمات التحقير والتحريض على قتل كل من هو غير يهودي الكثير. فقد ذكر الأب برانايتس أن( اليهودي وحده يحترم كرجل، كل ما ومن في العالم له، وجميع الأشياء يجب أن تكون في خدمته، خصوصا الحيوانات التي لها أشكال آدمية) [23].

    وقد جاء في كتاب "الكنز المرصود في قواعد التلمود" الكثير الذي لا يتسع له المقال عن نظرة ومكانة اليهودي بالنسبة لغير اليهودي، منها: أن الأرواح غير اليهودية هي أرواح شيطانية وشبيهة بأرواح الحيوانات. أن نطفة غير اليهودي هي كنطفة باقي الحيوانات. لا يدخل الجنة إلا اليهود. أما الجحيم فهو مأوى الكفار، ولا نصيب لهم فيه سوى البكاء لما فيه من الظلام والعفونة والطين. غير اليهود حيوانات في صورة إنسان ـ هم حمير وكلاب وخنازير ـ يلزم بغضهم سرا. الفرق بين درجة الإنسان والحيوان هو بقدر الفرق الموجود بين اليهود وباقي الشعوب. إن الكلب ؟أفضل من الأجانب. "الشعب المختار فقط يستحق الحياة الأبدية، وأما باقي الشعوب فمثلهم كمثل الحمير. كما أن التلمود يزخر بأوامر سرقة أموال وممتلكات غير اليهود، وواجب لعنتهم، والتحريض على قتلهم: ملعونة كل الشعوب، ومبارك شعب اليهود. استيلاء اليهود على ما يملكه الجوييم هو عمل تصحبه المسرة الإلهية. يستحق القتل كل جوييم حتى ذوو الفضل منهم [24].

    يجب إزالتهم من سجل الأحياء لأنه قيل عنهم: من يأثم ضدي، سأزيله من سجل الحياة. من يقتل "مسيحيا" أو أجنبيا أو وثنيا يكافأ بالخلود في الفردوس والجلوس هناك في السراي الرابعة [25].

    هذه النظرة السامية من اليهود إلى أنفسهم، واعتبار أنفسهم أنهم وحدهم البشر، والإنسان، وغيرهم حيوانات خلقت لخدمتهم، من أهم العوامل التي تشكل حالة الخلفية الفكرية للعنف والإرهاب في شخصية اليهودي، وتقوم بدور التهيئة النفسية عند اليهودي لارتكاب جرائم القتل والإبادة ضد غيره من اليهود وهو مرتاح الضمير، بل ويشعر بلذة ونشوة ورضي نفسي بعد كل جريمة، لأنه يعتبر نفسه بذلك نفذ أوامر الرب، وعمل على طاعته وإرضائه. يتبع...

    http://www.watan.com/200901097721/1.html
    التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 19-01-2009 الساعة 06:46 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    المصادر:

    يميل جمهرة من العلماء إلى ترجيح خروج بني إسرائيل من مصر في الأيام الأولى لعهد مرنبتاخ (منفتاخ). وهذا الأقرب للصحة حسب رأينا أن خروج بني إسرائيل هو الحد الفاصل بين غرق » رمسيس الثاني «وتولي مرنبتاخ. وبناء عليه يكون خروج بني إسرائيل في الفترة ما بين 1235 إلى 1223ق.م. وقد جاء في التوراة أن سيدنا موسى عليه السلام قد عاش 120 سنة، فيكون ميلاده في نهايات القرن الرابع عشر ق.م. المؤلف.


    [1] أنور الجندي، الإسلام والفلسفات القديمة، دار الاعتصام-القاهرة، ص27.

    [2] الإمام المهتدي السموأل بن يحيى المغربي، إفحام اليهود وقصة إسلام سموأل ورؤياه النبي، تعليق وتحقيق وتقديم الدكتور محمد عبد الله الشرقاوي-دار الهداية –القاهرة، الطبعة الأولى، 1406هـ-1986م، ص 135-139.

    [3] أنور الجندي، مرجع سابق، ص38-39.

    [4] السيد أبو الحسن الندوي، ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين، دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الحادية عشر، 1978م، ص191.

    [5] بنيامين فريدمان، التوراة تاريخها وغاياتها، ترجمة وتعليق سهيل ديب، دار النفائس-الطبعة الثانية، 1977م، ص17.

    [6] شارل حينبير، المسيحية نشأتها وتطورها،ترجمة الأمام الأكبر عبد الحليم محمود، منشورات المكتبة العصرية، صيدا، لبنان، ص32،33.

    [7] عبد الرحمن مرعي، الإمبريالية اليهودية، قراءة أولية في المسألة اليهودية والمشروع اليهودي، ص29,

    [8] بنيامين فريدمان، مرجع سابق، ص16.

    [9] خالد القشطيني، الجذور التاريخية للعنصرية، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، الطبعة الأولى، 1981، ص12ـ13.

    [10] إسماعيل راجي الفاروقي "دكتور"، الملل المعاصرة في الدين اليهودي، مطبعة وهبة، القاهرة، الطبعة الثانية، 1988، ص12.

    [11] بنيامين فريدمان، مرجع سابق، ص18.

    [12] بنيامين فريدمان، مرجع سابق، ص 79 ، 80.

    [13] رجاء جارودي، فلسطين أرض الرسالات الإلهية، ترجمة وتعليق وتقديم الدكتور عبد الصبور شاهين، مكتبة دار التراث، ص92.

    [14] ول ديورانت، قصة الحضارة، المجلد الأول، الجزء الثاني، الشرق الأدنى، ترجمة محمد بدران، الإدارة الثقافية في جامعة الدول العربية، ص340.

    [15] بنيامين فريدمان، مرجع سابق، ص80 ، 81.

    [16] عبد الحميد زايد، الشرق الخالد مقدمة في تاريخ وحضارة الشرق الأدنى من أقدم العصور حتى عام 323 ق. م، دار النهضة العربية، القاهرة، ص405.

    [17] أنور الجندي، مرجع سابق، ص38.

    [18] يراجع بنيامين فريدمان.

    [19] إسماعيل راجي الفاروقي، مرجع السابق، ص99.

    [20] يراجع بنيامين فريدمان.

    [21] بنيامين فريدمان، مرجع سابق، ص24 و 78.

    [22] إسرائيل شاحاك، الديانة اليهودية وموقفها من غير اليهود، ترجمة حسن خضر، سينا للنشر، القاهرة، الطبعة الأولى، 1994، ص40.

    [23] أسعد السمحراني "دكتور"، من اليهودية إلى اليهودية، دار النفائس، للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، الطبعة الثانية، 1421ه ـ 2000م، 221.

    [24] يراجع أغسطس روهلنج، الكنز المرصود في قواعد التلمود، ترجمة الدكتور يوسف نصر الله، دار القلم، دمشق، دار العلوم، بيروت،الطبعة الثانية. 1420ه ـ 1999م،

    [25] عبد الغني عماد "دكتور"، صناعة الإرهاب، دار النفائس، للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، الطبعة الأولى، 1424ه ـ 2003م، ص120، 121.

  3. #3
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي (2)

    بقلم: مصطفى إنشاصي الأحد, 11 يناير 2009 09:30
    مصطفى إنشاصي بالتعاون مع شؤون العصر


    تلقيت من الأستاذ مصطفى إنشاصي ردا على مقدمتي للحلقة الأولى من دراسته جاء فيه: "لا يوجد عندي مشكلة في استخدام مصطلح العدو الصهيوني لأني أعتقد كمسلم بنص القرآن أنه ليس كل اليهود صهاينة ولا كل النصارى أعداء لنا ولكن هنا أردت القول إن أولئك القتلة من الصهاينة والأمريكيين الذي شجعهم على هذا الإجرام والوحشية هو اعتقادهم بخرافات توراتية مزورة أي أنهم لو لم يعتقدوا بها ويتربوا عليها لما ارتكبوا كل هذه الجرائم. إن أحببت استبدل المصطلح بالعدو الصهيوني لا مشكلة عندي أنا استخدم المصطلحين في كتاباتي". وبهذا التنويه سنترك المصطلح في الدراسة على عواهنه، وعلى القارئ أن يعي موقعه في النص ودلالاته. كما أني أستغل شخصيا هذه الفرصة لأحيي الكلمة الحرة التي هي الأستاذ مصطفى أيا كان موقفنا من استخلاصاته. أ. القاسم

    الأحكام الشرعية للإرهاب في التوراة

    مبادئ "السلام" في التوراة


    من الأصول التوراتية السابقة للإرهاب يتفرع أصول أخرى تم ترجمتها بالممارسة وارتكاب أبشع الجرائم طوال تاريخ اليهود، وخاصة في فلسطين، سيتم الحديث عنها عند الحديث عن التطبيقات العملية للأحكام الشرعية للإرهاب في التوراة. أما الآن فنرى أنه من الضروري التأصيل للأحكام التوراتية لمفهوم ما يسمى "السلام" عند اليهود. فما يسميه دعاة "السلام" أنه سلام مع العدو اليهودي، هو في حقيقته حسب الفهم اليهودي لمعنى "السلام"، إرهاب يهودي توراتي في ثوب زائف مثل كل الأثواب الزائفة التي خدعنا وضللنا بها الصهاينة، وأضاعوا وقتنا وجهدنا في الجري وراء تحديد هويتها وتصنيفاتها العلمانية أو الإلحادية الظاهر. قليل هم من الكتاب والمفكرين العرب والمسلمين، وخاصة المؤمنين حقاً بـ"السلام" مع اليهود، ويروّجون لإمكانية نجاح ذلك تحت مبررات كثيرة يظنون أنها مقنعة، ولن أقول أنهم أنفسهم يعلمون أنها غير صحيحة، ولكن هناك دوافع مختلفة ومتفاوتة بين هؤلاء ليتظاهروا بأنهم يدافعون عن ذلك بقناعة تامة. قليل من هؤلاء من يعلم: (أن اليهودية شرع يحكم أفعال اليهودي منذ استيقاظه حتى نومه، ومن ميلاده حتى وفاته) [1].

    من هذا الفهم لليهودية واليهودي سنحاول التعرف على مفهوم "السلام"ـ الإرهاب ـ في الشريعة اليهودية التوراتية التي تحكم أفعال أتباعها من مولدهم إلى مماتهم. بحثتا عن مبادئ ما يدعى "السلام" أو الصلح في التوراة، فوجدنا أن جميع المبادئ التي تتعلق بهذا الموضوع ليس لها سوى هدف وحيد، هو: إجبار اليهود على اغتصاب الأرض ـ فلسطين ـ وإبادة شعبها. وأول هذه المبادئ*:

    (أولاً) رفـض الصلح
    إن المبدأ الأساسي في التوراة عن "السلام"، هو عدم الصلح. فقد جاء في سفر الخروج الإصحاح (34) النصوص من (12 إلى 15): (إياك أن تعقد معاهدة مع سكان الأرض التي أنت ماضٍ إليها لئلا يكونوا شركا لكم. بل اهدموا مذابحهم، واكسروا أنصابهم، واقطعوا أشجارهم المقدسة. إياكم أن تعبدوا إلهاً آخر غيري، لأن الرب اسمه غيور جداً). وهذا معناه رفض "السلام" من حيث المبدأ في العقيدة اليهودية؟!. خاصة مع أصحاب الأرض التي وعدهم بها الرب "فلسطين الحالية". ممّا يعني فقدان الثقة في هذا المسمى "السلام" الزائف من الأصل والمبدأ. لذلك أرى أن يبحث دعاة ما يسمى "السلام" عن معنى أو مصطلح أو مسمى آخر غير "السلام" يطلقوه على ما يجري اليوم بين اليهود والعرب، وخاصة الفلسطينيين. وهذا المبدأ الأصل في العقيدة اليهودية عما يسمى "السلام" هو ما أكّدته مسيرة ما يسمى بالعملية السلمية التي بدأت منذ عام 1991، أو لنقل منذ توقيع اتفاق أوسلو عام 1993، وقد قطعت الأحداث الأخيرة ـ ثورة الأقصى / انتفاضة الأقصى ـ الشك باليقين في ذلك، وأصبح واضحاً أن إمكانية تحقيق السلام الآمن والعادل بين العرب واليهود لن تتحقق يوماً في أي اتفاق صلح مع اليهود، إلا إذا كان هذا الاتفاق هو استسلام العرب لليهود كاستسلام النعاج لذابحيها، لأن هذا هو المفهوم الوحيد لما يسمى " السلام" في التوراة.


    (ثانياً) القتل والابسال والتدمير
    المبدأ الثاني من مبادئ "السلام" في العقيدة اليهودية، في حال احتلال اليهود للأرض ـفلسطين ـ التي وعدهم بها الرب بعد أن حرم عليهم أن يعقدوا مع سكانها أي نوع من أنواع الصلح، فإن الأوامر الإلهية في هذه الحال واضحة وشديدة الصرامة في القتل والابسال والتدمير، فقد جاء في سفر التثنية، الإصحاح (7) النصوص من (1 إلى 5): (ومتى أدخلكم الرب إلهكم إلى الأرض التي أنتم ماضون إليها لترثوها، وطرد من أمامكم سبع أمم، أكثر وأعظم منكم ... وأسلمهم الرب إليكم وهزمتموهم، فإنكم تحرمونهم – تقتلونهم – لا تقطعوا لهم عهداً، ولا ترفقوا بهم ... اهدموا مذابحهم وحطّموا أصنامهم وقطّعوا سواريهم وأحرقوا تماثيلهم). ويضيف في نفس الإصحاح مؤكداً على ضرورة القتل دون شفقة أو رأفة، لأنهم شعب مقدس وخاص للرب الذي اختارهم من بين كل شعوب الأرض لينفذوا أوامره ويطيعوا وصاياه، التي هي: (وتستأصلون جميع الشعوب الذين يسلمهم الرب إليكم، فلا تشفقوا عليهم ولا تعبدوا آلهتهم لأن ذلك شرك لكم) – النص 16- فالأوامر الإلهية نحو سكان الأرض المحتلة هي القتل والإبادة الجماعية والاستئصال من الوجود.


    (ثالثاً) الهدف من القتل
    ولا ينسى أن يوضح الرب لشعبه المقدس الهدف من وراء هذه الأوامر والوصايا المتشددة بضرورة القتل، ووجوب عدم الإبقاء على أحد من سكان الأرض التي وعدهم بها "فلسطين"، وذلك في سفر العدد الإصحاح (33). النص (55) (ولكن إن لم تطردوا أهل الأرض من أمامكم، يصبح الباقون منهم أشواكاً في عيونكم، ومناخس في جنوبكم، ويضايقونكم في الأرض التي أنتم مقيمون فيها). إن الرب لا يريد لشعبه المقدس، المختار للسيادة من بين شعوب الأرض من يزعجه ويقلق راحته، لذلك لا بد من قتل أصحاب الأرض الأصليين والتخلص منهم، لأنهم أن أبقوهم أحياء فإنهم سوف يعودون، وسوف يطالبون بأرضهم وحقوقهم الوطنية فيها، كما يحدث الآن في قضية اللاجئين، والإصرار على حق العودة، ورفض اللاجئين الفلسطينيين التفريط في هذا الحق. مما استفز أحد أشهر من عرفوا عند الكتاب العرب بالمؤرخين الصهاينة الجدد، وهو اليهودي اليهودي (بني موريس) الذي اشتهر للأسف عند التقدميين العرب بأنه يهودي تقدمي غير صهيوني، وأنه من أشهر الكتاب الصهاينة الذين فضحوا جرائم ومجازر العدو اليهودي التي ارتكبها الصهاينة عام 1948، بسبب تلك المذابح شكك في موريس في مدى شرعية كيان العدو اليهودي. وفجأة صعق قراءه وأنصاره ومعجبيه من العرب، عندما أخذ على قادة الكيان اليهودي عام 1948 عدم قتلهم جميع الفلسطينيين وإبادتهم، وانتقد السماح لهم بالهجرة، لأنهم لو أبادوهم في ذلك الوقت ما كانوا وجدوا اليوم من يطالبهم من الفلسطينيين بحق العودة إلى ديارهم، وكان كيان العدو اليهودي قد وقع اتفاقيات "سلام" مع الدول العربية منذ زمن. هذا مثال من الأمثلة كثيرة على خداع الصهاينة وتوزيعهم للأدوار بينهم ؟!!. كما أن بنيامين فريدمان يرى في النص السابق، أنه قد يكون معناه أن "يهوه" لا يؤمن بأخذ أسرى من الأعداء لما في ذلك من مشاق وكلفة [2].


    ولعل هذا ما يفسر لنا انتهاج جنود العدو اليهودي في كثير من الحالات سياسة تصفية وقتل المجاهدين والأسري في أرض المعركة بعد وقوعهم في الأسر وعدم اعتقالهم، سواء في الحروب اليهودية مع الدول العربية، أو في كثير من المواجهات مع المقاتلين الفلسطينيين، وقد تجلت هذه السياسة وهذا السلوك اليهودي في أجلى وأبشع صور الممارسة له في ثورة المساجد / انتفاضة الأقصى المبارك.

    (رابعاً) الويل لمن يرفض أوامره
    أما في حال عدم تنفيذ الشعب المقدس لأوامر الرب "يهوه" بالقتل والحرق والتدمير والإبادة الجماعية، فالويل له من الرب "يهوه"، لأنه ينتظره عقاب قاسي جداً، فما كان سيفعله الرب في "الجوييم" – الأمم الأخرى غير اليهود – من قتل وإبسال فإنه سيفعله بهم – بشعبه المقدس – جاء في سفر العدد الإصحاح (33) النص (56): (عندئذ أنزل بكم ما أنا مزمع أن أنزله بهم). وفي سفر التثنية، الإصحاح (8) النص (20) يتوعدهم: (كالأمم التي يبيدها الرب من أمامكم هكذا أنتم أيضاً تبيدون، لأنكم لم تطيعوا أمر الرب إلهكم). ما سبق تؤيده فتاوى حاخاماتهم وأوامر قادتهم السياسيين والعسكريين ومقالات كتابهم ومفكريهم اليوم، التي تدعو إلى قتل العرب بدون رحمة ولا شفقة ولا تمييز، ومن يستطيع الرفض وتوراتهم تتوعدهم بالقتل لكل من يعصي أو يرفض تنفيذ حكم الحاخام، كما جاء في سفر التثنية، الإصحاح (17) النص (12): (ومن يرفض متمرداً تنفيذ حكم الكاهن الماثل هناك لخدمة الرب إلهكم، أو القاضي، فإنه يقتل. وبذلك يستأصل الشر من إسرائيل. فيشيع الخير بين جميع الشعب فيخافون ولا يتمردون بعد). وبعد: هل نعجب من المذابح والمجازر وعمليات الإبادة التي يقوم بها كيان العدو اليهودي في فلسطين ولبنان؟! أم نعجب من قيام أحد اليهود المتعصين بقتل رئيس وزراء العدو اليهودي (إسحاق رابين) عام 1996، لأنه وقع اتفاق أوسلو، وأعاد بعض الأراضي للفلسطينيين، الذين أمر الرب "يهوه" بقتلهم واستئصالهم جميعا، وعدم الإبقاء على أحد منهم حيا، وليس فقط عدم إعادة أي شبر من الأرض لهم، ورابين كان في ظاهره في ذلك الوقت أنه يريد أن يعيد مزيدا من الأرض لأعدائهم الفلسطينيين بدل إبادتهم، وقد أفتى بعض حاخاماتهم بجواز قتله؟!!. والآن الإرهابي (أريئيل شارون) الأب الروحي لاغتصاب الأراضي، مهدد بالاغتيال من قبل يهود متعصبين، لأنه يريد أن يجري انفصال أحادي الجانب من قطاع غزة وشمال جنين، من أجل أن يحافظ على القدس والمغتصبات اليهودية في الضفة الغربية، بعد أن أدخل داخل حدود الجدار كل الأراضي الفلسطينية ذات العلاقة بدينهم وذكريات أنبيائهم، وذات الطابع الديني، والتاريخي؟!!. كما أننا يمكننا أن نعتبر هذا نفسه هو الفارق بين اليهودي المتدين واليهودي غير المتدين، الذي لا نعتبره علماني أو ملحد، ولكن نعتبره يهودي محافظ بشكل أو آخر على يهوديته، ويلتزم بشرائعها على قدر ما يراه ضروري لمنع الرب من أن ينزل بهم الانتقام الذي كان سينزله بالفلسطينيين. وذلك ليس خوفا من أن يحرم من الجنة ويدخل النار، لأن اليهود جميعا مهما ارتكبوا من آثام ومعاصي بحسب اعتقادهم وشريعتهم لن يدخلوا جهنم، لأن الرب "يهوه" أعد جهنم للجوييم من غير اليهود فقط. وعلى ذلك، ماذا يريد اليهودي من العبادة وإقامة الشرائع التي يرى أنها لم تعد تتناسب ومتطلبات وتطورات عصره ما دام ضامنا الجنة والفردوس؟!. إن السواد الأعظم من اليهود بعد أن ضمن لهم كتبة التوراة، وواضعي دينهم الوثني، الجنة مهما ارتكبوا من الجرائم والمعاصي، أو من التقصير، يرون أن لا ضرورة للالتزام بحرفية النصوص مادام محافظا على يهوديته وملتزما بـ"مقومات قوميته اليهودية" التي هي الديانة اليهودية وتنفيذ أوامر الرب بالقتل من أجل اغتصاب الأرض والحفاظ عليها. وهذا الفهم غالبا هو الذي يتميز به من يعتبرون علمانيين في كيان العدو اليهودي. فكيف إذا كانت الآخرة في عقيدتهم هي العودة إلى فلسطين، وها هو قام بما عليه من واجب من أجل تحقيق ذلك، وعاد بنفسه إليها أيضا؟!!. إن الفارق بين يهودي ويهودي، هو مدى الخوف من العقاب الذي يمكن أن ينزله الرب بهم إذا هم خالفوا أوامره بالقتل والإبادة الجماعية لأصحاب الأرض، وليس التمسك الحرفي بالنصوص في الشرائع والعبادات، التي كان عليهم التمسك الحرفي والالتزام الصارم بها في الشتات، من أجل الحفاظ على أنفسهم وعلى دينهم من الضياع والاندثار، وهم في بلاد الأغيار. أما وقد أعادهم الرب إلى "أرضهم الموعودة"، فإن الأوامر واجبة التنفيذ هنا، هي: أوامر القتل والاستئصال والإبادة. واليهود المفترى عليهم أنهم علمانيين وملحدين هم الأكثر تعصبا في هذا الأمر، وأكثر يهود كيان العدو اليهودي التزاما بأوامر القتل والإبادة، وتاريخهم وتاريخ المذابح والمجازر التي سيأتي الحديث عنها أكبر دليل وشاهد على هذا. فمن الذي يستحق أن يكون يهوديا متدينا وصالحا ومطيعا للرب وأوامره، اليهودي المتدين الذي يعيش عالة على الدولة وبقية اليهود، باسم التفرغ للعلم والعبادة، الذي يعفى من الخدمة العسكرية، وتدفع له الدولة فوق ذلك المال ليعيش منه، ويبني المدارس والمعاهد ...ألخ مما هو عليه هؤلاء المتدينين من اليهود، أم اليهودي الذي يقوم بعبء الدفاع عن الوطن، وينفذ الأوامر الإلهية بالقتل والإبادة ضد أصحاب الأرض، من أجل اغتصاب المزيد منها، والحفاظ على ما سبق أن اغتصبه... ؟!!. وهناك حكم شرعي توراتي آخر، قد يلقي مزيدا من التوضيح لنا حول الاختلاف بين اليهودي المتدين واليهودي العلماني، هو:


    (خامساً) أحكام شرائع الحصار


    هنا يكمن الاختلاف أكثر ما بين اليهودي المتدين والعلماني، والمتطرف والمعتدل، والصقور والحمائم، كما يحلو للكتاب العرب تصنيف مواطني كيان العدو اليهودي قادة وأفراد. فإلى جانب الحكم السابق الخاص بمدن "أرض الميعاد" بخصوص بشرائع الحصار وفتح المدن والصلح معها في العقيدة اليهودية، فإنه يوجد لها حكمان آخران: الأول: الحكم الخاص بسكان مدن أرض الميعاد "فلسطين" وهذا فيه حكمان:
    • الأول: حكمها القتل والتدمير بعد أن يتم فتحها، حفاظا على نقاء الدين اليهودي من تأثير الثقافات الأخرى. فقد جاء في سفر التثنية الإصحاح (20) النص(16ـ18): (أما مدن الشعب التي يهبها الرب إلهكم لكم ميراثاً، فلا تستبقوا منها نسمة حية، بل دمروها عن بكرة أبيها، كمدن الحثيين والأموريين والكنعانيين والفرزيين والحويين واليبوسيين، كما أمرك الرب إلهكم لكي لا يعلموكم أرجاسهم التي مارسوها في عبادة آلهتهم، فتغووا وراءهم وتخطئوا إلى الرب إلهكم). وهنا أيضا يبدو أنه هناك تفسيران أو اجتهادان لفهم هذا الحكم الشرعي التوراتي، كما هو الحال في اجتهادات فهم اليهودية وليس تباين أو خلاف على مبادئها. وعدم إدراكنا في كثير من الأحيان لاختلاف الفهم أو الاجتهادات بين اليهود حول نص ما، يجعلنا نتصور أن هناك متدينين و"علمانيين". وبالنسبة لهذا النص مثلا، ففي الوقت الذي يعتبر فيه بعض المتدينين أن أي انسحاب من الأراضي المحتلة يخالف مبادئ اليهودية، ويعتبر ما بعد اليهودية، فإن جزء من المتدينين واليسار جميعه يفهم الانسحاب التزاما باليهودية، وأن التمسك بكل الأراضي المحتلة للحفاظ على المغتصبات التي أقيمت عليها هو ما بعد اليهودية. لأن أنصار الانسحاب يرون أن: (اليهودية ليست محصل الأراضي التي ستسيطر عليها "إسرائيل". اليهودية فكرة السيادة اليهودية. كان مبدأ المبادئ للأيديولوجيات اليهودية إعادة اليهود إلى التاريخ شعبا ذا سيادة فاعلا، وسيد نفسه. كانت السيادة لا الأرض منذ البداية العمود الفقري للمشروع كله ..... لهذا في الوقت الذي دعا فيه اليسار إلى تقسيم البلاد إلى دولتين، عارض أنصار ما بعد اليهودية التقسيم. فالتقسيم كما علم معارضوه، سينقذ السيادة اليهودية، وعدم التقسيم سيلاشي الدولة اليهودية، داخل أكثرية عربية ..... ) [3].

    هذا يبين لنا ما خفي علينا، فاليساريين اليهود لا يريدون الانسحاب لأنهم علمانيين ويريدون التسوية بالتنازل عن بعض الأرض، ولا شارون المتطرف أقصى ما يكون التطرف، ولكنهم باتوا يخشون على سيادة ونقاء الدولة اليهودي من التلاشي، إذا ما استسلموا لرأي القلة القليلة كما وصفهم (جاد طؤوف) في مقاله، من سكان كيان العدو اليهودي الذين يريدون دولة من البحر إلى النهر، لأن هذا سيحول اليهود إلى أقليلة وسط أكثرية عربية، وسوف يقضي على السيادة اليهودية، ولذلك هم ـ اليساريين ـ أيضا عارضوا حق عودة اللاجئين، وحذروا أصدقائهم الفلسطينيين أنهم إذا ما بقوا مصرين على هذا الحق عليهم أن يعلموا أنه ليس لهم أصدقاء في "إسرائيل". ونقاء الطابع اليهودي لكيان العدو اليهودي حفاظا على السيادة اليهودية، سبق أن انتزع الإرهابي شارون من شريكه في الإرهاب ـ بوش ـ تعهدا بالحفاظ عليه. فهل هذا الفهم السياسي للانسحاب من شارون المتدين والمتطرف ومن التقدميين واليساريين، الذي لا يأخذ بحرفية النص، ولكن بحسب الظرف والمصلحة، هل هذا علمانية؟؟!!!. من يريد أن يتعرف على أصل فكرة العزل اليهودية، حفاظا على نقاء المجتمع اليهودي يراجع سفر (عزرا)، ليكتشف أن هؤلاء اليساريين التقدميين العلمانيين أكثر فهما وحرصا على الالتزام بروح النصوص التوراتية وحرفيتها في الوقت نفسه أكثر من المتعصبين الجهلة من اليهود. هذا هو الفرق بين "المعتدل" و"المتطرف" في الحركة اليهودية وكيان العدو اليهودي، وهذا ما سبق أن وضحه الدكتور (فايز صايغ) في كتابه "الدبلوماسية اليهودية"، عندما كتب يقول: (إن التمييز بين "الاعتدال" و"التطرف" يفقد معناه بالنسبة للحركة اليهودية. كل صهيوني ملتزم مهما كان لونه، يتشبث بالهدف اليهودي الأخير. ومن لم يفعل ذلك بطل كونه صهيونيا. إذا فالاعتدال اليهودي هو فكرة وهمية. "المتطرف" هو الذي يصر على أن يحصل اليوم على ما يقبل "المعتدل: بإرجاء الحصول عليه حتى الغد. الفرق بينهما في التوقيت. لا أكثر ولا لأقل ... ولقد قيل: إذا شئت أن تستبق الزمن، وتكتشف ماذا ستطالب به الأوساط الرسمية "المعتدلة" في الحركة اليهودية بعد بضع سنوات، فما عليك إلا أن تصغي إلى ما يطالب به "المتطرفون" الخوارج من اليهوديين اليوم) [4].

    وقد ضرب الكولونيل (ماينر تزهاجن) مثلا على ذلك بـ (حاييم وايزمان) الذي صورته الدعاية اليهودية أنه أسطورة الاعتدال، الذي لم يكن الاعتدال عنده سوى برنامجا زمنيا، ولم يكن إلا مقدرة فائقة في الدهاء وإخفاء المشاعر الحقيقية. ففي الوقت الذي كان يقول فيه (21 أيلول/سبتمبر 1919): (ليس في وسعنا طرد شعب آخر. نحن الذين قاسينا الطرد، لا يمكننا أن نطرد الآخرين). والذي كان يقول فيه: (العرب ليسوا غرباء. وقد عاشوا في البلاد طيلة قرون عديدة.. نحن نقول لهم: هناك متسع من المكان لكم ولنا). كان يبوح سرا لأصدقائه الخلص بخطته لإجلاء عرب فلسطين عن بلدهم. وكان (بطبيعته عدوانيا عنيفا للعرب) [5].

    • الثاني: طرد أصحاب الأرض بعد أن يقوموا بالأعمال الشاقة نيابة عن اليهود: أما من بقي من أصحاب الأرض الأصليين حيا بعد فتح مدن فلسطين ولم يستأصل – يقتل – فأوامر الرب توصي بالطرد التدريجي لهم، بعد أن يستغلوا كالعبيد في أعمال السخرة، وكالخدم في تهيئة الأرض والبلاد لراحة "شعب الرب المقدس"، وبعد ذلك يتم التخلص منهم. كما جاء في سفر التثنية، الإصحاح (7) النص (22، 23): (غير أن الرب إلهكم سيطرد تلك الأمم من أمامكم تدريجياً، لئلا تتكاثر عليكم وحوش البريّة إن أسرعتم بالقضاء عليهم دفعة واحدة. إن الرب إلهكم يسلمهم إليكم موقعاً بهم الاضطراب العظيم حتى ينقرضوا). وجاء في سفر الخروج الإصحاح (23) النصوص (28 ـ 30): (وأبعث الزنابير أمامك، فتطرد الحويين والكنعانيين والحثيين من قدامك. إنما لن أطردهم في سنة واحدة لئلا تقفر الأرض فتتكاثر عليك وحوش البرية، بل أطردهم تدريجيا من أمامكم ريثما تنمون وترثون البلاد). وهذا الحكم الشرعي التوراتي أيضا أثبتت الممارسة العملية لليهود أن له تفسيران أو اجتهادان، عدم إدراكهما يجعلان البعض يظن أن هذا يهودي متدين وذاك غير متدين، ولا نقدر أن اختلافهم يدور حول اجتهاد في فهم نص ما يختلف باختلاف الظروف، فالمتطرف يريد تنفيذه في الحال، والمعتدل يرجئ التنفيذ. وإذا ما عدنا إلى فهم السياسة التي رسمها مؤسس اليهودية الحديثة (تيودور هرتزل) بخصوص هذا الحكم، نجد أن له فيه رأيان أيضا:
    • أولهما: طابعه الرأفة الشفقة وعدم التعصب الديني، يتفق وما أمر به الرب في الحكم الثاني، بعدم طرد سكان الأرض دفعة واحدة. وعن هذا الرأي كتب في يومياته: (إذا انتقلنا إلى منطقة حيث توجد حيوانات مفترسة لم يتعود عليها اليهود كالأفاعي الكبيرة مثلاً فسأحاول أن استعمل السكان البدائيين للقضاء على الحيوانات قبل أن أجد لهم عملاً في البلاد التي يعبرون إليها) [6].


    وثانيهما: يتفق مع الحكم الأول، حكم الاستئصال والإبادة الجماعية، وقد عبر عن هذا المعنى عندما تحدث عن الوسائل لإقامة كيان العدو اليهودي، فقد قال: (يجب أن نقيم حملة صيد كبيرة ومن ثم نجمع الحيوانات ـ الفلسطينيين الذين بحسب العقيدة اليهودية هم وجميع البشر من غير اليهود حيوانات ـ ونلقي في وسطها القنابل المميتة) [7].

    وهذا الاختلاف في الفهم أو الاجتهاد في التفسير لهذا النص هو الذي يوجد التباين في الوسيلة بين من يدعو من اليهود للترحيل الجماعي والإبادة الجماعية، وبين من يدعون للانفصال أحادي الجانب!!. ومن يراجع تاريخ الحركة اليهودية قبل اغتصاب فلسطين عام 1948، سيكتشف أن دعاة الانفصال من اليساريين والتقدميين الآن كانوا الأشد تعصبا لطرد العرب من أرضهم، وكانوا هم أصحاب مبدأ العمل العبري، أي طرد العمال العرب ومنع اليهود من تشغيلهم في الأراضي التي يغتصبونها، وأن يتم عمل اليهودي في الأرض بنفسه، أو تشغيل عمال يهود. والآن انقلب الموقف وتم تبادل الأدوار. الثاني: الحكم الخاص بسكان مدن الأرض البعيدة وهذا الحكم خاص بسكان الدول العربية المجاورة ، وهذه أيضا لها حكمان:
    * الأول:في حال استسلامها بدون قتال يتم استعباد سكانها كما جاء في سفر التثنية الإصحاح (20) النصوص من (10 إلى 15) : (وحين تتقدموا لمحاربة مدينة فادعوها للصلح أولاً. فإن أجابتكم إلى الصلح واستسلمت لكم، فكل الشعب الساكن فيها يصبح عبيداً لكم). •
    الثاني: إذا قاومت ورفضت الصلح وانهزمت في الحرب، فحكمها قتل الرجال، وسبي النساء والأطفال والبهائم، كما جاء في نفس النص السابق: (فإذا أسقطها الرب إلهكم في أيديكم، فاقتلوا جميع ذكورها بحد السيف. وأما النساء والأطفال والبهائم، وكل ما في المدينة من أسلاب، فاغنموها لأنفسكم، وتمتعوا بغنائم أعدائكم التي وهبها الرب إلهكم لكم. هكذا تفعلون بكل المدن النائية عنكم التي ليست من مدن الأمم القاطنة هنا – فلسطين). وهذا ما يفسر لنا سياسة الترغيب والترهيب و الرضى والإكراه، التي تستخدمها الولايات المتحدة التوراتية والعدو اليهودي، لفرض النظام الإقليمي الجديد على وطننا تحت مسمى "الشرق الأوسط"، التي بدأت بعد حرب الخليج الثانية و توقيع اتفاقية أوسلو، وما سيضمنه هذا النظام الإقليمي الجديد بما سينفذ فيه من مشاريع اقتصادية وغيرها من شراكة (صهيونية) في ثروات المنطقة دون جهد، إلى جانب قيادتها لهذا النظام الإقليمي الجديد. ولولا المقاومة الشريفة التي تبذلها الأمة هنا وهناك، وخاصة في فلسطين والعراق لتم فرض هذا النظام الإقليمي الجديد الذي يتم فيه استعباد الأرض و الإنسان بحسب حكم التوراة.

    (سادساً) الاندماج والتطبيع الثقافي
    أما حكم الاندماج والتطبيع الثقافي ومخالطة الأمم الأخرى من غير اليهود بعد تحقيق ما يسمى "السلام"، وما يمكن أن يحدث بين اليهود والشعوب الأخرى من تبادل ثقافي، وما يمكن أن ينقله اليهود عن الشعوب الأخرى من عادات وتقاليد وسلوك ,غير ذلك مما يحدث بين الشعوب في حال إقامة علاقات طبيعية فيما بينها، فقد جاء تحذير ووعيد من الرب "يهوه" لـ "شعبه المختار" من الاندماج والتطبيع الثقافي مع الشعوب الأخرى، وفي حال حدوث ذلك فإن هالكون لا محالة. فقد جاء في سفر التثنية الإصحاح (8) النص (19) بعد أن يذكرهم الرب أنه هو الذي منحهم القوة والثروة: (أما إن نسيتم الرب إلهكم، وغويتم وراء آلهة أخرى وعبدتموها وسجدتم لها، فإنني أشهد عليكم أنكم لا محالة هالكون). والسبب الذي يجعل الرب يشدد على "شعبه المقدس" من خطر الاندماج في غير اليهود، والتطبيع الثقافي معه، وتهديده لهم في حال حدوث ذلك فإن سيتخلى عنهم، فراجع إلى مدى حرصه على "شعبه المقدس" من الانقراض. جاء في سفر يشوع، الإصحاح (23) النص (12 ، 13) يتوعدهم: (ولكن إذا ارتددتم والتصقتم ببقية هذه الأمم الماكثين معكم، وصاهرتموهم واختلطتم بهم وهم بكم. فاعلموا يقيناً أن الرب لا يعود يطرد تلك الأمم من أمامكم، فيصبحوا لكم شركاً وفخاً وسوطاً ينهال على ظهوركم، وشوكاً في أعناقكم حتى تنقرضوا من الأرض الصالحة التي وهبها لكم الرب إلهكم). أما حكم من يدعو إلى ذلك من اليهود فهو القتل. كما جاء في سفر التثنية، الإصحاح (13) النصوص من (6 إلى 10): (وإذا أضلك سراً أخوك ابن أمك، أو ابنك أو ابنتك، أو زوجتك المحبوبة، أو صديقك الحميم قائلاً : "لنذهب ونعبد آلهة أخرى غريبة عنك وعن أبائك من آلهة الشعوب الأخرى المحيطة بك أو البعيدة عنك من أقصى الأرض إلى أقصاها"، فلا تستجب له ولا تصغ إليه، ولا يشفق قلبك عليه، ولا تترأف به، ولا تتستر عليه بل حتماً تقتله، كن أنت أول قاتليه ثم يعقبك بقية الشعب، ارجمه بالحجارة حتى يموت). ولمعرفة ما فعله أنبياء توراتهم بعد العودة من السبي البابلي بمن اختلط بالشعوب الكنعانية آنذاك يراجع سفر (عزرا) و(نحميا). أما في القرن الماضي فاعلم أن المذابح النازية "كذبة الهولوكوست" ضد اليهود كانت باتفاق بين قادة الحركة اليهودية وهتلر، ومورست ضد اليهود الألمان من الرافضين لفكرة إقامة الدولة اليهودية في فلسطين، والداعين لاندماج اليهود في المجتمع الألماني، وكانت في الغالب ضد العجزة والمرضى وكبار السن، الذين لا يرجى منهم نفعا.


    قتــل الأطفــال
    لم ترتبط عقيدة وممارسة الإبادة وقتل الأطفال بأي دين أو فكر أو عقيدة كما ارتبطت بالفكر التوراتي، فقد وجدت هذه العقيدة تطبيقاتها في الحقب السابقة التي كان فيها لليهود وجود مؤثر وفاعل، أو حتى غير مؤثر، وقد ارتبطت قضية قتل الأطفال عند اليهود في التاريخ بقصة الولائم وفطير صهيون. وقد عادت للبروز مع بدايات إنشاء الكيان اليهودي في فلسطين، وما زالت مستمرة حتى يومنا هذا بأشكال متعددة، وتحت ذرائع وتبريرات أوهى من خيوط العنكبوت، وقد شاهد وسمع العالم أجمع في ثورة الأقصى/انتفاضة الأقصى بمئات الأطفال الفلسطينيين الذين تم قتلهم بدم بارد دون ذنب. وقتل الأطفال والبراءة الإنسانية عقيدة عند اليهود، فقد جاءت أوامر القتل في التوراة في أكثر من موضع، مرتبطة بشكل مباشر بأوامر الإبادة الجماعية، وإن حمل نزعة أكثر إجرامية بحكم أنهم أطفال لا ذنب لهم. فقد جاء في سفر إشعيا (12:13-18) (وأجعل الرجل أعز من الذهب الإبريز، والإنسان أعز من ذهب أوفير، لذلك أزلزل السماوات وتتزعزع الأرض من مكانها في سخط رب الجنود وفي يوم حمو غضبه، ويكونون كظبي طريد وغنم بلا من يجمعها، يلتفت كل واحد إلى شعبه ويهربون كل واحد إلى أرضه، كل من وجد يطعن وكل من انحاش يسقط بالسيف، وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم، ها أنذا أهيج عليهم الماديين الذين لا يعتدون بالفضة ولا يسرون بالذهب، فتحطم القسي الفتيان ولا يرحمون ثمرة البطن، ولا تشفق عيونهم على الأولاد). وفي السفر نفسه (21:14-23) يأمر الرب بقتل الأطفال أخذا بذنب آبائهم، فيقول: (هيئوا لبنيه قتلا بإثم آبائهم فلا يقوموا ولا يرثوا الأرض ولا يملئوا وجه العالم مدنا، فأقوم عليهم قول رب الجنود واقطع من بابل اسما وبقية ونسلا وذرية يقول الرب، واجعلها ميراثا للقنفذ وآجام مياه واكنسها بمكنسة الهلاك يقول رب الجنود). أما في سفر العدد (17:31) فهناك أمر صريح وواضح بقتل الأطفال وكل إمرأة متزوجة: (فالآن اقتلوا كل ذكر من الأطفال وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها). وفي سفر صموئيل الأول (15/3) يتكرر الأمر ولكن بشكل أكثر وحشية ودموية (فالآن اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ماله ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة، طفلا ورضيعا وغنما وجملا وحمارا). وجاء في (المزمور 137): (اذكر يا رب لبني أدوم يوم أورشليم القائلين هدوا، هدوا حتى إلى أساسها، يا بنت بابل المخربة طوبى لمن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا، طوبى لمن يمسك أطفالك ويضرب بهم الصخرة).


    اختلاق إسرائيل في ضوء الحقائق التاريخية
    تبين معنا أن اليهودية دين بشري أسطوري، وليس دينا ـ رسالة ـ سماويا بالمعنى المتعارف عليه للكلمة. كما تبين أن عقيدة التوحيد التي يحاول اليهود وأنصارهم من العلماء الغربيين ترويجها على أنها عقيد توحيد سماوية إنما هي عقيدة توحيد وثنية. وذلك لأن ما يسمى بالديانة اليهودية اليوم قد تأكد بشكل قاطع ونهائي أنها ليست الرسالة السماوية التي نزلت على سيدنا موسى عليه السلام، ولكنها دين جديد قد تم تأسيسه في بابل، بعد أن دمر نبوخذ نصر دولة يهوذا عام 586ق.م، وحرق هيكلهم المزعوم وسباهم إلى بابل، وهي خليط من المعتقدات والخرافات والأساطير البابلية وغيرها من الديانات الوثنية التي كانت منتشرة في منطقة الهلال الخصيب ووادي النيل. لذلك تؤكد المعاجم اليهودية الصميمة: (أن تفهم الديانة "العبرية" مستحيل ما لم تؤخذ بعين الاعتبار، وبشكل مستمر، الديانات والثقافات الأخرى التي نمت وترعرعت في وادي الفرات ... إن الأصول القضائية البابلية، وكذلك الطقوس المعمول بها في المعابد البابلية، يجب أن تؤخذ كعوامل حاسمة التأثير على الشرائع "العبرانية" في الأصول القضائية والطقوس الدينية) [8].

    كما أنه عندما يجتمع الجبن وضعف النفسية وقلة الشأن ومرض القلوب مع الأسطورة، ويسرح بها الخيال المريض الذي يعاني عقد نفسية وعرقية مركبة، ليصنع منهما تاريخا وواقعا ومستقبلا، لا أظن أنه قد يختلف عما أنتجه يهود السبي البابلي والقرون التالية، من أكاذيب عن ملاحم بطولية وإبادة جماعية وانتصارات لا مثيل لها على جميع أعداء الرب إلههم "يهوه"، ...إلى غير ذلك من الأساطير التي يخبرنا بها كتاب اليهود الديني العهد القديم " التوراة"، الذي يحتوي على مئات الصفحات التي تتحدث عن حروب الإبادة التي خاضها "يهوه" وأنبياء وقادة بني إسرائيل التوراتيين، ضد الشعوب الأخرى التي كانت تعيش في فلسطين والأردن، وعن تلك السطوة والجبروت التي كان يتمتع بها اليهود في فلسطين والأردن، وعن قهرهم وإذلالهم لجميع تلك الشعوب ... ألخ من الأساطير والأكاذيب التي يثبت تاريخ بني إسرائيل كذبها وعدم صحتها، وأن معظم ما وصف به كتبة التوراة أعداء "يهوه" وبني إسرائيل هو في حقيقته الحال الذي كان عليه بنو إسرائيل طوال حياتهم في فلسطين، أسقطته الشخصية اليهودية المريضة على الشعوب التي قهرتهم وأذلتهم. وهذه بعض الحقائق التي تثبت كذب ما جاء في التوراة عن كذبة إسرائيل القديمة، وخاصة ما له علاقة بانتصاراتهم وحروب الإبادة الجماعية، وعظيم شأنهم الذي كانوا عليه في فلسطين.

    كذبة تدمير مدينة أريحا
    وتورد التوراة قصة طويلة حول الطريقة التي تم فيها دخول اليهود أريحا، وكيف تم هدم أسوارها عندما نفخ الكهنة في الأبواق، وأنه بعد دخولها قام اليهود بأمر من الرب بحرق المدينة وتدميرها عن آخرها، وقتل وإبادة جميع سكانها الـ 12000 ألف نسمة، ولم يبقوا منهم إلا بيت (راحاب) المرأة التي خبأت الجاسوسين اللذين دخلا المدينة لاستطلاعها. والقصة موجودة في سفر يشوع الإصحاح السادس والسابع، ومنها: (... ثم أحرق الإسرائيليون المدينة بالنار بكلِ ما فيها. أما الفضة والذهب وآنية النحاس والحديد فقد حفظوها في خزانة بيت الرب....). سنقف قليلاً للتعليق على هذه القصة المختلقة ونتناولها من زاويتين كمثال لجميع القصص من هذا النوع التي وردت في التوراة على كثرتها: الأولى: أن كتبت التوراة وضعوها لتكون درساً وضيعاً في تعليم يهود دناءة الأسلوب ووحشية المنطق في التعامل مع الخصم. حيث اعتمدوا أسلوب الغش والخداع كما فعل الجاسوسين مع (راحاب) وغرروا بها وادعوا أنهم لم يأتوا للحرب وإنما جاءوا للتجارة، أما حرقهم المدينة وقتلهم جميع أهلها يدل على مدى وحشيتهم وفظاعة طباعهم من جانب، ومن جانب آخر أرادوا منه أن يكون درسا عمليا لليهود في تطبيق الأحكام سابقة الذكر على المدن التي يفتحونها. وقد أثبتت الأحداث التاريخية أن الغربيين قد صدقوا هذه القصص والخرافات، ولذلك طبقها المؤمنون بها عمليا، كما فعل البيوريتانيين في الهنود الحمر،. وما ارتكبه ومازال اليهود من مذابح في فلسطين وغيرها، إضافة إلى العمليات اليومية ضد الأبرياء في الأرض المحتلة ولبنان والعراق وغيرها. ودلي صد الغرب لهذه الأساطير، أن المؤرخ (ول ديورانت) تعليقاً على ما فعله اليهود بأريحا، وما أشاعوه من قتلن كتب يقول: (ولسنا نعرف في تاريخ الحروب مثل للإسراف في القتل والاستمتاع به ... وبهذه الطريقة الواقعية التي لا أثر فيها للعواطف استولى يهود على "الأرض الموعودة") [9].

    أما المؤرخ الفرنسي (جوستاف لوبون) فيقول أن: (التاريخ لم يعرف شعباً مارس عملية الذبح كما مارسها اليهود الأجلاف). الثانية: نود الإشارة هنا إلى أن كثير من علماء الآثار المهتمين بالجانب التوراتي قد دحض ادعاء التوراة بغزو اليهود لفلسطين وتدميرهم للمدن التي دخلوها، وذلك لأن دخول بني لإسرائيل إلى فلسطين لم يكن بالحدث المؤثر في تاريخ فلسطين، كما يدعي اليهود ويحاولون إثبات ذلك بتزويرهم وتزييفهم لوقائع التاريخ والحفريات الأثرية. فعالم التوراة الألماني الكبير المختص بتاريخ اليهود (مارتن نوت) يقول: (ليس هناك أي أساس يمكن أن نعزيه لعلم الآثار يدل على أن الدمار الذي حل بفلسطين في القرن الثالث عشر والثاني عشر يعود إلى التدخل الإسرائيلي، من وجهة نظر علم الآثار فإن الرواية التوراتية لغزو كنعان من قبل عيسى النافيتي تبقى معلقة في الهواء ... أو كما يقول العالم الأثري والمؤرخ الأمريكي جورج ميندين هول بأنه: "لم يكن هناك أي غزو لفلسطين ولكن كان هناك تحرك سياسي اجتماعي ضخم للسكان ضد النظام السياسي السائد. ورفض السيطرة لهذا الحاكم أو ذاك..) [10].

    أما الدكتورة (كاثلين كينيون) فتقول: (إن أحد الصعوبات الأساسية في تحديد التاريخ الزمني لدخول "العبرانيين" هو انه لا يمكن لأحد بأي حال من الأحوال ادعاء وجود دليل في أي موقع آثار يثبت دخول أناس جدد). ويقول (هـ. ج. فرانكين) (1968): (اجتياح عبراني يفترض حدوث استقرار سكاني وممالك! على أي حال، لحد الآن لا يوجد أي دليل آثار يثبت تحرك قبائل عبر هذه المناطق. وكون بعض أسماء الأماكن يمكن تحديدها جغرافياً. لا يمكن اعتبارها أدلة أثرية) [11].

    أما أساطير التوراة عن تدمير أسوار مدينة أريحا فإن الحفريات التي جرت مؤخرا في المدينة (أظهرت أن زلزالا قد حدث فيها وهدم أسوارها بين الأعوام 1413 و1300 ق.م) [12]. أي قبل دخول اليهود إليها بما يقارب 150 عام. كما ويفند روجيه جارودي في كتابه "ملف إسرائيل" التناقضات التي يمكن أن نجدها في نصوص التوراة نفسها حول غزو فلسطين، والأساليب الدموية التي تم بها هذا الغزو، فيقول: (الأمر نفسه بالنسبة للأساليب فكتاب القضاة يورد عن الدخول إلى أرض كنعان رواية مناقضة لما يرويه كتاب يوشيا الذي يشير إلى أن القبائل المتحررة تحت لواء دولة واحدة وقيادة واحدة كانت أثناء مرورها تقتل السكان، بينما يشير كتاب القضاة إلى أن الدخول إلى كنعان بدأ بتسلل بطيء مسالم على الأغلب، وعنيف أحياناً ولكن دون مجابهات كبيرة مع سكان المدن الكنعانية المزودين بعربات قتال يصعب منالها على القبائل الرحل التي تعمل كل منها لحسابها الخاص) [13].

    كذب قصص الانتصارات والإبادة
    قبل أن يكذب المؤرخين وعلماء الآثار أساطير التوراة عن الانتصارات العظيمة التي حققها بني إسرائيل على الشعوب التي كانت تسكن في فلسطين، وعمليات الإبادة والاستئصال التي قاموا بها ضد هذه الشعوب تنفيذا لأوامر الرب "يهوه"، التي أمرهم بها عندما أخبرهم بوعده لهم بدخول فلسطين وطرد كل الشعوب التي تسكنها من أمامهم وإبادتها. قبل أن يكذبها المؤرخون وعلماء الآثار تكذبها التوراة نفسها، وخاصة سفر القضاة الذي يتحدث عن تاريخ اليهود، ويصف الأحوال الصعبة، وحياة الإذلال التي عاشها اليهود بعد دخولهم فلسطين في الفترة من عهد يوشع بن نون إلى بداية عهد سيدنا داوود عليه السلام، وهي الفترة التي عرفت في تاريخهم بعهد "القضاة"، نسبة إلى أنبيائهم الذين عرفوا باسم "القضاة"، والذين حكموا بني إسرائيل إلى أن بدأ عهد الملوك مع "طالوت" الذي رفض بني إسرائيل أن يكون ملكا عليهم، لأنه من فقرائهم وليس ممن يملك المال الكثير، فأخبرهم نبيهم أن الله هو الذي اختاره لهم، وإن علامة ملكه لهم، هي: عودة التابوت الذي فيه بقية مما ترك آل موسى وهارون. هذه الفترة إلى جانب وصف التوراة لها، وصفها المؤرخون وصفا دقيقا أيضا، يظهر حجم الأكاذيب المختلقة عن تاريخ اليهود. ويقول المؤرخ (هـ. جز ويلز): (ومهما يكن من أمر فإنهم لم يفتحوا إلا منطقة التلال الداخلية في أرض الميعاد ولم يزيدوا عليها شيئاً. فإن الساحل في ذلك الزمن لم يكن في أيدي الكنعانيين، بل في أيدي قوم وافدين من الخارج هم أولئك "الشعوب الإيجية" الذين يسمون بالفلسطينيين وقد استطاعت مدنهم غزة وجات وأشدود وعسقلان ويافا، أن تصمد لهجوم العبرانيين، وظل أسباط إبراهام أجيالا عديدة شعباً مغموراً في منطقة التلال الخلفية مشغولاً بمناوشات لا نهاية لها مع الفلسطينيين وذوي قرباهم من القبائل النازلة حولهم وهم المؤابيون وأهل مدين ومن إليهم) [14].

    كما يصف (جوستاف لوبون) حياة اليهود في ذلك العهد بقوله: (كان بنو إسرائيل أقل من أمة. وكانوا أخلاطاً من عصابات جامحة كانوا مجموعة غير منسجمة من قبائل سامية صغيرة بدوية، تقوم حياتها على الغزو والفتح وانتهاب القرى الصغيرة حيث تقضي عيشاً رغداً دفعة واحدة في بضعة أيام. فإذا مضت هذه الأيام القليلة عادت حياة التيه والبؤس) [15].

    وقد كان أعظم شأن وصل إليه بني إسرائيل طوال تاريخ إقامتهم في فلسطين في عهد دولة سيدنا داود وسليمان عليهما السلام، هذه الدولة التي نسج حولها اليهود الأساطير، وكأنه لم يكن في تاريخ فلسطين والمنطقة دولة مثلها، وقد بينا في دراسة سابقة أنه أي كانت هذه الدولة، فالحق فيها هو لنا نحن المسلمين، الورثة الشرعيين لكل تركة الأنبياء والرسل السابقين. وفي الحقيقة أن دولة داود وسليمان كانت دولة متواضعة، في مساحتها، وقوتها، وعلاقاتها مع الشعوب المجاورة لها. ولم تكن تلك الدولة الخرافية أو الأسطورية التي يدعيها اليهود اليوم، من أجل تبرير اغتصاب وطننا، بدعوى الحق التاريخي والديني. ولتكذيب هذه الدعوى، ولنحاول تقريب الفكرة عن الأسباب التي دفعت اليهود إلى اختلاق كل هذا التاريخ المزيف لهم، نعرض لبعض ما جاء عنها، وعن تاريخ اليهود بعدها في فلسطين والمنطقة بكاملها: قد امتدت مدة حكم داود نحو أربعين عاماً من "1004-963ق.م". وفي عهده بلغت دولته التي عرفت في التاريخ بـ"الدولة اليهودية". أقصى اتساع لها (فامتدت من جبل الكرمل وتل القاضي إلى جبل الشيخ شمالاً وإلى حدود مصر ونهر الموجب جنوباً وإلى الصحراء شرقاً ولكن الساحل الفلسطيني الممتد من شمال يافا إلى جنوب غزة كان تابعاً لمصر وبالتالي فإن عموم فلسطين لم تقع تحت حكم اليهود حتى ذروة فتوحاتهم) [16].

    كما أن سلطتها أو نفوذ دولة سيدنا داود امتد إلى حماة. وقد احتل دمشق في أحد معاركه (والواقع أن المملكة التي أسسها داود كانت أقوى حكومة وطنية لم يؤسس مثلها في فلسطين على أن عدم اشتمالها لكل الساحل لم يقلل من قيمة ذلك) [17].

    أما دويلة يهوذا، تلك الدويلة التي بسبب زوالها على يد البابليين وسبي كبار رجالاتها، حيكت كل هذه المؤامرة على العالم أجمع، يصفها لنا "بلوك" كبير المؤرخين في الربع الأول من القرن العشرين بقوله: (كان المسافر في صباح يوم واحد يجتاز المسافة على قدميه بين القدس وأي طرف من أطرافها... لقد كانت تلك المملكة رقعة صغيرة بالنسبة إلى ممالك ذلك الزمن.. ولم تحكم إلا بعض فلسطين سبعين سنة، منذ ثلاثة آلاف سنة، في عهد داود وسليمان، وخمسين سنة في عهد المكابيين، وكان الحكم ثيوقراطياً طائفياً يتولاه رؤساء الكهنة) [18].

    وكما هو معروف أنه بعد وفاة سليمان انقسمت دولة سيدنا داود وسليمان عليهما السلام إلى دولتين وهما: دويلة إسرائيل في الشمال وعاصمتها السامرة، ودويلة يهوذا في الجنوب وعاصمتها أورشليم، ومن يومها أصبح (تاريخ ملوك إسرائيل وملوك يهوذا، تاريخ ولايتين صغيرتين بين شقي الرحى تعركها على التوالي سوريا ثم بابل من الشمال ومصر من الجنوب. وهي قصة نكبات وتحررات لا تعود عليهم إلا بإرجاء نزول النكبة القاضية، هي قصة ملوك همج يحكمون شعباً من الهمج) [19].

    ويتضح من دراسة تاريخ هاتين الدولتين أنهما عاشتا في صراعات مع بعضهما البعض، وكانتا عدوتين، وقد كان ميزان القوة يرتفع ويهبط بينهما، وأنهما كانتا مسرحاً للصراعات والاضطرابات والمشاكل الداخلية. كما أنهما كانتا كثيرتا التقلب في ولائهما والتبعية لهذه الإمبراطورية أو تلك، مما كان سببا في جلب نقمة تلك الإمبراطوريات عليهما، وسببا في سرعة زوالهما من الوجود، وطرد اليهود نهائيا من فلسطين. وعلى الرغم من كل القلاقل التي أثارها اليهود في فلسطين، إلا أنهم لم يكونوا ذوي شأن أو ذكر بين شعوب المنطقة في تلك الفترة من الزمن. جاء في كتاب "يوسيفيوس واليهود" للدكتور "فوكس جاكسن": (كانت اليهودية من ضيق الرقعة، وخمول الذِكر، بحيث أن المسافر عبر سوريا في القرن الخامس ق.م أي في زمن هيرودوس*" قد لا يسمع بذكر اليهود" ولكن المبالغات جسمت كل شيء فيها) [20].

    كما يؤكد المؤرخون أن اليهود لم يكن لهم ذكر في التاريخ، فالمؤرخ اليوناني الرحالة المدقق الشهير في القرن الخامس الميلاد "هيرودوت"، وهو أعظم مؤرخ لتلك العصور، بشهادة المؤرخ اليهودي "يوسيفيوس" لا يأتي على ذكر لذلك الماضي ـ اليهودي ـ هو ومعاصريه، في أسفاره التي هي أوثق المصادر التاريخية. ومثله جميع المؤرخين الذين دونوا أخبار رحلاتهم في سوريا ولم يذكروا اليهود في جنوبها، لأنهم لم يسمعوا بهم ولأنهم لم يكن لهم شأن إلا ما روته أسفارهم اليهودية الدينية، مما هو شبيه بتغريبة "بني هلال"). [21]

    لقد عاش اليهود في بعض المناطق التي استطاعوا أن يستقروا فيها في فلسطين حياة بؤس وتخلف حضاري، وحروب مع جيرانهم، إلى أن طردهم منها الرومان نهائيا عام 135م. يتبع...

  4. #4
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    المصادر:

    [1] عادل المعلم، لماذا لا تحبوننا ثرثرة مع يهود، مكتبة الشروق، القاهرة، الطبعة الأولى سبتمبر 1995، ص61. * تراجع نصوص التوراة في: الكتاب المقدس "العهد القديم والعهد الجديد": تم جمعه في جي. سي. سنتر، مصر الجديدة، القاهرة، الطبعة الرابعة 1988.
    [2] بنيامين فريدمان،مرجع سابق، ص37.
    [3] المصدر السياسي، نشرة يومية مترجمة عن الصحف اليهودية، تصدر عن "المصدر"، عطا القميري، القدس، نقلا عن صحيفة "معاريف" اليهودية، بتاريخ 2/5/2005، مقال لـ (جادي طؤوف)، بعنوان "الاستيطان ما بعد اليهودية".
    [4] إبراهيم العابد، دليل القضية الفلسطينية أسئلة وأجوبة، مركز الأبحاث، منظمة التحرير الفلسطينية، بيروت، شباط (فبراير) 1969، ص148.
    [5] المرجع السابق، ص149.
    [6] يوميات هرتزل: إعداد أنيس صايغ، ترجمة هيلدا شعبان صايغ، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، مركز الأبحاث منظمة التحرير الفلسطينية، الطبعة الثانية 1973، بيروت، ص 78.
    [7] حسن الباش، التربية اليهودية من عنصرية التوراة ـ إلى دموية الاحتلال، دار قتيبة، بيروت، الطبعة الأولى، 1411ه ـ 1990م، ص120.
    [8] بنيامي فريدمان، مرجع سابق، ص28.
    [9] ول ديورانت، المجلد الأول، الجزء الثاني، مرجع سابق، ص327.
    [10] مرعي عبد الرحمن، مرجع سابق، ص25.
    [11] تطور لمجتمع الفلسطيني عبر العصور (250.000ق.م-1948ب.م) –لجنة حفظ وإحياء التراث الفلسطيني- منظمة الشبيبة الفلسطينية –بيروت، آذار (مارس) 1979، ص7،8.
    [12] بنيامين فريدمان، مرجع سابق، ص88.
    [13] مرعي عبد الرحمن، مرجع سابق، ص26.
    [14] هـ. ج. ويلز، موجز تاريخ العالم، ترجمة، ص92.
    [15] يوسف هيكل، فلسطين قبل وبعد، دار النهضة العربية، بيروت، الطبعة الأولى، 1971، ص48.
    [16] عبد الوهاب الكيالي "دكتور"، تاريخ فلسطين الحديث، المؤسسة العربية للدراسات والنشر-بيروت، الطبعة الثانية، 1981م، ص15.
    [17] سليم حسن، مصر القديمة، الجزء التاسع، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1992، ص511.
    [18] عبد الله النجار، كمال الحاج، مرجع سابق، ص16.
    [19] هـ. ج. ويلز، موجز تاريخ العالم، ص93. * المقصود به هيرودوس المؤرخ الرحالة اليوناني وليس هيرودوس الذي كان أشهر ملوك إسرائيل في فلسطين أيام الرومان حكم من 37 ق.م إلى 4 م.
    [20] عبد الله النجار، كمال الحاج، اليهودية بين تاريخين "قسمين"، دار العودة، بيروت، كانون الثاني (يناير) 1972، الطبعة الأولى، ص19.
    [21] المرجع السابق، ص15-16.
    http://www.watan.com/200901117787/2.html

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    419
    آخر نشاط
    27-01-2017
    على الساعة
    02:35 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك اخي احمد نجم والله موضوع في غاية الاهميه
    ويكشف ماضي وحاضر ومستقبل هذا الكيان الصهيوني ولاكن علي فكره ان مايسمي بأسرائيل اليوم ليس ألا كيان صهيوني وفكره صهيونيه حتي يهود امريكا وبريطانية وفرنسا والمانيا واغلب يهود العالم يتبرؤو منهم وقالو ان الصهيونيه واليهوديه نقيضان وما هوا موجود في فلسطين هوا الصهيونيه
    واكرر شكر لك واتمني من جميع الاخوه ان يقومو بتفعيل الموضوع لأنه في غاية الاهميه
    ويواكب ما نحن فيه اليوم من ذل ومهانه وتقهقر
    واسمح لي ان اقتبس منك هذا الموضوع بعد اذنك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية ayaaya
    ayaaya غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    426
    آخر نشاط
    20-03-2012
    على الساعة
    12:22 AM

    افتراضي

    اخي الفاضل +احمد نجم +اجدت اخي +فبينت وافظت موضوع قيم جدا ازاح النقاب عن محطات تاريخ الغطرسةا الصهيونيةو اليهودية باسم تنفيد ارادة الاب واهدافها السامية_ حسب زعمها -وتسخير جل الوان الفساد وبراثين التعنت والاستغلال والاستبداد والتنكيل والوحشيةوالترهيب والارهاب تجاه من يتصدى لها او يعارض نحلتها .
    فعلا اخي الفاضل الموضوع في غاية الاهمية لانه يعري واقع الامة العربيةالمرير وجبروت الكيان الصهيوني الدي تاصل بقراراتنا وبث سمومه باراضينا ونفث وحشيته باعماقنا تحت مرجعيات توراتية وحضارية ابتدعوها فقدسوها ورسموا اخاديدها بتاريخ الامة العربية التي تاكلها الخذلان والوهن لما .....................
    منتديات في خصاص الى دعمنا فلا نبخل عليها بعطائنا وبذلنا


    http://www.kalemasawa.abed-alkarem.com/


    http://www.islamswomen.net/vb/index.php


    http://versislam.01maroc.org/vb

    [glint]

    http://islamyatway.ahlamontada.net/forum.htm]

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    27-07-2009
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا علي هذا التوضيح الرائع المؤيد بالأدله - نعم قرآننا واضح ومبين لكل شيئ - فهم في حاجة لمن يضرب ابصارهم بأفكارهم فهم قوم بهت.
    مرة أخري أييكي أختي الفاضلة وأتمني لهذا المنتدي النجاح والتوفيق
    أخوكم/أحمدتوفيق الشرقاوي (ابوعبدالله)
    احمـــــد الشرقاوي ...."ابو عبدالله"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية عمر الفاروق 1
    عمر الفاروق 1 غير متواجد حالياً مشرف الأقسام النصرانية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    1,730
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    07-12-2017
    على الساعة
    10:00 AM

    افتراضي

    ** تم تقسيم الناس فى كل زمان منذ قديم الازل وحتى بعث النبى الذى انهى كل اشكال التمييز العنصرى قائلاً لا فضل لعربى على اعجمى الا بالتقوى وقد قسم الناس قديماً وحديثاً إلى :-
    1- قديمًا-:قسم الرومان الناس قسمين : رومانا وبرابرة
    وقسمهم العرب قسمين : عربًا وعجمًا
    2- حديثاً:- قسمهم اليهود قسمين : يهودًا و جوييم أو أممًا "أي غير يهود "
    ومعنى جوييم عندهم وثنيون وكفرة وبهائم وأنجاس .
    وإليك البيان:
    يعتقد اليهود أنهم شعب الله المختار وانهم أبناء الله وأحباؤه(( وهذهالعقيدةاليهوديةالعنصرية هى ما ذكره القرءان منذ 14 قرن من الزمن
    "(( وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ۚ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ ۖ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ۚ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18) المائدة ))

    وانه لا يسمح بعبادته ولا يتقبلها الا من اليهود وحدهم لهذا السبب هم المؤمنون فغيرهم إذن جوييم أي كفرة.
    واليهود يعتقدون حسب أقوال التوراة المحرفة (( العهد القديم )) والتلمود أن نفوسهم وحدهم مخلوقة من نفس الله وأن عنصرهم من عنصره، فهم وحدهم أبناؤه الأطهار جوهرًا، كما يعتقدون أن الله منحهم الصورة البشرية أصلا تكريمًا لهم،

    على حين أنهم خلق غيرهم "الجوييم" من طينة شيطانية أو حيوانية نجسة : ولم يخلق الجوييم الا لخدمة اليهود، ولم يمنحهم الصورة البشرية الا محاكاة لليهود، لكي يسهل التعامل بين الطائفتين اكرامًا لليهود، إذ بغير هذا التشابه الظاهري مع اختلاف العنصرين لا يمكن التفاهم بين طائفة السادة المختارين وطائفة العبيد المحتقرين .

    ولذلك فاليهود أصلاء في الانسانية، واطهار بحكم عنصرهم المستمد من عنصر الله استمداد الابن من أبيه،
    وغيرهم إذن جوييم أي حيوانات وانجاس :
    حيوانا عنصرًا وإن كانوا بشرًا في الشكل،
    وأنجاس لأن عنصرهم الشيطاني أو الحيواني أصلا لا يمكن ان يكون الا نجاسًا.

    وكان الرومان والعرب "وبعض الآريين في العصر الحديث" يفضلون أنفسهم على غيرهم ببعض المزايا العقلية والجسمية،
    ولكنهم يعتقدون أن البشر جميعًا من اصل واحد
    ويرون لغيرهم عليهم حقوقًا يجب أدبيًا أداؤها له، ويلتزمون في معاملته ومراعاة الأخلاق والشرائع الكريمة.
    فهم مهما علوا وأسرفوا في التفرقة لا يتطرفون تطرف اليهود في التعالي على غيرهم وقطع ما بينهم وبينه من مشاركة في اصل الخلقة والمزايا البشرية العامة.

    لكن اليهود حسب عقيدتهم التي وضحناها هنا يسرفون في التعالي والقطيعة بينهم وبين غيرهم إلى درجة تفوق الجنون،

    فهم يعتقدون أن خيرات ارض العالم أجمع منحة لهم وحدهم من الله،
    وأن غيرهم من الأممين أو "الجوييم "وكل ما في ايديهم ملك لليهود، ومن حق اليهود بل واجبهم المقدس معاملة الأمميين كالبهائم
    وان الآداب التي يتمسك بها اليهود لا يجوز ان يلتزموه الا في معاملة بعضهم بعضًا،

    ولكن لا يجوز لهم، بل يجب عليهم وجوبًا اهدارها مع الأمميين،

    فلهم أن يسرقوهم ويغوهم ويكذبوا عليهم ويخدعوهم ويغتصبوا أموالهم ويهتكوا أعراضهم ويقتلوهم إذا أمنوا اكتشاف جرائمهم،ويرتكبوا في معاملتهم كل الموبقات،

    والله لا يعاقبهم على هذه الجرائم بل يعدها قربات وحسنات يثيبهم عليها ولا يرضى منهم الا بها، ولا يعفيهم منها إلاَّ مضطرين
    (( وقدأشارالقرآن الى هذه العقيدة الاجرامية،فجاء في سورةآلعمران

    -:(( وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75) ))

    هذا جزء من كل ولمن اراد المزيد سنرسله تباعاً كى لا يمل القارئ الكريم فتلك عقائد اليهود على مر التاريخ لا تتغير وهو من باب اعرف عدوك
    التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 20-01-2009 الساعة 12:18 PM
    اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ


  9. #9
    الصورة الرمزية نوران
    نوران غير متواجد حالياً عضو شرفى بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    2,339
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-04-2014
    على الساعة
    12:19 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك اخي الفاضل

    جزاكم الله خيرا
    تم تثبيت الموضوع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي (3) / مصطفى إنشاصي

    تلك كانت حدود دولة سيدنا داود في مساحتها وحدودها الجغرافية ونفوذها في أقصى ذروة مجدها، وأصغر منها بكثير كانت دويلة يهوذا. أما عن التراث الثقافي والحضاري الذي يدعي اليهود أنهم أبدعوه وأعطوه للحضارة الإنسانية أيام وجودهم في فلسطين وخاصة في عهد هذه الدولة، فما على من يريد الوقوف على حقيقة ذلك إلا العودة إلى التوراة التي تكذب كل ذلك، عند حديثها عن استعانة داود وسليمان في جميع عمليات البناء والإنشاء، والفنون وغيرها من المهن والصنائع بالمهرة الكنعانيين والفينيقيين، لأن بني إسرائيل لم يكونوا يعرفون أو يجيدون منها شيئا، وقد وصفتهم التوراة بأنهم كانوا يعيشون حياة البدو الرحل في الصحراء أو بعض القرى المجاورة لمدن الكنعانيين، ويعتمدون على رعي الماشية، ولم يكونوا ذوي حضارة أو مدنية وإنما اقتبسوها من الكنعانيين بعد دخولهم للبلاد. والتوراة نفسها تعترف أن سيدنا داود وسليمان عليهما السلام أخذا فكرة الهيكل عن الكنعانيين، ولكنه لم يكن في اليهود من يحسن البناء والعمارة لأنهم لم يعرفوا الاستقرار من قبل لذلك استعانوا على بنائه بالصناع والمهرة الكنعانيين حيث طلب سيدنا داود وسليمان بعده من (حيرام) ملك صور تزويده بمن يقيم لهم الهيكل. والقصة في سفر الملوك الأول-الإصحاح الخامس وما بعده ومنها: (والآن مر لي بأن يقطع أرز من لبنان وعبيدي يكونوا مع عبيدك وأجرة عبيدك أؤديها إليك بحسب جميع ما ترسم لأنك تعلم أنه ليس فينا من يعرف بقطع الخشب مثل الصيدونيين... والآن أرسل لي رجلاً حاذقاً يعمل الذهب والفضة والنحاس من الحديد والأرجوان والقرمز والسمنجوني).



    اليهود ليسوا أهل حضارة

    وقد جاء في موضع آخر عن عامل ماهر جداً أتى من فينيقيا (صانع النحاس وكان ممتلئاً حكم وفهماً ومعرفة في كل صنعة من النحاس)، وهكذا فالهيكل هو هندسة وعمارة كنعانية فينيقية بحتة لا يد لليهود فيها، وهذا أكبر دليل على عظم شأن حضارة الكنعانيين وزيف زعم اليهودية اليوم بأن اليهود كانوا أصحاب حضارة في هذه البلاد، كما أنه هناك إجماع عند العلماء على أن اليهود لم يساهموا بنشاط معروف في التقدم العالمي في الفن أو السياسة أو الاقتصاد.

    لكن اليهود قد بالغ في كتابهم التوراة وغيره من الكتب في الحديث عن تاريخهم مبالغات واضحة جداً، وجعلوا من تلك الروايات التي وردت في أسفارهم أعظم كتاب للدعاية اليهودية يقدسه العالم. ولم يعرف سواه مصدراً لأخبار تلك الأيام عن فلسطين والعرب، إنه المرجع الوحيد لتاريخ وأحداث ذلك الزمان. وعن مبالغاتهم يقول تقرير لجنة "شو" الملكية 1929م الذي كان يسمع فيه أعضاء اللجنة لأول مرة في تاريخ حياتهم حقائق جديدة عن الحقوق العربية والإسلامية في فلسطين، وعن القدس والهيكل المزعوم خاصة. يقول عن أساطير وخرافات التوراة اليهودية التي جعلوا منها دينا: (إذا نظرنا إليها في ضوء التاريخ نجد أنها ليست سوى صور خيالية)[1].


    لقد بقي أمثال هؤلاء وغيرهم من الغربيين الذين أعماهم الحقد الأسود على العرب والمسلمين لزمن طويل وحتى الآن يقرؤون تلك الأساطير بنفس الروح التي أرادها كتبة التوراة؟!. وأن لهم أن يروا الحقيقة؟! (وعمى الوساوس الدينية تحول دون رؤيتها وكتابتها مما جعل أوروبا زمناً طويلاً تظل تحافظ عليها وتقرأ كتب مؤرخي اليهود بالروح التي أرادها مؤلفو اليهود وحسب ما أورده أولئك "العبران" من تمويه الحقائق ارتضاه أمثال: أوغسطين وبسكل و بوسويه وشافوريان، أكثر ما ارتضاه ذلك الشعب الجاهل المتعصب)[2].


    إن دور اليهودي في نقل ذلك التراث الحضاري للأمم الأخرى لم يزيد عن النقل، وفي الوقت نفسه لم يكن اليهودي أميناً في نقله، بل ادعاه لنفسه بعد أن حشاه بما تنطوي عليه نفسيته المريضة من توجهات سياسية جديدة. يقول الأستاذ (رنان): (فغدت الغرائب التي كانت تل مختفية في حشويات الشرق من الأمور البديهية وتمت هذه المعجزة بفضل خيال بني إسرائيل الجلف القانع. وما كان غريباً في تاريخ كلدة بدا في أقاصيص التوراة من الصحة والسهولة ما رأت فيه سذاجتنا الغريبة تاريخاً معتقِدة أنها إذا انتحلت هذه الأقاصيص قطعت صلتها بالأساطير الأولى)[3].

    أما ول ديورانت، فبعد أن يعدد المصادر التي نقل عنها كتاب "العهد القديم" شرائعهم وأمثالهم وأناشيدهم وقصصهم وأساطيرهم، يقول: (إلا أنهم شوهوها ومسخوها وغذوها بأحقادهم وكراهيتهم للجنس البشري لتفوقه عليهم وشعورهم اتجاه غيرهم من الأمم بعقدة النقص، فكانت أقوالهم هذه تأتي على لسان "يهوه" الرب إلههم ليكون لها سلطان على أتباعها)[4]. والظاهر أنهم كانوا ينشدون إقامة المجتمع اليهودي الذي يتمتع بالأمن والسلام الخاص بهم وحدهم، ولكنه في الوقت نفسه سيكون على حساب آلام ودماء الآخرين وتكدير عيشهم.
    هذا هو الحال الذي كان عليه بنو إسرائيل في فلسطين، وهذا هو عطائهم الحضاري والثقافي الذي يدعون أنهم أعطوه للعالم أيام مجدهم الغابر الذي عاشوه في "وطنهم القومي" المزعوم "فلسطين". وهذا يمهد للإجابة على سؤالنا التالي:


    لماذا الاختلاق إذن..؟!!

    رب قائل: ما دام كان ذاك حال اليهود في فلسطين، لنفترض جدلا أنهم خشوا على دينهم من الاندثار والضياع لضعفهم الحضاري والثقافي، بعد أن بدأ اليهود يعبدون آلهة جيرانهم من الشعوب الأخرى في فلسطين، وأنهم كانوا يريدون الحافظ على دينهم ولا أقول عرقهم لأنهم منذ زمن بعيد لم يعودوا أنقياء عرقيا، ألا يكفيهم أن يسطوا على تراث غيرهم من الشعوب ويسرقوه، ويعطوه صفة الدين وكلام الرب، ويحشوا فيه كل توجهاتهم السياسية الجديدة؟؟ فلماذا كل هذا التعصب الديني والعرقي، وكل هذه العنصرية والحقد البغيض والكراهية الذميمة لكل ما هو ليس يهوديا؟. ولماذا كل هذا التشدد في أوامر والقتل والإبادة الجماعية؟ ولماذا كل هذا التشديد على واجب الالتزام بالقانون والشريعة؟.


    مبدئيا يجيب على هذا التساؤل المؤرخ الفرنسي الكبير غوستاف لوبون بقوله: (إن الهزائم التي منيت بها إسرائيل وحياة البداوة وضعف أحوالهم جبلت نفوسهم الشريرة بتراب الجرائم القذرة، ولهذا حذقوا الدسائس، وإثارة الفتن والمشاعر، وهي صفات الجبناء الأذلاء)[5].


    كما أن الذين سباهم نبوخذ نصر إلى بابل كانوا أشراف اليهود وزعماؤهم الدينيين والسياسيين وكبار رجال الدولة، ووجهاء مجتمع اليهود، وإن كان من بقي من عامة اليهود في فلسطين قد عاشوا مع سكان البلاد الآخرين في أمن وسلام بعيداً عن التعصب الديني أو العنصري. بيد (أن هذا الأمر لم يكن كذلك بالنسبة إلى القادة المنفيين إلى بابل، فإن تعصبهم الطبقي الذي يشعرهم بأنهم متميزون وحاكمون في فلسطين –القدس- تحرك في المنفى ليصبح تعصبا، عنصرياً ودينياً، ولم يكن المنفيون مسجونين، فقد كان لهم قراهم وبيوتهم وبساتينهم، وقد كانوا يستطيعون التنقل بحرية، كما كانوا يستطيعون الزواج، والقيد الوحيد الذي ضرب على هذه الحرية كان استحالة أن يعلنوا عبادتهم تبعاً لتقاليدهم، أعني في أورشليم)[6].


    من هنا جاء تركيز المنفيين على حب "أورشليم"، وعلى جميع الشعائر الدينية التي يمكن أن تميزهم وتفردهم عن محيطهم الجديد، فبدأ الالتزام الدقيق بالسبوت يأخذ في السبي البابلي ممارسة الإيمان، وأصبح للختان أهمية شاملة، ففي فلسطين كان الفلسطينيون هم وحدهم الذين لا "يتختنون"، أما الكنعانيون والمصريون كانوا يتختنون، أما في العراق فقد كانوا يجهلون تماماً هذا العرف، ولذلك جعله اليهود المسببين علامة من علامات العهد الذي قطعه الرب مع إبراهيم.


    أما الذي دفع كتبة التوراة الأول لكل هذا التشدد بالالتزام بالشريعة والقانون، هو: ما علموه من خلال تاريخ أسلافهم مع أنبيائهم وملوكهم وقادتهم، من أيام سيدنا موسى عليه السلام ورفضهم أمر الله بالجهاد لدخول الأرض المقدسة "فلسطين"، وقولهم له: (أذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون) المائدة: 24. مرورا بسيدنا داود عليه السلام ـ ومن قبله نبيهم صموئيل وملكهم طالوت ـ بعد أن أمرهم ألا يشربوا من النهر (فشربوا منه إلا قليلا منهم، فلما جاوزه هو والذين آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده) البقرة: 249. ولم يقاتل معه إلا فئة قلية منهم. إلى آخر نبي أو قائد منهم سواء إرميا الذي حذرهم من نقض عهدهم مع البابليين ومن تحالفهم مع المصريين ولم يستجيبوا له فكان السبي البابلي، أو غيره. لقد علموا من ذلك التاريخ الطويل والمرير أن النفسية اليهودية نفسية مريضة وضعيفة، يغلب عليها الجبن والذل، والمعصية والتمرد، والرغبة في أن يتحقق لها كل شيء بدون جهد أو عناء أو تعب ... لذلك لا يفسدها إلا الرحمة والتساهل، ولا يصلحها إلا الشدة والقسوة. لذلك جاءت كما مر معنا تعاليم الشريعة غاية في القسوة والشدة، وتحذيرات الرب إلههم "يهوه" بالإبادة والقتل والاستئصال إذا لم ينفذوا أوامره بقتل وإبادة الشعوب الأخرى سيفا مسلطا فوق رؤوسهم، وأن نفس العقاب الذي كان سينزله الرب بالشعوب الأخرى سينزله بـ"شعبه المختار".


    من يريد أن يعرف اليهودية حق المعرفة، ما عليه إلا أن يلقي نظرة على كتابهم العهد القديم "التوراة"، الذي لن يجد فيه كما يقول الدكتور "جورجي كنعان" غير( معالم الحياة القبلية البدائية-وأن نصوصه "الدينية" تفيض وحشية وعنصرية، وحقدا وكراهية، ولا تعدوا أن تكون خيوطا لمؤامرة سياسية لمملكة أرضية). كما يضيف، وأنك لن تجد سوى (انغلاق على الذات وانعزال عن العالم، تحدوها أنانية بغيضة، وعنصرية حاقدة، ويواكبها احتقار لكل الشعوب، وحقد على جميع الأمم، خلاصته شراهة لامتلاك الأرض، واغتصابها بشتى السبل والوسائل يربي في النفس أخلاقا دينية تستبيح إبادة الآخرين أو تشريدهم)[7]


    هذه هي حقيقة الديانة اليهودية، والأصول الدينية والعقائدية للإرهاب اليهودي، ولإرهاب الولايات المتحدة التوراتية. هذه هي الأصول التوراتية التي تجعل من القتل عقيدة وعبادة، بل ذروة الطاعة والعبادة عند "يهوه" من قبل أتباعه، وليس ظاهرة عرضية أو مؤقتة، أو طارئة، أو ظرفية، كما هو الحال في جميع المجتمعات السوية في عقائدها الدينية، التي لا تحتقر الآخر، ولا تعتبر روحه روح شريرة، وأنه ليس من البشر، ولكنه حيوان، يستحق القتل إذا خرج عن طاعة "الشعب المقدس"، "شعب الله المختار".


    اليهود والسلام في التاريخ

    أما إذا عدنا إلى التاريخ لنتعرف على مدى حرص اليهود على تطبيق وتنفيذ تعاليم الرب إله اليهود "يهوه" من خلال سلوكهم وتعاملهم مع الشعوب الأخرى التي عاشوا وسطها بأمن وسلام ولم تعاملهم كغرباء أو طوائف منبوذة، فسنجده حافلا بالمؤامرات وعمليات القتل والتدمير لهذه الشعوب وحكوماتها عقائديا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا وأخلاقيا وعلى كل الأصعدة، وقد كتب عنها ما لا حصر له. ولن نتحدث هنا عن الماسونية وما قامت به من عمليات التخريب والهدم والتدمير للمجتمعات الأخرى التي عاش فيها اليهود، ولكننا سنقف مع بعض العلامات البارزة في التاريخ للتذكرة ، وأول هذه الشواهد سنأخذها من توراتهم:


    *عيد البوريم: الذي يحتفل به اليهود كل عام بمناسبة قتلهم 75000 نفس بريئة من الفرس بأمر إمبراطور الفرس (قورش) إرضاء لرغبة زوجته اليهودية (أستير)، لمجرد أنهم قرّروا القيام بمسيرة سلمية على رأسها (هامان) وزير (قورش) ليقدموا له عريضة احتجاج ضد ممارسات اليهود واستغلالهم لثروات الفرس وتخريبهم لمجتمعهم، فعملت هي وعمها الحاخام (مردخاي) على الحصول من (قورش) على أمر يسمح لليهود بالدفاع عن أنفسهم ضد محاولات الفرس للقضاء عليهم، وقد مارسوا أبشع أساليب القتل والوحشية خلال يومين ضد الفرس المسالمين والمستضعفين لهم (راجع سفر ستير).


    وجرائمهم ومذابحهم ضد الأمم الأخرى عبر التاريخ كثيرة، ومن أشهر تلك المذابح ضد السكان المحليين المسالمين ذلك التمرد الذي قام به اليهود عام 135م على الإمبراطورية الرومانية في خمس ولايات رومانية، وارتكبوا فيها أبشع أساليب القتل والخيانة ضد السكان غير الرومانيين الذين كانوا يعيشون بسلام، وسطهم حيث كانوا (يأكلون من لحوم من قتلوهم ويشربون من دمهم ويحترمون بأمعائهم ويلتفون بجلودهم وقد شطروا الكثيرين من رأسهم إلى أسفلهم وأرغموا كثيرين أن يصارع بعضهم بعضا ويتجادلون بالسيوف إلى أن يهلك بعضهم بعضاً).


    ويمكن حصر الكثير من هذه الجرائم الوحشية في التاريخ . والحاضر أكبر شاهد على ذلك بدءاً من مذبحة (دير ياسين) عام 1948م، مرورا بقتلهم الأسرى المصريين والسوريين الذين يحرّم القانون الدولي قتلهم عام 1967م، إلى ما فعلوه ويفعلوه في الأراضي المحتلة، وإلى ما اقترفته أيديهم من مذابح في لبنان وأشهرها مذبحة (صبرا وشاتيلا) ومذبحة (قانا)، إلى ثورة الأقصى/ انتفاضة الأقصى الحالية، وقبلها ثورة المساجد/ الانتفاضة الأولى ومسلسل المجازر لم ينتهِ بعد مادام يوجد يهود وسطنا.


    أما عمليات التدمير والتخريب والاختراق على جميع الأصعدة والمستويات للمجتمعات الغربية فقد بدأت من قبل بعثة سيدنا عيسى عليه السلام، فالإمبراطور الروماني (فشيشرون) مثل أباطرة كثيرين أبدى قلقه من اليهود وعدم ارتياحه لممارساتهم المختلفة في إمبراطوريته[8].


    أما سيدنا عيسى عليه السلام فقد قال لبطرس أحد الحواريين الذي حاول تهويد دعوته : (اذهب عني يا شيطان فأنت معثرة لأنك لا تهتم بما لله ولكن بما للناس) إنجيل متى 6/23 [9]. أما (بولس) الحاخام اليهودي الذي تنصر ونقل رسالة المسيح عليه السلام، فحدث ولا حرج عما نقله إليها من العقائد الوثنية والإغريقية والرمانية المادية وغيرها من أفكار وفلسفات هدّامة كانت شائعة في ذلك العصر، مما أبعدها عن روح التعاليم السماوية التي دعا إليها المسيح عليه السلام.


    أما الفلسفة اليونانية فقد ثبت أنها تخفي في طياتها شخصية يهودية على أمل إقرار السيادة على الشعوب بواسطة تلك المعارف – وهذا حال أوروبا وأمريكا اليوم – "إذ أن قسيسا يدعى (أوزيب) نشر في أحد كتبه بعض فصول كتاب (نومي موسى) القائلة بفكرة أخذ فيلسوف اليونان أفلاطون كثيرا من أفكاره عن موسى عليه السلام"[10]، ومن العقائد اليهودية. "وأن فيلسوف يهودي قد ادّعى مطابقة أفكار بعض فلاسفة اليونان أمثال أفلاطون وسقراط مطابقة تامة لقواعد اليهودية وأوامرها"[11]. ويقول حاخام اليهود وفيلسوفهم الشهير (فيلون): "أن النظريات اليونانية هي نفس ما جاء في دين اليهود"[12]. وذلك العمل قام به اليهود لأن: "الحاخامين كانوا يضعون خيوطهم لجر المدنية الغربية النصرانية نحو اليهودية"[13].


    المؤامرة اليهودية على النصرانية

    ونقفز مع التاريخ إلى مرحلة التحول الكبير الذي حدث في تاريخ أوروبا والغرب كله مع بدايات عصر النهضة، الذي كان من أشهر وأهم أسبابها ما يدعى بثورة مارتن لوثر الإصلاحية، التي قام بها ضد كثير من معتقدات الكنيسة الكاثوليكية وانتهت بتأسيس المذهب البروتستانتي، أو ما يعرف اليوم باسم (الصهيونية "المسيحية"). وقد كان هذا أكبر إنجاز تخريبـي للنصرانية قام به اليهود بعد ما قام به بطرس وبولس في بداية عهد "المسيحية" فقد احتلت الأفكار والأدبيات اليهودية الموقع الأفضل في معركة ما يدعى بالإصلاح الديني البروتستانتي، وقد كان جل هم اليهود في هذه المعركة هو وضع أسس موقف نصراني غربي تجاه اليهود وعلاقتهم بفلسطين، بحيث يقوم على أساس اعتقادي ديني ويكون مقدمة لبعث "الدولة اليهودية" في فلسطين بجهود غربية، وهذا ما نجحوا فيه فعلا. فقد هودوا العقل الغربي البروتستانتي من خلال جعل العهد القديم (التوراة) أساس الإيمان والمرجع الأول لفهم العقيدة النصرانية، وكذلك أعادوا تفسير وعد الرب لعودة اليهود إلى فلسطين على أنها لم تتم بعد، علما أنها تمت في عهد الفرس، وقد تم فيها إعادة بناء الهيكل، كما أنهم أعادوا القداسة للغة العبرية على أنها اللغة التي خاطب بها الرب "شعبه المختار".


    كما أنهم أعادوا القدسية لخرافات وأساطير العهد القديم وربطوا عودة المسيح بعودة اليهود إلى أرض الميعاد وإعادة بناء الهيكل المزعوم. الذي سيجعل للبروتستانت شرف دخول اليهود "شعب الله المختار" في النصرانية بعد ذلك.

    ولم يكتشف (مارتن لوثر) استغلال اليهود له من أجل تدمير النصرانية إلا متأخراً بعد فوات الأوان، وبعد أن حققوا أهدافهم مما دفعه للكتابة عام 1544 يقول :
    (ما الذي يمنع اليهود من أن يعودوا إلى أرضهم، وأرض يهودا؟ لا أحد، ونحن نقدم إليهم كل ما يحتاجون من أجل سفرهم، لمجرد أن نتخلص منهم، فهم بالنسبة إلينا حمل ثقيل، وهم آفة وجودنا)[14].


    ويؤكد فهمنا هذا لكلام لوثر عن اليهود أنهم "آفة وجودنا" القسيس الأمريكي الكاثوليكي (لويس ميرنون) الذي ربط بين استغلال اليهود للوثر وبين أهدافهم في أمريكا، تلك الأهداف التي حذّر منها أحد أبناء أمريكا قبل مائتي عام ونيف ولم يسمع منه أحد آنذاك، وهو رئيس أمريكا (بنيامين فرانكلين) الذي حذّر الأمريكيين من أن يصبحوا عبيداً في حقول اليهود بعد مائة عام، وذلك كان عام 1789م، وهذا ما أكده القس (يرنون الأمريكي)، الذي كتب يقول: ( ....ولكن هناك الكثيرون في الولايات المتحدة الذين يعتقدون أن إسرائيل ليست امتداداً حضارياً أو استراتيجياً لهم فداخل الدول اليهودية هناك من يهدد الآن ودون أي حرج بالتحول نحو السوفييت "إذا لم تعطونا ما نريد" وعندما يتم البحث فيما تريده إسرائيل يتبين أنها تريد أن تجعل من الولايات المتحدة "مجرد" مستوطنة يهودية، وهذا كلام القس الكاثوليكي لويس ميرنون الذي يقول أن اليهود تمكنوا من إقناع البروتستانت في أمريكا بأن اللوثرية هي في الحقيقة عملية ثورية لتنظيف المسيحية من الطقوس الرومانية وإعادتها إلى.... أصالتها اليهودية.


    مع أننا كلنا نعرف مدى الخلاف الذي نشب بين مارتن لوثر واليهود بعدما تبين له أنهم يريدون ابتلاعه أو بالأحرى استثماره في مشروع لاهوتي ضخم لتحطيم المسيحية. وهنا يقول "ميرنون" أن اليهود الذين يعرفون أن لا خلفية تاريخية ضاربة للولايات المتحدة حاولوا معالجة هذا الفراغ بالتعبئة اللاهوتية وحتى يزيدوا من اضطراب الحالة الدينية راحوا يشيعون بأن الماشيح أي المخلص سيظهر في الولايات المتحدة وفي نيويورك تحديداً وليس في أورشليم. كل هذا عرفاناً بالجميل لهؤلاء الأمريكيين الذين أعطوا ثيابهم لليهود.


    لا أحد عرف أين أصبح ميرنون الذي اتهم باغتياله الرئيس جون كيندي في 12 نوفمبر 1963 لكونه كاثوليكياً)[15].

    ومن قال أن أمريكا لم تصبح "مستوطنة يهودية" بعد أن أصبح اليهود يشكلون عقلية الشعب الأمريكي كما يريدون؟!. يقول (بنيامين فريدمان): أن اليهود (يمتلكون أجهزة الإعلام العامة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتحكمون بها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، بواسطة المعونات المالية. وتقوم هذه الأجهزة بتكوين البنية العقلية للشعب الأمريكي في كل القضايا المهمة وتحول دون إدراك هذا الشعب للحقائق)[16].


    أما عن حقيقة الموقف الأمريكي من اليهود، فقد جاء ملخصا في دراسة مجلة الشئون الخارجية الأمريكية "فوريان أورينت أفاير" على لسان (جورج بول) وكيل وزارة الخارجية الأسبق قوله: (إن الأمر لا يقتصر على مجرد النفوذ القوي المؤيد "لإسرائيل" في الإدارة الأمريكية، وإنما الأمر يتعدى ذلك إلى حد أن السلطات الأمريكية نفسها لا تستطيع مناقشة أي قرار يخص المصالح "الإسرائيلية" دون أن تعلم به إدارة تل أبيب مسبقاً...). وفي حوار أجرته مجلة "الحوادث" مع (ريموند أدة) قال: (أمريكا باعت نفسها وروحها إلى "إسرائيل" ... ه التي تقرر وأمريكا هي التي تنفذ)[17].


    هذا الكلام لجورج بول وريموند أدة قبل أن تبدأ عملية صهينة الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، فما بالك الآن والإدارة الأمريكية صهيونية أشد من الصهاينة؟!!. ونحن هنا لسنا في حاجة إلى التذكير أن أمريكا هي رائدة حملة الإكراه للعرب والفلسطينيين لقبول هذا السلام المذل للأمة، وما يترتب على ذلك من مشاريع إقليمية لدمج الكيان الصهيوني في نسيج المنطقة وشعوبها كعضو أصيل فيها، بل وقائداً ورائداً وشريكاً في كل شيء.


    ونذكر المسلمون الغافلون في هذا الزمن، الذين يظنون كما حشى في عقولهم ووعيهم ولا شعورهم المستشرقون وأتباعهم من أبناء جلدتنا، من أن سبب تراجع الإسلام وتدمير الحضارة الإسلامية هو سيطرة الأجناس الأخرى من غير العرب على زمام الأمور في الدول الإسلامية المختلفة، أو عسكرة الإسلام ودوله، في الوقت الذي يشهد فيه التاريخ أن هذه الأجناس قد لعبت دوراً كبيراً في بناء الحضارة الإسلامية، وكذلك في نشر الإسلام وتثبيت أركانه في كثير من البلاد، وإن كانت لا تعفى من دور يعزى إليها في تراجع قوة المسلمين وحضارتهم. ولكن أسباب تراجع الإسلام وحضارته الحقيقية يعود إلى أسباب أكثر أهمية من الأسباب السابقة وعلى رأسها "اليهود" وما حصلوا عليه من حرية في الدول الإسلامية المختلفة، والمراجع للتاريخ يتأكد له أنهم كانوا وراء كل يد هدامة في دولة للإسلام، وخاصة في الأندلس والدولة العثمانية. وعن دور اليهود الخبيث في تدمير الخلافة والحضارة الإسلامية نختصره فيما قاله الدكتور (عبد اللطيف شرارة) في كتابه "الصهيونية جريمة العصر الكبرى": (لقد كان تحرير اليهود في إطار الحضارة الإسلامي سبيلاً إلى تهديم تلك الحضارة. إنهم أشبه الأشياء ببعض الطفيليات والهوام والدواب التي لا تملك أن تعيش إلا في مناخ خاص من القذارة وسوء الأحوال الاجتماعية)[18].



    الســلام وســياســة الاخــتراق

    ومن يريد أن يتأكد من ذلك. ومن أهداف وغايات السلام الذي يدعي العدو الصهيوني رغبته في إقامته مع الدول العربية والإسلامية، وينهي حالة العداء والكراهية والحرب بينه وبين العرب والمسلمين، فيكفيه أن يبحث عما قام به اليهود في مصر من عمليات اختراق وتخريب وتدمير للمجتمع المصري منذ توقيع اتفاقيات كامب ديفيد بين مصر والعدو الصهيوني عام 1979م، وكذلك الأردن منذ عام 1994م تاريخ توقيع اتفاقية السلام المزعوم مع العدو الصهيوني. من هذه الأعمال على سبيل المثال لا الحصر وخاصة في مصر :

    * نشر فيروس الإيدز: نُذكّر بمجموعة المومسات اليهوديات الحاملات لفيروس الإيدز اللاتي أرسلن بأمر من الموساد الصهيوني إلى مصر للسياحة ومعهن أوامر بممارسة الجنس مع كل مصري يطلب منهن ذلك، لنشر فيروس الإيدز وسط أكبر عدد من شباب مصر.
    وبعد القبض عليهن بفترة تم القبض على سفينة فواكه وخضار في ميناء الإسكندرية قادمة من الكيان الصهيوني عبر أحد موانئ فرنسا "مرسيليا"، وعند أخذ عينة عشوائية منها للفحص الطبي وُجد أنها ملقحة بفيروس الإيدز!!
    أما الجاسوسة اليهودية الليبية (سارة) وصديقها (تشارلز) الحاملين أيضاً لفيروس الإيدز وما أثير حولهما من ضجة لكثرة من وقعوا معهما في الزنا والفاحشة "فعل قوم سيدنا لوط" التي قام بها تشارلز مع مئات الأطفال من أبناء كبار المسئولين وقد سمى منهم "200" طفل بالاسم ونسيَ الكثيرين منهم، وعن هذين المجرمين حدث ولا حرج عما أثاروه وارتكبوه من جرائم من هذا النوع وسط المجتمع المصري.

    * ترويج المخدرات: وفي هذا المجال فإلى جانب مرضى النفوس المنتشرين في المجتمع المصري و ترويج كثير من أبنائه المخدرات، لم يتوانى اليهود عن اقتحام هذا المجال، ومن أشهر قضايا المخدرات التي قام بها يهود قضية ضابط المخابرات اليهودي "عزام عزام" الذي وصل به الأمر أن تحدى القاضي المصري الذي أصدر عليه حكم الإعدام بأن الحكم لن ينفذ، وفعلاً رغم أنه محكوم من نحو 10 سنوات إلا أنه لا زال لم ينفذ فيه حكم الإعدام، ولم تتوقف المساومات الصهيونية مع مصر للإفراج عنه.
    * تدمير الاقتصاد المصري: إلى جانب مساعي اليهود لتدمير الاقتصاد المصري المختلفة فإنهم لم يتورعوا عن الدخول إلى مجال ترويج الدولارات المزورة في الأسواق المصرية، فقد ضبطت عدة عصابات تقوم بهذا العمل وكشفت التحقيقات عن أيادي يهودية تقف وراء ذلك. أضف إلى ذلك كثير من المشاريع الزراعية المشتركة مع العدو الصهيوني التي فشلت، ولم تفشل فقط بل وأفسدت التربة الزراعية وعدم صلاحيتها للزراعة بعد ذلك. بالإضافة إلى تهريب كميات كبيرة من البذور المضروبة "الفاسدة" والمبيدات الزراعية القاتلة للتربة وللثمار والمحاصيل وغيرها.
    * تدمير البناء الأخلاقي: وفي محاولة من اليهود لتدمير ما تبقى من قيم أخلاقية إسلامية في المجتمع المصري، وإضعاف وتدمير بنائه الأخلاقي، وإضعافه لتسهيل عمليات الاختراق المختلفة التي تقوم بها ضد مصر، عملت على إغراق مصر بكميات كبيرة مهربة من الأفلام والمجلات الداعرة والهابطة وغير المشروعة وتوزيعها وسط الشباب.
    * اغتيال العلماء: وعلى رأسهم عالم الذرة المصري (المشد) الذي تم اغتياله في الإسكندرية لمنع أي محاول مصرية لتطوير برنامجها الذري والنووي السلمي معتمدة على ذاتها وقدراتها الذاتية، خوفا من تحول هذا البرنامج في المستقبل إلى المجال الحربي والعسكري، لأن العدو الصهيوني يريد أن يبقى هو الوحيد في وطننا المتفوق نوويا وعسكريا، لتبق له الهيمنة والسيطرة وقوة الردع التي تبطل مفعول أي حرب إستراتيجية مع العرب.
    * تدمير مقومات العقيدة والثقافة والحضارة: وفي هذا المجال يكفي أن نذكر بتلك الترجمة التي أعدها العدو الصهيوني للقرآن الكريم وحرفها حتى لا يخرج الإسلام عن كونه دعوة لليهودية.
    إن الباحث عن عمليات التدمير والتخريب التي يقوم بها العدو الصهيوني في مصر بعد معاهدة ما يسمى بالإسلام سوف يفجع من هذه الوقاحة اليهودية في الحديث عن السلام. والأصح حديث بعض المهزومين من الرؤساء والمثقفين العرب عن السلام مع العدو الصهيوني في الوقت الذي يعلنون فيه الحرب على كل ما هو وطني وإسلامي في بلادهم!!


    في الحقيقة أن السلام في المفهوم اليهودي – كما سبق وأوضحنا – ما هو إلا مرحلة الاختراق لمجتمعاتنا العربية والإسلامية في جميع مجالات الحياة، وعلى كل المستويات، وهذا ما أعلنه رئيس وزراء العدو الصهيوني (مناحيم بيغن) في الكنيست الصهيوني عام 1979م أثناء دفاعه ضد انتقادات المعارضين في الكيان الصهيوني لاتفاقيات كامب ديفيد آنذاك. وبعدها أصدر كتاباً له باسم "الاختراق" يؤكد فيه على أن ما فعله بالاتفاق مع مصر إنما هو تنفيذاً لأوامر الرب "يهوه"، ويوضح فيه لليهود الدور الذي عليهم القيام به في المرحلة القادمة التي يسميها مهزومي الأمة "بمرحلة السلام". أما وزير الحرب الصهيوني آنذاك (عزرا وايزمان) ففي دفاعه عما فعله رئيسه وحزب الليكود من توقيع لاتفاقية كامب ديفيد مع مصر، فقد كشف أن هذا كان حلم وهدف العدو الصهيوني من قبل قيام كيانه المغتصب لوطننا عام 1948، لأنه هو السبيل الواقعي لتحقيق العدو الصهيوني لأطماعه في وطننا، وليس طريق الحرب والاحتلال العسكري. وقد عبر عن هذا عام 1979 مفاخراً بتوقيع حزب حيروت لمعاهدة سلام مع مصر حيث قال :
    (لقد حاربنا خلال السنين لنصبح جزءاً من هذه المنطقة، التي نحن متجذرين فيها من الناحية التاريخية، والتي جلبنا الحضارة إليها فهذه حرب سياسية دائمة فقد بحث جميع قادتنا عن الطريق المؤدية للاندماج. وإنه لشرف عظيم لحركة حيروت ولمناحيم بيغن أنهما قادا الشعب إلى هذا الطريق)[19].


    إذاً معاهدات سلام كاذبة يوقعها العدو الصهيوني مع دول الجوار هي طريقه للاندماج في نسيج شعوب المنطقة، وقبوله عضواً أساسياً في منظومة جديدة لدول المنطقة "الشرق الأوسط". ويحقق لنفسه التحرر والانعتاق من اعتماده على المساعدات الخارجية التي تقدم له من الدول الغربية.


    فالعدو الصهيوني يريد سلاماً يحرره من ذلك، ويفتح أمامه مجالات التعاون الاقتصادي، والمشاركة في ثروات المنطقة، التي اعتبرها (بنحاس سابير) ووزير المالية الصهيوني الأسبق عام 1979م أنها أموال اليهود، التي يعبث بها العرب الهمج في كازينوهات ومنتجعات الغرب، والتي يجب أن تعود إلى اليهود. كما أن السلام سيوفر على العدو الصهيوني تكاليف الحرب والنفقات العسكرية الباهظة من أجل توسيع حدوده لتوفير موارد اقتصادية جديدة، وفتح أسواق جديدة، وتوفير أيدي عاملة رخيصة، كما اضطر لذلك عام 1967م. وقد اشتدت حاجتهم لما يسمى السلام ،خاصة مع الفلسطينيين بعد أن غدت الأراضي المحتلة الفلسطينية بالتحديد بعد ثورة المساجد/ الانتفاضة الأولى عام 1987م تشكل عبئاً ثقيلاً على اقتصاد العدو الصهيوني، والأشد منها الآن ثورة الأقصى/ انتفاضة الأقصى المبارك وتسببت إلى جانب الأزمة الاقتصادية الخانقة في مجتمع العدو الصهيوني بأزمات لا تقل شدة على المجتمع الصهيوني من الأزمة الاقتصادية، وذلك على جميع الأصعدة، وخاصة الصعيد الأمني، وقد أعاقت تنفيذ مخططات العدو الصهيوني ومشاريعه المشتركة مع كثير من دول المنطقة، والتي أقامها باسم السلام الكاذب.
    التعديل الأخير تم بواسطة Ahmed_Negm ; 22-01-2009 الساعة 08:01 PM

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي - مقالة مرجعية هامة يا نوران 2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي (2)
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-08-2009, 07:14 PM
  2. التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي (1)
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-08-2009, 08:00 PM
  3. مثال حي على تزوير أهل الكتاب لإثبات (حقائق) توراتية ..نقش الملك التوراتي يهوآش
    بواسطة karam_144 في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-10-2006, 04:01 AM
  4. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-10-2006, 09:16 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي - مقالة مرجعية هامة يا نوران 2

التأصيل التوراتي للإرهاب الأمريكي اليهودي - مقالة مرجعية هامة يا نوران 2