الرد علي الجهليين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احب اوضح رفضي الشديد التام جدا لمسمي العلمانيين لما فيه من انتسابهم للعلم علي قدر علمي وهو ابعد ما يكونوا اليه وان علموا بعض الاموروأصل العلمانية ترجمة للكلمة الإنجليزية (secularism) وهي من العلم فتكون بكسر العين، أو من العالَم فتكون بفتح العين وهي ترجمة غير أمينة ولا دقيقة ولا صحيحة، لأن الترجمة الحقيقية للكلمة الإنجليزية هي (لا دينية أولا غيبية أو الدنيوية أولا مقدس مع النظر للرابطhttp://oomar81.jeeran.com/eslam/archive/2007/10/342609.html حول هذا المسمي
وفيما يلي بعض الردود التي اجتهدت بها مع النقولات :
اولا الاسلام احترم العقل وقدره اعظم قدر كما قال تعالي
(انما يخشي الله من عباده العلماء)ثانيا اول امره انزل للنبي صلوات ربي وسلامه عليه (اقرا بسم ربك الذي خلق)وعندنا ان كل الانبياء جاءت محارات العقول لا بمحالاتها وان القران جاء حاثا للتفكر والتعقل( لعلهم يتفكرون )و(لعلهم يعقلون)(وان في ذلك لايات لاولي الالباب)وفي الايه (لاولي الابصار)فالاسلام جااء بالتفكر وانا لا اعلم بما في مشكلتهم في دخول الحمام بالشمال وتيمننا في كل شئ لما جعلوها عائقا للتقدم هل سبب تخلف المسلمين هذه الاداب هل الدخول للحمام باليمين او الشمال هو سبب تقدم اوربا هو سبب اختراعاتهم وسبب تخلفنا الاكل بالشمال هل ادابهم في الاكل بالسكين والشوكه هو الاتيكيت الذي ادي للتحضر والله اتحداهم ارجو من كل جاهل مجهال ان يتفكر في اسباب تقدمهم بالعقل الذي يدعون الانتساب اليه هل ما امرنا به الاسلام من معاملات واخلاق هي سبب تخلفنا ام محاربه للعلماء ديننا كل ما في الكونه يشهد بصحته فهو من عند الله والكون خالقه الله وهو اعلم به وارجو ان يتدارسوا اسباب تخلفنا بالعقل ولا ياخذون منه ان من اباب تقدمهم بعد الدين عن الدوله لان عقيدتهم النصرانيه او اليهوديه جاءت بما يعارض الحقائق العلميه فمن المعلوم انهم قتلوا اول من ادعي كرويه الكره الارضيهنظرا لتناقضه مع فضيحه علميه في كتابهم المدعي مقدس ان الارض ذات اربعه زوايا وما في اناجيلهم من تعارض للعقل مع كون عقيدتهم غير عقليه ومنطقيه ونحن نتحدي علمائهم باي تعارض مع الحقائق العلميه القران تحداهم (ولن ياتوا بمثله ابدا) فانا ما اري غير بغبغاوات مرديدي لبعض الكلام الغير منطقي كما انظروا للاثر النفسي في الانجيل المحرض للجهل في ادعائهم ان الشجره التي منع الاله اكل ادم منها اسمها شجره المعرفه فظهر منهم من يقول ان الله يريد منا ان نعبده بالجهل وهذا ظاهر نصهم حاشا لله الاسلام دين العلم وكل ما في الارض تشهد له هل هؤلاء ينسب الهم العلم اصلا والقران كما امرنا باالايمان امرنا بالعمل(وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) والايات التي تقول (الا الذين امنوا وعملوا الصالحات)هل الاسلام وما امرنا به من اخلاق من تحريم الربا والكذب وامره لنا بالصدق والامانه واحترام المواعيد واحترام العلماء والعمل والحث علي الاكل من عمل اليد وقول النبي صلي الله عليه وسلم لاحدهم وهو في المسجد ليتعبد وساله من يطعمك ...الخ قال اخي قال النبي صلي الله عليه وسلم( اخوك اعبد منك ) اين الادله التي يتشدقون بها لهدم الاسلام بل والله انما المؤمنون يزيدون ايمانا لان النبي نبأنا يهذا بان ستكون فتنتنا ايضا في العلم (امنا به كل من عند ربنا)والله الكون كله يشهد للاسلام وكل الاديان تشهد من توراه وانجيل انصحكم واياي بالقراءه في الاعجاز العلمي وكل الافكار التي تهدف هدم الاسلام هي التي تبني فيها حقا لا اله الا الله محمد رسول الله ارجو من الجهليين ان يبحثوا وراء التاريخ عن اسباب تخلفنا وانشغالنا بما لا ينفعنا فالامه الان نجومهم الاعبيين والفنانين الذين كانوا من قبل ادني المخلوقات الان نجوم وابطال وتركنا علماءنا فبعض بلاد المسلمين تمنع العلماء من الاختراع والاكتشاف ونظام الغرب يحترمهم ويقدرهم فامريكا في البدايه بناها العلماء فهم اخذوا العلماء من كل الدول الي ان اصبحت امريكا وسائر اوروبا انظروااا من اهلك نفسه في البحث حول هل الانسان اصله قرد وهللك وهلكت نظريته وفشلت لتعارضها مع الشرع ولو كلف نفسه لقراءه الاسلام لعلم اصل الانسان وما اهلك نفسه في البحث والكثير و لا تزال الارض تشهد بالاسلام(ومن اصدق من الله قيلا) هؤلاء يتحدون الله
فالعلمانية قد فشلت ( كدين ) فى تقديم تفسير مناسب ومقنع للحياة على ظهر هذا الكوكب سوى الإستمتاع بالحياة نفسها على أى وجه كان .. فإنها فى المقابل لم تستطع أن تحقق السعادة الحقيقة للإنسان .. ولم تستطع كذلك أن تحقق لا السلام النفسى ولا الإجتماعى ولاالعالمى .. وخاضت البشرية ومازالت تخوض معارك عالمية وإقليمية مدمرة فى ظل ( العلمانية السمحاء ) بعد أن خلقت جماعات متخاصمة مدججة بالسلاح ومصممة على أن يفنى بعضها بعضا حينما تتصادم مصالحها المتقابلة كما يقول المستشرق المسلم ليوبولدفايسفحول المنهج العلمى ... نسجوا أوهام الإلحاد باسم انكار كل ما لايخضع للتجربة .. و باسم التطور الذاتى و حتمية الطبيعة و عدم قابلية المادة للفناء ... الخ

ففى مجال التنظيم الاجتماعى .. سحابات سوداء من الإلحاد .. حيث تقوم بعض الدعاوى فى هذا المجال على إنكار الدين ، أو اعتباره طورا متخلفا من أطوار التقدم الإجتماعى ؟؟

و فى قضايا التشريع ..نزوع إلى الإلحاد .. حيث يهاجم الدين فى نظرته الى الربا , و إلى تعدد الزوجات ، و قوامة الرجل على المرأة و ميراث المرأة بالنسبة للرجل ، و فى العقوبات المقررة فى الزنـــا و السرقة ؟؟

و فى تدوين التاريخ .. نزوع إلى الإلحاد .. حيث يقدم الدين على أنه نتيجة لصراع الطبقات .. و مظهر من مظاهر التطور الإقتصادى ؟؟

و فى أساليب التربية .. نزوع إلى الإلحاد .. فالفرائض الدينية و الواجبات الشرعية تخضع للحرية الشخصية ، و الحرية قيمة من القيم تستخدم كسلاح للحد من سلطة الدين .. و التجربة اسلوب لتكوين الشخصية تمارس حتى و لو بارتكاب المعاصى و الفواحش ؟؟ و الترفيه عن النفس ، و تفريغ الكبت الجنسى بالإختلاط الخليع و ارتداء الملابس المثيرة أصل من اصول التوجيه التربوى ؟؟

و فى فنون الادب اشارات واضحة الى الالحاد و التمرد على القيم و التقاليد و الآداب .. و الجرائم الأخلاقية المنكرة فى هذا المجال مشهورة و على عينك يا تاجر ؟؟

و فى بعض البحوث الإسلامية ذاتها .. تطلعات إلى الإلحاد .. حيث يسوى بين المؤمن و الكافر .. و بين المسلم و الكتابى فى الولاء و البراء ..كما يسوى بين الولى و القديس ؟؟

و فى ميدان العادات و الأخلاق .. نزوع إلى الإلحاد و المجون .. حيث نسبية الأخلاق .. و اعتبار المجتمع هو المرجعية الوحيدة فى تحديد ما يجوز و مالايجوز .. و أفراد العصابة العلمانية المجرمـــة يصيبهم الأشمئزاز و الأرتيكاريا اذا ذكر امامهم شىء عن الحلال و الحرام ؟؟
فاذا كنت ممن يرى أن فى خروجهن إلى الشارع أو المدرسة أو الجامعة أو العمل أو النادى أو الشاطىءشبه عاريات أو متبهرجات أو حتى متبرجات فى أى درجة من درجات الزينة .. واتخاذ الأخدان والتسكع فى صالات الديسكو والكباريهات .. علامة من علامات التحضر والمدنية .. .. فقد نلت المنى واجتزت القنطرة ، وحصلت على صك غفران من القوى العلمانية والشيوعية على اختلاف مشاربها ومآربها .. صك غفران يمنحك صفة الشخص المتحضر التقدمى .. ولايهم بعد ذلك ما تحمله من أفكار جيده أو رديئة .. وحتى لوكانت افكارك مثل افكار أى سفاح من سفاحى التحالف الشمالى الذين يدوسون بأقدامهم على جثث الموتى من المسلمين لايهم أن تكون - أعزك الله - سفاحا أو داعرا أو سكيرا أو قوادا أو مرتش .. بل ربما زادت تلك الحيثيات من مكانتك فى الفكر والواقع العلماني .. وياسلام لو جاهرت بتلك الأفكار والمبادىء .. وياسلامين لو كنت داعيا إلى هذه المنكرات والمحرمات .. راعيا لها باعتبارها النموذج الحضارى الذى يجب ان يسود ، وباعتبارها من أكبر علامات الخروج من نفق التخلف والرجعية والإرهاب .. بل ربما يتم تعيينك رئيسا لتحرير احدى الصف أو البلاوى القومية .. أو وزيرا تقيم مهرجانا تحضره 250 راقصة حتة واحده .. أو رئيسا لأحدى الفضائيات .. لايهم أن تكون مخترعا أو مبتكرا أو عالما فى فرع من فروع العلم والمعرفة .. بل المهم أن تكتب عنك التقارير الأمنية أن لديك القدرة على الوقاحة والفجور والكذب والنفاق .. فهذا يكفى .. يكفى حتى لو كنت خائنا للإنسانية وللدين وللوطن وللأمانة .. خائنا بكل بمعني الكلمة
هناك علمانية تستبعد الدين من مؤسسات الحكم و تعتبره سلطة من سلطات الدولة غير المهمينة .. و هذا على أحسن تقدير .. و هى العلمانية السائدة اليوم فى بعض بلاد الغرب بعد مراجل تطورها .. و هناك علمانية تسقط الدين من كيان الدولة نهائيا و تعتبره أفيون الشعوب .. كما هو الحال فى البلدان الشيوعية .. غير أن كليهما قد انتهى به الحال إلى الكفر و الإلحاد باسقاط الاهتمام نهائيا باليوم الآخر ، و اعتباره ضربا من ضروب الخرافة .. و دانوا جميعا بدين واحد هو (( التقدم للرقى المادى )) و الإعتقاد بأن ليس فى الحياة هدف آخر سوى جعل هذه الحياة أيسر فأيسر ؟؟

وقد روى البخاري في صحيحة عن أبي إدريس الخولاني “ أنه سمع حذيفة بن اليمان يقول: كان الناس يسالون الرسول صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يد ركني، فقلت يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر ؟ فقال: نعم، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير ؟؟ قال: نعم وفيه دخن 0 قلت: وما دخنه ؟ قال: قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال: نعم دعاة على أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت: يا رسول الله صفهم لنا، قال هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا
شمولية الإسلام تفتقر منا الان إلى ترتيب صحيح يجمع بين أجزاء البناء الإسلامى كدين وشريعة ، وكعقيدة وعبادة ومعاملة .. فالبناء الإسلامى له شكل معمارى محدد .. لايجوز بحال من الأحوال هدمه أو القفز عليه أو إعادة تشكيله من جديد .. حتى وإن اشتمل على كآفة الأركان والفرائض والأصول والفروع .. ولذلك يضرب لنا وحيد الدين خآن مثلا على ذلك حيث يقول : (( يمكننا أن نتصور علاقة تلك الصورة بالدين الحقيقى .. بأن نهدم بيتا ثم نستخدم طوبه وأحجاره وخشبه وحديده فى تشييد بيت جديد فى ضوء تخطيط معمارى يختلف عن تخطيط البيت القديم .. فبالرغم من أن البيت سوف يحتوى على ماكان يحتويه البيت القديم من مواد البناء .. إلا أنه سيمثل صورة معمارية مغايرة للصورة القديمة
)) !!
إن بناء الإسلام لايقوم إلا على تربة قوامها الإيمان بالله والـعلاقة النفسية المباشرة مع الله والتى تحكم العبد فى كل حركاته وسكناته .. وأساس هذا البناء وأركانه الصلاة والصوم والزكاة والحج .. وبناؤه المعاملات والتصورات والقيم والسلوكيات والأخلاق .. والتشريعيات .. وحراس هذا البناء .. السياسة والجهاد والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر
الم يروا الجهلييين ان هذا ايضا لن يجعلهم حلفاء امريكا الا ان
(ولن ترضي عنك اليهود ولا النصاري حتي تتبع ملتهم )الم يروا كم تنازلت وانحطت عن مبادئها لكي تدخل في التحالف الاوربي ولم يرضوا ولن يرضوا الا اذا اتبعنا ملتهم (قل اغير الله ابتغي ربا) (ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخره من الخاسرين) فليتنازلوا ولينحطوا ...........و الحقيقة أن الخيانة الثقافية والفكرية التى مارسها العلمانيون العرب .. حكاما وكتابا ومثقفين واعلاميين وتربويين .. على مدار تاريخهم كله وحتى يومنا هذا .. قد نالت من هذه الأمة بأكثر كثيرا مما نالته الخيانات العسكرية والسياسية التى مكنت الأمريكان مؤخرا من احتلال أفغانستان ، ومكنت من قبل الصهاينة من احتلال فلسطين .. ومكنت الإستعمار على مدار التاريخ البشرى كله من هذه الأمة.. وعانت هذه الأمة من كل أنواع الخيانات .. لكنها عانت أكثر ما عانت من الخيانات الفكرية والثقافية التى ترجمت إلى مجتمعات لا أخلاقية فوضوية نراها اليوم رأى العين فى زى المرأة الذى اصبح يفضح أكثر مما يستر ويكشف أكثر مما يغطى بما هو غنى عن التعريف
فالعلمانية ليست برنامجا سياسيا فى الجانب التخصصى الذى يعتمد على الاجتهاد البشرى فى المساحة المسموح بها شرعا كما يشيع بعض المدلسين الكذابين .. انها دين بكل معنى الكلمة .. و سقف أيدلوجى .. كالاسلام تماما .. ممكن أن يستظل بظلها أًصحاب الرامج السياسية المختلفة .. فهناك ناصرى مسلم و ناصرى علمانى .. وووفدى مسلم ووفدى علمانى .. كل الأحزاب السياسية فيها المسلم و فيها العلمانى .. الا حزبا واحدا فقط ؟؟؟ منقول . وسيشهد الكون كله الي يوم القيامه وايضا فتلك نبؤات اللههم يسوع انه قال عن البارقليط انه يخبركم بكثير من الامور الاتيه " لا يزال عندي أشياء كثيرة أقولها لكم، ولكنكم لا تطيقون الآن حملها. فمتى جاء هو أي روح الحق، أرشدكم إلى الحق كله (3) لأنه لن يتكلم من عنده بل يتكلم بما يسمع، ويخبركم بما سيحدث، سيمجدني لأنّه يأخذ ممّا لي ويخبركم به."
·
يوحنا 16 \12 .. فالنبي ما ترك لنا شئ خيرالا امرنا به وما علم من شر واعلمه الله حذرنا منه (يحلل لكم الطيبات ويحرم عليكم الخبائث) ووالله هذا الكلام يرد عليهم بمجلدات من مناقشتهم بالعقل والادله والاعجاز والرد علي شبهاتههم الشيطانيه حول القران الكريم فهؤلاء المنتسبي للعلم يجهلون الكثير عما يهاجمونه ولا حول ولا قوه الا بالله (قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ) و قوله تعالي (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) لان هذا الموضوع رغمه تفهه الا انه صار الان من يتلفظ به عافانا الله واياكم فلينظر الجهليين وليتفكروا ضرر ما حرمنا منه من خمر و لحم الخنزير والميتته وقواعده البناء (كل ما اسكر كثيره فقليله حرام) فهذا ما جاء به الاسلام ليأمرنا بما فيه استقامه دنيانا واخرتنا وليحققوا وليتقوا الله ويحترموا عقولهم التي قدرها الله حق قدرها فما رعوها حق رعايتها فاللهم علمنا ما ينفعنا ونفعنا بما علمتنا انك انت السميع العليم والحمد لله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله وسبحان ربك رب العزه عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين وصلي اللهم وسلم علي سيدنا ونبينا ومعلمنا وقدوتنا وحبيبنا سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته