شعيرة الحج وتنقيبات المستشرقين في أصولها

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شعيرة الحج وتنقيبات المستشرقين في أصولها

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: شعيرة الحج وتنقيبات المستشرقين في أصولها

  1. #1
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي شعيرة الحج وتنقيبات المستشرقين في أصولها



    شعيرة الحج وتنقيبات المستشرقين في أصولها


    يساهم المستشرق فير T.H.Weir في "دائرة المعارف الإسلامية" بتكريس شبهة التأثير النصراني واليهودي والجاهلي في صياغة ملامح الشريعة الإسلامية والإيحاء بأن العديد من العبادات التي جاء بها النبي محمد ما هي إلاّ موروثات متأصلة لدى العرب زمن الجاهلية حيث يقول تحت مادة "الجاهلية": "... ولكنه [محمداً صلى الله عليه وآله وسلم] وجد الحج إلى الأماكن المقدسة متأصّلاً في نفوس العرب لا يستطيع له دفعاً. وكان قصاراه أًلاّ يُبقي من بيوت العبادة إلاّ على بيت واحد جعله بيت الله الواحد".


    ويقول الهولندي فنسنك في نفس الاتجاه تحت مادة "أصل الحج في الإسلام": " لم تكن نظرة النبي إلى الحج واحدة على الدوام، فلابد أنه اشترك كثيراً في مناسكه وهو حَدِث، أمّا بعد دعوته فقد كانت عنايته قليلة أول الأمر بالحج. فلم يرد ذكر الحج في السور القديمة. ولا يبدو من المصادر الأُخرى أن النبي اتخذ خطة محددة حيال هذه العادة الوثنية الأصل".


    ويفصّل "فنسنك" أكثر في دعمه لهذه الشبهة فيقول تحت نفس المادة: "إن الوقوف في سهل عرفات من أهم مناسك الحج، فالحج بدون الوقوف باطل في الإسلام، وإنما يفسّر هذا الأمر بأنه أثر لفكرة جاهلية، وقد وازن "هوتسما Houtsma" بين الوقوف وبين إقامة بني إسرائيل على جبل سينا. فهؤلاء يعدّون أنفسهم لهذه الإقامة بالامتناع عن النساء وبغسل ثيابهم، وبذلك يقفون أمام الرب، وعلى هذا النحو لا يقرب المسلمون النساء ويرتدون ثياب الإحرام ويقفون أمام الخالق في سفح جبل مقدّس".

    وينساق "فنسنك" تحت مادة "إحرام" مع هذه الدعوى قائلاً: "ونلاحظ أن ثوب الإحرام ربما كان الثوب المقدّس عند قدماء الساميين، إذْ إنَّ الجزء الأعلى من الثوب الذي كان يرتديه الكاهن الأعظم في "العهد القديم" كان غير مخيط.. ويرتدي كهنة اليهود الأفود "الصُّدرة" حول الحرقفتين والمَيل حول الكتفين. ونجد لهذا نظيراً في الإسلام عند الصلاة وفي تكفين الميت.

    وكان العرب في جاهليتهم عند الكهانة يلبسون رداءً ومئزراً، كما كان الزهاد المتأخرون يرتدون مثل هذا الثوب. يضاف إلى ذلك أن اللون الأبيض يعدُّ مقدساً في كثير من الأديان... فلباس الإحرام والحالة هذه قديم جداً ولا يرجع أصله للإسلام. زد على ذلك أن لبس الحذاء محرمٌ كذلك... وهذه عادة سامية قديمة كذلك... ويجب كذلك على المحرم أن لا يغطّي رأسه، وربما كانت هذه عادة من عادات الحزن قبل الإسلام".

    وينقل "فنسنك" رأي المستشرق سنوك هجروينيه في هذا الموضوع، الذي صوّر هذه الشبهة مرةً بأنها نظريات يراها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليتفادى بها الصورة القاسية التي كانت تمارس بها هذه العبادات في الجاهلية، ومرةً أُخرى يصوّرها بأنّها ممارسات مشتملة على قذارات كانت على عهد الجاهلية، ومنها ما كان على عهد الديانات السامية أيضاً كاليهود فيقول في مادة "إحرام": "إن محرّمات الإحرام قد غدت قاسية في نظر النبي، لذلك نجده أثناء مكثه في مكة قبل الحج يتحلّل من هذه المحرّمات،... وعلى ذلك فإن ما تراءى للنبي ومعاصريه أنه إهمال يستوجب التكفير قد غدا في نظر الأجيال اللاحقة أمراً مباحاً... وقد منع الشرع المُحْرِم من جملة أُمور: النكاح والتطيّب وإراقة الدم والصيد، كما حرّم اقتلاع النبات.

    ونلاحظ بهذه المناسبة أن بعض الأديان الساميّة يحرّم النكاح في حالات أُخرى، ونخصّ بالذكر من هذه الأديان ما يقول بالتوحيد. وكان إهمال العناية بالبدن ظاهرة معروفة بين الشعوب الساميّة في الأحوال الدينية، وتصوّر لنا الروايات أن النادبات في الجاهلية كنّ قذرات ذوات شعر أشعث. ويمتنع اليهود مدّة حدادهم عن الاستحمام وتقليم الأظافر. ويذكرون أن الحجّاج في الجاهلية وفي عصر النبي كانوا يضمّخون شعورهم بالادهان وقت الإحرام تخفيفاً لوطأة القذارة".

    كما ويصرّح المستشرق "بوهل "Fr. Buhl" بالشبهة دون تردّد، فيقول تحت مادة "الجمرة": "ورمي الجمرات شعيرة أخذها الإسلام عن الوثنية فلمم ينصّ صراحة في القرآن، ولكنها ذكرت في سير النبي وفي الحديث".

    *************************************

    يكفي جواباً على هذه الأوهام أن القرآن الكريم يصرِّح في أكثر من آية كريمة أن بيت الله الحرام هو واحد، وقد أقام قواعده نبي الله إبراهيم عليه السلام وولده نبي الله إسماعيل عليه السلام وذلك في قوله تعالى: (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربّنا تقبل منّا إنّك أنت السميع العليم)، ثم أمر الله سبحانه نبيّه إبراهيم عليه السلام أن يطهر هذا البيت لأداء عبادة الحج الإلهي، حيث جاء في القرآن الكريم عن ذلك: (وإذ بوّأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئاً وطهّر بيتي للطائفين والقائمين والركّع السجود* وأذّن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى ضامرٍ يأتين من كل فجٍّ عميق)، وقوله تعالى أيضاً: (وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمناً واتخذوا من مقام إبراهيم مصلّى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهّرا بيتي للطائفين والعاكفين والركّع السجود).

    واستمر الحال زمناً طويلاً حتى أفسد أهل الجاهلية هذا الحج الإبراهيمي، وحرّفوه عن شرعته الإلهية باتخاذهم الأصنام في بيت الله وشعائر الحج الأخرى شركاء لله سبحانه يتقربون إليها دونه تعالى، ومحقوا صورته الأولى التي شرّعها الله لنبيه إبراهيم عليه السلام، واستبدلوها بالدجل والهراء، حتى وصفهم القرآن الكريم بقوله: (وما كان صلاتهم عند البيت الا مكاء وتصدية)، فأمر الله تعالى نبيه الكريم محمداً صلى الله عليه وآله وسلم بإعادة مناسك الحج الإلهي إلى صورته الأُولى إمضاءً لشريعة إبراهيم عليه السلام فيها، حيث قال في قرآنه المجيد: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97)).

    كما أن قول "بوهل" تحت مادة "الجمرة": جهل منه أو تجاهل، فإن كثيراً من مفردات الشريعة الإسلامية جاءت كليات في القرآن الكريم ثم فصّلها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في حديثه وسيرته الشريفة بوحي وإلهام من الله سبحانه وتعالى.

    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 04-03-2008 الساعة 09:44 PM
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #2
    الصورة الرمزية HOTHAYFAH
    HOTHAYFAH غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    6
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-11-2012
    على الساعة
    05:03 PM

    افتراضي

    رآئع .. جزاك الله كل خير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    143
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-05-2013
    على الساعة
    08:10 PM

    افتراضي

    اقتباس:
    ولكنه [محمداً صلى الله عليه وآله وسلم] وجد الحج إلى الأماكن المقدسة متأصّلاً في نفوس العرب لا يستطيع له دفعاً.

    سبحان الله يعني اهبل او بستهبل او اكيد الاثنين, زمن الجاهليه كان الخمر منتشر بين الناس , وأد البنات ووووو امثله كثيره من العادات الوثنيه السيئه كانت متأصله في نفوس العرب لكن رسول الله حاربها (مشى عكس التيار) و قضى عليها, لكنه وجد ان الحج متأصل في نفوس العرب فإضطر لوضعه ضمن العبادات؟؟؟؟
    ايش هالمنطق المتخلف؟ المشكله انه اعتبر حج المسلمين باركانه هو نفس حج العرب بالجاهليه

  4. #4
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

شعيرة الحج وتنقيبات المستشرقين في أصولها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. آيات قرآنية بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين
    بواسطة mosaab1975 في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 107
    آخر مشاركة: 02-12-2015, 11:56 AM
  2. شبهات المستشرقين حول سنة النبي الأمين
    بواسطة محمد عثمان في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-05-2009, 01:56 PM
  3. الرد على المستشرقين في تدوين الحديث الشريف
    بواسطة نقطة ارتكاز في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-08-2008, 05:02 PM
  4. الرد على المستشرقين حول ( موقف الاسلام من الشعر )
    بواسطة صقر قريش في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-03-2007, 06:05 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شعيرة الحج وتنقيبات المستشرقين في أصولها

شعيرة الحج وتنقيبات المستشرقين في أصولها