غير مسجل شاركنا فى تفنيد عقيدة الصلب والفداء

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

غير مسجل شاركنا فى تفنيد عقيدة الصلب والفداء

صفحة 3 من 10 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 96

الموضوع: غير مسجل شاركنا فى تفنيد عقيدة الصلب والفداء

  1. #21
    الصورة الرمزية نوران
    نوران غير متواجد حالياً عضو شرفى بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    2,339
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-04-2014
    على الساعة
    12:19 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    اخوتي الافاضل سررت بتفنيد اخ لنا في الله مسالة الصللب والفداء باسلوب يسير و من كتاب القوم

    واليكم ما فتح الله تعالى به علي هذا الاخ الفاضل


    اقتباس
    تنبؤات المزامير بنجاة المسيح من الصلب! الدليل والبرهان !
    اَلْمَزْمُورُ الرَّابِعُ وَالثَّلاَثُونَ

    (( أُبَارِكُ الرَّبَّ فِي كُلِّ حِينٍ. دَائِماً تَسْبِيحُهُ فِي فَمِي. 2بِالرَّبِّ تَفْتَخِرُ نَفْسِي. يَسْمَعُ الْوُدَعَاءُ فَيَفْرَحُونَ. 3عَظِّمُوا الرَّبَّ مَعِي وَلْنُعَلِّ اسْمَهُ مَعاً. 4طَلَبْتُ إِلَى الرَّبِّ فَاسْتَجَابَ لِي وَمِنْ كُلِّ مَخَاوِفِي أَنْقَذَنِي. 5نَظَرُوا إِلَيْهِ وَاسْتَنَارُوا وَوُجُوهُهُمْ لَمْ تَخْجَلْ. 6هَذَا الْمِسْكِينُ صَرَخَ وَالرَّبُّ اسْتَمَعَهُ وَمِنْ كُلِّ ضِيقَاتِهِ خَلَّصَهُ. 7مَلاَكُ الرَّبِّ حَالٌّ حَوْلَ خَائِفِيهِ وَيُنَجِّيهِمْ. 8ذُوقُوا وَانْظُرُوا مَا أَطْيَبَ الرَّبَّ! طُوبَى لِلرَّجُلِ الْمُتَوَكِّلِ عَلَيْهِ. 9اتَّقُوا الرَّبَّ يَا قِدِّيسِيهِ لأَنَّهُ لَيْسَ عَوَزٌ لِمُتَّقِيهِ. ....15عَيْنَا الرَّبِّ نَحْوَ الصِّدِّيقِينَ وَأُذُنَاهُ إِلَى صُرَاخِهِمْ. 16وَجْهُ الرَّبِّ ضِدُّ عَامِلِي الشَّرِّ لِيَقْطَعَ مِنَ الأَرْضِ ذِكْرَهُمْ. 17أُولَئِكَ صَرَخُوا وَالرَّبُّ سَمِعَ وَمِنْ كُلِّ شَدَائِدِهِمْ أَنْقَذَهُمْ. 18قَرِيبٌ هُوَ الرَّبُّ مِنَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ وَيُخَلِّصُ الْمُنْسَحِقِي الرُّوحِ. 19كَثِيرَةٌ هِيَ بَلاَيَا الصِّدِّيقِ وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ الرَّبُّ. 20يَحْفَظُ جَمِيعَ عِظَامِهِ. وَاحِدٌ مِنْهَا لاَ يَنْكَسِرُ. 21الشَّرُّ يُمِيتُ الشِّرِّيرَ وَمُبْغِضُو الصِّدِّيقِ يُعَاقَبُونَ. 22الرَّبُّ فَادِي نُفُوسِ عَبِيدِهِ وَكُلُّ مَنِ اتَّكَلَ عَلَيْهِ لاَ يُعَاقَبُ. ))

    يعتبر المسيحيون هذا المزمور من ضمن المزامير التي تنبأت بما سيكون من أمر المسيح عليه الصلاة والسلام ،
    بدليل ان كاتب انجيل يوحنا رأى فيه نبوءة تتحدث عن الحالة المزعومة للمسيح المصلوب وهو على الصليب ، فكتب قائلاً :

    (( فَأَتَى الْعَسْكَرُ وَكَسَرُوا سَاقَيِ الأَوَّلِ وَالآخَرِ الْمَصْلُوبَيْنِ مَعَهُ. 33وَأَمَّا يَسُوعُ فَلَمَّا جَاءُوا إِلَيْهِ لَمْ يَكْسِرُوا سَاقَيْهِ لأَنَّهُمْ رَأَوْهُ قَدْ مَاتَ. 34لَكِنَّ وَاحِداً مِنَ الْعَسْكَرِ طَعَنَ جَنْبَهُ بِحَرْبَةٍ وَلِلْوَقْتِ خَرَجَ دَمٌ وَمَاءٌ. 35وَالَّذِي عَايَنَ شَهِدَ وَشَهَادَتُهُ حَقٌّ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ لِتُؤْمِنُوا أَنْتُمْ. 36لأَنَّ هَذَا كَانَ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ الْقَائِلُ: «عَظْمٌ لاَ يُكْسَرُ مِنْهُ». )) يوحنا 19 :32

    والمقصود بالكتاب القائل : (( عَظْمٌ لاَ يُكْسَرُ مِنْهُ )) هو ما ورد في العدد العشرون من هذا المزمور من قوله : (( يَحْفَظُ جَمِيعَ عِظَامِهِ. وَاحِدٌ مِنْهَا لاَ يَنْكَسِرُ. ))

    فهل فعلاً هذا المزمور يتنبأ عن المسيح المصلوب أم عن المسيح المحفوظ الناجي من الصلب ؟

    لنترك المزمور يجيب قائلاً :

    (( كَثِيرَةٌ هِيَ بَلاَيَا الصِّدِّيقِ وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ الرَّبُّ. 20يَحْفَظُ جَمِيعَ عِظَامِهِ. وَاحِدٌ مِنْهَا لاَ يَنْكَسِرُ. 21الشَّرُّ يُمِيتُ الشِّرِّيرَ وَمُبْغِضُو الصِّدِّيقِ يُعَاقَبُونَ. ))

    لاحظ أيها القارىء الكريم بأن - حفظ جميع العظام - عائد على الصديق الذي هو كثيرة بلاياه والرب من جميعها ينجيه . وان مبغضوا هذا الصديق يعاقبون أما الشرير فبشره يموت . . . ومن المعلوم وكما يقول الكاتب عوض سمعان والقس الدكتور منيس عبد النور : أن كل آية من الآيات ، سواء في المزامير أو في غير المزامير، لا يمكن فهم معناها إلا بالارتباط مع الآيات السابقة واللاحقة لها ، ولذلك يجب أن لا ندرس آية بالاستقلال عن هذه أو تلك .

    وهنا نسأل :

    إذا كان الرب سينقذ وسينجي المسيح من جميع بلاياه ومصائبه كما في المزمور فهل سيكون ذلك بتسليمه للأعداء ليعذب ويقتل مصلوباً ثم يقوم من الموت ؟

    بالطبع لا ... فما يضر الشاة سلخها بعد ذبحها ...

    ان هذا المزمور ناطق بأن المسيح طلب من الرب فاستجاب له، ومن كل مخاوفه وضيقاته أنقذه وخلصه ، هكذا يقول المزمور :

    (( 4طَلَبْتُ إِلَى الرَّبِّ فَاسْتَجَابَ لِي وَمِنْ كُلِّ مَخَاوِفِي أَنْقَذَنِي . . هَذَا الْمِسْكِينُ صَرَخَ وَالرَّبُّ اسْتَمَعَهُ وَمِنْ كُلِّ ضِيقَاتِهِ خَلَّصَهُ. ))

    ولكي نعرف ما الذي كان يطلبه المسيح من الرب فسمع له مستجيباً كما يتنبأ المزمور، سنجد ذلك في الاناجيل التي اتفقت على أنه في الساعات العصيبة التي أيقن فيها المسيح بقرب خطر الوقوع في قبضة اعداء يريدون قتله ، فإنه ابتدأ يصلي إلى الله بأشد لجاجة راجياً منه أن ينجيه من كأس الموت، فقد :

    (( َابْتَدَأَ يَحْزَنُ وَيَكْتَئِبُ. 38فَقَالَ لَهُمْ: (لتلاميذه) : نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدّاً حَتَّى الْمَوْتِ. امْكُثُوا هَهُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي. 39ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً : يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ )) . ( إنجيل متى 26 : 37)

    فهل يمكن القول بعد ذلك انه بصلب المسيح قد استجاب الله لطلبه القائل :
    (( يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ )).

    بالطبع لا ....

    فلقد استجاب الله لدعاء المسيح عليه السلام وابعد عنه الخطر القادم، خطر الوقوع في قبضة أعداء يطلبون تعذيبه وصلبه.

    وبهذه الاستجابة من الله فإن المسيح قد حفظت جميع عظامه كما تنبأ المزمور، من حيث انه لم يعلق على الصليب ابتداءً فيتعرض لما يتعرض له المصلوب من مسامير حديدية تخترق اليدين والقدمين بالطرق العنيف لتنفذ في خشبة الصليب وخلاف ذلك مما يتعرض له المصلوب،

    أما ذلك الشرير الذي يذكره المزمور فإنه قد مات بشر اعماله .... : (( الشَّرُّ يُمِيتُ الشِّرِّيرَ وَمُبْغِضُو الصِّدِّيقِ يُعَاقَبُونَ. الرَّبُّ فَادِي نُفُوسِ عَبِيدِهِ وَكُلُّ مَنِ اتَّكَلَ عَلَيْهِ لاَ يُعَاقَبُ. )) .

    نعم ..... لقد مات الشرير بشره فيما سلمت نفس الصديق ....



    __________________
    توقيع
    Admin
    الدليل والبرهان
    عرفت الضلال لا للضلال,لكن لتوقيه ***ومن لا يعرف الضلال من الناس يقع فيه
    فإذا لم نبين للناس الضلال وأهله *** كيف يعرفون الحق وأهله

    لكنمــا الحـــق أولــى أن نعظمــه * * * من الخـداع بقـــول غــير معتــدل

    ولا أحـب لكـم إلا الصــواب كمــا * * * أحبـه وهو من خير المـقاصد لـي

    فظـن خيـرا كظنـي فيـك محتمــلا * * * ما كان أثناء نصر الحق من خطل

    فإنمــا غضبـي للحــق حيـث أرى * * * إعراضـكـم عنـه تعلـيلا بـلا عـلـل


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #22
    الصورة الرمزية ayaaya
    ayaaya غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    426
    آخر نشاط
    20-03-2012
    على الساعة
    12:22 AM

    افتراضي

    اقتباس تنبؤات المزامير بنجاة المسيح من الصلب! الدليل والبرهان !
    اَلْمَزْمُورُ الرَّابِعُ وَالثَّلاَثُونَ

    (( أُبَارِكُ الرَّبَّ فِي كُلِّ حِينٍ. دَائِماً تَسْبِيحُهُ فِي فَمِي. 2بِالرَّبِّ تَفْتَخِرُ نَفْسِي. يَسْمَعُ الْوُدَعَاءُ فَيَفْرَحُونَ. 3عَظِّمُوا الرَّبَّ مَعِي وَلْنُعَلِّ اسْمَهُ مَعاً. 4طَلَبْتُ إِلَى الرَّبِّ فَاسْتَجَابَ لِي وَمِنْ كُلِّ مَخَاوِفِي أَنْقَذَنِي. 5نَظَرُوا إِلَيْهِ وَاسْتَنَارُوا وَوُجُوهُهُمْ لَمْ تَخْجَلْ. 6هَذَا الْمِسْكِينُ صَرَخَ وَالرَّبُّ اسْتَمَعَهُ وَمِنْ كُلِّ ضِيقَاتِهِ خَلَّصَهُ. 7مَلاَكُ الرَّبِّ حَالٌّ حَوْلَ خَائِفِيهِ وَيُنَجِّيهِمْ. 8ذُوقُوا وَانْظُرُوا مَا أَطْيَبَ الرَّبَّ! طُوبَى لِلرَّجُلِ الْمُتَوَكِّلِ عَلَيْهِ. 9اتَّقُوا الرَّبَّ يَا قِدِّيسِيهِ لأَنَّهُ لَيْسَ عَوَزٌ لِمُتَّقِيهِ. ....15عَيْنَا الرَّبِّ نَحْوَ الصِّدِّيقِينَ وَأُذُنَاهُ إِلَى صُرَاخِهِمْ. 16وَجْهُ الرَّبِّ ضِدُّ عَامِلِي الشَّرِّ لِيَقْطَعَ مِنَ الأَرْضِ ذِكْرَهُمْ. 17أُولَئِكَ صَرَخُوا وَالرَّبُّ سَمِعَ وَمِنْ كُلِّ شَدَائِدِهِمْ أَنْقَذَهُمْ. 18قَرِيبٌ هُوَ الرَّبُّ مِنَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ وَيُخَلِّصُ الْمُنْسَحِقِي الرُّوحِ. 19كَثِيرَةٌ هِيَ بَلاَيَا الصِّدِّيقِ وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ الرَّبُّ. 20يَحْفَظُ جَمِيعَ عِظَامِهِ. وَاحِدٌ مِنْهَا لاَ يَنْكَسِرُ. 21الشَّرُّ يُمِيتُ الشِّرِّيرَ وَمُبْغِضُو الصِّدِّيقِ يُعَاقَبُونَ. 22الرَّبُّ فَادِي نُفُوسِ عَبِيدِهِ وَكُلُّ مَنِ اتَّكَلَ عَلَيْهِ لاَ يُعَاقَبُ. ))

    يعتبر المسيحيون هذا المزمور من ضمن المزامير التي تنبأت بما سيكون من أمر المسيح عليه الصلاة والسلام ،
    بدليل ان كاتب انجيل يوحنا رأى فيه نبوءة تتحدث عن الحالة المزعومة للمسيح المصلوب وهو على الصليب ، فكتب قائلاً :

    (( فَأَتَى الْعَسْكَرُ وَكَسَرُوا سَاقَيِ الأَوَّلِ وَالآخَرِ الْمَصْلُوبَيْنِ مَعَهُ. 33وَأَمَّا يَسُوعُ فَلَمَّا جَاءُوا إِلَيْهِ لَمْ يَكْسِرُوا سَاقَيْهِ لأَنَّهُمْ رَأَوْهُ قَدْ مَاتَ. 34لَكِنَّ وَاحِداً مِنَ الْعَسْكَرِ طَعَنَ جَنْبَهُ بِحَرْبَةٍ وَلِلْوَقْتِ خَرَجَ دَمٌ وَمَاءٌ. 35وَالَّذِي عَايَنَ شَهِدَ وَشَهَادَتُهُ حَقٌّ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ لِتُؤْمِنُوا أَنْتُمْ. 36لأَنَّ هَذَا كَانَ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ الْقَائِلُ: «عَظْمٌ لاَ يُكْسَرُ مِنْهُ». )) يوحنا 19 :32

    والمقصود بالكتاب القائل : (( عَظْمٌ لاَ يُكْسَرُ مِنْهُ )) هو ما ورد في العدد العشرون من هذا المزمور من قوله : (( يَحْفَظُ جَمِيعَ عِظَامِهِ. وَاحِدٌ مِنْهَا لاَ يَنْكَسِرُ. ))

    فهل فعلاً هذا المزمور يتنبأ عن المسيح المصلوب أم عن المسيح المحفوظ الناجي من الصلب ؟

    لنترك المزمور يجيب قائلاً :

    (( كَثِيرَةٌ هِيَ بَلاَيَا الصِّدِّيقِ وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ الرَّبُّ. 20يَحْفَظُ جَمِيعَ عِظَامِهِ. وَاحِدٌ مِنْهَا لاَ يَنْكَسِرُ. 21الشَّرُّ يُمِيتُ الشِّرِّيرَ وَمُبْغِضُو الصِّدِّيقِ يُعَاقَبُونَ. ))

    لاحظ أيها القارىء الكريم بأن - حفظ جميع العظام - عائد على الصديق الذي هو كثيرة بلاياه والرب من جميعها ينجيه . وان مبغضوا هذا الصديق يعاقبون أما الشرير فبشره يموت . . . ومن المعلوم وكما يقول الكاتب عوض سمعان والقس الدكتور منيس عبد النور : أن كل آية من الآيات ، سواء في المزامير أو في غير المزامير، لا يمكن فهم معناها إلا بالارتباط مع الآيات السابقة واللاحقة لها ، ولذلك يجب أن لا ندرس آية بالاستقلال عن هذه أو تلك .

    وهنا نسأل :

    إذا كان الرب سينقذ وسينجي المسيح من جميع بلاياه ومصائبه كما في المزمور فهل سيكون ذلك بتسليمه للأعداء ليعذب ويقتل مصلوباً ثم يقوم من الموت ؟

    بالطبع لا ... فما يضر الشاة سلخها بعد ذبحها ...

    ان هذا المزمور ناطق بأن المسيح طلب من الرب فاستجاب له، ومن كل مخاوفه وضيقاته أنقذه وخلصه ، هكذا يقول المزمور :

    (( 4طَلَبْتُ إِلَى الرَّبِّ فَاسْتَجَابَ لِي وَمِنْ كُلِّ مَخَاوِفِي أَنْقَذَنِي . . هَذَا الْمِسْكِينُ صَرَخَ وَالرَّبُّ اسْتَمَعَهُ وَمِنْ كُلِّ ضِيقَاتِهِ خَلَّصَهُ. ))

    ولكي نعرف ما الذي كان يطلبه المسيح من الرب فسمع له مستجيباً كما يتنبأ المزمور، سنجد ذلك في الاناجيل التي اتفقت على أنه في الساعات العصيبة التي أيقن فيها المسيح بقرب خطر الوقوع في قبضة اعداء يريدون قتله ، فإنه ابتدأ يصلي إلى الله بأشد لجاجة راجياً منه أن ينجيه من كأس الموت، فقد :

    (( َابْتَدَأَ يَحْزَنُ وَيَكْتَئِبُ. 38فَقَالَ لَهُمْ: (لتلاميذه) : نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدّاً حَتَّى الْمَوْتِ. امْكُثُوا هَهُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي. 39ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً : يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ )) . ( إنجيل متى 26 : 37)

    فهل يمكن القول بعد ذلك انه بصلب المسيح قد استجاب الله لطلبه القائل :
    (( يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ )).

    بالطبع لا ....

    فلقد استجاب الله لدعاء المسيح عليه السلام وابعد عنه الخطر القادم، خطر الوقوع في قبضة أعداء يطلبون تعذيبه وصلبه.

    وبهذه الاستجابة من الله فإن المسيح قد حفظت جميع عظامه كما تنبأ المزمور، من حيث انه لم يعلق على الصليب ابتداءً فيتعرض لما يتعرض له المصلوب من مسامير حديدية تخترق اليدين والقدمين بالطرق العنيف لتنفذ في خشبة الصليب وخلاف ذلك مما يتعرض له المصلوب،

    أما ذلك الشرير الذي يذكره المزمور فإنه قد مات بشر اعماله .... : (( الشَّرُّ يُمِيتُ الشِّرِّيرَ وَمُبْغِضُو الصِّدِّيقِ يُعَاقَبُونَ. الرَّبُّ فَادِي نُفُوسِ عَبِيدِهِ وَكُلُّ مَنِ اتَّكَلَ عَلَيْهِ لاَ يُعَاقَبُ. )) .

    نعم ..... لقد مات الشرير بشره فيما سلمت نفس الصديق ....
    حجج مفحمة من مزاميرهم فندت قضية الصلب والفداء اجدت اخي في تحليلك بارك الله لك في علمك وعملك اخي
    جزاك الله خيرا اختي الفاضلة نوران2
    انار الله قلبك بنور الايمان والفرقان وجعلنا واياك رافعين لواء الحق والحجة في وجه الضلال
    منتديات في خصاص الى دعمنا فلا نبخل عليها بعطائنا وبذلنا


    http://www.kalemasawa.abed-alkarem.com/


    http://www.islamswomen.net/vb/index.php


    http://versislam.01maroc.org/vb

    [glint]

    http://islamyatway.ahlamontada.net/forum.htm]

  3. #23
    الصورة الرمزية Abou Anass
    Abou Anass غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,058
    آخر نشاط
    01-03-2014
    على الساعة
    12:51 AM

    افتراضي

    هل يحتاج الإيمان بالله إلى تصويت ? 300 سنة بعد المسيح?
    إذن فكرة ألوهية المسيح أصبحت رسمية 300 سنة بعد المسيح, والمسيح لم يقل أنا هو الله
    وكانت فرق أخرى لا تؤمن بألوهية المسيح في ذلك العهد و دكها الإمبراطور قسطنطين لكي يحافظ على استقرار دولته. و الغريب في الأمر أن قسطنطين تراجع عن فكرة التثليث و ألوهية المسيح فرجع إلى دين الطائفة الأولى التي لا تؤله المسيح.
    كل الديانات الكبرى الموحدة لم تخضع للتصويت بل للمنطق و معجزاة أدت بالناس للإيمان بالله إلا المثلثين المسحيين الذين سوندوا من طرف الوثنيون الرومانيون

    كيف اُمِرَ الرّسول بقتال النّاس؟
    قول الله تعالى ( وقاتلوا فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا

  4. #24
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل الشكر والتقدير للإخوة الكرام
    أختِ لفاضلة نوران, أختِ الفاضلة
    ayaaya.أختِ الفاضلة
    gardanyah .أخي الحبيب عمر المناصير.أخي ذو الفقارمرحبا بك أخانا الحبيب على منتديات أتباع المرسلين .أخي الحبيب أبو أنس
    جزاكم الله خيراً
    تشرفت بمروركم
    __
    المسيح علية السلام يقول إغفر لهم فإنهم لايعلمون فلو غفر لهم فكيف يكون ذالك بدون إعتراف بالصلب والفداء وإن لم يغفر لهم فكيف يكون يسوع إله ولايستطيع أن يغفر لهم ؟؟
    ماذا قالت اليهود والرومان
    {خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا! إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيب فَنُؤْمِنَ بِهِ!43 قَدِ اتَّكَلَ عَلَى اللهِ، فَلْيُنْقِذْهُ الآنَ إِنْ أَرَادَهُ! لأَنَّهُ قَالَ: أَنَا ابْنُ اللهِ!».}
    طلبوا أن ينقذ نفسة ليؤمنوا بة
    فلم يفعل المصلوب ذالك ولو إستطاع أن يفعل لفعل ذالك فالمصلوب لم يكن نبي أو إله{ فلو كانت النصارى تؤمن بأن المصلوب هو يسوع فسيكون قولها لن يفعل ذالك لتكتمل خطة الصلب والفداء }
    ولاكن ماذا حدث بعد ذالك
    متى 27: 64

    {بِضَبْطِ الْقَبْرِ إِلَى الْيَوْمِ الثَّالِثِ، لِئَلاَّ يَأْتِيَ تَلاَمِيذُهُ لَيْلاً وَيَسْرِقُوهُ، وَيَقُولُوا لِلشَّعْبِ: إِنَّهُ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ، فَتَكُونَ الضَّلاَلَةُ الأَخِيرَةُ أَشَرَّ مِنَ الأُولَى!»14 وَإِذَا سُمِعَ ذلِكَ عِنْدَ الْوَالِي فَنَحْنُ نَسْتَعْطِفُهُ، وَنَجْعَلُكُمْ مُطْمَئِنِّينَ».
    15 فَأَخَذُوا الْفِضَّةَ وَفَعَلُوا كَمَا عَلَّمُوهُمْ، فَشَاعَ هذَا الْقَوْلُ عِنْدَ الْيَهُودِ إِلَى هذَا الْيَوْمِ

    لقد تمت الخطة التى تزعمها النصارى ولاكن لم يفعل المصلوب ويظهر لمن صلبوة من اليهود والرومان وغيرهم
    ماذا حدث اليهود أعطت النقود كرشوة لحرس الرومان لإخفاء حقيقة المصلوب
    لماذا لم يظهر يسوع لمن صلبوة ليؤمنوا أو لايؤمنوا وبذالك يكونوا قد علموا من إعترف بالصلب والفداء فالجنة من نصيبة ومن لم يعترف فالنار من نصيبة ؟
    ولو كان قولك أيها النصراني
    لقد ظهر يسوع بعد حادثة الصلب نعلم ذالك ولاكن لمن ظهر للحوارييين أم لمن صلبوة ؟
    وما هى فائدة هذا النص
    فَشَاعَ هذَا الْقَوْلُ عِنْدَ الْيَهُودِ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.}
    شاع عند اليهود ذالك القول إلى اليوم
    فلو كانت علماء اليهود تعلم بما يحدث فالبقية لاتعلم وإلى زماننا لايعلمون ماتدعية النصارى .وخلاصة القول فهل الجموع الغفيرة من اليهود وغيرهم قديماً وحديثاً التى لاتعلم عن شىء الصلب والفداء المزعوم ينطبق عليهم قول المسيح {إغفر لهم لاأنهم لايعلمون ماذا يفعلون }
    أن كانت الإجابة بنعم فلماذا الصلب والفداء وكيف يغفر الله لعباد إرتكبت أعظم المحرمات .ويترك عبادة المخلصين وأنبياؤة الكرام بدون مغفرة إلى أن تأتى حادثة الصلب والفداء المزعومة ليدخلوا الملكوت وإن غفر الله لهم ودخلوا الملكوت فلماذا الصلب والفداء
    وماذا قال المسيح علية السلام
    إنجيل متى 18: 3
    وَقَالَ: «اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ.
    المسيح علية السلام يخبر أتباعة أن يكونوا كالأطفال فى طهارتهم وبراءتهم ليدخلوا الملكوت ومن قول المسيح يتضح أن الأطفال لاتحمل الخطيئة
    هذا هو قول المسيح .
    فلماذا تعمد الأطفال إلى اليوم يقول القس السابق إبراهيم الشوادفي بعد أن هداة الله إلى الإسلام "فإذا كان المسيح قد صُلب كفّارة عن خطيئة آدم، فما فائدة المعمودية للشخص المولود من أبوين مسيحيَّين مؤمنَين بقضية الصلب المزعومة، التي بها تمت عملية الفداء؟! إذن هم يعتقدون بأن خطيئة آدم ما زالت بحاجة إلى مَحْوِها"
    فهل تكفر أيها النصراني بنبؤة المزامير وبأقوال المسيح علية السلام وبإنجيل برنابا وقد ورد بة أن المسيح رفعة الله سبحانة وتعالى واضعاً يدية على أجنحة الملائكة
    الله سبحانة وتعالى أخبرنا بما حدث ليكون حجة على العالمين
    كما أخبر الكتاب المقدس شاع خبر قتل المسيح عند اليهود وأخفت اللأحبار الحقيقة
    وكما يوجد ملايين تصدق أقوال علمائهم ملايين النصارى تصدق علمائهم
    فأخبرنا الله سبحانة وتعالى بماحدث بالقرآن الكريم
    ووضع بة الحقائق والبراهين التى تثبت فى كل زمان ومكان أن القائل هو الله
    وكتابكم فى كل زمان ومكان يثبت أنة محرف
    والتناقض فى قصة الصلب والفداء خير دليل
    فلننظر إلى قصة الصلب والفداء هل هى محرفة ومتناقضة أم لا
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الجهاد ; 03-02-2009 الساعة 12:55 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #25
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الخلاص في المسيحية لا يكون الا بقبول فداء المسيح وصلبه
    أي أنه لا يوجد خلاص الا بعد ان مات المسيح على الصليب فداءا للبشر

    اذن كيف نجد أن المسيح نفسه أخبر بالخلاص قبل موته على الصليب وذلك حينما قال :

    انجيل لوقا 19 :
    1 ثُمَّ دَخَلَ وَاجْتَازَ فِي أَرِيحَا. 2 وَإِذَا رَجُلٌ اسْمُهُ زَكَّا، وَهُوَ رَئِيسٌ لِلْعَشَّارِينَ وَكَانَ غَنِيًّا، 3 وَطَلَبَ أَنْ يَرَى يَسُوعَ مَنْ هُوَ، وَلَمْ يَقْدِرْ مِنَ الْجَمْعِ، لأَنَّهُ كَانَ قَصِيرَ الْقَامَةِ. 4 فَرَكَضَ مُتَقَدِّمًا وَصَعِدَ إِلَى جُمَّيْزَةٍ لِكَيْ يَرَاهُ، لأَنَّهُ كَانَ مُزْمِعًا أَنْ يَمُرَّ مِنْ هُنَاكَ. 5 فَلَمَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى الْمَكَانِ، نَظَرَ إِلَى فَوْقُ فَرَآهُ، وَقَالَ لَهُ:«يَا زَكَّا، أَسْرِعْ وَانْزِلْ، لأَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَمْكُثَ الْيَوْمَ فِي بَيْتِكَ». 6 فَأَسْرَعَ وَنَزَلَ وَقَبِلَهُ فَرِحًا. 7 فَلَمَّا رَأَى الْجَمِيعُ ذلِكَ تَذَمَّرُوا قَائِلِينَ: «إِنَّهُ دَخَلَ لِيَبِيتَ عِنْدَ رَجُل خَاطِئٍ». 8 فَوَقَفَ زَكَّا وَقَالَ لِلرَّبِّ:«هَا أَنَا يَارَبُّ أُعْطِي نِصْفَ أَمْوَالِي لِلْمَسَاكِينِ، وَإِنْ كُنْتُ قَدْ وَشَيْتُ بِأَحَدٍ أَرُدُّ أَرْبَعَةَ أَضْعَافٍ». 9 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ:«الْيَوْمَ حَصَلَ خَلاَصٌ لِهذَا الْبَيْتِ، إِذْ هُوَ أَيْضًا ابْنُ إِبْرَاهِيمَ، 10 لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يَطْلُبَ وَيُخَلِّصَ مَا قَدْ هَلَكَ».

    فبمجرد ان تبرع هذا الشخص بأمواله للمساكين حصل على الخلاص
    لم يكن في حاجة للايمان بموت المسيح فداءا للبشر كي يخلص


    حادثة أخرى أذكرها في هذه المشاركة

    انجيل متى 19 :
    16 وَإِذَا وَاحِدٌ تَقَدَّمَ وَقَالَ لَهُ:«أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ؟» 17 فَقَالَ لَهُ:«لِمَاذَا تَدْعُوني صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ. وَلكِنْ إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا». 18 قَالَ لَهُ:«أَيَّةَ الْوَصَايَا؟» فَقَالَ يَسُوعُ:«لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَزْنِ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ. 19 أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، وَأَحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ». 20 قَالَ لَهُ الشَّابُّ: «هذِهِ كُلُّهَا حَفِظْتُهَا مُنْذُ حَدَاثَتِي. فَمَاذَا يُعْوِزُني بَعْدُ؟» 21 قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَكُونَ كَامِلاً فَاذْهَبْ وَبعْ أَمْلاَكَكَ وَأَعْطِ الْفُقَرَاءَ، فَيَكُونَ لَكَ كَنْزٌ فِي السَّمَاءِ، وَتَعَالَ اتْبَعْنِي». 22 فَلَمَّا سَمِعَ الشَّابُّ الْكَلِمَةَ مَضَى حَزِينًا، لأَنَّهُ كَانَ ذَا أَمْوَال كَثِيرَةٍ.

    فهل ذكر المسيح في شروط نوال الحياة الأبدية أي ايمان بكوته على الصليب ؟؟


  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    27-07-2009
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    لا أدري كيف يقتنع ذي عقل أن كل إنسان يولد وعليه خطيئة والده!!!
    من في دنيانا يتحمل خطيئة والده بأحكامنا الوضعية؟!!! فضلا أن يحملنا إياها إله عادل.... الله أكبر.. حاشاك ربي عن كل ظلم وأي ظلم وأنت الذي حرمت الظلم علي نفسك وجعلته بين عبادك محرما فأمرتهم أن لا يتظالموا..
    أعود فأقول وماهي العبرة أن يرسل الرب إبنا له كي يصلب (حاشا ربي عن الصاحبة والولد)
    ما العبرة في ذلك .. ثم أقول لقد كان هناك أنبياء ورسل قبل عيسي عليه السلام _فمن كفر خطيئتهم؟!
    ولماذا تلك اللفه - ينزل الرب ويدخل رحم إمرأة ويذنب نفسه ويعيش طفل (عيل)يرضع و ي....في الحمام وبعدين يعيش مطارد مهان ويهرب من الصلب (رغم زعمهم أنه جاء ليصلب) ثم يصلب .
    أقول ما الداعي لهذا كله؟!!!
    أين العقول والأفهام؟!
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم ( كل نفس بما كسبت رهينة)المدثرآية 38
    (ولاتزر وازرة وزر أخرى)الإسراء من آيه15
    ثم أقول لم سب ربي إن ربي وربكم يدعوكم في كتابه الكريم لتنتهو عما تقولون وسوف يغفر لمن تاب ويبدل سيئاته حسنات فيقول المولي الكريم ( لقد كفر الذين قالو إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإلم ينتهو عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم . أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم)المائدة آية74.73

    أخوكم أحمد توفيق الشرقاوي(أبوعبدالله)
    احمـــــد الشرقاوي ...."ابو عبدالله"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #27
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي خوليو أخي أبو عبدالله
    جزاكم الله خيراً
    تشرفت بمروركم
    وضحت الإخوة الكرام التحريف فى قصة أدم علية السلام كما بالعهد القديم
    وهي القصة التى يعتمد عليها النصارى لتبرير قضية الصلب والفداء . ووضحت من داخل الكتاب المقدس الأبن لايحمل من إثم الأب والعكس وهذا مايقولة العهد القديم
    وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ يَحْمِلُ الاِبْنُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ؟ أَمَّا الاِبْنُ فَقَدْ فَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً. حَفِظَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَعَمِلَ بِهَا فَحَيَاةً يَحْيَا. اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ. فَإِذَا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُ الَّتِي فَعَلَهَا وَحَفِظَ كُلَّ فَرَائِضِي وَفَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً فَحَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ. كُلُّ مَعَاصِيهِ الَّتِي فَعَلَهَا لاَ تُذْكَرُ عَلَيْهِ. فِي بِرِّهِ الَّذِي عَمِلَ يَحْيَا. هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ؟ أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا
    والحقيقة التى أكدها المسيح علية السلام فيطلب من أتباعة ان يكونوا فى طهارة الأطفال لدخول الملكوت .والعهد الجديد يقول فَاصْنَعُوا أَثْمَارًا تَلِيقُ بِالتَّوْبَةِ
    المسيح علية السلام أعلن عن الخلاص قبل الصلب والفداء المزعوم
    المسيح يقول

    3 وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.
    4 أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ.يو17
    والسؤال هو
    اقتباس
    كيف نجد أن المسيح نفسه أخبر بالخلاص قبل موته

    المسيح علية السلام ويوحنا المعمدان والعهد القديم والعهد الجديد لاتتفق مع قضية الصلب والفداء المزعومة والمزامير تخبرنا بنجاة المسيح علية السلام
    إلا بعض النصوص التى يستدل بها النصارى وتتعارض مع كل ماسبق والتى حرفت
    ولاكن قبل أن نضع الأدلة على تحريفها وعلى تناقضات الصلب والفداء
    نسال من أين جاءت عقيدة الصلب والفداء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    4
    آخر نشاط
    22-04-2014
    على الساعة
    04:12 AM

    افتراضي تعقيب على اسد الجهاد

    اخي أسدالجهاد
    تحية وشكر خاص لمجهودك الرائع

    اخي نحن نتحدث مع النصارى في عقيدتهم ونفند اسانيدهم لعقيدة الصلب والفداء
    واحس كثيرا بأنهم لا يستوعبوا ما لديهم من نصوص ولا يستطيعون فهمه ولا يقتنعون به ولكنهم يجادلون ويفسرون نصوصهم الواردة في كتابهم بفلفسة فارغة وتفسيرات غير عقلانية
    وقد اكرمنا الله بالاسلام والقرآن العظيم الذي يحثنا على استخدام عقلنا في فهمنا للحياة وللكون الذي نعيش فيه وهي الامانه التى عرضها علينا وحملناه بعد ان رفضتها السموات والارض لعد قدرتها على حملها وهي ( العقل )
    اخي لا تستطيع ان تجادلهم بالعقل ابدا
    فالعقل عندهم يعمل في كل شئ الا في فهم النصوص الواردة بكتبهم
    ندعوا الله ان يهديهم لدينه العظيم الاسلام
    وندعوا الله ان يجعلهم يعقلون و يفهمون
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #29
    الصورة الرمزية عمر الفاروق 1
    عمر الفاروق 1 غير متواجد حالياً مشرف الأقسام النصرانية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    1,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    09:51 AM

    افتراضي علامة استفهام كبيرة ؟

    علامة استفهام كبيرة عن الفداء

    * ملحوظة هامة :- الاستفسار ينقسم الى بديهيات ونصوص ويجب أن يكون الرد عليها ببديهيات و نصوص من الكتاب المقدس
    ×هذه بديهيات استخرجت من النصوص :- تدل على انه لا يعاقب الأبناء بذنب الأباء ولا الأباء بذنب الأبناء فهذه العقيدة رغم مخالفتها للعقل والمنطق فهي مخالفة لقواعد أساسية ونصوص رئيسية اشتمل عليها كتابك ، فمن هذه القواعد :-
    1- لا يقتل الآباء عوضاً عن الأبناء.
    -2أن كل واحد يموت بذنبه.
    3- أن النفس التي تخطيء هي تموت .
    4- أن الله يقبل توبةالتائبين.
    أما النصوص التي حملت هذه القواعد فهى كثيرة ومنها :-
    وهذا هو ما تقرره نصوص كتابكم المقدس : -
    1- وأنتم تقولون لماذا لا يحمل الابن من إثم الأب . أما الابن فقد فعل حقاً وعدلاً حفظ جميع فرائضي وعمل بها فحياة ً يحيا . النفس التي تخطيء هي تموت . الابن لا يحمل من إثم الأب ، والأب لا يحمل من إثم الابن . برّ البارّ عليه يكون ، وشر الشرير عليه يكون ... فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها وحفظ كل فرائضي وفعل حقاً وعدلاً فحياةً يحيا. لا يموت ، كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه في بره ) حزقيال 18 : 19-22 . (
    2- لا يقتل الآباء عن الأولاد ، ولا يقتل الأولاد عن الآباء كل إنسان بخطيئته يقتل ) تثنية 24 : 16( .
    3- في تلك الأيام لا يقولون بعدُ الآباء أكلوا حصرماً وأسنان الأبناء ضرست؛ بل كل واحد يموت بذنبه ، كل إنسان يأكل الحصرم تضرس أسنانه ) ارمياء 31 (: 29- 3.
    ×ومن البديهيات أيضاً :- حين تكون هناك خطيئة ، سواء كانت مما اكتسبه العبد ، أو ورثه عن آدم ، أو من دونه من الآباء كما تقولون وهو أمر فيه من الظلم ما لا يخفى على عاقل (؟!!) ، فلماذا لا يكون محو هذه الخطيئة بالتوبة ؟! وهى مذكوره فى كتابكم
    والنص هنا يتكلم عن :-
    إن فرح أهل السماء بالتائب كفرح الراعي بخروفه الضائع إذا وجده ، والمرأة بدرهمها الضائع إذا عثرت عليه ، والأب بابنه الشارد إذا رجع : وهذا هو ما تقرره نصوص كتابكم المقدس : -
    1- {هكذا يكون الفرح في السماء بخاطئ واحد يتوب ، أكثر من الفرح بتسعة وتسعين من الأبرار لا يحتاجون إلى التوبة } [ لوقا الاصحاح 15/7 [
    2- ولقد وعد الله التائبين بالقبول : { فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها ، وحفظ كل فرائضي وفعل حقاً وعدلاً ، فحياة يحيا ، لا يموت ، كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه ، بره الذي عمل يحيا } [ حزقيال 18/21-23 ] ، وانظر [ إشعيا 55/7 ]
    إن غفران الذنب بتوبة صاحبه هو اللائق بالله البر الرحيم ، لا الذبح والصلب ، وإراقة الدماء ، هذا ما يقرره الكتاب المقدس :
    3- { إني أريد رحمة لا ذبيحة ، لأني لم آت لأدعو أبراراً ، بل خطاة إلى التوبة } [ متى 9/13 ]
    و لهذا يقول بولس : { طوبى للذين غفرت آثامهم وسترت خطاياهم ، طوبى للرجل الذي لا يحسب له الرب خطية } [ رومية 4/7-8 ] .
    ×ومن البديهيات أيضاً :- ومما يبطل نظرية وراثة الذنب أيضاً النصوص التي تحمل كل إنسان مسئولية عمله
    والنصوص في كتابكم تقر بذلك :
    1- { لا تَدينوا لئلا تُدانوا ، فكما تدينون تُدانون ، وكما تكيلون يُكال لكم } [ متى 7/1-2 ]
    2- { فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله } [ متى 16/27 ]
    ×ومن البديهيات هنا أيضاً :- ما أكده السيد المسيح على أهمية العمل الصالح والبر
    والنصوص هنا ما قاله للتلاميذ :
    1- { ليس كل من يقول : لي يا رب يا رب ، يدخل ملكوت السموات . بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السموات ، كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم : يا رب يا رب ، أليس باسمك تنبأنا وباسمك أخرجنا شياطين ، وباسمك صنعنا قوات كثيرة ، فحينئذ أصرّح لهم : إني لم أعرفكم قط . اذهبوا عني يا فاعلي الإثم } [ متى 7/20-21 ] .
    2- و قوله : { يرسل ابن الإنسان ملائكته فيجمعون في ملكوته جميع المعاثر ، وفاعلي الإثم ، ويطرحونهم في أتون النار } [ متى 13/41-42 ]
    فلم يحدثهم عن الفداء الذي سيخلصون به من الدينونة .
    ×ومن البديهيات أيضاً :- والذين يعملون الصالحات هم فقط الذين ينجون يوم القيامة من الدينونة ، بينما يحمل الذين عملوا السيئات إلى الجحيم ، من غير أن يكون لهم خلاص بالمسيح أو غيره
    والنصوص في كتابكم تقر بذلك :
    1- { تأتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته ، فيخرج الذين فعلوا الصالحات إلى قيامة الحياة ، والذين عملوا السيئات إلى قيامة الدينونة } [ يوحنا 5/28-29] .
    2- { متى جاء ابن الإنسان في مجده وجميع الملائكة والقديسين معه ، فحينئذ يجلس على كرسي مجده . . . ثم يقول أيضاً للذين عن اليسار : اذهبوا عني يا ملاعين إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته } [ متى 25/31 - 42 ] .
    3- ويقول المسيح لهم : { أيها الحيات أولاد الأفاعي كيف تهربون من دينونة جهنم }( متى 23/33 ) .
    ×ومن البديهيات التى تستنتج هنا :- لعن من عُلق على خشبة ( أى صلب ) فهل أصبح المسيح عليه السلام ملعوناً ؟ وكيف تصفون إلهكم باللعنة ثم تعبدونه وتقدسونه
    والنصوص هنا واضحة جداً :-
    1- ففي سفر التثنية ( 21 / 23 ) " : ملعون من تعلق بالصليب " إن الجواب على ذلك ليصيب العاقل بالحيرة والذهول
    2- يقول بولس في رسالته إلى أهل غلاطية} ( 3 / 13 ) " المسيح افتدانا من لعنة الشريعة إذ صار لعنة لأجلنا .{
    ×ويلاحظ أيضاً:- أن رسائل التلاميذ خلت من معتقد الخلاص بالفداء ، بل إنها جعلت الخلاص بالأعمال
    واليك النصوص:-
    1- كما جاء في رسالة يعقوب { ما المنفعة يا إخوتي إن قال أحد : إنّ له إيماناً ، ولكن ليس له أعمال ، هل يقدر الإيمان أن يخلصه ؟ الإيمان أيضاً إن لم يكن له أعمال ميت في ذاته . . الإيمان بدون أعمال ميت } [ يعقوب 2/14 – 20 وانظر :1/22 , 1/27 ] .
    2- ويقول بطرس : { أرى أن الله لا يفضل أحدا على أحد في الحقيقة ، فمن خافه من أية أمة كانت ، وعمل الخير ، كان مقبولا عنده } [ أعمال الرسل 10/34-35 ] . ومثل هذا كثير في أقوال المسيح والحواريين .
    3- والعجب أن بولس نفسه الذي أعلن نقض الناموس وعدم فائدة الأعمال ، وأن الخلاص إنما يكون بالإيمان ، هو ذاته أكد على أهمية العمل الصالح في مناسبات أخرى منها قوله : { إن الذي يزرعه الإنسان ، إياه يحصد أيضاً . . . فلا تفشل في عمل الخير لأننا سنحصده في وقته} ( غلاطية 6/7) .
    4- ويقول : {كل واحد سيأخذ أجرته حسب تعبه} (كورنثوس (1) 3/8) .
    5- جاء في "إرميا"( 32/19) :" الذي عيناك مفتوحتان على كل طرق بني آدم، لتعطي كل واحد حسب طرقه، وحسب ثمرة أعماله ".
    ×ومن البديهيات :- التى قد بينها كتابكم أن الإنسان إنما يموت لأجل خطيئته لا خطايا غيره وهو ما جاء به المسيح – عليه السلام - وقرره حيث كان يوبخ كل أحد على خطيئته من غير أن يذكر شيئا عن وراثة الخطيئة
    والنصوص هى التى تؤكد ذلك :-
    1- في سفر الأيام الثاني: (إصحاح 25/4): " لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته " فهذه نصوص صريحة في انتفاء أن يؤاخذ الإنسان بذنب غيره
    ×ومن الحقائق التى لا يغفل عنها غافل :- ان المسيح عليه السلام كان يوصي أتباعه أن يكونوا مثل الأطفال في طهارتهم وبراءتهم،
    والنصوص هنا :-
    1- متى(18/3-4):" الحق أقول لكم، إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السماوات، فمن وضع نفسه مثل هذا الولد، فهو الأعظم في ملكوت السماوات "
    2- وفي متى أيضا (19/14) عندما نهر تلاميذه أطفالاً قال: "دعوا الأولاد يأتون إليّ ولا تمنعوهم، لأن لمثل هؤلاء ملكوت السماوات "
    فلو كان الأطفال يولدون في الخطيئة كما تقوله النصرانية لما صح تشبيههم بالملائكة في براءتهم وطهارتهم ؟.
    ×ومن البديهيات المستخرجة من النص هى :- أن ذبح بهيمة الأنعام فداء يشرع ذبحه في الكفارات ونحوها ، أما أي بشر فلا فما بالك بالمسيح عليه السلام ( والذى تقولون عنه ابن الله وليس هذا سؤالنا الآن ) فلا يكون ذبحه كفارة باى حال . وعندك فى كتابك ذلك الكبش الذي أرسله الله لإبراهيم ، ليفدي به ابنه
    والنصوص هنا :-
    1- فرفع إبراهيم عينيه ونظر وإذا كبش وراءه ممسكاً في الغاب بقرنيه . فذهب إبراهيم وأخذ الكبش ، وأصعده محرقة عوض عن ابنه". (تكوين 22: 1-23)
    2- سفر اللاويين الإصحاح 5 /14-17 " وقال الرب لموسى :- إذا خان احد خيانه وأخطأ سهواً فى أقداس الرب يأتى الرب بذبيحه لاثمه :- كبشاً صحيحاً من الغنم بتقويمك من شواقل فضة على شواقل القدس ذبيحه اثم ويعوض عما اخطأ به من القدس ويزيد عليه قسمه ويدفعه إلى الكاهن فيكفر عنه بكبش الاثم فيصفح عنه وإذا اخطأ احد وعمل واحدة من جميع مناهى الرب التى لا ينبغى عملها ولم يعلم كان مذنباً وحمل ذنبه فيأتى بكبش صحيح من الغنم بتقويمك ذبيحة اثم إلى الكاهن فيكفر عنه الكاهن من سهوه الذى سها وهو لا يعلم فيصفح عنه انه ذبيحة اثم قد اثم اثما إلى الرب"
    3- سفر اللاويين الإصحاح 19 /21-22 " ويأتى إلى الرب بذبيحة لاثمه إلى باب خيمة الاجتماع : كبشاً ذبيحة فيكفر عنه الكاهن بكبش الاثم أمام الرب من خطيئته التى اخطأ فيصفح له عن خطيئته التى اخطأ "
    وهناك نصوص كثيرة جداً تذكر لك طريق التكفير عن الخطيئة بذبح الكبش واخذ الدم ورشه مثل سفر الخروج الإصحاح 29
    ×ومن البديهيات أن:- نستنتج مما سبق أن هناك أسباب لمفغرة الخطيئة فالمغفرة تحصل للمخطئين والعاصين بغير سفك الدماء على خلاف ما تقولون ، وأن سفك الدماء هو أحد تلك الأسباب ، والمقصود بالدماء هنا دماء بهيمة الأنعام وليس دماء البشر ، فإن دماء البشر معصومة و إلا فيقتل أي شخص أي شخص أخر على أي ذنب ليكفر خطأه وأسباب مغفرة الخطيئة كثيرة على حسب درجتها ومنها الأسباب التالية الدافع لعقاب الله:
    السبب الأول : التوبة
    السبب الثاني : البر و الاستغفار و رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها
    السبب الثالث : الإيمان والأعمال الصالحة والحسنات
    السبب الرابع : الصلاة والصيام
    السبب الخامس : فعل الحق والعدل وحفظ جميع الفرائض ونحوها من أعمال البر
    السبب السادس : رحمة الله وعفوه ومغفرته بلا سبب من العباد
    وما تقدم من مكفرات الذنوب متعلق بالذنوب المطلقة ، ولكن هناك كفارات أخرى مقدرة ، منها الهدي ( وهو ذبح بهيمة الأنعام )
    السبب السابع : وهو ذبح بهيمة الأنعام
    وبهذا يظهر ألا منطق ولا عقل ولا شرع يشهد لهذه الفكرة المبتدعة في المسيحية نفسها، وأن القائلين بها لم يقولوا بها إلا لأجل إضفاء نوع من التبرير لقضية صلب المسيح ( وليس هذا سؤالنا الآن ) ، وهو الإله القادر ( وفق معتقدكم ) ، فهم عندما يُسْألون كيف للإله أن يصلب ويقتل ويهان ؟ يقولون: إنه فعل ذلك من أجل تخليص العالم من خطاياه، حيث لم يولد أحد إلا وهو متدنس بالخطيئة ، في حين أنه الوحيد الذي لم يولد بها ؟ ولا ندري كيف لم يولد بها وأمه قد ولدت بها ( وفق معتقدكم ) ؟ إنه منطق غريب حقا، وليست غرابته في القول به فحسب، ولكن في التمسك والإصرار عليه طيلة هذه القرون الطويلة، رغم وضوح الحق وضوحاً لا لبس فيه، ولكنه التقليد والتعصب الأعمى الذي يجعل من أقوال كهذه ديناً تتمسك به وتدافع عنه .
    وبعد ذلك كله فمن يخالف ذلك في عقيدة الفداء فهو يتهم الله عز وجل بالظلم من جهة ، وبالعجز من جهة أخرى ، أما الظلم فيما قد قضى فكيف يعذب الله سيدنا عيسى على ذنب لم يرتكبه هو ( وهو أكل سيدنا آدم من الشجرة ) ، وكيف يكون العقاب القتل صلباً على مجرد أكل ثمرة لا تكافأ بمثل هذا العقاب ؟ !!!!! . و تعتقدون أن المسيح ( المخلص) لم يخلصكم من خطيئة آدم الأولى فحسب ، بل خلصكم من جميع الخطايا التي ارتكبتوها والتي سترتكبوها ، فهل بعد ذلك كله يكفي أن تؤمن بالمسيح لتنال رضا الله ، ولتفعل بعد ذلك ما يشاء . أما اتهام الله عز وجل بالعجز فيظهر من خلال تلك التمثيلية الطويلة المخترعه من حمل مريم بالإله إلى ولادته إلى صلبه ، كل ذلك ليغفر الله للناس خطيئة آدم عليه السلام التي لحقتهم ، وكأن الله عاجز عن غفران خطيئة آدم إلا بتلك الطريقة الساذجة التي ذكروها ، إن في دعوى النصارى أن ابن الإله أهين وبصق في وجهه وصلب على خشبة حتى مات مسبه شنيعة ما تجرأ عليها أحد من العالمين ، حتى الوثنيون لم ينسبوا هذا النقص لآلهتهم وهي من الحجارة والطين ، ويعجبني ما قاله قس مصري أسلم : ( إن كان المسيح رباً فلماذا يحتاج كي يغفر للعباد ويكفر ذنوبهم أن يُصلب ويُهان ويُصفع ويُبصق في وجهه ...!! )
    كيف تشبهون الخطيئة بالوباء الذي يعمّ ؟ والخطيئة لا تتعدى أن تكون حدثاً ( الأكل من الشجرة المنهية قبل ميلاد المسيح بألوف سنة ) وقد وقع في زمن ما، وانقضى الحدث وزمنه ، وعوقب فاعلوه، فأي شيء ينتقل بعد ذلك ؟ وتحملوا البشرية جميعاً خطأ آدم عليه السلام ، أليس مقتضى العدل أن يتحمل آدم عليه السلام وزر خطيئته وحده دون غيره ، وإذا تاب إلى الله عز وجل فيتوب الله عليه وانتهت القضية عند ذلك ، وكيف إذا أغضبك أو عصاك شخص تأتى بابنك لتقتله لكى تعفوا عن معصية ذلك الشخص هل هذا من العقل . ما دامت القدره على كل شئ موجوده فكان من الممكن أن يمنع ادم عليه السلام من المعصية أو أن يصلب هو ويترك عبره لابنائه جيل بعد جيل
    ملحوظة هامة : -
    إذا كان المسيح حقاً قد صلب ليكفر ذنوبكم و إنكم ستدخلون الجنة فلماذا تتعبون أنفسكم فى العمل والمشقة وتعب الإنجاب لماذا لا تستعجلون جزائكم الذى توعدون به بعضكم وتمنون به انفسكم وهو الجنه فتنتحرون حتى تتخلصوا من الدنيا المتعبة وتذهبون الى الجنة حقاً ام انكم لا تتمنون الجنة ؟!

    انتهى الجزء الأول

    وعليك أن تتأكد من النصوص بنفسك فى كتابك وتستخرج ما يخالف ذلك كله من بديهيات ونصوص وقد تركت مساحه فى النهاية لكتابه الردود ولا تنسى أن الرد يكون بشرح البديهيات وأيضاً بكتابة النصوص أو أرقامها وفى أي سفر وأي كتاب
    وهنا أريد منك ألا تعرض عن الحق فتلك مسألة هامه ومصيريه إما إلى جنه أو نار ولا أريد منك التسرع فى الحكم ولا أريد منك اتباع دين معين ولكنى ادعوك لتعلم الحق أريد لك الخير وقد يكون سبب نجاتك مجرد سؤال تسأله إلى نفسك فهل من وقفة قبل فوات الأوان ، وعودة إلى الله الإله الحق

    انتظر الجزء الثانى
    التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 19-01-2009 الساعة 05:14 PM سبب آخر: تكبير الخط
    اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ


  10. #30
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس
    ندعوا الله ان يهديهم لدينه العظيم الاسلام
    وندعوا الله ان يجعلهم يعقلون و يفهمون


    اللهم آمين
    أخي الحبيب على عبد الستار
    جزاك الله خيراً تشرفت بمرورك ونسال الله أن يهديهم ,ان يكونوا مما يستمعون القول فيتبعون أحسنة
    أخي الحبيب عمر الفاروق أحسنت أحسن الله اليك
    فى إنتظار الجزء الثاني
    بارك الله فيك
    {وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137)}
    يقول المسيح علية السلام
    {الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ، فَهذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ».
    27 وَلَمْ يَفْهَمُوا أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ لَهُمْ عَنِ الآبِ.
    28 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «مَتَى رَفَعْتُمُ ابْنَ الإِنْسَانِ، فَحِينَئِذٍ تَفْهَمُونَ أَنِّي أَنَا هُوَ، وَلَسْتُ أَفْعَلُ شَيْئًا مِنْ نَفْسِي، بَلْ أَتَكَلَّمُ بِهذَا كَمَا عَلَّمَنِي أَبِي.
    29 وَالَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ مَعِي، وَلَمْ يَتْرُكْنِي الآبُ وَحْدِي، لأَنِّي فِي كُلِّ حِينٍ أَفْعَلُ مَا يُرْضِيهِ».
    30 وَبَيْنَمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهذَا آمَنَ بِهِ كَثِيرُونَ.
    31 فَقَالَ يَسُوعُ لِلْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا بِهِ: «إِنَّكُمْ إِنْ ثَبَتُّمْ فِي كَلاَمِي فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ تَلاَمِيذِي،
    32 وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ»}يو8
    هذا هو قول المسيح علية السلام يعلم أن الله معة فى كل وقت وحين

    وكل لة ملائكة من السماء لتقوم بحراستة .وأيدة بالمعجزات والبراهين لتكن دليلاً على صدق رسالتة .
    لم يدعي يوماً الإلوهية ولا الربوبية .يقر بأنة عبد الله ورسولة . ويستنكر على اليهود أفعالهم ويسألهم لماذا تريدون أن تقتلوني .
    قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لَوْ كُنْتُمْ أَوْلاَدَ إِبْرَاهِيمَ، لَكُنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ إِبْرَاهِيمَ!
    40 وَلكِنَّكُمُ الآنَ تَطْلُبُونَ أَنْ تَقْتُلُونِي، وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ اللهِ. هذَا لَمْ يَعْمَلْهُ إِبْرَاهِيمُ
    ولاكن أرادت المحرفين من اليهود أن تخفى الحقائق التى بكتبهم
    كما تفعل هم والنصارى إلى الآن أرادوا قتلة
    وفى كل مرة الله سبحانة وتعالى ينجية من مكرهم ويحفظة
    فيلتجىء الى الله سبحانة وتعالى يدعوة ويستعين بة يصلى ويركع ويسجد للإلة الحقيقة وحدة لينجية
    يقول لوقا 22
    39 وَخَرَجَ وَمَضَى كَالْعَادَةِ إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ، وَتَبِعَهُ أَيْضًا تَلاَمِيذُهُ.
    40 وَلَمَّا صَارَ إِلَى الْمَكَانِ قَالَ لَهُمْ: «صَلُّوا لِكَيْ لاَ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ».
    41 وَانْفَصَلَ عَنْهُمْ نَحْوَ رَمْيَةِ حَجَرٍ وَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَصَلَّى
    42 قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ، إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسَ. وَلكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ».
    43 وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ.
    44 وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ، وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ.
    45 ثُمَّ قَامَ مِنَ الصَّلاَةِ وَجَاءَ إِلَى تَلاَمِيذِهِ، فَوَجَدَهُمْ نِيَامًا مِنَ الْحُزْنِ.
    46 فَقَالَ لَهُمْ: «لِمَاذَا أَنْتُمْ نِيَامٌ؟ قُومُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ».}
    فيعلم ان الله قادر على كل شىء ويستجيب لة الدعاء
    فيتحدى الكافرين قائلاً
    { فَأَرْسَلَ الْفَرِّيسِيُّونَ وَرُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ خُدَّامًا لِيُمْسِكُوهُ.
    33 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا يَسِيرًا بَعْدُ، ثُمَّ أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي.
    34 سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي، وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا».
    35 فَقَالَ الْيَهُودُ فِيمَا بَيْنَهُمْ: «إِلَى أَيْنَ هذَا مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ حَتَّى لاَ نَجِدَهُ نَحْنُ؟ أَلَعَلَّهُ مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى شَتَاتِ الْيُونَانِيِّينَ وَيُعَلِّمَ الْيُونَانِيِّينَ؟}ج
    ينبأ بنجاتة ويعلم أن الله لن يتركة فيدعوة ويظهر من السماء ملاك ليقوية{42 قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ، إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسَ. وَلكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ».
    43 وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ.}
    فكيف يخبر المسيح بنجاتة ثم يحدث العكس ؟!
    وصدق الله القائل

    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً (171) لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً (172) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُواْ وَاسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً أَلُيماً وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً (173) يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً (175)} النساء
    هذا هو ماقالة المسيح
    أما ماقالتة محرفين الاناجيل
    وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيلِي، إِيلِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟
    ومما سبق يتضح أن المسيح علية السلام لم يكن يعلم عن عقيدة الصلب والفداء شىء ويقر بالوحدانية لله
    ولم يأتى إلى الدنيا من أجل الصلب والفداء
    اَلآنَ نَفْسِي قَدِ اضْطَرَبَتْ. وَمَاذَا أَقُولُ؟ أَيُّهَا الآبُ نَجِّنِي مِنْ هذِهِ السَّاعَةِ؟

    ونسال لماذا يطلب يسوع نجاتة من المهمة التى أتى أتى من أجلها
    ويطلب النجاة؟!!
    وكيف يقول ويعترض لماذا تركتنى ؟!
    والله هذا القول لايليق بنبي أو رسول فالرسول والنبي لايعترض على قضاء الله سبحانة وتعالى فكيف لو كان قائلة إله؟!
    وكيف يأتى يسوع إلى الدنيا من أجل هدف لايعلم عنة شىء ؟
    إن كان يعلم فلماذا يعترض وان كان لايعلم فكيف ؟!!!
    وصدق الله القائل
    { وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) لِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (120) }المائدة
    {وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ}يو17: 3

    أسد الجهاد الحق أحق أن يتبع



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 3 من 10 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة

غير مسجل شاركنا فى تفنيد عقيدة الصلب والفداء


LinkBacks (?)

  1. 23-09-2010, 08:21 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تفنيد عقيدة الصلب والفداء
    بواسطة بن حلبية في المنتدى دراسات حول الكتاب المقدس والنصرانية للأستاذ بن حلبية
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 27-02-2013, 07:56 PM
  2. تفنيد عقيدة الخطيئة والفداء من الإنجيل.
    بواسطة ابن عبد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-06-2010, 07:37 PM
  3. الخطيئة الاصلية وأساس عقيدة الصلب والفداء
    بواسطة bassan_1 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-05-2010, 06:05 PM
  4. تساؤلات حول عقيدة الصلب والفداء
    بواسطة أسد الجهاد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-07-2008, 12:01 AM
  5. عقيدة الصلب والفداء وتنفيذها
    بواسطة عبد الرحمن احمد عبد الرحمن في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-10-2006, 01:28 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

غير مسجل شاركنا فى تفنيد عقيدة الصلب والفداء

غير مسجل شاركنا فى تفنيد عقيدة الصلب والفداء