إنتشار الإسلام بالسيف ليس بشبهة بل حق يجب أن نعتز به

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إنتشار الإسلام بالسيف ليس بشبهة بل حق يجب أن نعتز به

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 36

الموضوع: إنتشار الإسلام بالسيف ليس بشبهة بل حق يجب أن نعتز به

  1. #21
    الصورة الرمزية moslem77
    moslem77 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    206
    آخر نشاط
    15-05-2012
    على الساعة
    02:00 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

    كنت عايز اقول بردو ان

    اقتباس
    ثم أننا نجد القاعدة التي تحلى بها جيش المسلمين وسنها رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم أن يدعوا الناس إلى الإسلام فإن رفضوه فالجزية فإن رفضوها فالسيف إذن فهو الخيار الثالث وليس الأول
    ان الذى يرفض الجزيه هو واحد اصلا طلع السيف عشان يحاربنى ,, يعنى المسلم يقول له ادفع الجزيه او تقتل , فهو اكيد الى حيرفض يدفع ده واحد قرر يقتلنى و يحاربنى فهو لازم محاربته و قتله ,, و الا مش حيقول للمسلم يعنى انا مش دافع جزيه يلا اقتلنى اكيد مش حيعمل كده

    و جزاكم الله خيرا
    حفظ مخطوطات القرآن الكريم دراسة مقارنة مع مخطوطات أهل الكتاب

    http://quran-m.com/firas/arabic/?pag...&select_page=1
    ------------------------------------------------------------
    معرفه الله
    http://knowingallah.com/V2/index.aspx

  2. #22
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة M.A.P مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    حقا .......قال القرضاوي في كتابه الحديث ، للرد على البابا:

    "إن السيف قد يفتح بلدا ، ولكنه لا يفتح قلبا "

    فإننا (كلنا على ما أعتقد) نعلم أن المسلمين قاتلوا بالسيف و جاهدوا لنشر دينهم من خلال تأسيس دولة إسلامية يمكن فيها بسهولة الدعوة للإسلام دون معوقات، أيضا لتحرير الشعوب من حكامها الظالمين (كما حدث في مصر) ، و أيضا لمنع تلك الدول المسلمين من نشر دينهم أو قتلــهم لمن جاء ينشر الإسلام و يدعوا له بالحكمة و الموعضة الحسنة.
    و هذا واقع تاريخي..


    و لـــــــــكـــــــــــن الإنكار في أن الإسلام انتشر بالسيف
    هو إنكار أن الإسلام انتشر بالإكراه
    و هذا ما يقصده الــبابا و غيره من هذه الفرية.
    لذلك نحن ننكر



    ســـــــؤالــــ : ألم يكن لنبي الله موسى عليه أزكى السلام - فتوحات بقتال أيضا..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    المقال
    اقتباس
    قالوا لي مرة: ماذا تقول، الإسلام انتشر بالسيف! أحمد الله عز وجل على أن وفقني لرد جعلهم لا ينبسون ببنت شفة! قلت: نعم، وهذا دليل صحته، ففي مزمور 45 عن النبي الذي سيقيم الدين: (تقلد سيفك على فخذك أيها الجبار من أجل الحق، شعوب تحتك يسقطون)، وفي أشعياء(دفع أمامه أمما وعلى ملوك سلطه جعلهم كالتراب بسيفه) 41: 2؛ وعن أصحابه في المزمور: (سيف ذو حدين في أيديهم ليصنعوا نقمة في الأمم وتأديبات في الشعوب) 149: 6-8.. فانتشار الإسلام بالسيف، سيف الحق، دليل على صحته من كتابكم!
    ردود أكثر من رائعة
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #23
    الصورة الرمزية Muslim_EGY
    Muslim_EGY غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    95
    آخر نشاط
    23-12-2013
    على الساعة
    06:27 AM

    افتراضي

    والله لم يشرع الجهاد فى ديننا الا لعز
    ويكفى ان حتى الان فان العالم كله يخاف من المسلمين فى احياء فرضية الجهاد لانهم يعلموا من هو المسلم اذا حمل السيف
    وليس لذل
    فلم يقل لنا دينا اللى يضربك على خدك الايمن اديله الايسر

    جزاك الله خيرا اخى الكريم

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1
    آخر نشاط
    22-03-2010
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي الرد على العلمانيين و النصارى

    إنني و الله أعتز بعلم مملكتي الحبيبة و هو يحمل لا إله إلا الله محمد رسول الله و السيف المتجه نحو يسار السارية و يجب أن لا ينكس هذا العلم.

    ثم إنني أسمع دعاوى بعض من ينتسب للإسلام زورًا و بهتانًــا أن النصارى إخوتنا و الحقيقة أن اليهود و النصارى أعداءنا و إن زعموا مناصرة القضية الفلسطينية ضد الصهاينة.

    فاليهودية و الصهيونية واحد و المسيحية و الصليبية واحد لا يفترقا، و إننا نسمع المزاعم أن النصارى أخلاقهم عالية.

    ثم إنني أسمع من يزعم بأنه هناك أديان توحيدية كاليهودية و النصرانية و المجوسية و الإسلام، تبًّــا له و لمزاعمه.

    بل الإسلام هو الدين السماوي التوحيدي الحق، أما ما سواه فهو باطل نجس قذر كافر مشرك.

    و قد صدق من قال: إسلامنا سيف على رقاب المشركين الكفرة و المرتدين، و الله عز وجل أمرنا بالإحسان إلى غير المسلمين لكن لا نحبهم أبدًا حتى يؤمنوا بالله وحده، و قد فرحت بإسلام عدد كبير من الأمريكان و الألمان بفضل الله عز وجل.

    إلا أن الكنائس كنائس النجاسة و العفانة هي المانعة من إسلام عدد كبير من النصارى و هي التي تحرض على الكراهية بسبب التشيع البدعي الشركي الخرافي الذي ما حارب دينًـــا إلا الإسلام.

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    120
    آخر نشاط
    27-07-2014
    على الساعة
    03:18 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا اخي الكريم وكن على ثقة ان الاعداء مهما فعلو وتامروا وشوهوا صورة الاسلام فان من يعتنقون الاسلام في تزايد يوما بعد اخر رغم انوفهم

  6. #26
    الصورة الرمزية fat!ma
    fat!ma غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    5
    آخر نشاط
    03-05-2010
    على الساعة
    03:39 PM

    افتراضي

    يامسلمين ...والله ان الغرب ولجان الأمم المتحدة وماإلى ذلك اخترعت هذه التعابير لتلغي حق الإسلام بالدفاع عن نفسه وتمنعه من الإنتشار فاخترعوا العنف والجمل الرنانة التي يقولونها دائما
    الإسلام دين قوة ووضوح
    ليس كباقي الأديان التي تعمل بالظل في ظاهرهم يدعون للمحبة والسلام وفي الخفاء يخترعون الحروب والفتن والمشاكل و11 سمبتمبر خير دليل

    انا اعتقد انهم عندما يصفون الإسلام بالقوة فهذي صفة حقيقية لاننكرها ولكننا لانقتل الضعيف والنساء والعابدين والأطفال...ولانقطع الأشجار..ولانخرب كما يفعلون

    وسيبقى دين الله هو الأعلى

  7. #27
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي حِكْمَةُ الجهادِ في الإسلامِ


    في ظل الحرب الشعواء والحملة الهوجاء على هذه الفريضة المُغيَّبة وآخر ما أثير حول الجهاد ما أثاره باب الفاتيكان حول رسالة الإسلام وخرافة السيف متغاضيا ومتناسيا جرائم الحروب الصليبية والاحتلال الغربي لبلاد المسلمين ، مع تدليله العجيب لوليدة الاستعمار وركيزته في قلب العالم الإسلامي إسرائيل قوَّض الله بنيانهَا وزلزل أركانها وأرانا في اليهودِ وأشياعهم عجائب قدرته .
    وبعد فهذه الفرية التي افتراها رئيس عباد الصليب ومن قبل رددها أسلافه هي حلقة في سلسلة الافتراءات الصليبية على الدين الحق ونحن في هذه الصفحات نلقي الأضواء على شريعة الجهاد في الإسلام والله المستعان
    تعريف الجهاد :
    الجهاد في اللغة : بذل الجهد واستفراغ ما في الوسع ، وهو مشتق من الجَهد : التعب والمشقة ، أو من الجُهد : وهو الطاقة ، لأن المجاهد يبذل طاقته .
    قال ابن منظور : " جاهد العدو مجاهدة وجهادا قاتله " .

    أما الجهاد في الشرع : فلقد ذكر العلماء له عدة تعريفات منها :
    عرفه القسطلاني بقوله : "هو قتال الكفار لنصرة الإسلام وإعلاء كلمته " .
    ما ذكره ابن حجر في الفتح قال : " الجهاد : بذل الجهد في قتال الكفار ، ويطلق أيضا على مجاهدة النفس والشيطان والفساق ، فأما جهاد النفس فعلى تعلم أمور الدين ثم على العمل بها وعلى تعليمها ، وأما مجاهدة الشيطان فعلى دفع ما يأتي به من شبهات وما يزينه من شهوات ، وأما مجاهدة الكفار فتقع باليد والمال واللسان والقلب ... " إلى آخر ما ذكره رحمه الله .

    الحكمة من مشروعية الجهاد :


    ** الجهاد هو السبيل :
    هو السبيل إلى العزة والكرامة والوحدة والقوة.
    فرضه الله تعالى على أمة الإسلام رغم ما فيه من مشقة وبذل وتضحية وعناء وما ذاك إلا لما اشتمل عليه من ثمرات يانعة وفوائد رائعة وحكم بالغة ونعم سابغة ونتائج حاسمة .
    قال تعالى في سورة البقرة { كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } {216}
    وقال سبحانه في سورة النساء { فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا {74} وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا {75} الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ
    الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا {76} أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُواْ رَبَّنَا لِمَ
    كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً {77} }
    :" إن الجهاد هو السبيل هذا ما يجب أن نعنيه تماما ونسير ونعمل على ضوئه فضعف الإيمان قد أوصـل المسلمين إلى ما وصلوا إليه من هوان وتفكك وتحكم لأعداء الله في مقدراتهم بل وفتنة بعضهم عن دينهم ، وبعث الإيمان في القلوب من جديد هو المنطلق الأساسي للنهوض وبعث الحياة في الأمة الإسلامية ، لتستعيد قوتها وتتحرر وتأخذ مكانتها التي اختـارها الله لها كخير أمة أخرجت للناس وكأساتذة للبشرية بهذا الدين الحق كي يخرجوهم مـن الظلمات إلى النور ، ومع قوة الإيمان والعقيدة لابد من قوة الوحدة والترابط بين المسلمين لتوحيد الجهود ، ثم تأتى قوة الساعد والسلاح حينما لا يجدي غيرها ، وهـذا هو دور الجهاد " .

    ** الجهاد هو الحياة :
    لا قيمة للحياة إن لم تكن في ظلال الأمن والعزة ، والحرية والعدالة ، وسائر المعاني السامية والحقوق الإنسانية التي يدعو الإسلام إلى تحقيقها .
    وقد يتساءل البعض ويقول : إذا كان الإسلام هو دين الرحمة والسلام ، والدين الذي كرم الإنسان وحافظ على حقه في الحياة فلماذا الجهاد الذي تراق فيه الدماء وتزهق فيه الأرواح ؟ والجواب : إن الإسلام حقاً دين الحياة ، الحياة الطيبة الكريمة الهادئة والهانئة والآمنة المطمئنة ، ولكن هناك أعداء للحياة وأعداء للحرية ، إن تركوا على حالهم فسوف يسلبون الناس أبسط حقوقهم ، لذلك فإن الجهاد موجه إلى هذه الطائفة التي تحارب الناس في حرياتهم وتلجم ألسنتهم وتحجر على عقولهم ، وحين لا تجدي الكلمة الطيبة والموعظة الحسنة مع هؤلاء فإن آخر العلاج الكى وإن هذه القلوب القاسية والعقول المتحجرة والنفوس الأمارة لا يصلحها إلا السيف ،
    والناس إن ظلموا البرهان واعتسفوا *** فالحرب أجدى على الدنيا من السلم
    والشر إن تلقه بالخير ضقت به ذرعاً *** وإن تلقه بالشر ينحسـم


    ** الجهاد خير للبشرية
    المولى عز وجل يأمر بما فيه النفع والخير ؛ لعلمه تعالى بما يصلح العباد ويسعدهم وقد فرض الله الجهاد رغم ما فيه من مشقة وبذل وتضحية وعناء ، وما ذلك إلا لما للجهاد من ثمرات يانعة وظلال وارفة ونتائج حاسمة وخيرات عميمة للطائفة المؤمنة.
    والدليل على ذلك قول الحق سبحانه في سورة البقرة { كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } {216} 0
    ومن خيرية الجهاد للمؤمنين أنه سبيل لإحدى الحسنيين إما النصر وإما الشهادة ، فهو مضمار إلى طاعة الله ورضوانه بتحصيل أجر الجهاد وبه تغفر الذنوب وترفع الدرجات.

    ** الجهاد لتكون كلمة الله هي العليا :
    لقد شرع الجهاد لتكون كلمة الله هي العليا ، لم يشرع لأهداف توسعية أو لمطامع سياسية ، وإنما شرع لأسمى غاية وأسمى مقصد ، شرع لتكون كلمة الله هي العليا.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحم الله : " وإن كان أصل القتال المشروع هو الجهاد ومقصوده أن يكون الدين كله لله ،وأن تكون كلمة الله هي العليا فمن منع من هذا قوتل باتفاق ، وأما من لم يكن من أهل الممانعة والمقاتلة كالنساء والصبيان والراهب والشيخ الكبير والأعمى والزمنى ونحوهم فلا يقتل عند الجمهور إلا أن يقاتل بقوله أو بفعله ، وإن كان بعضهم يرى مقاتلة الجميع بمجرد الكفر إلا النساء والصبيان لكونهم مالا للمسلمين والأول هو الصواب لأن القتال لمن يقاتلنا إذا أردنا إظهار دين الله كما قال تعالى (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْوَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ {190})
    وفي السنة عنه أنه رأى في بعض مغازيه امرأةً مقتولة، فأنكر ذلك، ونهي عن قتل النساء والصبيان. ...؛ وذلك لأن الله احتاج من قتل النفوس ما يحتاج إليه في صلاح الخلق كما قال تعالى(وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ) ) أي أن القتل وإن كان فيه من الشر والفساد ففي فتنة الكفار من الشر والفساد ما هو أكبر منه ، فمن لم يمنع المسلمين من إقامة دين كانت مضرة كفره على نفسه ، ولهذا قال الفقهاء إن الداعية إلى بدعة مخالفة للكتاب والسنة يعاقب بما لا يعاقب به الساكت ؛ ولهذا أوجبت الشريعة قتل الكفار ولم توجب قتل المقدور عليهم منهم كمن أسر في قتال أو غير قتال فإنه يفعل به الإمام الأصلح من قتله أو استعباده أو المن عليه أو مفاداته بمال أو نفس عند أكثر الفقهاء كما دل عليه الكتاب والسنة وإن كان من الفقهاء من يرى المن عليه ومفادته منسوخا " .
    وقال ابن القيم رحمه الله : " فلما بعث الله رسوله صلى الله عليه وسلم استجاب له ولخلفائه من بعده أكثر الأديان طوعا واختيارا، ولم يكره أحدا قط على الدين ، وإنما كان يقاتل من يحاربه ويقاتله.
    وأما من سالمه وهادنه فلم يقاتله، ولم يكرهه على الدخول في دينه امتثالا لأمر ربه سبحانه حيث يقول: (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي).
    وهذا نفي في معنى النهي، أي: لا تكرهوا أحدا على الدين، نزلت هذه الآية في رجال من الصحابة كان لهم أولاد، قد تهودوا وتنصروا قبل الإسلام، فلما جاء الإسلام أسلم الآباء، وأرادوا إكراه الأولاد على الدين، فنهاهم الله سبحانه عن ذلك حتى يكونوا هم الذين يختارون الدخول في الإسلام.
    والصحيح أن الآية على عمومها في حق كل كافر، وهذا ظاهر على قول من يجوز أخذ الجزية من جميع الكفار، فلا يكرهون على الدخول في الدين، بل إما أن يدخلوا في الدين وإما أن يعطوا الجزية.
    كما يقوله أهل العراق وأهل المدينة، وإن استثنى هؤلاء بعض عبدة الأوثان، ومن تأمل سيرة النبي صلى الله عليه وسلم تبين له أنه لم يكره أحدا على دينه قط، وإنه إنما قاتل من قاتله.
    وأما من هادنه فلم يقاتله ما دام مقيماً على هدنته لم ينقض عهده، بل أمره الله تعالى أن يفي لهم بعهدهم ما استقاموا له، كما قال تعالى: (فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم) ولما قدم المدينة صالح اليهود وأقرهم على دينهم، فلما حاربوه ونقضوا عهده وبدؤوه بالقتال قاتلهم، فمن على بعضهم، وأجلى بعضهم، وقتل بعضهم، وكذلك لما هادن قريشا عشر سنين لم يبدأهم بقتال حتى بدءوا هم بقتاله، ونقضوا عهده.
    فعند ذلك غزاهم في ديارهم، وكانوا هم يغزونه قبل ذلك كما قصدوه يوم أحد، ويوم الخندق، ويوم بدر أيضا، هم جاءوا لقتاله، ولو انصرفوا عنه لم يقاتلهم.
    و(المقصود) أنه صلى الله عليه وسلم لم يكره أحدا على الدخول في دينه البتة، وإنما دخل الناس في دينه اختيارا وطوعا، فأكثر أهل الأرض دخلوا في دعوته لما تبين لهم الهدى، وأنه رسول الله حقا.

    • وإضافة لما سبق ذكره نؤكد : أن الجهاد ضرورة لبقاء الأمة المسلمة آمنة مطمئنة عزيزة قوية ، مرهوبة الجانب بعيدة عن أطماع الطامعين وأحقاد الحاقدين من الكافرين والمنافقين .
    وترك الجهاد سبب للمذلة والهوان وضياع الدار وتسلط الكافرين وتحكمهم في رقاب المسلمين وتدخلهم في شئون حياتهم ، وهذا هو ما نراعه واقعـاً عمليـاً في هذا العصر وصدق المولى عز وجل إذ يقول في سورة التوبة { إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }{39}.
    روى الإمام أحمد في مسنده عن ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لئن تركتم الجهاد وأخذتم بأذناب البقر وتبايعتم بالعينة ليلزمنكم الله مذلة في رقابكم لا تنفك عنكم حتى تتوبوا إلى الله وترجعوا على ما كنتم عليه " .
    وعنه  قال: -قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا يعني ضن الناس بالدينار والدرهم تبايعوا بالعين واتبعوا أذناب البقر وتركوا الجهاد في سبيل الله أنزل الله بهم بلاء فلم يرفعه عنهم حتى يراجعوا دينهم.


    ** الجهاد لرفع الظلم عن المظلومين :
    عاش المسلمون في العهد المكي ثلاث عشرة سنة مضطهدين مستضعفين من قبل رؤوس الكفر وصناديد الظلم ، وتحمل المسلمون من صنوف العذاب وألوان الأسى ما لا تتحمله الشم الرواسي ، وواجهوا ذلك كله بإيمان ويقين وعزم لا يلين (فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ) .
    ولم يؤمر المسلمون برد العدوان ولم يؤذن لهم بذلك بل دعوا إلى الصبر والثبات ، فعَنْ أبي عبد اللَّه خباب بن الأرت رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: شكونا إِلَى رَسُول اللَّهِ وهو متوسد بردة له في طل الكعبة فقلنا: ألا تستنصر لنا، ألا تدعو لنا؟ فقال: قد كان مِنْ قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها ثم يؤتى بالمِنْشار فيوضع عَلَى رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه ما يصده ذلك عَنْ دينه! واللَّه ليتمن اللَّه هذا الأمر حتى يسير الراكب مِنْ صنعاء إِلَى حضرموت لا يخاف إلا اللَّه والذئب عَلَى غنمه ولكنكم تستعجلون!
    ولكن المسلمين كانوا مأمورين بالجهاد الدعوي وذلك بمقارعة الحجة بالحجة والبرهان بالبرهان ومجاهدة النفس ابتغاء مرضاة الله وسعيا إلى إعدادها وتهذيبها قال تعالى في سورة الفرقان وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا {51} فَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا {52} وقال سبحانه في سورة العنكبوت وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ {69} .
    ولما هاجر الرسول هو ومن آمن معه إلى المدينة وصار للمسلمين قوة ومنعة شرع الجهاد ونزلت آياته لتعلن بداية عهد جديد مع أعداء الله تعالى قال تعالى في سورة الحج ( أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ {39} الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِإلا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ {40} الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ {41} .
    قال ابن عباس: نزلت في محمد وأصحابه حين أخرجوا من مكة .
    من هنا يتبين لنا أن القتال شرع :
    • لتكون كلمة الله هي العليا ؛ وذلك بتمهيد الطريق أمام دعوة الحق ؛ فلا يقف في طريقها حاقد أو مارق .
    • الدفاع عن الأوطان والأعراض والأموال والأنفس وإخراج العدو المغتصب ، وفي هذه الحالة يتعين الجهاد على أهل البلد المعتدى عليهم ، وعلى من جاورهم إذا اقتضى الأمر ذلك .
    • القضاء على النظم الجاهلية المتسلطة التي تحول دون وصول دعوة الله عز وجل وتكره الناس على عبادة غير الله وتقف للمسلمين بالمرصاد وتهدد أمنهم وكيانهم وتسعى إلى تشتيتهم وتمزيقهم .
    • كسر شوكة أعداء الله : فلقد أثبت التاريخ والواقع بأنهم كلما قويت شوكتهم وثبوا على العالم الإسلامي واستغلوا ضعف المسلمين وفرقتهم وصدق الله عز وجل إذ يقول ( كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلا ًّوَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ {8} اشْتَرَوْاْ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {9} لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ {10}سورة التوبة .
    ( إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاء وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ {2}) سورة الممتحنة
    • الجهاد هو السبيل للحياة الطيبة ، الحياة الآمنة المطمئنة ، الحياة الكريمة الأبية .
    • تخليص الشعوب غير المسلمة من ظلم الحكام وجورهم وتسلط أهل الفسق والضلال عليهم ونشر العدالة والحرية في أرجاء الكون انطلاقا من غاية الرسالة السامية التي بينها عز وجل في قوله { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين {107}}
    هذه الرسالة السامية التي قاتل الصحابة من أجلها ولذلك لما سأل الفرس أحد الصحابة :فقال له ما جاء بكم إلى بلادنا ؟ قال : " جئنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة ومن جور الأديان إلى عدل وسماحة الإسلام "
    • بالجهاد ينال المسلم إحدى الحسنيين إما النصر وإما الشهادة قال تعالى في سورة التوبة { قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ {52}.
    • الجهاد من أجل الطاعات وأعظم القربات إلى الله تعالى فقد سئل رسولنا صلى الله عليه وسلم : مَا يَعْدِلُ الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللّهِ عَزّ وَجَلّ؟ قَالَ: "لاَ تَسْتَطِيعُوهُ" قَالَ: فَأَعَادُوا عَلَيْهِ مَرّتَيْنِ أَوْ ثَلاَثاً. كُلّ ذَلِكَ يَقُولُ: "لاَ تَسْتَطِيعُونَهُ". وَقَالَ فِي الثّالِثَةِ: "مَثَلُ الْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ الصّائِمِ الْقَائِمِ الْقَانِتِ بِآيَاتِ اللّهِ. لاَ يَفْتُرُ مِنْ صِيَامٍ وَلاَ صَلاَةٍ. حَتّى يَرْجِعَ الْمُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللّهِ تَعَالَىَ".
    وصدق الله عز وجل إذ يقول { لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا {95} دَرَجَاتٍ مِّنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا {96} } ، فالجهاد ميدان من ميادين التنافس في الخيرات والسبق إلى الصالحات .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    93
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-07-2013
    على الساعة
    07:19 AM

    افتراضي

    صاحب الموضوع يؤكد مايقوله أعداء الإسلام وإن كان ماقاله صحيحا فكيف سمح الرسول ليهود يثرب بالبقاء على دينهم
    اللهم توفني ساجداَ بين يديك
    و
    اجعل آخر كلامي

    لاإله إلا الله

  9. #29
    الصورة الرمزية badrr313
    badrr313 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    14
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-09-2014
    على الساعة
    02:35 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كانت مهمة الفاتح الاسلامي ازالة المعوقات امام البشر حتى يختروا دينهم بحرية
    وكانت المعوقات دوما هي الحكام
    وكانت مهمتنا ولا تزال ولن تتغير
    هي ازالة المعوقات
    حتى نضع الاسلام امام الناس بصورته الصحيحة
    فمن قبل فلنفسه
    ومن رفض فهو حر في اختياره
    والدليل جاثم امام اعيننا
    اقباط مصر
    ان كلمة قبطي معناها مصري اصيل
    فلو كانوا اقباط فهذا يعني انهم موجودون قبل الفتح الاسلامي العظيم
    وان رفضوا عليعم ان يتنازلوا عن كلمة اقباط قبل ان يدعو دعواهم الفارغة

    وديننا يخير الناس بين ثلاثة امور
    1 الاسلام
    2 الجزية
    3 الحرب

    بينما دين النصارى واليهود خيارين
    1 تكون عبدا لي
    2 اقتلك انت واهلك وحميرك وجمالك واهدم اسوار بلدك

    فالحمد لله على نعمة الاسلام

    اخي صاحب الموضوع
    جزاك الله خيرا
    وجزا الله القائمين على هذا الموقع خيرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #30
    الصورة الرمزية الرقباوى63
    الرقباوى63 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    6
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-07-2013
    على الساعة
    09:23 PM

    افتراضي

    سوال بسيط كيف دخلت فريش الاسلام
    هل دخت قريش الاسلام لما عرفوا من اخلاق الرسول وهم من اطلق عليه الصادق الامين
    اليس بعد فتح مكة
    متى اسلم ابو سفيان البس بعد فتح مكة
    الم ترتد القبائل العربية بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم وعادو الى الاسلام بعد حروب الردة
    الم ينتشر الاسلام فى ارجاء المعمورة بالجهاد

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

إنتشار الإسلام بالسيف ليس بشبهة بل حق يجب أن نعتز به


LinkBacks (?)

  1. 01-12-2016, 12:56 AM
  2. 08-10-2015, 06:57 PM
  3. 01-09-2015, 02:28 PM
  4. 18-02-2015, 06:12 AM
  5. 04-11-2014, 03:30 AM
  6. 25-05-2013, 08:22 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة إنتشار الإسلام بالسيف
    بواسطة احمد العربى في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-03-2012, 08:52 AM
  2. الرد على شبهة إنتشار الإسلام بالسيف
    بواسطة شعشاعي في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-02-2012, 02:47 AM
  3. اللقاء الأول في محكمة العلماء .. الرد على كذبة إنتشار الإسلام بالسيف مع معاذ
    بواسطة معاذ عليان في المنتدى مرئيات قناة المخلص للرد على افتراءات المسيحيين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-12-2011, 11:00 PM
  4. فيلم مُترجم عن إنتشار الإسلام فى أوروبـــــــــا...!!!
    بواسطة elqurssan في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-07-2009, 12:28 PM
  5. إنتشار الإسلام..أرقام حقيقية كل لحظة
    بواسطة Heaven في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-06-2006, 02:36 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إنتشار الإسلام بالسيف ليس بشبهة بل حق يجب أن نعتز به

إنتشار الإسلام بالسيف ليس بشبهة بل حق يجب أن نعتز به