تفضل إن كنت يا غير مسجل تستشهد بالقرآن الكريم في موضوعاتك

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تفضل إن كنت يا غير مسجل تستشهد بالقرآن الكريم في موضوعاتك

صفحة 19 من 22 الأولىالأولى ... 4 9 18 19 20 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 181 إلى 190 من 214

الموضوع: تفضل إن كنت يا غير مسجل تستشهد بالقرآن الكريم في موضوعاتك

  1. #181
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    80
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-01-2012
    على الساعة
    11:30 PM

    افتراضي

    مشكورة اختى الفاضلة والكريمة
    وا إسلاماه
    سوف اعمل بنصيحتك الغالية
    جزاك الله كل خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #182
    الصورة الرمزية عاشق آل النبي
    عاشق آل النبي غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    18
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-02-2012
    على الساعة
    10:22 PM

    افتراضي

    موضوع جميل ومفيد للجميع شكرا لك

    وفقك الله يا اخي

  3. #183
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    239
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-05-2012
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    جزاكى الله خيرا أنا فعلا ماكنت اعرف ه>ه الطريقة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #184
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    466
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-03-2017
    على الساعة
    12:20 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....جزاكم الله خيرا

    رب اصلح لى شاْنى كله ولا تكلنى لنفسى طرفة عين واغننى برحمتك عن من سواك

  5. #185
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    2
    آخر نشاط
    14-02-2012
    على الساعة
    01:51 AM

    افتراضي

    الف شكر و جزاك الله خيرا

  6. #186
    الصورة الرمزية فراج1969
    فراج1969 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    24
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-03-2014
    على الساعة
    12:30 AM

    افتراضي

    بلا شك ان لم يستخدم الانسان المسلم القرءان الكريم وسنه النبويه اصحيحه فى اثبات مقا له وافعا له ورد على المبتدعين حتى يكون القرءان ولسنه دليل صادق و( زالك الكتاب لا ريب فيه ) وجزاكى الله كل خير

  7. #187
    الصورة الرمزية مجدى حلبية
    مجدى حلبية غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    3
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-06-2012
    على الساعة
    10:56 PM

    افتراضي

    جزاك الله خير الجزاء وارجو المعزرة لاننى غير متمكن من الحاسب واننى بعون الله عز وجل ساتصل بكم كلما امكن وارجو المعزرة واشكركم
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 14-02-2012 الساعة 10:31 AM

  8. #188
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    34
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-06-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي

    تفسير الإنجيل بالقرآن(2)
    البشارة بالمسيح
    الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبى المصطفى وعلى آله وصحبه وسلم.
    فهذه بشارة الإنجيل – بل الأناجيل – بعيسى عليه السلام.
    أولا: " كانت أمه مريم مخطوبة لرجل اسمه يوسف ، ولكن قبل أن يتزوجها ، علمت أنها حبلى بقوة الروح القدس " (متى:1-18)
    ثانيا : " ها إن العذراء ستحبل وستلد ابنا وسيدعى اسمه عمانوئيل الذى معناه " الله معنا ".(متى :1-23)
    ثالثا: " فجاء إليها جبرائيل وقال لها : السلام عليك يا من تميزت ، الرب معك فاضطربت من رسالته هذه وتعجبت ما عسى أن يكون معنى هذه التحية . فقال الملاك لها : لا تخافى يا مريم ، فقد نلت نعمة من الله . وها أنت ستحبلين
    وتلدين ابنا وتسميه يسوع . سيكون عظيما ، وسيدعى ابن الله العلى . وسيعطيه الرب عرش أبيه داود . وسيحكم بيت يعقوب إلى الأبد ، ولن ينتهى ملكه أبدا . فقالت مريم للملاك كيف سيحدث هذا ؟ فأنا لم يمسسنى رجل قط فأجابها الملاك : الروح القدس سيحل عليك ، وقوة العلى ستغطيك . لهذا فإن القدوس الذى سيولد منك سيدعى ابن الله واعلمى هذا : ها هى قريبتك أليصابات حبلى بابن رغم شيخوختها . فالمرأة التى يدعونها عاقرًا هى فى شهرها السادس . أذ ليس هناك مستحيل عند الله . فقالت مريم أنا خادمة الرب فليحدث لى كما قلت . فتركها الملاك " (لوقا:1-37:28)
    رابعا: " فى البدء كان الكلمة موجودًا ، وكان الكلمة مع الله ، وكان الكلمة هو الله . كان الكلمة مع الله فى البدء . به خلق كل شىء وبدونه لم يخلق شىء مما خلق " (يوحنا:1-4:1)
    هذه الأربعة نصوص ، سننظر إليها نظرة متأنية ، محوطة بسياج الحق القرآنى الذى لا ياتيه الباطل من خلفه ولا من بين يديه ، ثم نرجع إلى تفسير علماء النصارى ، لنرى كيف يتعاملون مع النصوص !!
    وبصرف النظر عن الاضطراب الشديد فى النص الرابع – مؤقتا – فإن المسيح ولد بالروح القدس ، وبالكلمة ، وسيدعى الله معنا ، ابن الله .
    القرآن الكريم يشرح ذلك المشهد بدقة بالغة ، فيقول ربنا عز وجل :{ إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ } [آل عمران:45].
    " سُمي كلمة الله لأنه كان بالكلمة من الله، لأن حالته خارجة عن الأسباب، وجعله الله من آياته وعجائب مخلوقاته، فأرسل الله جبريل عليه السلام إلى مريم، فنفخ في جيب درعها فولجت فيها تلك النفخة الذكية من ذلك الملك الزكي، فأنشأ الله منها تلك الروح الزكية، فكان روحانيا نشأ من مادة روحانية، فلهذا سمى روح الله".
    ( تفسير تيسير الكريم الرحمن 1/148)
    وإليك آية أخرى تزيد الأمر بيانا ، قال تعالى:{ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ
    اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ } [ النساء:171]
    " قوله تعالى : { وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إلى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ }. ليست لفظة من في هذه الآية للتبعيض ، كما يزعمه النصارى افتراء على الله ، ولكن من هنا لابتداء الغاية ، يعني أن مبدأ ذلك الروح الذي ولد به عيسى حياً من الله تعالى . لأنه هو الذي أحياه به ، ويدل على أن من هنا لابتداء الغاية .
    قوله تعالى : { وَسَخَّرَ لَكُمْ مَّا فِي السماوات وَمَا فِي الأرض جَمِيعاً مِّنْهُ }
    [الجاثية: 13] أي : كائناً مبدأ ذلك كله منه جلَّ وعلا ويدل لما ذكرنا ما روي عن أبي بن كعب أنه قال : « خلق الله أرواح بني آدم لما أخذ عليهم الميثاق ، ثم ردها إلى صلب آدم ، وأمسك عنده روح عيسى عليه الصلاة والسلام . فلما أراد خلقه أرسل ذلك الروح إلى مريم ، فكان منه عيسى عليه السلام » وهذه الإضافة للتفضيل . لأن جميع الأرواح من خلقه جل وعلا كقوله : { وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّآئِفِين } [الحج:26] . وقوله : { نَاقَةُ الله } [الأعراف: 73] الآية ".(تفسير أضواء البيان)
    قال لى بعض النصارى : المسيح روح الله ، أى من جنسه ، والقرآن قال ذلك {وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:91].
    فأخذت قلمى وأعطيته له ، وقلت له خذ هذا القلم منى ، هل فهمت شيئا ؟
    قلت: أنا فلان من البشر ، وهذا القلم منى ، هل يعنى هذا أن يكون القلم بشرًا ، أو من جنسى ، أو جزء منى ، أو أننى وهو شىء واحد ؟؟؟
    ومع ذلك ، فالله قال فى آدم : {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} [الحجر:29] ، فهل يكون آدم إله أيضا؟!!
    إنهم يكذبون عليكم ، بالتفسير الخاطىء للقرآن الكريم.
    فى النص الثانى :أن المولود سيدعى " الله معنا ".
    وكلمة " الله معنا" جملة مفيدة ، وليست اسما لأحد ؟!!
    والأسماء الواردة بعد ذلك فى الأناجيل الأربعة إلى آخرها ، إنما تذكر أحد أربعة أسماء : المسيح ، أو يسوع ، أو ابن الله ، أو ابن الإنسان فقط.
    وهل الأجيال التى كانت قبل ميلاد المسيح ، لم يكن الله معها ؟
    موسى وهارون عليهما السلام عندما عندما ذهبا إلى فرعون ،قال الله لهما: { لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى } [طه:46].
    فهل كان المسيح مع موسى وهارون عند فرعون ؟!!
    وقد يتصل بالهاتف رجل من نصارى مصر بصاحبه فى أمريكا ، فيقول له من معى ، فيقول معك فلان ، إنما يُقصد بالمعية هنا أنه معك بسمعه ، فهو يسمعك على الهاتف .
    أما المعية المذكورة فى نص الإنجيل المشار إليه ، فيقصد بها المعية بالتواصل عن طريق الوحى ، وكذا رعاية المولى عز وجل لنبيه والمؤمنين معه.
    ومن هذه المعيى ، التى يقصد بها الحماية والرعاية ، ما جاء فى النص الثالث:
    فى شأن السيدة مريم " وقوة العلى ستغطيك " والتغطية هنا للحماية والوقاية
    كما تغطى كوب الماء ، لحمايته من الغبار ، وذلك حتى لا يفتك بها السفهاء بسبب حملها ، بغير زواج معروف.
    وفى النص الثالث أيضا : " الروح القدس سيحل عليك " أو الروح الطاهرة التى يخلق منها المسيح عليه السلام ، لذلك قال :" سيحل " أى ستدخل الروح رحم السيدة مريم ، ليحيا بها المسيح .
    لمحة لطيفة ، أن السيدة مريم تتعجب من حملها ، بقولها
    " لم يمسسنى رجل " ولو فهمت من البشارة أن ستكون حامل فى " إله " ما ذكرت مس الرجل ، لأنها تعرف أن مسها إله ؟!!
    ثم يبدوا أيضا أن جبريل نفسه لم يعرف شيئا عن كونها ستلد إلها ،حيث يزيل عنها التعجب ، بمقارنتها بأليصابات ، التى ولدت وهى عاقر ، فيقارن حمل السيدة مريم بحمل بشرى ، لمولود ، ليس بإله ، جبريل إذا لم يبشرها بما لم يعرفه ما هو ؟!!
    نعوذ بالله من العمى .
    النصارى عرفوا من حمل مريم ما لم تعرفه هى عن نفسها ، ولا عرفه جبريل !!
    بقى معنا فى النص الثالث : " وها أنت ستحبلين وتلدين ابنا وتسميه يسوع . سيكون عظيما ، وسيدعى ابن الله العلى " .
    هذا النص فيه بيان ، مع ما سبق ، عن سبب وصف المسيح بأنه " ابن الله " .
    سبب ذلك طهارة روحه ، وعظمة أخلاقه ، وإيمانه بالله .
    فالبنوة هنا بنوة معنوية ، تعنى أنه تربى على ما يحبه الله عز وجل.
    ومعلوم أن المعلم فى المدرسة ، يقول عن تلاميذه : هؤلاء أبنائى وبناتى .
    وما ذاك إلا لكونه يربيهم ، ويعلمهم .
    فإذا هم عصوه ، أو لم يكونوا بالمستوى الائق ، يقول لهم ، أنتم لستم أبنائى.
    بل تجد الوالد كثيرا ما يقول لابنه إذا أساء الأدب ، أنت لست من أبنائى ، ولا أنا أبوك ، يقع هذا كثيرا ، والكل يعرف أنه أبوه ، وإنما يقصد بنوة التربية ، أى أنه لم يربه على العمل السيئ .
    وفى الإنجيل دليل ذلك ، ومنه ، قول المسيح عليه السلام :
    " فتكون مكافأتكم عظيمة ، وتكونون أبناء الله العلى "(لوقا: 35:6)
    " يا أولاد الأفاعي ، كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار "
    (متى:12- 34).
    فوصف أهل الطاعة ، بأنهم أبناء الله ، ووصف اليهود ، بأبناء الأفاعى .
    وبالطبع هم أبناء اليهود ، لا أبناء أفاعى .
    ومثال ذلك فى القرآن الكريم : قوله تعالى:{ وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ...} [المائدة:18]
    فقد نسب اليهود والنصارى بنوتهم لله سبحانه ، وهى بالطبع بنوة معنوية ، وقد نفاها عنهم ، بسبب عصيانهم فقط ، كأنه يقول : أنتم أبنائى ، لو أنكم من أهل طاعتى .
    أما النص الرابع : ولما فيه من اضطراب ، وحاجة إلى سعة بيان ، سنتوقف عنده على أن نلتقى قريبا ، بإذن الله .
    وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    وكتبه / سعيد رمضان على صالح

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #189
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    34
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-06-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي

    تفسير الإنجيل بالقرآن(2)
    البشارة بالمسيح
    الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبى المصطفى وعلى آله وصحبه وسلم.
    فهذه بشارة الإنجيل – بل الأناجيل – بعيسى عليه السلام.
    أولا: " كانت أمه مريم مخطوبة لرجل اسمه يوسف ، ولكن قبل أن يتزوجها ، علمت أنها حبلى بقوة الروح القدس " (متى:1-18)
    ثانيا : " ها إن العذراء ستحبل وستلد ابنا وسيدعى اسمه عمانوئيل الذى معناه " الله معنا ".(متى :1-23)
    ثالثا: " فجاء إليها جبرائيل وقال لها : السلام عليك يا من تميزت ، الرب معك فاضطربت من رسالته هذه وتعجبت ما عسى أن يكون معنى هذه التحية . فقال الملاك لها : لا تخافى يا مريم ، فقد نلت نعمة من الله . وها أنت ستحبلين
    وتلدين ابنا وتسميه يسوع . سيكون عظيما ، وسيدعى ابن الله العلى . وسيعطيه الرب عرش أبيه داود . وسيحكم بيت يعقوب إلى الأبد ، ولن ينتهى ملكه أبدا . فقالت مريم للملاك كيف سيحدث هذا ؟ فأنا لم يمسسنى رجل قط فأجابها الملاك : الروح القدس سيحل عليك ، وقوة العلى ستغطيك . لهذا فإن القدوس الذى سيولد منك سيدعى ابن الله واعلمى هذا : ها هى قريبتك أليصابات حبلى بابن رغم شيخوختها . فالمرأة التى يدعونها عاقرًا هى فى شهرها السادس . أذ ليس هناك مستحيل عند الله . فقالت مريم أنا خادمة الرب فليحدث لى كما قلت . فتركها الملاك " (لوقا:1-37:28)
    رابعا: " فى البدء كان الكلمة موجودًا ، وكان الكلمة مع الله ، وكان الكلمة هو الله . كان الكلمة مع الله فى البدء . به خلق كل شىء وبدونه لم يخلق شىء مما خلق " (يوحنا:1-4:1)
    هذه الأربعة نصوص ، سننظر إليها نظرة متأنية ، محوطة بسياج الحق القرآنى الذى لا ياتيه الباطل من خلفه ولا من بين يديه ، ثم نرجع إلى تفسير علماء النصارى ، لنرى كيف يتعاملون مع النصوص !!
    وبصرف النظر عن الاضطراب الشديد فى النص الرابع – مؤقتا – فإن المسيح ولد بالروح القدس ، وبالكلمة ، وسيدعى الله معنا ، ابن الله .
    القرآن الكريم يشرح ذلك المشهد بدقة بالغة ، فيقول ربنا عز وجل :{ إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ } [آل عمران:45].
    " سُمي كلمة الله لأنه كان بالكلمة من الله، لأن حالته خارجة عن الأسباب، وجعله الله من آياته وعجائب مخلوقاته، فأرسل الله جبريل عليه السلام إلى مريم، فنفخ في جيب درعها فولجت فيها تلك النفخة الذكية من ذلك الملك الزكي، فأنشأ الله منها تلك الروح الزكية، فكان روحانيا نشأ من مادة روحانية، فلهذا سمى روح الله".
    ( تفسير تيسير الكريم الرحمن 1/148)
    وإليك آية أخرى تزيد الأمر بيانا ، قال تعالى:{ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ
    اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ } [ النساء:171]
    " قوله تعالى : { وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إلى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ }. ليست لفظة من في هذه الآية للتبعيض ، كما يزعمه النصارى افتراء على الله ، ولكن من هنا لابتداء الغاية ، يعني أن مبدأ ذلك الروح الذي ولد به عيسى حياً من الله تعالى . لأنه هو الذي أحياه به ، ويدل على أن من هنا لابتداء الغاية .
    قوله تعالى : { وَسَخَّرَ لَكُمْ مَّا فِي السماوات وَمَا فِي الأرض جَمِيعاً مِّنْهُ }
    [الجاثية: 13] أي : كائناً مبدأ ذلك كله منه جلَّ وعلا ويدل لما ذكرنا ما روي عن أبي بن كعب أنه قال : « خلق الله أرواح بني آدم لما أخذ عليهم الميثاق ، ثم ردها إلى صلب آدم ، وأمسك عنده روح عيسى عليه الصلاة والسلام . فلما أراد خلقه أرسل ذلك الروح إلى مريم ، فكان منه عيسى عليه السلام » وهذه الإضافة للتفضيل . لأن جميع الأرواح من خلقه جل وعلا كقوله : { وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّآئِفِين } [الحج:26] . وقوله : { نَاقَةُ الله } [الأعراف: 73] الآية ".(تفسير أضواء البيان)
    قال لى بعض النصارى : المسيح روح الله ، أى من جنسه ، والقرآن قال ذلك {وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:91].
    فأخذت قلمى وأعطيته له ، وقلت له خذ هذا القلم منى ، هل فهمت شيئا ؟
    قلت: أنا فلان من البشر ، وهذا القلم منى ، هل يعنى هذا أن يكون القلم بشرًا ، أو من جنسى ، أو جزء منى ، أو أننى وهو شىء واحد ؟؟؟
    ومع ذلك ، فالله قال فى آدم : {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} [الحجر:29] ، فهل يكون آدم إله أيضا؟!!
    إنهم يكذبون عليكم ، بالتفسير الخاطىء للقرآن الكريم.
    فى النص الثانى :أن المولود سيدعى " الله معنا ".
    وكلمة " الله معنا" جملة مفيدة ، وليست اسما لأحد ؟!!
    والأسماء الواردة بعد ذلك فى الأناجيل الأربعة إلى آخرها ، إنما تذكر أحد أربعة أسماء : المسيح ، أو يسوع ، أو ابن الله ، أو ابن الإنسان فقط.
    وهل الأجيال التى كانت قبل ميلاد المسيح ، لم يكن الله معها ؟
    موسى وهارون عليهما السلام عندما عندما ذهبا إلى فرعون ،قال الله لهما: { لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى } [طه:46].
    فهل كان المسيح مع موسى وهارون عند فرعون ؟!!
    وقد يتصل بالهاتف رجل من نصارى مصر بصاحبه فى أمريكا ، فيقول له من معى ، فيقول معك فلان ، إنما يُقصد بالمعية هنا أنه معك بسمعه ، فهو يسمعك على الهاتف .
    أما المعية المذكورة فى نص الإنجيل المشار إليه ، فيقصد بها المعية بالتواصل عن طريق الوحى ، وكذا رعاية المولى عز وجل لنبيه والمؤمنين معه.
    ومن هذه المعيى ، التى يقصد بها الحماية والرعاية ، ما جاء فى النص الثالث:
    فى شأن السيدة مريم " وقوة العلى ستغطيك " والتغطية هنا للحماية والوقاية
    كما تغطى كوب الماء ، لحمايته من الغبار ، وذلك حتى لا يفتك بها السفهاء بسبب حملها ، بغير زواج معروف.
    وفى النص الثالث أيضا : " الروح القدس سيحل عليك " أو الروح الطاهرة التى يخلق منها المسيح عليه السلام ، لذلك قال :" سيحل " أى ستدخل الروح رحم السيدة مريم ، ليحيا بها المسيح .
    لمحة لطيفة ، أن السيدة مريم تتعجب من حملها ، بقولها
    " لم يمسسنى رجل " ولو فهمت من البشارة أن ستكون حامل فى " إله " ما ذكرت مس الرجل ، لأنها تعرف أن مسها إله ؟!!
    ثم يبدوا أيضا أن جبريل نفسه لم يعرف شيئا عن كونها ستلد إلها ،حيث يزيل عنها التعجب ، بمقارنتها بأليصابات ، التى ولدت وهى عاقر ، فيقارن حمل السيدة مريم بحمل بشرى ، لمولود ، ليس بإله ، جبريل إذا لم يبشرها بما لم يعرفه ما هو ؟!!
    نعوذ بالله من العمى .
    النصارى عرفوا من حمل مريم ما لم تعرفه هى عن نفسها ، ولا عرفه جبريل !!
    بقى معنا فى النص الثالث : " وها أنت ستحبلين وتلدين ابنا وتسميه يسوع . سيكون عظيما ، وسيدعى ابن الله العلى " .
    هذا النص فيه بيان ، مع ما سبق ، عن سبب وصف المسيح بأنه " ابن الله " .
    سبب ذلك طهارة روحه ، وعظمة أخلاقه ، وإيمانه بالله .
    فالبنوة هنا بنوة معنوية ، تعنى أنه تربى على ما يحبه الله عز وجل.
    ومعلوم أن المعلم فى المدرسة ، يقول عن تلاميذه : هؤلاء أبنائى وبناتى .
    وما ذاك إلا لكونه يربيهم ، ويعلمهم .
    فإذا هم عصوه ، أو لم يكونوا بالمستوى الائق ، يقول لهم ، أنتم لستم أبنائى.
    بل تجد الوالد كثيرا ما يقول لابنه إذا أساء الأدب ، أنت لست من أبنائى ، ولا أنا أبوك ، يقع هذا كثيرا ، والكل يعرف أنه أبوه ، وإنما يقصد بنوة التربية ، أى أنه لم يربه على العمل السيئ .
    وفى الإنجيل دليل ذلك ، ومنه ، قول المسيح عليه السلام :
    " فتكون مكافأتكم عظيمة ، وتكونون أبناء الله العلى "(لوقا: 35:6)
    " يا أولاد الأفاعي ، كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار "
    (متى:12- 34).
    فوصف أهل الطاعة ، بأنهم أبناء الله ، ووصف اليهود ، بأبناء الأفاعى .
    وبالطبع هم أبناء اليهود ، لا أبناء أفاعى .
    ومثال ذلك فى القرآن الكريم : قوله تعالى:{ وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ...} [المائدة:18]
    فقد نسب اليهود والنصارى بنوتهم لله سبحانه ، وهى بالطبع بنوة معنوية ، وقد نفاها عنهم ، بسبب عصيانهم فقط ، كأنه يقول : أنتم أبنائى ، لو أنكم من أهل طاعتى .
    أما النص الرابع : ولما فيه من اضطراب ، وحاجة إلى سعة بيان ، سنتوقف عنده على أن نلتقى قريبا ، بإذن الله .
    وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    وكتبه / سعيد رمضان على صالح
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #190
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-03-2012
    على الساعة
    04:52 PM

    افتراضي


صفحة 19 من 22 الأولىالأولى ... 4 9 18 19 20 ... الأخيرةالأخيرة

تفضل إن كنت يا غير مسجل تستشهد بالقرآن الكريم في موضوعاتك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حافظ على صحتك بالقرآن الكريم
    بواسطة moslem_4_ever في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 31-03-2012, 12:08 AM
  2. العلاج بالقرآن الكريم
    بواسطة ali9 في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-02-2012, 10:40 PM
  3. سبحان الله ... حتى بالقرآن الكريم (( أرقام)) !!
    بواسطة ابوغسان في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-01-2012, 12:38 AM
  4. تساؤلات حول آيات بالقرآن الكريم
    بواسطة محمد مسلم 2010 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 31-05-2010, 02:04 AM
  5. {$} تفضل اخى الكريم ... فلكـ أيضا حجاب !!! {$}
    بواسطة نضال 3 في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-06-2009, 01:01 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تفضل إن كنت يا غير مسجل تستشهد بالقرآن الكريم في موضوعاتك

تفضل إن كنت يا غير مسجل تستشهد بالقرآن الكريم في موضوعاتك