إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان


    إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان


    إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .

    و أشهد أن لا إله إلى الله ، و أن محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة ونصح الأمة و كشف الله به الغمة و جاهد في سبيل الله حتى أتاه اليقين

    أما بعد :

    فآدم عليه السلام أول البشر قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :«أول من يدعى يوم القيامة آدم فتتراءى له ذريته فيقال هذا أبوكم آدم فيقول لبيك وسعديك فيقول أخرج بعث جهنم من ذريتك فيقول يا رب كم أخرج فيقول أخرج من كل مائة تسعة وتسعين قالوا يا رسول الله إذا أخذ منا من كل مائة تسعة وتسعون فماذا يبقي منا قال إن أمتي في الأمم كالشعرة البيضاء في الثور الأسود »[1] و آدم عليه السلام هو ‌ أول الأنبياء فعن أبي ذر قال قلت يا رسول الله أي الأنبياء كان أول ؟ قال : « آدم ». قلت يا رسول الله : و نبي كان ؟ قال :«نعم نبي مكلم ». قلت يا رسول الله :كم المرسلون ؟ قال : «ثلاثمائة وبضع عشر جما غفيرا »[2] ، ومادام آدم عليه السلام نبيا من الأنبياء فالواجب حمل أفعاله و تصرفاته على خير المحامل ما أمكن ، و إذا كان الخوض في مسلم عظيما فالخوض في أحد الأنبياء أعظم ، ومسألة أكل آدم عليه السلام من الشجرة أهو على سبيل العصيان أم على سبيل السهو و النسيان قد خاض فيها العلماء الكرام وكل أدلى بدلوه و الأدلة على أن هذه الخطيئة كانت خطاءا و سهوا لا عصيان وعمدا فذبا عن نبي الله آدم كان هذا السفر الذي عنونت له : (( إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان )) فأسأل الله التوفيق والسداد








    [1]- صحيح الجامع الصغير للألباني حديث رقم 2583
    [2] - صحيح مشكاة المصابيح حديث رقم 5737
    طبيب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي سرد الآيات التي ذكرت خطيئة آدم و الأحوال الملتبسة بها

    سرد الآيات التي ذكرت خطيئة آدم و الأحوال الملتبسة بها

    قال تعالى : ﴿ وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴾[1] و قاال تعالى : ﴿ و َيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾[2] و قال تعالى : ﴿ وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْما وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى ﴾[3] .





    [1]- البقرة الآيات 35 - 37
    [2]- الأعراف الآيات 19 - 23
    [3]- طه الآيات 115 - 122
    __________________
    طبيب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي ما تدل عليه الآيات من وقوع خطيئة آدم خطاءا و نسيانا

    ما تدل عليه الآيات من وقوع خطيئة آدم خطاءا و نسيانا


    بينت الآيات أن الشيطان وسوس لآدم عليه السلام ، و كانت وسوسة الشيطان لآدم بصورة القرب و المشارفة فقد تعدت بحرف الجر (( إلى )) الذي يفيد الغاية فقد قال تعالى : ﴿ فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى ﴾ [1] ، و الوسوسة بصورة القرب و المشارفة غير الوسوسة بصورة النفوذ في القلب و الولوج في الصدر و السلطان علي الشخص بنحو يوَثر فيه ، و إن كان لا يسلب عنه الاختيار و الحرية ، و التي يدل عليها قوله تعالى : ﴿مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ [2] ، و وسوسة الشيطان لآدم عليه السلام كانت وجها لوجه لا كما يوسوس الشيطان للناس فقد دلت الآيات أن الشيطان كان يتراءى لآدم وحواء قال تعالى : ﴿ فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى ﴾[3] و (( هذا )) إشارة للقريب مما يدل على أن الشيطان كان مرئي لهما ، و قال تعالى حكاية عن الشيطان : ﴿ فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى ﴾[4] فالشيطان قال لآدم ، و القول يدل على متكلم مشعور به ، و كذلك قسم الشيطان لآدم و حواء في قوله تعالى : ﴿ وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ ﴾[5] و القسم إنما يكون من مقاسم مشعور به ،و الوسوسة كانت بالإيهام بالنصح و الإرشاد فقد قال تعالى : ﴿ فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ ﴾[6] أي : و أقسم الشيطان لآدم و حواء بالله إنه ممن ينصح لهما في مشورته عليهما بالأكل من الشجرة ، و هو كاذب في ذلك[7] ، فوسوسة الشيطان لآدم كانت كانت بالقرب والمشارفة و التراءى و المقاسمة بالله بالنصح مما جعلت آدم عليه السلام ينسى عهد الله بألا يأكل من الشجرة و أن يحذر الشيطان كما في قوله تعالى : ﴿ وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً [8] .







    [1] - طه الآية 120
    [2] - الناس الآيات 4 - 5
    [3] - طه الآية 117
    [4] - طه الآية 120
    [5] - الأعراف الآية 21
    [6] - الأعراف الآية 20 - 21
    [7] - التفسير الميسر
    [8] - طه الآية 115
    طبيب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي وجه نسيان آدم عليه السلام النهي عن الأكل من الشجرة رغم تذكير الشيطان له

    وجه نسيان آدم عليه السلام النهي عن الأكل من الشجرة رغم تذكير الشيطان له


    و قد يشكل على البعض كيف ينسى آدم عليه السلام النهي عن الأكل من الشجرة و الشيطان يذكره به كما في قوله تعالى : ﴿ وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ ﴾[1] و لا إشكال فلحن الحجة و اقتناع الشخص بالحجة الملحونة حتى و إن كانت غير صحيحة لم يعاف منه أحد حتى محمد صلى الله عليه وسلم ، و قد قال النبي صلى الله عليه وسلم : « إنما أنا بشر و إنكم تختصمون إلي ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأقضي له على نحو ما أسمع منه فمن قضيت له من حق أخيه بشيء فلا يأخذ منه شيئا فإنما أقطع له قطعة من النار »[2]و الشيء الحق قد تكون مستحضره ثم يأتي من هو ألحن بالحجة فيقنعك بغيره و يقنعك بالباطل فتنسى الحق الذي معك وهذا يعتري أي إنسان عندما يكون إنسان على حق و عارفا له ثم يأتي شخص آخر يقسم لهو يتكلم بأسلوب مليح كأنه على صواب ينسى الشخص الحق الذي معه و يتوهم أن الآخر هوالذي على صواب ، و الخطأ و السهو جائز في حق البشر ، و تذكير الشيطان لآدم بنهي الله عن الأكل من الشجرة لا يعني بالضرورة استحضار النهي عن الأكل من الشجرة حال الخطيئة فهذا التذكير قبل الخطيئة بعد لحن الحجة و الدليل قوله تعالى : ﴿ فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ﴾[3] فقوله تعالى : (( فأكلا منها )) أي بعد وسوسة الشيطان لآدم و لحنه في القول فالفاء تدل على الترتيب .









    [1]- الأعراف من الآية 20
    [2] - صححه الألباني في صحيح سنن أبي داود
    [3] - طه الآية 120 - 121
    طبيب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي الرد على من يقول نسيان آدم عليه السلام العهد المراد به نسيان الميثاق

    الرد على من يقول نسيان آدم عليه السلام العهد المراد به نسيان الميثاق

    و إن قيل الأقرب في نسيان آدم عليه السلام في قوله تعالى : ﴿ وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً ﴾
    [1] نسيان الميثاق الذي أخذه الله على بني آدم و ليس نسيان الأكل من الشجرة و يدل على ذلك أمرين :
    الأمر الأول : وجود الواو الفاصلة بين الآيتين، حيث يظهر أنها واو الإستئناف، فقد قال تعالى : ﴿ وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْما وَ إِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى ﴾[2] فالفصل بالواو يشير إلى البدء بكلام جديد ، و أن الكلام عن الملائكة غير متفرع على ما قبله، ولا هو من توابعه التي ترتبط به.
    الأمر الثاني : لو أن آدم عليه السلام قد نسى النهي عن الأكل من الشجرة فإبليس اللعين قد أزال هذا النسيان حين ذكَّر آدم عليه السلام بنهي الله له عن الأكل من الشجرة .
    و الجواب من عدة وجوه منها :
    الوجه الأول : أن الميثاق أخذه الله على آدم و ذريته آدم و ليس آدم فقط قال تعالى : ﴿ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ ﴾[3] ،أما الآية في سورة طه فقد ذكرت العهد لآدم لا العهد لآدم و ذريته .
    الوجه الثاني : أن آيات الميثاق دلت على توحيد الربوبية، وعلى أن توحيد الربوبية أمر فطري فطر الله تعالى الخلق عليه ، و قد ألهم الله البشرية كلها بأنه هو ربها وإلهها، وأنه ليس لها رب ولا إله غيره، وأنه أخذ عليها ميثاقاً بذلك: ( قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا )، فلم يعد يقبل منهم أن يقولوا يوم القيامة: نسينا وكنا غافلين عن هذا الميثاق أو يحتجوا بأن آباءهم أشركوا وأنهم اتبعوهم في شركهم لأنهم من ذريتهم ،و الأنبياء معصومون من الكفر سواء عمدا أو سهوا فكيف ينسى آدم الميثاق ؟!!
    و لايصح أن يكون آدم قد نسي الميثاق الذي أخذه الله على الأنبياء كما في قوله تعالى :﴿وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ [4] فمعنى الآية واذكر -أيها الرسول- إذ أخذ الله سبحانه العهد المؤكد على جميع الأنبياء: لَئِنْ آتيتكم من كتاب وحكمة, ثم جاءكم رسول من عندي, مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنَّه. فهل أقررتم واعترفتم بذلك وأخذتم على ذلك عهدي الموثق ؟ قالوا: أقررنا بذلك, قال: فليشهدْ بعضكم على بعض, واشهدوا على أممكم بذلك, وأنا معكم من الشاهدين عليكم وعليهم. وفي هذا أن الله أخذ الميثاق على كل نبي أن يؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم, وأخذ الميثاق على أمم الأنبياء بذلك[5] فميثاق النبيين أن يصدق بعضهم بعضا و أن يؤمنوا بمحمد عليه السلام وينصروه إن أدركوه, وأمرهم أن يأخذوا بذلك الميثاق على أممهم فهل يمكن لآدم عليه السلام أن ينسى هذا الميثاق ؟!!!
    و قوله تعالى ﴿ وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً واضح في عدم إرادة الميثاق الذي أخذه الله عز وجل على آدم وذريته و على عدم إرادة الميثاق الذي أخذه الله على النبيين فالعزم الإرادة الصلبة القوية، و عقد القلب على إمضاء الأمر مما يوحي بتطلب فعل أمر و اجتناب نهي و هذا يصدق على أكل آدم من الشجرة لا إقراره بربوبية الله أو تصديقه للأنبياء أو إيمانه بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم فلم يستمر آدم على أمر الله بعدم الأكل من الشجرة .
    وقولهم : ( الفصل بالواو دل أن الكلام عن الملائكة غير متفرع على ما قبله، ولا هو من توابعه التي ترتبط به )) يجاب عليه بأنه لو سلمنا بأن الكلام عن الملائكة غير مرتبط بما قبله فهذا لا يقدح في كون نسيان العهد نسيان النهي عن الأكل من الشجرة فنسيان آدم عليه السلام العهد شيء و سجود الملائكة لآدم بأمر الله وعدم سجود إبليس شيء آخر .
    وقولهم بتذكير إبليس لآدم بعدم الأكل من الشجرة لا يقدح في نسيان آدم النهي عن الأكل من الشجرة لكون الخطئية حدثت بعد تذكيره لا حال تذكيره و لعدم عهد آدم عليه السلام بأنه يوجد من يحلف بالله كاذبا و الاغترار بلحن القول لم يعاف منه أحد .
    فنسيان آدم عليه السلام العهد أي نسيان عهد الله الذي وصاه به حين ارتكب ما نهاه عنه من الأكل من الشجرة , ولم يوجد له عزم على فعل ما نهي عنه .






    [1] - طه الآية 115
    [2] - طه الآية 115 - 119
    [3] - الأعراف الآية 172
    [4] - ال عمران الآية 81
    [5] - التفسير الميسر
    __________________
    طبيب

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي وجه مؤاخذة الله لآدم عليه السلام على خطيئته و تسميتها ذنبا و استغفاره منها رغم وقوعها

    مؤاخذة الله لآدم عليه السلام على خطيئته و تسميتها ذنبا و استغفاره منها رغم وقوعها نسيانا


    و إن قيل كيف يؤاخذ الله آدم عليه السلام على خطيئته رغم صدورها منه خطاءا وسهوا كما في قوله تعالى : ﴿ قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعاً بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾[1] ؟ فالجواب آخذ الله آدم عليه السلام على خطيئته رغم صدورها خطاءا وسهوا لعظم منزلته و لما شاهده من الآيات والبينات و لأنه قدوة للناس ، و قد قال تعالى في شأن نساء النبي صلى الله عليه وسلم : ﴿ يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفا ً﴾[2] و قال تعالى : ﴿ يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً ﴾[3] فلما كانت مكانتهن رفيعة ناسب أن يجعل الله الذنب الواقع منهن عقوبته مغلظة؛ صيانة لجنابهن وجناب رسول الله صلى الله عليه وسلم. وكان ذلك العقاب على الله يسيرًا [4] ، و إن قيل لما سمى الله خطيئة آدم ذنبا و عصيانا رغم وقوعها سهوا و خطاءا كما في قوله تعالى : ﴿ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى ﴾[5] ؟ فالجواب سمى الله خطيئة آدم ذنبا رغم وقوعها سهوا و خطاءا نظرا لعلو منزلته و لكمال طاعته ، و إن قيل لما استغفر آدم عليه السلام من الخطيئة رغم وقوعها سهوا و خطاءا كما في قوله تعالى : ﴿ قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾[6] ؟ فالجواب استغفر آدم عليه السلام من الخطيئة رغم وقوعها سهوا و خطاءا نظرا لزيادة معرفة آدم عليه السلام بربه عز وجل وورعه وتقواه و ليزداد أجرا وقربة و لتعلو درجته عند الله .






    [1]- طه الآية 123
    [2]- الأحزاب الآية 32
    [3]- النساء الآية 30
    [4]- التفسير الميسر
    [5]- طه الآيات 115 - 122
    [6]- الأعراف الآية 23
    طبيب

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي مرجحات كون خطئية آدم نسيانا

    مرجحات كون خطئية آدم نسيانا

    هناك العديد من المرجحات كون خطئية آدم نسيانا و سهوا لا على عمد منها :

    المرجح الأول : أن آدم عليه السلام من الأنبياء ،و لا يليق بالأنبياء فعل الخطئية تعمدا لشدة معرفتهم بالله عز وجل فكلما ازدادت معرفة العبد بربه قلة معاصيه .
    المرجح الثاني :يستلزم من تعمد آدم عليه السلام للخطيئة أن يكون قدوة في الشر و هذا باطل وبطلان اللازم يدل على طلان الملزوم ، و إن قيل لا يستلزم فعل آدم عليه السلام للمعصية أن يكون قدوة في الشر لتقييد المعصية بالتوبة و القدوة لا تكون فيما لا علاقة له بالرسالة فالجواب الناس تتأسى بالأنبياء فخطأ النبي عمدا يكون ذريعا لفعل الناس الخطايا محتجين بقياس الأولى فإذا جاز للنبي الذي عرف ربه حق المعرفة الوقوع في بعض المعاصي فوقوعها منهم من باب أولى و إذا كان الأنبياء يقعون في بعض الصغائر فمن يطيع الله إذا عصوه أعلم الناس به ؟!!
    المرجح الثالث : أن خير ما يفسر به القرآن القرآن و القرآن الذي أتي بخطيئة آدم أتى بأن آدم عهد له الله أمرا فنساه و الظاهر من النسيان الذهول عن الشيء و الواجب الجمع بين النصوص ما أمكن و إعمال الدليلين خير من إهمال أحدهما.
    المرجح الرابع : إذا كنا مأمورين بحسن الظن بالناس فلأن نحسن الظن بنبي من الأنبياء أخرى و أولى و الواجب حمل أفعال الأنبياء على خير المحامل ما أمكن و قد أمكن أن يكون ما فعله آدم عليه السلام سهوا و خطئا لا عمدا وقصدا خاصة وجود التباسات قبل وقوع آدم عليه السلام في الخطيئة من تراءي الشيطان له ومقاسمته أنه لمن الناصحين .

    طبيب

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي نتيجة البحث

    نتيجة البحث

    - و سوسة الشيطان لآدم عليه السلام بالخطيئة كانت بطريق القرب والمشارفة .

    - تراءى الشيطان لآدم عليه السلام و حواء حال الوسوسة .
    - لحن الشيطان في إغرار آدم و حواء بالأكل من الشجرة فمع التراءي كانت المقاسمة بالنصح .
    - لشدة لحن الشيطان في إغراره لآدم نسي آدم عليه السلام النهي عن الأكل من الشجرة فأكل منها .
    - وجه نسيان آدم عليه السلام النهي عن الأكل من الشجرة رغم تذكير الشيطان له أنه نسي عهد الله بعد شدة لحن إبليس في إغراره من الأكل من الشجرة .
    - لا يصح القول بأن نسيان آدم للعهد كانت نسيانه للميثاق الذي أخذه الله على بني آدم لأن هذا الميثاق كان لإقرار البشر يتوحيد الله في ربوبيته وهذا لا يجوز على الأنبياء نسيانه .
    - لا يصح القول بأن نسيان آدم للعهد كانت نسيانه للميثاق الذي أخذه الله على الأنبياء لأن هذا الميثاق كان لتصديق الأنبياء بعضهم بعضا ونصرة محمد صلى الله عليه وسلم إن أدركوه و لم يدرك آدم عليه السلام النبي محمد صلى الله عليه وسلم والأنبياء لا تكذب بعضهم البعض .
    - وجه مؤاخذة الله لآدم عليه السلام على خطيئته و تسميتها ذنبا و استغفاره منها رغم وقوعها نسيانا هو شدة معرفة آدم عليه السلام بالله و لعلو مكانته عند الله و لما رآه من الآيات البينات و لزيادة درجته .
    - مما يرجح كون خطيئة آدم نسيانا لا عمدا أنه هذه هو الأليق به كنبي و لورود القرآن به بالجمع بين النصوص .

    هذا والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات و كتب ربيع أحمد سيد بكالوريوس الطب والجراحة الثلاثاء 25 22 ذو الحجة 1429 هـ 23 /12 / 2008 م


    طبيب

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    160
    آخر نشاط
    08-06-2011
    على الساعة
    03:00 AM

    افتراضي

    الراجح والله أعلم في هذه المسألة أن الأنبياء معصومون من الوقوع في الشرك والكبائر ولكن يقعون في الصغائر ولكن الله ينبههم على ذلك ويتوبون
    والدليل هذه الآية ﴿ وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ ﴾
    ردكم غير مقنع في تأويل الآية
    على العموم الخلاف سائغ في هذه المسألة وجزاك الله خيرا
    من حكمة الله الكونية أنه جعل أكثر الديانات انتشارا مع الإسلام أي النصرانية هي بالفعل أكثر العقائد تناقضا في تاريخ البشرية فلله الحمد والمنة

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أين كانت إقامة موسي عليه السلام في الخروج الأول
    بواسطة الباحث فتحي عثمان في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-10-2014, 12:29 AM
  2. هروب المشرف النصراني مولكا مولكان من موضوع خطيئة آدم عليه السلام
    بواسطة حــــوراء_Hawraa في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-11-2011, 12:20 AM
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-08-2010, 04:07 AM
  4. نحن أولى بسيدنا عيسى عليه السلام منهم 1
    بواسطة شعشاعي في المنتدى الذب عن الأنبياء و الرسل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-03-2010, 10:30 PM
  5. جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام صلى الله عليه وسلم - عربي
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-01-2010, 02:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان

إعلام أولى الأفهام أن خطيئة آدم عليه السلام كانت على سبيل السهو و النسيان