إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى ... 2 3
النتائج 21 إلى 24 من 24

الموضوع: إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي تابع : الإسلام هو الدين الحق

    و دين الإسلام يحوي ما يليق بالأنبياء و الرسل و لا يحوي ما ينتقص منهم ، و الإسلام يدعو إلى الإيمان بجميع الرسل و الأنبياء وعدم التفريق بينهم قال تعالى : ﴿ قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴾[40] و قال تعالى : ﴿ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴾[41] قال تعالى : ﴿ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحاً هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُون أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَـؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ﴾[42] أي : وتلك الحجة التي حاجَّ بها إبراهيم عليه السلام قومه هي حجتنا التي وفقناه إليها حتى انقطعت حجتهم. نرفع مَن نشاء من عبادنا مراتب في الدنيا والآخرة. إن ربك حكيم في تدبير خلقه, عليم بهم.ومننَّا على إبراهيم عليه السلام بأن رزقناه إسحاق ابنًا ويعقوب حفيدًا, ووفَّقنا كلا منهما لسبيل الرشاد, وكذلك وفَّقنا للحق نوحًا -من قبل إبراهيم وإسحاق ويعقوب- وكذلك وفَّقنا للحق من ذرية نوح داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون عليهم السلام, وكما جزينا هؤلاء الأنبياء لإحسانهم نجزي كل محسن.وكذلك هدينا زكريا ويحيى وعيسى وإلياس, وكل هؤلاء الأنبياء عليهم السلام من الصالحين. وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِه وهدينا كذلك إسماعيل واليسع ويونس ولوطا, وكل هؤلاء الرسل فضَّلناهم على أهل زمانهم .وكذلك وفَّقنا للحق من شئنا هدايته من آباء هؤلاء وذرياتهم وإخوانهم, واخترناهم لديننا وإبلاغ رسالتنا إلى مَن أرسلناهم إليهم, وأرشدناهم إلى طريق صحيح, لا عوج فيه, وهو توحيد الله تعالى وتنزيهه عن الشرك.ذلك الهدى هو توفيق الله, الذي يوفق به من يشاء من عباده. ولو أن هؤلاء الأنبياء أشركوا بالله -على سبيل الفرض والتقدير- لبطل عملهم ; لأن الله تعالى لا يقبل مع الشرك عملا.أولئك الأنبياء الذين أنعمنا عليهم بالهداية والنبوة هم الذين آتيناهم الكتاب كصحف إبراهيم وتوراة موسى وزبور داود وإنجيل عيسى, و آتيناهم فَهْمَ هذه الكتب , و اخترناهم لإبلاغ وحينا, فإن يجحد - أيها الرسول - بآيات هذا القرآن الكفارُ من قومك, فقد وكلنا بها قومًا آخرين – أي : المهاجرين والأنصار وأتباعهم إلى يوم القيامة- ليسوا بها بكافرين , بل مؤمنون بها, عاملون بما تدل عليه.أولئك الأنبياء المذكورون هم الذين وفقهم الله تعالى لدينه الحق, فاتبع هداهم -أيها الرسول- واسلك سبيلهم . قل للمشركين : لا أطلب منكم على تبليغ الإسلام عوضًا من الدنيا, إنْ أجري إلا على الله, وما الإسلام إلا دعوة جميع الناس إلى الطريق المستقيم وتذكير لكم ولكل مَن كان مثلكم, ممن هو مقيم على باطل, لعلكم تتذكرون به ما ينفعكم[43] ،و الإسلام دين يخلو التعارض ، و من توهم حدوث بعض التعارض فهذا لقلة علمه و لو رجع الأمر لأهل العلم المختصين لعرفه أن موهم التعارض هذا سببه عدم جمع ما يستحق الجمع أو عدم ترجيح ما يستحق الترجيح أو عدم القول بالنسخ لما قامت عليه الأدلة بنسخه أو عدم تضعيف ما لا يجمع شروط الحسن و الصحة في الحديث ، و الإسلام عندما يحرم شيئا ينهى عن الأسباب الموصلة إليه و عندما يأمر بشيء يأمر بالأشياء المعينة على أدائه ، والإسلام ينهى عن المباحات إذا كانت طريقا موصلا للحرام ،و في اتباع تعاليم الإسلام صلاح البشرية فهو يدعو لعبادة الله ، وعدم عبادة من سواه ،وعبادة الله وحده تبعد الإنسان عن المعاصي و المعاصي تضر بالإنسان نفسه و المجتمع الذي فيه ، قال تعالى : ﴿ اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَ الْمُنكَرِ وَ لَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَ اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ [44] و عبادة الله تعطي الإنسان قوة على مجابهة الشدائد والمحن في الدنيا فلا ييأس ولا يكتئب بل يجد ويعمل قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [45] و عبادة الله تحبب إلى العبد فعل الخيرات وترك المنكرات و بالتالي يصلح نفسه والمجتمع الذي فيه ،و المؤمن بالله يستشعر مراقبة الله له في كل شيء مما يدفعه إلى فعل الصالحات و تجنب المفاسد و يسعى الى نفع أخوانه مما يحقق له الطمأنينة و الراحة النفسية و نفع الآخرين ، و الإسلام يأمر بالفضائل وينهى عن الرذائل و الإسلام يأمر بالعدل و يدعو للتعاون على البر و التقوى وعدم التعاون على الاثم و العدوان و يدعو للتواصي بالحق و الصبر قال تعالى : ﴿ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون [46] و قال تعالى : ﴿ و َتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [47] و قال تعالى : ﴿ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ [48] ، و الإسلام دين يدعو لإعطاء الفقراء و المساكين و العفو عن الناس قال تعالى : ﴿ الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [49] ، و الإسلام دين يدعو إلى الرفق قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما كان الرفق في شيء إلا زانه ، ولا نزع من شيء إلا شانه » [50] ، و الإسلام دين يدعو إلى حسن الأخلاق و الأعمال قال تعالى : ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ [51] ،و الإسلام دين يدعو لحفظ العقول فحرم ما يؤدي لتدميرها قال : « كل مسكر خمر ،وكل مسكر حرام »[52] ،و الإسلام دين يدعو حفظ الأموال فنهى عن القمار و ما يفسد الأموال قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمـَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسـِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِـنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبـُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾[53] ،و الإسلام دين يدعو للرحمة بالآخرين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا أهل الأرض يرحمكم من في السماء »[54] ،و الإسلام دين يدعو إلى عدم الإسراف في الطعام والشراب و بذلك تحفظ الصحة قال تعالى : ﴿ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾[55] و نهى الإسلام عن التبذير في إنفاق الأموال قال تعالى : ﴿ وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً ﴾[56] ، و الإسلام دين يدعو للشورى مما يؤدي إلى توحيد الأمة واجتماعها على كلمة واحدةقال تعالى : ﴿ فبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [57] ، و الإسلام دين يدعو إلى الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر لردع نفوس أهل الإسلام الضعيفة عن التهاون في الواجبات و ارتكاب المحرماتقال تعالى : ﴿ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [58] ، و الإسلام دين وضع كيفية توزيع المال على الورثة حسب قرب النفع ، وما يحب العبد أن يصل إليه ماله ، وما هو أولى ببره وفضله مرتبا ترتيبا تشهد العقول بحسنه قال تعالى : ﴿ يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيماً [59] ، والإسلام دين يحوي الجواب عما أراده الخالق من الإنسان و من أين أتي و إلى أين المصير قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [60] أي : يا أيها الناس خافوا الله والتزموا أوامره, واجتنبوا نواهيه; فهو الذي خلقكم من نفس واحدة هي آدم عليه السلام, وخلق منها زوجها وهي حواء, ونشر منهما في أنحاء الأرض رجالا كثيرًا ونساء كثيرات, وراقبوا الله الذي يَسْأل به بعضكم بعضًا, واحذروا أن تقطعوا أرحامكم. إن الله مراقب لجميع أحوالكم[61] فبينت الآية أن الله هو خالق الإنسان و أن الله خلق جميع البشر من نفس واحدة آدم عليه السلام ، و قال تعالى : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾[62] أي : وما خلقت الجن والإنس وبعثت جميع الرسل إلا لغاية سامية, هي عبادتي وحدي دون مَن سواي[63] قال تعالى : ﴿ إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ [64] ،و الإسلام دين يوافق العلم و لا يخالفه بل قد شهدت الاكتشافات العلمية للإسلام بالصحة قال تعالى : ﴿ و َلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ [65] ، و ثبت علميا أن الإنسان العناصر التي يتكون منها الإنسان هي نفس العناصر التي تتكون منها الأرض ،و قال تعالى : ﴿ وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً [66] والوتد في كلام العرب هو ما يكون منه جزء ظاهر على سطح الأرض ومعظمه غائر فيها ، وقد ثبت علميا أن للجبال جذور ممتدة تحت الأرض ، والتي ثبت أخيراً أنها تزيد على الارتفاع الظاهر بعدة مرات ، وقال تعالى : ﴿ و َجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً﴾[67] فقد وصف الله سبحانه وتعالى النهار بأنه مبصر ، و قد ثبت علميا أن ضوء الشمس ينعكس على الأشياء ثم تدخل أشعة النور إلى العين فتبصر فالعين تبصر بالضوء الذى ينعكس على الأشياء الموجودة أمامها فيدخل إلى العين فإذا ذهب هذا الضوء وجاء الظلام فإن العين لا تبصر ،و قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : « ماء الرجل أبيض وماء المرأة أصفر فإذا اجتمعا فعلا مني الرجل مني المرأة أذكرا بإذن الله وإذا علا مني المرأة مني الرجل آنثا بإذن الله »[68] ، و قد ثبت علميا أن الماء الذي يحمل البويضة لونه أصفر ،و المسئول عن تحديد جنس الجنين هي النطفة القادمة من الأب ، و معنى الحديث أن ماء الرجل أى المنى الذي يكون منه الرجل و هو النطفة المذكّرة ( أي التي تحمل الصبغي الجنسي Y ) إذا علا و سبق ماء المرأة أى المنى الذي تكون منه المرأة وهو النطفة المؤنثة ( وهي التي تحمل الصبغي الجنسي X ) يكون المولود ذكرا و العكس بالعكس و هو ما أثبته العلم الحديث ، و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينتزعه فإن في إحدى جناحية داء وفــي الأخرى شفاء »[69] و ثبت علميا أن الذباب يحمل أنواعاً كثيرة من البكتريا والفيروسات والجراثيم الممرضة، و لكنه أيضا يحمل على سطح جسده مواد مضادة لهذه الجراثيم، وإن أفضل طريقة لاستخلاص المواد الحيوية المضادة من الذبابة تكون بغمسها في السائل،ومن هنا نجد أن الإسلام قد جمع جميع صفات الدين الحق فهو من عند الله و آخر الأديان السماوية والناسخ لجميع الشرائع التي قبله ،ومبلغه رسول من عند الله و الرسول الذي بعث في الأمة الإسلامية ،و هو دين يدعو لعبادة الله و توحيده ، و تعاليمه متصلة السند بالنبي المبلغ ،و الإسلام يحوي ما يليق بالله من صفات و لا يوجد به صفات تنتقص من الله ،و الإسلام يخلو من التعارض ويوافق العلم و يدعو لمحاسن الأخلاق و جميع الفضائل و ينهى عن المنكرات وجميع الرذائل ، وفي اتباع الإسلام صلاح البشرية ، و الإسلام يحوي ما يليق بالأنبياء والرسل و لا يحوي ما ينتقص منهم والإسلام يحوي الجواب عما أراده الخالق من الإنسان و من أين أتي و إلى أين المصير ،ويوافق العلم و العلم الحديث شهد له بالصحة فهيا أيها الإنسان بادر بشهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله و أقم الصلاة و أت الزكاة و صم رمضان و حج البيت الحرام إن استطعت و اتبع تعاليم الإسلام تفوز بالجنان و محبة الرحمن و تنعم بعدل الإسلام وراحة البال .



    [40] - البقرة الآية 136
    [41] - البقرة الآية 285
    [42] - الأنعام الآية 83 - 90
    [43] - التفسير الميس
    [44] - العنكبوت 49
    [45] - البقرة الآية 149
    [46] - النحل الآية 90
    [47] - المائدة من الآية 2
    [48] - العصر الآية 3
    [49] - ال عمران 13
    [50] - صححه الألباني في صحيح الجامع رقم 5654
    [51] - الأعراف الآية 199
    [52] - رواه مسلم في صحيحه 3735
    [53] - المائدة الآية 141
    [54] - صححه الألباني في صحيح وضعيف سنن أبي داود رقم 4941
    [55] - الأعراف الآية 31
    [56] - الإسراء الآية 26
    [57] - ال عمران الآية 159
    [58] - ال عمران الآية 104
    [59] - النساء الآية 11
    [60] - النساء الآية 1
    [61] - التفسير الميسر
    [62] - الذاريات الآية 56
    [63] - التفسير الميسر
    [64] - سورة الزلزلة
    [65] - المؤمنون الآية 12
    [66] - النبأ الآية 7
    [67] - الإسراء الآية 12
    [68] - مسند أبى عوانة رقم 843 وحديث رقم: 5500 في صحيح الجامع
    [69] - رواه البخاري في صحيحه
    طبيب

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي نداء لمن لم يسلم

    نداء لمن لم يسلم


    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام ، وتعتنق أديان منسوخة كاليهودية والنصرانية ؟!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الدين الذي من عند الله ، و تعتنق أديان أصولها و فروعها ليست من عند الله بل ديانات بشرية وثنية كالبوذية و الهندوسية ؟!!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الداعي للتوحيد الله وعبادته وحده ، وتعتنق أديان تدعو لعبادة غير الله و إلى الشرك بالله كالنصرانية والبوذية والهندوسية ؟!!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الذي مبلغه رسول من عند الله مؤيد من الله و تعتنق أديان مبلغوها ليسوا رسل من عند الله كالبوذية و الهندوسية!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الذي مبلغه الرسول الذي أرسل لجميع الناس و تعتنق أديان إن كان لهم رسل فرسلهم لقوم معينيين لا لكل الناس كاليهودية والنصرانية ؟!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الذي كتابه و تعاليمه محفوظة مكتوبة و متصلة السند للنبي المبلغ و تتبع أديان محرفة تعاليمها و كتبها ليست متصلة السند للنبي المبلغ كاليهودية والنصرانية ؟!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الذي وصف الله بما يليق به من صفات و نفى عنه النقائص و تتبع أديان وصفت الله بالنقائص كاليهودية والنصرانية ؟!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الذي وصف الأنبياء بصفات المدح ، وكفر من يصفهم بالنقائص ، وتتبع أديان سبت الأنبياء ووصفتهم بالنقائص كاليهودية والنصرانية ؟!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الذي يحرم شرب الخمر و ينهى عن الاقتراب من الزنا ، وتتبع أديان تبيح شرب الخمر كالنصرانية و كتبها تهيج الغريزة البشرية للزنا كاليهودية ؟!!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الذي يوافق العلم و يشهد العلم بصحته وتتبع أديان تخالف العلم في كثير من الأمور كاليهودية ؟!!!
    أيها الإنسان كيف لا تعتنق الإسلام الذي يأمرك بالإيمان بجميع الأنبياء والمرسلين و تتبع أديان تفرق بين الأنبياء كاليهودية ؟!!

    طبيب

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي نتائج البحث :

    نتائج البحث :


    - بين البحث الصفات التي لا بد أن يتحلى بها الدين الحق ، و هي :
    الدين الحق هو الداعي لعبادة الإله المستحق للعبادة .
    الدين الحق هو الدين الداعي للتوحيد الله .
    الدين الحق لا بد أن يكون من عند الله .
    الدين الحق مبلغه رسول من عند الله و ليس الله .
    الدين الحق مبلغه النبي الذي بعث في القوم إلا إذا كان دينا عاما .
    الدين الحق تعاليمه لابد أن تكون متصلة السند بالنبي المبلغ .
    الدين الحق يحوي ما يليق بالله من صفات و لا يوجد به صفات تنتقص من الله .
    الدين الحق يحوي ما يليق بالأنبياء والرسل و لا يحوي ما ينتقص منهم .
    الدين الحق يخلو من التعارض .
    الدين الحق في اتباع تعاليمه صلاح البشرية .
    الدين الحق يأمر بالفضائل وينهى عن الرذائل .
    الدين الحق يحوي الجواب عما أراده الخالق من الإنسان و من أين أتي و إلى أين المصير .
    الدين الحق يوافق العلم ولا يخالف العلم .
    - بين البحث وجوب تحلى الدين الحق بجميع هذه الصفات ، وليس بعضها ، و أن الاشتراك في بعض الحق لا يعني الاشتراك في كل الحق .
    - بين البحث أن البوذية ليست الدين الحق لدعوتها لعبادة غير الله ، ونسبت الولد لله و غير ذلك .
    - بين البحث أن الهندوسية ليست الدين الحق لدعوتها لعبادة غير الله و للقول بتعدد الآلهة و غير ذلك .
    - بين البحث أن النصرانية ليست الدين الحق لدعوتها فهي دين منسوخ و تدعو لعبادة غير الله و تنسب لله الولد و لقولها بتوارث الخطيئة و لنسبتها لله النقص كالحماقة و لدعوتها للإيمان و أنه الخلاص من الآثام دون العمل الصالح و اجتناب المحرمات و لعدم وجود كتاب سماوي متصل لنبي الله عيسى عليه السلام و كتابها محرف و مليء بالتناقضات و غير ذلك من مخالفات الدين الحق .
    - بين البحث أن اليهودية ليست الدين الحق فهي دين منسوخ ، وتنسب لله صفات نقص كالتعب و العجز وتنسب للأنبياء نقائص كالزنا وشرب الخمر و تحوي ما يخالف الخقائق الثابتة كأن للأرض أربع زوايا مع أن الأرض كرة ،ولاشتمالها على ما يدعو للوقوع في الزنا و إثارة الشهوة و غير ذلك من مخالفات الدين الحق .
    - بين البحث أن الإسلام هو الذي تجتمع فيه جميع صفات الدين الحق فهو دين من عند الله و آخر الأديان السماوية والناسخ لجميع الشرائع التي قبله ،ومبلغه رسول من عند الله و الرسول الذي بعث في الأمة الإسلامية ،و هو دين يدعو لعبادة الله و توحيده ، و تعاليمه متصلة السند بالنبي المبلغ ،و الإسلام يحوي ما يليق بالله من صفات و لا يوجد به صفات تنتقص من الله ،و يخلو من التعارض ويوافق العلم و يدعو لمحاسن الأخلاق و جميع الفضائل و ينهى عن المنكرات وجميع الرذائل ، وفي اتباعه صلاح البشرية ، و يحوي ما يليق بالأنبياء والرسل و لا يحوي ما ينتقص منهم و يحوي الجواب عما أراده الخالق من الإنسان و من أين أتي و إلى أين المصير ،ويوافق العلم و العلم الحديث شهد له بالصحة .
    - دعى البحث للمبادرة بالدخول في الإسلام و شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله .




    هذا و الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وكتب ربيع أحمد بكالوريوس الطب والجراحة السبت 22 ذو الحجة 1429 هـ 20 /12 / 2008 م



    طبيب

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى ... 2 3

إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دلائل عقلية قاطعة أن الإسلام هو الدين الحق - والقطع بنبوة محمد رسول الله ورد الشبهات
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 72
    آخر مشاركة: 20-01-2016, 11:19 PM
  2. عرفت أنه الدين الحق...أريد الدخول في الإسلام وأكون مسلماً....كيف أسلم؟
    بواسطة د/مسلمة في المنتدى منتدى دعم المسلمين الجدد والجاليات
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 06-11-2014, 09:04 PM
  3. إعلام الأنام بوجوب الحب والإتباع للنبى خير الأنام ( 1 )
    بواسطة محمود محمدى العجوانى في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-07-2014, 11:47 AM
  4. الإسلام هو الدين الحق وما سواه من الأديان باطل
    بواسطة دفاع في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2008, 07:06 PM
  5. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-08-2007, 02:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام